المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى يجوز للخاطب أن يرى شعر خطيبته ؟



The Shepherd
08-19-2007, 03:10 PM
السلام عليكم

أيها الاخوة الاكارم: هل يجوز للخاطب أن يطلب رؤية شعر الفتاة التي ينوي خطبتها؟

أفيدونا بارك الله بكم

ناصر التوحيد
08-19-2007, 04:48 PM
لا يجوز له أن ينظر إلى شعر المرأة سواء قبل الخطبة أو بعدها لأنها ما زالت أجنبية، وعلى هذا فيجب على المرأة أن تغطي شعرها ولا تمكن من أتى لخطبتها أن يرى شعرها فإن هي فعلت أثمت، لأنه لا يحق له رؤية شعرها إلا بعد العقد الصحيح

حازم
08-19-2007, 05:04 PM
ما يجوز نظر الخاطب إليه
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=93894&highlight=%C7%E1%CE%C7%D8%C8+%ED%D1%EC
ما حدود ما يرى الخاطب من المخطوبة ؟ أرجو الإجابة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=72948&highlight=%C7%E1%CE%C7%D8%C8+%ED%D1%EC
ما هي حدود الرؤيه الشرعيه ما يري وما لا يري؟
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=76194
النظر إلى المخطوبة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=16830&highlight=%C7%E1%CE%C7%D8%C8+%ED%D1%EC

احمد المنصور
08-19-2007, 07:56 PM
عفوا .. من حوض أخر ... ولكن .. ذو علاقة ..

الإسلام له تعاليمه .. قد تعجب البعض أو لاتعجبهم .. ولكن الإسلام صريح .. وواضح .. وشجاع .. في تعاليمه. والمسلمون مأمورون بتعاليمه ولا يخترعونها .. ولكن عندما نلتفت إلى ديانة مثل الديانة المسيحية التي تدعي الفضيلة، وتبارك الرذيلة (واللي تقدر عليه شيله :)): ) نجد الفرق كبير وبالذكر جدير.

وعل سبيل المثال لا الحصر .. لقطة النفاق التي يظهر بها القس وهو يمنح مباركة الزواج ويختم بالجملة المشهورة: (الآن تستطيع أن تقبلها).

لو كانت هذه الجملة بعد حشمة وإحتشام، وعفة أو صيام .. لقلنا ربما ... فكيف بهم وقد أخذوا الجمل بما حمل .. ولم تبق من العفة إلا جملة تقال.

آسف على التدخل في الموضوع، ولكن وجبت المقارنة.

(وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
....
...
..
.

ATmaCA
08-19-2007, 10:42 PM
عفوا .. ولكن ..

الرجل - الطبيعى - قبل الزواج يريد معرفة كل شىء عن الفتاة التى ستكون شريكة حياته والتى سيقضى معها ما تبقى من عمره حتى معرفة كل شىء عن حياتها الشخصية ولا اكون مبالغ اذا قلت حياتها الجنسية فالمسالة ليست بسيطة لهذه الدرجة لان هذه الفتاة ستكون من امارس معها الحياة الجنسية مستقبلا!! (طبعا التحدث فى الامور الجنسية مع المخطوبة غير مباح ) اعتقد ايضا انه لابد من التحدث ومعرفة الشخصية - شخصية الفتاة - كاملة قبل الشروع فى الزواج . واذا كان كل هذا غير مباح ..فاعتقد ان عدم الزواج افضل!! .. فمن الذى سيفضل ان لايرى غير وجه وكفى الفتاة ثم بعد الزواج تستجد امور ويكتشف الرجل اشياء فى المراة ليست فى الحسبان ولايكون هناك حل غير الطلاق .
كيف اعرف اشياء عن شريكة الحياة ان كان فى فترة الخطوبة غير مسموح حتى برؤية شعرها ؟!

كل الود والتقدير ..

احمد المنصور
08-19-2007, 11:24 PM
عفوا .. ولكن ..

الرجل - الطبيعى - قبل الزواج يريد معرفة كل شىء عن الفتاة التى ستكون شريكة حياته والتى سيقضى معها ما تبقى من عمره حتى معرفة كل شىء عن حياتها الشخصية ولا اكون مبالغ اذا قلت حياتها الجنسية فالمسالة ليست بسيطة لهذه الدرجة لان هذه الفتاة ستكون من امارس معها الحياة الجنسية مستقبلا!! (طبعا التحدث فى الامور الجنسية مع المخطوبة غير مباح ) اعتقد ايضا انه لابد من التحدث ومعرفة الشخصية - شخصية الفتاة - كاملة قبل الشروع فى الزواج . واذا كان كل هذا غير مباح ..فاعتقد ان عدم الزواج افضل!! .. فمن الذى سيفضل ان لايرى غير وجه وكفى الفتاة ثم بعد الزواج تستجد امور ويكتشف الرجل اشياء فى المراة ليست فى الحسبان ولايكون هناك حل غير الطلاق .
كيف اعرف اشياء عن شريكة الحياة ان كان فى فترة الخطوبة غير مسموح حتى برؤية شعرها ؟!

كل الود والتقدير ..

نسبة الطلاق في المجتمعات الأروبية - وكذلك العزوف عن الزواج - كبيرة جدا. أعرف هذه الأمور ليس فقط من إحصائيات بل من واقع عايشته .. وفي هذه المجمتعات يمارسون كل شيء قبل .. وأقل بكثير بعد. هناك أمور عديدة ومهمة جدا في إختيار الزوجة الصالحة .. هي التي تحدد نجاح وسعادة العش الزوجي بشكل أساسي. هذا إن كنا نتحدث عن الزواج والأسرة والأطفال .. وليس عن فتيات لحفلة تحت خيمة نقالة على شاطىء البحر مع زجاجات من البيرة الباردة. الزوجة التي يُبحث عنها بهذا الشكل - في أحيان كثيرة - هي مثل عود الثقاب .. في البداية تشتعل بسرعة ويكون لها وهيج .. وبعد ذلك ستضطر للبحث عن عود ثقاب آخر.

طبعا هذا بإختصار .. وبإختصار أكثر - يا أخي الكريم - الجمال أنواع، منه الدائم ومنه اللحظي .. ومنه الذي تتعوده العين وتمله ومنه المتجدد الذي تحبه النفس ولا ترغب عنه ... ومنه ما يحببك فيه .. ومنه لا يجلب إلا الذباب.

ATmaCA
08-19-2007, 11:41 PM
طبعا لن يبحث الرجل عن امراة اخرى اذا كان الاختيار موفقا منذ البداية واذا كان قد عرف عنها كل شىء وخاطبها وخاطبته . بل ان الرجل سيبحث عن اخرى فعلا اذا كان الاختيار محدود والتعرف عليها (محدود) ايضاً ومعرفة حياتها محدود بهذا الشكل ! والمسكين لم يرى غير وجهها وكفيها وطبعا الاخلاق والعفة وكل هذا تتصنعه الفتاة فى فترة الخطوبة الى ان يتزوجها الرجل .
باختصار - يا اخى - حالات الكبت هذه - ان صح التعبير - تنتج مجتمع مكبوت ورجل مكبوت مصيره سيكون ليس جيدا ! ونفسيته لن تكون مستقره سواء فى بيته او فى عمله ..المسالة ليست مزاحا حتى تكون بهذا الشكل .. المسالة هى فتاة ستشاركك حياتك كلها ويجب معرفة كل شىء عنها ..لنفرض ان الرجل يحبها شقراء ! او يحبها بيضاء وكفها ابيض وجسمها ملطخ من الداخل ؟؟ انا لاامزح ولكن اطرح لك بعض الافتراضات .صدقنى هذه خيارات محدودة لمن سيخطب لا ترضى اى شاب ولا اظنها ترضى اى فتاة .
كل الود والتقدير ..

قرآن الفجر
08-20-2007, 12:17 AM
سلام الله عليك ورحمته وبركاته أخي الفاضل
بداية ..
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك" أخرجه البخاري ومسلم وروي وهو حديث فيه مقال: "إياكم وخضراء الدمن!"، فقيل يا رسول الله: وما خضراء الدمن؟ فقال: "المرأة الحسناء في المنبت السوء" أخرجه القضاعي والرامهرمزي في الامثال
ألا يكفي هذا التوجيه النبوي لمن أراد الزواج ؟
ابحث عن المنبت الطيب فالطيب لا يخرج إلا طيب والنجس لا يخرج إلا نجس !! والحكم للغالب
بعد ذلك اسأل وتحرى وهذا من حقك ، وفي هذا الزمان لا شيئ مخبأ
يمكنك أن ترسل والدتك وأخواتك ، أو من تثق برأيها من قريباتك لترى العروس
عندما ترى وجهها تحدد مقاييس الجمال التي تناسبك - من وجهة نظرك - إذا كانت متوفرة فيها أم لا .. وعندما ترى كفيها تستطيع معرفة عمرها واهتمامها بنفسها ، والعمل الذي تمارسه !!
وطبعاً لن يدخل عليك وجهها وكفيها فقط ، ستراها كاملة ، طولها حجمها وهذا يكمل الصورة الظاهرة التي تُريد ..
هذا ما يسمح به الشرع وهو يكفي وزيادة ..
أما مسألة حياتها الجنسية ، فهذه بداية سيئة وتفكير أقل ما يُقال عنه أنه سيئ - واعذرني لقول هذا - لا خير في من يبدأ حياته على أساس الشك في عفة من سيرتبط بها ، وتكون زوجته وأم أولاده !!
هل ستصدقها لو أخبرتك أنها طاهرة عفيفة أم أن عليها إحضار شهادة طبية بذلك لتتأكد وتقتنع !! وماذا لو تصنعت الأخلاق والعفة كما تقول ؟ كيف ستعرف ؟!
ما أغفلته تماماً .. ماذا عن الطرف الآخر - الرجل - هل سيكون مطالباً هو الآخر بما تطلبه أنت من الفتاة ؟ هل تقبل بذلك ؟!



لان هذه الفتاة ستكون من امارس معها الحياة الجنسية مستقبلا!!

اسمها بدء حياة مع زوجة تكون سكناً لك وتكون سكناً لها، تكوين عائلة ، وذرية صالحة بإذن الله
سأقول لك شيئاً أخوي ..
لو كل رجل وكل فتاة فكر نفس تفكيرك لما تزوج أحد !!
دع عنك الشك فهو - مرض - سيدمرك قبل أن يدمر حياتك ومن يشاركك فيها
قرأت قبل فترة عن رجل رزقه الله بزوجة جميلة صالحة ، ولأنه مريض وغبي لم يصدق أنها رضيت به ، استكثر نعمة الله عليه ، هل تعرف ماذا فعل؟ ماذا وسوس له الشيطان؟
أستأجر من يعاكس زوجته ليتأكد من سلوكها ، أخبرته بالأمر لكنه لم يحرك ساكناً ، أخبرت أخوته وأخوتها ، تم القبض على ذلك التافه فاعترف بكل شيء وعرف الجميع أن زوجها هو من سولت له نفسه الدنيئة أن يفعل ما فعل ، تركته يعيش في وهمه وشكه وحصلت على الطلاق
ما رأيك ؟ أراد التأكد من أمر لا وجود له إلا في رأسه فخسر سمعته وبيته
رزقك الله الزوجة العفيفة النقية التقية ، التي تسرك إذا حضرت ، وتحفظك إذا غبت ، تربي أولادك وتصون بيتك .. اللهم آمين

شريف المنشاوى
08-20-2007, 08:02 AM
نسبة الطلاق في المجتمعات الأروبية - وكذلك العزوف عن الزواج - كبيرة جدا. أعرف هذه الأمور ليس فقط من إحصائيات بل من واقع عايشته .. وفي هذه المجمتعات يمارسون كل شيء قبل .. وأقل بكثير بعد. هناك أمور عديدة ومهمة جدا في إختيار الزوجة الصالحة .. هي التي تحدد نجاح وسعادة العش الزوجي بشكل أساسي. هذا إن كنا نتحدث عن الزواج والأسرة والأطفال .. وليس عن فتيات لحفلة تحت خيمة نقالة على شاطىء البحر مع زجاجات من البيرة الباردة. الزوجة التي يُبحث عنها بهذا الشكل - في أحيان كثيرة - هي مثل عود الثقاب .. في البداية تشتعل بسرعة ويكون لها وهيج .. وبعد ذلك ستضطر للبحث عن عود ثقاب آخر.

طبعا هذا بإختصار .. وبإختصار أكثر - يا أخي الكريم - الجمال أنواع، منه الدائم ومنه اللحظي .. ومنه الذي تتعوده العين وتمله ومنه المتجدد الذي تحبه النفس ولا ترغب عنه ... ومنه ما يحببك فيه .. ومنه لا يجلب إلا الذباب.

بارك الله فيك أخي ما قلته و صاغته أناملك حكمة ذات وزن ثقيل لا أظن أخي اتماكا أعطى نفسه فرصة لتدبرها جيدا عفوا أخي اتماكا


طبعا لن يبحث الرجل عن امراة اخرى اذا كان الاختيار موفقا منذ البداية

على أية حال لم تقل لنا أخي كيف يكون الإختيار موفقا في رأيك ؟ بارك الله فيك


جزى الله خيرا كل من شارك وقرأ و فهم و عمل :emrose:

ناصر التوحيد
08-20-2007, 11:15 AM
عفوا .. ولكن ..
لا يجوز الاستدراك على حكم شرعي ..هذا اولا

الرجل - الطبيعى - قبل الزواج يريد معرفة كل شىء عن الفتاة التى ستكون شريكة حياته والتى سيقضى معها ما تبقى من عمره حتى معرفة كل شىء عن حياتها الشخصية ولا اكون مبالغ اذا قلت حياتها الجنسية فالمسالة ليست بسيطة لهذه الدرجة لان هذه الفتاة ستكون من امارس معها الحياة الجنسية مستقبلا!!
انظر الى الامر من عدة وقائع ..
فالخطبة مجرد عرض زواج او طلب زواج .. اي مجرد وعد بالزواج .. قد لا يفي به الخاطب او المخطوب لاي سبب وحتى بدون سبب .ولا تثريب على ايهما ..
ولكون الخطبة مقدمة للزواج ..فقد جعل الاسلام لها احكاما خاصة وجعل لها بعض الاباحات التي لم تكن مباحة لولاها ..
فمثلا :
يباح لك النظر اليها وتكرار النظر
يباح لك الجلوس معها والتحدث معها مع وجود محرم ..لان الخلوة حرام ..
اذا صدف وان رايت منها ما هو زيادة عن الوجه والكفين .. مثل الشعر او الذراع ..بدون قصد وبدون تخطيط مسبق لذلك ..فلا تثريب عليكما اي لا اثم في ذلك ..
اما انه يطلب ذلك عيانا بيانا فلا يستجاب لطلبه لانه حرام ..


(طبعا التحدث فى الامور الجنسية مع المخطوبة غير مباح )
ما هو الهدف وما هي الفائدة وما هي الضرورة من التحدث فى الامور الجنسية مع المخطوبة !!؟؟؟ لا شيء ..
تحدثا عن الامور الزوجية وعن النسل والاولاد ..
ومع ذلك ممكن بعد اجراء عقد الزواج وقبل الزفاف .. التحدث فى الامور الجنسية


اعتقد ايضا انه لابد من التحدث ومعرفة الشخصية - شخصية الفتاة - كاملة قبل الشروع فى الزواج .
لقد فسحت الشريعة المجال لكل من الطرفين أن يتعرف على شخص وشخصية الآخر .. تحدث معها ..ولكن مع وجود محرم .. هذا حق للخطيبين ..وعدم الخلوة حق الشرع ..والحرص على سمعة ورعاية الانثى حق الاهل .. فيجب مراعاة كل هذه الحقوق معا


واذا كان كل هذا غير مباح ..فاعتقد ان عدم الزواج افضل!! ..
هذا مباح بشرط وجود المحرم

كيف اعرف اشياء عن شريكة الحياة ان كان فى فترة الخطوبة غير مسموح حتى برؤية شعرها ؟!
هل الشعر هو اللسان وهل هو الشيء الذي سيجعلك تعرف اشياء عن شريكة الحياة !!
لا طبعا .. ولا علاقة
مسالة الشعر مسالة شكلية ..اي مسالة جمالية .. وما ابيح له من النظر اليه يكفي لادراك الجمال .
ثم انه يحق لاهل الخاطب الاناث مثل امه او اخته ان يروا شعرها لوجود غرض وقصد الخطبة والزواج ..

فمن الذى سيفضل ان لايرى غير وجه وكفى الفتاة ثم بعد الزواج تستجد امور ويكتشف الرجل اشياء فى المراة ليست فى الحسبان ولايكون هناك حل غير الطلاق .
هذه النقطة مستبعدة لان دواعيها مستبعدة ..
فقد قلنا ان لاهله الاناث مثل امه او اخته ان يروا شعرها لوجود غرض وقصد الخطبة والزواج ..
ثم انه لا يجوز الغش ولا التغرير .. فمن كان سببا للغش او التغرير , فعليه الغرم .. لان وجود عيب خلقي ولم تذكره المخطوبة او لم يذكره اهلها بعد سؤال واستيضاح الخاطب عنه بصراحة .. واكتشفه الخاطب بعد اجراء عقد الزواج .. فيمكن فسخ العقد بدون طلاق ..
ولا يحق لأحد الطرفين أن يدلس على الطرف الآخر، بأن يخفي عنه عيباً موجوداً، أو يظهر له كمالاً مفقوداً.. لأن العلاقة الزوجية هي أهم أنواع العلاقات، فينبغي أن تُبنى على أساس من الصراحة والوضوح،حتى لا تتعرض لأي اضطراب واهتزاز.
ومن هنا حثت التعاليم الدينية على الاهتمام بمرحلة الاختيار من قبل كل من الطرفين للآخر، حتى يكون الاختيار ضمن قيم ومواصفات سليمة، وفسحت الشريعة المجال لكل من الطرفين أن يتعرف على شخص وشخصية الآخر، كما سبق ذكره

حازم
08-20-2007, 11:51 AM
بص يا اتماكا يا جميل الموضوع يسير كالتالى ..... فى البداية يوجد شى اسمه الرؤية الشرعية وهو زيارة اهل العروس المتقدم لها وغالبا تقوم بهذه المهمة وحدك اول مرة فتذهب اليهم وتتعرف بهم وهم يتعرفوا عليك وتقابل العروس وتراها وتتحدث معها باجتماع اهلها ولك ان ترى فى هذه الرؤية وجهها وكفها ولا ارى حاجة ملحة كما تذكر لرؤية اكثر من هذا .... مع العلم ان ما يجوز للعروس اظهاره للمتقدم لها لا يمنع من تحديد الشكل العام للعروس من حيث النحافة والامتلاء او الطول والقصر وغيره .....ننتقل الى المرحلة الثانية وهى اذا حدث قبول بينك وبين العروس وشعرت بالراحة للاهل وقبل الاهل والعروس بك تحدد ميعاد اخر وتتوجه الى اهل العروس باهلك ويشملهم الاب والام والاخوات او الاعمام والعمات ..... وفى المرحلة الثانية هذه يمكن تحقيق مبتغاك الذى تريده من حيث المواصفات الخاصة كشكل الشعر وما الى ذلك ويكون هذا عن طريق الام او الاخت .... كل ما عليك فعله ان تضع المعطيات للام او الاخت وسترى العجب العجاب مما سياتونك به من معلومات ..صدقنى يا اخى النساء فى هذا المجال بارعات الى ابعد حد حتى انهن قد يتفوقن على ضباط المخابرات فى التحرى والاستقصاء عن العروس والاتيان بادق التفاصيل التى ربما غفلت انت عنها !!! :26: فاكر انت الفيلم بتاع ابلتك مارى منيب لما كانت عماله تفحص وتمحص وتفعص فى لبنى عبد العزيز ;): اهو ده اللى حايحصل من نساء الفاموليا بتاعة اى عريس :sm_smile: .... الله يخرب بيت الافلام العربى بتاعة زمان اللى اكلت دماغنا ايام الطيش :wallbash:
النقطة الثانية المتعلقة بالحديث عن الامور الجنسية وبصراحة لا ادرى كيف تنوى او تقترح القيام بهذا الامر وما وجه تبنيك لهذه الفكرة ..... والشىء الوحيد الذى اجد نفسى مضطر للجوء اليه هو سؤالك هل تقبل ان يتحدث عريس متقدم الى ابنتك او اختك فى مسائل كهذه..... ثم كيف تامن امراة تتحدث فى مثل هذه المسائل بكل اريحية وكان الامر عادى ..... وكيف ترى فى نظرك عدم تعارض حديث امراة فى هذا وبين الحياء الواجب على المراة العادية ولا اقول ذات الدين وكيف لا يتعارض هذا الفعل مع الرجل الخلوق ولا اقول طالب العلم الذى نرضى دينه ..... ثم كيف تامن على نفسك من الفتنة التى قد تحدث جراء الحديث فى هذه الامور ... وهل تقترح اثناء الحديث فى هذه الاشياء وجود الاهل ام غيابهم فان قلت بل لا يصح وجودهم فماذا تفعل فى مخالفتك عدم وجود محرم .... استشكالات كثيرة يا اخى تعترضنى فى اثناء التفكير فى فكرتك ومخالفات كثيرة تظهر فى حال تطبيق كلامك

ATmaCA
08-20-2007, 03:13 PM
وعليكم السلام ..
ارحب بالاخوة الافاضل الاستاذ المنصور وحازم وشريف والاخت قرآن الفجر وناصر التوحيد والحمد لله انكم بخير وبصحة جيدة ..

طبعا علمت ان كلامى سيكون غير مقبول لاختلاف الثقافات ولكن اطرح وجهة نظرى فقط لتبادل الافكار . طبعا مسالة ارسال الوالدة لترى العروس او الاخت او قريبة لتعاين وتفحص هو امر مضحك بالنسبة لى وامامه عقبات كثيرة فمثلاً قد تخبر الام بذوقها الشخصى وطبعا العقول متفاوتة .. ثم تستجد فى الامور امور ! وانا لايمكننى الاعتماد على شخص اخر فى هذا الموضوع ومايدرينى بالرأى الصائب السليم الذى يوافق هواى وذوقى فى الاختيار وطبعا الاختلاف وارد فى هذا الموضوع . اما مسالة الذهاب والرؤية الشرعية لرؤية وجه وكفى العروس فهو ايضا امر غريب!! وطبيعى اننى شاهدت وجه وكفى العروس فى مكان العمل مثلا او حتى فى الشارع او فى اى مكان فمافائدة الرؤية الشرعية اساساً ؟؟ ومن الطبيعى ايضا اننى اعرف جيدا طول العروس وحجمها ووزنها . يعنى خيارات محدودة جدا لاتنفعنى ولاتفيدنى فى اختيار شريكة الحياة .
اما مسالة الحياة الجنسية فلااريد الخوض اكثر من هذا فى الموضوع خصوصا اننا فى منتدى عربى اسلامى وطبعا انا لم اقصد التشكيك فى عفة الفتاة كما تقول الاخت قرآن الفجر وانما قصدت ما يعجب ومالايعجب واعتقد ان كلامى واضح .. اعتقد انه يجب تحديد اشياء معينة قبل الزواج حتى لايحدث طلاق مستقبلا او ضيق نفسى من احدى الطرفين وطبعا هناك اشياء لايسمح بها الشرع فى التحدث فى هذه الامور .
و ان "مارى منيب" ليست شاذة لتتكلم فى مسائل مثل هذه يا اخ حازم ولعلك فهمت مقصدى . وطبعا يجب تحدث الطرفين وانا لم اقتصر الامر على الرجل فقط بل من حق الفتاة معرفة اشياء عن الرجل كما يحدث فى المجتمعات الاوروبية .

حازم :
والشىء الوحيد الذى اجد نفسى مضطر للجوء اليه هو سؤالك هل تقبل ان يتحدث عريس متقدم الى ابنتك او اختك فى مسائل كهذه..... ثم كيف تامن امراة تتحدث فى مثل هذه المسائل بكل اريحية وكان الامر عادى ..... وكيف ترى فى نظرك عدم تعارض حديث امراة فى هذا وبين الحياء الواجب على المراة العادية ولا اقول ذات الدين وكيف لا يتعارض هذا الفعل مع الرجل الخلوق ولا اقول طالب العلم الذى نرضى دينه ..... ثم كيف تامن على نفسك من الفتنة التى قد تحدث جراء الحديث فى هذه الامور ...
انت بتتكلم عن هذا الموضوع من منطلق الثقافة الشرقية اللى هو غطى يابت نفسك واوعى الراجل يشوف حاجة منك الا بعد الزواج واجدنى متلعثلما فى الرد على نقاطك هذه لان الجميع هنا بالطبع اخذ ردك وكانه مسلمة ويجب على الطرف الاخر ان يقول لك "لاطبعا ازاى امال فين الشرف والاخلاق والعفة" .
هذه الامور متفاوتة يا استاذ حازم فى المجتمعات . فى امريكا مثلا هناك صداقات والصداقات تؤدى الى الزواج وطبعا من خلال الصداقة يعرف عن البنت كل شىء ويتزوجها على هذا الاساس . فى مصر مثلا 90% من الرجال تحدث لهم صدمات نفسية ليلة الزفاف فما يرونه لم يكن فى الحسبان وهذا عن مشاهدات لاصدقاء مصريين وطبعا هذا يؤدى الى ان المجتمع مكبوت وان زوجة الرجل المصرى لاتكفيه جنسيا لذلك يلجا الى حلول اخرى لااجد داعى لذكرها طبعا الا من رحم ربى من الاسر المحافظة او الرجال الذين يرضون بنصيبهم ويقولون فى انفسهم ( يعنى انا كنت لاقى اهى احسن من غيرها).

اذا صدف وان رايت منها ما هو زيادة عن الوجه والكفين .. مثل الشعر او الذراع ..بدون قصد وبدون تخطيط مسبق لذلك ..فلا تثريب عليكما اي لا اثم في ذلك ..
!!!!!!
لاتعليق عندى .

ناصر التوحيد :
ما هو الهدف وما هي الفائدة وما هي الضرورة من التحدث فى الامور الجنسية مع المخطوبة !!؟؟؟ لا شيء ..
طبعا هناك اختلاف فى الثقافة لذلك تقول لاشىء بكل بساطة وهذه هى مشكلة 90% بدون مبالغة من الرجال فى الوطن العربى فهو يترك المسائل الجنسية لما بعد الزواج وقد تصيب وقد تخيب يعنى كما يقولون بالتعبير العامى "الزواج مثل البطيخة" !.

ناصر التوحيد :
ثم انه لا يجوز الغش ولا التغرير .. فمن كان سببا للغش او التغرير , فعليه الغرم ..
لان وجود عيب خلقي ولم تذكره المخطوبة او لم يذكره اهلها بعد سؤال واستيضاح الخاطب عنه بصراحة .. واكتشفه الخاطب بعد اجراء عقد الزواج .. فيمكن فسخ العقد بدون طلاق ..
نعم يمكن فسخ العقد بكل سهولة وطبعا لن يؤدى ذلك الى اكتئاب الفتاة وانطوائيتها وخوفها ممن سيتقدم لها بعد ذلك !!!.
come on !!

ناصر التوحيد
08-20-2007, 04:47 PM
دخلت لتجادل لا لتسال وتستفيد
دخلت وتقارن بين حياة الاميركان الانفلاتية وقد يتزوجها لان عندها سوابق جنسية - خبرة ولعنها الله من خبرة -
دعك من كل ذلك وانظر الى المجتمع الاسلامي الملتزم والمتمسك بالاحكام الشرعية
كلامك جعلني اتضايق من مداخلتك الاخيرة ..وما زاد الطين بلة هو ادعاؤك :

يمكن فسخ العقد بكل سهولة وطبعا لن يؤدى ذلك الى اكتئاب الفتاة وانطوائيتها وخوفها ممن سيتقدم لها بعد ذلك !!!.
لان ما تتخوف انت منه هنا من فسخ للخطوبة او للعقد .. بعد ان تسرح وتمرح وتتصارح في الجنس مع خطيبتك وكل هذه البلايا التي لا تفيد ابدا .. فاننا نخاف منه سلفا وقبل حدوثه .. انت تريد ما يورط اكثر وليس ما هو اسلم للطرفين

شريف المنشاوى
08-20-2007, 04:47 PM
أخي أتماكا : إختلاف ثقافة ماذا ؟ و من ؟
من المعلوم ان ثقافة شعب-أمة- هي الإطار النظري لحضارته
فعندما نقول الثقافة الإسلامية فنعني بها إطار حضارتها الإسلامية النظري
هذا الإطار المعني هنا هما الكتاب و السنة
- ثم - الموروث الفقهي و الأدبي و التاريخ الإسلامي بشكل أقل
كذا الأمر حين نتكلم عن الحضارة الغربية أو غيرها
غير أن ثقافتها - إطارها النظري - هو ثقافة حضارة جدودهم الإغريق و الرومان الخ
هنا يبرز لك شيء هام ينبغي عليك أن تتبينه و تفهمه جيدا و هو ان الثقافة الإسلامية تتميز بالثبات على مر التاريخ و الزمن لثبات أصلها و هما الكتاب و السنة أما الثقافة الغربية فليست كذلك كون إعتمادها على مجموعة من التقاليد و الأعراف و المفاهيم و القيم الخ مما انتجه العقل الجمعي لهؤلاء الناس و إجتهادهم في معترك الحياة مما دعاهم لتبني ما تعارفوا عليه و تحديد قيم أقل و أعلي للأشياء على إختلافها و بالتالي فثباتها نسبي ذو زمن قصير يتغير بتغير الأجيال و ما يستجد و يطرأ فالرجل الأوروبي الأن غير رجل عام 1950 مثلا
شيء آخر هو ان من يدعي إنتماءا لثقافة أمته الإسلامية و حاله في الواقع يشي بتغربه هو في الحقيقة غير مثقف حتى و لو نال أرفع الدرجات العلمية ، ( و هؤلاء كثيرون الآن يملأون سماء الإعلام و السياسة ، و هم عيون المجتمع المسلم !!!!!!!!!! يملون عليه كيف ؟ و ماذا ؟ يأكل و يتزوج و يدرس و يلهو الخ بنود حياته ) .
في حين أنك تستطيع نعت فلاحا مصريا بالمثقف طالما أتي في واقعه بما يدل على إنتمائه لتلك الثقافة و لو كان أميا
يجدر أيضا الإشارة الى أن ثبات ثقافتنا الإسلامية يضفي على شعوبها توحدا و تشابها زمنيا و مكانيا ، لكنك أخي انخدعت بتأثير المتغربون في أرض و سماء أرضنا .
أخيرا جزاك الله خيرا و تقبل مني وردة :emrose:

المستجيرة بربها
08-20-2007, 05:36 PM
اسمحوا لي أن أدخل في النقاش فقد جذبني جدا!!
الاخ الفاضل اتماكا..
من هذه الفتاه العفيفة الشريفة والصالحة التي تسمح لنفسها ويسمح لها حيائها بالكلام عن الجنس ..!!؟؟!!
ثم يا أخي ان الحيوانات تتزواج..!! والبشر كلهم يتزواجون.. ولا أرى تعقيد في مثل هذه العملية الا عند البشر.!! أي خبرة وتجارب ومعلومات يجب أن تتوفر لدى الفتاه والتي تستدعي ان يكلمها خطيبها بهذا الشأن..؟!!
انه موضوع لو كلمني من سيكون خطيبي فيه لاكتشفت انه غير حيي.!! فأين عفته وحياءه وخجله حتى مني.؟!
ثم المعيار لاختيار الفتاة للزواج عند المسلم الصالح.. ليس الشكل والقوام (مع أن هذا مطلوب ) بل الزوجة الصالحة التقية التي تحفظه وتصونه..!!
وان كانت الفتاة كذلك فلن تبخل عليه بشيء .. اهتمام واناقة ومحبة ودلال والخ..!!

وحقيقة انا لا اعرف كيف يمكن للأمريكي ان يأخذ فتاة مستعملة قبله (الله أعلم بعدد المرات)!!
ولا أدري كيف ترخص الفتاة لهذا الحد.. تبيع نفسها للهوى هكذا..!! بالنسبة الي مثل هذه المواضيع لا تفتح,,!! لان الحياء يمنع من فتحها..
ولأنه قمة الانحطاط الفكري ان يتكلم بهذا بينما عليه أن ينشغل بالكثير من الامور الاكثر اهمية.....
بعد الزواج يمكنهما الحديث بالموضوع كما شاءا.. ولا أظن انه سيكون هناك داع لهذا أصلا..!! فهذا أمر سخيف ولا يتعدى مجرد اشباع غزيرة تتواجد لدى الانسان كما هي لدى الحيوان..
واسمح لي اخي.. ان المسلم.. لا ينظر الى أي من تعاليم وانحطاط الفكر الغربي بعين الاعجاب.. لأن أصل تصرف المسلم يكون مستقى من السنه والكتاب..فما الهدف من أن يتحدثا بهذا الأمر صدقني ان كانت ملتزمة وتقية وهو كذلك.. لن يكون زواجهما مثل البطيخة..!!

أود أن انوه ان مفهوم الخطبة لديكم مختلف عن مفهوم الخطبة لدى محيطي.. ان أن معنى مخطوبة عندنا.. أن يعقد عليها بعقد شرعي.. وبهذا يمكنه ان يراها بشكل طبيعي وبلا حجاب أيضا لانها تكون في حكم زوجته.!! " مع بعض التحفظ""


بارك الله فيكم

ATmaCA
08-20-2007, 06:15 PM
الاخ شريف الثقافة الشرقية تقبل نقاط محددة ولاتقبل غيرها يعنى عند التحدث فى الجنس تسمع كلمات عيب واختشى واتغطى ونام .. هذه هى الثقافة الشرقية او ثقافة الاعضاء هنا ومن الصعب قبول كلامى السابق وراجع رد الاخ ناصر لتعرف اصل الثقافة المتأصلة فى العرب فهو ظن اننى اريد نشر البغاء او شىء من هذا القبيل وجاء رده الانفعالى على هذا الاساس ..

دخلت لتجادل لا لتسال وتستفيد
دخلت للتحاور ..
اليس هذا منتدى للحوار ام تفضل حضرتك ان اقول لك سمعنا واطعنا وانتهى الامر ؟
اذا كنت تريد التحاور فاهلا وسهلا واذا كنت ترفض فلماذا رددت ؟
ولو كنت اريد الاستفادة لكنت استفدت من شخص اخر اكثر علما واكثر تفتحاً مع احترامى لشخصك .

دخلت وتقارن بين حياة الاميركان الانفلاتية وقد يتزوجها لان عندها سوابق جنسية - خبرة ولعنها الله من خبرة -
خبرة ايه وبتاع ايه .. هل قلت لك تزوج من غانية "هوكر" غريب امرك ؟
واضح ان الاخوة يريدون توسيع المفهوم ..
فى المشاركة السابقة وضحت بعض النقاط ولم اذكر فيها الجنس بدون زواج كما تفضل الاخوة بل ذكرت ان هناك اشياء لابد من معرفتها سواء كانت اشياء جنسية او اشياء اخرى حتى لايحدث خلط بعد الزواج ولااريد اعادة ماكتبته ..
لم اقل ان يجلس معها ويشاهدوا فيلم بورنو بل قلت يجب معرفة اشياء عن بعضهم البعض قبل الزواج بدلا من الزواج ثم الطلاق السريع .
اليس من الافضل ان يتعرف على شريكة حياته ..
ثم لماذا استخدام كلمات العفة والحياء بهذا الشكل الكثيف عند الخوض معكم فى مسائل جنسية .. واين خدش الحياء فى التعرف على حياة الفتاة الجنسية التى سينجب منها ؟

وماذا لو كانت الفتاة تفضل رجل بمواصفات معينة.. جسمانية او جنسية وتفاجات ولم تجد ماتريد ليلة الزفاف او الرجل يفضل امراة بمواصفات معينة ولم يجد مبتغاه بعد العقد .. اين العيب فى ذلك ام الافضل تجربة البطيخة ونرى تصيب ام تخيب ؟

اعتقد ان كلامى واضح ولايحتاج تأويل او زيادات ..
ماهو الافضل ان يتزوج الرجل زواج بطيخة ؟؟ ام يكون واضح وصريح مع فتاته (فى كل شىء) قبل الزواج؟

مع التحية للجميع ..

شريف المنشاوى
08-20-2007, 06:56 PM
هدئ من روعك أخي الحبيب أتماكا :hearts:
أنت و ناصر من أخوة المنتدى الكرام علينا و الأمر لا يستدعي هذا الإنفعال لا منك و لا منه .
عموما ، دعنا جميعا من هذا اللغط فقد بان الأمر و وضح لمن يقرأ المداخلات السابقة .
لكن أخي أحب أن أنوه على شيء واحد هنا قبل غلق الموضوع من جهتي فلن أكتب فيه مرة أخرى
هذا الأمر هو أن الثقافة الشرقية لا ترادف الثقافةالإسلامية ، فالإسلام دين عالمي و قد يوجد المسلمين شرقا أو غربا
جنوبا أو شمالا .
و الحقيقة فهذا من تدليس المستغربين حين يسمون الثقافة الإسلامية بالشرقية لإسباب شتى ليس مجال ذكرها الأن
كما أنني لم أذكر هذه الثقافة الشرقية و لا تعنيني
على كلٍ ؛ فالمسلم حين يخطب أو يبدأ الدخول في شيء ما ينظر ماذا قال كتابه و سنة نبيه فيه ؟ ذلك مصداق قول الله تعالى :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1) }

خد وردة :emrose: ، هههههههه الورد كتير في المنتدى يا اتماكا و مش عارف ليه بخل الأخوة ده :))::ANSmile:

ATmaCA
08-20-2007, 07:08 PM
اخى الفاضل .. كلامك سليم و
انا لم ارادف ايضا بين الثقافة الاسلامية والثقافة الشرقية ..
الاسلام له مصادره الاساسية "الكتاب والسنة" ..
الشرقى اكيد له ثقافة خاصة بعيدا عن الاسلام وتظهر فى كلامه وهذا ما قصدت ..

انا اتحاور بهدوء منذ البداية ولم اقصد إساءة ولكن اقول باختصار ان مايُطرح هنا لايصلح للتطبيق فى الحياة العادية للرجل او المراة . والثقافة الغربية ليست كلها رجس من عمل الشيطان!! ولكن بها متفرقات جيدة ويمكننا اخذ بعضها وليس رفضها كلها على حساب العقل والتفكير السليم .

لك منى خالص الاحترام :emrose::emrose::emrose:

شريف المنشاوى
08-20-2007, 07:24 PM
دمت بخير أخي و كل الأخوة الكرام ، فهذا شأن الأخوة التي جعلها الله بين المسلمين ليتحابوا .
أدام الله عزك و عز المسلمين آمين
و ما قلته - في مداخلتك الأخيرة - أظهرت لنا أصلك و ودك ، و هو صحيح إن شاء الله فالحكمة ضالة المؤمن- المسلم - أينما وجدها فهو أولى بها و أجدر ، و الحمد لله فديننا لم يحوجنا لشيء.
تحياتي أخي و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :hearts::emrose::ANSmile:

hamed lellah
08-20-2007, 10:40 PM
أنا لم أفهم ما يقصده أتماكا

رؤية الشعر قبل العقد حرام نقطة انتهى.
الأحاديث التي تخدش الحياء قبل العقد حرام نقطة انتهى.

حجة "الصدمات" التي تعقب ليلة الدخلة و التي نسبتها 90% و تؤدي إلى مآسي هو بصراحة كلام يحتاج إلى دليل ... و قد بين الأخ أحمد المنصور أن المجتمعات التي "تجرب" و "تفحص" هي نفسها المجتمعات ذات نسبة العنوسة و الطلاق الأعلى ... يعني الدليل بالحقيقة هو عكس ما تقول.

ثم ليس في العملية الجنسية أي اختراعات بما تحتاج إلى تفصيله .. الأمر فيه شراكة كما في بقية الحياة الزوجية و هذا هو سر نجاحه و فشله
ثم كيف لك أن تناقش ما تحبه المرأة و ما لا تحبه إذا كانت هي عذراء أصلا ؟؟؟
ثم إن الشعر بالذات هو مما يمكن تزيينه و تغييره ليناسب أي ذوق

المهم في الزواج هو الرضا ... و الذي يعتمد إلى حد كبير على مستوى التوقعات
و المجتمعات "المنفتحة" جنسيا تدفع بمستوى التوقعات إلى حدود هي بالحقيقة غير طبيعية بوجود الكثير من المشاهد الفاضحة
فترى الرجل و المرأة على حد سواء في لهاث دائم نحو الاكتفاء الجنسي الموهوم بسبب أن مستوى توقعاتهم يتم دفعه إلى الأعلى بشكل دائم
الإسلام يعلمنا أن نركز على جوانب أخرى و أن نبحث عن الرضا في العشرة و الأخلاق " و لا يفرك مؤمن مؤمنة , إن كره منها خلقا رضي آخر"

و لعمري إن التوجيه الإسلامي في الزواج هو من مظاهر العدالة ..
فالمرأة لا تستطيع أن تغير من جمالها
و لا من ثروتها
و لا من حسبها و نسبها ... هذا كله مما لا تستطيع أن تغير فيه الكثير

و لكن الدين و التقوى هو بيدها لتغيره ... فجعل الإسلام التفاضل بين النساء بذلك

و هذه قمة العدالة

نصيحة يا أخ و عن تجربة: أخلص النية و التزم بالشرع يوفقك الله و يرزقك السعادة و التي هي قائمة على الرضا
و إن لم يوفقك الله لم ينفعك جمال زوجتك ...

ناصر التوحيد
08-21-2007, 12:09 AM
الامر الشرعي محسوم ومبتوت فيه ..فلا جدال ولا خوض فيه .. انتهى ..كما قال الاخ الفاضل hamed lellah
انصحك بقراءة اي كتاب فقهي في مسائل الخطبة والزواج .. لتفهم وتستفيد وتلتزم ..
ودعك من مساوئ الغرب وعاداته السيئة .. فلا ياتي من الغرب فكر مستقيم ولا صالح لفساد اسس فكرهم واعوجاجه ..
التكييف الشرعي لمسالتك صار واضحا تماما لك .. لا ناخذ الا به ..
ففيم الحوار في مسالة مبتوت امرها ومنتهية
هل اذا المنتدى حواري يعني ان نخوض في مسالة محسومة .. ام هل نعمل فيها مضافة ويدخل فيها من هب ودب ليدلو بدلوه ..حتى ولو كان مخالفا للشرع !!

ناصر التوحيد
08-21-2007, 01:05 AM
أود أن انوه ان مفهوم الخطبة لديكم مختلف عن مفهوم الخطبة لدى محيطي.. ان أن معنى مخطوبة عندنا.. أن يعقد عليها بعقد شرعي.. وبهذا يمكنه ان يراها بشكل طبيعي وبلا حجاب أيضا لانها تكون في حكم زوجته.!! " مع بعض التحفظ""
بارك الله فيكم
وفيك بارك الله وفي مداخلتك الطيبة الكريمة المفيدة
فالخطبة هي طلب الفتاة للزواج وهي فترة للتعارف، فلهذا شرعت الخطبة , ويسمون بالخطيبين ( خاطب ومخطوبة ) متى تمت الموافقة على الخطبة , ولكن تبقى المخطوبة أجنبية عنه .. مع وجود بعض الاباحات الخاصة ووجود القيود العامة . وبعدها يكون العقد الشرعي ..ويسمون بالعاقدين ( عاقد ومعقود عليها ) .متى تمت الموافقة على اجراء عقد الزواج . ولكن المتعارف ( عرفا ) أنهما يكونان مخطوبين حتى تكون ليلة الزفاف .. مع أن أحكام الشرع تختلف بين النوعين .. فهناك بعض التقاليد التى تراعى وتتبع في فترة الخطبة - الشرعية - التي تكون قبل اجراء عقد الزواج , وهناك بعض الالتزامات التى تراعى وتتبع في فترة الخطبة - العرفية - التي تكون بعد اجراء عقد الزواج ... ثم تكون ليلة الزفاف - العرس والدخول - متى تمت الموافقة على الزواج بشكل نهائي ..
فماذا يريد اتماكا اكثر من هذه الفرص للتعارف وفهم كل واحد من الخطيبين لبعضهما البعض واكتشاف أخلاقه وطباعه بطرق وحدود مشروعة يقبلها الشرع والعرف والعقل السليم المعافى !! وماذا يريد ان يترك من امور يتحدثان عنها بعد الزواج !!؟

The Shepherd
08-21-2007, 10:58 AM
شكر الله لكم على ردودكم و جزاكم الله خيرا على ما أفدتموني به.

:emrose:

اللهم أرزقني زوجة تحبها أنت و رسولك
اللهم أجعلها ممن يعينني على دنياي و ديني و عاقبة أمري
اللهم أجعلها عونا لي على أن أبر بوالديا
اللهم حلالك الطيب اللهم حلالك الطيب اللهم حلالك الطيب

ATmaCA
08-21-2007, 12:50 PM
فلا جدال ولا خوض فيه .. انتهى
طبعا شىء متوقع :

مذهبنا صواب لا يحتمل الخطأ ومذهب مخالفنا خطأ لا يحتمل الصواب

يعنى لاحوار ولانقاش والنتيجة هى المقدمة رضيت ام لا !!!.

تقبل خالص العزاء ..
مع التحية للجميع ..
:emrose::emrose::emrose:

حازم
08-21-2007, 03:11 PM
طبعا علمت ان كلامى سيكون غير مقبول لاختلاف الثقافات ولكن اطرح وجهة نظرى فقط لتبادل الافكار

الحبيب اتماكا انت قديم فى المنتدى جدا ولا توجد حاجة لتذكيرك بان اولويتنا للنظر فى الامور تكون من خلال شرعنا الحنيف ولا شىء غير هذا...... الاخوة جميعهم يتكلمون معك من منظور اسلامى ومدى موافقة ما ذهبت اليه مع الشرع .....


طبعا مسالة ارسال الوالدة لترى العروس او الاخت او قريبة لتعاين وتفحص هو امر مضحك بالنسبة لى

يا اخى لا يوجد ما يضحك فى الموضوع وقولك هذا يجرح شعور اخوانك لان منهم من يفعل ما تضحك عليه فانتبه الى كلامك بارك الله فيك ..... ثم ان الامر معمول به منذ زمن طويل واهلى وربما اهلك واهل كثير من البشر ساروا بهذه الطريقة ونسب نجاح هذه الزيجات كانت كبيرة فلا يحق اعتبار الامر مضحك لمجرد ان حضرتك رايت هذا بل العكس هو الصحيح ينبغى اخذ طريقة الزواج بجديه بسبب نتائجها واعتبارها طريقة معتبرة لبناء اسرة سليمة ...... وما سمعنا السخرية من هذه الطريقة فى الزواج الا من دعاة الفتنة فى الافلام والمسلسلات والمتاثرين بدعوات الغرب من اول فترة الستينات وما تلاها وما خرجت بهم اذهانهم المريضة من افكار بوجوب الحب قبل الزواج ومعرفة كل شخص للاخر والاستنكار الشديد للفتيات بان يتزوجن بهذه الطريقة التقليدية وهذه كلها اطلاقات يطلقها القوم لتنفير المرء منها ... وهذه الدعوات هى نفسها التى تطورت فى زمننا الحالى الى دعوات للزنا صراحة بدعوى الحب .... والموقف الصحيح تجاه هذا الموقف بل واى موقف هو النظر للطريقة وعواقبها بشكل صحيح ثم الخروج بالراى المناسب لا لمجرد ان بعض اشخاص وصموا الزواج باوصاف منفرة ان ننفر بالفعل منها بدون ان نحكم عقلنا ..... هذا الكلام بالنسبة للتحكيم فى طريقة بشر فكيف لو كان موافق لشرع الله ..... اكيد سنعرف ان الامر ولا شك دعوة رخيصة من دعاة رذيلة لنشرها بين البشر


وامامه عقبات كثيرة فمثلاً قد تخبر الام بذوقها الشخصى وطبعا العقول متفاوتة .. ثم تستجد فى الامور امور ! وانا لايمكننى الاعتماد على شخص اخر فى هذا الموضوع ومايدرينى بالرأى الصائب السليم الذى يوافق هواى وذوقى فى الاختيار وطبعا الاختلاف وارد فى هذا الموضوع

يا اخى بارك الله فى عمرك كلامك غريب بشدة حتى ليهيا لى انك تريد العروس عارية لتتاكد من المواصفات المناسبة لك ؟!!!!
اخى اتماكا سير معى حتى النهاية بارك الله فى عمرك .... هل تريد الزواج من ذات الدين ام غيرها ؟؟ ان قلت تريد الزواج من ذات الدين فسيكون المفترض بذات الدين التزامها بالزى الشرعى ...كيف بالله عليك تريد رؤية تفاصيلها وانت لازلت غريب عنها حتى لو كانت نيتك الزواج ..... ثم لو فرضنا موافقتها على كلامك (وكلامك يحتاج الى تحديد منك لمقصودك لكى لا تذهب الظنون بى بعيدا) ماذا لو لم يحدث نصيب بينكما وذهب كل فرد لحاله..... هل تريد من اى امراة كشف نفسها لكل من يطلب زواجها ؟ طيب عادة يتقدم للمراة فى حياتها عشرات الخطاب فهل تريدها كشف نفسها لكل واحد منهم ...... وماذا لو تقدم لها شخص لا خلق له ولا دين اليس بامكانه التشهير بها والتحدث عنها بما يسوؤها فى كل مكان ؟ الا يمكن لو اصبحت تلك الطريقة عادة معمول بها سببا يستغله مرضى النفوس للاطلاع على نساء المسلمين بحجة الزواج وما اكثرهم فى زمننا الحالى .....


اما مسالة الذهاب والرؤية الشرعية لرؤية وجه وكفى العروس فهو ايضا امر غريب!! وطبيعى اننى شاهدت وجه وكفى العروس فى مكان العمل مثلا او حتى فى الشارع او فى اى مكان فمافائدة الرؤية الشرعية اساساً ؟؟ ومن الطبيعى ايضا اننى اعرف جيدا طول العروس وحجمها ووزنها . يعنى خيارات محدودة جدا لاتنفعنى ولاتفيدنى فى اختيار شريكة الحياة .

ليس بالضرورة ان يكون كل متقدم راى المتقدم لها فربما تتقدم الى اخت صديق او زميل فى العمل تعرفه وتثق فى دينه واخلاقه واهله ولم ترى اخته من قبل ..... وهنا يكون فائدة الرؤية الشرعية لترى العروس وتتحدث معها وتعرف شخصيتها وتتعرف باهلها ايضا وترى مستواهم الاجتماعى ان كان مقارب لك ..... ولو ان الفتاة التى تتقدم لها معك فى العمل يفترض بها الا تحدثك الا فى نطاق العمل مما يجعل معرفتك الكاملة بشخصيتها محدود ونفس الشىء ينطبق على من جارتك او من رايتها فى الشارع ..... وانا فى كلامى هذا كله اتحدث عن ذات الدين وليس عن من وضعت قطعة ايشارب على راسها ثم ارتدت الضيق والقصير واطلقت على نفسها محجبة ومتدينة ثم ذهبت لتتحدث مع طوب الارض فى العمل بدعوى الزمالة البريئة وتراها تضحك مع هذا وتتمايل مع ذاك


اما مسالة الحياة الجنسية فلااريد الخوض اكثر من هذا فى الموضوع خصوصا اننا فى منتدى عربى اسلامى وطبعا انا لم اقصد التشكيك فى عفة الفتاة كما تقول الاخت قرآن الفجر وانما قصدت ما يعجب ومالايعجب واعتقد ان كلامى واضح .. اعتقد انه يجب تحديد اشياء معينة قبل الزواج حتى لايحدث طلاق مستقبلا او ضيق نفسى من احدى الطرفين وطبعا هناك اشياء لايسمح بها الشرع فى التحدث فى هذه الامور.

يصعب على الكلام عن هذه النقطة لان كلامك غير محدد وقد يدفعنا الى التفكير فى شىء وانت مقصدك شىء اخر .... فياليتك تفصل معنى كلامك حتى ياتيك الجواب مناسبا وبعيدا عن التكهنات .....ولا يوجد حرج ما لم يكن هناك خروج عن الادب


وان "مارى منيب" ليست شاذة لتتكلم فى مسائل مثل هذه يا اخ حازم ولعلك فهمت مقصدى . وطبعا يجب تحدث الطرفين وانا لم اقتصر الامر على الرجل فقط بل من حق الفتاة معرفة اشياء عن الرجل كما يحدث فى المجتمعات الاوروبية

وازن كلامك يا اخى واعقله قبل ان تقوله ..... كلامك معناه اتهام عدد كبير جدا من البشر بالشذوذ رجالا كانوا ام نسائا وعلى مدار التاريخ ... ستقول لى كيف هذا ؟ اقول لك لان الاب فى كثير من الحالات قبل دخلة ابنه يحدثه عما ينبغى عليه فعله فى هذا اليوم او الاخ مع اخوه والام مع ابنتها والاخت مع اختها فهل يصح وصم كل هؤلاء بالشذوذ ؟
ثم ان كان من العيب عندك حديث الام او الاخت مع العروس مع كونهن جميعا نساء حول هذه الامور فكيف يصح الامر مع الرجل الغريب ؟!!!


انت بتتكلم عن هذا الموضوع من منطلق الثقافة الشرقية اللى هو غطى يابت نفسك واوعى الراجل يشوف حاجة منك الا بعد الزواج واجدنى متلعثما فى الرد على نقاطك هذه لان الجميع هنا بالطبع اخذ ردك وكانه مسلمة ويجب على الطرف الاخر ان يقول لك "لاطبعا ازاى امال فين الشرف والاخلاق والعفة" .

قلت لك من قبل ان حديثى منطلقه دينى الاسلام ولا مقام لعادات ولا تقاليد ولا ثقافات اذا خالفت الشرع ..... اذا كان عندك من الشرع ما يؤيد كلامك او كان عندك ما يخالف كلامى اذكره لاناقشك فيه..... وانا فى كل اعتراضاتى لم الزمك بادلة شرعية بعد فكيف لو عرضنا فكرتك على الشرع


هذه الامور متفاوتة يا استاذ حازم فى المجتمعات . فى امريكا مثلا هناك صداقات والصداقات تؤدى الى الزواج وطبعا من خلال الصداقة يعرف عن البنت كل شىء ويتزوجها على هذا الاساس .

لن اتحدث عن امريكا ولا اوربا لانى لست بينهم ولا بين يدى احصائيات كما ان الاستاذ احمد المنصور ذكر ما يغنينى بحكم كونه بينهم ....


فى مصر مثلا 90% من الرجال تحدث لهم صدمات نفسية ليلة الزفاف فما يرونه لم يكن فى الحسبان وهذا عن مشاهدات لاصدقاء مصريين

90% من المصريين !!!!! هذه نسبة كبيرة جدا يا اخى ومبالغة الى ابعد حد من انباك بها رعاك الله ؟!!! ان قلت بناء على مشاهداتى لمن اعرفهم قلت لك اذن قل 90% من معارفى وليس 90% من المصريين والفارق كبير .... والا اصبح معنى كلامك معرفتك لكل المصريين ليس هذا فقط بل عرفت ان منهم 90% اصيبوا بصدمة فى ليلة الزفاف وهذا يعنى تصريحهم لك بما حدث لك و10% اخبروك بمرور الليلة على خير !!! هل هذا كلام يعقل يا اخى بارك الله فيك ....


وطبعا هذا يؤدى الى ان المجتمع مكبوت وان زوجة الرجل المصرى لاتكفيه جنسيا لذلك يلجا الى حلول اخرى لااجد داعى لذكرها طبعا الا من رحم ربى من الاسر المحافظة او الرجال الذين يرضون بنصيبهم ويقولون فى انفسهم ( يعنى انا كنت لاقى اهى احسن من غيرها).

اساس حجتك مبنى على مقدمتك بان 90% من المصريين اصيبوا بالصدمة فى ليلة الزواج وقد بينت خطا هذه المقدمة والتى بالضرورة تنقض هذه النتيجة .... مع عدم انكارى لوجود حالات كبت ولكن اسبابها كثيرة جدا لا يمكن حصرها او لا ضرورة لنقاشها هنا ....وقد تشتمل اسباب الكبت هذه على ما ذكرت ولكن ليس بالصورة التى وضعتها .

ATmaCA
08-21-2007, 04:42 PM
الاستاذ حازم كيف حالك ؟!!.
انت تنظر للامر من الناحية الشرعية ..جميل . انا اتحدث معك من الناحية المنطقية .. الناحية المعيشية .. الناحية العقلية .. .. فهل ياترى مسموح!! طبعاً ستقول لى كيف تقول هذا الكلام وهل الشرع مخالف للمنطق والعقل ؟اقول لك اصبر فانا لم اعنى ماذهبت اليه بل اعنى اننى ارى انه من الناحية المنطقية (من زاويتى) ان يعرف الرجل كل شىء عن المراة التى سيتزوج منها وطبعا انا اسف اننى لم اتكلم بوضوح اكثر .. وذلك لعلمى جيدا انى فى منتدى عربى اسلامى واذا تحدثت بوضوح اكثر قد تكون النظرة لى ليست جيدة!! لذلك اتحدث بالاشارة ولكن من الواضح انكم لم تفهمون الاشارة فدعنى اتحدث معك بوضوح اكثر ..
بداية لعلك فهمت مقصدى انى اتحدث من الناحية المنطقية واقول كيف اتزوج امراة لااعرف عنها شىء غير اخلاقها (الظاهرة) وطبعا الاخلاق تكون متصنعة فى فترة الخطوبة وهذا ما اتحدث عنه ان رفض (الصداقات) سيؤدى الى التصنع والكذب والنفاق فى فترة الخطوبة (القصيرة) والتى لاتسمح بالمعرفة الكافية . طبعا بالاضافة الى وجهها وكفيها والذين اراهم اساسا فى الحياة العادية. يعنى باختصار لاتعرف عنها - بهذه الطريقة - شىء بالمرة .

يا اخى لا يوجد ما يضحك فى الموضوع وقولك هذا يجرح شعور اخوانك لان منهم من يفعل ما تضحك عليه فانتبه الى كلامك بارك الله فيك.
يعنى يا اخى اذا ضحكت على شىء اراه مضحكا يكون جرح لشعور الغير؟!!.
والله ليس ذنبى اسلوب تفكير الغير وعموما العقول متفاوتة ومااراه مضحك قد تراه انت عين العقل !.

يا اخى بارك الله فى عمرك كلامك غريب بشدة حتى ليهيا لى انك تريد العروس عارية
لتتاكد من المواصفات المناسبة لك ؟!!!!
ياسلام!!.
يااستاذ حازم لااريدها عارية ولكن اريد تفتح اكثر فى العلاقات بين الرجل والمراة والحقيقة لقد عايشت موضوع الصداقات فى تركيا اثناء فترة عمل قصيرة .. واكتشفت انه ليس فيه شىء بالمرة بل النظرة الشرقية للامور هى التى تقلبه راسا على عقب ولو استمر الحوار بهذا الشكل فلن نصل الى شىء .

اخى اتماكا سير معى حتى النهاية بارك الله فى عمرك .... هل تريد الزواج من ذات الدين ام غيرها ؟؟ ان قلت تريد الزواج من ذات الدين فسيكون المفترض بذات الدين التزامها بالزى الشرعى ...كيف بالله عليك تريد رؤية تفاصيلها وانت لازلت غريب عنها حتى لو كانت نيتك الزواج .....
لم اقل اريد رؤية تفاصيلها اخى الفاضل بل قلت انه من المفروض ان تكون الخيارات اوسع من الوجه والكفين والخطوبة .. افهمت ؟طيب يا اخ حازم دعنى اتحدث معك بصراحة .. الايحدث ان الفتاة تحتاج شاب بمواصفات معينة جسمانية كانت او جنسية؟ وقد تحصل على زوج لايرضى رغباتها؟فكيف تتحدث فى هذه الامور وهى غير مسموح لها بالتحدث فى هكذا امور ؟ الن يؤدى ذلك الى اكتئاب وقمع وامراض نفسية ؟؟ وكذلك الرجل . اعتقد ان كلامى واضح وليس هناك مجال لظنونك. وانا لااريد ان ادخل فى تفاصيل ومصطلحات جنسية حتى لاتكون نظرة الاعضاء لى مختلفة !!!. اذا اردت الحوار على الماسينجر او الخاص فاهلا وسهلا.

فربما تتقدم الى اخت صديق او زميل فى العمل تعرفه وتثق فى دينه واخلاقه واهله ولم ترى اخته من قبل.
طيب دقيقة :
ماتتحدث عنه هنا اليس من العادات الشرقية ام من الثقافة الاسلامية؟ اعتقد انها عادات
شرقية لااكثر فكما ترى الخلط (حتى منك) بين الثقافتين .
زواج الفتاة استنادا الى اخلاق اخوها شىء ارفضه انا اصلا.

وازن كلامك يا اخى واعقله قبل ان تقوله ..... كلامك معناه اتهام عدد كبير جدا
من البشر بالشذوذ رجالا كانوا ام نسائا وعلى مدار التاريخ ... ستقول لى كيف هذا
؟
يا اخى الفاضل الام (الوالدة) لاتعرف احتياجات ابنها الجنسية وكذلك الاخت ولاتعرف الاحتياجات الا اذا كانت شاذة . اظن ان كلامى واضح ولم اعنى ماذهبت اليه ولااعرف كيف حولت الموضوع بهذه الطريقة .!

ثم ان كان من العيب عندك حديث الام او الاخت مع العروس مع كونهن جميعا نساء حول هذه الامور فكيف يصح الامر مع الرجل الغريب ؟!!!
ليس من العيب بل قلت انها لاتعرف اساسا الاحتياجات حتى تتحدث فى امور مثل هذه.

لن اتحدث عن امريكا ولا اوربا لانى لست بينهم ولا بين يدى احصائيات كما ان الاستاذ احمد المنصور ذكر ما يغنينى بحكم كونه بينهم ....
وانا عايشتهم وكلام الاستاذ احمد لم يدعمه بادلة بل قال من وجهة نظره الشخصية ونظرته الشرقية للامور (ارجو ان لاتنزعج من تكرار كلمة النظرة الشرقية).

هذه نسبة كبيرة جدا يا اخى ومبالغة الى ابعد حد من انباك بها رعاك الله ؟!!! ان قلت بناء على مشاهداتى لمن اعرفهم قلت لك اذن قل 90%من معارفى وليس 90% من المصريين والفارق كبير .... والا اصبح معنى كلامك معرفتك لكل المصريين ليس هذا فقط بل عرفت ان منهم 90% اصيبوا بصدمة فى ليلة الزفاف وهذا يعنى تصريحهم لك بما حدث لك و10% اخبروك بمرور الليلة على خير !!! هل هذا كلام يعقل يا اخى بارك الله فيك ....
لم اقصد النسبة بالضبط قصدت ان هناك نسبة كبيرة من المصريين والعرب خصوصا.

اساس حجتك مبنى على مقدمتك بان 90% من المصريين اصيبوا بالصدمة فى ليلة الزواج
وقد بينت خطا هذه المقدمة والتى بالضرورة تنقض هذه النتيجة .... مع عدم انكارى
لوجود حالات كبت ولكن اسبابها كثيرة جدا لا يمكن حصرها او لا ضرورة لنقاشها هنا
....وقد تشتمل اسباب الكبت هذه على ما ذكرت ولكن ليس بالصورة التى وضعتها .
طيب بلاش 90 % نقول نسبة كبيرة .. حلو كده .
واسباب الكبت هى ما ذهبت انا اليه بالتجارب ومعرفة حالات اصدقاء مروا بهذه التجارب ..
تقبل التحية .

شكرا :emrose:

احمد المنصور
08-21-2007, 07:42 PM
الأخ العزيز آتماكا،،

لو كان للموضوع جانب واحد وواحد فقط، لكان الأمر سهل. إختزالك للموضوع في جانب واحد هو سبب الإشكال.

دعني أفرض أن كلامك صح 100% (هيا يا عم عايز أيه أكثر) وأنك تعرفت على "الإحتياجات الجنسية لزوجة المستقبل" طبعا يجب أن تتأكد من أنها لا تخدعك وإلا 90% - على رأيك - حتصاب بصدمة (لا قدر الله).

والآن (مع الإعتذار الشديد، والتأكيد أن غرضي ليس الإحراج):
السؤال الأول - ماذا عن الــ 20 شخص الذين تقدموا قبلك للخطبة (والعدد ربما يكون أكثر بكثيررررررررر لوجود العرض المفتوح والمجاني)؟

السؤال الثاني: ماذا عن من يتقدم لخطبة أختك أو إبنتك؟ أقصد الــ 20- شخص ...

السؤال الأول والثاني يوضحان أنه لا يمكن أن تختبر وتطلب العفة إما هذا أو ذاك (وهذا ما يسمى بالشروط المتضاربة)


السؤال الثالث: ماذا لو حدث - بعد عدة سنينن - بعض التغييرات في الإحتياجات الجنسية والرتابة (وهذا وارد جدا)، هل سترميها وتختبر غيرها أم ستسمح لها بأن تخونك عن طيب خاطر أم ستضع إعلان كما في بعض الصحف الأروروبية: زوج وزوجة متحرران يبحثان عن شركاء جنسيين (وهناك ما هو أفضع)؟


السؤال الرابع:
ما هي الإحتياجات (والغير شاذة) التي تستطيع أن تلبيها لك إمرأة ولا تستطيع أن تلبيها لك أخرى؟
(على الهامش المشكلة الحقيقية قد تكون مشكلة ثقافة زوجية وليس "تأمين" المقاسات والإحتياجات)



بالنسبة لقولي السابق حول نسبة الطلاق والعزوف عن الجواز فهذه عن تجربة شخصية، وكذلك ظاهرة نقص عدد المواليد أصبح الهاجس الكبير في أروربا. وأكيد لو بحث ستجد إحصائيات حول الموضوع بدون مشقة فا الأمر لم يعد سرا (أنا هنا لا أكتب موضوعا حتى أوثق) بل هناك مشاكل لم تكن لتخطر لي على بال لولا أنني عشت بين هؤلاء الناس لسنوات طويلة وعرفت أشياء يندى لها الجبين؛ من قتل للأطفال ورميهم في الزبالة [لدرجة أن إحدى الكنائس طلبت منهم تسليمهم للكنيسة (وتم عمل مكان يمكن وضع الطفل فيه بشكل يؤمن سرية الأم مع وعدهم التام بذلك)] وأغتصاب الأطفال من أولياء أمورهم.

سأقول لك شيئا لم ألاحظه إلا لأنني عشت معظم عمري بعيدا عن "الشرق" وما كان سببا في أنني عرفت النعمة التي عندنا - إن التعري الذي يمارسونه هو أكبر نقمة حتى على الحياة الجنسية نفسها! كيف؟

الإجابة بسيطة جدا .. الذي يُغري في الحقيقة هو الجزء الغير مكشوف (الجزء المكشوف بعد فترة يفقد فاعليته) ولهذا (ويكفيك أن تقارن بين طريقة اللبس للأروربيات في الستينات و2007) فإن الإعتماد على إغراء النزع سيصل إلى طريق مسدود (وهو نزع كل شيء) بينما إغراء المستور يستمر دائما.

هذه المشكلة - في تقديري - هي المسؤولة عن المشاكل الأخرى من برود جنسي والبحث عن جنس الأطفال والحيوانات والمحرم والشاذ إلخ .. فعندما أحلوا لنفسهم كل شىء ووصلوا إلى الطريق المسدود أصبحوا يبحثون عن شيء أخر "مستور" لم يتم "إكتشافه" بعد - لكي ينتهكوه.


وكما قلت لك المسألة لها جوانب عديدة .. وأدعو الله أن يمنحك الزوجة الصالحة ويجعلك لها زوجا صالحا ويرزقكما بالذرية الصالحة.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ATmaCA
08-21-2007, 08:22 PM
الاستاذ الفاضل احمد المنصور ..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
اولا يجب التأكيد على ان اخوك لايطرح فكرة البغاء او الزنا بديلا للزواج .. انما ارى ان الطريقة التى يتحدث عنها الاخوة او بمعنى اصح "خطوات الزواج" هذه لاتنفعنى فى اختيار شريكة الحياة فهى خطوات محدودة ..

ما اريد توضيحه ايضا ان هذه الخطوات مخالفة للعقل والمنطق ناهيك عن امور مضحكة اخرى مثل ان العريس لو شاهد شعر العروس بغير قصد فلا اثم عليه .!

قلت فى البداية ان الصداقات افضل من الخطبة فخلال الصداقة اوعند الصداقة تعرف شخصية البنت .. طباعها .. ماتحب .. وماتكره.. وعلى هذا الاساس تحسن الاختيار وهذا مايحدث فى المجتمعات الاوروبية التى تعيش انت فيها وقلت ايضا ان ناخذ هذه الحسنة(من وجهة نظرى) من المجتمعات الاوروبية ( وقد فهم الاخوة اننى اريد تطبيق الاسلوب الاوربى باكمله فى المجتمعات الشرقية ) وانا من هذا براء !!.

نعود للصداقة ..
استحالة ان تجد انسانة اخرى بعد الزواج فانت تعلم عنها كل شىء قبل ان تطلب الارتباط بها . مثل صديقك الرجل تماما فانت تعلم عنه كل شىء .. طبعا هذه الفكرة تخالف الافكار الشرقية ومن هنا نشا الخلاف فى الموضوع ..
اما الخطبة (الشرقية) فهى اهانة للعقول (مع احترامى لجميع من خطب!!) اذ كيف اتزوج انسانة لااعرف عنها غير ما شاهدته فى فترة الخطوبة والذى قد يكون تمثيل وتصنع .

بالنسبة لتغير الاحتياجات الجنسية فهذا امر غير وارد اخى الفاضل لانك اخترت احتياجاتك منذ البداية ( انا اتحدث عن مواصفات جسمانية معينة استحالة ان تتغير!!) ولعلك تقصد شىء اخر .!اما عن الاحتياجات التى تلبيها امراة غير الاخرى فنعم قد تلبى امراة احتياجات غير امراة اخرى من وجهة نظرى .اما كلام حضرتك عن الغرب "المتشرد" فاقول لك ببساطة انك تعرف هذا الكم الهائل من التشرد وتصادمات الحياة الزوجية ليس بسبب الصداقات او العلاقات ولكن بسبب الشخصيات نفسها ..

والشذوذ مثلا والميول الجنسى للحيواناتzoophilism وزنا المحارم incest موجودة كل هذه الامور فى الدول العربية مثله فى الدول الاجنبية ولكن الفرق ان الغرب صريح مع نفسه ويكتب احصائيات مضبوطة لايضحك على نفسه .. اما فى الدول العربية فجبناء لايكتبون إلا ما يوافق هواهم ويبعد عنهم الفضيحة ويقوى معنويات الشعب !!.

يعنى فى مصر استحالة ان يطرحوا للشباب احصائيات عن زنا المحارم اوالميول الجنسى للحيوانات لشباب مثلهم فى نفس الدولة .. طبعا الافضل ان يطرحوا اشياء لتقوية المعنويات مثل ( قوم يامصرى مصر دايما بتناديلك )!!.

اخى الفاضل ..
انت استاذ جامعى ورجل متفتح وتعيش فى دولة غربية والحمد لله انك موجود فى حوار مثل هذا لتصحيح ما يلزم .. ولكن ولم اكن اتصور ان اسمع منك ادانة الغرب بهذه الامور الموجودة فى كل مكان .. بل اعتقدت انك الوحيد الذى ستقر بالحقائق لانك انسان موضوعى وواضح وصريح كما عهدتك .وشكرا على تمنيك الخير لى .وجزاك الله خيرا :emrose:

حسام الدين حامد
08-21-2007, 08:39 PM
الأخ الحبيب أتماكا :

بداية كيف حالك ؟

أخي الفاضل عندما تقول ( فانت تعلم عنها كل شىء قبل ان تطلب الارتباط بها . مثل صديقك الرجل تماما فانت تعلم عنه كل شىء .. طبعا هذه الفكرة تخالف الافكار الشرقية ومن هنا نشا الخلاف فى الموضوع ..)

ما فهمته أيها الفاضل أن الأمر سيكون هكذا :

زواج شرقي = صداقة غربي ، و عفوًا فلا أريد وضع التوصيف بالإسلامي لأني لا أريد إحراج أحد بالألفاظ ، كما أني لا أتبني الرأي الذي طرحه كثير من الإخوة من اقتصار الرؤية على الوجه و الكفين هكذا مطلقًا ، أعيد :


زواج شرقي = صداقة غربي
طلاق شرقي = انتهاء صداقة غربي .

فلو طبقنا الصداقة الغربي قبل الزواج الشرقي لصار : الفرق بين ما قبل الزواج و ما بعده هو العقد ، و يصير الفرق بين الخطوبة و الزواج فرقًا لفظيا فقط .

و بذلك يكون ضاع عنصر الخطوبة و لو كان ضئيل المميزات ، و بقي لنا ما قبل العقد كما بعد العقد ..

فهل ما فهمته صحيح أيها الحبيب كثير الغياب أتماكا ؟

ATmaCA
08-21-2007, 09:29 PM
الاخ الحبيب حسام الدين حامد ..

الأخ الحبيب أتماكا :
بداية كيف حالك ؟
الحمد لله رب العالمين انا بخير وبصحة جيدة وسعيد لرؤيتك فانت من الاخوة الافاضل هنا الذين يمكن عدهم على اصابع اليد الواحدة والحقيقة لايوجد من يسد خانتهم .يوجد فقط من يخلطون الحابل بالنابل وقد اصبحوا كثر .!!

اخى الفاضل لعلك اولا توضح موقفك من الموضوع للاستفادة .. فانت تقول :

كما أني لا أتبني الرأي الذي طرحه كثير من الإخوة من اقتصار الرؤية على الوجه و الكفين هكذا مطلقًا
فارجو ان تقول رايك بهذا الموضوع ..

ما اقصده اخى هو مزايا الاختيار ..فالخطوبة ورؤية الوجه والكفين والكلام مع العروس ( لااعرف نوع الكلام ايضا قد يقال لى تكلم معها فى السياسة ) لاتكفى بالنسبة لى . وقد جربت الصداقات لفترة قصيرة اثناء عملى فى مشروع تعليم البايثون فى تركيا وقد وجدته افضل طريقة للزواج والتقدم واختيار الشريكة .
بالنسبة لقولك :

زواج شرقي = صداقة غربي
طلاق شرقي = انتهاء صداقة غربي .
فلم افهمه جيداً .. وارجو التوضيح فمن الحمق ان ارد على شىء لا افهمه .

كل الاحترام والتقدير لك اخى الحبيب .

حسام الدين حامد
08-21-2007, 10:01 PM
الحمد لله أيها الفاضل على عافيتك و نسأل الرحمن أن يتمها عليك عافية في الدين و الدنيا .

أولًا : بالنسبة لموقفي من الرؤية الشرعية و الخطوبة فأمهلني بعض الوقت يا أخي الحبيب فالمسألة كما هو واضح خلافية ، فمجرد طرح الرأي لن يقنع أحدًا فعندما أجمع الأدلة و أذكر القول الذي يشملها سيكون الأمر مقبولًا بإذن الله ، و الأمر كنت أناقشه قريبًا مع بعض الإخوة فلن يستغرق وقتًا فلعلي أضعه غدًا إن شاء الله .

ثانيا :

قولي ( زواج شرقي = صداقة غربي ... طلاق شرقي = انتهاء صداقة غربي . )

ما فهمته من كلامك أخي أنك تقول أن الصداقة في الغرب تجعلك ( تعلم عنها كل شىء قبل ان تطلب الارتباط بها ) فهذا يحدث عندنا و لكن في الزواج ، و بعد أن يكون الغربي عرف عن صديقته كل شيء قد يتركها دون أي تبعات ، و عندما يكون المسلم عرف عن زوجته كل شيء قد يتركها مع تبعات الطلاق - هذا على فرض أن الزواج في بلاد المسلمين أو الصداقة عند غير المسلمين تؤدي إلى معرفة كل شيء .

فالآن يصير :

زواج شرقي = صداقة غربي .
طلق شرقي = انتهاء صداقة غربي .

فلو أردنا إحلال الصداقة الغربي مكان الخطوبة ، لتحولت الخطوبة إلى شيء نعرف به كل شيء عن المرأة فصارت كالزاوج ، أرجو أن أكون واضحًا .

فسيكون الفرق بين الخطوبة و الزواج فرقًا لفظيا أن هذه خطوبة و هذا زواج لكن في كل الأحوال نحن نعرف كل شيء عن المرأة .

مثال على تطبيق نظام الصداقة الغربي عندنا :

1- أريد خطبة امرأة -- أعرف عنها كل شيء فأرغب في الزواج --- الزواج .

2- أريد خطبة امرأة --- أعرف عنها كل شيء فلا أرغب في الزواج --- أتركها بعد أن أعرف عنها كل شيء .

3- أريد خطبة امرأة --- أعرف عنها كل شيء فأرغب في الزواج --- الزواج فيتغير رأيي فأتركها بعد أن أعرف عنها كل شيء .

فأصبحت الخطبة كعدمها أيها الفاضل ، و أصبحت المرأة هي الخاسر الأكبر في هذه المعادلة التي قلما تجد من يقبل الدخول فيها ممن تصلح أن تكون زوجة مؤتمنة ، و صارت مسألة أسماء و بذلك يكون ضاع عنصر الخطبة و لو كان ضئيل المميزات ، و بقي لنا ما قبل العقد كما بعد العقد ..

فهل ما فهمته من كلامك صحيح ؟

فإن لم يكن صحيحًا ففصل لي لأفهم : كيف تريد الخطبة ؟ و ما الفرق بينها و بين الزواج ؟

ناصر التوحيد
08-22-2007, 02:15 AM
(...)
بل وصار يذم عادات الشرقيين ويمجد عادات الغرب القبيحة - وقلما تجد في الغرب عادات حميدة - ويدعو لذلك بين المسلمين !..واين !! في منتدى التوحيد !!!

ساكتب تعليقات سريعة .. على ما قراته في الموضوع وخاصة التجاوزات فوق الحمراء .

ATmaCA


ما يُطرح هنا لايصلح للتطبيق فى الحياة العادية للرجل او المراة .
اقول ان ما يُطرح هنا هو حكم الشرع ..
واقول ان حكم الشرع مناسب لكل الرجال والنساء وفي اي مكان وزمان
واقول قد تكون احكام الشرع ليست محبذة عند الغرب وكل المنحلين والمتحللين .. ولذلك يرون ان ما يُطرح هنا لا يصلح للتطبيق فى الحياة العادية للرجل او المراة في الغرب .. مع ان الغرب يعاني الويلات من الحياة العادية وفلسفته لها ونتائجة الوخيمة على المجتمع وعلى الرجل والمراة والاولاد


والثقافة الغربية ليست كلها رجس من عمل الشيطان!!
الثقافة الغربية ليست كلها رجس من عمل الشيطان .. الا ما ندر ..
تريد اذكر لك احصائيات وحقائق عن نتائج الثقافة الغربية على الغربيين وعلى سلوكياتهم وانحرافاتهم ..
والا بلاش ..فهي اشهر من النار على علم



ولكن بها متفرقات جيدة ويمكننا اخذ بعضها وليس رفضها كلها
متفرقات !
اشتات متفرقات ..
طيب ..
اذا ممكن جمع هذه المتفرقات واعلمنا بها ..حتى نحكم عليها بمقياسنا ومعيارنا ونرى اين هي الجودة فيها او في بعضها ..
الا قل لي لطفا ..
كيف تحكم انت على الثقافة الغربية ؟

على حساب العقل والتفكير السليم
اهلا بالعقل .. اي عقل .. عقل الشواذ ام عقل عشاق العري ام عقل عشاق الزواج بالمحرمات ام عقل هواة الزواج بالحيوانات ام عقل الداعرين والداعرات ام عقل عشاق وعاشقات الحمل الحرام وعشاق الاجهاض ..وما الى كل مفردات هذه الثقافة والحياة الغربية
لا حكم الا للشرع ..والاصل في المسلم التقيد بحكم الشرع ..


علمت ان كلامى سيكون غير مقبول لاختلاف الثقافات
وهل مصادر ثقافتك غربية ام كوكتيلية ..
ما دمت تعرف مسبقا ان كلامك غير مفبول فمعنى ذلك انك تعرف ان ما تقوله هو خلاف امر الشرع .. وهذا لا يليق بمسلم ملتزم بالسلام وتعاليم الاسلام .

اطرح وجهة نظرى فقط لتبادل الافكار
اطرح .. ولا تبديل للافكار ..الا اذا كان فكرك هو الذي سيتبدل .. فافكارك قابلة للطرح ولكنها غير قابلة للصرف ..يعني ما لها محل من الاعراب


مسالة ارسال الوالدة لترى العروس او الاخت او قريبة لتعاين وتفحص هو امر مضحك بالنسبة لى
بل المضحك هو البديل اللاشرعي واللااخلاقي الذي تطرحه .. فتقول :

فى امريكا مثلا هناك صداقات والصداقات تؤدى الى الزواج وطبعا من خلال الصداقة يعرف عن البنت كل شىء
هذا في اميركا .. وهناك نتائج اكثر فسادا تنتج من هذه الصداقات ..
ثم يعود اتماكا ليقول مرة اخرى :

ان رفض (الصداقات) سيؤدى الى التصنع والكذب والنفاق
صادق رجلا ..فهل صداقته تؤدى الى التصنع والكذب والنفاق !
فماذا تعرف عن الصداقة اذن !!
ثم لا صداقة بين الجنسين .
هذه تجدها في اميركا .وتجد اكثر من ذلك انحلالا وتحللا وانفلاتا ..
قال صداقة .!!
وبعدين !!
تروح تخطبها .. او يمكن لا تخطبها ..
لو ان كل انسان يحب لاخيه ما يحب لنفسه ويكره لاخيه ما يكره لنفسه لما سمعنا منك هذا الكلام ..
فما لا ترضاه لاهلك ..لا ترضاه لاهل اخوانك المسلمين

والحقيقة لقد عايشت موضوع الصداقات فى تركيا اثناء فترة عمل قصيرة .. واكتشفت انه ليس فيه شىء بالمرة

صداقة اخوية بريئة !!
يا رجل اتق الله .. ولا ترضى لبنات المسلمين ما لا ترضاه لاهلك


لااريدها عارية
فهل تريدها نصف عارية .لا تكتفي بالوجه .. تيد يظهر منها الشعر واللحم ..
سبحان الله


ولكن اريد تفتح اكثر فى العلاقات بين الرجل والمراة
كل امر منوط بشروطه .. كل حالة مقيدة بحكمها الشرعي .. اردت ام لم ترد .. لا يهم ما تريده اذا خالف الشرع او العادات والتقاليد او العرف او القيم والاخلاق


المفروض ان تكون الخيارات اوسع من الوجه والكفين والخطوبة .. افهمت ؟
وين مفروض هذا الكلام ومن فرضه ..هواك ام عشقك لعادات الغرب .ام طلبك لوجود علاقة بين الرجل والمراة خارج الاطار الشرعي .. صداقة ..
..وخيارات اوسع من الوجه والكفين .. وخيارات اوسع من الخطوبة !!
لا لا صداقة
لا مزيد عن كشف عن الوجه ..
لا علاقة بين الجنسين الا ضمن اطار الشرع

"خطوات الزواج" هذه لاتنفعنى فى اختيار شريكة الحياة فهى خطوات محدودة
ليست محدودة ولكن مقيدة بضوابط ..
فقد ذكر لك الاخوة المباح شرعا والحرام شرعا لمن يريد الزواج
بدك تتزوج بهذه الطريقة الاسلامية المشروعة بدك ..ما بدك روح صادق واحدة غربية .. ويا كثرهم .. فطريقتك الى الزواج لا يقبل بها مسلم ولا مسلمة

الطامة ان ترى ان الاثم وارتكابه امر مضحك لك ! فتقول بلا حياء او استحياء ك

امور مضحكة اخرى مثل ان العريس لو شاهد شعر العروس بغير قصد فلا اثم عليه
بل شر البلية ما يضحك
وانت تدعو لامر لا يقبله شرع ولا خلق .ز وبحجة الزواج تدعو لاقامة علاقة بين الجنسين غير الخطبة .. صداقة .. ثم اقدم بعدها او دع ..فالخيار لك !
عيب .
هذا الكلام لا يليق بخلق المسلم

شريف المنشاوى
08-22-2007, 03:42 AM
كنت عزمت على ترك الكتابة في الموضوع لمنع التجاذب و الشد و التراشق بين المسلمين فهذا مما لا يصح بل نحن مأمورون بإصلاح ذات البين و أنصح نفسي و إخواني به غير أني وجدت الحبيب الغالي الاخ اتماكا مصرا على الخلط بين الثقافتين الشرقية و االإسلامية ، فاضطررت إلي الكتابة مرة أخرى فتحملني أخي ؛ لعله أمر خير لنا و لك .
لاشك تعلم أخي الحبيب الغالي أن الله خالقي و خالقك و خالق ما نعلم و ما لا نعلم و هو سبحانه إلهنا جميعا أليس كذلك
هل متفقون أم لا ؟
فإن كان الإتفاق
فيأتيك الخبر اليقين :
{ أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) }
أي ألا يعلم ربُّ العالمين خَلْقه وشؤونهم، وهو الذي خَلَقهم وأتقن خَلْقَهُمْ وأحسنه؟ وهو اللطيف بعباده، الخبير بهم وبأعمالهم.
فإذا كان الله خالقنا عالما بنا فإنه :
{ إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54) }
فكما الخلق يرجع إليه فكذلك الأمر
فإن كان ذلك كذلك فإنه تعالى أمر :
{ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (25) }
أي متعففات عن الحرام، غير مجاهرات بالزنى، ولا مسرات به باتخاذ أخلاء، و الخل هو الصاحب و الصديق
ثم أعقبها الله تعالى بالآية :
{ يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (26) }
أي يريد الله تعالى بهذه التشريعات، أن يوضح لكم معالم دينه القويم، وشرعه الحكيم، ويدلكم على طرق الأنبياء والصالحين من قبلكم في الحلال والحرام، ويتوب عليكم بالرجوع بكم إلى الطاعات، وهو سبحانه عليم بما يصلح شأن عباده، حكيم فيما شرعه لكم.
فلماذا أراك تهدم كل هذا و تشنشن بالآتي موجها إتهامك للثقافة الشرقية !! ( و التي تشمل البوذية و الهندوسية و الشيعة أصحاب المتعة و هو أنكى مما تذكره من صداقات و خلافه و نصارى الشرق الخ ) و أنت تعلم الأمر ليس هو هذا!! بل هو الثقافة الإسلامية و أمر رب العالمين

ما اتحدث عنه ان رفض (الصداقات) سيؤدى الى التصنع والكذب والنفاق فى فترة الخطوبة (القصيرة) والتى لاتسمح بالمعرفة الكافية . طبعا بالاضافة الى وجهها وكفيها والذين اراهم اساسا فى الحياة العادية. يعنى باختصار لاتعرف عنها - بهذه الطريقة - شىء بالمرة .



فائدة :

ألا تعلم تعريف الإسلام؟
إن الإسلام هو:
هو النظام العام و القانون الشامل لأمور الحياة و مناهج السلوك للإنسان التي جاء بها محمد صلى الله عليه و سلم

من ربه و أمره بتبليغها إلى الناس ، و ما يترتب على إتباعها أو مخالفتها من ثواب أو عقاب .
أخير أخي و بصدق لك ودي و احترامي يا غالي :emrose::emrose::emrose:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخي الحبيب ناصر التوحيد ترفق بأخيك قليلا ، دمت بخير و نشكرك على نصحك و حرصك على نفع إخوانك .

صادق
08-22-2007, 05:46 AM
الحلال بين والحرام بين ، ولا عذر لمن يعتذر.
وأختلاف الثقافات لا يؤثر في حكم الشرع ، فهو ثابت دائما وهو ما نرجع إليه...
وقد بين الأخوه أمر الشرع وأستفاضوا بما لم لأكن أقدر عليه ، فأكتفي بما قالوا .
أخي العزيز ، لا تدع الكبر يتحكم بك ، ما تفكر به إنما هي أهواء شخصيه ، فلتتركها ولتحتكم بشرع الله سبحانه وتعالى .
وهدانا الله وأياكم لسواء السبيل .
ماحوظه : عندما أختلف مع مجموعه من الناس في مسأله ما وأجد أقوالهم كلها توحدت ضدي ، أيا كان أقتناعي بما أنا عليه ، على الأقل أراجع نفسي بصدق . لربما كنت على حق ، ولكن غالبا أكون أنا المخطيء ( لو كانت عينه الناس صالحه مثل الأخوه الأفاضل هنا فدائما أكون مخطيء ) .

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته .

{رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا أتباعه ، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا أجتنابه ، وأجعل لنا من لدنك فرقانا مبينا ...

قرآن الفجر
08-22-2007, 03:31 PM
eK;69564']
ماحوظه : عندما أختلف مع مجموعه من الناس في مسأله ما وأجد أقوالهم كلها توحدت ضدي ، أيا كان أقتناعي بما أنا عليه ، على الأقل أراجع نفسي بصدق . لربما كنت على حق
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بداية أخي الفاضل
لا أحد يتوحد ضد أحد ولا أقوال ضد أقوال !! كلنا في خندق واحد لا خندقين
يوجد رأي ورأي مخالف .. ومع الشرح والتوضيح ينجلي الأمر وتُحل المسألة

eK;69564']
ولكن غالبا أكون أنا المخطيء ( لو كانت عينه الناس صالحه مثل الأخوه الأفاضل هنا فدائما أكون مخطيء ) .

ثانياً: وهو الأهم الحق لا يُعرف بالرجال، بل الرجال يُعرفون بالحق

أخيراً: تكرماً لا أمراً ..
هل تتركون النقاش مع الأخ الفاضل أتماكا للأخوين الفاضلين د. أحمد المنصور ، وحسام الدين حامد، فهذا أفضل للجميع
مجرد رأي ..

صادق
08-22-2007, 04:27 PM
الأخت الفاضله ، السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
بداية شكرا للتوجيه .
ولكني أعتقد أن كلامي واضح معناه وأسمحي لي .
رجال يعرفون بالحق ، ما المشكله في هذا ؟
رجال صالحون تجمعوا على رأي واحد ، هذا معنى كلامي ، وأقول انه ان كان أناس صالحون تجمعوا على رأي واحد فهو الصواب .

( لو كانت عينه الناس صالحه مثل الأخوه الأفاضل هنا فدائما أكون مخطيء ) .
لو كان القول الذي تجمع عليه المجموعه المعارضه لرأيي صادر من أناس صالحون فأكون مخطيء .
فهم رجال معروفون بالحق ، وتوحدت آرائهم ، ضد رأيي الأوحد ، هل فهمت ما عنيته ؟
وما عنيته عندما قلت توحدت ضدي فيبينها ما سبقها .

وأجد أقوالهم + توحدت ضدي .
فأقوالهم هي ما توحد ضد قولي ، وليس هم .
وفي النهايه أشكرك مره ثانيه للتوجيه وجعلنا الله وأياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه .
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته .

صادق
08-22-2007, 06:15 PM
ملحوظه صغيره وأترك الحوار لأهله .

أعتقد أني أسأت التعبير عندما قلت ( لو كانت عينه الناس صالحه مثل الأخوه الأفاضل هنا فدائما أكون مخطيء )

فليس معنى كلامي انه يجب أن نتبع قولهم بلا تفكير ، ولكن قصدت انه عندما تتوحد أرائهم ضد رأيي بكون دائما هو الرأي الصحيح ( تجارب شخصيه ) .

أقول هذا لأن أحد الأخوه ناقشني وأخبرني أن معنى كلامي انه طالما هم أناس صالحون فيجب أن نتبعهم ، وما كنت أعني إلا ما ذكرت .

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

حسام الدين حامد
08-23-2007, 03:49 AM
بسم الله ..

أخي الحبيب أتماكا .. سأعرض المسألة و أقوم بالمقارنة و نسأل الرحمن أن يغفر لنا ذنوبنا و إسرافنا في أمرنا و يجعلنا أشداء على الكفار رحماء فيما بيننا ، و قبل البدء أقول أن ما كان من توفيق فمن الله ، و ما كان من خطأ أو زلل أو نسيان فمني و من الشيطان.

الشرع الإسلامي - كما أراه و أسأل الله السداد :

* ما قبل الخطبة :

1- تحديد الهدف من الزواج : و هذا يصنع فارقًا كبيرًا .

و لدينا حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه و قد تزوج ثيبًا فلما سأله رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ذلك قال له جابر رضي الله عنه ( إن لي أخوات فأحببت أن أتزوج امرأة تجمعهن وتمشطهن وتقوم عليهن ) فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم ( بارك الله لك ) .

فتحديد الهدف من الزواج عنصر رئيس في الاختيار ، و من هنا يبدأ الفرق بين الإسلام و ما سواه ، فستجد في أهداف المسلم امتثال الأمر و اتباع السنة و غض البصر و تحصين النفس من الحرام و تكثير النسل و إعفاف الزوجة و تقديم الجيل الصالح و هذا لن نجده في الغرب .

2- تحديد الصفات المطلوبة من خلال الهدف المطلوب و النية المعقودة :

صفات عامة و أذكر بعضًا من هذه الصفات باختصار :

صفات في المرأة :

* الدين : قال تعالى ( و لأمة مؤمنة خير من مشركة و لو أعجبتكم ) ، و قال صلى الله عليه و سلم ( فاظفر بذات الدين ، تربت يداك ) ، و هذا من الفرق بين الإسلام و غيره ، و لا يكفي أن تكون الفتاة خلوقة فوازع الدين أمر لابد منه عند الضغوط ، فإن كان في الغرب نسبية أخلاق فغالبًا إن لم يكن دائمًا ما تزول هذا الأخلاق على نسبيتها مع أول فتنة !
* قال صلى الله عليه و سلم ( خير نساء ركبن الإبل صالح نساء قريش ، أحناه على ولد في صغره ، و أرعاه على زوج في ذات يده ).
* قال صلى الله عليه و سلم ( تنكح المرأة لأربع : لمالها و لجمالها و لحسبها و لدينها ) الحديث .
* سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن خير النساء ؛ فقال صلى الله عليه و سلم ( التي تسره إذا نظر ، و تطيعه إذا أمر ، و لا تخالفه فيما يكره في نفسها و لا في ماله ).
* قال صلى الله عليه و سلم ( تزوجوا الودود الولود ؛ فإني مكاثر بكم الأمم ).

صفات في البيت الذي تخطب منه :

* الأسرة تلتزم بالشرع .
* توقير الكبير في البيت .
* الكلمة في البيت للوالد .

صفات في الرجل :

* الدين : قال تعالى ( و لعبد مؤمن خير من مشرك و لو أعجبكم ).
* استطاعة الباءة : قال تعالى ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) ، و قال صلى الله عليه و سلم ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) ، و قال صلى الله عليه و سلم لفاطمة بنت قيس لما سألته عن رأيه في رجل تقدم لخطبتها ( فصعلوك لا مال له ) .
* أن يكون رفيقًا بالنساء : لقوله صلى الله عليه و سلم فيمن ضرب النساء ( لا تجد أولئك خياركم ) و قوله صلى الله عليه و سلم لمن جاءته تسأله عن رأيه في رجل تقدم لخطبتها ( لا يضع عصاه عن عاتقه ) و الراجح أن المقصود أنه يكثر ضرب النساء لا كما قال بعض العلماء : يكثر الترحال.
* الكفاءة بين الاثنين : و الراجح أنها تقتصر على الدين و الحرية ، لكن كلما زادت الكفاءة في الحسب و العلم و غير ذلك كان أفضل .

صفات خاصة :

و هذه يحددها كل إنسان بحسبه ، بعض النساء تريد زوجًا من نفس بلدها ، بعض النساء تريد زوجًا معه من التعليم شهادة كذا مثلًا ، و هذا يريد مثقفة و تلك تريد كذا و هكذا ، فهذه يتم تحديدها كل بحسبه .

3- الاستخارة : الآن حدد ما يبحث عنه بعقل تام بعيدًا عن العواطف و وقع في قلبه إنسانة بذاتها فيتجه إلى الاستخارة و الحديث معروف .

4- عنصر الاستشارة : " هذا العنصر للرجال قبل الخطبة ، و للنساء يكون بعد الخطبة "

و في حديث فاطمة بنت قيس التي ذهبت تسأل النبي صلى الله عليه و سلم عن رجلين تقدما لخطبتها فبين لها ما لا يصلح لها فيهما ، و قال لها ( و لكن انكحي أسامة ) فهذا من الاستشارة و هو مهم .

فتسأل عنها الجيران و الزملاء في الدراسة أو العمل ، و يحرم على من تسأله أن يغشك و يقول لك " هي ذات أخلاق حميدة " و هو لا يراها كذلك ، بل هذا من المواضع التي تجوز فيها الغيبة بلا خلاف أعلمه .

الخطبة :

و هي طلب الزواج من المرأة ، فإن تمت الموافقة فهي وعد بالزواج و المرأة مازالت أجنبية عن الرجل حتى العقد .

النظر إلى المخطوبة و ضوابط ذلك :

الأدلة الواردة في ذلك :

- قال تعالى ( لا يحل لك النساء من بعد و لا أن تبدل بهن من أزواج و لو أعجبك حسنهن ) و الحسن لا يعرف إلا بالرؤية .

- قال صلى الله عليه و سلم لمن قال له إنه تزوج امرأة من الأنصار : أنظرت إليها ؟ ، قال : لا ، قال : قال فاذهب فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئًا .

- نقل بعض العلماء الإجماع على مشروعية نظر الخاطب للمخطوبة و الخلاف في القدر الذي يباح رؤيته ، فهذا إجماع قد نقل .

- حديث المرأة التي جاءت تهب نفسها للنبي صلى الله عليه و سلم ( فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه و سلم فصعَّد النظر إليها و صوبه ثم طأطأ رأسه ) الحديث .

- خطب المغيرة بن شعبة امرأة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم ( انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ) ، قال : فأتيتها و عندها أبواها و هي في خدرها ، قال : فقلت : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرني أن أنظر إليها ، قال : فسكتا ، قال : فرفعت الجارية جانب الخدر فقال : أحرج عليك إن كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرك أن تنظر لما نظرت ، و إن كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يأمرك أن تنظر فلا تنظر ، قال : فنظرت إليها ثم تزوجتها فما وقعت عندي امرأة بمنزلتها ... ).

- ( إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته ، و إن كانت لا تعلم ).

- قال سهل بن أبي حثمة : رأيت محمد بن مسلمة يطارد بثينة بنت الضحاك فوق إجار لها ببصره طردًا شديدًا ، فقلتُ : أتفعل هذا و أنت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟! فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ( إذا ألقي في قلب امرئ خطبة امرأة فلا بأس أن ينظر إليها ).

- عن ابن طاوس قال : أردت أن أتزوج امرأة فقال لي أبي : اذهب فانظر إليها ، فذهبت فغسلت رأسي و ترجلت و لبست من صالح ثيابي ، فلما رآني في تلك الهيئة قال : لا تذهب . " صحح إسناده الألباني ".

- قال صلى الله عليه و سلم ( إذا خطب أحدكم المرأة فقدر أن يرى منها بعض ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل ).

خلاف العلماء في المسألة :

1- جواز النظر إلى الوجه و الكفين فقط.
2- جواز النظر إلى ما يظهر غالبًا كالرقبة و اليدين و القدمين .
3- جواز النظر إلى ما يريد إلا العورة .
4- جواز النظر إلى جميع البدن .
5- المخطوبة تبدي له الوجه و الكفين فقط ، أما إن نظر بغير إذنها فله أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها.

مناقشة ذلك :

1- جواز النظر للوجه والكفين فقط : يشكل عليه قوله صلى الله عليه و سلم ( إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته ، و إن كانت لا تعلم ) ، و فعل بعض الصحابة رضوان الله عليهم من الاختباء للنظر إلى ما يدعوهم إلى النكاح ، فهل كان ذلك للنظر إلى الوجه و الكفين فقط ؟!

2- جواز النظر إلى ما يريد إلا العورة ، و جواز النظر إلى جميع البدن : يخالفه فهم الصحابة رضوان الله عليهم للحديث ، كما أن النبي صلى الله عليه و سلم أمرهم بالنظر إما لها في بيتها و إما خارج البيت بغير إذنها فإن نظروا إليها في البيت فمن ترضى بهذا ؟؟!! و من نظر خارج البيت فمن تخرج هكذا ؟!

3- المخطوبة تبدي له الوجه و الكفين فقط ، أما إن نظر بغير إذنها فله أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها : و يخالفه قوله صلى الله عليه و سلم ( إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته ، و إن كانت لا تعلم ) فدل ذلك على أنه يجوز ذلك إن كانت تعلم و إلا لما كان لقوله صلى الله عليه و سلم " و إن كانت لا تعلم " فائدة ، و كذلك يخالفه قول الصحابية للمغيرة بن شعبة رضي الله عنه ( أحرج عليك إن كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرك أن تنظر لما نظرت ، و إن كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يأمرك أن تنظر فلا تنظر ) فكيف يأمر النبي صلى الله عليه و سلم الرجل بالنظر و يأمر المرأة بألا تمكنه من النظر ؟!

القول الراجح و الضوابط :

جواز النظر إلى ما يظهر غالبًا كالرقبة و اليدين و القدمين و هو رواية عن الإمام أحمد و صححها في مذهبهم غير واحد ، و قال الألباني رحمه الله عن هذه الرواية ( هي الأقرب إلى ظاهر الحديث و تطبيق الصحابة له و الله أعلم ).

ضوابط في النظر إلى المخطوبة : ( نقلها في " فقه السنة للنساء " بتصرف من " أحكام العورة و النظر " لمساعد الفالح )

1- أن يغلب على ظنه إجابته لنكاحها .
2- عدم الخلوة بها فيكون ذلك بحضور محارمها من الرجال أو محارمه من النساء .
3- ألا ينظر إليها نظر شهوة .
4- لا يجوز مصافحتها و لا مس أي شيء من جسمها لأنها أجنبية و النظر إنما أبيح بالدليل و لا يقاس عليه غيره !
5- إن تمكن من النظر إليها قبل خطبتها فهو أولى لأنه قد يرد أو يُعرِض فيحصل التأذي النفسي .
6- يجوز له محادثتها و سؤالها ما بدا له في حدود الآداب الشرعية لأن صوتها في كلامها العادي ليس بعورة على الراجح .
7- لا ينبغي تعدد المجالس حيث يجلس الخاطب كل يوم مع خطيبته .
8- لا يجوز الخروج معها بدون محرم .


التطبيق الواقعي :

إن أُذِن لك بالنظر فستنظر ، و إن لم يؤذن لك فأنت إما :

- تلغي مسألة الخطبة و لا تستمر فيها فلا إشكال على ذلك .

- تستمر في الخطبة وعندها لك الرخصة في النظر إليها بدون إذنها ، أو لك إن شئت إرسال من تريد من النساء لتصفها لك تنزيلًا لهذا مقام من يراها بدون إذنها .

و قولك ( قد تخبر الأم بذوقها الشخصى وطبعا العقول متفاوتة ) فهو - و إن كنت لم أر لإرسال الأهل لرؤية الفتاة دليلًا إلا القياس السابق ! - إلا أن قولك مردود عليه بأنها لن تخبرك برأيها بل تخبرك بشكلها و لك الحكم ، و إن كنت على كل حال لا أري لهذا سببًا في أحكام شرعنا .

عقد الزواج :

بعد عقد الزواج صرتما زوجين إلا أن الدخول بها لا يجوز إلا بإذن الولي سدًّا للذرائع ، و كم من اثنين وقعا في ذلك ثم تركها النذل و ما يكون من الفتاة بعد أن يسقط في يديها إلا البكاء وقت لا ينفع الندم !

و بعد العقد تكون هناك فرصة أكبر للتعرف على شخصيتها .

النكاح :

- قد تجد بعد النكاح بعض العيوب التي لم تستطع معرفتها قبل ذلك ، و أنت تقول أيها الفاضل ( لنفرض ان الرجل يحبها.... بيضاء وكفها ابيض وجسمها ملطخ من الداخل ؟؟)

فهناك مسألتان يحلان هذا الاحتمال :

المسألة الأولى : هناك عيوب كالرتق في المرأة و الذي يستحيل معه الجماع إلا بعد عملية غالبًا ما تكون شكلية ، و العنة في الرجل ، و البَرَص مثلًا في الرجل و المرأة ، هذه إن كانت موجودة و تم إخفاؤها عن الزوج أو الزوجة من باب التدليس فللمغرر به أو المخدوع أن يفسخ العقد بذلك ، أما إن أُخبر بها و وافق على ذلك فليس له الفسخ .

قال العثيمين رحمه الله ( هذه العيوب يثبت بها الفسخ سواء حدثت بعد العقد أم قبله و سواء كان في الآخر عيب مثله أم لم يكن ) .

أليس في هذا التشريع ردعًا كافيا عن حدوث مثل هذا ؟ فمن تلك التي ستقدم على الغش في مسألة كهذه ثم يكون كل ما تستفيده أنها عُقِد عليها و انفسخ العقد ؟!!

و هذا كله لأن الغش حرام و الغرر حرام في شرعنا .

المسألة الثانية : لك أيها الفاضل أن تشترط في العقد ما تشاء و للزوجة كذلك مادامت الشروط لم تحل حرامًا و لم تحرم حلالًا ، فلك أن تشترط أن تكون شقراء كما تقول ( ..لنفرض ان الرجل يحبها شقراء ) هذا إن لم تسطع رؤيتها أو معرفة ذلك قبل الزواج ، و اقرأ ما يقول الألباني رحمه الله عن مسألة جواز النظر إلى المخطوبة هذه :

( فقد أعرض كثير من المسلمين في العصور المتأخرة عن العمل بها ، فإنهم لا يسمحون للخاطب بالنظر إلى فتاتهم - و في حدود القول الضيق - تورعًا منهم زعموا ، و من عجائب الورع البارد أن أحدهم يأذن لابنته بالخروج إلى الشارع سافرة بغير حجاب شرعي ! ثم يأبى أن يراها الخاطب في دارها و بين أهلها بثياب الشارع !

و في مقابل هؤلاء بعض الآباء المستهترين الذين لا يغارون على بناتهم تقليدًا لأسيادهم الأوربيين ، فيسمحون للمصور أن يصورهن و هن سافرات سفورًا غير مشروع ، و المصور رجل أجنبي عنهن و قد يكون كافرًا ثم يقدمون صورهن إلى بعض الشبان بزعم أنهم يريدون خطبتهن ، ثم ينتهي الأمر إلى غير خطبة و تظل صور البنات معهم ، فيتغزلوا بها و ليطفئوا حرارة الشباب بالنظر إليها !

ألا فتعسًا للآباء الذين لا يغارون ، و إنا لله و إنا إليه راجعون ).

مشكلة :

تقول أخي ( وطبعا الاخلاق والعفة وكل هذا تتصنعه الفتاة فى فترة الخطوبة الى ان يتزوجها الرجل .)

الفتاة أيها الفاضل إما أن تكون صالحة و إما أن تكون غير ذلك ، و غير الصالحة قد تتصنع و قد لا تتصنع فتلك أصناف ثلاثة :

النوع الأول : الفتاة الصالحة فلا مشكلة .

النوع الثاني : فتاة غير صالحة و لا تتصنع فلا مشكلة كذلك لأنك ستنهي العلاقة معها .

النوع الثالث : فتاة غير صالحة و تتصنع العفة و الأخلاق فهذه التعليق عليها بأمور :

1- لك أيها الفاضل أن تستخدم فراسة المؤمن لتعرف هل هي تتصنع أم لا ، فعندما تسألها عن اهتماماتها ستقول لك القراءة و غير ذلك مما تظنه سيبهجك ، فتقول لها " لمن تقرأ ؟ " و هكذا ستقول لك بعض الأسماء ، لنفرض مثلًا قالت ( نجيب محفوظ و طه حسين) حيث إنها لا تعرف غيرهما ، فستقول لها ( لكن لهما أخطاء كثيرة ) فإما أن تجدها تراجعت عن قولها و إما أن تجدها تعرف الأخطاء و لا تراها أخطاء و هكذا أخي الحوار و السؤال الذكي سيجعلك لا محالة تقع على تناقضات .
لابد من حدوث التناقض مع كثرة الأسئلة و الحوارات ، و الأسئلة و الحوارات مباحة في الحدود الشرعية و تزداد الحرية بعد العقد و قبل الدخول فتلك مسألة محلولة و لكنها تحتاج لبعض الذكاء .

2- نظام الصداقة الغربي الذي ينتهي بالزواج لا يحل هذه المشكلة لأن الفتاة ببساطة ستتصنع العفة حتى يحدث الزواج و لا فرق !!

3- نظام الصداقة الغربي الذي لا ينتهي بالزواج لأنه في حد ذاته يباح فيه كل شيء من أتفه شيء و حتى الجماع ، فهذا لن تتصنع فيه الفتاة العفة !! لأنها لا تنتظر شيئًا ، و هل تتصنع الأخلاق مثلًا بإثبات الإخلاص بأنها لا تسمح لأحد بجماعها إلا الحبيب المتيم ؟! و عندما يتركها صديقها فما الحل عندئذ ؟!
فهذا نظام فاسد يغني بطلانه عن إبطاله .

4- لنفرض يا أخي أنها استطاعت خداعك فأين ستكون الاستشارة ؟؟
إنك تستطيع خداع جميع الناس بعض الوقت ، و تستطيع خداع بعض الناس كل الوقت ، لكنك لا تستطيع خداع جميع الناس كل الوقت ، فعندما تسأل عنها ستعلم .

5- و لو أفلتت و كانت ممن يخدع الجميع لكل الوقت - و هو صنف لا يوجد - فهل ستفلت من الاستخارة؟!

حين تسأل الله تعالى بصدق و تقول ( اللهم إني أستخيرك بعلمك ، واستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه . وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ،واقدر لي الخير حيث كان ،واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به ) ، فماذا ستفعل هي حيال ذلك ؟؟

اعتراض آخر :

تقول ( لابد من التحدث ومعرفة الشخصية - شخصية الفتاة - كاملة قبل الشروع فى الزواج )

أما التحدث فمشروع بالضوابط المذكورة أعلاه ...

لكن يا أخي التعرف على الشخصية كاملة هذه كيف تصل إليها ؟! إن كان بعض الأصدقاء من الرجال لا تعرف شخصيته كاملة إلا بمرور أعوام و قد تكتشف عندها أنه لم يكن صديقًا و أنه كان يلقاك بوجه أبي بكر رضي الله عنه و قلب أبي لهب لعنه الله ، فقولك عن معرفة الشخصية كاملة أنه ( لابد منه ) فأنا أراه بحثًا عن المحال و لا يوفره أي نظام و لا حتى النظام الغربي على إباحيته ، فالأمر متعلق بالنفوس البشرية و الأخلاق الإنسانية و تلك لا يعلمها إلا من خلقها و هو اللطيف الخبير .

اعتراض آخر :

تقول ( بعد الزواج تستجد امور ويكتشف الرجل اشياء فى المراة ليست فى الحسبان ولايكون هناك حل غير الطلاق )

إن كان المقصود بالأمور التي تستجد بعد الزواج عيوبًا ظاهرة تم إخفاؤها للغش و التدليس فقد أجبتك عنها و أن الإسلام حمى المسلم و المسلمة من هذا الغش .

أما عن الأشياء التي ليست في الحسبان فهذه مسألة تحتاج لضرب مثال لنرى هل الصداقة الغربية تطرح لها حلًّا لا يطرحه شرعنا ، أم هي مسألة يستحيل التعرف عليها في أي نظام ؟

لنفرض مثلًا أن رجلًا خطب امرأة صالحة و تزوجها ، و بعد الزواج أحبت جارهما و ساءت أخلاقها ، فهل يكون الطلاق عيبًا ؟ و هل تستطيع الصداقة الغربية معرفة هذا الخلق فيها قبل وقوعه ؟!

فمسألة الأمور التي تستجد كلمة فضفاضة تحتاج لضرب مثال لتتضح .

الصداقة الغربية :

الفتى يعرف الفتاة ، تسير العلاقة كزملاء ، ثم يقعان في الحب ، يحدث الموعد الأول فالذي يليه و هكذا ، تتوطد العلاقة ، يعرف عنها ما يريد .

* ما المانع أن تتصنع المرأة العفة حتى يصلا إلى النكاح إن كان سيكون ؟

* ما الذي سيجعل الرجل يستغني عن المرأة و العلاقة تظللها اللقاءات التي تُرضي رغبات النفوس و لم يسبقها أي تفكير عقلي بل هي تسير هكذا بالنظرات و المواعيد ؟!

* علاقة كهذه لو وقعت بين اثنين من المسلمين ، ستجدها تستمر لأنهما إما غير صالحين ، أو صالحين و لكن زلا في هذه المسألة و استحوذ عليهما الشيطان فيها ووقعا في دوامة التسويف و الإحراج و إن استطاعا إنهاء هذه العلاقة فتجدهما أشد ما يكونان ندمًا على ما حدث فيها ، فما الفرق بين هذه العلاقة من مسلمين و بينها من غربيين !؟

بعض مزايا التشريع الإسلامي لما قبل الزواج :

- أنه تشريع من رب العالمين و هو يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير .

- أنه يضع الهدف قبل البحث عن الزواج ، و الغرب لا يشترط ذلك بل تجد أغلب الغربيين و من تأثر بهم عندنا يتزوجون و لا فرق بين حالهم قبل الزواج و بعده ، بل غالبًا ما يسوء .

- يسبق الخطبة في الإسلام جانب عقلي بوضع أهداف و نيات للزواج و ووضع مواصفات للزوجة ، بينما الغرب يبدؤون العلاقة بعد وقوع الحب و من ثم فالجانب العقلي ينعدم إلا في حالة تعلق الأمر بالمال و العمل .

- في الإسلام جانب التوكل على الله عز و جل بالاستخارة و هذا لا نظير له في الغرب .

- في الإسلام شرعت الاستشارة و جاز لمن تستشيره أن يقول ما يؤدي به إليك أمانة النصح و ليس ذلك من الغيبة ، في الغرب تبدأ العلاقة بالزمالة و غالبًا ما تتطور دون استشارة أو شيء بل تسير هكذا عفو الخاطر.

- في الإسلام يكون أهل الفتاة على علم بكل ما يجري و لا يشترط ذلك في الغرب ، و في هذا حماية ظاهرة للفتى و الفتاة .

- في الإسلام لا يوجد شيء تحتاج معرفته إلا عرفته مع المحافظة على أخلاق المجتمع و وضع الضوابط لذلك و في الغرب لا يوجد شيء من ذلك بل كل يفعل ما يشاء ، و لو فرض وجود ذوي الأخلاق فالتشريع يكون للعموم لا للنادر .

- الإسلام يحميك من أي غش قد يقع عليك ، و في الغرب لا يفكرون في ذلك لأن من أراد ترك الفتاة يتركها بلا أي مشاكل حتى و لو كانت الفتاة لا عيب فيها و كله عيوب .

فالسؤال أخي الفاضل : هل يوجد شيء نحتاج معرفته عمن ستكون شريكة الحياة أو شريك الحياة و لا ترى الشرع الإسلامي يهيء أسباب هذه المعرفة بينما غيره كالنظام الغربي يهيء أسباب معرفته ؟

( مع العلم أن هذا الذي تريد معرفته تكون معرفته مما يحتاج إليه فعلًا ، و كذلك تكون معرفته ممكنة دون إخلال بالأخلاق العامة و قواعد الأنساب و غير ذلك مما لا يعاند في أهميته إلا من لا قيمة له )

هل يوجد مثل هذا الشيء أخي ؟ و أرجو الإجابة بصراحة لنتناقش في الأمر .

د. هشام عزمي
08-23-2007, 03:54 AM
السلام عليكم ،

من الواضح أن أتماكا ليس لديه أي تجارب في موضوع الزواج أو حتى البحث عن عروسة ؛ لأن كل ما يشغل باله هي أمور تافهة جدًا والراغبون في الزواج بجدية لا يعيرونها اهتمامًا .. والواقع أن كل النساء تتساوى في موضوع الجنس هذا الذي يشغل تفكير أتماكا ، كما يتساوى فيه كل الرجال .

وما يدريك يا أتماكا أن زوجتك الجميلة الفاتنة التي ستختارها بعد تدقيق وتمحيص لن يكون لها عادات سيئة في النوم مثلاً كأن يكون لها غطيط يطرد النوم من عينيك أو أنها ستكون نظيفة في إعداد الطعام أو دخول الحمام ؟! وما يدريك أنها تغسل أسنانها بانتظام ولا تتصاعد من فمها رائحة منفرة ؟! وما يدريك أنها تستحم بانتظام في حياتها العادية وأن رائحة ما تحت إبطيها لن تملأ شقتك الصغيرة وتجعلك تكره اليوم الذي تزوجتها فيه ؟!

ما يدريك ، هه ؟

وهذا قليل من كثير لا يعلمه المرء إلا بالمعاشرة والمشاركة ..

وهذا يعود بنا مرة أخرى للبطيخة: حمرا أو ... إحم لا مؤاخذة !

أتعرف ما الحل يا أتماكا ؟

الحل هو أن تلجأ لربك الذي هو أعلم بمن خلق ، ويعلم أين يكمن الخير لك ، وتدعوه أن يرزقك بالزوجة الصالحة ، وأن تختار هذه الزوجة كما شرع (فاظفر بذات الدين تربت يداك) ، عندها يلبي ربك مطلبك ويعينك عليه ..
وعندما يقع اختيارك على عروسة تراها صالحة لابد أن تستخير الله تعالى كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد أخبرنا الصحابة الكرام أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلمهم الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمهم السورة من القرآن .. وما ندم من استخار الخالق واستشار المخلوقين المؤمنين .

عندها ، وعندها فقط ، لن يخيب الله ظنك وسيأتيك بأفضل مما تحلم به .. ولدي من تجارب من عرفتهم وعاشرتهم ما يجعلني واثقًا مما أقول .

والحمد لله رب العالمين .

ATmaCA
08-23-2007, 06:05 PM
السلام عليكم ..

بالنسبة للاخ ناصر نفسه المنغلق ايضا على نفسه فاعتذر له عن مواصلة الحوار معه لانه لاتوجد نقاط تلاقى بيننا فانا انادى فى الشرق وهو فى الغرب ( طبعا هو فى الغرب لانه يكره الغرب )!!!.

بداية من لم يعجبه كلامى فليتفضل ويتفيقه ويطرح البديل المقنع للعقول السليمة وليس لعقول الاطفال .. بدلا من تكبير الافواه وتصغير العقول ونصر النفوس وارضاء النفس بالشخصنة على الغير ..

الاستاذ حسام الدين حامد :
اعتذر اولا عن تاخر الرد لانى ملازم حاليا للفراش ..
الموضوع بسيط للغاية اخى والفهم الخاطىء لبعض ناصرين النفس هو من اطال الموضوع .. الموضوع يتلخص فى ثلاث كلمات محترمة ( هذه المزايا لاتكفينى ) .

اقول لك اخى ان المصطلحات لاتفرق معى من هذه الناحية واهم شىء الهدف نفسه و الهدف كما ترى معرفة كل شىء عن الفتاة التى سينوى الرجل الارتباط بها . وقد طرحت بعض الاشكالات وقد تفضلت حضرتك بالرد عليها فى المشاركة رقم 38 لذلك ساتركها للرد عليها ان شاء الله ..

اما بالنسبة الى ان الخطبة ستكون كعدمها فلن تكون كذلك بالضبط ولكن ستكون شىء شكلى فقط او كتطبيق للواقع الذى نعيشه فى الدول العربية!! , فالخطبة كما ارى هى نوع من انواع الارتباط والمسئولية والتى لا افضل الدخول فيها قبل معرفة من انوى الارتباط بها , فما فائدة الدخول فى خطبة او علاقة او (ربط) لافائدة منه - كما ارى من وجهة نظرى التى وضحتها سابقا - ؟
يعنى
اخطبها
اتزوجها
اتعرف على شخصيتها وعيوبها بعد الزواج ( ياحلاوة) !!!
شخصيتها لم تعجبنى او ظهر فيها عيوب .
الطلاق !!!
المشاكل مع الاسرتين ..

اهذا ما تقترحونه ؟؟؟
ولماذا كل هذا ؟!! اليس من الافضل معرفتها قبل حتى الخطوبة ؟

اما اذا اردنا تطبيق الخطبة فيجب توسيع الخيارات اكثر من ذلك ( للطرفين) ولايجب بل لايصح حصرها فى رؤية الوجه والكفين والتحدث فى السياسة (امزح) يعنى الافضل ان يتم توسيع المجال للطرفين لمعرفة كل شىء قبل الارتباط ولايجب التقييد فى الخطبة بهذا الشكل . . اما رؤيتى للموضوع فهى ان الصداقات افضل من الخطبة ولا اقصد بالصداقات الدخول فى علاقات جنسية او بمعنى اشمل الخروج عن الادب (كما فهم الاخ ناصر نفسه) فهذا غير مقبول بل اقصد كصداقة الرجل للرجل يحدث صداقة بين الفتاة والشاب فى العمل او الدراسة وبهذا يحدث تواصل وتعارف يؤدى الى الزواج وهذه حسنة من حسنات الغرب . هذا ببساطة ..
اذا كان كلامى مقبول بالنسبة لك فشكرا واذا كان غير مقبول فما هو البديل المنطقى الذى تراه ؟

تعليقات على مشاركة الاستاذ حسام الدين رقم 38 :

http://www.eltwhed.com/vb/showpost.php?p=69623&postcount=38

سارد على ما اجد اشكال فيه والباقى بالطبع اتفق معك فيه :

اولا استغرب من حضرتك الاسترسال فى طرح ادلة النظر الى المخطوبة وكان النظر الى المخطوبة شىء يجب طرح ادلة عليه !!؟ يعنى هذا امر غريب .

بالنسبة للقول :

و قولك ( قد تخبر الأم بذوقها الشخصى وطبعا العقول متفاوتة ) فهو - و إن كنت لم أر لإرسال الأهل لرؤية الفتاة دليلًا إلا القياس السابق ! - إلا أن قولك مردود عليه بأنها لن تخبرك برأيها بل تخبرك بشكلها و لك الحكم ، و إن كنت على كل حال لا أري لهذا سببًا في أحكام شرعنا .
اتفق معك فى بعض النقاط اما بالنسبة لقولى العقول متفاوتة اقصد به ان الام قد لاتعجبها الفتاة - وانت تعلم حال النساء مع بعضهن !! - فتعود لك لتخبرك باسوا الصفات وتكرهك فيها . هذا من ناحية .. من ناحية اخرى قد تخبرك باشياء خاطئة عن الفتاة ( طبعا من الصعب التأكد إلا من ناحية الرجل الذى سيرتبط ) كل هذه امور موجودة وقد تحدث .
فكما ترى الخيارات المطروحة من قبلكم محدودة وغير صالحة للتطبيق .

مشكلة :
تقول أخي ( وطبعا الاخلاق والعفة وكل هذا تتصنعه الفتاة فى فترة الخطوبة الى ان يتزوجها الرجل .)
الفتاة أيها الفاضل إما أن تكون صالحة و إما أن تكون غير ذلك

الفتاة ستتصنع العفة بالطريقة التقليدية للزواج والتى يتبناها الاخوة وهذا ما اتحدث عنه . فانت ستذهب لتخطب الفتاة الفلانية ثم يقدر الله ان تحدث الخطوبة فشىء طبيعى ان البنت ستتصنع الاخلاق والعفة وكل شىء جميل فى فترة الخطوبة حتى تحصل على مرادها وهو الزواج . طبعا هذا سيحدث اذا خطب المرء بالطريقة التقليدية .

والفرق بين الخطبة الشرقية والصداقة الغربية - كما تسميها- هى :

2- نظام الصداقة الغربي الذي ينتهي بالزواج لا يحل هذه المشكلة لأن الفتاة ببساطة ستتصنع العفة حتى يحدث الزواج و لا فرق !!

لا طبعا يختلف الوضع هنا فالفتاة لاتتصنع العفة مع زميل او صديق او شخص غريب عنها لانها قد لاتنوى الارتباط به وحتى اذا تصنعت اهتماماً بالشخص (لنفرض انها تحب شخصا مثلا وتتصنع لكى يهتم بها ويتزوجها ) فستتصنع لفترة لن تدوم وسيظهر عليها بعد ذلك وهذا الفرق الكبير بين الناحيتين .

فالاولى تتصنع لتحصل على مرادها وحتى ان استمرت الخطبة لسنين فالفتاة تريد ان تتزوج وخلاص!! (كحلم اى فتاة ) اما فى الصداقة فمن الصعب التصنع لان العلاقة تكون بعيدة عن الزواج . ففى العمل مثلاً يظهر التزامها - لبسها - كلامها - اخلاقها - انفاعلاتها - كل شىء يظهر مع المعاشرة .
اظن الفرق واضح .

هذا بالاضافة الى ان النقطة الاولى ( الخطبة قبل الصداقة) غير عملية بالنسبة للرجل فهى مجرد وجع دماغ !!.

اما بالنسبة للتعرف على الشخصية كاملة والتى تجد - اخى الفاضل - استحالة حدوثها - فاقول على الاقل اعرف مايلزم للارتباط قبل الشروع فى خطوبة ومعرفة اهل وكل هذه الامور المزعجة !!.


إن كان بعض الأصدقاء من الرجال لا تعرف شخصيته كاملة إلا بمرور أعوام و قد تكتشف عندها أنه لم يكن صديقًا و أنه كان يلقاك بوجه أبي بكر رضي الله عنه و قلب أبي لهب لعنه الله ،

اما انا فاجد استحالة فى كلامك فلو تعرفت على شخص وقابلته كل يوم - على سبيل المثال لمدة شهر فستعرف على الاقل نوع شخصيته . وليس من المعقول انه كل يوم يلقاك بوجه ابى بكر رضى الله عنه وقلب ابو لهب لعنه الله .


لنفرض مثلًا أن رجلًا خطب امرأة صالحة و تزوجها ، و بعد الزواج أحبت جارهما و ساءت أخلاقها ، فهل يكون الطلاق عيبًا ؟ و هل تستطيع الصداقة الغربية معرفة هذا الخلق فيها قبل وقوعه ؟!
فمسألة الأمور التي تستجد كلمة فضفاضة تحتاج لضرب مثال لتتضح .

طبعاً بارك الله فيك اخى ان التجربة خير دليل وهذه النقاط الرد عليها هى نعم . يمكن ذلك بالتعارف والمعاشرة والمشكلة ان الخطوبة الشرعية يدخل فيها الرجل لاسرة البنت طبعا على اساس انه قادم لخطبة الفتاة الفلانية والفتاة تتصنع لمعرفتها انها ان راها (العريس) باحسن صورة واحسن اخلاق سيتزوجها لذلك لابد من التصنع حتى من الناحية النفسية يعنى غصب عنها قد تتصنع لارضاء نفسها انها فتاة مرغوب فيها وستتزوج .



الصداقة الغربية :
الفتى يعرف الفتاة ، تسير العلاقة كزملاء ، ثم يقعان في الحب ، يحدث الموعد الأول فالذي يليه و هكذا ، تتوطد العلاقة ، يعرف عنها ما يريد .
* ما المانع أن تتصنع المرأة العفة حتى يصلا إلى النكاح إن كان سيكون ؟

كما وضحت ان العلاقة فى البداية ستكون علاقة صداقة لايرغب فيها الشاب او الفتاة للتصنع لانه ليس هناك نية للزواج .. طبعا قد تحدث النية بعد ذلك .. ولكن اذا حدثت نية الزواج سيكون الطرفين علما كل شىء عن بعضهما البعض من جهة الشخصية (لامجال للتصنع هنا) .


* ما الذي سيجعل الرجل يستغني عن المرأة و العلاقة تظللها اللقاءات التي تُرضي رغبات النفوس و لم يسبقها أي تفكير عقلي بل هي تسير هكذا بالنظرات و المواعيد ؟!


* علاقة كهذه لو وقعت بين اثنين من المسلمين ، ستجدها تستمر لأنهما إما غير صالحين ، أو صالحين و لكن زلا في هذه المسألة و استحوذ عليهما الشيطان فيها ووقعا في دوامة التسويف و الإحراج و إن استطاعا إنهاء هذه العلاقة فتجدهما أشد ما يكونان ندمًا على ما حدث فيها ، فما الفرق بين هذه العلاقة من مسلمين و بينها من غربيين !؟

لن اقول ان هذه نظرة سيئة ولكن ساقول انك تنظر للموضوع من الناحية "الاحتياطية" خائفا على الفتاة من هذه الامور .
طبعا اخى الفاضل هذا يعود الى طبيعة الشخصيات نفسها هذا اولاً . ثانيا من اين جئت حضرتك باللقاءات والمواعيد والغراميات كما فهمته من كلامك ؟ هذا لم اقوله اطلاقا لذلك لن اعقب عليه .


و بعد العقد تكون هناك فرصة أكبر للتعرف على شخصيتها .

يعنى اتعرف على شخصيتها بعد العقد والتكاليف والارهاق والتسهيل والاقناع ثم بعد كل ذلك قد لاتعجبنى شخصيتها . ( ليه يا اخى هو الواحد لاقى نفسه ) . على سبيل المثال اخى الحبيب ساطرح لك مثالاً من صميم عملى (البرمجة) فنحن نعمل على كتابة برنامج معين هذا البرنامج عبارة عن خطوات معينة (سطور) منتظمة وفى النهاية يخرج لنا البرنامج بشكله النهائى بدون مشاكل مزعجة هذا ان كانت السطور سليمة ومنطقية اما عكس ذلك فسيخرب البرنامج ولن نصل به الى صورته النهائية .

حضرتك كتبت خطوات الزواج "الشرعية" حتى تحافظ على البنت وعفتها وشرفها .. وانا وجهة نظرى ان البنت لن تتخلى عن اى من هذه الاشياء فالكلام والصداقة فى حدود الادب المتعارف عليه . واساسا من منا ليس له زميلات او زملاء وعلى اتصال دائم بهم وتعرف عنهم كل شىء . ما المشكلة اذا اخذنا هذه الحسنة قبل الارتباط والتى ستؤدى الى مجتمع افضل غير مكبوت غير مكتئب وزواج افضل واستقرار فى الحياة . لماذا دائما نعتبر ان كلمة "الصداقة" بين الرجل والمرأة كلمة بذئية لايجب استخدامها فى مجتمعاتنا العربية مع اننا نستخدمها اصلا سواء رضينا ام لا فى العمل او فى الشارع او فى البيع والشراء او او او . اعتقد انكم تعيشون معنا الحياة وتواكبون التطور ومن الصعب التعامل مع هذه الخيارات المحدودة التى تطرحها اخى الفاضل ويطرحها الاخوة لانها ستؤدى الى مشاكل وخلافات ووجع قلب انا وجميع الشباب فى غنى عنه . انا لم اتزوج بعد وافكر فى الزواج فى سن متأخرة لضمان إراحة الفتاة التى ساتزوجها ولضمان ان تعيش معى حياة كريمة واذا فكرت فى الزواج ساتزوج بالطريقة التى ترضى عقلى مع ضمان الاحتفاظ باخلاقى واخلاق من ساتزوج !. ولامجال للخوف من اختلاط الانساب او الزنا او حتى البعد عن الاخلاق او اشياء ممن يصور لهم عقلهم المريض هذه الامور .

ATmaCA
08-23-2007, 06:08 PM
الاخ الفاضل شريف المنشاوى ..
شكرا على اسلوبك المحترم وتمنيك الخير لى وجزاك الله خيرا (f)
بالنسبة لقول الله تعالى : وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ..
وكلامك :

أي متعففات عن الحرام، غير مجاهرات بالزنى، ولا مسرات به باتخاذ أخلاء، و الخل هو الصاحب و الصديق.
لامجال للاستشهاد بهذه الاية فى الحوار لان الاية تتحدث عن العشاق او العلاقات التى تكون فى الحرام ودليله قوله " فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ " فما اتحدث عنه بارك الله فيك بعيدا عن هذه الامور ..
قال تعالى :
{ اليوم أحلّ لكم الطّيّبات وطعام الّذين أوتوا الكتاب حلٌّ لكم وطعامكم حلٌّ لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الّذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهنّ أجورهنّ محصنين غير مسافحين ولا متّخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين } (5) سورة المائدة
قال ابن كثير رحمه الله :
ولا متخذي أخدان أي ذوي العشيقات الذين لا يفعلون إلا معهن كما تقدم في سورة النساء سواء ولهذا ذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله إلى أنه لا يصح نكاح المرأة البغي حتى تتوب وما دامت كذلك لا يصح تزويجها من رجل عفيف وكذلك لا يصح عنده عقد الرجل الفاجر على عفيفة حتى يتوب ويقلع عما هو فيه من الزنا .

:emrose::emrose:

ATmaCA
08-23-2007, 06:10 PM
الاخ صادق :

عندما أختلف مع مجموعه من الناس في مسأله ما وأجد أقوالهم كلها توحدت ضدي ، أيا كان أقتناعي بما أنا عليه ، على الأقل أراجع نفسي بصدق
نعم بالتاكيد ساراجع نفسى بصدق ولكن اين الرأى المضاد الذى يجعلنى اراجع نفسى بصدق ؟
تحيتى لك .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. :emrose::emrose:

ATmaCA
08-23-2007, 06:16 PM
الاخ هشام عزمى :

السلام عليكم ،
وعليكم السلام ..

من الواضح أن أتماكا ليس لديه أي تجارب في موضوع الزواج أو حتى البحث عن عروسة
بداية هو حضرتك موجه كلامك الى من ؟ الى اتماكا ؟ طيب .
نعم من الواضح ان اتماكا ليس لديه اى تجارب فى موضوع الزواج او حتى البحث عن عروسة على المقاس .. معندكش عروسة يا دكتور هشام ؟
ومش فاهم يعنى ايه "عنده تجارب" يعنى اتجوزت قبل كده وطلقت مثلا ولاايه ؟
ماهى تجربة واحدة تنتهى بالتسليم بالامر الواقع .. اليس كذلك يا اخ هشام ؟
هو حضرتك عندك تجارب ايضا ام مثلى ؟

لأن كل ما يشغل باله هي أمور تافهة جدًا
نعم حسن الاختيار هو من الأمور التافهة جداً والتفكير فى ارضاء الشريكة فى جميع الامور حتى الامور الجنسية التى تخجلون من التحدث فيها هى امور تافهة .. امال ايه اللى مش تافه . ياريت حضرتك تفيدنى عشان هعزمك ان شاء الله بعد عمر طويل . ربنا يدينا ويديك طولة العمر . مش حضرتك من القاهرة برضو والمواصلات دلوقت سهلة . قولى بس فين مكان العيادة وانا هاجى اعزمك ان شاء الله .

والراغبون في الزواج بجدية لا يعيرونها اهتمامًا
امال بيعيروا ايه اهتماما .. لم تقل يعنى ؟ وياترى حضرتك فى المرتبة الاولى لماذا تتزوج ؟

والواقع أن كل النساء تتساوى في موضوع الجنس هذا الذي يشغل تفكير أتماكا
الحقيقة ليس موضوع الجنس فقط الذى يشغل تفكير اتماكا بل اشياء كثيرة اخرى وطرحت موضوع الجنس كنقطة من النقاط لانه من الصعب التعرف على حياة الفتاة الجنسية الا بعد كتابة العـقـد . ثم قل لى كيف تتساوى جميع النساء فى موضوع الجنس ؟ هل انت متأكد ؟

كما يتساوى فيه كل الرجال
كمان يتساوى فيه كل الرجال يعنى كل الرجال يعطون المراة احتياجاتها الجنسية ؟ وهل تفضل المراة الرجل كبير الحجم ام صغير الحجم ؟ ام القوى ام الضعيف ؟ ام عريض الصدر ام صغير الصدر ؟ ام اشياء اخرى داخلية تتعلق ايضا بالاحجام ؟ اشحال حضرتك دكتور وبتكشف وبتقول كده امال الباقى يعمل ايه ؟!!

وما يدريك يا أتماكا أن زوجتك الجميلة الفاتنة التي ستختارها بعد تدقيق وتمحيص
هل ذكرت انا ذلك ؟

لن يكون لها عادات سيئة في النوم مثلاً كأن يكون لها غطيط يطرد النوم من عينيك أو أنها ستكون نظيفة في إعداد الطعام أو دخول الحمام ؟! وما يدريك أنها تغسل أسنانها بانتظام ولا تتصاعد من فمها رائحة منفرة ؟! وما يدريك أنها تستحم بانتظام في حياتها العادية وأن رائحة ما تحت إبطيها لن تملأ شقتك الصغيرة وتجعلك تكره اليوم الذي تزوجتها فيه ؟!
ما يدريك ، هه ؟
هه .. هقولك هه ازاى ؟؟
هل لك اصدقاء رجال ؟؟؟ هل تعرف عنهم هذه الاشياء ام لا ؟
والمثل بالمثل .
صحيح ان علاقة الرجل بالرجل تكون اوسع ولكن الصداقات ايضا لها مفعول خطير .

وهذا قليل من كثير لا يعلمه المرء إلا بالمعاشرة والمشاركة ..
وبعد المعاشرة والمشاركة تطلقها وتدور على اربعة غيرها صح ؟
طيب ما تحسن الاختيار من الاول .!

وهذا يعود بنا مرة أخرى للبطيخة: حمرا أو ... إحم لا مؤاخذة !
لا البطيخة مثل مصرى يعبر عن حال الشعب المكبوت !!. وهناك فرق بين ما طرحته انا وماتطرحونه انتم . وقد رديت عليه .

أتعرف ما الحل يا أتماكا ؟
الحل ان تعقلها وتتوكل على الله .. صح ؟

شكرا لك .
ولاتغضب من تحدثى معك بالعامية فما اردت الا المزاح مع شخص عزيز (كما اعتبرك).

تفضل وردتين : (:emrose::emrose:)
والباقة عند العزومة فى العيادة ان شاء الله .

ناصر التوحيد
08-23-2007, 06:39 PM
تريد الدخول من الشباك وليس من الباب .. يعني تلتقي وتنفرد بها وتصادقها ..ولا يهم ان عرف اهلها ام لا ..
فهل لا تملك الجراة للتقدم الى اهلها كما هو المعهود شرعا وعرفا .. يعني تستحي من الطريقة الحلال المشروعة والتي هي طريقة عادية جدا ..ومقبولة من الجميع .فتجرا طالما تريد السترة والتحصين ..
هذه واحدة ..
اما القانية فهي عدم وجود الخبرة عندك في الحياة الزوجية وطبيعتها ..
باختصار اقول لك .. لو انه مسموح شرعا ان تتزوج اختك التي تعيش معها اخوة وهي اكثر من الصداقة وانت اكثر من يعرف حالها واحوالها ..فستحدث مشاكل بينكما ..
فالمهم ليس حدوث المشاكل ولكن المهم هو حلها بالطريقة الصحيحة وهذه هي الخبرة التي نتحدث عنها ..
هذه الثانية
اما الثالثة فقد اشار اليها احد الاخوة الافاضل ..وهي السينما ..
فالسينما ام الغباء وام الاستهتار وام التجهيل وام الفساد ..
كيف ؟؟
من يحضر الافلام العربية تراها كلها تتحدث عن العلاقة بين الرجل وتالمراة قبل الزواج .. وعندما يقع الحب ويقرران الزواج يكتبون لك النهاية ..نهاية ايه ؟؟ دي هي البداية الحقيقية للحياة .. ما قبل الزواج يظل بطيخ .. مهما استعمل الشخص من برامج ومهما اتبع من تخطيطات ومهما طلب من وطلبات ..
لا تتحجج برفض مشروع الصداقة بين الجنسين .. فهي ليست شرعية ولا عقلية كمقدمة سليمةوصحيحة للزواج .. ولذ1لك هي مرفوضة ززب كثير من الاصدقاء المختلطين في حياة الغرب يقول احدهما للاخر بانها صداقة ولا يريد الزواج من بعضهما ..
فالبديل الشرعي والعقلي والصحيح هو كل ما قيل لك من سائر الاخوة ..
فالخطبة هي المقدمة الشرعية والعقلية الصحيحة للزواج ..
ودعك من كل تصوراتك الخاطئة والخطأ

ATmaCA
08-23-2007, 07:34 PM
الاخ ناصر التوحيد ( ارجو ان تنصر التوحيد فعلا وليس ان تنصر نفسك ).

اعصابك مشدودة للغاية وهذا سيضرك مستقبلا .. فاهدأ ..
قلت لك اننى لا احب نظام سمعنا واطعنا ولن اقول لك سمعنا واطعنا فدع عنك فعل "الامر" فى جُملك وتكلم بما يليق .. ( لو سمحت ).
لم نتكلم فى معرفة اهلها فى الموضوع ونتكلم فى المبدا العام وهو الصداقة .
ولايهمنى معرفة اهلها ام لا مادامت العلاقة فى نطاق محدود بعيدا عن اغضاب الله ..
وسامتلك الجراة للتقدم الى اهلها بعد معرفتها جيدا وقد قتلت هذه النقطة بحثا فى الموضوع ولكنك الظاهر مش هنا اساسا .. ولم نقصد المشاكل بالطريقة التى عرضتها فامر طبيعى ان يكون هناك مشاكل ولكن قصدنا المعرفة التامة قبل الارتباط .

من يحضر الافلام العربية تراها كلها تتحدث عن العلاقة بين الرجل وتالمراة قبل الزواج .. وعندما يقع الحب ويقرران الزواج يكتبون لك النهاية ..نهاية ايه ؟؟ دي هي البداية الحقيقية للحياة .. ما قبل الزواج يظل بطيخ .. مهما استعمل الشخص من برامج ومهما اتبع من تخطيطات ومهما طلب من وطلبات ..
لا تتحجج برفض مشروع الصداقة بين الجنسين .. فهي ليست شرعية ولا عقلية كمقدمة سليمة وصحيحة للزواج .. ولذ1لك هي مرفوضة ززب كثير من الاصدقاء المختلطين في حياة الغرب يقول احدهما للاخر بانها صداقة ولا يريد الزواج من بعضهما ..
افلام ايه ؟؟
اولا ليس هكذا على عموم القول بل يمكن معرفة مايلزم ... وقلنا كيف ذلك الف مرة فى الموضوع .
ثانيا اصدقائك ليسوا بحجة .
ثالثا الصداقة ولايريد الزواج فهو حر ولم يخسر هو او الفتاة شيئا ..
اعتقد انك تفضل ان تكون زوجتك لاتعرف غيرك او لاترى غير باب شقة الزوجية ؟؟ اليس كذلك ؟

فالبديل الشرعي والعقلي والصحيح هو كل ما قيل لك من سائر الاخوة ..
فالخطبة هي المقدمة الشرعية والعقلية الصحيحة للزواج ..
ودعك من كل تصوراتك الخاطئة والخطأ

حاضر !

شريف المنشاوى
08-23-2007, 07:59 PM
ههههههههههه
ماتهدي شوية يا عم آتماكا يا أخي أنت أخ عزيز مش مصدق و لا إيه ؟!!
كلامك ساخر مع الأخوة :)): ، أنت ناسي إنك في حوار !!
بداية كلامك صحيح بالنسبة للآية و أنا أعلم ذلك قبل أن أستشهد بها ( بس انت واعي و مصحصح :)): )
لكنني حين وضعتها كان في بالي العلاقة الوطيدة بين الحال و المآل
تسمح لي أن ألقبك بصديقي ؟
سأفترض موافقتك حتى تخبرني
أجبني يا صديقي الحبيب :
عندما يصادق رجلا إمرأءة ماذا نفعل ب
- الأمر بعدم الإختلاط
- الامر بعدم الخلوة دون محرم
- الأمر بعدم الإخضاع بالقول و من صوره إطالة الحديث و ليس فقط ترقيقه كما يتبادر للذهن
- ليس صحيحا إفتراض مآل حسن دائما لعلاقة حالها - إفتراضيا - حسنة ( فالشيطان ثالثهما و شاهدهما و المرأة شهوة الرجل السوي ) فهل تضمن لي العلاقة !!! لا تحدثني عن نفسك و ثقتك بها . كلمني عن عوام الناس
أغبيائهم قبل الأذكياء الخ
- التصادم المجتمعي و هو مهم و غالبا المرأة هي الخاسرة
يكفي هذا و هو بعض محاذير من كل و إلا فالموضوع طال أوي يا جماعة
تحياتي يا بطل :emrose::emrose::emrose:
أخي إذا تعبت فإختر منا واحدا تحاوره :hearts:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملحوظة :
1 - شفاك الله و عافاك فقد ذكرت ملازمتك للفراش
2 - يا عم ناصر يا عم ناصر الراجل عيــــــــــــــــــــــان :)::emrose::emrose::emrose:

حسام الدين حامد
08-23-2007, 08:42 PM
شفاك الله و عافاك أخي الحبيب ، و جعل ما يصيبك من نصب و وصب في ميزان حسناتك .

أرجو من الإخوة تخفيف حدة الحوار و ترك التنابز ، و صلى الله على من كان بالمؤمنين رؤوفًا رحيمًا ، هذه كلمتي و لكم قبولها أو عدمه .

أخي الحبيب أتماكا :

تقول ( اولا استغرب من حضرتك الاسترسال فى طرح ادلة النظر الى المخطوبة وكان النظر الى المخطوبة شىء يجب طرح ادلة عليه !!؟ يعنى هذا امر غريب .)

أخي الحبيب ، من قال إني وضعت الأدلة للدلالة على أن النظر للمخطوبة يجوز و كان يكفيني الإجماع !!
أنا وضعتها أيها الفاضل للتالي : تحديد القدر الذي تجوز رؤيته و الذي اختلف فيه العلماء - تكوين فكرة عن مقدمات الزواج في الإسلام - وضع أدلة الضوابط المذكورة بعدها - و لم أضعها للسبب الذي ذكرته ، و قد عرفت السبب فليبطل العجب .

و قولك وفقني الله و إياك ( اما بالنسبة لقولى العقول متفاوتة اقصد به ان الام قد لاتعجبها الفتاة - وانت تعلم حال النساء مع بعضهن !! - فتعود لك لتخبرك باسوا الصفات وتكرهك فيها . هذا من ناحية .. من ناحية اخرى قد تخبرك باشياء خاطئة عن الفتاة ( طبعا من الصعب التأكد إلا من ناحية الرجل الذى سيرتبط ) كل هذه امور موجودة وقد تحدث . )

أخي الحبيب ، هذه المسألة - إرسال الأم مثلًا - تستطيع تجاهلها تمامًا لأن إرسال الأم يكون من أجل الحكم على شكلها ، أليس كذلك ؟

فلماذا ترسلها و قد أذن لك الشرع في الرؤية ؟

و على كل حال فمسألة طغيان غيرة الأم ممن ستكون زوجة الابن - و هو شعور مفهوم - يمكن تفاديه بإرسال غير الأم أو إرسال الأم و غيرها ، كما أنك تستطيع استشفاف تلك الغيرة من الكلام لكنه يحتاج لقليل من قوة الملاحظة ، و فوق ذلك فهذا لا داعي له في شرعنا .

تقول أخي ( الفتاة ستتصنع العفة بالطريقة التقليدية للزواج والتى يتبناها الاخوة وهذا ما اتحدث عنه . فانت ستذهب لتخطب الفتاة الفلانية ثم يقدر الله ان تحدث الخطوبة فشىء طبيعى ان البنت ستتصنع الاخلاق والعفة وكل شىء جميل فى فترة الخطوبة حتى تحصل على مرادها وهو الزواج . طبعا هذا سيحدث اذا خطب المرء بالطريقة التقليدية .)

أخي الفاضل .. من يتصنع يتصنع حتى يصل إلى هدف :

* ففي الخطبة : هذا قد يوجد من بعض النساء ، و ذكرت لك أنه يمكن كشفه بالحوارات و الأسئلة التي تجعلها في موقع رد الفعل ، مثلًا يا أخي :

هناك من ينتظر من مخطوبته الفعل و بالتالي تستطيع التمثيل و التصنع كما تشاء ، و يفغر هو فاه إعجابًا !!
لكن ما أقصده هو أن تحصرها في موقع رد الفعل ، و المحن تكشف معادن الناس .
فالتصنع هذا يسهل كشفه و لكنه يحتاج لبعض الذكاء ، كما أنه سيسهل كشفه أكثر من خلال الاستشارة ، و يتلاشى تمامًا بصدق الالتجاء إلى الله فتقبل الاستخارة .

* و في العمل : ستتصنع غير المتزوجة لأنها تريد زوجًا من العمل ، أو تريد أن تكون سمعتها طيبة عندما يتم السؤال عنها ، هذا إن لم تكن صالحة ، أما إن كانت صالحة فلا فرق بين الخطبة و الصداقة في التعرف عليها .

قلتُ ( نظام الصداقة الغربي الذي ينتهي بالزواج لا يحل هذه المشكلة لأن الفتاة ببساطة ستتصنع العفة حتى يحدث الزواج و لا فرق !! )

فعلقتَ بقولك ( لا طبعا يختلف الوضع هنا فالفتاة لاتتصنع العفة مع زميل او صديق او شخص غريب عنها لانها قد لاتنوى الارتباط به )

* كيف يا أخي لن تتصنع العفة مع الزميل و الصديق و الشخص الغريب ؟! هل ستصير كلأ مباحًا أمامهم لأنها لا تنوي الارتباط بهم ؟ و لو كان :

* فهذا مما يؤيد النظام الإسلامي لأنك ستتعرف خلقها من خلال الاستشارة لزملائها في العمل و من خلال التنقيب وراءها قبل التقدم للخطبة و هذا كله مشروع و ميسر بالشرع ،و لكنه - أي التصنع - سيكون لأنها :

* تريد زوجًا من العمل ، أو تريد أن تكون سمعتها طيبة عندما يتم السؤال عنها ، هذا إن لم تكن صالحة ، أما إن كانت صالحة فلا فرق بين الخطبة و الصداقة في التعرف عليها .

أما تتمة إجابتك بقولك :

( وحتى اذا تصنعت اهتماماً بالشخص (لنفرض انها تحب شخصا مثلا وتتصنع لكى يهتم بها ويتزوجها ) فستتصنع لفترة لن تدوم وسيظهر عليها بعد ذلك وهذا الفرق الكبير بين الناحيتين .فالاولى تتصنع لتحصل على مرادها وحتى ان استمرت الخطبة لسنين فالفتاة تريد ان تتزوج وخلاص!! (كحلم اى فتاة ) اما فى الصداقة فمن الصعب التصنع لان العلاقة تكون بعيدة عن الزواج . ففى العمل مثلاً يظهر التزامها - لبسها - كلامها - اخلاقها - انفاعلاتها - كل شىء يظهر مع المعاشرة . اظن الفرق واضح .)

اعذرني و لكن ما الفرق ؟!

- الأولى تتصنع أمام خطيبها حتى تحصل على الزواج ، و الثانية تتصنع أمام زميلها لأسباب أخرى .
- الأولى قد تنكشف في فترة الخطوبة بالاستشارة و الحوارات ، و الثانية قد تنكشف في فترة العمل .
- أما المراهنة على طول فترة العمل فهي مراهنة غير رابحة لأن الالتزام و اللبس و الأخلاق و الكلام و التفاعل كلها أمور محسوبة و نمطية و نادرًا ما تحدث المفاجآت من الرجال فضلًا عن حدوثها من النساء .

أخي هناك نساء يظن بهن الجميع الفضيلة و وراء الأكمة ما وراءها .
و هناك رجال يظن بهن الجميع الفضل و سرائرهم سيئة .

هذه أمور معروفة أيها الفاضل ، فالاعتماد على كثرة المعاشرة من خلال العمل أمر لا ينضبط ، يا أخي ألا تدري بانحراف بعض النساء و أبوها و أمها لا يعرفون عنها شيئًا ؟!! بل أليست الخيانات الزوجية تحدث بدون علم الزوج ؟! فأي مراهنة تلك على طول المعاشرة ؟!

أخي مادمت تقول إنك ليست لك تجارب سابقة ، فكيف تجزم أن من تظن نفسك تعرف عنهن كل شيء أنهن لا يتصنعن ؟!!

و تقول ( والفتاة تتصنع لمعرفتها انها ان راها (العريس) باحسن صورة واحسن اخلاق سيتزوجها لذلك لابد من التصنع حتى من الناحية النفسية يعنى غصب عنها قد تتصنع لارضاء نفسها انها فتاة مرغوب فيها وستتزوج .)

نعم و هذا ما قاله الغربيون في زواج بعد الصداقة و عندي إحصائيات في ذلك لكني لا أذكر أين هي فلم أشأ ذكرها مع عدم قدرة على التوثيق !لكن على كل حال ، الفتاة - غير الصالحة - ستتصنع يا أخي .

هذه مسالة نفسية ، لماذا ؟

لانها ترمي إلى هدف .
ففي الخطبة ترمي إلى الزواج .
و في العمل ترمي إلى كسب الاحترام و دوامه و السمعة الطيبة حتى يتيسر زواجها إن لم تكن متزوجة و زواج ابنتها إن كانت متزوجة و غير ذلك من الأسباب .

و أنا لم أقل إنها لن تتصنع ! لكني قلت إن تصنعها هذا يوجد ما يكشفه في الإسلام من : استشارة و استخارة و حوارات.

أما تلك - غير الصالحة - التي لن تتصنع فتلك مجاهرة بالفسق أو بالفحش أو بالخطأ ، و هي مكشوفة في النظام الإسلامي و غيره !

تقول ( اما انا فاجد استحالة فى كلامك فلو تعرفت على شخص وقابلته كل يوم - على سبيل المثال لمدة شهر فستعرف على الاقل نوع شخصيته . وليس من المعقول انه كل يوم يلقاك بوجه ابى بكر رضى الله عنه وقلب ابو لهب لعنه الله .)

بل أيها الفاضل مادامت العلاقة لا يكتنفها الحب في الله فقط فستجده في الرخاء صديقًا وفيا و العبرة بالشدائد ، و رحم الله من قال : جزى الله الشدائد كل خير *** عرفت بها عدوي من صديقي .

معرفة نوع الشخصية هذه يا أخي بعض الناس - و منهم من أعرفه - يصل إليها بمجرد النظر بفضل الله و نادرًا ما يكون مخطئًا ، لكن نوع الشخصية شيء يا أخي ، و استجابتها للعناصر المختلفة و الظروف المستجدة شيء آخر .

تقول ( كما وضحت ان العلاقة فى البداية ستكون علاقة صداقة لايرغب فيها الشاب او الفتاة للتصنع لانه ليس هناك نية للزواج ، ولكن اذا حدثت نية الزواج سيكون الطرفين علما كل شىء عن بعضهما البعض من جهة الشخصية (لامجال للتصنع هنا))

يا أخي هي لن تتصنع للزواج ، و لكن ستتصنع لأسباب أخرى .

أيها الفاضل : لو أن الأمر كما يقول لكانت كل من يقال عنها " أخلاقها طيبة " كذلك و عندها نكتفي بالاستشارة و انتهى الأمر !!

أيها الفاضل إن الرجال يتصنعون أمام بعضهم و النساء أمام بعضهن و الرجال للنساء و النساء للرجال ، فحصر التصنع بنية الزواج أمر يخالف الواقع و ضرورة الحس !

تقول ( لن اقول ان هذه نظرة سيئة ولكن ساقول انك تنظر للموضوع من الناحية "الاحتياطية" خائفا على الفتاة من هذه الامور ، طبعا اخى الفاضل هذا يعود الى طبيعة الشخصيات نفسها هذا اولاً . ثانيا من اين جئت حضرتك باللقاءات والمواعيد والغراميات كما فهمته من كلامك ؟ هذا لم اقوله اطلاقا لذلك لن اعقب عليه .)

أما عن أولًا : فالشخصيات تختلف و التشريع يأتي للعموم لا لأفراد ، و يأتي لحماية الصالح من الطالح لا العكس ، و تشريع الإسلام لا يفوته ميزة مما يحققه غيره و لا يوجد فيه عيب مما يعيب غيره .

و أما عن ثانيا : أخي : أليست المسالة تبدأ صداقة ثم تبدأ العلاقة بالخطبة مثلًا ، و بالتالي تسير المسألة في ظلال العواطف و التصنع ، فهي منذ البداية تصنع في تصنع و لا مجال للعقل فيها كما هي الحال في الإسلام .

و ثالثًا : الخوف على الفتى و الفتاة أمر لا يعيب ، و الاحتياط لا يكره مادام لم يمنع مطلوبًا ، و لستُ أراه حتى الآن منع مطلوبًا أو استجلب إثمًا .

تقول ( يعنى اتعرف على شخصيتها بعد العقد والتكاليف والارهاق والتسهيل والاقناع ثم بعد كل ذلك قد لاتعجبنى شخصيتها . ( ليه يا اخى هو الواحد لاقى نفسه ) . )

و هذه محتملة في كل الأحوال يا أخي ، فالذي لا يتعرف على الفتاة من خلال مواصفات وضعها و أهداف حددها و استشارة و استخارة و رؤية شرعية و خطبة و حوارات ، الذي ينخدع بشخصيتها فلا عجب أن ينخدع بها و إن صادقها سنين ، فعاد الأمر متساويًا ، و عندما يحصل الانفصال سيكون كل شيء في النور و لا مجال لاختلاف الشخصيات ليلعب دوره في العبث بالأخلاق ، أما في غير الإسلام فالأمر نسبي من شخصية إلى شخصية .

تقول ( واساسا من منا ليس له زميلات او زملاء وعلى اتصال دائم بهم وتعرف عنهم كل شىء .)

على اتصال دائم بهن و نعرف عنهن كل شيء !!
ما أعرفه أن هذه الأمور ليست شرطًا في الزمالة ، و لكنها "أوبشن" يستخدمه البعض بحسب اختلاف الشخصيات !

هل ترضى أن تخطب فتاة يعرف عنها غيرها كل شيء دون أن تكون معذورة في ذلك ؟! و إن رضيت أنت فهل يعني ذلك أن نعممه ليصير قانونًا ؟ الأمر كما قال الأخ أحمد المنصور متعدد الجوانب .

تقول ( لماذا دائما نعتبر ان كلمة "الصداقة" بين الرجل والمرأة كلمة بذئية لايجب استخدامها فى مجتمعاتنا العربية مع اننا نستخدمها اصلا سواء رضينا ام لا فى العمل او فى الشارع او فى البيع والشراء او او او .)

أولًا : فرق بين علاقة العمل و البيع و الشراء و بين الصداقة ، و هذا الفرق واضح - طبعًا لا تعليق على مسألة علاقة الشارع هذه : ) .

ثانيًا : نحن لسنا ضد كلمات بعينها و لكن ضد تصرفات إثمها أكبر من نفعها .

الخلاصة أخي :

أنا عرضت لك الخطوات المطروحة لما قبل الزواج .
و ما فهمته منك أنك تريد أن يسبق هذه الخطوات الصداقة .

فإن كان كذلك فقولك : ( اما بالنسبة للتعرف على الشخصية كاملة والتى تجد - اخى الفاضل - استحالة حدوثها - فاقول على الاقل اعرف مايلزم للارتباط قبل الشروع فى خطوبة ومعرفة اهل وكل هذه الامور المزعجة !!.)

فما هذا الذي يلزمك و لا تستطيع معرفته إلا بالصداقة قبل الزواج ؟

اذكر مثالًا واحدًا أخي و نتناقش فيه فيتضح الأمر .

يعني مثلًا : الشكل - الخلق - الهندام ......... و هكذا .

فالسؤال كما هو أخي و لكني سأغيره قليلًا بعد أن فهمت وجهة نظرك :

هل يوجد شيء نحتاج معرفته عمن ستكون شريكة الحياة أو شريك الحياة و لا ترى الشرع الإسلامي يهيء أسباب هذه المعرفة بينما غيره كجعل صداقة قبل الخطبة تهيء أسباب معرفته ؟

( مع العلم أن هذا الذي تريد معرفته تكون معرفته مما يحتاج إليه فعلًا ، و كذلك تكون معرفته ممكنة دون إخلال بالأخلاق العامة و قواعد الأنساب )

هل يوجد مثل هذا الشيء أخي ؟ و أرجو الإجابة بصراحة لنتناقش في الأمر .

امجاد
08-23-2007, 10:19 PM
اى منطق واى عقل اتماكا صور لك ان الحديث فى الامور الجنسية والخاصة قبل الزواج يمكن ان يضيف الى معلوماتك ما يفيدك ايجابيا ويطمئنك فى مرحلة ما بعد الزواج لضمان نجاح الزيجة
ان حوارك وجدالك هذا هو حوار طفل ( براءة الاطفال فى عينيه ) ولا يمكن ان يكون صادر عن رجل واعى يعلم تماما ابعاد العلاقة بين الرجل والمرأة وتطوراتها .. وان الاحاديث فى تلك المسائل بين الخطيبين لا يمكن ابدا ان تؤخذ بمحمل الوعود والعهود ولا تتعدى كونها احاديث (كلام وبس ) للتسلية والاثارة المحرمة والتى لا يمكن الحكم على مصداقيتها دون ممارسة فعلية لها .. فهل انت تدعو الى ممارسة الزنا والفحش قبل الزواج للحكم على مصداقية الحديث فى تلك الامور .. ام ان دعوتك تقتصر على الكلام فقط مع خطيبتك والذى ليس منه اى جدوى او افادة حقيقية تخص مستقبلك بعد الزواج

اذا كنت ترى ان الحديث عن المسائل الجنسية فى مرحلة الخطوبة من الاهمية التى يترتب عليها مستقبل الحياه الزوجية فأنت مخطأ تماما .. ليس هناك ادنى علاقة بين ما تريد ان تسمعه من خطيبتك وماتقوله انت عن نفسك فى تلك الامور حتى لو تحرى كل منكما الصدق

اذا كنت ترى ان الحديث عن تلك الامور قبل الزواج هو ضمانا وحماية لك من مفاجآت تتوقعها فى مخيلتك بعد الزواج فليس هناك ضمانا حقيقيا على صحة القول غير الفعل بأى بلد او ثقافة .. غربية كانت او شرقية .. فالكلام يحكمه تصورات واوهام كل من الطرفين من اهواء وامنيات واحلام .. اما الفعل بعد الزواج محكوم بشروط وظروف واحوال وأجواء

وعذرية الفتاه ليست فقط جسدية ولكن للمشاعر ايضا عذرية لابد من احترامها وعدم اقحامها فى الحديث عن امور لم تعايشها الفتاه وليس لها بها معرفة .. ليس من الدين فقط ولكن ايضا ليس من الحكمة ولا العدل ولا العقل ولا المنطق الذى تتحدث به ان يخدش حياءها ويدفع بها للحديث فى ابعاد العلاقة الزوجية مع كل من يتقدم لخطبتها .. لو فتحنا المجال لمثل تلك الاحاديث لتحولت الفتاه الى صورة مشوهة جريئة قبيحة فى مضمونها فاقدة للحياء الذى هو عماد دينها .. والتعدى على الحياء وقتله هو التعدى على الدين ومحاربته
أما المرأة التى سبق لها الزواج فهى ايضا فى غنى عن تلك الاحاديث مع خطيبها لانها على يقين ان الاحاديث فى المسائل الجنسية ليس اكثر من احاديث لهو ومفسدة لا ينتظر منها ادنى فائدة او صلة بما بعد الزواج .. كلمات فتن ودعوة لعلاقة محرمة لا تعبر عن اى واقع بعد الزواج

والخلاصة ان الكلام فى تلك الامور قبل الزواج لا يمكن ان يوصف باى اهمية او دواعى حقيقية للخوض فيه ولا يعدو عن كونه للتسلية والاثارة ودعوة مستترة لممارسة الفحش والتمهيد لممارسة الزنا فى ديار الاسلام وافتتان شباب امة محمد فى دينهم

ويبقى الجانب الايجابى فى موضوعك من رؤيتى كأمرأة والذى أثمر عن نتيجة غابت عنا عقودا وأهملناها فى ظل اجواء العلمانية والديمقراطية الفاجرة .. ألا وهى ضرورة التحرى عن دين وخلق الخطيب قبل السماح له بالجلوس مع اخواتنا وفتياتنا .. ولابد من التأكد من سلامة إسلامه واتباعه للكتاب والسنة وألا يكون فكره وعقله مشوه ومشوش بافكار غربية فاسدة فاحشة قبيحة يفسد بها عقول فتياتنا بمناهج باطلة بعيدة كل البعد عن منهج الله .. ما انزل الله بها من سلطان
واستخلص من حواراتك وجدالك وموضوعك هذا ضرورة حتمية لاحياء سنة الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم .. والعمل على الاخذ بالمقاييس الشرعية فى اختيار الزوج الصالح حتى لا نفسد بأيدينا خلق ونفوس وعقول فتياتنا ونسائنا وحتى نغلق ابواب الفتن ونضيع الفرص على دعاة ومروجى الافكار والمناهج الغربية الفاسدة .. وأن نعطى الاولويات فى الخطبة لاصحاب الدين والخلق ونقدمهم على اصحاب المال والوسامة والنفوذ والنسب والمراكز الاجتماعية ممن اشركوا فى عقولهم حب العلمانية والديمقراطية والمناهج المنحرفة عن الاسلام مهما بلغت درجات المغريات حماية وصيانة لأسر المسلمين ( وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ) .. وحفاظا على فتيات ونساء الامة وخطوة نحو بناء أسر سليمة تعطى القوامة فيها لمن له دين وخلق كخطوة جادة لاستعادة سيادة الاسلام على اراضيه

وفى الحديث الشريف ( - إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه ، فزوجوه . إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )
الراوي: أبو هريرة

) - إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد . قالوا : يا رسول الله ! وإن كان فيه ؟ قال : إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه . ثلاث مرات )
الراوي: أبو حاتم المزني

ATmaCA
08-24-2007, 03:43 PM
ارجو من الاخوة والزملاء عدم استعمال الفاظ لاتليق واذا كان تفكيرى تفكير اطفال فماذا تقول عن وجهات النظر التى تطرح فى الموضوع و الـ options التى لاتليق حتى بعقول الملاحدة ؟!

وقلت قبل ذلك بدلا من تضخيم الافواه من قبل الاخ "لاصق الاحاديث" والاخ "ناصر نفسه" - والتى اجدها اصبحت سمة فى المنتدى - وتصغير العقول , الافضل طرح البديل المنطقى الذى يرضى العقول السليمة .

الحقيقة ان المنتدى كان افضل قبل عام من الان . وان الملاحدة كانوا يجدون المنتدى مكان جيد لتبادل وجهات النظر ولاعادة النظر فى امورهم وافكارهم وكنا نجد مشاركات للملحدين اما الان فالملحد وغيره لايفضل الدخول الى المنتدى لان من منا يفضل ان يدخل مكان ليهين نفسه وكرامته بدون ظابط او رابط للمسألة .

الاخ شريف شكرا , وجزاك الله خيرا , وانت اخ عزيز ايضا . وكلامى لم اقصد به السخرية وهو فعلا قد يكون ساخرا بعض الشىء ولكن لم اخرج عن حدود الادب والتى لايلتزم بعض الاخوة هنا بالحد الادنى منها , فتجد الشخصنة وعدم الاحترام وكله باسم الدفاع - الخاطىء - عن الدين .. وكل واحد ورزقه!! .. وربنا يشفى .

اخى حسام الدين حامد ..

اولا شكرا لك وجزاك الله خيرا وادام الله عافيتك ..

الحقيقة لم اكن اريد الرد على الموضوع لانه اصبح ملىء بالروائح الكريهة , واذا اقتصر الحوار بيننا او بين الاخوة المحترمين فساتواصل فيه - ان شاء الله - اما اذا زاد عدد البراغيث فساضطر للمغادرة ولك كل الود والتقدير على تواصلك .

اخى الفاضل ..
انت تنظر للموضوع من زوايا عدة , وكل له اراءه واتجاهاته , فمثلا انت تحاول تجميل خيار الخطوبة وتعتبره افضل من الصداقة التى قبل الخطوبة , وانا ارى العكس فارى ان الصداقة ثم الخطوبة ثم الزواج افضل الطرق المجربة والتى تؤدى الى حسن الاختيار وبالتالى الى زواج شبه كامل .
انت تطرح اشكالات الصداقة .
وانا اطرح اشكالات الخطوبة .
فتقول انت مثلاً :

"و في العمل : ستتصنع غير المتزوجة لأنها تريد زوجًا من العمل ، أو تريد أن تكون سمعتها طيبة عندما يتم السؤال عنها ، هذا إن لم تكن صالحة ، أما إن كانت صالحة فلا فرق بين الخطبة و الصداقة في التعرف عليها "

هذا اراه انا غير صحيح , فانا احكى لك تجارب وليس اهواء .
فى العمل لايتصنع احد ( وحتى اذا تصنعت ) ستستطيع كشف تصنعها اثناء الكلام او كما تقول حضرتك :

"فالتصنع هذا يسهل كشفه و لكنه يحتاج لبعض الذكاء ، كما أنه سيسهل كشفه أكثر من خلال الاستشارة ، و يتلاشى تمامًا بصدق الالتجاء إلى الله فتقبل الاستخارة "

فكما ترى ان الخطبة لاتفرق عن الصداقة .. الفارق الوحيد هو قلة التصنع لعدم وجود نية مسبقة للزواج كما قلت سابقا وايضا بعيدا عن الارتباط والمشاكل . فانت اذا اكتشفت تصنعها اثناء الصداقة فلن يكون هناك:
(1) فسخ خطوبة .
(2)مشاكل من ناحيتك (ضيق نفسى)
(3)مشاكل للبنت(خوفها من فسخ خطوبات اخرى) ويمكن اضافة (2) ايضا .
(4 خسارة اشياء قد تصل الى خسارة شخصيتك نفسها (عقدة) الخ .

وطبعا سيحدث كل هذا اذا كنت اكتشفت تصنعها اثناء الخطوبة .
اذا قولك :

" و في العمل : ستتصنع غير المتزوجة لأنها تريد زوجًا من العمل ، أو تريد أن تكون سمعتها طيبة عندما يتم السؤال عنها ، هذا إن لم تكن صالحة ، أما إن كانت صالحة فلا فرق بين الخطبة و الصداقة في التعرف عليها "

اظن الفرق واضح ويمكننى ان اضع لك الف مشكلة بالنسبة للخطوبة .

بالاضافة الى ان فى العمل (كما ارى وكما اشاهد كل يوم) لايوجد تصنع سواء من الرجال او الفتيات . والافضل ان تقول حضرتك انها (قد) تريد او اظنها تريد ان تكون سمعتها الخ الخ .. اما فى العادى فالتصنع غير موجود .

تقول :
"الأولى تتصنع أمام خطيبها حتى تحصل على الزواج ، و الثانية تتصنع أمام زميلها لأسباب أخرى "

اخى الحبيب ..

اولا التصنع قد يحدث وقد لايحدث انا لا اقر به على المطلق .. حتى لاتفهمنى خطأ .

ثانيا الاولى تتصنع لانها تبحث عن هدف سهل المنال فرجل قادم لخطبتها وراغب فيها ونسبة نجاح الزيجة تتخطى ال 60 % لانه هناك كلام ,طبيعى انها ستتصنع والى ابعد الحدود ليتزوجها . اما الثانية فالتصنع قد يحدث اذا كان هناك اعجاب من الفتاة للشاب , فى هذه الحالة فقط كحال المخطوبة ( هناك فرق طفيف من هذه الناحية) ولكن الاضمن للشاب ان يختار الصديقة لان التصنع بعيد .

انت اخى الحبيب وضعت قاعدة فى البداية فقلت :

إقتباس :
"من يتصنع يتصنع حتى يصل إلى هدف "

وهذا صحيح ولكن هدف المخطوبة واضح .. اما هدف الصديقة فغير واضح فقد لاتنوى (مايدريك ) ؟

بالاضافة الى ان الزميلة اذا اكتشفت تصنعها فلن اخسر شىء .

تقول حضرتك :

"ففي الخطبة ترمي إلى الزواج "

هذا صحيح اما :

"و في العمل ترمي إلى كسب الاحترام و دوامه و السمعة الطيبة حتى يتيسر زواجها إن لم تكن متزوجة و زواج ابنتها إن كانت متزوجة و غير ذلك من الأسباب "

كسب الاحترام ودوامه والسمعة الطيبة وكل هذه الامور يتصنعها كل البشر .. اليس كذلك ؟ وهذه الامور ليست تصنع كما تفضلت بقدر ما هى شىء اساسى فى شخصية الانسان حتى ان الام تعمل على اكتساب احترام ابنها وهكذا . طبعا ان كانت هذه الامور فى الشخصية اصلا فلايتصنعها احد اما ان كانت غير موجودة فى الشخصية فيتصنعها الانسان لضمان استمرار الاصدقاء والاحبة .
فلا مجال للاحتجاج بها من قبل حضرتك اخى لانها شىء طبيعى .

اما التصنع الحقيقى فيمكن ان اقول لك انه فى مثلا الاهتمامات - الاخلاص - الود - الطيبة - جمال الشخصية الخ من امور تكشفها الصداقة .

بالنسبة لسؤالك :
"هل ترضى أن تخطب فتاة يعرف عنها غيرها كل شيء دون أن تكون معذورة في ذلك ؟!"

اولا انا لااحب هذه الاسئلة .. فالحوار يجب ان يكون 1+1=2 او كيف ترى ضرر الصداقة .

اما مسالة هل "ترضى" مش عارف ايه .. فهى اسئلة عاطفية لا احبها .

عموماً الموضوع ليس كما تطرح فى سؤالك فعلاقة الصداقة او "الزمالة" - حتى لا يتضايق الاخوة - , تكون فى حدود المعرفة . فمثلاً رجل يعمل فى القطاع الفلانى وزميلته تعمل فى نفس المكان وصار لهم سنوات يعملون سويا .. فاكيد انه سيعرف حال هذه الزميلة من كل الجوانب .. شخصيتها - نفسيتها - اخلاقها - بل قد يعاشرها لفترة ويقول لك : احذر من الزميلة الفلانية فانها كذا وكذا . الا يحدث كل ذلك.
فهذا ما اقصده بمعرفة كل شىء بدلا من الخطوبة وانا لااعرف عنها اى شىء بالاضافة الى مشاكل التصنع التى تحدثنا عنها . وانا لا اتحدث عن صداقة بمعنى شامل كما يحدث فى انجلترا مثلا او امريكا .
تقول :
"فما هذا الذي يلزمك و لا تستطيع معرفته إلا بالصداقة قبل الزواج ؟
اذكر مثالًا واحدًا أخي و نتناقش فيه فيتضح الأمر "

طرحت لك بعض الاشكالات . وايضا معرفة مايلزم قصدت بها معرفة طبيعة الفتاة فهى ستكون امامك طوال الوقت لتستطيع التعرف على عيوبها ومميزاتها كصديقة .
يعنى مايلزمنى معرفة الشخصية - نفسيتها - اخلاقها - ما تحب وما تكره - اهتماماتها - ثقافتها - كل شىء . وفى الصداقة كل هذا متوفر لمعرفته , بدون تصنع اما الخطوبة فهى ارتباط ومسئولية وتصنع وكل هذا لا اجد داعى له ..

ويمكننا اختزال الموضوع فى السطور الاخيرة فقد اتضحت المسألة .

تقبل وافر الاحترام والتقدير ..:emrose:

شريف المنشاوى
08-24-2007, 04:24 PM
بارك الله فيك أيها الكريم و نسأله التوفيق و السداد أو المقاربة قدر الإستطاعة و الحقيقة أسلوبك الحواري جيد و أدعوك لمواصلة الحوار مع الأخ حسام
بالتوفيق :emrose::emrose::emrose::ANSmile:

حسام الدين حامد
08-25-2007, 01:08 AM
أخي الحبيب أتماكا ..

بالفعل السطور الأخيرة تكفي و تلخص الحوار ، و اتضحت المسألة ، و لهذا أردتُ إجابة هذا السؤال .

سأذهب للملخص مباشرة و إن كان في غيره شيء نحتاجه فسأرد عليه و إن كنت تريدني أن أرد عن شيء مما ذكرتَ فأخبرني ، فنحن في حوار أخوي و لسنا في مناظرة حتى أرد على كل كلمة تضعها حتى و إن لم أوافق عليها ما دمت أراها لن تفيدنا كثيرًا و مادمت لم تطالبني بالرد ، و عن قولك إني سألت سؤالًا عاطفيا فليس الأمر كذلك في رأيي لكن هذا لن يفيدنا كثيرًا ، فإنما أنا أخوك فلنهون على أنفسنا ، و كلانا بإذن الله يريد الخير .

أخي الفاضل :

المنهجان المطروحان الآن :

* الخطوبة و ما بعدها .
* الصداقة فالخطوبة فما بعدها .

الإشكالات المتعلقة بالنظام الأول : التصنع و أعباء الخطبة . " هذا ملخص كلامك كما فهمته "

* الإشكال الأول : التصنع : و سأفسره بكلامك :

التصنع الحقيقي :

( اما التصنع الحقيقى فيمكن ان اقول لك انه فى مثلا الاهتمامات - الاخلاص - الود - الطيبة - جمال الشخصية الخ من امور تكشفها الصداقة . )

التصنع في العمل :

( التصنع قد يحدث وقد لايحدث انا لا اقر به على المطلق .. حتى لاتفهمنى خطأ .)
( فى العمل لايتصنع احد ( وحتى اذا تصنعت ) ستستطيع كشف تصنعها اثناء الكلام)
( العمل لايوجد تصنع سواء من الرجال او الفتيات . والافضل ان تقول حضرتك انها (قد) تريد او اظنها تريد ان تكون سمعتها الخ الخ .. اما فى العادى فالتصنع غير موجود .)

مثال لعدم التصنع في العمل :

( فمثلاً رجل يعمل فى القطاع الفلانى وزميلته تعمل فى نفس المكان وصار لهم سنوات يعملون سويا .. فاكيد انه سيعرف حال هذه الزميلة من كل الجوانب .. شخصيتها - نفسيتها - اخلاقها - بل قد يعاشرها لفترة ويقول لك : احذر من الزميلة الفلانية فانها كذا وكذا . الا يحدث كل ذلك.
فهذا ما اقصده بمعرفة كل شىء بدلا من الخطوبة وانا لااعرف عنها اى شىء بالاضافة الى مشاكل التصنع التى تحدثنا عنها . وانا لا اتحدث عن صداقة بمعنى شامل كما يحدث فى انجلترا مثلا او امريكا .)

سبب التصنع : الخطبة و العمل :

( "من يتصنع يتصنع حتى يصل إلى هدف " وهذا صحيح ولكن هدف المخطوبة واضح .. اما هدف الصديقة فغير واضح فقد لاتنوى (مايدريك ) ؟ بالاضافة الى ان الزميلة اذا اكتشفت تصنعها فلن اخسر شىء . )

الفرق بين الخطبة و الصداقة :

( الخطبة لاتفرق عن الصداقة .. الفارق الوحيد هو قلة التصنع لعدم وجود نية مسبقة للزواج كما قلت سابقا )
( الاولى تتصنع لانها تبحث عن هدف سهل المنال فرجل قادم لخطبتها وراغب فيها ونسبة نجاح الزيجة تتخطى ال 60 % لانه هناك كلام ,طبيعى انها ستتصنع والى ابعد الحدود ليتزوجها . اما الثانية فالتصنع قد يحدث اذا كان هناك اعجاب من الفتاة للشاب , فى هذه الحالة فقط كحال المخطوبة ( هناك فرق طفيف من هذه الناحية) ولكن الاضمن للشاب ان يختار الصديقة لان التصنع بعيد .)

* الإشكال الثاني : الأعباء المتعلقة بالخطبة و ليست في الصداقة :

( يعنى مايلزمنى معرفة الشخصية - نفسيتها - اخلاقها - ما تحب وما تكره - اهتماماتها - ثقافتها - كل شىء . وفى الصداقة كل هذا متوفر لمعرفته , بدون تصنع اما الخطوبة فهى ارتباط ومسئولية وتصنع وكل هذا لا اجد داعى له ..)
( سيحدث كل هذا اذا كنت اكتشفت تصنعها اثناء الخطوبة
(1) فسخ خطوبة .
(2)مشاكل من ناحيتك (ضيق نفسى)
(3)مشاكل للبنت(خوفها من فسخ خطوبات اخرى) ويمكن اضافة (2) ايضا .
(4 خسارة اشياء قد تصل الى خسارة شخصيتك نفسها (عقدة) الخ .)


المطلوب :

المطلوب منك أخي حتى أفهمك بوضوح لأني لا أشعر بهذا الوضوح حتى الآن ، لأني أرى - و أتهم فهمي في ذلك - بعض التعارض ، و من الحمق أن أرد على ما لا أفهم كما ذكرت أنت ، فاسمح لي أن أستوضح منك بعض الأمور ، المطلوب وفقك الله : ( إن كان أي سؤال يؤذيك أخي فاعذرني و لكن أريد أن أفهم وجهة نظرك )

1- هل الصداقة عندك هي علاقة العمل ؟
2- هل الصداقة تعني الكلام معها في حدود الأدب فقط ؟
3- هل الصداقة تتم بين اثنين لا ينويان الارتباط معًا ، هل هذا سائغ عندك ؟
4- هل التصنع الحقيقي عندك ( فى مثلا الاهتمامات - الاخلاص - الود - الطيبة - جمال الشخصية الخ من امور ) ؟
5- هل التصنع الحقيقي يوجد في العمل ؟ و إن كان يوجد فكيف يتم كشفه ؟ هل يتم كشفه بالحوارات ؟ و هل هذا الكشف يقين أنه سيحدث ؟
6- هل التصنع الحقيقي يوجد في الصداقة ؟ و إن كان يوجد فكيف يتم كشفه ؟ هل يتم كشفه بالحوارات ؟ و هل هذا الكشف يقين أنه سيحدث ؟
7- هل تعدد صداقات الفتاة مما لا يخدش في شخصيتها ؟

و لعلك أخي الفاضل تختصر الإجابات على قدر المستطاع و قد حاولت قدر الإمكان إعانتك على هذا بالسؤال ب " هل " ، فإن اتضحت لي وجهة نظرك بعد الإجابة سأرد عن علم بإذن الله ، أسأل الله لي و لك السداد .

ATmaCA
08-25-2007, 02:14 AM
اخى الحبيب حسام الدين ..

انا الحقيقة لا اعرف كيف تستخدمون تعبير الصداقة وماذا يعنى بالنسبة اليكم .
ارجو توضيح ماذا تعنى لك كلمة "الصداقة" التى نتحدث عنها حتى اكون على علم .

1- هل الصداقة عندك هي علاقة العمل ؟
تقريبا نعم .

2- هل الصداقة تعني الكلام معها في حدود الأدب فقط ؟
هذا يعود الى وضع مقاييس او تعريف لـ "حدود الادب"!. فقد تختلف المقاييس من شخص لاخر .
ولكن فى المجمل اقول بالتاكيد فى حدود الادب وحدود الاخلاق التى لاتخدش حياء الفتاة او الشاب .

3- هل الصداقة تتم بين اثنين لا ينويان الارتباط معًا ، هل هذا سائغ عندك ؟
نعم .

4- هل التصنع الحقيقي عندك ( فى مثلا الاهتمامات - الاخلاص - الود - الطيبة - جمال الشخصية الخ من امور ) ؟
نعم . مجمل الشخصية .

5- هل التصنع الحقيقي يوجد في العمل ؟
ممكن ان يوجد . كما قلت قبل ذلك .

و إن كان يوجد فكيف يتم كشفه ؟هل يتم كشفه بالحوارات ؟ و هل هذا الكشف يقين أنه سيحدث ؟
نعم بالحوارات ومعاشرة العمل ان صح التعبير .
ونعم يقينا من وجهة نظرى . فالشخصيات تظهر معادنها فى اماكن العمل .

هل التصنع الحقيقي يوجد في الصداقة ؟و إن كان يوجد فكيف يتم كشفه ؟ هل يتم كشفه بالحوارات ؟ و هل هذا الكشف يقين أنه سيحدث ؟7-
نفس الاجابة السابقة .

هل تعدد صداقات الفتاة مما لا يخدش في شخصيتها ؟
لم افهم السؤال جيدا .

اخى الحبيب .. خذ وقتك كاملا لو كنت مشغول , وكما قلت حضرتك انه حوار اخوى .. اعانك الله ووفقك وسدد خطاك ورزقنى واياك الاخلاص فى القول والعمل وتقبل سلامى واحترامى :emrose:

حسام الدين حامد
08-25-2007, 03:21 AM
آمين ، و لك بالمثل أخي الحبيب .

أخي الحبيب...

سأستوضح الأمر قليلًا ، و لا أريد أن تحس بأنك في قفص استجواب - معاذ الله - لكنها محاولة مني للفهم ؛ فكما ترى نحن نتكلم عن الصداقة مثلًا و أنت تسألني ماذا أعني و أنا أسألك ماذا تعني ، فلابد من الاتفاق على محل النقاش أصلًا ، و بعد ذلك لك ان تضعني في قفص الاستجواب كما تشاء :):

حدود الأدب للمثال و ليس الحصر : عدم السؤال عما لا يعنيني .

الصداقة كما فهمت من كلامك هي كالصداقة مع الرجل ، أكلمه لنخرج نتمشى سويًّا إن كان الوقت يسمح ، أزوره في بيته ، و هكذا .

فالأسئلة التي أحتاج معرفة إجابتها الآن :

1- هل الصداقة تعني الكلام معها في حدود الأدب فقط ؟ ( و ليتك أخي تضع تصورك عن حدود الأدب كما تراه فضلًا لا أمرًا )
2- هل معاشرة العمل - التي وردت في كلامك - هي طول فترة الصداقة أم هي شيء آخر ؟
3- هل تعدد صداقات الفتاة مما لا يخدش في شخصيتها ؟ ( هل الفتاة التي تتكلم مع الرجال في العمل في حدود الأدب كما تراه ، هل كثرة هذه العلاقات لا تجعلك تصفها بأنها سهلة المنال مثلًا أو أي شيء يقدح في شخصيتها ؟ )
4- المرأة التي في العمل تأبى الحديث مع الزملاء الرجال في غير العمل _ هل هذا يدل على انغلاقها في رأيك ؟

ATmaCA
08-25-2007, 02:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..

جزاك الله خيرا اخى الفاضل شريف ..

اخى حسام ..

طبعاً محاولتك للفهم مفهومة بالنسبة لى , ولا اعتبر نفسى فى قفص اتهام , اسال كما تشاء , فتبادل الافكار شىء جيد , وانا لم اطلب منك تغيير ما انت مقتنع به فى الزواج والخطبة , فقط اقول انه لا يصلح للتطبيق , وطبعا لك ان تاخذ بهذا الرأى او ترفضه .. وفى النهاية نحن أخوة والاختلاف وارد .

عن قولك ان من حدود الادب "عدم السؤال عما لا يعنينى" فهذا يرجع ايضا الى طبيعة السؤال . يعنى لو سألتها مثلاً عن ما تحب من الأكل وما تكره ؟ فهل هذا مذموم برأيك ؟ لو سألتها عن مواعيد نومها هل تتاخر فى النوم ام تنام باكراً ؟ الى اخره ..

اما عن قولك "الصداقة كما فهمت من كلامك هي كالصداقة مع الرجل ، أكلمه لنخرج نتمشى سويًّا إن كان الوقت يسمح ، أزوره في بيته ، و هكذا ." اقول طبعا لا لا .. اعتقد انك فهمت كلامى بصورة خاطئة بسبب محاولة التوضيح لبعض الاخوة تعريف معنى الصداقة , فقد ظنتها كلمة مجهولة بالنسبة اليهم فقلت لهم " كالصداقة مع الرجل " :): طبعا تختلف طبيعة صداقة الرجل وصداقة المراة , صداقة الرجل قد اضربه مثلاً مازحا ولا اظنك اعتقدت اننى افعل هذا مع سيدة !!.

1- هل الصداقة تعني الكلام معها في حدود الأدب فقط ؟ ( و ليتك أخي تضع تصورك عن حدود الأدب كما تراه فضلًا لا أمرًا )
نعم طبعا كما وضحت . اما مفهومى لحدود الادب فببساطة هى التعامل بعيدا عن ما يخدش الحياء و بعيدا عن التطاول .. تقدير حدود المعرفة والمعاملة على هذا الاساس ومراعاة انها امراة تختلف تصرفاتها عن الرجل , احترامها كسيدة الى اخره .

2- هل معاشرة العمل - التي وردت في كلامك - هي طول فترة الصداقة أم هي شيء آخر ؟
الحقيقة لم افهم السؤال جيداً .. انما لو تريد وضع تعريف لمعاشرة العمل فاقول ببساطة هى الصداقة او المعاملة اثناء فترة العمل وبطولها يحدث عِشرة وحوارات وتعامل وبالتالى يزيد التعارف .

3- هل تعدد صداقات الفتاة مما لا يخدش في شخصيتها ؟ ( هل الفتاة التي تتكلم مع الرجال في العمل في حدود الأدب كما تراه ، هل كثرة هذه العلاقات لا تجعلك تصفها بأنها سهلة المنال مثلًا أو أي شيء يقدح في شخصيتها ؟ )
شكرا على التوضيح .
وردا على سؤالك اقول لا طبعا ما الداعى لوصفها بذلك وهى تتعامل فى حدود وضوابط ؟
وإلا فلنترك بناتنا يجلسن فى بيوتهن منتقبات لايخرجن من البيت الا للزواج او الطلاق!!.

4- المرأة التي في العمل تأبى الحديث مع الزملاء الرجال في غير العمل _ هل هذا يدل على انغلاقها في رأيك ؟
بل يدل على تبنيها لمبدأ يُحترم ويُقدر , كل انسان حر , ولكن لا يعنى ذلك انه صحيح .

شريف المنشاوى
08-25-2007, 03:11 PM
جزاك الله خيرا اخى الفاضل شريف ..
جزاني و إياك أيها الفاضل الكريم
إستمرا ، مستمتع بحواركما الممتع

ناصر التوحيد
08-25-2007, 04:44 PM
ATmaCA


فلنترك بناتنا يجلسن فى بيوتهن منتقبات
هل بناتنا يجلسن فى بيوتهن منتقبات !!!!!!


لايخرجن من البيت الا للزواج او الطلاق!!.
هل بناتنا لايخرجن من البيت الا للزواج او الطلاق!!!!!!

تمخض الجمل ..
اترك لاخوتي الافاضل الجمل بما حمل ..

ATmaCA
08-25-2007, 06:45 PM
عزيزى ناصر نفسه :
الحقيقة الرد وعدم الرد علي حضرتك نفس الشىء , فعقل مغلق , وانسان متعصب , وعدم الالتزام بالحد الادنى من الادب , كل هذه صفات تبعد اى مجال للتواصل او للتحاور . وعموما يجلسن فى بيوتهن منتقبات اذا جاء رجل غربى الى منزلكم :): .. ويخرجن الى الشارع بالتاكيد ولكن فقط لتأدية صلاة يوم الجمعة فى المسجد بالزى الاسود الذى يعبر عن اعلى حالات التفاؤل والشفافية , والرضى والنور على وجوههن .. سعداء بهذه الحياة العظيمة :):

تقبل خالص الاشفاق :emrose:

ATmaCA
08-25-2007, 06:52 PM
جزاني و إياك أيها الفاضل الكريم
إستمرا ، مستمتع بحواركما الممتع

شكرا جزيلا اخى الفاضل شريف ..
وشكرا على المتابعة :emrose:

حسام الدين حامد
08-25-2007, 07:04 PM
بسم الله

الأخ الحبيب أتماكا :

الأخ ناصر التوحيد يتكلم من منطلق حرصه و غيرته على الدين ، فلا داعي لإساءة فهمه ، و لم يقل أحد إن النساء يجلسن في البيوت منتقبات و لا يخرجن إلا للزواج و الطلاق ، و للعلم فالمطلقة طلقة رجعية لا تخرج من بيتها و لا يخرجها زوجها لعل الله يحدث بعد ذلك أمرًا ، و الشفافية في الملابس غير مقبولة :): ، و اللون الأسود ليس أمرًا شرعيا واجبًا بل العلماء يبوبون له بقولهم ( باب جواز لبس الأسود للنساء ) ، فالمسألة في اللون الأسود مسألة أذواق و اعتقاد شخصي و من ادعى فوق ذلك فقد وقع في الغلو المذموم .

فرفقًا أهل السنة بأهل السنة ، و رفقًا بالفراش حين يتوجه للنار ، فإنك إن لم تأخذ بحجزه برفق عن النار فستقتله بيدك ، فما استفدنا إلا تغيير كيفية الهلاك ! و كلامي للحبيبين ناصر التوحيد و أتماكا و لهما القبول من عدمه .

الأخ الحبيب أتماكا :


الاسئلة الاخيرة إن شاء الله :

*المرأة التي في العمل تأبى الحديث مع الزملاء الرجال في غير العمل _ هل هذا يدل على انغلاقها في رأيك ؟
أجبتني بقولك ( بل يدل على تبنيها لمبدأ يُحترم ويُقدر , كل انسان حر , ولكن لا يعنى ذلك انه صحيح . )
أخي لا أسألك عن تبنيها لمبدأ ، أسألك عن رأيك : هل فعلها صحيح ؟ هل تقبل الارتباط بها حيث لن تتكلم مع أحد غيرك - بعد الارتباط - بدون سبب ؟
* لو عملت في مكان كل من فيه متزوجات ، ستكون الفتاة من وسط آخر بالتأكيد ، فكيف في نظرك يمكن الوصول إلى صداقتها قبل خطبتها ؟
* هل توافق على أنه كلما حاول الإنسان الظهور بغير شخصيته " التصنع " أكثر كان كشفه أسهل ؟
* ما رأيك في الفتيات غير العاملات ، كيف يتم التوصل إلى صداقتهن قبل خطبتهن ؟

قرآن الفجر
08-25-2007, 07:04 PM
وعموما يجلسن فى بيوتهن منتقبات اذا جاء رجل غربى الى منزلكم :): .. ويخرجن الى الشارع بالتاكيد ولكن فقط لتأدية صلاة يوم الجمعة فى المسجد بالزى الاسود الذى يعبر عن اعلى حالات التفاؤل والشفافية , والرضى والنور على وجوههن .. سعداء بهذه الحياة العظيمة :):

أخي الفاضل ..
ليس عليهن أن يتنقبن ، فلسن مطالبات بمقابلة الرجل الغربي أو الغريب !! فهو لم يأتِ لزيارتهن أليس كذلك ؟!

وماذا يغضبك بالزي الأسود أخي الفاضل ، هل على الفتاة ان ترتدي حجاب مزركش أو ألوانه صارخة لتبدو متفائلة وشفافة في نظر البعض ؟

ولعلمك ، ألوان الحجاب تتبع البلد الذي تعيش فيه المراة ، فهو للستر وليس للفت النظر ، بمعنى في السعودية السائد اللون الأسود ، الغريب والملفت للنظر الحجاب الملون ، والعكس بالعكس

المهم أن يكون ساتراً فضفاضاً لا يتزحلق بالصدفة أو يكشف جسم المرأة بالخطأ !!
أما مسألة النور ، فقد لا تصدق .. هناك وضاءة تبدو في وجه المحجبات

خروج المرأة لصلاة الجمعة فقط غير صحيح ، المرأة تخرج للدراسة والعمل ، بدليل أنك تريد التعرف عليها قبل الخطوبة !!

ناصر التوحيد
08-25-2007, 08:13 PM
ما أردت الجمل ولا حمله .. ففي الاخوة الافاضل الكفاية بل والمزيد عن حد الكفاية ولكن ساءني جداً ما رأيت من ردودك المؤذية .. فعدت .. وارجو ان تكون اخر عودة ومداخلة لي في موضوعك الا مجرد المتابعة .. فلا تحوجني الى غير ذلك


. وعموما يجلسن فى بيوتهن منتقبات اذا جاء رجل غربى الى منزلكم ..
قصدك انه غريب ..
وحتى الغريب له حالات وشروط خاصة بسبب الحالات الخاصة ..مثل الخطوبة ... كما قيل لك :
قرآن الفجر:

بدليل أنك تريد التعرف عليها قبل الخطوبة !!



ويخرجن الى الشارع بالتاكيد ولكن فقط لتأدية صلاة يوم الجمعة فى المسجد بالزى الاسود الذى يعبر عن اعلى حالات التفاؤل والشفافية , والرضى والنور على وجوههن .. سعداء بهذه الحياة العظيمة
بل ويخرجن لغير ذلك ... طالما تواجد السبب وطلبت الحاجة ذلك الخروج .وهذا موضوع طويل ..
المهم اريد ان اقول :
نعم ..هن سعيدات .. رغم الحر الشديد .. فالزي الاسود هذا يقيهن , بفضل الله , من نار جهنم السوداء .. فاياك من الغمز واللمز بما يقي اخواتنا من جهنم

ATmaCA
08-26-2007, 05:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..

الاخ الفاضل حسام الدين .. !


بسم الله
الأخ الحبيب أتماكا :
الأخ ناصر التوحيد يتكلم من منطلق حرصه و غيرته على الدين ، فلا داعي لإساءة فهمه ،

!!!!!!!!!!!.؟

معنى كلامك :

(1) ان طرحى يسىء للدين مما جعله يغار على الدين (كما ترى ويرى)
(2) ان حضرتك يعجبك طريقة واسلوب حواره المحترم (ولهذا تبرر ما يفعله ) .
(3) انك تدعم موقف ناصر نفسه .

وللتوضيح لا للتبرير اقول :
(4) اخى حسام انا لم اطرح اى شىء مسىء للدين ليغار هو على الدين , طبعا ان كان يغار على الدين اصلاً , فالواضح امامى انه يغار على نفسه .. ( وساعتبر قولك هذا اتهام صريح لى ) . ما علينا فالموضوع كله اصبح اتهامات لشخصى وشخصنة بدون داعى .

وكما قلت انها اصبحت سمة فى المنتدى .. فكل عضو يدخل ليشخصن الامور ويكتب بما فتح عليه عقله من اساءات , وكله باسم الغيرة والدفاع عن الدين , مع ان الدين نفسه يامر بحسن الخلق خصوصا مع المسلمين . عموماً هنيأ لكم هذا الاسلوب الدعوى الرائع .. وهنيأ لكم دينكم الجديد , وانا لا اعتبر ان ما تفعلونه من الاسلام .

(5) ناصر منذ البداية وهو يشخصن الامور , ولا يلتزم ابدا بالموضوع المطروح , فكل غرضه نصر نفسه باى وسيلة :


ناصر التوحيد :
بعد ان تسرح وتمرح وتتصارح في الجنس مع خطيبتك وكل هذه البلايا

ناصر التوحيد :
دخلت لتجادل لا لتسال وتستفيد
قلت انا :

ATmaCA
ما يُطرح هنا لايصلح للتطبيق فى الحياة العادية للرجل او المراة .
فجاء رده :
ناصر التوحيد :

احكام الشرع ليست محبذة عند الغرب وكل المنحلين والمتحللين .. ولذلك يرون ان ما يُطرح هنا لا يصلح للتطبيق فى الحياة العادية للرجل او المراة
!!!

ناصر التوحيد :
وهل مصادر ثقافتك غربية ام كوكتيلية ..

ناصر التوحيد :
صداقة اخوية بريئة !!
يا رجل اتق الله .. ولا ترضى لبنات المسلمين ما لا ترضاه لاهلك

ناصر التوحيد :
فهل تريدها نصف عارية .لا تكتفي بالوجه .. تيد يظهر منها الشعر واللحم ..
سبحان الله

ناصر التوحيد :
فتقول بلا حياء او استحياء

ناصر التوحيد :
عيب .
هذا الكلام لا يليق بخلق المسلم

ناصر التوحيد :
تمخض الجمل ..
اترك لاخوتي الافاضل الجمل بما حمل ..
والمضحك انه يقول :

ناصر التوحيد :
ولكن ساءني جداً ما رأيت من ردودك المؤذية
!!!!

وهذا غيض من فيض فما بال حضرتك لو تتبعت حواراته فى المنتدى .

(6) انا قمت بتوضيح موقفى كاملا من مسالة الخطوبة وايضا مسالة الصداقة التى طرحتها ولكم قبولها من عدمه وساترك الحكم للقارىء.

(7) للصبر حدود , وانا لن اهين نفسى معكم اكثر من ذلك , ولست مستعد لتبادل سباب وشتائم او حتى جدل مع ناصرين النفس , او مع من يدعمونهم بكل قوة!!!!.

(8) بناءاً عليه اقول شكرا وسعدت بحواركم المفيد , وليس عندى امل فى التغيير او حتى التواصل المفيد .. فالنمل سيظل نمل الى الابد . وموقفى من الموضوع طرحته وللقارىء الحكم .
واعتذر عن عدم الرد على الاسئلة التى طرحتها .. مع شكرى وتقديرى لتواصلك وتعاونك المفيد .

وجزى الله الاخوة المحترمين الذين شاركوا فى الموضوع خيراً .. والذين تناقشوا بالتى هى احسن وبكل ادب واحترام , كالاخت قرآن الفجر والاخ شريف المنشاوى والاستاذ احمد المنصور والاخ حازم .. ليتقبلوا منى وافر الاحترام والتقدير .. :emrose:
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أبو مريم
08-26-2007, 09:32 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .
وحدوا الله يا إخوة ودعوكم من المراء ، قال تعالى (( وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا )) [الإسراء/53، 54]

قرآن الفجر
08-26-2007, 11:51 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل أتماكا
سأقول شيئاً ، من باب حرصي على أخ فاضل له وافر الاحترام والتقدير ولك أن تفهمه كما تشاء

بداية تعوذ من الشيطان بارك الله بيك ، فقد أشعل نار الغضب بينكم ونفخ فيها بما يكفي ، فلا حول ولا قوة إلا بالله


النصيحة هدية ، فلا تفهم أن توجيه النصيحة لك يعني أنك المخطئ وأن طرحك سيئ وأن الطرف الآخر هو على صواب وأن الجميع ضدك !!
عرضك للموضوع بدأ بتساؤل فغضب ثم حوار وأخيراً مشادة انتهت بما تشتكي أنت منه الآن .. الشخصنة والانتصار للنفس


إن أردت الحق فقد أخطأت في أمور عدة: اتهامنا بأن أفعالنا ليست من الإسلام ، فهمك الخاطئ لأمور الشرع ، سخريتك من الحجاب والمحجبات ، وأخيراً قولك "النمل سيظل نمل إلى الأبد" ، على الأقل له خط ثابت يسير عليه


إما أن يشمل كلامك الجميع ، أو استبعد اسمي من القائمة ، لست أفضل ممن لم تذكر أسماءهم ، الكل هنا أخوة لهم كل الأدب والاحترام والتقدير


أخيراً أخوي: تكرماً لا أمراً .. هل تقبل بمتابعة الحوار على الخاص كما طلبت من الأخ حازم ، من الأفضل والمفيد أن تفعل ذلك في جو هادئ ، إذا وافقت يمكنك مراسلة من سيكمل معك على الخاص ولا تضع ردك هنا ، فقد استنفذ الموضوع الغاية منه

مجرد رأي والأمر لك

ناصر الشريعة
08-27-2007, 12:52 AM
عود على بدء .

متى يجوز للخاطب أن يرى شعر خطيبته ؟
يجوز له ذلك إذا كان جادا في طلب الزواج ويغلب على ظنه أنه سوف يجاب إلى ذلك ويلقى القبول والموافقة من الزوجة وأهلها ، أما إذا كان غير عازم على الزواج أو يغلب على ظنه أنه لن يجاب فلا يحل له النظر إلى شعرها .

وأما ما ذكره الأخ الكريم أتامكا من النظر إلى شعر المخطوبة وما ذكره بعض الإخوة من قصر النظر على الوجه والكفين فكل ذلك مما اختلف فيه قول أهل العلم ، والراجح جواز نظر الخاطب إلى ما يظهر غالبا من المرأة وهو الوجه والكفين والرأس والشعر والساقين والساعدين ونحو ذلك ، وقد أفتى بذلك من المعاصرين الشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني والشيخ ابن جبرين وغيرهم ، وهو الموافق للأحاديث الصحيحة وعمل الصحابة رضوان الله عليهم .

وأما ما ذكره الأخ أتامكا من أمر الصداقة والتعارف فقد مررت عليه سريعا وعلى الردود عليه وفي رد الأخ حسام الدين كفاية ، وإنما ألخص له جوابا وهو أن الخاطب له أن يتعرف على خطيبته وأن يحادثها عن طريق زيارته لها في منزل أهلها وبحضور محرم ترتفع به الخلوة مع التزام الأدب الشرعي ، وله أن يكرر النظر إليها إذا كان لم ينظر إليها جيدا في المرة الأولى إذا ظن أن في تكراره النظر ما يرغبه في أن يتزوجها . وفي هذا الإطار يستطيع أن يتعرف عليها عن قرب بالإضافة إلى الوسائل الأخرى الكثيرة المعروفة .

وأخيرا :
أحب أن أنبه أخي الكريم أتامكا إلى أن مناقشته للموضوع كانت مبنية على أساس ضعيف جدا من معرفة حكمة التشريع الإسلامي في أحكام النظر والكلام بين الجنسين ، وضعف هذا الأساس سوف يؤدي إلى خلل في التصور وفساد في الحكم للأسف الشديد ، وما أتمناه منه أن يعطي من وقته وجهده المزيد لتقوية دراسته لهذا الدين العظيم ، وأن لا يرضى بالبقاء في ما هو فيه من ضعف الفهم وفساد التصور ، والله المستعان.
وأضيف إلى ذلك رجائي من الأخ الكريم ناصر التوحيد أن يكون أرحب صدرا وألطف لفظا وأكثر إيجازا حتى يفهم عنه قوله على المعنى الذي أراده ولا يتحول الحوار إلى سجال المطولات الذي يمل أكثر مما يفيد .

وأثني على دعوة الأخت الكريمة قرآن الفجر للحوار الخاص إذا كان الأمر يحتاج إلى مزيد نقاش أكثر مما أخذ من الوقت هنا .

حسام الدين حامد
08-27-2007, 12:57 AM
الأخ الفاضل أتماكا

يعلم الله أن مشاركتك هذه مؤلمة جدا لي لأنك ظلمتني و حملت كلامي ما لا يحتمل !

أنا قلت ( الأخ ناصر التوحيد يتكلم من منطلق حرصه و غيرته على الدين ، فلا داعي لإساءة فهمه ....... فرفقًا أهل السنة بأهل السنة ، و رفقًا بالفراش حين يتوجه للنار ، فإنك إن لم تأخذ بحجزه برفق عن النار فستقتله بيدك ، فما استفدنا إلا تغيير كيفية الهلاك ! و كلامي للحبيبين ناصر التوحيد و أتماكا و لهما القبول من عدمه .)

و قلتُ قبل ذلك أنني أنا و أنت نريد الخير و لم أكن أقولها كاذبًا !

أما ما استنبطه من كلامي
( معنى كلامك :
(1) ان طرحى يسىء للدين مما جعله يغار على الدين (كما ترى ويرى)
(2) ان حضرتك يعجبك طريقة واسلوب حواره المحترم (ولهذا تبرر ما يفعله ) .
(3) انك تدعم موقف ناصر نفسه .)

بل طرحك يسيء للدين كما يراه الأخ ناصر التوحيد و من منطلق غيرته على الدين كما يراه قام بذلك و هذا ما عنيته و هو ما يتضح من الكلام و لو كنت أريد أن أقول أكثر من ذلك لقلته و لم أكن لأتركه لاستنتاج محتمل فأنا أرى نفسي في حوار أخوي كما كنت أظن يلتمس بعضنا لبعض العذر إن اخطأ ، فكيف و هو لم يخطئ ؟
و أنا لا أرضى طريقته في الكلام معك و لا طريقتك في الكلام معه ، و قد قلتُ قبل ذلك ( أرجو من الإخوة تخفيف حدة الحوار و ترك التنابز ، و صلى الله على من كان بالمؤمنين رؤوفًا رحيمًا ، هذه كلمتي و لكم قبولها أو عدمه .)
و لستُ أدري من أين أخي استنتجت هذه الاستنتاجات و غضبت و وضعتني في خانة غير المحترمين و تركت الحوار دون أن تسألني حتى عن التهم الموجهة إلي .

جزاكم الله خيرًا .
وفقكم الله لكل خير.
و السلام عليكم و رحمة الله .

امجاد
08-27-2007, 01:10 AM
[QUOTE=ATmaCA;69970]
(6) انا قمت بتوضيح موقفى كاملا من مسالة الخطوبة وايضا مسالة الصداقة التى طرحتها ولكم قبولها من عدمه وساترك الحكم للقارىء. )




( لاَّ أَتَّبِعُ أَهْوَاءكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ )
لنا مرجعية يا سيد اتماكا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .. مرجعية لا تتبع اراء ولا جدال ولا اهواء ولا احكام بغير هدى من الله
( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )

حسام الدين حامد
08-27-2007, 01:36 AM
سأكتب بعض التعليقات على ما فهمته من كلام الأخ أتماكا و قد عرض بعض وجهة نظره و سأعقب عليها حتى تكون الأقوال متعادلة .

الصداقة قبل الزواج :

الرجل يقابل زميلته في العمل و يتعرف عليها ، و إن أعجب بشخصيتها فيستطيع التقدم لخطبتها و من أراد معرفة التفاصيل فلينظر مشاركات الأخ أتماكا ماعدا المشاركة الأخيرة :

معرفة الشكل :

* طبعًا ليس طلب رؤية شعر المرأة - في علاقة الصداقة - من حدود الأدب ، فهنا حتى في المسألة التي يظن البعض أنها في صالح نظام الصداقة ، ليس الأمر كما يبدو بل الأمر في صالح الخطبة التي تتيح لك الرؤية .

* الأخ كان يعترض على عدم رؤية شعر المخطوبة ، و هذا النظام المطروح لا يؤدي إلى رؤية شعرها إلا إن كانت حاسرة لا تغطي رأسها ، فعاد الأمر إلى رغبتها ، و الأمر في الشرع يصل إلى الاستحباب لأنه أحرى أن تدوم العلاقة كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم .

* الأخ كان يعترض على عدم معرفة شكل المرأة ، و هذا النظام المطروح لا يؤدي إلى رؤية الشكل الحقيقي للمرأة إلا إن كانت لا تضع مساحيق التجميل .
فحتى يرى الرجل المرأة كما يريد الأخ الحبيب أتماكا ينبغي أن تكون : لا تغطي شعرها - لا تضع مساحيق التجميل ( و هما صفتان نادرتا الاجتماع كما أن الأولى منهما لا تبشر بالخير ).

الأمور الجنسية :

الأخ الفاضل تكلم في بداية المشاركة عن الأمور الجنسية ، و كذلك في رده على الدكتور هشام ، و لكن بعد عرض وجهة نظره اتضح أنه لا يوافق على نظام الصداقة المفتوحة التي لا تنتهي بالزواج ، و نظام الصداقة الذي يطرحه لا يمكن بحال أن يضيف أي معلومات عن هذه المسألة ، فالكلام عنها لا يفيد إلا بالتشويش على الموضوع و جعل البعض يتهجم على الأخ الفاضل و بالتالي كلاهما مخطئ .

الصفات الشخصية :

نجد أن أهم الصفات التي يبحث عنها الزوج في بيت مستقبلي سعيد لا يمكن التأكد منها من خلال النظام الذي طرحه الأخ أتماكا ، و بيان ذلك :

صفة : طاعة الزوج :

الفتاة التي تتكلم مع زملائها في العمل بغير سبب :

أولًا : لن تطيع أحدًا منهم لأنها لا تقع تحت ولاية أي منهم ، و هذه صفة يستحيل الحكم عليها من خلال هذا النظام ، و لو أطاعت رئيسها في العمل فهي طاعة جبرية لا تدل على شيء .

ثانيا : عندما تتكلم مع زميلها في العمل بدون سبب فهي إما أن تكون :
1- عاصية لأهلها في المنزل : لأن معظم المجتمعات الشرقية تنهى البنات عن الكلام مع الرجال لغير سبب ، و تأمرها أن تكون " في حالها " .
2- لا عاصية و لا مطيعة : و هذا في حالة سكوت الأهل عن هذه المسألة .
3- مطيعة : و هذا في حالة أمر الأهل لها بالكلام مع الغير بدون سبب .
ففي الحالة الأولى : هي لا تطيع أباها و أهلها بل تعصى أمره ، فكيف نضمن أنها ستطيع زوجها ؟
و في الحالة الثانية : لا يمكن التأكد إلا بمعاشرة أهل البيت و هذا غير متوفر في الصداقة لأن أخانا الفاضل أخبرنا أنه لن يعاملها كصديقه الرجل و بالتالي فلن يزورها في بيتها .
و في الحالة الثالثة : هذا أمر لا يحدث في مجتمعاتنا إلا في بيوت يعرف الجميع كيف يكون الحال فيها !

الصفة الثانية : كتمان أسرار البيت :

لنتخيل فتاة تتكلم مع رجال بدون سبب و العلاقة بينهم صداقة ، و عندما يسألها أحد الزملاء عن أكلها و شربها و نومها تجيبه من دافع الصداقة ، فليست نية الارتباط شرطًا في الصداقة عند الأخ أتماكا .

السؤال : هذه المرأة بعد الزواج ، ما يدرينا أنها لن تتحدث مع الزملاء عن أخبار البيت و ما تقابله من مشاكل في البيت ؟
إن قال أحد إن الزوج سينهاها ، فالجواب : و من أدرانا أنها ستكون مطيعة لزوجها ؟!!

و هناك غير ذلك من الصفات مثل : التفاعل في الحوار ، مواساة الزواج عند المصائب ، و هذه أمور - على أهميتها - لا نجدها في نظام الصداقة المطروح أعلاه و لا تنكشف إلا بعد الذهاب للبيت للخطبة فلا فرق بين النظامين إلا أن الثاني - نظام الخطبة - يدخل البيوت من أبوابها و لا يضيع وقت في أمور تجعل الاثنين مرتبطين عاطفيا معًا بعد صداقة طويلة ثم تنكشف العيوب فلا يراها الخاطب و لا تراها المخطوبة ، لأن المسألة منذ البداية لم يسبقها الجانب العقلاني المبني على الاختيار .

و ما سبق بعض من كل فيما يبين عدم أهلية هذا النظام للتطبيق و لو في حالات فردية ، و هناك صفات أخرى و تفصيلات لا أجد الرغبة في ذكرها و فيما سبق الكفاية إن شاء الله .

أما عن عدم أهلية هذا النظام للتطبيق على المجتمع أو الجماعة :

هذا النظام لا يضع في الحسبان الفساد الأخلاقي عند بعض الناس و يعامل الجميع على أنهم ثقة إلى أن يثبت العكس ، و عندما يثبت العكس لا ينفع الندم .

كما أنه لا يضع في الحسبان الفتيات غير العاملات و لا من ترفضن كلام الرجال في العمل لغير سبب - و طبعًا قد يكون عند الأخ أتماكا ما يضعهن في الحسبان لكنه لم يجبني عن سؤالي بعد أن صرت في خلال مشاركة من غير المحترمين .

فهذا النظام غير صالح لا للتطبيق الفردي و لا للتطبيق الجماعي .

و هذه آخر مشاركة لي في هذا الموضوع .

سبحانك اللهم و بحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك .

hamed lellah
08-27-2007, 01:38 AM
متى يجوز للخاطب أن يرى شعر خطيبته ؟
يجوز له ذلك إذا كان جادا في طلب الزواج ويغلب على ظنه أنه سوف يجاب إلى ذلك ويلقى القبول والموافقة من الزوجة وأهلها ، أما إذا كان غير عازم على الزواج أو يغلب على ظنه أنه لن يجاب فلا يحل له النظر إلى شعرها .

هل من الممكن التوضيح ؟

هل يجوز له النظر إلى كل شعرها أم فقط خصلة منه كما يقول بعض العوام ؟

و ماذا لو أن الخطبة قد وقعت فعلا فهل يجوز له النظر إلى شعرها بعد ذلك إن لم يكن قد نظر إليه من قبل ؟

شريف المنشاوى
08-27-2007, 06:01 AM
.



http://img186.exs.cx/img186/5526/0011wc.gif




لا بأس طهور .
بارك الله فيكم أحبائي لعلها كفارة لذنوبنا
اللهم أصلح ذات بيننا و تب علينا ، إنك أنت التواب الرحيم .
اللهم و أنت القادر وحدك أن تسل سخيمة القلب فتنعشه بربيع الرأفة و المودة و الرحمة ؛
يارب و هل خلقت المؤمن إلا هينا لينا بأيدي إخوانه ؛
اللهم فهب المسيئين منا للمحسنين و أعط محسننا ما سأل .
و اغفر لأخي أتماكا و أخي ناصر التوحيد خاصة ، وكل من شارك عامة ؛
و أحب عبدك حسام ، نعم العبد الأخ الناصح الأمين ؛
سبحانك اللهم و بحمدك ، نشهد أن لا إله إلا أنت ، نستغفرك و نتوب إليك .

:emrose::emrose::emrose:



.

ناصر التوحيد
08-27-2007, 09:43 AM
هل من الممكن التوضيح ؟

هل يجوز له النظر إلى كل شعرها أم فقط خصلة منه كما يقول بعض العوام ؟

و ماذا لو أن الخطبة قد وقعت فعلا فهل يجوز له النظر إلى شعرها بعد ذلك إن لم يكن قد نظر إليه من قبل ؟

اخي الفاضل
لا يجوز له النظر إلى كل شعرها ولا الى خصلة منه كما يقول بعض العوام و فالجزء هنا بمثابة الكل ..والكل حرام والجزء حرام
ولا صحة لكلام العامة الذي تقوله .. ولا صحة لما يقوله العامة من أن المخطوبة إذا تعدت سن 30 سنة فأكثر يجوز لها الظهور أمام الخاطب وهي كاشفة عن رأسها وشعرها ..فهذا الكلام يخالفه الدليل والنظر الصحيح والراي الراجح ..
والنظر الذي يقصده اخي الحبيب ناصر الشريعة , حين قال " بانه يجوز للخاطب أن يرى شعر خطيبته إذا كان جادا في طلب الزواج ويغلب على ظنه أنه سوف يجاب إلى ذلك ويلقى القبول والموافقة من الزوجة وأهلها " ، فهو تطبيق للحديث الشريف الذي يقول :
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا خطب أحدكم المرأة، فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل» قال جابر بن عبد الله راوي الحديث: فخطبت امرأة فكنت اتخبأ لها، حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها
فتزوجتها»..
وفي حديث آخر قال عليه الصلاة والسلام: «اذهب فانظر إليها، لعله يؤدم بينكما»
وجاء من حديث أبي حميد الساعدي أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر إليها للخطبة وإن كانت لا تعلم)).
فحديث جابر واضح بان النظر اليها كان يحدث وهو مختبئ ولا تراه .. بل ولا تعلم انه مختبئ ويريد ان ينظر اليها .. ومعنى ذلك ان هذا الفعل كله مباح له .ز لان قصده الزواج منها ..اذا راى منها ما يحب او يشجعه على الزاج منها .. واما هي فانها لا تكشف شيئا امامه غير الوجه والكفين . فلو طلب منها ان تكشف له شعرها فلا يجوز لها ان تستجيب لطلبه لانه حرام لكونه اجنبي عنها وما ابيح النظر الى الوجه والكفين والتتابع فيه الا لوجود نية الزواج .. فان كان يختبئ لها ليرى منها اكثر مما سمح لها الشرع بان تكشفه له , فيكون ذلك بغير علمها .. ويرى ما يراه مما قد ينكشف منها .. فقد كان النظر عن غير سابق اتفاق فله أن ينظر منها ما يدعوه إلى نكاحها وإن زاد عن الوجه والكفين .
وليس المقصود انه اذا نيته صادقة وهم موافقون على الزواج منه انه يباح لها ان تكشف له شعرها ..
ومعنى حديث جابر انه كان يريد ان ينظر الى اكثر من المباح له , وهذا ما يفهم من الحديث , ولما يوجد من احاديث اخرى مشابهة , انه يباح له ان ينظر اليها حتى يجد فيها ما يدعوه لنكاحها اي للزواج بها .. فمثلا اذا زار بيت اهلها .وكانت لا تعلم بوجوده ولم ينبهها احد الى وجوده .فخرجت حاسرة الراس فراى شعرها فهذا النظر مباح له .. لكن لا تخرج عن عمد ليرى شعرها ..
ويشترط لهذا النظر أن يكون بلا شهوة لحديث أبي حميد قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا خطب أحدكم امرأة, فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته ,وإن كانت لا تعلم)؛ فقوله عليه الصلاة والسلام :(إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته) فيه أنه إن كان لشهوة حرم النظر .

ارجو ان يكون كلامي واضحا ومفهوما .. لا اريد ان اطيل عملا بوصية اخي بعدم التطويل ..

اما اذا وقعت الخطبة فعلا .. فالخطبة يا اخي الفاضل لها مفهومان ..مفهوم شرعي وهو الطلب والموافقة على الطلب .. بدون ان يتم اجراء عقد الزواج , فهذه خطبة شرعية لا تستلزم اباحة ما هو غير مباح للخاطب الموافق عليه .. فهيو لا يزال اجنبيا عنها .. , و لم يؤذن للمرأة أن تكشف هي عما لا يجوز أن تظهره أمام الأجانب . اما اذا تم اجراء عقد الزواج ..فهنا يباح له النظر لان اجراء العقد يجعلهما زوجان يعملان ما يعمل الزوجان ما عدا الدخول .. وللخطبة مفهوم عرفي واجتماعي وهو ان العاقد يقال له الخاطب .. اي تم اجراء عقد الزواج فهنا يكون الامر كما في الحالة الاخرى وهي انهما مثل الزوجين في كل شيء الا الدخول فلا يكون الا في ليلة العرس والزفاف ..

ولا يفوتني ان اشكر الاخ الفاضل شريف المنشاوى على دعائه للمتحاورين

نسأل الله أن يبصّر المسلمين، بفهم نصوص الله الذي شرع، وحسن الاتباع لسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يعين الجميع على إحياء السنة، والبعد عن مضلات الفتن، وأن يجمع كلمة المسلمين على الحق ويصلح شبابهم ونساءهم .. وأن يرزقهم العلم النافع والعمل الصالح، إنه ولى ذلك والقادر عليه.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

ATmaCA
08-27-2007, 03:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..

اخى حسام الدين حامد .
صلى على النبى .!

اولا لعلك تتذكر كلامى فى اول رد لى عليك :

"الحمد لله رب العالمين انا بخير وبصحة جيدة وسعيد لرؤيتك فانت من الاخوة الافاضل هنا الذين يمكن عدهم على اصابع اليد الواحدة والحقيقة لايوجد من يسد خانتهم "

وقلت ايضا :

"واذا اقتصر الحوار بيننا او بين الاخوة المحترمين فساتواصل فيه - ان شاء الله -"

ويعلم الله انى احبك فى الله واتابع كل ما تكتب منذ ان اشتركت معكم فى المنتدى وحتى بعد تحولى للاسلام كنت اسال بعض الاخوة على الماسينجر عنك وعن صحتك اثناء غيابك عن المنتدى .. فرفقا اخى وافهم كلامى جيدا .

"يعلم الله أن مشاركتك هذه مؤلمة جدا لي لأنك ظلمتني و حملت كلامي ما لا يحتمل !"
قد اكون غضبت وكتبت ما لا يستحق , ولكن لهذا سبب , وهو انى لم اتوقع ان تظلمنى لحساب شخص اخر .
وقولك :
"الأخ ناصر التوحيد يتكلم من منطلق حرصه و غيرته على الدين ، فلا داعي لإساءة فهمه "

فهو يوحى لقارىء هذا الكلام ان ناصر يتحدث مع منطلق غيرته على الدين وان اتماكا يكتب ما يسىء للدين ! وإلا قل لى كيف افهمه ؟ وتزامن كلامك مع غضبى من الاخ ناصر الذى لم يترك مشاركة إلا وخط فيها استهزاء او غمز ولمز .. ولا اظلمه اذا قلت سباب! . فقل لى بالله عليك كيف انظر الى قولك السابق؟ فكانك تضغط على جرح يا اخى ويجب ان تسمع صراخ !.

اما كلامك بالازرق ( وكلامى للحبيبين ناصر التوحيد واتماكا) .. والذى تقول فيه ان كلامك موجه للطرفين ..فهو يتعلق بهذا الجزء فقط الذى اردت فيه النصح :

"فرفقًا أهل السنة بأهل السنة ، و رفقًا بالفراش حين يتوجه للنار ، فإنك إن لم تأخذ بحجزه برفق عن النار فستقتله بيدك ، فما استفدنا إلا تغيير كيفية الهلاك ! و كلامي للحبيبين ناصر التوحيد و أتماكا و لهما القبول من عدمه .)"

اما الجزء الاول فتحاول ان تبرر موقف ناصر وتقول لى "فلا داعي لإساءة فهمه "!! يعنى قل لى كيف افهم "فلا داعي لإساءة فهمه " ؟؟وتقول انه يتحدث من منطلق حرصه وغيرته على الدين !! وقمت بالتوضيح قائلاً :

"بل طرحك يسيء للدين كما يراه الأخ ناصر التوحيد و من منطلق غيرته على الدين كما يراه قام بذلك "

! اخى الحبيب اذا كانت الرؤية من زاوية الاخ ناصر فلا يعنى ذلك انها صحيحة . اذا كلامك ونصحك لى بان لا اسىء فهمه .. لامعنى له .
فليس من المعقول ان اسخر واسب اخ لى فى الاسلام لمجرد اختلافه معى فى وجهات النظر - والتى اراها بسيطة - . امال لو كنت ملحد كان عمل ايه ؟؟

يعنى يا ليتك لم تطلب منى ذلك لكن الامر ايسر .. فانت وكانك اردت ارضاء ناصر على حسابى وهذا غير مقبول بالنسبة لى لان ناصر من بدأ بالسباب والسخرية . ولو كان انسحب ناصر منذ البداية لما كان حدث كل ذلك .. وقد اعتذرت له فى مشاركة سابقة وطلبت منه الانسحاب من الموضوع لضعف التواصل بينى وبينه ولكنه لم ينسحب وظل يجادل ويعافر فى الموضوع الى ان وصل به الى هذا الشكل النهائى .

اما مسالة انى وضعتك فى خانة غير المحترمين فهذه لم افعلها ولن افعلها مع شخص مثلك يا اخى .. فانت من الاخوة الاعزاء الذين اكن لهم كل احترام وتقدير ..

انا لم اضع اى شخص فى خانة المحترمين او غير المحترمين .. فهل رايتنى يا اخى عملت احصائيات وخانات عن المحترمين وغير المحترمين ! ..
اقسم بالله يا اخى انى شكرت بعض الاخوة على ردودهم ولم يكن فى حسبانى مسالة تصنيف المحترمين وغيرهم .

ATmaCA كتب :
"واعتذر عن عدم الرد على الاسئلة التى طرحتها .. مع شكرى وتقديرى لتواصلك وتعاونك المفيد " .

انا مجرد شكرت بعض الاخوة على تواصلهم المحترم ولم اضعك فى هذه الاسماء لان حضرتك تواصلت معى للنهاية وشكرت حضرتك شكر خاص وبعد ذلك شكرت باقى الاخوة الذين كان لهم مشاركات قليلة بكل احترام وادب وفى نفس الوقت كانت لهم بصمة فى الموضوع ..

ثم لاحظ اننى لم اضع الدكتور هشام عزمى فى الاسماء والدكتور هشام من الذين احبهم فى الله فى المنتدى كالاخ سيف الكلمة والاخ ابومريم والاخ احمد المنصور والاخ ومضة والاخ مجدى واسماء كثيرة , فهل ياترى سيقول الدكتور هشام عزمى الان ان اتماكا لم يضعنى فى الاسماء اذا انا ...........

انا لم اقصد ما ذهبت اليه يا اخى .. فلا تظلمنى ولا اظلمك !

وعموماً تقبل اعتذارى عن اى شىء ضايقك منى فى هذا الموضوع.. وطبعا التواصل فى الموضوع اصبح صعب الان لاختلاط الحابل بالنابل , واختلافى معك الان فى اشياء بسيطة وساراجع ردودك مرة اخرى خصوصا ردك الاخير .. وتقبل منى وافر الاحترام والتقدير:emrose: .. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخى الحبيب .

ATmaCA
08-27-2007, 03:18 PM
الاخت الفاضلة قرآن الفجر ..

إن أردت الحق فقد أخطأت في أمور عدة: اتهامنا بأن أفعالنا ليست من الإسلام
قصدت التخصيص وتحدثت بلغة الجمع .

فهمك الخاطئ لأمور الشرع ،
وهذا لم تبينيه حضرتك .

سخريتك من الحجاب والمحجبات
هل الحجاب فى نظرك هو النقاب ؟
وفى المجمل انا لم اسخر من الحجاب او النقاب بل سخرت ممن يغلقها على النساء الى هذا الحد .

وأخيراً قولك "النمل سيظل نمل إلى الأبد"
قصدت التخصيص وتحدثت بلغة الجمع .

على الأقل له خط ثابت يسير عليه
ولكنه لا يتطور ..

إما أن يشمل كلامك الجميع ، أو استبعد اسمي من القائمة ، لست أفضل ممن لم تذكر أسماءهم ، الكل هنا أخوة لهم كل الأدب والاحترام والتقدير
انا لم اضع قائمة . كما وضحت للاخ حسام ..
وليس كل الاخوة هنا محترمين وهذا برأيى . وهو شىء واضح للعميان .

هل تقبل بمتابعة الحوار على الخاص كما طلبت من الأخ حازم ، من الأفضل والمفيد أن تفعل ذلك في جو هادئ ، إذا وافقت يمكنك مراسلة من سيكمل معك على الخاص ولا تضع ردك هنا ، فقد استنفذ الموضوع الغاية منه
مجرد رأي والأمر لك
هذا كل ما لدى بالنسبة للحوار .. وشكرا على نصيحتك .. وساتواصل مع الاخ الحبيب حسام الدين حامد ان اراد ذلك واذا كان وقته يسمح .

مجرد رأي والأمر لك
جزاكِ الله خيرا اختى الفاضلة (f)

ATmaCA
08-27-2007, 03:20 PM
تقول أمجاد :

لنا مرجعية يا سيد اتماكا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .. مرجعية لا تتبع اراء ولا جدال ولا اهواء ولا احكام بغير هدى من الله
وهدى الله يا سيدة امجاد موافق للعقل والمنطق اليس كذلك ؟
فوفقى لى بين ما تقولون به وبين العقل والمنطق .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

امجاد
08-27-2007, 04:21 PM
أليس اتماكا ما ذكره لك الاخوة باستفاضة مرجعيته الى الكتاب والسنة .. ام انك تريد اسلام على هواك تتخير فيه من الكتاب والسنة مع ما يتوافق وعقلك ومنطقك ( الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ ) .. إذا يسر على اخوانك المهمة .. وأوضح لهم ما يحويه عقلك من فكر وما يحمله منطقك من هوى لا تتنازل عنه وتجادل فيه بالباطل ولا تجد عنه بديل ( وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ ) .. ام انك تريد اسلام خليط من العلمانية والشريعة .. تتخير فيه من كل منهج ما يقبله عقلك وتترك ما لا يستوعبه منطقك

( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )

أبو مريم
08-27-2007, 07:12 PM
فى هذه اللحظة فقط تمنيت أن أكون مشرفا حتى أقطع دابر أى موضوع يثير الشقاق بين المسلمين :
يا إخوة هداكم الله ليس هنا منتدى للحوار بين المسلمين .
ليس هنا منتدى للحوار حول المسائل الفقهية والفروع .
عقيدة الناس أعظم من الزواج والطلاق والمخطوبة والشعور هدانا الله وإياكم .

حسام الدين حامد
08-27-2007, 08:07 PM
قال العلماء ( حقيقة الحب في الله ألا يزيد بالود و لا ينقص بالجفاء )

و الموضوع أبسط مما يظهر ، فالأخ أتماكا - فهمت منه - أنه ترك الحوار فتركته ، و لكن هذا لم يكن ليعني أبدًا فساد ذات البين .

و الموضوع أعقد مما يظهر ، فالموضوع ليس متعلقًا برؤية شعر المخطوبة ، و لو كانت المسألة مسألة استفتاء لما اشتركت في الموضوع ، بل الموضوع مقارنة منهجين ترى الأغلبية - مع خلاف بينها ذكرتهُ في بداية المشاركة في الموضوع - فيها أنها الإسلام و منهج يرى بعض المسلمين فيه الإسلام .

و الموضوع ستتم مواصلته مع الأخ الحبيب أتماكا على الخاص إن شاء الله تعالى .

و الموضوع طوِّل :)):

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :):

قرآن الفجر
08-27-2007, 09:40 PM
بارك الله فيكم ، وجمع على الحق كلمتكم ، ووحد صفوفكم ، وثبت قلوبكم ، وأبعد عنكم أهل البدع والظلال
اللهم آمين

ناصر الشريعة
08-27-2007, 10:08 PM
هل من الممكن التوضيح ؟

هل يجوز له النظر إلى كل شعرها أم فقط خصلة منه كما يقول بعض العوام ؟


يجوز له النظر إلى شعرها بقدر ما يكون كافيا في تحققه مما يبحث عنه ، وتقييد ذلك بخصلة لا دليل عليه .


و ماذا لو أن الخطبة قد وقعت فعلا فهل يجوز له النظر إلى شعرها بعد ذلك إن لم يكن قد نظر إليه من قبل ؟
إن رابه أمر فأراد أن يتحقق من ذلك فلا بأس ، وكل هذا مع عدم الخلوة بالمرأة .
فإذا كان قد رأى منها ما ذكر من المأذون به لأجل الخطبة ، فعندها يجب عليه أن يتوقف عن النظر لزوال الرخصة التي شرعها الإسلام للخاطب بعد تحقق الحكمة منها .

وهذه بعض أقوال أهل العلم المعاصرين في مسألة النظر إلى المخطوبة :

قال الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة :
قلت : و يجوز له أن ينظر منها إلى أكثر من الوجه و الكفين لإطلاق الأحاديث
المتقدمة و لقوله صلي الله عليه وسلم :
" إذا خطب أحدكم المرأة ، فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل "
...،أخرجه أبو داود ( 2082 ) و الطحاوي و الحاكم و البيهقي و أحمد ( 3 / 334 ،
360 ) ، عن محمد بن إسحاق عن داود بن حصين عن واقد بن عبد الرحمن بن سعد بن
معاذ عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره .
قال :
" فخطبت جارية فكنت أتخبأ لها حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها و تزوجها " .
و السياق لأبي داود ، و قال الحاكم :
" هذا حديث صحيح على شرط مسلم " . و وافقه الذهبي .
قلت : ابن إسحاق إنما أخرج له مسلم متابعة ، ثم هو مدلس و قد عنعنه ، لكن قد
صرح بالتحديث في إحدى روايتي أحمد ، فإسناده حسن

ثم قال :
و الحديث ظاهر الدلالة لما ترجمنا له ، و أيده عمل راويه به ، و هو الصحابي
الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنه ، و قد صنع مثله محمد بن مسلمة كما
ذكرناه في الحديث الذي قبله ، و كفى بهما حجة ، و لا يضرنا بعد ذلك ، مذهب من
قيد الحديث بالنظر إلى الوجه و الكفين فقط ، لأنه تقييد للحديث بدون نص مقيد ،
و تعطيل لفهم الصحابة بدون حجة ، لاسيما و قد تأيد بفعل الخليفة الراشد عمر بن
الخطاب رضي الله عنه ، فقال الحافظ في " التلخيص " ( ص 291 - 292 ) :
( فائدة ) :
روى عبد الرزاق و سعيد بن منصور في " سننه " ( 520 - 521 ) و ابن أبي عمر
و سفيان عن عمرو بن دينار عن محمد بن على بن الحنفية :
أن عمر خطب إلى علي ابنته أم كلثوم ، فذكر له صغرها ، ( فقيل له : إن ردك ،
فعاوده ) ، فقال ( له علي ) : أبعث بها إليك ، فإن رضيت فهي امرأتك ، فأرسل بها
إليه ، فكشف عن ساقيها ، فقالت : لولا أنك أمير المؤمنين لصككت عينك . و هذا
يشكل على من قال : إنه لا ينظر غير الوجه و الكفين " .
و هذا القول الذي أشار الحافظ إلى استشكاله هو مذهب الحنفية و الشافعية .
قال ابن القيم في " تهذيب السنن " ( 3 / 25 - 26 ) :
" و قال داود : ينظر إلى سائر جسدها . و عن أحمد ثلاث روايات :
إحداهن : ينظر إلى وجهها و يديها .
و الثانية : ينظر ما يظهر غالبا كالرقبة و الساقين و نحوهما .
و الثالثة : ينظر إليها كلها عورة و غيرها ، فإنه نص على أنه يجوز أن ينظر
إليها متجردة ! "
قلت : و الرواية الثانية هي الأقرب إلى ظاهر الحديث ، و تطبيق الصحابة له
و الله أعلم .
و قال ابن قدامة في " المغني " ( 7 / 454 ) :
" و وجه جواز النظر ( إلى ) ما يظهر غالبا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أذن
في النظر إليها من غير علمها ، علم أنه أذن في النظر إلى جميع ما يظهر عادة ،
إذ لا يمكن إفراد الوجه بالنظر مع مشاركة غيره له في الظهور ، و لأنه يظهر
غالبا فأبيح النظر إليه كالوجه ، و لأنها امرأة أبيح له النظر إليها بأمر
الشارع ، فأبيح النظر منها إلى ذلك كذوات المحارم " .
ثم وقفت على كتاب " ردود على أباطيل " لفضيلة الشيخ محمد الحامد ، فإذا به يقول
( ص 43 ) :
" فالقول بجواز النظر إلى غير الوجه و الكفين من المخطوبة باطل لا يقبل " .
و هذه جرأة بالغة من مثله ما كنت أترقب صدورها منه ، إذ أن المسألة خلافية كما
سبق بيانه ، و لا يجوز الجزم ببطلان القول المخالف لمذهبه إلا بالإجابة عن حجته
و دليله كهذه الأحاديث ، و هو لم يصنع شيئا من ذلك ، بل إنه لم يشر إلى
الأحاديث أدنى إشارة ، فأوهم القراء أن لا دليل لهذا القول أصلا ، و الواقع
خلافه كما ترى ، فإن هذه الأحاديث بإطلاقها تدل على خلاف ما قال فضيلته ، كيف
لا و هو مخالف لخصوص قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث ( 99 ) : " ما يدعوه
إلى نكاحها " ، فإن كل ذي فقه يعلم أنه ليس المراد منه الوجه و الكفان فقط ،
و مثله في الدلالة قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث ( 97 ) : " و إن كانت لا
تعلم " .
و تأيد ذلك بعمل الصحابة رضي الله عنهم ، عمله مع سنته صلى الله عليه وسلم ،
و منهم محمد ابن مسلمة و جابر بن عبد الله ، فإن كلا منهما تخبأ لخطيبته ليرى
منها ما يدعوه إلى نكاحها ، أفيظن بهما عاقل أنهما تخبآ للنظر إلى الوجه
و الكفين فقط ! و مثل عمر بن الخطاب الذي كشف عن ساقي أم كلثوم بنت علي رضي
الله عنهم . فهؤلاء ثلاثة من كبار الصحابة أحدهم الخليفة الراشد أجازوا النظر
إلى أكثر من الوجه و الكفين ، و لا مخالف لهم من الصحابة فيما أعلم ، فلا أدري
كيف استجاز مخالفتهم مع هذه الأحاديث الصحيحة ؟ ! و عهدى بأمثال الشيخ أن
يقيموا القيامة على من خالف أحدا من الصحابة اتباعا للسنة الصحيحة ، و لو كانت
الرواية عنه لا تثبت كما فعلوا في عدد ركعات التراويح ! و من عجيب أمر الشيخ
عفا الله عنا و عنه أنه قال في آخر البحث : " قال الله تعالى : فإن تنازعتم في
شيء فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر ذلك خير
و أحسن تأويلا " . ! فندعو أنفسنا و إياه إلى تحقيق هذه الآية و رد هذه المسألة
إلى السنة بعد ما تبينت . و الله المستعان و لا حول و لا قوة إلا بالله .
هذا و مع صحة الأحاديث في هذه المسألة ، و قول جماهير العلماء بها - على خلاف
السابق - فقد أعرض كثير من المسلمين في العصور المتأخرة عن العمل بها ، فإنهم
لا يسمحون للخاطب بالنظر إلى فتاتهم - و لو في حدود القول الضيق .
تورعا منهم ، زعموا ، و من عجائب الورع البارد أن بعضهم يأذن لابنته بالخروج
إلى الشارع سافرة بغير حجاب شرعي ! ثم يأبى أن يراها الخاطب في دارها ، و بين
أهلها بثياب الشارع !
و في مقابل هؤلاء بعض الآباء المستهترين الذين لا يغارون على بناتهم . تقليدا
منهم لأسيادهم الأوربيين ، فيسمحون للمصور أن يصورهن و هن سافرات سفورا غير
مشروع ، و المصور رجل أجنبي عنهن ، و قد يكون كافرا ، ثم يقدمن صورهن إلى بعض
الشبان ، بزعم أنهم يريدون خطبتهن ، ثم ينتهي الأمر على غير خطبة ، و تظل صور
بناتهم معهم ، ليتغزلوا بها ، و ليطفئوا حرارة الشباب بالنظر إليها ! .
ألا فتعسا للآباء الذين لا يغارون . و إنا لله و إنا إليه راجعون .



فتوى الشيخ ابن جبرين في شرحه لكتاب أخصر المختصرات :
النظر إلى المخطوبة
ذكر بعد ذلك أن لمريد خطبة امرأة مع ظن إجابة نظر إلى ما يظهر منها غالبا، إذا أراد خطبة امرأة، الخِطبة ؛ بالكسر: خطبة النساء، والخُطبة، بالضم: خطبة الجمعة، ونحوها، فإذا أراد أن يخطب امرأة، وغلب على ظنه أنها تجيبه، وأهلها يجيبون لما عرف من أهليته وكفاءته، فإن له أن ينظر إلى ما يظهر منها غالبا.
وردت في ذلك أحاديث، في حديث المغيرة أنه خطب امرأة فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: اذهب فانظر إليها، فإن في أعين الأنصار شيئا وفي حديث آخر أنه قال: إذا خطب أحدكم امرأة فلينظر إليها ؛ فإن ذلك أدعى إلى أن يؤدم بينهما يعني: إلى أن يؤلَّف بينهما، وإلى أن تحصل المودة بينهما.
واختلف هل هذا النظر سر أو علانية ؟
الأكثرون على أنه يكون بخفية، في حديث جابر أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: إذا خطب أحدكم امرأة فاستطاع أن ينظر إليها فليفعل، قال جابر فخطبت امرأة فكنت أتخبأ لها حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها قوله: "إن استطاع": دل على أنه يكون ذلك يكون بغير علمها، وقوله: "أتخبأ": يعني أختفي لها وراء حائط مثلا أو نخلة أو نحو ذلك إلى أن رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها.
ثم الذي ينظر، ينظر إلى ما يظهر منها غالبا، الذي يظهر غالبا وجهها وشعرها وكفاها وقدماها، هذا الذي يظهر منها غالبا، وليس المراد أن ينظر إلى بدنها أن يتحين كونها -مثلا- قد تجردت للاغتسال ونحوه فينظر إليها، أو ما أشبه ذلك، فإن هذا لا يجوز، ثم إذا قيل: إنه ينظر إليها علانية فيكون ذلك في غير خلوة، وذلك بأن تحضر ومعها أحد محارمها كأبيها أو أخيها، فينظر إليها قائمة، وينظر إليها مقبلة أو مدبرة، ولا يكون هناك خلوة، تظهر له وجهها وكفيها وشعرها ينظر إلى هيكلها طولا وقصرا، وضخامة أو نحافة، أو ما أشبه ذلك فإذا نظر إليها في غير خلوة كان ذلك من الأسباب التي تدفعه إليها.شرح أخصر المختصرات لإبن جبرين حفظه الله - (ج 183 / ص 2)
أما إذا غلب على ظنه أنه لا يجاب فليس له أن يتعمد النظر، ولا يطلب ذلك، وكذلك -أيضا- أهلها إذا غلب على ظنهم أنه لا يجيبهم ولا يتقدم، أو يعزم على النكاح فلا يجوز لهم أن يمكنوه من النظر إليها.
ثم ذكر أيضا أنه ينظر إليها بشرط، أو بشرطين: نفي الخلوة، ونفي إثارة الشهوة، إن أمن الشهوة يقع أن بعضا من الشباب إذا خطب امرأة فقبل نكاحها يكثر الاتصال بها هاتفيا، ثم يعقد معها مواعيد، ثم يخلو بها، وربما يخرج بها في سيارته خارج البلد، وهذا لا يجوز لما فيه من الخلوة، وكثيرا ما يقع أنه يقع بها ؛ أنه يطؤها فيقع في الحرام -والعياذ بالله-، إنها لا تحل له إلا بعد العقد.


فتوى الشيخ ابن عثيمين :
[ السؤال ] هناك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر منها)!
الجواب:
أقول: هذا الحديث الذي أَذِن فيه النبي عليه الصلاة والسلام، بل أمر الخاطب أن ينظر من مخطوبته ما يدعوه إلى نكاحها, هذا فيه السماح للخاطب أن ينظر من مخطوبته ما يرى غَبْنَه فيها، فينظر الوجه، والرأس، واليدين، والرجلين، بشرط ألا يخلو بها, بل يكون عندها أحدٌ من محارمها, لابد أيضاً من أن يأمن الفتنة, فينظر بقدر الحاجة، ولا حرج عليه إذا لم يتمكن من رؤيتها في المرة الأولى أن ينظر إليها مرة أخرى, لكن بالشرط الذي ذكرناه، وهو ألا يخلو بها, لأن الخلوة بالمرأة محرمة, كذلك ينبغي ألا تتجمل أو تزين وجهها عند نظره إليها؛ لأن ذلك قد يُنْتِج نتيجة عكسية, فإنه إذا نظر إليها وهي قد تجمَّلت وتحسَّنت, يراها جميلة أكثر مما هي عليه في الواقع، فحينئذٍ إذا دخل عليها ونظر إليها على حسب الواقع ربما يرغب عنها ويزهد فيها.