المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإجابة عن قولهم الباطل : مـن خـلـق الـلـه ؟!



باسل
09-26-2004, 06:51 AM
سليمان بن صالح الخراشي

هذه أولى مشاركاتي في الساحة ؛ أحببت أن تكون عن كشف شبهة رأيت بعض الملحدين من أنصاف المتعلمين يرددها في مقالاته ؛ وهي مقولة ( من خلق الله ؟ ) التي قد تخطر في أذهان بعض المؤمنين ، لكنهم يعالجونها بالوصفة الشرعية التي دلهم عليها خير البشر صلى الله عليه وسلم في قوله ( يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ؟ من خلق كذا ؟ حتى يقول : من خلق ربك ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته ) أخرجه البخاري ومسلم ،

وفي رواية لمسلم ( فليقل : آمنت بالله ورسوله ) .

وهذا العلاج السريع يقطع الشبهة من أصلها لكي لا تفسد على المسلم تفكيره وإيمانه لو استرسل معها ؛ لأن الناس يتفاوتون في عقولهم ، وليسوا كلهم سيدرك بطلان هذه المقولة الشيطانية لو حللت له ونقضت ، ولهذا يكتفى معه بهذا العلاج العاجل الذي يقيه المرض بإذن الله . أما أصحاب الشكوك والحيرة من أنصاف المتعلمين فيستخدم معهم أسلوب آخر يعري لهم هذه المقولة ؛ لأنهم حتما لن يقتنعوا بالعلاج الأول الذي يتكئ على إيمان الشخص وفطرته .

وقد وجدت أن الشيخ عبدالرحمن الميداني في كتابه ( كواشف زيوف ، ص 520 - 524 ) قد أجاد في تفنيد هذه الشبهة ؛ فلهذا أحببت نقل كلامه ليستفيد منه القراء . جنبني الله وإياهم حال أهل الشك والريب .

يقول الشيخ عبدالرحمن : "يردد الملحدون مقولة الشيطان التي يقول فيها كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم: "إذا خلق الله الخلق فمن خلق الله؟".

1- فمن الذين ردّدوا هذه الوسوسة الشيطانية الفيلسوف "هيوم" فقال: "إذا كان لابد لنا من البحث عن علّة لكل شيء، لوجب إذن أن نبحث عن علّة للإله نفسه".

2- ومن الذين ردّدوها الفيلسوف "هربرت سبنسر" فقال: "استمع إلى هذا الناسك المتدين، هاهو ذا يقصّ عليك علّة الكون، وكيف نشأ، فخالق الكون عنده هو الله، ولكنه لم يفسّر بهذا الرأي من المشكلة شيئاً، ولم يزد على صاحبه (أي: المنكر للخالق) سوى أن أرجعها خطوة إلى الوراء.

وكأني بك تسائله في سذاجة الطفل: ومن أوجد الله؟".

3- وأخذ الملحد العربي "صادق جلال العظم" هذه الفكرة من "سبنسر" فقال في كتابه "نقد الفكر الديني" في الصفحة (28):

"وفي الواقع علينا أن نعترف بكل تواضع بجهلنا حول كل ما يتعلق بمشكلة المصدر الأول للكون. عندما تقول لي: إن الله هو علّة وجود المادة الأولى التي يتألف منها الكون، وأسألك بدوري: وما علة وجود الله؟ إن أقصى ما تستطيع الإجابة به: لا أعرف إلا أن وجود الله غير معلول.

ومن جهة أخرى عندما تسألني: وما علة وجود المادة الأولى؟ فإن أقصى ما أستطيع الإجابة به، لا أعرف إلا أنها غير معلولة الوجود. في نهاية الأمر اعترف كل منا بجهله حيال المصدر الأول للأشياء، ولكنك اعترفت بذلك بعدي بخطوة واحدة، وأدخلت عناصر غيبية لا لزوم لها لحل المشكلة.

والخلاصة، إذا قلنا: إن المادة الأولى قديمة وغير محدثة، أو أن الله قديم وغير محدث، نكون قد اعترفنا بأننا لا نعرف، ولن نعرف كيف يكون الجواب على مشكلة المصدر الأول للأشياء، فالأفضل إذن أن نعترف بجهلنا صراحة ومباشرة، عوضاً عن الاعتراف به بطرق ملتوية، وبكلمات وعبارات رنانة. ليس من العيب أن نعترف بجهلنا، لأن الاعتراف الصريح بأننا لا نعرف من أهم مقومات التفكير العلمي". انتهى .

كشف الزيف إن التساؤل عن علة وجود المصدر الأول، حجة يوسوس بها الشيطان للإنسان، منذ بدأ الفكر الإلحادي يدبّ إلى أذهان بعض الناس.

وهذه الحجة الشيطانية تزعم أن الإيمان بأن الله هو المصدر الأول للأشياء، والوقوف عنده، يساوي نظرياً وقوف الملحدين عند المادة الأولى للكون، التي يطلقون عليها اسم السديم، وتزعم أن كلا الفريقين لا يجد جواباً على التساؤل عن علة وجود المصدر الأول، إلا أن يقول: لا أعرف ، إلا أن وجود هذا الأصل غير معلول، وتزعم أن الملحد اعترف بهذا قبل المؤمن بخطوة واحدة.

وبعد هذه المزاعم يخادع مطلقوها بأن إعلان الجهل والاعتراف به من متطلبات الأمانة الفكرية، حين لا توجد أدلة وشواهد وبراهين كافيات.

ولدى البحث المنطقي الهادئ يتبين لكل ذي فكر صحيح، أن هذه الحجة ليست إلا مغالطة من المغالطات الفكرية، وهذه المغالطة قائمة على التسوية بين أمرين متباينين تبايناً كلياً، ولا يصحّ التسوية بينهما في الحكم .

وفيما يلي تعرية تامة لهذه المغالطة من كل التلبيسات التي سُترت بها.

إننا إذا وضعنا هذه المغالطة بعبارتها الصحيحة كانت كما يلي:

ما دام الموجود الأزلي الذي هو واجب الوجود عقلاً ولا يصح في حكم العقل عدمه بحالٍ من الأحوال غير معلول الوجود، فلمَ لا يكون الموجود الحادث غير معلول الوجود أيضاً ؟!

إن كل ذي فكر صحيح سليم من الخلل، يعلم علم اليقين أنه لا يصح أن يقاس الحادث على القديم الأزلي الذي لا أوّل له، فلا يصح أن يشتركا بناءً على ذلك في حكم هو من خصائص أحدهما.

على هذه الطريقة من القياس الفاسد من أساسه صُنعت هذه المغالطة الجدلية.

أما أزلية الخالق، وعدم احتياج وجوده إلى علة، فبرهان ذلك يمكن إيجازه بما يلي:

إن العدم العام الشامل لكل شيء يمكن تصوره في الفكر، لا يصح في منطق العقل أن يكون هو الأصل. لأنه لو كان هو الأصل لاستحال أن يوجد شيءٌ ما.

إذن: فلابد أن يكون وجود موجودٍ ما، هو الأصل، ومن كان وجوده هو الأصل فإن وجوده لا يحتاج عقلاً لأية علّة، بل وجوده واجب عقلاً، ولا يصح في العقل تصور عدمه، وأي تساؤل عن علةٍ لوجوده لا يكون إلا على أساس اعتبار أن أصله العدم ثم وُجد، وهذا يتناقض مع الإقرار باستحالة أن يكون العدم العام الشامل هو الأصل الكلي.

ومن كان وجوده واجباً بالحتمية العقلية باعتبار أنه هو الأصل، فإنه لا يمكن بحال من الأحوال أن يتصف بصفات تستلزم أن يكون حادثاً.

أما ادعاء أصليّة الوجود للكون بصفاته المتغيرة فهو ادعاء باطل، وذلك بموجب الأدلة التي تثبت أنه حادث وليس أزلياً.

إن هذا الكون يحمل دائماً وباستمرار صفات حدوثه، تشهد بهذه الحقيقة النظرات العقلية المستندة إلى المشاهدات الحسية، وتشهد بها البحوث العلمية المختلفة في كل مجال من مجالات المعرفة، والقوانين العلمية التي توصل إليها العلماء الماديون.

وإذ قد ثبت أن هذا الكون عالم حادث، له بداية وله نهاية، فلا بد له حتماً من علة تسبّب له هذا الحدوث، وتخرجه من العدم إلى الوجود، وذلك لاستحالة تحول العدم بنفسه إلى الوجود.

أما ما لا يحمل في ذاته صفات تدل على حدوثه مطلقاً، وتقضي الضرورة العقلية بوجوده، فوجوده هو الأصل. لذلك فهو لا يحتاج أصلاً إلى موجد يوجده، وكل تساؤلٍ عن سبب وجوده تساؤل باطلٌ بالحتمية العقلية، لأنه أزلي واجب الوجود، ولا يمكن أن يكون غير ذلك عقلاً، وليس حادثاً حتى يتساءل الفكر عن سبب وجوده.

وهنا نقول: لو كانت صفات الكون تقتضي أزليته، لقلنا فيه أيضاً كذلك. لكن : صفات الكون المشاهدة المدروسة تثبت حدوثه.

يضاف إلى هذا أن مادة الكون الأولى عاجزة بطبيعتها عن المسيرة الارتقائية التي ترتقي بها ذاتياً إلى ظاهرة الحياة، فالحياة الراقية في الإنسان.

بهذا تنكشف للبصير المنصف المغالطة الشيطانية التي يوسوس بها الشيطان، وتخطر على أذهان بعض الناس، بمقتضى قصور رؤيتهم عن استيعاب كل جوانب الموضوع وزواياه، فهم بسبب هذا القصور في الرؤية يتساءلون: وما علّة وجود الله؟

إنها مغالطة تريد أن تجعل الأزلي حادثاً، وأن تجعل واجب الوجود عقلاً ممكن الوجود عقلاً وأن الأصل فيه العدم، ليتساءل الفكر عن علة وجوده. أو تريد أن توهم بأن ما قامت الأدلة على حدوثه هو أزلي، أو هو واجب الوجود لذاته، لتسوي بين الحادث والأزلي في عدم الحاجة إلى علةٍ لوجوده.

وتريد هذه المغالطة أن تطمس الضرورة العقلية التي تقضي بأن الأصل هو وجود موجودٍ أزلي، وهذا الموجود الأزلي لا يصح عقلاً أن يُسأل عن علة لوجوده مطلقا ؛ لتنافي هذا السؤال مع منطق العقل ، وهذا الموجود الأزلي لا يمكن أن تكون له صفات تستلزم حدوثه.

أما الكون فصفاته تستلزم - بالبراهين العقلية والأدلة العلمية المختلفة- حدوثه، لذلك كان لابد من السؤال عن علةٍ لوجوده، ولا تكون هذه العلة إلا من قبل الموجود الأزلي، الذي يقضي منطق العقل بضرورة وجوده، خارجاً عن حدود الزمن ذي البداية والنهاية، وخلاف ذلك مستحيل عقلاً.

والحدوث من العدم العام الشامل دون سببٍ من موجود سابق له مستحيلٌ عقلاً – كما سبق بيانه - ))) انتهى كلام الأستاذ عبدالرحمن حسن حبنكة الميداني – جزاه الله خيرًا - .

تروتسكي
09-29-2004, 04:47 AM
تحية,
بعد هذه الأطالة التي لا داعي لها ,نفهم من كلامك ان الأله موجود من الأزل بدون دليل علمي..
دعني اسألك:اذا قلت لك ان الادلة العلمية التي تشير الى تمدد الكون بمرور الزمن تشير الى ان للكون بداية ,وما قبل هذه البداية كان العدم وبالتالي الكون نشأ من العدم ,ماذا ستقول؟ :p

أبو مريم
09-29-2004, 06:03 AM
تحية,
بعد هذه الأطالة التي لا داعي لها ,نفهم من كلامك ان الأله موجود من الأزل بدون دليل علمي..
دعني اسألك:اذا قلت لك ان الادلة العلمية التي تشير الى تمدد الكون بمرور الزمن تشير الى ان للكون بداية ,وما قبل هذه البداية كان العدم وبالتالي الكون نشأ من العدم ,ماذا ستقول؟ :p
أقول لك كلامك إما لصالحنا أو هو غير مفهوم :rolleyes:

تروتسكي
09-29-2004, 06:20 AM
أقول لك كلامك إما لصالحنا أو هو غير مفهوم

"نعم المحاور"

أبو مريم
09-29-2004, 06:21 AM
شكرا
وإلى لقاء غدا بإذن الله تعالى

باسل
09-29-2004, 07:32 AM
لو عندك شىء يا استاذ تروتسكى فضعه ولا تخجل

ابو شفاء
09-30-2004, 03:12 AM
المشاركة الأصلية بواسطة تروتسكي
تحية,
بعد هذه الأطالة التي لا داعي لها ,نفهم من كلامك ان الأله موجود من الأزل بدون دليل علمي..
دعني اسألك:اذا قلت لك ان الادلة العلمية التي تشير الى تمدد الكون بمرور الزمن تشير الى ان للكون بداية ,وما قبل هذه البداية كان العدم وبالتالي الكون نشأ من العدم ,ماذا ستقول؟
تحية الى السيد تروتسكي
أقول نعم قبل هذه البداية كان العدم , والكون نشأ بعد ان كان عدما , اقرر معك هذه القضية , واضيف لك دليلا آخر يدعم موقفك وهو ان هناك موجات او اشعاعات استقبلها العلماء قبل سنوات تحركت منذ ملايين السنيين , وهذه الاشعاعات صادرة عن اجسام درجة حرارتها الصفر المطلق أي (-270) وعندما تصل حرارة الجسم الى سالب 270 فان حجم هذا الجسم يؤول الى الصفر وهذا يدعم موقفك , اذن اعطيتك دليلا يقرر ما ذكرت ولكن , لا بد ان نتساءل؟؟
عندما قرأت انا ما كتبته أنت , قلت ان هناك نظام وهو ما كتبت انت فانتفلت انا من النظام ( تعليقك)الى المنظم (انت) , ولكن السؤال كيف ننتقل من المتحرك( الكون والحياة) الى الثابت ( العدم) بمعنى كيف وجدت الحركة الاولى في العدم ؟ مع الافتراض( تجاوزا) ان المواد الاولية موجودة في شكل عدم؟

أبو مريم
09-30-2004, 06:22 AM
تحية,
بعد هذه الأطالة التي لا داعي لها ,نفهم من كلامك ان الأله موجود من الأزل بدون دليل علمي..
دعني اسألك:اذا قلت لك ان الادلة العلمية التي تشير الى تمدد الكون بمرور الزمن تشير الى ان للكون بداية ,وما قبل هذه البداية كان العدم وبالتالي الكون نشأ من العدم ,ماذا ستقول؟ :p
الزميل تروتسكى لو سلمت لنا بأن للكون بداية فماذا بقى بعد ذلك هذا هو ما حوله ندندن ولو سلمت لنا بذلك فكأنك سلمت بوجود خالق للكون أو بعبارة أخرى مبدئ ومنشئ لهذا الكون هذا ما قصدته بقولى إن عبارتك لصالحنا .

احمد المنصور
10-01-2004, 07:57 AM
يجيب الحق سبحانه وتعالى على سؤالك فى سورة الاخلاص. طبعا قد يقول احدهم ولكننا لانؤمن بالقرآن فكيف تعطينا دليل من القرآن نفسه. وهنا يوجد مخرجان اما اثباث ان القرآن كلام الله ثم الاستدلال بما فيه. والمخرج الثانى اثباث استحالة الجدال فى الله. وبما ان الموضوع جلل فاسأجيب على سؤالك بإذن الله.

وللحديث بقيـــــ(يتبع)ـة

الاخ تروتسكي بعد التحية. تقول:" وبالتالي الكون نشأ من العدم "

هل حقا تعرف ما هو العدم؟. هلا تفضلت بشرحه لى. وسنكمل لا حقا حديثنا اذا اردت. طبعا اتوقع منك كلام علمى وبغض النظر عن اى بعد اخر للموضوع يظل اثبات العدم بالعدم شئ رائع من ناحية البحث العلمى.

سيف الكلمة
10-01-2004, 07:52 PM
خاص بالمحاور(تروتسكى)
بعد التحية
قلت أن
1) الأدلة العلمية التى تشير إلى تمدد الكون بمرور الزمن
2) تشير أن للكون بداية
3) وما قبل هذه البداية كان العدم
4) وبالتالى الكون نشأ من عدم
ولنناقشها نقطة بعد الأخرى:
1) الأدلة العلمية التى تشير إلى تمدد الكون بمرور الزمن:
أعلم كما تعلم أن هذه الأدلة المادية أدلة حديثة ولم تكن أدوات إثباتها موجودة قبل مطلع القرن العشرين
وبالتحديد فى نهاية الثلث الأول من هذا القرن بدأت المعارف الكونية تتسع بيد العلماء ممن توفرت لديهم الأجهزة المتطورة للقياس من أدوات وعلم بخصائص المواد فأصبحوا يعرفون الجسم المقترب من الجسم المبتعد من نوع الإشعاع الواصل منه
هذه الحقيقة العلمية وجدناها فى كتاب الله القرآن الكريم
الذى أنزله الله على محمد نبينا صلى الله عليه وسلم قبل اكتشاف العلماء لها بأكثر من 1400سنة
وإليك النص القرآنى:
( والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون) الآية 47 من سورى الذاريات
وصل العلماء إلى حقيقة علمية بعد 1400 سنة من إنزال الله لها على محمد ( صلى الله عليه وسلم ) النبى الأمى الذى لا يعرف الكتابة
ويعلن الله مع هذه الحقيقة أنه هو الخالق الذى بنى هذه السماء وكلمة السماء تعنى كل ما علا الرأس على اتساعه

2) و 3) و 4) هذا التمدد للكون يشير أن له بدايةيسبقها عدم
ولماذا ألا يمكن أن يكون التمدد بعد انكماش وأن الإنكماش كان قبله تمدد
وأن العلماء يقيسون التمدد الموجود أمامهم منذ بضعة بلايين من السنين الضوئية ولم يصلوا بمقاييسهم إلى آخر الكون بعد
قد يحتمل الأمر ذلك ولكنى لا أقول به كقضية إيمانية لأن الله قال وإنا لموسعون آمن بها محمد( صلى الله عليه وسلم ) نبى هذه الأمة وآمنت بها كما آمن من قبلى من المؤمنين
التمدد عكس الإنكماش
ولكن المنكمش له حجمه وإن كان صغيرا
فكيف يصل إلى العدم
بالصفر المطلق فى درجة الحرارة
الصفر المطلق مازال نظرية قابلة للصواب والخطأ
وأخطئها من منطلق إيمانى لعلمى بأن الله هو الخالق وأترك له كيفية الخلق فليس فى مقدور أدوات البشر أن تعرف ذلك وقد قال الله (ما أشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا) 51 سورة الكهف

احمد المنصور
10-02-2004, 07:52 AM
الاخ تروتسكي بعد التحية. تقول:" وبالتالي الكون نشأ من العدم "

هل حقا تعرف ما هو العدم؟. هلا تفضلت بشرحه لى. وسنكمل لا حقا حديثنا اذا اردت. طبعا اتوقع منك كلام علمى وبغض النظر عن اى بعد اخر للموضوع يظل اثبات العدم بالعدم شئ رائع من ناحية البحث العلمى.

احمد المنصور
10-05-2004, 03:13 AM
اعيد سؤالى لمن فهم الوجود للعدم (او العدم للوجود :p) ولم يفهم وجود الخالق والخلق موجود. صدق الله الحق الواجد خالق كل شئ:

"وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيد"
"وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِير"
"وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيد"



"وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَال"

سيف الكلمة
10-06-2004, 09:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
العلاقة بين الصفر المطلق والعدم قضية تحتاج للإثبات
وقد استدل تروتسكى بالناقص لإثبات قضيته
فجاء بحلقة مفقودة تماما مثل ما نسب لنظرية داروين
ولا يكون قد أتى بجديد

احمد المنصور
10-06-2004, 11:33 PM
انا شخصيا سأنتظر الجواب وسأعيد السؤال مرات ومرات. وله ان يبحث عن الجواب فأن لم يستطع ولن يستطع ففى الانترنت كله بحره وبره وليسئل من هو اكفئ منه فى المنتديات وليستعن بمن شاء من الشياطين. واما ان يلقى او نكون من الملقين. وليستعد الى الحساب من رب العالمين. الله مولانا ولا مولى للكفرة الملحدين.

" أفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُون * فتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيم * وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُون * وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِين"


فسبحان الله, هاهو احده الكفرة يدعى بأن خالقة هو العدم. حسناً, طالما هو يدعونا الى الخير نحن نريد ان نصدقه فأين البرهان. ها هو برهانه "وبالتالى"

فأنظر الى قوله " وما قبل هذه البداية كان العدم (وبالتالي) الكون نشأ من العدم"

لو أردت تحليل هذه الجملة الى مكوناتها الاصلية لظهر حجم الاغلاط التى بها وكل عاقل يري هذا ولكنى اكتفيت بسؤال متواضع "هل حقا تعرف ما هو العدم؟" فكانت الاجابة: ......................... عدم الاجابة.

>(هل كان ممكن ان نتحدث عن عدم الاجابة لو وجود السؤال؟.)<



رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِين

سيف الكلمة
10-07-2004, 12:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

وصلت إجابته للصفر
الصفر العادى غير المطلق
صفر المعلم فى المدرسة

احمد المنصور
10-11-2004, 12:33 AM
(***أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين***)



لماذا لم يجادل الخليل عليه السلام النمرود فى قدرته على الاحياء.
وبدل ذلك اختار حجة اخرى هى قلب محور الدوران للارص.
وماهى القوة اللازمة لعكس محور الدوران لجسم كتلته مثل كتلة الارض وله مثل سرعة دورانها حول نفسها
وهل يمكن لجسم موجود على الارض نفسها مهما بلغت قوته إنجاز ذلك
(بمعنى هل يستطيع احد ان يرفع نفسه بالقبض على شعره مهما بلغت قوته)





فَبُهِت

رحّال
11-17-2004, 09:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


لأن الله غيب.. ولأن المستقبل غيب.. ولأن الآخرة غيب.. ولأن من يذهب إلى القبر لا يعود.. راجت بضاعة الإلحاد.. وسادت الأفكار المادية وعبد الناس أنفسهم واستسلموا لشهواتهم وانكبوا على الدنيا يتقاتلون على منافعها.. وكان أكثرهم أن ليس وراء الدنيا شيء وليس بعد الحيلة شيء.. وتقاتلت الدول الكبرى على ذهب الأرض وخيراتها.. وأصبح للكفر نظريات وللمادية فلسفات وللإنكار محاريب وسدنة وللمنكرين كعبة يتعلقون بأهدابها ويحجون إليها في حلهم وترحالهم.. كعبة مهيبة يسمونها "العلم".
وحينما ظهر أمر "الجينوم البشري" ذلك الكتيب الصغير من خمسة ملايين صفحة في خلايا كل منا والمدون في حيز خلوي ميكروسكوبي في ثلاثة مليارات من الحروف الكيميائية عن قدر كل منا ومواطن قوته ومواطن ضعفه وصحته وأمراضه .. وأفاق العالم كله ـ كأنما بصدمة كهربائية .. كيف؟ .. ومتى. وبأي قلم غير مرئي كي هذا "السفر" الدقيق عن مستقبل لم يأت بعد .. ومن الذي كتب كل تلك المعلومات .. وبأي وسيلة .. ومن الذي يستطيع أن يدون مثل تلك المدونات.
ورأينا كلينتون رئيس اكبر دولة في العالم يطالعنا في التليفزيون ليقول في نبرات خاشعة: أخيرا أمكن جمع المعلومات الكاملة عن الجينوم البشري وأوشك العلماء أن يفضوا الشفرة التي كتب الله بها أقدارنا .. هكذا ذكر "الله" بالاسم في بيانه. [هذه المقدمة مقتبسة من كتاب "حوار مع صديقي الملحد" للدكتور مصطفى محمود]
[line]
يسأل الملحدون.. ماهو الدليل على وجود الله؟ هل تراه؟ وإن كنت لا تراه , كيف تؤمن بما لا ترى؟ أليس هذا جهلاً؟..

وسأفضل أن اقيم الأمر كحوار بين اثنين ليتضح الأمر أكثر.. وبالله التوفيق

الملحد : كيف تقنعني بوجود إله؟
المؤمن : وجودك أنت , وكل ما حولك.. كيف نشأتم؟ وجود المصنوعات يدل على وجود صانعها!

الملحد : ولكن حين أسير في الصحراء فأرى بعض الصخور المتناثرة عن اليمين وعن اليسار.. لا يعني هذا بالضرورة ان هناك من جاء وقام بنثرها.. ولكن بفعل الرياح.. لم لا نكون قد جئنا كذلك؟
المؤمن : قد يجوز ما تقول في بعض الحصى والصخور المتناثرة عشوائياً.. لكن هل يجوز حين ترى اسماً ما مخطوطاً على الرمال؟.. لا اظن.. بالتأكيد هناك من جاء وكتبه.. هكذا أنت.. انظر الى عدد خلايا جسمك.. وكيف تعمل.. وكيف يعمل هذا الكمبيوتر الجبار الموجود في رأسك..

الملحد : لكني لا أرى الله , كيف تريدني أن أؤمن بما لا أرى؟
المؤمن : وهل ترى الكهرباء؟ لكنك تجد أثرها في كل مكان.. الشاشة التي أمامك الآن.. هل كانت لتعمل بدون الكهرباء؟ ولكننا لا نرى الكهرباء.. فهل نكون إلا حمقى حين ننكرها ونحن نرى أثرها؟

الملحد : إذاً فدليلك على وجود الله هو وجودنا نحن.. ولكن اذا كان الله موجوداً.. فهل هذا دليل على ان هناك من اوجده؟
المؤمن : اولاً سؤالك غير منطقي.. فكيف تجعل الله خالقاً ومخلوقاً في نفس الوقت؟..
ثانياً.. انت الآن تماماً كالدمية التي تُحرّك بخيوط.. حين تخبرها ان من يحركها يتحرك بحرية ولا يتقيد باي خيط.. ولا يوجد من يتحكم فيه!.. فستنكر ذلك وتقول لك : كيف؟ إني أرى كل ما حولي يتحرك بخيوط.. فلابد أن مُحرِّكي يتحرك بخيوط مثلي.. وهذا منطق أعوج!

الملحد : ولكن انت تؤمن بالبعث بعد الموت, كيف يحدث ذلك؟ وما دليلك عليه؟!!
المؤمن : ماذا بعد الليل.. اليس النهار؟ وماذا بعد النوم.. اليس الإستيقاظ؟ هذه طبيعة الحياة وسنة الله.. وفي رايي هذه ثوابت وضعها الله في الارض ليجعل الايمان بالبعث بعد الموت لتجزى كل نفس بما كسبت.. وكذلك فلم يكن غريبا ان يؤمن أقوام مثل المصريين القدماء بالبعث بعد الموت.. لان هذا من مقتضيات كمال العدالة الإلهية.. وإلا فانا لا اقتنع ان ينجو القاتل او السارق بفعتله لمجرد انه ضلل الشرطة.. هذا ليس عدلاً... وما ربك بظلام للعبيد

مشرف 1
11-17-2004, 09:40 AM
نرحب بالعضو الجديد والأخ الكريم رحال .

الموحد
11-17-2004, 09:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلاً بالأخ الفاضل رحال , الان المنتدى انضم اليه عضوان يشدان من عضد الاخوة فى المنتدى , الأخ حسام والأخ رحال .

بارك الله فيكما

عبد الواحد
06-04-2005, 07:19 AM
دعني اسألك:اذا قلت لك ان الادلة العلمية التي تشير الى تمدد الكون بمرور الزمن تشير الى ان للكون بداية ,وما قبل هذه البداية كان العدم وبالتالي الكون نشأ من العدم ,ماذا ستقول؟ :p

اقول ان العدم:
تنعدم فيه أية قوة لازمة للانتقال الى الوجود وإلا لما سمي عدماً
وتنعدم فيه الصدفة لان الصدفة هي تصادف اشياء موجودة والعدم لا أشياء فيه

نشكرك يا تروتسكي على مساهمتك القيمة في اثبات وجوب وجود خالق لهذا الكون. :emrose:

AbdulQader
06-05-2005, 02:20 AM
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

لو أنى و ضعت كتابا على المكتب فى الغرفة و خرجت ثم عدت فوجدت الكتاب فى درج هذا المكتب فمن حقى أن أتساءل من نقل الكتاب من مكانه لأن الكتاب ليس لديه قدرة ذاتية على الحركة
لكن ان كنت انت بالغرفة و جالسا على مقعد و عندما عدت وجدتك جالسا على مقعد آخر فلن أتساءل كيف انتقلت لانك قادر على ذلك بذاتك
أعتقد المثال واضح
أنا أعنى أن تساؤلنا كيف و جد الإنسان أو من خلقه منطقي لأن الإنسان وجوده يحتاج إلا موجد أو على الأقل سبب للوجود لكن السؤال من خلق الله ليس تساؤلا منطقيا و لله المثل الأعلى
http://www.abdallahbadr.com/index.php

علماني ليبرالي
02-21-2006, 07:38 PM
التحية والسلام على الجميع:

من خلق الله؟ منطق بسيط

كيف تستطيع أن تثبت أزلية الله وترفض أزلية الكون كحيز وجودي؟ هل تسطيع إثبات هذا بشكل مطلق؟

أتمنا أن لا تستعمل جعل من العدم، فإذا افترضنا أن الكون حيز وجود أزلي كما هو، فما الذي يدعوك لإفتراض وجود العدم؟

فالعدم منطقياً مفهوم وهمي لا وجود له!!!

جهل الإنسان بقضية وجوده وخضوعه لمفهوم السببية جعله يفترض أن هناك مسبب للوجود، والمشكلة أن هذا المسبب ليس له مسبب!!!!!!

بعيداً عن الأديان والكتب السماوية، إثبت وجود الخالق المسبب على ضوء المعطيات أعلاه.

أعطر التحية للجميع

أبو مريم
02-21-2006, 08:48 PM
الزميل ليبرالى علمانى وعليك السلام أيا كانت عقيدتك لاننا قد امرنا برد التحية على من ألقاها علينا ومرحبا بك فى منتدى التوحيد .
بالنسبة لكلامك فهو مضطرب جدا بل لا توجد عبارة واحدة مفيدة أو ذات مغزى يعنى ببساطى أسلوب سوفسطائى من الدرجة الثالثة :

من خلق الله؟ منطق بسيط
ما معنى من خلق الله منطق بسيط ؟

كيف تستطيع أن تثبت أزلية الله وترفض أزلية الكون كحيز وجودي؟ هل تسطيع إثبات هذا بشكل مطلق؟
ما معنى أننى أرفض أزلية الكون كحيز وجودى ؟ وما هو وجه التعاند بين حدوث الكون ووجود خالق ؟ هل يفترض مثلا أن يكون الخالق محدَثا ؟ أم هناك ما يوجب أن يكون الكون أزليا ؟ وهل تعلم أنه حتى من افترض أزلية الكون وجد دليلا على وجود الخالق ؟

أتمنا أن لا تستعمل جعل من العدم، فإذا افترضنا أن الكون حيز وجود أزلي كما هو، فما الذي يدعوك لإفتراض وجود العدم؟
مرة أخرى ما معنى حيز وجودى أزلى ؟ ولماذا تريد منا أن نفترض أن الكون أزلى ؟ وما قيمة الفرض المجرد فى حد ذاته ؟
هل عندك دليل على شىء تريد أن تثبته ؟

جهل الإنسان بقضية وجوده وخضوعه لمفهوم السببية جعله يفترض أن هناك مسبب للوجود، والمشكلة أن هذا المسبب ليس له مسبب!!!!!!
بل المشكلة ألا تتناهى الأسباب وحل تلك المشكلة أن نصل إلى مسبب أول لا مسبب له وإلا أنهارت كل ما لدينا من معارف ولم يعد هناك دليل على وجود أى شىء والصواب أن تقول بدلا من عبارتك السابقة :
المشكلة أن الرغبة فى التنصل من المسئولية والتحرر من تبعات الفعل تجعل البعض ينتهج سبل السفسطة لتبرير موقف الإلحاد الذى يتناقض من أبسط بديهيات العقول .

بعيداً عن الأديان والكتب السماوية، إثبت وجود الخالق المسبب على ضوء المعطيات أعلاه.
لم تقدم أى معطيات بل وكما أوضحت لك مجرد عبارات مفككة لا قيمة لها ولا مضمون ربما تخدع نفسك بها وربما تظن أنها تروج عند بعض من يتوهم فى كلامك فلسفة أو شىء من هذا القبيل .
الأمر فى منتهى البساطة :
كل معارفنا تقوم على العلاقة السببية بين الأشياء وفى الوقت نفسه لا يمكن تصور عدم تناهى الأسباب لأن ذلك سيعنى أن وجود الشىء لا بد وأن يسبقه وجود ما لا يتناهى من الأشياء المسببات ، وما لا يتناهى هذه تعنى أنها لن تحصل كلها يعنى لا يمكن أن يوجد شىء على الإطلاق .. فثبت أنه لا بد للأسسباب وأن تنتهى عند مسبب أول لا مسبب له وهو الأول والآخر وهو الله تعالى جلت قدرته خالق كل شىء ورازقه وموجده من العدم وممسكه من الزوال ..
هذا ما يتفق مع العقل السليم وإن كان لديك ما تستطيع أن تقوله وبطريقة منطقية سليمة وبعيدا عن السفسطة والعبارات الجوفاء المفككة فأهلا بك .
وأعطر التحية لك .

حسام مجدي
02-21-2006, 09:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

أرحب بالزميل الجديد العلماني .. و أسأل الله سبحانه و تعالى أن يستفيد من بقاءه في المنتدى :emrose: ..

و أشكر الله سبحانه و تعالى أن رأينا أسم أخونا " أبو مريم " من جديد في المنتدى .. فوالله كنت في قلق شديد عليك أخي .. و الحمد لله رب العالمين أنك بخير ..


جهل الإنسان بقضية وجوده وخضوعه لمفهوم السببية جعله يفترض أن هناك مسبب للوجود، والمشكلة أن هذا المسبب ليس له مسبب!!!!!!

قضية السببيه تنهي بالإنسان أن المسبب ليس له مسبب .. تبعًا لتسلسل الأسباب .. و طالما أنه مسبب فلابد أنه لا يمكن تطبيق قانون السببية على مسبب الأسباب .. السؤال هنا .. المستقرأ الملحوظ من حولنا أن كل شئ له مسبب .. و كل ما يلحظه الإنسان لابد و له مسبب .. فلماذا تنكر على المتدين أن يقول بأن المسبب الأوحد لكل تلك الأسباب هو قوة غير منظورة و غير ملحوظة إسمها " الله " سبحانه و تعالى ؟! .. كما كيف تفسر أن المادة الصماء ترسم بديع هذا الخلق .. و هذا التفصيل و التنظيم .. لابد و أن هناك قوة منظمة لهذا كله .. و لابد أن لكل منظومة منظم .. و هذا ينتهي بنا إلى قوة منظومة أي منظم أوحد .. و هو الله سبحانه و تعالى .. !

و لا تتكلم كدأب الملاحدة عن بعض " ما تراه " و " من وجهة نظرك " أنه غير منظم .. فالطفل إذا رأي رأس الطابعة و هي تتحرك في حركة هي " بالنسبة له " عشوائية سيقول أنها " عشوائية " .. و لكنه سيكون دائمًا غير قادر على تفسير التنظيم و النتيجة الرائعة التي تخرج على صورة كلام مطبوع مرتب ..

بمعنى آخر .. إن جهلك ببعض الظواهر لا يعني أنها عبثية .. بل يعني أن حدود علمك لم تصل لإدراك جدوى تلك الظواهر .. أو بمعنى آخر .. لا يمكنك إنكار ما هو ثابت مستقرأ من ملايين الأمثلة على الدقة المتناهية في الطبيعة بناءً على بعض الظواهر المزعومة التي تجهل أسبابها .. و على كل حال ستظل وقتها كالطفل الذي يعجز عن تفسير هذا التنظيم الغريب في الورقة التي تخرج من رأس الطابعة ذات الحركة العشوائية ( بالنسبة له ) ! ..

هذا كان تعليقًا بسيطًا على كلامك .. و أرجوا ان تتابع الحديث مع أخونا الحبيب " أبو مريم " فهو أقدر مني على ذلك .. خصوصًا مع إنشغالي تلك الفترة ..

و الحمد لله رب العالمين ..

علماني ليبرالي
02-22-2006, 01:30 PM
بعد التحية والسلام.....


ما معنى من خلق الله منطق بسيط ؟

لا أظن بأنها قضية تحتاج إلى قدرٍ كبير من التحليل، ولا فائدة أصلاً من تأكيدها أونفيها


ما معنى أننى أرفض أزلية الكون كحيز وجودى ؟ وما هو وجه التعاند بين حدوث الكون ووجود خالق ؟ هل يفترض مثلا أن يكون الخالق محدَثا ؟ أم هناك ما يوجب أن يكون الكون أزليا ؟ وهل تعلم أنه حتى من افترض أزلية الكون وجد دليلا على وجود الخالق ؟

يا سيدي الكريم، أنت تفترض وجود كائن أو قدرة أو طاقة أو سمه ما شئت، يمتلك قدرة مطلقة وتحكم مطلق وتُعزي إليه سبب الوجود، وهذا (الخالق فرضاً) يهتم بمتابعة ومراقبة ودعوة البشر إلى القيام بطقوس ندعوها بالعبادة له، والمشكلة يا عزيزي أن هذا الخالق ومنذ مليارات السنين لم يحاول حتى إثبات وجوده أو يدل على حضوره، مما يناقض نداء الأديان بتعبد خالق يرانا ويتابعنا، فأين هو، هل سمعت بشعب لا يعرف ملكه؟
هذا سيدعونا للإفتراض أنه لا خالق ولا مسبب، فالكون أو الوجود موجود كما هو منذ الأزل (كما فرضيتك أنا الخالق موجود كما هو منذ الأزل)، على الأقل فالكون يمكن إدراكه بالحواس والوعي البشري، أما الله؟؟؟؟ هل سبق لك أن سمعت صوته أو رأيته أو فاجئك بتحريك كوكب بطريقة تخالف القرانين الكونية أو... أو... أو


مرة أخرى ما معنى حيز وجودى أزلى ؟ ولماذا تريد منا أن نفترض أن الكون أزلى ؟ وما قيمة الفرض المجرد فى حد ذاته ؟
هل عندك دليل على شىء تريد أن تثبته ؟

لعلّي كنت أرمي إلى عبارة يستعملها المؤمنين بوجود الله ألا وهي (خلق من العدم)، فما مفهوم العدم، وهم مطلق لا وجود له، فكما ذكرت لكم أعلاه الوجود موجود كما هو منذ الأزل، على الأقل يمكننا إدراكه....


بل المشكلة ألا تتناهى الأسباب وحل تلك المشكلة أن نصل إلى مسبب أول لا مسبب له وإلا أنهارت كل ما لدينا من معارف ولم يعد هناك دليل على وجود أى شىء والصواب أن تقول بدلا من عبارتك السابقة :
المشكلة أن الرغبة فى التنصل من المسئولية والتحرر من تبعات الفعل تجعل البعض ينتهج سبل السفسطة لتبرير موقف الإلحاد الذى يتناقض من أبسط بديهيات العقول

سيدي الكريم أبو مريم، علة الوجود الإنسانية هي خضوعه للسبب والمسبب، فمثلاً وجود بناء يحتم وجود بَنّاء، هذا على صعيد الوعي البشري، ولكن بنقل نفس المفهوم إلى علة الوجود لا تحل المشكلة، أنت تزيدها تعقيداً وغموضاً.
فما الفرق بين:
في البداية كان الله (لم نراه، غير مدرك، لم تكن فكرته وجوده مطلقة بل تطورت عبر العديد من الآلهة الوثنية المختلفة، لا تأكيد مطلق على وجوده)
في البداية كان الكون (ندركه، نعيه، محسوس)


لم تقدم أى معطيات بل وكما أوضحت لك مجرد عبارات مفككة لا قيمة لها ولا مضمون ربما تخدع نفسك بها وربما تظن أنها تروج عند بعض من يتوهم فى كلامك فلسفة أو شىء من هذا القبيل .
الأمر فى منتهى البساطة :
كل معارفنا تقوم على العلاقة السببية بين الأشياء وفى الوقت نفسه لا يمكن تصور عدم تناهى الأسباب لأن ذلك سيعنى أن وجود الشىء لا بد وأن يسبقه وجود ما لا يتناهى من الأشياء المسببات ، وما لا يتناهى هذه تعنى أنها لن تحصل كلها يعنى لا يمكن أن يوجد شىء على الإطلاق .. فثبت أنه لا بد للأسسباب وأن تنتهى عند مسبب أول لا مسبب له وهو الأول والآخر وهو الله تعالى جلت قدرته خالق كل شىء ورازقه وموجده من العدم وممسكه من الزوال ..
هذا ما يتفق مع العقل السليم وإن كان لديك ما تستطيع أن تقوله وبطريقة منطقية سليمة وبعيدا عن السفسطة والعبارات الجوفاء المفككة فأهلا بك

أعتقد أنني وضحت أعلاه ما اختصرته في البداية بعدة كلمات لا أدري لماذا بدت لك جوفاء، على كل أتمنى أن تكون الفكرة قد وصلت

عاطر التحية

حسام مجدي
02-22-2006, 02:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

الزميل " العلماني " .. و عليك السلام .. :emrose:

أشك أنك قد قرأت الموضوع أصلًا .. فردك على أخينا " أبو مريم " يعبر عن ذلك .. أرجوا أن تراجع الموضوع كاملًا و تقرأ جميع المداخلات لكيلا نبدأ من الصفر ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و السلام عليك ..

علماني ليبرالي
02-22-2006, 02:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

الزميل " العلماني " .. و عليك السلام .. :emrose:

أشك أنك قد قرأت الموضوع أصلًا .. فردك على أخينا " أبو مريم " يعبر عن ذلك .. أرجوا أن تراجع الموضوع كاملًا و تقرأ جميع المداخلات لكيلا نبدأ من الصفر ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و السلام عليك ..

أخ حسام مجدي، بعد التحية والسلام،

أعتقد أنني قرأت الموضوع، راجع أعلاه.

لك التحية

مجدي
02-22-2006, 03:11 PM
الزميل علماني .
رفضنا ازلية الكون بسبب سهل وهو نفي السلسلة المستقيمة
وهي نفي ان يكون كل شيء معلول بمن قبله بلا بداية . لان ذلك يقتضي وجود الشيء وعدم وجود علته .
من هنا علمنا وجود بداية للكون هذا من ناحية منطقية .
اما من ناحية عقلية فان التنظيم الذي في السماء والتوازن الذي في الارض يدل على ان الامر لم يكن عبثي .

أبو مريم
02-22-2006, 10:53 PM
الزميل علمانى لا زلت تسفسط يا عزيزى وتصادر ولم أجد فى كلامك أى عبارة لها مضمون ناهيك عن تهربك من الإجابة عما يوجه لك من أسئلة وتمييعك للقضايا ..وبالجملة تحاول أن تظهره بمظهر المتفلسف وكلامك يخلو من أى شىء يمكت لذلك سوى الألفاظ المفردة :



لا أظن بأنها قضية تحتاج إلى قدرٍ كبير من التحليل، ولا فائدة أصلاً من تأكيدها أونفيها
قضية ، وتحليل ، ونفى ، وظن .. كلها ألفاظ منطقية لكنك جمعت بينها جمعا مرائيا وبلا مضمون !! أنا أسألك يا عزيزى ما معنى قولك إن لخالق الكون خالقا عبارة منطقية ؟ فهل يكون جوابك : إنها لا فائدة لنفيها أو تأكيدها ؟! هل هذه إجابة ؟!!


يا سيدي الكريم، أنت تفترض وجود كائن أو قدرة أو طاقة أو سمه ما شئت، يمتلك قدرة مطلقة وتحكم مطلق وتُعزي إليه سبب الوجود، وهذا (الخالق فرضاً) يهتم بمتابعة ومراقبة ودعوة البشر إلى القيام بطقوس ندعوها بالعبادة له، والمشكلة يا عزيزي أن هذا الخالق ومنذ مليارات السنين لم يحاول حتى إثبات وجوده أو يدل على حضوره، مما يناقض نداء الأديان بتعبد خالق يرانا ويتابعنا، فأين هو، هل سمعت بشعب لا يعرف ملكه؟
هذا سيدعونا للإفتراض أنه لا خالق ولا مسبب، فالكون أو الوجود موجود كما هو منذ الأزل (كما فرضيتك أنا الخالق موجود كما هو منذ الأزل)، على الأقل فالكون يمكن إدراكه بالحواس والوعي البشري، أما الله؟؟؟؟ هل سبق لك أن سمعت صوته أو رأيته أو فاجئك بتحريك كوكب بطريقة تخالف القرانين الكونية أو... أو... أو
كم هائل من الأخطاء لا يسعفنا الوقت بإحصائها كقولك (( كائن أو قدرة أو طاقة أو سمه ما شئت، )) لكن دعنا نركز على أهم المغالطات والمصادرات التى وقعت فى كلامك :
قلت إننى أفترض وجود خالق . وهذا ليس صحيحا فقد أثبت لك ذلك فى مشاركتى الأخيرة وقلت لك :
كل معارفنا تقوم على العلاقة السببية بين الأشياء وفى الوقت نفسه لا يمكن تصور عدم تناهى الأسباب لأن ذلك سيعنى أن وجود الشىء لا بد وأن يسبقه وجود ما لا يتناهى من الأشياء المسببات ، وما لا يتناهى هذه تعنى أنها لن تحصل كلها يعنى لا يمكن أن يوجد شىء على الإطلاق .. فثبت أنه لا بد للأسسباب وأن تنتهى عند مسبب أول لا مسبب له وهو الأول والآخر وهو الله تعالى جلت قدرته خالق كل شىء ورازقه وموجده من العدم وممسكه من الزوال ..

يعنى أنت الذى تفترض وتواجه بهذا الفرض الدليل العقلى فأى منهج وأى سفسطة تلك !!
يا عزيزى واجة دليلى بتنفيد لذلك الدليل أو عارضه بدليل آخر .
قلت إننى افترضت أن ذلك الخالق يهتم بمتابعة خلقه أو بمحاسبتهم فما دخل ذلك بموضوعنا نحن يا عزيزى نتحدث عن حتمية وجود خالق لهذا الكون وليس عن محاسبته لخلقه ولا عن الجنة والنار والحساب والميزان وأنت تريد خلط الموضوعات رغبة فى الإفلات مما نلزمك به .
زعمت -بغض النظر عن عبارتك التى هى فى حد ذاتها غير لائقة - أن الله تعالى لم يحاول أن يثبت وجوده تقصد وبمعنى أليق بعقول الناس : أنه لا يوجد دليل على وجود الخالق وهذه مصادرة منك فأنت يا عزيزى لم تثبت عدم وجود دليل على وجود الخالق بل لم تقم حتى بتفنيد دليل واحد !!
وزعمت على سبيل الاستخفاف بمحاورك أن أحدا لا يعرف الله تعالى وصادرت على جميع الناس بجرة قلم باستثناء الشرذمة الملحدة !!
قليل من العقل والاحترام فلا زلنا نرى فيك ما يستأهل الرد .
زعمت أن الكون أولى بالأزلية من الله تعالى لا لشىء إلا لأنه مادى . فهل سمعت من قبل عن قضية تقول "كلما كان الشىء ماديا كلما كان أزليا"!!
طبعا كلام لا يصدر عن إنسان يحترم عقله وعقل محاورية .
قلت لماذا لا نقف عند الكون المادى بمعنى لماذا لا يكون الكون هو واجب الوجود لذاته-وطبعا أنا أحاول إعادة صياغة عباراتك لأتمكن من الرد عليها - والجواب من عدة وجوه أولها أنه لم يثبت أن ذلك الكون المادى أزلى بل ثبت علميا أنه محدث ناهيك عن الأدلة العقلية على حدوث الكون والتى لا أطيل معك فيها منعا للمشاغبة لكن لو وجدت منك تفهما لمنهج العقلاء ورغبة للوصول للحق أتيتك بما يثلج صدرك .
وثانيا حتى - جدلا- لو ثبت أنه أزلى كما قال بعض الفلاسفة فهو مفتقر لمحرك يحركه وفقا لقوانين الحركة فالشىء عاجز عن تغيير حالته من حركة أو سكون إلا بمغير وطبعا أنا أخاطبك بكلام الفيزيائيين وليس بكلام الفلاسفة منعا للمشاغبة والمهاترات ..
خلاصة القول الكون المادى بتلك الصفات التى نشاهدها يحتاج لخالق ولا يمكن أن يوجد هذا الكون على هذا النحو مستقلا بذاته .
قلت :هل سبق لك أن سمعت صوته أو رأيته أو فاجئك بتحريك كوكب بطريقة تخالف القرانين الكونية أو... أو... أو
منتهى العبث وكأنك تريد أن أقر لك بأن الله تعالى مادى يدرك بحاسة اللمس والبصر حتى أثبت لك أن الله موجود !
كما قلت لك لا يعيبك شىء فى حوارك معنا غير استخفافك بعقولنا وقبل ذلك استخفافك بعقل نفسك .


لعلّي كنت أرمي إلى عبارة يستعملها المؤمنين بوجود الله ألا وهي (خلق من العدم)، فما مفهوم العدم، وهم مطلق لا وجود له، فكما ذكرت لكم أعلاه الوجود موجود كما هو منذ الأزل، على الأقل يمكننا إدراكه....
لا طبعا فرق بين العدم كصفة سلبية مقابلة لصفة الوجود وبين الوهم فالعدم نقيض الوجود وكما تتصور الوجود يمكنك أن تتصور سلب هذا الوجود وهو العدم ، والعدم من المفاهيم الإنسانية العامة نعبر عنه بنفى الشىء أو سلبه ..فلا تصارع مع الألفاظ يا صديقى .
أما قولك الوجود موجود فهو دور وعدم دقة فى العبارة ولعلك تقصد بذلك أن تقول إن الكون أزلى لكنك يا عزيزى لم تثبت شيئا من هذا القبيل حتى الآن .



سيدي الكريم أبو مريم، علة الوجود الإنسانية هي خضوعه للسبب والمسبب، فمثلاً وجود بناء يحتم وجود بَنّاء، هذا على صعيد الوعي البشري، ولكن بنقل نفس المفهوم إلى علة الوجود لا تحل المشكلة، أنت تزيدها تعقيداً وغموضاً.
فما الفرق بين:
في البداية كان الله (لم نراه، غير مدرك، لم تكن فكرته وجوده مطلقة بل تطورت عبر العديد من الآلهة الوثنية المختلفة، لا تأكيد مطلق على وجوده)
في البداية كان الكون (ندركه، نعيه، محسوس)
اسمح لى أن أصوغ عبارتك بطريقة مقبولة أكثر وقابلة للرد أنت تريد أن تقول إن مبدأ العلية ينطبق على جزئيات الكون وليس على الكون بالمعنى الكلى والجواب أين دليلك ؟
طبعا ستقول لى هذا يؤدى إلى غموض أو يسبب للملاحدة أنفلوانزا طيور .. طبعا كلا ذلك لا صلة له بالدليل ولا بدل يدل دلالة فهو دليل مستدل به ..

وضحت أعلاه ما اختصرته في البداية بعدة كلمات لا أدري لماذا بدت لك جوفاء، على كل أتمنى أن تكون الفكرة قد وصلت

عاطر التحية
الفكرة قد وصلت يا عزيزى منذ البداية وألخصها لك فى جملة واحدة : تأكيد المؤكد تشكيك ووضع البديهيات موضع النظر نصر كبير لأعداء الحق وكثرة الشغب حول وجود الله تعالى أفيون الملحدين وأداة هدم المغرضين ..
لكن هيهات أن يعدو قدره كل من يريد إخفاء ضوء الشمس من الكناسين .
تقبل تحياتى

حسام مجدي
02-22-2006, 11:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

الزميل العلماني .. و عليك السلام .. :emrose:

إن كنت قد قرأت الموضوع كما أشرت .. فلماذا تبدأ من الصفر و تفترض أزلية المادة ؟

و ما ردك على ما أحضره الإخوة في اول الحوار من أدلة على أنه محدث و ليس أزلي .. بل و ما ردك على مسألة المحرك لتلك اقوة المادية مع فرض أنها أزلية ؟

كل هذه أمور مررت عليها دون أن تعلق عليها بتعليق واحد .. و ليتك أقررت بكلامهم .. بل جئت بأمر مخالف لتلك الأقوال تمامًا و افترضت أزلية الكون ! .. فهل سيادتكم تجاهلت الرد عليها .. أم أنك لم تقرأ الموضوع بتمعن .. أم أنك لم تقرأ الموضوع أساسًا ..

أرجوا فقط أن تثبت أن الكون أزلي و ترد على الأطروحات السابقة .. حتى لا نبدأ من الصفر .. و هذا ما قصدته في ردي السابق ..

و لك جزيل الشكر .. :emrose:

و الحمد لله رب العالمين ..

حسام مجدي
02-22-2006, 11:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

أضرب مثلًا بسيطًا على حاجة المادة - بفرض أزليتها المزعومة التي لا يوجد دليل واحد عليها - إلى منظم محرك ..

يقول الأخ حاتم في إحدى مقالاته بقسم المقالات .. و التي بعنوان " محدودية العلم (http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=2724) " ..

لقد استطاع العلم في لحظته المعاصرة أن يصل إلى تحديد بداية هذا التكون ، حيث يرجعه إلى لحظة غارقة في القدم تصل إلى حوالي 15 مليار سنة . حيث كان الكون وقتئذ مكثفا في نقطة أصغر من رأس الدبوس ، أو بلغة القياس العلمي ، كان مكثفا في نقطة يصعب تخيل صغرها ، لأنها أصغر من نواة الذرة بأكثر من مليار مليارات مليارات المرات !!! شيء مذهل في صغر حجمه ، منه تشكل كل هذا الكون – مادة وحياة ووعيا- أي منها انبثق كل ما نشاهده من عوالم وكائنات! ويضيف العلم أن هذه النقطة الصغيرة في حجمها كانت ذات حرارة مذهلة "حرارة مجنونة" بتعبير الفيزيائي المعاصر إيغور بوغدانوف ، حيث تصل درجتها إلى رقم 1 يليه 32 صفر!!! حرارة جهنمية مرعبة لا يمكن تقدير قوة التهابها بمعاييرنا ولا حتى بخيالنا!
ثم حدث في هذه النقطة الدبوسية العجيبة الغريبة انفجار هائل تشكل بسببه كل هذا الكون!

هنا أتسائل ..

حسب قانون نيوتن الثاني .. فيما معناه أن الجسم الساكن يبقى ساكنًا ما لم تؤثر عليه قوة خارجية .. و كذلك الجسم إن كان يسير بسرعة معينة فهو سيسير بنفس السرعة إلى ما لا نهاية حتى تؤثر عليه قوة خارجية ..

الآن ..

حسب قانون نيوتن .. ما هي القوة الخارجية التي أثرت على هذه النقطة ليحدث هذا الإنفجار الرهيب .. ؟!

و كيف تم تنظيم ذلك الإنفجار ليحدث هذا الكون المرتب العظيم المتشابك ؟!

و لا تقل لي أنه حسب قانون نيوتن الثالث فإن تلك النقطة وقتها ستكون متأثرة بتلك القوة فإذن هي ستؤثر أيضًا بتلك القوة .. فهل الله سبحانه و تعالى سيتأثر ؟

فقولك باطل .. إذ أنني أزعم أن القوة القادرة على تشكيل تلك النقطة العجيبة و جعل إنفجارها نواة للكون كل كله بكل تنظيمه و عجائبه لا تتأثر بموجب قانون نيوتن الثالث .. و إنما هي تؤثر فقط بموجب قانون نيوتن الثاني .. !

و على كل حال .. أرجوا أن تقدم تفسيرًا لتلك النقطة .. مع إيرادك للنقط السابقة ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و لك جزيل الشكر مرة أخرى :emrose:

حسام مجدي
02-23-2006, 05:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

أخطأت حين قلت " قانون نيوتن الثاني " .. فهو الأول و ليس الثاني ..

لذا وجب التنبيه لإزالة هذا اللبس ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و السلام عليكم و رحمة و بركاته ..

السويدى
04-03-2006, 02:25 AM
وثانيا حتى - جدلا- لو ثبت أنه أزلى كما قال بعض الفلاسفة فهو مفتقر لمحرك يحركه وفقا لقوانين الحركة فالشىء عاجز عن تغيير حالته من حركة أو سكون إلا بمغير وطبعا أنا أخاطبك بكلام الفيزيائيين وليس بكلام الفلاسفة منعا للمشاغبة والمهاترات ..

معذرة أبا مريم لم افهم هذا الجزء المقتبس من كلامك
ما معنى الشيء عاجز عن تغيير حالته من حركة أو سكون إلا بمغير؟
ليتك تذكر مثال على هذا القول لتقريب المسألة لي

الشيمى
07-11-2007, 10:21 PM
فتح الله عليك وجزاك عنا خيرا

محمود جعفر
08-01-2007, 01:23 AM
الكون نشا من العدم ايوة مقوله صحيحة بس لابد من وجود محرك لتحويل العدم الى وجود هذا المحرك واجب الوجود لان استحاله الكون ينشا من العدم بدون محرك لانه كان معدوم ازاى شىء اصله كان عدم ويوجد نفسه لانه لو اوجد نفسه يبقى مكنشى عدم

في خاطري
08-07-2007, 08:57 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اود ان اقول شيئا وانا بينكم اقل علما ومعرفه

لكن اريد ان اعرف شي من الملحدين
سؤال بسيط...

من الذي اوجد العدم..؟؟
انا الذي اعرفه من دراستي البسيطه في الثانويه
ان لكل بدايه نهايه
اذا من اوجد هذه البدايه...؟؟

اتمنى ان اللقا بعض من الاجوبه لدى الملحدين...

تحيتي لكم

cemetery
10-05-2008, 01:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

انا جديد هنا, و جديد على الاسلام ايضا
ولكنني اردت ان اشير الى وجهة نظري عن طريق المنطق لهذا الموضوع, وأن لم تفهموني لا داعي لمجادلتي نم قبل الملحدين.

اوك.. الوقت, البداية والنهاية, هذا شيء للمادة, لنا, الانسان وكل شيء... المخلوقين.
عندما نتكلم عن الله عز وجل, فهو الخالق, وموجد المادة, اذن هو موجد الوقت...
اذن لا يوجد بداية و نهاية ( الوقت ) عند الله الجبار العظيم الخالق, قهذا بالمختصر يبين ان الله عز وجل ازلي, ارجوكم لا تشبه الله بالمادة او الانسان ( عندما تسأل من خلقه ).
----------------------

وكما قال الاخوة الاعزاء ( اشكركم جدا على جهدكم وهذا الموقع الرائع الذي ابعد عني كل الشكوك الحمدلله )

الملحد الفلسفي الخارج عن العلم الذي يبين انه المادة ليست ازلية, يقول ان المادة ازلية...

اوك. فالنفترض انها ازلية, اذن ماذا جعلها تكون الحياة الكاملة المنتظمة ؟ مسارات الكواكب المنتظمة ؟ اذا هذه المادة خلقتنا فكيف المادة تنفصل عن المادة وتحيا المادة داخل مادتها ؟
وانت ستقول هذا من فعل الطبيعة, والطبيعة هنا تكون هي خالقك, وهي ربك, فلا يجوز ان تسمي نفسك ملحد اصلا!

اشكر الاخوى الكرام على جهدهم مرة اخرى.

darc
10-31-2008, 06:20 AM
اريد ان اقول شيئا وان اقلكم علما فهذم مشاركة بسيطة اسال الله ان يفتح بها قلب ملحد عنيد.
الاجابة عن قولهم الباطل من خلق الله؟

كيف تريد ان تجيب عن سؤال خاطئ أصلا, تقول من خلق الله, والله سبحانه وتعالى خلق الخلق وهو غير مخلوق, فكيف تريد ان تجيب عن قول من خلق غير مخلوق؟ فالله سبحانه وتعالى خالق كل شيء وليس بمخلوق.

اقول لك مثلا بان أحمد حامل وسوف يذهب للمستشفى لينجب طفلا.
الان اسالك هل الرضيع الجديد لاحمد سوف يكون ذكرا ام انثى؟ اذا قلت بانه أنثى فانك أحمق وان قلت ذكر فانك أبله لأان هذا السؤال خاطئ من أصله فلا يمكن لأحمد أن ينجب.
ولله المثل الاعلى تعالى الله عما يقول المجرمون علوا كبيرا.

حمادة
10-31-2008, 06:41 AM
ولله المثل الاعلى تعالى الله عما يقول المجرمون علوا كبيرا. بارك الله فيك اخي الحبيبي على المثال و لكن الملحد انسان مريض يبحث ثم يبحث و يجادل و يعاند و يكابر و عندما لا يجد اي مخرج من الادلة و البراهين الدامغة التى تشير الى خالق ازلي يلجا الى السفسطة و يطرح السؤال من خلق الخالق ؟
ان الملحد في هدا السؤال يحكم على الشيء بصفات غيره ...الملحد قارن بين شيئين متباينيين و مختلفين ...يريد ان يجعل الخالق يخضع لصفات مخلوقاته ....ولو فكر الملحد قليلا و استعمل عقله لوجد ان الخالق منطقيا لا يمكن ان يخضع لقوانين هو خالقها وواضعها ....
يا ملحد الله ازلي واجب الوجود لا يحتاج لمن يوجده و لولاه لما وجد اي شيء....
على سبيل المثال حتى يفهم الملحد ...
حمادة نجار صنع باب فيه خشب و حديد و مسامير هل يمكن ان تقول يا ملحد ان حمادة توجد فيه نفس صفات الباب اللذي صنعه؟...فكر يا ملحد قبل فوات الاوان....
حاجة اخرى يا ملحد كيف تعيب علينا الايمان بموجود ازلي و انت في نفس الوقت تؤمن بازلية المادة...رحمه الله الشيخ محمد الغزالي حين قال** إنها قضية واحدة، فلماذا تصدق نفسك حين تقررها وتكذب غيرك حين يقررها، وإذا كنت ترى أن إلهاً ليس له خالق خرافة، فعالم ليس له خالق خرافة كذلك، وفق المنطق الذى تسير عليه .. !!**
و لماذا تسال عن خالق الخالق هل الخالق مخلوق حتى تسال عن خالقه ؟ و الخالق هو الاصل و من يكون الاصل لايمكن و لا يجوز ان تسال عمن اوجده لانه يا ملحد هو الاصل ...ترحمو على عقولكم...حرروا عقولكم من الاوهام و الهواجس و العقد النفسية ....فكروا بمنطقية و لو لمرة في حياتكم ....افيقوا من سباتكم....:36:

وئام المسلمة
04-15-2009, 08:54 PM
بسم الله الرحمان الرحيم
ارى ان صديقنا تروتسكي لم يجد برهان مقنعا يقنع به اصحاب القلوب المشرقة و التي تحلت بالعلم و الايمان فهمتها لا تمسها افكار يبدو ان صاحبها لا يفهم المقصود منها بل يقولها عن جهل و قلة فهم هل حقا في عصرنا هذا من يقول خلقنا من عدم؟

صوت المسلم
04-26-2009, 07:30 AM
بارك الله فيكم واخص الاخو ابو مريم ..

ويكفي فقط ان المسبب يعود لمسبب لا سبب له .. وهذا الامر كافي لثبوت الله عز وجل.
ونقول لكل ملحد .. ان كنت تريد اثبات وجود الله فأثبت عدم وجوده !!.

نسأل الله هداية لمن ضلوا عن سواء السبيل .. ولا انسى ان الاختلاف سنة كونية من رب العالمين والا لما وجد مسلم وغير مسلم.

وفقكم الله

kadri
04-26-2009, 12:39 PM
لا نقول من خلق ألله نقول:سبحان الله العظيم
ما أعظم خلق الخالق
ما أعظمك يا ألهي ‎.. ما أعظم خلقك وما أبهاة ‎... وويل لمن تأمل هذا الخلق ولم
يتدبر ولم يتفكر
سبحان الله وبحمدة ‎... سبحان الله العظيم

kadri
04-26-2009, 01:15 PM
سأل ألشيطان كم ذراع بين ألسماء ولأرض أجابه 100000000 ذراع
وإن لم تصدق كيل) قال وأين توجد سرة ألأرض فقال له برجلك أليمين
وإن لم تصدق كيل)ألشيطان لايبحث سوى كيف يحرف
ألأمور عن طريقها ألصحيح

القادسية
04-26-2009, 05:43 PM
بالنسبة لأزلية المادة ،
فجُلنا يعلم أن المادة تنتقل ،
وفق القانون الثاني للحرارة الديناميكية ،
من وجود حراري ،
الى وجدو لا حراري ،
فلو فرضنا أزليتها فعلا
لوجب انتهاء كوننا منذ زمن سحيق !!!

الشكر موصول للاخوة الكرام .

متعلم أمازيغي
11-23-2009, 02:35 PM
للرفع

كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
07-12-2010, 01:03 AM
جاء في تفسير البغوي .....


( وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون ( 124 ) وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون ( 125 ) أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون ( 126 ) .

قوله تعالى : ( وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا ) يقينا . كان المنافقون يقولون هذا استهزاء ، قال الله تعالى : ( فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا ) يقينا وتصديقا ، ( وهم يستبشرون ) يفرحون بنزول القرآن .

( وأما الذين في قلوبهم مرض ) شك ونفاق ، ( فزادتهم رجسا إلى رجسهم ) أي : كفرا إلى كفرهم ، فعند نزول كل سورة ينكرونها يزداد كفرهم بها .

قال مجاهد : هذه الآية إشارة إلى الإيمان : يزيد وينقص .

وكان عمر يأخذ بيد الرجل والرجلين من أصحابه فيقول : تعالوا حتى نزداد إيمانا .

وقال علي بن أبي طالب : إن الإيمان يبدو لمظة بيضاء في القلب ، فكلما ازداد الإيمان عظما ازداد ذلك البياض حتى يبيض القلب كله ، وإن النفاق يبدو لمظة سوداء في القلب فكلما ازداد النفاق ازداد ذلك السواد حتى يسود القلب كله ، وايم الله لو شققتم عن قلب مؤمن لوجدتموه أبيض ولو شققتم عن قلب منافق لوجدتموه أسود .

Hossam Al Saqr
10-17-2012, 10:47 PM
بالطبع اتوجه بالتحية للاخ باسم على هذا الرد المقنع الممتع , ولى زيادة لو تسمح فى هذا السؤال :

من خلق الله ؟ انه سؤال فاسد بكل المقاييس لعدة اسباب ساذكر منها اثنين فقط لعدم الاطالة :
الاول : ان السائل سال عن الله ( المعروف اسلاميا ) ولم يسال عن يسوع او براهما مثلا , والله معروف بازليته وقدمه , ويستحيل عقلا السؤال ( من خلق الازلى ! اى كانه يقول : من الذى وضع البداية لمن لا بداية له اصلا , ومن بيده ان يضع النهاية لمن لا نهاية له ) انه سؤال متناقض فى ذاته وفاسد , ويستحيل الجمع بين متناقضين , كمن يقول مثلا ( فلان موجود وغير موجود فى الوقت نفسه ) انه نفس سؤال ( الله مخلوق وازلى فى الوقت نفسه ) وهذ اما فهمته من حضراتكم وهذا سليم تماما .

الثانى : اننا لو افترضنا القول بان لله خالق ( مجرد افتراض ) فستسال ايها السائل ( ومن خلق خالقه ؟ ) سنقول فلان , ستسال : ومن خلق فلان ايضا ببساطة ؟ وهكذا الى مالاااااا نهاية !! وهذا سبب ثان لفساد السؤال , حيث يوقعنا فى دائرة ( المتسلسل اللانهائى ) , وهو باطل باتفاق اهل العقل , فوجب وجود خالق خارج دائرة الخلق , خلق كل شئ , ولم يخلقه اى شئ , حتى يصبح التسلسل صحيح وسليم .

زيادة : ولو قال احدهم ( الارقام الرياضية متسلسلة بلا نهاية لهذا يمكن ان يكون التسلسل الخلقى للالهة لا نهائى وسليم ايضا كالارقام ) يكون الرد عليه : ان الارقام ما هى الا وحدات منفصلة , وان اخر عدد يمكن ان يصل اليه علمك يمكن ان تضيف اليه بكل بساطة رقم ( 1 ) من البداية , وبذلك انت تدير دائرة الارقام وتضيف الى اخرها اولها من جديد , وهذا سبب تسلسل الارقام ولا نهايتها , وبالطبع يستحيل ان نطبق ذلك على الله , ولناخذ المثال الاتى :
تخيل ان ( أ ) خلق ب \ و ( ب ) خلق ( ت ) \ و ( ت ) يخلق ( ث ) ...الخ , حتى نصل الى ( و ) خلق ( ياء ) وتنتهى قدرة عدنا الى هنا , هل يمكن ان نعيد الدائرة كما فى الارقام ونقول ان ياء هذا خلق ( أ ) ونعيد ؟!!! كيف ذلك و ( أ ) موجود قبل ( ي ) بكثير جدا , ولهذا لا يجوز قياس تسلسل الارقام على تسلسل الخلق .

تحياتى للجميع :d

احمد فخر الحسن
05-11-2015, 05:24 PM
السؤال عن علة العلة سؤال غير منطقي بحكم أسس المنطق ، والأخ الذي يدعي أن العدم موجود قبل نشوء الكون .
اجب على هذا السؤال س : هل العدم الذي تزعم وجوده عدم محض أم غير محض ؟