المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أرجو الرد على هذا الكلام



DirghaM
03-08-2008, 08:37 PM
أرجو الرد على هذا الكلام

---------

بما أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ،

المكان يعني كل بقاع الأرض ، فما هي الفترة الزمنية التي تعنيها المقولة ؟؟

نفترض أنها أقصى ما يبلغ عمر الإنسان الواحد 120 عاما ،

فهل صلح الإسلام لـ 120 سنه الماضية ؟؟

ونحن نعلم أن الأمة الإسلامية تعاني من شر أعدائها من المنافقين والملحدين والعلمانيين والنصارى وسائر الأخبثين ، فلما لم

تجد حلا للوضع الذي هي فيه الآن ؟؟

تقولون أن الحل هو الدعوة بالتي هي أحسن وتعليم الناس دينهم الحق ، ولكن هذه الإستراتيجية أخذت سنين عديدة و ستأخذ

المزيد ; قد تجاوزت 120 سنة بكثير ،

----------

مجرّد إنسان
03-09-2008, 08:01 AM
قد يكون الاختصار مخلّا في كثير من الأحيان.....

لكنّي أحبّ التلميحات التي تكفي اللبيب....

قال صاحبك :


المكان يعني كل بقاع الأرض ، فما هي الفترة الزمنية التي تعنيها المقولة ؟؟

تعني بزوغ شمس الإسلام وحتى قيام الساعة



فهل صلح الإسلام لـ 120 سنه الماضية ؟؟

وهل طبّقنا الإسلام على المستوى الشخصي والجماهيريّ في ال120 سنة الماضية؟؟؟؟


ثم هل امتلكنا زمام الإعلام حتى نوصل رسالتنا الصحيحة إلى العالم الغربيّ؟؟؟ أم أننا لا زلنا عالة على الآخرين....


كنت في حديث مع أمريكي أسلم حديثا....فسألته عن النظرة النمطيّة السائدة عن الإسلام والمسلمين....

فأخربني بحجم التشويه الهائل الموجود في إعلامهم....


لو تأمّلت فيما مضى من الكلام.....لكان فيه ما يكفي.

ولربّما تجد عند الأخوة من يسهب لك في الجواب:):

تحيّاتي إليك

DirghaM
03-09-2008, 05:25 PM
ولكن هذه الإستراتيجية أخذت سنين عديدة و ستأخذ

المزيد ; قد تجاوزت 120 سنة بكثير ،

المقصود هو المنهج الذي يتبعه الدعاة والمشتغلون بالحقل الديني في عصرنا هذا
،،

جزاكما الله خيرا على مروركما الطيب ،، أخي الإنسان وفجر الإسلام

فخر الدين المناظر
03-09-2008, 05:56 PM
المسألة ليست في هل الإسلام صالح لكل زمان ومكان ، بل المسألة كما قال الفاضلان هل احتكمنا إلى الإسلام ؟؟ هل تبنينا الإسلام كحل ؟؟ هل تركنا أعداءنا لنحكم بالنظام الذي ارتضاه لنا ربنا سبحانه؟؟.

فالعيب فينا وليس في الإسلام،، تماما كالذي ذهب إلى غابة كبيرة بها الضباع والسباع والكواسر وعوض أن يستعمل سلاحه الفتاك ذهب يستعير أسلحة من هنا وهناك ليست فعالة مثل سلاحه الأصلي،، وحينما هُزم فما هو سبب هزيمته ؟؟

الجواب: لأنه لم يستعمل سلاحه الأصلي ؟؟ إذن فالعيب فيه وليس في السلاح.

ايمان نور
03-09-2008, 06:20 PM
الله يكرمك يا إبراهيم ببساطة الكلام لا يحتاج رد
يُعرف الرجال بالحق ولا يُعرف الحق بالرجال

DirghaM
03-09-2008, 06:46 PM
بارك الله فيكما

أخي الحبيب فخر الدين تقول أن المسألة هي هل إحتكمنا إلى الاسلام ؟؟
ولكني أقول أن السؤال هو ، هل الإسلام كطريقة عملية لحل المشاكل فيه ما يخرجنا من هذا الوضع الذي نحن فيه اليوم ؟؟

ما هي تلك التعليمات وكيف نطبقها في عصرنا هذا مع سائر الكفار والمفسدين في العالم ؟؟

أنا أعلم أن الله تعالى أكمل لنا الإسلام ورضيه لنا ديناً ، إذن هو صالح لعام 2008 بلا شك ، حسنا ماذا سنفعل مع المخذولين الذين يسبون النبي صلى الله عليه وسلم على المباشر وفي آذان حكام الدول الإسلامية ؟؟
كيف نتحرر من قيود العلمانيين ؟؟

الحوار لا وجود له إلا إذا كنا نحن طرف حر مستقل بذاته أما في غيابنا لا يمكن الحديث عن المهادنة إذن فلندعوا بالتي هي أحسن ، علما أن الحوار لم يعد هو الأحسن ، إذن لابد من سيف ينصر بعد كتاب يهدي

أختى أيمان ما نريد الوصول إليه هو معرفة الحق وليس الرجال

ايمان نور
03-09-2008, 06:53 PM
الحق معروف موجود فى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والخلفاء
حدثنا ‏ ‏نصر بن عبد الرحمن الكوفي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏زيد بن الحسن هو الأنماطي ‏ ‏عن ‏ ‏جعفر بن محمد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏قال ‏
‏رأيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في حجته يوم ‏ ‏عرفة ‏ ‏وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول يا أيها الناس إني قد ‏ ‏تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ‏
‏قال ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏ ‏وأبي سعيد ‏ ‏وزيد بن أرقم ‏ ‏وحذيفة بن أسيد ‏ ‏قال ‏ ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏من هذا الوجه ‏ ‏قال ‏ ‏وزيد بن الحسن ‏ ‏قد روى عنه ‏ ‏سعيد بن سليمان ‏ ‏وغير واحد من أهل العلم
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في وصيته "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم و محدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة"
حدثنا أبو بكر أحمد بن إسحاق الفقيه أنبأ العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا إسماعيل بن أبي أويس وأخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا بن أبي أويس حدثني أبي عن ثور بن زيد الديلي عن عكرمة عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس في حجة الوداع فقال قد يئس الشيطان بأن يعبد بأرضكم ولكنه رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحاقرون من أعمالكم فاحذروا يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .
الحق موجود لو طبقه الرجال عرفوا به ولو لم يطبقوه هو موجود الى ان يطبقه رجال بحق
لاحظ ماباللون الأحمر

إن هم إلا يظنون
03-09-2008, 09:09 PM
أظن أنه يعني أكثر من ذلك فيبدوا أنه يقصد أن في زمن ضعف الإسلام وعدم تطبيقه لم يستطع النهوض ثانية وفرض نفسه على الساحة مرة أخرى


فلما لم تجد حلا للوضع الذي هي فيه الآن ؟؟

وكأنه يريد القول أن المعركة انتهت بهزيمة الإسلام وأنه أخذ وقتا طويلا وفشل في العودة إذن لم يعد صالحا الآن فنبحث عن حلا أخر

ولكن الإسلام يعود فعلا فسقوط الخلافة لم يمر عليها 100 سنة بعد ونحن نرى الآن الصحوة بين المسلمين وانتشار الإسلام في عقر دار الغرب بفضل الله تبارك وتعالى بالرغم من محاولات أعدائه المستميتة للقضاء عليه وقد سبقت هجمات أشرس وأطول على الإسلام من المغول والتتار والصليبيين وإن كانوا نجحوا في إضعاف المسلمين وقتا من الزمان إلا إنهم فشلوا في استئصال شأفتهم بالكلية فالإسلام يعود ويظهر في كل مرة وصدق رسول الله صلى عليه وسلم الذي قال: "سألت ربي أن لا يسلط عليهم عدوا من غيرهم فيجتاحهم فأعطانيها"

ايمان نور
03-09-2008, 09:33 PM
أظن أنه يعني أكثر من ذلك فيبدوا أنه يقصد أن في زمن ضعف الإسلام وعدم تطبيقه لم يستطع النهوض ثانية وفرض نفسه على الساحة مرة أخرى




لان الرجال لوة طبقوا الدين نهض الاسلام لن ينهض وحده هكذا والا لجلس الرسول صلى الله عليه وسلم فى بيته يدعو ان ينتشر الاسلام فينتشر ولم يتعرض للأذى والهجرة ولم يحدث حروب وغزوات و(جهاد) واستشهاد فى سبيل رفعة هذا الدين
نحن فى اختبار
لكن الرجال بحق يعوقهم أشباه الرجال

DirghaM
03-10-2008, 02:04 PM
السلام عليكما وشكرا على المروركما


أظن أنه يعني أكثر من ذلك فيبدوا أنه يقصد أن في زمن ضعف الإسلام وعدم تطبيقه لم يستطع النهوض ثانية وفرض نفسه على الساحة مرة أخرى

لا يا أخي الكريم أنا لا أقصد ما تفضلت به ،، فلإسلام باق بإذن الله على الأرض حتى يرثها مالكها ومن عليها ولو كره الكافرون ،، أما لما يفرض نفسه على الساحة فهو قد فعل ويفعل لكني أقول هل هذا الأسلوب الذي يتبعه علماءنا الأفاضل في كل الدول العربية العلمانية كفيل بأن يعيج للأمة أمجادها ، أم أننا سنبقى مكبلين بالهون ولا نستطيع حتى قطع لسان امرأة خبثة لا قيمة لها تنبح بسب رسولنا ومقدساتنا كما يحلو لها وفي آذان حكامنا ورؤسائنا ؟؟


وكأنه يريد القول أن المعركة انتهت بهزيمة الإسلام وأنه أخذ وقتا طويلا وفشل في العودة إذن لم يعد صالحا الآن فنبحث عن حلا أخر

غفر الله لنا ولك أخي الفاضل ،، أفحكم الجاهلية أبغي فمن أحسن من الله ،،
بل أريد أن أقول أن هذا السبات وهذه المعاملة التي يتعامل بها من وضع الله في رقابهم آمانة هذا الدين الحنيبف إنهزمت وانتهى أمرها ،، وما فلسطين عنا ببعيد ،،
عدم الخروج عن الحكام والإكتفاء بالنصح والإرشاد كان ذلك مجد في زمن ومضى وفات ،، فاليوم الغلبة للذكي الغلبة لمن يراوغ ،، فالحرب أصبحت بالأرقام و الوقائع والأحداث
الحوار وكل مشتقاته لا يكون حتى تقوم دولة الإسلام تحكم بشرع الله وسنة نبيه ( ص )

Whatever
03-15-2008, 02:54 AM
تحية طيبة للجميع ...

دائماً وأبداً السؤال الذي يجاوب به معظم الناس هو ... هل طبق الإسلام على حقيقته؟ هل توجد دولة تطبق الإسلام الحقيقي؟ والإسلام الحقيقي هو الحل؟

ما هو الإسلام الحقيقي؟ ما هو الإسلام الحقيقي الذي يختلف كثيراً عن هذا الإسلام المطبق حالياً؟ ما هي الشريعة التي يجب أن نطبقها لكي يكون العالم مكاناُ أفضل؟ هل بالإمكان تطبيق الشريعة الإسلامية؟ وهل هي أفضل من القوانين المعمول بها حالياً؟ وهل تستطيع القوانين الشرعية أن تواكب أوضاع الناس في هذا العصر؟ (هل يمكن للشريعة وضع قوانين المرور)؟

وفي حال طبقنا الإسلام الحقيقي والشريعة الإسلامية الحقيقية؟ من هي الحهة التي يجب أن نتبعها، الشيعة أم السنة أم جماعة الإخوان أم التوحيد أم السلف ....إلخ؟

أعتقد أنها أسئلة بريئة ..

تحياتي للجميع

أبو مريم
03-15-2008, 03:18 AM
أعتقد أنها أسئلة بريئة ..
بالفعل ممكن أن تكون الأسئلة بريئة ولا يمنع ذلك من أن تكون ساذجة أو اسمح لى ولا تغضب فى منتهى السذاجة والعبط .
يعنى مثلا أن تسأل طبيبا إذا كان الطب مفيدا وصالحا لمعالجة الإنسان فقل لى أيها الطبيب كيف يمكن أن تعالج جميع الأمراض الآن وفى هذا الرابط وبشرط أن أفهم !!! بصراحة كلام فارغ
فما بالك لو كان ذلك على الملأ ومعظم هذا الملأ إن صح التعبير يشكون فى أهمية الطب ومنهم من يستعمل الشعوذة والدجل فى علاج الأمراض وفى الغالب عقولهم عقول صغيرة ويظنون أن مجرد السؤال نوعا من التحدى وعدم الرد يعنى رسوب وكل من يقوم بالرد عالم كالشافعى وأبى حنيفة بل هو الإسلام بنفسه وشحمه ولحمه .
بالسبة للسؤال تصحيحه يا أخى كالتالى: هل المغسِّل ضامن للجنة ؟
عندنا مثل شعبى يقول (( مغسل وضامن جنة )) يقولها مثلا على سبيل الاستنكار مدرس خصوصى بذل جهده فى تعليم الولد ثم رسب هذا الولد فتأتى أمه لتشتم المدرس فيقول لها على سبيل الاستنكار : هل أنا مغسل وضامن جنة ؟؟!!
طبعا لا المغسل يجب أن يضمن ا لجنة حتى نعطيه أجره ولا يتصور من أحد أن يشترط عليه ذلك ولوعلق مغسل على باب حانوته (( مغسل وضامن جنة )) فصدقه احد فهو أحمق ولا المنهج يطبق نفسه بنفسه ويضمن تطبيقه بل التصور الصحيح أن المنهج هو خطة قابلة للتطبيق ولا بد من مطبق فالسؤال فاسد فكأنك تقول لماذا لا يقوم الإسلام بسحبى إلى المسجد وإغلاق عينى عن الحرام وإطعام جارى الفقير وقتل اليهود بل ربما تتصور سيادتك أن على الإسلام أن يذهب بنفسه إلى جزر غيرمأهولة فى المحيط الهادى لا يعيش فيها سوى الأفاعى والسحالى ويبنى هناك مساجد ويؤذن فيها ويمااها بالمصلين ويطبق فيها الشريعة الإسلامية .. يا أخى يا أخى السؤال نصف العلم .

Whatever
03-15-2008, 03:49 AM
مازالت أسألتي قائمة ... فجاوبك لم يرد عليها وعلى صلب الموضوع ... وهو ما هو الإسلام الحقيقي الذي يريد الجميع تطبيقه؟

إذا طالبت الجميع بإتباع الإسلام الحقيقي .. وطرحته كأنه هو الحل... إذا السؤال قائم ما هو الإسلام الحقيقي؟ وأي مذهب يجب أن نتبع؟ ومن هو على حق؟ ولا يمكن مقارنة الطب بالإسلام فالإسلام دين يملك الحقيقة المطلقة.. والطب متغير دائماً على حسب الإكتشافات العلمية!!

ما هو الإسلام بشحمه ولحمه .. أرجو الإفاده؟

وتحياتي

أبو مريم
03-15-2008, 03:57 AM
ولا زلت أعتقد أنك لا تعرف عن أى شىء تسأل ومع ذلك فسأجيبك بنفس الطريقة : الإسلام هو الكتاب والسنة .
وحتى أفوت الفرصة على الأساليب الغوغائية فسأرد على تلك الإجابة بدلا منك :
وكيف أعرف أن هذا هو الذى فى الكتاب والسنة ؟
ج : ادرس الكتاب والسنة
س10 وكيف لى أن أدرس الكتاب والسنة ؟
ج15 اقرأ فى الكتاب والسنة ؟
س 17 وماذا أقرأ فى الكتاب والسنة ؟
ج17 اقرا كتب التفسير كلها أو عشرة كتب منها تفسير الطبرى وابن كثير واقرأ كتب السنة كلها أو الكتب الستة وشروحها وهذا يتطلب منك أن تكون فاهما للغة وستضطر من حين لآخر القراءة فى الفقه والأصول والعقيدة والجرح والتعديل والمصطلح و ...... وأن تكون متفتح الذهن وذو عقلية كبيرة .
س 4485 لكننى لا أستطيع ذلك الآن ؟
ج 4485 حاول بعد يوم أو يومين وستجد أنك وصلت لإجابة السؤال .

س 11110000 لكن هذا مستحيل وأنا أريد أن أعرف بالتفصيل من غير تفصيل
ج 11110000 إن أردت أن تعرف بالتفصيل فعليك أن تبذل التفصيل وإن أردت أن لا تبذل سوى القليل فعليك أن تكتفى بالإجمال .
.س لكن الإسلام دين الحق و.... و ... إذن على الإسلام أن يفهمنى كل شىء دون أن أبذل أى شىء .
ج الإسلام دين الحق ليس معناه أن يفهمك كل شىء دون أن تتعلم وتدرس
س لكن أنا عاوز الإجابة عن كل شىء فى كبسولة صغيرة جدا
ج ممكن أضع لك فيها فيل لكن ما تطلبه هو المستحيل .
س طيب أنا جاى اسخف واغلس وأضيع وقت وتقولى عجل أقول احلبوه .
ج ربنا يشفى
س طيب أنتم تسيئون معاملتى وانا سأترك المنتدى.
ج معلش
بقيت يا عزيزى الذيول وقولك لا أقتنع وإلخ إلخ إلخ وأنا لست متفرغا لذلك فالسلام .

DirghaM
03-15-2008, 11:27 AM
إعذرني يا عزيزي فأنت خرجت عن الموضوع أميالا



هل طبق الإسلام على حقيقته؟
نعم



هل توجد دولة تطبق الإسلام الحقيقي؟

لا


والإسلام الحقيقي هو الحل؟

نعم


إذا طالبت الجميع بإتباع الإسلام الحقيقي .. وطرحته كأنه هو الحل... إذا السؤال قائم ما هو الإسلام الحقيقي؟

الإسلام الحقيقي هو الإسلام الحقيقي الذي كان عليه رسول الله ( ص ) وأصحابه



ما هي الشريعة التي يجب أن نطبقها لكي يكون العالم مكاناُ أفضل؟

الإسلام لله تعالى خالقنا ورازقنا ومولانا


هل بالإمكان تطبيق الشريعة الإسلامية؟

نعم


وهل هي أفضل من القوانين المعمول بها حالياً؟

نعم



وهل تستطيع القوانين الشرعية أن تواكب أوضاع الناس في هذا العصر؟

نعم


(هل يمكن للشريعة وضع قوانين المرور)؟

:)):


وفي حال طبقنا الإسلام الحقيقي والشريعة الإسلامية الحقيقية؟ من هي الحهة التي يجب أن نتبعها، الشيعة أم السنة أم جماعة الإخوان أم التوحيد أم السلف ....إلخ؟


ربما تبين لك الآن لماذا لا تستحق أسئلة الإجابة عليها ،، فهي يا عزيزي دون أن تغضب سخيفة جدا ،، وهي منبعتة كما ترى من قلة العلم والتمسك بالدين ومعرفة سيرة النبي ( ص )

تقبل تحياتي الخالصة

ناصر التوحيد
03-15-2008, 01:46 PM
ولا زلت أعتقد أنك لا تعرف عن أى شىء تسأل ومع ذلك فسأجيبك بنفس الطريقة : الإسلام هو الكتاب والسنة .
وحتى أفوت الفرصة على الأساليب الغوغائية فسأرد على تلك الإجابة بدلا منك :
وكيف أعرف أن هذا هو الذى فى الكتاب والسنة ؟
ج : ادرس الكتاب والسنة
س10 وكيف لى أن أدرس الكتاب والسنة ؟
ج15 اقرأ فى الكتاب والسنة ؟
س 17 وماذا أقرأ فى الكتاب والسنة ؟
ج17 اقرا كتب التفسير كلها أو عشرة كتب منها تفسير الطبرى وابن كثير واقرأ كتب السنة كلها أو الكتب الستة وشروحها وهذا يتطلب منك أن تكون فاهما للغة وستضطر من حين لآخر القراءة فى الفقه والأصول والعقيدة والجرح والتعديل والمصطلح و ...... وأن تكون متفتح الذهن وذو عقلية كبيرة .
س 4485 لكننى لا أستطيع ذلك الآن ؟
ج 4485 حاول بعد يوم أو يومين وستجد أنك وصلت لإجابة السؤال .

س 11110000 لكن هذا مستحيل وأنا أريد أن أعرف بالتفصيل من غير تفصيل
ج 11110000 إن أردت أن تعرف بالتفصيل فعليك أن تبذل التفصيل وإن أردت أن لا تبذل سوى القليل فعليك أن تكتفى بالإجمال .
.س لكن الإسلام دين الحق و.... و ... إذن على الإسلام أن يفهمنى كل شىء دون أن أبذل أى شىء .
ج الإسلام دين الحق ليس معناه أن يفهمك كل شىء دون أن تتعلم وتدرس
س لكن أنا عاوز الإجابة عن كل شىء فى كبسولة صغيرة جدا
ج ممكن أضع لك فيها فيل لكن ما تطلبه هو المستحيل .
س طيب أنا جاى اسخف واغلس وأضيع وقت وتقولى عجل أقول احلبوه .
ج ربنا يشفى
س طيب أنتم تسيئون معاملتى وانا سأترك المنتدى.
ج معلش
بقيت يا عزيزى الذيول وقولك لا أقتنع وإلخ إلخ إلخ وأنا لست متفرغا لذلك فالسلام .

ظلت مسالة ساجيبه عليها
يقول

(هل يمكن للشريعة وضع قوانين المرور)؟
هذه امور تنظيمية
ولذلك لا باس ان تكون موجودة مثل بعضها في كل انحاء العالم لانه الانسان قد يسوق في دولة اخرى فيكون عارف هذه الاشارات المرورية
اما انه يريد انه الشريعة تقول ان الكف معناه قف وقفا تاما وراقب حركة السير امامك والمثلث معناه تمهل مع الانتباه لحركة السير امامك وان سيارات الاجرة تدهن لونها - مش هي تدهن .. صاحبها يدهنها طبعا - اصفر لتعرف عن بعد انها سيارة اجرة
فما يريده نوع من العبث .. لان هذه ليست تشريعات بل قواعد مرور مع انه هو سماها قوانين المرور .. فتظل تنظيمات ولو مع الاختلاف على المسمى
والتنظيمات طالما لا يتعلق غرضها بشيء من الشريعة فيمكن ان ينظمها عقل لانسان بطريقة تنظم حركة السير ..
والشريعة لا تمنعه ..
فالتنظيم عامة .. هو غرض من اغراض الشريعة

whatever1
03-15-2008, 05:52 PM
تحياتي مرة أخرى

إذا اتفقنا أن الإسلام هو الحل وأن تطبيق الشريعة هي الحل فإليكم ما كنت أقصد ..

عندما تطالبون بتطبيق الشريعة بحذافيرها فإنكم تطلبون تطبيق قوانين عمل بها قبل 1400 عام. فهل يمكن تطبيقها الآن؟ وهل يمكنها أن تغطي جميع مسائل الحياة في مجتمعنا اليوم. هي بالتأكيد لا تستطيع تغطية جميع الأمور لذلك يقوم العلماء بالإجتهاد لإيجاد حلول لمشاكل وأمور هذا العصر. فمقولة أن أتبع السنة والقرآن وما فعله النبي (ص) وأصحابه ليست واقعية أبداً. فإذا فعلت ذلك وابتعدت عن العلماء والمذاهب فسأتهم بأنني أقوم بالعبث بالقرآن والسنة وأقوم بتأليف فتاوى لنفسي وما تشتهي. وستطبق علي مقولة "أصبح القرآن والسنة مرتعاً للجميع يألفون منهما ما يريدون" "اتركوا العلم لأصحابه".

إذا لا مفر من إتباع علماء الدين. وسؤالي الجوهري هو.. من نتبع ومن هي الجهة التي تملك الحقيقة والحق في تفسير القرآن والسنة؟ إذا أردت أن تطبق الإسلام والشريعة فأي جهة يجب أن يقع على عاتقها التنفيذ والإجتهاد؟ هل هي جماعتك أم جماعتي أم الشيعة أم الإخوان أم السلف؟ من بالضبط؟

أم هل علينا أن نشطبهم كلهم ونتبع القرآن والسنة بأنفسنا؟ إذا كيف سنطبق الشريعة في دولنا؟

وتحياتي لكم

ناصر التوحيد
03-15-2008, 07:10 PM
المسائل المتفق عليها .فلا اشكال ولا مشكلة . فاللازم هو الاتباع والتطبيق ما دام اتفق عليها العلماء
بعد ذلك يوجد ما يختلف فيه العلماء في بعض المسائل الفرعية
هنا عدة اصول وقواعد
اتبع الراي الراجح ..وعلماء الفقه المقارن تابعوا هذه المسائل وذكروا الراجح من المرجوح
اذا فيه مسالة لم تعرف فيها الراي الراجح . فخذ بقاعدة اتقوا الشبهات .. واتبع الاسلم
ثم عليك ان تعرف ان راي اي فقيه او مجتهد طالما التزم الاصول الفقهية فرايه اسلامي ويظل له وجاهته ولو كان مرجوحا ..ما عدا الحكم البيّن بطلانه فلا يتبع ولا يكون له وجاهة ..كاذا صادم او خالف دليلا صريحا
باختصار كل المسائل واضحة وسهلة .. والدين يسر وليس عسر .
وكل مسالة الا ولها جواب وكل حادثة او واقعة الا ولها حل وحكم
سواء في القران او السنة او الاجماع او القياس
ولهذا فان صلاح الشريعة الاسلامية هو لكل الازمان ولكل العصور ولكل الاماكن ولكل البشر
ولا صلاح الا بالشريعة اصلا واتباع احكام الشريعة في كل امور الحياة

أبو مريم
03-15-2008, 07:56 PM
الأصل أن تتبع القرآن والسنة فيما فيه نص صريح وإلا فعليك أن تجتهد إذا توافرت فيك شروط الاجتهاد والأجتهاد ليس معناه أن تفتى وفق هواك ومزاجك الشخصى بل أن تستنبط الأحكام من النصوص بطريقة أوضحتها النصوص ذاتها ونصت عليها وليس يشترط فى الاجتهاد تحقيق اليقين بل يكفى غلبة الظن فإنه لو حصل للمجتهد غلبة ظن بأن هذا هو حكم المسألة فقد أصبح هذا فى حقه هو حكم الله تعالى لأن القاعدة أن المجتهد إذا ظن الحكم وجب عليه العمل حتى لو حدث خلاف بين المجتهدين فكلهم ما بين مصيب ومخطئ معفو عنه وليس لأحد أن ينكر على المجتهد إجتهاده لأن ذلك هو حكم الله تعالى فى حقه والذى أظهره الله تعالى له وهو ما سيحاسبه عليه والخلاف فى الفروع لا علاقة له بتكفير ولا تفسيق فالكل مأجور ومقبول عند الله تعالى أما الأصول كالعقائد والمعلوم من الدين بالضرورة كوجوب الصلاة والصيام فقد وردت به النصوص الصريحه والإجماع ولا اجتهاد فيه .
ولا يوجد أى مسألة وليس لها حكم فى الكتاب والسنة فإن كنت تشك فى ذلك فأت لى بأى مسالة تخطر على بالك وتعتقد أن ليس لها حكما وسوف آتيك بحكم لها من الكتاب والسنة فالمشكلة تتعلق بعدم قدرتك على الإستيعاب فأنت تعتقد أنه لا بد حتى يكون هناك حكم فى مسألة المخدرات أن يقول الله تعالى (( حرمت عليكم الحشيشةوالأفيونة والخشخاش لعلكم تتقون )) وتقول السنة اتقوا الملاعين الخمسة (( الكوكايين الذى لم يظهر بعد والهيرويين الذى لم يظهر بعد وبرشام الصراصير والهلوسة فإنه رجس وشم الكلة حرام كحرمة يومكم هذا فى سنتكم هذا وكذلك حقن المكس حرام على أمتىإلى يوم الدين رفعت الاقلام وجفت الصحف )) طبعا هذا ليس ضروريا بل يكفى أن يقول صلى الله عليه وسلم (( كل مسكر خمر وكل خمر حرام )) لتحرم جميع أنواع الخمور ويقاس عليها كل مذهب للعقل ومنه المخدرات فهى أبلغ فى إذهاب العقل م الخمر فإن كان علة تحريم الخمر هى أنها تذهب العقل فتلك العلة متحققة أكثر فى المخددرات بأنواعها وبالتالى تأخذ نفس الحكم وهو التحريم فلكل مسألة فى شرع الله حكما وليس من الضرورى أن يبعث الله تعالى كل يوم نبيا وكلما ظهرت نظرية علمية أو هوجه سياسية نبيا يتفق معه وكلما ظهرت موضة فى الثياب جاء نبى ليحلله ويفرضه هذا كلام من لا عقل له وعبارة شريعة منذ 1400 سنة هذه عبارة يرددها الجهلة من أعداء الدين فليس يضر الحق كونه قديما من 1400 سنة أو من مليون سنة وكان على هؤلاء الحقدة لو كان لديهم عقل أن يأتوا بشىء من الشريعة لا يصلح تطبيقه بميزان نتفق عليه كميزان العقل لا أن يحاكموا الشريعة بأهوائهم المريضة ويلزموها بذلك الحكم الغبى .
أتمنى أن أكون أوضحت لك شيئا مما يتعلق باستنباط الأحكام .
طبعا الأصل ان تكون مجتهدا فى الدين فيما لا نص صريح فيه لكن لو تعذر عليك الأمر فعليك أن تجتهد ليس فى الاستنباط من القرآن والسنة وإنما تجتهد فى معرفة المجتهد الذى تقتدى به فلا تتبع شخصا جاهلا يفتى فى الدين ولا عالم لسان لا يعمل بالسنة بل تتبع العالم العابد والمشهود له وهؤلاء دائما يظهرهم الله تعالى للناس ولا يخفيهم ثم تجتهد بعد ذلك فى معرفة دليله ما استطعت فكلما اتبعت الفتوى بالدليل وعلمت يقينا أنها مستنبطة من الكتاب والسنة كلما كنت عل الحق و ذلك يثيبك الله عليه فإن لم تستطع فهم الدليل فلتأخذ بالأحوط ما استطعت .
ها طبعا إن كان الدين يمثل لك شيئا اما إن كان غير ذلك فأنت لن تبذل أى جهد فى معرفة حكم الله تعالى وستظل تجادل وفقا لتصوراتك الفاسدة وتقول ما هى الجهة الكهنوتية التى نتبعها ونقلدها .
أخيرا أشم فى كلامك رائحة غيير مستحبة لعلك تقصد ما يردده اللادينيون الإمعيون حين يقولون : بما أن هناك خلاف فالجميع باطل!ويتخذون من ذلك ذريعة للتهرب من الحق واتباع الهوى .
هذه إمعية متطرفة فقد أعطاك الله عقلا لترق به بين الحق والباطل ولو أننا أخذنا بذلك المبدأ لكان كل شىء باطلا فلا يوجد شىء اتفقعليه النسا حتى المشاهدات والحسيت هناك من ينكرونها وهناك من ينكر أن الواحد نصف الإثنين فهل كلما ظهر شخص كهذا تركنا العلم وتركنا الحق وقلنا : كل ما اختلف حوله الناس فهو باطل ؟
ربنا يهدينا ويهديك .

DirghaM
03-15-2008, 08:28 PM
تحياتي مرة أخرى

إذا اتفقنا أن الإسلام هو الحل وأن تطبيق الشريعة هي الحل فإليكم ما كنت أقصد ..

عندما تطالبون بتطبيق الشريعة بحذافيرها فإنكم تطلبون تطبيق قوانين عمل بها قبل 1400 عام. فهل يمكن تطبيقها الآن؟ وهل يمكنها أن تغطي جميع مسائل الحياة في مجتمعنا اليوم. هي بالتأكيد لا تستطيع تغطية جميع الأمور لذلك يقوم العلماء بالإجتهاد لإيجاد حلول لمشاكل وأمور هذا العصر. فمقولة أن أتبع السنة والقرآن وما فعله النبي (ص) وأصحابه ليست واقعية أبداً. فإذا فعلت ذلك وابتعدت عن العلماء والمذاهب فسأتهم بأنني أقوم بالعبث بالقرآن والسنة وأقوم بتأليف فتاوى لنفسي وما تشتهي. وستطبق علي مقولة "أصبح القرآن والسنة مرتعاً للجميع يألفون منهما ما يريدون" "اتركوا العلم لأصحابه".

إذا لا مفر من إتباع علماء الدين. وسؤالي الجوهري هو.. من نتبع ومن هي الجهة التي تملك الحقيقة والحق في تفسير القرآن والسنة؟ إذا أردت أن تطبق الإسلام والشريعة فأي جهة يجب أن يقع على عاتقها التنفيذ والإجتهاد؟ هل هي جماعتك أم جماعتي أم الشيعة أم الإخوان أم السلف؟ من بالضبط؟

أم هل علينا أن نشطبهم كلهم ونتبع القرآن والسنة بأنفسنا؟ إذا كيف سنطبق الشريعة في دولنا؟

وتحياتي لكم


فعلا كان علي ألا أفتح مثل هذا الموضوع في مكان يعالج كل أعمى وأعور وأحول :eek: يرى الأمور مقلوبة والمواضيع بمؤخرة رأسه ،، يا عزيزي whatever1 المتسائل لو أن أحدا عاد إلى مشاركاتك لوجد أنك تكرر نفس السؤال بلا ملل ولا كلل وبحماس ساذج تحسد عليه :ANSmile:

اللهم اشفي :emrose:

ناصر التوحيد
03-15-2008, 10:00 PM
فعلا كان علي ألا أفتح مثل هذا الموضوع في مكان يعالج كل أعمى وأعور وأحول :eek: يرى الأمور مقلوبة والمواضيع بمؤخرة رأسه ،، يا عزيزي whatever1 المتسائل لو أن أحدا عاد إلى مشاركاتك لوجد أنك تكرر نفس السؤال بلا ملل ولا كلل وبحماس ساذج تحسد عليه :ANSmile:
اللهم اشفي :emrose:

بل بمؤخرته فالظاهر انه عقله منه وورا
فهو يقول لك : يشطبهم كلهم او يضعوا له قوانين المرور
واحكام الشريعة شمولية .. ولا يوجد أى مسألة .. ليس لها حكم فى الكتاب والسنة