المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امية محمد صلى الله عليه و سلم



الغزالى
04-01-2005, 11:24 AM
يحرص خصوم الاسلام على نفى امية النبى :salla1: ظنا منهم ان ذلك يضعف اعجاز القران الكريم ,و مع اعتقادى ان النبى :salla1: بل اغلب العرب انذاك كانوا بالفعل اميين لا يقراون و يكتبون ,فان ثبوت ذلك او نفيه لا يفيد كثيرا فى نظرى لا فى اثبات ان محمد :salla1: مؤلف القران و لا فى اثبات انه كتاب الهى
و وصف القران للنبى :salla1: ب " النبى الامى " معناه فى نظرى
انه امى اى لا يعرف كتاب اهل الكتاب
فالاميون هم الجاهلون بكتاب اهل الكتاب
(وَ مِنْهُم اُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الكِتَابَ إِلاّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاّ يَظُنُّونَ) (البقرة ـ 78).
و هذا على التحقيق هو سر اعجاز القران ان النبى كان اميا كقومه لا يدرى ما الكتاب و لم يدرس كتاب اهل الكتاب .

و من اوضح الدلائل على سذاجة و جهل البيئة المكية بكتب اهل الكتاب و نحوها ان كفار مكة كانوا يعتقدون ان النبى لا يمكن ان يكون بشرا ياكل الطعام !و هو ما يدل على جهل تلك البيئة التام بكتب اهل الكتاب , لذا قال تعالى لهم " فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون ", و محمد :salla1: هو ابن تلك البيئة و قد لبث فيهم عمرا من قبله دون ان يكون لديه اى مقدمات لهذه النتيجة المذهلة المتمثلة فى القران الكريم .

و مع ذلك فاغلب العرب كانوا اميين بمعنى الجهل بالقراءة ,فهذا الإمام البلاذري أتى «في فتوح بلدانه» بأسماء الذين كانوا عارفين بالقراءة والكتابة في العهد الجاهلي فما تجاوزت عدتهم عن سبعة عشر رجلاً في «مكة» وعن أحد عشر نفراً في «يثرب» وقال:

اجتمع ثلاثة نفر من طي بـ «بقة» وهم مرامر بن مرة وأسلم بن سدرة، وعامر بن جدرة فوضعوا الخط وقاسوا هجاء العربية على هجاء السريانية، فتعلّمه منهم قوم من أهل الأنبار ثم تعلّمه أهل الحيرة من أهل الأنبار وكان بشر بن عبد الملك أخو أكيدر بن عبد الملك بن عبد الجن الكندي،ثم السكوني صاحب دومة الجندل، يأتي الحيرة فيقيم بها الحين وكان نصرانياً فتعلم «بشر» الخط العربي من أهل الحيرة ثمّ أتى مكة في بعض شأنه فرآه سفيان بن اُمية بن عبد شمس وأبو قيس بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب يكتب فسألاه أن يعلّمهما الخط فعلّمهما الهجاء، ثمّ أراهما الخط فكتبا، ثمّ إنّ بشراً وسفيان وأبا قيس أتوا الطائف في تجارة فصحبهم غيلان بن سلمة الثقفي فتعلّم الخط منهم وفارقهم بشر، ومضى إلى ديار مضر، فتعلّم الخط منه عمرو بن زرارة بن أعدس فسمّي عمرو الكاتب، ثمّ أتى بشر الشام فتعلّم الخط منه ناس هناك وتعلّم الخط من الثلاثة الطائيين أيضاً رجل من طابخة كلب، فعلّمه رجل من أهل وادي القرى فأتى الوادي يتردد فأقام بها وعلّم الخط قوماً من أهلها ـ إلى أن قال:ـ فدخل الإسلام وفي قريش سبعة عشر رجلاً كلّهم يكتب، عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب "

فتوح البلدان /457
و يحكى ابن خلدون في مقدمته، أنّ عهد قريش بالكتابة والخط العربي لم يكن بعيداً بل كان حديثاً وقريباً بعهد الرسول فقد تعرفوا عليها قبيل ظهور الإسلام حيث قال في الفصل الذي عقده لبيان أنّ الخط والكتابة من عداد الصنايع الانساية:

كان الخط العربي بالغاً مبالغه من الأحكام والاتقان والجودة في دولة التبابعة، لما بلغت من الحضارة والترف وهو المسمّى بالخط الحميري وانتقل منها إلى الحيرة لما كان فيها دولة آل المنذر بسبأ التبابعة إلى أن قال: ومن الحيرة لقّنه أهل الطائف وقريش فيما ذكر، يقال إنّ الذي تعلّم الكتابة من الحيرة هو سفيان بن اُمية ويقال حرب بن اُمية وأخذها من أسلم بن سدرة وهو قول ممكن وأقرب ممن ذهب إلى أنّهم تعلّموها من أياد أهل العراق وهو بعيد، لأنّ اياداً وإن نزلوا ساحة العراق فلم يزالوا على شأنهم من البداوة، والخط من الصنايع الحضرية فالقول بأن أهل الحجاز إنّما لقنوها من الحيرة ولقنها أهل الحيرة من التبابعة وحمير ، هو الأليق من الأقوال "مقدمة ابن خلدون /418

ورقة بن نوفل :

ركز القس يوسف الحداد فى نقده للقول بامية محمد :salla1: على ان ثقافة محمد :salla1: كانت واسعة بزعمه و ان السر الاكبر فى ذلك هو ورقة بن نوفل !
لكن الواضح من حديث عائشة رضى الله عنها الذى يستند اليه المبالغون فى دور ورقة ان النبى :salla1: لم تكن تربطه اى صلة وثيقة اصلا بورقة قبل ذلك,و ان ورقة امن بنبوته :salla1: و سرعان ما مات ورقة ,و لم يكن هناك اى نسخة عربية من التوراة او الانجيل فى تلك الفترة و هذا ما يعرفه علماء المسيحية المطلعون ,و كان علماء اليهود يحتفظون بالنسخة العبرية و يجعلونها - كما حكى القران - قراطيس يبدون بعضها و يترجموه و يخفون بعضها

و لا يخفى ان قريشا لم تذكر مطلقا تهمة تلقى محمد :salla1: مضمون القران من ورقة بن نوفل ,و لو كان هناك اى احتمال حقيقى لذلك لما تاخروا عن الاحتجاج و التشكيك به,

بل لكان ذلك ابرز و اشهر حججهم و تشكيكاتهم

لكن لا حقيقة لذلك اصلا, لذا اضطروا الى ذلك الادعاء السخيف بان النبى -ص- تلقى القران من اعجمى

و حتى المسيحيون القدامى القريبى العهد من زمن النبوة , لم يكن احد منهم يحتج بحكاية ورقة تلك , كماتجد مثلا فى رسالة عبد المسيح الكندى حيث اضطر الى القول بان النبى -ص- تلقى القران من سرجيوس !!



قال الكندى فى رسالته :
"فنقول إنه ينبغي لك أن تعلم أولاً كيف كان السبب في هذا الكتاب-اى القران الكريم -، ذلك أن رجلاً من رهبان النصارى اسمه سرجيوس أحدث حَدَثاً أنكره عليه أصحابه، فحرموه من الدخول إلى الكنيسة وامتنعوا عن كلامه ومخاطبته، على ما جرت به العادة منهم في مثل هذا الموقف. فندم على ما كان منه، فأراد أن يفعل فعلاً يكون له حجة عند أصحابه النصارى، فذهب إلى تُهامة فجالها حتى بلغ مكة، فنظر البلد غالباً فيها صنفان من الديانة: دين اليهود وعبادة الأصنام، فلم يزل يتلطف ويحتال بصاحبك حتى استماله وتسمَّى عنده نسطوريوس، وذلك أنه أراد بتغيير اسمه إثبات رأي نسطوريوس الذي كان يعتقده ويتديَّن به. فلم يزل يخلو به ويكثر مجالسته ومحادثته إلى أن أزاله عن عبادة الأصنام ثم صيَّره داعياً وتلميذاً له يدعو إلى دين نسطوريوس. فلما أحست اليهود بذلك ناصبته العداوة، فطالبته بالسبب القديم الذي بينهم وبين النصارى. فلم يزل يتزايد به الأمر إلى أن بلغ به ما بلغ. فهذا سبب ما في كتابه من ذكر المسيح والنصرانية والدفاع عنها وتزكية أهلها والشهادة لهم أنهم أقرب مودّة، وأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون (مائدة 82).
فلما توفي وارتدّ القوم وانتهى الأمر إلى أبي بكر، قعد علي بن أبي طالب عن تسليم الأمر لأبي بكر، فعلم عبد الله بن سلام وكعب الأحبار اليهوديان أنهما ظفرا بما كانا يطلبان ويريدان في نفسيهما، فاندسَّا إلى علي بن أبي طالب فقالا له: ألا تدَّعي أنت النبوّة ونحن نوافقك على مثل ما كان يؤدب به صاحبك نسطوريوس النصراني، فلست بأقل منه؟ ولكن أبا بكر عرف بما كان من أمرهما مع علي، فبعث إلى علي. فلما صار إليه ذكّره الحرمة. ونظر علي إلى أبي بكر وإلى قوته، فرجع عما كان عليه ووقع بقلبه".


انتهى هذيان الكندى ‍‍‍..



و مع ذلك فلى ملاحظات على الرواية عن ام المؤمنين رضى الله عنها , فهى لم تكن شاهدة على هذه الاحداث , و هذا على فرض ان الرواية صحيحة عنها و ليست من كلام عروة و مثل هذه العلل محتملة جدا فى اى حديث , و ليس البخارى رحمه الله معصوما ,و هناك رواية عن عروة انه قال ان ورقة عاش حتى ادرك بلال و هو يعذب و هو ما يتناقض مع ما ورد فى روايته عن ام المؤمنين من وفاة ورقة بعد نزول الوحى , و جدير بالذكر ان علماء الشيعة ينكرون رواية عروة و قد طعن فيها بشدة جعفر مرتضى العاملى فى كتابه صحيح السيرة , و هو ما اقتنع به مع اننى لست شيعيا الان , و على اى حال فان هناك رواية اخرى معارضة لها فى البخارى ايضا( كتاب التفسير - سورة المدثر )رواية اخرى سمعها الصحابى جابر بن عبد الله الانصارى من النبى (ص) نفسه و تخالف رواية عروة عن عائشة :



قال البخارى :
‏حدثنا ‏ ‏يحيى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏وكيع ‏ ‏عن ‏ ‏علي بن المبارك ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن أبي كثير ‏ ‏سألت ‏ ‏أبا سلمة بن عبد الرحمن ‏
‏عن أول ما نزل من القرآن قال ‏
‏يا أيها المدثر ‏
‏قلت يقولون ‏
‏اقرأ باسم ربك الذي خلق ‏
‏فقال ‏ ‏أبو سلمة ‏ ‏سألت ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏عن ذلك وقلت له مثل الذي قلت ‏ ‏فقال ‏ ‏جابر ‏ ‏لا أحدثك إلا ما حدثنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏جاورت ‏ ‏بحراء ‏ ‏فلما قضيت جواري هبطت فنوديت فنظرت عن يميني فلم أر شيئا ونظرت عن شمالي فلم أر شيئا ونظرت أمامي فلم أر شيئا ونظرت خلفي فلم أر شيئا فرفعت رأسي فرأيت شيئا فأتيت ‏ ‏خديجة ‏ ‏فقلت ‏ ‏دثروني ‏ ‏وصبوا علي ماء باردا قال فدثروني وصبوا علي ماء باردا قال فنزلت ‏
‏يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر ‏


فهذه رواية مختلفة سمعها جابر من النبى :salla1: نفسه , وتخالف صراحة الرواية عن عائشة , و ليس فيها اى ذكر لورقة , لكن روى الزهرى الخبر بسياق مختلف يجعل نزول المدثر بعد الفترة , و اعتقد ان الزهرى حاول الجمع بين رواية جابر و الرواية عن ام المؤمنين لذا اختلفت رواية الزهرى عن سياق رواية جابر الذى نقلناه انفا و الواضح فى انكار جابر لصحة ما روى عن ام المؤمنين من كون اول ما نزل هو اقرا

و اعتقادى الشخصى ان اول ما نزل من القران هو الفاتحة " ام القران " , و هو قول الامام القاسم الرسى من ائمة سلف العترة النبوية, و رجحه الامام محمد عبده , و يؤكده تسميتها ب ام القران .


و قد تخبط القس الحداد فى ادعاءاته عن دور ورقة

يقول الحداد :"والسر الخطير في ثقافة محمد ودعوته هو وجود العالم النصراني ورقة بن نوفل ، ابن عم السيدة خديجة ، واستاذ محمد الأكبر . كان ولي خديجة وهو الذي أزوجها محمدا لِمَا توسَّم فيه من المزايا التي تجعله أهلا للرسالة التي يقوم بها في مكة والحجاز . كان يترجم التوراة والانجيل الى العربية ، ويدعو بترجمته الى التوحيد الكتابي النصراني .
وقصة علاقة محمد بورقة بواسطة خديجة ينقلها صحيح البخاري (2:1 – 3) وصحيح مسلم ، وطبقات ابن سعد ، ومروج الذهب للمسعودي ، وغيرهم .
تاجر محمد لخديجة ثم تزوجها وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وهي ابنة أربعين . وعاش محمد ، صهر ورقة ، في جوار العالم النصراني وصحبته خمسة عشر عامًا قبل بعثته . يطّلع أثناءها على ما يترجم ورقة الى العربية من التوراة والانجيل . وكان محمد ذاته يفهم لغتهما . وكم من أحاديث عن التوحيد الكتابي والنصرانية ، وقصص الأنبياء ، كانت تدور بينهما وتلك العشرة الكريمة العلمية هي التي أوصلت محمدا من التوحيد الحنيفي الى التوحيد الكتابي النصراني الذي اعتنقه في رؤيا غار حرّاء : "وأمرتُ أن أكون من المسلمين وأن أتلو القرآن" (النمل 91 – 92) . "قل : آمنت بما أنزل الله من كتاب" (الشورى 15) .
ودليل على صلة محمد الدينية العلمية بورقة بن نوفل ، ما رواه البخاري من نزع السيدة خديجة بالفطرة الى ابن عمها العالم الفقيه ، اذ رجع محمد مضطربا بعد رؤيا حراء ، تروي له ما جرى لزوجها الكريم ، ثم كيف قادت محمدا الى ورقة يقص عليه قصته . "فقال له ورقة : هذا هو الناموس الذي نزل على موسى " ! ثم ثبّته في هدايته ، وحمله على الدعوة لها في لقاء ثانٍ في فناء الكعبة . وأكبر دليل على ذلك ما تختم به عائشة حديثها عن تلك الصلة الكريمة : " ثم لم ينشب أن توفي ورقة وفتر الوحي " ! فما سرّ علاقة فتور الوحي بوفاة ورقة؟ أليس أنه من بواعثه ؟ ويذكر الحديث أن محمدا حزن لوفاة ورقة حزنا بليغا أوصله الى القنوط واليأس ، حتى لقد همّ مرارا بالانتحار ، لولا أن تداركه الله ، وعاد اليه وحيه . ألا يدل هذا الهوس على أن محمدا كان يعتبر ورقة استاذه الأكبر ؟ أجل إن شيءًا من سر محمد في ثقافته وهدايته وبعثته ودعوته قائم على وجوده في جوار ورقة استاذه في التوراة والانجيل . وكان ورقة قسّ مكة ، بلغة السريان ، أو أسقفها ومطرانها بلغة الروم . "


لكن ينسف كل هذه الدعاوى من الحداد ما قاله هو من قبل , حيث قال :
"ما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطّه بيمينك : إذًا لارتاب المبطلون" (العنكبوت 48) .
فالآية لا تشهد بأمية محمد المطلقة بل بأمية محمد بالنسبة الى الكتاب المقدس ، "القرآن" على الاطلاق ، قبل مبعثه وهدايته الى الايمان به : "وكذلك أوحينا اليك روحا من أمرنا : ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان ؛ ولكن جعلناه نورا نهدي به مَن نشاء من عبادنا ، وإنك لتُهدى الى صراط مستقيم ، صراط الله " (الشورى 52 – 53) . فمحمد قبل هدايته الى الايمان بالكتاب المقدس ، ما كان يدري ما الكتاب ولا الايمان ! وما كان يتلوه ولا يخطه بيمنه مثل أهل الكتاب . لكنه لمّا أُمر بالانضمام إلى الكتابيين المسلمين من قبله ، وبتلاوة قرآن الكتاب معهم ، أخذ يتلو الكتاب ، وربما يخطه بيمنه مثلهم ومعهم ، "فدرس" ، "وعلمهم الكتاب والحكمة" أي التوراة والانجيل ."

فقد اقر الحداد بان محمدا :salla1: لم يكن يدرى ما الكتاب و لا الايمان و لم يكن يتلو اى كتاب قبل نزول الوحى , و هو بهذا قد نسف كل ما لفقه من دعاوى عن تتلمذ النبى :salla1: على ورقة ,مع ملاحظة ان الرواية التى يستند اليها الحداد - الرواية عن ام المؤمنين - واضحة فى ان ورقة سرعان ما مات

و يبقى القول الفصل فى الرد على شبهة ورقة ان كفار مكة و هم اعلم بحال النبى :salla1: من القس الحداد و اضرابه لم يذكروا مطلقا اى اشارة لدور ورقة , بل بالعكس اتهموا غيره و هو اعجمى , مما يؤكد بلا ريب عجزهم التام عن اثبات اى مصدر بشرى منطقى للقران , و لو كان هناك اى احتمال لدور لورقة لما تاخر كفار مكة عن الاحتجاج بذلك بل لكان هذا قطعا ابرز و اشهر احتجاجاتهم .

و قوله تعالى "و ليقولوا درست .." كرر الاحتجاج به القس يوسف الحداد فى كتبه , و زعم ان القران لم يرد عليها متجاهلا هو و اضرابه من خصوم الاسلام ان القران نسف هذه الشبهة, حيث بين كما سبق انهم اتهموا اعجميا بانه معلم النبى :salla1: و فند القران هذا مشيرا الى بدهية ان اللغة هى وسيلة التعلم فكيف يتعلم النبى :salla1: من اعجمى لا يعرف لغته ,فهو دليل على افلاس قريش و تعنتها الواضح فى تكذيب النبى :salla1: , كما بين القران ان الجالية التى كانت فى مكة من اهل الكتاب ,قد شهدت بنبوة محمد -ص-,للبشارات الكتابية به :salla1: ,و امنوا بان القران وحى الهى لما راوه يخبر بما فى صحف موسى و نحوه من الكتب التى لم يطلع عليها محمد :salla1: ,و القران مشحون بالايات التى تقرر ذلك و تحتج بايمان هؤلاء على كفار مكة :

قال تعالى فى سورة الانعام التى وردت فيها تلك الاية :


["أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ " الانعام :114

و قال تعالى :
"قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا 107 وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً 108 وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا" الاسراء :107-109

و فى قولهم "ان كان وعد ربنا لمفعولا " اشارة الى بشارة الكتب السابقة بهذا النبى الامى .

و قال تعالى :
" وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَؤُلَاء مَن يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ 47 وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ "العنكبوت :47-48

"أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ " هود :17

"وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ " سبا :6

"وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ " الرعد:43


و دعوى ان القران الكريم مقتبس من العهد القديم دعوى ساقطة ,فالاختلافات بين القران و بين العهد القديم جلية واضحة


فمن امثلة الاختلاف فى اصول العقائد :

1- نفى القران ان الله تعالى تدركه الابصار ,و نفى ان موسى او بنى اسرائيل راوا الله تعالى

" لاَ تُدْرِكُهُ الاَْبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الاَْبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ" الانعام : 103

(وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلكِن انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) الاعراف : 143

(وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ )البقرة : 55

(يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّل عَلَيْهِمْ كِتَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسى أَكْبَرَ مِنْ ذلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ) النساء : 153

اما فى العهد القديم فمما ورد فيه صريحا فى رؤية الرب ما جاء فى سفر الخروج - الاصحاح 33 :

18 فقال أرني مجدك.

19 فقال أجيز كل جودتي قدامك. وانادي باسم الرب قدامك. واتراءف على من اتراءف وارحم من ارحم.

20 وقال لا تقدر ان ترى وجهي. لان الانسان لا يراني ويعيش.

21 وقال الرب هوذا عندي مكان. فتقف على الصخرة.

22 ويكون متى اجتاز مجدي اني اضعك في نقرة من الصخرة واسترك بيدي حتى اجتاز.

23 ثم ارفع يدي فتنظر ورائي. واما وجهي فلا يرى


وعلى هذا فالربّ يُرى قفاه ولا يُرى وجهه !!


2- اهتمام القران البالغ بالحديث عن الاخرة , التى لا نجد لها حضورا يذكر فى العهد القديم


3- الاختلاف فى الحديث عن النبوات :فليس فى القران الكريم ما فى العهد القديم من افعال مشينة منسوبة للانبياء , بل فى القران تصحيح لذلك ,و يكفى ان القران الكريم برا هارون عليه السلام من تهمة صناعة العجل التى الصقها به العهد القديم , و يكفى تبرئته للمسيح و امه مما اتهمهما به اليهود
كما ان فى القران الكريم قصص ليست موجودة اصلا فى العهد القديم .
اما الاقتباس من المسيحية , فجلى ان القران خالف المسيحية تماما فى نظرتها للمسيح , فقد جاء القران برؤية فى شان المسيح غير الرؤى السائدة فى الحجاز انذاك ,و لو كان القران من تاليفه لوافق رؤية اليهود مثلا ليستقطبهم ,
و لو كان القران مصدره ورقة لما خالف القران المسيحيين و كفرهم .


فدعوى اقتباس القران الكريم من العهدين لا تصدر الا عن جاهل بالقران و بالعهدين ! لكن القران الكريم هو تصديق للكتب السماوية الصحيحة السابقة ,و ليس مصدقا للعهدين القديم و الجديد ,فتوراة موسى ليست هى العهد القديم و كذلك انجيل عيسى ليس هو ما يسمى العهد الجديد و هو ما القينا الضوء عليه فى موضوع اخر , و اعتقد ان اهل الكتاب فى الحجاز فى تلك الفترة كانت عندهم توراة موسى الصحيحة و التى نزل القران مصدقا لها او كما قال تعالى " مصدقا لما معهم ", و كان فى هذه التوراة النص الواضح على النبى الامى ,و هو ما لا نجده بهذه الصورة فى ما يسمى بالعهد القديم ,,و تراث اهل الكتاب فى الحجاز فى تلك الفترة غير معروف لنا و لا للمسيحيين الحاليين , و افضل وثيقة تاريخية تعرفنا بحقائق تلك الفترة هى القران الكريم الذى لا يتصور عاقل ان يقرر فيه محمد -ص- امرا يعلم ان الناس تعلم انه غير صحيح ,كتقريره ان فى تلك التوراة النص على " النبى الامى الذى يامرهم بالمعروف و ينهاهم عن المنكر .." و هو ما لا نجده بهذه الصورة فى اسفار العهد القديم , و واضح انه كان فيها ايضا من الهدى و الاخبار التاريخية المذكور فى القران و لا نجده الان فى اسفار ما يسمى بالعهد القديم, و حيث قرر القران انه مصدق لما مع اهل الكتاب و ان ما ورد فيه موجود فى زبر الاولين و فى صحف موسى ,و لا يتصور ان يقرر ذلك و لا ينكر عليه اليهود بل كانوا سيتمسكون بذلك كحجة ضده,بل امن بالنبى :salla1: طائفة من اهل الكتاب فى العهد المكى ثم فى العهد المدنى و شهدوا بصحة التنزيل القرانى .

ولد الديرة
04-05-2005, 11:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الفاضل / الغزالي ...

لعلي أضيف ما يفيد بخصوص طرحكم المتعلق بأمية النبي محمد عليه السلام ..

تلقى ( محمد ) عليه السلام نوعين من الوحي ... الأول ( تنزيل ) وهو كتاب الله الذي بين أيدينا اليوم .. وهو ( للناس كافة ) .... والثاني ( إنزال ) وهو الكتاب النبوي الذي أنزل على نبيه في ( خصوص قومه ) ... كما هي كتب الأنبياء الأخرى ... فبالنسبة للوحي الأول ( المصحف الشريف ) كان دوره فيه عليه السلام ( رسولاً ) من الله للناس كافة ودور رسول الله لا يتجاوز إيصال الرسالة ( المعلومات ) للمرسل إليه .. وقد فعل عليه السلام وأدى الأمانة وأوصل الرسالة ... وهاهو كتاب الله بين أيدينا خالي من أي شروحات أو تعليقات أو إضافات منه عليه السلام ... وهنا يكون ( الرسول ) ناقلاً ( الرسالة ) ... عن طريق قراءة الموحى إليه .. وكان عليه السلام يقرأه ( منطوقاً ) لكتبة الوحي ..
وتخصيص أميته عليه السلام في القراءة والكتابة من خلال الوحي الأول لا يتحقق .. حين كان ( ينطق ) بما ( يرى ) من وحي ( بتيسير الله ) .. و( يُـقرأه الله ) لينقله عليه السلام ( منطوقاً ) لكتبة الوحي ... وكان عليه السلام يتجاوز ذلك حين يراجع على كتبة الوحي ... ويصحح لهم ... ويأمرهم بالتعديل .... معللاً ذلك عليه السلام بإختلاف ( الرسم ) عن ما يراه ( فؤاديا ) مما أوحي إليه ... ولم يكن أي من كتبة الوحي أو أي من صحبه الكرام من كان يماريه ( عليه السلام ) على ما يرى من وحي القرآن .. وطالما أنه يرى معلومات الوحي رسماً وينطقها قولاً .. ليدونها ويخطها كتبة الوحي ... تحت إشرافه المباشر عليه السلام ... فتنتفي هنا مقولة ( الرسول الأمي ) .. وهنا تأكيد على دقة ألفاظ القرآن ... والتفريق بين الوحيين .


اما وحي الكتاب النبوي والخاص بأمة محمد :salla1: .. فنعلم أن الإنسان يتعلم والقراءة الكتابة... كوسيلة فاعلة لنقل المعلومة أو إستقبال المعلومة .. فالمعلومة هي الغاية ... فأمي المعلومات لا يقرأ ولا يكتب ... والعكس غير صحيح ... فالمتعلم يرتقي بعلمه بمقدار سعة الحيز المعلوماتي المكتسب لديه .. كذلك يبتعد ... ( والنبي ) .. تلقى معلومات الكتاب النبوي وحياً .. كما هم كافة الأنبياء .. وهنا يكون النبي متعلماً ( عن طريق الوحي ) .. بل إن القيمة المعلوماتية في الموحى إليه عليه السلام تجعله في مقام ( المعلم ) للناس كافة !! ونلاحظ هنا أن عدم إلمامه عليه السلام بالقراءة والكتابة لا تنتقص من درجته العلمية عليه أفضل الصلاة والسلام ...

.. ومعلومات الكتاب النبوي الذي أنزل على نبيه كانت في الجانب ( الفكري ) لا ( العقلي ) منه عليه السلام .. والجانب العقلي يختص بـ ( الأرشفة ) وتخزين المعلومة المكتسبة وحياٍ..والجانب الفكري يختص بـ ( الإدراك ) المعلوماتي المؤتى وحياً .. وهنا عليه السلام كان مدركاً لمعلومات الكتاب النبوي بشكل كلي ... فهو يتعامل مع معلومات كتابه النبوي كمعلومات ( مدركة ) وليس كمعلومات مؤرشفة أومقروءة ..

الكتاب النبوي .. لا يكون إلا لنبي ... و( النبي ) ... مسمى يُـطلق على كل رسول من الله يُبعث في ( أمة أو قوم ) بعينهم .. ويحمل لهم رسالة ربانية تلقاها وحيا منه تعالى .. و( النبي ) مكلف بإيصال الرسالة الربانية المصدر لعموم أمته .. وبذات لغتهم ولكنتهم ... وتطبيقها معهم ... وتعليمها ... والحكم بين الناس طبقاً لتعليماتها ... والدعوة إليها ... وهنا نلحظ أن كل الأنبياء الذين بُـعثوا في أقوامهم بكتاب نبوي كان يمثل للأمة المنهاج والشرعة من الله .... إنحصر تواجد الأنبياء في ( النصف الأول ) من زمن رحلة إستخلاف الإنسان وكان الله سبحانه قد أضاف لكل نبي من أنبيائه ... من القدرات ما يمّـكنه من محاكاة ما أوحي إليه من معلومات الكتاب .. فكانت ( الحكمة ) قرينة الكتاب في الإنزال على كافة أنبيائه ... وإن كان ( الكتاب ) يحوي المعلومات .. فـ ( الحكمة ) تُـصنف من القدرات .. وهي ما تجعل كل نبي يرتقي المقام الأعلى ( فكراً ) بما يملكة من معلومات ( الكتاب ) الإلهيه وبقدرات إضافية في طاقتة الفكرية ( الحكمة ) .. لتجعله المهيمن ( فكراً ) في مجتمع ذلك الزمان .. والحكمة النبوية كما تتيح للنبي تفنيد معلومات الكتاب الموحى إليه... فهي تهيمن بطبيعة التفرد النبوي وبما يملكه من نبوغ ذهني فذ .. نتيجة تلك القدرات ... على آداء المجتمع المعاش.. والتأثير في ثقافته ...


آمل أن أكون قد أضفت ما يفيد ..


شكرا للجميع.

الغزالى
04-07-2005, 10:49 AM
ملحوظة : لا يفوتنى ان اذكر فى خصوص ورقة ان البلاذرى نقل عن المؤرخ الشيعى الكلبى ما يفيد ان ورقة مات قبل البعثة , و قد ركزت على شبهة ورقة لان خصوم الاسلام المتاخرين يركزون عليها ,كالقس يوسف الحداد و كالقس المدعو ابو موسى الحريرى فى كتابه " قس و نبى " , و كالمنافق خليل عبد الكريم فى كتابه " فترة التكوين "..
و صفوة القول : ان خصوم الاسلام اجمعوا على انه لا بد من مصدر خارجى تلقى منه محمد :salla1: القران , و انه لا يمكن ان يكون محمد مؤلف هذا القران بنفسه , و هو ما اجمع عليه كفار مكة اعلم الناس بحال النبى :salla1: , لكنهم تخبطوا و لا زالوا يتخبطون فى تحديد ذلك المصدر , فزعم كفار مكة انه تلقاه من اعجمى , و هو كما سبق دليل واضح على افلاس كفار مكة و تعنتهم فى تكذيب النبى :salla1: و عجزهم الجلى عن اثبات اى مصدر بشرى منطقى لهذا القران الكريم , و لم يشيروا مطلقا الى المصادر الاخرى التى ادعاها خصوم الاسلام بعد ذلك , كدعوى تلقى مضمون القران من المسيحيين فى الشام كما كان يزعم المتقدمون من اهل الكتاب كالكندى فى رسالته التى نقضها السيد نعمان الالوسى و كابن كمونة اليهودى فى تنقيح الابحاث ,و كدعوى تلقى القران من ورقة , كما لم يشيروا مطلقا الى احتمال تلقى مضمون القران من الحنفاء و الشعر الجاهلى , و اعتقادى ان عامة ما ينسب للحنفاء و عامة الشعر الجاهلى لا اصل له و قد كفانا طه حسين فى ذلك و هو معظم عند خصوم الاسلام , كما كفانا الدكتور جواد على فى الرد على شبهة تلقى القران من امية بن ابى الصلت , و قد لاحظت ان اهل الكتاب حاليا ادركوا تهافت دعوى تلقى القران من ورقة و كتابهم المقدس و اصبحوا يركزون على دعوى تلقى القران من الشعر الجاهلى كما فى كتاب قراته لمتنصرة تسمى نفسها ناهد متولى عنوانه " القران فى الشعر الجاهلى " ..
فكل مصادر القران التى يدعيها خصوم الاسلام سلفا و خلفا لا تصمد امام التحقيق العلمى .

" قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ"

pope
06-21-2005, 06:01 PM
تم حذف المقال المنقول


متابعة إشرافية
مراقب 1