المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكاذبون المدلسون المحرفون ...



أبو المثنى
04-13-2005, 09:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .

هذا الموضوع يتناول بعض ما يلصقه بعض الكذبة والمدلسين من أهل الإلحاد وأعداء الإسلام بالإسلام وماهو من الإسلام .
وقد خرجت بنتيجة منذ زمن بعيد بأن لا أثق أبداً بما يأتي به أو يستدل به المعادين للإسلام من مصادر الإسلام إلا بعد أن أتأكد منه وأراجعه من مصدره . وذلك أنني عندما قرأت في بعض كتب التنصير في ذلك الزمن كنت أقرأ أمور غريبة ، لا تتوافق أبداً مع أساسيات إيمانية كالغيب وعصمة الرسل .. مما جعلني أتتبع المصادر المنسوب لها هذا الكلام . وبالفعل لم يكن صحيحاً ما يذكره هؤلاء المنصرون ، بل أنهم يزيفون فيما ينقلون كما سنرى .
وحديثاً ومن منتدى الزنادقة العرب تاكد لي ذلك الحدس ، لا تثق أبداً بما ينقلونه عن مصادر الإسلام ولا حتى تاريخ الإسلام إلا بعد أن تتحقق منه . إذ تم رصد عدد من حالات الكذب والتدليس الواضحة .

والموضوع هنا لا يتناول (من وجهة نظري) الأحاديث الضعيفة التي يستدل بها هؤلاء المدلسون (إلا أن كان المصدر الذي يستدل منه يوضح الضعف) ، وإنما اتناول ما يقولون أنه موجود في المصادر الإسلامية ولكنه غير موجود أو منقول بطريقة التدليس (إخفاء شيئ وإظهار شيئ) .

والمجال مفتوح للجميع لتوضيح الحالات التي يصادفونها من خلال المواقع أو الكتب التي تحاول الإساءة للإسلام وتقوم بما يلي :
1- تنسب مقولة لمصدر إسلامي (حديث - تفسير - حدث ) ولكن لا يحوي ذلك المصدر ما يقولونه .
2- تقوم بنقل جزء من كلام المصدر للاستدلال حول أمر ما مما يؤيده ، ولكن لا ينقل كامل الكلام الذي قد يعارضه فيما يريد الوصول إليه .
3- التلاعب في النقل ، كتغيير الكلمات أو الجمل .

وأبدأ بإذن الله اليوم أولى حلقات (كذب وتدليس) أعداء الإسلام ، وبالله التوفيق

__________________________________________________ _____


عيسى عليه السلام يعرف موعد قيام الساعة

قرأت هذا الكتاب في 1990 وعنوانه (شخصيّة المسيح في الإنجيل والقرآن) ومؤلفه هو (القس إسكندر جديد) .
طبعاً الكتاب موجه للمسلمين ، والغرض منه أن يقول للمسلمين : انظروا القرآن يقول أن عيسى إله
وحاش لله ......

مكان الكذب في الكتاب :
في موضوع ميزات المسيح في القرآن يقول ما يلي عن المسيح :
علمه بالغيب جاء في سورة الزخرف 43 :57 و61 : وَلَمَّا ضُرِبَ ابنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ,,, وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ.
قال الجلالان في تفسير لعلم للساعة إنّه عيسى لعلم الساعة يعلم بنزولها. ومتى ذكرنا أنّ المعروف عند الناس أن الله ينفرد عن خلقه بأنه وحده عنده علم الساعة، ندرك الميزة التي أفردها القرآن للمسيح.
__________________________________________________ _____

أي أن القس اسكندر جديد يقول أن تفسير الجلالين يقول أن عيسى عليه السلام يعلم موعد قيام الساعة .
وطبعاً من أحد أساسيات الإيمان عند المسلم أن موعد قيام الساعة لا يعلمه إلا الله .

الآن لننظر ما الذي قاله تفسير الجلالين بالنص :
يقول تفسير الجلالين
وقالوا أآلهتنا خير أم هو أي عيسى فنرضى أن تكون آلهتنا معه ما ضربوه أي المثل لك إلا جدلا خصومة بالباطل لعلمهم أن ما لغير العاقل فلا يتناول عيسى عليه السلام بل هم قوم خصمون شديدو الخصومة 59 إن ما هو عيسى إلا عبد أنعمنا عليه بالنبوة وجعلناه بوجوده من غير أب مثلا لبني إسرائيل أي كالمثل لغرابته يستدل به على قدرة الله تعالى على ما يشاء 60 ولو نشاء لجعلنا منكم بدلكم ملائكة في الأرض يخلفون بأن نهلككم 61 وإنه أي عيسى لعلم للساعة تعلم بنزوله فلا تمترن بها أي تشكن فيها حذف منه نون الرفع للجزم واو الضمير لالتقاء الساكنين و قل لهم اتبعون على التوحيد هذا الذي آمركم به صراط طريق مستقيم

دعنا نقارن الآن بين ما ينسبه القس اسكندر جديد إلى تفسير الجلالين ، وما قاله تفسير الجلالين :
من كتاب اسكندر جديد : قال الجلالان في تفسير لعلم للساعة إنّه عيسى لعلم الساعة يعلم بنزولها
من تفسير الجلاليــــن : وإنه أي عيسى لعلم للساعة تعلم بنزوله

القس اسكندر جديد حرف كلام تفسير الجلالين ليقول أن القرآن يقول بأن عيسى يعلم موعد قيام الساعة ، بينما في تفسير الجلالين نزول عيسى عليه السلام (آية) من آيات قيام الساعة .

وإلى حلقة أخرى قريباً إن شاء الله .........................

وتحياتي .............................

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

ابو مارية القرشي
04-13-2005, 12:49 PM
ونحن بالانتظار اخي الحبيب، فواصل وصلك الله بمحبته و مغفرته.

احمد المنصور
04-13-2005, 02:06 PM
موضوع رائع بارك الله فيك أخي الكريم. وأرجو من الاخوة المشرفين التثبيت نظرًا لأن التحريف والتدليس مستمر إذًا الموضوع هو موضوع الساعة.

أبو المثنى
04-14-2005, 05:20 AM
الأحزاب في غزوة الخندق هم ... النصارى

اليوم سنرى طريقة أخرى من طرق الكذب عند أعداء الإسلام ، وهي تسمى (الحاجة أم الكذب) . يعني يأتي واحد منهم بآية من القرآن ويفسرها على كيفه ضارباً بكل ما قاله المفسرون بل وتاريخ الآية وسبب نزولها عرض الحائط ، فقط لكي يبرهن على صحة كلامه (وهو من الكذب أقرب) .

مصدرنا اليوم من كتاب (قس ونبي .. بحث في نشأة الإسلام) للمؤلف : أبو موسى الحريري

الكتاب هو واحد من عدة كتب نصرانية (بل وحالياً أصبحت أيضاً لادينية) ، تريد أن تثبت (بأي طريقة) أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان الرجل الثاني في مخطط لورقة بن نوفل ليجعل من (محمد) نبي . أي أنه لا وجود لنبوة أو وحي ، فقط الإسلام هو (صناعة بشرية) .
طبعاً هذه الكتب من السخافة لدرجة أن بعضها يصل إلى حد أن يقول أن كل النبوة من أولها لآخرها من تخطيط وتنظيم وتأليف زوجة النبي خديجة رضي الله عنها منذ أن كان النبي في الرابعة والعشرين من عمره !!! . ولا يستغرب القارئون إن عرفوا أن هذا الأمر من أكثر ما يوليه أعداء الإسلام (نصارى وملاحدة ويهود) أهمية . والغريب أن اللادينيون والملاحدة (وهم يكذبون بكل الأديان) يعتمدون على ما يكتبه المنصرين (وهم دينيون) في هذا الشأن . أي أن ملحد (لاديني) يعتمد على كلام نصراني (ديني) في التهجم على الإسلام (دين) . وكأن الملحد والمنصر النصراني أصبحوا في خندق واحد ضد الإسلام ، وصدق بذلك قوله تعالى (واللذين كفروا بعضهم أولياء بعض) .

ودعونا الآن نرى واحدة فقط من مواطن (الكذب) في هذا الكتاب على طريقة (الحاجة أم الكذب) وفي صفحاته الأولى . يقول المؤلف في موضوع (أبيونية القس ورقة) :
عرف عن النصارى من بني اسرائيل الضاربين في مكة والحجاز انقسامهم فيما بينهم إلى شيع وفرق وأحزاب وأشار القرآن العربي بوضوح إلى هذه الخلافات ، وقال : اختلف الأحزاب من بينهم ، أي النصارى بحسب تفسير الجلالين للآية المذكورة وقال أيضاً : ومن الأحزاب من ينكر بعضه (13/36) ، ويصف أحوال كل منهم بأن كل حزب بما لديهم فرحون ولا يعجب أتباع النبي من كثرة الأحزاب هذه لأنهم حذروا منها مسبقاً وأعلموا بوجودها : ولما رأى المؤمنون (من أتباع محمد ) الأحزاب ( عند النصارى ) قالوا : هذا ما وعدنا الله ورسوله (23/22)

دعونا نفصل :
1- يقول المؤلف أن تفسير (ومن الأحزاب من ينكر بعضه) هم النصارى
2- يقول أن الأحزاب في غزوة الخندق هم (النصارى)

وبرغم أن المؤلف اعتمد على تفسير الجلالين في الآية الأولى (فاختلف الأحزاب من بينهم) الذي يقول بأنهم (النصارى) ، إلا أنه بعد ذلك لا يقترب من أي تفسير عند ذكره للآيات التالية . ففي تفسير الجلالين حول الآية (ومن الأحزاب من ينكر بعضه) : الأحزاب الذين تحزبوا عليك بالمعاداة من المشركين واليهود ، وليس النصارى . بل وفي جميع التفاسير الأحزاب في الآية (ومن الأحزاب من ينكر بعضه) هم اليهود اللذين عادوا الرسول ، وأحياناً كل أهل الكتاب المتحزبين على عداوة الرسول ، ويضاف عند بعض المفسرين المشركين ، وأحياناً يضاف المجوس ، وكل من تحزب على الرسول .
أما (أبو موسى الحريري) مؤلف الكتاب فيرى أنهم (النصارى) !!!!!! وكأنه أحد مفسري القرآن

أما الطامة الكبرى ، والكذبة الغبية فهو قوله أن الأحزاب في غزوة الخندق هم (النصارى) !!!!!

لماذا يفعل ذلك أبو موسى الحريري مؤلف الكتاب ؟
التعليل : هو يحاول في مقدمة الكتاب أن يثبت أن النصارى كانوا أحزاباً أي فرقاً في الحجاز أيام النبي . وهو يريد أن يثبت ذلك من خلال الآيات ، فتراه يأتي بأول آية في قوله تعالى (اختلف الأحزاب من بينهم) يكون فيها تفسير الأحزاب هم النصارى (عند بعض المفسرين والبعض يدخل فيهم اليهود لأنهم اختلفوا في عيسى أيضاً) . إلا أنه بعد ذلك يستمر في إيهام القارئ أن (الأحزاب) دائماً معناها (النصارى) . والسبب أنه يريد أن يقول أن من بين تلك الأحزاب (النصرانية) حزب أو فرقة تسمى الأبيونية هي التي يزعمون أن ورقة بن نوفل ينتمي لها .
باختصار : يريد أن يقول للقارئ أن النصارى كانوا فرقاً في الحجاز ولكن لكي يؤكد هذا الأمر يضطر إلى استخدام القرآن (لأنه كتاب المسلمين المقدس) فيستعمل كلمة (الأحزاب) التي في القرآن ليجعلها إثباتاً لوجود فرق النصارى في الحجاز .

وهل يحتاج ذلك لمثل هذا الكذب والتحريف ؟
طبعاً يحتاج ، وإلا كان وجد ما يريده صريحاً عياناً بياناً ... فلما لم يجد ، اضطر إلى الكذب ، والحاجة لديهم أم الكذب .

وإلى حلقة أخرى قريباً إن شاء الله .......................

وتحياتي .........................

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

muslimah
04-14-2005, 11:02 AM
جزاك الله خير الجزاء أخانا الكريم

لدي ملاحظتان على الجزء الأول من موضوعك :-

1- أليس استدلال غير المسلمين بالقرآن الكريم لإثبات صحة ما يريدون هو نوع من الاعتراف به ؟ وصدق الله ) أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)(البقرة: من الآية85)

2- إنهم بزعمهم أن المسيح عليه السلام كان يعرف موعد يوم القيامة يعترفون بخطأ الإنجيل حيث جاء في إنجيل مرقس الإصحاح 13 : 32 " ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد …..ولا الابن "
وإذا كان يسوعهم إلهاً فكيف لا يعرف وقت القيامة ؟

أبو المثنى
04-14-2005, 11:43 AM
جزاك الله خير الجزاء أخانا الكريم
لدي ملاحظتان على الجزء الأول من موضوعك :-
1- أليس استدلال غير المسلمين بالقرآن الكريم لإثبات صحة ما يريدون هو نوع من الاعتراف به ؟ وصدق الله ) أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)(البقرة: من الآية85)
2- إنهم بزعمهم أن المسيح عليه السلام كان يعرف موعد يوم القيامة يعترفون بخطأ الإنجيل حيث جاء في إنجيل مرقس الإصحاح 13 : 32 " ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد …..ولا الابن "
وإذا كان يسوعهم إلهاً فكيف لا يعرف وقت القيامة ؟

جزاك الله أختي الفاضلة على ملاحظتيك القيمتين ، وليتهم يقرأوون ما كتبته .

أما الملاحظة الأولى ، فعدي واغلطي مثلها كثير . أنا في جعبتي من مؤلفات المنصرين الشيئ الكثير ، وهم يستشهدون بالقرآن وكأنه كتابهم المقدس ليثبتوا للمسلمين مثلاً أن عيسى أفضل من النبي محمد . الغريب أنهم يستشهدون بما يقولون أنه ليس كتاب الله ليثبتوا أن عيسى إله !!!! هل رأيت أعجب من هذا المنهج ..

رسولنا عليه الصلاة والسلام كان يقول لنا لاتصدقوهم ولا تكذبوهم ، لأننا لا نعلم ما حرف من كتبهم وما لم يحرف . وإن كان ما يكتب في كتبهم ويوافق المعتقد فلا بأس بالأخذ به . فنحن لنا منهج في الاستدلال بما لديهم من كتب . أما هم فمنهجهم في الاستدلال من القرآن فغاية في الغرابة . أحياناً يكذبون به كله ، وأحياناً يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض .

أما ملاحظتك الثانية فغاية في الروعة ، وياليتهم يقرأوون . أي أنهم عدا عن تحريفهم للتفسير الذي ينقلون عنه ، بل وأيضاً ينسبون للقرآن ما لم يجدوه في إنجيلهم عن عيسى من علمه بموعد قيام الساعة .. ولا أدري أأضحك أم أعجب أم :wallbash: ؟

ولك خالص التحية .....................

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

أبو المثنى
04-15-2005, 05:58 AM
القس اسكندر جديد يكذب ويدلس على تفسير الفخر الرازي

تنبيه : الفخر الرازي من الأشاعرة ، والموضوع هنا لا يتناول (المعتقد) بل يتناول (تدليس) المنصرين .

مرحباً بالزملاء الأفاضل في حلقة جديدة من (المكذبون المدلسون المحرفون)

اليوم سنقف على طريقة أخرى من طرق الكذب المتبعة من قبل المنصرين (اللذين يقومون بالتنصير في بلاد المسلمين) . ولا يخفى عليكم أن (التنصير) في أرض المسلمين يشمل خطوات ، لأن التنصير بحد ذاته (خطة عمل) . وأهم تلك الخطوات تشكيك المسلمين في قرآنهم . طبعاً عرضنا سابقاً مثال من الكذب وهو من نوع (تزوير) . أما اليوم فسنتعرض لنوع آخر من الكذب وهو (التدليس) .

والتدليس في اللغة كتمان عيب السلعة في البيع وقد يقال إنه مشتق من الدلس وهو اختلاط الظلام واشتداده وجه التسمية به سمي به لاشتراكهما في الخفاء . والمقصود من التدليس : أن تقوم عند نقلك لكلام ما بإخفاء جزء منه مما ترى أنه سيضر بما تحاول أن توهم به الآخرين . وروي عَنْ شعبة أنه قال : (( التدليس أخو الكذب )) .

وما يفعله الكثير من هؤلاء المنصرين أو اللادينيين هو ما يلي : يأتي من كتب التفسير بتفسير آية وينقل جزء منه يوافق ما يريد أن (يوهمك به) ، ويترك الجزء الآخر من التفسير ولا ينقله وهو الجزء الذي ينافي وعاكس ما يريده .
وباختصار مثل واحد يصرخ (ويل للمصلين) ولا يكمل الآية (اللذين هم عن صلاته ساهون) .

لماذا يقومون بذلك ؟ لتشكيك المسلم بما يؤمن به من خلال ما يؤمن به (القرآن) . ولهم في ذلك طرق عديدة سنتناول بعضاً منها في حلقات قادمة .

أما الآن فدعونا نرى كذبة اليوم ، وهي من كتاب (الصليب في الإنجيل والقرآن) للقس اسكندر جديد .
وهذا الكتاب هو من جملة كتب موجهة (للمسلمين) لتشكيك المسلمين بقرآنهم .

ماذا يقول في كتابه ؟
جاء في الفقرة الثانية من كتابه وتحت موضوع بعنوان (الصليب في الإنجيل والقرآن) وعند حديثه عن الآية الكريمة : (إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ) ، والآية الثانية (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ)

يقول القس اسكندر جديد في كتابه ما يلي :
************************************************** *******
ولا مراء في أنّ هذا التباين في الروايات، نجم عن عدم وجود نصّ صريح في القرآن، حول نهاية أيّام جسد المسيح على الأرض. وهذا التباين فتح باب الإشكال والتضارب في الآراء. ولهذا لم يكن بدّ لعالمٍ نزيه كالإمام العلاّمة فخر الدين الرازي، أن يفنّد قصّة الشبه تفنيداً محكماً. ففي تفسيره العدد 55 من سورة آل عمران يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ عالج مسألة الشبه بكلّ موضوعيّة إذ قال :
من مباحث هذه الآية موضع مشكل، وهو أنّ نصّ القرآن دلّ على أنّه تعالى حين رفعه ألقى شبهه على غيره، على ما قال وما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبّه لهم والأخبار أيضاً واردة بذلك، إلاّ أنّ الروايات اختلفت. فتارة يروي أنّ الله تعالى ألقى شبهه على بعض الأعداء الذين دلّوا اليهود على مكانه حتّى قتلوه وصلبوه، وتارة يروي أنّه رغب بعض خواصّ أصحابه في أن يلقي شبهه حتّى يُقتل مكانه. وبالجملة فكيفما كان، ففي إلقاء شبهه على الغير إشكالات :
الإشكال الأول أنّا لو جوّزنا إلقاء شبه إنسان على إنسان آخر، لزم السفسطة. فإنّي إذا رأيت ولدي، ثمّ رأيته ثانياً فحينئذٍ أجوز أن يكون هذا الذي رأيته ثانياً، ليس بولدي، بل هو إنسان أُلقي شبهه عليه. وحينئذٍ يرتفع الأمان على المحسوسات. وأيضاً فالصحابة الذين رأوا محمّداً، يأمرهم وينهاهم، وجب أن لا يعرفوا أنّه محمّد، لاحتمال أنّه ألقى شبهه على غيره. وذلك يفضي إلى سقوط الشرائع. وأيضاً فمدار الأمر في الأخبار المتواترة، على أن يكون المخبر الأّول، إنّما أخبر عن المحسوس. فإذا جاز وقوع الغلط في المبصرات، كان سقوط خبر التواتر أولى. وبالجملة ففتح هذا الباب، أوّله سفسطة، وآخره أبطال النبّوات بالكلّيّة.
الإشكال الثاني هو أنّ الله تعالى كان قد أمر جبريل عليه السلام، بأَن يكون معه في أكثر الأحوال. هكذا قال المفسّرون في تفسير قوله إذ أيّدتُك بروح القدس ثمّ أنّ طرف جناح واحد من أجنحة جبريل، كان يكفي العالم من البشر. فكيف لم يكفِ في منع أولئك اليهودِ عنه؟ وأيضاً المسيح لمّا كان قادراً على إحياء الموتى، وإبراء الأكمة والأبرص فكيف لم يقدر على إماتة أولئك اليهود، الذين قصدوه بالسوء، وعلى إسقامهم، وإلقاء الزمانة والفلج عليهم حتّى يصيروا عاجزين عن التعرّض له؟
الإشكال الثالث أنّه تعالى كان قادراً على تخليصه من أولئك الأعداء بأن يرفعه إلى السماء. فما الفائدة في إلقاء شبهه على غيره، إلاّ إلقاء مسكين في القتل، من غير فائدة إليه؟
الإشكال الرابع أنّه ألقى شبهه على غيره، ثمّ أنّه رُفِعَ بعد ذلك إلى السماء فالقوم اعتقدوا فيه أنّه عيسى، مع أنّه ما كان عيسى. فهذا كان إلقاء لهم في الجهل والتلبيس، وهذا لا يليق بحكمة الله.
الإشكال الخامس أنّ النصارى على كثرتهم في مشارق الأرض ومغاربها وشدّة محبّتهم للمسيح وغلّوهم في أمره. أخبروا أنّهم شاهدوه مقتولاً ومصلوباً. فلو أنكرنا ذلك، كان طعناً في التواتر. والطعن في التواتر يوجب الطعن في نبوّة محمّد، ونبوّة عيسى، بل في وجودهما، ووجود سائر الأنبياء، وكلّ ذلك باطل.
الإشكال السادس أنّه ثبت بالتواتر أنّ المصلوب بقي حيّاً زماناً طويلاً. فلو لم يكن ذلك عيسى، بل كان غيره، لأظهر الجزع، ولَقال : إنّي لست بعيسى بل إنّما أنا غيره. ولبالغ في تعريف هذا المعنى. ولو ذُكِر ذلك، لاشتهر عند الخلق هذا المعنى. فلمّالم يوجد شيء من هذا، علمنا أنّ الأمر ليس على ما ذكرتم.التفسير الكبير 7 :70-71.
************************************************** *******
انتهى كلام القس اسكندر جديد .

طبعاً أي مسلم سيقرأ هذا الكلام سيظن أن (أمر وقوع شبه عيسى عليه السلام على شخص آخر) كما حكاه القرآن أمر لم يحدث وسيحتار !!!. وهذا ما يريده القس اسكندر جديد .
ولكن السؤال المهم هل كتب الفخر الرازي في تفسيره (تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير) هذا الكلام ؟
الجواب : نعم .. كتبه .
:(:: :(:: :(:: :(:: :(::
ولكن صبراً أخي المسلم ... فلم ننته بعد :39: :39: :39:
الفخر الرازي (يوقن تماماً) وبدون أي شك بوقوع (أمر شبه عيسى عليه السلام على إنسان آخر) ، تماماً كما يؤمن كل المسلمين .

إذن كيف يكتب الفخر الرازي هذا الكلام في كتابه وكأنه يشكك في كلام الله ؟
الجواب : لأن الفخر الرازي كان ينقل شبهات المعارضين وتكذيبهم (من نصارى وغيرهم) لكلام القرآن عن قوله تعالى (شبه لهم) . والرازي جاء بتلك الأقوال وسردها (كما كتبها القس اسكندر جديد أعلاه) ، ثم قام الفخر الرازي بالرد عليها كما يلي :
أنظر ما رد به الفخر الرازي على الشبهات أعلاه مباشرة بعد ذكره لتلك الشبهات :
************************************************** *******
فهذا جملة ما في الموضع من السؤالات:
والجواب عن الأول: أن كل من أثبت القادر المختار، سلم أنه تعالى قادر على أن يخلق إنساناً آخر على صورة زيد مثلاً، ثم إن هذا التصوير لا يوجب الشك المذكور، فكذا القول فيما ذكرتم:

والجواب عن الثاني: أن جبريل عليه السلام لو دفع الأعداء عنه أو أقدر الله تعالى عيسى عليه السلام على دفع الأعداء عن نفسه لبلغت معجزته إلى حد الإلجاء، وذلك غير جائز.

وهذا هو الجواب عن الإشكال الثالث: فإنه تعالى لو رفعه إلى السماء وما ألقي شبهه على الغير لبلغت تلك المعجزة إلى حد الإلجاء.

والجواب عن الرابع: أن تلامذة عيسى كانوا حاضرين، وكانوا عالمين بكيفية الواقعة، وهم كانوا يزيلون ذلك التلبيس.

والجواب عن الخامس: أن الحاضرين في ذلك الوقت كانوا قليلين ودخول الشبهة على الجمع القليل جائز والتواتر إذا انتهى في آخر الأمر إلى الجمع القليل لم يكن مفيداً للعلم.

والجواب عن السادس: إن بتقدير أن يكون الذي ألقي شبه عيسى عليه السلام عليه كان مسلماً وقبل ذلك عن عيسى جائز أن يسكت عن تعريف حقيقة الحال في تلك الواقعة، وبالجملة فالأسئلة التي ذكروها أمور تتطرق الاحتمالات إليها من بعض الوجوه، ولما ثبت بالمعجز القاطع صدق محمد صلى الله عليه وسلم في كل ما أخبر عنه امتنع صيرورة هذه الأسئلة المحتملة معارضة للنص القاطع، والله ولي الهداية.
************************************************** *******
انتهى كلام الفخر الرازي .

أرأيتم .............
القس اسكندر جديد قام بنقل (تساؤلات وتشككات) أوردها الرازي في تفسيره ليجيب عليها ، ولكن القس اسكندر جديد قال أنها (اعتراضات الرازي نفسه وتفنيداته) لمسألة الشبه بقوله في أول كلامه : (ولهذا لم يكن بدّ لعالمٍ نزيه كالإمام العلاّمة فخر الدين الرازي، أن يفنّد قصّة الشبه تفنيداً محكماً. ففي تفسيره العدد 55 من سورة آل عمران يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ عالج مسألة الشبه بكلّ موضوعيّة)

أي أن الخبيث القس اسكندر جديد نقل تساؤلات المشككين ونسبها للرازي ولم ينقل جواب وردود الفخر الرازي عليها التي جاء بها مباشرة بعد تلك الشكوك ، ولم ينقل قول الرازي (ولما ثبت بالمعجز القاطع صدق محمد صلى الله عليه وسلم في كل ما أخبر عنه امتنع صيرورة هذه الأسئلة المحتملة معارضة للنص القاطع) .

وهذا تدليس وكذب يقصد به تشكيك المسلمين بقرآنهم ، ولكن عبثاً يحاولون ....


وإلى لقاء قادم بإذن الله مع كذبة جديدة لأعداء الإسلام ........................

وللجميع تحياتي .............................

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

muslimah
04-15-2005, 11:03 AM
بوركت أخانا الفاضل

أكاد أقسم أن النصارى في قرارة أنفسهم يوقنون بأن القرآن الكريم هو كلام الله وهذا سبب استشهادهم بآيات كريمة منه ، وإلا فمن الغباء ان يستعير المرء من هما لا يؤمن به ليفحمه به

مرة أخرى يطعن أولئك المساكين بكتابهم ففيه مثلما جاء في القرآن الكريم من أمر وقوع الشبه على أحد تلاميذ المسيح عليه السلام فقد جاء في كتابهم :-

يقول الله في كتابه العزيز عن المسيح ابن مريم :-
" وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا – بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزاً حكيما "
سورة النساء 156-157

ونظراً لأن النصارى لا يؤمنون بالقرآن الكريم فإنني أورد هذه الفقرات من إنجيلهم كأدلة على أن هيئة المسيح عليه السلام قد تغيرت في عدة مواقف منها :-

1- تغيرت هيئته قبل الصلب كما ورد في إنجيل متى 17 : 1-9 " وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد ‏بهم إلى جبل عال منفردين وتغيرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه ‏كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور.... "

وقد وردت نفس الحادثة بنص آخر في إنجيل لوقا 9 : 28 - 29 " وبعد هذا الكلام بثمانية أيام أخذ بطرس ويوحنا ويعقوب وصعد إلى جبل يصلي وفيما هو يصلي صارت هيئة وجهه متغيرة ....."

2- ظهر لمريم المجدلية بعد قيامته في هيئة بستاني كما جاء في إنجيل يوحنا الإصحاح 20 : 15-17 " فظنت تلك أنه البستاني …فالتفتت تلك وقالت له ربوني الذي تفسيره يا معلم "

3- إنجيل يوحنا 21 : 1 – 4 " بعد هذا أظهر أيضاً يسوع نفسه للتلاميذ على بحر طبرية ظهر هكذا ..............ولكن التلاميذ لم يكونوا يعلمون أنه يسوع "

4- وظهر أيضاً متخفياً كما في إنجيل لوقا الإصحاح 24 : 15- 31 " وفيما هما يتكلمان ويتحاوران اقترب إليهما يسوع نفسه وكان يمشي معهما ولكن أمسكت أعينهما عن معرفته ......... فانفتحت أعينهما وعرفاه ثم اختفى عنهما "

وجاءت نفس الحادثة في إنجيل مرقس 16 : 12 " وبعد ذلك ظهر بهيئة أخرى لاثنين منهم وهما يمشيان منطلقين إلى البرية "

لماذا يصدق النصارى هذه النصوص ويرفضون ما جاء في الآية القرآنية الكريمة ؟!

muslimah
04-15-2005, 11:19 AM
أعتذر عن عدم وجود النسخة العربية .
لكن الأمر سهل
فجميع النصوص مأخوذة من كتاب المزامير
وما على الراغبين في الحصول على النسخة العربية إلا مطابقة أرقام الإصحاحات والجمل الموجودة هنا مع النسخة العربية من الإنجيل



Jesus asks God to save him
When Jesus felt the danger he became alarmed . he turned to God to ask Him for mercy and to save him from their evil plan:-
a. Psm 55:5 Fear and shaking have come over me, with deep fear I am covered.6.And I said, If only I had wings like a dove! for then I would go in flight from here and be at rest.7.I would go wandering far away, living in the waste land. (Selah.)8.I would quickly take cover from the driving storm and from the violent wind.9.Send destruction on them, O Lord, make a division of tongues among them: for I have seen fighting and violent acts in the town.10.By day and night they go round the town, on the walls; trouble and sorrow are in the heart of it.11.Evil is there; cruel rule and deceit are ever in the streets.12.For it was not my hater who said evil of me; that would have been no grief to me; it was not one outside the number of my friends who made himself strong against me, or I would have kept myself from him in a secret place;13.But it was you, my equal, my guide, my well-loved friend.14.We had loving talk together, and went to the house of God in company.15 Let the hand of death come on them suddenly, and let them go down living into the underworld; because evil is in their houses and in their hearts.16.As for me, I will make my prayer to God, and he will be my saviour.17.In the evening and in the morning and in the middle of the day I will make my prayer with sounds of grief; and my voice will come to his ears.18.He has taken my soul away from the attack which was made against me, and given it peace; for great numbers were against me.19. God will give thought to me; he who from early times is strong will send pain and trouble on them. (Selah.) Because they are unchanged, they have no fear of God.20.He has put out his hand against those who were at peace with him; he has not kept his agreement.21.The words of his mouth were smoother than butter, but war was in his heart; his words were softer than oil, but they were sharp swords.22.Put your cares on the Lord, and he will be your support; he will not let the upright man be moved.23.But you, O God, will send them down into the underworld; the cruel and the false will be cut off before half their days are ended; but I will have faith in you.
b. Psm 6:1 O Lord, do not be bitter with me in your wrath; do not send punishment on me in the heat of your passion.2.Have mercy on me, O Lord, for I am wasted away: make me well, for even my bones are troubled.3.My soul is in bitter trouble; and you, O Lord, how long?4.Come back, O Lord, make my soul free; O give me salvation because of your mercy.5.For in death there is no memory of you; in the underworld who will give you praise? 6.The voice of my sorrow is a weariness to me; all the night I make my bed wet with weeping; it is watered by the drops flowing from my eyes.7.My eyes are wasting away with trouble; they are becoming old because of all those who are against me.8.Go from me, all you workers of evil; for the Lord has given ear to the voice of my weeping.9.The Lord has given ear to my request; the Lord has let my prayer come before him.10.Let all those who are against me be shamed and deeply troubled; let them be turned back and suddenly put to shame.
c. Psm 9:13 Have mercy on me, O Lord, and see how I am troubled by my haters; let me be lifted up from the doors of death;14.So that I may make clear all your praise in the house of the daughter of Zion: I will be glad because of your salvation.15.The nations have gone down into the hole which they made: in their secret net is their foot taken.16.The Lord has given knowledge of himself through his judging: the evil-doer is taken in the net which his hands had made. Higgaion. Selah.17.The sinners and all the nations who have no memory of God will be turned into the underworld.18.For the poor will not be without help; the hopes of those in need will not be crushed for ever.19. Up! O Lord; let not man overcome you: let the nations be judged before you.20.Put them in fear, O Lord, so that the nations may see that they are only men. (Selah.)
d. Psm 13:1 Will you for ever put me out of your memory, O Lord? will your face for ever be turned away from me? 2.How long is my soul to be in doubt, with sorrow in my heart all the day? how long will he who is against me be given power over me? 3.Let my voice come before you, and give me an answer, O Lord my God; let your light be shining on me, so that the sleep of death may not overtake me; 4.And he who is against me may not say, I have overcome him; and those who are troubling me may not be glad when I am moved.5.But I have had faith in your mercy; my heart will be glad in your salvation.6.I will make a song to the Lord, because he has given me my reward.
e. Psm 40:5 O Lord my God, great are the wonders which you have done in your thought for us; it is not possible to put them out in order before you; when I would give an account of them, their number is greater than I may say.6.You had no desire for offerings of beasts or fruits of the earth; ears you made for me: for burned offerings and sin offerings you made no request.7.Then I said, See, I come; it is recorded of me in the roll of the book,8.My delight is to do your pleasure, O my God; truly, your law is in my heart.9.I have given news of righteousness in the great meeting; O Lord, you have knowledge that I have not kept back my words.10.Your righteousness has not been folded away in my heart; I have made clear your true word and your salvation; I have not kept secret your mercy or your faith from the great meeting.11.Take not away your gentle mercies from me, O Lord; let your mercy and your faith keep me safe for ever.
f. Psm 30:9 What profit is there in my blood if I go down into the underworld? will the dust give you praise, or be a witness to your help?10.Give ear to me, O Lord, and have mercy on me: Lord, be my helper.11.By you my sorrow is turned into dancing; you have taken away my clothing of grief, and given me robes of joy;12.So that my glory may make songs of praise to you and not be quiet. O Lord my God, I will give you praise for ever.
g. Psm 27:7 O Lord, let the voice of my cry come to your ears: have mercy on me, and give me an answer.8.When you said, Make search for my face, my heart said to you, For your face will I make my search.9.Let not your face be covered from me; do not put away your servant in wrath; you have been my help: do not give me up or take your support from me, O God of my salvation.10.When my father and my mother are turned away from me, then the Lord will be my support.11.Make your way clear to me, O Lord, guiding me by the right way, because of my haters.12.Do not give me into their hands, because false witnesses have come out against me, and men breathing destruction.13.I had almost given up my hope of seeing the blessing of the Lord in the land of the living.14.Let your hope be in the Lord: take heart and be strong; yes, let your hope be in the Lord.
h. Psm 35:24 Be my judge, O Lord my God, in your righteousness; do not let them be glad over me.25.Let them not say in their hearts, So we will have it: let them not say, We have put an end to him.26.Let all those who take pleasure in my troubles be shamed and come to nothing: let those who are lifted up against me be covered with shame and have no honour.27.Let those who are on my side give cries of joy; let them ever say, The Lord be praised, for he has pleasure in the peace of his servant.28.And my tongue will be talking of your righteousness and of your praise all the day.

Jesus asks God to punish the traitor
Then Jesus prayed to God to punish the traitor as seen here :-

1- Psm 109:6 Put an evil man over him; and let one be placed at his right hand to say evil of him.7.When he is judged, let the decision go against him; and may his prayer become sin.8.Let his life be short; let another take his position of authority.9.Let his children have no father, and his wife be made a widow.10.Let his children be wanderers, looking to others for their food; let them be sent away from the company of their friends.11.Let his creditor take all his goods; and let others have the profit of his work.12.Let no man have pity on him, or give help to his children when he is dead.13.Let his seed be cut off; in the coming generation let their name go out of memory.14.Let the Lord keep in mind the wrongdoing of his fathers; and may the sin of his mother have no forgiveness.15.Let them be ever before the eyes of the Lord, so that the memory of them may be cut off from the earth.16.Because he had no mercy, but was cruel to the low and the poor, designing the death of the broken-hearted.17.As he took pleasure in cursing, so let it come on him; and as he had no delight in blessing, let it be far from him.18.He put on cursing like a robe, and it has come into his body like water, and into his bones like oil.19.Let it be to him as a robe which he puts on, let it be like a band which is round him at all times.20.Let this be the reward given to my haters from the Lord, and to those who say evil of my soul.21.But, O Lord God, give me your help, because of your name; take me out of danger, because your mercy is good.22.For I am poor and in need, and my heart is wounded in me.23.I am gone like the shade when it is stretched out: I am forced out of my place like a locust.24.My knees are feeble for need of food; there is no fat on my bones.25.As for me, they make sport of me; shaking their heads when they see me.26.Give me help, O Lord my God; in your mercy be my saviour;27.So that they may see that it is the work of your hand; that you, Lord, have done it.28.They may give curses but you give blessing; when they come up against me, put them to shame; but let your servant be glad.29.Let my haters be clothed with shame, covering themselves with shame as with a robe.30.I will give the Lord great praise with my mouth; yes, I will give praise to him among all the people.31.For he is ever at the right hand of the poor, to take him out of the hands of those who go after his soul.
2- Psm 17:13 Up! Lord, come out against him, make him low, with your sword be my saviour from the evil-doer.14.With your hand, O Lord, from men, even men of the world, whose heritage is in this life, and whom you make full with your secret wealth: they are full of children; after their death their offspring take the rest of their goods.


God answered Jesus’ prayers and thwarted their plot
God answered Jesus’s prayers. He thwarted their plot and saved Jesus as seen here:-

a. Psm 41:1 Happy is the man who gives thought to the poor; the Lord will be his savior in the time of trouble.2.The Lord will keep him safe, and give him life; the Lord will let him be a blessing on the earth, and will not give him into the hand of his haters.3.The Lord will be his support on his bed of pain: by you will all his grief be turned to strength.
b. Psm 33:9 For he gave the word, and it was done; by his order it was fixed for ever.10.The Lord undoes the designs of the nations; he makes the thoughts of the peoples without effect.11.The Lord's purpose is eternal, the designs of his heart go on through all the generations of man.
c. Psm 9:1 I will give you praise, O Lord, with all my heart; I will make clear all the wonder of your works.2.I will be glad and have delight in you: I will make a song of praise to your name, O Most High.3.When my haters are turned back, they will be broken and overcome before you.4.For you gave approval to my right and my cause; you were seated in your high place judging in righteousness.5.You have said sharp words to the nations, you have sent destruction on the sinners, you have put an end to their name for ever and ever.6.You have given their towns to destruction; the memory of them has gone; they have become waste for ever.7.But the Lord is King for ever: he has made ready his high seat for judging.8.And he will be the judge of the world in righteousness, giving true decisions for the peoples.9.The Lord will be a high tower for those who are crushed down, a high tower in times of trouble;10.And those who have knowledge of your name will put their faith in you; because you, Lord, have ever given your help to those who were waiting for you.
d. Psm 56:9 When I send up my cry to you, my haters will be turned back; I am certain of this, for God is with me.10.In God will I give praise to his word; in the Lord will I give praise to his word.11.In God have I put my hope, I will have no fear of what man may do to me.12.I keep the memory of my debt to you, O God; I will give you the offerings of praise.
e. Psm 20:6 Now am I certain that the Lord gives salvation to his anointed; he will give him an answer from his holy heaven with the strength of salvation in his right hand.7.Some put their faith in carriages and some in horses; but we will be strong in the name of the Lord our God.8.They are bent down and made low; but we have been lifted up.9.Come to our help, Lord: let the king give ear to our cry.
f. Psm 21:4 He made request to you for life, and you gave it to him, long life for ever and ever.
g. Psm 21:8 Your hand will make a search for all your haters; your right hand will be hard on all those who are against you.9.You will make them like a flaming oven before you; the Lord in his wrath will put an end to them, and they will be burned up in the fire.10.Their fruit will be cut off from the earth, and their seed from among the children of men.11.For their thoughts were bitter against you: they had an evil design in their minds, which they were not able to put into effect.
h. Psm 118:5 I made my prayer to the Lord in my trouble: and the Lord gave me an answer, and put me in a wide place.6.The Lord is on my side; I will have no fear: what is man able to do to me?7.The Lord is my great helper: I will see my desire against my haters.8.It is better to have faith in the Lord than to put one's hope in man.9.It is better to have faith in the Lord than to put one's hope in rulers.10.All the nations have come round me; but in the name of the Lord I will have them cut down.11.They are round me, yes, they are all about me; but in the name of the Lord I will have them cut down.12.They are round me like bees; but they are put out like a fire among thorns; for in the name of the Lord I will have them cut down.13.I have been hard pushed by you, so that I might have a fall: but the Lord was my helper.14.The Lord is my strength and my song; he has become my salvation.15.The sound of joy and salvation is in the tents of the upright; the right hand of the Lord does works of power.16.The right hand of the Lord is lifted up; the right hand of the Lord does works of power.17.Life and not death will be my part, and I will give out the story of the works of the Lord.18.The hand of Jah has been hard on me; but he has not given me up to death.
God answered Jesus’ prayers and punished the traitor
God answered Jesus’s prayers against the traitor .his plot turned against himself, and fell into the evil which he planned against Jesus. We find this in :-

1-Psm 7:12 If a man is not turned from his evil, he will make his sword sharp; his bow is bent and ready.13 He has made ready for him the instruments of death; he makes his arrows flames of fire.14 That man is a worker of evil; the seed of wrongdoing has given birth to deceit.15 He has made a hole deep in the earth, and is falling into the hole which he has made. 16 His wrongdoing will come back to him, and his violent behaviour will come down on his head.17 I will give praise to the Lord for his righteousness; I will make a song to the name of the Lord Most High.
2-Psm 57:6 They have made ready a net for my steps; my soul is bent down; they have made a great hole before me, and have gone down into it themselves. (Selah.)
3- Psm 9:15 The nations have gone down into the hole which they made: in their secret net is their foot taken.16 The Lord has given knowledge of himself through his judging: the evil-doer is taken in the net which his hands had made. (Higgaion. Selah.)17 The sinners and all the nations who have no memory of God will be turned into the underworld.18 For the poor will not be without help; the hopes of those in need will not be crushed for ever.19 Up! O Lord; let not man overcome you: let the nations be judged before you.20 Put them in fear, O Lord, so that the nations may see that they are only men. (Selah.)
4- Psm 37:12 The sinner has evil designs against the upright, lifting up the voice of wrath against him.13 He will be laughed at by the Lord, who sees that his day is coming.14 The evil-doers have taken out their swords, their bows are bent; for crushing the poor, and to put to death those who are upright in their ways.15 But their swords will be turned into their hearts, and their bows will be broken.

The method in which God saved Jesus was by raising him before they could inflict any harm on him. We find this in :-

a. Psm 91:11 For he will give you into the care of his angels to keep you wherever you go.12 In their hands they will keep you up, so that your foot may not be crushed against a stone.13 You will put your foot on the lion and the snake; the young lion and the great snake will be crushed under your feet.14 Because he has given me his love, I will take him out of danger: I will put him in a place of honour, because he has kept my name in his heart.15 When his cry comes up to me, I will give him an answer: I will be with him in trouble; I will make him free from danger and give him honour.16 With long life will he be rewarded; and I will let him see my salvation.
b. Psm 57:2 I will send up my cry to the Most High God; to God who does all things for me.3 He will send from heaven, and take me from the power of him whose desire is for my destruction. God will send out his mercy and his good faith.
c. Psm 27:5 For in the time of trouble he will keep me safe in his tent: in the secret place of his tent he will keep me from men's eyes; high on a rock he will put me.
d. Psm 31:8 And you have not given me into the hand of my hater; you have put my feet in a wide place.9 Have mercy on me, O Lord, for I am in trouble; my eyes are wasted with grief, I am wasted in soul and body.10 My life goes on in sorrow, and my years in weeping; my strength is almost gone because of my sin, and my bones are wasted away.11 Because of all those who are against me, I have become a word of shame to my neighbours; a cause of shaking the head and a fear to my friends: those who saw me in the street went in flight from me.12 I have gone from men's minds and memory like a dead man; I am like a broken vessel.13 False statements against me have come to my ears; fear was on every side: they were talking together against me, designing to take away my life.14 But I had faith in you, O Lord; I said, You are my God.15 The chances of my life are in your hand; take me out of the hands of my haters, and of those who go after me.16 Let your servant see the light of your face; in your mercy be my saviour.17 Let me not be shamed, O Lord, for I have made my prayer to you; let the sinners be shamed, and let their mouths be shut in the underworld.18 Let the false lips be shut, which say evil against the upright, looking down on him in their pride.19 O how great is your grace, which you have put in store for your worshippers, and which you have made clear to those who had faith in you, before the sons of men!20 You will keep them safe in your house from the designs of man; in the secret of your tent will you keep them from angry tongues.21 May the Lord be praised, because he has made clear to me the wonder of his grace in a strong town.22 And as for me, I said in my fear, I am cut off from before your eyes; but you gave ear to the voice of my prayer, when my cry went up to you.

This is the truth about the fate of Jesus pbuh :-
He was NOT crucified.
He did NOT die on the cross.
He did Not rise from the grave.
All what the NT did was intentionally distort the facts, and fabricate a story so as to fit the new man-made religion which they invented.

Furthermore, and to make things even clearer , and more in confirmation with what the HOLY QURAN says , we find that the traitor had died on the cross which is exactly what the HOLY QURAN says in the above verse in 4 :157………….. but the resemblance of 'Iesa (Jesus) was put over another man (and they killed that man).”

The verse means that God made the traitor looks like Jesus, the Romans crucified him thinking that he was Jesus, while the real Jesus was raised into heavens .

muslimah
04-15-2005, 11:24 AM
How was the end of JUDAS ?
Please read carefully:-
Mat 27:3 Then Judas, who was false to him, seeing that he was to be put to death, in his regret took back the thirty bits of silver to the chief priests and those in authority,4 Saying, I have done wrong in giving into your hands an upright man. But they said, What is that to us? it is your business.5 And he put down the silver in the Temple and went out, and put himself to death by hanging.

The text says that Judas received 30 silver bits as a reward for handing over Jesus.

It also says that after everything was over , Judas felt remorse, he went to the Temple, gave the money back and committed suicide by hanging himself.
Then please read this carefully:-
Act 1:16 My brothers, the word of God had to be put into effect, which the Holy Spirit had said before, by the mouth of David, about Judas, who was guide to those who took Jesus,17 For he was numbered among us, and had his part in our work.18 (Now this man, with the reward of his evil-doing, got for himself a field, and falling head first, came to a sudden and violent end there.
This text says that Judas did NOT return the silver bits, rather he bought a field with it.
It does NOT say that he hung himself , but died accidentally.
The paper copy of the Bible which I have (Kjv) says :-
Act 1:18 (Now this man, purchased a field with the reward of iniquity , and falling headlong, he burst asunder in the midst , and all his bowels gushed out.


If we read on in the same chapter we find :-

Act 1:19 And this came to the knowledge of all those who were living in Jerusalem, so that the field was named in their language, Akel-dama, or, The field of blood.)20 For in the book of Psalms it says, Let his house be waste, and let no man be living in it: and, Let his position be taken by another.

So , whether Judas took the silver bits and hanged himself as the first text says , or he took it , bought a field and fell on his face, with his bowls gushing out , as the second text says , they both agree on one thing , that is they did NOT mention that Judas was put on trial. It was Jesus according to the Bibles who was on trial & was convicted.
What about the part of prophecy which says “Let his position be taken by another?”
We know that the disciples were 12 , Judas was one of them , after his iniquity they became 11 , someone had to replace him so the number stays 12 to match the number of the Jewish tribes. Acts says:-

Act 1:23 And they made selection of two, Joseph, named Barsabbas, whose other name was Justus, and Matthias.24 And they made prayers and said, Lord, having knowledge of the hearts of all men, make clear which of these two has been marked out by you,25 To take that position as a servant and Apostle, from which Judas by his sin was shut out, so that he might go to his place.26 And they put it to the decision of chance, and the decision was given for Matthias, and he was numbered with the eleven Apostles.

This means that Matthias took Judas’s job , Act 1:20 says “ For in the book of Psalms it says, Let his house be waste, and let no man be living in it: and, Let his position be taken by another.”

Now let’s go to Psalm and find out if the writer of Acts was saying the truth , or he was lying & fabricating events from his own mind :-


Psm 109:1 God of my praise, let my prayer be answered;2 For the mouth of the sinner is open against me in deceit: his tongue has said false things against me.3 Words of hate are round about me; they have made war against me without cause.4 For my love they give me back hate; but I have given myself to prayer.5 They have put on me evil for good; hate in exchange for my love.6 Put an evil man over him; and let one be placed at his right hand to say evil of him.7 When he is judged, let the decision go against him; and may his prayer become sin.8 Let his life be short; let another take his position of authority.9 Let his children have no father, and his wife be made a widow.

The text is clear in confirming that the evil (Judas) was the one to be put on trial, he was going to be found guilty , convicted & crucified , and someone else was going to take his job.

This is a proof that Judas & NOT Jesus was the crucified person. In addition we find this text :-

Psm 20:1 May the Lord give ear to you in the day of trouble; may you be placed on high by the name of the God of Jacob;2 May he send you help from the holy place, and give you strength from Zion;3 May he keep all your offerings in mind, and be pleased with the fat of your burned offerings; (Selah.)4 May he give you your heart's desire, and put all your purposes into effect.5 We will be glad in your salvation, and in the name of our God we will put up our flags: may the Lord give you all your requests.6 Now am I certain that the Lord gives salvation to his king; he will give him an answer from his holy heaven with the strength of salvation in his right hand.7 Some put their faith in carriages and some in horses; but we will be strong in the name of the Lord our God.8 They are bent down and made low; but we have been lifted up.9 Come to our help, Lord: let the king give ear to our cry.

Now it’s time for joy :-
Psm 21:1 The king will be glad in your strength, O Lord; how great will be his delight in your salvation!2 You have given him his heart's desire, and have not kept back the request of his lips. (Selah.)3 For you go before him with the blessings of good things: you put a crown of fair gold on his head.

Finally : All praise be to the Almighty God

أبو المثنى
04-16-2005, 04:15 AM
(بسم الله الرحمن الرحيم) و (السلام عليكم)
عبارات (مسيحية الأصل) !!!

السلام عليكم ورحمة الله ، ، ،

الزملاء الأفاضل ، تحية طيبة وبعد

اليوم دعونا (نمرح) و (نضحك) قليلاً مع (ملفقات تنصيرية) واكتشافات لا نعلم كيف (أهملها) التاريخ والمؤرخين واكتشفها (منصر) يدعى بولس عبد المسيح

في كتابه المسمى (حوار صريح حول الإسلام) يقول بولس في مقدمته ما يلي :
************************************************** ********

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

لا تدهش يا أخي لأنني بدأت لك رسالتي كما يبدأها الإخوة المسلمون,, فالواقع أنها مسيحية الأصل,, فعندما نقول بسم الآب فنحن نعني بسم الله,, فالله موجود ولا أحد يستطيع أن ينكر ذلك - فهذا الوجود الأزلي نطلق عليه لفظ الآب, وعندما نقول الابن فإننا نعني الرحمن - والرحمن هو عقل الله الذي يدير هذا الكون بدقة متناهية - وهو عاقل ناطق وسبق وتكلم مع الأنبياء حتى سُمي موسى النبي كليم الله,, فالابن هو عقل الله الناطق الذي هو كلمة الله لهداية البشر,, ويقول القرآن إن المسيح هو كلمة الله (سورة آل عمران 3:45 وسورة النساء 4:171),

وعندما نقول الروح القدس فإننا نعني الرحيم - وهو روح الله - فالله حي بروحه وليس ميتاً - ويقول القرآن عن المسيح إنه روح الله (سورة الأنبياء21:91)، وهكذا فالله موجود بذاته نطلق عليه لفظ الآب والله ناطق بعقله ونطلق عليه لفظ الابن، والله حي بروحه نطلق عليه لفظ الروح القدس, فهو موجود بذاته - ناطق بعقله - حي بروحه - والثلاثة هم واحد,, هذا الواحد هو الله، الرحمن، الرحيم، الآب والابن والروح القدس - إله واحد, آمين,

ولا تدهش أيضاً لأني حييتك بتحية الإسلام السلام عليكم 0 فهي الأخرى تحية مسيحية الأصل، وأعطى المسيح لها معاني أكبر وليس مجرد تحية، إذ قال طوبى لصانعي السلام ويقول القرآن عن المسيح أنه ينبوع السلام، وأن السلام يضلله أينما كان وَالسَّلاَمُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ ويَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً (سورة مريم 19:33),

************************************************** *******

يا سلااااااااااااااااام ....
بسم الأب = بسم الله
الإبن = الرحمن = عقل الله
الروح القدس = الرحيم
يعني :
بسم الأب والإبن والروح القدس = بسم الله الرحمن الرحيم

ما شاء الله تبارك الله ، ما هذا الاكتشاف الذي لم أستطع أن امنع نفسي من الضحك عليه ودمعت عيني من كثرة القهقهة ....
طبعاً القس بولس مصدر معلوماته تاريخية (وهمية) ، والظاهر أن خطابات مجمع نيقية في القرون الأولى كانت تبدأ دائماً بكلمة (بسم الأب والإبن والروح القدس) ولما كانوا بيترجموا قراراتهم إلى العربية بيترجموها (بسم الله الرحمن الرحيم) :wallbash: :wallbash: :wallbash: :wallbash: :wallbash:

وبعدين واخدين بالكم من موضوع التحية .....
بيقول بولس : السلام عليكم (تحية الإسلام) مصدرها من (طوبى لصانعي السلام) !!!! :39: :39:

__________________________________________________ ___________

التعليق :
كتب بولس وبطرس وغيرهم التي تتناول الإسلام إحدى أول أهدافها هو " إيهام المسلم أن الإسلام والنصرانية الحالية دين واحد " . لذلك فهم يقولون دائماً للمسلم في كتبهم " تعال إلى المسيح الذي نادى به القرآن " ....

وطبعاً أسلوب التنصير هذا (ملفوف) ، لأن المنصر لو جاء للمسلم وقال له مباشرة : غير دينك وصير نصراني ، فلن يجد رد أو أذن سامعة . لذلك (استراتيجيات) اللف والدوران والتلفيق والتزوير لا بد أن توضع محل التجربة لتنصير المسلمين . وهم لا يتعبون أبداً من ابتكار (حيل وخدع) ، لأن الحاجة (التنصير) هي أم الابتكار (الكذب والتلفيق) عندهم .....

وأختم بكلام ذكره الشيخ الدكتور سلمان العودة في محاضرة له عن التنصير بقوله عند حديثه عن أساليب التنصير الحديثة وتحت عنوان (فمن وسائل النصارى الجديدة التي يستخدمونها : الطريقة الأولى التلبـــــيـــــس) يقول الدكتور سلمان :
(مثال ذلك كتاب يسمى ( الله واحد في الثالوث القدوس ) لزكريا بطرس فهذا الكتاب يؤكد وجود نوع من التشابه بين عقيدة الإسلام والنصرانية ويقول إن كان النصارى يؤمنون بآلهة ثلاثة الأب والأبن والروح القدس فهم بذلك يؤمنون بالثالوث القدسي ــ كما يسمونه ــ ويحرصون على إيجاد نوع من التشابه بين هذا وبين قول الله تعالى عن المسيح أنه رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فيقول هو رسول وكلمة وروح فيحاولون أن يجدوا تشابه بين هذا وثالوثهم ........ كما أنهم يقارنون أحياناً بين الثالوث الموجود عندهم وبين بسم الله الرحمن الرحيم مع أن الله تعالى له تسع وتسعون اسماً كما أن له أسماء لا يعلمها إلا هو ويطلعُ الله تعالى نبيه على أسماء وصفات يدعوه بها لم يكن يعلمها أحد من قبل هذا في يوم القيامة ولهذا يقول الرسول T " أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحد من خلقك ... " فالأسماء التي يعلمها المسلمون كثيرة وليست ثلاثة فقط).

وللجميع تحياتي ...................

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

muslimah
04-16-2005, 11:16 AM
إفشاء السلام ليس اختراعا نصرانيا كما يدلس المدلسون بل هو سابق للنصرانية كما نرى في سفر التكوين على لسان نبي الله يوسف عليه السلام في الإصحاح 43 :" 23 فقال سلام لكم..........

وما ورد في موضوعك ليس إلا تدليس وتخريف كما تفضلت وقلت ، فقد أورد إنجيل يوحنا نفس اللفظ على لسان المسيخ عليه السلام في الإصحاح : 20 " 19 .............وقال سلام لكم .................20 ...........فقال لهم يسوع أيضاً سلام لكم


وجاء على لسانه أيضاً في إنجيل لوقا الإصحاح : 10 " 5 وأي بيت دخلتموه فقولوا أولاً سلام لهذا البيت"

والسلام على من اتبع الهدى

أبو المثنى
04-19-2005, 01:17 PM
الزنديق (عزيز) يكذب على الرسول وعلى كتب الصحاح

السلام عليكم ورحمة الله ،

سبق وتحدثنا عن كذب وتدليس وتحريف (المنصرين) على الإسلام ومصادره ...
ننتقل اليوم للحديث عن كذب (اللادينيين) ...

وطبعاً من المعروف أن اللاديني لا يملك أسس أخلاقية كما أن معايير الصح أو الخطأ عنده مفقودة .. فهو ينظر بمنظاره هو للأمور فما هو عند جميع الخلق كذب يمكن ان يراه (حق) ، وما تراه الأخلاق الرفيعة (خطأ) يراه هو (مصلحة) ..

واليوم لدينا مثال عن ذلك يقدمه لنا زنديق قام بالكذب علناً على كتب الصحاح كلها ، بل على الرسول عليه الصلاة والسلام .

ولننظر ماذا يقول :
قال في أول مجادلته :
http://www.malfat.com/uploads/files08/T01.jpg

ثم عندما طلب منه مصدر هذا الحديث ، قال :
http://www.malfat.com/uploads/files08/T02.jpg

طبعاً بالرجوع إلى كل كتب الصحاح والأسانيد لا وجود لهذا الحديث .

بل والأكثر من ذلك أن باب مرض النبي عليه الصلاة والسلام ليس في كتاب بدء الخلق في البخاري !!!

أما مصدره الأول (كشف الغمة في معرفة الأئمة) فهو من مصادر الشيعة اللذين يعظمون آل البيت ولا يرون بأساً في تأليف الأحاديث عنهم ....

إذن لماذا قام الكذاب (عزيز) بنسبة الحديث إلى كتب الصحاح ؟
الجواب : لأنه يعرف أن نسبة الحديث إلى كتب الصحاح يعطيه قوة كما يعلم أن نسبة الحديث إلى كتب الشيعة لا تعطيه موثوقية عند أهل السنة وهم الأكثرية في الصد عن دين الله .

قال عليه الصلاة والسلام : (إن كذباً علي ليس ككذب على أحد ، فمن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) أو كما قال عليه الصلاة والسلام .

وإلى حلقة قادمة من كذب أهل الكذب .......

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

أبو المثنى
04-21-2005, 06:13 PM
تدليس لاديني حول فتح مكة

السلام عليكم ورحمة الله

نستكمل اليوم ما بدأناه عن كذب وتدليس اللادينيين ،

بطل التدليس اليوم هو (وجهة نظر) أو (Opinion) . وسنتناوله في أكثر من مداخلة .

طريقة بطلنا المدلس هو (قص ما بين السطور) أو ما نسميه التدليس . فهو مثلاً في مداخلتنا هذه يريد ان يشبه الرسول عليه الصلاة والسلام بالسفاحين والقتلة ........حاشا وكلا .. بل أرحم الناس واعقلهم .

لننظر إلى ما يقوله :

http://www.malfat.com/uploads/files09/T03.jpg


هنا تهجم على الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه دخل مكة بسفح دم اهلها (الأوباش) .
الجميع يعرف أن الرسول دخل مكة مسالماً لأنها حرم ، بل لقد ذكر ابن اسحاق في السيرة ما نصه : (قال ابن إسحاق : فزعم بعض أهل العلم أن سعدا حين وجه داخلا ، قال اليوم يوم الملحمة اليوم تستحل الحرمة فسمعها رجل من المهاجرين قال ابن هشام : هو عمر بن الخطاب فقال يا رسول الله اسمع ما قال سعد بن عبادة ، ما نأمن أن يكون له في قريش صولة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب أدركه فخذ الراية منه فكن أنت الذي تدخل بها ) .

والسؤال أين موضع التدليس في كلام (وجهة نظر) .
لنترك للزميل مجدي الذي رد عليه البيان والإيضاح . يقول الزميل مجدي في رده على المدلس Opinion :

************************************************** *******
كالعادة لا يتغير اللاديني , انه لا ديني , معروف يفهم كما يشاء وكيف يشاء وبلا ظوابط , كم اعييتم امتكم ,ما اثقل الحق على من نرى, اما زال الحق عليكم كريها ثقيل؟
ما هدفك يا هذا اتضع كلاما مقطوعا!!!
اولا : الا تعرف الفرق بين جمع التاريخ في الكتب باخباره المختلفة وبين تدقيق المقال.
على كل حال لا يهم انتم لا تحبوا ان تعلموا شيئا يعتبر نقطة جيدة للاسلام , فانتم تكرهوا الاسلام بدرجة انك عندما نظرتم الى ثوبه الابيض لم تروا منه الا آثار الفتن ونظرتم الى الغرب فلم تروا منه الا بعض النقاط المشرقة ولم تلتفتوا الى مساوءه.
عزيزي Opinion
نود منك توضيح الكلام: انت اقتطعت ما اقتبسته من كتاب ابن كثير قطع ابتر مجذوما :
قال ابن كثير:
وقال هاشم: حدَّثني ثابت البناني، ثنا عبد اللّه بن رباح قال: وفدت وفود إلى معاوية أنا فيهم وأَبو هريرة وذلك في رمضان، فجعل بعضنا يصنع لبعض الطعام، قال: وكان أَبو هريرة يكثر ما يدعونا، قال هاشم: يكثر أن يدعونا إلى رحله، قال: فقلت: ألا أصنع طعاماً فأدعوهم إلى رحلي؟ قال: فأمرت بطعام يصنع فلقيت أبا هريرة من العشاء، قال: قلت: يا أبا هريرة الدعوة عندي الليلة قال: أسبقتني قال هاشم: قلت: نعم، فدعوتهم فهم عندي. فقال أَبو هريرة: ألا أعلمكم بحديث من حديثكم يا معشر الأنصار قال: فذكر فتح مكة، قال: أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل مكة، قال: فبعث الزبير على أحد المجنّبتين، وبعث خالداً على المجنبة الأخرى، وبعث أبا عُبَيْدة على الجسر، وأخذوا بطن الوادي ورسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته، وقد وبشت قريش أوباشها، قال: قالوا: نقدم هؤلاء فإن كان لهم شيء كنا معهم، وإن أصيبوا أعطيناه الذي سألنا، قال أَبو هريرة: فنظر فرآني فقال:
«يَا أَبَا هُرَيْرَةَ » فقلت: لبيك رسول الله، فقال:
«اهْتِفْ لِي بِالْأَنْصَارِ، وَلاَ يَأْتِينِي إِلاَّ أَنْصَارِيٌّ » فهتفت بهم فجاؤوا فأطافوا برسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«أَتَرَوْنَ إِلَى أَوْبَاشِ قُرَيْشٍ وَأَتْبَاعَهُمْ؟ » ثم قال بيديه إحداهما على الأخرى:
«احُصُدُوهُمْ حَصْداً حَتَّى تُوَافُونِي بِالصَّفَا » قال فقال أَبو هريرة: فانطلقنا فما يشاء واحد منا أن يقتل منهم ما شاء، وما أحد منهم يوجه إلينا منهم شيئاً، قال فقال أَبو سفيان: يا رسول الله أبيحت خضراء قريش، لا قريش بعد اليوم، قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«مَنْ أَغْلَقَ بَابَهُ فَهُوَ آمِنٌ، وَمَنْ دَخَلَ دَارَ أَبِي سُفْيَانَ فَهُوَ آمِنٌ » قال: فغلق الناس أبوابهم، قال: وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إليّ الحجر فاستلمه، ثم طاف بالبيت؛ قال: وفي يده قوس آخذ بسية القوس، قال: فأتى في طوافه على صنم إلى جنب البيت يعبدونه قال: فجعل يطعن بها في عينه ويقول:
«جَاءَ الحَقُّ وَزَهَقَ البَاطِلُ إِنَّ البَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً » قال: ثم أتى الصفا فعلاه حيث ينظر إلى البيت، فرفع يديه فجعل يذكر الله بما شاء أن يذكره ويدعوه، قال: والأنصار تحت قال يقول بعضهم لبعض: أما الرجل فأدركته رغبة في قريته ورأفة بعشيرته، قال أَبو هريرة: وجاء الوحي وكان إذا جاء لم يخف علينا، فليس أحد من الناس يرفع طرفه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يقضي

اهذه الامانة العلمية يا سيد .
ام هكذا علمتكم اللادينية!!!!!
وليست هذه اول مرة تستقطعون الكلمات ولكنه اسلوب مألوف لكم,
وهو تعبير عن افلاس لا تحسدون عليه.
************************************************** *****
انتهى رد مجدي ...

كما نرى أن المدلس اللاديني (وجهة نظر) قام بقص ما يريد وترك الحقائق الأخرى التي تدل على مبدأ الحدث بل وعلى قول الرسول لتأمين أهل مكة وأن لا يجزعوا ، ورده حين جزع أبو سفيان على مصير قريش .

وإلى لقاء آخر ...................

والحمدلله رب العالمين

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

أسد العقيدة
04-23-2005, 09:20 PM
ما شاء الله تبارك الله

رائع أخي في الله

استمر بارك الله فيك

:41:

:thumbup:

:emrose:

أبو المثنى
04-27-2005, 12:45 AM
المعارضة الفكرية عند اللاديني هي : الخيانة والغدر والعمالة والتآمر والسفاهة

السلام عليكم ...

نتابع اليوم عن التدليسات اللادينية مع المدلس الكبير (Opinion) أو (وجهة نظر) من منتدى الزنادقة العرب .
نعرف طبعاً أن من أهم أهداف اللادينية هي أن يشك المسلم بالقرآن والرسول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .
واليوم بطلنا المدلس (Opinion) يحاول أن يفتري على الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه يقتل (المعارضين الفكريين) من (اليهود) في المدينة وهو يقصد (كعب بن الأشرف) . وطبعاً في سبيل (هذا الافتراء) لا يمانع المدلس (Opinion) من إخفاء الحقائق التاريخية والتدليس وقص (ما بين السطور) .
ولا يعجب القارئ أنه سيكتشف أن المعارضة الفكرية عند اللاديني هي : الغدر بالعهود والتحالف مع العدو والتآمر والتأليب ضد المعاهد بل والسفاهة الشعرية .
إن الموضوع المطروح من المدلس (Opinion) والذي يحاول فيه أن يقول أن المنافقين في المدينة كانوا يخافون من القتل ولذلك آمنوا خوفاً من العنف . والذي يقرأ تاريخ السيرة سيعرف أن ما من أحد تهدده الرسول بالقتل من المنافقين ولا غيرهم من المسالمين ، بل وحتى كبيرهم (عبدالله بن ابي بن سلول) مات ميتة طبيعية برغم ما كان معروفاً عنه من العداء وهو القائل (لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل) . وبرغم ذلك لم يأمر الرسول بقتله أو حتى حبسه .

يقول المدلس (Opinion) في أول كلامه :
http://www.malfat.com/uploads/files10/T05.jpg

ثم يقول بعد توضيح تدليسه :
http://www.malfat.com/uploads/files10/T06.jpg

لنوجز الآن ما يقوله المدلس Opinion عن كعب بن الأشرف :
1- كعب الأشرف أمر الرسول عليه الصلاة والسلام بقتله لأنه رثى قتلى بدر من المشركين .
2- أن روايات تشبيب كعب بنساء المسلمين في رأيه ملفقة !!! وكأن المدلس اللاديني Opinion أصبح محققاً تاريخياً !!!
3- أن كعب بن الأشرف هو بلغة عصرنا : معارض فكري

حسناً لنقرأ من كتاب البداية والنهاية لابن كثير - والذي يستشهد به المدلس Opinion - حقيقة (المعارضة الفكرية) لكعب بن الأشرف :

************************************************** ***
مقتل كعب بن الأشرف
وكان من بني طيء ثم أحد بني نبهان ولكن أمه من بني النضير هكذا ذكره ابن اسحاق قبل جلاء بني النضير وذكره البخاري والبيهقي بعد قصة بني النضير والصحيح ما ذكره ابن اسحاق كما سيأتي فأن بني النضير انما كان أمرها بعد وقعة أحد وفي محاصرتهم حرمت الخمر كما سنبينه بطريقه ان شاء الله قال البخاري في صحيحه قتل كعب بن الأشرف حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان قال عمرو سمعت جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله من لكعب بن الاشرف فأنه قد آذى الله ورسوله فقام محمد بن مسلمة فقال يا رسول الله أتحب أن أقتله قال نعم قال فأذن لي أن أقول شيئا قال قل فأتاه محمد بن مسلمة فقال ان هذا الرجل قد سألنا صدقة وانه قد عنانا واني قد أتيتك أستسلفك قال وأيضا والله لتملنه قال إنا قد اتبعناه فلا نحب أن ندعه حتى ننظر الى أي شيء يصير شأنه وقد أردنا أن تسلفنا قال نعم ارهنوني قلت أي شيء تريد قال ارهنوني نساءكم فقالوا كيف نرهنك نساءنا وأنت أجمل العرب قال فارهنوني أبناءكم قالوا كيف نرهنك أبناءنا فيسب أحدهم فيقال رهن بوسق أو وسقين هذا عار علينا ولكن نرهنك اللأمة قال سفيان يعني السلاح فواعده أن يأتيه ليلا فجاءه ليلا ومعه أبو نائلة وهو أخو كعب من الرضاعة فدعاهم الى الحصن فنزل اليهم فقالت له امرأته أين تخرج هذه الساعة وقال غير عمرو قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم قال انما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة ان الكريم لو دعى الى طعنه بليل لأجاب قال ويدخل محمد بن مسلمة معه رجلين فقال اذا ما جاء فإني مائل بشعره فأشمه فاذا رأيتموني استمكنت من رأسه فدونكم فاضربوه وقال مرة ثم أشمكم فنزل اليهم متوشحا وهو ينفخ منه ريح الطيب فقال ما رأيت كاليوم ريحا أي أطيب وقال غير عمر وقال عندي أعطر نساء العرب وأجمل العرب قال عمرو فقال أتأذن لي أن أشم رأسك قال نعم فشمه ثم اشم أصحابه ثم قال أتأذن لي قال نعم فلما استمكن منه قال دونكم فقتلوه ثم أتوا النبي فأخبروه وقال محمد ابن اسحاق كان من حديث كعب بن الأشرف وكان رجلا من طيء ثم أحد بني نبهان وأمه من بني النضير أنه لما بلغه الخبر عن مقتل أهل بدر حين قدم زيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة قال والله لئن كان محمد أصاب هؤلاء القوم لبطن الأرض خير من ظهرها فلما تيقن عدو الله الخبر خرج الى مكة فنزل على المطلب بن أبي وداعة بن صبيرة السهمي وعنده عاتكة بنت أبي العيص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف فأنزلته وأكرمته وجعل يحرض على قتال رسول الله وينشد الأشعار ويندب من قتل من المشركين يوم بدر فذكر ابن اسحاق قصيدته التي أولها :
طحنت رحى بدر لمهلك أهله ولمثل بدر تستهل وتدمع
وذكر جوابها من حسان بن ثابت رضي الله عنه ومن غيره ثم عاد الى المدينة فجعل يشبب بنساء المسلمين ويهجو النبي وأصحابه وقال موسى بن عقبة وكان كعب بن الأشرف أحد بني النضير أو فيهم قد آذى رسول الله بالهجاء وركب الى قريش فاستغواهم وقال له أبو سفيان وهو بمكة أناشدك أديننا أحب الى الله أم دين محمد وأصحابه وأينا أهدى في رأيك وأقرب الى الحق إنا نطعم الجزور الكوماء ونسقي اللبن على الماء ونطعم ما هبت الشمال فقال له كعب بن الأشرف أنتم أهدى منهم سبيلا قال فأنزل الله على رسوله الم تر الى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا أولئك الذين لعنهم الله ومن يلعن الله فلن تجد له نصيرا وما بعدها قال موسى ومحمد بن اسحاق وقدم للمدينة يعلن بالعداوة ويحرض الناس على الحرب ولم يخرج من مكة حتى أجمع أمرهم على قتال رسول الله وجعل يشبب بأم الفضل بن الحارث وبغيرها من نساء المسلمين قال ابن اسحاق فقال رسول الله كما حدثني عبد الله بن المغيث بن ابي بردة من لابن الاشرف فقال له محمد بن مسلمة أخو بني عبد الاشهل أنا لك به يا رسول الله أنا أقتله قال فافعل إن قدرت على ذلك قال فرجع محمد بن مسلمة فمكث ثلاثا لا يأكل ولا يشرب إلأا ما يعلق نفسه فذكر ذلك لرسول الله فدعاه فقال له لم تركت الطعام والشراب فقال يا رسول الله قلت لك قولا لا أدري هل أفي لك به أم لا قال إنما عليك الجهد قال يا رسول الله إنه لا بد لنا أن نقول قال فقولوا ما بدا لكم فأنتم في حل من ذلك قال فاجتمع في قتله محمد بن مسلمة وسلكان بن سلامة بن وقش وهو أبو نائلة أحد بني عبد الاشهل وكان أخا كعب بن الاشرف من الرضاعة وعباد بن بشر بن وقش أحد بني عبد الاشهل والحارث بن أوس بن معاذ أحد بني عبد الاشهل وأبو عبس بن جبر أخو بني حارثة قال فقدوموا بين أيديهم الى عدو الله كعب سلكان ابن سلامة أبا نائلة فجاءه فتحدث معه ساعة فتناشدا شعرا وكان أبو نائلة يقول الشعر ثم قال ويحك يا ابن الاشرف إني قد جئتك لحاجة أريد ذكرها لك فاكتم عني قال أفعل قال كان قدوم هذا الرجل علينا بلاء عادتنا العرب ورمتنا عن قوس واحدة وقطعت عنا السبيل حتى ضاع العيال وجهدت الأنفس وأصبحنا قد جهدنا وجهد عيالنا فقال كعب أنا ابن الاشرف أما والله لقد كنت أخبرك يا ابن سلامة أن الأمر يصير الى ما أقول فقال له سلكان إني قد أردت أن تبيعنا طعاما ونرهنك ونوثق لك وتحسن في ذلك قال ترهنونى أبناءكم قال لقد أردت أن تفضحنا إن معي أصحابا لي على مثل رأيي وقد أردت أن آتيك بهم فتبيعهم وتحسن في ذلك ونرهنك من الحلقة ما فيه وفاء وأراد سلكان أن لا ينكر السلاح إذا جاءوا بها فقال ان في الحلقة لوفاء قال فرجع سلكان الى أصحابه فاخبرهم خبره وأمرهم ان يأخذوا السلاح ثم ينطلقوا فيجتمعوا اليه فاجتمعوا عند رسول الله قال ابن اسحاق فحدثني ثور بن زيد عن عكرمة عن ابن عباس قال مشى معهم رسول الله الى بقيع الغرقد ثم وجههم وقال انطلقوا على اسم الله اللهم أعنهم ثم رجع رسول الله الى بيته وهو في ليلة مقمرة فانطلقوا حتى انتهوا الى حصنه فهتف به أبو نائلة وكان حديث عهد بعرس فوثب في ملحفته فأخذت امرأته بناحيتها وقالت أنت امرؤ محارب وان أصحاب الحرب لا ينزلون في هذه الساعة قال انه أبو نائلة لو وجدني نائما ما أيقظني فقالت والله اني لأعرف في صوته الشر قال يقول لها كعب لو دعي الفتى لطعنة أجاب فنزل فتحدث معهم ساعة وتحدثوا معه ثم قالوا هل لك يا ابن الاشرف أن نتماشى الى شعب العجوز فنتحدث به بقية ليلتنا هذه قال إن شئتم فخرجوا فمشوا ساعة ثم إن أبا نائلة شام يده في فود رأسه ثم شم يده فقال ما رأيت كالليلة طيبا أعطر قط ثم مشى ساعة ثم عاد لمثلها حتى اطمأن ثم مشى ساعة ثم عاد لمثلها فأخذ بفودي رأسه ثم قال اضربوا عدو الله فاختلفت عليه أسيافهم فلم تغن شيئا قال محمد بن مسلمة فذكرت مغولا في سيفي فأخذته وقد صاح عدو الله صيحة لم يبق حولنا حصن إلا أوقدت عليه نار قال فوضعته في ثنته ثم تحاملت عليه حتى بلغت عانته فوقع عدو الله وقد أصيب الحارث بن أوس يجرح في رجله أو في رأسه اصابه بعض سيوفنا قال فخرجنا حتى سلكنا على بني أمية بن زيد ثم على بني قريظة ثم على بعاث حتى أسندنا في حرة العريض وقد أبطأ علينا صاحبنا الحارث بن أوس ونزفه الدم فوقفنا له ساعة ثم اتانا يتبع آثارنا فاحتملناه فجئنا به رسول الله آخر الليل وهو قائم يصلي فسلمنا عليه فخرج إلينا فأخبرناه بقتل عدو الله وتفل رسول الله على جرح صاحبنا ورجعنا الى أهلنا فأصبحنا وقد خافت يهود بوقعتنا بعدو الله فليس بها يهودي إلا وهو خائف على نفسه قال ابن جرير وزعم الواقدي أنهم جاءوا برأس كعب بن الاشرف الى رسول الله . .... )

**************************************************

دعنا الآن نوجز الحقائق التالية عن كعب بن الأشرف من البداية والنهاية :
1- أنه من يهود المدينة بني النضير اللذين عاهدهم رسول الله عند قدومه إليها
2- أنه يحرض قريش أعداء الرسول على قتال رسول الله ، بل ويجمع معهم على ذلك أي أنه تحالف مع أعداء من عاهده . وهو وبذلك ينقض عهده مع الرسول عليه الصلاة والسلام .
3- يشبب بنساء المسلمين
4- يهجو رسول الله
5- يعلن بالعداوة للرسول والمسلمين
6- يحرض من في المدينة على حرب رسول الله والمسلمين
7- أنه البادئ بالعداوة دون أي سبب أو بادرة من جانب المسلمين تجاهه أو تجاه يهود المدينة .

هذه هي أفعال اليهودي كعب بن الأشرف التي يدعوها المدلس (Opinion) باسم (معارضة فكرية) ...
نقض عهد - تحالف مع أعداء - تحريض على القتال - إعلان عداوة - تهجم على نساء المسلمين
هذه الأفعال تكفي اليوم ليطلق على فاعلها حكم بالإعدام . . .

أليس هذا تماماً ما يفعله الحداثيون والليبراليون من أمثال شاكر النابلسي والعفيف الأخضر وسواهم ممن (يحرضون) ويتمنون أن (يحتل الغرب) بلاد المسلمين .
هذه هي (المعارضة الفكرية) لهؤلاء : خيانة - تحالف مع أعداء المسلمين - عمالة - سفاهة - تحريض على المسلمين

نستنتج من مقال اليوم :
1- تدليس opinion بإخفائه الحقائق التاريخية التي دعت الرسول عليه الصلاة والسلام بأن يأمر بقتل كعب بن الأشرف
2- التلاعب بالحقائق التاريخية كتصديق شيئ وتكذيب شيئ بالرغم أنهما من ذات المصدر الذي يستدل منه اللاديني ، وذلك وفق الهوى .
3- معنى المعارضة الفكرية عند اللادينيين والذي يعني لهم (الخيانة والغدر والعمالة والتآمر والسفاهة)

وإلى لقاء آخر إن شاء الله ..............

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

ومضة
04-27-2005, 02:41 PM
كلامك ذهب..........


اسمح لي بأن أعطيك هذه :emrose:

ملحد5
04-27-2005, 10:24 PM
ابو مثنى متى دوري


ههههههههههههههههههههههههههههههههه



:p::

:41: موضوع جميل

ATmaCA
04-28-2005, 04:27 AM
مشكور اخى ابو المثنى والتدليس مستمر الى الان .

ولو تلاحظ ان من بين الكائنات الحية كلها كائن واحد يصفق ولا يفقهة شىء .
تحيتى لك . . :emrose: :emrose:

أبو المثنى
04-28-2005, 04:32 AM
الأخوة الأفاضل ومضة و أتماكا ...

أشكر لكما مداخلاتكما المشجعة

ولكما خالص الاحترام :emrose: :emrose:


الزميل كندي ..

بل ندعوا الله ونرجو لك انت تكون من المؤمنين الموحدين الصادقين

وللجميع أفضل تحية

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

أسد العقيدة
04-28-2005, 04:43 AM
إمض على بركة الله أخي أبو المثنى

:thumbup:

:emrose:

زادك الله من فضله

:41:

نسأل الله الهداية والصلاح

:)::

ملحد5
04-28-2005, 11:52 AM
الأخوة الأفاضل ومضة و أتماكا ...

أشكر لكما مداخلاتكما المشجعة

ولكما خالص الاحترام :emrose: :emrose:


الزميل كندي ..

بل ندعوا الله ونرجو لك انت تكون من المؤمنين الموحدين الصادقين

وللجميع أفضل تحية

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:




وانا احب الموحدين المسلمين ما داموا احترموا حقي في الحياة

:emrose: لابو مثنى واتمنى لك التوفيق في موضوعك

وانا لاحظت ان لديك قدرة جميلة في انشاء مواضيع ناجحة

اليس افضل من ان نمضي الوقت في العراك

بالنسبة لي انا لم ادلس شيئا انا اخذ من المسلمين واعلق برايي الخاص

وحقيقة اكره كل من يقتبس الاحاديث الشريفة ويزور معناها او يكذب على العامة حولها

وحين كنت احاور النصارى لم اصدق كلمة من التي وضعوها لي لانها بكل بساطة كذب وتدليس كبير

والمواقع المسيحية عديدة مثل الدليل والبرهان كلها تحتاج الى بصقة في وجه اصحابها

وخصوصا ان النصارى استعملوا اساليب دنيئة مثل ان يزينوا مواقعهم بشكل اسلامي او ان يتحدثون مثل المسلمين لكنهم يكذبون فيخدعون الغير متخصص والطفل

وهذه لا تاتي الا من قساوسة لا يساوون حذاءا






:emrose:

أبو المثنى
04-28-2005, 10:24 PM
اليهودي ابن أبي الحقيق ... لماذا يدافع عنه الملحدون ؟

السلام عليكم ورحمة الله...

نستكمل اليوم تدليس المدلس Opinion حول نفس الموضوع ، وهو زعمهم بأن الرسول كان يشيع جواً من الرعب في المدينة لإخافة الناس بقتله اليهود المحاربين .

وتدليس اليوم لمن يسمي نفسه Opinion هو عن قتل سلام بن أبي الحقيق ، وأنظروا إلى ما يقوله :

http://www.malfat.com/uploads/files10/T07.jpg

ثم يقوم المدلس Opinion بسرد قصة مقتل هذا اليهودي المحارب من كتاب البداية والنهاية ، والتي أنقلها هنا :

************************************************** ****
مقتل أبي رافع اليهودي

قال ابن اسحاق ولما انقضى شأن الخندق وأمر بني قريظة وكان سلام بن أبي الحقيق وهو أبو رافع فيمن حزب الاحزاب على رسول الله وكانت الاوس قبل أحد قد قتلت كعب بن الاشرف فاستأذن الخزرج رسول الله في قتل سلام بن أبي الحقيق وهو بخيبر فأذن لهم قال ابن اسحاق فحدثني محمد بن مسلم الزهري عن عبد الله بن كعب بن مالك قال وكان مما صنع الله لرسوله أن هذين الحيين من الانصار الأوس والخزرج كانا يتصاولان مع رسول الله تصاول الفحلين لا تصنع الاوس شيئا فيه غناء عن رسول الله الا وقالت الخزرج والله لا يذهبون بهذه فضلا علينا عند رسول الله فلا ينتهون حتى يوقعوا مثلها واذا فعلت الخزرج شيئا قالت الاوس مثل ذلك قال ولما أصابت الاوس كعب بن الاشرف في عداوته لرسول الله قالت الخزرج والله لا يذهبون بها فضلا علينا أبدا قال فتذاكروا من رجل لرسول الله في العداوة كابن الاشرف فذكروا ابن أبي الحقيق وهو بخيبر فاستأذنوا الرسول في قتله فأذن لهم فخرج من الخزرج من بني سلمة خمسة نفر عبد الله بن عتيك ومسعود بن سنان وعبد الله بن أنيس وأبو قتادة الحارث ابن ربعي وخزاعي بن اسود حليف لهم من اسلم فخرجوا وأمر عليهم رسول الله عبد الله بن عتيك ونهاهم أن يقتلوا وليدا أو امرأة فخرجوا حتى اذا قدموا خيبر أتوا دار ابن أبي الحقيق ليلا فلم يدعوا بيتا في الدار حتى أغلقوه على أهله قال وكان في علية له اليها عجلة قال فأسندوا اليها حتى قاموا على بابه فاستأذنوا فخرجت اليهم امرأته فقالت من أنتم قالوا أناس من العرب نلتمس الميرة قالت ذاكم صاحبكم فادخلوا عليه فلما دخلنا أغلقنا علينا وعليه الحجرة تخوفا أن يكون دونه مجاولة تحول بيننا وبينه قال فصاحت امرأته فنوهت بنا فابتدرناه وهو على فراشه باسيافنا فوالله ما يدلنا عليه في سواد الله إلا بياضه كأنه قبطية ملقاة قال فلما صاحت بنا امرأته جعل الرجل منا يرفع عليها سيفه ثم يذكر نهي رسول الله فكيف يده ولولا ذلك لفرغنا منها بليل قال فلما ضربناه بأسيافنا تحامل عليه عبد الله بن أنيس بسيفه في بطنه حتى أنفذه وهو يقول قطني قطني أي حسبي حسبي قال وخرجنا وكان عبد الله بن عتيك سيء البصر قال فوقع من الدرجة فوثبت يده وثبا شديدا وحملناه حتى نأتي به منهرا من عيونهم فندخل فيه فاوقدوا النيران واشتدوا في كل وجه يطلبونا حتى اذا يئسوا رجعوا اليه فاكتنفوه وهو يقضي قال فقلنا كيف لنا بأن نعلم بأن عدو الله قد مات قال فقال رجل منا أنا أذهب فأنظر لكم فانطلق حتى دخل في الناس قال فوجدتها يعني امرأته ورجال يهود حوله وفي يدها المصباح تنظر في وجهه وتحدثهم وتقول أما والله قد سمعت صوت ابن عتيك ثم أكذبت نفسي وقلت أنى ابن عتيك بهذه البلاد ثم اقبلت عليه تنظر في وجهه فقالت فاظ واله يهود فما سمعت كلمة كانت ألذ على نفسي منها قال ثم جاءنا فأخبرنا فاحتملنا صاحبنا وقدمنا على رسول الله فأخبرناه بقتل عدو الله واختلفنا عنده في قتله كلنا يدعيه قال فقال هاتوا أسيافكم فجئنا بها فنظر اليها فقال لسيف عبد الله بن أنيس هذا قتله أرى فيه أثر الطعام قال ابن اسحاق فقال حسان بن ثابت في ذلك لله در عصابة لاقيتهم
يا ابن الحقيق وأنت يا ابن الأشرف
يسرون بالبيض الخفاف اليكم
مرحا كأسد في عرين مغرف
حتى أتوكم في محل بلادكم
فسقوكم حتفا يبيض ذفف
مستبصرين لنصر دين نبيهم
مستصغرين لكل أمر مجحف
هكذا أورد هذه القصة الامام محمد بن اسحاق رحمه الله وقد قال الامام أبو عبد الله البخاري حدثنا اسحاق بن نصر حدثنا يحيى بن آدم حدثنا ابن أبي زائدة عن أبيه عن أبي اسحاق عن البراء بن عازب قال بعث النبي رهطا الى أبي رافع فدخل عليه عبد الله بن عتيك بيته ليلا وهو نائم فقتله قال البخاري حدثنا يوسف بن موسى حدثنا عبد الله بن موسى عن اسرائيل عن أبي اسحاق عن البراء قال بعث رسول الله الى أبي رافع اليهودي رجالا من الانصار وأمر عليهم عبد الله بن عتيك وكان أبو رافع يؤذي رسول الله ويعين عليه وكان في حصن له بأرض الحجاز فلما دنوا منه وقد غربت الشمس وراح الناس بسرحهم قال عبد الله اجلسوا مكانكم فإني منطلق متلطف للبواب لعلي أن أدخل فأقبل حتى دنا من الباب ثم تقنع بثوبه كأنه يقضي حاجته وقد دخل الناس فهتف به البواب يا عبد الله إن كنت تريد أن تدخل فادخل فاني أريد أن أغلق الباب فدخلت فكمنت فلما دخل الناس أغلق الباب ثم علق الأغاليق على ود قال فقمت الى الاقاليد وأخذتها وفتحت الباب وكان أبو رافع يسمر عنده وكان في علالي له فلما ذهب عنه أهل سمره صعدت اليه فجعلت كلما فتحت بابا أغلقت علي من داخل فقلت ان القوم سدروا لي لم يخلصوا إلي حتى أقتله فانتهيت اليه فاذا هو في بيت مظلم وسط عياله لا أدري أين هو من البيت قلت أبا رافع قال من هذا فأهويت نحو الصوت فأضربه بالسيف ضربة وأنا دهش فما أغنيت شيئا وصاح فخرجت من البيت فأمكث غير بعيد ثم دخلت اليه فقلت ما هذا الصوت يا أبا رافع فقال لأمك الويل ان رجلا في البيت قتل بالسيف قال فأضربه ضربة اثخنته ولم أقتله ثم وضعت صبيب السيف في بطنه حتى أخذ في ظهره فعرفت اني قتلته فجعلت أفتح الأبواب بابا بابا حتى انتهيت الى درجة له فوضعت رجلي وأنا أرى أني قد انتهيت فوقعت في ليلة مقمرة فانكسرت ساقي فعصبتها بعمامة حتى انطلقت حتى جلست على الباب فقلت لا أخرج الليلة حتى أعلم اقتلته فلما صاح الديك قام الناعي على السور فقال أنعى أبا رافع ناصر أهل الحجاز فانطلقت الى أصحابي فقلت النجاء فقد قتل الله أبا رافع فانتهيت الى النبي فحدثته فقال ابسط رجلك فبسطت رجلي فمسحها فكأنما لم اشتكها قط قال البخاري حدثنا أحمد بن عثمان بن حكيم الاودي حدثنا شريح حدثنا ابراهيم بن يوسف عن أبيه عن أبي اسحاق سمعت البراء قال بعث رسول الله الى أبي رافع عبد الله بن عتيك وعبد الله بن عتبة في ناس معهم فانطلقوا حتى دنوا من الحصن فقال لهم عبد الله ابن عتيك امكثوا أنتم حتى أنطلق أنا فأنظر قال فتلطفت حتى أدخل الحصن ففقدوا حمارا لهم فخرجوا بقبس يطلبونه قال فخشيت أن أعرف قال فغطيت رأسى وجلست كأنى أقضى حاجة فقال من أراد أن يدخل فليدخل قبل أن أغلقه فدخلت ثم اختبأت في مربط حمار عند باب الحصن فتعشوا عند أبي رافع وتحدثوا حتى ذهب ساعة من الليل ثم رجعوا الى بيوتهم فلما هدأت الاصوات ولا أسمع حركة خرجت قال ورأيت صاحب الباب حيث وضع مفتاح الحصن في كوة فأخذته ففتحت به باب الحصن قال قلت ان نذر بي القوم انطلقت على مهل ثم عمدت الى أبواب بيوتهم فغلقتها عليهم من ظاهر ثم صعدت الى أبي رافع في سلم فاذا البيت مظلم قد طفئ سراجه فلم أدر أين الرجل فقلت يا أبا رافع قال من هذا فعمدت نحو الصوت فاضربه وصاح فلم تغن شيئا قال ثم جئته كانى أغيثه فقلت مال يا أبار رافع وغيرت صوتى قال لا أعجبك لأمك الويل دخل علي رجل فضربني بالسيف قال فعمدت اليه أيضا فاضربه اخرى فلم تغن شيئا فصاح وقام أهله ثم جئت وغيرت صوتي كهيئة المغيث فاذا هو مستلق على ظهره فاضع السيف في بطنه ثم انكفئ عليه حتى سمعت صوت العظم ثم خرجت دهشا حتى أتيت السلم أريد أن أنزل فاسقط منه فانخلعت رجلي فعصبتها ثم اتيت أصحابي أحجل فقلت انطلقوا فبشروا رسول الله فإني لا أبرح حتى اسمع الناعية فلما كان وجه الصبح صعد الناعية فقال أنعى أبا رافع قال فقمت أمشي ما بي قلبه فادركت أصحابي قبل أن يأتوا رسول الله فبشرته تفرد به البخاري بهذه السياقات من بين أصحاب الكتب الستة ثم قال قال الزهري قال أبي بن كعب فقدموا على رسول الله وهو على المنبر فقال أفلحت الوجوه قال أفلح وجهك يا رسول الله قال أفتكتموه قالوا نعم قال ناولني السيف فسله فقال اجل هذا طعامه في ذباب السيف

*************************************************
انتهى ما نقله المدلس Opinion من كتاب البداية والنهاية .
ولنوجز تدليسه من كلامه السابق أعلاه :
1- أن مسألة تحزيب الأحزاب التي قام بها ابن أبي الحقيق ضد المسلمين لم يرويها البخاري .
2- أن السبب الرئيسي لقتله هو فقط (تنافس) الأوس والخزرج على إرضاء الرسول عليه الصلاة والسلام (ولايجعل ما فعله بن أبي الحقيق سبباً)
3- أن قتله كان لترهيب أهل المدينة وهو يقصد بذلك المنافقين الذين هم أيضاً يراهم المدلس (معارضين فكرياً) !!!

لنوجز الآن الرد على هذا المدلس :
1- ذكر البخاري في روايته أن (أبو رافع يؤذي رسول الله ويعين عليه) . وهذا ينقض ما يزعمه هذا المدلس بأن رواية البخاري لم تحدد تحزيب الأحزاب . وفي فتح الباري شرح صحيح البخاري تحديد هذه الإعانة حيث جاء في الفتح : (وكان أبو رافع يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعين عليه ذكر بن عائذ من طريق أبي الأسود عن عروة أنه كان ممن أعان غطفان وغيرهم من مشركي العرب بالمال الكثير على رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .
فلماذا يخفي أن رواية البخاري تنص على أن ابن أبي الحقيق (يؤذي ويعين على رسول الله) ؟
لأن طبع الكذب والتدليس في دم هذا المدلس الأفاق .

2- المدلس opinion يقص من هنا وهناك على هواه ، الرواية بل وحتى الجزء من الرواية التي لا تتماشى (مع أهدفه) ، يقوم (برفضها) أو (إخفائها) !!! منتهى الهوائية في الاستدلال . فمثلاً يقول أن الصحابة هم من طلبوا من الرسول قتل ابن أبي الحقيق ويستدل برواية ابن اسحاق ، بينما في رواية البخاري ورد أن الرسول عليه الصلاة والسلام هو من أمرهم بذلك . ثم يعاكس هذه الهوائية الاستدلالية فتراه يعتمد على رواية البخاري أن ابن أبي الحقيق لم يحزب الأحزاب (حرفياً) ، ويشكك رواية ابن اسحاق التي تقول بأنه حزب الأحزاب !!!!!
منتهى الانتقائية والهوائية دأبه كدأب التنصيريين فهو وهم وجهان لعملة واحدة .

3- لننظر فيما فعله بن أبي الحقيق وكان السبب في (إصدار حكم الإعدام عليه) من نفس كتاب البداية والنهاية والذي لم يجرؤ هذا المدلس على إظهاره لأنه سيكشف كذبه وتدليسه :

************************************************
قال ابن إسحاق ثم كانت غزوة الخندق في شوال سنة خمس، فحدثني يزيد بن رومان، عن عروة، ومن لا أتهم، عن عبد الله بن كعب بن مالك ومحمد بن كعب القرظي والزهري وعاصم بن عمر بن قتادة وعبد الله بن أبي بكر وغيرهم من علمائنا، وبعضهم يحدث مالا يحدث بعص، قالوا: إنه كان من حديث الخندق أن نفرا من اليهود - منهم: سلام بن أبي الحقيق النضري، وحيي بن أخطب النضري، وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، وهوذة بن قيس الوائلي، وأبو عمار الوائلي، في نفر من بني النضير ونفر من بني وائل، وهم الذين حزبوا الأحزاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم - خرجوا حتى قدموا على قريش فدعوهم إلى حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: إنا سنكون معكم عليه، حتى نستأصله. فقالت لهم قريش: يا معشر يهود، إنكم أهل الكتاب الأول والعلم بما أصبحنا نختلف فيه نحن ومحمد، أفديننا خير أم دينه؟ قالوا: بل دينكم خير من دينه وأنتم أولى بالحق منه. فهم الذين أنزل الله فيهم: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا الآيات. فلما قالوا ذلك لقريش سرهم ونشطوا لما دعوهم إليه من حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاجتمعوا لذلك واتعدوا له، ثم خرج أولئك النفر من يهود حتى جاءوا غطفان من قيس عيلان، فدعوهم إلى حرب النبي صلى الله عليه وسلم، وأخبروهم أنهم يكونون معهم عليه، وأن قريشا قد تابعوهم على ذلك واجتمعوا معهم فيه، فخرجت قريش وقائدها أبو سفيان، وخرجت غطفان وقائدها عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر في بني فزارة، والحارث بن عوف بن أبي حارثة المري، في بني مرة، ومسعر بن رخيلة بن نويرة بن طريف بن سحمة بن عبد الله بن هلال بن خلاوة بن أشجع بن ريث بن غطفان فيمن تابعه من قومه من أشجع. فلما سمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أجمعوا له من الأمر، ضرب الخندق على المدينة.

************************************************
لننظر الآن لأعمال ابن أبي الحقيق العدو المحارب :
تحريض على قتال الرسول والمسلمين
رأس الأحزاب فهو من دعا إلى التحزيب ضد الرسول والمسلمين
تحالف مع أعداء المسلمين (قريش)
وفي روايات أخرى أن ابن أبي الحقيق قام بتمويل قريش وغطفان من ماله
ما الذي تفرق به هذه التهم عن تهمة (عدو محارب) أو (صهيوني) أو (صليبي محارب) أو (مثير فتن) أو (موقد حرب) !!!!
لكن كما ذكرنا سابقاً ، المدلس Opinion لا يجرؤ على طرح الحقائق كاملة فلم يـُـظهر هذا الجزء من قصة ابن أبي الحقيق وأخفاه بالرغم من أنه من ذات المرجع الذي يستشهد منه . ولماذا أخفاه ؟ لأنه سينفضح كذبه وتدليسه :
وكل مدلس وإن طالت سلامته......لا بد يوما على الناس مكشوف

4- أنظر لعبارته المكتوبة في تدليسه (جلسوا يتذاكرون أسماء رجال من اليهود يغتالونهم) وأنظر لعبارة ابن اسحاق (فتذاكروا من رجل لرسول الله في العداوة كابن الاشرف) .. المدلس Opinion يريد أن يظهر أن المسلمين فقط كانوا يرغبون بقتل أي يهودي . بينما الصحيح هو قتل الأشد عداوة وتحريضاً على المسلمين كابن الأشرف الذي وضحناه في مداخلة سابقة .
ولماذا لم يقل هذا المدلس الأفاق في عبارته (من اليهود المعادين) !! لأنه كما نلاحظ يدافع عن أسياده اليهود : كعب بن الأشرف وابن أبي الحقيق .

5- ويعيد هذا الأفاق أكذوبة (الغدر) ، ولا أدري ما هو الممنوع في قتل العدو في الحرب ؟ أن ترسل له بطاقة دعوة إلى وليمة قتله !! تفكير غبي وأسلوب ناقص الفهم والإدراك . عدو مقاتل ومحرض ومحزب ولا يحضر القتال بنفسه لخوفه وجبنه لأنه يهودي ، فكيف يمكن قتله والتخلص منه وهو بين حماته ؟ إن لم يكن بالحيلة والمكر والخديعة ، فبأي !!
وهذه طبعاً إشارة أخرى إلى تفكير هذا المدلس Opinion (الذي يبلغ الخمسين من عمره) ولا يعرف الفرق بين خدع الحرب وبين الغدر الذي يمارسه هو كما يرى الجميع ، من كذبه وتدليسه . بل ويرى أن العمالة والخيانة ونقض العهود (معارضة فكرية) !!!

6- هذا اليهودي ابن أبي الحقيق كان بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم عندما حاصر بني النضير وأجلاهم عن المدينة . فلم لم يأمر بقتله آنذاك ؟
لأنه لم تثبت عليه تهمة بعد ، ولكن عندما أصبح يؤلب ويجمع الجيوش ويشجع اليهود على نقض عهدهم مع الرسول ويمول الجيوش المحاربة ضد المسلمين أصبح قتله أمر من أمور الحرب وليس كما يخرف هذا المدلس من أنه فقط لإرضاء الرسول . والصحابة يعلمون تماماً ما الفرق بين يهودي مسالم وآخر معادي ، وهذا واضح من رواية ابن اسحاق بأنهم راجعوا من هو (أخطر الأعداء) بعد غزوة الأحزاب . فمن سيكون إلا من هو سبب الهجوم على المسلمين وتحزيبه الأحزاب وإنفاقه من ماله الخاص في غزوة الأحزاب .
طبعاً كل (أفعال ابن أبي الحقيق) هذه تسمى عند المدلسين اللادينيين والليبراليين الجدد والحداثيين باسم (معارضة فكرية) !!!
تماماً كما يدافعون عن المحاربين اليهود في فلسطين وعن الغزاة المحاربين الأمريكيين في العراق في مقالاتهم ....

7- يزعم هذا المدلس بأن الرسول عليه الصلاة والسلام أمر بقتل اليهودي المحارب سلام بن أبي الحقيق لأنه يريد أن يخيف المنافقين في المدينة !!!!
ولا أدري ما هذا المنطق الغريب ... يأمر الرسول بقتل اليهودي (ابن أبي الحقيق) الذي يعيش في خيبر ليخيف أهل المدينة !!!
لقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام أن تقطع رقاب المنافقين (غير المحاربين) في أكثر من قصة برغم ما بدا منهم نفاق . وما كان ذلك إلا من رحمة الرسول عليه الصلاة والسلام بهم لعلهم تصحوا نفوسهم ويؤمنوا بالله وبالرسول . وأنظر رحمته عليه الصلاة والسلام بهم فقد خيره الله بالاستغفار لهم أو عدم الاستغفار بقوله (اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) ، فاختار عليه الصلاة والسلام الاستغفار لهم وقال كما في صحيح البخاري : (لو أعلم أني لو زدت على السبعين غفر لزدت عليها) . وعندما مات عبدالله بن أبي بن سلول صلى عليه رسول ربي وأرحم العالمين برغم ما نجم من نفاق بن سلول في حياته ، فأنزل الله في ذلك قوله تعالى : ( {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ ) .
فأين هذا من قول المدلس Opinion بأن الرسول عليه الصلاة والسلام يبث الرعب في قلوب أهل المدينة !!

نستنتج مما سبق :
1- إخفاء المدلس Opinion أسباب قتل ابن أبي الحقيق المحارب .
2- تلاعبه بالاستدلال ، فمن ذات المرجع يصدق ما يريد ويرفض ما يريد هو دون أي (منهج) ولكن باستهوائية ومزاجية .
3- يسمي الأمور بغير اسمها كعادته فقتل العدو المحارب بالخديعة يسميه غدراً ، فيما يسمي (العمالة والغدر والخيانة والنفاق) معارضة فكرية .
4- يحرف كلمات الرواة أو يخفيها .

وإلى حلقة أخرى بإذن الله ...........

:emrose:

احمد المنصور
04-28-2005, 10:52 PM
موضوع شيق
بارك الله فيك.

أبو المثنى
04-29-2005, 09:55 PM
اللاديني (طبيب حيران) يكذب على صحيح مسلم

السلام عليكم ورحمة الله

بطل الكذب لليوم ينتمي إلى اللادينيين ، وهو من هؤلاء اللذين يوصفون بأنهم (يهرفون بما لا يعرفون) ويبهرون (يضعون بهارات) على كذبهم لظنهم أن المسلمين سيصدقون (كذبهم) ..
فمثلاً : أي أحد بيقول له أي كذبة عن الإسلام فيقوم يعمل منها موضوع ويبهرها ، ويبدأ ينسبها إلى الإسلام وإلى كتب الصحاح . وكنا قد رأينا سابقاً أحدهم ، واليوم نقدم لكم :
الكاذب : طبيب حيران

وحادثة الكذب هذه ظهرت هنا في منتدانا الميمون منتدى التوحيد .

ما الذي يقوله هذا الكاذب حول موضوع وسوسة إبليس لآدم عليه السلام وهو في الجنة :

عموما اذكر حديثا في صحيح مسلم يتكلم عن تنكر ابليس في زي ثعبان ودخوله الجنة
كل هذا حتى يجعل ادم ياكل التفاحة

ولقد قام الزميل أبو مارية القرشي مشكوراً بفضح كذبته ،
حيث لا يوجد في صحيح مسلم او البخاري بل وفي كل كتب الصحاح مثل هذا الكلام .

وأترك الرد للأخ أبو مارية حيث قال في رده على الكذاب طبيب حيران :

طيب اين الحديث؟
اذا لم تات به فانت احد الكذابين الدجالين.

ثم يستطرد أبو مارية في مداخلة أخرى :


قال ابن كثير رحمه الله:
ذكر المفسرون من السلف كالسدي بأسانيده، وأبي العالية، ووهب بن منبه وغيرهم، ههنا أخباراً إسرائيلية عن قصة الحية وإبليس، وكيف جرى من دخول إبليس إلى الجنة ووسوسته.

فهذه اخبار اسرائيلية يا عدو الله!

أتجمع بين الالحاد و الكذب؟!!

طبعاً تم ترك المجال للطبيب حيران بأن يعتذر على كذبه على صحيح مسلم حتى موعد كتابة هذه المداخلة ،
إلا أنه والله أعلم فضل (الصمت على الفضيحة) التي تدل على كذبه ..............

وللراغبين بمراجعة الموضوع : http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=1449

وإلى حلقة أخرى مع أهل الكذب والتزوير والتحريف والتدليس .............

ولكم تحياتي .......................

:emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose: :emrose:

ومضة
05-04-2005, 02:13 PM
مشاهدينا الأعزاء......


ومع الجديد من الكذب الصراح........والتدليس الشنيع...........مع اللادينيين الأعزاء.....


إليكم الأسلوب (الموضوعي ) في البحث عن الحقيقة عندهم........


الكاتب أبو الاسكندر الشامي أتى برواية عن العباس رضي الله عنه.......وانظر دائما عندما لا يروون رواية باللفظ...ويلجأون إلى أسلوب شرح القصة بأسلوبهم........فاعلم مباشرة أن ماكينة التزييف بدأت عندهم.......


إليكم توثيق الكلام

http://www.malfat.com/uploads/files11/tel1.jpg


وقام بنقل هذه الرواية بتوصيفه
http://www.malfat.com/uploads/files11/tel2.jpg


هو يقول أن العباس رضي الله عنه قال : " فأردت أن أقول نعم فخشيت من أبي سفيان أن يكذبني ويرد علي، "


لكن المفاجأة عند مراجعة نص الرواية أنها تقول : " قال العباس فظننت أنه خير له أن يكتب بيده فأردت أن أقولها ثم ذكرت مكان أبي سفيان أنه مكذبي وراد علي فقلت لا "

وهذا هو نص الرواية عند الإمام البيهقي في كتابه دلائل النبوة....وابن كثير في البداية والنهاية....



وانقلب السحر على الساحر.... :p:


وإلى لقاء مع حلقة أخرى بإذن الله

الأسمر
05-11-2005, 07:42 PM
(إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)

السلام عليكم ورحمة الله

يسرنا اليوم أن نقدم لكم ومرة أخرى تدليس نصراني . وهذا التدليس من كتاب للقمص
يوحنا فوزي تنشره كنيسة السيده العذراء و القديسين يوحنا المعمدان و بولس الرسول
بعين شمس الغربيه في مصر . وقد اقتبسنا بعض التدليسات التي قام بتوضيحها الأخ
الفاضل أبو عبيدة من شبكة الجامع منتديات محمد (صلى الله عليه و سلم) و أخيه عيسى
(عليه السلام) .

وبالطبع لن أجيد توضيح تدليس هذا القمص كما فعل أخونا أبو عبيدة فنترك له التفصيل :

************************************************** ******
يقول القمص (يعترف القرأن بأن الله أنزل الكتاب المقدس و هو يؤكد
بتأكيدات كثيره حفظه من التحريف و التغيير و التبديل - راجع ما جاء فى
المقدمه والأجزاء الأول و الثانى لتعلم كذب القمص و احتياله على رعاياه) ثم يستطرد
القمص قائلا (" انا نحن نزلنا الذكر و انا له حافظون " (الحجر 9) و هنا
نجد أربعة توكيدات "انا " " نحن " " انا " " ل " التى تسبق حافظون , أربعة توكيدات
فى ايه من ست كلمات . و كلمة لحافظون فى صفة اسم الفاعل تدل على أن الوعد بالحفظ
يشمل الحال أى الحاضر و ينسحب على المستقبل أيضا) ا.ه
هذا ما نسميه بالتحريف و التزيف و التدليس .
" قال تعالى " فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم و جعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن
مواضعه و نسوا حظا مما ذكروا به و لا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف
عنهم و اصفح ان الله يحب المحسنين" المائده 13

احبتى فى الله ,ان هذه الأيه الكريمه ليست فقط أية من كتاب الله(المائده 13) و
لكنها صفه ثابته فى شخص كل يهودى و نصرانى,كيف لا؟والله تبارك وتعالى هو الذى
أخبرنا بها,فمن أصدق من الله قيلا؟لا أحد,و لله الحمد و المنه.
فأرجوكم اخوتى اذا جاءكم نصرانيا او يهوديا بشبهة ما من القرأن الكريم أعلموا يقينا
أنهم قد حرفوا فى الأيات لأن الله هو الذى أخبرنا بهذا, , و على سبيل المثال تلك
الشبهه التى أمامنا و التى قام صاحبها المخادع بتحريفها تحريفا معنويا ,فالشبهه لا
تحتاج حتى الى رد,أنظروا الى الأيات فى القرأن و سوف تعلمون ماذا فعل هذا الخبيث؟

قال تعالى " الَرَ* تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مّبِينٍ * رّبَمَا يَوَدّ
الّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ * ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ
وَيَتَمَتّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ * مّا تَسْبِقُ مِنْ
أُمّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ * يَأَيّهَا الّذِي نُزّلَ
عَلَيْهِ الذّكْرُ إِنّكَ لَمَجْنُونٌ * لّوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلائِكَةِ إِن
كُنتَ مِنَ الصّادِقِينَ مَا نُنَزّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاّ بِالحَقّ وَمَا كَانُواْ
إِذاً مّنظَرِينَ * إِنّا نَحْنُ نَزّلْنَا الذّكْرَ وَإِنّا لَهُ لَحَافِظُونَ
" الحجر

فالشبهه لا تحتاج الى رد أصلا لأن سياق الأيات كلها منذ البدايه يتحدث عن القرأن
كما لا يخفى على الجاهل فضلا عن المتعلم المدرك لمحكم التنزيل,, و لكن لأن القمص فى
درجه أدنى من الجهل استخلص تلك الهراءات من مخيلته عمدا لتضليل رعاياه .
الأيات كما قلت منذ البدايه تتحدث عن القرأن الكريم , فقد ذكر الله تبارك و تعالى
القرأن صراحة فى بداية الأيات ثم ذكر الذى نزل عليه الذكر و هو محمد صلى الله عليه
وسلم , و أسأل سؤالا لا للمسلمين فقط بل للنصارى,, بل لأهل ألأرض أجمعين ما هو
الذكر الذى نزل على محمد صلى الله عليه وسلم ؟ انه القرأن ,, فهكذا يخبرنا الله
تبارك و تعالى فى بقية الأيات كيف أن قريش اتهمت النبى صلى الله عليه و سلم بالجنون
و انه يأتيه رئى من الجن تماما كما يقول بذلك أصحاب العقول العقيمه السقيمه من
المستشرقين ومن تبعهم من المجرمين ,,و والله ان دل قولهم على شئ فانما يدل على عظمة
القرأن الكريم اذ لا يمكن أن يأتى به بشر ,, ثم تحدث الله بعد ذلك عن حفظ ذلك الذكر
الذى أخبر الله عنه فى الأيات السابقه أنه أنزله على محمد صلى الله عليه وسلم ,,
اذن ما هو هذا الذكر المقصود فى الأيات؟ أجيبونى يا أهل ألأرض الشقى منكم و السعيد
, الكبير منكم و الصغير , القوى منكم و الضعيف , العالم فيكم و الجاهل ؟ نعم انه
القرأن , فمن الذى حشر و أقحم الكتاب(المقدس)؟ انه القمص الذى نعلم يقينا كذبه و
تزيفه للحقائق على مر ردنا عليه فى الأجزاء السابقه (راجع).
وننقل هنا بعض التفاسير التى جاءت فى تفسير هذه الأيه :

الجلالين – (انا نحن) تأكيد لاسم ان أو فصل ( نزلنا الذكر) القرأن (و انا له
لحافظون ) من التبديل و التحريف و الزياده و النقص.

بن كثير- ثم قرر الله تعالى أنه هو الذى أنزل عليه صلى الله عليه وسلم الذكر و هو
القرأن و هو الحافظ له من التغيير و التبديل .

القرطبى - قوله تعالى: {إِنّا نَحْنُ نَزّلْنَا الذّكْرَ} (الحجر: 9) يعني القرآن.
{وَإِنّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (الحجر: 9) من أن يزاد فيه أو ينقص منه. قال قتادة
وثابت البُنَانيّ: حفِظه الله من أن تزيد فيه الشياطين باطلاً أو تنقُص منه حقاً¹
فتولّى سبحانه حفظه فلم يزل محفوظاً, وقال في غيره: {بِمَا اسْتُحْفِظُواْ}
(المائدة: 44), فوَكَل حفظه إليهم فبدّلوا وغيروا. .


الطبرى- يقول تعالـى ذكره: إنّا نَـحْنُ نَزّلْنا الذّكْرَ وهو القرآن, وإنّا لَهُ
لـحَافِظُونَ قال: وإنا للقرآن لـحافظون من أن يزاد فـيه بـاطل مّا لـيس منه, أو
ينقص منه ما هو منه من أحكامه وحدوده وفرائضه. والهاء فـي قوله: «لَهُ» من ذكر
الذكر.
و قال قتاده -, قوله: إنّا نَـحْنُ نَزّلْنا الذّكْرَ وإنّا لَهُ لـحَافِظُونَ قال
فـي آية أخرى: لا يَأْتِـيهِ البـاطِلُ والبـاطل: إبلـيس, مِنْ بـينِ يَدَيْهِ وَلا
مِنْ خَـلْفِهِ فأنزله الله ثم حفظه, فلا يستطيع إبلـيس أن يزيد فـيه بـاطلاً ولا
ينتقص منه حقّا, حفظه الله من ذلك.

بل ان كل كتب التفسير و اجماع الأمه من أول نبيها عليه السلام الى أن يرث الله
الأرض و من عليها أقرت أن الذكر هو القرأن.

و اذكر هنا قصه رائعه , حكاية عن رجل يهودى رواها الأمام القرطبى بعد ان ساق
سندها(كان للمأمون ـ وهو أمير إذ ذاك ـ مجلس نظر, فدخل في جملة الناس رجل يهودي حسن
الثوب حسن الوجه طيب الرائحة, قال: فتكلم فأحسن الكلام والعبارة, قال: فلما أن
تقوّض المجلس دعاه المأمون فقال له: إسرائيلي؟ قال نعم. قال له: أسلِم حتى أفعلَ بك
وأصنع, ووعده. فقال: ديني ودين آبائي! وانصرف. قال: فلما كان بعد سنة جاءنا
مُسْلماً, قال: فتكلّم على الفقه فأحسن الكلام¹ فلما تقوّض المجلس دعاه المأمون
وقال: ألستَ صاحبنا بالأمس؟ قال له: بلى. قال: فما كان سبب إسلامك؟ قال: انصرفت من
حضرتك فأحببت أن أمتحن هذه الأديان, وأنت (مع ما) تراني حسن الخط, فعمَدت إلى
التوراة فكتبت ثلاث نسخ فزدت فيها ونقصت, وأدخلتها الكنيسة فاشتُرِيت مني, وعمدت
إلى الإنجيل فكتبت ثلاث نسخ فزدت فيها ونقصت, وأدخلتها البِيعة فاشتُرِيت مني,
وعمَدت إلى القرآن فعملت ثلاث نسخ وزدت فيها ونقصت, وأدخلتها الورّاقين فتصفحوها,
فلما أن أوجدوا فيها الزيادة والنقصان رموا بها فلم يشتروها¹ فعلمت أن هذا كتاب
محفوظ, فكان هذا سببَ إسلامي. قال يحيـى بن أكثم: فحججت تلك السنةَ فلقِيت سفيان بن
عُيينة فذكرت له الخبر فقال لي: مصداق هذا في كتاب الله عز وجل. قال قلت: في أي
موضع؟ قال: في قول الله تبارك وتعالى في التوراة والإنجيل: {بِمَا اسْتُحْفِظُواْ
مِن كِتَابِ اللّهِ} (المائدة: 44), فجعل حفظه إليهم فضاع, وقال عز وجل: «إنّا نحن
نزلنا الذكر وإنا له لحافِظون» فحفظه الله عز وجل علينا فلم يضِع.) ا.ه

و كما قال العلامه المحدث أبو اسحاق الحوينى حفظه الله ( ان فعلوا فعلتهم فى القرأن
الكريم (اى التحريف و التبديل) سوف يرد عليهم أطفال الأمه ذوى الأربع سنوات أن هذا
ليس كلام الله) (نقلا عن الشيخ من أحد محاضراته)

**************************************************

انتهى كلام الأخ أبو عبيدة ، ونوجز تدليس القمص يوحنا فوزي :
أنه يحاول أن يثبت أن القرآن شهد بسلامة كتبهم من التحريف بأن فسر هذا المدلس كلمة
(الذكر) بأنه كتابهم (ما يسمى بالكتاب المقدس عندهم) ، ولم يجرؤ على تفسير الآية أو
نقل كامل الآيات السابقة للآية من سورة الحجر حتى لا ينفضح كذبه وتدليسه .

وللراغبين في الاطلاع على المزيد مراجعة شبكة الجامع :

هــنــــــــا (http://www.aljame3.com/forums/index.php?showtopic=3028)

ونحب أن نلفت نظر القراء إلى أن آية سورة الحجر (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له
لحافظون) من الآيات التي يستميت المنصرين في الاستشهاد بها . ففي كتاب (عدم تحريف
الكتاب المقدس) الذي تنشره (Life & love 4 all over) في الطبعة الأولى يستخدم
المؤلف نفس الطريقة ، وفي أحد مواقع التنصير يقول أحد المنصرين :

*************************************************
(أ) القران يشهد ان الكتاب المقدس ذكر من عند الله:

سورة الانبياء 7 :" وما ارسلنا قبلك الا رجالا نوحي اليهم فاسالوا اهل الذكر ان
كنتم لا تعلمون" – ومعني الذكر كما فسره الامام عبد الله يوسف على ص 648 انه "الذكر
هو الرسالة التي من الله" وقد تكررت هذه الاية بنفس الفاظها في سورة النحل 43 :"وما
ارسلنا قبلك الا رجالا نوحي اليهم فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون" – وبهذا
يتاكد لك عزيزي ان الكتاب المقدس هو ذكر من عند الله.

(ب) القران يشهد ان الله يحفظ الذكر من التحريف:

سورة الحجر 9 :" انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" – لذا فان من يطعن في صحة
الكتاب المقدس المنزل من الله نوارا وهدي للعالمين انما يطعن في القران نفسه الذي
يقول ان الله يحفظ الذكر – فلو كان الكتاب المقدس حرف يكون الله قد عجز عن حفظه
وبالتالي ينسب للقران عدم الصحة بل والتحريف فهل تقبل ذلك عزيزي المسلم؟؟

***********************************************
ولا يأتي على تفسير الآيات ، كما فعل القمص يوحنا فوزي ليرى الفرق بين الذكر في
الآيات في سورة الأنبياء والنحل آية سورة الحجر . وطريقتهم هذه في الاستشهاد
بالتفسير حيناً وعدم الاستشهاد به حيناً آخر من أفضل سبل (التدليس) عندهم . فإن
وافق التفسير ما يريدون قوله جاءوا به وإلا امتنعوا عن الاستشهاد به . ويزعمون أنهم
(محققون) !!!!!

وإلى حلقة أخرى مع المدلسين

يد مراجعة شبكة الجامع :

هــنــــــــا (http://www.aljame3.com/forums/index.php?showtopic=3028)

وإلى حلقة أخرى مع المدلسين

الأسمر
05-12-2005, 11:48 PM
القمص يوحنا فوزي يدلس على الرازي

السلام عليكم ورحمة الله

نتابع اليوم تدليسات القمص يوحنا فوزي والتي قام بكشفها الأخ الفاضل أبو عبيدة في
شبكة الجامع .
وكما نعرف سابقاً أن من أهم وسائل التدليس عند أهل التنصير هو إيهام القارئ بأن
القرآن والمفسرين والمصادر الإسلامية تقول بأن ما يسمى بالكتاب المقدس غير محرف
وبأن القرآن يقول أن عيسى إله و و و و ... وتعالى الله عما يقولون علواً كبيراً .
وحاشا علماء المسلمين أن يقولوا مثل هذه الافتراءات ....
وفي كتابه يدلس القمص يوحنا فوزي على تفسير الرازي بأن ينسب إليه (عدم تحريف كتبهم)
. وللنظر إلى ما سطره هذا القمص المدلس وما رد به عليه أخونا أبو عبيدة :

***********************************************
سادسا أقول المعتدلين و المفسرين :

تحت هذا العنوان أراد القمص أن يظهر لأمته أن هناك بعض المفسرين من أهل الأسلام و
وصفهم هو بالمعتدلين ,, يقولون أن التحريف قد وقع فى التأويل لا فى النص قائلا( قال
فخر الدين الرازى " ان التحريف هو امالة الشئ عن حقه , و متى نسب التحريف الى الكتب
المقدسه فيكون المقصود به هو امالة كلام الله عن مقصده الألهى , و قد أظهر دهشته
(أى فخر الدين الرازى) لمن يقول بالتحريف فقال فى مجلد (3) " كيف يمكن التحريف فى
الكتاب الذى بلغت أحاد حروفه و كلماته مبلغ التواتر المشهود فى الشرق و الغرب " و
قال فى مجلد (4) " لأن اخفاء مثل هذه التفاصيل التامه فى كتاب و صل الى أهل الشرق و
الغرب ممتنع ") ا.ه

اعجاز مجمل بايجاز, تأصله و تفصله لنا الأيام ألا و هو قوله تعالى " فبما نقضهم
ميثاقهم لعناهم و جعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه و نسوا حظا مما ذكروا
به و لا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم و اصفح ان الله يحب
المحسنين"

هذا ما نقله القمص نقلا عن فخر الدين الرازى رحمه الله دون حتى الأشاره الى رقم
الصفحه التى ذكر فيها الشيخ رحمه الله تلك الأقاويل فى تفسيره الذى يتكون من 23
مجلد,, و لماذا لم ينقل رقم الصفحه أو حتى دار النشر حتى نعلم المجلد بعينه(نظرا
لأن كل دار نشر هى التى تقوم بتقسيم المجلدات) ؟ و ذلك حتى يصعب اكتشاف تحريفه و
خبثه و تزويره المتعمد.

و الأن أنقل لكم نص ما قاله الأمام فخر الدين الرازى :
قال الشيخ رحمه الله فى تفسيره لقول الله تبارك وتعالى ( " مّنَ الّذِينَ هَادُواْ
يُحَرّفُونَ الْكَلِمَ عَن مّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا
وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي
الدّينِ وَلَوْ أَنّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا
لَكَانَ خَيْراً لّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ
يُؤْمِنُونَ إِلاّ قَلِيلاً " النساء 46- فى كيفية التحريف ووجوه : أحدها : أنهم
كانوا يبدلون اللفظ بلفظ أخر مثل تحريفم اسم "ربعه" عن موضعه فى التوراه بوضعهم
"ادم طويل " مكانه , و نحو تحريفهم " الرجم " بوضعهم " الحد " بدله و نظيره قوله
تعالى " فويل للذين يكتبون المتاب بأيديهم ثم يقولون هذ من عند الله "- فان قيل :
كيف يمكن هذا فى الكتاب الذى بلغت أحاد حروفه و كلماته مبلغ التواتر المشهود فى
الشرق و الغرب؟ قلنا لعله يقال : القوم كانوا قليلين ، و العلماء بالكتاب كانوا
غاية القله فقدروا على هذا التحريف.) ا.ه

الكل الأن قد لاحظ ما فعله هذا القمص ,, لقد أخذ صيغة السؤال التى ابتدائها الشيخ ب
(فان قيل) و التى تدل على أن السؤال ليس من قول الشيخ انما هى أسئله حائره لدى
اليهود و النصارى,, ثم حذف كلمة (فان قيل) لكى يهيأ للقارئ أن هذا كلام الشيخ رحمه
الله. ثم حذف أجابة الشيخ على هذا السؤال و التى فيها القول بتحريفهم لكتبهم .

أسلوب قديم تعلمه من أبائه و أجداده ,,,

يا جناب القمص ان قضيتك خاسره لأنك تحرف فى أدلتك ,, اذ أنك لو كنت صاحب حق كما
تدعى ما كنت قد حرفت فى أدلتك .
بل انى أنقل عن الأمام الهمام فخر الدين الرازى –غفر الله له و رحمه- من تفسيره ما
يمثل قاسمة الظهر للقمص و أمثاله من المخربين ,,, قال رحمه الله فى بقية التفسير
(ذكر الله تعالى هنا(عن مواضعه) –النساء- و فى المائده (من بعد مواضعه) , و الفرق
أنا اذا فسرنا التحريف بالتأويلات الباطله , فهنا قوله تعالى " يحرفون الكلم عن
مواضعه" معناه: أنهم يذكرون التأويلات الفاسدة لتلك النصوص التى عندهم و ليس فيه
بيان أنهم يخرجون اللفظة من الكتاب،و أما الآية المذكوره فى سورة المائده الثانية
(فى قوله تعالى "من بعد مواضعه ") فهى دالة على أنهم جمعوا بين الأمرين فكانوا
يذكرون التأويلات الفاسدة وكانوا يخرجون اللفظة من الكتاب, فقوله (يحرفون الكلم)
اشاره الى التأويل الباطل , و قوله (من بعد مواضعه)اشاره الى أخراجه من
الكتاب.(نرجو ألأطلاع على الجزء الثالث) ا.ه,,,فهذا هو رأى الأمام المعتدل !

أما عن الأستشهاد الثانى الذى ادعى القمص أنه اقتبسه من المجلد الرابع لتفسير
ألأمام فخر الدين الرازى الا وهو (" لأن اخفاء مثل هذه التفاصيل التامه فى كتاب و
صل الى أهل الشرق و الغرب ممتنع ") فليس له وجود أصلا فى التفسير الخاص بالشيخ رحمه
الله.

ثم يتابع القمص قائلا ( بالفحص الدقيق لعلماء المسلمين , اقتنعوا بأن أسفار الكتاب
المقدس لم تتبدل و لم تتغير و لم تتحرف) ا.ه

حرصا منى على أن لا ينخدع بعض ضعفاء النفوس من المسلمين بمثل تلك الأكاذيب و التى
هى كثيره و موجوده فى كتب المستشرقين كذبا و زورا وتحريفا على علماء ألأمه سلفا و
خلفا,, رأيت أن أجمع بعض أقوال علماءنا ابتدائا من رأسنا و قائدنا و معلمنا محمد
صلى الله عليه وسلم و انتهاءا بعلماءنا و مشياخنا الذين هم بين أعيننا أحياءا
يرزقون ,, لتكون هذه الأقوال المستقاه من كلام ربنا والفهم الصحيح لسنة نبينا صلى
الله عليه وسلم مرجعا شاملا لمن أراد البحث عن أقوال علماء الأمه سلفا و خلفا فى
هذه المسألة(تحريف اليهود و النصارى لكتبهم) ,,و أسأل الله أن يكون مرجعا وافيا.(
نرجو ألأطلاع على الجزء الثالث و مطالعة مبحث - الإعجاز اللفظى و المعنوى للقرآن
الكريم فى كشف التحريف اللفظى و المعنوى للكتاب المقدس- لمعرفة ماذا قال الله تبارك
وتعالى فى شأن تلك الكتب الباطله)

- روى ابن جرير و ابن أبى حاتم عن ابن عباس قال : جاء رافع و سلام بن مشكم ، ومالك
بن الصيف , فقالوا : يا محمد ألست تزعم أنك على ملة أبراهيم و دينه ، و تؤمن بما
عندنا ؟ قال : بلى، و لكنكم أحدثتم و جحدتم بما فيها ، و كتمتم ما أمرتم أن تبينوه
للناس.(أسباب النزول للسيوطى فى سبب نزول قوله تعالى- قل يا أهل الكتاب لستم على شئ
حتى تقيموا التوراة و ألأنجيل - المائده 68)

جاء فى معجم الوجيز ما نصه"أحدث الشئ " أى ابتدعه و البدعه هى ما استحدث فى الدين و
غيره , - و هذه أشاره منه صلى الله عليه وسلم الى ثبوت و قوع التحريف اللفظى و
المعنوى فى كتب أهل الكتاب ).

أما عن الجحود" فهو نكران الشئ مع العلم به ". و هذا يتفق تماما مع أراء علماء
النصارى فى أن كتبة ألأسفار هم الذين أخطئوا بقصد و بغير قصد و مع ذلك يقولون أن
الكتاب المقدس محفوظ و معصوم (نرجو مطالعة الجزء الثالث),, فهذا من اعجاز مجامع
كلمه صلى الله عليه و سلم .

روى البخارى فى كتاب فضائل القرأن عن أنس بن مالك (أَنَّ حُذَيْفَةَ بْنَ
الْيَمَانِ قَدِمَ عَلَى عُثْمَانَ وَكَانَ يُغَازِي أَهْلَ الشَّأْمِ فِي فَتْحِ
إِرْمِينِيَةَ وَأَذْرَبِيجَانَ مَعَ أَهْلِ الْعِرَاقِ فَأَفْزَعَ حُذَيْفَةَ
اخْتِلَافُهُمْ فِي الْقِرَاءَةِ فَقَالَ حُذَيْفَةُ لِعُثْمَانَ يَا أَمِيرَ
الْمُؤْمِنِينَ أَدْرِكْ هَذِهِ الْأُمَّةَ قَبْلَ أَنْ يَخْتَلِفُوا فِي
الْكِتَابِ اخْتِلَافَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى ) .
و كان هذا فى وجود معظم الصحابه ,, مما يعنى علمهم اليقينى مما استاقوه من كلام
ربهم وفهمهم لسنة نبيهم عليه الصلاة و السلام بأن اليهود و النصارى قد حرفوا كتبهم
فاختلفوا من بعد ذلك يكفر بعضهم بعضا.


و روى البخارى فى كتاب الأعتصام قول معاوية رضى الله عنه قى حق كعب الأحبار هكذا
(ان كان من أصدق هؤلاء المحدثين الذين يحدثون أهل الكتاب ، و ان كنا مع ذلك لنبلو
عليه الكذب) يعنى أن كعب الأحبار كان يخطئ فيما يقوله فى بعض الأحيان لأجل أن كتبهم
محرفه مبدله . فنسبة الكذب اليه لهذا , لا لكونه كذابا , فانه كان عند الصحابه من
خيار الأحبار . فقوله : ( و ان كنا مع ذلك) يدل صراحة على أن الصحابه رضوان الله
عليهم كانوا يعلمون أن كتب اليهود و النصارى محرفه.


و روى البخارى فى كتاب الشهادات عن عبد الله بن عتبه ( أن عَبْدِاللَّهِ ابْنِ
عَبَّاسٍ رَضِي اللَّه عَنْهمَا قَالَ يَا مَعْشَرَ الْمُسْلِمِينَ كَيْفَ
تَسْأَلُونَ أَهْلَ الْكِتَاب(اليهود و النصارى) وَكِتَابُكُمِ الَّذِي أُنْزِلَ
عَلَى نَبِيِّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْدَثُ الْأَخْبَارِ بِاللَّهِ
تَقْرَءُونَهُ لَمْ يُشَبْ وَقَدْ حَدَّثَكُمُ اللَّهُ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ
بَدَّلُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ وَغَيَّرُوا بِأَيْدِيهِمُ الْكِتَابَ فَقَالُوا هُوَ
مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ( لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ) أَفَلَا يَنْهَاكُمْ
مَا جَاءَكُمْ مِنَ الْعِلْمِ عَنْ مُسَاءَلَتِهِمْ وَلَا وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا
مِنْهُمْ رَجُلًا قَطُّ يَسْأَلُكُمْ عَنِ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَيْكُم ) هذا قول من
؟!! قول رجل دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا " اللهم علمه التأويل و فقه
فى الدين" فصار عبد الله بن عباس حبر الأمه باذن رب العالمين.

و قال ابن عباس أيضا فى تفسير قوله تعالى ((‎"فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم
يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا)ألأيه نزلت فى المشركين و أهل
الكتاب( اليهود و النصارى).- تفسير بن كثير

و قال مجاهد رحمه الله فى تفسيره لأية البقره في قوله تعالى: "فويل للذين يكتبون
الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله "، قال: هؤلاء الذين عرفوا أنه من عند
الله، ثم يحرفونه.(تفسير الطبرى ),, و هذا شامل لليهود و النصارى و المشركين من أهل
الأرض ممن سولت لهم أنفسهم بكتابة كتبهم بأيديهم ثم انسابها الى الله .


و ذكر ابن كثير فى تفسيره لقوله تعالى ( و قد كان فريقا منهم يسمعون كلام الله ثم
يحرفونه) قال السدى هى التوراه حرفوها.


قال الأمام الشوكانى رحمه الله فى تفسيره لقوله تعالى (فويل للذين يكتبون الكتاب
بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا-البقره79) قال : والكتابة
معروفة، والمراد: أنهم يكتبون الكتاب المحرف ولا يبينون ولا ينكرونه على فاعله.
وقوله: - "بأيديهم" تأكيد لأن الكتابة لا تكون إلا باليد فهو مثل قوله: "ولا طائر
يطير بجناحيه" وقوله: "يقولون بأفواههم" وقال ابن سراج: هو كناية عن أنه من تلقائهم
دون أن ينزل عليهم. وفيه أنه قد دل على أنه من تلقائهم قوله: "يكتبون الكتاب"
فإسناد الكتابة إليهم يفيد ذلك. والاشتراء: الاستبدال، وقد تقدم الكلام عليه، ووصفه
بالقلة لكونه فانياً لا ثواب فيه، أو لكونه حراماً لا تحل به البركة، فهؤلاء الكتبة
لم يكتفوا بالتحريف ولا بالكتابة لذلك المحرف حتى نادوا في المحافل بأنه من عند
الله، لينالوا بهذه المعاصي المتكررة هذا الغرض النزير والعوض الحقير. وقوله: "مما
يكسبون" قيل: من الرشا ونحوها، وقيل: من المعاصي، وكرر الويل تغليظاً عليهم
وتعظيماً لفعلهم وهتكاً لأستارهم.)

قال البيضاوى في من ذكرتهم أيات سورة المائده من أهل الكتاب (‏سورة‏‏ ‎‎المائده
41". " يحرفون الكلم من بعد مواضعه " أي يميلونه عن مواضعه التي وضعه الله فيها،
إما لفظاً: بإهماله أو تغيير وضعه، وإما معنى: بحمله على غير المراد وإجرائه في غير
مورده ).

قال الطبرى رحمه الله فى تفسيره لسورة المائده الأيه 13 "فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم
و جعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه و نسوا حظا مما ذكروا به و لا تزال
تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم و اصفح ان الله يحب المحسنين" - قال
- (وجعلنا قلوب هؤلاء الذين نقضوا عهودنا من بني إسرائيل قسية، منزوعاً منها الخير،
مرفوعاً منها التوفيق ، فلا يؤمنون ولا يهتدون ، فهم لنزع الله عز وجل التوفيق من
قلوبهم والإيمان، يحرفون كلام ربهم الذي أنزله على نبيهم موسى صلى الله عليه وسلم،
وهو التوراة، فيبدلونه، ويكتبون بأيديهم غير الذي أنزله الله جل وعز على نبيهم، ثم
يقولون لجهال الناس: هذا هو كلام الله الذي أنزله على نبيه موسى صلى الله عليه
وسلم، والتوراة التي أوحاها إليه. وهذا من صفة القرون التي كانت بعد موسى من
اليهود، ممن أدرك بعضهم عصر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن الله عز ذكره
أدخلهم في عداد الذين ابتدأ الخبر عنهم ممن أدرك موسى منهم ، إذ كانوا من أبنائهم ،
وعلى منهاجهم في الكذب على الله ، والفرية عليه ، ونقض المواثيق التي أخذها عليهم
في التوراة)


قال بن كثير فى تفسير قوله تعالى " فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فسئل الذين
يقرأون الكتاب من قبلك "يونس 94 : و هذا فيه تثبيت للأمة و إعلام لهم أن صفة نبيهم
صلى الله عليه و سلم موجودة في الكتب المتقدمة التي بأيدي أهل الكتاب كما قال تعالى
" الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم فـي التوراة و
الإنجيل " الأعراف 157 . ثم مع هذا العلم الذي يعرفونه من كتبهــم كما يعرفون
أبنائهم يلبســون ذلك و يحرفونــه و يبدلونه ولا يؤمنون به مع قيام الحجة عليهم .

و قال الأمام القرطبى رحمه الله فى كتابه " الأعلام بما فى دين النصارى من الفساد و
الأوهام ": ان الكتاب الذى بأيدى النصارى الذى يسمونه بالأنجيل ليس هو الأنجيل الذى
قال الله فيه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم : " و أنزل التوراة و ألأنجيل من
قبل هدى للناس " و قال أيضا فى موضع أخر "فظهر من هذا البحث أن الأنجيل المدعى لم
ينقل تواترا ، و لم يقم دليل على عصمة ناقليه . فاذا يجوز الغلط و السهو على ناقليه
فلا يحصل العلم بشئ منه , و لا غلبة الظن , فلا يلتفت اليه , و لا يعول فى الأحتجاج
عليه . و هذا كاف فى رده و بيان قبول تحريفه و عدم الثقة بمضمونه ".

قال شيخ الأسلام ابن تيميه فى كتابه" الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح " ( فكان
الدين الظاهر للمسلمين الذين اتفقوا عليه مما نقلوه عن نبيهم لفظه و معناه فلم يكن
فيه تحريف و لا تبديل لا للفظ و لا للمعنى , بخلاف التوراه و الأنجيل (أى مابين
اليهود و النصارى اصطلاحا) فان من ألفاظها ما بدل معانيه و أحكامه اليهود و النصارى
أو مجموعهما تبديلا ظاهرا مشهورا فى عامتهم ) و قال أيضا (وأما الأناجيل التي بأيدي
النصارى فهي أربعة أناجيل : إنجيل متى ولوقا ومرقس ويوحنا ، وهم متفقون على أن لوقا
ومرقس لم يريا المسيح ، وإنما رآه متى ويوحنا وأن هذه المقالات الأربعة التي
يسمونها الإنجيل ، وقد يسمون كل واحد منها إنجيلا ، إنما كتبها هؤلاء بعد أن رفع
المسيح ؛ فلم يذكروا فيها أنها كلام الله ولا أن المسيح بلغها عن الله بل نقلوا
فيها أشياء من كلام المسيح وأشياء من أفعاله ومعجزاته).


و يقول ابن القيم رحمه الله فى كتابه هداية الحيارى فى أجوبة اليهود و النصارى ( و
قولهم " ان نسخ التوراه متفقه فى شرق ألأرض ومغاربها " كذب ظاهر , فهذه التوراه
التى بأيدى النصارى تخالف التوراه التى بأيدى اليهود , و التى بأيدى السامره تخالف
هذه و هذه ,, و هذه نسخ الأناجيل يخالف بعضها بعضا و يناقضه . فدعواهم : أن نسخ
التوراه و الأنجيل متفقه شرق و غربا من البهت و الكذب الذى يروجونه على أشباه
الأنعام, و أن هذه التوراه التى بأيدى اليهود فيها من الزياده و التحريف و النقصان
ما لا يخفى على الراسخين فى العلم , وهم يعلمون قطعا أن ذلك ليس فى التوراه التى
أنزلها الله على موسى , و أن هذه الأناجيل التى بأيدى النصارى فيها من الزياده و
التحريف و النقصان ما لا يخفى على الراسخين فى العلم , وهم يعلمون قطعا أن ذلك ليس
فى الأنجيل الذى أنزله الله على المسيح )ا.ه

و يقول الإمام ابن حزم ، رحمه الله في الفِصَل في الملل
)ولسنا نحتاج إلى تكلف برهان في أن الأناجيل وسائر كتب النصارى ليست من عند الله عز
وجل ولا من عند المسيح عليه السلام ، كما احتجنا إلى ذلك في التوراة والكتب
المنسوبة إلى الأنبياء عليهم السلام التي عند اليهود ، لأن جمهور اليهود يزعمون أن
التوراة التي بأيديهم منزلة من عند الله عز وجل ، على موسى عليه السلام ، فاحتجنا
إلى إقامة البرهان على بطلان دعواهم في ذلك ، وأما النصارى فقد كفونا هذه المؤونة
كلها ، لأنهم لا يدعون أن الأناجيل منزلة من عند الله على المسيح ، ولا أن المسيح
أتاهم بها ، بل كلهم أولهم عن آخرهم ، أريسيهم و ملكيهم ونسطوريهم و يعقوبيهم و
مارونيهم و بولقانيهم ، لا يختلفون في أنها أربعة تواريخ ألفها أربعة رجال معروفون
في أزمان مختلفة)

و قال الأمام فخر الدين الرازى رحمه الله فى تفسيره لقول الله تبارك وتعالى "ما كان
لبشر أن يؤتيه الله الكتاب و الحكم و النبوه ثم يقول للناس كونوا عبادا لى من دون
الله" ال عمرا ن79-قال (اعلم أنه تعالى لما بين أن عادة أهل الكتاب التحريف و
التبديل أتبعه بما يدل على أنه من جملة ما حرفوه ما زعموا أن عيسى عليه السلام كان
يدعى الألهيه) و قال فى كتابه " المطالب العاليه " فى الفصل الرابع من القسم الثانى
من كتاب النبوات ( و أما دعوة عيسى عليه السلام فكأنه لم يظهر لها تأثير الا فى
القليل , و ذلك لأنا نقطع بأنه ما دعا الى الدين الذى يقول به هؤلاء النصارى , لأن
القول بالأب و الأبن و التثليث أفجع أنواع الكفر و أفحش أقسام الجهل . و مثل هذا لا
يليق بأجهل الناس فضلا عن الرسول المعظم المعصوم ) ا.ه

قال الشيخ رحمة الله بن خليل الهندى – (إن التوراة الأصلي و كذا الإنجيل الأصلي قد
فقدا قبل بعثة محمد صلى الله عليه و سلم و الموجودان الآن بمنزلة كتابين من السير
مجموعين من الروايات الصحيحة و الكاذبة ، و لا نقول أنهما كانا موجودين على
أصالتهما إلى عهد النبي صلى الله عليه و سلم ثم وقع فيهما التحريف،و كلام بولس على
تقدير صحة النسبة إليه أيضا ليس بمقبول عندنا لأنه عندنا من الكاذبين الذين كانوا
قد ظهروا في الطبقة الأولى و إن كان مقدساً عند أهل التثليث ، فلا نشتري قوله
بحبة،و الحواريون الباقون بعد عروج عيسى عليه السلام إلى السماء نعتقد في حقهم
الصلاح و لا نعتقد في حقهم النبوة و أقوالهم عندنا كأقوال المجتهدين الصالحين
محتملة للخطأ،وفقدان السند المتصل إلى آخر القرن الثاني و فقدان الإنجيل العبراني
الأصلي لمتى و بقاء ترجمته التي لم يعلم إسم صاحبها أيضاً إلى الآن ثم وقوع التحريف
فيها صارت أسباباً بإرتفاع الأمان عن قولهم ، أما لوقا و مرقص ليسا من الحواريين و
لم يثبت بدليل كونهما من ذوي الإلهام أيضاً و التوراة عندنا ما أوحى إلى موسى عليه
السلام و الإنجيل عندنا هو ما أوحي إلى عيسى عليه السلام كما قال الله عز و جل " و
لقد آتينا موسى الكتاب " البقرة87 أي التوراة و قال تعالى في حق عيسى عليه السلام "
و آتيناه الإنجيل " المائدة46 . و وقع في سورة البقرة 136 و آل عمران84 " و ما أوتى
موسى و عيسى " أي التوراة و الإنجيل . أما هذه التواريخ و الرسائل الموجودة الآن
ليست التوراة و الإنجيل المذكورين في القرآن فليست واجبة التسليم بل حكمهما و حكم
سائر الكتب من العهد القديم هو الآتي " أن كل رواية من رواياتها إن صدقها القرآن
فهى مقبولة و إن كذبها القرآن فهى مردودة و إن كان القرآن ساكتا عن التصديق و
التكذيب فنسكت عنه فلا نصدق و لا نكذب .)- اظهار الحق-

و يقول الامام محمد أبو زهره ( و هذه الأناجيل الأربعه لم يملها المسيح ، و لم تنزل
عليه هو بوحى الهى , و لكنها كتبت من بعده ) و قال أيضا( هذه الأناجيل التى ذكرناها
كما كتب النصارى , لا كما يعتقد غيرهم .----- و لكن يجدر بنا أن ننبه الى أن هذه
الأناجيل ليست نازله على عيسى عليه السلام فى نظرهم , و ليست منسوبه له بل لبعض
تلاميذه)- محاضرات فى النصرانيه –

و يقول الأمام محمد رشيد رضا رحمه الله ( ان بعض المسلمين يصدقون دعاة النصرانيه و
مجادليهم فى زعمهم أن هذه الأناجيل محفوظه عندهم من عهد المسيح الى الأن, و أنها
مسلمه عند جميع فرقهم و معروفه عند غيرهم , فلم يكن يختلف فيها اثنان , و لكن من
طالع كتبهم التاريخيه و الدينيه علم أن هذة الدعوى باطله . )- عقيدة الصلب و
الفداء.


و قال الشيخ أحمد ديدات فى جوابه لسؤال عن الكتاب المقدس:
(سئل الشيخ أحمد ديدات: كيف حدث و أن أحدثت تسمية الكتاب المقدس بهذا الاسم في حين
أن اسمه كان الانجيل ؟
فأجاب: المشكل أن كثيرا من المسلمين لا يعرفون عن ما يتحدث المسيحيون, كلمة بايبل
"Bible" معناها كتاب, و النصارى يسمون كتابهم بالكتاب المقدس "The Holy Bible", لكن
المسلمين عن جهالة يشيرون إلى كتاب النصارى المقدس و يقولون, هذا الانجيل , هذا
التوراة, هذا الزبور, المسيحيون أنفسهم لا يقولون هذا الكلام, لكننا نـأخذ هذه
المسميات على أنها من المسيحيين, وهو يسمون كتبهم بالكتاب المقدس, لماذا إذن لا
نأخذ المسميات كما يسمونها إذا تحدثنا عن كتبهم ؟ عوض أن نسميها التوراة و الإنجيل
؟ حدث و أن كنت أحاضر مرة في إحدى الدول العربية, وكان المترجم بجانبي ليترجم إلى
اللغة العربية , فقلت: الموضوع هو: ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد , فترجم كلامي
قائلا: ماذا تقول التوراة عن محمد , فقلت له: لم أقل التوراة و إنما قلت البايبل,
فترجم مصححا: ماذا يقول الإنجيل عن محمد, فقلت له ثانية: لم أقل الإنجيل , و إنما
قلت البايبل !, فأجابني إنني لا أعرف معنى كلمة بايبل, أقول: الحقيقة يا إخواني أن
كلمة بايبل معناها كتاب, هولي بايبل معناها كتاب مقدس, فلماذا لا نقتصر على ما
اصطلحوا هم أنفسهم عليه عوض أن نسمي كتبهم بأسماء هم لا يقرونها؟ الموجود الآن بين
أيديهم ليس توراة ولا إنجيلاً و لا زبوراً, هم يسمونها العهد القديم و العهد
الجديد, نحن المسلمون نؤمن أن الإنجيل هو الوحي المنزل على المسيح عيسى عليه السلام
, ما يقدمونه لنا اليوم هو إنجيل متى , إنجيل يوحنا ,إنجيل مرقس , إنجيل لوقا, نحن
نؤمن بإنجيل عيسى, و هو غير موجود, و نحن نسميها بالأناجيل لنزيد الأمر غموضا ,
ولذلك لو سأل أحد هل الإنجيل كلام الله ؟ الجواب بكل بساطة نعم , هو كلام الله و أي
مسلم أنكر هذا فقد كفر ! لكن مدار الكلام و المناظرة ليس على إنجيل عيسى . لكن على
الكتاب المقدس المحرف الموجود اليوم.)- نقلا عن موقع الشيخ على ألأنترنت

و قال الشيخ العلامه ابن عثيمين –رحمه الله-( ونؤمن بأن الله تعالى أنزل على رسله
كتباً حجّة على العالمين ومحجة للعالمين يعلّمونهم بها الحكمة ويزكونهم .ونؤمن بأن
الله تعالى أنزل مع كل رسول كتاباً لقوله تعالى ] لقد أرسلنا رُسلنا بالبينات
وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط[ [الحديد: 25](
ونعلم من هذه الكتب:
i. التوراة: التي أنزلها الله تعالى على موسى صلى الله عليه وسلم، وهي أعظم كتب بني
إسرائيل ] فيها هُدى ونُور يحكم بها النبيون الذي أسلموا للذين هادوا والربانيون
والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله[ . [المائدة: 44].
ii. الإنجيل: التي أنزله الله تعالى على عيسى صلى الله عليه وسلم، وهو مصدق للتوراة
ومتمم لها ] وآتيناه الإنجيل فيه هُدىً ونور ومصدقاً لما بين يديه من التوراة وهُدى
وموعظة للمتقين[ [المائدة: 46] ] ولأُحل لكم بعض الذي حُرِم عليكم[ [آل عمران: 50].
iii. الزبور: الذي آتاه الله داود صلى الله عليه وسلم.
iv. صحف إبراهيم وموسى: عليهما الصلاة والسلام.
v. القرآن العظيم: الذي أنزله الله على نبيه محمد خاتم النبيين ] هدىً للناس وبينات
من الهدى والفرقان[ [البقرة: 185]. فكان] مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً
عليه[ [المائدة: 48]. فنسخ الله به جميع الكتب السابقة وتكفل بحفظه عن عبث العابثين
وزيغ المحرفين ] إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون[ [الحجر: 9] لأنه سيبقى حجة
على الخلق أجمعين إلى يوم القيامة.
أما الكتب السابقة فإنها مؤقتة بأمدٍ ينتهي بنزول ما ينسخها ويبين ما حصل فيها من
تحريف وتغيير، ولهذا لم تكن معصومة منه فقد وقع فيها التحريف والزيادة والنقص ] من
الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه[ [النساء: 46]، ] فويل للذين يكتبون الكتاب
بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً فويل لهم مما كتبت
أيديهم وويل لهم مما يكسبون[ [البقرة: 79]، ] قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى
نوراً وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيراً[ [الأنعام: 91]، ] وإن منهم
لفريقاً يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من
عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون (78) ما كان لبشر
أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله[
[آل عمران: 78، 79]. ] يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيراً مما كنتم
تخفون من الكتاب[ إلى قوله: ] لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم[
[المائدة: 15، 17].((( نقلا عن – عقيدة أهل السنة و الجماعه )


و يقول الشيخ أبو بكر الجزائرى – حفظه الله – ( تعهد الله بحفظه (اى القرأن) الى أن
يرفعه اليه ، اذ قال تعالى : ( انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون ) فحفظه الرب
تبارك و تعالى بأن قيض له رجالا أمناء ، حفظوه فى صدورهم , و سطورهم , فلم تقو يد
الزمان , و لا يد العدو ان على أن تزيد فيه حرفا , و لا أن تنقض منه حرفا , بخلاف
غيره من الكتب و خاصة التوراه فقد ضاعت كلها فى غزو بختنصر البابلى لمملكة بنى
أسرائيل , و لم يعثر عليها الا فيما بعد , ثم ما ان جمعت و الله أعلم بصحة ما جمع
فيها حتى تسلط عليها عبدة الماده فحرفوها و بدلوها حسب مصالحهم و أهوائهم , أما
الأنجيل فيكفى فى الدلالة على عدم حفظه أنه اليوم خمسة أناجيل (هى أنجيل متى و مرقص
و لوقا و يوحنا و برنابا و الأخير أصحها و قد أخفى من القرن الرابع الى القرن
السابع عشر الميلادى- هذا قول الشيخ ايضا-) بعد أن كان يوم نزوله انجيلا واحدا) –
(عقيدة المؤمن).

****************************************

انتهى كلام الأخ أبو عبيدة ، وللراغبين في الاطلاع على كامل الموضوع :
هــنـــــا (http://www.aljame3.com/forums/index.php?showtopic=3028)

وإلى حلقة أخرى بإذن الله

مجدي
07-05-2005, 11:27 AM
كذب الملحدين :
زعم بعض الملحدين انه كان مسلما وانه اقلع من طائرة من مطار مكة لبلد افريقي للدعوة الى الله !!!
وزعم احدهم ان الاذان والاقامة لا ترفع الا بالمساجد وأصر على ذلك فلما تبين له كذبه (يدعي انه مسلم) قال الارض كلها مسجد !!!!
السؤال لماذا يتعمد هؤلاء الكذب؟

احمد المنصور
07-05-2005, 03:24 PM
لا داع للبحث بعيدًا،
*) ثُمَّ أَبَى أَبُو حَاتِم أَنْ يَكُون اِبْن عَبَّاس قَالَ ذَلِكَ (http://70.84.212.52/vb/showpost.php?p=17549&postcount=27)

*) قف (http://70.84.212.52/vb/showpost.php?p=13379&postcount=27)

عبد الواحد
07-19-2005, 12:06 PM
الكاذب المدلس المحرف godless قال:

ادعاء اخر في منتهى السذاجة ...وهو الادعاء بأن لفظ "ادنى الأرض" في سورة الروم يعني "اخفض منطقة في الأرض" ...
رغم عدم الحاجة للتأكد من المعنى اللغوي لكلمة "أدنى" حيث ان اي طفل يعرف ان ادنى يعني أقرب و هي عكس أبعد...
فكل المعاجم اتفقت على ان المعنى الوحيد لأدنى هو "أقرب" ..
و لم أسمع في حياتي عن أن ادنى تعني اخفض..أو ارى مرجعا لغويا واحدا يقر بذلك. العبقري الملحد لم يسمع في حياته هذه الجملة (تدني مستوى التعليم)
فهذه الجملة بالنسبة اليه تعي (اقتراب مستوى التعليم)
اندى الاسعار في معجم الملحد تعني اقرب الاسعار.
سيقول هذا تعبير لم يكن في الماضي.
وماذا عن الحديث النبوي الذي أخرجه مسلم - باب الإيمان عن ( أدنى أهل الجنة منزلة ) عكس (اعلى اهل الجنة منزلة).
وما معنى يدنين في هذه الآية؟
الاحزاب (آية:59): يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن
وقوله : قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ

نتيجة: الملحد مستعد للكذب حتى يطعن في القرآن:


و لم أسمع في حياتي عن أن ادنى تعني اخفض..أو ارى مرجعا لغويا واحدا يقر بذلك.

وصية المهدي
07-19-2005, 03:20 PM
الكاذب المدلس المحرف godless قال:
العبقري الملحد لم يسمع في حياته هذه الجملة (تدني مستوى التعليم)
فهذه الجملة بالنسبة اليه تعي (اقتراب مستوى التعليم)
اندى الاسعار في معجم الملحد تعني اقرب الاسعار.
سيقول هذا تعبير لم يكن في الماضي.
وماذا عن الحديث النبوي الذي أخرجه مسلم - باب الإيمان عن ( أدنى أهل الجنة منزلة ) عكس (اعلى اهل الجنة منزلة).
وما معنى يدنين في هذه الآية؟
الاحزاب (آية:59): يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن
وقوله : قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ

نتيجة: الملحد مستعد للكذب حتى يطعن في القرآن:

يقول المدلس Godless :

و لم أسمع في حياتي عن أن ادنى تعني اخفض..أو ارى مرجعا لغويا واحدا يقر بذلك.

حسناً لننظر في لسان العرب لابن منظور ماذا يقول :
ويقال: دَنا وأَدْنى ودَنَّى إذا قَرُبَ، قال: وأَدْنى إذا عاشَ عَيْشاً ضَيِّقاً بعد سَعَةٍ. والأَدْنى: السَّفِلُ

صدقت أخي القدس2004
Godless مش بس مدلس
لأ ...... كذاب كبير قوي

:thumbup: :thumbup: :thumbup:

عبد الواحد
07-20-2005, 06:08 PM
الكذبة التالية

وليت الرسول الاعظم . تعامى عن ما كان يحدث من خزي وعار , بل انه ادار ظهره لتلك الفتاة المسكينة التى لجأت اليه لينقذها من الوحش البشري الذى يريد اجبارها على ممارسة البغاء .
هذا ليس صحيح بل قبضها ابو بكر رضي الله عنه بأمر من الرسول صلى الله عليه وسلم
وخرج عبد الله بن أَبِي يصيح و يولول.

فَأَقْبَلَتْ الْجَارِيَة إِلَى أَبِي بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَشَكَتْ إِلَيْهِ فَذَكَرَهُ أَبُو بَكْر لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَرَهُ بِقَبْضِهَا فَصَاحَ عَبْد اللَّه بْن أُبَيّ مَنْ يَعْذِرنَا مِنْ مُحَمَّد يَغْلِبنَا عَلَى مَمْلُوكَتنَا فَأَنْزَلَ اللَّه فِيهِ هَذَا وَقَالَ مُقَاتِل بْن حَيَّان بَلَغَنِي وَاَللَّه أَعْلَم أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِي رَجُلَيْنِ كَانَا يُكْرِهَانِ أَمَتَيْنِ لَهُمَا إِحْدَاهُمَا اِسْمهَا مُسَيْكَة وَكَانَتْ لِلْأَنْصَارِ وَكَانَتْ أُمَيْمَة أُمّ مُسَيْكَة لِعَبْدِ اللَّه بْن أُبَيّ وَكَانَتْ مُعَاذَة وَأَرْوَى بِتِلْكَ الْمَنْزِلَة فَأَتَتْ مُسَيْكَة وَأُمّهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَتَا ذَلِكَ لَهُ فَأَنْزَلَ اللَّه فِي ذَلِكَ " وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتكُمْ عَلَى الْبِغَاء " يَعْنِي الزِّنَا
http://quran.muslim-web.com/tafseer/KATHEER/024033.html

وكما يتضح من التفسير ان الآية لم تنزل في شخص واحد فقط. ونزلت في وقت كان البغاء متفشي.

الجندى
07-23-2005, 10:11 PM
يقول احد الملاحدة المدلسين واسمه الحكيم الليبى فى مقال له باسم : "اللهم اغفر لقومى فإنهم لا يفكرون"

• أما عن السلوك الإنسانى الحضارى للهداة الفاتحين فيكفينى أن أنقل لك هذه الحادثة من كتاب البداية والنهاية لابن كثير (.. فاجتمعوا بمكان يدعى أليس .. وقال خالد : اللهم لك على إن منحتنا أكتافهم ألا استبقى منهم أحداً، حتى اُجرى نهرهم بدمائهم . قم أن الله منح المسلمين أكتافهم فنادى منادى خالد : الأسر الأسر .. فأقبلت الخيول بهم أفواجاً يساقون سوقاً ، ووكل بهم رجال يضربون أعناقهم فى النهر . ففعل ذلك بهم يوماً وليلة ، ثم يطلبهم فى الغد ، وكلما حضر منهم أحد ضربت عنقه فى النهر . وكان قد صرف ماء النهر إلى وضع آخر .فقال بعض الأمراء : إن النهر لا يجرى بدمائهم حتى ترسل الماء فيجرى بها فتبر بيمينك . فأرسله فسال النهر دماً عبيطاً فسمى نهر الدم إلى اليوم ، فدرات الطواحين بذلك الماء المختلط بالدم العبيط ما يكفى المعسكر بكماله ثلاثة أيام ، وبلغ عدد القتلى السبعين الفاً ) . فهذا الصحابى الجليل يفعل ذلك ، ومن حوله من الصحابة ينصحونه باجراء النهر حتى يبر بيمينه ولم يهتموا للبشر الذين جاءوا لهدايتهم أن يعرضوا عليهم الإسلام على الأقل وصدق المثل (يتعففوا ع الابيارى ويبلعوا ف المخايط)

وبالرجوع إلى النص فى البداية والنهاية - الجزء الثالث - ص 350

وقعة ( اليس ) بين قبيلة بكر بن وائل من نصارى العرب كاتبوا الاعاجم فأرسل لهم أردشير جيشا لقتال المسلمين
والتحم الجيشان نصارى العرب واعوانهم من الاعاجم ضد المسلمين ووقعت معركة شديدة ووصل المدد الاضافي الى جيش الشرك عن طريق الملك بهمن فكان المشركون اهل قوة وجلد في القتال وابتلي المسلمون ابتلاء شديدا وصبروا صبرا شديدا واقسم عندها خالد بن الوليد قائلا : اللهم لك عليّ إن منحتنا أكتفاهم أن لا أستبقي منهم أحداً أقدر عليه حتى أجرى نهرهم بدمائهم. ثم إن الله عز وجل منح المسلمين أكتفاهم فنادى منادي خالد: الأسر، الأسر، لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر، فأقبلت الخيول بهم أفواجاً يساقون سوقاً، وقد وكل بهم رجالاً يضربون أعناقهم في النهر، ففعل ذلك بهم يوماً وليلة ويطلبهم في الغد ومن بعد الغد، وكلما حضر منهم أحد ضربت عنقه في النهر، وقد صرف ماء النهر إلى موضع آخر فقال له بعض الأمراء: إن النهر لا يجري بدمائهم حتى ترسل الماء على الدم فيجري معه فتبر بيمينك، فأرسله فسال النهر دماً عبيطاً، فلذلك سمى نهر الدم إلى اليوم، فدارت الطواحين بذلك الماء المختلط بالدم العبيط ما كفى العسكر بكماله ثلاثة أيام، وبلغ عدد القتلى سبعين ألفاً، (وقيل مائة وخمسين ألفاً) ولما هزم خالد الجيش ورجع من رجع من الناس، عدل خالد إلى الطعام الذي كانوا قد وضعوه ليأكلوه فقال للمسلمين: هذا نفل فانزلوا فكلوا، فنزل الناس فأكلوا عشاء


قارنوا بين النصين ستجدوا أن المدلس اقتطع جزء جوهرى من الرواية بحيث يشوه صورة المسلمين .

السويدى
11-21-2005, 07:43 PM
يقول احد الملاحدة المدلسين واسمه الحكيم الليبى فى مقال له باسم : "اللهم اغفر لقومى فإنهم لا يفكرون"

• أما عن السلوك الإنسانى الحضارى للهداة الفاتحين فيكفينى أن أنقل لك هذه الحادثة من كتاب البداية والنهاية لابن كثير (.. فاجتمعوا بمكان يدعى أليس .. وقال خالد : اللهم لك على إن منحتنا أكتافهم ألا استبقى منهم أحداً، حتى اُجرى نهرهم بدمائهم . قم أن الله منح المسلمين أكتافهم فنادى منادى خالد : الأسر الأسر .. فأقبلت الخيول بهم أفواجاً يساقون سوقاً ، ووكل بهم رجال يضربون أعناقهم فى النهر . ففعل ذلك بهم يوماً وليلة ، ثم يطلبهم فى الغد ، وكلما حضر منهم أحد ضربت عنقه فى النهر . وكان قد صرف ماء النهر إلى وضع آخر .فقال بعض الأمراء : إن النهر لا يجرى بدمائهم حتى ترسل الماء فيجرى بها فتبر بيمينك . فأرسله فسال النهر دماً عبيطاً فسمى نهر الدم إلى اليوم ، فدرات الطواحين بذلك الماء المختلط بالدم العبيط ما يكفى المعسكر بكماله ثلاثة أيام ، وبلغ عدد القتلى السبعين الفاً ) . فهذا الصحابى الجليل يفعل ذلك ، ومن حوله من الصحابة ينصحونه باجراء النهر حتى يبر بيمينه ولم يهتموا للبشر الذين جاءوا لهدايتهم أن يعرضوا عليهم الإسلام على الأقل وصدق المثل (يتعففوا ع الابيارى ويبلعوا ف المخايط)

وبالرجوع إلى النص فى البداية والنهاية - الجزء الثالث - ص 350

وقعة ( اليس ) بين قبيلة بكر بن وائل من نصارى العرب كاتبوا الاعاجم فأرسل لهم أردشير جيشا لقتال المسلمين
والتحم الجيشان نصارى العرب واعوانهم من الاعاجم ضد المسلمين ووقعت معركة شديدة ووصل المدد الاضافي الى جيش الشرك عن طريق الملك بهمن فكان المشركون اهل قوة وجلد في القتال وابتلي المسلمون ابتلاء شديدا وصبروا صبرا شديدا واقسم عندها خالد بن الوليد قائلا : اللهم لك عليّ إن منحتنا أكتفاهم أن لا أستبقي منهم أحداً أقدر عليه حتى أجرى نهرهم بدمائهم. ثم إن الله عز وجل منح المسلمين أكتفاهم فنادى منادي خالد: الأسر، الأسر، لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر، فأقبلت الخيول بهم أفواجاً يساقون سوقاً، وقد وكل بهم رجالاً يضربون أعناقهم في النهر، ففعل ذلك بهم يوماً وليلة ويطلبهم في الغد ومن بعد الغد، وكلما حضر منهم أحد ضربت عنقه في النهر، وقد صرف ماء النهر إلى موضع آخر فقال له بعض الأمراء: إن النهر لا يجري بدمائهم حتى ترسل الماء على الدم فيجري معه فتبر بيمينك، فأرسله فسال النهر دماً عبيطاً، فلذلك سمى نهر الدم إلى اليوم، فدارت الطواحين بذلك الماء المختلط بالدم العبيط ما كفى العسكر بكماله ثلاثة أيام، وبلغ عدد القتلى سبعين ألفاً، (وقيل مائة وخمسين ألفاً) ولما هزم خالد الجيش ورجع من رجع من الناس، عدل خالد إلى الطعام الذي كانوا قد وضعوه ليأكلوه فقال للمسلمين: هذا نفل فانزلوا فكلوا، فنزل الناس فأكلوا عشاء


قارنوا بين النصين ستجدوا أن المدلس اقتطع جزء جوهرى من الرواية بحيث يشوه صورة المسلمين .


دار حوار بين أخ أسمه المناور والحكيم الليبي حول هذا نقلك أخي الجندي وكان موقف الحكيم الليبي سيء جداً بسبب تدليسه الواضح وحاول الملحد وليد مساعدته لكنه لم يستطع ذلك وفي النهاية لم يعترف الحكيم الليبي بسوء فعله واكتفى بالتهرب من الجواب
أنقل إليك مقتطفات مما دار بينهما

المناور
يا ليبى ألست صاحب مقال اللهم أغفر لقومى فانهم لا يفكرون ؟

إن كنت أنت صاحبه فيشرفنى أن ابشرك بانضمامك إلى قائمة المدلسون الكاذبون المحرفون !

http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?p=18960#post18960


الملحد الحكيم الليبي

اقتباس:
الحكيم الليبى ألست صاحب مقال اللهم أغفر لقومى فانهم لا يفكرون ؟
إن كنت أنت صاحبه فيشرفنى أن ابشرك بانضمامك إلى قائمة المدلسون الكاذبون المحرفون

نعم عزيزي أنا صاحب المقال، وأنا أشير في مقالاتي دائماً أن النقل يكون بتصرف وأضع النقاط للإشارة للإختصار.. وقد قلت في ذلك المقال ان خالد بن الوليد ذبح سبعين ألفاً من الأسرى ولا أدري ما الذي تغيره عبارة "لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر" إذا كان خالد قد قتل كل الأسرى بعد ذلك، فهم مقتولون على الحالين... فالغرض من القصة هو التدليل على الوحشية ونقض خرافة ان المسلمين حاربوا لأجل نشر كلمة الله فقد كان أولى بخالد أن يعرض الإسلام على هؤلاء بدل أن يجري النهر بدمائهم...
وعلى فكرة: يقال قائمة المدلسين وليس قائمة المدلسون



المناور
عزيزى حكيم ......

توقعت أن أرى اعتذار عما كتبت فى مقالك بعد أن ظهر لك خطأك ... ولكن يبدو أن كلمة الإعتذار من اشد الأمور وطأة عليك فلم تستطع نطقها ولجأت إلى الحيدة .
وعلى الرغم أن هذا المقال فى واد وما اتكلم فيه فى واد أخر وأنا لا احب مثل هذا التداخل ....وعلى الرغم ان صاحب الموضوع والناقل شخصين غيرى .... إلا ان عنادك بالباطل أمر لا يمكن السكوت عليه .

تقول :

اقتباس:
نعم عزيزي أنا صاحب المقال، وأنا أشير في مقالاتي دائماً أن النقل يكون بتصرف وأضع النقاط للإشارة للإختصار..

النقل بتصرف يا عزيزى يكون عند نقل حجة عقلية لا عند المحاججة فى مسألة تاريخية فنحن نتكلم عن تاريخ أى مصادر وادلة موثقة ولا ينفع فيها ما تقول .. وما اراك عند مناقشتك فى مسألة تاريخية تقبل أن يفعل بك محاورك هذا الذى تقول بل لعلك انكرت عليه اشد الانكار وطالبته بالدليل موثقاً باسم الكتاب والصفحة والطبعة .
ثم أى تصرف هذا الذى تتحدث عنه ؟ لقد نقلت النص كما هو مذكور إلا هذه الجزء فهل خفى عليك وقت النقل جملة "لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر" أم لعلك وقتها كنت تكتب من ذاكرتك - وسبحان الله - عندما مررت على هذه الجزئية اصيبت ذاكرتك بالنسيان ! صدقنى أنت تهين نفسك بهذه التبريرات والأولى لك الاعتراف والاعتذار عما بدر منك ...
ثم ان تبريرك بوضع النقاط لهو أمر غريب عجيب ! لقد رجعت إلى القطعة التى نقلتها فلم اجد أى نقاط غير هذه الجزئية .. فيا ترى يا هل ترى لماذا وجدنا نقاط فى هذه الجزئية على غير عادة القطعة ؟ وما فائدة هذه النقاط هنا ؟

تقول :

اقتباس:
وقد قلت في ذلك المقال ان خالد بن الوليد ذبح سبعين ألفاً من الأسرى ولا أدري ما الذي تغيره عبارة "لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر" إذا كان خالد قد قتل كل الأسرى بعد ذلك، فهم مقتولون على الحالين... فالغرض من القصة هو التدليل على الوحشية ونقض خرافة ان المسلمين حاربوا لأجل نشر كلمة الله فقد كان أولى بخالد أن يعرض الإسلام على هؤلاء بدل أن يجري النهر بدمائهم...

ادعائك ان خالد بن الوليد قتل سبعين ألف من الأسرى لهو من الكذب والتهويل لتغطى على جريمتك الشنيعة فهل السبعين ألف من الأسرى فقط أم من عدد الجيش الكلى ؟ لعلك تأتينى بمصدر حول هذه النقطة ولا داعى لتصرفك المعتاد !

وطالما انت تتبجح وتقول ان النص سواء بهذا الجزء أو من دونه فهو يشير إلى توحش المسلمين .. أما كان الأولى ان تضعه كما هو طالما أنت بهذه الثقة وكنت تترك الحكم للقراء ؟! أم لعلك ترى أن القراء استيعابهم لهذه القطعة لن يرتقى لفهمك الفذ لذا فقد ساعدتهم ووضحت لهم الصورة باقتطاع هذه الجزئية !

وأما عن الفرق بين وجود العبارة واختفائها فهو كبير جداً .. لانه يوهم القراء ان خالد بن الوليد لم يترك احد إلا وقتله مع أن النص الأصلى يقول "لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر" وهذا يعنى أن هناك من الاعداء من لم يقتل وهم المستسلمين .. إلا لو قلت لى ان كل الجيش كله لم يستسلم !!!

تقول :

اقتباس:
وعلى فكرة: يقال قائمة المدلسين وليس قائمة المدلسون

معذرة يا عزيزى فالموضوع ليس لى وأنا انقل النص كما هو وليس بتصرف كما يفعل بعض القوم !


الملحد وليد
الحكيم الليبي
تحية كبيرة لك
احببت ان اسجل متابعتي لك
واود ان ارشح هذا لقسم المقالات و الفهرس
احببت فقط ان اعلق علي المناور االطيف

لو افترضنا ان الذين تمت اسالة دمائهم هم من الممتنعين عن الاسر كما يقول الاستاذ المناور
فلنا ان نتخيل هذا الحوار الظريف

المسلم : هل تستسلم ام اقتلك
الضحية : لا لن استسلم
المسلم: هل لك ان تذهب معى الى النهر كي اريق دمك داخله
لان قائدنا امرنا بهذا
الضحية : طبعا يسعدني هذا هيا بنا الى النهر


وبهذه الكيفية تم اراقة سبعين الف راس داخل النهر
ارجو من عنده سيناريو اخر ان يوضحه لي
او انه تم الاسر اولا ثم التجريد من السلاح ثم الدفع بهم الى النهر ثم القتل


المناور
عزيزى وليد الكلام عن الاسرى مسألة فرعية والأصل هو فعل حكيم واقتطاعه جزء فى مقاله ليثبت شىء فى نفسه ... ومحاولات التغطية من الاخرين لن تجدى معى .

إن انهينا موضوع الاستشهاد لعلى انظر فى السيناريو الخاص بك ... فقد سمعت انك مؤلف جيد سواء فى الحقيقة أو الخيال !


الملحد الحكيم الليبي

اقتباس: وليد
الحكيم الليبي
تحية كبيرة لك
احببت ان اسجل متابعتي لك
واود ان ارشح هذا لقسم المقالات و الفهرس
احببت فقط ان اعلق علي المناور االطيف

لو افترضنا ان الذين تمت اسالة دمائهم هم من الممتنعين عن الاسر كما يقول الاستاذ المناور
فلنا ان نتخيل هذا الحوار الظريف

المسلم : هل تستسلم ام اقتلك
الضحية : لا لن استسلم
المسلم: هل لك ان تذهب معى الى النهر كي اريق دمك داخله
لان قائدنا امرنا بهذا
الضحية : طبعا يسعدني هذا هيا بنا الى النهر

وبهذه الكيفية تم اراقة سبعين الف راس داخل النهر
ارجو من عنده سيناريو اخر ان يوضحه لي
او انه تم الاسر اولا ثم التجريد من السلاح ثم الدفع بهم الى النهر ثم القتل

شكرا اخي الكريم وليد وتحية طيبة لك
الحوار التخيلي الذي أوردته هو صلب النقطة التي أردت بيانها والتي يجد المناور صعوبة في فهمها وهي ان المسلمين قتلوا من امتنع من الأسر، أما من استأسر فقد ذبحوه في النهر، فاحتجاجه لا يفيده في شيء، وبهذا المعنى فأنا أرى ان هذا الاختصار مبرر إذ لا يغير من حقيقة الأمر شيئاً فلو كان خالد قتل من امتنع عن الأسر وعفا عن الأسرى لكان اسقاطي لهذه العبارة نوعاً من التدليس..

ثم ان السيد المناور بدل ان يناقش المقال موضوع المداخلة راح يحتج علي بمقال آخر في موقع آخر ليس هو موضوعنا على أية حال...



المناور

اقتباس:
شكرا اخي الكريم وليد وتحية طيبة لك
الحوار التخيلي الذي أوردته هو صلب النقطة التي أردت بيانها والتي يجد المناور صعوبة في فهمها وهي ان المسلمين قتلوا من امتنع من الأسر، أما من استأسر فقد ذبحوه في النهر، فاحتجاجه لا يفيده في شيء، وبهذا المعنى فأنا أرى ان هذا الاختصار مبرر إذ لا يغير من حقيقة الأمر شيئاً فلو كان خالد قتل من امتنع عن الأسر وعفا عن الأسرى لكان اسقاطي لهذه العبارة نوعاً من التدليس..

ثم ان السيد المناور بدل ان يناقش المقال موضوع المداخلة راح يحتج علي بمقال آخر في موقع آخر ليس هو موضوعنا على أية حال...

الآن اصبح مقالك (اللهم أغفر لقومى فانهم لا يفكرون) الذى يصنف تحت طرح شبهات ويرد على اشخاص اخرين فى الموقع الليبى ..ومن المفترض انه مبنى على الدليل والبرهان وحقائق تاريخية .. كل هذا اصبح بقدرة قادر تخيل ورؤية ؟!
يكفينى هذا الرد دليلاً على الافلاس .. وهنيئا للادينيين بحكيمهم الليبى !
اظن انه لم يعد هناك كلام جديد يضاف فى هذا الموضوع فقد رجحت كفة الحق ولا مقام لمن يتعامى عنها ... ومعذرة على ما سببته من قلق فى الموضوع

وصية المهدي
03-28-2006, 05:00 PM
تدليس لاديني آخر على علماء المسلمين يكشفه لنا الزميل الفاضل الفرصة الأخيرة ، والموضوع بأكملة نجده على الرابط التالي في منتدى التوحيد (http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?p=36622#post36622)

موجز الموضوع :
ادعى المسمى شيزوفرانيا أن هناك تعديلاً تم على كتاب الله بعد نزوله وهو يستشهد بسورة يوسف وأن السورة مكية وأربع آيات منها فقط مدنية ويركز على الآية رقم 7 منها بأنها مدنية ، ويستشهد ببعض الاستشهادات (بتدليس) لكي يريد أن يخرج بنتيجة أن هناك تعديلاً ورد على القرآن كعادة الحاقدين على الإسلام كالمنصرين وغيرهم . وفيما يلي التفاصيل :

كتب اللاديني المسمى (شيزوفرانيا) ما يلي تحت موضوع بعنوان (إشكالية النص في الثقافة الإسلامية2) في منتدى الزنادقة العرب :


منذ عدة أشهر كتبت مقالاً بعنوان إشكالية النص في الثقافة الإسلامية و ناقشت به إشكالية الرواية و العلوم المختصة بها في الثقافة الإسلامية ، و اليوم أعود لإشكالية أخرى و هي تخص قراءة النص القرآني و الذي يفترض بالنسبة لأي مسلم أنه لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه ، و لطول الموضوع نسبيًا فألخصه في أنه يناقش نقطة صغيرة و هي التعديلات التي تم إدخالها على بعض السور المكية بإدخال آيات عليها لاحقًا و هل كان هذا لنقصٍ في الأصل تم استكماله أم لتنقيح و تحسين أسلوبه بعد مراجعته أم غير ذلك .
في سورة يوسف المكية أربع آيات مدنية ، الآيات 1،2،3،7 و الآيات الثلاث الأول ليسوا موضوعنا لأنهم في موضوع مغاير لسياق السورة ، أما الآيات التالية فهي :
إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4)قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ (7) إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (8) اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ (9) قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (10)
و هنا يتضح الإشكال ، فكيف كانت تقرأ الآيات قبل نزول الآية سبعة ؟ إذا قمنا بحذفها و قرأنا الآيات سنجد أن في الآية الثامنة ضمير عائد على أخوة يوسف المذكورين في الآية السابعة ، فكيف هذا و الثامنة نزلت أولاً ؟ كما أن (إذ) هنا متعلقة بأخوة يوسف ، و إذا قال قائل بأنها كانت عائدة على (إخوتك) في الآية الخامسة فتكون هذه ركاكة شديدة ، فأخوتك هنا ملحقة بضمير مخاطب و تغير المتكلم كأسلوب التفات يستوجب ذكر المتحدث عنه ، كما أنه فصلتها آية كاملة عن الضمير ، و هنا فكرت في هذا الإشكال فوجدت ثلاث احتمالات ممكنة :
1- أن تكون هذه الآية مكية و يكون كل الرواة و المفسرون مخطئين و هذا مستبعد.
2- أن تكون هذه الآية حلت محل آية أخرى و نسختها قولاً و هذا أيضًا مستبعد لأن الناسخ و المنسوخ عند علماء الإسلام منصوص عليه و معروف بدقة.
3- الاحتمال المتبقي هو أن يكون طريقة تأليف القرآن أو نزوله غير ما نحسب ، بمعنى - مثلاً - أن يكون محمد و سط أصحابه فسألوه عن قصة يوسف فنزل الوحي بعدة آيات ، ثم قطعهم عارض ما و بعد أن زال العارض سألوه و ماذا فعل أخوة يوسف يا رسول الله ؟ فجاء الوحي مجيبًا ( إذ قالوا ..) و هنا فلا يمكن أن يفهم القرآن إلا بإعادة تدوينه داخل سياقه و بهذه الطريقة كمقاطع يسرد الحدث معها و هذا كفيل بإحداث ثورة في إعادة فهم و تفسير تلك النصوص مرة أخرى .

ثم عاد ليقول بعد ذلك بقليل:


و كلامك عن الآية 7 في سورة يوسف منطقي ، لذا رجعت لكتابي أسباب النزول للواحدي و للسيوطي فلم أجد لها ذكرًا في كليهما ، وقول أنها مدنية لم يضعفه سوى السيوطي في الإتقان


وفيما يلي الرد المختصر بتصرف والمركز على إيضاح تدليس وكذب الزنديق شيزوفرانيا والذي قام به الزميل الفاضل (الفرصة الأخيرة) :

- يقرر الزنديق ((أن كل الرواة و المفسرين)) كما يزعم كذبا قالوا بأن الآية رقم 7 من سورة يوسف آية مدنية.. بخلاف ما قبله وما بعدها من السورة المكية.. وبدأ يحتمل احتمالات . فهنا يقرر أن (كل الرواة والمفسرين) قد قرروا أن الآية السابعة من سورة يوسف مدنية.. بل ويزيد المبلة طين.. ويتمادى في كذبه وغيه فيقول في آخر أمره بأن (قول أنها مدنية لم يضعفه سوى السيوطي في الإتقان)!!
- وحينما رجعنا إلى (تفسير الطبري) فهو أحد المفسرين ثم إلى القرطبي وابن كثير وعشرات غيرهم لم نجد واحدًا منهم نص على أن الآية السابعة من سورة يوسف مدنية دون بقية السورة!! فأين الإجماع المزعوم لكل الرواة والمفسرين؟
- السورة مكية.. والآية كالسورة.. وهذا هو الطبري وابن كثير والقرطبي والشوكاني وعشرات غيرهم من المفسرين الذين اطلعنا على تفسيراتهم لم نجد فيهم من قال بأن الآية السابعة من سورة يوسف مدنية.. بخلاف ما قبلها وما بعدها من السورة.


وعندما حاول الزنديق شيزوفرانيا التملص بأن الخطأ ليس خطأه في تعبيره ، أرداه الزميل الفرصة الأخيرة بما يلي :


أنت يا زميلي تعتبر أن ما ذكرتَه أنت في كلامك مجرد خطأ غير مقصود أو هو كما تسميه أنت (خانتك العبارة) ولكن يا زميلي أنا لا زلت مصرًا على أنه ليس خيانة عبارة ولا هو خطأ غير مقصود... بل هو كلام متعمد وعكس الصدق يا زميلي وضده تماما .. ولو كانت العبارة خانتك مرة لم تكن لتكرره ثانية يا زميلي كما سيأتي بيانه بعد هنا.

يا زميلي أنت ذكرت الكلام ونصبتَ عليه خلافًا طويلا.. فلما أمسكتُه أنا عليك .. عزوتنا لكتاب (تاريخ القرآن) للصغير المدرس بجامعة الكوفة.. والكتاب عندي على بحمد الله.. وقد وجدته على الشبكة وسأنقل لك كلامه.. وهو كتاب شيعي نشرته صفحة شيعية على الشبكة.

ولنر يا زميلي هل نقلتَ أنت المعلومة بتمامها من هناك وبدقة أم لا؟
على هذا الرابط:
http://www.rafed.net/books/olom-quran/t-quran/06.html

سنجد الكتاب يا زميلي والجزء الخاص بما نقلته أنتَ وسنجد هناك ما نصه في بداية الكلام لصاحب الكتاب المذكور: (قال الزركشي (1) :
« أول ما نزل من القرآن بمكة : ..) فذكر السور المكية ومنها: (ثم يوسف)
فالمؤلف هناك يا زميلي ذكر سورة يوسف ضمن السور المكية.. نقلا عن الزركشي.. ثم قال بعد قليل: (وهناك بعض السور المكية وفيها آيات مدنية ، وبالعكس ، وقد عينت من قبل الباحثين. ولعل من المفيد حقا أن نضع جدولا بحسب ترتيب السور القرآنية في المصحف الشريف ... ) إلى أن قال يا زميلي ما نصه: (على أن ما نقدمه من عرض قد لا يجد قبولا عند بعض الباحثين ، لا سيما في استثناء الآيات المكية من السور المدنية ، والآيات المدنية من السور المكية ، فقد ناقش صاحب الميزان في أغلب ذلك ، واعتبر السياق لا يساعد على جملة منها ، بل ولأدلة نظمية عليه ، وطريقته في تعيين ذلك تعتمد النظم والسياق أولا وأساسا ...).
ثم ذكر المؤلف الجدول المشار إليه وفيه سورة يوسف التي صرح فيها بأنها مكية ثم كتب في الهامش: (ما عدا الآيات : 1 ، 2 ، 3 ، 7 ، فإنها مدنية).
اوصاحب الميزان المذكور هنا هو الطباطبائي الشيعي... والمهم عندي هنا الملاحظات الآتية:
1- أن الرجل لم يذكر هذا عن (كل الرواة والمسلمين) كما تزعم أنت أن عبارتك خانتك.
2- أن الرجل نقل عن الزركشي أن السورة مكية.
3- لم يذكر الرجل مصدره في استثناء هذه الآيات من السورة.
4- ذكر الرجل أن ما قدمه قد لا يجد قبولا عن بعض الباحثين.. وسمى منهم الطباطبائي الشيعي.

فالرجل يا زميلي لم يذكر اتفاق المسلمين أو (كل الرواة والمسلمين) على كلامه.. بل لم يذكر مصدره في استثناء هذه الآيات.. بل وذكر مخالفة بعض الناس له.. ونقل عن الزركشي أن السورة مكية .. ولم يحك الزركشي فيها خلافا ولا استثناء.
فهل نقلت أنت ذلك كله يا زميلي؟ أم أنك أخذتَ كلام الرجل الذي لم يذكر مصدره ولا دليله عليه فجعلته أنت رأيًا في نظرك لـ (كل الرواة والمسلمين)؟!
رغم أن الرجل ذكر الزركشي وغيره ممن قال بخلاف قوله.. وخالفهم هوى بدون بيان لمصدره أو لدليله؟!


ثم يستمر الزميلة الفرصة الأخيرة بتوضيح تدليس شيزوفرانيا وكذبه :


أنت قلتَ في موضوعك يا زميلي ما نصه:


و كلامك عن الآية 7 في سورة يوسف منطقي ، لذا رجعت لكتابي أسباب النزول للواحدي و للسيوطي فلم أجد لها ذكرًا في كليهما ، و قول أنها مدنية لم يضعفه سوى السيوطي في الإتقان.

وهذا يا زميلي يؤكد أن العبارة لم تخنك في نسبتك الكلام لـ (كل الرواة والمسلمين) .. وأنك لم تخطأ خطئًا غير مقصود وغير متعمد.. بل كلامك هنا وتكرارك لنفس الفكرة يدل على تعمدك وقصدك للتعبير عنها.. ولو كانت المسألة مجرد عبارة خانتك مرة .. لم تكن لتعيد المعنى نفسه بعبارة أخرى يا زميلي.
قولك هنا: (أنها مدنية لم يضعفه سوى السيوطي في الإتقان) يعني أنك تقصد المعنى وتصر عليه .. وليس خيانة عبارة.
وحتى هذه هل تصدق فيها يا زميلي؟
هل حقًا القول بأنها مدنية لم يضعفه سوى السيوطي في الإتقان؟
يعني أن غير السيوطي جعل الآية (7) من سورة يوسف مدنية ... ولم يضعف هذا الكلام غير السيوطي.. من وجهة نظرك.
لو نقلنا لك من مصادر أخرى ربما تأتي لتقول لنا: أنك تكلمت في حدود علمك وأنك لم تطلع على المصادر الأخرى.
ولذا يا زميلي سأنقل لك ما في الإتقان للسيوطي نفسه.. يعني ما في نفس المصدر الذي نقلت أنت منه كلامك .. لتعلم أنك للمرة الثانية وفي موضوع واحد لم تقل الحقيقة التي في المصدر يا زميلي.
انظر ما عند السيوطي يا زميلي الآن لترى بنفسك:
عقد السيوطي فصلا في كتابه (الإتقان) قال فيه ما نصه: (31 - وقال أبو جعفر النحاس في كتابه الناسخ والمنسوخ حدثني يموت بن المزرع حدثنا أبو حاتم سهل بن محمد السجستاني أنبأنا أبو عبيدة معمر بن المثنى حدثني يونس بن حبيب سمعت أبا عمرو بن العلاء يقول سألت مجاهدا عن تلخيص آي القرآن المدني من المكي فقال سألت ابن عباس عن ذلك فقال سورة الأنعام نزلت بمكة جملة واحدة فهي مكية إلا ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة قل تعالوا أتل إلى تمام الآيات الثلاث وما تقدم من السور مدنيات ونزلت بمكة سورة الأعراف ويونس وهود ويوسف...).
قال السيوطي: (هكذا أخرجه بطوله وإسناده جيد رجاله كلهم ثقات من علماء العربية المشهورين).

وقال السيوطي: (32 - وقال البيهقي في دلائل النبوة أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرنا أبو محمد بن زياد العدل حدثنا محمد بن إسحاق حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي حدثنا علي بن الحسين بن واقد عن أبيه حدثني يزيد النحوي عن عكرمة والحسن بن أبي الحسن قالا أنزل الله من القرآن بمكة اقرأ باسم ربك ون والمزمل والمدثر و تبت يدا أبي لهب و إذا الشمس كورت و سبح اسم ربك الأعلى و الليل إذا يغشى والفجر والضحى و ألم نشرح والعصر والعاديات والكوثر و ألهاكم التكاثر و أرأيت و قل يا أيها الكافرون وأصحاب الفيل والفلق و قل أعوذ برب الناس و قل هو الله أحد والنجم وعبس و إنا أنزلناه و الشمس وضحاها و السماء ذات البروج و والتين والزيتون و لإيلاف قريش والقارعة و لا أقسم بيوم القيامة والهمزة والمرسلات وق و لا أقسم بهذا البلد و السماء والطارق و اقتربت الساعة وص والجن ويس والفرقان والملائكة وطه والواقعة وطسم وطس وطسم وبني إسرائيل والتاسعة وهود ويوسف وأصحاب الحجر والأنعام والصافات).

وقال السيوطي: (34 - وقال ابن الضريس في فضائل القرآن حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي أنبأنا عمرو بن هارون حدثنا عثمان بن عطاء الخراساني عن أبيه عن ابن عباس قال كانت إذا أنزلت فاتحة سورة بمكة كتبت بمكة ثم يزيد الله فيها ما شاء وكان أول ما أنزل من القرآن اقرأ باسم ربك ثم ن ثم يا أيها المزمل ثم يا أيها المدثر ثم تبت يدا أبي لهب ثم إذا الشمس كورت ثم سبح اسم ربك الأعلى ثم والليل إذا يغشى ثم والفجر ثم والضحى ثم ألم نشرح ثم والعصر ثم والعاديات ثم إنا أعطيناك ثم ألهاكم التكاثر ثم أرأيت الذي يكذب ثم قل يا أيها الكافرون ثم ألم تر كيف فعل ربك ثم قل أعوذ برب الفلق ثم قل أعوذ برب الناس ثم قل هو الله أحد ثم والنجم ثم عبس ثم إنا أنزلناه في ليلة القدر ثم والشمس وضحاها ثم والسماء ذات البروج ثم والتين ثم لإيلاف قريش ثم القارعة ثم لا أقسم بيوم القيامة ثم ويل لكل همزة ثم والمرسلات ثم ق ثم لا أقسم بهذا البلد ثم والسماء والطارق ثم اقتربت الساعة ثم ص ثم الأعراف ثم قل أوحي ثم يس ثم الفرقان ثم الملائكة ثم كهيعص ثم طه ثم الواقعة ثم طسم الشعراء ثم طس ثم القصص ثم بني إسرائيل ثم يونس ثم هود ثم يوسف ثم الحجر ثم الأنعام ثم الصافات ثم لقمان ثم سبأ ثم الزمر ثم حم المؤمن ثم حم السجدة ثم حمعسق ثم حم الزخرف ثم الدخان ثم الجاثية ثم الأحقاف ثم الذاريات ثم الغاشية ثم الكهف ثم النحل ثم إنا أرسلنا نوحا ثم سورة إبراهيم ثم الأنبياء ثم المؤمنين ثم تنزيل السجدة ثم الطور ثم تبارك الملك ثم الحاقة ثم سأل ثم عم يتساءلون ثم النازعات ثم إذا السماء انفطرت ثم إذا السماء انشقت ثم الروم ثم العنكبوت ثم ويل للمطففين فهذا ما أنزل الله بمكة).

وقال السيوطي أيضًا: (35 - وقال أبو عبيد في فضائل القرآن حدثنا عبد الله بن صالح ومعاوية بن صالح عن علي بن أبي طلحة قال نزلت بالمدينة سورة البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال والتوبة والحج والنور والأحزاب والذين كفروا والفتح والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والحواريين يريد الصف والتغابن و يا أيها النبي إذا طلقتم النساء و يا أيها النبي لم تحرم والفجر والليل و إنا أنزلناه في ليلة القدر و لم يكن و إذا زلزلت و إذا جاء نصر الله وسائر ذلك بمكة).

وقال السيوطي أيضًا: (37 - وقال أبو الحسن بن الحصار في كتابه الناسخ والمنسوخ المدني باتفاق عشرون سورة والمختلف فيه اثنتا عشرة سورة وما عدا ذلك مكي باتفاق ثم نظم في ذلك أبياتا فقال
يا سائلي عن كتاب الله مجتهدا ... وعن ترتب ما يتلى من السور
وكيف جاء بها المختار من مضر ... صلى الإله على المختار من مضر
وما تقدم منها قبل هجرته ... وما تأخر في بدو وفي حضر
ليعلم النسخ والتخصيص مجتهد ... يؤيد الحكم بالتاريخ والنظر
تعارض النقل في أم الكتاب وقد ... تؤولت الحجر تنبيها لمعتبر
أم القرآن وفي أم القرى نزلت ... ما كان للخمس قبل الحمد من أثر
وبعد هجرة خير الناس قد نزلت ... عشرون من سور القرآن في عشر
فأربع من طوال السبع أولها ... وخامس الخمس في الأنفال ذي العبر
وتوبة الله إن عدت فسادسة ... وسورة النور والأحزاب ذي الذكر
وسورة لنبي الله محكمة ... والفتح والحجرات الغر في غرر
ثم الحديد ويتلوها مجادلة ... والحشر ثم امتحان الله للبشر
وسورة فضح الله النفاق بها ... وسورة الجمع تذكار لمدكر
وللطلاق وللتحريم حكمهما ... والنصر والفتح تنبيها على العمر
هذا الذي اتفقت فيه الرواة له ... وقد تعارضت الأخبار في أخر
فالرعد مختلف فيها متى نزلت ... وأكثر الناس قالوا الرعد كالقمر
ومثلها سورة الرحمن شاهدها ... مما تضمن قول الجن في الخبر
وسورة للحواريين قد علمت ... ثم التغابن والتطفيف ذو النذر
وليلة القدر قد خصت بملتنا ... ولم يكن بعدها الزلزال فاعتبر
وقل هو الله من أوصاف خالقنا ... وعوذتان ترد البأس بالقدر
وذا الذي اختلفت فيه الرواة له ... وربما استثنيت آي من السور
وما سوى ذاك مكي تنزله ... فلا تكن من خلاف الناس في حصر
فليس كل خلاف جاء معتبرا ... إلا خلاف له حظ من النظر).

فما رأيك يا زميلي في هذه الأقوال الطويلة التي نقلها السيوطي للعلماء والتي قالوا فيها بأن سورة يوسف مكية؟ وليست مدنية؟ بل وهذا (بالاتفاق) كما سبق في عبارة أبي الحسن بن الحصار التي نقلها السيوطي في نفس المصدر الذي نقلتَ أنت منه كلامك فيما تدعي؟
وهذا كله عكس كلامك تماما يا زميلي كما ترى

ثم عقد السيوطي فصلا (في تحرير السور المختلف فيها) ولم يذكر فيه سورة يوسف... يعني أنه يؤكد ما نقله عن ابن الحصار بأنها مكية باتفاق يا زميلي.

ثم عقد فصلا في (ذِكْر ما استُثْنِي من المكي والمدني) قال فيه بالحرف الواحد: (104 - يوسف :اسْتُثْنِيَ منها ثلاث آيات من أولها حكاه أبو حيان وهو واه جدا لا يُلتفت إليه)... ثم دخل السيوطي في (ضوابط في المكي والمدني) إلى آخر كتابه.

فقارن يا زميلي أنت والقراء هذا الكلام الذي ذكره السيوطي بالحرف الواحد (104 - يوسف: استُثْنِيَ منها ثلاث آيات من أولها حكاه أبو حيان وهو واه جدا لا يُلتفت إليه).
كلام السيوطي هنا يا زميلي واضح وصريح في ثلاث آيات من أولها ... وهي نفسها التي تركتها أنت وقلتَ أنت نفسك فيها في بداية موضوعك ما نصه:


في سورة يوسف المكية أربع آيات مدنية ، الآيات 1،2،3،7 و الآيات الثلاث الأول ليسوا موضوعنا لأنهم في موضوع مغاير لسياق السورة

يعني أن المشكلة عندك يا زميلي ليست في الآيات الثلاثة الأولى التي ذكرها السيوطي.. وإنما في الآية رقم 7
والسيوطي كما ترى يا زميلي لم يتكلم على الآية رقم 7 نصا في كلامه المذكور هنا.. بل قوله: (وهو واه جدا لا يُلتفت إليه) راجع على قوله: (استُثْنِيَ منها ثلاث آيات من أولها) يعني 1، 2، 3
فكيف تدعي يا زميلي بأن السيوطي ضعف القول بأن الآية رقم 7 (السابعة) مدنية.. بل وأنه لم يضعف القول بكونها مدنية سوى السيوطي؟ ونص كلامك كما في موضوعك فيما قلتَه أنت بالحرف الواحد:


و كلامك عن الآية 7 في سورة يوسف منطقي ، لذا رجعت لكتابي أسباب النزول للواحدي و للسيوطي فلم أجد لها ذكرًا في كليهما ، و قول أنها مدنية لم يضعفه سوى السيوطي في الإتقان.

فنقلك عن السيوطي يا زميلي مخالف تماما لما في كتابه.. وهذه المعلومة يا زميلي بنص كلامك أنت استقيتها من السيوطي بنفسك ولم تعتمد فيها على غيرك.. بدليل قولك في كلامك هنا: (لذا رجعت لكتابي..) فأنت الذي رجعتَ بنفسك يا زميلي واستقيت هذه المعلومة بنفسك .. والتي لا توجد إلا عندك فقط.. أما السيوطي يا زميلي فهو برئ تماما من ادعائك عليه.

مجدي
06-21-2006, 05:52 PM
هل انتهت السلسلة ؟
يوجد الكثير من الاضافات يمكن وضعها

حازم
10-12-2007, 10:36 PM
ينبغى رفع هذا الموضوع من حين لاخر لتوعية وتذكير المؤمنين بمخازى الملاحدة ومن شابههم

ناصر التوحيد
12-11-2007, 08:26 PM
ينبغي رفع هذا الموضوع من حين لاخر لتوعية وتذكير المؤمنين بمخازي الملاحدة ومن شابههم
هو كذلك وهذا تعزيز لطلبك
والملاحدة مخزيون دائما وأبدا
انما لبيان عَوَجهم واعوجاجهم واعوجاج اسلوبهم القائم على الدس والتدليس والتزوير والافتراء والكذب والتجني ومخالفة الحقيقة , بقصد التشكيك والتشويه
فالملاحدة مغفلون

حفصة
04-03-2008, 04:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يرفع لأهمية الموضوع بارك الله فيكم

كنت ابحث عن شبهة واحدة والرد عليها فوجدت عدد من الشبهات والردود عليها
بارك الله في الأخ أبو المثنى على فكرته الرائعة
وبارك الله في الإخوة المشجعين له والمشاركين معه في الموضوع
جعل الله علملكم هذا في ميزان حسناتكم اللهم آمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حسام الدين حامد
04-20-2008, 02:20 AM
طالب الحقيقة :

توجد أمثلة كثيرة للكذب و التدليس و من ذلك :


Five of the new embryos grew in laboratory dishes to the stage that fertility doctors consider ready for transfer to a woman's womb: a degree of development that clones of adult humans have never achieved before. No one knows whether those embryos were healthy enough to grow into babies. But the study leader, who is also the medical director of a fertility clinic, said they looked robust

نقل هذه الفقرة دونما تحته خط !! و الأعجب أنه ذكر الموقع الذي نقل منه !!

المزيد من ذلك هنا (http://eltwhed.com/vb/showthread.php?t=11601&page=2)



كامل النجار :

يقول ( محمد - قلت : صلى الله عليه و سلم - لم تكن له معجزات كبقية الرسل، جعلوا من إعجاز القرآن الزاوية أو الركن لمذهبهم )

طبعًا الموضوع يتكلم عن الكاذبين و المحرفين و المدلسين و ليس الجهلة !!
لذلك أرى هذه الجملة من هذا الكاتب ناتجة عن أحد أمرين :
- جهله بمعجزات النبي صلى الله عليه و سلم في حين يعلم عن معجزات الرسل !!
- علمه بمعجزات النبي صلى الله عليه و سلم لكنه يكذب من أجل تأييد رأيه !!

فإن كانت الأولى فهو مدلس حين يدعي أنه أهل للكلام عن الإسلام و هو يجهل ما يعلمه طفل مسلم مميز !!
و إن كانت الثانية فهو كذاب مدلس محرف !!

و يقول ( حول الفرعون أخناتون الذي كانت تماثيله المنحوتة تظهره مرة في جسم امرأة ومرة في جسم رجل، وكانوا يسمونه " أب و أم الشعب " أي نفس واحدة تكون منها الرجل والمرأة )

و لا أعرف أين هذه التماثيل الذي تظهره في صورة امرأة ؟!! أهي تلك التي كانت له مع زوجته ؟!! ثم لا أعرف من أين استقى الكاتب هذا الكلام و من سبقه إليه ؟!!

و لا أعرف من الذي سمّى - قبل هذا الكاتب - أخناتون " أب و أم الشعب " ؟! و لا أعرف من قال إن معنى " أب و أم الشعب " تعني نفس واحدة تكون منها الرجل و المرأة ؟!!

و الأمثلة على تلبس هذا الكاتب بما لم يعط كثيرة .

ناصر التوحيد
08-11-2008, 07:51 PM
ينبغي رفع هذا الموضوع من حين لاخر لتوعية وتذكير المؤمنين بمخازي الملاحدة ومن شابههم وبيان عَوَجهم واعوجاجهم واعوجاج اسلوبهم القائم على الجهل والدس والتدليس والتزوير والافتراء والكذب والتجني ومخالفة الحقيقة بقصد التضليل

ناصر التوحيد
08-12-2008, 12:56 AM
والحمد لله على فضله العظيم وعلى نعمته العظيمة
فهذا الموضوع يجمع مخازي الملاحدة الكاذبين المدلسين المحرفين المفترين الجهلة فيكشفهم ويكشفها ويكشف عارهم وعوارهم
وهذا المنتدى يجمع مخازي المذاهب والأفكار الباطلة والفاسدة والساقطة والظلامية كلها، فيفندها تفنيدا وينقضها نقضا , ويعري اتباعها ويعريها

حمادة
11-15-2008, 06:54 AM
ينبغي رفع هذا الموضوع من حين لاخر لتوعية وتذكير المؤمنين بمخازي الملاحدة ومن شابههم وبيان عَوَجهم واعوجاجهم واعوجاج اسلوبهم القائم على الجهل والدس والتدليس والتزوير والافتراء والكذب والتجني ومخالفة الحقيقة بقصد التضليللك ذلك اخي وقرة عيني ناصر التوحيد

amro
04-04-2009, 09:29 AM
للرفع

اخت مسلمة
04-10-2009, 04:00 AM
رفع

وئام المسلمة
08-13-2009, 08:09 PM
اخي الفاضل ابو المثنى
جزاك الله خير
موضوع اكثر من رائع
واصل الله يوفقك لكل ما فيه خير و صلاح

أبو يحيى الموحد
06-27-2011, 12:20 AM
ينبغي رفع هذا الموضوع من حين لاخر لتوعية وتذكير المؤمنين بمخازي الملاحدة ومن شابههم وبيان عَوَجهم واعوجاجهم واعوجاج اسلوبهم القائم على الجهل والدس والتدليس والتزوير والافتراء والكذب والتجني ومخالفة الحقيقة بقصد التضليل
..

أمَة الرحمن
12-19-2011, 04:13 PM
للرفع!

هيزم
02-12-2012, 08:24 PM
رفع

shawky
02-13-2012, 12:36 AM
موضوع جميل جدا و كم كنت اتمنى ان يتم و ضعه مع ما أقترحت فى هذا الرابط http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=35266
أنا متيقن ان معظم المحاورين الملحدين هنا هم نصارى أو ملحدين من أصل نصرانى
رابط الخروف الضال ( مسيحى كذاب يدعى انه كان مسلم )
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=34770
بعد أن قرأت أكثر فى الديانة المسيحية وددت ان اكتب ما لم استطع وقتها و لكن من قوانين المنتدى ألا تناقش الديانات الاخرى و كفى موقع ابن مريم http://www.ebnmaryam.com لمن يريد ان يطلع على مسك الختام .... إبتساماات

مسلم أسود
08-29-2012, 09:51 PM
أكثر ما أثار عجبي هو استدلالهم بأن عيسى عليه السلام يعلم وقت القيامة من القرآن ( و هذا تدليس ) بينما كتابهم يعترف أنه لا يعلم !