المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يمكن إعتبار "القدر" ظلم للبشر؟



ملحد5
05-06-2005, 04:53 AM
بكل بساطة حين نسال المسلم او اي شخص من دين اخر يؤمن بالقدر ومسالة كتابة الله المستقبل للامام سيقول لنا هو خلق البشر وتركهم مخيرين ولكنه ايض كتب لهم افعالهم قبل ان يفعلوها وكتب كل شيء

وحين نستفسر لماذا يريد الله ان يخلق شخصا يعرف انه سيكبر ليصبح كافرا وبعد ذلك يمسك به الله ويرميه في نار جهنم الشعواء ؟؟ هل هو للتعذيب ؟؟ ام هل الله لم يكن يعلم انه سيكفر ..؟؟

هل ينكر المبرمج عمل البرنامج الذي صنعه


مثلا اذا وضعنا مخطط لمشروع صناعة الة او برنامج وبرمجنا الالة او البرنامج لتقوم\يقوم بعمل معين وبعد ذلك صنعنا تلك الالة او البرنامج وبدات بعملها فهل يجوز لنا ان نعاقب الالة او البرنامج على ما سيقوم بما نحن برمجناه ان يقوم وهو ذالك العمل الذي كان في المخطط لذاك المشروع


فالله برمج شخصا ليكفر وكتب ذلك في مخطط مشروع صناعة ذالك الشخص

ثم خلقه ليتمم ما برمج عليه وهو ان يكفر

فلماذا يريد الله ان يحرقه ويعاقبه على شيء الله نفسه اراده وبرمجه وصنعه ليقوم به ؟؟؟؟

حتى لو كان الشخص مخيرا في دنياه بالكفر او الضلال فمع ذلك فهذ جزء من برنامجه الالهي المخطط له سابقا

فعقل هذا شخص مبرمج الهيا ليحبب اليه الكفر لذلك سيقوم بعمله المفروض وهو اختيار الكفر





اتمنى ان احصل على اجابة مباشرة على كلامي ورجاءا عدم استعمال اسلوب خطبة الجمعة الذي لا يجيب على السؤال




ه

(تعديل العنوان بواسطة مشرف 2)

ATmaCA
05-06-2005, 05:28 AM
لغتك العربية لم افهم منها شىء . .

عموماً هذا الموضوع تم نقاشة اكثر من مرة فى المنتدى . . ولاداعى للتكرار

احد الامثلة :
http://70.84.212.52/vb/showthread.php?t=1374

أميرة الجلباب
05-06-2005, 11:36 AM
كما قال الأخ الكريم أتماكا هذا الموضوع تم نقاشه هنا من قبل في عدة روابط، وهو يحتاج منك لقراءة متأنية وكثيرة، أتمنى أن تقرأها كلها أولا ً .. ثم تحدد لنا ما هي مشكلتك.

وشكرًا لك.

Takhinen
05-06-2005, 11:54 AM
عزيزي ملحد 5

اهلا بعودتك

موضوع لا ينتهي النقاش فيه سواءا نوقش من قبل ام لم يناقش ففي كل رد يمكن ان يكون جديد
والفكره بتعميمها تؤول الى قضيه فلسفيه كبيره يمكن ان يكون عنوانها

تناقض الصفات المطلقه في الذات الالهيه الكليه

وهي تعرف في بعض الاحيان باسم قضية (سوزان)

العدل الالهي كما يتصوره الدين يقتضي اعطاء الحريه الكامله في اختيار الفعل الانساني
لكن العلم المطلق يمنع هذه الحريه لان المعرفه المسبقه من قبل الاله بالفعل الانساني تقتضي ان يكون مسيرا
وعليه يعود السؤال الى موضوع حالة البشر( بوصفهم مخلوقين افتراضيا) ان كانو مسيريين ام مخيريين

هناك مقولات اخرى للاوصاف الالهيه لها نفس الدرجه من التناقض بوصفها صفات مطلقه في واحد تكون طارده لبعضها البعض - اي لا يمكن ان تجتمع معا
على ان الجانب الضعيف جدا في الاديان جميعا ومن ضمنها الدين الاسلامي - هو موضوع الترهيب والعقاب
فاقصى ما يمكن ان يصل اليه العقل الانساني من مثاليه في الحكم على النقيض هو اقصاءه بواسطة الموت اما في المعتقد الديني فيبدو ان طابع العقاب يكون محتويا على ديمومة التلذذ بالعقاب الامر الذي يتنافى مع العقل السليم

تحياتي لك :emrose:

رضا أحمد صمدي
05-06-2005, 01:34 PM
هذه أول مشاركة لي في هذا المنتدى ... وجذبني الموضوع لأنه مثل لي
تحديا عقليا كبيرا إبان فترة المراهقة .
والذي أوصلني إلى مرحلة الاطمنئان للعدالة المطلقة لرب الأرض والسموات
هو أنني كنت أرى الناس يتغاضون عن الكثير من الظلم والخطل والهبل
واللامنطق في حياتهم ، ولا ينطقون ببنت شفة ، بل كثير منهم ما يفترض
العدالة وأن مفهوم الظلم نشأ في عقله وزاوية تفكيره هو ، فقلت في
نفسي : يا للإنسان المسكين .. إنه يريد أن يتمرد وحسب ، يريد أن يشعر
نفسه بانتصارات وحريات موهومة ، إنه يتعارك مع نفسه الظالمة ،
يتخاصم مع نفسه الشريرة ، ولكنه يهرب من ظلمه وشره ويلقي باللائمة
على غيره ، فمن هو الأصلح لتحمل كل التبعات ، إنه الذي زعموه لنا
إلها ، هكذا يفكر الملحدون ، وهكذا يفكر الظالمون .

إن قضية القدر ما هي إلا سر بسيط من أسرار الكون ، لقد مر معنا
الكثير من أسرار الكون ، اسألوا آينشتاين ونيوتن وأصحاب القوانين
الفيزيائية والفلكية .. ألم تمر معكم معطيات تسمونها مسلمات
وبدهيات ؟ لماذا جعلتموها بدهيات ؟ ولماذا تكون بدهيات ؟
هل سال نيوتن نفسه : لماذا تكون الأرض ذات جاذبية ؟
الجاذبية سببت مشكلات كثيرة للإنسان ... لقد جعلت الزاني يفتضح
لأن الستارة التي تستره سقطت بفعل الجاذبية .
الجاذبية وقوانينها كانت أهم ما استند واعتمد عليه جنرالات الحرب
وتجار الأسلحة .. لأن كل أنواع الأسلحة تعتمد في صناعتها على قوانين
الجاذبية ...
لم يفكر أحد بل لم يخطر على بال أحد من هؤلاء أن يقول : لماذا الكون
فيه جاذبية ؟

في نفس السياق لنا أن نتعجب : الجاذبية مثلها مثل القضاء والقد
سر مكنون عند الإله ، الإنسان حر ، كما أن أفعاله محوطة بعلم الله
وقضائه وقدره وخلقه وتدبيره ، كما أنه حر في دنياه مع أنه محوط
بجاذبية الأرض وجاذبية الكواكب والنجوم ...

عقدة الظلم تجاه القضاء والقدر تولدت عند الإنسان الذي يتعامل
مع الإله بعقله ومحيط إدراكه البسيط ، والفيزيائيون المتعمقون
يقولون إن التعامل مع قوانين الكون يجب أن يكون بتواضع ، لأن
من تمرد على قوانين الكون فإنه سيُستفز ، وسيجد نفسه حائرا تائها .

حاول أن تحب هذا الإله ... وتتقرب إليه ... وتؤمن به ... وتسلم
بقضائه وقدره ... ستجد كل مشاكل القضاء والقدر العويصة قد انحلت
صدقوني ... عن تجربة .

احمد المنصور
05-06-2005, 02:46 PM
أهلاً بشيخنا الفاضل رضا أحمد صمدي,

حللت اهلا ونزلت سهلا ونتمنى المزيد من مشاركاتكم القيمة.

أبو مريم
05-06-2005, 03:21 PM
أولا أوجه ترحيبى وتحياتى بالشيخ رضا صمدى :emrose:
بالنسبة لرد الزميل Takhinen

موضوع لا ينتهي النقاش فيه سواءا نوقش من قبل ام لم يناقش ففي كل رد يمكن ان يكون جديد
والفكره بتعميمها تؤول الى قضيه فلسفيه كبيره يمكن ان يكون عنوانها

تناقض الصفات المطلقه في الذات الالهيه الكليه
طبعا هذا عنوان يتميز بالذاتية لكونه مصادرة على المطلوب ولا عجب فاللادينية هى المصادرة والذاتية أما بالنسبة للواقع فلا تناقض بين الصفات الإلهية البته .

العدل الالهي كما يتصوره الدين يقتضي اعطاء الحريه الكامله في اختيار الفعل الانساني
لكن العلم المطلق يمنع هذه الحريه لان المعرفه المسبقه من قبل الاله بالفعل الانساني تقتضي ان يكون مسيرا
وعليه يعود السؤال الى موضوع حالة البشر( بوصفهم مخلوقين افتراضيا) ان كانو مسيريين ام مخيريين
كيف يحد العلم المطلق من حرية العبد ويفرض عليه أن يكون مسيرا ؟
متعلق العلم يا صديقى وهو الصفة التى تتكشف بها الموجودات ليس هو التأثير فى أفعال الموجودات ومسألة التسيير والتخيير لا صلة لها بالعلم ؟
عندما تطرح رأيك فى صورة افتراض وليس مصادرة وعندما تطرح افتراضاتك واسئلتك حول ما تدعى أنه تناقضات بطريقة غير متناقضة يمكن لمحاورك أن يجيب .

على ان الجانب الضعيف جدا في الاديان جميعا ومن ضمنها الدين الاسلامي - هو موضوع الترهيب والعقاب
فاقصى ما يمكن ان يصل اليه العقل الانساني من مثاليه في الحكم على النقيض هو اقصاءه بواسطة الموت اما في المعتقد الديني فيبدو ان طابع العقاب يكون محتويا على ديمومة التلذذ بالعقاب الامر الذي يتنافى مع العقل السليم
طبعا فكرة التلذذ بالعقاب هذه ادعاء يبطله العقل فالله تعالى يستحيل فى حقه اللذة كما يستحيل فى حقه الألم لأن الملتذ بالشىء طالب له ومحتاج إليه وهذا يتناقض مع كونه تعالى ربا ولكن لو نحينا تلك التعبيرات غير الموضوعية جانبا وركزنا على الفكرة الأساسية لوجدنا أنا تدور حول تحكيم العقل المحدث فى أفعال الرب الأزلى وبنفس القوانين التى يحاكم بها الإنسان المحدث أخاه الإنسان المحدث ونحن نتساءل عن مشروعية ذلك عقلا !
تقبل تحياتى :emrose:

ملحد5
05-07-2005, 01:33 AM
عزيزي ملحد 5

اهلا بعودتك

موضوع لا ينتهي النقاش فيه سواءا نوقش من قبل ام لم يناقش ففي كل رد يمكن ان يكون جديد
والفكره بتعميمها تؤول الى قضيه فلسفيه كبيره يمكن ان يكون عنوانها

تناقض الصفات المطلقه في الذات الالهيه الكليه

وهي تعرف في بعض الاحيان باسم قضية (سوزان)

العدل الالهي كما يتصوره الدين يقتضي اعطاء الحريه الكامله في اختيار الفعل الانساني
لكن العلم المطلق يمنع هذه الحريه لان المعرفه المسبقه من قبل الاله بالفعل الانساني تقتضي ان يكون مسيرا
وعليه يعود السؤال الى موضوع حالة البشر( بوصفهم مخلوقين افتراضيا) ان كانو مسيريين ام مخيريين

هناك مقولات اخرى للاوصاف الالهيه لها نفس الدرجه من التناقض بوصفها صفات مطلقه في واحد تكون طارده لبعضها البعض - اي لا يمكن ان تجتمع معا
على ان الجانب الضعيف جدا في الاديان جميعا ومن ضمنها الدين الاسلامي - هو موضوع الترهيب والعقاب
فاقصى ما يمكن ان يصل اليه العقل الانساني من مثاليه في الحكم على النقيض هو اقصاءه بواسطة الموت اما في المعتقد الديني فيبدو ان طابع العقاب يكون محتويا على ديمومة التلذذ بالعقاب الامر الذي يتنافى مع العقل السليم

تحياتي لك :emrose:




عزيزي تخينين كلام ولا اروع

التناقض حقيقة هو اساس المشكلة وانت لخصت الاصل والمنشا والحدث

فليس لي تعليق على كلامك سوى انه اضفى لي المزيد من المعرفة

وكيف اشكر شخصا اعطاني علما مثلك سوى بوردة

:emrose:

ملحد5
05-07-2005, 01:59 AM
كما قال الأخ الكريم أتماكا هذا الموضوع تم نقاشه هنا من قبل في عدة روابط، وهو يحتاج منك لقراءة متأنية وكثيرة، أتمنى أن تقرأها كلها أولا ً .. ثم تحدد لنا ما هي مشكلتك.

وشكرًا لك.




مشكلتي هي اعلاه ويا ريت تقرءيها انت وتردي عليها لكي اناقشك واعرف رايك بالموضوع وليس راي غيرك

:emrose:

مجدي
05-08-2005, 11:21 AM
تشبيه القدر ببرنامج كمبيوتر غير صحيح من وجه المقارنة الموضوع .

اما العدل والظلم فهو ناتج عن الحكم على الامر السابق
وعلى فكرة ليس العقل هو الذي يكفر بل العقل اداة التفكير واداة لاعطاء اوامر للجسم لكي يعمل او يستقر ولكن النفس هي التي تعطي الاوامر وفيها الارادة واللوم والمحبة .
على كل حال هذا الامر صحيح لو كان الانسان مبرمج بدون ذكاء اصطناعي فكيف والانسان عنده ذكاء طبيعي؟
على كل حال: اذا اردت ان لا تسرق ووجدت يدك دخلت الى جيب غيرك واخذت منه مالا بلا ارادة منك فلن تدخل النار وحتى القوانين الوضعية لا تدخلك السجن لانك في تلك الحالة ستذهب الى مكان معروف.

ملحد5
05-08-2005, 04:48 PM
عزيزي مجدي الا ترى مشكلة مثلا في مسالة خلق شخص يعرف الله انه سيكون كافر وسيدخل النار ومع ذلك يخلقه ؟؟

اليسا لاولى بر رحيم ان يوفر عليه العذاب ولا يخلقه اصلا ؟؟

احمد المنصور
05-08-2005, 05:05 PM
تدهشني الثقة التي يتحدث
بها البعض عن شيئًا لا يعرفونه
إنه
(((الزمن)))
فيقولون
كيف الرحمن يعلم غدا؟
سبحان الله
فهل للرحمن امس أو غدا!!!
ولكل معاند مكابر:
ما تعريفك للزمن؟؟؟


:wallbash: في إنتظار الإجابة التي لن تأتي

:emrose:

Takhinen
05-08-2005, 05:07 PM
اعلا بك عزيزي ملحد 5

عندما يتطرق النقاش الى معضله للطرف الاخر كما يحدث في نقاشات كثيره سوف تتهم بانك تنقل المقياس المنطقي الانساني لتحكم على قضيه يتصرف بها اله كلي - ويستنكرون مثل هذا الحكم
وقد يتناسى البعض ان الوصول الى اي فكرة لا يتم الا عن طريق تحكيم هذا العقل الانساني في الامر ومن ضمنها الايمان بالله

وهذا ما سوف تجده قريبا في هذا الموضوع

وهذه لك :emrose:

أبو مريم
05-08-2005, 05:41 PM
اعلا بك عزيزي ملحد 5

عندما يتطرق النقاش الى معضله للطرف الاخر كما يحدث في نقاشات كثيره سوف تتهم بانك تنقل المقياس المنطقي الانساني لتحكم على قضيه يتصرف بها اله كلي - ويستنكرون مثل هذا الحكم
وقد يتناسى البعض ان الوصول الى اي فكرة لا يتم الا عن طريق تحكيم هذا العقل الانساني في الامر ومن ضمنها الايمان بالله

وهذا ما سوف تجده قريبا في هذا الموضوع

وهذه لك :emrose:

الزميل تخينين ما معنى قولك (( إله كلى )) ؟
وما الذى تقصده بالمقاييس المنطقية الإنسانية ؟
وهل تظن أن من حكم على الله تعالى بالظلم يطبق قوانين المنطق أو العقل ؟ أليس الله تعالى يتصرف فى خالص ملكه ؟

مجدي
05-08-2005, 06:00 PM
عزيزي مجدي الا ترى مشكلة مثلا في مسالة خلق شخص يعرف الله انه سيكون كافر وسيدخل النار ومع ذلك يخلقه ؟؟

اليسا لاولى بر رحيم ان يوفر عليه العذاب ولا يخلقه اصلا ؟؟
فلو لم يكن كما علم فهل هو عليم ؟

اسالك سؤال : هل ظلمه الله عز وجل؟
اعطيك توضيح اكثر .

تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ
فانه العزيز الحكيم امضى لهم رغبتهم ولو شاء لاجبرهم على الهدى


اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (106) وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكُواْ وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ
اي لو شاء لاجبرهم على الايمان .

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ
فالله عز وجل لو شاء لاجبره على البقاء على الهدى ولكنه تركه وفعله .
الان ابين لك امرا مهما . الا وهو الفرق بين المكلف من بني ادم وبين غير المكلف بالشريعة . شرط التكليف هو العقل . والرسالة .
فالعقل وظيفته التميز والرسلة لبيان الطاعة وبيان ما يختلف الناس في فهمه .
فاذا لم يصلك احدهما فقد اجارك الله من الحساب عن عملك في الدنيا بالتكليف الشرعي .
ووعدك الله انه لن يظلمك وان السيئة ستكتب سيئة وان الحسنة ستكتب بعشر اضعافها واكثر
وارسل اليك الرسل
واراك من اياته في الشمس وشروقها وغروبها وفي البهائم وركوبها و واكلها ووشرب البانها .
وفي النبات و المطر وفي الصخر والحجر وبعد هذا ايعقل ان تقول لم يبدع الكون احد .

اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ (32) وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَآئِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ (33) وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34)

الا يكفيك امر واحد ان الله اجارك من الظلم .

وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً



إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

ملحد5
05-08-2005, 06:56 PM
اسالك سؤال : هل ظلمه الله عز وجل؟

بالتاكيد ظلمه ظلما كبيرا

فالله حسب قولكم خطط له حياته وبنى له عقله المنحرف المريض واعطاه رغبة بالشر ستغلب على رغبته بالخير ووفر له الوضع ليرتكب افعاله وقدر له ان يفعل ذلك الفعل ثم يريد ان يرميه في النار ؟؟؟؟


هناك اب قرر قتل ابنته في جريمة شرف ولكنه لم يفعلها انما قال لابنه ان يفعلها وهيء له الظروف وهذا هنا نفس الشيء

الله يهيء الظروف ليوقع الشخص في الجريمة اي انه مخطط الجريمة ثم يريد ان يعاقبا لمنفذ ويظهر بمظهر البريء

مجدي
05-08-2005, 08:47 PM
بالتاكيد ظلمه ظلما كبيرا

فالله حسب قولكم خطط له حياته وبنى له عقله المنحرف المريض واعطاه رغبة بالشر ستغلب على رغبته بالخير ووفر له الوضع ليرتكب افعاله وقدر له ان يفعل ذلك الفعل ثم يريد ان يرميه في النار ؟؟؟؟


هناك اب قرر قتل ابنته في جريمة شرف ولكنه لم يفعلها انما قال لابنه ان يفعلها وهيء له الظروف وهذا هنا نفس الشيء

الله يهيء الظروف ليوقع الشخص في الجريمة اي انه مخطط الجريمة ثم يريد ان يعاقبا لمنفذ ويظهر بمظهر البريء
لا اعرف هل تقرأ الكلام كاملا ثم ترد ام انه لا يعنيك الا ما تريد ؟

وعلى فكرة ليس العقل هو الذي يكفر بل العقل اداة التفكير واداة لاعطاء اوامر للجسم لكي يعمل او يستقر ولكن النفس هي التي تعطي الاوامر وفيها الارادة واللوم والمحبة .
وقد وضعت لكم موضوعا كاملا عن العقل وانه ان استخدم بطريقة صحيحة يعطي نفس النتائج وهو الذي يشبه به الكمبيوتر وليس النفس فالنفس هي التي تستجيب للعقل او ترفض ذلك .
هل تظن ان السارق عندما يسرق لا يعرف ان عمله ظلم لغيره؟
الحقيقة معروفة
يقع الظلم عند الاجبار وليس عند التخير ووضع السبل للانسان ليتفكر ويستخدم عقله , وانظر كم يظلم الكافر عقله :


وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ

فسبب ذلك انهم تركوا المعقول واخذوا بالمظنون فاصبح كلامهم خرصا وليس عقلا . وانما كان ذلك سبيلا لمقارنتهم بمن لا يميز الا الاكل والشرب والخوف والامن (الامور الغريزية ) من بهائم ودواب :

وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ
فسبب دخول النار عدم امعان العقل وانما هي كانسان اجرى ادخال بيانات على الحاسب ثم اهمالها . فهل يكون الخطاء بالتصرف ممن علم هذا الشخص استخدام الحاسب ام ممن وضعه في منصبه او من الحاسب ؟
بالطبع لن يضع اللوم الا على من تجاهل النتائج .

aladdinosman
05-08-2005, 09:02 PM
بعد التحية
اولا هذا الموضوع كما قال الزملاء تم نقاشه كثيرا ، ربما تعلمين ذلك وربما لم تقتنعين
ثانيا ان مابنى على باطل فهو باطل فلقد بنيتى استنتاجاتك على فرضية باطلة وبناء عليه فيكون كل استنتاجاتك باطلة
ثالثا لأريحك بملخص شديد :

(...) للاستدلال على ذلك اقرئى قوله تعالى:
،(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )الاعراف
(...)

،(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) التوبة
(...)

،( مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَـكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {106} ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الْدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ {107} أُولَـئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ {108} لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرونَ {109} سورة النحل)

ولاحظ هنا ان اختيار البشر هو انشراح صدورهم للكفر بسبب استحبابهم للدنيا
(...)
،( وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{17})فصلت
ولاحظ هنا ان المشيئة قد اختلفت فالله شاء ان خير الانسان فجعل له مشيئة الاختيار (...)

أرجوا ان اكون قد اوضحت

وشكرا


متابعة إشرافية

مشرف 1

ملحد5
05-08-2005, 09:30 PM
عزيزي علاء الدين عثمان من هي التي تعلم ولا تعلم

ههههههههههه هل ملحد 5 يدل على فتاة ؟؟؟

لانه ان كان كذلك ساغيره

:)):

ملحد5
05-08-2005, 09:35 PM
فسبب دخول النار عدم امعان العقل وانما هي كانسان اجرى ادخال بيانات على الحاسب ثم اهمالها . فهل يكون الخطاء بالتصرف ممن علم هذا الشخص استخدام الحاسب ام ممن وضعه في منصبه او من الحاسب ؟
بالطبع لن يضع اللوم الا على من تجاهل النتائج


مسالة النفس والعقل مسالتان لا تهمنا بتاتا ولا تمت للطرح بصلة يا مجدي

ما دخل النفس والعقل في الله وقدره ؟؟؟

هل النفس خارجة عن القدر وعن ارادة الله مثلا ؟؟؟

وهل العقل خارجا عن القدر وعن ارادة الله ؟؟؟؟

الاثنان خاضعان للقدر

وبذلك فالاثنان خاضعان للبرمجة الالهية المسبقة هل فهمتني

لا يوجد فرق مهم هنا

ولا توجد صلة للفرق بين العقل والنفس لموضوعنا

مجدي
05-09-2005, 09:48 AM
الجواب عن ذلك بسيط جدا :
لنأخذ اولا مسالت العقل والنفس:
لا اختلف معك ان الحركة لا تتم الا باشارة من العقل .
الذي احب ان تتنبه له ان العقل هنا الذي نتكلم عنه هو عقل الشخص او هو الفهم بمعنى اخر .
السبب في الكلام عن هذه النقطة انك قلت سابقا:

فالله حسب قولكم خطط له حياته وبنى له عقله المنحرف المريض واعطاه رغبة بالشر ستغلب على رغبته بالخير ووفر له الوضع ليرتكب افعاله وقدر له ان يفعل ذلك الفعل ثم يريد ان يرميه في النار ؟؟؟؟
وضعت لك الكلا لتصبح العبارة:
فالله حسب قولكم خطط له حياته وبنى له عقله المتفكر واعطاه رغبات يمكن ان يحققها بالخير او بالشر ووفر له الوضع ليرتكب افعاله .
لان القدر هو علم كتابة والقضاء علم الزام .
فانت قلت عقله المنحرف : فهل تعتقد ان العقل هو المنحرف ام ان المنحرف لم يستخدم عقله بالصحيح ؟ هل تقول ان من يتعاطى المخدرات تصرف بعقله لا بشهوته؟
اما الرغبات فيمكن تحقيقها ويمكن كبحها بطرق متعددة واما السبيل فهو اما شاكر واما كفور .
وان كنت يوما اردت فعل شيء فوجدت اعضائك تتصرف بغير ما اردت فلن يحاسبك الله عز وجل وفي الدنيا ان عرف الناس ذلك لن يعتبوا على فعلك وان عرفت المحكمة ذلك لما اصدرت عليك الحكم بالجريمة وانما توصي بامر اخر .

إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً
ولعل ثمود من امثلة ما اخبرتك :
وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (17) وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (18) وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاء اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19) حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ (22) وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ (23) فَإِن يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ وَإِن يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ (24) وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ
فالقرناء لا يعملوا الا التزين ولكن العقل لا يقبل بالتزين انما تقبلها الشهوة .
*********
اما القدر فان اثره على عملك هو الاثبات لا الالزام
فقد قدر الله الخلائق وارزاقها وعلم اعمالها
قال احد الصحابة لعمر : اتفر من قدر الله : فقال له افر من قدر الله الى قدر الله .
والقضاء هو الالزام والقضاء جزء من القدر تحت مسماه .
فالله يقضي بالحق . فهو الذي شد اسر مفاصلك وبغير ذلك لا تعيش . وقيدك بالهواء والماء والطعام وقدر من تكون وعمرك قبل خلق السموات والارض .
ثم كتب نفس الكلام عليك خاصة يوم جاء الملك الى بطن امك ثم سجله الملكان يوم عملك , ثم يوم القيامة تشهد على نفسك .
فكل التسجيل هو احصاء لفعلك واثبات لعلمه بما تفعل.
على كل حال : كل امر لست مخيرا فيه فلا حساب عليك فيه .
وانما الانسان يحاسب فيما خير . واللانسان السيء قد يصبح خيرا اذا اراد
اما مشيئة العبد فهي تحت مشيئة الرب فلا يعمل ابن ادم شيء الا بما يشاء الله ولو شاء لمنعه من ذلك .
اما ماتقول عنه برمجة مسبقة . فهو ليس كذلك بل انه علم مسبق بما سيفعل العبد لا الزام له الا بامور لا يحاسب عليها وعلى ذلك افعال الله عز وجل كلها بعلم وحكمة ولا شيء عبثي .
فعلمه بك ليس الزام لفعلك وانما هو علم الغيب ولن تفعل بغير ما علم ولو فعلت بغير ما علم لكان غير عالم بالغيب .
لا اعرف اعدت الكلام في كل المداخلات
فانك لو ذهبت الى الصحراء واخذت معك ماء وشربت انت ومن معك حتى قارب الماء ينفد فقلت لاحد اصحابك ان يشرب حصته كيلا يعطش فابى عليك ونفد الماء وعطش ثم لامك هل لك ذنب؟
اليس يعلم ان الطريق شاق وطويل وان لا ماء .
الم تكن يوم طلبك منه الشرب تعلم انه سيعطش . هل لك ذنب بعد ان ابى عليك ؟
هذا ما يمكنك فهم مثل تلك .
ففرق بين كتابة العلم والالزام
الالزام نقصد نها ان لا خيار لك فيها الا هي
والعلم هو معرفة ما ستعمل.

aladdinosman
05-09-2005, 07:49 PM
اولا ارجوا ان تتقبل اسفى واعتذارى الشديد فلقد حسبت ان رقم خمسة هو حرف الهاء فحدث الخطأ
اكرر لعتذارى الشديد

ثانيا هل كل مقالتى لم تلفت نظرك فلم تعقب عليها

تحياتى لك

ملحد5
05-11-2005, 10:35 AM
لان القدر هو علم كتابة والقضاء علم الزام




القدر هو علم كتابة ؟؟

هل هذا يعني انه لا معنى له لماذا وجد اذن ؟؟



اما ماتقول عنه برمجة مسبقة . فهو ليس كذلك بل انه علم مسبق بما سيفعل العبد لا الزام له الا بامور لا يحاسب عليها وعلى ذلك افعال الله عز وجل كلها بعلم وحكمة ولا شيء عبثي





هل يستطيع العبد الحياد عنه او فعل غيره ؟؟

هل ما يفعله العبد خارج عن مشيئة الله ؟؟

اذا لم يكن خارجا فهو الزام واجبار على الفعل وان قلت خارج عن مشيئة الله فعندها قولك صحيح القدر ليس الزام لكن الله عندها سيكون عاجز حيث تحصل امور بدون مشيئته

مجدي
05-11-2005, 11:00 AM
للتوضيح يا ملحد5
مشيئة الله هي التخير ومشيئة العبد تاتي بعد التخير .
لاوضح لك الامر اكثر : لو دعيت الى بيت وقدم امامك موز ة وتفاحة وطلب منك ان تاخذ احداهما فهل سوف تاخذ كرز ؟
لا ان مشيئتك بالاختيار هنا ان تفعل ضمن مشيئة من قدم لك الفاكهة اما موزة واما تفاحة او سوف تعتذر ولا تاكل منها شيء.
اما الكتابة فهي كتابة علم ما فوائدها هذا ليس مبحثه هنا ولكن مبحثه في قوله تعالى (ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء)
كيلا نشتت الموضوع هل اتضحت المشيئة وكيف ان مشيئة العبد لا تخرج عن مشيئة الرب.
المثال فقط للتوضيح .

سبع البوادي
05-12-2005, 12:31 PM
(...)


طريقة طرح السؤال غلط ( لصاحب المداخله )- لماذا لم تسأل-- لماذا لم يرسل الكافر مباشره الى النار بدون ان يأتي الى هذه الدنيا؟

علم الله ( (...) و تقديراته ) .
الله قرر خلق الخلق اولا ( لا راد لقضاءه ) و من ثم (...) ما سيصدر عنهم و دونه عنده في علم الغيب .
فعندما يأتي انسان و يقوم باعمال تتطابق مع (...) الله الى النهايه (بذلك سجل دليل مادي على ما (...) خالقه ) - من هو الظالم في هذه الحاله الذي (...) ام الانسان الذي اختار افعاله بعقله و جاءت موافقه (...) - بعد وعظ و ارشاد و عبر و و ...
لكن الله رفع خاصية الظلم عن نفسه باعطائك العقل للاختيار و اعطائك الفرصه بان اوجدك في هذه الحياه اولاً و لم يذهب بك مباشره الى النار و ان تولد فيها.


متابعة إشرافية

مشرف 1

XhacK
05-12-2005, 01:04 PM
السلام على من اتبع الهدى
أنا لا أريد المشاركة في الموضوع فالأخوة الأعزاء أجابوا على التساؤلات ولكن عندي تعليق على كلمة للأخ سبع البوادي
وهي كلمة توقع

من ثم توقع ما سيصدر عنهم
لا أدري هل هي الكلمة المناسبة ؟؟
فالله عز وجل علم ما كان وسيكون لذا فهو ليس توقع بما سيحصل
قالتوقع ممكن أن يكون خطأ أو أن يحدث غير المتوقع....
هذه هي فقط النقطة التي أريد أن أعلق عليها
والسلام على من اتبع الهدى

عبد الواحد
06-05-2005, 12:08 AM
القدر والتخيير

--العدل الالهي كما يتصوره الدين يقتضي اعطاء الحريه الكامله في اختيار الفعل الانساني
لكن العلم المطلق يمنع هذه الحريه لان المعرفه المسبقه من قبل الاله بالفعل الانساني تقتضي ان يكون مسيرا وعليه يعود السؤال الى موضوع حالة البشر( بوصفهم مخلوقين افتراضيا) ان كانو مسيريين ام مخيريين
وقد يتناسى البعض ان الوصول الى اي فكرة لا يتم الا عن طريق تحكيم هذا العقل الانساني في الامر ومن ضمنها الايمان باللهنحكم العقل لما لا.
كان رد الاخ احمد منصور مختصراً:

--تدهشني الثقة التي يتحدث بها البعض عن شيئًا لا يعرفونه. إنه(((الزمن))) فيقولون كيف الرحمن يعلم غدا؟ سبحان الله فهل للرحمن امس أو غدا!!! ولكل معاند مكابر: ما تعريفك للزمن؟؟؟
لكن لم يفهم الملحد هذا الجواب.
لتبسيط الامر...

سؤال: هل علمك الآن بما اختاره صديقك السنة الماضية يتنافى مع حريته في الاختيار؟
الملحد: طبعاً لا
سؤال: هل علم الله بما ستختار غدا يتنافى مع حريتك في الاختيار؟
الملحد: نعم يتنافى
سؤال: لماذا يا ملحد؟
الملحد: لأن الله علم ذلك قبل ان يحدث.
سؤال: اذاً المشكلة لديك في كلمة "قبل" ولا تعترض على العلم "بعد" الحدث؟
الملحد: نعم
سؤال: هل متأكد ان كل مشكلتك في كلمة "قبل"؟
الملحد: نعم هذا هو لب المشكلة
سؤال: ومن قال لك ان الله فقط قبل الحدث وليس بعده ايضاً. الله قبل وبعد كل حدث في أي آن.


فالله حسب قولكم خطط له حياته وبنى له عقله المنحرف المريض واعطاه رغبة بالشر ستغلب على رغبته بالخير ووفر له الوضع ليرتكب افعاله وقدر له ان يفعل ذلك الفعل ثم يريد ان يرميه في النار ؟؟؟؟خطأ يا ملحد78 .
الله بنى للإنسان قوة حرة في الاختيار. ولم يقدر له ما سيختار فقط بل قدر له الحرية في الاختيار.
فالقدر شمل الحرية ايضاً!!!!!

--هل النفس خارجة عن القدر وعن ارادة الله مثلا ؟؟؟
هل النفس خارجة عن القدر وعن ارادة الله مثلا ؟؟؟
وهل العقل خارجا عن القدر وعن ارادة الله ؟؟؟؟
الاثنان خاضعان للقدر ومن قال لك ان عصيان الانسان خارج عن ارادة الله؟ ان شاء منعه لكن ارادته شاءت ان يكون الانسان مخيراً.

القدر هو علم كتابة ؟؟
هل يستطيع العبد الحياد عنه او فعل غيره ؟؟
هل ما يفعله العبد خارج عن مشيئة الله ؟؟ لا بل مشيئته مخيرة. عن ماذا سيحيد؟ اذا حاد عن أي شيء فذلك في نهاية الامر قدره.
كما ان اخوك الصغير البارحة حاد عن شيء ما, وانت تعلمه الآن ويمكنك كتابته دون ان تكون قد أثرت في اختياره.
وبهذا نعود الى التمرين الاول. كل اعتراضك بسبب كتابة الله لقدرك قبل ان يحدث.
ومن قـــــــــــــال لك ان الله قبل الاحداث فقط ؟ ؟؟
بدون هذا الافتراض الخاطئ سيتطاير التناقض الوهمي لديكم بين القدر والتخيير .
احفظ هذه جيداً يا عزيزي Takhinenويا عزيزي ملحد65
في كل آن الله موجود قبل وبعد كل حدث ويعلم كل شيء.

الحديد(آية:3)هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم.
والله اعلى واعلم

ملحد5
06-05-2005, 12:52 AM
أجوبة المسلمين في هذا الموضوع اسوء من اجوبة المسيحيين حين يقولون لنا ان 1=3

وهذا حين يتكلمون عن الههم بثلاثة اقانيم

وهنا المسلم يريد اقناعنا ان الله كتب القدر وخطط الفعل وخطط الجريمة وخلق العقل المنحرف ثم بمشيئته وغصبا عن ذاك البشري الذي لا يستطيع الحياد عن مشيئة هذا الرب حدثت الجريمة المبرمجة والمخطط لها من قبل الرب ثم يريد القاء هذا العبد المنفذ للمخطط المصمم من قبل سيده في النار ؟؟


وكيف تجمعون يا مسلمين بين المشيئة والتخيير

بكل بساطة هذا يتنافي مع المنطق

لا خروج عن القدر والمشيئة = تخيير وحرية ارادة واختيار ؟؟؟؟؟؟

عبد الواحد
06-05-2005, 01:52 AM
عزيزي ملحد7 هل انت متأكد انك استوعبت ما كتبه الإخوة؟

وهنا المسلم يريد اقناعنا ان الله كتب القدر وخطط الفعل و خطط الجريمة و خلق العقل المنحرف ثم بمشيئته وغصبا عن ذاك البشري الذي لا يستطيع الحياد عن مشيئة هذا الرب حدثت الجريمة المبرمجة والمخطط لها من قبل الرب ثم يريد القاء هذا العبد المنفذ للمخطط المصمم من قبل سيده في النار ؟؟
كل ما هو بالاحمر كذب وافتراء وانت مطالب بالدليل. وما هو بالازرق لم تستوعبه بعد.

(خطط الفعل)؟ الله اعطاك حرية الاختيار ولم يختر عنك
(خطط الجريمة)؟ المشيئة الحرة في الانسان هي مصدر التخيير والله سمح لك ان تفعل ما تشاء.
(خلق العقل المنحرف)؟ كذبت بل خلق فيك تلك القوة القادة على الاختيار
(غصبا عن ذاك البشري)؟ نفس الجواب اعلاه.
(الجريمة المبرمجة والمخطط لها) المخطط لها من قبل الانسان المخير. وليس من قبل الله. الم تستوعب بعد أن كتابة القدر ليس متعلق بالماضي والمستقبل. فالله موجود بعد وقبل كل حدث في كل حين. فهل كاتب التاريخ اليوم اثر في مشيئة هتلر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إذا قلت ان ذلك بعد الحدث. اقول لك ان الله بعد وقبل كل حدث.
(العبد المنفذ للمخطط المصمم من قبل سيده)؟ (لا يستطيع الحياد عن مشيئة هذا الرب)؟
اعيد الجواب:
اذا حاد عن أي شيء فذلك في نهاية الامر قدره.
كما ان اخوك الصغير البارحة حاد عن شيء ما, وانت تعلمه الآن ويمكنك كتابته دون ان تكون قد أثرت في اختياره.
وبهذا نعود الى التمرين الاول. كل اعتراضك بسبب كتابة الله لقدرك قبل ان يحدث.
ومن قـــــــــــــال لك ان الله قبل الاحداث فقط ؟ ؟؟
بدون هذا الافتراض الخاطئ سيتطاير التناقض الوهمي لديكم بين القدر والتخيير .
احفظ هذه جيداً يا عزيزي Takhinenويا عزيزي ملحد65
في كل آن الله موجود قبل وبعد كل حدث ويعلم كل شيء.

وكيف تجمعون يا مسلمين بين المشيئة والتخيير مشيئة الله انه سمح للمخير بفعل ما يحلو له. الم تستوعب بعد ان سماح الله لك بالكفر هي مشيئة؟

لا خروج عن القدر والمشيئة = تخيير وحرية ارادة واختيار ؟؟؟؟؟؟لا خروج عن المشيئة = لا خروج عن الحيز الذي سمح لك الله ان تختار داخله = تخيير وحرية ارادة واختيار
لا خروج عن المشيئة = لن تكفر او تؤمن دون سماح من الله

لا خروج عن القدر = كما ان هتلر لم يخرج عن ما كتبه المؤرخين من حقائق سنة 2005 = يبقى هتلر مخيراً.
لا خروج عن القدر = لان من فعل شيئاً في الماضي لا يستطيع تغييره والله موجود قبل وبعد كل فعل.

الحديد(آية:3)هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم.

ملحد5
06-05-2005, 03:13 AM
يا قدسي هل انت تهذي



لا خروج عن القدر = كما ان هتلر لم يخرج عن ما كتبه المؤرخين من حقائق سنة 2005 = يبقى هتلر مخيراً


هذا الهذيان بعينه

هل المؤرخين هم من خلقوا هتلر وانحرافه ؟؟

هل المؤرخين هم الذين خلقوا الشيطان ليغوي هتلر .؟؟


هل المؤرخين هم الذين كتبوا قدر هتلر وافعاله قبل ان يولد


ثم ما حكاية هذيان الماضي والحاضر والله قبل وبعد


؟؟؟


هذه انساها ما بتنفعك

لانه ليس فقط يملك العلم المسبق بالفعل بل هو الفاعل بعينه

الله هو الذي أحدث الفعل وخلق كل شيء وكل ششيء في الدنيا يحدث بارادته لانه خلقه


فكيف تضع صنعك في نار من صنعك


كيف تجعل البشري مبرمج على نظامين محددين وهما كفر او أيمان وهما خياران من صنعك وتصميمك في البشر ثم تعاقب البشر على تنفيذهما


؟؟؟

عبد الواحد
06-05-2005, 04:08 AM
الا تفهم يا رجل؟ كان كل احتجاجك ان كتابة القدر قبل وقوعه هو تسيير وليس تخيير. فأجبتك ان كل حدث الله قبله وبعده وبالتالي يسقط احتجاجك على كلمة " قبل". هل فهمت؟ اذاً انسى قصة كتابة القدر "قبل" حدوثه. والظاهر انك استوعبت الفكرة اخيراً لذلك قفزت الى كلام آخر بدون دليل.
اخبرتك انه:
لا خروج عن مشيئة الله =لن تكفر او تؤمن دون سماح من الله ولن تخرج عن الحيز الذي سمح لك الله ان تختار داخله
فكان جوابك غريباً:
(كيف تجعل البشري مبرمج على نظامين محددين وهما كفر او أيمان وهما خياران من صنعك)طيب انت ملحد ولا تؤمن بالله. اختر احتمالاً ثالثاً غير الكفر او الإيمان ولا تتذمر. هل عجزت عن ذلك رغم عدم وجود اله؟ ارأيت كيف تتخبط في كل حائط؟ :wallbash: وسبب تخبطك يرجع لاسباب منها عدم استيعابك ان الله خلق كل شيء بما في ذلك القوة القادرة على الاختيار الكامنة فيك.

وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10)

من دساها ومن زكاها؟ فكر
ما هذه الازدواجية. كيف تلوم الله على إلحادك وانت لا تؤمن بوجوده؟
اذاً انت مجبر كملحد على الاعتراف ان الله لم يجبرك على شيء.
والاسلام يقول ان النفس مخيرة.
.

ملحد5
06-05-2005, 09:13 AM
لا حول (...) ...(لا حول ولا قوة إلا بالله)


هذا تصحيح قولك يا ملحد 5


يا قدسي يا قدسي يا قدسي


بعدين مع عقلك ؟؟؟


كفاك تحجرا يا قدسي

لا تجمع الهذيان مع العلم


يا رجل وعاء ايه وبعد ايه وقبل ايه


اجبني بنعم او لا

الله كتب القدر ؟؟


الله هيء الظروف للمحرمات ؟


هذا المذنب المخطي من خلق عقله ؟؟؟


من خلق كفره


هل الانسان خلق الكفر ام الله ؟؟؟


اذا كان الانسان يخلق شيئا فهو اله اخر

هل الانسان خلق الشر ام الله ؟؟


هل الشيطان مخلوق من الله ام لوحده ؟؟؟


من الذي علم الانسان شره وكفره

؟؟


من الذي كتب له في قدره انه سيكفر وشاء انه سيكفر


لا تقل لي كلام (...) بان الكافر كان سيكفر من البداية والله فقط يعلم ذلك لانها (...) حقيقة


الله هو الذي يخلق البشر وأما ان تشاءا لصدفة ويولد مسلم ابن مسلم وميلحدش واما ان يطلع ملحد ابن ملحد ويلحد

او مسيحي ابن مسيحي او هندوسي ابن هندوسي


من الذي وضعه في ذلك الجو الكافر ؟؟؟


من الذي شاء ان يولد الكافر في دولة كافرة ويعيش ويتعلم مع الكفرة ؟؟


لماذا الشيخ قدسي بتاع القدس 2004 محظوظ وقدر الله له ان يولد مسلم ؟؟؟



الله هو فاعل كل شيء وخالق الكفر والكافر والشر والاشرار والشيطان نفسه تركه عمدا بيننا ليخربنا ثم بحجته يدخلنا النار


بالله عليك هل هذه صفات مقبولة للاله ؟؟؟



ثم انا ملحد وحتى لو ناقشتك في القدر لانه بكل بساطة ظلم ويناقض العقل

لا يجوز ان تعلم ابنك الكفر وتربيه كافر في بيت كافر ثم تحرقه بالبنزين لانه كافر


متابعة إشرافية

مشرف 1

مجدي
06-05-2005, 09:42 AM
لا حول (...) ...(لاحول ولا قوة إلا بالله)


هذا تصحيح قولك يا ملحد 5


يا قدسي يا قدسي يا قدسي


بعدين مع عقلك ؟؟؟


كفاك تحجرا يا قدسي

لا تجمع الهذيان مع العلم


يا رجل وعاء ايه وبعد ايه وقبل ايه


اجبني بنعم او لا

الله كتب القدر ؟؟


الله هيء الظروف للمحرمات ؟


هذا المذنب المخطي من خلق عقله ؟؟؟


من خلق كفره


هل الانسان خلق الكفر ام الله ؟؟؟


اذا كان الانسان يخلق شيئا فهو اله اخر

هل الانسان خلق الشر ام الله ؟؟


هل الشيطان مخلوق من الله ام لوحده ؟؟؟


من الذي علم الانسان شره وكفره

؟؟


من الذي كتب له في قدره انه سيكفر وشاء انه سيكفر


لا تقل لي كلام (...) بان الكافر كان سيكفر من البداية والله فقط يعلم ذلك لانها (...) حقيقة


الله هو الذي يخلق البشر وأما ان تشاءا لصدفة ويولد مسلم ابن مسلم وميلحدش واما ان يطلع ملحد ابن ملحد ويلحد

او مسيحي ابن مسيحي او هندوسي ابن هندوسي


من الذي وضعه في ذلك الجو الكافر ؟؟؟


من الذي شاء ان يولد الكافر في دولة كافرة ويعيش ويتعلم مع الكفرة ؟؟


لماذا الشيخ قدسي بتاع القدس 2004 محظوظ وقدر الله له ان يولد مسلم ؟؟؟



الله هو فاعل كل شيء وخالق الكفر والكافر والشر والاشرار والشيطان نفسه تركه عمدا بيننا ليخربنا ثم بحجته يدخلنا النار


بالله عليك هل هذه صفات مقبولة للاله ؟؟؟




ثم انا ملحد وحتى لو ناقشتك في القدر لانه بكل بساطة ظلم ويناقض العقل

لا يجوز ان تعلم ابنك الكفر وتربيه كافر في بيت كافر ثم تحرقه بالبنزين لانه كافر
يا ملحد الله لم يجبرك على فعل قبيح . وان اجبرت على فعله فلن يحاسبك :

أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى (36) وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37) أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (38) وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الْأَوْفَى (41) وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى (42)
كل شيء خلقه الله الخير والشر :

إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً
ثم تتكلم بغير تعقل فتقول :

ثم انا ملحد وحتى لو ناقشتك في القدر لانه بكل بساطة ظلم ويناقض العقل
اذا كنت لا تفهم القدر اصلا كما هو واضح من كلامك فكيف هو يناقض العقل ؟
يا محترم لو صح قولك لما ناقض العقل لان العقل باعماله لا يمنع حدوث ذلك ! المشكلة انكم لا تميزوا اصلا بين اساسيات العقل . ففارق كبير بين الحديث عن صفات الرحمن وعن الحديث عما يقبله العقل من ممكن ومستحيل وأكيد .

انظر كيف تستخدم عقلك :

الله هو فاعل كل شيء وخالق الكفر والكافر والشر والاشرار والشيطان نفسه تركه عمدا بيننا ليخربنا ثم بحجته يدخلنا النار


بالله عليك هل هذه صفات مقبولة للاله ؟؟؟
يعني المخلوق هو الذي يسير الخالق على هواه !!!!

وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ
الله خلقك وامرك باتباع الحق ولم يأمرك بالباطل:

سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ

عبد الواحد
06-05-2005, 08:27 PM
الزميل ملحد6
اذا قبلت ان الله خلق الخير والشر عليك ان تقبل انه خلق ايضاً تلك القوة القادرة على الاختيار. فاذا اردت أن تنقد الاسلام لا تقتطع الكلام

.--الله هيء الظروف للمحرمات ؟نعم وهيئ الظروف للحلال أيضاً. واعطاك الاختيار. وهنا تناقض نفسك. تريد للإنسان ان يكون مخيراً وأمامه خيار واحد فقط؟

--هذا المذنب المخطي من خلق عقله ؟؟؟
من خلق كفره
هل الانسان خلق الكفر ام الله ؟؟؟
اذا كان الانسان يخلق شيئا فهو اله اخر
هل الانسان خلق الشر ام الله ؟؟الله خلق الانسان وخلق حريته. وخلق الكفر والإيمان واختار الكافر الكفر.
الله خلق النجدين. خلق طريق الشر وطريق الخير. والانسان له ان يخيار بينهما.
اختيار اي طريق لا يعني خلقه.

--هل الشيطان مخلوق من الله ام لوحده ؟؟؟الشيطان مخير.

--من الذي كتب له في قدره انه سيكفر وشاء انه سيكفر عدنا الى المربع الاول. نكتب في كتبنا أن فرعون كافر. هل اثرنا في اختياره؟ لا. كذلك الله كتب ما في علمه المسبق. ولا تحتج على كلمة مسبق لأن الله موجود قبل وبعد كل حدث.

--الله هو الذي يخلق البشر وأما ان تشاءا لصدفة ويولد مسلم ابن مسلم وميلحدش واما ان يطلع ملحد ابن ملحد ويلحد
او مسيحي ابن مسيحي او هندوسي ابن هندوسي
من الذي وضعه في ذلك الجو الكافر ؟؟؟
من الذي شاء ان يولد الكافر في دولة كافرة ويعيش ويتعلم مع الكفرة ؟؟
لا يجوز ان تعلم ابنك الكفر وتربيه كافر في بيت كافر ثم تحرقه بالبنزين لانه كافرالله يحاسب الانسان حسب ادراكه والمحيط الذي عاش فيه والرسالة التي وصلته ولم يخبرنا عن تفاصيل قوانين الحساب.
الله يعلم ما ستفعله انت لو وضعك في كل محيط محتمل. ولأنه هو الوحيد الذي يعلم ذلك فهو اذاً الوحيد الذي يحق له توزيع الناس في اماكنهم وأزمانهم.

--الله هو فاعل كل شيء وخالق الكفر والكافر والشر والاشرار والشيطان نفسه تركه عمدا بيننا ليخربنا ثم بحجته يدخلنا النار
بالله عليك هل هذه صفات مقبولة للاله ؟؟؟نعم الله خلق كل هذا لكنك تتناسى انه خلق اهم شيء هي قدرتك على الاختيار. ومتى خيرك فمن الطبيعي ان يخلق لك ما تختار. فلا يعقل ان يخيرك بين الخير والخير. بدون شيطان ولا فتن فلا مجال للاختيار ولا امتحان ولا ثواب ولا عقاب.

لم تجب هل انت كملحد تعتقد أنك مخير؟
انزل الى الشارع وصح أنا مسير أنا مسير. وسب من تشاء وإذا لاموك قل لهم أنا مسير الطبيعة سبتكم لا ذنب لي فانا مسير.
يا ترى ماذا سيقال؟ مجنون..

فهل انت مخير أم مجنون رفع عنك القلم؟

التخيير حقيقة لا يمكنك انكارها.
إذا كنت تقبل وجود قوة مخيرة في الطبيعة دون خالق. فلما ترفض وجودها بسبب خالق؟

ملحد9 يقبل ان يكون مخيراً صدفة لكنه لا يقبل ان يكون مخيراً بمشيئة اله.
ويريد ان يكون مخير بين الخير والشر فقط إذا كانا غير مخلوقين.

سيف الكلمة
06-05-2005, 11:26 PM
العدل الإلهي في خلق (المؤمن والكافر)

هل خلق الله الكافر كافرا والمؤمن مؤمنا
وهل لهذا الأمر علاقة بالعدل الإلهي

أصل هذه القضية:
(إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا)72 الأحزاب

خلق الله الناس سواء لا فرق بينهم
والأمانة عهد بين الله والإنسان في عالم الذر
تعهد الإنسان فيه بالعبادة مقابل الجنة

كان الإنسان مخيرا تخييرا كاملا في حمل هذه الأمانة أو عدم حملها
واختار بنو آدم حمل الأمانة
وهى ثقيلة الحمل كبيرة الجائزة للمثابرين على حمل الأمانة
كبيرة العقوبة عند التقصير في حمل الأمانة
فلا ظلم مع الاختيار

وعد الله ولا يخلف الله وعده
فالإنسان هو الذي يقرر دخول الإختبار أو عدم دخوله
وكان اختياره حمل الأمانة

علم الله طبائع البشرفهو خالقهم وعلم أن بينهم من سيخل بهذا العهد
حمل الأمانة بعبادة الله وحده مقبل الجنة
والجحيم عقوبة الإخلال بالعهد مع الله
وعلم الله لا يعنى تدخله في اختياره بحمل الأمانة ولا فى قيام العبد بعد ذلك بالطاعة أو المعصية
قبل الإنسان باختياره هذا الحمل للأمانة

(وإذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم ،
قالوا بلى شهدنا ، أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ) 172 الأعراف
حدث هذا فى فترة تالية للتعهد بحمل الأمانة

السماوات والأرض والجبال أبين أن يحملنها أى أن يحملن هذه الأمانة
وأشفقن منها
خشيه عدم الوفاء بعهد الله وهو خطأ جسيم

بينما قبل الإنسان حمل هذه الأمانة

ولهذه الأمانة تبعات
فأصل الأمانة عهد
والعهد عبادة الله وحده

ولهذه العبادة تبعات
الطاعة لأوامر الله
والانتهاء عما نهى الله عنه
المقابل هو الثواب بالجنة لمن يفي بالعهد من بنى آدم
والعقاب بالنار لمن يخل بالعهد منهم
عهد بين طرفين الله والإنسان
ولن يخلف الله عهده

الحمل ثقيل والجائزة عظيمة
والقرار والاختيار كان للإنسان بحمل الأمانة وكان في حملها مخيرا تخييرا كاملا

أبت السماوات والأرض والجبال حمل الأمانة
وقبل الله منهما ذلك
وكان الإنسان يستطيع أن يرفض حمل الأمانة
ولكنه اختار بإرادته أن يحملها

وعلم الله أن بعض البشر سيختار الدنيا قصيرة الأجل
على دار الدوام حيث الثواب والعقاب
ولكن الإنسان اختار حمل الأمانة
وسوف يفي الله بوعده فهو لا يخلف الميعاد

أعد الله لكل البشر أماكن فى الجنة ولكن
لن ينالها إلا المؤمنين
العاملين لأخذ هذه الجائزة
وأعد للكافرين عذابا
ثواب وعقاب

كل الكائنات تسبح بحمد الله ولكن لا نفقه تسبيحهم
الكائنات جبلت على تسبيح الله وعبادته
ولكن الكائنات غير مكلفة بالاختيار بين طريق الخير أو الشر
فقد جبلت على الخير فقط

(وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم) 44 الإسراء
(ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته) 13 الرعد

ولكن تسبيح الإنسان وطاعته بالاختيار يثاب عليه
وتسبيح الكائنات بما فطره الله فيهن ولا اختيار لها
يستطيع الإنسان اختيار طريق المعصية ولا تفعل الكائنات ذلك

أعطى الله للإنسان عطايا كثيرة لتعينه على تأدية مهمته التي تعهد بالقيام بها وهى عبادة الله وحده وتبعاتها
سخر له كل شيء حوله
سخر الشمس والقمر والنجوم والجبال والأرض وما فيها من خلق الله للإنسان
ليؤدى عملا واحدا هو حمل الأمانة

ألهم الله نفس الإنسان فجورها
وألهمها تقواها
وترك لها اختيار الطريق
إما تقوى وإما فجور
(ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها)7 الشمس

وحدد له الهدف
(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) 56 الذاريات

فليس له أن يحيد عن الهدف من وجوده وخلقه بعبادة من دون الله
وليس له ترك عبادة الله
يعاقب على فعل ذلك لأن هناك عهدا بينه وبين الله بأن يحمل الأمانة
والعهد بحمل الأمانة كان في الأصل اختياريا
وقد طمع الإنسان في جائزة العهد وهى الجنة

ورحمة من الله
رفع الله قيمة النفس اللوامة إلى درجة القسم بها
لأنها سبيل المرء إلى الحق والطاعة
هناك عشرات بل مئات الآيات التي تؤكد أن عمل الإنسان يحدد جزاءه
إن خيرا فخير وإن شرا فشر

والاختيار بين طريقى الخير والشر متاح لكل من قبل الأمانة
هداه الله النجدين
وألهم نفسه التقوى والفجور
وترك له الخيار

هذا الاختيار غير متاح لكل من أبى حمل الأمانة
لم يلهم الله نفوسا فجورا فقط لتكون من أهل النار
ولم يلهم الله نفوسا أخرى التقوى فقط لتكون من أهل الجنة
فهذا فهم للنص فيه قصور
بل ألهم الله كل نفس فجورها وتقواها ولها أن تختار طريقها الذي تريد
إما طريق التقوى أو طريق الفجور
النجدين في يد الإنسان هداه الله إليهما معا وله أن يختار

البعض آثر المتاع القريب وهو العاجلة متاع الحياة الدنيا فخسر الآخرة
والبعض آثر الحياة الآجلة ففاز بها

ذكر الله الناس بعهدهم على يد الأنبياء
(إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة )111 التوبة
هم يشترون الدنيا بالتضحية بالآخرة ثم يريدون نعيم الجنة
ويريدون ألا يلقوا عذاب جهنم ؟ وهم يتطاولون على من خلقهم ورزقهم
ما لهم إلى ذلك من سبيل

فقد أخلوا بتعهدهم السابق بحمل الأمانة
برفضهم تنفيذ العهد مع الله رغم أن الله أرسل لهم من يذكرهم به
أرسل لهم الأنبياءالأنبياء
فالنبوة تجديد للعهد الأول
فى عالم الذر
(بعد الخلق الأول للإنسان)
في زمن سبق حياة الإنسان على الأرض
علم الله أن الإنسان منه من يحفظ العهد والأمانة ومنه من سيخل بعهده
علم ذلك ونحن في عالم الذر
ووصف الإنسان بأنه كان ظلوما جهولا لأنه قبل حمل الأمانة
ولكن العهد ملزم للطرفين

الإنسان يحمل الأمانة بناء على طلبه
والله يعطى جائزتها لمن يحسن حملها والجائزة هى الجنة
ويوقع العقوبة للمقصرين في حمل الأمانة بعذاب الحريق

(ختامه مسك وفى ذلك فليتنافس المتنافسون) 26 المطففين
(ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا )79 النساء
هل يريدون أن يكون الله غير عليم بخلقه
ولو كان كذلك لقالوا كيف يحكم بين العباد
فهذا منطق المستكبرين

علم الله من سيكون من المهتدين أى الذين يقبلون التقوى
وعلم من ستحق عليه كلمة الكفر ممن اختاروا الفجور
من خلال علمه المسبق باختيارات البشر

فكانت الأمانة عهدا مع الله
ومن تعهد فعليه عهده
ومن قبل الأمانة فعليه الوفاء بها
فحق الله على عبده الوفاء بمتطلبات الأمانة التي حملها بإرادته
وحق العبد على ربه الحصول على الجائزة ثمرة وفائه بهذا العهد بعد حمله لهذه الأمانة لأن الله صادق الوعد
ومن يقصر في حق الأمانة التي ارتضاها من قبل فقد أساء إلى نفسه بقدر تقصيره
والله لا يسيء إلى العبد
ولكن يسيء العبد إلى نفسه
(ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربى غنى كريم)40 النمل
(ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه)1 الطلاق
(ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك ) 79 النساء
وقد أعد الله للكافرين نارا (وقودها الناس والحجارة) سورة البقرة
أعاذنا الله من نار جهنم
كتب الله مقادير الخلائق بعلمه عن عبادة أنهم سيخطئون وليس بكونه أمرهم أن يكونوا من الخاطئين أو خلقهم بصفة الكفر فقد خيرهم بين حمل الأمانة وعدم حملها وهم الذين تعهدوا بحملها
وخيرهم بين الإيمان والكفر فاختاروا أن يكونوا من الكافرين بإرادتهم الكاملة
ويسر الله للإنسان من يوضح له سبيل الحق من سبيل الباطل
فاختار الإنسان ما شاء أن يختار
وعلم الله اختياره
فعلم الله ليس فيه أى إجبار للإنسان على هذا الاختيار
وإلا ما كان هناك ضرورة للاختيار ولا للجنة ولا للنار
فأصل قضية الاختيار في حمل الأمانة
وفى الوفاء بالعهد أو الإخلال به
ثم يأتى الثواب والعقاب من أجل ذلك
والله أعلم

ملحد5
06-06-2005, 09:23 AM
شباب الصراحة لا توجد فائدة فالمسلم لا يستطيع استخدام عقله بكل بساطة لانه يخاف ان يكفر


ومحاولة اقناعكم تعني زوال قدسية القدر والله وهذه لا تستطيعون ان تفعلوها وانا اتفهم عدم قدرتكم على التفكير في هذه الامور


لذلك افضل ان اترككم في اعتقادكم بان الله لم يخلق الانسان ظلوم جهول عامدا لكي يلقيه في النار ولم يفلت الشيطان لكي يضله حتى يلقيه في النار

ولم يخلق جهنم قبل الانسان لانه يريد حرقه في النار اصلا قبل ان يولد

لا الله لم يخلق الكافر كافرا ولم يهيء له الظروف لكي يصبح كافرا فالحياة يبدو تسري بما يشاء الكافر لا بما يشاء الله

والكافر اختار بمشيئته الكفر وليس الله علمه الكفر قبل ان يولد

والله يريد فقط ان يخلق الكفرة وكما قال الرسول محمد اثنان وسبعون شعبة في النار
اي بالعربي الفصيح كل البشر خلقها الله لكي تحرق بالنار وخلق فئة بسيطة قليله للجنة



هذه هي فكرة المسلم عن الله والرحمة

ATmaCA
06-06-2005, 10:17 AM
بعد التحية
اولا هذا الموضوع كما قال الزملاء تم نقاشه كثيرا ، ربما تعلمين ذلك وربما لم تقتنعين
ثانيا ان مابنى على باطل فهو باطل فلقد بنيتى استنتاجاتك على فرضية باطلة وبناء عليه فيكون كل استنتاجاتك باطلة
ثالثا لأريحك بملخص شديد :

(...) للاستدلال على ذلك اقرئى قوله تعالى:
،(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )الاعراف
(...)

،(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) التوبة
(...)
( مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَـكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {106} ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الْدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ {107} أُولَـئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ {108} لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرونَ {109} سورة النحل)

ولاحظ هنا ان اختيار البشر هو انشراح صدورهم للكفر بسبب استحبابهم للدنيا ، (...)

،( وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{17})فصلت
ولاحظ هنا ان (...)فالله شاء ان خير الانسان فجعل له مشيئة الاختيار (...)
أرجوا ان اكون قد اوضحت

وشكرا

عزيزى الكندى هل قرأت هذة المشاركة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

{سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ }الأنعام148



متابعة إشرافية

مشرف 1

عبد الواحد
06-06-2005, 08:15 PM
--لذلك افضل ان اترككم في اعتقادكم بان الله لم يخلق الانسان ظلوم جهول عامدا لكي يلقيه في النارما ذنبنا اذا لم تستوعب ان الله قادر ان يخلق الانسان مخير.

-- ولم يفلت الشيطان لكي يضله حتى يلقيه في النار وما ذنبنا اذا لم تقتنع ان الشيطان يقنع فقط من احب الكفر

--ولم يخلق جهنم قبل الانسان لانه يريد حرقه في النار اصلا قبل ان يولد وما ذنبنا اذا لم تستوعب بعد ان "القبل" و"البعد" متغيران نسبيان الانسان فقط يخضع لهما.

عن تهيئ الطريق للعصيان:
ايضاً لم تستوعب بعد ان من ضرورات التخيير وجود ما تختار. لذلك خلق الطريقين الخير والشر.
وكأنك تقول (خيرني بين شيء واحد فقط. خيرني بين التفاح والتفاح)

يا عزيزي ملحد7 على ماذا اتعترض بالضبط؟
تعترض على امكانية وجود قوة مخيرة؟
وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ (20) وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (21)

اليست نفسك مخيرة؟ اذا كنت تؤمن ان الطبيعة ممكن ان تنتج بالصدفة قوة مخيرة
فأولى للعاقل الإيمان بان تلك المشيئة خلقت بقصد وليست صدفة.

ملحد5
06-06-2005, 10:06 PM
يا قدسي أنت ما زلت لا تفهم

كما قلت لك مرارا وجود القدرة على الاختيار لا يبرر كل هذا الدعم الالهي للخيار الجهنمي

لماذا خلق الله الانسان ظلوما جهولا = نقطة 1 لصالح جهنم والتعذيب

لماذا خلق الله الشيطان وتركه ليغوي الانسان = 1 نقطة لصالح جهنم والتعذيب

لماذا خلق الله البشر ونفوسهم امارة بالسوء اضافة لوجود الشيطان =1 نقطة لصالح جهنم

لماذا قال الله ان معظم البشر سيفسقون وان اثنان وسبعون شعبة الى النار عدا واحدة = 1 نقطة لصالح جهنم


بينما بالنسبة للجنة والخير


قال يوجد شعبة واحدة فقط وهي قلة قليلة وباقي البشرية لجهنم = 0.0001 لصالح الجنة

الجنة لا تصلح الا بالايمان بالاسلام ومحمد نبي الاسلام = +300 لصالح جهنم حيث البشر معظمهم ليسوا مسلمين




وألان يا قدسي القدرة على الاختيار التي تحدثت عنها والتي لا يؤثر الله عليها اين صارت ولاي جهة مالت ؟؟؟


طبعا الى جهة النار والعذاب


هذا هو التاثير الالهي على خيار الانسان بكل بساطة

وبالنسبة للامر الذي انت لم تفهمه ولن تفهمه وهو لماذا يقوم شخص بصناعة الة ميكانيكية مثل الحاسوب تفهم الواحد والصفر

فاذا قامت بعملية فيها صفر جازيتها

واذا قامت بعملية فيها واحد احرقتها بالبنزين مع انك دعمت الاختيار 1 بشتى الوسائل وقررت مسبقا ان الواحد ستكون نسبة تطبيقه 95%


هل هذا صانع مقبول بنظرك ؟؟؟

عبد الواحد
06-06-2005, 11:17 PM
--كما قلت لك مرارا وجود القدرة على الاختيار لا يبرر كل هذا الدعم الالهي للخيار الجهنمي ممتاز هناك تقدم. اذاً لا يوجد بعد اليوم استغراب من خلق قوة حرة مخيرة.

--لماذا خلق الله الانسان ظلوما جهولا ؟وتناقض نفسك بعد ان اعترفت بامكانية التخيير الحر تعود وتدعي ان الله خلقه ظلوماً. والأصح ان تقول ان الانسان اختار الظلم. (انت اعترفت امكانية وجود قوة مخيرة)

--لماذا خلق الله الشيطان وتركه ليغوي الانسان مرة أخرى. لأن الشيطان لا يغوي إلا من قبل الظلم. دعوة الشيطان مقابل دعوة الحق وأنت حر ان تختار. كما اخبرتك لا يمكنك ان تدعي انك حر في الاختيار بين التفاح والتفاح.

--قال يوجد شعبة واحدة فقط وهي قلة قليلة وباقي البشرية لجهنم = 0.0001 لصالح الجنة أولاً من أين جئت بهذه النسبة؟ هل حسبت نسبة "اهل الفترة" الذين سيمتحنون يوم القيامة. هل حسبت نسبة الناس الذين سيخرجون من النار؟ والمعلوم ان الله سيخرج من النار كل شخص في قلبه ذرة ايمان.
ثانياً انت تناقض نفسك مرة أخرى. لو كانت نسبة الإيمان والكفر بين الناس متساوية لقلت ان تلك النسبة تدخل فيها الله وهذا يناقض مبدأ التخيير. والدليل من كلامك التالي.

وألان يا قدسي القدرة على الاختيار التي تحدثت عنها والتي لا يؤثر الله عليها اين صارت ولاي جهة مالت ؟؟؟
طبعا الى جهة النار والعذاب.
هذا هو التاثير الالهي على خيار الانسان بكل بساطة هل فهمت الآن ان التدخل في النسبة هو تأثير في خيار البشر. لاحظ انك تناقض نفسك في كل مرة.
ثم انك لم تذكر التسهيلات التي قدمها لك الله.
اذا هممت القيام بحسنة تكتب لك وإن لم تفعلها
اذا هممت القيام بسيئة لن تكتب عليك اذا لم تفعلها.
اذا تبت تُبدل لك سيئاتك حسنات وان بلغت عنان السماء.
وفي الحديث القدسي يقول الله تعالى ما معناه :
يا بني آدم هل وجدت اله خيراً مني؟ اجزي السيئة بواحدة وقد اغفر والحسنة بعشرة وقد أزيد.

لاحظ ان هناك فرق شاسع بين تغيير قوانين الحساب بين وتغيير نتيجة اختيار البشرة ونسبة إيمانهم.
فالله وضع قوانين ترجح دخولك الجنة ولكن التأثير في نسبة من يكفر من البشر هو ببساطة تأثير في حرية اختيارهم.

--وبالنسبة للامر الذي انت لم تفهمه ولن تفهمه وهو لماذا يقوم شخص بصناعة الة ميكانيكية مثل الحاسوب تفهم الواحد والصفر. فاذا قامت بعملية فيها صفر جازيتها
واذا قامت بعملية فيها واحد احرقتها بالبنزين مع انك دعمت الاختيار 1 بشتى الوسائل وقررت مسبقا ان الواحد ستكون نسبة تطبيقه 95% . هل هذا صانع مقبول بنظرك ؟؟؟كيف تساوي بين الحاسوب والنفس؟ القاسم المشترك بينك وبين الآلة ان كلاكما له دماغ والقدرة التحليل microprocessors وكلاكما له ذاكرة hard disk لكن الحاسوب ليس له نفس وروح وإدراك وضمير وحرية اختيار.
وألف مرة أخبرتك أن حرية الاختيار نابعة من الروح وليس من الجسد. وأنت بنفسك لا تنكر انك مخير ولن تستطيع تفسير هذه الظاهرة مادياً وهذا يثبت وجود شيء آخر موجود فيك غير المادة.

ملحد5
06-07-2005, 12:46 AM
قدسي حقيقة مناقشتك لا تفرق عن مناقشة الحائط



قلت لك مليون مرة لا يوجد اختيار ما دام الله عرفه من قبل وما دام الله خلق هذا الاختيار وخلق الانسان المختار وعقله المصمم لتنفيذ خطة الانحراف التي ارادها الله له

مش عاوز تفهم على ما يبدو فريحني وتوكل على الله وفكر ولو قليلا بعقلك قبل ان تكتب ما املاه عليك شيوخك


الله معك حبيبي

عبد الواحد
06-07-2005, 01:48 AM
عزيزي. الحائط هو الذي يعجز ان يفهم ان علم الله ليس متوقفاً على "القبل" و"البعد". وان خلق الاختيارات لا يتعارض مع حريتك في الاختيار. وان الله سمح لك ان تختار. وأن الدماغ المادي ليس مصدر الاختيار بل النفس. ورغم ذلك انت كملحد ومادي لا تستطيع انكار انك مـخير. والكذب على النفس ان تدعي ان الصدفة انتجت قوة قادة على الاختيار.

جابر عثرات الكرام
03-19-2006, 11:35 PM
ايه رأيك ياملحد اننى أعبد اله لايعلم عملك ولم يكتب عليك شئ فهل تتيع عقيدتى فأنا لست من أتباع الفكر السلفى الذى يرجع علم الغيب لله وكتابة الاعمال؟
وإيه رأيك يا ابن المصرى أنك شتت جهود الناس هنا فى الرد على الملاحدة ؟
وإيه رأيك يا ابن المصرى أن كلامك هذا لن يقضى على المشكلة لدى الملحد ضعيف العقل المتعصب ؟
وإيه رأيك يا ابن المصرى أن المنتدى هنا لا يسمح فيه بالحوار الإسلامى الإسلامى ؟

ابن المصرى
03-20-2006, 12:01 AM
يااخ جابر :
هذه ليست عقيدتى
ولكنى أرد عليه لابطال حجته بالقدر فما يعنيه اذا كان الله قد علم عمله او لم يعلم
وهذا مقصدى أنه نظر للامر بمنظور منحرف فشغل نفسه بعلم الله ولم يشغل نفسه بالعمل نفسه
وأنا أردت ان أضرب له مثلا لو أن هناك عقيدة لاتعرتف بعلم الله للعباد هل كان سيتبعها ويكون الله حينها عادل ام لا؟
أم أنه سيبحث عن نقاط أخرى ليبنى عليها وهم ظلم الله للبشر؟
وعلى كل يمكن أن احذف مشاركتى لأنها ليست حوار اسلامى اسلامى

طالب علم شرعي
03-20-2006, 11:03 AM
الزميل ملحد

تحية طيبة

المشكلة يا عزيزى أنكم لازلتم تفكرون بنفس الطريقة ...

وبرغم ان الاجابة واحده عند الجميع دائما ...

الا أنكم تتجاهلونها تماما وتعودون لنفس الطرح مرة أخرى ...

وللمرة رقم مالانهاية اجيبكم ...

يا عزيزى طرحكم هو الآتى : كيف يخلق الله الانسان وهو يعرف مسبقا أنه سيكفر ثم يتركه على ما هو عليه ويدخله نار الجحيم الى آبد الآبدين ... أليس هذا عبث ولعب بمصائر الناس ؟

هذا هو طرحكم بكل بساطة ...

والاجابة أيضا تأتى بنفس البساطة وأقول :

أن الأبعاد الحقيقية المنطقية لفهم هذه القضية هى :

أولا: هذا الكون له خالق عظيم والذى عرف الانسان بنفسه منذ بداية التاريخ ولا يوجد فى التاريخ كله اله دعا الى عبادة نفسه سواه عزوجل هو الله سبحانه وتعالى ... خالق الانسان والكون

ثانيا: هذا الخالق العظيم له صفات سبعة مطلقة يستحيل أن يكون الها من دونها هى (الحياة - الارادة - العلم - القدرة - السمع - البصر - الكلام)

ثالثا: محور القضية المطروحة من قبلك يتعلق بصفتين من صفات هذا الخالق العظيم هى العدل والرحمة

رابعا: ما هو تعريف العدل بالمنطق البشرى البسيط ؟
العدل هو التوازن المطلق بين شيئين
أو مساواة رد الفعل للفعل الأصلى
أو اعطاء كل ذى حق حقه دون زيادة أو نقصان
فما هو تعريف الرحمة عند البشر أيضا ؟
الرحمة هى ارادة الخير لأهله والرغبة فى صرف الشر عنهم

خامسا: خلق الله سبحانه وتعالى الجن أولا وأصطفى من بينهم جنى سماه الله فيما بعد الشيطان لآنه شطن عن الحق أى أبتعد عن الحق ويقال أنه كان أجمل من الملائكة بسبب عبادته لله وطاعته له فأغتر هذا المخلوق بنفسه حينما خلق الله الانسان ورفض أن يطيع أمر الله بالسجود لآدم (فقط آمتثالا لأمر الله عزوجل) فكانت خطيئته الأولى هى الكبروالغرور ثم الحقدوالحسد .

سادسا: خلق الله الانسان من طين ولقد خلقه الله تبارك وتعالى ناقصا ليخطأ الانسان ويشعر بنقصه ومن ثم يفتقر لربه ذو الكمال المطلق فيشعر بالبذل والخضوع ثم يدعوه قائلا أغفر لى يا رب لقد أخطأت ويوجد حديث شريف بهذا المعنى ولذلك كان الدعاء هو العبادة

سابعا: خطيئة آدم كانت قدر الله عليه للأسباب السالفة أما خطيئة أبليس فلم تكن الا بسبب الكبر والغرور ثم الحقدوالحسد

ثامنا: كلا من الانس والجن مخير بين الخير والشر بسبب طبيعتهم المتناقضة التى خلقهم الله عليها ليكونوا محل اختبار وهذا يعد تكريما لهم اذ أن طاعتهم له تكن بمحض ارادتهم وهذا أفضل درجة عند الله بخلاف ملائكة الله المخلوقة لطاعته وعبادته سبحانه وتعالى دون اختيار مسبق منهم

تاسعا: عدل الله قائم على اعطاء الانس والجن الحرية المطلقة على أن يتحملوا المسئولية الكاملة أمامه يوم القيامة ليحاسبهم على أعمالهم التى أختاروها بمحض ارادتهم سواء أكانت طاعة أم معصية ليجازى المحسن باحسانه والمسىء باساءته

عاشرا: عدل الله عزوجل مقرون برحمته لعلمه بطبيعتهم وحالهم وبالتالى فان باب التوبة مفتوح لهم الى قيام الساعة

أما بخصوص العذاب الأبدى للكافر فبسبب أنه لا يريد أن يجعل لكفره وجحوده نهاية فهكذا العدل المطلق يقتضى أن لا يكون لعذابه نهاية ...

يقول الله عزوجل (وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما لاعبين ما خلقناهما الا بالحق وأجل مسمى)

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ... :emrose:

samy noor
04-06-2006, 07:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
< وقل الحمد لله الذى لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك فى الملك ولم يكن له ولى من الذل وكبره تكبيرا>
صدق الله العظيم

اقرأ ياأخى بتدبر:

خلق الله الكون والخلق جميعا برحمة منه وفضل.. ولأمر مقدر فى علمه منذ خلق.. وجعل لكل خلق من خلقه مهمة وعملا يعمله..
وسبحانه..< لا يسأل عما يفعل وهم يسألون>
فخلق الملائكة مجبولون على الطاعة ..
منهم المسبح لله لا يفتر .. وحملة العرش.. ورسله الى خلقه كجبريل عليه السلام.. والمكلف بقبض الأرواح كعزرائيل عليه السلام..
وهم متفاوتون فى قدراتهم ومراتبهم بما لا يعلمه الا الله .. وكما أخبر هوعنهم.. سبحانه..
وخلق الجان..
وجعلهم مختارين صالحين لفعل الخير أو الشر..
وخلق الانسان..
وجعله مختارا.. صالحا لفعل الخير أو الشر..
وأسجد له أعظم خلقه وهم الملائكة .. وأعلنهم أنه جاعله فى الأرض خليفة
وعصى ابليس أمر الله بالسجود لادم فطرد من رحمة الله وأصبح عدوا لادم
فوسوس لادم وزوجه .. فكان سببا فى اخراجهم من الجنة .. لخلافة الأرض.. كما سبق فى علم الله
وكانت رحمة الله لادم..
وعلم ادم الأسماء كلها ففاق الملائكة..
وجعل فطرته الايمان.. وأرسل الرسل الى الانسان لبيان شريعته وأحكامه.. سبحانه..
وخلق الجنة للطائعين وخلق النار للكافرين..
وجعل عمل الانسان.. عمارة الارض والخلافة فيها بشريعة الله.. وتلك هى العباده
وهو سبحانه لم يجبر أحدا من الجن والانس على طاعته..
ولو أن الجن والانس كلهم أطاعوه.. مازاد ذلك فى ملكه شيئا..
ولو أن الجن والانس كلهم عصوه ..ما نقص ذلك من ملكه شيئا..
وعلم أزلا ما سيفعل كل منا وما سيختار .. لأن الله لا يجرى عليه الزمن فليس عنده قبل ولا بعد..
ولكننا نعيش الان اختياراتنا.. حجة علينا.. وليس قهرا لنا..
والمتشكك فى ذلك لا يخفى عليه يده وهى ترتعش من قهر الحمى (جبرا) .. ويده وهى تمتد لتبطش أو لتعين (اختيارا)
وقد أعفانا الله من المساءله فى حال الجبر.. والنوم .. وذهاب العقل( ليس بالسكر طبعا).. وقبل كمال العقل بالبلوغ
ولا تسأل الصنعة صانعها لم صنعتنى ..
فاذا أدخل الله المؤمنين الذين عملوا الصالحات الجنة.. فهذا من فضله ..
واذا أدخل الله الكافرين الذين اجترحوا السيئات النار .. فهذا من عدله ..
< ان الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء>
وبعد..
أتعيبون علينا أننا نعبد الله لأنه المستحق وحده للعبادة والحمد؟
أتعيبون علينا أن ديننا يأمر بالعفاف والتقى؟
اننا نعبد الله حبا له.. ونحب رسوله ( ص ) الذى ارسله ليخرج الناس من الظلمات الى النور..
ونؤمن بجميع الرسل السابقين..
ونؤمن بالثواب والعقاب فهل يعقل أن يساوى الله بين المحسن والمسىء.. ومن يساوى بينهم فى الدنيا حتى يرجو هذه المساواة فى الاخرة؟
ومهما تفعل من خير أو شر فأنت لا تخرج عن مشيئة الله فقد خلقك مختارا فان عملت خيرا فقد نلت رضاه .. وان عملت شرا فقد نلت سخطه..
فلا تغتر بامهاله لك.. انما يؤخرك لأجل قدره .. وانه لات لامحالة..
بسم الله الرحمن الرحيم
< وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون>
صدق الله العظيم
هدانا الله وهداك لما يحب ويرضى

محمد علام
04-06-2006, 02:53 PM
قدراتنا نحن اليشر تختلف تماما وكليا عن قدرة الله......على سبيل المثال اذا شاهدت مباراة كرة قدم بين البرازيل واثيوبيا....فمن المتوقع مبدأيا أن تحدد المنتصر....انه نوع من العلم الظنى....ولكن بعد أن رايت المباراه ورابت المنتصر بعينيك....صار العلم يقينيا....كلاهما علم
ولكن علم الله يختلف فى عظمه وقوته عن علم البشر....لا يمكنك ان تقول ان البرازيل منتصره قبل ان تشاهد المباراه....ولكن تستطيع ان تعطى علمك الظنى مقدما عن النتيجه....ولا يمكن الاحتكام الى هذا العلم الظنى لاعطاء الكأس للبرازيل او الحاق الهزيمه بأثيوبيا....فهذا هو الظلم....اما ان تقام المباراه وتصل النتيجه الى ما وصلت اليه ....هنا يمكنك تكريم المنتصر ....وهنا منتهى العدل
وانت عندما حكمت مفدما على النتيجه لم تكن ضربا بالودع....فانه نتيجه لعلم أخر انت تعلمه مسبقا....هذا العلم هو ما استنتجته من رؤيتك لاداء الفريقين قبل ذلك....ولما رأيته من نظام التدريب فى الفريقين ومستوى أداء اللاعبين....أى انك بنيت كل علمك لملاحظات أداء الافراد....ملاحظات بنيتها كلها على رؤيتك لتصرفات الافراد الظاهريه...مثل التدريب والاداء والمستوى الفنى....انت لم تدخل داخل نفس كل انسان لتعرف هل هو حقا مستعد للنصر او لا....ومعروف ان الله يعلم خائنة الاعين وما تخفى الصدور.....ومعروف ايضا ان الدين ظاهر وباطن....يمكنك ان تحكم على انسان انه متدين وباطنه غير هذا ....والله بعلم ما بخفى وما يبدى....أى ان علم الانسان يتوقف على الظاهر...والله يعلم الظاهر والباطن....وعلم الانسان يتضائل امام علم الله....
ومن هنا يمكن ان نستنتج ان الطفل الصغير والذى يحمل فى نفسه وتصرفاته أعمال معينه....
طبقا لتصرفات هذا الطفل يمكن أن نستنتج الشخصيه التى ستحكم هذا الطفل هذا من رؤيتنا لظواهر الامور....وهذه الرؤيه تتضاءل أمام رؤية الله وحكمته....فما أدراك والله يعلم ما فى نفس هذا الطفل.... حتى تفكيره الصامت يسمعه الله.....هنا علم الله الذى سجله...وهو علم لا يحتكم اليه الله لأن احتكامه اليه فى عقاب البشرأو مكافئتهم ظلم ....وما ربك بظلام للعبيد....ولكن بعد أن تتفتح أبواب الحياه أمام هذا الطفل ويكبرو يتحرك فى الحياه ويتعامل مع البشر بما يمليه عليه ضميره ونفسه....هنا يحق العقاب والثواب ....هذا الضمير وهذه النفس التى تعتبر كتابا مفتوحا أمام الله....وهذا الكتاب المفتوح هو الذى سجله الله فى اللوح المحفوظ

أما عن أن الله كتب هذا العلم وسجله قبل أن يخلق الانسان.....دون أن يرى باطنه أو ظاهره.....فهذا باطل ...فما عرفناه من القرأن ان الله خلق الانسان قيل خلقته هذه بزمن بعيد جدا....وعرف باطنه وظاهره....يظهر هذا فى قوله"وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين (172) أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتـُهلكـُنا بـِمَا فـَعَلَ المُبطِلون (173)" فالظاهر من هذه الايات ان الله سيق اليه العلم بكل خلقه وبشره وكل تصرفاتهم من قبل أن تدب أقدامهم على الأرض ......حتى فى هذه الايه أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين والابه الاخرى إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتـُهلكـُنا بـِمَا فـَعَلَ المُبطِلون وكأن الله يعلم حججهم وأقوالهم مسبقا اذ كيف يكفر ألأنسان وقد سمع الله وهو يشهده على نفسه بأنه هو الله....ولكن علم الله ببواطن الامور فى داخل الانسان ....هذا العلم أعلمه بحججهم ...وما سيختصموا به عنده يوم القيامه....ولكن ....لا تختصموا اليوم وقد قدمت أليكم بالوعيد ...ما يبدل القول لدى وما أنا بظلام للعبيد ....وبالتالى فكل مخلوقات الله التى ولدت وماتت والتى تحيا الان... والتى ستولد فى المستقبل....قد اطلع الله على اسرارها وبواطنها فبل أن يبرأها الله....وعلمه لما تخفى صدورها...أعلمه تصرفاتها التى ستنتج عن هذه الصدور...وفتحت امامه ضمائرهم ونفوسهم ككتاب مفتوح سطرهذا الكتاب فى اللوح المحفوظ... ...حتى التوبه التى يهتدى اليها العاصى الفاجر فى اخر عمره ...علمها الله مسبقا لعلمه بباطن سريرته...ولكن لن يكافأه بها حتى يعلنها....منتهى العدل....وان مات هذا الرجل قبل اعلانها فلن ينفعه صراخه وعويله...ولن يرجعه الله وان قال يارب ارجعون لعلى اعمل صالحا فيما تركت....وعلى كل هذا فالله لا بحاسبنا على عملنا فى اللوح المحفوظ ولكن يمهل الانسان حتى تنتهى المباراه..والتى يسجل كل قول وفعل فيه ملكان عن اليمين والشمال...ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد....وعندما تنتهى المباراه وتعلن النتائج لا حجة اليوم لانسان....فقد فات زمن العمل وولى...والان زمن الجزاء

كما أن القرأن بفسر بعضه بعضا فعندما يقول القرأن يضل الله من يشاء ويهدى من يشاء يذكر فى ايه أخرى أنه يهدى أليه من أناب ...الطريق مفتوح أمام الانسان...طريق الخير والشر.... حجه عقيمه أن يأتى انسان يوم القيامه قائلا يارب لقد سجلت على اعمالى فى لوحك المحفوظ وهذه الاعمال هى التى أوردتنى النار....فيأتى التقريع الالهى.. هل انبت؟وهل تبت...لو أنبت لهديتك...الم تسمع فى القرأن يهدى أليه من أناب....لا تختصم لدى اليوم وقد قدمت اليك وعيدى ...ألم تسمع عن جنتى ونارى؟....لن تدخل الجنه ولن تشم رائحتها....ولن أسويك بالمتقين ...لأنى لست بظلام للعبيد....لن أظلم المتقين وأسويك بهم...خذوه الى نار طالما كفر بها...وخذو المتقين الى جنة طالما أمنوا بها....

كما أن نفى العلم المستقبلى عن الله هو نفى للالوهيه....هل يكون اله من لا يعرف ما هو مصير عالمه...لا يمكن...أن تجميع اجساد الموتى من الارض هو علم غيبى ...اذ كيف بعلم الخالق انه قادر على هذا الا بعلم غيبى يعلمه؟....كما أن جهله بالغيب يهدد الكون بالزوال....كيف علم أن الارض لن يعصف بها مستقبل غامض فى هذا الكون الفسيح الا بعلم يعلمه وقدرة يقدرها...الله وحده...الله العظيم الحليم ....تشهد عليه أسمائه الحسنى....وقرأنه المحكم....لا اله الا الله

samy noor
04-06-2006, 10:49 PM
بارك الله فيك..
وجعل كلماتك فى ميزان حسناتك..
حقا وصدقا جعلنا الله مختارين وعلم اختيارنا متى وكيف يكون..
سبحانه هو الخلاق العليم..
< ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير >
الحمد لله الذى لا اله الا هو..
الحمد لله الذى لا يقبل الا الطيب من القول والعمل..
الحمد لله رب العالمين.

al_captin
05-05-2006, 11:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم
ردا على الملحد5 فيما ذهب إليه من فلسفة ضالة يراد بها التضليل والتشويش على أفكار وعقول المسلمين أقول وبالله التوفيق
قام الأخوة الأفاضل بالرد على سؤاله وحاولوا جاهدين إفهامه وإقناعه بحقيقة القدر ولكن هيهات لمن تنادي ... لذا أشكر جميع الإخوان الذين قاموا بالرد على هذا الملحد المارد. ودعوني هنا أقول وأوضح حقيقة هذا الملحد وأمثاله من الضالين .
في واقع الأمر أيها الأخوة هو لا يسأل ليجد جوابا شافيا كما زعم . بل كل ما يبحث عنه هو التضليل والتشويش على الآخرين كما هو حال كل الشياطيين . لذلك أنبه أخواني من هذا الطاغية وأقول لهم والله لو أني أعلم أن هذا الملحد سأل ليتوب أو على الأقل سأل بقصد معرفة الحقيقة لأجبته كما أجابه أخواني الأعضاء الكرام ولكن أعلم علم اليقين ومن خلال ما قرأت من ردوده على كل الأخوة أنه مكابر ومعاند شأنه في ذلك شأن إبليس عندما عصى الله طغيانا وعنادا وكفرا . وكلنا يعرف أن سمة الكافر أو الملحد هي العند والكبرياء وهذا ما يبدو جليا في قصص الكفار والمشركين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقد عرفوا الحق ولكنهم استكبروا وأصروا على الكفر رغم معرفتهم بالحقيقة. ختاما أسأل الله سبحانه جل في علاه أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه. فصاحب الفطرة السليمة والعقل النير حتما سيرى في قدرة الخالق عز وجل ما يثبت به عقيدته وايمانه بخالقه وبقدره خيره وشره.
نسأل الله السلامة والعافية من كل مارد ملحد متكبر جبار.

أبو جهاد الأنصاري
05-06-2006, 09:28 AM
أكتب هذه الرسالة بعدما قرأت الصفحة الأولى فقط من هذا الرابط ، وربما بعدما انتهى الحوار فى هذا الموضوع ، أو هكذا يجب أن يكون بعدما قرأت ردود أخوانى.
وحتى أكمل باقى المداخلات فإنى أرد على تساؤل الذى يعتبر أن القدر قد ظلمه وأقول له:
هل تشعر أنك مظلوم بخلق الله لك؟
إن كانت إجابتك بنعم ، فإنى أقول لك : حسناً ، إن كان خلقك ظلم لك ولا يسعدك ، فلك أن تنزع هذ الظلم وتقيم العدل الذى تراه لنفسك ، فاذهب واقتل نفسك بأى طريقة شئت ، وبعدها فقط ستعلم هل ظلمك القدر أم لا؟
وإن كانت إجابتك بـ لا ، أى أنك لا ترى أنك قد ظلمت بخلق الله لك ، فإنى أقول لك فإن الذى خلقك ولم يظلمك ، هو نفسه الذى قدر لك قدرك وأيضاً لم يظلمك.
قال تعالى : (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ (108) ) [يونس]
وواضح أن عقلية الملحد تتلخص فيما قاله الأستاذ الشيخ رضا أحمد صمدى ، حيث أن الملحد يريد أن ينهل ويغرف ويغرق فى بحر شهواته بلا وازع ولا رادع ، ثم بعدها يلقى باللائمة على القدر.
أما تعليقى على كلام الأستاذ تاكهنين فقد يأتى لاحقاً ، ذلك أن به من التناقضات الكثير حيث أنه ربط بين مقدمات ونتائج ليس بينها أى رابط على مبدأ من قال : بما أن الشمس تشرق من المشرق إذن منزلنا فى القاهرة.
فلا علاقة بين علم الله وبين أفعال العباد.
فلو توقعت أنا يا سيد تاكهنين أنك ستصحب هذه الليلة فتاة وتقضى معها ليلتك هل أكون أنا المسؤول عما فعلتماه سوياً بعيداً عنى وهل أكون أنا الجانى لا أنتما؟
ربما لن أحتاج أن أقرأ باقى المداخلات.
تحياتى للجميع.

امجاد
05-28-2006, 10:16 PM
ليس القدر ظلما لانك لا تعلمه .. فهو فى علم الغيب .. لما ترهق عقلك فى التدخل فيما لا يد ولا قدرة لك فيه .. رحمة بنفسك وفكرك .. حتى الجهاز المبرمج الذى تضرب به المثل .. انت لا تتدخل فى برنامجه ولا كيفية اعداده ولا كيفية صناعة خاماته ولا حتى سعره .. فقط تجلس امام الكومبيوتر وتنفذ كل ماطلب منك لاستخدامه على الوجه الامثل دون نقاش او عتاب او جدال او ضيق .. انت تتصرف مع جهاز اصم فى الحدود المتاحة لك معرفتها دون السؤال عن الاسباب .. وتمتثل لتلقى اى احتمالات من انقطاع الشبكة او الكهرباء .. ثم تعاود الكرة مرة اخرى عن طيب خاطر او حتى مكره .. فكيف لك وانت تتعامل مع ربك الذى لا طاقة لك بالالمام بكل علمه وحكمته وهو الذى وسع كل شىء رحمة وعلما .. وهو الحكيم الخبير العالم بشئون خلقه .. انت لا تستقيل من وظيفتك ولا تتذمجر لان رياستك تعد تقرير سنوى عن كفاءتك لا تعلمه الا بنهاية العام .. واذا كان هذا حالك وامتثالك للامور مع من هم دون الله فما بالك بحالك مع خالقك .. ليس اقل من ان تقول سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير .. لن تضرك طاعته شيئا .. ولكنك تخسر الكثير اذا خالفته واستكبرت عن عبادته والاسلام له بكل كيانك والايمان بقدره .. حتى لو كان احتمال الخسارة من قناعتك ورؤيتك واتجاهاتك الفكرية لا تمثل واحد فى الألف .. فالعقل الذى تؤمن به وتستنفذه فى مجادلات ونقاش لاطاقة لك به يحتم عليك ان تأخذ باحتمال الخسارة .. والله رحيم بعباده ولا يرضى لهم الكفر
الزمر (آية:7):(( ان تكفروا فان الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وان تشكروا يرضه لكم ولا تزر وازره وزر اخرى ثم الى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم تعملون انه عليم بذات الصدور ))
والله يعلم ماقد كان وما سيكون ولم يحجب عنا سبل الهداية .. وارسل رسله وانبيائه مبشرين ومنذرين ويكفيهم مانالوه فى سبيل تبليغ رسالاته على يد الكفرة والمشركين والملاحده
.. ملحد 5 ..المسألة غاية فى البساطة وليست بحاجة الى كل تلك التعقيدات والتعالى على الله .. احسن ظنك بربك وخالقك تجده عند حسن ظنك .. ان ظننت خيرا فخيرا وان ظننت شرا فشرا ..

طرس
05-29-2006, 03:31 PM
.

أغلب الأعضاء تحدثوا كثيرا ً..
لكنهم في الواقع لم يقولوا شيئا..
.
حيث أنهم لم يفعلوا سوى التشبث بـ: "الفكرة ونقيضها"..!

________

رغم ذلك إلا أنهم لم يتوقفوا عن بث إنطباعات الدهشة والإستغراب:

كيف لم يتمكن "ملحد5" من إدراك المعنى الذي قدَّموه في إجاباتهم..
والتي لا تتطلب - على حد زعمهم - سوى قدر يسير من التدبّر والتفكير..
.... بعدها ينهال عليه الإقتناع والإطمئنان من كل حدب وصوب..!؟

أحب أن ألفت نظر الإخوة إلى أن:
(البحث لا يتعلق بإيجاد "تَخريج".. بل بـ "صحَّة التَّخريج"..!!)

لقد زودتمونا بكميات مجانية من (الفرضيات / التخمينات) المتضاربة..
على سبيل توسّل الحل للـ "فزورة" التي طرحها الأخ "ملحد5"..
ثم أننا لم نجد في الأخير سوى: "تفسير الماء بعد الجهد... بالماء"..!

.

عندما يتطرق النقاش الى معضله للطرف الاخر كما يحدث في نقاشات كثيره سوف تتهم بانك تنقل المقياس المنطقي الانساني لتحكم على قضيه يتصرف بها اله كلي - ويستنكرون مثل هذا الحكم
وقد يتناسى البعض ان الوصول الى اي فكرة لا يتم الا عن طريق تحكيم هذا العقل الانساني في الامر ومن ضمنها الايمان بالله.

دلالة على ذلك يا صديقي..

أنظر كيف يـَنهون محاورهم عن إخضاع الخالق لقوانين المخلوق..
.
على إعتبار أن القوانين مثل المخلوقات..
جميعها من خلق الله..
فـ لا يمكن تصور أن يخضع الخالق للمخلوق..
.... كما لا يمكن أن يُقيَّد الخالق بالقانون الذي هو أصلاً من أوجَدَه..!

فإن قلنا لهم:
حسنا .. ولكن لربما هناك أكثر من (إله / خالق)..!!

قالوا:
حاشا وكلاَّ..
ولماذا أصلا ً يتعدد الكامل..؟
هل به نقص كي يبحث عن الكمال عند غيره..؟
.
إنما يتعدد الناقصون ..!
ولو تعدد الآلهة لإختلفوا وذهب كل إله بما خلق..!
و "لفسدت السموات والارض"..
والله له الكبرياء والجبروت وهذه صفات لاتحتمل الشراكة..!!.

وهم بذلك يقعون في ما ينهون عنه..
حيث يرفضون إسقاط صفات وقوانين المخلوق على ذات الخالق..
ويعتبرون ذلك من فساد العقل والإدراك..
.
لكنهم لا يترددون في إرتكاب ما نـَهـَوا محدِّثهم عنه..
وذلك للهروب من مأزق إستفسار معين..!!


لأن السؤال الذي يُوجه لهم سيصبح على النحو التالي:

وما أدراكم أنه لو تعدد الآلهة لإختلفوا..
ولذهب كل إله بما خلق..
ولفسدت السموات والأرض..!!؟؟

ما أدراكم أن كل ذلك سيحدث..؟؟!!
.
لماذا تحكمون أنهم "سيتنازعون" لا محالة..
- كأنهم أطفال صغار يتشاجرون على لعبه.!! -
.... وبالتالي ستفسد السموات والأرض..!؟


أليس في (الحكم / التنبؤ) أعلاه..
إسقاط مباشر للصفات - بل وللطبائع أيضا - البشرية على الذات الإلهية..!!؟؟
.

ياسرالعمراني
05-29-2006, 04:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أهلا ولكن ليس سهلا بعودة ملحد 5من جامعته التي ربما قضى فيها أشهرا ليتزود ويرجع الينا (########)الذي تعجبني فيه عذاب الملحدين المساكين الذين لا ينامون ربما من كثرة ما يسفسطون ....
الأخ يسأل عن القدر هذا السؤال الكلاسيكي الذي أكل عليه الظهر وشرب لذوا قوة وعندما يطرحه الملحدون لهو خير دليل على الببلة التي تصيب الإخوة الملحديين وأرجوا من الإخوة المسلمين أن يتفهموهم فعذابهم نفسي جدا وحاد فهم لا يريدون بإرجاع الأسئلة القديمة الا ليتتبثوا من وجود الله وإلا لما كان الأن يناقشنا .وهو يناقشنا من خلال النفس البشرية الباحتة التي تبحت عن المجهول تخاف من المستقبل تهتز لسماع الموت وتبكي في انتظار الشيخوخة كخوخة فتية اقتلعت ليأكلها شخص أخر ....ستصفق لي ملحد5وتقول ماشاءالله على روايتك الكلاسيكية التراجيدية بامتيياز ..لكن أرد علي فخامتكم أن هذا هو الواقع واقع الضياع والحيرة التي يشعر بها الملحدون بل حتى في أحايين كثيرة لا يعلمون لماذا هم ملحدون ..لقد ابتعدت عن الموضوع لأجيب على أخي في الإنسانية ملحد5 والله انني وأنا أضغط بأناملي على هذه الحروف لأشفق وتتحجرش الدمعتان وتنزلان على خداي وأنا أرى هذ الصراع النفسي لدى الملحدين فهم هم لأنهم هم وليسوا إلا هم كونهم هم فلا رب ولا قدر ولا قضاء..........أعرف ..أراك الأن وأنت تضحك حتى تغطي الضحكة على معظم مساحة وجهك وستقول لي بل أنثم الظلاميون الرجعيون من يعيشون في بلبلة. لكن تحسدوننا على الإيمان ..نعم حلاوة الإيمان........يا أخي يكفيك عاطفة وتعال للعقل والمنطق..ستقول ...أرد عليك ..
القدر لغة تبين كمية الشيء ومقداره ومن اللغة يمكننا أن نفهم أنه تبين كمية الشيء ومقداره وليس تغيير الشيء عبثا...
والله تعالى يعذبك أو يدخلك الجنة (لاقدرالله )بقدر المساحة الحرة التي أعطاها لك ولذالك في الإسلام لا نحاسب المجنون حتى يعقل أو الطفل حتى يحتلم أو..الخ...وبمعادلة رياضية بسيطة جدا نكتشف أننا إذا قمنا بفعل خير من خلال الحرية التي أعطيت لنا فسنحصل على نتيجة =الجنة وإذا قمنا بعمل سيء من خلال الحرية التي أعطيت لنا فالنتيجة =النار وأرني أين هو الظلم هنا ...لا يوجد ...أكيد ..ماذا نستنتج نستنتج أنك أنت قدر الله يمشي على أرض الله وأنا كذالك قدر الله أمشي في أرض الله ولا أحاسب إلا بالحرية التي أعطاني الله وكون الله عليم من قبل فهذا صحيح وبمعادلة أخرى بسيطة أنك لو التزمت بما أمرك الله سيهديك الله ولو لم تفعل سيضلك الله لكن هل سيضلك بأن يتحكم في عقلك وفكرك ؟؟بل سيدعك لنفسك تأكلك الشبهات وتصبح بين راحات الفى (بطن اليد)مسلوب وتتقاذفك أمواج السبل غير المستقيمة ...وبالتالي تستحق النار ومثال ذالك النجوم فلو أن نجما انفصل عن نجمه لا يلبث الا أن يبرد ويموت ولله المثل الأعلى ...ستقول لي برافوا(كلمة فرنسية تعني جيد)ولكن لماذا خلقني ثم يلقيني في النار ؟؟وستضحك لاأنك ستكون على علم بأنني لن أجيب لكن أقول ذالك السؤال هو من بين سوء المحال الذي يؤدي الى طريق التعاسة والإدمان..........
ياسرالعمراني المغربي الإسلامي الى النخاع17سنة

تحرير مشاركة بواسطة مراقب 2

أبو جهاد الأنصاري
05-30-2006, 02:26 AM
.أغلب الأعضاء تحدثوا كثيرا ً..
لكنهم في الواقع لم يقولوا شيئا..
.إن صح كلامك (وإن تفيد الشك) فأنت فعلت ما هو أسوأ.
فقد سكت دهراً ونطقت كفراً.


.حيث أنهم لم يفعلوا سوى التشبث بـ: "الفكرة ونقيضها"..!

.لا تعجل على نفسك. فسوف أعد عليك مائة تناقض قبل أن تغادر هذا المنتدى إن شاء الله تعالى.
فصبر جميل ، والله المستعان.


.رغم ذلك إلا أنهم لم يتوقفوا عن بث إنطباعات الدهشة والإستغراب:

كما أفعله الآن عندما قرأت كلامك!!


.حيث أنهم لم يفعلوا سوى التشبث بـ: "الفكرة ونقيضها"..!
رغم ذلك إلا أنهم لم يتوقفوا عن بث إنطباعات الدهشة والإستغراب:
كيف لم يتمكن "ملحد5" من إدراك المعنى الذي قدَّموه في إجاباتهم..
والتي لا تتطلب - على حد زعمهم - سوى قدر يسير من التدبّر والتفكير..
.... بعدها ينهال عليه الإقتناع والإطمئنان من كل حدب وصوب..!؟

.يا عزيزى نحن لا نطمع فى اقتناع أحد. فنحن نؤمن أنه لو جاءتكم كل آية ما تبعتم قبلتنا. نحن فقط نعرى أفكاركم. ونبين أن الملحد إما أنه عميل أو مخدوع أو ضائع فلن يخرج عن أحد هذه الأوصاف الثلاث.


.أحب أن ألفت نظر الإخوة إلى أن:
(البحث لا يتعلق بإيجاد "تَخريج".. بل بـ "صحَّة التَّخريج"..!!)
لقد زودتمونا بكميات مجانية من (الفرضيات / التخمينات) المتضاربة..
على سبيل توسّل الحل للـ "فزورة" التي طرحها الأخ "ملحد5"..
ثم أننا لم نجد في الأخير سوى: "تفسير الماء بعد الجهد... بالماء"..!

.التخريج ثابت وصحيح عندنا ، والطالب البليد هو الذى يرى أن الذى يشرحه أستاذه ألغاز. أما الطالب النبيه فلا يحتاج لمزيد من الشرح والبيان.
والذى يدعى بوجود تعارض ولا يستطيع أن يحله ،أقل علماً وفهماً من الذى يزيل إشكال ذلك التعارض.


.
أنظر كيف يـَنهون محاورهم عن إخضاع الخالق لقوانين المخلوق..
على إعتبار أن القوانين مثل المخلوقات..
جميعها من خلق الله..
فـ لا يمكن تصور أن يخضع الخالق للمخلوق..
.... كما لا يمكن أن يُقيَّد الخالق بالقانون الذي هو أصلاً من أوجَدَه..!
فإن قلنا لهم:
حسنا .. ولكن لربما هناك أكثر من (إله / خالق)..!!

.(لربما) هذا لا تنفع ولا تشفع ولا تسمن ولا تغنى من جوع فى عملية الاستدلال. (لماذا؟)
لأنه إذا تطرق الاحتمال ، بطل الاستدلال.
ويبدو أن حضرتك لا تجيد أن تفرق بين معنى الإله ومعنى الخالق.
فإما أن تقول أنه هناك (إله / خالق) واحد أو أنه هناك (آلهة / خالقون) متعددون.
ففرضك أصلاً باطل.


.
قالوا:
حاشا وكلاَّ..
ولماذا أصلا ً يتعدد الكامل..؟
هل به نقص كي يبحث عن الكمال عند غيره..؟
إنما يتعدد الناقصون ..!
ولو تعدد الآلهة لإختلفوا وذهب كل إله بما خلق..!
و "لفسدت السموات والارض"..
والله له الكبرياء والجبروت وهذه صفات لاتحتمل الشراكة..!!.
وهم بذلك يقعون في ما ينهون عنه..
حيث يرفضون إسقاط صفات وقوانين المخلوق على ذات الخالق..
ويعتبرون ذلك من فساد العقل والإدراك..
لكنهم لا يترددون في إرتكاب ما نـَهـَوا محدِّثهم عنه..
وذلك للهروب من مأزق إستفسار معين..!!
لأن السؤال الذي يُوجه لهم سيصبح على النحو التالي:
وما أدراكم أنه لو تعدد الآلهة لإختلفوا..
ولذهب كل إله بما خلق..
ولفسدت السموات والأرض..!!؟؟
ما أدراكم أن كل ذلك سيحدث..؟؟!!
لماذا تحكمون أنهم "سيتنازعون" لا محالة..
- كأنهم أطفال صغار يتشاجرون على لعبه.!! -
.... وبالتالي ستفسد السموات والأرض..!؟
أليس في (الحكم / التنبؤ) أعلاه..
إسقاط مباشر للصفات - بل وللطبائع أيضا - البشرية على الذات الإلهية..!!؟؟
.الإجابة :
نعم إن فى (الحكم / التنبؤ) أعلاه ..
إسقاط مباشر للصفات - بل وللطبائع أيضا - البشرية على الذات الإلهية.
هذا صحيح بمحض العقل.
أتدرى لماذا؟
لأنك فرضك - الفاسد - بتعدد الآلهة هو من قبيل الإسقاط المباشر للصفات - بل وللطبائع أيضا - البشرية على الذات الإلهية.
ذلك أن النتائج تنبنى على مقدمات من نفس الجنس.
فإسقاط صفة التعدد على الآلهة من البداية أدى إلى إسقاط صفة الاختلاف بينها فى النهاية.
والأولى من صفات البشر والثانية من صفات البشر.
فالجزاء من جنس العمل.
إذا تعددوا (وهذامن صفات البشر) فسيتختلفون (وهذا أيضاً من صفات البشر)
هل علمت الآن من الذى تناقض!؟
تحياتى ...
وكل تناقض وأنت طيب.

ناصر التوحيد
05-30-2006, 08:38 AM
أغلب الأعضاء تحدثوا كثيرا ً.. لكنهم في الواقع لم يقولوا شيئا.. .

لماذا لا تعترف انهم قالوا كل شيء ولكنك لم تفهم شيئا ؟؟
بدلا من ان تكتب هذه التوشيحة الطويلة التي تنم عن جهل وقلة ادب كاتبها !!!!!!
ويا ليتك جئت بجواب معقول ..
بل انك ترى في وقوع الامر المستحيل وجوبا وعقلا وشرعا هو الحل لهذه ال"فزورة" التي طرحها "ملحد5"..
!!!
________


فإن قلنا لهم:حسنا .. ولكن لربما هناك أكثر من (إله / خالق)..!!
وما أدراكم أنه لو تعدد الآلهة لإختلفوا.. ولذهب كل إله بما خلق.. ولفسدت السموات والأرض..!!؟؟
ما أدراكم أن كل ذلك سيحدث..؟؟!!
لماذا تحكمون أنهم "سيتنازعون" لا محالة..- كأنهم أطفال صغار يتشاجرون على لعبه.!! -.... وبالتالي ستفسد السموات والأرض..!؟
يا طرس
ان التناسق والتنظيم والتوافق الأحادي لجميع المخلوقات يدل بوضوح على ان خالقها واحد ..
والقول بانه .. لو تعدد الآلهة لإختلفوا.. ولذهب كل إله بما خلق.. ولفسدت السموات والأرض .. هذا كلام الله الخالق ..وكلام الله الخالق حق وحقيقة ..كما ان الملاحظ للواقع يدرك وحدانية الله الخالق ..

أميرة الجلباب
05-30-2006, 04:32 PM
وما أدراكم أنه لو تعدد الآلهة لإختلفوا..
ولذهب كل إله بما خلق..
ولفسدت السموات والأرض..!!؟؟

أليس في (الحكم / التنبؤ) أعلاه..
إسقاط مباشر للصفات - بل وللطبائع أيضا - البشرية على الذات الإلهية..!!؟؟

تأكيدًا لقول الإخوة الكرام..
الوحدانية صفة من صفات الذات أي قائمة بذات الرب سبحانه وتعالى، وسائر صفات الكمال هي من لوازم الوحدانية ، فإذا انتفت الوحدانية انتفت سائر صفات الكمال .

ومن هنا يتضح أن الآية الكريمة تؤكد على استحالة تعدد الآلهة ، بطريقة استدلالية بالغة الروعة.

ياسرالعمراني
05-30-2006, 07:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله إخوة الإيمان وهداكم الله يا مخدوعي الشيطان.
في البداية أود أن أنوه الإخوة الكرام على هذا النقذ البناء للسيد طرس الذي يحاول جاهدا أن يطبق ما تعلمه من علم النفس فينا نحن المسلمين.ومثال ذالك قوله أن( الإخوة تحدثوا كثيرا لكنهم في الواقع لم يقولوا شيئا )نرى من خلال كتابته أنه لا يملك عقلا ليفكر به أو عقلا ناقدا ولذالك اكتفى بكلمة يشترك فيها كل الناس الأحمق والمجنون والسفيه والذي يريد أن يقول شيئا
والطفل وهي كلمات تسمى حديثا بالمذهب النقضي والمذهب النقضي يمكن أن يمارسه حتى راعي البقر والغنم ...المهم أنه لم يحمل نفسه العناء....وانما اكتفى بكلمتين لا تسمنان ولا تغنيان من جوع ..أضف الى ذالك ركاكة خلفيته العلمية مع الإحترام الشديد لسماحته أي أن له تعبير يمكن لأي مبتدئ أن يقوم به فلا يكلمنا الا ببضعة أسئلة اقتطفها من ذينك الملحد والملحدين ففرح كصغير سيأخده أباه يوم السبت الى البحر...والمشكلة الأخرى تجد أمثال السيد طرس لايكلف نفسه عناء التفكير بقدر ما يسمع ويملئ في رأسه ماسمعه أو قرأه في الكتب الصفراء..أعرف..أعرف ..لاداعي للرد لكن هذه نصيحة مني أيها السيد ويكفيك المثال القائل الحق ما نطقت به الأعداء ونحن أعداء فاعمنل بنصيحتي رغم كوني مراهق.....وأتمنى أن تطالع الكتب كثيرا على الأقل كتاب في الأسبوع لكي نستفيد منكم والا فإنك ستعتبر ككرة خفيفة الوزن كلما تدربت بها تزيد قدمك ضعفا ..ونحن نريد جهابدة فإذا كان بعض المسلمين يحشرون أنوفهم في مواقع الإلحاد وهم أبعد عن الإسلام والفكر الإسلامي فلا ننسى أن هناك صغار الملحدين الذين لا يقرؤن ولا يكتبون ويتطاولون على أساتذة في الفكر الأإسلامي ومن هؤلاء نجد السيد طرس (مسيحي)فمن خلال تتبع كتاباته هي الى الخواء أقرب الى الموضوعية ونصفها أخطاء تعبيرية تعذب من يطالعها ..وتسطح من فكر من يقرأها ..المطالعة المطالعة...والعلم العلم...فإنه الزاد وأي زاد .ولا تخفي نفسك فأنت مسيحي على ما أعتقد وأنا متأكد بنسبة 40بالمائة والدليل السؤال الذي طرحه وهو تعدد الآلهة ونحن نعلم -شربة-المسيحيين مع تعدد الألهة .
المهم أنت ترد على نفسك بطريقة غير مباشرة.فقولكم (لماذا تحكمون أنهم "سيتنازعون" لا محالة..- كأنهم أطفال صغار يتشاجرون على لعبه.!! -.... وبالتالي ستفسد السموات والأرض).
أولا أؤكد لصديقي العزيز أنه لا علاقة للعبة أطفال وخلق السماوات والأرض وتصويرك في غير محله كون المقارنة غير صحيحة والنسبة الخبرية لا علاقة لها بالواقع لتفهم أكتر أعطي مثال ..انك بمثالك هذا وكأنك تشبه العمل بالعاطل فأين وجه المقارنة إذا؟؟؟؟؟
تانيا هب أن هناك آلهة متعددة هل كان الإنسان سيطير الى القمر ويكتشف المجموعة الشمسية؟؟إذ رب القمر لن يسمح بذالك ,إلا بتأشيرة مرور طبعا.ناهيك أن النيزك الذي دمر الديناصورات وهي في أرض رب الأرض لكانة تكون هناك حرب مجرية بين الآلهة لحد الأن كون رب النيزك سيكون مسؤولا عن التدخل في أرض رب الأرض ....فأين عقلك يا بني ....؟؟وهب أن هناك آلهة متعددة من أعبد رب السماء أم رب الأرض أم رب القمر ؟؟؟يبدوا لي أنني سأعبدهم جميعا لئلا أقع في المشاكل....سبحان الله عما يشركون.....وسبحان الله عما يلحدون....
ياسرالعمراني17سنة المغربي الإسلامي الى النخاع

ثم تأتي وتقول ...الخ

طرس
06-05-2006, 11:04 PM
.
نفس الأسلوب الحزبي في التعاطي مع الفكرة..
يتكرر في هذا الموضوع..
وفي كل موضوع..
.
حيث يتوجهون نحو إسقاط "المُتحدث"..
وليس نحو "مادة الحديث"..!!


بدليل..

لو أن الفيصل في الأمر هو صواب الفكرة..
أو ضلالها..
لما سكتَ بعضهم عمَّا يهذي به بعضهم الآخر..
.
بإعتبار الـ (تباين / تضارب / إنشطار) الصارخ بين آرائهم..
.
.
........... (المقدسة!!!)..!؟


من المفارقات التي يغفل عنها زملاؤنا المفسرون..
- في معرض حماسهم للإعتراض على تساؤل الأخ صاحب الموضوع -
أنهم أصلاً غير متفقين على (التوضيح / الإجابة) الصحيحـ ـة..
.
رغم ذلك إلا أنهم يُنكرون مشروعية السؤال..
متجاهلين -ربما عمداً - أن كلٌ منهم يُقدَّم لنا (تفسيرا / تخمينا) مختلف تماما عمَّا يقدمه زميله الآخر..!


قد يكون الأمر طبيعي إلى حد ما..
.
لولا أن كل صاحب إجابة..
لا يُقدِّمها بما هي مُحاولة (شخصية) للتوضيح..
- وهي تبعا لذلك قابلة للصواب والخطأ -
بل بإعتبارها (حقيقة قطعية)..
تنطق بمقاصد السماء..
.
لذلك يراهن بها على إزهاق روح السؤال، بكل يسر وسهولة..!!


أنظروا كيف يعيبون حتى على من يُعبر عن آرائه بقدر معين من الـ "لاأدريه"..
ظناً منهم أن صِحّة أية فكرة..
تتناسب طرديا مع مدى (قطعيتها / يقينيتها) عند صاحبها..
.... وهذا في رأيي إعتبار هزلي لا قيمة له..!!


لا أدري..
كيف لا يلتفتون إلى دحض تفسيرات بعضهم البعض..
رغم ما تنطوي عليه من تباينات شاسعة المساحة..!؟؟


تفسيري الشخصي:
أن العمل هنا يجري بطريقة (حزبية)..
وهو ما يدحض مزاعمهم في البحث الصادق عن الحقيقة..!!

.

عبد الواحد
06-05-2006, 11:26 PM
المشكلة يا استاذ طرس انك لم تكمل جملة مفيد رغم حشوها (بإزهاق روح السؤال اتخميني اللاأدري الذي لا تتناسب طرديا مع مدى قطعيتها رغم ما تنطوي عليه من تباينات شاسعة المساحة)

ولا اخجل من اخبارك اني لا افهم هذا الكلام ولا اجيد حشو الجمل. الموضوع عن علاقة القدر بحرية الانسان. فليتك تضع اقتباس من رد الاخوة الذي تعتقد انه خاطئ او تضع اقتباس من سؤال لم نجب عليه.

تحياتي.

طرس
06-05-2006, 11:42 PM
.


حسنا..


هناك "فزورة" معقدة..
قام بطرحها كاتب الموضوع..
.
ثم جاءت معظم المشاركات لاحقاً..
منكرة لوجود أية "فزورة"..
مع التأكيد على أن العلة، تكمن في فهم صاحب الموضوع فقط..!


لكن إذا ما تساءلنا: "كيف ذلك يا اخوان..!؟"

حينها نَجِد كل واحد منهم يُقدم لنا (تخريجا / تفسيرا) مختلفا..
.... لـ حَل ذات "الفزورة"..!!؟


الأغرب من ذلك..
أنهم لا يعترضون على حلول بعضهم البعض..
.... رغم ما بينها من (تباين / تعارض)..!

________


هذه أبسط صيغة لشرح ما أعنيه..
وأعِدك بمواصلة تطوير مستواي الكتابي..!

.

ياسرالعمراني
06-06-2006, 12:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
شكرا لك الإخوة .
بداية أود أن أشكر الأخ السفسطائي طرس وأحييه على كتاباته الستينية التي أساسها الحرب النقسية...
المهم الموضوع تم لإجابة عليه ..ولكن بما أنك سقسطائي وأنا أحب السفسطائيين أناقشكم في توقيعكم(خُطْوَة الحُر،،
حُرَّه..!)لنحلل هذا التوفيع ونرد على موضوعه ..
خطوة الحر ...أي حر..الإنسان..حاضر .والخطوة..حرة هنا لم أفهم هل خطوة الحر حرة أم أن الحر خطوته حرة؟؟بمعنى من يتحكم في الآخر الحر أم خطوته؟؟بما أنك قلت أن خطوة الحر حرة فهي منفصلة عن الحر كونها خرة؟؟ستمسك برأسك وتقول لم أفهم شيئا..أعرف وسأشرح لكم ..إذا فالحر حر والشيء خاصته حر؟؟أين هو المنطق؟؟إذا كنت حرا فلساني حر بهذا المعنى تتكلم ؟؟لكن أين هي حرية لساني؟؟ستقول لي بما أنني حر فأفكاري ستكون حرة ؟؟وكل شيء في سيكون حرا ؟؟وربما تتحرر من الجاذبية لأن الجاذبية حرة؟؟إذا كانت خطوتك حرة فهل أنت تضمن بأن تتحكم فيها ؟؟إذا قلت نعم لأنها خطوتي أقول لك خسئت لأن خطوتك لن تكون حرة لأنك تعرف سلوكاتها فكيف تكون حرة؟؟وإذا قلت لا..أقول لك زببت(نقول زببت الشمس بفتح الزين والباء مع التشديد ومعناه أنك غربت أي غربت شمسك)لأنك إذ ذاك أي إذا قلت لي أني لا أستطيع التحكم في خطوتي كونها حرة تكون أنت لست حرا لأنك لا تتحكم بالشيء خاصتك؟؟أعرف ..أعرف...أنا أسفسط..هذا ما ستقول ؟؟لكن كيف عرفت نفسك حرا؟؟إذا فلت لي تحررت من الدين ..و..و..الخ أقول لك أنك تتبت أنك لست حرا كونك لم تكن لتعرف معنى الحرية لو لم تذق طعم العبودية وهذا متل السكر فنحن لم نكن لنعرف الحلو بدون المر أي أن الأمور بنواقضها ؟؟وبالتالي فعليك احترام العبودية لأنها سبب في معرفتك للحرية ؟؟وبما أن هناك نواقض وأنت في كلامك لا تعترف بالنواقض كون لهجتك دغمائية (الدغمائي شخص يدعي امتلاك الحقيقة المطلقة)بامتياز وبالتالي إذا كنت ملحد فهناك ايمان لأنه نقيضه وإذا قلت لا, تكون كمن يقون لا وجود للحامض كونك لم تذقه قط ؟؟وبالتلي تقول لا وجود لله فكيف عرفت بأن الله غير موجود؟؟لكن بالنقيض نعلم أن الله موجود سبحانه وتعالى وإذا قلت لا ,تكون كمن يقول لا شيئ ويقول شئ أي كمن لا يتكلم وهو يتكلم ..أعرف ..أعرف...لم تفهم ..ارجع الى موقعك واسأل أهل العلم منهم ليجيبوك .....تحياتي
ياسرالعمراني17سنة المغربي القنيطري الإسلامي الى النخاع

حازم
06-06-2006, 02:38 AM
اسلوبك قديم يا طرس ومعروف عندنا فهو قائم على المصادرة والدعاوى المجردة وانظروا مثلا ماذا يقول


هناك "فزورة" معقدة..
قام بطرحها كاتب الموضوع..

ثم جاءت معظم المشاركات لاحقاً..
منكرة لوجود أية "فزورة"..
مع التأكيد على أن العلة، تكمن في فهم صاحب الموضوع فقط..!
اين هى الفزورة واين التعقيد فيها ؟
ثم معظم المشاركات التى اتت لاحقا واكت على ان العلة فى راس ملحد هل قالت ذلك ككلام فقط ام اكدوا على كلامهم بالدليل ؟ وهل استطاع صاحب الفزورة ان يكمل موضوعه ام انه انقطع ؟ وهل يستطيع المعترض طرس على اكمال مالم يستطع زميله ان يكمله ام سيكتفى بدور المعلق الرياضى ؟!


لكن إذا ما تساءلنا: "كيف ذلك يا اخوان..!؟"

حينها نَجِد كل واحد منهم يُقدم لنا (تخريجا / تفسيرا) مختلفا..
.... لـ حَل ذات "الفزورة"..!!؟
نفس الاسلوب المعتاد كل شخص فى نظر طرس قدم تفسير مخالف لزميله ولكن اين هذا التفسير المناقض اين مواضع هذه الاتهامات.... لا شىء


الأغرب من ذلك..
أنهم لا يعترضون على حلول بعضهم البعض..
.... رغم ما بينها من (تباين / تعارض)..!

بل الاغرب هو كلامك وادعائك ان فى كلام الاخوة تضارب على الرغم انك لم تبين مواضع هذا التضارب ...... ليتك تبينه لنا حتى يجيبك الاخوة كما ينبغى بدلا من هذا الكلام الهلامى القائم على الدعاوى

امجاد
06-06-2006, 01:52 PM
الايمان بالقدر ومشيئة الله هو رحمة من الله .. القدر ليس ظلما بل هو السبيل الوحيد للوصول بالنفس الى السكينة والطمأنينة والاحساس بالامان ولا يدرك ذلك الا من آمن به .. فانت عندما تعلم ان مامضى من عمرك كان بقدر الله وحكمته .. لن تأسى ولا تندم على مافاتك من الدنيا بنعيمعها أو ذكريات أليمة او اى فرص ضائعة ولت ومضت او املا ضائعا او عزيزا فقدته .. تقول قدر الله وماشاء فعل .. وانت عندما تؤمن بالقدر لا تفكر فيما هو آت مستقبلا وانما تحسن ظنك بالله وتتوكل عليه وتوليه امورك .. (( وما تدرى نفس ماذا تكسب غدا وما تدرى نفس باى ارض تموت .. ان ظننت بالله خيرا فسوف يكون خيرا وان ظننت شرا فالله عن ظن عبده به .. انت فقط تأخذ بالاسباب فى حياتك اليومية وحاضرك وتتوكل على الله .. ومن يتوكل على الله فهو حسبه ..

احمد محمد حامد
06-06-2006, 02:10 PM
اعتقد ان رئيس الولايات المتحدة الامريكية, رغم انه صليبي متعصّب, غير انه لا يعير موضوع القدر اية اهمية يا سيد طرس .. هل تعلم لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ATmaCA
12-26-2008, 07:07 AM
يرفع للفائدة ..