المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحجر الأسود هل هو حجر عادي أم نازل من السماء ؟؟؟؟



ATmaCA
05-18-2005, 07:00 AM
الحجر الأسود هل هو حجر عادي أم نازل من السماء


http://www.makkawi.com/pho_1424/haram/087.jpg

قال احد علماء الارض ان الحجر الاسود بة ( لمعان ) لايوجد على اى حجر فى باطن الارض او ظاهرها .

د. زغلول النجار :

الحجر الأسود الذى قال عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه حجر من السماء، ومن أحجار الجنة ...... نبى الله إبراهيم طلب من إسماعيل عليها السلام أن يبحث له عن حجر ليكون بداية الطواف عندما شرعا فى رفع القواعد من البيت لبناء الكعبة من جديد، وأخذ إسماعيل يبحث ولم يجد. خاصة وأن مكة مقامة على كتلة هائلة من الصخور الجرانيتية النارية المتحولة، والتى حينما تتداخل تشكل مساحة كبيرة جدا ،وأغلب جسم الكعبة مبنى من هذه الصخور، فلما تعب إسماعيل رجع لأبيه وقال لم أجد حجرا مختلفا نجعله بداية الطواف فقال له إبراهيم "( لقد أتانى به من هو خير منك ، أتانى به جبريل عليه السلام "


المستشرقون والحجرالأسود :

حينما علم المستشرقون بــــهذا الأمر أرادوا البحث عن ثغرة يهاجمون بــها الإسلام فقالوا إن المسلمين لا يعلمون شيئا، :rolleyes: وقالوا إن الحجر الأسود ماهو إلى حجر بازلت :rolleyes: أسود موجود فى الطريق مابين المدينة، ومكة وجرفه السيل وقطعه إلى خارج مكة، وعثر عليه إبراهيم عليه السلام ، ووضعه بداية للطواف ، وأرادوا أن يثبتوا صدقا كلامهم فأرسلوا أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج ودرس اللغة العربية، وذهب إلى المغرب ، ومنها إلى مصر للحج مع حجاجها، وركب الباخرة، وكان الحجاج المصريون يتخطفونه ليكرموه ، ويطعموه فتأثر بذلك كثيرا ثم تأثر ثانية عندما رأى قبر الرسول ، والمدينة المنورة، وتأثر أكثر، وأكثر حينما رأى الكعبة من على مشارف مكة، وكان ذلك فى القرن التاسع عشر وقال ( لقد هزنى ذلك المنظر كثيرا من الأعماق ) ولكنه كان مصمما على إنجاز مهمته التى جاء من أجلها، ودخل الكعبة وفى غفلة الحراسة ولم تكن شديدة مثل هذه الأيام ، وكسر قطعة من الحجر الأسود، وذهب بها إلى جدة واحتفل به سفير بريطانيا فى السعودية احتفال الأبطال فهو من وجهة نظرهم بطل أتى بالدليل على بطلان كلام محمد صلى الله عليه وسلم بان الحجر الأسود من السماء، ووصل إلى بريطانيا، وأودع قطعة الحجر الأسود فى متحف التاريخ الطبيعى بلندن ليقوم بتحليله واثبتوا أنه (نيزك ) من نوع فريد فوقع الرجل مغشيا عليه وكتب كتابا من اجمل الكتب وسماه (رحلة إلى مكة) من جزأين وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام وإصراره على هزيمة المسلمين وفى الجزء الثانى وصف خضوعه لله سبحانه وتعالى بسبب ان الحجر الأسود من أحجار السماء.

وسبحان الله
:emrose: :emrose: :emrose:

Darwin
05-18-2005, 07:13 AM
الزميل الفاضل،

هل عندك دليل على هذه القصة؟

ATmaCA
05-18-2005, 07:42 AM
الزميل الفاضل،
هل عندك دليل على هذه القصة؟
نعم زميلى الكريم الدليل مبلور فى نفس القصة السابقة . . ولكن يبدو انك لم تلاحظ ذلك . .

لابأس . .

لاحظ الان :

أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج ودرس اللغة العربية ، وذهب إلى المغرب كتب كتابا من اجمل الكتب وسماه (رحلة إلى مكة) من جزأين وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام وإصراره على هزيمة المسلمين وفى الجزء الثانى وصف خضوعه لله سبحانه وتعالى بسبب ان الحجر الأسود من أحجار السماء.

اسم الكتاب ( رحلة الى مكة ) .

اسم الكاتب : لااعرف ولكنة أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج .

مع تحيتى لك . . :emrose: :emrose:

ومضة
05-18-2005, 12:36 PM
وحتى لو كان الحجر من البازلت.....


ما المانع أن يكون في الجنة هذه المادة؟؟؟؟وهل وجودها يعني بالضرورة أو باللزوم أن كل موادها معروفة لدينا؟؟؟وما المانع أن يكون الحجر من الجنة ثم غير الله خصائصه لتناسب طبيعة الدنيا؟؟؟

Darwin
05-19-2005, 04:14 AM
عزيزي،

هل البقرة مخلوقة على الكرة الأرضية كغيرها من الحيوانات؟

أم أنها نازلة من الجنة؟

ATmaCA
05-19-2005, 05:13 AM
ما المانع أن يكون في الجنة هذه المادة؟؟؟؟
موانع كثيرة منها قولة " ان فى الجنة مالاعين رأت ولااذن سمعت ولاخطر على قلب بشر " .
وهل الله لايستطيع خلق صخور غير البازلت حتى يضع البازلت فى الجنة ؟؟؟ :confused:

ما المانع أن يكون الحجر من الجنة ثم غير الله خصائصه لتناسب طبيعة الدنيا؟؟؟
ولماذا يغير خصائصة يااخى الكريم ؟؟
وهل احجار الجنة لو نزلت الارض ستنفجر مثلاً لان خصائصها غير متوافقة مع خصائص الحياة الدنيا :confused:
وانا لاافهم هل انت معترض على ان الحجر من الجنة ؟؟؟ ام معترض على القصة ؟؟؟ ام ماذا ؟؟؟
:emrose: :emrose: :emrose:

عزيزي،
هل البقرة مخلوقة على الكرة الأرضية كغيرها من الحيوانات؟
أم أنها نازلة من الجنة؟
لا مخلوقة كغيرها من الحيوانات على الارض .
ولكن الحجر الاسود نازل من الجنة . . :emrose:

ماوجة التشابهة ؟؟؟؟

ATmaCA
05-19-2005, 05:30 AM
سرقة الحجر ونقله

للدكتور الغوثانى [ منتديات البحوث والدراسات القرآنية ] :

كان القرامطة يخططون لهدف أعلى إلا وهو تحويل الناس من التوجه للكعبة بمكة إلى بيت بمدينة [هجر] بناه أبو سعيد الجنابي، ودعى الناس للحج إلهي بدلاً من الكعبة، ولما رأى أن الناس لا يستجيبون لكفره وضلاله احتار في أمره فجاءه إبليس لعنه الله وتمثل له في صورة ناصح أمين وقال له

[إن الناس لن يأتوا إلى بيت هجر إلا إذا كان به [الحجر الأسود] الموجود بالكعبة، ولابد من سرقة هذا الحجر، فشرع أبو عبيد في خطت ولكنه اصطدم بقوة أوضاع الخليفة العباسي وقتها، وظل هكذا حتى مات وجاء من بعده ولده أبو طاهر، وكان صاحب شخصية شريرة حاقدة في قمة الشجاعة والجراءة .

حدث أن وقع انقلاب على الخليفة العباسي المقتدر بالله عن طريق قائد جيشه ووزيره وعزلوه من منصبه وعينوا أخاه القاهر مكانه وحدثت اضطرابات شديدة بالأمصار الإسلامية، واستغل أبو طاهر هذا الفساد الواقع بين المسلمين لتنفيذ خطته الشريرة في سرقة الحجر الأسود .


مذبحة ثم سرقة :

خرج ركب الحجاج من كل مكان فوصلوا إلى مكة سالمين واجتمعوا كلهم في يوم التروية وهم لا يدرون بما هو مقدور لهم، حيث كان القرمطي الكافر في انتظارهم فهجم عليهم في يوم 8 ذي الحجة سنة 317 هـ فانتهب أموالهم واستباح دماءهم وقتلوا في رحاب مكة وشعابها وفي المسجد الحرام وفي جوف الحرم والكعبة أكثر من ثلاثين ألفًا من المسلمين والمجرم الكافر أبو طاهر جالس على باب الكعبة والرقاب تتطاير من حوله في المسجد الحرام في الشهر الحرام في يوم من أشرف الأيام يوم التروية والكافر ينشد :

أنا بالله وبالله أنا يخلق الخلق وأفنيهم أنا

والناس يفرون ويتعلقون بأستار الكعبة فلا يجدي ذلك عنهم شيئًا بل يقتلون وهم كذلك

فلم قضى الكافر المجرم فعلته الشنيعة بالحجاج أمر بأن تدفن القتلى في بئر زمزم ودفن كثيرًا منهم في أماكنهم في المسجد الحرام، ويا حبذا تلك القتلة، وذلك المدفن والقبر، وهدم قبة زمزم، وأمر بقلع باب الكعبة ونزع كسوتها عنها وشققها بين أصحابه، وأمر رجلاً أن يصعد على ميزاب الكعبة يقلعه فسقط على أم رأسه فمات في الحال، ثم أمر بعد ذلك بقلع الحجر الأسود فجاءه رجل فضربه بسلاحه، وهو يقول أين الطير الأبابيل أين الحجارة من سجيل؟ ثم قلع الحجر الأسود، وأخذوه إلى بلادهم وخرجوا وهم يقولون :

فلو كان هذا البيت لله ربنا لصب علينا النار من فوقنا صبًا

لأنا حججنا حجة جاهلية محللة لم تبق شرقًا ولا غربًا

وإنا تركنا بين زمزم والصفا جنائز لا تبغي سوى ربها ربًا

حاول أمير مكة هو وأهل بيته وجنده أن يمنع القرامطة من أخذ الحجر الأسود وعرض عليه جميع ماله ليرد الحجر فأبى القرمطي اللعين فقاتله أمير مكة فقتله القرمطي وقتل أكثر أهل بيته، ولم يستطع أحد أن يمنع تلك المجزرة البشعة ولا السرقة الشنيعة .

ظل الحجر الأسود موجودًا عند القرامطة بمدينة [هجر] طيلة اثني وعشرين سنة بعد أمر من الخليفة الفاطمي في مصر بذلك، وسبق أن عرضنا للعلاقة بين القرامطة والفاطميين وأن كلاهما باطني ملحد مجرم كافر، وكان الأمير التركي [بجكم] قد عرض عليهم خمسين ألف دينار ليردوا الحجر، ولكنهم رفضوا وقالوا [نحن أخذناه بأمر فلا نرده إلا بأمر من أخذناه بأمره [يقصد الخليفة الفاطمي] .


والسؤال الذي يثور الآن لماذا ترك الله عز وجل هؤلاء الكفرة المجرمين يلحدون في الحرم ولم ينتقم منهم كم فعل مع أصحاب الفيل الذي أرادوا هدم الكعبة ؟

هذا السؤال أجاب عليه الإمام ابن كثير في عليقه على الحادثة فقال [إن أصحاب الفيل إنما عوقبوا إظهارًا لشرف هذا البيت، ولما يراد به من التشريف العظيم بإرسال النبي الكريم من البلد الذي فيه البيت الحرام فلما أرادوا إهانة هذه البقعة التي يراد تشريفها وإرسال الرسول منها أهلكهم سريعًا عاجلاً، ولم يكن شرائع مقررة تدل على فضله فلو دخلوه وأخربوه لأنكرت القلوب فضله، أما هؤلاء القرامطة فإنما فعلوا ما فعلوا بعد تقرير الشرائع وتمهيد القواعد بشرف مدة والكعبة، وكل مؤمن يعلم أن هؤلاء قد ألحدوا في الحرم إلحادًا بالغًا عظيمًا وعلم أنهم من أعظم الملحدين الكافرين، فأخرم الرب تعالى ليوم تشخص فيه الأبصار والله سبحانه يمهل ويملي ويستدرج ثم يأخذ أخذ عزيز مقتدر، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم [إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته] انتهى كلام ابن كثير .

ومضة
05-19-2005, 01:36 PM
أضحك الله سنك يا أتماكا :rolleyes: .....

لا طبعا..........أنا كلامي كله منصب على الرد الاستباقي ;): على دارون.....


كان كلامي منصب على أمر معين.....

وهو أننا نتكلم عن أمر غيبي.........لكني أفترض لصاحبنا افتراضات عقلية بحته.....


قد يكون كل ما في الجنه مثل الأرض تماما.......وهذا فرض يتصادم مع الحديث الذي تفضلت بذكره...

قد يكون بعض ما في الجنه مثل الأرض تماما.....أعني تشابه بعض الأشياء في المكونات والخصائص....وهذا لا مانع له شرعا ولا عقلا.....ولا يتناوله الحديث الذي ذكرته...لأنه قال (في الجنة ما لا عين رأت)....


قد يكون ما في الجنة كله مغاير تماما عما عهدناه....مثلا المواد غير قائمة على نظام الإلكترونات والنيوترونات....لكن الله تعالى لما أنزله جعله مشابها للنظام الدنيوي الذي تقوم به المواد....


وأخيرا : قد يكون ما في الجنة كله مغاير تماما عما عهدناه....مثلا المواد غير قائمة على نظام الإلكترونات والنيوترونات....وبقي النظام غير معهود لنا....



كلامي هنا عن احتمالات عقلية لا شرعية...
الفرض الأول مرفوض.....والثاني والثالث والرابع لا مانع منه....وبالتالي أرجو من الزميل دارون أن يكف عن مناقشة مواضع الغيب قبل إتمام النقاش حول أمور أساسية كإثبات الخالق...... :emrose:

حاتــم
05-19-2005, 02:09 PM
أخي الحبيب atmaca

أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج ودرس اللغة العربية ، وذهب إلى المغرب كتب كتابا من اجمل الكتب وسماه (رحلة إلى مكة) من جزأين وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام وإصراره على هزيمة المسلمين وفى الجزء الثانى وصف خضوعه لله سبحانه وتعالى بسبب ان الحجر الأسود من أحجار السماء.

اسم الكتاب ( رحلة الى مكة ) .

اسم الكاتب : لااعرف ولكنة أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج .

لقد سمعت عن هذا الخبر من قبل لكن لم أجد توثيقا له. لا أدري هل الدكتور زغلول النجار حفظه الله قد ذكر صاحب الكتاب ووثق كلامه بالصفحة والطبعة أم نسب الخبر كما هي عادة بعض كتابنا للأسف إلى - أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج....- لا أخفيك أخي الحبيب أن صيغة هذا الكلام في العزو والاسناد تثير الاستهجان..فبعض فقهائنا يقيمون موضوعا على أساس جد هش .. فضلا عما في صيغة القول من إحساس ضمني بالنقص .. فالفكرة تكون صحيحة مبرهنة عليها و لا تحتاج إلى مزيد لمجرد أن أستاذا في جامعة كمبردج او السوربون أو ... قال قولا موافقا لما عندنا ، وكأن جميع أساتذة كمبردج أو السوربون ...هم بالضرورة أناس عباقرة يكفي إيراد اسمهم لحسم الخلاف.
إن كان قد قال فقد صدق ، أقصد إن كان النبي صلى الله عليه وسلم قد قال إن الحجر الأسود من الجنة فقد صدق . بغض النظر عن دلالة الجنة وهل هي من خارج أرضنا هذه.
شخصيا لو كنت مكان الدكتور زغلول النجار لما التفت إلى هذا الأمر أصلا ، ولما استحق ذلك الكمبردجي أن نرتكز عليه لأقامة استدلال على اعجاز نص حديثي ..
لماذا ؟؟؟؟
لأن الخصم قد يقول : إن الحجر الأسود موجود ، وبدل أن نذهب إلى كتاب ألفه عالم منذ أزبد من 100 عام ، يمكن أن نقتطع من الحجر قطعة صغيرة ونخضعها للبحث في مختبرات علمية سواء داخل السعودية او خارجها ومن قبل مؤسسات علمية متعددة للتأكد من الأمر ...

ومضة
05-19-2005, 02:15 PM
أشكرك أخي حاتم على الرد....

وأضيف إليك : كأني بالحكومة السعودية قد فعلت ذلك...........لكني لا أذكر أين قرأت ذلك.....ولا النتائج التي حصلوا عليها ( كأنه كتاب من الملحق الثقافي السعودي....وهم ممكن يرشدونا إلى ذلك )

علي أبو عبد الله
05-19-2005, 06:19 PM
لقد استضاف الاستاذ / فهد السنيدي في برنامج ( ساعة حوار ) على قناة المجد أحد المختصين في الإعجاز العلمي وتحدث عن الإعجاز العلمي في الحج .

وقد ذكر أشياء عن الحجر الأسود وعن مشاعر الحج الأخرى ثبتت علميا بعد ورود الآثار فيها ووثق أقواله ، وهي أعظم مما ذكر عن الحجر في المقال السابق .

والذي أعرف أن برنامج ساعة حوار يكتب في موقع القناة على الشبكة أرجو من الأخوة المهرة في استعمال الشبكة العنكبوتية ( الانترنت ) أن يوصلون القراء الكرام بالرابط أو ينقلون اللقاء إلى هذا الموقع ليستفيد الجميع .


وتقبلوا تحياتي . :thumbup:

احمد المنصور
05-19-2005, 08:15 PM
لقد استضاف الاستاذ / فهد السنيدي في برنامج ( ساعة حوار ) على قناة المجد أحد المختصين في الإعجاز العلمي وتحدث عن الإعجاز العلمي في الحج .

وقد ذكر أشياء عن الحجر الأسود وعن مشاعر الحج الأخرى ثبتت علميا بعد ورود الآثار فيها ووثق أقواله ، وهي أعظم مما ذكر عن الحجر في المقال السابق .

والذي أعرف أن برنامج ساعة حوار يكتب في موقع القناة على الشبكة أرجو من الأخوة المهرة في استعمال الشبكة العنكبوتية ( الانترنت ) أن يوصلون القراء الكرام بالرابط أو ينقلون اللقاء إلى هذا الموقع ليستفيد الجميع .


وتقبلوا تحياتي . :thumbup:
هذا رابط لارشيف (ساعة حوار) (http://www.almajdtv.com/prgs/archive/hewar/-hewar-pro.html)

وهذا للارشيف العام (http://www.almajdtv.net/archive.asp)

علي أبو عبد الله
05-20-2005, 01:55 AM
أشكرك يا أخ أحمد المنصور على وضع الروابط .

ولكن للأسف الحلقة ليست ضمن البرامج التي على الموقع .

والذي أريد بيانه هنا أني متأكد مما قلت وقد بثت الحلقة وقت الحج فلا يظن أحد بي سوءا .
أما المجد فقد بينت أن النصوص الموجودة على الموقع هي لبعض البرامج وليست كلها ففي أعلى صفحة الأرشيف العام ما نصه ( يمكنك الإستماع للتسجيل الصوتي وقراءة نص بعض البرامج التي تم بثها على قناة المجد الفضائية ).


ولعله يشهد لي هنا من شاهد الحلقة ، أويرشدنا إلى اسم الضيف على الأقل . :confused:

احمد المنصور
05-20-2005, 02:00 AM
أشكرك يا أخ أحمد المنصور على وضع الروابط .

ولكن للأسف الحلقة ليست ضمن البرامج التي على الموقع .

والذي أريد بيانه هنا أني متأكد مما قلت وقد بثت الحلقة وقت الحج فلا يظن أحد بي سوءا .
أما المجد فقد بينت أن النصوص الموجودة على الموقع هي لبعض البرامج وليست كلها ففي أعلى صفحة الأرشيف العام ما نصه ( يمكنك الإستماع للتسجيل الصوتي وقراءة نص بعض البرامج التي تم بثها على قناة المجد الفضائية ).


ولعله يشهد لي هنا من شاهد الحلقة ، أويرشدنا إلى اسم الضيف على الأقل . :confused:

اخي الكريم،

نحن لا نشك في صدقك. نعم الحلقة غير موجودة على الصفحة ولكن هناك روابط تحت الانشاء. فلو تكرمت اخي الكريم وراسلتهم بالسؤال وشكري مقدمًا.

علي أبو عبد الله
05-20-2005, 02:24 AM
أشكرك يا أخ أحمد مرة أخرى :emrose:

وهذا لقاء مع أحد المختصين في الإعجاز ( في اللقاء خطأ في اسم المنطقة التي عاش فيها القرامطة ولعله سبق لسان من الضيف ، حيث زعم أنها عسير والصحيح أنها البحرين - الأحساء شرق السعودية - والمسافة التي ذكرها تؤكد ذلك ).

نص الحوار :
( ماذا عن التأملات العلمية في الحجر الأسود أو الأسعد ؟

الحقيقة هناك كثيرون يستشهدون بقول سيدنا عمر بن الخطاب الذي قاله وهو يستقبل الحجر الأسود ..انك حجر أصم لا تعقل ولا تنفع ولا تضر ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله علية وسلم يقبلك ما قبلتك .. لكنهم يغفلون عن رد سيدنا على عليه حينما قال له: ( لا أنه حجر من الجنة وكان ابيض لكنة اسود من ذنوب العباد ) فهنا الفاروق والإمام على تحاورا هكذا ليعلمانا درسا أيمانيا ، خاصا بموقع القضية العلمية قائمة فبالإضافة إلى إن الحجر الأسود من الجنة فهو أي الحجر الأسود يسجل اسم من قبلة أو أشار إلية أو استلمه في سجل التشريفات الإلهية .

كيف ؟

في عصر الدولة الأموية استولى شخص من الإحساء اسمه محمد عبد الله على الحجر الأسود وحملة إلى منطقة عسير ، وتحدي إن يستطع احد أخذه منه وكان هدفه أن يحول الحج إلى منطقة عسير التي تبعد عن مكة 900 كيلو وحمل على مائة جمل ، مات منها 40 في الطريق فالجمل الذي كان يحمل الحجر في أول اليوم يموت في أخره ،40 ليلة بأربعين جملا ،والمعروف إن منطقة عسير تمثل حزام الآمان في السعودية ، لأنها المنطقة التي ينزل فيها المطر ويزرع فيها القمح وقد بقي الحجر الأسود هناك حوالي 20 عاما عم فيها القحط وأجدبت الأرض وامتنع المطر عن النزول فصرخوا وطلبوا المعونة فجاء رجل من الصالحين وقال لهم ما أنتم فيه من الجدب والقحط سببه اغتصابكم للحجر الأسود ردوا الحجر إلى البيت فردوه لكن سأل رجل ما أدراكم إن إن هذا هو حجركم الأسود ؟ أليست مكة مليئة بالحجار .. البازلت السوداء؟ فجاء رجل صالح من أهل الله الذين لا يعلنون عن أنفسهم وقال هذا الحجر له مواصفات فلو وضعته في حوض من الماء يطفو ولو سخنته بأي نار لا يسخن ففعلوا هذا واختبروا الحجر فوجدوه كما وصفه الرجل الصالح .

علميا : ما هي المواد التي لاتسخن ولا تغرق؟ ما هي المواد التي لا يسخنها اللهب الذي يقطع ويلحم ،أو أشعة الليزر ؟

إنها بالضبط أشباه الموصلات التي جعلت اليابان تقلب موازين وسائل الموصلات في العالم فاليابان نجحت في تحويل الصمام الثلاثي والثنائي في أجهزة الراديو الذي على هيئه لمبة إلى بلورات صغيرة هي أشباه المواصلات ومنها استخرجت أجهزة الحاسبات والترانزستور و التلفزيونات والمقومات وغيرها وجعلت الراديو الذي على هيئة بوفيه صغير جدا فكل التقدم الذي حدث في العالم نتيجة لاكتشاف أشباه الموصلات التي حولت الأجهزة الضخمة إلى لعب صغيرة إن الذي اكتشف مادة أشباه الموصلات لم يخترعها أو يوجدها وإنما اكتشفها وصنعها فقط بعد إن عرف وظيفتها في الطبيعة .
يقول الله سبحانه (( {فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ}. {وَمَا لَا تُبْصِرُونَ} (38-39 ) سورة الحاقة)) و({ وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} (85) سورة الإسراء ))
فالنقلة الحضارية التي حدثت في العالم جاءت نتيجة لاكتشاف أشباه الموصلات التي من طبيعتها الطفو فوق الماء وعدم التأثر بالحرارة زمان كان الراديو الضخم يتوقف عن العمل عندما تسخن اللمبات والآن يعمل الراديو أو التلفزيون 24 ساعة دون توقف ،الحجر الأسود من أشباه الموصلات ..فهو لا يتأثر بالحرارة ولا يغرق .

كيف يسجل الحجر اسم من قبله أو استلمه أو أشار إليه ؟ .

زمان كنا نخصص لكل خط تليفون سلكاًَ خاصاً به وهذا يعني أن عدة مئات من الخطوط كانت تحتاج إلى كابلات ضخمة تمدها وتسير فيها ولكن بعد اكتشاف أشباه الموصلات أصبحنا نصنع من الفيبر جلاس في حجم خرطوم متوسط أكثر من مليون خط تليفون من هنا فان الحجر الأسود يسجل اسم من قبلة أو استلمه أو أشار إليه لأنه من اشباة الموصلات بل أن الإمام الشافعي رضي الله عنة يقول أن الحجر الأسود يسجل اسم من زاره واسم أمه والأكثر من هذا إن الإمام الشافعي تساءل ماذا يفعل الحجر الأسود مع من يتكرر حجهم وأعمارهم ؟ أجاب هو أيضا يكتب اسم زائره في المرة الأولى ثم يضع علامات معينة بعدد مرات حجة واعتماره .
لم يكن هناك كومبيوتر في عصر الأمام الشافعي لكنة توصل ببصيرته إلى حقيقة عمل أشباه الموصلات التي ينتمي إلى مادتها حجرنا الأسعد أنه حجر واحد من أحجار الجنة يسجل اسم كل من زار بيت الله الحرام في سجل التشريفات الإلهية من لدن ادم وحتى يرث الله الأرض ومن علية حيث يأتي شاهدا على من قبلة أو استلمه أو أشار إلية والسؤال الآن في موسم الحج على سبيل المثال يشير إلى الحجر الأسود أو يقبله أكثر من مليوني حاج فهل يسجل أسماءهم جميعا في وقت واحد ؟ . نعم فإذا كنا نحن البشر قد استطعنا أن نصنع أكثر من مليون خط تليفون في حجم خرطوم صغير من الفيبر جلاس فماذا عن صنع الله الذي أتقن كل شئ ؟

أهل الله من الصالحين توصلوا إلى هذه الحقيقة اشباة الموصلات وعرفوا طبيعتها قبل الجميع وهكذا (( وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} (282) سورة البقرة. إنني أناشد حجاج بيت الله الحرام ألا يتزاحموا على الحجر الأسعد أو يصروا على تقبيلة ولمسة فمجرد الإشارة إليه يعنى تسجيل اسم الحاج في سجل التشريفات الإلهية .

لقد تعرض الحجر الأسود للكسر وجرت عدة محاولات لاحراقة .. فهل اثر هذا على طبيعته كمادة من أشباه الموصلات ؟

كتبت بعض الكتب الأجنبية التي قرأتها أن بعض الجهات في الغرب حصلت على جزء في حجم الحمصة من الحجر الأسود ولا ادري كيف حصلوا عليها فوجدوها من أحسن وأفضل أنواع أشباه الموصلات الموجودة في الكون هذا كلامهم .
كنا نشارك في مؤتمر عن المواد التعويضية أو البديلة للإنسان في الكابيتول بأمريكا فخرج احد العلماء الأمريكيين وقال إنهم حصلوا على جزء من الحجر الذي يقبله المسلمون واختبروه كأشباه موصلات وقدم إلينا عالم آخر من وكالة ناسا شرحا تفصيليا حول القطعة التي حصلوا عليها وقال إنها أشباه موصلات مثل الفيبر جلاس الذي نصنع منه خطوطا للتليفون مع الفارق فإذا كان خرطوما في حجم خرطوم المطافي ينقل مليون خط تليفون فان هذه القطعة التي في حجم أكثر من عشر مرات عن طاقة خرطوم الفيبر جلاس من حيث قدرتها على النقل والتوصيل فأشباه الموصلات تتفاوت طاقاتها في الكون السليكون مثلا من أشباه الموصلات لكن طاقته وقدرته على التوصيل لا ترقى إلى قدرة الفيبر جلاس وقد سالت هذا العالم من وكالة ناسا هل هذا يدين الإسلام ؟ فأجاب لا ولكني أقدم حقيقة مجردة للعلم .
ومع هذا تجد من يرفض هذه الحقيقة ويعتبر الحجر الأسود مجرد حجر أصم أو بقايا الوثنية في الإسلام .

هل هناك أحجار أخرى من نفس المادة وشبيهة بالحجر الأسود ؟ .

لا يمكن فالحجر الأسعد حجر وحيد من أحجار الجنة كما قال الإمام علي ولا شبيه له على وجهة الأرض حتى بين مادة أشباه الموصلات وان كان هو من مجموعتها فقطعة صغيرة من حجم الحمصة من الحجر الأسود اكبر من 10 مرات من قدرة مادة الفيبر جلاس في حجم خرطوم مطافي فما بالنا بقدرة الحجر كله على التسجيل والتوصيل أنها قدرة الله أحسن الخالقين فنحن البشر نتحدث عن الحضارة ووسائل الموصلات التي حولت العالم كله إلى بلدة صغيرة وفي الحقيقة أن هذه الحضارة كلها قامت على اكتشاف مادة أشباه الموصلات وهي عبارة عن بلورات إي حجارة وهكذا يعلمنا الله أن نتواضع إمام علمه الواسع الفياض الذي وضع في بيتة المحرم حجرا واحدا من أحجار الجنة لدية طاقة تسجيل تفوق طاقة كل أشباه الموصلات على الأرض ولدية حساسية تسجيل اسم من يشير إلية من آخرا لكعبة أو نهاية المطاف أو من الدور الثاني .
ومن هنا فان رسول الله صلى الله علية وسلم رأى ببصيرته نظرة مستقبلية فقال عندما وقف على جبل الرحمة وقفت هاهنا وكل عرفة موقف لأنه لو لم يقل هذا لتقاتل ملايين الحجاج للوقوف بجبل الرحمة وقال صلى الله علية وسلم أيضا في منى نحرت هاهنا وكل منى منحر.
أما الحجر الأسود فهي السجل الذي تكفي الإشارة إلية لتسجيل اسم الحاج أو المعتمر في سجل التشريفات الإلهية عند الخالق البارئ المصور ، وللعلم فالحجر الأسعد صلب جدا وغير قابل للتآكل .)

رابط الحوار : http://www.alfda.net/hwar/3.htm

ولازال البحث عن ضيف ساعة حوار وموضوعها مستمرا :rolleyes:

ATmaCA
05-24-2005, 05:44 AM
شكراً للاخوة :
ومضة | وحاتم 3 | واحمد المنصور | وعلي أبو عبد الله |. .

مع التحية . . :emrose:

( محمد الباحث )
11-03-2012, 10:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

Ritter von Laurin, the Austrian consul-general in Egypt, was able to inspect a fragment of the Stone removed by Muhammad Ali in 1817 and reported that it had a pitch-black exterior and a silver-grey, fine-grained interior in which tiny cubes of a bottle-green material were embedded. There are reportedly a few white or yellow spots on the face of the Stone, and it is officially described as being w
hite with the exception of the face.[2]


((((((( and it is officially described as being white with the exception of the face ))))))) يعني الحجر الأسود أسود من الخارج .. و إذا تتبعنا التاريخ فالحجر الاسود لم ينكسر في عهد النبي ... بمعنى انه لم يرى منتصف الحجر ليعرف لونه ...


Elsebeth Thomsen of the University of Copenhagen proposed a different hypothesis in 1980. She suggested that the Black Stone may be a glass fragment or impactite from the impact of a fragmented meteorite that fell some 6,000 years ago at Wabar,[25] a site in the Rub' al Khali desert some 1,100 km east of Mecca. The craters at Wabar are notable for the presence of blocks of silica glass, fused by the heat of the impact and impregnated by beads of nickel-iron alloy from the meteorite (most of which was destroyed in the impact). Some of the glass blocks are made of shiny black glass with a white or yellow interior and gas-filled hollows, which allow them to float on water. Although scientists did not become aware of the Wabar craters until 1932, they were located near a caravan route from Oman and were very likely known to the inhabitants of the desert. The wider area was certainly well-known; in ancient Arabic poetry, Wabar or Ubar (also known as "Iram of the Pillars") was the site of a fabulous city that was destroyed by fire from the heavens because of the wickedness of its king. If the estimated age of the crater is accurate, it would have been well within the period of human habitation in Arabia and the impact itself may have been witnessed.[5]


http://en.wikipedia.org/wiki/Black_Stone#cite_note-Burke-1

http://www.skyandtelescope.com/observing/objects/meteors/3304111.html?page=5&c=y

Mahmoud Muhammad
11-04-2012, 12:33 AM
ورد فى أثر ان الحجر الاسود يطفو فوق سطح الماء
يقال إنه لما اشترى المطيع لله الحجر الأسود من أبي طاهر القرمطي جاء عبد الله بن عُكيم المحدث وقال : إن لنا في حجرنا آيتين : إنه يطفو على الماء ، ولا يحمو بالنار ، فأتى بحجر مضمخ بالطيب مغشي بالديباج ليوهموه بذلك ، فوضعوه في الماء فغرق ، ثم جعلوه في النار فكاد أن يتشقق ، ثم أتي بحجر آخر ففعل به ما فعل بما قبله فوقع له ما وقع له ، ثم أتي بالحجر الأسود فوضع في الماء فطفا ، ووضع في النار فلم يحم ، فقال عبد الله : هذا حجرنا

فى حين ان كثافة البازلت أكبر من كثافة الماء ما يعنى انه لا يطفو فوق سطح الماء ولا اعتقد ان هناك نيزك من اى نوع من الممكن ان يطفو على سطح الماء

كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
03-10-2013, 09:23 PM
يرفع مع تضمين مداخلة الدكتور حاتم الهامة جدا..