المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما الحكمة من العادة الشهرية



immortal
01-01-2010, 09:56 PM
اسمحوا لي بتعقيب صغير في الموضوع لم استطع منع نفسي من كتابته

ماالحكمة من العادة الشهرية
ماالحكمة من هذا التصميم بينما معظم الثديات الاخرى لا تعاني من العادة الشهرية وآلامها لا ادري ان كان احد منكم متزوجا

ام لا لكي يعرف عن قرب ان 25 % من حياة النساء عبارة عن شبه جهنم بسبب نظام السيء للعادة الشهرية وآلآمها

واعتذر عن خروجي عن الموضوع الرئيسي

ناصر التوحيد
01-01-2010, 10:32 PM
الحكمة من الدورة الشهرية للنساء

فسر العلماء العدة للنساء للتأكد من خلو الرحم من جنين وأنها مهلة للصلح بين الزوجين وهذا صحيح ولكن هناك أسباب أخرى اكتشفها العلم الحديث وهي:

* أن السائل الذكري يختلف من شخص إلى آخر كما تختلف بصمة الأصبع وأن لكل رجل شفرة خاصة به.

* أن جميع ممارسات مهنة الدعارة يصبن بمرض سرطان الرحم

* وأن المرأة تحمل داخل جسدها كمبيوتراً يختزن شفرة الرجل الذي يعاشرها. وإذا دخل على هذا الكمبيوتر أكثر من شفرة كأنما دخل فيروس إلى الكمبيوتر ويصاب بالخلل والاضطراب والأمراض الخبيثة ومع الدراسات المكثفة للوصول لحل أو علاج لهذه المشكلة اكتشف الإعجاز واكتشفوا أن الإسلام يعلم ما يجهلونه.

* أن المرأة تحتاج نفس مدة العدة التي شرعها الإسلام حتى تستطيع استقبال شفرة جديدة بدون إصابتها بأذى!!!

كما فسر هذا الاكتشاف لماذا تتزوج المرأة رجلاً واحداً ولا تعدد أزواج!!!
وهنا سئل العلماء سؤالاً لماذا تختلف مدة العدة بين المطلقة والأرملة؟

أجريت الدراسات على المطلقات والأرامل فأثبتت التحاليل أن الأرملة تحتاج وقتاً أطول من المطلقة لنسيان هذه الشفرة وذلك يرجع إلى حالتها النفسية حيث تكون حزينة أكثر على فقدان زوجها إذ لم تصب منه بضرر الطلاق بل توفاه الله



فاسجدي لله شكراً أن حماكِ من فوق سبع سماوات
فاسجدي لله شكراً أن حماكِ من فوق سبع سماوات
فاسجدي لله شكراً أن حماكِ من فوق سبع سماوات

immortal
01-01-2010, 10:49 PM
وماعلاقة الألم المرافق بالموضوع

يقول بروفيسور بورست عن هذا الموضوع
وهذا شيء غير عملي
ولكن اذا نظرنا الى التطور من اصوله القديمة نرى انه حتى نشوء الثديات عموما حالة عجيبة وهناك الكثير من حلول الطبيعة او التطور غير سعيدة بالنسبة للثديات واحداها العادة الشهرية

ناصر التوحيد
01-01-2010, 10:54 PM
ما الحكمة من العدّة..؟



وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّه فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ[ (228).

معاني المفردات:
] وَالْمُطَلَّقَاتُ[ اللائي انفصلن عن أزواجهن بالطلاق ] يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثلاثَةَ قُرُوءٍ[ فلا يتزوجن بأي رجل آخر قبل انتهاء مدّة الانتظار، وهي ثلاثة أطهار بما فيها الطهر الذي جرى فيه الطلاق، بناء على تفسير القرء بالطهر، أو ثلاثة حيضات التي تبدأ بعد انتهاء الطهر الأول بناء على تفسير القرء بالحيض، فهي في هذه المدّة المصطلح عليها بالعدّة، بمنزلة الزوجة في كلّ الأجواء المنفتحة في العلاقة الزوجية، فتكون المسألة زواجاً مجمّداً، أو طلاقاً مع وقف التنفيذ.

] وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّه فِي أَرْحَامِهِنَّ[ ، لأنَّ اختصاصها بالمعرفة في البداية للحمل، ـ على تفسير ـ أو للدم في العادة الشهرية ـ على تفسير ـ يجعل المسألة أمانةً لديها كأيّ شيء لا يعرف ـ غالباً ـ إلاَّ من قبل الشخص المعني، لأنَّ القضية ـ في دائرة الحقّ ـ لا تتصل بها في نتائجها الشرعية، بل تشمل الزوج في أكثر من جهة؛ الأمر الذي يجعل الكتمان وإخفاء الحقيقة خيانةً للأمانة الشرعية، فلا يجوز لها أن تخفي الحمل الذي تطول العدّة إلى نهايته وأن تدّعي الحيض لتقصير مدّة العدّة، أو تدّعي الحمل لإطالتها لحاجةٍ في نفسها؛ لأنَّ في ذلك تجاوزاً لحدود اللّه وانحرافاً عن خطّ المسؤولية الشرعية

] إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ[ فإنَّ الإيمان باللّه يمنع المؤمن من التعدي على حدود اللّه، من موقع إحساسه بالعبودية للّه، كما أنَّ إيمانه باليوم الآخر يدفعه إلى اختيار الأعمال التي تؤدي به إلى النجاة من عذاب اللّه والحصول على جنته ورضوانه

] وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ[ لأنها لم تخرج من حكم الزوجة، ما يجعل اختيار الزوج للرجعة والعودة إلى الحياة الزوجية من جديد، تماماً كما لو أخرج الزوجة من بيته ثُمَّ قرر استعادتها إليه؛ لأنَّ المبادرة في الطلاق الرجعي كانت من خلاله، فله أن يصحّح الخطأ الذي وقع منه، ويتراجع عن القرار الذي شعر بالندم عليه.
وهذا هو المنهج الإسلامي التربوي في العلاقات الإنسانية، الذي يفتح أكثر من نافذة للإنسان للتراجع عن قراره الذي يشعر بالخطأ فيه، ] إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاحاً[ بحيث كان الأساس في الرجوع إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح من أجل إصلاح المسألة إذا ما اكتشف الزوج خطأه تجاه الزوجة، أو اكتشفت الزوجة خطأها تجاه الزوج، سواء أكان ذلك بمبادرة ذاتية أم كان من خلال تدخل المصلحين بينهما.

والفقهاء اعتبروا الزوجة في العدّة زوجةً أو بحكم الزوجة، فتكون الحالة تماماً كما هي حالة الزوجة إذا أراد الإضرار بها في نطاق الحياة الزوجية.


] وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ[ فهو العزيز في ذاته، من خلال أنَّ القوّة له جميعاً لتكون له العزّة جميعاً، وهو الحكيم في تقديره للأمور وتدبيره لشؤون خلقه، فلا ينتقص أحد من عزّته في ما يقرّره من التشريع، ولا يشك أحد في حكمته في تقرير مصالح عباده في كلّ حركة التشريع والتنفيذ.

فإنهم يرون أنَّ لزوجها الحقّ أن تكون على استعداد دائم لاستقباله، لأن من الممكن أن يأتي في أية لحظة فيجدها في البيت ليرجعها الى ذمته الزوجية لتستمر الحياة الزوجية من جديد .

وبعد، فإنّ هناك عدّة أحكام ومفاهيم في هذه الآية، تتعلّق ببعض أوضاع المطلقات التشريعية

ضرورة العدّة:
1 ـ إنَّ المطلقة التي قاربها زوجها، لا بُدَّ لها من العدّة قبل أن تتزوج إنساناً آخر. والعدّة أن تنتظر مدّة ثلاثة قروء؛ فإذا خرجت من القرء الثالث، جاز لها الزواج. فاذا انقضت عدّتها حلّت للأزواج. وقبل ذلك فالزوج أحقّ برجعتها

حرمة الكتمان:
2 ـ لا يجوز للمرأة أن تكتم ما خلق اللّه في رحمها في أثناء العدّة، والظاهر منه بادىء ذي بدء الولد.
وقد يؤيد ذلك، بأنَّ اللّه قد فوض إلى النساء ثلاثة أشياء: الحيض والطهر والحمل، لئلا يمنع الزوج عن نسبة الولد إليه. وقد أثارت الآية الجانب الإيماني في التشديد على الالتزام بالحكم الشرعي، فربطت الموضوع بالإيمان باللّه واليوم الآخر، للإيحاء بأنَّ قضية الإيمان تفرض الالتزام، فلا إيمان بدون التزام.

حقّ الرجعة:
3 ـ إنَّ للزوج حقّ الرجعة في أثناء العدّة، في غير موارد الطلاق البائن، من دون حاجة إلى عقد جديد، ولا حقّ لها في الامتناع عن ذلك. وقد ورد أنَّ المطلّقة الرجعية بمنزلة الزوجة في أثناء العدّة، ولذا وجبت لها النفقة، وثبت التوارث بينها وبين الزوج، وحرم عليها الخروج بغير إذنه... إلى غير ذلك من الأحكام التي تدل على أنَّ الطلاق الرجعي بمنزلة تجميد حالة الزوجية في زمن معيّن، وليس إلغاء لها. وقد قيّدت أحقية الرجعة بإرادة الزوج الإصلاح من خلال ذلك، وعدم قصده المضارة.



ما الحكمة في العدّة؟
ما الحكمة في العدّة بعد الطلاق

المحافظة على عدم اختلاط الأنساب ليظهر من خلال هذه الفترة، ما إذا كانت المرأة حاملاً أو غير حامل؛ فلا يبقى هناك مجال للاشتباه، بينما يؤدي الزواج المباشر بعد الطلاق إلى اشتباه المولود بين أن يكون ثمرة الزواج الأول، وبين أن يكون ثمرة الزواج الثاني .

يفسح الإسلام المجال للزوجين للتفكير الهادىء في إيجابيات العلاقة الزوجية وسلبياتها، بعيداً عن الأجواء المتوترة في داخل هذه العلاقة، لأنَّ الإنسان الذي يعيش في الأجواء المحمومة للمشكلة، لا يستطيع أن يفهم طبيعتها الحقيقية بشكل سليم. أمّا إذا انفصل عنها ـ ولو قليلاً ـ فإنه يستطيع أن يحصل على وضوح الرؤية، الذي يساعده على التفكير الهادىء والقرار المتزن.

وفي ضوء ذلك، كانت العدّة الرجعية تجميداً للعلاقة الزوجية باسم الطلاق. فقد جعل الشارع للمرأة ـ في هذه الفترة ـ حقّ النفقة والسكنى على الرّجل، وجعل للرّجل الحقّ في الرجوع من دون أية اتفاقات جديدة من المهر ونحوه، ومن دون عقدٍ جديد؛ بل يكفي أن يعبّر عن رجوعه بأية طريقة، وبأي أسلوب لتعود العلاقة الزوجية كما كانت... وجعل الإرث بينهما ثابتاً في هذه الفترة، فلو مات أحدهما ورثه الآخر، كتأكيد لبقاء العلاقة في بعض أحكامها القانونية، وإن كانت منحلّة قانوناً.

وقد يعترض بعض النّاس على ما ذكرناه، بأنَّ العدّة شرّعت في حالات إمكانات الحمل، وأمّا في حالات عدمها، كما إذا كانت المرأة عقيماً، أو كان الزوج عقيماً، أو غائباً عن المرأة غيبةً لا مجال فيها للحمل... وما إلى ذلك من الموارد التي تقطع فيها بعدم الحمل، فقد أثبتت الشريعة الإسلامية العدّة من دون أن تتحقّق العدّة في نطاقها الطبيعي.

ولنا أن نجيب عن ذلك، بأنَّ الشارع ـ في تشريعه للأحكام ـ يتحرّك من خلال الصفة النوعية للأشياء، فيلاحظ الأوضاع العامة، فيوجب الفعل فيه أو يحرّمه، وإن كانت بعض خصوصياتها لا تخضع للحكمة النوعية، وذلك كوسيلة احتياطية للحصول على الغاية، ولإمكانية وجود حالات نادرة تحدث في بعض هذه الخصوصيات، كما يمكن للعاقر أن تحمل صدفة لبعض الطوارىء، أو للغائب أن يعود من دون أن يشعر به أحد... وما شاكل ذلك، مما يخلق جواً من الارتباك والاختلاف حول تحقّق الشرط وعدمه. فربما أراد الشارع أن تسير الأمور بشكل منضبط، ولو على حساب بعض الحالات الجزئية؛ هذا مع ملاحظة الجانب الثاني المتمثّل في إفساح المجال للرجوع بعد الطلاق؛ واللّه العالم.
* * *

فالعدة الشهرية حالة بيولوجية واجتماعية وانسانية تعالج بها قضية تنظيم العلاقة الزوجية؛ واللّه العالم بحقائق أحكامه.

ناصر التوحيد
01-01-2010, 10:58 PM
يقول بروفيسور بورست عن هذا الموضوع وهذا شيء غير عملي
وها قد تبين لك غباء هذا البروفيسور

_aMiNe_
01-01-2010, 11:06 PM
الزميل immortal .. مرحبا ..

حبذا لو صغت كلامك على شكل دليل على شيء معين (على الإلحاد !! مثلا ..) ..
ليتضح مغزى كلامك و يعالج في إطار محدد (*)..
بالنسبة للعادة الشهرية .. أقول لك هل تتذكر كيف أتيت إلى الوجود .. ؟!
طعام العلقة عبارة عن ماذا ؟ .. مسكن الجنين كيف يتكون ؟ و ما دور "الدورة" الشهرية في كل هذا ؟
إذا وُجد الجنين انقطع دم الحيض !
فما تفسيرك الإلحادي (لا أقصد "كيف ؟" .. بل "لماذا ؟" .. الغاية أو اللاغاية)، للانقطاع دم الحيض عند حدوث الحمل ؟
حدوث هذه الظاهرة .. هل يتم بواسطة آليات هرمونية و آليات تواصل .. الخ .. ؟!
كملحد .. ما رأيك في الآليات و الأنظمة الفائقة التعقيد و الغائية في نفس الوقت .. و المسؤولة عن تلك الظاهرة .. ؟

هذا فقط مرور عابر .. فللأسف ظروفي في هذه الفترة لا تسمح لي بالإلتزام بأي حوار ..
_____________________________
(*) إذا كان الأمر كما هو مُتوقع ..
فسأزيدك أدلة أخرى ..
الإنسان يموت، تصوروا تصميم يموت !! .. و أنتم تعرفون وطأة الموت .. !
الإنسان يمرض، تصوروا تصميم يمرض !! .. و أنتم تعرفون معنى المرض .. !
الخ .. !!

ناصر التوحيد
01-01-2010, 11:09 PM
ما أعظمك يا الهي يا بديع السموات والأرض الذي سويتنا فعدلتنا
يقول الله تعالى في محكم تنزيله في سورة الانفطار: (يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم (6) الذي خلقك فسواك فعدلك (7) في أي صورة ما شاء ركبك (8))

سواك: جعل أعضاءك سوية سليمة
فعدلك: جعلك متناسب الخلق


(يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم)
روي أن عمر بن الخطاب سمع رجلا يقرأ "يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم" فقال عمر الجهل

و ذكر اسم الله " الكريم " هنا يشير أنه لا ينبغي أن يقابل العبد كرم الله بالعصيان و الجحود.

(في أي صورة ما شاء ركبك) أي ركبك في الصورة التي يشاء و أحسن صورتك و لم يجعلها قبيحة.

ناصر التوحيد
01-01-2010, 11:25 PM
ماالحكمة من هذا التصميم بينما معظم الثديات الاخرى لا تعاني من العادة الشهرية وآلامها
عرفنا الحكمة بالنسبة للانسان

بالنسبة للحيوانات ليس لها دورة طمث ولكن لديها دورة تناسلية اي دورة تجعلها مستعدة للتزواج فقط ولكنها تختلف باختلاف نوع الحيوان فالابقار تاتي الدورة على سبيل المثال كل 21يوما وبالنسبة للاغنام 17يوما وبالنسبة للخيول 21يوما

آلام العادة الشهرية مرتبطة بإفراز هرمونات قبل العادة الشهرية، وخلالها، وهذه الهرمونات تؤدي الى ارتخاء العضلات الإرادية مثل عضلات الأرجل واليدين والى تقلص العضلات اللاإرادية مثل عضلة الرحم والمعدة مما يسبب آلام البطن.
عادة آلام العادة الشهرية تظهر قبل وخلال العادة الشهرية وتختفي مع إختفائها، ولكن الآلام الناتجة عن خلل في الرحم والتي تحتاج للعلاج الطبي تظهر في أوقات العادة الشهرية وفي أوقات أخرى من الدورة الشهرية.
الأبحاث تقول أن أغلب الفتيات قد عانين ولو لمرة واحدة من ألم بسيط خلال العادة الشهرية.
وبشكل عام لا تظهر الآلام مع أول عادة شهرية، حيث تكون العادة الشهرية في المرات الأولى بدون افرازات بويضيّة، ولذلك لا ترافقها الإفرازات التي تؤدي الى الألم

حدّة الألم تتفاوت من فتاه الى اخرى.
كذلك، رد فعل الفتيات يختلف من واحدة الى اخرى.

الكثيرات تتعاملن من الألم كأمر طبيعي يرافق وظيفة طبيعية للجسم ويواصلن مزاولة حياتهن الطبيعية.
على الأغلب لا تبقى الآلام طول العمر وهي تتغير من مرة الى أخرى عند نفس الفتاة .

ونزول هذه الالام بعد الزواج .. وخاصة بالنسبة للمتزوجات المنجبات فيمكن القول بأنه ليست لديهن آلام الدورة الشهرية عموماً؛ وذلك لأن أرحامهن والأعصاب المرتبطة بالرحم أقل حساسية وتقلصاً للدورة الشهرية نسبة للتغيير الذي حدث للرحم وأعصابه أثناء الحمل والولادة.

اخت مسلمة
01-01-2010, 11:35 PM
أصبحنا نتمنى وجود ملحد فاهم لما يقوله وليس ناقلا حاملا لأسفار من أفكار غيره التي دائما خاطئة !
سبحان الله
ملاحدة زمان الذين كانوا يرون نقصا ( بجهل منهم وعدم اطلاع ) وكانوا مقتنعين وفاهمين لطروحاتهم هنا ويناقشوها بكل منهجية ( على حسب اقتناعهم ) هؤلاء طبعا معظمهم أسلم وعاد الى جادة الصواب ,,, لأن الفرق بينهم وبين مراهقو الانترنت هذه الأيام أن أحدهم اسفنجة متشبعة بأفكار الغير المشوهة والغير صحيحة ولم يكلف نفسه بالبحث عن الرأي الآخر المقابل حتى ولو كان غير مقنعا لكن مابحث أصلا فقط تشرب ما القي له وتشبعت به اسفنجته المربدة وحسبه دلوا وراح يدلو به هنا وهناك , أما من كان الحاده بأسباب او لنقل تعتبر أسباب فطرحها للنقاش ومعرفة الرؤية الصحيحة المناسبة حتى لتلقي العقل السليم تراهم يأخذون بها بدوت تعصب للرأي ولا كبر على العلم !!!
وهذا الزميل أحد الاسفنجات المذكورة أعلاه ,,
تشرب عقله قول هذا البروفيسور وجعله كلاما مقدسا لاريب فيه وأخذه على أنه صحيح ومسلبم لاشية فيه وجاء به الينا ليضيفه لموضوع يناقش العقلية الاسفنجية التي لاترى الا بعيني غيرها ولاتفهم الا بعقل سواها , متجاهلة تماما أن القرد والببغاء والكلاب والحمير حتى يمكن أن تتعلم ملكات فائقة الذكاء من معلمها ( العقل المستخدم في الحقيقة ) وتؤدي أداء يحسبه الجاهل من عقلها وماهو من عقلها بل هو استعمال لعقل ملقنها لاغير !!
لنرى ما أتيت به يازميل :


ماالحكمة من العادة الشهرية
ماالحكمة من هذا التصميم بينما معظم الثديات الاخرى لا تعاني من العادة الشهرية وآلامها لا ادري ان كان احد منكم متزوجا

ام لا لكي يعرف عن قرب ان 25 % من حياة النساء عبارة عن شبه جهنم بسبب نظام السيء للعادة الشهرية وآلآمها


ليست حكمة واحدة بل حكم ,,, وكلها مميزة ونقصانها أو نقصان أحدها هو حالة مرضية تلجأ الفتاة فيها الى الأطباء لتنعم بهذه الهبة الربانية للأنثى !
ألاتعلم يا زميل مادور المرأة والفتاة في هذه الحياة ؟؟
الأنثى بشكل عام ..
أليست هي من تنجب وتتحمل مسؤولية اخراج الجنس البشري الى الحياة , هذا عملها وكل عمل له أدواته وآلياته المناسبة للوظيفة ونوعية هذا العمل , والدورة الشهرية هي لب وأصل هذه الآليات التي وهبت للأنثى لتحمل صفة أنثى , فمن لاتحيض لاتلد , ولاتظهر عليها علامات الأنوثة , ولاتصبح امرأة كاملة , ولايرغب فيها الرجال ( وهذه فطرة طبيعية لاستمرار الجنس البشري ) , وتصاب بأخطر وأشد الأمراض الفتاكة كالسرطانات والتعفنات الميكروبية , لماذا ؟
لأن تكوين جهازها التناسلي المناسب لوظيفتها المناطة بها كأمرأة يحتاج لوسط معين في أعضاء المرأة , وهذا الوسط بكيفيته قابل لتكون الميكروبات الضارة فيه خلال فترة التبويض ( التي أيضا لاتتم بدون دورة شهرية عند الانثى ) , لذلك كانت العناية الالهية بحكمة الله المطلقة وعلمه المطلق فيما خلثق وتفصيل تكوينه وعلمه باحتياجاته بأدق تفاصيلها وليس بروفيسورك الجاهل , جعل للمرأة هذه الآلية التي تخلص الجسم من كل هذه الميكروبات الضارة وتجدد بطانة الرحم بشكل دوري كل شهر وتجدد عمل المبايض مع مايصاحبها من افراز للهرمونات الضرورية والضرورية جدا لكل فتاة ( والتي أيضا لاتفرز لمن لاتحيض ) والتي لاغنى للجسم الانثوي عن هذه الهرمونات والتي أيضا نقصها يسبب للمرأة هشاشة العظام وضعف الذاكرة وأورام الجهاز التناسلي والكثيثر الكثير يمكنك أن تعرفه من مايحدث للمرأةوالاحتياطات والأدوية الواجب تعاطيها عند انقطاع الحيض وسن اليأس لتعلم جيدا كم هي هبة لكل أنثى وكم يكون نقصانها مشكلة كبيرة تؤثر على جسم ونفسية كل امرأة وأنثى خلقها الله , فالدورة الشهرية تعتبر مقياس شهري منتظم يقدم تقريرا مفصلا عن الوضع الصحي للمراة خلال شهر كامل من جميع النواحي الطبية دون الحاجة للرجوع الى المستشفيات لعمل الفحوصات الدورية المكلفة
فكل عرض منها وتغير بشكل معين ينبئ كمرآة واضحة عن أمر معين تعطل أو تعرض لمشكلة فتكون المرأة تحت مجهر الكشف الشهري الدوري ودون الاستعانة بطبيب , ألاترى أن الطب الطبيعي يقوم بعلاج الأمراض بما يسمى بالحجامة وهي فصد الدم الفاسد لشفاء الأمراض ؟
هذا هو عمل الدورة الشهرية تخرج الدم الفاسد المسبب للأمراض وتطهر الجسم من الميكروبات وتعمل عمل الحجامة باخراج كل ماهو فاسد وتراكم خلال الفترة بين الدورتين ,,, فسبحان الله .
وبالنسبة للألم الذي وصفته بجهنم !!!
لاتشبه أيها الملحد فجهنم أمر آخر وأمر عظينم لن يقدر عليه أحد ولن يستطيع حتماله بشر نعوذ بالله من سوء المنقلب , ألم الدورة الشهرية هو ألم طبيعي وفي الحدود الطبيعية المذكورة من تطهير الجسم وتجديد عمل المبيضين وان زاد الألم عن حده وصار ألما شديدا فهذا وكما ذكرنا سابقا مؤشرا لوجود مرض معين فتذهب صاحة الأمر الى الطبيب وبزوال سبب المرض يتلاشى الألم الحاد ويبقى ألم الدورة الطبيعي والطبيعي جدا والذي له أسبابه البيولوجية التي في مجملها صحة وتطهير .
أرجو القراءة بتأني ان كنت أتيت بما أتيت من بنات أفكارك !

تحياتي للموحدين

ناصر التوحيد
01-01-2010, 11:40 PM
نعم
وبدون العادة الشهرية لا يحدث التبويض لان التبييض عادة في منتصف الدورة الشهرية
ومن لا تحيض لا تبيض
ومن لا تبيض لا تحيض
ومن لا تبيض ولا تحيض لا تحمل ولا تلد

أبو يوسف المصرى
01-02-2010, 01:09 AM
أيها الملحد

أولا
ما هى قيمة الحيض (الدورة الشهرية) فى سلم التطور من وجهة نظرك أو من وجهة نظر الدارونية

فانثى الانسان فى أعلى سلم التطور و مع ذلك فهى تعانى من الألام و من النزف أثناء الدورة, بينما اناث الكائنات الحية فى سلم التطور لا تعانى مثل ذلك

ألم يكن عند التطور علم بأن النساء تكره الألم و النزف كما كان عنده علم بأن النساء تكره الشعر الذى يغطى الجسد, أو المشى على أربع, أو العيش فى الغابات و التنقل على الأشجار و التفكير بعقل بسيط كعقل باقى الحيوانات

ثانيا
اذا عدنا الى الوراء 100 عام
هل نجد نسبة ال 25 % من النساء يعانين من ألام الحيض بشدة كأنهن فى جهنم

بالطبع لا

لماذا
1. هل تغيرت الحالة النفسية
2. هل تغيرت الظروف البيئية
3. هل تغيرت الصفات الوراثية وزاد الخلل الجينى
4. هل تأخر سن الزواج و الانجاب
5. استعمال وسائل منع الحمل بكثرة
6. خروج المرأة للعمل
7. حب العود الرشيق و سوء التغذية

{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم41

ثالثا

أيهما أشد الما
ألم الرجل فى شقائه بالسعى على أسرته لرعايتهم و حمايتهم لمدة 24 ساعة فى اليوم طوال العام و حتى يموت

أم

ألم المرأة فى الحيض لمدة بضع ساعات فى الشهر
و ترتاح منها كلما تقدم بها العمر حتى تتخلص منها فى سن اليأس


فسبحان من كتب الشقاء على الرجال فى سعىهم على الزوجة و الأبناء و أراح منه النساء

و سبحان من كتب الحيض و الولادة و النفاس و تربية الأبناء على النساء و أراح منه الرجال

فهو الحكم العدل


رابعا
هل الدنيا هى منتهى المطاف بالنسبة لبنى آدم
حتى يهتم بالألم الدنيوى و يجعله شغله الشاغل

أم أن هناك حياة آخرة من بعد الموت
و غمسة و احدة فى جهنم تنسى الانسان الكافر كل نعيم الدنيا الفانى

فكيف الحال و ألم جهنم لا يقل و لا ينتهى

و غمسة واحدة فى الجنة تنسى الانسان المؤمن كل آلام و شقاء الدنيا
فكيف الحال و نعيم الجنة الخلد قبل كل لذة

massoud
01-02-2010, 01:51 AM
مرحبا بالزميل..أسمح لي

مع عادة شهرية أو بدونها ماذا يعني هذا...إلي ماذا تريد أن تصل...طبعاً ناهيك عما تفضل به الزملاء ...فسؤالك لن يتجاوز التنظيم وكم التعقيد والكيمياء الحيوية في خلية واحد ليس في رجل بل في مرأة ومع عادة شهرية!!! ما رأيك؟

يحيى
01-03-2010, 08:43 AM
الحكم كثيرة و ما نجهل ربما أكثر, أما الألم فالأكثر هو عادي عبارة عن تقلصات طفيفة و هو خفيف لكن أنا أتسائل كما يتسائل جميع العقلاء عن وجه اعتراضك, و أي شيء يدل على ماذا؟

أبو ريان مراد
01-03-2010, 09:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارتبط مفهوم الألم بالتطهير لدى الإنسان بالفطرة، ونرى هذا جليا لدى طوائف دينية لا إبراهيمية، يتخذون من الألم وسيلة لتسمو بها أرواحهم على أبدانهم، ولا أطرح هذا من باب الإشادة أو التنكير بل للتذكير.
سؤالي للأخ الملحد، لماذا تقبل تحمل الألم (إن كانت لديك قيم) في سبيل قضية؟ كأن تعذب حتى تشي بزملاء لك في حركة مقاومة مثلا؟ أو أن تقدم نفسك ضحية بدلا عن عزيز لديك؟ وهلم جرا من الأمور التي تعلم مسبقا بتسبيبها ألما لك، ومع هذا تقدم عليها من أجل آخرين (بشر)، أو من أجل قضايا (قيم معنوية)؟ وتستكثر على الآخرين تحمل الألم في سبيل الخالق عز وجل.
من قال لك أن الألم لا يرتجى منه خير؟
الألم عندنا ولله الحمد والمنة مرتبط بالأجر -إن اقترن بالصبر والاحتساب- أما لديكم فهو أمر لا مبرر له تعانون منه دون أن تجدو له تفسيرا، وهذا أقل عقاب تستحقونه في الدنيا.
أنا شخصيا أعتقد أن الألم وسيلة من وسائل تكفير الذنوب للمرأة التي قال الرسول عنها إنها أكثر أهل النار، وبالتالي فإن في الألم الخارج عن إرادتها فرصة في تكفير ذنوبها.
ختاماً وهذا الكلام لن يعنيك قطعا ولكنه واقع كالموت الذي تعلم أنه قادم لك دون أن تستطيع إنكاره رغم كونه شيء غيبي :
إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } النساء104

ألزمك بتقديم مبرر للألم حسب منظور الإلحاد وتفسير الداروينية، العبثية؟ اللاهدف؟ تعسا لمن يقبل هكذا تفسير ويستمر في ادعاء الحكمة في بصيرته.

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

المطمئن بالله
01-06-2010, 08:26 PM
سبحان الله
معلومة جديدة لم اكن اعلم عدم وجود العادة الشهرية عند باقي الثدييات
موجودة فقط عند الانسان لحكم كبيرة وكثيرة لا يغفل عنها الا من انعدم لديه العقل وتملكه الشيطان

DirghaM
01-06-2010, 09:22 PM
الملحد يقول لكم يا إخوة : أنا ريد أن أصمم الكون بنفسي لأني أعلم وأكثر خبرة ممن صممني
- سأزيل العادة الشهرية من النساء
- أجعل الولادة بلا ألم
- أزيل عضلة أخمص القدم
- أمكن الانسان من الالتفات برأسه إلى الخلف حتى لا يضطر الى تحريك كل جسده
- أمكن الإنسان من الطيران ليستغني عن اللات في تنقله
- أناول البشر إكسير الحياة فلا موت
- أجري الأنهار من تحتهم فلا مرض ولا فقر ولا جنة ولا نار
- لا استعبدهم لإله بل أتركهم أحرارا
- بل أعدم الاله لأن لا فائدة في وجوده بالنسبة لهذا العالم(الخيالي طبعًا)
- ثم ممممممممممم أنتحر

وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ

massoud
01-07-2010, 02:00 AM
الملحد يقول لكم يا إخوة : أنا ريد أن أصمم الكون بنفسي لأني أعلم وأكثر خبرة ممن صممني
- سأزيل العادة الشهرية من النساء
- أجعل الولادة بلا ألم
- أزيل عضلة أخمص القدم
- أمكن الانسان من الالتفات برأسه إلى الخلف حتى لا يضطر الى تحريك كل جسده
- أمكن الإنسان من الطيران ليستغني عن اللات في تنقله
- أناول البشر إكسير الحياة فلا موت
- أجري الأنهار من تحتهم فلا مرض ولا فقر ولا جنة ولا نار
- لا استعبدهم لإله بل أتركهم أحرارا
- بل أعدم الاله لأن لا فائدة في وجوده بالنسبة لهذا العالم(الخيالي طبعًا)
- ثم ممممممممممم أنتحر

وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ

بارك الله فيك

وكأن الملحد مصر علي قول أنة دجال.

mrkira
12-24-2010, 01:38 AM
الملحد يقول لكم يا إخوة : أنا ريد أن أصمم الكون بنفسي لأني أعلم وأكثر خبرة ممن صممني
- سأزيل العادة الشهرية من النساء
- أجعل الولادة بلا ألم
- أزيل عضلة أخمص القدم
- أمكن الانسان من الالتفات برأسه إلى الخلف حتى لا يضطر الى تحريك كل جسده
- أمكن الإنسان من الطيران ليستغني عن اللات في تنقله
- أناول البشر إكسير الحياة فلا موت
- أجري الأنهار من تحتهم فلا مرض ولا فقر ولا جنة ولا نار
- لا استعبدهم لإله بل أتركهم أحرارا
- بل أعدم الاله لأن لا فائدة في وجوده بالنسبة لهذا العالم(الخيالي طبعًا)
- ثم ممممممممممم أنتحر

وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ

في الصميم, تسلم يمينك

أدناكم عِلما
12-24-2010, 11:12 AM
اتريدون ان تعرفوا ما الشيء الغريب في عقل الملحد ؟؟؟
انه يبحث دائما ومستميتاً عن اي شيء ينفي وجود الله حتّى في غير المعقول والتناقضات الواهية ويقفز دائما من وهم ومتاهات وشُبهات الى أخرى كي يُسعف عقله ومنطقه الواهن ويشفي صدره الضيِّق (مثل فكره وفهمه الضيِّق) فيرجع بخُفّي حنين وغالبا بلا خُف ولا يبحث صادقا ولو لمرة واحدة عن خالقه مع انه لا يحتاج الى البحث ورب الكعبة فتراه يُجادل في الحيض فلا يبلغ مُراده فينتقل الى آلآمه فلا يُفلح ايضا فيبحث جاهدا ساهرا عله يجد شيئا واحدا يشفي غليله فتتوالى الايام ويُهدر وقته في البحث ولكن بالاتجاه المعاكس للعقل
وهنا اطرح سؤالي لصاحب الموضوع ولا انتظر الاجابة لانني سأجيبه واريحه من عناء الجدل وطالما كان سؤاله عن الاوجاع والآلآم فهل يعرف صاحبنا ما هي الحكمة من الالم ولماذا اوجدها خالقنا وبالمناسبة الجواب عن هذا السؤال يُبطل عقيدة العشوائية والعبثية ويُثبت قول الله وحكمته (وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين لو أردنا أن نتخذ لهوا لأتخذناه من لدنا إنا كنا فاعلين) فلولا وجود الالم لأصاب الانسان الاضرار التي تُهلكه فالالم هو عبارة عن جرس تنبيه لجسم الانسان فكثير من الاحوال يُصيب الانسان جُرح او تلوُّث رُبما لا يراه فيكون في ظهره مثلا او في رجله من الخلف او راسه فلا يعرف هذا الشخص او ذاك ان شيئا اصابه إلاّ عندما يشعر بالالم فينتبه له ويُداويه قبل ان يفقد السيطرة عليه وهنا يُصبح الالم مطلوب وذا اهمية بالغة في حياة واستقرار جسد الانسان فهل رايت يا مليحد كيف يرى المؤمن تلك الامور ويستطيع فهمها ومعرفة الحكمة من ورائها بخلاف الملحد وغيره الذين لا يستطيعون تمييز اي شيء فيه بصيرة ولو نُصِبَ هذا الشيء بين ايديهم لانهم ببساطة ( إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور) ارايت لطف الله بعباده في امر بالنسبة لك هو
شبه جهنم بسبب نظام السيء للعادة الشهرية وآلآمها واعتذر عن خروجي عن الموضوع الرئيسي وتراه انت بعقلك القاصر وكثير ممن لم يُكلف نفسه وعقله عناء البحث عن السبب والحكمة وتعتقد نفسك ارحم من الله على عباده وبالمناسبة انت لم تدخل اصلا في موضوع كي تخرج عنه وكما قالت اخت مسلمة جزاها الله خيرا
لأن الفرق بينهم وبين مراهقو الانترنت هذه الأيام أن أحدهم اسفنجة متشبعة بأفكار الغير المشوهة والغير صحيحة ولم يكلف نفسه بالبحث عن الرأي الآخر المقابل حتى ولو كان غير مقنعا لكن مابحث أصلا فقط تشرب ما القي له وتشبعت به اسفنجته المربدة وحسبه دلوا وراح يدلو به هنا وهناك ولك امثلة في انعدام الالم لو لم يكن كيف سيكون الحال فالطفل عند ولادته يصرخ فيعرف الطبيب انه بخير واساله لماذا يصفعه على قفاه اول خروجه ثم ما ان تتوالى الايام ويصيب هاذا الطفل الزكام وآلآم الراس فلا يستطيع التنفس فيصرخ مستنجدا ليسمعه ابواه ثم تمر الايام والليالي فيبدأ بالمشي ويبدأ معه الخطر من الارتطام في الاشياء او السقوط عليها فاذا غفل الابوين عنه واصابه شيء فاي شيء سيُنبّههم سوى صراخه والمه ولا اريد ان اطيل في هذا ولك مخيلتك تستعملها لترى مراحل حياة هذا الطفل الى مماته وتخيل مع ذلك انعدام الالم كيف يكون وابدأ بتبول الطفل وبرازه ان لم يصرخ باكيا ماذا يحدث حينها ان لم يلتفت اليه احد

صلوا على رسول الله
06-11-2011, 04:59 AM
ان الله لم يخلق الناس عبثا ولم يجعلهم هملا بل شرع لهم شرائع وسن لهم أوامر تنظم حياتم منها العده
وهناك اشكال كثيرة للعدة تختلف بحسب أحوال الناس وتختلف من المملوكة الى الحرة ومن المختلعة الى الارملة والحبلى وغير المدخول بها وغيرها
وهو باب واسع وجعل الله تعالى العدة للرجال والنساء فالرجل يعتد احيانا وكذلك المراءة تعتد أحيانا ايضا على حد سواء لمصلحتهم وحفاظا على صحتهم وما يحييهم
وليس في ذلك منقصة للرجل في العدة وشرعها الله تعالى بحكمته وعلمه المطلق (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )
والعدة للمراءة لها فوائد كثيرة وحكم نعلم بعضها ونجهل الكثير منها فمثلا عدة المطلقة المدخول بها ثلاثة قروء يعني ثلاث حيضات تقضيها في بيتها ولايحل لها ان تخرج او ان تجبر على الخروج حتى تقضي العدة في بيتها لان المطلقه الرجعيه لها فرصة هي وزوجها في الرجوع ولعل المياة خلال هذه الفترة تعود الى مجاريها ويعيدها الى عصمته بالفعل او بالقول
اما المطلقة البائن فهي ايضا لها ثلاثة قروءولكنها تقضيها في بيت اهلها لان لا مجال للرجعة الا بعد ان تتزوج بأخر ويدخل بها
أما المطلقة قبل الدخول بها فلا تعتد ويجوز لها الزواج في نفس اليوم الذي طلقها فيه
اما المختلعة فتقضي عدتها في بيت اهلها وتنتهي عدتها بحيضة واحده
اما الحامل تنتهي عدتها بوضع حملها
والارملة تعتد أربعة أشهر وعشرا وان كانت حبلى فتعتد بأخر الاجلين
والمتأمل في العدة سواء عند الرجال أو النساء يعلم الحكم العظيمة التي من اجلها شرع الله تعالى هذا الدين لينظم حياة الناس وحتى لا تختلط الانساب لصحة الناس وحياتهم وحياة أزواجهم وذرياتهم أما بالنسبه للرجل انه يعتد في احدى حالتين الاولى ان طلق زوجته او ماتت وأراد الزواج بأختها أو عمتها أوخالتها
في هذه الحالة يجب عليه ان ينتظر ثلاثة اشهر ويحصي العدة
لأن الرجل اذا تغشى المراءة يصل ماؤها الى جسمه فيصل اول ما يصل غدة تسمى البروستاتا ثم منها الى باقي اجزاء جسده
ولا يخرج ماء الزوجة من جسد الزوج الا بعد ثلاثة اشهر كامله
وقد اثبت الطب هذه الحقيقة العلميه وأكدوا ان ماء الرجل يتجدد تماما كل تسعين يوما كما حددها الاطباء
وهي الثلاثة أشهر التي أمر الله الرجل الانتظار فيها قبل نكاح أخت زوجته او عمتها او خالتها
حتى لا تجتمع شفرتين وراثيتين متشابهتين في جسد رجل واحد
وقد جات احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وافعال الصحابة والتابعين واجتهاد سلف الامة مطابقة لهذه الحقائق
ويدل عليه اصابة الرجل السليم بمرض نقص المناعه المكتسبه الايدز عندما يعاشر امراءة مريضة بمرض نقص المناعه
فهو ينتقل له عن طريق سوائل وماء يدخل الى غدة البروستاتا ثم الى سائر الجسد ولا يغادر الجسم الفايروس بعد تسعين يوما كما يغادر ماء المراءه
وما سجلت من حالات موت الرجال بسبب سرطانات البروستاتا فقط ارقام هائله غير الذين تم أستئصالها تماما
وأكد العلماء ان جسم الرجل يحتمل اجتماع اربع شفرات وراثيه مختلفه في وقت واحد (تعدد الزوجات )بينما لا يحتمل جسم الرجل
شفرتين متشابهتين (تحريم الجمع بين المراءه وأختها او عمتها أو خالتها والمحرمات بالنسب او بالرضاعه)
وأشار كتاب الله تعالى الى السكن بين الزوجين وان الزواج شرع ليسكن الزوج الى زوجاته وهي من أيات الله تعالى في خلق الانسان
والسكن هذا يحصل بوصول الشفره الوراثيه لللزوجة الى جسد زوجها والعكس
قال الله تعالى (ومن أياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون )
بعض الاسباب التي من اجلها حرم الزنا فقد جاءت شريعة الاسلام لمصلحة الناس
فانتشار الامراض التي تنتقل بين الزناة والزواني لا تخفى على أحد
والمراءة يصيبها مرض نقص المناعة المكتسبه الايدز من تعدد الشركاء والعلاقات الجنسيه المحرمه
وحرم الاسلام اتيان المراءة في دبرها وعمل قوم لوط لانه شذوذ عن الفطرة وهلاك للجنس البشري
وقد نشرت المواقع الطبيه المعارضة لزواج المثليين تقارير عن الموت المفاجئ وانتشاره بين الشواذ
وانهم يموتون فجاءة وفي سن مبكرة وهم لا يشتكون من امراض مزمنة أو خطيره
فقاموا بتشريح جثث الشواذ لمعرفة سبب الموت المفاجئ الذي يكثر في هذه الفئه فوجدوا أمعاء الشواذ ممزقه ومهترئه وروائحها منتنه
وقد سببت نزف داخلي من الدماء والفضلات داخل بطن الشاذين ومعروف ان النزيف الداخلي في أي جزء في جسم الانسان يسبب الموت المفاجئ
ولكنها تنزف امعاؤهم لان تركيب السائل المنوي مخصص لاختراق الاغشيه والجلد ليتمكن الحيوان المنوي من أختراق البويضه لاتمام عملية التلقيح والتكاثر
وتسأل العلماء لماذا يخترق السائل المنوي جدار الامعاء مسبب النزف الداخلي بينما لا يستطيع السائل المنوي اختراق جدار رحم النساء
فكان اكتشاف العالم كاتسبير مادة اسمها مادة كا تسبير تغلف جدار رحم المراءه خلقها الله لتفكيك الحيوانات المنويه التي تلامسها
ليمتصها جدار بطن الام ووجدوا ان الحيوانات المنويه تحتوي على خلايا جذعيه كامله لا يستطيع الرحم امتصاصها الا بعد تفكيكها بواسطه مادة كاتسبير
وهي مادة متجددة توجد في رحم المراءة ولا يمكن أزلتها
فهذا السائل المنوي يمتص في رحم المراءه ولو اجتمع في رحم المراءه أكثر من ماء
فان ذلك يضرها ويضر الرجل الذي يجامعها لانه سيصل ماء الرجل الاخر الى جسده ويسبب امراض لا حصر لها
فلذلك شرعت العدة للمراءة ليخرج ماء الرجل من جسدها قبل ان تتزوج باخر فيجتمع اكثر من ماء في جسدها
ان من حكمة الله تعالى في تشريع العدة للمختلعة بحيضة واحدة تقضيها في بيت اهلها ان ماء الزوج يخرج منها مع دم الحيض
وكذلك المطلقة الحبلى تنتهي عدتها بوضع حملها لان ماء الزوج يخرج من جسمها مع دم النفاس
اما المطلقة غير المدخول بها فلا تعتد لانه لم يدخل بها الزوج فلما لم يدخل بها الزوج فلا تنتظر الحيضة
اما الارملة فتعتد باربعة اشهر وعشرا لان الطلاق السني الذي شرعه الله تعالى هو ان يطلق الزوج زوجته في طهر لم يجامعها فيه
فلو طلقها في طهر جامعها فيه فيجب عليه الانتظار حتى تحيض ثم تطهر فيطلقها وتبداء العدة في الطهر الذي لم يجامعها فيه
ولو طلقها وهي حائض فلا يصح طلاقه لها لابد ان تطلق في طهر لم يجامعها فيه
فالارملة تعتد من حين يأتيها خبر وفاة زوجها لانه من الممكن ان يكون حصل جماع قبل وفاة الزوج بفترة قصيرة فيحتمل ان تكون حبلى وهي لاتعلم
وكذلك فمصيبة الموت تكون مفجعة للمراءة ومعلوم ان الحبلى يعتريها نزول دم وهي حبلى فتظنه حيض وهو ليس بحيض
ومن المعلوم عند النساء والاطباء أن الجنين تحس الام الحامل بحركته في الشهر الرابع من الحمل وبقوة في بداية الشهر الخامس فاذا شعرت الارملة بحركة الجنين علمت انها حبلى قبل نهاية عدتها فلا تتزوج حتى تضع حملها
(استجيبوا لله أذا دعاكم لما يحييكم )فالحمد لله على نعمة الاسلام وسبحان الله العظيم

صلوا على رسول الله
06-11-2011, 06:37 AM
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ )تعديل

abdullah99
06-14-2011, 05:16 PM
عدم معرفتنا بالحكمة ليست دليل على عدم وجود خالق . ذهنية الملحد تترك الايات البينات الكثيره الداله على وجود خالق وتبحث عن أشياء التي لا تعلم الحكمة منها لتستدل بها على عدم وجود خالق. غالبية الملحدين يستنتجون اولاً ومن ثم يبحثون عن الادله التي تؤكد صحة إستنتاجهم. والمفترض أنهم يقدمو الأدله على الإستنتاج #

اللهم صلي على محمد
12-16-2011, 07:28 AM
سبحان الله !! كيف تشبه الم بسيط جدا بعذاب جهنم !

والله العادة الشهرية تشعرنا بقمة انوثتنا ولو تأخرت علينا قليلا لاضطربنا وفزعنا !

اللهم صلي على محمد
12-16-2011, 07:31 AM
عدم معرفتنا بالحكمة ليست دليل على عدم وجود خالق . ذهنية الملحد تترك الايات البينات الكثيره الداله على وجود خالق وتبحث عن أشياء التي لا تعلم الحكمة منها لتستدل بها على عدم وجود خالق. غالبية الملحدين يستنتجون اولاً ومن ثم يبحثون عن الادله التي تؤكد صحة إستنتاجهم. والمفترض أنهم يقدمو الأدله على الإستنتاج #

فعلا والله هم ماوصفت !

الحمدلله الذي عافانا مما ابتلاهم به وفضلنا على كثير مما فخلق تفضيلا.

baphomet
12-16-2011, 12:06 PM
خطأ كبير وقعتم فيه جميعا , وكذلك وقع فيه صاحب الموضوع حول غياب العادة الشهرية عند الحيوان ...

اقرؤوا :

http://pin.primate.wisc.edu/aboutp/anat/menstrual.html

القردة العليا كالشامبانزي و الاورانغوتان و الكوريلا وحدها عندها عادة شهرية بالاضافة الى اللانسان.

هذا دليل على أن ظاهرة العادة الشهرية قد بدأت من أحد اسلافهما.

تحياتي لكم .

مبتلى
12-16-2011, 12:24 PM
لو كان مثل هذا التشابه كافيا لإثبات الأصل الواحد ... فلا شك أن الزنوج_ مثلي_ هم الحلقة بين القرود و الإنسان الأبيض

mrkira
12-16-2011, 12:34 PM
هذا دليل على أن ظاهرة العادة الشهرية قد بدأت من أحد اسلافهما.

تحياتي لكم .

لا أفهم لماذا أنتم مهوسون بتفسير أي شيء فيه تشابه بين الإنسان وغيرها من المخلوقات إلى نظرية التطور.
قد تم الرد على الشبهة مرات عديدة وهذا التشابه لا يدل إلا على أن الخالق واحد.
ربما يجب أن نسمي هذا الظاهرة بـ : داروينية الفجوات !
وقبل كل هذا, يجب أن تبدأوا من الأصول, ما هو أصل الحياة؟ كيف نشأت الخلية؟ بل كيف نشأ البروتين.؟
OS9up7YeEbA

أبو الحسام
12-16-2011, 03:19 PM
السلام على من اتبع الهدى

لا يكون الاستدلال على بُطلان الأديان بجهلِ حكمةِ بعضِ الأمورِ إلا من أحمقٍ، الأمر يجب أن يسير في تسلسل منطقي:

س: هل هناك خالق للكون؟

لو كانت الإجابة (نعم) إذاً فَلَنَا أن نبحث في حكمة وجود بعض ما نَكْرَه أو نراهُ ضاراً (من وجهة نظرنا القاصرة) وليس لنا أن نستدل بجهلنا للحكمة على عدم وجود الخالق!!

لو كانت الإجابة (لا) فلا يكون النقاش في مثل هذا الأمر! بل يكون في أدلة وجود الخالق - جل وعلا - والتي لا تحتاج إلى كثيرِ عناءٍ لمن كان له قلبٌ أو ألقى السمع وهو شهيد

والحمد لله رب العالمين

loulou ranim
12-16-2011, 03:41 PM
سأجيب صاحب الموضوع

الألام المصاحبة للحيض شديدة جدا عند الكثير من البنات و منهم أنا و لثد كنت أشرب المسكنات بكثرة لانهاء الألم ثم اكتشفنا نحن النساء أن التعرض للبرد أو المشي حافية القدمين يزيد من الألم فالبرد يسبب انحباسا للدم مما يزيد في الألم
الألم لن أبالغ بوصفه يشتد على بعض البنات لدرجة أخذهم الى المستشفى
أنتقل الى الام الولادة
الام المخاض او الولادة يمكن وصفها بأنها عشرات المرات ضعف الام الدورة
أنا تواصل عندي المخاض لمدة 14 ساعة ترتفع الام الطلق فيعا كل ربع ساعة الى كل ثلاث دقائق
تمنيت فيها الموت لا حول و لا قوة الا بالله
لا يمكن وصف ذلك
كان فضيعا
لماذا هذه الالام
ماهي الحكمة
لسائل أن يتساءل هل تكره الأم ابنها بعد كل تلك الالام التي سببها
سبحان الله
سبحان الله
عندما يخرج الجنين
يتوقف الألم دفعة واحدة
الفرح بانتهاء الألم + رؤية الجنين وهو يبكي
تنسيك كل شيء
الحب الذي يولد في تلك اللحظة لا يمكن وصفه
و على أساس ذلك الحب و بعد كل ذلك الصبر على الألم يجعل الأم أقوى و أعطف في تربية ابنها
فأنا ولدت ابني الثاني بالقيصرية
أحبه جدا لكن ابنتي التي ولدتها ولادة طبيعية لا يمكنني أن أنسى ابدا لحظة ولادتها

لذلك أنا أضن أن الحكمة من الألم هي أن يحضر الأم لتربية الأطفال و الصبر على ذلك و تحمل التعب و سهر الليالي و الكفاح لأجلهم