المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعجاز رقمى بالحديث / هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته ونهاية عمره ؟



سيف الكلمة
09-19-2005, 10:39 PM
معجزة تاريخية رقمية من الحديث الشريف
وهى نبوءة تحققت

قال صلى الله عليه وسلم فى صحيح مسلم بروايات مختلفة
الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة

وأخبرتنا أيضا أم المؤمنين عائشة بأن الرؤيا كانت تأتيه ستة أشهر مثل فلق الصبح ثم نزل جبريل بااوحى

وبعملية حسابية بسيطة الرؤيا 6 أشهر = جزء واحد من 46 من النبوة
فكم تكون مدة النبوة
الرؤيا نصف سنة = نصف سنة من 46 نصف سنة هى مدة النبوة
46 نصف سنة = 23 سنة
وهى المدة الفعلية للنبوة منها 13 سنة بمكة و10 سنة بالمدينة

هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعرف مدة نبوته ؟

الجواب لا نستطيع الجزم بذلك
لأن محمدا كان يعلم بداية نبوته ولكنه لا يعلم نهايتها
فلا يعلم عبد نهاية عمره ونعلم أن النبوة تنتهى بموت النبى

فإذا قلنا ولكن الحديثين للنبى ويبينان وقت انتهاء النبوة التى تنتهى بموته
فما تفسير ذلك ؟

الجواب فى الآيات :
(وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحى يوحى * علمه شديد القوى * )

فسبحان ربى العظيم
أجرى على لسان نبيه ما يبين مدة نبوته
أنسمى ذلك إعجازا رقميا فى الحديث النبوى
أم نسميه إعجازا تاريخيا ونبوءة تحققت
لا تهم التسمية والأهم وجود المعجزة وصدق النبوءة

أبو جهاد الأنصاري
09-23-2005, 01:33 AM
من السهل اليسير يا أخى سيف الكلمة أن تجد ممن أعمىالله بصيرتهم أن يرد ويقول لك :
لقد لفق المسلمون الأوائل هذا الحديث بعد وفاته حتى يأتى أمثال سيف الكلمة ويقول هذا الكلام.
على فكرة أنا قرأت أمثال هذا الكلام لهم فعلاً فليس هذا بالجديد عليهم.
وجزاك الله خيراً.

سيف الكلمة
09-23-2005, 03:56 AM
يقولون الكثير
هل الأحاديث صحيحة ؟
ما علينا من قولهم ؟

أبو جهاد الأنصاري
09-23-2005, 12:07 PM
نعم ، فما ضر السحابَ نبحُ الكلابِ

أحمد يعقوب2
03-29-2014, 11:09 PM
بارك الله فيك يا شيخنا .....

محب الله 1
03-30-2014, 01:01 PM
الاعجاز العددي ليس مقتصر على هذا فحسب بل يوجد بالقرآن الاف الأمثلة من الاعجاز العددي ما إن لو نظر اليها غير المسلم بصدق وبدون كبر لا يسعه الا ان يشهد ان الا اله الا الله وان محمد رسول الله
وما اكتشف من الاعجاز العددي هو قطره من بحر من الموجود خاصتا بالقران الكريم

memainzin
03-31-2014, 12:39 PM
الاعجاز العددي ليس مقتصر على هذا فحسب بل يوجد بالقرآن الاف الأمثلة من الاعجاز العددي ما إن لو نظر اليها غير المسلم بصدق وبدون كبر لا يسعه الا ان يشهد ان الا اله الا الله وان محمد رسول الله
وما اكتشف من الاعجاز العددي هو قطره من بحر من الموجود خاصتا بالقران الكريم
الاعجاز العددى الحق فى كامل القرآن
موجود ولاقدرة لاحد على رده

ماكـولا
03-31-2014, 06:12 PM
بارك الله فيكم .. بَيد أن هذا التحرير غير دقيق , وأبعد ما يكون عن الصواب , وقد أورده السفاقسي , وقد أنكره عليه أكثر المحققين من اهل العلم , فمما أورده الحافظ ابن حجر في هذه المسألة في في فتح الباري : (12 / 364 ) : وأما تفصيل النسبة فيختص بمعرفته درجة النبوة ,
وقال المازري : لا يلزم العالم أن يعرف كل شيء جملةً وتفصيلاً , فقد جعل الله للعالم حداً يَقفُ عنده , فمنه ما يعلم المراد به جملةً وتفصيلاً ومنه ما يعلمه جملة ًلا تفصيلاً , وهذا من هذا القبيل .

وقد تكلم بعضهم على الرواية المشهورة وأبدى لها مناسبة فنقل بن بطال عن أبي سعيد السفاقسي أن بعض أهل العلم ذكر أن الله أوحى إلى نبيه في المنام ستة أشهر ثم أوحى إليه بعد ذلك في اليقظة بقية مدة حياته ونسبتها من الوحي في المنام جزء من ستة وأربعين جزءا لأنه عاش بعد النبوة ثلاثا وعشرين سنة على الصحيح

قال بن بطال : هذا التأويل يفسد من وجهين :
أحدهما : أنه قد اختلف في قدر المدة التي بعد بعثة النبي صلى الله عليه و سلم إلى موته.
والثاني : أنه يبقى حديث السبعين جزءاً بغير معنى .

قلت : ويضاف إليه بقية الأعداد الواقعة , وقد سبقه الخطابي إلى إنكار هذه المناسبة فقال :
كان بعض أهل العلم يقول في تأويل هذا العدد قولاً لا يكاد يتحقق ! , وذلك أنه صلى الله عليه و سلم أقام بعد الوحي ثلاثاً وعشرين سنة , وكان يوحى إليه في منامة ستة أشهر وهي نصف سنة فهي جزء من ستة وأربعين جزءا َمن النبوة ! , قال الخطابي : وهذا وان كان وجهاً تحتمله قسمة الحساب والعدد فأول ما يجب على من قاله أن يثبت بما ادعاه خبرا ولم يسمع فيه أثر ولا ذكر مدعيه في ذلك خبرا فكأنه قاله على سبيل الظن والظن لا يغني من الحق شيئا

ولئن كانت هذه المدة محسوبة من أجزاء النبوة على ماذهب إليه فَليُلحِق بها سائر الأوقات التي كان يوحى إليه فيها في منامه في طول المدة ! كما ثبت ذلك عنه في أحاديث كثيرة جليلة القدر . , والرؤيا في أُحد , وفي دخول مكة , فإنه يتلفق من ذلك مدة أخرى ! , وتُزاد في الحساب فتبطل القسمة التي ذكرها !

قال : فدل ذلك على ضعف ما تأوله المذكور وليس كل ما خفي علينا علمه لا يلزمنا حجته كأعداد الركعات, وأيام الصيام ,ورمي الجمار ,فإنا لانصل من علمها إلى أمرٍ يوجب حصرها تحت أعدادها , ولم يقدح ذلك في موجب اعتقادنا للزومها ! وهو كقوله في حديث آخر الهدى الصالح والسمت الصالح جزء من خمسة وعشرين جزءا من النبوة فان تفصيل هذا العدد وحصر النبوة متعذر , وإنما فيه أن هاتين الخصلتين من جملة هدى الأنبياء وسمتهم فكذلك معنى حديث الباب .. "

" وقد أنكر الشيخ أبو محمد بن أبي جمرة التأويل المذكور فقال : ليس فيه كبير فائدة ! ولا ينبغي أن يحمل كلام المؤيد بالفصاحة والبلاغة على هذا المعنى ولعل قائله أراد أن يجعل بين النبوة والرؤيا نوع مناسبة فقط ويعكر عليه الاختلاف في عدد الاجزاء تنبيه حديث الهدى الصالح الذي ذكره الخطابي أخرجه الترمذي والطبراني من حديث عبد الله بن سرخس لكن بلفظ أربعة وعشرين جزءا وقد ذكره القرطبي في المفهم بلفظ من ستة وعشرين انتهى وقد أبدى غير الخطابي المناسبة باختلاف الروايات في العدد المذكور وقد جمع بينها جماعة أولهم الطبري فقال رواية السبعين عامة في كل رؤيا صادقة من كل مسلم ورواية الأربعين خاصة بالمؤمن الصادق الصالح وأما ما بين ذلك فبالنسبة لأحوال لمؤمنين .."

فليحرص الحصيف طرق باب الاعجاز , فإن كثيره لا ينضبط , وكثيره ضربٌ من الظنون ,ولان صدقت فلا تعدو أن تكون لطيفة من اللطائف يستأنسُ بها , والله الموفق .
حفظ الله الجميع .