المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Intrator أبو شريحة: تشريح وتحليل



هشام بن الزبير
02-22-2011, 09:26 AM
هذه هديتي لكل من حاور إنتراتور أبا شريحة ولم يصل معه لنتيجة, فهو فعلا حالة مستعصية, استدعت منا ندوة علمية, ولدقة مباحث ما نحن عليه مقبلون, لم أجد أنسب من قسم الخنفشار لمدارسته:


نحو وعي شامل بمدى انحطاط الالحاد العربي
ندوة: نظرات في تلافيف عقل الملحد العربي, عينة للتشريح: إنتراتور أبو شريحة.

أيها الفضلاء, أيها العلماء, أيها الأدباء,
مرحبا بكم جميعا معنا في هذه الدورة التي اخترنا لها عنوان: "نظرات في تلافيف عقل الملحد العربي, عينة للتشريح: إنتراتور أبو شريحة"
معنا أخصائيون يمثلون كافة المجالات العلمية: فقهاء, أطباء, جراحون, مؤرخون, خبراء نفسيون....
هذه صور لدماغ "إنتراتور أبو شريحة" ثلاثية الأبعاد, وأمامكم موضوعه "هل كنا هنا بالأمس؟", وسنستمر في بحث هذه العينة الالحادية الفريدة, حتى نصل إلى نتيجة علمية مرضية. وحتى أفسح لكم المجال, ألخص لكم أهم أعراض الحالة الالحادية المستعصية للملحد أبو شريحة:

أبو شريحة: قلتم خلقنا الله للابتلاء, ثم يحاسبنا بعملنا لا بعلمه (صوت أزيز وصفير وارتجاجات غريبة.) (هنا يحصل شيء في عقل أبي شريحة, نود منكم كشفه في هذه الندوة) لكن: كان الله قادرا أن يخلق المؤمنين في الجنة والكافرين في النار, ويركب في رؤوسهم "شرائح" توهمهم أنهم عاشوا في الدنيا بين مؤمن وكافر, وطائع وعاص (مرة أخرى صوت أزيز وصفير وارتجاجات غريبة.) إذن يستطيع الكافر أن يقول: "مهلا مهلا أيها الإله الظلوم: لم نكن هناك بالأمس!" الآن نشوة عارمة في عقل أبي شريحة! وهكذاإذن "سيغلب الكافر أبو شريحة ربه الظالم بالحجة"...

(الآن تتراقص الشريحة وتهتز (ترين ترين ترين) كأن أبا شريحة الإنتراتور الإنترنيتي ظفر للتو بقاصمة ظهر الملة الحنيفية, وجاء بما لم يستطعه اليونان والفرس والرومان, وبما قصرت عنه قرائح الدهرية الأولين, ولم تنله زنادقة الباطنية الشياطين, إنه فرح أشر بطر, انظروا إلى موجات سفطائية تنبعث من الشريحة الالحادية, هل تسمعون الطنين والرنين...)

لقد انتهت مداخلتي, ولم يبق لي إلا أن أطرح أسئلتي عليكم لنبدأ مشاوراتنا التاريخية التي نرتجي منها سبر أغوار عقل الملحد العربي الافتراضي الفيسبوكي اليوتيوبي البالتوكي, ولو تم لنا هذا الأمر, فسيكون فتحا إنترنيتيا بكل المقاييس, فدونكم عقل إنتراتور أبي شريحة فشرحوه:

- هل هذا الشيء الناتئ الغريب الذي نراه فعلا شريحة في عقل أبي شريحة؟
- ما الذي يسبب أعراض الافتراضات الالحادية لدى "الحالة"؟ هل هو "النتوء-الشريحة" أم ماذا؟
- كيف نشأت افتراضات أبي شريحة لتسقط صفاته على صفات خالق مفترض مبلغ قدرته خلق شرائح صينية رخيصة؟
- هل أدت الشريحة إلى برمجة هذه الافتراضات في عقل الملحد المخادع المخاتل الغشاش؟
- هل تم بالفعل زرع شريحة "ماتريكسية" في عقل أبي شريحة؟ وهل قامت بذلك توشيبا أم سوني؟
- هل في عقل أبي شريحة شريحة أرقى, بها عرف خداع إلهه الافتراضي الغشاش؟
- هل درس أبو شريحة الاقتصاد فهدته شريحته إلى خطة توفير كونية: يقتصد بها خلق السماوات والأرض, ويقلص النفقات
بنسبة فلكية, ليقتصر إلهه "التوشيبي" على خلق جنة ونار وبشر بشرائح؟
- هل يقصد أبو شريحة خلق جنة ونار لهما وجود خارجي أم أنه يقترح خلق نعيم وجحيم "ماتريكسي" لا يراه إلا أبو شريحة نفسه؟
- هل يقنع أبو شريحة بمجرد خلق شرائح تتوهم "هراءه الالحادي بحذافيره", وتتوهم وجودها في عقول بشر لا وجود لهم على الحقيقة؟ إذن لكان الكون كله عبارة عن بضعة بلايين من الشرائح تسبح في عقل أبي شريحة!
- يا ترى كم سيكلف هذا الكون "الإنتراتوري"؟ لنسأل العلامة جوجل عن سعر الشرائح الالحادية في السوق الصينية.
- هل هناك شريحة ذكية تبطل سحر الشريحة "الإنتراتورية"؟ فإن وجدت فلنتشاور عن خطة محكمة لمعالجة أبي شريحة.

والآن آن الأوان لأستمع إلى تعليقاتكم وتحليلاتكم, فلا تترددوا, ولا يكونن أبو شريحة بشريحته أكثر جلدا وصبرا على التحليل والتشريح منكم, دونكم عقل أبي شريحة فشرحوه, فمن يفتتح المداخلات؟
نعم أنت....
هذه أول مداخلة....

التواضع سيصون العالم
02-22-2011, 04:29 PM
إنتراتور أبا شريحة
:sm_smile::thumbup:

بما أنني أحب شرائح الجبنة,وشرائح اللحم,سأجيب على بعض الاسئلة الشرائحية,انطلاقا من خبرتي: ملاحظة(لا نقصد السخرية من الزميل انتريتر وانما من طريقة التفكير فقط)

كيف نشأت افتراضات أبي شريحة لتسقط صفاته على صفات خالق مفترض مبلغ قدرته خلق شرائح صينية رخيصة
أنا قرأت بحثا عن انتشار فيروس خطير جدا في معظم الشرائح,اسمه فيروس الشك اللامنهجي,ثم ينتقل الى ابي الشريحة نفسه,وهنا يصعب إيقاف الفيروس إلا بتدخل الهي.

هل يقصد أبو شريحة خلق جنة ونار لهما وجود خارجي أم أنه يقترح خلق نعيم وجحيم "ماتريكسي" لا يراه إلا أبو شريحة نفسه؟
إذا كانت الجنة لا يدركها الا أصحاب الشرائح ,فهذا ليس عدل..........أريد شريحة ,أريد شريحة:sm_smile:

هشام بن الزبير
02-22-2011, 05:04 PM
:sm_smile::thumbup:
بما أنني أحب شرائح الجبنة,وشرائح اللحم,سأجيب على بعض الاسئلة الشرائحية,انطلاقا من خبرتي: ملاحظة(لا نقصد السخرية من الزميل انتريتر وانما من طريقة التفكير فقط)
أحسنت أحسنت, الأمر جد, ولا دخل للسخرية فيه. فقط نريد حل لغز "الشريحة" وهذه بداية جيدة أخي التواضع.


أنا قرأت بحثا عن انتشار فيروس خطير جدا في معظم الشرائح,اسمه فيروس الشك اللامنهجي,ثم ينتقل الى ابي الشريحة نفسه,وهنا يصعب إيقاف الفيروس إلا بتدخل الهي.
"الشك اللامنهجي"... لقد وضعت يدك على نقطة ساخنة, دعني أحاول تطبيق "لا منهجية الشك" على الحالة التي بين أيدينا:
[ كوجيتو أبو شريحة]
أبو شريحة يشك في إمكان وجود شريحة "خادعة" في عقل الإنسان المخلوق.
أبو شريحة يفترض أن هذا الشك اللامنهجي يصلح لإبطال حجة الخالق,
إذن إلحاد أبي شريحة موجود, بل هو من نوع إنترنيتي مستعص.
هل تعد نظرية "الشك اللامنهجي" محاولة مبشرة لفك شيفرة عقل أبي شريحة؟

أترك الجواب أو التعقيب بشيء جديد للآخرين.
من يتقدم؟
نعم, أنت, لك المداخلة الثانية...

هشام بن الزبير
02-23-2011, 12:44 PM
يبدو أن المشاركين منهمكون في أشغالهم,
فلأقتبس لكم بعض الردود على هلوسات أبي شريحة شحذا لأذهانكم:



مؤمنون وكفار ديجيتال ..!!
ماشاء الله
اذا كنت أنت هنا وعلمت الصحيح من السقيم والخير
من الشر والايمان من الكفر ومازلت تتأله على من يملك أخذ روحك
في أقل من ثانية , فكيف بذوي الشرائح هؤلاء ..؟
كيف ستقام الحجة عليهم برأيك ..؟؟
لكل مواطن لاب توب ...؟؟!!
من أي معمل الكتروني أتيتنا يا انتريتور ..؟؟

هشام بن الزبير
03-17-2011, 11:38 AM
معذرة.. أريد تلخيص الحالة المعروضة بين أيدينا.. من يجمع لنا شتات نظرية "أبي شريحة" الكرتونية.. من يدري لعلها تثير اهتمام بعض منتجي "الأنيمي" و"المانغا" فخيال "أبي شريحة" يقترب شيئا ما من شخصيات "البوكيمون" من يتقدم؟
نعم.. نعم.. أنت:

أبو شريحة وما أبو شريحة؟ أبو شريحة ملحد كفور جلد, أبو شريحة قالها صريحة, قلب أبي شريحة حجر صلد.
جاء نادينا مستفسرا متسائلا: هل كنا هنا بالأمس؟ أليست ذي الحياة وهما زائلا؟ أما قلتم خُلقنا للبلاء والسؤال؟ فيا ليت شعري فيم العناء؟ هلا خُلقنا في جنة أو نار, ففيم ذا العيش يعقبه الفناء؟ وليركب فينا الرب شريحة, بها يتم الوهم لذي القريحة, لكن يقول الزنديق الوضيع مهلا, بهذا تسقط حجة العدل, فيحتج الكفور فتى وكهلا, هيا رباه وما أدراني أني في الدنيا حييت, فلعل ذكريات العمر الطويل وهم, أملته على عقلي شريحة؟

رفع الأنامل عن لوحة المفاتيح, وتبسم كهيئة الظافر أبو شريحة, تسمرت عيناه يرنو لما اجترحت يداه, ودبج للتو لكفره عنوانا فقال: هل كنا هنا بالأمس؟
طفق الملحد يرنو إلى الشاشة يترقب الجواب الذي سرعان ما جاء, تعاقب الموحدون ينقضون بنيان الهباء, وما خاب منه الرجاء, سمع أبو شريحة أن خالق الأرض والسماء رب الأرباب, وأنه الموصوف بالكمال, وأن إله الخداع والشريحة إنما هو إله هواه, وأن سؤاله لغو فالباري فعال لما يشاء, فرد أبو شريحة: قد خلقني ولم أشأ إذن ظلمني. فيا ليت الفاجر تكلم يوم كان نطفة من ماء, لم انتظر حتى صار بشرا يمشي وغدا من أولي السمع والأبصار؟ آلآن تتفاصح وقد كنت ماء مهينا؟ آلآن تتواقح وقد كنت قبل في الرحم رهينا؟ آلآن تخاصم ربك وغدا تغدو في قبرك سجينا؟ آلآن وأنت صحيح فكيف إذا ذقت حَيْنا؟

مستفيد..
03-17-2011, 01:16 PM
هل هذا الشيء الناتئ الغريب الذي نراه فعلا شريحة في عقل أبي شريحة؟
نعم هي شريحة باللحم مُحاطة بخُضار الربيع..

ما الذي يسبب أعراض الافتراضات الالحادية لدى "الحالة"؟ هل هو "النتوء-الشريحة" أم ماذا؟
زيادة الثوم والصلصة للشريحة يسبب افتراضات إلحادية انتراتورية..
بقية الأسئلة أخي هشام تتحدث عن نوع آخر من الشرائح لا أظن أن الزميل أنتراتور تحدث عنها..فالملحد يفكر ببطنه لا بعقله..إذن فشريحتى أقرب :):

هشام بن الزبير
03-21-2011, 08:33 PM
أخي كاكتوس بارك الله فيك..
صدقت الملحد يعيش في جنون افتراضات تتناسل في رأسه باستمرار.. لكن ويا للأسف.. لا يعترض بهذه الافتراضات إلا على ربه وولي نعمته الذي فطره وصوره.. لكنه لا يعترض بها قط على نفسه وعلى رغباته..
مثلا حين يستيقظ أبو شريحة من نومه.. ويشغل حاسوبه ليسفسط للمرة المليون حول موضوعه البارد: "هل الخلق أفضل من العدم" لماذا لا يسأل نفسه: "هل تشغيل الحاسوب خير من هجره؟" أو "هل تناول شريحة لحم مع بصل مقلي خير أم الموت من الجوع؟" أم "هل الصمت خير أم النطق بالكفر والاعتراض على الخالق؟" يا ليت أبا شريحة يفتح موضوعا جديدا يسميه:
هل تلاشي الملحد العربي الإنترنيتي خير من وجوده؟

أبو القـاسم
03-22-2011, 01:46 PM
هذا موضوع إبداعي يا أستاذ هشام-هشم الله بك رؤوس الكفرة-..والحق أن "أبو شريحة" قد وصل إلى مرحلة تأليه نفسه..وليس هذا من المبالغة في شيء وكيف يمكن لمن يرى في نفسه إلهاً أن يقتنع بكلامك؟! هذا محال إلا أن يشاء الله عز وجل
ولو كان يعقل لعرف أن حالة القلق والاضطراب التي يعيشها هي وحدها دليل على بطلان ألوهيته وما فيها من شك عارم في كل شيء
حتى بدائه الأشياء..دون أي منهج ولا علم ولا عقل ,

حمادة
03-23-2011, 02:06 AM
(كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ)من هم يارب ؟ ...فيأتى الجواب من العلى القدير قائلاً (الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ)..

عياض
03-23-2011, 02:29 AM
(كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ)من هم يارب ؟ ...فيأتى الجواب من العلى القدير قائلاً (الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ).
آية في المقتل فعلا...نرجو الله ان ينجينا من هذا المآل فمجرد رؤية من هو واقع فيه دون ان يقدر على الابصار يجعلك تحس بقشعريرة يهتز لها جلدك ...اللهم رحماك نعوذ برضاك من سخطك و بمعافاتك من عقوبتك و بك منك لا نحصي ثناءا عليك...فعلا لا نستطيع بعقولنا و بحواسنا و بكل قوانا كما نبه شيخنا الفاضل عبدالله من نفس كلام ديفيد هيوم ..لانستطيع ان نحصي ثناءا عليك ..انت كما اثنيت على نفسك

اخت مسلمة
03-23-2011, 03:07 AM
بارك الله فيك يا هشام ...
ونسأل الله أن يشفي زميلنا القديم " انتريتور " من داء السفسطة الذي يُعاني منه منذ تسجيله معنا هنا .. وأن يهديه تعالى الى سواء السبيل , أظنه يُثقل على _ شريحته_ دماغه كثيراً بحشوه بأفكار لامنطقية ولامعقولة تاركاً المحجة البيضاء والنور المشع .. فلانقول الا هداه الله لما يحبه ويرضاه وليُحسن هو القصد والنية لمايبحث عنه ان كان باحثاً عن الحق بصدق ...

حامي الحمى
03-25-2011, 12:05 PM
أخي كاكتوس بارك الله فيك..
صدقت الملحد يعيش في جنون افتراضات تتناسل في رأسه باستمرار.. لكن ويا للأسف.. لا يعترض بهذه الافتراضات إلا على ربه وولي نعمته الذي فطره وصوره.. لكنه لا يعترض بها قط على نفسه وعلى رغباته..
مثلا حين يستيقظ أبو شريحة من نومه.. ويشغل حاسوبه ليسفسط للمرة المليون حول موضوعه البارد: "هل الخلق أفضل من العدم" لماذا لا يسأل نفسه: "هل تشغيل الحاسوب خير من هجره؟" أو "هل تناول شريحة لحم مع بصل مقلي خير أم الموت من الجوع؟" أم "هل الصمت خير أم النطق بالكفر والاعتراض على الخالق؟" يا ليت أبا شريحة يفتح موضوعا جديدا يسميه:
هل تلاشي الملحد العربي الإنترنيتي خير من وجوده؟
هه

من افترض اقترض

:):

هشام بن الزبير
03-26-2011, 01:59 AM
ما شاء الله.. كوكبة من أعلام المنتدى هنا؟ الحمد لله..
اللهم اهد إنتراتور..
لو قدر لك أن تدخل الصفحة فاعتبرها مثل الصفعة التي يهديكها أخوك أو أبوك حين يغشى عليك.. حتى تفيق..
فأنت انزلقت إلى افتراضات شيطانية.. جاوزت فيها قدرك.. وتطاولت على ربك الذي له في كل ذرة من جسمك منة.. وخرجت بهذه النظرية الكرتونية المضحكة يا عزيزي "أبا شريحة".. فماذا عساي أقول بعد كل هذا الكلام الممجوج الذي ما فتئت تجتره..
لست أدري ربما أنصحك أن تجلس في ساعة صفاء إن كانت لك مثل هذه الساعة.. وتسأل نفسك:
ماذا استفدت من كل هذا النقاش الذي لا يكاد ينتهي حتى يبدأ من جديد:
هل كنا هنا بالأمس؟ هل الوجود خير من العدم؟ هل التكليف خير من العدم؟ هل الخلق يدل على الحكمة؟.............
هل ازددت علما؟ هل ازددت خلقا؟ هل ازددت اطمئنانا؟
أم أنك تحسب أنك تضرنا بجدالك, وأنك توهن إيماننا بسفسطتك؟
أبشرك أن شيئا من ذلك لا يكون إلا أن يشاء الله..
فالأمر ليس لا لنا ولا إليك..
الأمر إلى الواحد الأحد.. فقلوب الخلائق بيديه.. أما أنت فتخسر كل شيء بهذه الجعجعة اللفظية التي تترجم لحقيقة نفسك..
تترجم لتيهك وتخبطك وجهلك وغرورك وعجبك واختيالك وكفرك وكبرك وصلفك ونزقك وحيرتك واضطرابك.. لو أصابت هذه الكلمات كبريائك فاعلم أن ذلك دليل على أن في قلبك بقية من حياة.. فكما أن آخر الدواء الكي.. فكذلك لا أرى سبيلا غير هذا الذي أسلكه لعله يوقظك من الغي.. ولست أرى للجدال معك معنى ولا لونا ولا طعما.. فمن تحدر إلى دركات كفرك لا يجدي معه عقل ولا منطق.. بل ينبغي أن يُجهر في وجهه بمر الحق.. ومن مره تسفيه فكرك الذي حقه التسفيه بل الحرق والتذرية.. فأدرك نفسك فإن الملائكة لو أمرت بقبض روحك على ما أنت عليه الآن فإنك ستتذكر هذه الكلمات التي نصحك بها المسلمون في هذا المنتدى.. ستتذكر كم كان ميسورا أن تخلع رداء الكبر والكفر وأن تتوب وتؤوب إلى مولاك.. حينها تندم ولا ساعة مندم.. أما الآن فما زال في العمر فسحة ولعل الله يحدث بعد هذا كله أمرا..

حمادة
03-26-2011, 03:29 AM
اظن ان الزميل انتراتور يؤمن باله هو اعدل منه فيبدا في محسابة هذا الاله على افعاله ويقول له لو فعلت كذا وكذا لكان افضل ,كما ان الاله الذي يؤمن بوجوده الزميل انتراتور غير حكيم ولا يعلم كل شيء لذلك الزميل الذي هو اعلم من الهه ياتي بفرضيات مضمونها ان المخلوق انتراتور يعرف ويعلم عدة اشياء يجهلها الهه الوهمي فيبدا في محاكمة الاله مرة اخرى وهكذا دواليك !.

والزميل انتراتور يعتقد بان اخلاقه وقيمه احسن من الهه الوهمي الذي خلقه من عدم وخلق له تلك الفطرة السليمة لان هذا الاله(حسب انتراتور) ظالم اما انتراتور فعادل ويحب الخير للجميع لهذا فقيم الزميل افضل من قيم خالقها !.والزميل يشك في صدق الهه ولا يشك في صدق تلك الادوات العقلية التي بها ادرك ان الهه الوهمي غير صادق !!
ولو قلنا له كيف توصلت الى ان الهك غير صادق ؟
لاجاب بقوله :بالادوات العقلية ( التي خلقها الهه)
فنجيبه : كيف تؤمن بصدق الادوات العقلية المخلوقة وفي نفس الوقت لا تؤمن بصدق خالقها؟!

عياض
03-26-2011, 04:57 AM
ضربت في معدن حجة السلف في الرد على من عطل صفات افعال الله بالطعن في الحكمة منها من البوذيين و المزدكيين و اليونان و من تبعهم من الجهمية و من تأثر بالجميع من طوائف المسلمين....ببيان تأثير طعن في صدق الله و بالتالي في نفس صدق ما طعنوا به اي كل حواسه السمع و البصر و النطق و هذا ما رآه فيه اخوتنا و لم يره انتراتور في نفسه...احمد الله ان حقق قوله سبحانه أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى، إنما يتذكر أولو الألباب....و هاهو مثال حي واقعي على الفرق بين اخ مسلم مبصر و رجل كافر صم بكم عمي فهم لا يرجعون...فليهنك الفقه استاذي حمادة.

intrator
03-26-2011, 05:38 PM
لم ارى الموضوع الا الآن، لماذا لم تنبهنى له! حسنا ايها المحترم سأقرا الموضوع لارى ما به، واتمنى ان يخيب ظني ان امثالك لا ياتي منهم بفائدة.

كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
03-26-2011, 06:37 PM
لم ارىيتطاولون على خالقهم ولا يعرفون لغتهم

هشام بن الزبير
03-26-2011, 07:03 PM
لم ارى الموضوع الا الآن، لماذا لم تنبهنى له! حسنا ايها المحترم سأقرا الموضوع لارى ما به، واتمنى ان يخيب ظني ان امثالك لا ياتي منهم بفائدة.

عزيزي إنتراتور..
لن تعدم من هذا الشريط الظريف عبرة أو فائدة..
فكما ترى ففي البيت غيري..
هنا أبو القاسم وكاكتوس وحمادة..
وهنا حبيب القلب عياض..
ولو شعرت بقدومك لفرشت لك هذه الزاوية وردا وريحانا..
هلا أخذت الأمر بروح رياضية..
أنت تتكلم في مسائل وجودية دقيقة تفضي إلى إشكالات عويصة..
من قبيل: هل كنا في راحة حين كنا عدما.. أي هل كان حالنا أفضل حين لم يكن لنا حال أصلا لأنا لم نكن شيئا مذكورا؟
أنت تسأل منذ سنوات استمرت فيها الأفلاك في دورانها في نظام محكم لا يدع للبيب مجالا للشك أن من هذا خلقه لا يُجادَل في أمره وحكمته..
ثم تجود علينا قريحتك دون مراعاة لهذا كله بنظرية الشريحة.. عفوا أيها الزميل المحترم.. أنت تقول الخلق دليل نقص والفعل دليل نقص والتكليف دليل نقص..
فما هو الكمال عندك؟..
أظنني فهمت كيف ترى الكمال.. لهذا أحسب هذا الركن مناسبا جدا لنقل الحوار معك إلى مستوى آخر يجمع بين إجابة التساؤلات الشائكة وبين الخفة والطرافة..
فهل تبيح لي أن أقول عنك أن الكمال في مذهبك هو: العدم؟ هل هذا هو منشأ قولك أن العدم خير من الخلق ومن الحياة ومن التكليف ومن كل شيء خطر ببالك؟
تقبل متمنياتي لك بدوام العلم والنباهة..

حمادة
03-26-2011, 07:14 PM
يتطاولون على خالقهم ولا يعرفون لغتهم
ويتطاولون على خالقهم بالادوات العقلية التي خلقها لهم!

كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
03-26-2011, 07:26 PM
ويتطاولون على خالقهم بالادوات العقلية التي خلقها لهم!

نعم كلامك الأخير في الموضوع الذي ذكرت فيه هذا يكتب بماء الذهب وسنضعه في الكناشة أخي

intrator
03-26-2011, 08:33 PM
يتطاولون على خالقهم ولا يعرفون لغتهم
:):
قاله علمني الهيافه يابه، قاله تعالى في الهايفه واتصدر

هشام بن الزبير
03-26-2011, 08:48 PM
هل "الكمال" عندك يرادف "العدم"؟

intrator
03-26-2011, 09:21 PM
بعد قراءة الموضوع، وضح انك تحب الكلام الفارغ كثيرا، ويبدوا انك تحب التصفيق والتطبيل كثيرا، ففتحت موضوع مذكرات البطل هيشو، منتظرا التصفيق والتطبيل من اصحابك، ولا تنقطع مواضيعك في القسم المخصص لأمثالك العجزون عن الجواب على السؤال الذي لم يوجه لهم! وكأن السؤال جاء على العرق الحساس، الي على راسه بطحه! لتظهر صورة فاشل يتصنع كوميديا ساخره ليهرب من عجزه على الجواب، كنت تريد مزيدا من التطبيل من اصحابك عليها، ويبدوا انك لا تحسن الا مثل هذا الكلام الفارغ، فلو كان عندك جواب على السؤال، لفتحت موضوعا تقدم فيه اجابات واضحة على الاسئلة ان كان عندك شئ، اما اذا كنت عاجز عن الجواب فلم يجبرك أحد على الجواب.

أبو القـاسم
03-26-2011, 10:45 PM
أما تستحيي أن تتسافه بهذه الوقاحة بعد كل ما قلته من سفسطة سخيفة..والله حقك أن يحجر عليك في مستشفى الأمراض العقلية..
لأن كلامك يقطر غباء ..فعلى فرض عجزه أو غيره عن أسئلتك العبقرية , فهذا لا يفيد شيئا سوى "محدودية" العقل ,
وإنما الفيصل بين فريقي الإيمان والكفر : قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين..فإذا وجد البرهان لا يضر بعد ذلك أن تكون ثم سؤالات لا جواب عليها..وهذا على التنزل أنه لا جواب

هشام بن الزبير
03-26-2011, 11:42 PM
بارك الله فيك أخي الكريم أبا القاسم..

إنتراتور.. ما لي أراك غضبت؟.. خذ الأمر بروح رياضية.. :): الكوميديا هنا أنت من أبطالها الأشاوس.. وربما يجد أبو الإلحاد بعض ما يزين به يومياته في هذه المادة الدسمة التي توفرها لنا في موضوعك الفضفاض..
ثم إنك تجاهلت سؤالي تماما.. فأدعوك إلى التنفس بعمق وترك التهويل.. فهل تجيبني بصراحة:
هل الكمال عندك مرادف للعدم؟

intrator
03-27-2011, 12:09 AM
اذا كنت تظن نفسك تحسن غير التسلية، فافتح موضوع آخر، اضع لك السؤال وتضع الجواب المباشرة بدون مقدمات.

هشام بن الزبير
03-27-2011, 12:29 AM
طيب.. وصفت كلامي بأنه فارغ وبأني لا أجيد سوى التسلية.. وأني أحب التطبيل... إلى آخر تهمك.. وإن كنت أتساءل ما الذي يجعل الملحد المجاهر باستهزائه بربه وولي نعمته يرى التطبيل والتهويل والتسلية بصورة سلبية... مهما يكن الأمر فإنك وإن لم تجب فإن تعريفك الساذج للكمال يكاد ينطبق على العدم..
هل تقر معي أنك قلت عشرات المرات في موضوعك: أن العدم خير من الوجود والتكليف..إذا كان الأمر كما وصفت وكما أقررت أنت نفسك بلسانك وقلمك.. فاسمح لي بسؤال آخر:
لماذا تتشبت بالحياة إذن؟.. هلا أرحت نفسك من عناء الوجود والحياة والتكليف..
ولماذا تكتب منذ سنوات في هذا الموضوع؟.. الكتابة تكليف.. وأنت ترى العدم خيرا منه.. فما الذي جعلك تثابر كل هذه المدة حتى لم يبق أحد في المنتدى إلا حاورك؟ على مذهبك هذا دليل نقص؟ أليس كذلك؟ :):

intrator
03-27-2011, 01:43 AM
اذا كنت تظن نفسك تحسن غير التسلية، فافتح موضوع آخر، اضع لك السؤال وتضع الجواب المباشرة بدون مقدمات.
وفضلا نبهني له
اما اذا لم تكن تحسن غير التسلية فبرطع في مموضوع كما تشاء
سلام

طـارق
03-27-2011, 01:43 AM
يا intrator...صدقني يا زميلي المكرم انك مؤمن باليوم الآخر ومؤمن بالنار وانا جازم على هذا...ولابد انك تعلم ان الموضوع جد والامر خطير ومصيري فهناك نار تلظى وهناك جنه ونعيم.....يا زميلي المكرم كيف تصف من خلقك ورزقك وانعم عليك واكرمك واوجدك من عدم بأنه ظالم ؟
تنسب الى الله عز وجل الظلم ؟ ثم بعد فتح هذا الموضوع الذي يسخر منك ومن كلامك اراك تغضب ولا ترضى ؟
لا والله بل نسخر منك كما تسخر منا..
يا زميلي المكرم اجبني على سؤالي..هل هناك احد سيمنع الله من ان يأخذ نفسك في هذه اللحظه ويلقيها في النار للابد ؟
يا زميلي المكرم ارجوك راجع نفسك فما الذي ستجنيه من اعتراضك على الحياه ؟ هل سترجع للعدم ؟
يا زميلي المكرم ارجوك راجع نفسك واستسلم لله واقر بعدله وبحكمه وانقذ نفسك من نار تلظى لا يصلاها الا الاشقى.
سأنتظر ردك ان شاء الله..

مستفيد..
03-28-2011, 09:26 PM
غريب أن يصف الزميل انتراتور هذا الموضوع بالكلام الفارغ وهو مستوحى من موضوعه الإلكتروني الذي لم يره كلاما فارغا !
غريب أن يصف الزميل انتراتور هذا الموضوع بالكلام الفارغ والقسم صمم خصيصا للتعليق على الكلام الفارغ !
أليس من العدل أن يعترف زميلنا انتراتور بأن ما طرحه بالأمس كان كلاما فارغا أم هو الكيل بمكيالين !

هشام بن الزبير
03-29-2011, 07:53 AM
غريب أن يصف الزميل انتراتور هذا الموضوع بالكلام الفارغ وهو مستوحى من موضوعه الإلكتروني الذي لم يره كلاما فارغا !
غريب أن يصف الزميل انتراتور هذا الموضوع بالكلام الفارغ والقسم صمم خصيصا للتعليق على الكلام الفارغ !
أليس من العدل أن يعترف زميلنا انتراتور بأن ما طرحه بالأمس كان كلاما فارغا أم هو الكيل بمكيالين !

صدقت أخي كاكتوس.. فلو أنصف الزميل لرأى أن هذا الموضوع فرصة ثمينة لا تعوض ليضع يده على مكمن الخلل في سؤاله "الكرتوني":
هل كنا هنا بالأمس؟ وهل الخلق خير من العدم؟
الزميل يسألنا: هل خلق السماوات والأرض وما فيهما وما بينهما كمال؟ يريد أن يقول أن هذا كله نقص حتى يرمي به ربه تعالى الله عما يقول الجاهلون الضالون علو كبيرا..
عجبا.. زميلي اللاأدري.. أنت لا تدري عم تتحدث.. إذا كان الفعل نقصا ومنافيا للكمال.. فهذا يعني بكل وضوح أن الكمال عندك من صفات العدم..
أو على الأقل من صفات الجماد..
فمثلا صخور جبل كليمانجارو ورمال الربع الخالي وجليد القطب الشمالي كلها عاجزة عن الفعل وعن التدبير.. فهي منزهة عن هذا النقص الفاضح.. هل يعني هذا أن كومة من الحصى خير منك أيها الزميل؟ لا أظنك تقر بذلك أبدا.. لكن مهلا.. نقص تنفيه عن نفسك العاجزة القاصرة المتحيرة.. تريد أن ترمي به خالقك وخالق كل مخلوق؟؟؟ هل هذا عدل؟ هل هذا نصف؟ اعذرني فما دام منطقك بهذا التناقض.. فلا أرى لك دواء إلا مثل ما قرأته ههنا وحز في نفسك.. فلعلك تفهم أخيرا مقدار ظلمك لنفسك ومبلغ عتوك واستكبارك على ربك الذي فطرك وبرأك وصورك..

أمَة الرحمن
03-31-2011, 06:19 PM
غريب أن يصف الزميل انتراتور هذا الموضوع بالكلام الفارغ والقسم صمم خصيصا للتعليق على الكلام الفارغ !

:)):

هشام بن الزبير
04-05-2011, 05:20 PM
سؤال للزميل على ضوء ما جادت به القريحة في تأمل نظرية الشريحة:
1. هل يستطيع أن يصف لنا العدل الذي انطوت عليه كينونته السابحة في بحور العدم قبل أن يكون ثمة قبل وحين لم يكن ثمة ثمة؟ كل ما هنالك أن لم يكن هنالك من شيء, لكن في بعد ما من أبعاد الإدراك الذي لا يدرك غوره إلا من حظي بشريحة "إلحادية" من الجيل الثالث, في ذلك البعد الذي تقف عند حافته لغات البشر, وتحار عنده عقول الفحول وتكل أبصار النظار, ويبدو الفلاسفة كالبلهاء, عند ذلك البحر العدمي الذي لا ساحل له, امتطى صاحبنا مركبا لا يُدرى من أي شيء هو فكل ما يحيط بهذا الموضوع عدم في عدم, ومن هناك أبحر إلى هنا إلى منتدى التوحيد, ليسأل السؤال الذي ليس عليه من جواب, هل كان في العدم عدل استحال ظلما بعد أن صار وجودا؟ فيا صاحب السؤال "الأسطوري" : "هل كنا هنا بالأمس؟" لقد أفحمتنا وأعييتنا وقطعت ألسنة خطبائنا وأظهرت عجزنا وفضحت جهلنا, أقررنا لك بذلك كله فتفضل علينا وامنن علينا و أخبرنا كيف يتحقق العدل في عالم لم يكن قط ولم يوجد لأنه لم يخرج من العدم؟

عياض
04-09-2011, 03:12 PM
و هنا فائدة اردت ان اشارك بها اخواني..
فانتراتور من خلال الحوار معه يصر على انه بما انه لا يمكن معرفة ما وراء حدود منطقنا ...و هو اللازم من وجود حدود لمنطقنا...فانه لا يمكننا معرفة ما يوجد داخل حدود منطقنا ..و كذلك قوله ان الظلم و العدل هو فقط ما انقدح في الشعور لا غير
فكان السؤال...ان كان لا منطق يحكم ما نحن نعيشه..لا يمكن اخضاع اي شيء نعيشه للمنطق..و بالتالي لا يمكن معرفة اي شيء ...و بالتالي لا امكانية لأية معرفة...اذن ما الذي تريده من المحاورة هنا ؟؟ :)):
و بعد : هذا مثال عيني على الانسان الظلوم الجهول...و انه كما قال ربنا سبب تخلف حضارتنا و قعودها عما طالته عنها الأمم...و سبب نهي رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الخوض في القدر...و انه سبب هلاك الأمم قبلنا: ان انتشار مثل هذا الفكر الالحادي الذي يريد فتح ابواب المعرفة الانسانية اللاممكنة يؤدي لزوما الى سد كل ابواب المعرفة الانسانية الممكنة ..فلا امكان للعلم و لا للبحث العلمي و لا اختراع و لا تقدم و لا حضارة و لا مدنية لأن كل هذا قائم على استكشاف حكم الوجود و علله و التعامل معها...و بهذا يتبين عيانا انهم يرمون الدين بدائهم و ينسلون..فما يتهمون به الدين انه حجر عثرة امام البحث العلمي هم من يقومون به وفكرهم منبعه و غالبا ما يفعلونه كما رأينا في المظاهرات بلبس لباس اهل الدين و التكلم بلسانهم و قلوبهم قلوب الملحدين و لهذا حذر النبي صلى الله عليه و سلم من المنافقين المتكلمين بلساننا و من اهل جلدتنا ...و كل الأمراض التي تنبع عن هذا المنطق الالحادي المريض هم سببه لا الدين كالديكتاتورية و الاستبداد الفكري و عدم تحمل الآخر بناءا على انهم بمنطقهم هم يمكنهم ان يحكموا على كل الوجود من خلاله فقط و ان ما انقدح في شعورهم من ظلم فهو ظلم و ما انقدح في شعورهم من العدل فهو العدل لا من خلال الحق الواقع..و هذا ان لم يكن هو اتباع الهوى فما ادري ما يكون...و بالتالي هم اساس الانحرافات الاجتماعية التي حذر منها النبي صلى الله عليه و سلم : ان رأيت شحا مطاعا و هوى متبعا و اغترار كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك و دع عنك امر العوام

حمادة
04-10-2011, 07:50 AM
قال ر سول الله صلى الله عليه و سلم : إنه سيكون من أمتي أقوام يكذبون بالقدر
الراوي: نافع - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4613

هشام بن الزبير
04-20-2011, 04:25 PM
أبو شريحة يغطس في تأملاته العبثية ويدعي أنه يؤمن بخالق قدير عليم, لكنه يريد أن يلحد في إحدى أعظم صفاته, فيقول لربه -تعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا- إنك ظالم إذ خلقتنا في هذه الحياة وأجبرتنا عليها, ونحن كنا في غنى عنها إذ كنا عدما. وهو ما زال يقر لربه بالقدرة والعلم المطلق فهو يرى الكون وبديع خلقه, فكيف يتخلص من هذه الورطة كيف سيجيب ربه إذا بعثه ثم سأله: لم كفرت بي وجحدت نعمتي؟
الجواب الذي تفتقت عنه القريحة هو نظرية الشريحة, لقد ظن المسكين أنه سيفوت ربه, إنه يريد أن يجيب متبجحا: لم أكن هناك بالأمس، ولم أخلق في الدنيا , وإنما تم وضع شريحة أشعرتني بأني عشت في الدنيا."
هل رأيتم إلى أين يتحدر الملحد العربي الإنترنيتي, هل سمعتم قط مثل هذا الهذيان؟
إنك لو ارتكبت جريمة في الدنيا, وتم تصويرك متلبسا بها, أو عثر على شعرة منك في مكان وقوعها, فإن إنكارك لا يساوي في ميزان القضاء شيئا أيها المغرور, هل ستقول للقاضي, لقد قام بعض الملخوقات الفضائية بتسييري بجهاز تحكم عن بعد بعد زرع شريحة غير مرئية في جمجمتي؟ ربما يقتنع القاضي بأن قلم التكليف عنك مرفوع, فتنجو من السجن لتلتحق بأشياعك في مصحة تزيل عنك هلوسة الشريحة المزعومة, فإن كلامك الخنفشاري يشرف بك على الجنون فأنصحك لوجه الله أن تسعى في استئصال هذه الشريحة الإلحادية في أقرب فرصة ومهما كان الثمن, لعل الله يهديك ويرشدك إلى سواء السبيل.