المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال اذا علا ماؤها ماء الرجل اشبه الولد اخواله ؟



أخوكم
02-05-2012, 11:48 PM
السلام عليكم
رجاء الشرح في ضوء العلم ببساطة هذا الحديث
اذا علا ماؤها ماء الرجل اشبه الولد اخواله واذا علا ماء الرجل ماءها اشبه اعمامه ‏"

أرجو أن يشرحه أحد "المتخصصين" بعيدا عن الروابط الطويلةو الجمل الملتوية.

ملاحظة: أنا مسلم 100% و إن شاء الله يمتنا على كلمة التوحيد

أخوكم
02-06-2012, 02:21 AM
النص :
وَمَا يَنْزِعُ الْوَلَدُ إِلَى أَبِيهِ أَوْ إِلَى أُمِّهِ قَالَ ‏"‏ أَخْبَرَنِي بِهِنَّ جِبْرِيلُ آنِفًا ‏"‏‏.‏ قَالَ جِبْرِيلُ قَالَ ‏"‏ نَعَمْ ‏"‏‏.‏ قَالَ ذَاكَ عَدُوُّ الْيَهُودِ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ‏.‏ فَقَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ ‏{‏مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ‏}‏ أَمَّا أَوَّلُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ فَنَارٌ تَحْشُرُ النَّاسَ مِنَ الْمَشْرِقِ إِلَى الْمَغْرِبِ، وَأَمَّا أَوَّلُ طَعَامِ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَزِيَادَةُ كَبِدِ حُوتٍ، وَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَ الْمَرْأَةِ نَزَعَ الْوَلَدَ، وَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الْمَرْأَةِ نَزَعَتْ ‏"
http://sunnah.com/urn/41620

وَمِنْ أَىِّ شَىْءٍ يَنْزِعُ الْوَلَدُ إِلَى أَبِيهِ وَمِنْ أَىِّ شَىْءٍ يَنْزِعُ إِلَى أَخْوَالِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ خَبَّرَنِي بِهِنَّ آنِفًا جِبْرِيلُ ‏"‏‏.‏ قَالَ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ ذَاكَ عَدُوُّ الْيَهُودِ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَمَّا أَوَّلُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ فَنَارٌ تَحْشُرُ النَّاسَ مِنَ الْمَشْرِقِ إِلَى الْمَغْرِبِ‏.‏ وَأَمَّا أَوَّلُ طَعَامٍ يَأْكُلُهُ أَهْلُ الْجَنَّةِ فَزِيَادَةُ كَبِدِ حُوتٍ‏.‏ وَأَمَّا الشَّبَهُ فِي الْوَلَدِ فَإِنَّ الرَّجُلَ إِذَا غَشِيَ الْمَرْأَةَ فَسَبَقَهَا مَاؤُهُ كَانَ الشَّبَهُ لَهُ، وَإِذَا سَبَقَ مَاؤُهَا كَانَ الشَّبَهُ لَهَا ‏"
http://sunnah.com/urn/31100

‏"‏ دَعِيهَا وَهَلْ يَكُونُ الشَّبَهُ إِلاَّ مِنْ قِبَلِ ذَلِكِ إِذَا عَلاَ مَاؤُهَا مَاءَ الرَّجُلِ أَشْبَهَ الْوَلَدُ أَخْوَالَهُ وَإِذَا عَلاَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَهَا أَشْبَهَ أَعْمَامَهُ ‏
http://sunnah.com/muslim/4#37
هل العلو هنا بنفس معنى الاسلام يعلو و كذلك السبق بمعنى الغلبة"أفحسب الذين اجترحوا السيئات أن يسبقونا" و بالتالي فقد يحمل معنى الأحاديث الصفات السائدة و المتنحية ؟
سُبِقَ:
سُبِقَ على الأَمر: غُلِبَ.
المعجم: المعجم الوسيط http://www.almaany.com/home.php?language=arabic&word=%D8%B3%D8%A8%D9%82&type_word=0&cat_group=1&lang_name=%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A&category[]=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AC%D9%85+%D8%A7%D9%84 %D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%B7

د. هشام عزمي
02-14-2012, 12:14 AM
السبق والعلو في هذه الأحاديث محمول على معنى السيادة في المادة الوراثية .. والله أعلم .

homo
03-02-2012, 02:17 PM
السبق والعلو في هذه الأحاديث محمول على معنى السيادة في المادة الوراثية .. والله أعلم .


لكن هذا يخالف المعنى الظاهر للنصوص . ما دليلك علي هذا التأويل ؟

اخت مسلمة
03-02-2012, 05:26 PM
لكن هذا يخالف المعنى الظاهر للنصوص

تفضّل مشكوراً بإعطائنا المعنى الظاهِر الصحيح من النصوص من مظانه في قواميس المعاني , وائتنا بتوثيق علمي يدحض ما أتيناكَ به عن نبينا عليه الصلاة والسلام !

homo
03-09-2012, 02:43 PM
تفضّل مشكوراً بإعطائنا المعنى الظاهِر الصحيح من النصوص من مظانه في قواميس المعاني , وائتنا بتوثيق علمي يدحض ما أتيناكَ به عن نبينا عليه الصلاة والسلام !



المعنى الظاهر للنص واضح وضوح الشمس لكن إذا سمحت . كلامي موجه للدكتور هشام و اتمنى ان لا يرد أحد بالنيابة عنه

عبدالرحمن الحنبلي
03-09-2012, 03:02 PM
المعنى الظاهر للنص واضح وضوح الشمس لكن إذا سمحت

لا ياايها الزميل المعنى ليس واضحا والدليل ان العلماء لهم اكثر من تفسير لمعنى الحديث ..لو كان واضحا لماذا اذا نختلف في فهم الحديث ...الواضح هو الذي يتفق الجميع على ان المراد منه هذا وليس شيئا آخر ...مثل وجوب الصلاه ...الجميع متفقون على وجوب الصلاه (ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا )...بل حتى في الحياة العامه قد نفهم الكلام على خلاف مراده ....عليك ان تنتهي ايها الزميل قبل ان يصيبك الله بقارعه وناقش في الاصول واترك عنك الفروع

homo
03-13-2012, 06:51 PM
أنا لا أزال بانتظار اجابتك يا دكتور هشام

د. هشام عزمي
03-13-2012, 11:03 PM
في الواقع هو لا يخالف المعنى الظاهر للحديث ..
وقد فسّر عددٌ من أهل العلم أن العلو في هذا الحديث تحديدًا مقصودٌ به الظهور والغلبة والسبق ..
وهذا معنى ظاهرٌ من جنس قوله تعالى (إذا لذهب كل إله بما خلق وعلا بعضهم على بعض) ..
والعلو في هذا الآية مقصودٌ به الغلبة والظهور والسيادة ..
وكذلك قوله سبحانه (إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعًا) ..
وقوله (وإن فرعون لعالٍ في الأرض وإنه لمن المسرفين) ..
وقوله عن فرعون أيضًا (إنه كان عاليًا من المسرفين) ..
وقوله عن فرعون وآله (فاستكبروا وكانوا قومًا عالين) ..
وغيرها من الآيات كثيرٌ ..
وفي ضوء علمنا أن ماء الرجل وماء المرأة ليسا إلا حاويات للمادة الوراثية ، فلا يكون مقصودًا بالعلو والظهور والغلبة والسبق هنا إلا علو وظهور وغلبة وسبق المادة الوراثية ..
وهذا يتفق مع معرفتنا الحديثة بالعلاقة الوثيقة بين المادة الجينية الوراثية والصفات الشكلية الظاهرية ..
والله أعلم .

مشرف 10
03-13-2012, 11:05 PM
(إذا لذهب كل إله بما خلق وعلا بعضهم على بعض) ..
تصحيح من الإدارة : ولعلا بعضهم على بعض

homo
03-15-2012, 12:55 AM
في الواقع هو لا يخالف المعنى الظاهر للحديث ..
وقد فسّر عددٌ من أهل العلم أن العلو في هذا الحديث تحديدًا مقصودٌ به الظهور والغلبة والسبق ..
وهذا معنى ظاهرٌ من جنس قوله تعالى (إذا لذهب كل إله بما خلق وعلا بعضهم على بعض) ..
والعلو في هذا الآية مقصودٌ به الغلبة والظهور والسيادة ..
وكذلك قوله سبحانه (إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعًا) ..
وقوله (وإن فرعون لعالٍ في الأرض وإنه لمن المسرفين) ..
وقوله عن فرعون أيضًا (إنه كان عاليًا من المسرفين) ..
وقوله عن فرعون وآله (فاستكبروا وكانوا قومًا عالين) ..
وغيرها من الآيات كثيرٌ ..
وفي ضوء علمنا أن ماء الرجل وماء المرأة ليسا إلا حاويات للمادة الوراثية ، فلا يكون مقصودًا بالعلو والظهور والغلبة والسبق هنا إلا علو وظهور وغلبة وسبق المادة الوراثية ..
وهذا يتفق مع معرفتنا الحديثة بالعلاقة الوثيقة بين المادة الجينية الوراثية والصفات الشكلية الظاهرية ..
والله أعلم .

شكرا علي اهتمامك لكن علي ما يبدو أنك لم تفهم ما ارمي اليه . إن ما اردت قوله ان المقصود بماء المرأة في تلك الاحاديث طبقا للمعنى الظاهر للنصوص يخالف تأويلك لها . لذلك سألتك من أين اتيت بهذا التأويل . و لكي أكون أكثر وضوحا أوجه لك السؤال التالي . ما هو المقصود بماء المرأة الوارد في تلك الاحاديث ؟

عبدالرحمن الحنبلي
03-16-2012, 09:45 PM
شكرا علي اهتمامك لكن علي ما يبدو أنك لم تفهم ما ارمي اليه . إن ما اردت قوله ان المقصود بماء المرأة في تلك الاحاديث طبقا للمعنى الظاهر للنصوص يخالف تأويلك لها . لذلك سألتك من أين اتيت بهذا التأويل . و لكي أكون أكثر وضوحا أوجه لك السؤال التالي . ما هو المقصود بماء المرأة الوارد في تلك الاحاديث ؟



ليس المقصود بالماء الافرازات المهبلية التي تنزل اثناء الجماع ، بل المقصود هو السائل الذي يحوي البويضةالمعدة للإخصاب والتي تحمل بداخلها الصفات الوراثية للام من صفات الطول او لون العين او لون الشعر او لون الجلد وغيرها .....المصدر منتدى حراس العقيده ..مشاركة حارس العقيده (كنز العلوم)

homo
03-22-2012, 06:15 PM
شكرا جزيلا لك أيها الزميل الفاضل patriot علي هذا الإقتباس . و الآن أوجه كلامي للدكتور هشام عزمي . هل تتفق يا دكتور هشام مع الزميل patriot فيما ذكر في مشاركته الأخيرة أم ان لك رأى آخر ؟

مشرف 10
03-22-2012, 06:38 PM
شكرا جزيلا لك أيها الزميل الفاضل patriot علي هذا الإقتباس . و الآن أوجه كلامي للدكتور هشام عزمي . هل تتفق يا دكتور هشام مع الزميل patriot فيما ذكر في مشاركته الأخيرة أم ان لك رأى آخر ؟


وهل قال لك الدكتور هشام ان الافرازات المهبلية هي الماء الوارد في الحديث- يعني انت تعتقد ان الماء المذكور في الحديث هو الذي ياتي عند الجماع لتسهيل العملية وهذا فهمك فقط فلا تخاطب الاطباء بلغة التعالي هذه والتي وراءها جهل مركب راسخ عندك منذ الصغر بخصوص ماء المراة -متابعة اشرافية لتنبيه الزميل على جهله المركب واعتقاده ان الماء هو ذاك الذي يسهل عملية الجماع

homo
03-22-2012, 10:54 PM
وهل قال لك الدكتور هشام ان الافرازات المهبلية هي الماء الوارد في الحديث- يعني انت تعتقد ان الماء المذكور في الحديث هو الذي ياتي عند الجماع لتسهيل العملية وهذا فهمك فقط فلا تخاطب الاطباء بلغة التعالي هذه والتي وراءها جهل مركب راسخ عندك منذ الصغر بخصوص ماء المراة -متابعة اشرافية لتنبيه الزميل على جهله المركب واعتقاده ان الماء هو ذاك الذي يسهل عملية الجماع


المشرف الموقر . لقد اتهمتني بالتعالي للتو و هي تهمة باطلة جملة و تفصيلا . ليس في كلامي أي تعالي أو اساءة للدكتور هشام عزمي . و سؤالي الأخير وضعته لكي احصل منه علي رد يكون ملزما له فيما بعد و اظن ان هذا من حقي . و رجاء عندما تتهمني بالاساءة لأحد اقتبس من كلامي ما قمت بالاساءة فيه . و مازلت بانتظار رد الدكتور هشام عزمي علي سؤالي . ما المقصود بماء المرأة في الاحاديث ؟

مشرف 10
03-22-2012, 11:10 PM
يا حلو نحن نفهم بما يخفيه اسلوبك بالفراسة والا فكلامك مثل الحنظل جميل اللون مر المذاق ولو كنت فهمت عن الدكتور كلامه لما عجنت كل هذا العجن

homo
03-22-2012, 11:21 PM
يا حلو نحن نفهم بما يخفيه اسلوبك بالفراسة والا فكلامك مثل الحنظل جميل اللون مر المذاق ولو كنت فهمت عن الدكتور كلامه لما عجنت كل هذا العجن


تقول ذلك لانك تعلم انني لم أسئ لاحد و لم أتعالى علي أحد . و إلا فأبحث في جميع مشاركاتي في هذا المنتدي منذ قمت بالتسجيل فيه و اتحداك ان تجد اساءة واحدة لاحد الأعضاء من جانبي بل علي العكس تماما

البراء بن مالك 11
03-23-2012, 03:04 PM
الزميل هومو أرح نفسك من المط والتشتيت :):

تفضل هذا بحث كامل حول الإعجاز العلمى فى هذا الحديث .

أ.د. جمال حامد السيد حسانين
أستاذ مشارك التشريح والأجنة بكلية الطب البشري
جامعة الزقازيق - جمهورية مصر العربية

http://www.hurras.org/vb/showthread.php?28364-المسئولية-المشتركة-للرجل-والمرأة-في-تحديد-نوع-الجنين-quot-ماء-الرجل-وماء-المرأة-quot

homo
04-03-2012, 09:54 AM
الزميل هومو أرح نفسك من المط والتشتيت :):

تفضل هذا بحث كامل حول الإعجاز العلمى فى هذا الحديث .

أ.د. جمال حامد السيد حسانين
أستاذ مشارك التشريح والأجنة بكلية الطب البشري
جامعة الزقازيق - جمهورية مصر العربية

http://www.hurras.org/vb/showthread.php?28364-المسئولية-المشتركة-للرجل-والمرأة-في-تحديد-نوع-الجنين-quot-ماء-الرجل-وماء-المرأة-quot


لقد قرأت البحث في هذا الرابط و لاحظت ان الباحث يعتمد في كلامه علي أن ماء المرأة المقصود في الاحاديث هو البويضة و لكن هذا مصادم للمعنى الظاهر للنصوص كما قلت سلفا . الاحاديث تقول :- ﺣﺪﻳﺚ ﻣﺴﻠﻢ : ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ : ﺃﻥ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻫﻞ ﺗﻐﺘﺴﻞ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺇﺫﺍ ﺍﺣﺘﻠﻤﺖ ﻭﺃﺑﺼﺮﺕ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻓﻘﺎﻝ: ﻧﻌﻢ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻬﺎ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺗﺮﺑﺖ ﻳﺪﺍﻙ ﻭﺃﻟﺖ ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺩﻋﻴﻬﺎ ﻭﻫﻞ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺸﺒﻪ ﺇﻻ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺫﻟﻚ ﺇﺫﺍ ﻋﻼ ﻣﺎﺅﻫﺎ ﻣﺎﺀ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﺷﺒﻪ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﺃﺧﻮﺍﻟﻪ ﻭﺇﺫﺍ ﻋﻼ ﻣﺎﺀ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﺎﺀﻫﺎ ﺃﺷﺒﻪ ﺃﻋﻤﺎﻣﻪ . الحديث هنا وصف ماء المرأة المقصود و الذي يكون منه الشبه بحسب العلو بعدة مواصفات . ١-تراه المرأة بعينها المجردة إذا احتلمت ٢-ينزل عند الشهوة و الإحتلام ٣-نزوله يوجب علي المرأة الغسل و كل هذه المواصفات لا تنطبق علي البويضة لذلك البويضة ليست هي ماء المرأة الذي يتكلم عنه الحديث .

البراء بن مالك 11
04-03-2012, 10:59 AM
أهلا زميلى هومو ..

الحقيقة صاحب البحث هو د جمال حامد حسانين أ/د فى علم التشريح والأجنة ولكى أحق الحق فأنا لم أقرأ البحث كما قرأته أنت كاملا كما تقول لضيق وقتى لذلك لن أناقشك فى تفسيرك للعلو ولكن سأعطيك ما يفيدك

هناك قاعدة للتفسير وهى أن المعنى يؤخذ لظاهر اللفظ إن لم يحدث ما يُضطر إلى الذهاب للمجاز أو التشبيه أو إستحالة أخذ المعنى على ظاهر اللفظ ..

من الآخر القرآن يقول لنا ويجزم أن الأنثى والذكر يأتو من نطفة الرجل وليس له علاقة بالمرأة فى حين كانت المرأة تهان وتلام على نوع المولود ..

(( أيحسب الإنسان أن يترك سدى ..ألم يكن نطفة من منى يمنى .. ثم كان علقة فخلق فسوى .. فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى))

فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى تعود على النطفة .. وفى علم الجينات لم يدرسو خلية الإنسان وراثيا الا فى أوائل القرن العشرين ...

قد تقول موضوعنا ليس فى القرآن الكريم بل فى الأحاديث الشريفة .. ولكن هذا تمهيد لتصحيح المفهوم فالقرآن هو الذى يحدد المقصد فى النهاية لكل شىء .

كما هو معلوم أن المرأة تحمل كرموسوم xx ((كروموسومات مؤنثة)) والرجل يحمل فى ماءه أو سلالته المنوية ..نصفها(( مؤنث)) x ونصفها ((مذكر)) y ..

وهذا الحيوان المنوى المؤنث والمذكر الإكس أو الواى يصلون الى البويضة عن طريق حاسة الشم ((أبحاث حديثه))

والحيوان المنوى المذكر أخف وأسرع من الحيوان المنوى المؤنث لان المنى المؤنث أثقل وأبطىء ...

طيب نيجى لحديث مشابه من أحاديث النبى صلى الله عليه وسلم ..ونفهم منه بقه ونبدأ نفسر ..

(( إذا على منى الرجل منى المرأة أذكر بإذن الله وإذا على منى المرأة منى الرجل آنث بإذن الله ))

هل العلو هنا بأى معنى وهل منى المرأة هنا يقصد النبى به المنى المؤنث ؟

يشرح هذا الحديث الإمام البخارى ويقول .. إذا على : أى إذا سبق . (سبحان الله)

نعيد ترتيب الحديث بشرح معناه للإمام البخارى (( اذا سبق منى الرجل منى المرأة نزع إليهوإذا سبق منى المرأة منى الرجل نزع إليه))

نزع إليه : أى مال وإتجه إليه ..

ماء الرجل المؤنث اذا سبق ماءه المذكر إلى البويضة أضبح المولود أنثى وماءه المذكر اذا سبق ماءه المؤنث أصبح المولود ذكرا .

وأترك لك الباقى ... لا أنسى أن أشكرك على قراءة البحث ..وسأقرأه أنا أيضا باذن الله حين تفرغى .

بن حيان
04-04-2012, 07:34 PM
أهلا زميلى هومو ..

الحقيقة صاحب البحث هو د جمال حامد حسانين أ/د فى علم التشريح والأجنة ولكى أحق الحق فأنا لم أقرأ البحث كما قرأته أنت كاملا كما تقول لضيق وقتى لذلك لن أناقشك فى تفسيرك للعلو ولكن سأعطيك ما يفيدك

هناك قاعدة للتفسير وهى أن المعنى يؤخذ لظاهر اللفظ إن لم يحدث ما يُضطر إلى الذهاب للمجاز أو التشبيه أو إستحالة أخذ المعنى على ظاهر اللفظ ..

من الآخر القرآن يقول لنا ويجزم أن الأنثى والذكر يأتو من نطفة الرجل وليس له علاقة بالمرأة فى حين كانت المرأة تهان وتلام على نوع المولود ..

(( أيحسب الإنسان أن يترك سدى ..ألم يكن نطفة من منى يمنى .. ثم كان علقة فخلق فسوى .. فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى))

فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى تعود على النطفة .. وفى علم الجينات لم يدرسو خلية الإنسان وراثيا الا فى أوائل القرن العشرين ...

قد تقول موضوعنا ليس فى القرآن الكريم بل فى الأحاديث الشريفة .. ولكن هذا تمهيد لتصحيح المفهوم فالقرآن هو الذى يحدد المقصد فى النهاية لكل شىء .

كما هو معلوم أن المرأة تحمل كرموسوم xx ((كروموسومات مؤنثة)) والرجل يحمل فى ماءه أو سلالته المنوية ..نصفها(( مؤنث)) x ونصفها ((مذكر)) y ..

وهذا الحيوان المنوى المؤنث والمذكر الإكس أو الواى يصلون الى البويضة عن طريق حاسة الشم ((أبحاث حديثه))

والحيوان المنوى المذكر أخف وأسرع من الحيوان المنوى المؤنث لان المنى المؤنث أثقل وأبطىء ...

طيب نيجى لحديث مشابه من أحاديث النبى صلى الله عليه وسلم ..ونفهم منه بقه ونبدأ نفسر ..

(( إذا على منى الرجل منى المرأة أذكر بإذن الله وإذا على منى المرأة منى الرجل آنث بإذن الله ))

هل العلو هنا بأى معنى وهل منى المرأة هنا يقصد النبى به المنى المؤنث ؟

يشرح هذا الحديث الإمام البخارى ويقول .. إذا على : أى إذا سبق . (سبحان الله)

نعيد ترتيب الحديث بشرح معناه للإمام البخارى (( اذا سبق منى الرجل منى المرأة نزع إليهوإذا سبق منى المرأة منى الرجل نزع إليه))

نزع إليه : أى مال وإتجه إليه ..

ماء الرجل المؤنث اذا سبق ماءه المذكر إلى البويضة أضبح المولود أنثى وماءه المذكر اذا سبق ماءه المؤنث أصبح المولود ذكرا .

وأترك لك الباقى ... لا أنسى أن أشكرك على قراءة البحث ..وسأقرأه أنا أيضا باذن الله حين تفرغى .

رائع
ويدعم ما ذهبت له قوله تعالى (( وجعلنا من الماء كل شيء حي ))
فلا شك أن البويضة والحيوان المنوي هما من ماء
شكرا لك

homo
04-06-2012, 05:36 PM
رائع
ويدعم ما ذهبت له قوله تعالى (( وجعلنا من الماء كل شيء حي ))
فلا شك أن البويضة والحيوان المنوي هما من ماء
شكرا لك أيها الزميل الفاضل كما قلت سابقا فإن الاحاديث وصفت ماء المرأة المقصود الذي يكون منه الشبه بحسب العلو بعدة مواصفات ١-تراه المرأة بعنها المجردة إذا احتلمت ٢-ينزل عند الشهوة و الإحتلام ٣-نزوله ويجب علي المرأة الغسل . و كل تلك المواصفات لا تنطبق علي البويضة إنما تنطبق علي الإفرازات المهبلية التي تنزل عند الشهوة وقت الجماع . و يدعم ذلك تفسير سلف الأمة للحديث . و إليك شرح النووي علي صحيح مسلم باﺏ ﻭﺟﻮﺏ ﺍﻟﻐﺴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ
ﺑﺨﺮﻭﺝ ﺍﻟﻤﻨﻲ ﻣﻨﻬﺎ
ﻣﺴﺄﻟﺔ: ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻲ
311 ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺎﺱ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺯﺭﻳﻊ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ
ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ ﺃﻥ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ
ﺣﺪﺛﻬﻢ ﺃﻥ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﺣﺪﺛﺖ ﺃﻧﻬﺎ
ﺳﺄﻟﺖ ﻧﺒﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺗﺮﻯ ﻓﻲ
ﻣﻨﺎﻣﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﻯ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻘﺎﻝ
ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻞﻩ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﺭﺃﺕ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ
ﻓﻠﺘﻐﺘﺴﻞ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ
ﻭﺍﺳﺘﺤﻴﻴﺖ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻗﺎﻟﺖ ﻭﻫﻞ
ﻳﻜﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﻓﻘﺎﻝ ﻧﺒﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ
ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻧﻌﻢ ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻦ
ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺸﺒﻪ ﺇﻥ ﻣﺎﺀ ﺍﻟﺮﺟﻞ
ﻏﻠﻴﻆ ﺃﺑﻴﺾ ﻭﻣﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺭﻗﻴﻖ
ﺃﺻﻔﺮ ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻬﻤﺎ ﻋﻼ ﺃﻭ ﺳﺒﻖ
ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺸﺒﻪ
ﺍﻟﺤﺎﺷﻴﺔ ﺭﻗﻢ: 1
ﻗﻮﻟﻪ ) : ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺎﺱ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ .
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺯﺭﻳﻊ ( ﻫﻮ ﻋﺒﺎﺱ
ﺑﺎﻟﺒﺎﺀ ﺍﻟﻤﻮﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﺴﻴﻦ
ﺍﻟﻤﻬﻤﻠﺔ ، ﻭﺻﺤﻔﻪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺮﻭﺍﺓ
ﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ ) : ﻋﻴﺎﺵ - (
ﺑﺎﻟﻴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺜﻨﺎﺓ ﻭﺍﻟﺸﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﺠﻤﺔ
- ﻭﻫﻮ ﻏﻠﻂ ﺻﺮﻳﺢ ﻓﺈﻥ ) ﻋﻴﺎﺷﺎ
( - ﺑﺎﻟﻤﻌﺠﻤﺔ - ﻫﻮ ﻋﻴﺎﺵ ﺑﻦ
ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﺮﻗﺎﻡ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ، ﻭﻟﻢ ﻳﺮﻭ
ﻋﻨﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﺷﻴﺌﺎ ، ﻭﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ
ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ . ﻭﺃﻣﺎ ) ﻋﺒﺎﺱ ( -
ﺑﺎﻟﻤﻬﻤﻠﺔ - ﻓﻬﻮ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ
ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﺍﻟﺘﺮﺳﻲ ﻭﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ
ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ، ﻭﻫﺬﺍ
ﻣﻤﺎ ﻻ ﺧﻼﻑ ﻓﻴﻪ ، ﻭﻛﺎﻥ ﻏﻠﻂ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺎﺋﻞ ﻭﻗﻊ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ
ﺇﻧﻬﻤﺎ ﻣﺸﺘﺮﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﺏ
ﻭﺍﻟﻨﺴﺐ ﻭﺍﻟﻌﺼﺮ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ .
ﻗﻮﻟﻪ : ) ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ
ﻭﺍﺳﺘﺤﻴﻴﺖ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ( ﻫﻜﺬﺍ ﻫﻮ
ﻓﻲ ﺍﻷﺻﻮﻝ ، ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺃﺑﻮ
ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻐﺴﺎﻧﻲ ﺃﻧﻪ ﻫﻜﺬﺍ ﻓﻲ
ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻨﺴﺦ ، ﻭﺃﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻓﻲ
ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺴﺦ ﻓﺠﻌﻞ ) ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺃﻡ
ﺳﻠﻤﺔ ( ، ﻭﺍﻟﻤﺤﻔﻮﻅ ﻣﻦ ﻃﺮﻕ
ﺷﺘﻰ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ
ﻋﻴﺎﺽ : ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ،
ﻷﻥ ﺍﻟﺴﺎﺋﻠﺔ ﻫﻲ ) ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ( ،
ﻭﺍﻟﺮﺍﺩﺓ ﻋﻠﻴﻬﺎ ) ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ( ﻓﻲ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ، ﻭﻋﺎﺋﺸﺔ ﻓﻲ
ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻡ ، ﻭﻳﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ
ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻭﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺃﻧﻜﺮﺗﺎ
ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ
ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ : ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻫﻨﺎ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ
ﻻ ﻋﺎﺋﺸﺔ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ .
ﻗﻮﻟﻪ - ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : -
) ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺸﺒﻪ (
ﻣﻌﻨﺎﻩ : ﺃﻥ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻣﺘﻮﻟﺪ ﻣﻦ ﻣﺎﺀ
ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﻣﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ، ﻓﺄﻳﻬﻤﺎ
ﻏﻠﺐ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﺒﻪ ﻟﻪ ، ﻭﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ
ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻣﻨﻲ ﻓﺈﻧﺰﺍﻟﻪ ﻭﺧﺮﻭﺟﻪ
ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻤﻜﻦ ، ﻭﻳﻘﺎﻝ : ﺷﺒﻪ ﻭﺷﺒﻪ
ﻟﻐﺘﺎﻥ ﻣﺸﻬﻮﺭﺗﺎﻥ ﺇﺣﺪﺍﻫﻤﺎ
ﺑﻜﺴﺮ ﺍﻟﺶﻳﻦ ﻭﺇﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺒﺎﺀ ،
ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ : ﺑﻔﺘﺤﻬﻤﺎ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ .
ﻗﻮﻟﻪ - ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : -
) ﺇﻥ ﻣﺎﺀ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻏﻠﻴﻆ ﺃﺑﻴﺾ
ﻭﻣﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺭﻗﻴﻖ ﺃﺻﻔﺮ ( ﻫﺬﺍ
ﺃﺻﻞ ﻋﻈﻴﻢ ﻓﻲ : ﺑﻴﺎﻥ ﺻﻔﺔ ]
ﺹ: 550 [ ﺍﻟﻤﻨﻲ ، ﻭﻫﺬﻩ
ﺻﻔﺘﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻭﻓﻲ
ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ : ﻣﻨﻲ
ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺃﺑﻴﺾ
ﺛﺨﻴﻦ ، ﻳﺘﺪﻓﻖ ﻓﻲ ﺧﺮﻭﺟﻪ
ﺩﻓﻘﺔ ﺑﻌﺪ ﺩﻓﻘﺔ ، ﻭﻳﺨﺮﺝ ﺑﺸﻬﻮﺓ
ﻭﺑﺘﻠﺬﺫ ﺑﺨﺮﻭﺟﻪ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺧﺮﺝ
ﺍﺳﺘﻌﻘﺐ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻓﺘﻮﺭﺍ ﻭﺭﺍﺋﺤﺔ
ﻛﺮﺍﺋﺤﺔ ﻃﻠﻊ ﺍﻟﻨﺨﻞ ، ﻭﺭﺍﺋﺤﺔ
ﺍﻟﻄﻠﻊ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺭﺍﺋﺤﺔ
ﺍﻟﻌﺠﻴﻦ ، ﻭﻗﻴﻞ : ﺗﺸﺒﻪ ﺭﺍﺋﺤﺘﻪ
ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻔﺼﻴﻞ ، ﻭﻗﻴﻞ : ﺇﺫﺍ ﻳﺒﺲ
ﻛﺎﻧﺖ ﺭﺍﺉﺣﺘﻪ ﻛﺮﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﺒﻮﻝ ،
ﻓﻬﺬﻩ ﺻﻔﺎﺗﻪ ، ﻭﻗﺪ ﻳﻔﺎﺭﻗﻪ
ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻊ ﺑﻘﺎﺀ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻘﻞ
ﺑﻜﻮﻧﻪ ﻣﻨﻴﺎ ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﺄﻥ ﻳﻤﺮﺽ
ﻓﻲﺻﻴﺮ ﻣﻨﻴﻪ ﺭﻗﻴﻘﺎ ﺃﺻﻔﺮ ، ﺃﻭ
ﻳﺴﺘﺮﺧﻲ ﻭﻋﺎﺀ ﺍﻟﻤﻨﻲ ، ﻓﻴﺴﻴﻞ
ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺘﺬﺍﺫ ﻭﺷﻬﻮﺓ ، ﺃﻭ
ﻳﺴﺘﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻉ ; ﻓﻲﺣﻤﺮ
ﻭﻳﺼﻴﺮ ﻛﻤﺎﺀ ﺍﻟﻠﺤﻢ ، ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺧﺮﺝ
ﺩﻣﺎ ﻋﺒﻴﻄﺎ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺧﺮﺝ ﺍﻟﻤﻨﻲ
ﺃﺣﻤﺮ ﻓﻬﻮ ﻃﺎﻫﺮ ﻣﻮﺟﺐ ﻟﻠﻐﺴﻞ
، ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻴﺾ ، ﺛﻢ ﺇﻥ
ﺧﻮﺍﺹ ﺍﻟﻤﻨﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﻓﻲ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻨﻴﺎ ﺛﻼﺙ :
ﺃﺣﺪﻫﺎ : ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺑﺸﻬﻮﺓ ﻣﻊ
ﺍﻟﻔﺘﻮﺭ ﻋﻘﺒﻪ . ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ : ﺍﻟﺮﺍﺋﺤﺔ
ﺍﻟﺘﻲ ﺷﺒﻪ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻄﻠﻊ ﻛﻤﺎ
ﺳﺒﻖ ، ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ : ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺑﺰﺭﻳﻖ
ﻭﺩﻓﻖ ﻭﺩﻓﻌﺎﺕ . ﻭﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪﺓ
ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺜﻼﺙ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ
ﺇﺛﺐﺍﺕ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻨﻴﺎ ، ﻭﻻ ﻳﺸﺘﺮﻁ
ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ﻓﻴﻪ ، ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻮﺟﺪ
ﺷﻲﺀ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻜﻮﻧﻪ
ﻣﻨﻴﺎ ، ﻭﻏﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻈﻦ ﻙﻭﻧﻪ
ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻴﺎ ، ﻫﺬﺍ ﻛﻠﻪ ﻓﻲ ﻣﻨﻲ
ﺍﻟﺮﺟﻞ . ﻭﺃﻣﺎ ﻣﻨﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻬﻮ
ﺃﺻﻔﺮ ﺭﻗﻴﻖ ، ﻭﻗﺪ ﻳﺒﻴﺾ ﻟﻔﻀﻞ
ﻗﻮﺗﻬﺎ ، ﻭﻟﻪ ﺧﺎﺻﻴﺘﺎﻥ ﻳﻌﺮﻑ
ﺑﻮﺍﺣﺪﺓ ﻣﻨﻬﻤﺎ : ﺇﺣﺪﺍﻫﻤﺎ : ﺃﻥ
ﺭﺍﺋﺤﺘﻪ ﻛﺮﺍﺋﺤﺔ ﻣﻨﻲ ﺍﻟﺮﺟﻞ .
ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻠﺬﺫ ﺑﺨﺮﻭﺟﻪ ﻭﻓﺖﻭﺭ
ﺷﻬﻮﺗﻬﺎ ﻋﻘﺐ ﺧﺮﻭﺟﻪ . ﻗﺎﻟﻮﺍ :
ﻭﻳﺠﺐ ﺍﻟﻐﺴﻞ ﺑﺨﺮﻭﺝ ﺍﻟﻤﻨﻲ ﺑﺄﻱ
ﺻﻔﺔ ﻭﺣﺎﻝ ﻛﺎﻥ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ .
ﻗﻮﻟﻪ - ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : -
) ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻬﻤﺎ ﻋﻼ ﺃﻭ ﺳﺒﻖ ﻳﻜﻮﻥ
ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺸﺒﻪ ( ، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ
ﺍﻷﺧﺮﻯ : ) ﺇﺫﺍ ﻋﻼ ﻣﺎﺅﻫﺎ ﻣﺎﺀ
ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﺇﺫﺍ ﻋﻼ ﻣﺎﺀ ﺍﻟﺮﺟﻞ
ﻣﺎﺀﻫﺎ ( ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ : ﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ
ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺑﺎﻟﻌﻠﻮ ﻫﻨﺎ ﺍﻟﺴﺒﻖ ،
ﻭﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺍﻟﻜﺜﺮﺓ
ﻭﺍﻟﻘﻮﺓ ، ﺑﺤﺴﺐ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ،
ﻭﻗﻮﻟﻪ - ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
- : ) ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻬﻤﺎ ﻋﻼ ( ﻫﻜﺬﺍ ﻫﻮ
ﻓﻲ ﺍﻷﺻﻮﻝ . ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻬﻤﺎ ﺑﻜﺴﺮ
ﺍﻟﻤﻴﻢ . ﻭﺏﻋﺪﻫﺎ ﻧﻮﻥ ﺳﺎﻛﻨﺔ ،
ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺤﺮﻑ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ، ﻭﺇﻧﻤﺎ
ﺿﺒﻄﺘﻪ ﻟﺌﻼ ﻳﺼﺤﻒ ﺑﻤﻨﻲ ، ﻭﺍﻟﻠﻪ
ﺃﻋﻠﻢ ............................. يتبين لنا مما سبق أن تفسير ماء المرأة في تلك الاحاديث بالبويضة هو تفسير تعسفي يلوي عنق النص و يخالف تفسير السلف

homo
04-06-2012, 08:08 PM
و بالتالي فإن تفسير العلو في الحديث بأنه السيادة في المادة الوراثية هو تفسير خاطي لأن المادة الوراثية للمرأة التي تؤثر علي شكل الجنين محمولة علي البويضة و ليس علي الإفرازات المهبلية . و كما وضحت سابقا فإن ماء المرأة المقصود في الأحاديث ليس البويضة إنما ماء المرأة المقصود في الاحاديث هو الإفرازات المهبلية التي تخرج وقت الإستثارة الجنسية من المرأة و التي تراها المرأة بعينها إذا احتلمت و التي يوجب نزولها الغسل و . كما ان السلف قد ذهبوا إلي أكثر من ذلك . فقد ذهبوا إلي أن العلو هو الكثرة بحسب قوة الشهوة بحيث يصير الآخر مغمورا فيه و السبق هو سبق النزول في الرحم . فهل أنتم هنا أعلم من علماء السلف . أم ان السلف أخطائوا في هذا الأمر ؟ كما أن الحديث واضح وضوح الشمس حتي بدون قراءة تفاسير السلف بحيث يصعب تأويله علي غير معناه . و في انتظار رد الدكتور هشام عزمي و مشرف ١٠ و باقي الزملاء علي هذا الكلام .

أحمد يعقوب2
04-07-2012, 01:34 AM
الزميل homo لطبيعة ما أنت عليه الآن هداك الله وإيانا إلي الحق و إلي سواء السبيل .

لا غني لك عن هذه المقدمة قبل كل شئ :

_يقول الله -سبحانه وتعالى- : ((بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين )) (يونس-39)

أسأل الله العظيم ألا يجعلك منهم .
وأن ينجينا جميعاً من نار جهنم .

وأعود إليك ...أليس هذا دليلا ساطعا أن قريش لم تكن تحيط بكل علوم القرآن وتأويله؟!

يقول الإمام الرازي -رحمه الله- في تفسير هذه الأية :

"واعلم أن الناس اختلفوا في أن القرآن معجز من أي الوجوه؟ فقال بعضهم: إنه معجز لاشتماله على الإخبار عن الغيوب الماضية والمستقبلة، وهذا هو المراد من قوله: {تصديق الذى بين يديه} ومنهم من قال: إنه معجز لاشتماله على العلوم الكثيرة، وإليه الإشارة بقوله: {وتفصيل كل شىء} وتحقيق الكلام في هذا الباب أن العلوم إما أن تكون دينية أو ليست دينية." (مفاتيح الغيب)

- يقول الله تعالى : ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) [فصلت : 53]

تفسير الجلالين : " (سنريهم آياتنا في الآفاق) أقطار السموات والأرض من النيرات والنبات والأشجار (وفي أنفسهم) من لطيف الصنعة وبديع الحكمة (حتى يتبين لهم أنه) القرآن (الحق) المنزل من الله بالبعث والحساب والعقاب فيعاقبون على كفرهم به وبالجائي به . "

لاحظ أن الله يتكلم بزمن المستقبل : (( سنريهم )) ، ويربط بين الظواهر العلمية والإيمان بالقرآن.

_ قال تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).(سورة الأنبياء/107) وهي آية كريمة تحدد نطاق رسالة الرسول -صلى الله عليه وسلم- المكانية والزمنية.

السابق منقول بتصرف .
وراجع أيضاً موضوع
الشبهات ......لماذا ؟ (http://www.kalemasawaa.com/vb/t6541.html)

أكمل لك بعد قراءتك لهذا .......

بن حيان
04-07-2012, 10:45 AM
الزميل هومو
هل يدخل الماء في تركيب البويضة والحيوان المنوي ؟
من جهتي فطالما أن الماء عنصر أساسي وضروري في هذا التركيب فهذا يكفي والحمد لله
قال تعالى (( وجعلنا من الماء كل شيء حي ))

أحمد يعقوب2
04-07-2012, 05:38 PM
الزميل هومو
هل يدخل الماء في تركيب البويضة والحيوان المنوي ؟
من جهتي فطالما أن الماء عنصر أساسي وضروري في هذا التركيب فهذا يكفي والحمد لله
قال تعالى (( وجعلنا من الماء كل شيء حي ))

أخي ابن حيان
الزميل هومو لا يسأل عما تظن ، فيمكنك التزود من المواقع الإسلامية التي تناولت هذا الموضوع ..
وليس فيه شبهة والحمد لله ،..والجواب موجود بإذن الله ... فأفضل أن نركز في مضمون أسئلته حتي لا نتشتت .ونشتته معنا .. شكرا لك .

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 12:53 AM
احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الموضوع واضحة وصريحة ولا تحتاج لتفسيرات او تبريرات والاحاديث تشمل العلو والسبق فكل الاحاديث الوارده في هذا الموضوع يختص فيها السبق بالشبه أي إذا سبق ماء المرأة كان الشبه لها وليس بالضرورة ان يشبهها هي بل قد ينزع الشبه من احد اخواله او اجداده لأمه والعكس صحيح والمتأمل في ماء المراءة ووصفه كما ورد في الاحاديث وكيف يتكون في مبيض المراءة يرى أيات الله تعالى في اخباره لرسوله عن هذا في زمن لا يوجد فيه علوم تشريح ومكبرات وتصوير الكتروني يصور مراحل تخلق هذا الماء الاصفر داخل بطن المراءه وكيفية مسابقته الحقيقية لماء الرجل سبحانك ربنا ما خلقت هذا باطلا فقنا عذاب النار
الماء الاصفر يتكون في حويصلات جراف داخل المبيض في وقت انضاج البويضة مرة كل شهر تقريبا وبعد ان تنفجر حويصلة جراف لتلقي بالبويضة في قناة فالوب تلتئم وتكمل إيصال هذا الماء الاصفر الرقيق عبر ممر خاص الى التجويف الذي سيتعلق به الجنين ويكبر داخله
فإن وصل هذا الماء الاصفر قبل حدوث جماع اي قبل وصول ماء الرجل فإن الام والاخوال ينزعون الشبه
والعكس صحيح فلو حصل جماع قبل وصول هذا الماء الرقيق الاصفر من المبيض فإن الولد يشبه اباه اواعمامه
اما مسألة العلو فهي تختص بالايناث او الإذكار
يتبع بإذن الله

أحمد يعقوب2
04-08-2012, 01:05 AM
احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الموضوع واضحة وصريحة ولا تحتاج لتفسيرات او تبريرات والاحاديث تشمل العلو والسبق فكل الاحاديث الوارده في هذا الموضوع يختص فيها السبق بالشبه أي إذا سبق ماء المرأة كان الشبه لها وليس بالضرورة ان يشبهها هي بل قد ينزع الشبه من احد اخواله او اجداده لأمه والعكس صحيح والمتأمل في ماء المراءة ووصفه كما ورد في الاحاديث وكيف يتكون في مبيض المراءة يرى أيات الله تعالى في اخباره لرسوله عن هذا في زمن لا يوجد فيه علوم تشريح ومكبرات وتصوير الكتروني يصور مراحل تخلق هذا الماء الاصفر داخل بطن المراءه وكيفية مسابقته الحقيقية لماء الرجل سبحانك ربنا ما خلقت هذا باطلا فقنا عذاب النار
الماء الاصفر يتكون في حويصلات جراف داخل المبيض في وقت انضاج البويضة مرة كل شهر تقريبا وبعد ان تنفجر حويصلة جراف لتلقي بالبويضة في قناة فالوب تلتئم وتكمل إيصال هذا الماء الاصفر الرقيق عبر ممر خاص الى التجويف الذي سيتعلق به الجنين ويكبر داخله
فإن وصل هذا الماء الاصفر قبل حدوث جماع اي قبل وصول ماء الرجل فإن الام والاخوال ينزعون الشبه
والعكس صحيح فلو حصل جماع قبل وصول هذا الماء الرقيق الاصفر من المبيض فإن الولد يشبه اباه اواعمامه
اما مسألة العلو فهي تختص بالايناث او الإذكار
يتبع بإذن الله

من أين جئت بهذا الكلام الملون بالأحمر ؟؟!!!!

أين مصدرك العلمي ؟!!

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 01:09 AM
قبل ان اخبرك عن المصدر ارجوفضلا لا أمرا ان تضع صور للجهاز التناسلي الانثوي مكبرا والمبيض وصور لتكون البويضات لتتضح الصوره واستطيع ان ابين لك كيفية انتقال الماء الاصفر ومسابقته

أحمد يعقوب2
04-08-2012, 01:13 AM
قبل ان اخبرك عن المصدر ارجوفضلا لا أمرا ان تضع صور للجهاز التناسلي الانثوي مكبرا والمبيض وصور لتكون البويضات
لا أسألك عن البويضات ولا المبيض ولا الماء الأصفر

فهذا كله أعرفه بفضل الله

أنا أسألك عن هذا الكلام الخاطئ يا أخي :
فإن وصل هذا الماء الاصفر قبل حدوث جماع اي قبل وصول ماء الرجل فإن الام والاخوال ينزعون الشبه
والعكس صحيح فلو حصل جماع قبل وصول هذا الماء الرقيق الاصفر من المبيض فإن الولد يشبه اباه اواعمامه

هذا الكلام خاطئ ولا داعي للجدال بالباطل ......الشبه لا يرجحه السبق المكاني للماء الأصفر علي الأبيض ولا العكس ..
شكراً لك أخي ..

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 01:16 AM
لماذا الاستعجال صدق القائل خلق الانسان من عجل
المصدر العلمي كتاب الله وسنة رسوله
سامحك الله اني والحمد لله لا أجادل وما كتبته هو علم ومعروف عند العامه فضلا عن العلماء المتخصصين في هذا المجال
ثم ماهو الباطل في رأيك
ثم اخبرني أين الخطاء

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 01:54 AM
وَمِنْ أَىِّ شَىْءٍ يَنْزِعُ الْوَلَدُ إِلَى أَبِيهِ وَمِنْ أَىِّ شَىْءٍ يَنْزِعُ إِلَى أَخْوَالِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ خَبَّرَنِي بِهِنَّ آنِفًا جِبْرِيلُ ‏"‏‏.‏ قَالَ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ ذَاكَ عَدُوُّ الْيَهُودِ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَمَّا أَوَّلُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ فَنَارٌ تَحْشُرُ النَّاسَ مِنَ الْمَشْرِقِ إِلَى الْمَغْرِبِ‏.‏ وَأَمَّا أَوَّلُ طَعَامٍ يَأْكُلُهُ أَهْلُ الْجَنَّةِ فَزِيَادَةُ كَبِدِ حُوتٍ‏.‏ وَأَمَّا الشَّبَهُ فِي الْوَلَدِ فَإِنَّ الرَّجُلَ إِذَا غَشِيَ الْمَرْأَةَ فَسَبَقَهَا مَاؤُهُ كَانَ الشَّبَهُ لَهُ، وَإِذَا سَبَقَ مَاؤُهَا كَانَ الشَّبَهُ لَهَا ‏
في هذا النص وردت كلمة غشي اي جامع الرجل زوجته
فالتسابق للماءين ما المراءة الاصفر القادم من المبيض وماء الرجل الابيض كماجاء وصفهما في عدة نصوص صريحه
فغشيان الرجل لاهله اي جماعه لزوجته وردت في حديث السبق والشبه وهذه حقيقة علمية
لأن الماء الاصفر إن وصل قبل الجماع الى الرحم فإن الجنين في طور العلقة يتعلق بجدار الرحم ليمتص الخلايا ويكون من جدار الرحم المضغة وملحقاتها من كيس السائل الاميوسي والمشيمة والحبل السري فتكون الصفات السائدة على المولود صفات من سبق ماؤه الى جدار الرحم وهي الام
فإن لم يحصل حمل فإن هذه الخلايا الوراثية تخرج كل شهر مرة واحده تقريبا فيكون الحيض

أحمد يعقوب2
04-08-2012, 02:16 AM
وَمِنْ أَىِّ شَىْءٍ يَنْزِعُ الْوَلَدُ إِلَى أَبِيهِ وَمِنْ أَىِّ شَىْءٍ يَنْزِعُ إِلَى أَخْوَالِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ خَبَّرَنِي بِهِنَّ آنِفًا جِبْرِيلُ ‏"‏‏.‏ قَالَ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ ذَاكَ عَدُوُّ الْيَهُودِ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَمَّا أَوَّلُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ فَنَارٌ تَحْشُرُ النَّاسَ مِنَ الْمَشْرِقِ إِلَى الْمَغْرِبِ‏.‏ وَأَمَّا أَوَّلُ طَعَامٍ يَأْكُلُهُ أَهْلُ الْجَنَّةِ فَزِيَادَةُ كَبِدِ حُوتٍ‏.‏ وَأَمَّا الشَّبَهُ فِي الْوَلَدِ فَإِنَّ الرَّجُلَ إِذَا غَشِيَ الْمَرْأَةَ فَسَبَقَهَا مَاؤُهُ كَانَ الشَّبَهُ لَهُ، وَإِذَا سَبَقَ مَاؤُهَا كَانَ الشَّبَهُ لَهَا ‏
في هذا النص وردت كلمة غشي اي جامع الرجل زوجته
فالتسابق للماءين ما المراءة الاصفر القادم من المبيض وماء الرجل الابيض كماجاء وصفهما في عدة نصوص صريحه
فغشيان الرجل لاهله اي جماعه لزوجته وردت في حديث السبق والشبه وهذه حقيقة علمية
لأن الماء الاصفر إن وصل قبل الجماع الى الرحم فإن الجنين في طور العلقة يتعلق بجدار الرحم ليمتص الخلايا ويكون من جدار الرحم المضغة وملحقاتها من كيس السائل الاميوسي والمشيمة والحبل السري فتكون الصفات السائدة على المولود صفات من سبق ماؤه الى جدار الرحم وهي الام
فإن لم يحصل حمل فإن هذه الخلايا الوراثية تخرج كل شهر مرة واحده تقريبا فيكون الحيض


تتأول علي رسول الله بالكذب .
وتضلنا بمعلومات علمية كاذبة من خيالك
وتسفه حوارنا الهادف ومحاولتنا إيصال الحق للباحثين عنه

لو كنت مشرفاً لألغيت عضويتك ...... فالجهل ليس عيباً ولكن الكارثة أن تظن دين الله ألعوبة تلهو بها بهذا الإستهتار .

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 02:22 AM
سبق وقلت لك انا لا اجادلك وحاشا لله ان اكذب على رسوله
ثم اني اتكلم كلام علمي معروف ومدون
ابداء انت بحوارك الهادف لنصل الى الحقيقه
لا تهاجمني لان اختلاف الاراء لا يفسد للود قضيه حاورني بالعلم فقط
الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 02:26 AM
قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 03:09 AM
ماء المراءة الاصفر ماهو ومن أين يأتي وكيف يتخلق
(فلينظر الانسان مما خلق , خلق من ماء دافق, يخرج من بين الصلب والترائب )
في ظهر كل انسان منا ذكر كان او انثى شيء يسميه الاطباء النخاع الشوكي يتم تكون ماء الرجل وما المراءة ابتداء في النخاع الشوكي يتخلق هذا الماء في غدة في قاع المخ تسمى غدة المهاد يتم فيها تكوين هذا الماء وترتيب مكوناته يسمونها ترتيب حمض الدي إن أي ويخرج هذا الماء الدافق فيتدفق من بين الصلب والترائب حتى يصل إلى المبيض عند المراءة ويصل الى الخصيتين عند الرجل
بمجرد وصول الماء الدافق الى غدد تكوين النطف يتم تخلق النطف وهي الحيوانات المنويه عند الرجل والماء الغليض الابيض
وعند المراءة انضاج البويضات وتخلق الماء الاصفر داخل حويصلات جراف لأن البويضات تكون مخلوقه سابقا في مبيض المراءه
اما الرجل فتتخلق مباشرة بعد بلوغ الرجل
هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 03:27 AM
هناك تساؤلات كثيره حول لون ماء المراءة وهل يدخل في تكوين الجنين
أقول وبالله التوفيق
ماء المراءة يمر بمراحل حتى يتخلق منه الجنين فيتكون ماء اصفر في داخل حويصلات جراف
وعند وصوله الى جدار الرحم عبر مسارات خاصة تصل المبيضين بجدار الرحم يتغير لونه في فترة الخصوبة الى اللون الشفاف
فان انتهت فترة الخصوبة يبداء يميل الى الاحمرار والاسوداد ويخرج من الرحم استعداد لدورة اخرى فيخرج ماء المراءة على هيئة دماء الحيض المعروفة لدى النساء

صلوا على رسول الله
04-08-2012, 02:09 PM
هذا نقلته من موقع الاسلام سؤال وجواب ليتبين إختلاف العلماء وإجما اكثرهم على أن الماء الدافق يخرج من الظهر بالتحديد كما جاء ف الايات من بين الصلب والترائب
والطب والتشريح يبين ان الماء يخرج ابتداء من النخاع الشوكي الذي يمتد من بين عظام العمود الفقري والقفص الصدري

سؤال : ما هو تفسير قوله تعالى : ( يخرج من بين الصلب والترائب )؟

الجواب :
الحمد لله
أولا :
المراد بالآية تذكير الإنسان بأصل نشأته ، وخلقه من ذلك الماء الدافق ، وأن الذي خلقه هذه الخلقة بقدرته ، قادر ـ سبحانه ـ على أن يعيد بعثه للحساب ، مرة أخرى . قال الزمخشري : " فإن قلت : ما وجه اتصال قوله ( فَلْيَنظُرِ ) بما قبله ؟
قلت : وجه اتصاله به : أنه لما ذكر أن على كل نفس حافظاً ، أتبعه توصيةَ الإنسان بالنظر في أوّل أمره ونشأته الأولى ؛ حتى يعلم أنّ من أنشأه قادر على إعادته وجزائه ، فيعملَ ليوم الإعادة والجزاء ، ولا يُملي على حافظه إلا ما يسره في عاقبته " انتهى من "تفسير الكشاف" .
وإذا كان الصلب هو : الظهر ، باتفاق المفسرين هنا ، وأما الترائب ، فقد اختلف أهل العلم فيما هي ، وأين موضعا .
قال الإمام الطبري رحمه الله : " واختلف أهل التأويل في معنى الترائب ، وموضعها :
قال بعضهم : الترائب : موضع القلادة من صدر المرأة " ، وهو مروي عن ابن عباس وعكرمة ، وغيرهما.
وقال آخرون : الترائب : ما بين المنكبين والصدر ، وهو مروى عن مجاهد ، وغيره من السلف .
وقال آخرون : معنى ذلك ، أنه يخرج من بين صلب الرجل ونحره " ، وهو مروى عن قتادة .
وروى ـ أيضا ـ قول من قال : هو اليدان والرجلان والعينان ، ومن قال : هي الأضلاع التي أسفل الصلب ، ومن قال : هي عصارة القلب .
ثم قال – أي : الطبري - رحمه الله : " والصواب من القول في ذلك عندنا ، قولُ من قال: هو موضع القِلادة من المرأة ، حيث تقع عليه من صدرها ؛ لأن ذلك هو المعروف في كلام العرب ، وبه جاءت أشعارهم ، قال المثقَّب العبدي :
وَمِنْ ذَهَبٍ يُسَنُّ عَلَى تَرِيبٍ... كَلَوْنِ العَاجِ لَيْسَ بِذِي غُضُونِ " انتهى بتصرف .
تفسير الطبري (24/354-356) .
وهذا الذي اختاره إمام المفسرين : من أن المراد به : صلب الرجل ، وترائب المرأة ، وهو موضع القلادة منها ، هو الذي اختاره الإمام القرطبي في تفسيره (16/343 ،20/5) ، والحافظ ابن كثير في تفسيره (8/375) ، واختاره أيضا : العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله ، قال :
" اعلم أنه تعالى بين أن ذلك الماء ، الذي هو النطفة ، منه ما هو خارج من الصلب ، أي : وهو ماء الرجل ، ومنه ما هو خارج من الترائب ، وهو ماء المرأة ، وذلك قوله جل وعلا : ( فَلْيَنظُرِ الإنسان مِمَّ خُلِقَ خُلِقَ مِن مَّآءٍ دَافِقٍ يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصلب والترآئب ) الطارق/5-7 لأن المراد بالصلب : صلب الرجل ، وهو ظهره ، والمراد بالترائب : ترائب المرأة ، وهي موضع القلادة منها . ومنه قول امرىء القيس :
مُهَفهَفَةٌ بَيضاءُ غَيرُ مُفاضَةٍ تَرائِبُها مَصقولَةٌ كَالسَجَنجَلِ " انتهى .
أضواء البيان (3/194) .
واختار ابن القيم رحمه الله أن المراد صلب الرجل وترائبه ، قال :
" لا خلاف أن المراد بالصلب صلب الرجل . واختلف في الترائب :
فقيل : المراد به ترائبه أيضا ، وهي عظام الصدر ، ما بين الترقوة إلى الثندوة .
وقيل : المراد ترائب المرأة .
والأول أظهر :
1- لأنه سبحانه قال : ( يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ ) ولم يقل يخرج من الصلب والترائب ، فلا بد أن يكون ماء الرجل خارجا من بين هذين المختلفين ، كما قال في اللبن : ( يخرج من بين فرث ودم ) .
2- وأيضا فإنه سبحانه أخبر أنه خلقه من نطفة في غير موضع ، والنطفة هي ماء الرجل . كذلك قال أهل اللغة : قال الجوهري : " والنطفة الماء الصافي قل أو كثر ، والنطفة ماء الرجل ، والجمع نطف " .
3- وأيضا فإن الذي يوصف بالدفق والنضح إنما هو ماء الرجل ، ولا يقال نضحت المرأة الماء ولا دفقته " انتهى .
"إعلام الموقعين" (1/145-146) .
وهو اختيار الشيخ ابن عاشور ، وابن سعدي ، وابن عثيمين ، كما في "لقاء الباب المفتوح" (رقم/45) ، وانظر نحوا من ذلك في "اللقاء الشهري" (رقم/45) .
ونقل القرطبي عن الحسن البصري رحمه الله أن : " المعنى : يخرج من صلب الرجل وترائب الرجل ، ومن صلب المرأة وترائب المرأة " انتهى .
تفسير الطبري (20/4) .
واختار هذا القول الإمام ابنُ جُزي ، رحمه الله ، في تفسيره . انظر : تفسير التسهيل ، لابن جزي (785) .

ثانيا :
ثم السؤال الثاني هو أن الحقائق العلمية المكتشفة اليوم تقول بأن مني الرجل يصنع في الخصية التي تحتوي على الخلايا المهيئة لذلك ، وليس في منطقة الظهر أو الصدر ، فكيف يصف القرآن خروج الماء الدافق بأنه من بين الصلب والترائب ؟
والجواب : أن هذا من الإعجاز العلمي لهذا الكتاب العظيم ، فقد اكتشف الطب الحديث أن هذا المكان – بين الصلب والترائب - هو مكان نشوء الخلايا الأولى للخصية التي تنزل بعد مرحلة من تخلق الجنين إلى كيس الصفن أسفل البطن .
يقول الدكتور محمد دودح :
" والحقيقة العلمية هي أن الأصول الخلوية للخصية في الذكر أو المبيض في الأنثى تجتمع في ظهر الأبوين خلال نشأتهما الجنينية ، ثم تخرج من الظهر من منطقة بين بدايات العمود الفقري وبدايات الضلوع ليهاجر المبيض إلى الحوض بجانب الرحم ، وتهاجر الخصية إلى كيس الصفن حيث الحرارة أقل ، وإلا فشلت في إنتاج الحيوانات المنوية ، وتصبح معرضة للتحول إلى ورم سرطاني إذا لم تُكمل رحلتها .
والتعبير ( يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ ) يفي بوصف تاريخ نشأة الذرية ، ويستوعب كافة الأحداث الدالة على سبق التقدير والاقتدار والإتقان والإحكام في الخلق ، منذ تكوين البدايات في الأصلاب وهجرتها خلف أحشاء البطن ، ابتداءً من المنطقة بين الصلب والترائب إلى المستقر , وحتى يولد الأبوان ويبلغان ويتزاوجان وتخلق الذرية مما يماثل نطفة ماء في التركيب عديمة البشرية من المني لكنها حية تتدفق ذاتياً لتندمج مع نطفة نظير ، فتتكون النطفة الأمشاج من الجنسين .
( خُلِقَ مِن مّآءٍ دَافِقٍ . يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ ) .. حقائق علمية تأخر العلم بها والكشف عن معرفتها وإثباتها ثلاثة عشر قرنًا , بيان هذا أن صلب الإنسان هو عموده الفقري (سلسلة ظهره) وترائبه هي عظام صدره.. وإذا رجعنا إلى علم الأجنة وجدنا في منشأ خصية الرجل ومبيض المرأة ما يفسر لنا هذه الآيات التي حيرت الألباب .. ، فكل من الخصية والمبيض في بدء تكوينهما يجاور الكلى ويقع بين الصلب والترائب ، أي ما بين منتصف العمود الفقري تقريباً ، ومقابل أسفل الضلوع .. فإذا كانت الخصية والمبيض في نشأتهما وفي إمدادهما بالدم الشرياني وفي ضبط شئونهما بالأعصاب قد اعتمدتا في ذلك كله على مكان في الجسم يقع بين الصلب والترائب ، فقد استبان صدق ما نطق به القرآن الكريم وجاء به رب العالمين ، ولم يكشفه العلم إلا حديثاً بعد ثلاثة عشر قرناً من نزول ذلك الكتاب , هذا وكل من الخصية والمبيض بعد كمال نموه يأخذ في الهبوط إلى مكانه المعروف ؛ فتهبط الخصية حتى تأخذ مكانها في الصفن ، ويهبط المبيض حتى يأخذ مكانه في الحوض بجوار بوق الرحم , وقد يحدث في بعض الأحيان ألا تتم عملية الهبوط هذه فتقف الخصية في طريقها ولا تنزل إلى الصفن فتحتاج إلى عملية جراحية " انتهى .
نقلا عن هذا الرابط:
http://islamtoday.net/questions/show_question_content.cfm?id=10335
ويقول الدكتور محمد علي البار حفظه الله :
" تقول الآية الكريمة أن الماء الدافق يخرج من بين الصلب والترائب , ونحن قد قلنا أن هذا الماء ( المني ) إنما يتكون في الخصية وملحقاتها , كما تتكون البويضة في المبيض لدى المرأة , فكيف تتطابق الحقيقة العلمية مع الحقيقة القرآنية ؟
إن الخصية والمبيض إنما يتكونان من الحدبة التناسلية بين صلب الجنين وترائبه , والصلب هو العمود الفقري والترائب هي الأضلاع , وتتكون الخصية والمبيض في هذه المنطقة بالضبط ، أي بين الصلب والترائب , ثم تنزل الخصية تدريجيا حتى تصل إلى كيس الصفن (خارج تجويف البطن) في أواخر الشهر السابع من الحمل ، بينما ينزل المبيض إلى حوض المرأة .. , ومع هذا فإن تغذية الخصية والمبيض بالدماء والأعصاب واللمف تبقى من حيث أصلها ، أي من بين الصلب والترائب , فشريان الخصية أو المبيض يأتي من الشريان الأبهر ( الأورطي البطني ) من بين الصلب والترائب , كما أن وريد الخصية يصب في نفس المنطقة ، أي بين الصلب والترائب , كما أن الأعصاب المغذية للخصية أو للمبيض تأتي من المجموعة العصبية الموجودة تحت المعدة من بين الصلب والترائب , وكذلك الأوعية اللمفاوية تصب في نفس المنطقة ، أي بين الصلب والترائب .
فهل يبقى بعد كل هذا شك أن الخصية أو المبيض إنما تأخذ تغذيتها ودماءها وأعصابها من بين الصلب والترائب !!
فالحيوانات المنوية لدى الرجل أو البويضة لدى المرأة إنما تستقي مواد تكوينها من بين الصلب والترائب , كما أن منشأها ومبدأها هو من بين الصلب والترائب , والآية الكريمة إعجاز كامل ، حيث تقول : ( مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ ) , ولم تقل من الصلب والترائب , فكلمة " بَيْنِ " ليست بلاغية فحسب ، وإنما تعطي الدقة العلمية المتناهية.
والعلم الحديث يقرر أن الماء الذي لا يقذف ولا يندفع وإنما يسيل.. إنما هو إفرازات المهبل وغدد بارثولين المتصلة به ، وأن هذه الإفرازات ليس لها دخل في تكوين الجنين ، وإنما وظيفتها ترطيب المهبل.. ولكن العلم الحديث يكشف شيئا مذهلا ؛ أن الحيوانات المنوية يحملها ماء دافق هو ماء المني , كذلك البويضة في المبيض تكون في حويصلة " جراف " محاطة بالماء ، فإذا انفجرت الحويصلة تدفق الماء.. وتلقفت أهداب البوق البويضة لتدخلها إلى قناة الرحم حيث تلتقي بالحيوان المنوي لتكون النطفة الأمشاج.. هذا الماء يحمل البويضة تماما كما يحمل ماء الرجل الحيوانات المنوية , كلاهما يتدفق , وكلاهما يخرج من بين الصلب والترائب : من الغدة التناسلية ؛ الخصية أو المبيض .
وتتضح مرة أخرى معاني الآية الكريمة في إعجازها العلمي الرائع : ماء دافق من الخصية يحمل الحيوانات المنوية , وماء دافق من حويصلة " جراف " بالمبيض يحمل البويضة " انتهى .
"خلق الإنسان بين الطب والقرآن" (ص/114-124) .
والله أعلم .

صلوا على رسول الله
04-09-2012, 02:47 AM
على طلاب العلم والعلماء والعامه قبل البحث والنظر في هذا الموضوع ان يتنبهوا لمسألة غاية في الاهميه
وهي الكلمات الوارده في النصوص الشرعيه مثال
اذا قراءت نص وردت فيه كلمة نطفه فهي تعني الخليه التناسليه الاولى
فهي إما ان يقصد بها نطفة الرجل وقد وردت صريحة بهذا اللفظ في عدة أحاديث ولكن بكل أسف فقد اصبحت تعرف بالحيوان المنوي
او تكون نطفة المراءه وللأسف فقد تعارف المتاخرين على انها بويضه
او أن تعني النطفة الملقحه ما تعرف طبيا بالزيجوت وهي الطور السابق لطور العلقه
إن الاعجاز كل الاعجاز في لغة القراءن العظيم وبلاغة رسول الله صلى الله عليه وسلم
واللغط في هذه المسألة سببه التخلي عن لغة العرب الفصحى التي نزل بها كتاب الله والتشبث بثقافة الغرب ومصطلحاتهم الطبيه
لتتبين الصوره سأجمع بإذن الله كل النصوص من السنة النبويه التي تتناول هذا الموضوع
واحاول توضيح الإشكال في هذه المسألة وما توفيقي الا بالله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون

مشرف 5
04-09-2012, 03:02 AM
لقد أعدّ الأخ الفاضِل " أحمد يعقوب 2 " جزاه الله خيراً جواباً مفصلاً موثقاً لهذا الموضوع سيتم وضعه ان شاء الله في هذا القسم ...

مغلق