المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعداء السنة و الكلاب...في خندق واحد



ابو مارية القرشي
12-10-2005, 05:44 PM
أعداء السنة والكلاب...في خندق واحد

"وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ" (176)(الاعراف)

غريبة هي تلكم العلاقة بين الكلاب و الكفار...علاقة تضرب جذورها في أعماق التاريخ ونرى شيئا من ثمارها في أعداء السنة اليوم...
أحيانا يخيل اليّ أن القوم يكرهون أبا هريرة من أجل كلابهم لا غير و الا كيف أجتمع المستشرق النصراني مع الأحمق الرافضي و الطبيب البيطري المنكر للسنة على كره هذا الرجل من جهة وحبهم للكلاب من جهة أخرى..
وخير الكلام ما قل ودل فنبدأ بالامثلة المعاصرة التالية لعلنا نكشف شيئا جديدا عن الكلاب و أصحابها:

1-المثال الأول : أحمد صبحي منصور...

له مقال طويل ذكر من فضل الكلاب و تراثها الكثير.، وكيف لا و هو بها خبير ومن عاشر القوم صار منهم، يقول:

"يلفت النظر أن الكلب – عكس القط - مشهور بالوفاء لصاحبه وخدمته باخلاص ، يستوى فى ذلك ان كان الانسان يعيش فى الصحراء الجليدية أو فى الريف المصرى أو فى الصحراء العربية. أن من أقذع الهجاء فى العصر الأموى ما قاله جرير الخطفى فى قوم الأخطل.
قال يصفهم بالبخل الشديد :
قوم اذا استنبح الضيفان كلبهم قالوا لأمهم بولى على النار
فتمنع البول ـ شحا أن تجود به ـ وما تجود الا بمقدار
كان من عادة العرب فى البوادى أن يشعلوا النار ليهتدى بضوئها الضيوف . وكان من عادة الضيوف ـ السائرين فى ليل الصحراء اذا اقتربوا من مضارب قبيلة ما - أن يتحرشوا بالكلاب لتنبح فيعرف أهل القبيلة أن ثمة ضيوفا قادمين فيتأهبون لاستقبالهم . ويتهم جرير قبيلة الأخطل انه اذا استنبح الضيفان كلبهم ليلا أطفأت أمهم النار - ببولها ـ حتى لا يصل اليهم الضيوف .
بغض النظر عن تلك الصورة الشعرية المضحكة الموحية والنابضة بالحياة التى رسمها جريرفى شعره فان الكلب هنا يبدو فيها عنصرا هاما فى الحياة العربية ، ولا يزال . والقصص فى التراث كثيرة عن ذكاء الكلب ووفائه لصاحبه .
والسؤال هنا أيضا لماذا يعامل الفقه السنى الكلب بهذا الاحتقار مع عظيم فائدته ووفائه واخلاصه؟"

يا سلام..سؤال مهم وذكي للغاية وأسبابه التي ذكرها الدكتور المحترم! في غاية الأهمية

واليكم الجواب من هذا البيطري الألمعي:


"باختصار : أننا ـ نحن العرب ـ الشعب الوحيد الذى يعترف بفضل الكلاب ولكن يجعلها نجسه ومحتقرة ويجعلها شتيمة وسبا ولعنة. والسؤال هنا " لماذا"؟ .
سألت نفسى منذ الصغر لماذا هذا الظلم لهذا الحيوان المخلص الوفى . وتجدد السؤال الى أن عثرت على السبب ، أنه أبو هريرة ، أكبر وأشهر كذاب فى تاريخ المسلمين وتراثهم."

ويقول موضحا"أبو هريره ##### كان متعصبا للقطة منحازا لها فى كراهيتها للكلب ، أبو هريرة المسكين كره الكلاب لأن الهرة تكره الكلاب."


متخلف عقلي؟!!
من المتخلف بربكم؟
تأملوا في نقد العالم الأزعري!
انه النقد العلمي الملتزم بحقوق الحيوان و الدفاع عنهم...اختزل الأحمق المسألة برمتها بصراع الكلب مع القطة ولعله يكتب لنا مقالا عن الفأرة في الفقه الاسلامي و يعضده بشواهد من توم أند جيري!!
ان هذا الأحمق المأفون قد بالغ في حبه للكلاب حتى سب نبينا صلى الله علي و سلم لأجل عيونهم فليس بمستغرب منه أن يتطاول على صاحبه سيدنا وسيده أبي هريرة رضي الله عنه.
ان هذا الأحمق لا يفهم أبجديات البحث العلمي ولا أصول التعامل مع الحديث النبوي الشريف ولو كان هذا الزنديق يملك ذرة من عقل لعلم ان الروايات عن الكلاب و نجاستها و شيطانيتها وقطعها للصلاة ونقصان أجر مالكها قد وردت من طرق لا حصر لها عن أبي هريرة و أبن عمر وعائشة و غيرهم من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين.

2- المثال الثاني: التيجاني الرافضي أخزاه الله...
يقول هذا الأحمق مفتخرا بالكلاب في مناظرات المستقلة الشهيرة، يقول:
هذا -و أشار الى الشيخ عثمان الخميس- يشتمني ويقول في الكتاب اني كلب و انا فرحان بذلك، ثم ذكر ابياتا يفتخر بها بكلبيته ، واستمعوا لنص كلامه قبحه الله على هذا الرابط:
http://www.albrhan.com/munazara/video/56kmodem/dog320x240-34kb.ram


وقد عارضه الشيخ عبد الرحمن الدمشقية بقصيدة رائعة، يقول حفظه الله:
اذا كان كلــــب قد فاز ياهذا بمجرد صحبة أهل كهف لانبي

افلا يفوز من اثنى عليهم قرآننا وتشرفوا بصحبة المصطفى النبي

بم فاز ذاك الكلب حتى مدحته وتجاهلت منزلة الصديق من النبي

با فاز ذاك الكلب حتى تشبهت به وما زاد القرآن ان كان للكهف صاحب

بم فاز ذاك الكلب حتى اعجبت به وقلت رضيت بالكلب قدوة ونعم المذهب

كم من آية مدحت صحب نبينا فتجاهلتها.. مااراك يا هذا مهتدي

بالامس جعلتم عفير محدثا واليوم تقولون بالكلب نرتضي

ان كان رفقة الصالحين في المرقد علامة للفوز عندك يا رافضي

فأحكم بفوز الخليفتين اللذين صحب الرسول في الحياة وفي المرقد

قد تناسيت لقب ابي بكر والعثمان وعمر هذا ما رضي الكرار من ابناءه من لقب

فخالفت من قلت أن بهداه اهتدي فتشرفت بإسم البهيمة من لقب

فقلت أنا كلب ثم كلب ثم كلب فقلنا صدقت وان كنت عادة تكذب

تبا لمن ادعى الهدى قائلا :انا مهتدي ولم اره الا بالكلب يقتدي

أهذا هداك الذي ادعيته فقلت لنا - ثم اهتديت ما انت الا بالضلالة اقرب


3- المثال الثالث: المجتمع الغربي النصراني معروف بحبه للكلاب وحفاظه على حقوقهم و هذا أمر مشهور معروف عنهم.

ولعل ما يجمع هؤلاء الأربعة (اعني الكلب و الثلاثة المذكورين) هو نجاسة سؤرهم(وهو في الكلب على الحقيقة وفي الثلاثة الباقين مجاز عما تنفثه أفواهمم من الكفر والفجور) وقد تقررت نجاسة سؤر الكلب في الأحاديث الشريفة و تقررت نجاسة المشرك في قوله عز وجل" انما المشركون نجس" وهي نجاسة معنوية كما هو معلوم.

امّا لِمَ أحب هؤلاء القوم الكلب؟ فلا أجد له تفسيرا الا انه سنة كبيرهم بلعم بن باعوراء"وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْه"


وكتب
أبو مارية القرشي

ملاحظة: هذا رابط المقال الذي بينت فيه والاخوة الكرام كفر أحمد صبحي منصور الصريح و تطاوله على النبي صلى الله عليه و سلم:
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=3722

جمال الدين القبيسي
12-10-2005, 06:14 PM
بارك الله فيك اخي أبي مارية على هذا الموضوع .. واهنئك على عنوانه الموقف :thumbup:

أعداء السنة والكلاب

############

{فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} (176) سورة الأعراف

والحمد لله،،


متابعة إشرافية
مراقب 2

اخت مسلمة
12-10-2005, 07:48 PM
ماشاء الله عليك ابو مارية :41:
انه لافعل رد وباثباتات على نوعيات هؤلاء
مع الاعتذار للكلاب اكيد فهي عابدة لربها
بارك الله فيك اخي الكريم وفقك الله
وجعلك سيفا مسلولا على السنة اعداء الدين
تحياتي لك :emrose:

muslimah
12-10-2005, 08:50 PM
لماذا يكره أولئك الضالون أبا هريرة رضي الله عنه وأرضاه وهو راوي الحديث ''بَيْنَما رجلٌ يمشِي، فاشْتَدَّ عَلَيْهِ العَطَشُ، فَنَزَل بئرًا فشرِب مِنها، ثم خرَج، فإذا هو بكلبٍ يَلْهَثُ، يأكُلُ الثرى مِن العطشِ، فقال: لقَدْ بلَغ هذا مِثلَ الذي بلَغ بي، فمَلأ خُفَّهُ، ثم أَمْسَكَهُ بفِيهِ، ثم رَقِيَ، فسقَى الكلبَ، فشَكَر اللهُ له فغَفَر له''. قالوا: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجرًا؟ قال: ''في كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ''. أخرجه البخاري (2363)، ومسلم (2244). ؟؟؟

والآن عودة إلى الأحاديث الشريفة:-
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله –صلى الله عليه و سلم- : "طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرّات أولاهنّ بالتراب".

عن أبي هريرة قال : قال رسول الله –صلى الله عليه و سلم- : "إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليرقه ثم ليغسله سبع مرارٍ.( مسلم في صحيحه (1/234) كتاب : الطهارة، باب : حكم ولوغ الكلب)

وعن أبي هريرة رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: "من أمسك كلباً فإنه ينقص كل يوم من عمله قيراط إلا كلب حرث أو ماشية" مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

رأي العلم :

رأي العلم في الحديث الأول :

أكّد الأطباء على ضرورة استعمال التراب في عمليّة غسل الإناء الذي ولغ فيه الكلب وبينوا سبب ذلك، حسب التفصيل الآتي :

- بين الأطباء السر في استعمال التراب دون غيره في مقال (للصحة العامة) جاء فيه: " الحكمة في الغسل سبع مرات أولاهن بالتراب: أن فيروس الكلب دقيق متناه في الصغر، و من المعروف أنه كلما صغر حجم الميكروب كلما زادت فعالية سطحه للتعلق بجدار الإناء و التصاقه به، و لعاب الكلب المحتوي على الفيروس يكون على هيئة شريط لعابي سائل، و دور التراب هنا هو امتصاص الميكروب – بالالتصاق السطحي – من الإناء على سطح دقائقه "[1].

- و قد ثبت علميا أن التراب يحتوي على مادتين قاتلتين للجراثيم حيث:" أثبت العلم الحديث أن التراب يحتوي على مادتين (تتراكسلين) و (التتاراليت) و تستعملان في عمليات التعقيم ضد بعض الجراثيم"[2].

- توقع بعض الأطباء الباحثين أن يجدوا في تراب المقابر جراثيم معينة بسبب جثث الموتى، لكن التجارب و التحاليل أظهرت أن التراب عنصر فعال في قتل الجراثيم... و هذا ما أعلنه مجموعة من الأطباء بقولهم : " قام العلماء في العصر الحديث بتحليل تراب المقابر ليعرفوا ما فيه من الجراثيم، و كانوا يتوقعون أن يجدوا فيه كثيرا من الجراثيم الضارة، و ذلك لأن كثيرا من البشر يموتون بالأمراض الإنتانية الجرثومية، و لكنهم لم يجدوا في التراب أثرا لتلك الجراثيم الضارة المؤذية ... فاستنتجوا من ذلك أنّ للتراب خاصية قتل الجراثيم الضارة، و لولا ذلك لانتشر خطرها و استفحل أمرها، و قد سبقهم النبي – صلى الله عليه و سلم- إلى تقرير هذه الحقيقة بهذه الأحاديث النبوية الشريفة"[3].

- قال محمد كامل عبد الصّمد : "و قد تبيّن الإعجاز العلمي في الحثّ على استعمال التراب في إحدى المرّات السّبع[4]؛ فقد ثبت أنّ التراب عامل كبير على إزالة البويضات والجراثيم، و ذلك لأنّ ذرّات التراب تندمج معها فتسهّل إزالتها جميعا.. كما قد يحتوي التراب على مواد قاتلة لهذه البويضات..".[5]

- لقد بين الأطباء في أبحاثهم سبب استعمال التراب و أن الماء وحده لا يغني عنه فقالوا:

" ... أما لماذا الغسل بالتراب ؟ ... إن الحُمة المسببة للمرض متناهية في الصغر، و كلما قل حجم الحمة إزداد خطرها، لازدياد إمكانية تعلقها بجدار الإناء، و التصاقها به، و الغسل بالتراب أقوى من الغسل بالماء، لأن التراب يسحب اللعاب و الفيرويسات الموجودة فيه بقوة أكثر من إمرار الماء، أو اليد على جدار الإناء ، و ذلك بسبب الفرق في الضغط الحلولي بين السائل (لعاب الكلب)، و بين التراب، و كمثال على هذه الحقيقة الفزيائية إمرار الطباشير على نقطة حبر"[6].



رأي العلم في الحديث الثاني والثالث:

وهما يشيران إلى إراقة الإناء الذي ولغ فيه الكلب ويحرم تربية الكلب لغير ضرورة.

لقد توصل العلم إلى حقائق مذهلة فيما يتعلق بنجاسة الكلاب وإليك بعض أقوال بعض أهل الاختصاص :

قال الدكتور الإسمعلاوي المهاجر: " أكد كشف طبي جديد حقيقة ما أوصى به نبي الإسلام محمد- صلى الله عليه و سلم- عندما حذر الأطباء من أن لمس الكلاب و مداعبتها و التعرض لفضلاتها أو لعابها يزيد خطر الإصابة بالعمى، فقد وجد الأطباء بيطريون مختصون أن تربية الكلاب و التعرض لفضلاتها من براز و بول و غيرها، ينقل ديدان طفيلية تعرف باسم" توكسوكارا كانيس" التي تسبب فقدان البصر و العمى لأي إنسان، و لاحظ الدكتور إيان رايت- أخصائي الطب البيطري في سومر سيت- بعد فحص 60 كلباً، أن ربع الحيوانات تحمل بيوض تلك الدودة في فرائسها، حيث اكتشف وجود 180 بويضة في الغرام الواحد من شعرها، و هي كمية أعلى بكثير مما هو موجود في عينات التربة، كما حمل ربعها الأخر 71 بويضة تحتوي على أجنة نامية، و كانت ثلاثة منها ناضجة تكفي لأصابة البشر، و أوضح الخبراء في تقريرهم الذي نشرته صحيفة " ديلي ميرور" البريطانية، أن بويضات هذه الدودة لزجة جدا و يبلغ طولها ملليمترا واحدا، و يمكن أن تنتقل

بسهولة عند ملامسة الكلاب أو مداعبتها، لتنموا و تترعرع في المنطقة الواقعة خلف العين، و للوقاية من ذلك ، ينصح الأطباء بغسل اليدين جيدا قبل تناول الطعام و بعد مداعبة الكلاب، خصوصا بعد أن قدرت الاحصاءات ظهور 10 آلاف اصابة بتلك الديدان في الولايات المتحدة سنويا، يقع معظمها بين الأطفال، و قد أوصى نبي الإسلام محمد- صلى الله عليه و سلم- منذ أكثر من 1400 سنة، بعدم ملامسة الكلاب و لعابها، لأن الكلب يلحس فروه أو جلده عدة مرات في اليوم ، الأمر الذي ينقل الجراثيم إلى الجلد و الفم و اللعاب فيصبح مؤذيا للصحة "[7]

- و قال الدكتور عبد الحميد محمود طهماز :" ثبت علميا أن الكلب ناقل لبعض الأمراض الخطرة، إذ تعيش في أمعائه دودة تدعى المكورة تخرج بيوضها مع برازه ، و عندما يلحس دبره بلسانه تنتقل هذه البيوض إليه، ثم تنتقل منه إلى الآواني و الصحون و أيدي أصحابه، و منها تدخل إلى معدتهم فأمعائهم، فتنحل قشرة البيوض و تخرج منها الأجنة التي تتسرب إلى الدم و البلغم، و تنتقل بهما إلى جميع أنحاء الجسم، وبخاصة إلى الكبد لأنه المصفاة الرئيسية في الجسم... ثم تنمو في العضو الذي تدخل إليه و تشكل كيسا مملوء بالأجنة الأبناء، و بسائل صاف كماء الينبوع، و قد يكبر الكيس حتى يصبح بحجم رأس الجنين، و يسمى المرض: داء الكيس المائية و تكون أعراضه على حسب العضو الذي تتبعض فيه، و أخطرها ماكان في الدماغ أو في عضلة القلب، و لم يكن له علاج ... سوى العملية الجراحية".[8]

- و قد أكد الأطباء على خطورة هذه الدودة و سم اللعاب الذي تسبح فيه فقرروا أن: " المرض ينتقل في غالب الأحيان إلى الإنسان أو الحيوان عن طريق دخول اللعاب الحامل للفيروس ...إثر عضة أو تلوث جرح بلعابه"[9]

- و قد بيّن مجموعة من الأطباء مكان استقرار هذه الدودة من أجهزة الإنسان بعد وصولها إلى الجسم من طريق لعاب الكلب فذكروا أن : " ... الرئة تصاب بالدودة الأكينو####ّة Echinococcosis، فتؤدي الدودة الأكينو####ّة التي تستقر في الرئة ، و أحيانا في الكبد و بعض الأعضاء الداخلية الأخرى إلى نشوء كيس مملوء بالسائل و محاط من الخارج بكبسولة من طبقتين ، و قد يصل حجم الكيس أحيانا إلى حجم رأس الوليد، و يتطور المرض بشكل بطيء و تحتفظ الدودة الأكينو####ّة بالنمو داخل الكيس لعدة سنوات، و يتم انتقال العدوى إلى الإنسان من الكلاب "[10]

المصدر : ملخص للمحاضرة التي ألقاها الأستاذ نجيب بوحنيك في المؤتمر السابع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة في دبي 2004والتي كانت بعنوان : ولوغ الكلب بين استنباطات الفقهاء واكتشافات الأطبّاء

muslimah
12-10-2005, 10:02 PM
وهذه فقرة من موقع لأسيادهم توضح مخاطر تربية الكلاب ويقول ما لونته بالأحمر أن احتمال حدوث التهاب بسبب عضة كلب تعادل 15 ضعف ما يحدث بسبب جرح عادي




Yearly, there are about 4.7 million people bitten by dogs, according to the (ASPS,) with 800,000 – half of whom are children – requiring medical attention.

“Dog bites are extremely dangerous because the rate of infection is fifteen times greater than a routine cut, says Ben Lee, M.D., a plastic surgeon in Denver, Colorado. “Moreover, 40 percent of dog bites on a child involve tearing away of skin, muscle and other tissues.”


One of Dr. Lee’s patients, two-year-old Brooke was bitten so badly, the internal structures of her face were ripped opened, with crushed nerves and torn blood vessels exposed to anybody who had the stomach to look


“Of all dog bites each year, 60 percent are on children under 12,” says Dr. Lee. “The family pet, or a neighbor’s dog, is usually the biting animal. The wounds are so terrible because a dog bites and then shakes its head until flesh comes off.”


Then, a surgeon’s job is formidable – the wound must be cleaned while flesh is repositioned or replaced with tissue taken from other parts of the child’s body. Because of the high infection rate, the surgeon usually puts the victim on the strongest antibiotics. Moreover, the wound must be inspected to check for crushed or severed nerves and torn facial muscles. With a large gash on the child’s face, the surgeon must carefully and precisely trim the edges of the wound which is carefully sewn back with the help of a microscope. Moreover, there are products that treat scars.


“Sutures used on the face of a child dog bite victim are about as thin as a human hair,” says Babak Azzizzadeh, M.D., an assistant clinical professor of surgery at the University of California, Los Angeles. “If the wound heals with a noticeable scar, it can be treated some weeks or months later by laser to reduce the thickness of the scar.”


Sam Speron, M.D., a Chicago area plastic surgeon, has seen and treated child dog bite cases so severe the tyke’s brain was exposed and a young nose was almost completely torn off.


“In almost every case, the attacking dog was the family pet, grandma’s pooch or some other dog that never had a history of hurting anybody,” Dr. Speron says. “In the end, the child’s physical injuries are not nearly as bad as the psychological scars that can turn an active, outgoing child into a withdrawn youngster.”

ابو مارية القرشي
12-16-2005, 12:03 AM
جزاك الله خيرا اختي الكريمة ..
ولعل الدكتور البيطري ينتبه لهذا البحث فيهم شيئا من أسرار التشدد في التنزه و التنظف من سؤر الكلاب.

muslimah
12-16-2005, 11:50 AM
وإياكم أخي الكريم

{أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ }الملك14
الله جل في علاه خالق الكلاب وخالق كل شيء وهو يعلم مضارها ومنافعها
ويقول جل في علاه في كتابه الكريم عن نبيه العظيم عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم :
{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3 {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4

فما جاء عن نبي الله هو وحي من عند الله بكلمات نبي الله
لذا فكل حديث صحيح هو من عند الله ومن كفر به فقد كفر بالله

نسأل الله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة

والسلام على من اتبع الهدى

ziadziad
12-30-2005, 05:31 PM
ماشاء الله على الفاظكم الجميلة
ممن تعلمتم هذه الالفاظ والشتائم
المعروف ان الرسول عليه السلام لم يشتم ابدا من كان كافر في مكة
وعفى عنهم بعد كل مافعلوه معه
انتم ابعد مايكون عن دين الله وارجوا منكم قليلا من التفكير
وان تتصوروا لو انكم ولدتم في امريكا او المكسيك فهل تحبون ان تشتموا وان نقول عنكم كفار ومشركين وكلاب
الرسول مثل ائ شخص كان وهو معصوم في ايصال الرسالة القرانية فقط ائ القران
انتم بما تفعلوه اصبحتم مشركين ----
##########



متابعة إشرافية
مراقب 2

حازم
12-30-2005, 06:31 PM
ماشاء الله على الفاظكم الجميلة
ممن تعلمتم هذه الالفاظ والشتائم
المعروف ان الرسول عليه السلام لم يشتم ابدا من كان كافر في مكة
وعفى عنهم بعد كل مافعلوه معه
انتم ابعد مايكون عن دين الله وارجوا منكم قليلا من التفكير
وان تتصوروا لو انكم ولدتم في امريكا او المكسيك فهل تحبون ان تشتموا وان نقول عنكم كفار ومشركين ###
الرسول مثل ائ شخص كان وهو معصوم في ايصال الرسالة القرانية فقط ائ القران
انتم بما تفعلوه اصبحتم مشركين ----
########

من انتم الذين تقولون عنا كذا وكذا يا زياد ؟
هات من الاخر يا زياد وصرح لنا بمذهبك ولا داعى لالعوبة الانتساب للاسلام فهى لا تليق بك :thumbdown

الفرصة الأخيرة
12-30-2005, 07:14 PM
ماشاء الله على الفاظكم الجميلة
ممن تعلمتم هذه الالفاظ والشتائم
المعروف ان الرسول عليه السلام لم يشتم ابدا من كان كافر في مكة
وعفى عنهم بعد كل مافعلوه معه
انتم ابعد مايكون عن دين الله وارجوا منكم قليلا من التفكير
وان تتصوروا لو انكم ولدتم في امريكا او المكسيك فهل تحبون ان تشتموا وان نقول عنكم كفار ومشركين ###
الرسول مثل ائ شخص كان وهو معصوم في ايصال الرسالة القرانية فقط ائ القران
انتم بما تفعلوه اصبحتم مشركين ----
#########
ألم تقرأ قوله تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الغَاوِينَ. وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ القَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ القَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الأعراف: 175- 176].
فهذا القرآن يستخدم لفظ الكلب فيمن انسلخ من آيات الله عز وجل كما استخدم لفظ الحمار فيمن حمل أسفارًا ولم يعلم عنها شيئًا والمراد ولم يعمل بما يعلمه.

إنما كرم الله عز وجل الإنسان المؤمن الطائع العابد أما الكافر أو المرتد عن الإسلام فهو مهين غير مكرم انسلخ من آيات الله عز وجل فهو كالكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث.. أو هو كالحمار يحمل أسفارًا.

هذا من جهة الألفاظ.

أما من جهة قولك الأخير:
انتم بما تفعلوه اصبحتم مشركين ----
######فمن أين أتيت بهذا الكلام الفارغ؟ ومن علمك هذه التخاريف؟
هل أنت مستيقظ حين تكتب هذا الكلام؟ أم تكتبه في منامك؟
أرجو معذرتي للشدة عليك الآن فقد كتبت أنت الآن طامة من الطامات وعليك توضيحها إن شئت أن يكون بيننا بعض الاحترام بعد ذلك.
كلامك يدل على أنك أحد رجلين: إما غير مسلم متسلل عبر الصفوف ليفسد وإما من هؤلاء الذي ينكرون السنة.
وكلٌّ منهما أضل من الآخر عقيدة وسلوكًا.

نحن لا نشرك أحدًا في عبادتنا أيها الرجل ولا نحن عبدنا الرسول صلى الله عليه وسلم ... وإنما أطعناه لأمر الله عز وجل في قرآنه بطاعة رسوله ... فافهم الآن الفارق حتى تتكلم بعلم أو تسكت وتجلس لتتعلم.

ابو مارية القرشي
01-07-2006, 01:46 PM
ماشاء الله على الفاظكم الجميلة
ممن تعلمتم هذه الالفاظ والشتائم
المعروف ان الرسول عليه السلام لم يشتم ابدا من كان كافر في مكة
و

ايها الزميل...هل قرأت المقال؟!
المذكورون اعلاه كلهم لا يجدون غضاضة في مناداتهم بالكلاب، بل صبحي منصور يتعجب في مقاله من اعتبار قول العامة : "ابن كلب " مسبةً ، فاذا كان الرجل راضيا بذلك -مع أنني ما سببت أباه - فما شأنك أنت؟!
بالمناسبة يبدو أنك لا تحب الكلاب وهذا شئ جيد!!