المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقتراحات ومتابعة مفيدة للرئاسة المصرية ...



إلى حب الله
06-25-2012, 07:18 PM
اقتراحات ومتابعة مفيدة للرئاسة المصرية ...

الأخوة الكرام ...
لا شك أن المؤمن : هو في عمل مستمر لنصرة دينه ونشر العدل والحق ...
ولا شك أن المؤمن قوي بإخوانه ..
ولا شك كذلك أن من أعظم ما حث عليه ديننا الحنيف هو الأخذ بالشورى ...
وأخيرا ً:
لا شك أن أمتنا العظيمة ولادة بالعقول النيرة وبالأفكار المثمرة .. وما علينا الآن إلا الطرح ...
وعسى أن يقع ما نطرحه في أيدي بعض المسؤلين مع عصر انتقال المعلومات الرهيب الذي نعيشه : فينفع الله به ..

ولهذا فكرت في هذا الموضوع ...
لا نريد اختلافات .. نريد تقييمات .. آراء نافعة .. للرئاسة المصرية كمثال نضع فيه أفكارنا وما نرجوه ..
ليس حكرا ًعلى مصر .. ولكنه مشروع نهضة من وجهة نظر أبناء الإسلام ...
والله الموفق ...

ولي مشاركة بعد قليل بإذن الله ...

قلب معلق بالله
06-25-2012, 07:36 PM
صندوق زواج الشباب
الفكرة فى عقل كل مصرى سبحان الله
لو 60 مليون مصرى فقط تبرع بجنيه كل شهر
ستكون الحصيلة 60 مليون جنيه كل شهر لزواج الالآف من الشباب وعمل مشروعات صغيرة لهم
تدر عليهم ربحا يستطيعون به فتح بيت وتربية أبناء
لأنها مشكلة الشباب الرئيسية قلة العفاف
وهذا المشروع سيكون الأساس لهرم التقدم
فكيف تتقدم أمة أبنائها محاصرون بلفتن ولا يوجد متنفس
ذكر لنا الدكتور فى الجامعة أن احد الصحابة
كان متزوج زوجتان
وكان يُصرع جسده من الجوع لخواء معدته أيام
قال اليوم الشباب يأكلون ولا يجدون زواج فشتان شتان
نسأل الله العفاف والستر لجميع المسلمين آمين
ولى عودة لطرح مشروع آخر

إلى حب الله
06-25-2012, 08:14 PM
بارك الله فيك أختنا الفاضلة عن هذه الفكرة الأكثر من رائعة ........
يا اللــــه ................. !
تخيلوا جنيه واحد فقط في الشهر : = 60 مليون جنيه في الشهر !!!!..
يعني لو افترضنا أن الزواج يُكلف - بتأجير شقة بمقدمها وتأمينها - مثلا ً: 60 ألف جنيه ..
هذا يعني أنه في الشهر الواحد يمكننا دعم 1000 شاب وفتاة للزواج !!!!..
وصدق والله رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل :
" يد الله مع الجماعة " !!!..

سبحان الله العظيم ...!
لقد شغلتني فكرتك أختنا الفاضلة والله عما كنت أود طرحه من أفكار الآن ...
ولنقل :
أني سأطور الفكرة قليلا ً...

فجنيه واحد في الشهر !!!.. أظن أن هناك الكثير من المصريين المتوسطين وحتى الفقراء يملكون أكثر من ذلك : بل وحتى الأطفال ..
إذن :
فلنقوم بتعظيم وتطوير الفكرة من غير إثقال على أحد ونقول :

1...
يمكننا إرجاع فكرة بيت المال مرة أخرى للدولة الإسلامية ...

2...
يمكن للدولة عمل مكاتب تسمى مكاتب بيت المال (محل صغير به موظف أو ماكينة إيداع أموال مثل الحصالة) :
يمكن لأي واحد من الشعب وضع أي مبلغ فيه : من جنيه : إلى آخر ما يستطيع ..
ومع انتشار مثل هذه المكاتب في أنحاء الجمهورية : يمكن لكل مكتب في نهاية كل شهر بتجميع المال :
وإيراده إلى بنك أو حساب بنكي مخصص لذلك .. أو أي طريقة تجميع أخرى أفضل وءأمن ...
ولتكن ماكينات مثل الـ atm مثلا ً...!

3...
وأما لتطوير الفكرة أكثر وأكثر وإذا عملنا بالتخصيص أقول :
يمكن تخصيص ماكينات آلية مُبرمجة .. يتم وضع الجنيه فيها أو أي مبلغ يضعه صاحبه :
مع إمكانية تحديده من قائمة في الآلة : إلى أين يريد توجيه مبلغه الذي تبرع أو تصدق به !!!...
أي يكون لدينا عدة اختيارات مدروسة ورسمية ومعلنة من الدولة ... كمثال :
اختيار صدقات على الأرامل والأيتام - اختيار مشروع الزواج - اختيار مشاريع عامة - مشاريع للفقراء والمتسولين إلخ إلخ
ولا يُفضل تكثير الاختيارات بالطبع لتركيز الفائدة في أول المشروع على أهداف معينة يشعر بها الناس مباشرة ..

4...
يمكن أيضا ًللنصارى المشاركة في هذا المشروع كما في اختيار مشروع الزواج والمشاريع العامة ونحوه .. ولكن في غير باب الصدقة ..
وهذه النقطة قد تحتاج لتأصيل وتفصيل ...

5...
يتم في مشروع الزواج عمل موقع على شبكة الإنترنت : يتم فيه تسجيل الحالات الزوجية (شاب وشابة) الذين يريدون الزواج وتنقصهم المصاريف ..
فيتم التسجيل بذكر البيانات الشخصية من عمر ونحوه ...
ثم يتم ترتيبهم ترتيبا ًتنازليا ًمن الأكبر سنا ًإلى الأقل سنا ً...
وعلى أساس هذا الترتيب العمري سيتم ترتيب طلبات الزواج ..
هذا اختيار ..
وأما الاختيار الثاني فهو عمل قرعة آلية على كل الحالات الزوجية التي يتم تسجيلها في الموقع برقم وترتيب التسجيل ..

6...
يتم عمل آلية - كتشكيل لجان ونحوه - للتأكد من أن كل ما يتم جمعه في بيت المال من مصارف عامة أو خاصة :
يتم إنفاقه فعلا ًفيما تم جمعه له ... وذلك منعا ًمن التلاعب ...
وأن يكون إعلان نتائج هذه المراقبة أيضا ًعلى النت في نفس المواقع المختصة بالتسجيل ...
مثال :
في مشاريع الزواج : يتم الإعلان عن كل زوجين رسميا ًببيانات قسيمة الزواج أو عقد النكاح ونزول الاسمين في الموقع ..
مثال :
في المشاريع العامة : يتم كتابة أول بأول ما تم وصول المشاريع إليه من إنجازات ...
وهكذا ......

7...
ولأن البركة لا تستجلب من الكريم عز وجل إلا البركة - ومن البركة البُعد عن الربا البنكي والعياذ بالله - :
فإذا انتشر المشروع وأتى ثماره - حتى الأطفال لن يُعجزهم المشاركة ولو بجنيه شهريا ًولا نقول يوميا ًأو أسبوعيا ً- :
وإذا زادت الرواتب واستقرت الأحوال بالناس بشكل ملحوظ :
فيمكن ساعتها زيادة وتعديد أوجه ومصارف جمع المال وغاياته .. مثل بناء مساجد ومعاهد شرعية .. مستشفيات مجانية وتجهيزها ..
ومثل عمل الوقف الإسلامي الذي خربته الأوقاف عبر سنوات وشوهته ... إلخ
< مثال لعمل وقف إسلامي أو النفع بمشروع دنيوي في مشروع ديني : عمل مبنى مسجد مثلا ً: وتحته أو في أحد جوانبه محلات .. فيتم تخصيص ريع المحلات وربحها على العاملين والموظفين فيها : وعلى أنشطة المسجد الدعوية والتعليمية وربما الصحية أيضا ًوهكذا > ..

وفي انتظار المزيد من الأفكار بارك الله فيكم .......

هيزم
06-25-2012, 08:42 PM
سبحان الله ,فكرة الاخت اسماء رائعة جـــــــــدًا

طالبة علم و تقوى
06-25-2012, 08:58 PM
وفقكم الله يا أهل مصر لكل خير ،شيء مفرح :): و مبارك فوز الرئيس الإسلامي المرسي هذه بشرى لبداية نصرة الله لهذه الأمة و إعلاء كلمته فهنيئا لكم و الآن يبدأ العمل حقا إن لم نقل الحرب ! مع بني علمان وقانا الله و إياكم من شرهم و خبثهم ...هذه ليست إلا البداية و لنستبشر خيرا و لنخلص لله نياتنا مع الاستمساك جميعا بحبل الله المتين و لن يخيبنا عز و جل مهما بلغ مكرهم و كيدهم ! فهو تعالى من بيده الأمر كله .

أفكار مفرحة عمَلية و ممكنة التحقيق في الواقع ..مبدعين كالعادة ما شاء الله عليكم ، مع التوكل على الله و الصبر و الهمة العالية بعون الله سيتحقق المراد إنّ الله لا يضيع أجر من أحسن عملا .

وفقكم الله .

المَاسَّةُ قُرطبة ©™
06-25-2012, 09:21 PM
اطالبه اولا بحل المجلس العسكري عشان يعرف يتحرك ثم تطهير الاعلام من الفساد والانحلال ثم التركيز على الجانب الاقتصادي حتى يعرف الناس كيف تعيش وتتزوج وتخلف
واهم ركائز هو القضاء لان القضاء فيه مظاليم مستنية من زمان الزمانات واهم شي ان يطبق الشريعة ويرجع عن اراءه في تطبيق الحدود وفتح الجبهة لمساعدت سوريا فهذا ايضا عاجل ولا يلزم التأخير دقيقة

Maro
06-25-2012, 09:33 PM
فكرة الموضوع رائعة... وأتمنى تصل لأى من الجهات المسئولة فى الفترة القادمة، والله على كل شىء قدير
وفكرة الأخت الفاضلة "أسماء"... فكرة نيّرة بحقّ !
وهذا فيديو قصير ومبسّط يشرح فكرة الإقتصاد الإسلامى
والذى لو تم تطبيقه كما يجب... فلن نقضى على مشكلة الزواج فقط !
بل سنقضى على كافة مشاكل البطالة والغلاء والفساد الإدارى........... إلخ !

http://www.youtube.com/watch?v=jJN_3VQVPHA

إلى حب الله
06-25-2012, 10:56 PM
فيديو مفيد جدا ًأخي الحبيب مارو .......

وأجمل ما فيه - وقد يكون لم يلتفت إليه الكثيرون من قبل - : هو لفت نظره لميزة الزكاة في الإسلام :
وأنها لا يدفعها إلا مَن بلغ النصاب (84 جرام ذهب) في مال ٍمر عليه عام (حيث تبلغ 1/40 من ماله) :
وذلك بعكس الضرائب التي يدفعها الغني والفقير غصبا ًوبنسبة أكبر !!!!...
فبذلك يحمي الإسلام الفقير والمتدرج في طريق الغنى والامتلاك في بداياته من أخذ المال منه :
في مقابل دفع الغني لزكاة ماله بعد أن يكون بلغ استقرارا ًمن الحال ملحوظ ...

وننتظر باقي إبداعات إخواننا وأخواتنا ومشاركاتهم بارك الله فيهم ...

Maro
06-25-2012, 11:23 PM
أستاذى "أبا حب الله"...
هذا الفيديو القصير هو أفضل ما شاهدت فى حياتى عن الإقتصاد الإسلامى لبساطة أسلوبه وسهولة فهمه حتى على من يجهل مبادىء الإقتصاد
ويتضح ذكاء هذا الرجل "د.سامح العطوى" وهو يقول عن الإقتصاد الإسلامى: (سنرى إن كان يناسبنا بغض النظر عن كونه تشريع إلهى أم لا)
أى أن هذا الفيديو هو رسالة عامة إلى البشرية، من يؤمن برسالة الإسلام ومن لم يؤمن
وقد أوضح الدكتور "سامح" كيفية بناء هذا الإقتصاد الشامخ على مبدأ بسيط للغاية غفل عنه الكثير...
وهو إسقاط القيمة السلعية للنقود...
مبدأ يسير وفيه تكمن جميع الحلول بدون أية تعقيدات !
وقد جرّبنا -كغيرنا- فداحة ما وصلت إليه الدول سواء المتقدمة صناعياً أو النامية تحت ظلّ الإقتصاد العالمى الذى تسيطر عليه العائلات اليهودية بأكمله
إقتصاد يجبرنا على تقديس هذا الورق الملوّن اللعين والسعى لأجله !
والله وحده يعلم إن كان هذا عن قصد أو حدث بغير قصد... النتيجة واحدة
وهى أن العالم على أعتاب كارثة إقتصادية حقيقية

الإقتصاد الإسلامى فيه ببساطة ما يبحث عنه الجميع...
ولكن السؤال هو:
هل سيقف اليهود موقف المتفرّج إذا تم تطبيق هذا الإقتصاد فى مصر؟

إلى حب الله
06-26-2012, 12:12 AM
أما أنا فأقترح كبداية الآتي - واعذروني على الأفكار المشتتة - :

1...
أن يقترب رئيس الدولة أكثر من الشعب .. وذلك كأن يكون له برنامجا ًأسبوعيا ًعبارة عن لقاء مثلا ًلمدة ساعة أو ساعة ونصف في وقت ثابت : يدور فيه الحديث بينه وبين أطياف الشعب بصورة ودية تشعرهم باقترابه منهم .. وبتفقده لأدق أحوالهم عن طريق عيونه الساهرة في كل مكان وحتى بين الناس البسطاء لحل مشاكلهم .. ولا أرى مانعا ًأيضا ًفي أن يُسمح في هذا اللقاء بتلقي اتصالات مباشرة من الشعب : وإن خيف عليه من حمق الحمقى وخبث الخبثاء : يمكن أن يكون اللقاء مسجلا ًوالاتصالات قبل العرض ..
وأما هذا المنهج - وإن كان البعض سيعارضه بحجة أن كثرة الظهور للناس تـُفقد الهيبة - أقول :
أرى أن مكاسبه على المدى القريب (بل الآني) والبعيد كبيرة : والله تعالى أعلى وأعلم ...
حيث تتزايد الرابطة بين الرئيس وشعبه قوة ًوتماسكا ًوتفاعلا ً...
والإنسان جُبل على الميل لمَن يشاهده كثيرا ً: فما بالكم برئيس جمهورية يراه في الشهر 4 مرات :)):
وأما المكسب الأكبر بعد فترة فهو :
سهولة التأثير على الرأي العام وعامة الشعب وطوائفه بسلاسة وسرعة كبيرتين !!!..
إذ يكفي حديث الرئيس مباشرة ًلهم : فيستجيبون ويتعاونون وكأنهم جسد واحد أو عائلة واحدة !!!..
وفي هذا تخطي لعقبات كثيرة وسمجة من عقبات الإعلام الفاسد والمشوه للأوامر والحقائق والأشياء !!!..
ويصير للرئيس حضور طاغي وطاعة عن حب واقتناع لا عن أوامر واستقصاءات !!!..
وتصير الأفكار عن النهضة والمشاريع والثواب والعقاب أكثر مباشرة ًمنه لهم ...

2...
وجوب وضع حدود للكذب والغش الإعلامي .. ووجوب وضع عقاب لصانعي الإشاعات ...
مثلا ً:
أمر رئاسي بأنه لا ينشر إعلامي ولا جريدة أو قناة تحت طائلة مصر لأي خبر عام أو خاص : إلا بتوثيق ..
سواء توثيق صوتي أو مرئي أو كتابي ... وذلك لحماية أنفسهم عند المساءلة ...
لأنه لو اتهمهم أحد في خبر ما بالكذب والتضليل والإشاعة : ولم يكن لديهم إثبات لما قالوه :
فيوقف الإعلامي عن نشاطه نهائيا ً- وهذا في نظري ردع كافي ومُخيف لكل مَن اعتاد هذا الغش والتضليل -
وأما الجريدة أو القناة : فغرامة : مع وقف أسبوع أو أسبوعين أو شهر : على حسب تقدير الإشاعة وخطرها ...

3...
الاهتمام بالقنوات الرسمية المصرية : بتنقيتها (( تدريجيا ً)) من الهلس والفساد وتضييع الأوقات :
واستبدال ذلك بما يُفيد من برامج توعية وتربية وتعليم ووعظ وإرشاد واكتشاف مواهب وتواصل بين المسؤلين والشعب إلخ
وكلما كانت البراعة في عملية الاستبدال بما يجذب الناس ويفيدهم : كان الانتقال التدريجي أسرع :
وانخرست ألسن الباكين على الفاحشة والعُري والهلس وتنويم الشعوب وتغييبها بالساعات فيما لا يفيد ...

4...
الاهتمام أكثر بالشباب وملاعب الشباب لتفريغ الطاقات في الإجازات والدراسة على حد سواء ...
ويا حبذا تدعيم دور المساجد وتشجيعها على تبني تلك الطاقات في التعليم والتحفيظ والرحلات والمكافآت ...
ويا حبذا أيضا ً:
من التنافسات الممدوحة في كل ذلك : وعرضها أسبوعيا ًعلى القنوات لتشجيع غيرهم وصناعة وعرض القدوات ..

5...
الاهتمام بمشاريع تصب للفقراء والمتسولين والأرامل والأيتام الذين تقصر بهم النفقة ولا عمل ...
وذلك عن طريق حث الناس أولا ًعلى تنظيم عمل الخير في كل حي .. وكل مدينة .. وكل محافظة ...
بحصر وتجميع وتسجيل الحالات والأسر المحتاجة أو ذات الظروف الخاصة : وتجميع وتوجيه النفقة لهم ...

6...
الاهتمام بعمل عملية غربلة موسعة لكل المؤسسات الرسمية والتعليمية : لتولية الكفاءات حقا ًوصدقا ً..
وذلك عن طريق منهجية لذلك لا تضر بالقديم : وتبرز الجديد الموهوب أو الكفء ...
< وأرجو أن يتم ذلك على مستوى الجيش والشرطة والمخابرات أيضا ًتحت عين خبير لانتقاء ذوي الأخلاق والدين >

7...
إعلاء النظرة للكثير من المهن التي قد ينتقصها الناس أو ينظرون لها بدونية ...
وذلك عن طريق رفع رواتبهم : أو عرض لقاءات إعلامية معهم لجذب الكثير من الشباب إليهم بلا غضاضة ...
فلا عيب في العمل .. وإنما العيب في الجلوس بلا عمل ...
كما يتم تقنين الكثير من قواعد العمل الخاص لطمأنة الناس والشباب على مستقبلهم فيه : فيخف الضغط عن العمل الحكومي والتقدم إليه ...

8...
وحان الآن وقت فكرة مجنونة - على الماشي - :):
قد رأيت بعيني عددا ًمن الموظفات : يجلسن الثلاثة على منضدة واحدة كما في الفصل المدرسي !!!.. وذلك نتيجة التعيين الحكومي الأعمى الذي غرضه إخراج وتعيين المرأة في أي عمل والسلام !!!.. فيضيع الأولاد : وتزدحم الطرقات والمواصلات : وتزداد الفتنة داخل العمل وخارجه إلخ
بمعنى : أنه بدلا من الموظفة الواحدة : يجلس ثلاثة على نفس المنضدة لنفس العمل الواحد - كان هذا في استخراجي لعداد المياه أو الكهرباء على ما أذكر من 2006 تقريبا ً- .. وتكرر رؤيتي لهذا المشهد في أكثر من مؤسسة حكومية ...
والشاهد :
أن يُعرض عليهن (عرضا ًلا جبرا ً) أن يُعطين راتبهن بأكمله : وهن في البيوت !!!..
حتى ولو اخترن كلهن أن يبقين في البيوت بما يترك أماكن شاغرة : فهذا جيد وليس بسيء !!..
حيث سيترك أماكن لغيرهم من طلاب العمل والمتقدمين إليه ... وهكذا ..
وبذلك تخف المواصلات والمشاهد اللا أخلاقية والمؤذية لنساء تجري وراء القطارات والسيارات الأجرة والأوتوبيسات أو تتشعبط فيها أو تتزنق وسط الرجال جواها بمناظر لا يمكن تخيلها ويعرفها كل مصري للأسف !!!..
ومن المكاسب أيضا ً:
تقليل الفتنة كما قلت .. وانتباه المتزوجة لزوجها وأولادها أكثر ... مع إمكانية ممارستها لأي أنشطة أخرى ترضاها أو تحبها ...
< وليست النميمة ولا الغيبة مع الجارات منها بالتأكيد ولكن أعني الخروج للتسوق لحاجات البيت الضرورية - ممارسة هواية كالخياطة أو حضور درس علم أو دراسة شيء تحبه أو استكماله أو التخصص فيه عن طريق الدراسة عن بعد مثلا ًإلخ إلخ إلخ فالأفكار التي صارت يمكن عملها من المنزل صارت كثيرة .. ولا زلت أركز على واجبها نحو زوجها وأولادها فهذا أكبر وأسمى عمل لها والله >

وأرجو ألا يتهمني أحد بالتخلف والرجعية وإرجاع المرأة لعصور كذا وكذا وكذا ...
فمن فهم قصدي : فبها ونعمت .. ومَن لم يفهم : فحسبي أنه رأي يؤخذ أو يُترك في هذه العمالة المقنعة بلا تأثير اللهم إلا المشاكل !...

9...
عمل لجنة أو وزارة لتخطيط المشاريع على مستوى الدولة ككل أولا ً: ثم على مستوى المحافظات ثانيا ً.. ومن المحافظات تنبثق عنها للمدن والأحياء ..
بمعنى ...
الكثير من الذين معهم مال من الشباب أو غيرهم .. أو حتى ممَن يقترضون من البنوك لعمل مشاريع :
لا يتخطى تفكيرهم إنشاء بوتيك ملابس نساء أو لانجيري أو مطعم إلخ ..
في حين أن هناك أشياء كثيرة جدا ًتحتاجها بلادنا ولا حاجة لاستيرادها أصلا ً!!.. منها الصغير .. ومنها الكبير الذي ربما احتاج تصنيعا ً..
وكل تلك الاحتياجات (لا الكماليات) :
يمكن ترجمتها بسهولة جدا ًبعون الله إلى مشاريع ناجحة للشباب وغيرهم : تنفعهم أولا ً: وتنفع البلاد ثانيا ً!!!..
والمطلوب فقط :
هو أن يتم (( توجيههم )) فقط من هذه اللجنة أو الوزارة وفروعها كما قلت ...
حيث كان الأمر في عهد المخلوع وزبانيته ولصوص الدولة : يخضع للسطوة والاتفاقيات المبرمة لسرقة البلاد وجعلها في الحاجة والعوز دوما ًلما بأيدي هؤلاء اللصوص فقط ... ولما في أيدي الاستعمار الاقتصادي الخفي من أمريكا ومنتوجاتها وإسرائيل ومنتوجاتها إلخ ...
أما الآن :
فبهذه الخطوة وهذا الانفتاح الحر والمفيد فعلا للبلد : لا للاستيراد الذي وصل حتى لعلبة الكبريت والقميص والزرار :
ولكن أهلا ًبصناعات بلادنا وعمل أولادنا وشبابنا ...

10...
حصر المعتقلين .. تصنيفهم .. وإخراج المظلومين .. سواء من الإسلاميين أو غيرهم ممَن سجنتهم كلمة الحق في وجه الطاغوت أو الوقوف في وجه الباطل يوما ً..
ولا شك أن ذلك سيكون له أكبر الأثر الإيجابي عليهم وعلى أسرهم وسيتحدث الناس به ...

12...
عمل برنامج تليفزيوني يومي في إحدى القنوات الرسمية (يُفضل قناة واحدة لأهم ما يمس البلد والرئاسة) :
يتخصص ذلك البرنامج في تلقي شكاوى الرشاوي في المؤسسات الحكومية ومجالس المدن والأحياء : وفضح المجرمين إن لم يتوقفوا بعد كل هذه السنوات عن أكل الحرام وإذلال خلق الله الذين يطلبون حقوقهم ...

13...
ويا حبذا لو تم تعميم وتوسيع الفكرة : لتشمل أكثر من برنامج تليفزيوني : كل منهم مخصص لشكاوي المواطنين في نوع من أنواع المؤسسات ..
مثلا ًبرنامج لتلقي شكاوى التعليم المدرسي - الجامعي - شكاوى المستشفيات والتأمين الطبي والتلاعب فيه - شكاوى رخص البناء وهكذا ..

14...
بعض القوانين تكون بعيدة عن واقع المواطنين - مثل قوانين في رخص البناء مثلا ًوبعض الاشتراطات - : والسبب أن واضعها لا يكون ملما ًبحال الناس .. وربما قاس على القرى ما يراه في المدينة مثلا ًإلخ إلخ .. مما يُلجأ الناس للانقسام بين :
إجراء عمل رسمي : ليحصلوا على رخصة بموجبه ..
ثم تنفيذ عمل مخالف حسب احتياجاتهم ...
وهذا أو ذاك سيتطلب حتما ًغشا ًوخداعا ًورشاوي للبلديات وموظفيها الذين يتفقدون المباني وتطبيقات نظم البناء إلخ ..
وهكذا يتولد الفساد والرشوة - ليس في مجال رخص البناء فقط ولكن قس عليه الكثير - ...
والحل :
أن يكون هناك تواصل مباشر وعلني بين واضعي القوانين والمواطنين والعوام للسماع لهم ولأفكارهم أو شكواهم ..

15...
حاليا ً- وفي ظل التردد والتأخر المتوقع في تطبيق الشريعة - : فلا أقل من المعاقبة العلنية للمجرمين ...
فالمسجون مثلا ًمن المجرمين بلا شك : يُفضح علنا ًفي التلفاز والجرائد : لكي يتعظ به غيره ويخشون الفضيحة مثله ..
وأما المحكوم عليه بالإعدام :
فلا أقل من تنفيذ الحكم علنا ً!!!!!.. وإلا :
فعلى مشاعر مَن يخافون ويتحسسون ؟؟؟..
أما المجرم نفسه : فهو مجرم سواء تاب بينه وبين ربه أم لا : وهذا عقابه سواء اغتصب أو قتل أو بلطجة وتشويه ومخدرات إلخ
وأما الناس : فوالله الذي قلبه رهيف ضعيف رقيق : فلا يحضر ولا يُشاهد ....
وأعتقد أن الأمر لا يسوء أحدا ًبهذه الصورة :
اللهم إلا أدعياء حقوق الإنسان ولو كان مجرما ًغاصبا ًقاتلا ً: ولا حق عندهم للمغتصب ولا المقتول !
وهؤلاء يجب بيان تهميشهم ( تدريجيا ًومع الوقت ) وفضح الشيوخ لأجنداتهم الجلية والخفية من حقوق الزنا والشواذ والإلحاد إلخ :
واستغلال بقية الدين والأخلاق والخير والمروءة في الشعب المسلم ...

16...
عمل موقع محاسبة كل مسؤول ...
يكتب فيه ثروته وما يملك قبل كل منصب - وبحساب البنوك لو أمكن - : ثم راتبه وأعماله أو مشاريعه الشخصية ..
كي يسهل تتبع ذلك مع الوقت .. أو مقارنته يوم خروجه من منصبه بما كان عليه ...

هذا ما لدي الآن ,, وعلى يقين أني نسيت أشياء ...
ولكن فيما ذكرت فوائد والله أعلم :):

أميرة الجلباب
06-26-2012, 12:20 AM
عمل موقع محاسبة كل مسؤول ...
يكتب فيه ثروته وما يملك قبل كل منصب - وبحساب البنوك لو أمكن - : ثم راتبه وأعماله أو مشاريعه الشخصية ..
كي يسهل تتبع ذلك مع الوقت .. أو مقارنته يوم خروجه من منصبه بما كان عليه ...
ها قد تم مع أول مسؤول...
شباب يدشنون موقع "مرسي ميتر"
محاولة لتوثيق ومراقبة أداء الرئيس المصري بعد تسلمه لكامل صلاحياته وفيها سيتم مراقبة ماتم انجازه وفق ما أقرّه د.محمد مرسي في برنامجه أول مائة يوم.
www.morsimeter.com

ابو علي الفلسطيني
06-26-2012, 01:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده
لا بد من اجراءات ملموسة على ارض الواقع خاصة في المراحل الاولى وعدم تكرار تجربة مجلس الشعب من اخفاء الانجازات واظهار المثالب .. ولا بد ايضا من حملة اعلامية مكثفة لاظهار هذه الانجازات وعدم الاكتفاء بالتلفزيون الرسمي الذي لبس ملابس الحداد منذ اعلان النتيجة

ولا يجب ابدا اغفال دور الحركات الثورية وانها يجب ان تكون محورا فعالا في صناعة القرار ووجوب ظهورها في صورة المشهد

اختيار البطانة الصالحة في مؤسسة الرئاسة وعدم اشراك من لا يوثق بدينه ونصحه لمجرد انه من غير الاخوان او من اجل التوافق

لا بد من ممارسة النضال من اجل انتزاع الصلاحيات المصادرة وعدم الاكتفاء بمجرد وصول الدكتور مرسي من اجل تمرير الاعلان المكمل

زيارة كل المحافظات المصرية ولقاء الناس بطريقة عفوية دون تقييد الحراسات واخذ مطالبهم بجدية ولا بد من تشكيل جبهة من العلماء لدعم الرئيس واسداء النصح له

نثق في الله تعالى اولا ان يوفق الدكتور مرسي وفيمن حوله في دعمه والعمل بكل قوة لانجاحه

ولا تنسوا ان ملايين المسلمين في شرق الارض وغربها كانوا يلهجون بالدعاء لنصرة الدكتور مرسي وفوزه ... على سبيل المثال هنا في الضفة الغربية في فلسطين المحتلة رايت الناس متسمرون امام شاشات التلفاز لاعلان النتيجة وكانت مشاعرهم لا تصفها الكلمات ...
نسال الله تعالى ان يُمَكِّنَ لشرعه ودينه انه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه

ابن عبد البر الصغير
06-28-2012, 03:12 AM
الذي أراه هو تجنب هذا أولا :

http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?37609-%E3%C8%C7%D1%DF-%DA%E1%EC-%C3%E5%E1-%E3%D5%D1-%D5%DA%E6%CF-%E3%D1%D3%ED-%E6%E1%DF%E4

ابو علي الفلسطيني
06-28-2012, 06:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

تعيين مستشار قانوني لمراقبة التجاوزات والسخرية المقصودة بالرئيس وعائلته ومحاسبة من تصدر منه هذه التجاوزات حتى يتعظ من يريد التقليل من احترام الرجل ... فليس معنى حرية النقد = ان يقوم البعض بالسب والقذف فهذه قلة ادب وليست نقدا بناءا

إلى حب الله
06-28-2012, 06:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

تعيين مستشار قانوني لمراقبة التجاوزات والسخرية المقصودة بالرئيس وعائلته ومحاسبة من تصدر منه هذه التجاوزات حتى يتعظ من يريد التقليل من احترام الرجل ... فليس معنى حرية النقد = ان يقوم البعض بالسب والقذف فهذه قلة ادب وليست نقدا بناءا

هذه الملحوظة والاقتراح في محلها تماما ًبارك الله فيك ....
ولا أرى أنها تنافي الحرية المزعومة .. فسب الرئيس أو انتقاصه من غير سبب وجيه :
يقام لها محاكمة وقضية لو كانت في حق شخص عادي بله كاتب أو مذيع أو إعلامي !
والأمر كما ذكرت أستاذنا :
يزداد الطلب عليه لكبح جماح الإعلام وإرجاعه إلى وضعه الطبيعي قبل أن تنفلت الأمور ..
وفقك الله ..

سليلة الغرباء
07-01-2012, 07:26 PM
أولا نبارك لكم نجاح الرئيس المرسي وهذا لحق هو شرف لكل المسلمين ليس لأنه مصري وفقط بل لأنه إسلامي نجح وصعد دون كثير العراقيل وبنجاحه احرتام لحكم الشعب مرحلة من مراحل نجاح اسم الحكم برجل ملتزم شرعا يخاف الله ويحاسب نفسه ويطلب العفو من شعبه إن أحس بتقصير وتَعَد ما ،،، وقد سمعناه يطلب العذر من طلبة الجامعة لأن امتحاناتهم ألغيت بسبب الاحتفال أمس ،، ومن سمعناه قبل هذا من أولياء ،،،يعتذر لأمر قد يكون عادي جدا في نظر الكثير ،،،،،،

المهم استوقفني في خطابه عند آداء القسم أمس بدايته بالبسملة ثم الحمد لله وتكريره البسملة ثم الحمد لله ثم قوله الله أكبر فوق كل كبييييييييييييييير

أنا خمنت قليلا وقلت لماذا لا يصلي على الرسول بعد الحمد لله والثناء على الله ،،، قلت ربما هناك من ألزمه هذا لأنه يخاطب شعب مصر وفيهم المسلم والمسيحي ،،ثم قلت لماذا لا يصلي على الرسول وكل الانبياء والمرسلين ،،، ثم لماذا يقول الله أكبر فوق كل كبير المهم لا علينا ...............////// قلت هذا لأني لحظة تتبعي لخطابه أقلب مرة على cbc لأجد شقيق المشهور جدا عمرو أديب ومعه صحفي آخر منشط لحصة ما لا أذكر الاسماء جيدا ومعهم ضيف يحللون خطاب الرئيس في ميدان التحرير وآدائه لقسم أمام الشعب أولا تحليلا ماكرا جدا كانوا يستنتجون استنتاجات خبيثة ماأنزل الله بها من سلطان وكان الأولى عدم إثارتها لأنها تافهة جدا في موقف كهذا ولكن ربما تيارهم يعجب الكثير أو يخدع أصحاب النفوس الضعيفة لهذا وقبل هذا يوجد استنتاج كبير أن الرئيس محتاج للدعاء والتأييد من طرف شعبه ومن الجميع لأنه في مواجهات تحديات كبيرة ومعروف جدا أزمة التحديات التي هو فيها وسيقدم عليها فاللهم أصلح له بطانة صالحة ويسر له أمر الحكم وافحم كل عدو لكل ملتزم بأمور دينه ،،،،،،،،،،،،،، وكم أعجبنا مشهد تأديته لصلاة الجمعة مع شعبه دون خوف ولا تردد ولا أسوار ولا اي شكليات كبيرة ،،إنسان عادي يظهر عليه التواضع والوقار

إلى حب الله
12-05-2012, 11:29 PM
اليوم يدفع الرئيس مرسي للأسف : ضريبة المبالغة في الحذر والتمنع من الشدة على رؤوس الأفاعي !

هذه مشاركة كنت قد كتبتها منذ 4 أشهر في الموضوع التالي من أنصار السنة :
http://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?p=220072#post220072
فقلت :


العبرة الآن أخي الحبيب في شيئين هامين من وجهة نظري ..


1...
بدء اتخاذ جانب أكثر حزما ًمن الرئيس تجاه أعوان الشياطين في مصر : والذين لن يهدأوا وعلى رئاستها مَن ليس منهم وبولاءاتهم القذرة داخلا ًوخارجا ًمثل النظام السابق .. والذين يوما ًعن يوم - ومع السكوت عليهم - تزداد تشويهاتهم للإسلاميين ظهورا ًوجرأة سواء إعلاميا ًأو على أرض الواقع من ارتكاب الجرائم ونسبتها إلى جماعات إسلامية إلخ
والاستعانة على تلك الخطوة من بعد الله عز وجل :
تتمثل في تنحية رؤساء الأمن المركزي والداخلية والمباحث بالتدريج : وخاصة من اشتهر منهم وعرف عنه فساده وانغماسه في ظلمات مبارك وأهله وملأئه .. واستبدالهم بالمضطهدين من ضباط الأمن في السابق للالتزامهم دينيا ًواستقامتهم وحسن سيرتهم (كان الواحد فيهم ربما يستبعد لآخر الصعيد فقط لأنه يصلي في المسجد !!) ..


فقد أعلنها البرادعي بالأمس صراحة ً: ضمه لفلول الحزب الوطني - مجرمي مذبحة الجمل - تحت لواء الثوار بزعمه !
والحقيقة :
هو تمويه إعلامي على الشعب الغافل لكي يمارس هؤلاء البلطجية أعمالهم الإجرامية من جديد بدون نكير :
ثم إلصاق الجرائم بأكملها للإخوان خصوصا ًوالإسلاميين عموما ً:
وهو ما بات ظاهرا ًفي هجمة منظمة إعلامية للتشهير والكذب من جديد - نفس ما كان يفعله نظام مبارك مع الثورة -
مع الاستعانة بالموساد وإمداده بالأسلحة مثلما حدث وتم تصوير عمرو أديب فيه بالأمس أيضا ً...

لتكتمل الصورة ...
ولتزداد الحاجة لوقفة حاسمة من الرئيس - رغم أنها متأخرة كثيرا ًجدا ً- لوقف هذا الشيطان الإعلامي ورؤوس أفاعيه :
ومعهم مثيرو الفتن من العملاء الثلاثة : عمرو موسى وصباحي والبرادعي ..

والله المستعان ...

ابو علي الفلسطيني
12-06-2012, 05:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

ادارة الازمة للاسف فيها عيوب كثيرة ...
بدءا من اختيار مستشارين غير مؤتمنين من اول ازمة استقالوا واستعرضوا عضلاتهم على الهواء
ثم عدم كشف تآمر المتآمرين بحيث لو اراد مرسي كشفه الان لربما لن يصدقه احد
الحل الوحيد بنظري هو ان يعلن الجيش انه مع الشرعية ولن يسمح باثارة الفوضى حينها سترى هذه الابواق الملعونة كيف ستختفي

إلى حب الله
01-28-2013, 05:01 PM
الأحداث الدموية والفوضوية والهزلية في الأيام الماضية :
هي فرصة (( لن تتكرر )) أمام الرئيس مرسي لاستخدام القوة الضابطة أخيرا ً:
للضرب بيد من حديد على كلاب الخارج وأذنابهم في الداخل :
ومن غير أن ينكر أحد العقلاء عليه شيء !!!..
ولو فوت هذه الفرصة للأسف : فلا أحسبها ستواتيه مرة ًأخرى !!!..
والله المستعان ..

سليلة الغرباء
01-28-2013, 05:19 PM
أسال الله حقا أن يهدي الجميع ويسدد خطى الرئيس ويعينه على ما يحدث الآن ،لأنه ليس هناك أجمل من الاتفاق والاصلاح والمباردة بالعمل لصالح البلاد والعباد ، لأنه مايحدث الآن إلا قصد تشتيت الجميع وإغراقهم في قضايا ما كانت لتحدث ربما وتعطيل العمل المفيد للجميع

لأنك لو تشاهد ما يبثه التلفزيون المصري من ناحية معرفة الحقيقة بواسطة قنوات اسلامية هادفة تريد مصلحة الجميع وكشف نوايا المعارضة وخبثهم ، ثم تقلب لتعرف الأخبار في قنوات عرفت بالحيلة والاحتيال وتحليل كل شيء في صالح نواياهم لاختلط الأمر عن الناس ، حتى خطاب الرئيس حللوه بدهاء يظهرهم هم المظلومون، حتى طريقة مخاطبتهم للرئيس طريقة غير لائقة أبدا وحقيرة من ذرفهم لما يقول مواطن للرئيس ارحجل يا....... (( اكرمه الله)) والله أمر مؤسف للغاية ومثل هؤلاء حتما لا بد من الشعب رفضهم ورفض اوامرهم وتحريشهم رفضا قاطعا لانهم لا يستحقون أن تصغي لهم الآذان وإن سمعتهم فلتدخل نداءاتهم من أذن لتخرج من الأخرى خروج الرفض و الطرد وعدم القبول والترحيب

فالله نسأل ان يرد كيد كل كائد في نحره ومن أراد تشتيت الأمن والأمان

إلى حب الله
02-04-2013, 11:32 AM
منقوووول ..

حدود التظاهر السلمي في العالم :
تفضح بلطجية العلمانيين والليبراليين في مصر !!..

http://sphotos-e.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-prn1/71833_419755664775048_1377169629_n.jpg

الدكتور سعيد عفيفى- أستاذ القانون من نيويورك- يتحدث
عن حالة الإقتراب من أى قصر جمهورى أو ملكى فى العالم بما فيها البيت الأبيض :
ليثبت لكل ذي عقل أن العلمانيين وجبهتهم وميليشياتهم فى مصر :
تدمر كل شئ بإسم الحرية ..!
وذلك فى نقاش بعنوان: ::: SHOOT TO KILL ::::
=================================

الحكومة المصرية إستعملت ضبط النفس بشكل كبيييييييير جدا مع الخارجين على القانون،
فكل دول العالم لا تتفاوض مع الخارجين على القانون.
الإعتقال أو SHOOT TO KILL هذا هو الرد وأنا استغرب لماذا لا تقوم الحكومة بهذا العمل الآن.
(لو إقترب أى متظاهر سلمى بدون أسلحة بجوار البيت الأبيض الأمريكى. يقال له إرجع فإذا إستمر فى القدم يطلق عيار نارى فى الهواء و بعدها يقال له معك 30 ثانية للإنبطاح على الأرض و فتح قدميك ووضع يديك على الأرض ووجهك للأرض أو سنقتلك.
و بعدها تنهال عليه الرصاصات من كل مكان)
=================================

برجاء النشر على أوسع نطاق
المقال كاملا:

فى كل بلدان العالم الناس تتظاهر و ترفع لافتات و لا تقوم بأى أعمال عدائية. ويتم تنظيم التظاهرات طبقاً لقانون،
و نحن فى مصر مختلفون تماماً عن العالم، نكسر و نحرق منشأت الدولة.

فى كل بلدان العالم عدم إتباع للتعليمات تكون نتيجته الفوضى من عدد يزيد عن 100 شخص يستعملون العنف.
فإن الشرطة و جهات تنفيذ القانون لديها أوامر تسمى (SHOOT TO KILL) وهى تعنى (إضرب لتقتل) والمظاهرات فى حد ذاتها تنفذ بشكل قانونى منظم منها :-

1.
يتعين ان تكون أماكن المظاهرات فى الأماكن العامة، فلا يجوز أن يحتل المتظاهرين الأماكن الخاصة بحجة حرية التظاهر دون إذن كتابى من صاحبها. و كذلك يتعين إبلاغ الجهات ذات النفع العام التى تعمل فى الأماكن القريبة من المكان المزمع التظاهر فيه مثل مكاتب البريد و البنوك.

2.
يمنع منعاً باتاً التظاهر بالقرب من المدارس والمستشقيات والجامعات وأماكن الخدمة العامة للمواطنيين كالوزارات والمطارات وأماكن تجمع وسائل النقل و مداخل محطات السكك الحديدية والمترو، ويمنع منعاً باتاً إغلاق الشوارع إثناء أو بعد أو قبل المظاهرات.

3.
يتعين أن يحدد طالب التظاهرة الحد الأقصى المتوقع للتظاهرة حتى تتمكن السلطات الأمنية من تدبير العدد الكافى من الضباط للحماية والتأمين، ونقل العدد الكافى من الحواجز المتحركة لحماية المتظاهرين من الغير.

4.
يجب أن يتم إبلاغ الجهات الآمنية بمكان التظاهر حتى يتم تأمين المكان من الخارج، ولا يجوز للجهات الأمنية أن تتدخل فى توجيه المظاهرات سواء بالقول أو العمل، ولا يجوز أن يدخل أى من رجال الأمن داخل الحرم التظاهرى إلا بناء على إستدعاء قانونى لأى سبب كان.

5.
يتم إخطار السلطات الصحية بمكان التظاهر كى تتعرف على طبيعته المكان الصحية للمتظاهرين وتقوم بهذا الإجراء السلطات الأمنية تليفونياً مع الجهة المختصة. قبل موعد المظاهرة بفترة 24 ساعة حتى يمكن تغيير المكان إذا لم توافق السلطات الصحية على ذلك، ويتم نشر خبر المظاهرة بوسائل الإعلام الخاصة بمنطقة التظاهر.

6.
يتعين أن لا يتم إستعمال مكبرات الصوت العالية فى التظاهرات أو المهرجانات او الإحتفالات إلا بعد الحصول على تصريح خاص، ويسمح فقط بإستعمال مكبرات الصوت المحمولة، وتمنع منعاً باتاً اية مكبرات للصوت بعد الساعة السادسة مساءً.

7.
يحق للمتظاهرين رفع اية لوحات وشعارات عدا الشعارات الممنوعة قانوناً كشعار النازية مثلا، ويسمح للمتظاهرين إستعمال المناطيد الهوائية سعه من 2 إلى 10 رطل فقط، و يجوز ربط المناطيد أثناء التظاهرة، ولا يسمح لأى متظاهر بالكتابة على السيارات أو جدران المنازل ويسمح بالملصقات الورقية فى أماكن محددة.

8.
يتعين أن يتم الإخطار بموعد التظاهرة قبل موعدها بثلاثة أيام عن طريق الإتصال تليفونياً بأقرب جهة أمنية للمكان المزمع أو بالإتصال الشخصى المباشر، مع تحديد الموعد بالتحديد من حيث البداية والنهاية بالساعة، ولا يسمح بإستمرار التظاهرة لليوم كامل.

9.
لا يسمح بالمبيت فى المكان المحدد للتظاهرة لأى سبب كان، و إذا كانت التظاهرة تحتاج إلى الإستمرار لأيام أخرى فإنه يتعين أن يتم فض التظاهرة بعد السادسة مساءً، والعودة فى اليوم التالى بعد العاشرة صباحاً.

10.
تقوم الجهات الأمنية بحماية أماكن المظاهرات بسياج حديدية متنقلة، ويتم ترك فتحات فى هذا السياج للدخول والخروج الحر، ولا يسمح بالتظاهر خارج السياج المعد لذلك، ولا يسمح بدخول أية أسلحة أو مواد ضارة بالإنسان، ولا يحق للجهات الامنية تفتيش الداخلين لمكان المظاهرة.

11.
يحق لوسائل الإعلام المختلفة الدخول بين المتظاهرين لمن يحمل رخصة مزاولة مهنة الإعلام فقط، ويسمح بالتصوير عن بعد، وكذلك يسمح بدخول كاميرات التصوير بين المتظاهرين، ولا يسمح بإستخدام ألعاب نارية بين الحشود منعاً لإيذاء اى من المتظاهرين.

12.
لا يسمح بإنشاء أماكن ثابته فى أماكن التظاهر، و لكن فى حالة الإحتفالات و المهرجانات يسمح ببناء خيام متنقلة يتم فكها قبل نهاية الفترة المسموح بها، ويتعهد المنظمين للتظاهرة أو الإحتفال أو المهرجان بتنظيف المكان عقب الإنتهاء من فعاليات التظاهرة أو الإحتفال أو المهرجان.

13.
يحق للجهات الأمنية فض التظاهرة أو المهرجان أو الإحتفال، إذا ما حدثت أعمال شغب تحول دون إستمرار التظاهرة وذلك حفاظاً على الأرواح، ويحق للجهات الأمنية إلقاء القبض على مثيرى الشغب إذا ما أستعمل العنف اليدوى.

14.
بالنسبة للتظاهرة الراجلة أو السيارة (التى تسير فى الشوارع) فإنه يحق للمتظاهرين الإنتقال من جهة إلى اخرى مستعملين الرصيف من الناحية اليمنى من الشارع فقط، ولا يسمح بإستعمال مكبرات صوت عالية إثناء التنقل.

15.
لايسمح بالسير بالمركبات طوال فترة التظاهرة السيارة أو الراجلة. وإذا كانت هناك سيارات خاصة بالمتظاهرين فيمكن نقلها قبل أو بعد التظاهرة.

16.
يتعين إبلاغ الجهات الأمنية والتى ستبلغ بدورها الجهات الصحية بخط سير التظاهرة من مكان تجمع إلى مكان آخر بحيث تكون مواعيد الإنتقال بالشوارع محددة، ويتعين الإلتزام بإشارات المرور عند الإنتقال وعبور التقاطعات.

17.
يجوز للجهات الأمنية تحرير مخالفات للشخص أو الأشخاص المخالفين لإشارات المرور أثناء سير وعبور التظاهرة الراجلة.

18.
يحق للجهات الأمنية إغلاق شوارع معينة إذا ما تأكد لها كبر حجم التظاهرة ويكون ذلك بالتنسيق مع إدارات المرور المختلفة.

19.
يمنع منعاً باتاً مد اسلاك كهرباء أو إصطحاب قوارير غاز لمكان التظاهر، ويسمح بها فى أماكن الإحتفالات والمهرجانات وذلك تحت إشراف شركة الطاقة الخاصة بالمنطقة.

20.
يحق للشرطة أعتقال أى متظاهر يحاول الإعتداء على المنشأت الخاصة أو العامة، وكذلك إتلاف أى شئ مملوك للغير عن قصد اثناء التظاهر.

21.
يحق للشرطة منع دخول متظاهرين جدد لمكان التظاهر إذا تبين لها بأن العدد قد زاد عن الحد المسموح به فى هذه المنطقة، وذلك منعا للإزدحام والتدافع الذى قد ينتج عنه حالات إختناق أو وفيات. ويتم فض التظاهرة و التنبيه عليهم بضرورة الإنتقال إلى مكان اوسع.

22.
يمنع منعاً باتاً التصريح بتنظيم المظاهرات فى درجات الحرارة أقل من 32 درجات فهرنهايت، وأعلى من 98 درجة فهرنهايت، وكذلك فى الرياح التى تزيد سرعتها عن 65 ميل فى الساعة، وذلك حفاظاً على حياة المتظاهرين.

الحكومة المصرية إستعملت ضبط النفس بشكل كبيييييييير جدا مع الخارجين على القانون،
فكل دول العالم لا تتفاوض مع الخارجين على القانون.
الإعتقال أو SHOOT TO KILL هذا هو الرد وأنا استغرب لماذا لا تقوم الحكومة بهذا العمل الآن.

(لو إقترب أى متظاهر سلمى بدون أسلحة بجوار البيت الأبيض الأمريكى. يقال له إرجع فإذا إستمر فى القدم يطلق عيار نارى فى الهواء و بعدها يقال له معك 30 ثانية للإنبطاح على الأرض و فتح قدميك ووضع يديك على الأرض ووجهك للأرض أو سنقتلك.
و بعدها تنهال عليه الرصاصات من كل مكان) .
على مسئوليتى هذا الكلام و على إستعداد لمناقشة قانونية مؤيدة بالمستندات والقوانين الدولية.

إلى حب الله
02-06-2013, 09:14 AM
الكتالوج الأمريكي لمصر ..!!
محاولة أخرى لفهم كواليس الأحداث بوجهتها الحقيقية !!!..
محمد سيف الدولة ...

تدار مصر وتحكم منذ عام 1974، بموجب كتالوج وضعه الأمريكان للرئيس السادات ونظامه، فالتزم به هو ومن معه، ولا يزالون. ويعتبر هذا الكتالوج هو الدستور الفعلي والحقيقي لمصر، فله السيادة علي دستورنا الرسمي الصادر عام 1971. وكان الهدف الرئيسي لهذا الكتالوج وما زال هو تفكيك مصر التي أنجزت النصر العسكري في 1973 تفكيكها مسمارا مسمارا، وصامولة صامولة واستبدالها بمصر أخرى غير راغبة في مواجهة "إسرائيل"، وغير قادرة على ذلك أن هي رغبت. فأمن "إسرائيل"، هو الفلسفة والغاية التي من اجلها تم تصنيع مصر الجديدة، مصر على الطريقة الأمريكية. ولهذا الكتالوج المقدس، خمسة أبواب، نستعرضها معا بابا، بابا.
------------------

** الباب الأول من الكتالوج الأمريكي لمصر **

هو إبقاء سيناء رهينة، بحيث يمكن "لإسرائيل" أن تعيد احتلالها في أي وقت تشاء خلال أيام.
وذلك بهدف وضع النظام المصري تحت تهديد وضغط مستمر، يجعله يفكر ألف مرة قبل أن يقدم علي أي سياسة أو خطوة تغضب منه الولايات المتحدة و"إسرائيل"
فكيف فعلوا ذلك ؟

فعلوها من خلال الترتيبات الأمنية القائمة في سيناء بموجب اتفاقية السلام، والواردة في الملحق الأمني، والتي بموجبها تم تقسيم سيناء إلى شرائح طولية موازية لقناة السويس أسموها من الغرب إلى الشرق (أ) و (ب) و (ج)، وسمح لمصر بوضع قوات مسلحة في المنطقة (أ) فقط، وبتعداد 22 ألف جندي فقط أي ما يوازي ربع عدد القوات التي عبرنا بها في 1973، بعرق جبيننا وبدم شهدائنا، والتي قبل الرئيس السادات إعادتها مرة اخرى إلى غرب قناة السويس في اتفاقيات فض الاشتباك الأول الموقعة في 18 يناير 1974

أما المنطقة (ب) فمحظور وضع أكثر من 4000 جندي حرس حدود فقط مسلحين بأسلحة خفيفة.وفي المنطقة (ج) بوليس مصري فقط وتراقبنا على أراضينا، قوات أجنبية موجودة في سيناء في قاعدتين عسكريتين في شرم الشيخ والجورة، بالإضافة إلى 31 نقطة تفتيش اخرى. وهي قوات غير خاضعة للأمم المتحدة، يطلقون عليها قوات متعددة الجنسية، وهي في حقيقتها قوات وحيدة الجنسية تقريبا، حيث أن 40 % منها قوات أمريكية والباقي قوات حليفة لها من حلف الناتو وأمريكا اللاتينية. والقيادة دائما أمريكية.

هذه هي خلاصة التدابير الأمنية في سيناء، والتي تحول دون قدرتنا علي الدفاع عنها في حالة تكرار العدوان الصهيوني علينا، علي الوجه الذي حدث في عامي 1956 و1967.إن هذا الوضع هو بمثابة " طبنجة " موجهة إلى رأس مصر طول الوقت.وهي طبنجة مستترة، غير مرئية للعامة، العدو لا يعلن عنها، والنظام ينكر وجودها، ولكنه يعمل لها ألف حساب !!..
------------------

** الباب الثاني من الكتالوج الأمريكي لمصر **

جاء هذا الباب لتجريد مصر من المقدرة علي دعم أي مجهود حربي جديد علي الوجه الذي حدث قبل وأثناء حرب 1973.فلقد اكتشفوا أن وراء نصر أكتوبر قوة اقتصادية صلبة هي القطاع العام المصري الذي استطاع أن يمول الحرب، فقرروا تصفيته.أي أن بيع القطاع العام أو الخصخصة كما يقولون، والذي تمارسه الإدارة المصرية بنشاط وحماس منذ 1974 وحتى الآن، ليس مجرد انحياز إلي القطاع الخاص أو الى الفكر الرأسمالي، وليس قرارا سياديا صادر من وزارة الاقتصاد المصرية، وإنما هو قرار حرب صادر من وزارة الخارجية الأمريكية، ألزمت به الإدارة المصرية، فالتزمته.

وكان صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وهيئة المعونة الأمريكية هي آليات الضغط والتنفيذ لإتمام هذه المهمة. واستبدل دور القطاع العام في دعم المجهود الحربي، بمعونة عسكرية أمريكية سنوية لمصر مقدارها 1.3 مليار دولار، يعتمدها الكونجرس في ميزانيته في مارس من كل عام، مقابل 2.4 مليار "لإسرائيل".

وبهذه الطريقة ضمنوا ضبط الميزان العسكري لصالح "إسرائيل"، والإحاطة الدائمة بقدراتنا العسكرية، والتحكم فيها من خلال الخبراء وقطع الغيار وخلافه .إن صدور قانون الانفتاح الاقتصادي في مارس 1979 بعد شهرين من اتفاقية فض الاشتباك الأول، وقبل انسحاب القوات الصهيونية من سيناء ليس صدفة !!..
------------------

** الباب الثالث من الكتالوج الأمريكي لمصر **

وهو الباب الذي ينظم الحياة السياسية في مصر، فيرسم الخطوط الحمراء والخضراء، ويحدد معايير الشرعية ومحاذيرها، ويحدد من المسموح له بالعمل السياسي والمشاركة في النظام من الحكومة والمعارضة، ومن المحجوب عن الشرعية والمحظور من جنتها.

وفي هذا الباب تم وضع الشرط الأمريكاني الأساسي بل والوحيد لحق أي مصري في ممارسة العمل السياسي، وهو شرط الاعتراف ب "إسرائيل" وحقها في الوجود، والقبول بالسلام والتعايش معها. وعلي ذلك فان أي جماعة أو حزب لا تقبل الاعتراف ب "إسرائيل"، يحظر عليها المشاركة في العملية السياسية.

وتم صياغة ذلك بتأسيس نظام حزبي صوري، مكون من عدد محدود من الأحزاب علي رأسها دائما حزبا واحدا يستأثر بالحكم وبالسلطة، يسمي بحزب مصر أو الحزب الوطني أو حزب المستقبل أو أي اسم، ولكن بشرط أن يكون في الصلب من برنامجه ما يفيد أن السلام خيار استراتيجيوالسلام كما نعلم هو الاسم الحركي لأمن "إسرائيل" وعلي ذلك فان الالتزام الرئيسي للحزب الحاكم في مصر يجب أن يكون هو: " أمن "إسرائيل" خيار استراتيجي" لقد وضع الأمريكان هذا الباب في الكتالوج خوفا من أن يأتي خليفة لأنور السادات ينقلب علي السلام مع "إسرائيل" كما انقلب هو على سياسة عبد الناصر بسهولة فائقة.

ليس ذلك فحسب، بل بلغت بهم الدقة في تفكيك مصر القديمة، مصر المعادية "لإسرائيل"، أن قرروا منع العمل السياسي في الجامعات المصرية. وذلك بسبب ما رصدوه من دور الحركة الطلابية في أعوام 1971 و72 و73 في الضغط علي السادات للتعجيل بقرار الحرب، وما رصدوه أيضاً من دور الجامعة والحياة الطلابية في تربية وإعداد وصناعة أجيال وطنية تعادي أمريكا و"إسرائيل". فقرروا إغلاق المصنع الوحيد في مصر الذي ينتج شبابا وطنيا، مسيسا، واعيا بحقائق الأمور. ولم تكن صدفة أن تصدر اللائحة الطلابية التي تمنع العمل السياسي في الجامعات عام 1979، في ذات العام الذي وقعت فيه مصر اتفاقية السلام مع "إسرائيل" !!!..
------------------

** الباب الرابع من الكتالوج الأمريكي لمصر **

أما هذا الباب فكان هدفه بناء وتصنيع طبقة من رجال الأعمال المصريين موالية وتابعة للولايات المتحدة وصديقة "لإسرائيل"، طبقة تتبني المشروع الأمريكي وتدافع عن النظام الجديد وتحميه ضد باقي طبقات الشعب وفئاته.

طبقة تدافع عن السلام مع "إسرائيل" وعن التبعية لأمريكا، وترتبط مصالحهم معا بروابط التوكيلات والتجارة والبيزنس.ولقد تم تصنيع هذه الطبقة بأموال المعونة الأمريكية الاقتصادية البالغة 800 مليون دولار سنويا منذ 1975، والتي تقلصت فقط في السنوات الأخيرة .

فقامت هيئة المعونة الأمريكية بالتعاقد مع مئات من الأفراد والشركات علي مئات المشروعات وبتسهيلات هائلة وصلت في بعضها إلى إقراضهم بفائدة مؤجلة 1.5 % بأقل عشرة مرات عن الفائدة السائدة في البنوك المصرية.

وتمت المهمة بنجاح وتم تصنيع طبقة المصريين الأمريكان، وهي التي تملك مصر الآن وتديرها، وهي التي تعقد اتفاقيات البترول والغاز والكويز والسياحة مع "إسرائيل"، وهي التي أدخلت الشتلات الزراعية "الإسرائيلية" إلى مصر وصدرت الاسمنت إلى الجدار العازل هناك، وما خفي كان أعظم.وهي الآن تمتلك عدد من الصحف و القنوات الفضائية والجمعيات الأهلية، وتوجه ما يصدر من تشريعات برلمانية. ومن رجالاتها تتشكل كل عام بعثات طرق الأبواب التي تحج إلى أمريكا كل عام لتلين العلاقات وتعقد الصفقات، وتسجل التعليمات !!!..
------------------

** الباب الخامس من الكتالوج الأمريكي لمصر **

أما الباب الخامس والأخير في الكتالوج الأمريكي لحكم مصر، فهو يتناول كل خطط عزل مصر عن الأمة العربية والإسلامية، وضرب أي جماعة أو فكرة أو عقيدة أو إيديولوجية تعادي المشروع الأمريكي الصهيوني.

ولقد وضع الأساس القانوني لهذا الباب في المادة السادسة من معاهدة السلام التي نصت صراحة علي أولوية هذه المعاهدة عن أي التزامات مصرية سابقة عليها، وبالذات اتفاقيات الدفاع العربي المشترك .

كما ألزمت مصر في نفس المادة بعدم الدخول في أي التزامات جديدة تتناقض مع أحكام ونصوص المعاهدة الإسرائيلية .

وكانت الخطوة التالية هي تشكيل جيش من المفكرين والكتاب والصحفيين والإعلاميين، مهمته توجيه مدفعية فكرية ثقيلة، إلى كل ما هو عربي وكل ما هو إسلامي وكل ما هو وطني أو تقدمي

جيش مهمته تجريد مصر من هويتها التاريخية والحضارية بصفتها جزءا من كل عربي إسلامي في مواجهة مشروع استعماري أمريكي صهيوني .

وكان المستهدف في هذا الباب هو وعي الناس ومعتقداتهم، من حيث هما خط الدفاع الأخير والاصلب عن الوطن.

وافتتح الهجوم توفيق الحكيم عندما كتب في منتصف السبعينات مقالا بعنوان حياد مصر، طالب فيه بان تقف مصر علي الحياد بين العرب و"إسرائيل"، كما وقفت سويسرا علي الحياد في الحرب العالمية الثانية، وانضم له في الهجوم لويس عوض وحسين فوزي، وبدأوا حملة علي عروبة مصر وعلي ما أسموه بالغزو العربي الإسلامي، ونادوا بالفرعونية وبحضارة 5000 سنة، وبالروابط التاريخية بيننا وبين اليهود ...الخ

ونجح للتصدي لهم حينذاك، نخبة من أشرف الكتاب الوطنيين علي رأسهم أحمد بهاء الدين ورجاء النقاش. ولكنهم ما زالوا بيننا، ينشطون مع كل اعتداء جديد علي الأمة. نشطوا في العدوان الأخير علي غزة، وفي العدوان علي لبنان 2006، وفي الاحتلال الأمريكي للعراق 2003، وفي الانتفاضة الفلسطينية 2000، ومرات كثيرة أخرى، كلما يكون مطلوب التغطية علي موقف الإدارة المصرية !!..
------------------

كان هذا هو الكتالوج الأمريكي المقدس لحكم مصر بأبوابه الخمسة :

1) رهن سيناء

2) تصفية القطاع العام

3) نظام سياسي، حكومة ومعارضة يعترف بإسرائيل ويسالمها

4) طبقة رأسمالية تابعة لأمريكا وصديقة لإسرائيل

5) وأخيراً عزل مصر عربيا .

والكتالوج كما ذكرنا في البداية :
له السيادة والسمو الفعلي عن كل ما عداه من نصوص أو أية قوانين أخرى :
بما فيها الدستور المصري ذاته !!..

Maro
02-06-2013, 09:55 AM
أليست هناك طريقة مباشرة للوصول بهذه الصفحة إلى المرسى أو أحد أعوانه لنعرف آرائهم؟

lightline
02-06-2013, 09:59 AM
توتير

إلى حب الله
02-06-2013, 10:20 AM
عن نفسي :
لا أظن أن المشكلة في جهلهم بهذه الأشياء ..
فلا أظن أنه يجهلها مَن له باع في السياسة أو في متابعة الشرور الأمريكية والإسرائيلية وأذنابها :
ولكن المشكلة الحقيقية هي في :
اتخاذ اللازم حيالها !!!!..

هذه هي التي نريدها .. وهي التي أعيت الرئيس إلى الآن ..
خوفا ًمن الخارج .. وكلابهم في الداخل (إعلام الفسقة والفجرة وساويرس) ..
حيث أرى أن الإفراط في ذلك الخوف هو المعرقل لانصلاح البلد حتى اللحظة كما نرجو ..
وأنه ما لم يتم الوقوف بقوة أمام الشغب المفضوح والإفساد المكشوف والبلطجة الصلعاء :
فلن يؤتى ثمر أي مجهود !!!..
وهذا ما يريدونه - على الأقل - ..
والله المستعان ..

إلى حب الله
03-26-2013, 12:12 PM
أرى أن هذه الصفحة ستنقلب لنقد ونصح بالمعروف أكثر منها متابعة ًأو اقتراحات !
---------------





تنظم الدعوة السلفية وحزب النور بقنا مؤتمرا للشيخ الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية العام، يوم الجمعة القادم يصحبه فضيلة الشيخ الدكتور سيد حسين العفانى عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية العام.


ومن جانبه صرح الشيخ عبد الرحمن عدلى مسئول الدعوة السلفية لمحافظة قنا، بأن مؤتمر (الشيعة أحقاد وأطماع) يأتى ضمن حملة حزب النور والدعوة السلفية بقنا لمقاومة المد الشيعى والتى اشتملت على فعاليات كثيرة فى مختلف المراكز بالمحافظة وفى الجامعة واشتملت هذه الفعاليات إقامة ندوات ومؤتمرات ومعارض وشاشات عرض ومطويات ومجلات حائط وملصقات.. جميعها يحذر من خطر المد الشيعى ويبين أطماعهم وأسبابها.


أكد الدكتور مصطفى عبده أمين حزب النور بمحافظة قنا وعضو الهيئة العليا للحزب، أن مؤتمر (الشيعة أحقاد وأطماع) وزيارة الشيخ الدكتور ياسر برهامى والشيخ الدكتور سيد حسين العفانى يأتى ضمن زيارتهما لمحافظة قنا والتى سيلتقيان فيها بكوادر حزب النور والدعوة السلفية بالمحافظة لبحث ومناقشة أهم الأحداث على الساحة السياسية والدعوية، وأن الزيارة بدورها تأتى بعد زيارة العلماء لمحافظة الأقصر وقبلها سوهاج فى إطار جولتهما فى عدة محافظات، كما بين أن مؤتمر (الشيعة أحقاد وأطماع) سيعد الجمعة 22-03-2013 بعد صلاة العشاء بمدينة قنا بجوار الأحوال المدنية وأنه يتوفر بالمؤتمر مكان للنساء.
--------------------------------------------



أين الإسلام يا أصحاب المشروع الإسلامي؟!






13-جماد أول-1434هـ 24-مارس-2013










كتبه الكتور / ياسر برهامي*
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فقد حذرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من خطر الفتن فقال: (بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا) (رواه مسلم). و(بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا) يشمل: المال والجاه والمُلك والشهرة، فضلاً عن الطعام والشراب والجنس.
وقد وقع خلال هذا الأسبوع من الفتن ما لم يكن في الحسبان، وكثير من الناس لا يعي خطر الفتنة، ولا يرى أنه مبتلى لينظر الله ما يفعله ويقوله!
ومع عظم الفتنة وظلمتها يغرق الكثيرون فيها، وربما ظنوا أنهم يعملون من أجل المشروع الإسلامي، وربما ظنوا أنهم أصحابه في حين أنهم يهدمونه هدمًا، بل يهدمون دينهم وإسلامهم! وأحسن أحوالهم أن يكونوا جهالاً يُعذرون بجهلهم، وربما لم يكن أحسن الأحوال هو الواقع في كثير من الأحيان.

وكانت المحنة الأولى والمصيبة العظمى:
إعلان موافقة مصر على "اتفاقية الأمم المتحدة لمنع العنف ضد المرأة"؛ لما يتضمنه من تأكيد على اتفاقية "سيداو" و"مقررات مؤتمر بكين" و"مؤتمر القاهرة" الذي سبق أن تحفظتْ عليه مصر في عهد "مبارك المخلوع" وعلى مواد بعينها في الاتفاقية لضرورة الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية التي لا يمكن تجاوزها ومخالفتها.

ومع أن الاتفاقية الجديدة تتضمن نصوصًا تطلب سحب التحفظات على الاتفاقيات السابقة إلا أن الوفد المصري الذي رأسته مساعدة الرئيس "باكينام الشرقاوي" ثم تركت رئاسته لـ"ميرفت التلاوي" لم يتحفظ إلا في تطبيق بنود الاتفاقية؛ مما يتضمن إقرارًا بصحة البنود، وما يشبه طلب إعطاء مهلة في التطبيق نظرًا للظروف الخاصة بكل دولة!

وإذا كان الدستور المصري الجديد تضمن تفسيرًا واضحًا لمبادئ الشريعة الإسلامية ينص على "مصادرها المعتبرة بمذاهب أهل السنة والجماعة"، وعلى حظر توقيع أية معاهدات واتفاقيات دولية تخالف ما ورد في الدستور؛ فمن الذي أعطى الحق للوفد المصري في أن يضرب بعرض الحائط كل هذه الثوابت؟!

ولا ندري... ما العلم الشرعي الذي حصلته رئيسة الوفد بالنيابة وهي رئيسة المجلس القومي للمرأة الذي سبق أن طالب بسحب التحفظات التي أبداها مجمع البحوث الإسلامية بأقوى العبارات في رد الضلالات التي تضمنتها الوثائق السابقة حتى تقول: "إن الاتفاقية لا تخالف الشريعة الإسلامية"؟!

وكانت المصيبة الثانية مركبة من:
1- وصول أول وفد سياحي إيراني إلى أسوان تنفيذًا للاتفاقية التي وقَّعها وزير السياحة المصري أثناء زيارته لطهران.
2- انطلاق قناة "صوت العترة" الشيعية على "النايل سات" والتي يشرف عليها "ياسر البغيض" الذي سب علنًا السيدة عائشة -رضي الله عنها- وكفَّرها!
3- افتتاح دار نشر للكتب الشيعية في مصر باسم: "دار الفاطمية" (هذا مع إلغاء تأشيرة الدخول للمصريين إلى طهران).

ونقول لمن يزعم الاضطرار للتعاون الاقتصادي مع إيران لمنع انهيار الاقتصاد المصري:
1-
هل تعلمون أن الشيعة يرون مصر ميراثًا تاريخيًّا لهم وحقًا ثابتًا، وأنهم الذين بنوا القاهرة؟!
2-
هل تعلمون عقيدة الشيعة في تكفير أهل السنة واستحلال دمائهم وأموالهم وأعراضهم عبر التاريخ منذ احتلالهم لمصر في العهد المسمى بـ"الفاطمي"، ومِن تحالفهم مع الصليبيين أثناء غزواتهم للقدس والشام ومصر، ومرورًا بتحالفهم مع التتار ونصيحتهم لهم بقتل الخليفة في زمن "هولاكو" وقتل 1.8 مليون مسلم سني كانوا يسكنون ببغداد كما ذكره "ابن كثير" -رحمه الله- وغيره... وفي العصر الحديث تحالفهم مع العدوان الغربي على أفغانستان ثم العراق ثم مقاتلتهم في صف النظام العلوي الكافر في سوريا الذي يسعى لإبادة الشعب السوري المسلم؟!
3-
هل تعلمون أن الذي فعلتموه ليس انفتاحًا في البيع والشراء كما زعم من زعم؟! وإنما هو الانفتاح والانبطاح أمام الغزو الثقافي الذي يطلب البعض من الشعب على استحياء أن ينتبه لخطورته في حين يسكت تمامًا على موقف الحكومة "والرئيس" الذي قطع على نفسه الوعود المتكررة بعدم السماح للشيعة بالدخول إلى مصر وإدراكه مدى خطرهم... فهل هذا الذي يحدث يدل على وجود هذا الإدراك أم عدمه؟!
وأخشى ما أخشاه أن يكون في مؤسسة الرئاسة مَن يرى للشيعة حقوقًا مضيعة في بلاد أهل السنة يجب ردها إليهم أو أنه يرى أن اللعبة سياسية محضة لا دخل لها بالدين، وأنه لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين!
أقول للرئيس:
اتقِ الله في وعودك وشعبك وأمتك وأهل السنة، ولو كان ضرورة لصلح ينقذنا من أزمتنا الاقتصادية؛ فليكن صلحًا مع مَن يخدمنا بدنيا يصيبها ويخشى على فواتها وهو يرى في نفسه أننا أولياء لله، وليس مع مَن يتعبد لله بقتلنا وذبحنا؛ لأننا نوصف مرتدين يُثاب على إعدامنا وتعذيبنا!

وأما الفتنة الثالثة:
فكانت "فتنة قانون الصكوك" الذي بشرونا بأنه إنقاذ للبلاد وفقًا للشريعة الإسلامية، لكنه يتضمن بنودًا في غاية الخطورة على مستقبل الأجيال القادمة ويضع كل الصلاحيات في يد السلطة التنفيذية، تلك الأصول التي استحدثت عليها منشآت أو مشروعات لم تكن موجودة ساعة صدور القانون أو كانت لا تدير منفعة عامة "وتأمل في ورود الألفاظ واحتمالات تفسيراتها المتعددة" فضلاً عما تضمنه القانون مما نهى الرسول -صلى الله عليه وسلم- عنه، وهو بيعتان في بيعة بما يستلزم الربا، فهذا القانون يسمي العقد بين الدولة وأصحاب الصكوك في بعض أنواعها بيعًا؛ ليمكنهم من كامل التصرف فيما هو ملك لهم دون مساءلة من أحد -ولو كان لاستنزاف كل المواد الخام خلال مدة الصك-، ثم يُلزمهم بالبيع في نهاية مدة الصك، ثم يلزم الدولة بالشراء كذلك، ولا ندري هل تبقى قيمة هذه الصكوك أم لا؟ ولا ما الحل إذا عجزت الدولة عن الشراء حينئذٍ؟! بل ذلك متروك للوائح التي لا رقابة عليها من سلطة تشريعية أو قضائية وإنما هو حق مطلق للسلطة التنفيذية!

وقد سبق أن تم عمل جلسة استماع لـ"حزب النور" وقَبِل فيها الدكتور "حسين حامد حسان" التخوفات التي أبداها الحزب بخصوص المشروع، وقبل اقتراحات التعديلات لتلافي هذه المخاطر والأخطاء، وإذا بالمجلس يقر القانون كما هو دون الأخذ بهذه التعديلات بعد إقراراها خلال هذه الجلسة!

والأخطر من ذلك: رفض عرض المشروع على هيئة كبار العلماء بزعم أن هذا ترسيخ لمفهوم الدولة الدينية المذمومة عندهم، ومناقضة أن الشعب مصدر السلطات!

ونعوذ بالله من قول ذلك؛ فعبارة: "إن الشعب مصدر السلطات" عند قائل هذا الضلال تعني أنه لا يلزمه معرفة الحلال والحرام إلا عند مشيئة الأغلبية بذلك!

أم هناك مناقضة عنده بين كون الشعب مصدر السلطات وبين عرض الأمر على هيئة كبار العلماء لمعرفة حكم الشريعة الإسلامية في ذلك -كما هو في ظاهر الكلام- وأنه إذا قالت الهيئة بأنه مخالف للشريعة الإسلامية وهي المرجعية في ذلك دستوريًّا فلهم أن يضربوا به عرض الحائط ليؤكدوا أنهم مصدر السلطات؛ وليؤكدوا للغرب أننا ليس لدينا دولة دينية؟!

فهل السؤال عن الحلال والحرام وحكم الشريعة مذموم عندكم يتعارض مع أن الشعب مصدر السلطات؟!

أخبرونا حتى نعلم حكمكم في الشريعة؛ فليس على هذا كتبنا الدستور، وليس على هذا قلنا بمرجعية الشريعة الإسلامية "المصدر الرئيسي للتشريع" الذي لا يستطيع أي برلمان تجاوزه، وليس المرجعية لشيخ أو للجنة تتبع المجلس، بل لابد من مؤسسة لها كيانها حددها الدستور "الأزهر - هيئة كبار العلماء فيه".

فنطلب من الرئيس "مرسي" ألا يتسرع بإصدار هذا القانون؛ فالمسئولية في عنقه أمام الله وهذا الجيل والأجيال القادمة.
اللهم بلغت، اللهم فاشهد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* نشرت بجريدة "الفتح" عدد (70)، الجمعة 10 جمادى الأولى 1434هـ - 22 مارس 2013م.