المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا يخسر العالم لو خسر الدين ؟



سيف الكلمة
12-16-2004, 06:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

سؤال مطروح للمناقشة :

ماذا يخسر العالم لو خسر الدين ؟

لاحظت أن أول دولة قامت على إنكار الدين فى العصر الحدسث انهارت قبل مضى ثلاثة أرباع قرن من الزمان رغم توفر ترسانة نووية ضخمة ووجود جيش كان قويا وهذه الدولة هى الإتحاد السوفييتى
لم يصمد النظام المتبنى للإلحاد قرن واحد من الزمن
إنهار المجتمع وانهار الإقتصاد وتراجعت القوة العسكرية وحتى غزو الفضاء لم ينج من التراجع
وإذا عدنا للوراء قليلا نرى كيف قامت الدولة التى لا ترى أن هناك ربا يحاسب على الدماء
قيل أن خسائر المسلمين فقط عند قيام الإتحاد السوفييتى تجاوز ثلاثة ملايين قتيل وهم أكثر المتدينين تضررا بسبب قيام هذه الدولة الملحدة
ادعى الفكر الشيوعى أن الدين أفيون الشعوب فلم يميزوا بين الغث والثمين فى أديان الأمم وخسروا
الضمير : وهو الوازع الدينى الذى يحث على مكارم الأخلاق
فخوفا من الله يقل القتل والزنا والشذوذ والأمراض الجنسية والسرقات وغيرها
ورغبة إلى الله يزيد الإنتاج وتقل الجريمة
ورغبة إلى الله تتحسن العلاقات بين أفراد وجماعات المجتمع
ورغبة إلى الله وخوفا من عذابه يقوم رب الأسرة برعاية زوجه وأبناءه وأمه وأبيه وتقل الحاجة لدور المسنين ويقل تشرد الأبناء فتقل منابع تكوين المجرمين الجدد
لم يتفسخ المجتمع فى الإتحاد السوفييتى من فراغ
ولم ينهار الإتحاد السوفييتى من فراغ
ولم تتبرأ الأمم من اتخاذها هذا المنهج من فراغ
لم يحقق آمال الأفراد أو المجتمعات لأنه منهج مخالف لطبيعة البشر

يقول البعض أن أمريكا أقامها اللادينيين
وهذه أكذوبة تستند إلى لادينية رئيسين أو ثلاثة كانوا لا دينيين
فهل كان المجتمع لادينى
وهل عندما لا نكتب الدين فى بطاقة الهوية ننفى الدين عن صاحب الهوية
وماذا تفعل أمريكا اليوم
أليست حربا صليبية شرسة أقامتها على المسلمين
هل هذا يؤكد صدق قيام أمريكا على اللادينية
الواضح أمامنا أن أمريكا لم تكن أبدا دولة لادينية
والحديث الآن عن النظم السياسية بالمجتمعات التى نبذت فكرة الدين عموما

نماذج التطبيق لا أراها فى صالح الدول غير المؤمنة
وإذا قارنا ذلك بالمجتمعات التى قامت على الدين ترى أن الخلافة الإسلامية بقيت أكثر من 12قرنا من الزمن قبل أن تبدأ فى التراجع والتفكك

السؤال مازال مطروحا وأرغب فى مناقشته
ماذا خسر العالم
وأيضا ماذا كسب العالم
لم أركز على التمايز بين الأديان فالخسارة تشمل الجميع ولكن بقدر ما يقدم كل دين من مكسب للمجتمعات المنتمية إليه
أمثلة التطبيق متعددة ومجالات الخسائر متسعة
السؤال فى نفسه إجابة بأن هناك خسائر كبيرة
وأحب أن أسمع آراء الإخوة وآراء المعارضين

احمد المنصور
12-16-2004, 08:23 PM
يقول الامام الزكي الحسن بن على (عليهم السلام):
"لا أدب لمن لا عقل له، ولا مروءة لمن لا همة له، ولا حياء لمن لا دين له، ورأس العقل معاشرة الناس بالجميل، وبالعقل تدرك الداران جميعاً".

اذا اول شئ سنخسره هو الحياء. وليس فقط

سيف الكلمة
11-11-2009, 11:38 PM
تشير الأحصائيات المتوقعة لعام 2050 إلى انخفاض تعداد روسيا من 137 مليون نسمة إلى 110 مليون نسمة

فماذا يحدث هناك ؟

1) دمر الإلحاد البناء الأسرى وفرح الأولاد والبنات بالإباحية الجنسية
2) خارج الأسرة كان هناك بنين وبنات فلم يتوقف الإنجاب خارج نطاق الأسرة فى بدء الفساد الأخلاقى
3) وجدت المرأة الرجل يهجرها إلى الصغيرات
4) عانت المرأة بمفردها من مسئولية التربية والإطعام والإنفاق بعد أن خذلها الرفيق
5) شعرت المرأة أن الإباحية الجنسية خارج نطاق الأسرة لم تكن لصالحها وأنها فكرة ذكورية خبيثة أضرت بها كثيرا
6) فى ظل الإباحية الجنسية أصبح الزواج غير متاح للكثيرات فلم تعد الأسرة من مكونات المجتمع على أرض الواقع
7) كان رد فعل المرأة الإستمتاع جنسيا ومنع نفسها من الإنجاب
8) النتائج المؤثرة سلبا على المجتمع :
أ - انخفاض نسبة المواليد بدرجة مؤثرة على النمو السكانى بعد انهيار النظام الأسرى
ب - خلل فى التركيبة السكانية بارتفاع نسبة الشيوخ الغير منتجين بالقياس إلى نسبة ذوى الأعمار القادرة على الإنتاج
ج - ارتفاع معدلات الجريمة والإغتصاب
د - زيادة غير مسبوقة لحالات الإنتحار والأمراض النفسية والأمراض التناسلية ومنها الإيدز
هـ - انعكس كل ذلك على معدلات الأداء الإقتصادى وتراجع المد الإقتصادى الذى شهدته الخمسينات بمعدلات متزايدة
و - هذا التراجع الغير مسبوق فى المواليد وفى عدد السكان على المدى البعيد بالنسبة لأعمار البشر والقريب بالنسبة لأعمار الأمم

والحمد لله على نعمة الإسلام

ابو يوسف المصرى
11-12-2009, 01:43 AM
السلام عليكم
الاستاذ الفاضل / سيف الكلمة
حفظك المولى تعالى ..ورفع قدرك في الدنيا والآخرة
------
هذا الموضوع تؤيدة الأدلة المادية على الارض ......وليست ادلة من عندنا بل دراسات واحصاءات غربية .وهي اللغة التى يفهما بنو الحاد
ففي ظل انتشار الفكر الإلحادى في تلك الدول كمثال..فهناك ظواهر تدل على مشكلة بجسد هذه الدول ..سبب المشكله هو الإلحاد

فالدول الاسكندنافية يظهر واضحا فيها العلاقة العكسية بين الفكر الإلحادى وبين معدل نمو السكان
الآن بعد ان قطعت شعوب هذه الدول شوطا طويلا في التحول من الدين الى الإلحاد ....نجد ان معدل النمو السكانى في بعضها توقف ..والآخر في هبوط

بل ان من كتابهم ومفكريهم ذهب لأن يطلق على الغرب ...حضارة المسنين...فى اشارة لعدم تجدد الشباب

=========
انظروا لهذه الدول والارقام ((مقتبس))
المهاجرون هم وقود النمو السكاني الذي يخلص اوروبا من الانقراض



توقعت الامم المتحدة أن يمثل المهاجرون مصدر أي نمو سكاني تشهده معظم الدول المتقدمة وخاصة في اوروبا على مدى الاعوام الثلاثين القادمة.

والاستثناء هو الولايات المتحدة حيث يتجاوز عدد المواليد الوفيات بواقع 1.7 مليون سنويا لاسباب منها العدد الكبير للمهاجرين والاقليات في البلاد. وقال ارميندو ميراندا بإدارة السكان في الامم المتحدة انه يحلول عام 2050 فان عدد المواليد سيتجاوز عدد الوفيات بواقع 0.5 مليون سنويا.

وجاء في تقرير جديد لادارة السكان بالامم المتحدة يمثل الاساس لعمل لجنة خبراء هذا الاسبوع بشأن سياسات الهجرة العالمية انه "اذا استمرت الاتجاهات الحالية في الفترة بين 2010 و2030 فان صافي عدد المهاجرين سيمثل على الارجح كل نسبة النمو (في الدول المتقدمة)."

لكن الدراسة قالت إن الهجرة لن تكون الحل الامثل لانخفاض معدلات المواليد ونمو عدد السكان في أوروبا وأماكن أخرى لان المهاجرين يميلون الى التكيف في سلوكهم مع الشعوب في وطنهم الجديد.

غير ان مستويات الخصوبة منخفضة للغاية في اوروبا حتى أن هجرة الاجانب إليها في السنوات الاخيرة لم تعوض زيادة عدد الوفيات على عدد المواليد بواقع 1.1 مليون سنويا.

وبحلول عام 2050 يتوقع ان تغطي الهجرة أقل من ربع العجز في المواليد حيث يتوقع ان ينخفض عدد السكان في اوروبا بواقع 2.5 مليون شخص سنويا.

وقالت ريتا سويسموث الرئيسة السابقة للبرلمان الالماني في مؤتمر صحفي "هل سنتلقى خلال بضع سنوات عدد المهاجرين الذي نرغب فيه وهل ستكون هناك منافسة."

وقالت "وحتى اذا كانت هناك مشكلة سكانية فاننا نحتاج الى مهاجرين" لاسباب اقتصادية ولاغراض التجديد.

وقال التقرير إن 191 مليون شخص تم تصنيفهم على انهم مهاجرون في عام 2005 يقيم منهم ستة من كل عشرة في الدول المتقدمة بينما يقيم واحد من كل خمسة في الولايات المتحدة.

وقالت هانيا زلوتنيك مدير ادارة السكان بالامم المتحدة في مؤتمر صحفي انه رغم المناقشات الساخنة في الولايات المتحدة بشأن الهجرة غير الشرعية من المكسيك فان العديد من الدول الغنية أثناء الازدهار الاقتصادي في التسعينات احتاجت الى مزيد من العمال المهرة وغير المهرة وبدأت برامج لاجتذابهم.

وقد دفع انخفاض حاد في عدد السكان في المانيا منذ 1972 ومخاوف من تفاقم هذه الظاهرة خبراء السكان للتحذير من عواقب وخيمة.

فقد انخفض عدد الالمان بمقدار 3.2 مليون -وهو ما يعادل عدد سكان برلين- خلال الثلاثين عاما الماضية لكن مخاوف خبراء السكان كان يجري تجاهلها في أغلب الاحيان حتى الان في دولة وصمتها ضغوط النازي المشينة لزيادة معدلات الانجاب.

وقال هارالد مايكل مدير معهد العلوم السكانية التطبيقية "الالمان مهددون بالانقراض اذا استمر هذا الاتجاه." وهو يخشى ان يتقلص عدد سكان المانيا من 75 مليونا الى 50 مليونا بحلول عام 2050 وبدرجة أكبر بعد ذلك.

وتشهد المانيا منذ فترة طويلة واحدا من أدنى معدلات المواليد في دول الاتحاد الاوروبي بلغ 1.3 طفل لكل امرأة أي أقل بكثير من معدل 2.1 وهو المعدل المطلوب للابقاء على عدد السكان ثابتا بتعويض الوفيات.

أكثر من 30 بالمئة من الالمان الشرقيين والغربيين الذين ولدوا من عام 1960 الى عام 1967 لن ينجبوا. وترتفع النسبة الى 38 بالمئة بين الالمان الاعلى تعليما.

وقال نوربرت فالتر كبير الاقتصاديين في دويتشه بنك "كل جيل يقل بمعدل الثلث."

وقال "اعتقد ان من المبالغة القول بأن الالمان مهددون بالانقراض. لكن عندما ينخفض عدد سكان دولة من 80 مليون نسمة الى 60 مليون نسمة في مرحلة ما مقبلة فانها ستصبح دولة مختلفة تماما."

وتعاني دول أخرى من انخفاض معدل المواليد منها ايطاليا وروسيا واليابان حيث قالت صحيفة يوميوري اليومية الشهر الماضي ان متوسط عدد الاطفال الذي تنجبه امرأة واحدة خلال حياتها هبط الى مستوى قياسي عام 2005.

من جهة اخرى أظهر استطلاع أن غالبية كبيرة من البريطانيين يعتقدون أنه يتعين أن يكون هناك حد أقصى سنوي للهجرة لتفادي «فقدان البلاد ثقافتها الخاصة».

وأشار الاستطلاع الذي أجري لصالح مؤسسة «اميجريشن ووتش» البحثية، إلى أن 69 في المائة من ألفي شخص استطلعت آراؤهم، أعربوا عن مخاوفهم من أن تفقد بريطانيا ثقافتها الخاصة.

وفي معرض ردهم على ما إذا كان يتعين أن يكون هناك حد سنوي لهجرة الاجانب القادمين إلى بريطانيا، قال 50 في المائة انهم يوافقون تماما على ذلك، في حين أعرب 26 في المائة عن موافقتهم فحسب.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن 4 في المائة فقط منهم قالوا انهم يرفضون على الاطلاق أن يكون هناك حد سنوي لهجرة الاجانب القادمين إلى بريطانيا، فيما أعرب 6 في المائة عن رفضهم فقط لذلك، في حين لم يعرب باقي المشاركين عن رأي محدد. وأظهر الاستطلاع أن 71 في المائة يعتقدون أنه يتعين أن تتمثل أولوية الحكومة في إعادة مزيد من البريطانيين إلى عملهم بدلا من استقبال مزيد من المهاجرين لشغل وظائف شاغرة. وذكرت متحدثة باسم وزارة الداخلية البريطانية ان «التقرير الذي أصدرته منظمة «اميجريشن ووتش» يمثل آراء عينة صغيرة من المواطنين البريطانيين».


ثمة علاقة بين الإلحاد والعلمانية وبين انقراض متوقع للجنس البشري

هيزم
03-21-2012, 03:19 PM
للرفع

محمد احمد السلامى
03-22-2012, 01:56 AM
انما الامم الاخلاق مابقيت