المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعلان مراتب الملاحدة وطبقات المؤمنين [أنموذج لتيسير سبل الحجاج]



عبدالله الشهري
10-28-2012, 12:50 AM
السلام عليكم إخواني وأخواتي...وهو موضوع سبق أن كتبته قديماً أعيد كتابته للفائدة...فأقول:

وجود الخالق ممتنع لذاته.

وجود الخالق ممتنع للأدلة القطعية على عدم وجوده.

وجود الخالق مرجوح للأدلة المرجحة لعدم وجوده.

وجود الخالق ممكن لكن لا مرجح لوجوده ولا مرجح لعدم وجوده.

وجود الخالق راجح للأدلة المرجحة لوجوده.

وجود الخالق ضروري للأدلة القطعية على وجوده.

وجود الخالق واجب لذاته.

هذا حصيلة خبرة متواضعة من خلال المناظرات داخل وخارج المنتدى. وستجدون أن كل الناس مؤمنهم وكافرهم لا يمكن أن يخرجوا عن واحدة من هذه الفئات في علاقتهم بقضية وجود الخالق عز وجل. ومن فوائدها أن يحدد المُناظر موقع الملحد قبل أن يتوسع معه في الحجج. فلربما كان هذا الملحد في المرتبة الأولى - وهذا بعيد وقليل جداً لا يكاد يوجد ولم يزعمه أحد من كبار الملاحدة لأنه ببساطة يحتاج إلى دليل على ضرورة الامتناع - او في المرتبة الثانية...وهكذا، فيناظرهم بما يناسبهم، ولكن بعد أن يتفرس مراتبهم قدر الاستطاعة. ومن فوائدها أيضاً أن المناظر يستطيع أن يبادر ويبدأ بها مع خصمه فيقول مثلاً: أخبرني هل وجود الخالق ممتنع لذاته عندك؟ [طبعاً سوف تكون هذه كالطامة عليه !] أو أن وجوده ممتنع للأدلة القطعية على عدم وجوده؟ [وهذه لا تقل "طمومية" عن سابقتها !] أو....الخ، ثم تشرع معه بحسب الموقع الذي اختاره لنفسه فإن لكل مرتبة حججها وأدلتها، وأما طبقات المؤمنين فهي فقط لمساعدة من هم في شك لا يخرجهم عن مطلق الإيمان أو لديهم ضعف إيمان أو شبهه، وأما اللاأدري فهو في الغالب في المرتبة الرابعة، وخلاصة الأمر أني أرجو أن أكون قد أضفت ما يعين على تذليل سبل الحجاج وقطع الطريق على أهل الباطل واللجاج.
أخوكم المحب.

اخت مسلمة
10-28-2012, 12:58 AM
أصبتَ عين المطلوب ووُفقت في وقتِ طرحه
لاحُرِمنا توجيهات الخبير المُجرِّب ..
جزاكُم الله خيراً

علي الشيخ الشنقيطي
10-28-2012, 01:19 AM
ولن يقدر تدليلا على امتناعه لذاته ، و لا إلى تقديم دليل قطعي على عدم وجوده .
جميل .. و أحسن الله إليكم ...
و أحب الموضوعات القائماتية ، فلكل طبقة من الخصوم طبقة من المؤمنين على اعتماد على قاعدة بيانات منظمة حسب ترتيب معين من سبل الحجاج . .

د. هشام عزمي
10-28-2012, 01:36 AM
جزاك الله خيرًا يا أستاذنا الكبير على هذا الترتيب ..
لكني لم أفهم الفرق بين وجوب وجود الله لذاته ووجوب وجوده لقيام الأدلة القطعية عليه ..
وكذلك في امتناع وجوده لذاته وامتناعه لقيام الأدلة عليه ..
كذلك في حدود علمي القاصر أننا نؤمن أن وجود الله واجب لقيام الأدلة القطعية الضرورية عليه ..
فليتك تصحح لي ما قد أشكل عليّ بارك الله فيك ..

عيون السود@
10-28-2012, 03:14 PM
السلام عليكم

أخر مرة يحذف رد لي !:23:

بارك الله فيك ياأخي ولكن هذا الكلام لاينفع مع الطفل !:rolleyes:

وكذلك حال الملحد والذي لايعلم فهو كالطفل والذي عندما ولدته أمه ففتح فمه وبدأ بالصراخ وذلك قبل فتح عيونه وليرى

على ماذا يصرخ !:cool:

ولذلك دع الملحد يرى الدلائل ولعل ذلك يجعله يصمت !:rolleyes:

هدانا الله تعالى لصراطه المستقيم

آمين يارب العالمين

عبدالله الشهري
11-03-2012, 11:00 PM
شكر الله لكم شرفت بمروركم ..

عبدالله الشهري
11-03-2012, 11:05 PM
جزاك الله خيرًا يا أستاذنا الكبير على هذا الترتيب ..
لكني لم أفهم الفرق بين وجوب وجود الله لذاته ووجوب وجوده لقيام الأدلة القطعية عليه ..
وكذلك في امتناع وجوده لذاته وامتناعه لقيام الأدلة عليه ..
كذلك في حدود علمي القاصر أننا نؤمن أن وجود الله واجب لقيام الأدلة القطعية الضرورية عليه ..
فليتك تصحح لي ما قد أشكل عليّ بارك الله فيك ..

أكرمك الله ..
وجوب وجود الله لذاته = علم ضروري فطري لا يفتقر إلى نظر، أو بعبارة بن تيمية = علم ناتج عن شعورنا بافتقارنا الذاتي.
وجوب وجود الله لقيام الأدلة القطعية عليه = علم قطعي ناتج عن التفكّر النفس ونواميس الكون.
والصنفان الآخران مقابلان لهذين ..