المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دليل الإلهام الإلهي في المنام ..وسؤال تعجيزي



أبو القـاسم
11-28-2012, 07:52 PM
سبقت الإشارة في موضوع أدلة خاصة ، إلى حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي(ص) : ".. والرؤيا ثلاثة فالرؤيا الصالحة بشرى من الله ، ورؤيا تحزين من الشيطان ورؤيا مما يحدث المرء نفسه.."..وهذا التقسيم الثلاثي النبويّ الجامع : وجه آخر عريض تعرف به صدق النبوة حين تقابله بأقوال الفلاسفة وأضرابهم سواء كانوا من "علماء" النفس أو نحوهم من ذوي الخلفية الغربية الإلحادية ,وعامة هذه النظريات لا تختلف كثيراً عن فلسفة أرسطو(322 ق م) القديمة البائدة فعنده أن الأحلام ليست رسائل إلهية وإنما نوع من النشاط النفسى للنائم يصدر عنه بحسب الظروف التي يكون عليها نومه وبحسب مشاعره من ألم ولذة وغير ذلك ,وفي المباحث المشرقية نقل الرازي عن الفلاسفة أن الذي (يميل مزاجه إلى الحرارة يرى النيران في النوم ومن مال مزاجه إلى البرودة يرى الثلوج ومن مزاجه إلى الرطوبة يرى الأمطار ومن مال مزاجه إلى اليبوسة يرى الأشياء المظلمة)..نطوي صفحات الزمن إلى العصر الحديث وأشهر فرضيتيتن لسيغموند فرويد (1856 - 1939),وكارل جوستاف ( 1875- 1961)..يتلخص رأي فرويد اليهودي الأصل المصاب بالهوس الجنسي في تحليلاته بأن المنامات ليست إلا تعبيراً عن الكبت (الجنسي خاصة) أثناء الوعي ولها وظيفة تنفيسية عن الكبت إشباعية للرغبات ,فتأتي الأحلام معبرة عن هذه الرغبات المكبوتة التي قد تكون ذات جذور منذ الطفولة والمرتبطة بالجنس في الغالب ..
في حين يرى تلميذه كارل أن الأمر ليس بالضرورة مرتبطاً بنوع من الكبت بل أعم من ذلك بكثير فالأحلام تعبر عن حقيقة النفسية حال اليقظة وتعطي تصورا عميقاً عن طبيعة هذه النفسية وأسرارها لا أن الأمر مجرد رغبات مكبوتة, كما أنها تمثل قدرة ذاتية للنفس على تعويض مكامن الخلل فيها أو الضعف وتعديلها...ونمضي مع العقل الغربي حتى نأتي لأحدث النظريات
ألان هوبسون -روبرت مكارلي1973 يريان :أن المنام ليس إلا إشارات كهربائية عشوائية في المخ تؤدي لعرض جملة صور مختزنة وغير منتظمة في الذاكرة , ويحاول العقل الواعي أثناء صدورها حال النوم أن يرتب هذه الصور ضمن إطار متكامل موضوعي منظم..!..
كما تلحظون لم تبرح نظرياتهم تتهادى حول الفلك نفسه منذ أرسطو إلى اليوم!..والمفارقة أن النظرية الأحدث أوغلت في البعد إلى ما وراء الجاهلية بسبب نزعة المادية الإلحادية ....وفي خضم هذا الركام من التخرصات والأوهام جاء البيان النبوي الشريف ليجمع أنواع المنامات ويصنفها إلى ثلاثة أقسام رئيسة:
-رؤى صالحة..(مصدرها الله سبحانه)
-منامات نفسية (وعليها مدار جميع نظريات علم النفس الغربية ذات الخلفية الإلحادية)
-أحلام من الشيطان يحزّن بها الإنسان ويخوفه ..
قال القاضي المالكي أبو بكر بن العربي رحمه الله تعالى: (تقسيمه صلى الله عليه وسلم الرؤيا ثلاثة أقسام هي قسمة صحيحة مستوفية للمعاني وهي عند الفلاسفة على أربعة أقسام بحسب الطبائع الأربعة)
--------
والآن السؤال :
--------
كنت في الغربة أسكن مع أخي وكان يدرس الصيدلة ، وكان عليه أكثر من امتحان في نفس اليوم وهي سنة تخرج ، فلم يكف الوقت لدراسة الجميع ، فتضرع إلى الله تعالى أن ينجحه على اعتبار أنه فعل قدر طاقته في عين نفسه ، فلما نام رأى في منامه ورقة عليها سؤال واحد من المادة التي لم يستطع دراستها كما ينبغي ، فلما صحا درسه وأتقنه وإذا بالسؤال كما هو في الامتحان وكان سبب نجاحه ولله الحمد..والله على ما أقول شهيد ..والآن أقول : لمن يصدقني ، وأما يريد أن يشكك في الرواية فأرجو ألا أراه هنا ..هذا المنام وأمثاله مما لاينحصر مما هو معروف مستفيض بين الناس عند تعبير الرؤى الصالحة ..هل يمكن تفسير هذا ونظائره المتواترة المشهورة ( كأن يرى شخص رؤيا فتعبر له بأنه سيموت قريبه أو يتزوج فلانة..إلخ ثم يقع مصداق الرؤيا) .. بأي شيء مادي إلا ان يقال بضرورة وجود شيء ذي تدبير أعلى ..نسميه إلها ؟ ، (ولا يهم ما تسمونه أنتم ..)

أحمد عبدالله.
11-28-2012, 08:09 PM
لا املك رصيدا من الرؤى... ولكني متابع بإذن الله لتجارب الاخوة... قنبلة في الصميم أستاذي ابا القاسم

بو عبدالله
11-28-2012, 08:54 PM
رأيت أن أحد الأقارب يرزق بولد عندما إستيقظت وجدت أخوه زرق بولد.
رأيت أنني رأيت الخالق عز وجل.
ورأيت أحدهم يحدثني أن سبب انتكاستي الصحية هو الإنشغال وعدم الترويح عن النفس,

بو عبدالله
11-28-2012, 08:56 PM
رأيت والدي يموت في يوم وشهر وسنة بالتحديد .

nassim
11-28-2012, 09:36 PM
والدتي عندما كانت تبلغ 14 سنة و ذلك في ستينات القرن الماضي رأت الحرم المكي واماكن المناسك ولما روت الرؤيا لجدها الحاج ووصفت له الحرم بدقة اسغرب و تعجب ووافقها على وصفهارغم انها لم ترى الحرم من قبل حتى التلفزيون لم يكن متوفرا انذاك

lightline
11-28-2012, 09:36 PM
والدليل على صدق كلام الدكتور ابو القاسم
هذا المغني النصارني كان يرا نفسه يموت بحادث في المنام حتى تحقق الحلم


http://www.youtube.com/watch?v=asyGEGupAkc

nassim
11-28-2012, 09:39 PM
http://www.youtube.com/watch?v=8n_HNNLVf9w&list=FLb04P9HVPwX3dz7fBtcnsXA&index=1&feature=plcp

أمة الواحد
11-28-2012, 10:31 PM
جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل .
الموضوع مهم لأنه من أكثر الأدلة التي يلتمسها الانسان في نفسه على وجود عالم الغيب ، اذ لا يمكن تفسير ظاهرة الرؤى التي تسوق لنا جزءا من المستقبل أو الأمور الخفية في صورته كما هي أو عن طريق رموز إلا بأنه من عند الله . فسبحان الله الذي قال : (و في أنفسكم أفلا تبصرون) و قال : ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) .
و إني شاهدة على ما قال محمد صلى الله عليه و سلم ، كما أشهد بنبويته و أنه مرسل من ربه مؤيد بالوحي ، اذ قد حصل معي كثيرا من الرؤى التي رأيت تأويلها عيانا و شهدته بعد فترة من الزمن و أذكر على سبيل المثال :
1. سماعي لصوت أحد من الاقارب يقول عبارة قبل وفاة جدّتي رحمها الله و بصفة معينة ، فحصل ذلك كما هو دون تغيير و ذكّرتهم بعدها بما قصصته عليهم قبل وقوعه فهم يشهدون أيضا عليه.
2. رؤيتي لمكان معين و دخولي إليه بصفة معينة إلا أنه عُمّي عليّ سبب دخولي في المنام و نسيت الرؤيا ، ثم دخلته بعد مدة طويلة فتذكرت الصورة التي رأيتها كما هي.
3. أما الرموز فكثيرا ما أراها فتؤول لي بمعان معينة أو أؤولها في نفسي فسبحان الله كيف وقع منها كثير و منها ما له وقع خاص في النفس من الاعجاب و الروعة كيف تترجم الرموز على الواقع .
أخيرا ، لا زلت أنتظر تحقق بعض الرؤى و قد يعجب بعض الملحدين إن قلت لا زلت أنتظر تمام بعض الرؤى التي تحقق جلّها او بعضها و أنتظر نهايتها .. كل ذلك ليقيني بربي عالم الغيب و الشهادة الذي أرسل محمدا بالحق.

تساؤلات
11-28-2012, 11:13 PM
هتلر النازى الكافر أخى الكريم أكبر دليل على هذا الكلام , الذى هرب من الموت أكثر من مره بسبب حلم و رؤيه يراها , الكثير الكثير من الادله فى التاريخ من شخصيات كثيره , لا تفسير لها سوى أنها تدخل واضح من الله عز وجل .

أبو القـاسم
11-28-2012, 11:15 PM
أخي العزيز لايت لاين ، لست دكتورا بارك الله فيك ..والشكر موصول لكل الإخوة الذين ذكروا بعض تجاربهم جزاهم الله خيرا ونفع بهم ..وأنبه أخي بن حيان وفقه الله تعالى : أن الصفحة ليست لتعبير الرؤى ..

Mutluluk
11-28-2012, 11:24 PM
الرؤى عالم خاص بالنسبة لي و فيه إرشاد و توجيه إلهي .. لا أستطيع ان اسرد كل ما رأيت .. لكن كان لهم دور أساسي في إرشادي للحق .. كل استفسار او اي شيء يحيرني كنت ارى الجواب في المنام ، سيقول المؤمنين بقوة العقل الباطن بأنه هذه الأحلام من العقل الباطن الخارق !! لكن لا .. كنت فقط اطلب من " الله " ان يريني الحل او يهديني للصواب عن طريق الرؤى او اي شيء آخر .. فتكون الرؤيا واضحة .. اذكر اني رأيت شخص اعرفه و سمعت صوت يقول لي " قولي له ان يتراجع عن قراره و له أن يعيش بهذا المكان - و أروني مكان أخضر - " فوصّلت له هذه الرسالة فاندهش ، والله ، و قال انا مصمم على فعل هذا الأمر لكن لا أحد يعلم الا الله !!! كان سينتحر و تراجع .. من أراني هذه الرؤيا ؟؟ الطبيعة الصمّاء ؟؟ ام عقلي الباطن كما يقول اتباع هذه الخرافات بأننا -كلنا كونيكتيد في بعض - كما يقول احمد عمارة !! (:

كانت الرؤى سبب قوي بعدم إلحادي بما اني مررت بمرحلة شك دامت ثلاث سنوات ... والحمدلله ان هدانا و ما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله.

أحمد عبدالله.
11-28-2012, 11:24 PM
تذكرت حادثة لا أعرف لها تفسيرا... كنت محتارا في الدخول في كلية الطب من عدمه... قلت استخير الله... للاسف, هناك مفهوم شائع وكان موجودا عندي ايضا انه بعد الاستخارة يجب ان احلم بشيء... المهم استخرت الله... ونمت... حلمت بمبنى موجود قرب منزلي... يشهد الله اني لم اكن أعرف مهنة صاحبه... ولكن أعرف اسمه... قمت من نومي وإعتقدت ان إستخارتي لم تنجح... ورأيت في المبنى خضارا وشيخ مسجد قريتي... اذكر جوا جميلا... المهم, في اليوم التالي حدثت أهلي عن المنام... وقلت اني لم ار شيئا مهما... رأيت المبنى كذا... قالوا لي ان صاحبه يعمل طبيبا... وها أنا الآن في السنة الرابعة من الطب... لا ادري... هل هذه رسالة ربانية؟ أو مجرد وهم مني؟

بن حيان
11-29-2012, 12:11 AM
أستاذنا إبي القاسم حفظك الله
تم إزالة المشاركة وأعتذر عن إدراجها
حاولت مراسلتك لكن بريدك ممتلئ
شكرا لك

أمةُ الله
11-29-2012, 12:21 AM
رأيت بفضل الله تعالى عدة رؤى وقد تحققت ومنها ما تحقق كما رأيته ومنها ماكان بشكل رموز عبرت
أذكر مثلا :
قبل سنوات رأيت في المنام أن لصًّا يترصد بيتنا وكان في هيأة شاب مجهول ، وكنت خائفة منه جدا لدرجة الرعب ومع ذلك وقفت في وجهه ولم أسمح له بالدخول إلى البيت والسرقة ، وكان دخوله فقط إلى فناء البيت ، حاول الدخول لكنني منعته بوقوفي في وجهه وأنا في رعب شديد منه ، فضربني على رأسي وهو ما جعلني أسقط على الأرض ، ولكنه خرج ولم يسرق شيئا .
استيقضت من النوم وأنا بنفس الشعور الذي كنت عليه في المنام ، جد خائفة ومرعوبة ، وكأن ما حصل حقيقة ، وخرجت إلى الفناء أبحث وأبحث عن السارق ولكني لم أجد شيئا فعدت ، واستدركت على نفسي وتيقنت أن ما رأيته كان رؤيا.
حيرني كثيرا ما رأيت ولم اعرف تعبير الرؤيا في بداية الأمر ، سألت فإذا بي أعرف أن السارق المجهول هو ملك الموت وأنه إن سرق شيئا منك فسيموت أحد أقربائك.
وهنا تذكرت...
بعد رؤيتي للرؤيا بزمن يسير ، سقط أخي من فوق سطح بيت جارنا وكانت المسافة جد عالية ، حتى أن احدا من الناس لم يظن للحظة أن أخي سينجوا من الموت ، ولكنه نجا بفضل الله تعالى ومنته.
أزيد وأقول وهذا من فضل الله تعالى ومنته:
بعد فترة علاج قضاها أخي في المستشفى عاد إلى البيت ولله الحمد والمنة ، فكنت مرة أحادثه عن سقوطه وفضل الله عليه أن أنجاه من موت محقق ، فقال اخي : اتعلمين ؟
أول ما استيقضت وأنا نائم على السرير في المستشفى والدم على وجهي وثيابي وجدت نفسي أقرأ من آية الكرسي قوله تعالى :" ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم"
أخي قال بعد سقوطي المفاجيء من السطح قرأت آية الكرسي دون شعور مني ، واستيقضت وأنا أكملها ، وكان هذا من حفظ الله سبحانه وتعالى.

هشام بن الزبير
11-29-2012, 12:50 AM
ما أدق ملاحظتك أخي الكريم, ولا خلاف بين الناس في أنهم يرون في المنام أمورا تختلف اختلافا كبيرا, وأغرب تلك الأحلام ما يتحقق في اليقظة, والفلاسفة ومن يسمون بعلماء النفس إنما يدورون في فلك جزء صغير من هذا العالم العجيب, عالم الرؤى, والنبي صلى الله عليه وسلم أحاط به في كلمات يسيرات لا تبقي كلاما لمستدرك. وهذه من خصائص الكلام النبوي الجامع.
ومما اتفق لي أثناء هجوم يهود على غزة سنة 2008 أني رأيت في المنام الأخ إسماعيل هنية, وكان يلبس قميصا أبيض فخرجت معه من المسجد واصطحبني إلى بيته, فتعجبت من تواضعه, وبدأت أقلب نظري في البيت الذي يشبه بيوت الفقراء ولا يذكر أبدا ببيوت الكبراء والأمراء, وقال لي كلاما نسيته, خلاصة الكلام أني أحسست كأني التقيت بالرجل بالفعل, ثم حين استيقظت من النوم, بحثت في الشبكة فوجدت صورا لبيت إسماعيل هنية فإذا هي قريبة مما رأيت, فكان المصدر الأول رؤيا المنام, ثم جاءت رؤية اليقظة لتؤكدها.
ومما اتفق لي أيضا, وإن كان من باب الطرائف ما دونته في موضوعي "توافا". (http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?49589-%E5%E1-%D3%E3%DA%CA%E3-%C8%C8%E1%C7%CF-quot-%CA%E6%C7%DD%C7-quot)

أبو القـاسم
11-29-2012, 09:51 AM
بارك الله فيكم يا إخواني وأخواتي ..على مشاركاتكم النافعة الطيبة ..ويظهر لي والله أعلم بيان وجه تفسير اللص المجهول بملك الموت في كلام الأستاذة أمة الله حفظها الله ، وجه ذلك والله أعلم حديث أبي هريرة المشهور في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (أرسل ملك الموت إلى موسى عليه السلام ، فلما جاءه صكّه ففقأ عينه ، فرجع إلى ربه ...الحديث ) وإنما فعل موسى عليه السلام ذلك ، لأن المَلك كان متمثلا في صورة رجل لم يكن سيدنا موسى يعرفه ففوجيء به في بيته كأنما هو لص غريب ، فصكّه لأجل هذا..

لا ادري... هل هذه رسالة ربانية؟ أو مجرد وهم مني؟
مقتضى الاستخارة أخي العزيز الفاضل طالب علم هو انشراح الصدر أوتيسر الأمر ..والرؤيا كانت لعلها علامة من الله عز وجل للإقدام على هذا الخيار ..وكما تفضلت ليست الاستخارة في ذاتها مرهونة بحصول رؤيا بعدها ..

عبد التواب
11-29-2012, 10:23 AM
هذه القصة اخبرتني بها امي و خالتي , ان هناك إمرأة تقرب لنا رات في المنام قبور فسمعت صوت يقول لها ان قبرك ليس هنا بل في المدينة الفلانية وذكر لها اسم المدينة , وهذه المدينة التي ذكرها لها تسكن فيها بنتها , فعندما ذهبت لزيارة بنتها توفيت في تلك المدينة رحمها الله .

أستغفر الله
11-29-2012, 10:31 AM
أخي الكبير كان الأخ الوحيد ولم يكن له أخوة فقط أخوات , رأى يوما أنه يمشي ومعه ابن خالتي وطفل صغير من طريق معيّن .. وبعد فترة تحقق ما رآه في المنام .. فكان الطفل الصغير هو أخي الذي هو آخر مولود في العائلة والطريق هو طريق بجانب مكان سكننا الجديد ..

جزيتم خيرا على الموضوع الطيب شيخنا الكريم

أستغفر الله
11-29-2012, 10:58 AM
قبل أن أشارك في منتدى التوحيد .. كنت أكلّم الملحدين على موقع الفيس بوك وأصابتني حالة من الشكك وتساؤلات تبقى في ذهني رغم أني كنت أبحث عن أجوبة تساؤلاتهم وأضع لهم الأجوبة وقد استعنت وقتها بمنتدى التوحيد كثيرا .. لكن أصابتني حالة من الشك وتساؤلات تبقى تلوح في ذهني .. ثمّ رأيت في المنام كلمة معتمة كبيرة معلقة تخرّ وتسقط على الأرض ثمّ كلمة مضيئة ترتفع وتحل محلّها ..لا أذكر الكمة بالضبط لكن أذكر أني فكرت أن الكلمة التي سقطت هي كلمة الباطل والتي ارتفعت كلمة الحق .. وبحمدلله اجتزت مرحلة الشكوك وأذكر بعدها أني فكرت مرة بآية من آيات الله و تعجبت من الالحاد وقلت في نفسي بما معناه مستحيل أن أفكر في الالحاد مرة أخرى ..

إلى حب الله
11-29-2012, 01:16 PM
وأنا أيضا ًإذا أردت أن أدلو بدلوي ... :):

فقد رأيت في منام في ليلة جمعة : أن جدتي لأمي ستموت هذا اليوم - يوم الجمعة - ..
فصحوت على ذلك وأنا أعرف أنه سيحدث - وكنت ساعتها في سنوات الكلية أو في آخر الثانوية -
وكان يوم الجمعة هذا هو أول يوم في رمضان ذلك العام ..
وأصرت جدتي رحمها الله تعالى أن تدعو كل أبناءها وبناتها ليفطروا عندها في بيتها ..
وكانت أمي تبيت معها منذ ليالي قبل ذلك لمرضها ... وكنت متعلقا ًبجدتي رحمها الله ..
وحدث بالفعل وماتت في ذلك اليوم ... وشاء الله تعالى أن يكون الجميع عندها كما تمنت ولكن :
لوداعها ... وكانت تصر في ذلك اليوم أن تغتسل وتتطهر وتلبس لباسا ًطاهرا ًجديدا ًكما أخبرتني أمي ..

أما الأمر الثاني .. فقد كان أيضا ًفي العشرينات من عمري - قبلها بقليل - ...
وكان من أوائل الغرائب معي : وهي حالة متكررة من التنبأ اللحظي بما سيحدث أمامي الآن ...
بمعنى :
أني أتحدث مثلا ًالآن مع أبي : فيأتي في رأسي - وأنا لا زلت أتحدث معه - :
أن أخي مثلا ًسيدق الباب .. ثم يدخل ليقول كذا وكذا - تحديدا ً- ..
ثم أفاجأ بحدوث ثلك بالفعل بعدها بلحظات ..!!
فمثل هذه الحالة كانت تتكرر معي كثيرا ً.. وهي تحدث في اليقظة ...
وفي ساعتها تتيقن أنك شاهدت ما سيحدث من قبل : ولو في منام سابق - حتى لو لم تتذكر متى -
فبدأت أبحث وأقرأ عنها ..
فوجدت بعض محاولات التفسير ومنها :
أنك لا ترى مستقبل تلك اللحظات وإنما : هي تحدث بصورة عادية : ولكن وعيك بها يتأخر عن مشاهدتها :
فيُخيل لك أنك رأيتها قبل أن تحدث !!!!!..
بالطبع كنت أحاول إقناع نفسي بذلك في البداية .. ولكني مع التكرار والتنوع وبمرور الوقت :
علمت خطأ هذا التفسير !!..
فأولا ً: لو كان ذلك كذلك : لكانت حالة متكررة في أوقاتي كلها وحياتي .. وهذا لا يحدث ..
وإنما هي مواقف محددة وعلى فترات متقطعة طالت أم قصرت ..
ثانيا ً: أني مع التركيز : استطعت أن أمسك بهذه الرؤيا اللحظية قبل وقوعها أمامي بأوقات أطول قليلا ً..
مثل دقيقة ودقيقتين : أكون فيهما بكامل وعيي ساعة استشعاري لذلك : أن كذا وكذا سيحدثان بعد لحظات ..

لا أعرف إن كان أحد قد فهم شيئا ً:): ولكن هذا ما عندي في تلك النقطة ...

في مرة أخرى وعندما كنت في أول شهور التحاقي بالجيش عندنا في مصر (واسمها فترة معسكر التدريب 3 شهور)
فكانت أول مرة في حياتي أبتعد فيها عن بيتي لفترة طويلة كهذه - وخصوصا ًعن والدتي المتعلقة بشدة بي - ..
ورغم أنهم زاروني بعد شهر .. ويسر الله لي زيارة أخرى لهم بعد شهرين :
إلا أنه بقي تعلق والدتي بي ..
وفي إحدى الليالي وقبيل صلاة الفجر ..
صحوت من نومي فجأة على شيء أزعجني - لا أتذكر الآن ما هو - .. وسمعت وكأن والدتي تناديني باسمي ..
وبعدها بأسبوعين كنت في بيتي في إجازة ...
وأثناء حديثي المعتاد مع أبي وأمي وأخوتي .. ذكرت أمي أنها في إحدى الليالي رأت وكأني في ضيق شديد من شيء :
فاستيقظت وهي تناديني باسمي !!!!.. حتى أن والدي تذكر ذلك فأخذ يضحك ...
فاهتممت أنا .. ولما سألتهم عن تلك الليلة تحديدا ًمتى كانت : وجدتها هي نفس الليلة التي سمعت صوتها فيها فعلا ً!
على الرغم من أني كنت ساعتها في معسكر (بني يوسف) الشهير في مصر .. وهي في محافظة أخرى بعيدة !!..
وعلى العموم ..
فوالدتي لها رؤى في منامها بعضها تتحقق .. وبعضها لا أعرف لها معنى غير البشارة ولكن بشيء غير محدد ..

وبمناسبة الجيش أيضا ً.. فأحد زملائي في العنبر : قد رأى في منامه أنه واقف أمام مسؤول كبير في مصر :
يعاتبه تارة ويعنفه تارة ويدعوه تارة ولكن :
بصوتي وبطريقتي أنا ....!

وعلى ذكر هذا الموقف وبمناسبة الدعوة ... فقد رأيت منذ سنة أو أقل - لا أتذكر تحديدا ً- :
وقد كنت يومها قد أجبت إجابة مُرضية في أحد مواضيع المنتدى هنا بفضل الله تعالى :
رأيت وكأن موجة بدأت في جدة في مكاني : ثم اتسعت لتشمل مكة .. ثم اتسعت بأكبر من ذلك :
ثم تلتها موجات - تماما ًمثلما تلقي حجرا ًفي الماء ويصنع موجات من حول مركزه تتخذ في الاتساع -
فكانت بشرى لي بشيء معين والحمد لله ...

< يكفي كده عن نفسي > وأنتقل إلى موقف غريب حكته والدة زوجتي - وهي موجهة في التعليم - تقول :

أن مدرسا ًعندهم في المدرسة مات منذ فترة ..
وبعدها بقليل : جاءت ابنته تسألهم عنه : هل آذى أحدا ً؟؟... هل غش أحد هل هل هل ؟؟؟..
فلما سألوها عن السبب قالت : أنها رأته في المنام أكثر من مرة بنفس الرؤيا وهي :
أنه يقف على سلم : تحته نار تقترب منه فتلسعه - شيئ من هذا القبيل لا أتذكر - : وفي نفس الوقت :
شيء يمنعه من صعود السلم لأعلى والابتعاد عن تلك النار ...
فلم يتذكر أحد المدرسين شيئا ً...
فعادت في مرة أخرى لتسأل من جديد ... فلم يتذكر أحد شيئا ً...
وهنا تذكر أحد المدرسين الذين كان يقترض منهم هذا المتوفي دوما ًبعض المال بين الحين والحين :
أنه كان اقترض منه مالا ًبالفعل قبل موته .. فلما لم يكن يعلم أحد بذلك :
فلم يشأ هذا المدرس أن يخبر أحدا ًبهذا القرض - رغم أنه مبلغ ليس بكبير 200 أو 300 جنيه ! -
فدفعت له ابنة هذا المتوفي المبلغ ....
ولم ترى في المنام بعد ذلك شيئا ًمما كانت تراه والحمد لله ....

وغير ذلك الكثير من القصص والتي :
لا تنحصر فقط في المؤمنين : بل الكافرين أيضا ً!!!..
وهذه من رحمة الله تعالى ونشره لآياته في الأرض : وحجة على كل الأمم بوجود عالم الغيب !!..
وكلنا يذكر رؤيا عزيز مصر في قصة سيدنا يوسف عندما رأى السبع بقرات إلخ ..
وكلنا يتذكر قصة فرعون وما رأى من زوال ملكه على يد طفل يولد من بني إسرائيل !!!!..
وشبيها ًمنه في وقت عيسى عليه السلام !!!..

والله تعالى أعلى وأعلم ...

ابنة الاسلام2
11-29-2012, 05:01 PM
جزاكم الله خيراً وبارك في علمكم ....
الرؤيا الصادقة هدية من الله سبحانه وتعالى , يثبت بها عباده
فكم من مؤمن نام على ضيق ,وقبل أن يحيط به اليأس , تلطفت به رحمة الله , وثبته الله برؤيا صالحة صادقة يبشره بأن الفرج قريب وانه على الحق ....فالحمد لله رب العالمين

أبو القـاسم
11-30-2012, 12:21 AM
بارك الله فيكم ..رؤى ماتعة تفرح القلب جزاكم ربي خيرا..تأملوا كيف لم يجسر ملحد على الجواب ..ومما أذكره عن أحد الإخوة من طلبة العلم وأحسبه على خير أنه قد تستغلق عليه مسألة في الفقه فيرى الشيخ العثيمين في المنام يشرحها له ! فيصحو وقد فهمها فسبحان الله العظيم..وحين سجن الأوغاد في إحدى الدول العربية بتهمة كاذبة أحد الأصدقاء ، وقاموا بتعذيبه والتنكيل به ، أغشي عليه في إحدى المرات من شدة الألم والأذى فرأى نفسه في المنام يتوضأ وقد رفع بصره إلى السماء يقول :إلى متى يا رب ؟ فأتاه صوت يقول :اصبر فهذا طريق آخره الجنة !..فكان للرؤيا أثر غاية في الحسن على تصبيره وشعوره بمعية الله سبحانه حتى فرج الله عنه بعد خمس سنوات ..

معارج
11-30-2012, 04:48 PM
سبحان الله !!

قبل حوالي 8 سنوات رأيت حلماً كان تفسيره أني سأعيش حزناً طويلا
مدة قصيرة ,, وتوفيت والدتي ,, وحتى هذه اللحظة ,, أنا أعيش ألم فقدها ,, اللهم لك الحمد

وحصل أن صليت استخارة في أمر ,, ورغم أن الأحلام كما تفضل أبوالقاسم بقوله أن الاستخارة ليست في ذاتها مرهونة بحصول رؤيا بعدها ,, لكن الرؤيا كانت تنفرني من الموافقة ,, وبالفعل تبين لي خيرة البعد عن ذلك الفعل بعد أخبار وصلتني من أكثر من جهة ,, فاللهم لك الحمد حتى ترضى

أحمد عبدالله.
12-02-2012, 08:17 PM
اليوم اليوم... أخبرني أخ لي بقصة عجيبة... اعجب قصة سمعتها في حياتي... لا! ليس مضمونها هو العجيب... إلا ان ما اخذ بلبي هو انها حدثت مع اقرب اخواني... قصة كتلك التي نسمعها من الدكتور زغلول النجار... أو كتلك التي نقرأها على الانترنت...
كانت البداية عندما طلب رفاقه منه ان يصلي معهم في مصلى المدرسة... فكان يستهزئ منهم... وقدر الله- الذي يعلم السر واخفى - ان يتحدث رفاقه عن صلاة الاستسقاء... سمعهم... فقال في نفسه بما معناه: ما بال هؤلاء! أصلاة تنزل بالمطر من السماء... ومضت الايام...
وفي احدى الليالي... رأى رؤية من اعجب ما يكون... رأى نفسه مع صديقه الذي يدعوه إلى الصلاة... كانا وثلة أخرى من رفاقه على جبل... ومن تحته واد محروق... اسود... وهناك جبل آخر في مقابل الوادي... فصلوا الاستسقاء... أتدرون ماذا اخبرني؟ اخبرني انه صلاها بدون ركوع ولا سجود... (وللامانة...لا يذكر ذلك تماما... بل يستصعب ان يؤكد ذلك... وبقي فترة يحاول ان يتذكر بدقة...ولكن الرؤية كانت منذ زمن بعيد...)... دهشت... فصلاة الاستسقاء لا ركوع فيها ولا سجود... ولم يكن يعلم ذلك حتى! فرأى غيوما رمادية تأتي نحوهم من الجبل المقابل... ثم تمطر في الوادي المحروق... فإذا بنبات اخضر يخرج من بين السواد!!! فقال له صديقه في عين الرؤية: " هل آمنت ام بعد؟" (قص علي الرؤية فإنشرح لها صدري... فكيف بمن رآها هو) المسألة لم تنته هنا... استيقظ فحاول ان يقنع نفسه ان الامر مجرد حلم... فإذا بها تتكرر في اليوم الثاني... هي هي... الله اكبر... ثم في اليوم الثالث... هي هي... لا! استغرب الامر... ليس مجرد مناما عاديا... ذهب إلى "ناظر"- منصب اقل من المدير- عندهم في المدرسة... يحسبه تقيا يخاف الله... فأخبره ان المسألة هي رؤية... رؤية من الله... شاء ان يهديه... فكر في الموضوع... ذهب إلى صديقه يعلمه الصلاة... ذلك الذي رآه في المنام... فتعلمها... ثم صلوا الاستسقاء بعد فترة وجيزة... فإذا بأخي يغرق في الخشوع... ومن ورائه الدموع... سبحان الله!

صدق أبو القاسم عندما اخبرنا في هذا الموضوع ان الرؤى قد تكون أدلة خاصة... وانا الذي قضيت الايام والليالي ابحث في الاعجاز والادلة... وتيقنت بديني بعون الله... ولكنها قصة خبرني اياها اليوم... وهو معي الآن وانا أكتب هذه الكلمات... قصة اخذتها من فمه... وترجمته إلى احساسيسي بكل امانة وصدق عنه... قصة لا تقل شأنا عن كل ما قرأته... انها رسالة ربانية له... ولي!
ولكن كيف تذكر هذه الحادثة حتى يخبرني عنها... جلست في المسجد... وهو اصبح من أهل المسجد... نحسبه كذلك... فتذكر حادثته بعدما قرأ هذه الآية:
{ وَٱللَّهُ ٱلَّذِيۤ أَرْسَلَ ٱلرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَىٰ بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ ٱلنُّشُورُ }

طالبة علم و تقوى
12-05-2012, 06:41 AM
جزاكم الله خيرا أستاذنا الفاضل موضوع ماتع و دليل قوي هذه إحدى آيات الله الباهرات التي لن ينجح مادي في إيجاد تفسير طبيعي مادي لها ..و لو تفلسف الدهر كله..!

و أنا سأدلو بدلوي أيضاً..

والدتي معروفة بأحلامها التي تتحقق معظمها حتى تعودنا منها على ذلك ، لدرجة أنها في كل مرّة قبل أن تخبرني بما رأته في منامها أستبقها بالسؤال هل هو حُلم جيد ؟ لثقتي بأن معظم ما تراه يتحقق ..و هي عادة لها أحلام بالرموز و الإشارات لكن واضحة جدا لما ترمي إليه و مما انطبع في ذهني حلمها منذ سنوات بأن جدتي ستتوفى لا أذكر هل رأت شخصاً ميتا في العائلة أخبرها صراحة بموتها أو أخبرها أنه سيأخذ معه جدتي ...كانت يومها حزينة و كان والدي يقول لها أن الأعمار بيد الله و قد يكون حلما عابرا تخفيفا عنها لكنها بقيت متأثرة جدا و أصرت أن تزورها ..لازلت أذكر جدتي رحمها الله في تلك الزيارة....و حديثها لوالدي و خالي و جدي قالت لهم أوصيكم بابنتي تقصد أمي و خالتي فجأة و بلا مناسبة و بلا داعي ! فوالله مضى أقل من أسبوع حتى جاءنا الخبر أنها توفيت كان صبيحة يوم إثنين عاشر من رمضان ...عدت من المدرسة فسمعت بالخبر من والدي من هول المفاجأة " المتوقعة " لتحقق حلم أمي فعلا !! و شدة الحزن ! لم أبكي وقتها تسمرت في مكاني و سكتت... رحمها الله ..

أما عن نفسي فلا أذكر أن لي حلما واضحاً أو رؤيا تحققت لكن لي حلم واحد يتكرر كثيراً منذ سنوات حتى إنتبهت له ..أسأل الله أن يكون خيرا ...

أما ما يثير فضولي و حيرتي هو ما يحصل لي وقت اليقظة و هو نفس ما ذكره الأستاذ أبو حب الله ..أقسم بالله أنني أكاد أجن في كل مرة يحصل لي فيها هذا الأمر " التنبأ اللحظي " كثيرا ما تمر أحداث خاطفة أحس أنني عشتها و رأيتها كما هي ..سألت دكتورنا الجامعي في النوروفزيولوجي و قال لي ليس هناك من تفسير إلا أنه " توهم " أو أن نشاط الذاكرة يسجل بسرعات عالية قوية لدرجة أن لحظة الإستذكار و إدراك الموقف الحاضر قد تأتي موازية ...لكنه لم يقنعني لأنني أحس أنني أستطيع التفريق بين الأمرين أحسُّه ماضي لكنني أعيشه حاضرا !...غريب لكنه أمر يحصل لي دائما و في مواقف معينة فقط.. و في مرّة كانت الصدمة ...في مرة كنت أتحدث مع صديقة في رواق الكلية فجأة أحسست أنني أعلم ما ستقوله و أن هذا الموقف عشته سابقاً فسكتت برهة أسمع ما أعلمها ستقوله ! و قلت لها سوف أستدير و سأجد سُكَينة و ليلى ورائي " أسماء صديقتين لي " قادمتان باتجاهنا...و فعلا هذا ما حصل ففزعت و هي أيضا لدرجت دمعت عيني هنا تأكدت أن تفسير الدكتور واهٍ و لا علاقة لسرعة نشاط الذاكرة بالأمر...فقد كانت عنذي صورة صديقتي بذهني كما هي قبل أن أستدير و أراهما لست أدري هل كانت منامات و رؤى سابقة لا أدري حقيقة ..

هذه من الأدلة التي لا تُرَد عن وجود العالم المتعالي الغيبي و فعلا تعجيزية حقا كما وصفها الأستاذ الفاضل بعنوان الموضوع بل هي حجة قائمة على أن حياة الإنسان و أحداثها ووقائعها تشملها عناية و أنها في الأصل هي الهدف ذات الإعتبار .... مع وجود عُلوي يرقبها و يحيط بها ، لكنني أرى القوم المتكبرين الجاحدين المتمرغين في المادة لم ينبسوا بتعليق هنا ؟ يا ترى ما هو التفسير المادي " العلمي التهريجي " الذي قد تجود به القريحة الكافرة ؟ هذا طبعا إن لم تستحيي و علقت هنا إعراضا ، فإن لم يستقم منطق لهم في تفسير الظواهر المادية أمامنا بالمادة فقط فكيف يستقيم بها لتفسير عالم الأحلام و الرؤى ؟

جزاكم المولى و الحمد لله رب العالمين.

مشرف 5
12-05-2012, 06:58 AM
" التنبأ اللحظي " كثيرا ما تمر أحداث خاطفة أحس أنني عشتها و رأيتها كما هي ..سألت دكتورنا الجامعي في النوروفزيولوجي و قال لي ليس هناك من تفسير إلا أنه " توهم " أو أن نشاط الذاكرة يسجل بسرعات عالية قوية لدرجة أن لحظة الإستذكار و إدراك الموقف الحاضر قد تأتي موازية

في علم النفس يُطلق على هذه الظاهرة ( الديجافو_Deja Vu ) أو (حدث من قبل _ already seen ), وطبيّاً تعلّل بأنها حدوث عدم مطابقة ( mismatching ) , فالمعلوم أن دماغ الإنسان تتكون من أجزاء كل منها مسؤول عن وظيفة معينة , كالبصر والسمع ... الخ , فنرى المشهد بتفاصيله ويُترجم في الجزء الخاص بالرؤية إلى صور ومشاهد , وفهم هذه الصور والأحداث وإدراكها يتم في جزء آخر من الدماغ ’ فيحدث أحياناً تأخر بين العمليتين وتمر برهة قليلة جداً من الوقت تدخل فيها الصورة الى مركز الذاكرة قبل مركز الرؤية , فنراها بعد إدراكها فنظن أننا عشنا هذه اللحظات بنفس التطابُق الذي عشناه فيها

إلى حب الله
12-05-2012, 07:25 AM
فوجدت بعض محاولات التفسير ومنها :
أنك لا ترى مستقبل تلك اللحظات وإنما : هي تحدث بصورة عادية : ولكن وعيك بها يتأخر عن مشاهدتها :
فيُخيل لك أنك رأيتها قبل أن تحدث !!!!!..
بالطبع كنت أحاول إقناع نفسي بذلك في البداية .. ولكني مع التكرار والتنوع وبمرور الوقت :
علمت خطأ هذا التفسير !!..
فأولا ً: لو كان ذلك كذلك : لكانت حالة متكررة في أوقاتي كلها وحياتي .. وهذا لا يحدث ..
وإنما هي مواقف محددة وعلى فترات متقطعة طالت أم قصرت ..
ثانيا ً: أني مع التركيز : استطعت أن أمسك بهذه الرؤيا اللحظية قبل وقوعها أمامي بأوقات أطول قليلا ً..
مثل دقيقة ودقيقتين : أكون فيهما بكامل وعيي ساعة استشعاري لذلك : أن كذا وكذا سيحدثان بعد لحظات ..

لا أعرف إن كان أحد قد فهم شيئا ً:): ولكن هذا ما عندي في تلك النقطة ...


الحمد لله أني وجدت حالة مماثلة هنا في المنتدى ...
يمكن إنشاء جمعية حقوقية لتجميع الأعضاء المشتركين في هذه الظاهرة :


أما ما يثير فضولي و حيرتي هو ما يحصل لي وقت اليقظة و هو نفس ما ذكره الأستاذ أبو حب الله ..أقسم بالله أنني أكاد أجن في كل مرة يحصل لي فيها هذا الأمر " التنبأ اللحظي " كثيرا ما تمر أحداث خاطفة أحس أنني عشتها و رأيتها كما هي ..سألت دكتورنا الجامعي في النوروفزيولوجي و قال لي ليس هناك من تفسير إلا أنه " توهم " أو أن نشاط الذاكرة يسجل بسرعات عالية قوية لدرجة أن لحظة الإستذكار و إدراك الموقف الحاضر قد تأتي موازية ...لكنه لم يقنعني لأنني أحس أنني أستطيع التفريق بين الأمرين أحسُّه ماضي لكنني أعيشه حاضرا !...غريب لكنه أمر يحصل لي دائما و في مواقف معينة فقط.. و في مرّة كانت الصدمة ...في مرة كنت أتحدث مع صديقة في رواق الكلية فجأة أحسست أنني أعلم ما ستقوله و أن هذا الموقف عشته سابقاً فسكتت برهة أسمع ما أعلمها ستقوله ! و قلت لها سوف أستدير و سأجد سُكَينة و ليلى ورائي " أسماء صديقتين لي " قادمتان باتجاهنا...و فعلا هذا ما حصل ففزعت و هي أيضا لدرجت دمعت عيني هنا تأكدت أن تفسير الدكتور واهٍ و لا علاقة لسرعة نشاط الذاكرة بالأمر...فقد كانت عنذي صورة صديقتي بذهني كما هي قبل أن أستدير و أراهما لست أدري هل كانت منامات و رؤى سابقة لا أدري حقيقة ..

فعلا .. الأمر المحير هو عدم تذكر بالضبط : متى كانت الرؤيا ...
وعادة - بالنسبة لي - أكاد أجزم أن أغلبها حدث في أواخر وقت النوم وقبل الاستيقاظ ...
ولكن من غير تحديد يوم بالضبط ...

وأما التعليق العلمي للمشرف الفاضل :


في علم النفس يُطلق على هذه الظاهرة ( الديجافو_Deja Vu ) أو (حدث من قبل _ already seen ), وطبيّاً تعلّل بأنها حدوث عدم مطابقة ( mismatching ) , فالمعلوم أن دماغ الإنسان تتكون من أجزاء كل منها مسؤول عن وظيفة معينة , كالبصر والسمع ... الخ , فنرى المشهد بتفاصيله ويُترجم في الجزء الخاص بالرؤية إلى صور ومشاهد , وفهم هذه الصور والأحداث وإدراكها يتم في جزء آخر من الدماغ ’ فيحدث أحياناً تأخر بين العمليتين وتمر برهة قليلة جداً من الوقت تدخل فيها الصورة الى مركز الذاكرة قبل مركز الرؤية , فنراها بعد إدراكها فنظن أننا عشنا هذه اللحظات بنفس التطابُق الذي عشناه فيها

فأنا أراه من المحاولات المستميتة الكثيرة لعلم النفس والعصبي : لتفسير الغيبيات ...!
فالقوم عندما خرج ماردهم المادي الإلحادي من قمقم الكنيسة : وبدأوا يطعنون في الدين :
كانت مثل تلك الغيبيات عقبة دائمة أمامهم !!..
لأن تفسير الرؤى والمنامات التي تتحقق هي من أمضى ما يهدم المادية البحتة لديهم !
فدأبوا يضعون تفسيرات لمثل هذه الطواهر وإلى اليوم ...

الغريب :
أنه لا أحد مما يضع هذه التفسيرات : يكون قد مر بها بنفسه أبدا ً!!!..
ولو كان مر بها : ما كان قال ما قال ..

الأمر عندي أشبه بما قالوه أيضا ًلتفسير الجاثوم وتسمر الجسد بلا حراك للحظات أو دقائق ..
فأخذذوا يصفون مقدمات وأسباب : لا علاقة لها أصلا ًبحالة الجاثوم !!!!..
ويعرف ذلك كل مَن مر به بنفسه !!..

مثلا ً: قالوا أن ذلك التسمر يحدث عند الاستيقاظ في ( وسط النوم ) فيكون الذهن واعيا والعين معه :
ولكن باقي الجسد ما زال في شلل النوم الذي يمنعنا من التأثر بالأحلام ...
كلام جميل .. وتفسير منطقي وعلمي معقول ... ولكن :
الجاثوم لم يحدث لي ولا غيري : ولا مرة واحدة في وسط النوم !!!!!..
وإنما كله في بداية الشروع في النوم ( أي لم أنم بعد ) !!!!!..
أيضا ًأكون على علم بأنه سيقع : قبله بلحظات .. بل وبإمكاني الهرب منه بعدم النوم ساعتها ...
وهذا يعرفه كل مَن مر به ...
أيضا ًقالوا أنه ربما يكون من أسبابه : كثرة النوم على الظهر : مما يضغط على الرأس من الخلف !!
وأنا في حياتي لا أنام على ظهري إلا مستيقظا ً!!!.. وغير ذلك يكون على جنبي !!!!..

وهكذا ...
والله الموفق ...

أبو القـاسم
12-05-2012, 07:27 AM
يا إخواني الكرام الله يكرمكم أولا ويجزيكم الخير على مشاركاتكم الطيبة المثرية الكريمة، لكن مسألة الشعور في اليقظة بان أمرا ما حصل من قبل خارج الموضوع غفر الله لكم ولها توصيف طبي ..ولكن لا علاقة لها بموضوع المقال لا من جهة الدلالة على المراد ولا من حيث الشكل أيضا ..أي أن تفسير المنام الدال على حدث مستقبلي أو غيبي على النحو المبيّن مستحيل إلا بالقول بالإله سبحانه وتعالى، ولكن هذه قضية أخرى مختلفة تماما

طالبة علم و تقوى
12-05-2012, 07:30 AM
في علم النفس يُطلق على هذه الظاهرة ( الديجافو_Deja Vu ) أو (حدث من قبل _ already seen ), وطبيّاً تعلّل بأنها حدوث عدم مطابقة ( mismatching ) , فالمعلوم أن دماغ الإنسان تتكون من أجزاء كل منها مسؤول عن وظيفة معينة , كالبصر والسمع ... الخ , فنرى المشهد بتفاصيله ويُترجم في الجزء الخاص بالرؤية إلى صور ومشاهد , وفهم هذه الصور والأحداث وإدراكها يتم في جزء آخر من الدماغ ’ فيحدث أحياناً تأخر بين العمليتين وتمر برهة قليلة جداً من الوقت تدخل فيها الصورة الى مركز الذاكرة قبل مركز الرؤية , فنراها بعد إدراكها فنظن أننا عشنا هذه اللحظات بنفس التطابُق الذي عشناه فيها

و هو نفس تفسير دكتور الجهاز العصبي الذي ذكرته أنه توهم و سرعة عالية في نشاط الذاكرة في تدوينها مقارنة بعملية الترجمة و الإدراك و قد تكون متوازيتان مما يزيد اللبس لكن عادة يجب أن يتكرر هذا و في أغلب المواقف و هو دلالة عن خلل ..لكن ما يزيد حيرة و تشكيكا في هذا التفسير هو التنبأ بلحظات بما سيحدث قبل أن يحدث ! و قد ذكرت هذا في الحادثة التي وقعت لي لا أعلم كيف سوف سأفسّر ذلك يجب أن يمر الشخص بالتجربة ليفهمها .. هذا فضلا على الإحساس الذي يختلج بعمق الحدث بالذاكرة و أنه ماضٍ معاشٍ فعلا قبل فترة ...
عموماً سواء كان لهذه الظاهرة الغريبة تفسير علمي "أدق من هذا المذكور و أكثر إقناعاً " أم لا و (لو أنني أظنها أحلاما سابقة منسية ) لكن يضل عالم الرؤى اليقينية التي حلمها الشخص في منامه ثم تحققت مستقبلا بالواقع من أوضح الدلائل و الآيات للبيب من يعتبر و يتعظ..و هذه هي مادة الموضوع القوية و الحجة البالغة التي يقارع بها و ما ذاك المثال المذكور سوى إستئناس عابر نتنازل عن تفسيره أيا كان ...

إلى حب الله
12-05-2012, 08:08 AM
يا إخواني الكرام الله يكرمكم أولا ويجزيكم الخير على مشاركاتكم الطيبة المثرية الكريمة، لكن مسألة الشعور في اليقظة بان أمرا ما حصل من قبل خارج الموضوع غفر الله لكم ولها توصيف طبي ..ولكن لا علاقة لها بموضوع المقال لا من جهة الدلالة على المراد ولا من حيث الشكل أيضا

نعتذر عن هذا الخروج عن أصل الموضوع القوي شيخنا الكريم :):

وبالطبع كلامنا في حال اليقظة : لا يمس بحال مسألة الرؤى المنامية : والتي تتحقق ربما بعدها بأيام أو حتى سنين !!.. (مثل رؤيا يوسف عليه السلام لسجود أهله له ورؤيا ملك مصر في سبع سنوات الخير ثم السبع العجاف ثم عام الإغاثة) ..
فهذه الرؤى المنامية المتواترة في كل أمم الأرض مؤمنهم وكافرهم : ستظل حجة بالفعل على وجود عالم الغيب .. أو كما قلت أنت :


أي أن تفسير المنام الدال على حدث مستقبلي أو غيبي على النحو المبيّن مستحيل إلا بالقول بالإله سبحانه وتعالى

والله الموفق ...

اخت مسلمة
12-05-2012, 02:52 PM
بالتأكيد دلالات الرؤى وإشاراتها للأحداث مما حارت فيه عقول العلماء ولم تجد له مخرجاً أو متكئاً علمياً يمكن الركون إليه بحال وهذا معلوم ..


الأمر عندي أشبه بما قالوه أيضا ًلتفسير الجاثوم وتسمر الجسد بلا حراك للحظات أو دقائق ..
فأخذذوا يصفون مقدمات وأسباب : لا علاقة لها أصلا ًبحالة الجاثوم !!!!..
ويعرف ذلك كل مَن مر به بنفسه !!..

أستاذنا الفاضل ..
التفسيرات تتحدّث عن الجوانِب العلميّة في المسألة , وهذا حق , فتعلم ونعلم أن ليسّ كل صرع مثلاً مس شيطاني بل منه ماهو بسبب الشيطان ومنه ماهو مرض عضوي واضح المعالم , كذا مسألة الجاثوم وعلى نفس النسق , منها ماهو مُفسّر علمياً ومنها ماهو بسبب الشيطان فلاخلاف على ما أعتقد !
أما مسألة التنبؤ اللحظي فهي بإذن الله كما فسرها مشرف 5 ,,,والله أعلى وأعلم

ابن عبد البر الصغير
12-05-2012, 09:07 PM
بارك الله في الشيخ المبارك على هذا الإلزام والطرح، وموضوع الرؤيا أسلم به عدد لا بأس به ممن التقيتهم عَرضاً في ديار الغرب أو حُكي لي من بعض الأفاضل، فالملحد وغيره من الكفار منهم من يسوق الله له رؤيا إنذارية أو ترغيبية فإما أنه لن يلقي لها بالا أو ستكون سببا في إرشاده للحق .

وواقعا أزيد شهادتي على شهادة الإخوة الفضلاء، أن السيدة الوالدة حفظها الله تعالى غالبا ما تتحقق رؤياها وهذا ثابت مجرب شاهد عليه أفراد عديدون من العائلة، وفي أول أيامي الدعوية حينما سأتعرف على بعض شبهات المستشرقين كانت تشغلني في بعض الأحيان جواب شبهة، فأبحث عن بعض الإجابات أراها لم تستوف جميع الأركان، فأقلبها في رأسي وأحاول الرد عليها من جميع الجهات، فأرى رؤيا تنبهني على بعض جوانبها بجوابها يعلم الله .

ومنه أن بعض أحبابنا من طلبة العلم في الدراسات الإسلامية وافقوا مذهب المعتزلة في مسألة من المسائل، واختلط عليهم الأمر لما رأوا عالما سنيا يقول بها فما كانوا إلا ان وافقوه في زلته تلك بل زادوا عليها، وأخطر شيء أن تغلف بدعة اعتقادية بغلاف سني فدارات بيننا حوارات كانت في بعض الأحيان تصل إلى التشنج لأنهم كانوا يفوقوننا سنا، ويعلم الله أني كنتُ أرى بعض الإلزامات الجديدة في المنام .

ومنه ما وقع لي أيضا من أني رأيت في المنام سؤال الإمتحان قبل يومين من موعده فواقت الرؤيا الواقع وغيره كثير ..

والحاصل ان موضوع الرؤيا واقع مشاهد مجرب قلما لا يقع فيه إنسان في حياته، وهو ملزم للعقل الإلحادي بالدرجة الأولى خاصة حينما يفهم التقسيم كما جاء في الحديث النبوي وفي كلام القاضي ابن العربي المعافري .

إلى حب الله
03-20-2013, 06:09 PM
للرفع ...
وذلك لأني تذكرت بعض الأمثلة التي يمكن أن يضعها لنا إخواننا بعد البحث عنها ..
وهي مما تثري موضوع أخانا أبي القاسم بإذن الله - حفظه الله وجمعنا به على خير -

وتلك الأمثلة هي لأناس : لم يكونوا مسلمين :
ثم رأوا رؤى تمس الإسلام أو المسلمين أو رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم ..

من ذلك مثلا ًرؤيا البروفيسور جيفري لانج :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/10/blog-post_3795.html

وهناك قصص أخرى يا ليت مَن يعرفها أن يضعها أو يبحث عنها فيضعها لضيق وقتي عن ذلك ..
مثل قصة الذي رأى أناسا بلباس أبيض في المنام : وأنهم هم الدين الحق : فبحث عنهم فعرف أنهم المسلمين وعرفهم من صلاتهم !!..
ومثل الذي ظهر له المسيح عليه السلام في المنام ويخبره باتباع دين محمد صلى الله عليه وسلم ..

إلى آخر مثل هذه القصص والوقائع ..
وسبب اختياري لها : أنها جاءت أيضا من طرف محايد ليس بمسلم ..
بل لم يكن مسلما حتى وقت أن رآها !!..

بالتوفيق ...

البشير الظاهري
03-20-2013, 08:51 PM
السلام عليكم الحمد لله الذي هدانا للاسلام وشرح صدورنا للايمان ..انكرتها السنتهم واستيقنتها قلوبهم وعقولهم هذا هو حال كثير من الكافرين و الملحدين ..اخبرتني والدتي انها حينما كانت حاملا بي واخي رأت امها في المنام واخبرتها انها ستلد ولدين ولتسمي احدهما البشير و الاخر سعيدا..وتحققت الرؤيا فسبحان الله...

lightline
03-20-2013, 11:18 PM
http://www.youtube.com/watch?v=_DcwDAtnmyM

ما رايكم بهذا ؟

lightline
05-23-2013, 01:19 AM
الحمدلله الذي يطلع على عبادة المؤمنين شياء من علم الغيب
انا رجل لم اجد وظيفة بعد تخرجي من الكلية وكان تفكير دائما يشغل في الحصول على الوظيفة المناسبة لي
و قبل اشهر في المنام حلمت اني اعمل مقابلة شخصية في أحد المطارات وسبحانة الله في الامس 21/5/2013
كانت لي مقابلة في المطار الذي حلمت به من اشهر

للرفع

Marvel
05-23-2013, 10:27 PM
الجميل انك لا ترى هنا ملحدا لان الموضوع غير قابل للنقاش ...:23:

Marvel
05-23-2013, 11:36 PM
اتصور هذه هي القصة الاجمل:راهبة مسيحية اعتنقت الاسلام بعد ان جائها المسيح في المنام وامرها باتباع محمد عليه الصلاة والسلام...


http://www.youtube.com/watch?v=qg3-roSQCi0

اّدم
05-24-2013, 01:13 PM
مجرد رؤية حدث قبل حدوثه سواء فى النوم او اليقظة شئ غير خاص بدين معين بل هى ظاهرة بشرية تحدث لكل الناس ...

لو كنت تظن ان العلم الان لا يتناول هذه الظواهر فأنت مخطئ ولكن العيب فى من يحاول ان يجعل الظواهر البشرية تخدم أفكاره وإتجاهاته..الحياة أكبر بكثير مما تتصورون وحدوث هذه الظاهرة يدل على وجود قوة غيبية ولكن من الصعب ان تستدل منها على ان هذه القوة الغيبية هى ما تؤمن به انت بشكل خاص..فغيرك يرى مثل ما ترى ويسمع مثل ما تسمع....حتى المخلوقات التى تسميها الاديان ..جن ..الان يمكنك ان تعرف ماهيتها جيدا وسفرها فى الابعاد فالشاهد ان الذين اتخذوا الالحاد ديناً لمحاربة الاديان ولذلك تراهم يرفضون كل ما هو غير مألوف ويصفونه بالخرافة فهؤلاء لا يعرفون شيئا عن العلم وايضا انتم بهذه الطريقة تحاولون اخضاع كل شئ لاثبات افكاركم..أما العلم النزيه الغير متحيز هو الذى يحوى كل شئ ويحاول تفسير كل شئ دون النظر هل ستخدم نتائجه عقيدة بذاتها ام لا ...

Marvel
05-24-2013, 02:41 PM
مجرد رؤية حدث قبل حدوثه سواء فى النوم او اليقظة شئ غير خاص بدين معين بل هى ظاهرة بشرية تحدث لكل الناس ...

لو كنت تظن ان العلم الان لا يتناول هذه الظواهر فأنت مخطئ ولكن العيب فى من يحاول ان يجعل الظواهر البشرية تخدم أفكاره وإتجاهاته..الحياة أكبر بكثير مما تتصورون وحدوث هذه الظاهرة يدل على وجود قوة غيبية ولكن من الصعب ان تستدل منها على ان هذه القوة الغيبية هى ما تؤمن به انت بشكل خاص..فغيرك يرى مثل ما ترى ويسمع مثل ما تسمع....حتى المخلوقات التى تسميها الاديان ..جن ..الان يمكنك ان تعرف ماهيتها جيدا وسفرها فى الابعاد فالشاهد ان الذين اتخذوا الالحاد ديناً لمحاربة الاديان ولذلك تراهم يرفضون كل ما هو غير مألوف ويصفونه بالخرافة فهؤلاء لا يعرفون شيئا عن العلم وايضا انتم بهذه الطريقة تحاولون اخضاع كل شئ لاثبات افكاركم..أما العلم النزيه الغير متحيز هو الذى يحوى كل شئ ويحاول تفسير كل شئ دون النظر هل ستخدم نتائجه عقيدة بذاتها ام لا ...
نحن لسنا بحاجة لاي شيئ لاثبات افكارنا فديننا هو الذي يثبت نفسه...اما فلسفتك التي تكلمت بها جعلتني اتيقن بان لكم عقول لا تفقهون بها ...الاسلام دين يقبله العقل والمنطق وهل تعلم ان اللادرية هي قمة الجهل وهي تعني ان الهك الذي تؤمن به هو اله هو انقص من البشر اله خلق دون متابعة لخلقه.اله خلق بشر دون ان يضع لهم قانون يحكمهم فتخيل كيف سيكون الكون؟انت تؤمن بقانون ودستور البشر والذي تنظم الدولة به شؤونها ,وتؤمن ان من خلق هذا الكون العظيم بكافة تفصيلاته لم يضع دستور يحكمه؟هذا قمة الجهل العقلي والتخلف ,راجع حساباتك ولا تهرب من الحق فان الله وضع الكثير من الدلائل التي تدلك الى الاسلام.اما اذا كنت لا تلاحظها فليس من الغريب ان تصدر منك هذه الافكار.