المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدلة دوران الارض حول نفسها و حول الشمس



BStranger
03-13-2013, 04:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
دوران الارض محل جدال كبير معاصر، وبعد قراءة لموضوع ابوحب الله على وجهة نظر عن دوران الارض قررت أن اطرح أدلة دوران الارض حول نفسها والشمس وهو موضوع بسيط خنفشري.
أولاً...كروية الارض:
للاسف الشديد وأنا في موقع السيد المحترم سعيد جاموس قرأت هذا التعليق الذي كاد يصيبني بالشلل:


فإذا كان القطب الشمالي في منتصف الدائرة .. و حدود الدائرة هي القارات المعروفة .. و كانت البوصلة في أي مكان تشير إلى الشمال ( أو القطب الشمالي ) .. فأي شخص يعتمد عليها أو يعتمد على الشمس سيدور حول القطب الشمالي و يعود إلى نفس النقطة التي شرع منها المسير ..

هذا و الأرض منبسطة و ليست كروية ..

فلهذا سأضطر لطرح بعض الادلة المادية (غير القرآن، لانها قابلة للنقاش) على كروية الارض:
أول من اقترح كروية الارض هو بايثاجوراس 500 سنة قبل الميلاد، واول من اثبت ذلك هو العالم اليوناني إراتوستينس و اكتشف ذلك بسبب اختلاف درجات الظل بين اصوان اليوم والاسكندرية:
1215
الدليل الثاني هو اختفاء السفن في الافق:
http://resources.yesican-science.ca/lpdd/g06/lp/horizon1.gif
الدليل الثالث هو صور الارض:
1216
وبالطبع الصورة قد تكون مؤامرة مسونية/يهودية/نصرانية/علمانية/صهيونية/الحادية، عند هذه الحالة انصحك بطبيب نفسي، أو استخدام جوجل ايرث.
وبالمناسبة هنالك من الناس من يؤمن بسطحية الارض بل يدافعون عنها، و عددهم ليس بضئيل وهم أيضاً يؤمنون بمؤامرة الذهاب الى الفضاء، ولهذا ستصبح نظرية كروية الارض ظنية لاجلهم:
http://theflatearthsociety.org/cms/
ثانياً...دوران الارض حول نفسها:
دوران الارض حول نفسها يسبب ظاهرة الليل والنهار هو سهل الاثبات نسبة الى دوران الارض حول الشمس، وأول من قال بها هو أرسطرخس الساموسي 300 سنة قبل الميلاد ولكن نظريته تم رفضها بسبب الفلكيين في هذا الزمن.
1) الدليل الاول هو اسهل دليل وهو القمر، القمر يدور حول الارض في 29.5 يوم (27.5 + 2) ولو ان القمر يدور حول الارض في حوالي 30 يوم، لماذا هو في كل بلد؟
2) تأثير كوريوليس:
ينتج تأثير كوريوليس عن القوة العُطالية التي تؤثر على الجسم المتحرك على سطح دوار، مثل الكرة الأرضية. وقد تم وصف هذا التأثير لأول مرة في عام 1835 عن طريق العالم الفرنسي جوستاف-جاسبارد كوريوليس. تؤثر القوة العُطالية على الجانب الأيسر لاتجاه الحركة، بالنسبة لحركة الدوران في اتجاه عقارب الساعة، وعلى الجانب الأيمن، بالنسبة لحركة الدوران في عكس اتجاه عقارب الساعة، وهنالك تجربة بسيطة حسية جداً يمكن القيام بها وهي رقاص فوكو (http://en.wikipedia.org/wiki/Foucault_pendulum):
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/a1/Foucault_pendulum_animated.gif
(بالطبع سرعة الرقاص مبالغ فيها للتوضيح)
ثالثاً...دوران الارض حول الشمس:
دوران الارض حول الشمس هو الاصعب اثباتاً ولكن هنالك دليل حسي عليه:
1) هذا الدليل يتطلب مراقبة للنجوم، وهو يتطلب مراقبة تحرك النجوم لبعضها البعض وليس تحرك كل النجوم، من النظر الى السماء يظن الناظر ان النجوم بجانب بعضها البعض على سطح ولكن الحقيقة خلاف ذلك فالنجوم متباعدة وموجودة في فضاء ثلاثي الابعاد فبعض النجوم اقرب للأرض من غيرها وبينما تدور الارض حول الشمس بعد النجوم عن بعضها البعض يجعل موقع النجوم بالنسبة لنا يتغير، هذه صورة للشرح:
http://img.gawkerassets.com/img/17ivxikiqyfzrjpg/ku-xlarge.jpg
ولو ان الشمس تدور حول الارض لرأينا النجوم تغير موقعها بالنسبة للأرض فقط ولكن ليس لبعضها البعض وهذا صورة للشرح:
http://img.gawkerassets.com/img/17ivximhm41mxjpg/ku-xlarge.jpg
طبعاً هنالك الكثير يقال في نظام بطليموس، وأول من قام بمحاربة نظام بطليموس هم المسلمون في حادثة تسمى ثورة مراغة في القرن 12 ميلادي، بدأت من ابن الهيثم في كتابه (شكوك على بطليموس)، حيث لاحظ الفلكيون المسلمون استحالة نظام بطليموس وحاولو تقديم الحلول حتى نهاية العصر الذهبي حيث اكمل كوبرنيكوس المشوار.

عمر خطاب
03-13-2013, 05:45 AM
هل هناك من المسلمين من يرفض نقطة كروية الأرض؟ هذا عجيب. لمَ يرفضها وقد نقل في هذه المسألة الإجماع أحمد بن جعفر بن المنادي وابن حزم وابن الجوزي وعليها أكّد ابن تيمية رحمه الله تعالى بكلامه ولا أثق إذا كان نقل الإجماع بنفسه أم نقله عن غيره فقط - وإن كان نقل بنفسه الإجماع على استدارة الأفلاك؛ فهل ضمن هذا يدخل كروية الأرض؟ -. أقصد: مسألة فيها إجماع أهل العلم، ولا أحسب أن أحدًا ذا قيمة ممن يتخصص في هذا المجال ينكر كروية الأرض بحال؛ فلمَ يخالف هذا مسلم؟ سبحان الله.

BStranger
03-13-2013, 06:13 AM
اعتذر على الأخطاء الإملائية والنحوية، كتبت الموضوع على عجلة.

إلى حب الله
03-13-2013, 11:13 AM
أولا ً....
للأسف الشديد أخي سترينجر كلامك الذي سقته بالأعلى :



بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً...كروية الارض:
للاسف الشديد وأنا في موقع السيد المحترم سعيد جاموس قرأت هذا التعليق الذي كاد يصيبني بالشلل:


يوحي أن الأخ سعيد الجاموس هو الذي يقول بسطحية الأرض !!!..

في حين أن الأمر وكما ذكرت أنت بإخلال : هو مجرد ((تعليق)) كتبه شخص اسمه kof ..
وقد رد عليه الأخ سعيد الجاموس بقوله في التعليق الذي يليه مباشرة ً:


saidjamous
من المملكة العربية السعودية
ما دمت تبحث عن الحقيقة اتمنى لك النجاح من كل قلبي
فالمسلم لا يرتضي غير الحقيقة
قال بكروية الارض ابن حزم الظاهري رحمه الله
وكذلك شيوخ السلف مثل ابن تيمية وابن قيم الجوزية وابن باز رحم الله الجميع
من الواقع الملموس فاننا ندور حول الارض بالطائرة والباخرة والسيارة : يعتي الارض فعلا كروية
وكل ما اوردتموه من القرآن الكريم صدق مطلق، لكن ارجو الانتباه الى ان الكروية تحقق كمال مهد وفرش وانبساط الجرم المستقل بنفسه في الفضاء ولا تـتناقض معها !
ولكم جليل احترامي


فللأسف طريقتك في الاعتراض أخي - وكما وقع في تعليقك على مناظرتي مع هشام آدم والتطور الاصغر - : تدل على أنك لا تتريث في كتابة مشاركاتك .. إذ يبدو من كلامك أعلاه أني أحلت القراء إلى رابط لأحد المخابيل مثلا !!!..
ثم بدأت تجادل لإثبات شيء - وهو كروية الأرض - في الإسلام :
وتغاضيت عن آخر سطرين في موضوعي حيث قلت فيهما :


< هدية : أقوال علماء الإسلام في إثبات كروية الأرض :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/11/blog-post_5275.html >

وما كنت لأثبت شيئا ً- وهو كروية الأرض - ثم أحيل القاريء على رابط من موقع آخر يقول ضده !!!..
---------

هذا بالنسبة إلى أولا ً...
وأما ثانيا ً:

فهو أنك إذا أردت أن تعرض أدلة القائلين بدوران الأرض حول الشمس في دراسة علمية :
فعلى الأقل - حتى ولو خالفتها - كان الأجدر أن تعرض أدلة الفريق الآخر أيضا والقائل بمركزية الأرض !
وهنا نقطة هامة أود توضيحها وهي :
ليس معنى أن يقول البعض بثبات الأرض أو أنها لا تدور حول الشمس وإنما العكس :
ليس معنى ذلك أنهم ينفون بالضرورة كذلك دورانها حول نفسها !!..
وكل الروابط التي وضعتها في موضوعي - وخصوصا الخاصة بالأخ طارق شوقي فيها تفصيل كل ذلك !!..

وهناك فيها - لو قرأتها - تفصيل هام آخر أيضا وهو خاص بمسألة الأفلاك ما بعد أو وراء الشمس والقمر ..
وذلك من حيث الثبات أو الدوران ..
ولا شك أن نقطة رصد النجم القطبي تعتبر جوهرية في كل ذلك ومرجعية هامة لحساباته التي أورت الصور الخاصة بها في الرابط أعلاه ..

على العموم :
يمكن التوسع في ذكر أدلة الفريقين ودراستها ..
وإن كنت أعلم أنها لن تغني شيئا ولن تبت في شيء : طالما كان الراصد من بعيد للأرض والشمس ما زال مفقودا !!..
وستظل نسبية الحركة بينهما مجالا للدراسة والفرضيات ..
وهذا يكفي على الأقل لوضعه - كحل وسط - أمام مَن يرفض مخالفة الغرب والملاحدة 100 % فيما يقررونه ..
وهو أن يقول لهم أن الأمر نسبي وأن كل فلك له دورانه وسباحته " وكل في فلك يسبحون " ...
- رغم أن الآية ذكرت في معرض الحديث عن الشمس والقمر ولم يأت فيها ذكر الأرض - ..

ثالثا ً:
أود نقل نص المقال الذي وضعته كرابط ثاني من موقع الهيئة الجاموسية ..
وسوف أقوم بوضع المراجع من أسفل الموضوع إلى أماكنها فيه لسهولة التتبع ...
--------------------

العلم ..مفتاح للإعجاز!
د. عدنان محمد فقيه [كلية العلوم – جامعة الملك عبدالعزيز- جدة]

http://www.maknoon.com/e3jaz/new_page_103.htm


هل تدور الأرض حول الشمس فعلاً؟

يجب أن نقرر أولاً أن مسألة دوران الأرض حول الشمس مما اتفق عليه العلماء الكونيين منذ قرون مضت غير أن هذا الاتفاق لا يعود إلى حقيقة مشاهدة أو واقع ملموس بل يرجع إلى دقة الحسابات الناشئة من افتراض أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس. يقول الفيزيائي المعاصر بول ديفس:"واليوم لا يشك عالم في كون الشمس مركز المجموعة الشمسية وأن الأرض هي التي تدور وليس السماء" [[6]] ،
[6] بول ديفس وجون جريبين، 1998، " أسطورة المادة: صورة المادة في الفيزياء الحديثة"، ترجمة علي يوسف علي، سلسلة الألف كتاي الثاني (299)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة.

ولكنه يستدرك قائلاً أنه لن نتمكن أبداً من التأكد من صحة هذا التصور مهما بدا دقيقاً "فليس لنا أن نستبعد كلياً أن صورة أكثر دقة قد تُكتشف في المستقبل" [[7]]،
[7] المرجع السابق.

والحقيقة أننا لا نحتاج أن ننتظر اكتشاف تصور آخر لحركة النظام الشمسي حتى نتمكن من القول أن النظام الحالي والذي يفترض مركزية الشمس ودوران الأرض حولها هو مجرد افتراض رياضي لا يصور الحقيقة، بل إن العلم يذهب إلى أبعد من ذلك فيقول إن السؤال عمّا إذا كان هذا التصور حقيقاً أو غير ذلك ليس بذي معنى في لغة العلم. فالحركة - والتي هي أساس المسألة التي نتحدث عنها - كمية نسبية. فإن قلت أن الأرض تتحرك فلا بد أن تنسبها إلى شيء ما حتى يصبح قولك معقولاً، فلو تصورنا كوناً فارغاً لا حدود له، ولا يوجد به سوى جرم واحد، فلن نستطيع حينئذ أن نقول أن هذا الجرم ساكن أو متحرك، إذ لا بد أن ننسبه إلى مرجع لكي نقول إنه متحرك بسرعة كذا بالنسبة إلى هذا المرجع، أو إنه ساكن بالنسبة له. ومنذ أن ألغت النسبية الخاصة فكرة الأثير والذي كان يمثل الوسط الساكن والمطلق الذي تتحرك فيه الأجرام السماوية أصبح قولنا إن الأرض تدور حول الشمس مجرد افتراض وجدنا أنه يفيدنا من الناحية العملية أكثر من الافتراض المعاكس، بل إنه حتى في زمن كوبيرنيكس نفسه "فقد دافع مناصروه عنه أمام الكنيسة بأن النموذج الذي قدمه كان مجرد تحسين رياضي مفيد لتحديد أماكن الكواكب في المجموعة الشمسية وليس تمثيلاً حقيقيا لواقع العالم" [[8]].
[8] B. Carroll and D. Ostlie, 1996, “An Introduction To Modern Astrophysics”, Addison –Wesley, Reading. USA.

لكن الإضافة التي جاءت بها النسبية هي أنها جعلت من قضية مركزية الشمس أو مركزية الأرض مسألة اعتبارية بالضرورة، إذ إن كل شيء في هذا الكون يتحرك بالنسبة لكل شيء فيه ولا يوجد سكون مطلق أو حركة مطلقة كما أوضح ذلك الرياضي والفيلسوف الإنجليزي الشهير برتراند رسل [[9]].
[9] Bertrand Russell, 2000, “ ABC Of Relativity: Understanding Einstein”, Orion Audio Books, London.

وخلاصة القول كما يعبر عنه الفيلسوف الإنجليزي-الأمريكي والتر ستيس إنه "ليس من الأصوب أن تقول أن الشمس تظل ساكنة وأن الأرض تدور من حولها من أن تقول العكس. غير أن كوبرنكس برهن على أنه من الأبسط رياضياً أن نقول أن الشمس هي المركز ... ومن ثم فلو أراد شخص في يومنا الراهن أن يكون "شاذاً" ويقول إنه لا يزال يؤمن بأن الشمس تدور حول أرض ساكنة فلن يكون هناك من يستطيع أن يثبت أنه على خطأ" [[10]].
[10] والتر ستيس، 1998، الدين والعقل الحديث، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، مكتبة مدبولي، القاهرة.

هل الأرض مركز الكون؟

ومادام الحديث متعلقاً بحركة الأجرام السماوية فيحسن بنا أن نتناول مسألة علمية أخرى تعد مثالاً صارخاً عن تحيز الموقف "العلمي" ضد الرؤية الإيمانية، في تفسيره لنتائج التجربة. ولندع أشهر علماء الفلك النظريين في عصرنا الحاضر وأعلاهم صيتاً البرفيسور ستيفن هوكنج يحدثنا عن هذه المسألة!

فبعد سرده للمشاهدات التجريبية، التي استنتج العلماء منها أن المجرات في هذا الكون الفسيح تبتعد عنا مسرعة من جميع النواحي يشرح هوكنج [[11]]
[11] Stephen Hawking, 1996, “ The Illustrated A Brief History Of Time”.

في كتابه "موجز في تاريخ الزمن" كيف أن الفيزيائي والرياضي الروسي ألكسندر فريدمان قد وضع فرضيتين بسيطتين حول الكون بغرض شرح النسبية العامة لأينشتين وينصّان على:

1. أن مظهر الكون يبدو واحداً من أي اتجاه نظرنا إليه.

2. أن هذا الأمر لا يختص بكوكبنا الأرضي بل هو صحيح أيضاً لو كنا في أي موقع آخر في هذا الكون.

ثم يستطرد في شرح كيف أن الأدلة قد تضافرت على تأييد الفرضية الأولى، ومن ثم أصبح من المقبول علمياً أن نعتقد صحتها، ثم يقول : " وللوهلة الأولى فإن هذه الأدلة والتي تبين أن الكون يبدو متشابها بغض النظر عن الاتجاه الذي ننظر منه، قد توحي بأن هناك شيئاً خاصاً حول مكاننا من هذا الكون، والذي نعنيه بالذات أننا إذا كنا نشاهد جميع المجرات الأخرى وهي تتجه مبتعدة عنا من جميع الاتجاهات فلابد إذا أن نكون في مركز هذا الكون". لكنه يستطرد قائلاً إن هناك بديلاً آخر لهذا الاستنتاج، وهو أن الأمر سيبدو كذلك أيضاً لو كنا في أي موقع آخر في هذا الكون، مشيراً بذلك إلى فرضية فريدمان الثانية والتي ذكرناها آنفاً. ولكن إذا كان هناك من الأدلة العلمية التجريبية ما يؤيد فرضية فريدمان الأولى، مما جعلنا نتقبلها، ونتساءل بناء على قبولنا إياها: هل الأرض مركز الكون؟ فهل هناك من دليل علمي على فرضيته الثانية؟ يجيب هوكنج قائلاً:
" إننا لا نملك دليلاً علميا يؤيد أو يناقض هذه الفرضية ولكننا نؤمن بها بدافع التواضع" ويعني بذلك أننا مضطرين لقبول الفرضية الثانية لأن عدم قبولها يعني أن لنا أهمية خاصة في هذا الكون تجعلنا في مركزه مع امتداده الشاسع من جميع الاتجاهات، ولهذا السبب وحده يتجه العلماء إلى قبول فرضية فريدمان الثانية!

ولا يخفى ما في هذا التفكير من تأثر بالمذهب المادي، الذي ينظر إلى الإنسان على أنه وليد الصدفة المحضة لا شيء يميزه عن غيره من الكائنات، بما في ذلك موقعه من هذا الكون العظيم. فانظر كيف يقترح المنهج العلمي استنتاجاً مباشرا، ثم انظر كيف يحيد "العلماء" عن هذا الاستنتاج - استناداً إلى فرضية لادليل عليها - لمجرد أنه يوحي بخصوصية الإنسان، وما يتبع ذلك بالطبع من وجود خالق لهذا الكون. ومن الجدير بالذكر أنه قلّما يُشار في الكتب العلمية إلى احتمالية كون الأرض مركزاً للكون، فضلاً عن أن يقال إن هذا هو الاستنتاج الطبيعي للمشاهدات الكونية، بل عادة ما تقدم النظرية الأخرى على أنها الاستنتاج العلمي المعتبر؛ لمجرد أن بديلتها توحي بوجود إرادة تدبر هذا الكون، وغاية من وراء وجود الإنسان فيه.
--------------------------

وإليك أخي سترينجر ما قلته ووضعته في رابط مدونتي الذي علقت عليه :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/11/blog-post_4751.html

أنقله لك هنا كاملا طالما أردت استعراض المسألة - فإليك بعض جوانب الفكر الآخر المخالف لك - :
حيث قلت :
--------------------------

2...
شبهة دوران الأرض حول الشمس ...

ورغم أن القرآن ليس فيه نص قطعي ينفي دوران الأرض حول الشمس :
إلا أني - وكما أشرت في البداية منذ قليل - أسأل :
ومَن قال أصلا ًبأن البشر والعلماء قد أحاطوا بكل ما يرونه ويرصدونه من الكون علما ً؟!!!..
حيث المشاهد أنه مع تطور أجهزة الرصد : تتغير نظراتهم وقياساتهم وفرضياتهم كل فترة ؟!!..
ولأعطي هنا فقط مثالا ًواحدا ًللتقريب ... إذ :

هل تعرفون شكل مجرتنا درب التبانة ؟؟..
أظننا نعرف الصورة التالية جيدا ً:

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/8/89/236084main_MilkyWay-full-annotated.jpg/330px-236084main_MilkyWay-full-annotated.jpg

ولكن ينسى البعض للأسف :
أننا أصلا ًنقع فيها وفي أحد أذرعها كما يقول العلماء : وبنسبة ضآلة لا نتخيلها !!
< نحن الدائرة الصفراء في يسار الصورة التالية وبعد التكبير بالطبع > :

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/c/c4/Milky_Way_Spiral_Arm.svg/340px-Milky_Way_Spiral_Arm.svg.png

وأما الغريب حقا ً: فهو كيفية تصورنا لمجرتنا هذه : رغم أننا أصلا ًبداخلها ولسنا بخارجها حتى نصورها !!!.. بل : وإليكم صورتها في صفحة السماء والكون التي تظهر لنا كالتالي - وبعد فرد التكوير : بلصق أكثر من صورة مرصودة للسماء - :

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/0/0a/Milkyway_pan1.jpg

وأن صورة قطاعية لمركز المجرة تظهر كالتالي :

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/c/c5/Milky_Way_Galaxy_center_Chandra.jpg/330px-Milky_Way_Galaxy_center_Chandra.jpg

ولمزيد من الصور والتفاصيل : إليكم رابط مجرة درب التبانة من الويكيبديا :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%A7% D9%86%D8%A9

والشاهد : رغم أني أعرف أن رسم مجرتنا من الخارج ببعض الحسابات لمسافات النجوم المرصودة وأماكنها ممكن : إلا أني نفسي وعند مطالعتي للعديد من المواضيع الفلكية : أنتبه لتغيرات وتحديثات دائمة متتابعة لأرقام المرصودات ومواضعها (مثل تحديدهم لمركز مجرة درب التبانة وما فيه من ثقب أسود من المفترض : واختلافهم في تحديد وزنه بالكتلة الشمسية إلخ) ..
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC% D8%B1%D8%A9

فإن مَن يقرأ صيغ كلامهم بـ (ربما) و(أظهرت الدراسات الحديثة) و (لا يمكن رؤية الثقب الأسود الآن بالأجهزة العلمية المستخدمة حاليا) إلخ : يعرف كم هو ضئيل علم ذلك الإنسان الذي ما زال يتلمس الكون من حوله فيصيب ويخطيء !!.. وأنه كلما تطورت أجهزة الرصد والقياسات والمحاكاة : تغيرت الأرقام والنظرات والقياسات كما قلت !!.. فعلام العجلة إذا ًعلى كشف أستار الكون بل والحكم عليها وكأننا علمنا كل ما فيه ؟!!!..وانظروا كيف يجتهد الملاحدة واللادينيين أنفسهم في رصد ووضع تفسيرات جديدة لحركات الأجرام :
ما يصح رياضيا ًونظريا ًويتوافق (أيضا) مع مشاهداتنا اليومية وأرصادنا ؟!!!..


http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Ex283trHBgE


http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=PWxcgJUCDxg


http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=82p-DYgGFjI

ولا تحسبوا أني أوافق 100 % على كلام الشخص أعلاه (فهو لا ديني وأنا أعرفه) ..
وإنما سقته لكم كمثال فقط ...

فصفحة السماء وحركة الكواكب معقدة جدا ًغير ما قد يتخيل البعض !!.. وكلما تقدمت طرق الرصد انفكت شفراتها وأظهرت مكنوناتها ...!
وكما نتخيلها نحن الآن بصورة معينة : فقد وضع لها الأقدمون أيضا ًصورة دوران الشمس حول الأرض (أو مركزية الأرض بين الكواكب) : وظلوا عليها آلافا ًمن السنين وحتى قرون ٍقليلةٍ مضت بدون أن يجدوا ما يفندها بحساباتهم وأدواتهم القياسية !!.. وكلما تقدمت الحسابات وتطورت الأدوات كما قلت : يظهر العجب العجاب !!..
يمكنكم فقط الإمساك بكتاب من 20 أو 30 سنة مضت : واقرأوا معلوماته الكونية والفلكية ..
ثم قارنوها بما عليه العلوم الكونية والفلكية اليوم من اختلاف سرعات وكتل وأوزان متوقعة إلخ !!..

وأجدني مضطرا ًهنا لأنقل لكم النقل المفيد التالي :
وهو من موضوع للأستاذ عبد الله الشهري في منتدى الألوكة باسم :
< رفع اللبس : عن حديث سجود الشمس > ..

http://majles.alukah.net/showthread.php?t=1995

حيث قال فيه :
--------------

ثانياً: حقيقة حركة الشمس:
وكذا حقيقة حركة الشمس. فالحديث صريح في أن الشمس هي التي تتحرك وأنها غير ثابتة ولا يقولن مسلم: لكن الحق الذي لا مرية فيه أن الشمس ثابتة لأن هذا غير ثابت بطريق القطع الحسي كما سنرى ولا يوجد إجماع كامل من كل العلماء على ذلك بل يوجد فريق كبير من العلماء المعاصرين على خلاف هذا الرأي كما سيتبين لاحقاً. وأنبه هنا على أني لست بصدد بعث الجدل و استنهاض النقاش حول ثبوت دوران الشمس من عدمها أو دوران الأرض من عدمها وإنما القصد الأهم عندي هو التأكيد على أن هذه النظرية ليست محل اتفاق بين العلماء من جهة الدليل الحسي المشاهد وإن كانت محل اتفاق من جهة الدليل الرياضي الحسابي ولا يلزم من سلامة الدليل الرياضي مطابقته للواقع الفيزيائي على وجه الإطلاق كما هو مقرر عند جمهور فلاسفة العلوم الطبيعية وعلماء الرياضيات وهو ما سنتعرض له لاحقاً. يقول الدكتور عدنان محمد فقيه (في بحث مقدم للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة) : "يجب أن نقرر أولاً أن مسألة دوران الأرض حول الشمس مما اتفق عليه العلماء الكونيين منذ قرون مضت غير أن هذا الاتفاق لا يعود إلى حقيقة مشاهدة أو واقع ملموس بل يرجع إلى دقة الحسابات الناشئة من افتراض أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس. يقول الفيزيائي المعاصر بول ديفس (من كبار علماء الفيزياء الفلكية في القرن الواحد والعشرين) :"واليوم لا يشك عالم في كون الشمس مركز المجموعة الشمسية وأن الأرض هي التي تدور وليس السماء" ، ولكنه يستدرك قائلاً أنه لن نتمكن أبداً من التأكد من صحة هذا التصور مهما بدا دقيقاً "فليس لنا أن نستبعد كلياً أن صورة أكثر دقة قد تُكتشف في المستقبل". والحقيقة أننا لا نحتاج أن ننتظر اكتشاف تصور آخر لحركة النظام الشمسي حتى نتمكن من القول أن النظام الحالي والذي يفترض مركزية الشمس ودوران الأرض حولها هو مجرد افتراض رياضي لا يصور الحقيقة، بل إن العلم يذهب إلى أبعد من ذلك فيقول إن السؤال عمّا إذا كان هذا التصور حقيقاً أو غير ذلك ليس بذي معنى في لغة العلم. فالحركة - والتي هي أساس المسألة التي نتحدث عنها - كمية نسبية. فإن قلت أن الأرض تتحرك فلا بد أن تنسبها إلى شيء ما حتى يصبح قولك معقولاً، فلو تصورنا كوناً فارغاً لا حدود له، ولا يوجد به سوى جرم واحد، فلن نستطيع حينئذ أن نقول أن هذا الجرم ساكن أو متحرك، إذ لا بد أن ننسبه إلى مرجع لكي نقول إنه متحرك بسرعة كذا بالنسبة إلى هذا المرجع، أو إنه ساكن بالنسبة له. ومنذ أن ألغت النسبية الخاصة فكرة الأثير والذي كان يمثل الوسط الساكن والمطلق الذي تتحرك فيه الأجرام السماوية أصبح قولنا إن الأرض تدور حول الشمس مجرد افتراض وجدنا أنه يفيدنا من الناحية العملية أكثر من الافتراض المعاكس، بل إنه حتى في زمن كوبرنكسنفسه "فقد دافع مناصروه عنه أمام الكنيسة بأن النموذج الذي قدمه كان مجرد تحسين رياضي مفيد لتحديد أماكن الكواكب في المجموعة الشمسية وليس تمثيلاً حقيقيا لواقع العالم". لكن الإضافة التي جاءت بها النسبية هي أنها جعلت من قضية مركزية الشمس أو مركزية الأرض مسألة اعتبارية بالضرورة، إذ إن كل شيء في هذا الكون يتحرك بالنسبة لكل شيء فيه ولا يوجد سكون مطلق أو حركة مطلقة كما أوضح ذلك الرياضي والفيلسوف الإنجليزي الشهير برتراند رسل. وخلاصة القول كما يعبر عنه الفيلسوف الإنجليزي-الأمريكي والترستيس إنه "ليس من الأصوب أن تقول أن الشمس تظل ساكنة وأن الأرض تدور من حولها من أن تقول العكس. غير أن كوبرنكس برهن على أنه من الأبسط رياضياً أن نقول أن الشمس هي المركز ... ومن ثم فلو أراد شخص في يومنا الراهن أن يكون "شاذاً" ويقول إنه لا يزال يؤمن بأن الشمس تدور حول أرض ساكنة فلن يكون هناك من يستطيع أن يثبت أنه على خطأ". أ.هـ.

وقد ظهر الآن فريق من العلماء يعرفون بـ (Neo-geocentric scientists) أو "العلماء الجدد للنموذج الأرضي " و يؤيدون بأدلتهم النموذج الأرضي القائل بثبات الأرض ودوران الشمس. ولذلك لم يجرؤ العلماء على الإجماع بثبوت النموذج الشمسي بطريق الحس والمشاهدة وإن كان لديهم قرائن ليست بأفضل من استحسانهم الرياضي للنموذج. ومع كونه رياضياً فإنهم لم يجعلوا الحساب فيصلاً يقينياً لأن جمهورهم متفقون على أنه لا يلزم من صحة النتيجة الرياضية مطابقتها للحقيقة الفيزيائية الخارجية من كل وجه ، وقد اشتغل الفيزيائي ستيفن هوكنغ ردحاً من الزمن بتفسير ما أسماه الثقوب السوداء بالاعتماد على الرياضيات والمعادلات حتى اغتر هو وكثير من العلماء – فضلاً عن عوام الناس - وكادوا يقطعون بوجود هذه الثقوب لولا أن هذا العالم أعلن قبل عدة أشهر أنه لم يتوصل إلى نتيجة مرضية وأنه لا يوجد ما يمكن الاعتماد عليه للقطع بوجود هذه الظاهرة سوى التخمينات الرياضية. ولنضرب على ذلك مثلاً من فيزياء الكم أو الفيزياء الكمومية والتي اعتبرها العالم الألماني البرت أينشتاين ضرباً من الخرافة لما انطوت عليه من أمور يظن السامع لها أنها تخالف صريح المعقول ، ومع ذلك فالعلماء الملاحدة يؤمنون بأعاجيبها وغراباتها ويستميتون في الدفاع عنها ، أفلا نؤمن نحن بقدرة العزيز الحكيم الخبير العليم الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى ؟
النظرية التي أوردها مثالاً هنا تتعلق بالتجربة المشهورة التي افترضها شرودنجر وأسموها فيما بعد بتجربة قطة شرودنجر. وهذه التجربة مثال مشهور على الانفصام بين الصحة الرياضية والواقع الفيزيائي لظاهرة ما ولذلك قال عنها العالم البريطاني ستيفن هوكنج :"كلما سمعت عن قطة شرودنجر مددت يدي نحو المسدس !!" أي يريد أن يقتل نفسه لأن المعادلة تبدو صحيحة رياضياً ولكنها مستحيلة في الواقع فكيف يحصل هذا التناقض المحير؟

تجربة شرودنجر هذه مبنية على مبدأ الاحتمالات الرياضية. وبإيجاز وتبسيط شديدين تعتمد هذه التجربة على افتراض وجود قطة داخل حاوية مغلقة بها علبة غاز سام وهناك خطاف يتدلى منه مطرقة معلقة فوق هذه العلبة فلو افترضنا أن نسبة احتمال تحرك هذا الخطاف هي النصف 50% بحيث يرخي المطرقة لضرب علبة السم ومن ثم موت القطة لبقي هناك نسبة أخرى كذلك هي 50%تضمن سلامة القطة من موتها بهذا الغاز السام وبالتالي يكون الاستنتاج الرياضي الصحيح هو وجود الاحتمالين معاً لأنه لا يوجد سبب منطقي لإهمال أحدهما وبالتالي فالقطة حية وميتة في نفس اللحظة !! ولكن الشيء المبهر من حيث الواقع الفيزيائي هو أنه لا يمكن أن يكون هناك إلا احتمالا واحدا من احتمالين : إما حية أو ميتة !! فأي التفسيرين أصوب: الرياضي (العقلي) أم الفيزيائي (الحسي)؟

ومما يجدر التنبيه عليه هو أن اختلاف زمان ومكان الملاحظين مؤثر في الحكم على الأعيان المتحركة التي تشغل زماناً ومكاناً مختلفين كذلك. وهو ما يسمى "بالإطار المرجعي" للأشياء أو (frame of reference). ومن الأمثلة البسيطة التي يضربها أصحاب النظرية النسبية للتمثيل عليها هو وجود ملاحظين يشاهدان قطاراً واحداً هذا في الجهة الأولى من سكة القطار والمشاهد الآخر في الجهة المقابلة من سكة القطار. فالأول يقول القطار متجه إلى اليسار أما الآخر فيجزم باتجاه القطار إلى اليمين ، فأثّر اختلاف مكان الملاحظين في الحكم على الجهة. ومثال أجود منه هو ما لو كان على القطار المتحرك راكب وأطلق رصاصة في اتجاه سير القطار مع وجود من يلاحظه من خارج القطار من فوق جبل أو شاهق – أي في إطار مرجعي مختلف. فالراكب الذي أطلق الرصاصة يجزم بأن سرعة الرصاصة ثابتة وأما الملاحظ الذي يشاهد الحدث من خارج القطار فيجزم بأن سرعة الرصاصة تجاوزت سرعتها الطبيعية بسبب إضافة سرعتها إلى سرعة القطار الذي يسير في ذات الاتجاه ، فتصير السرعة سرعة مركبة. ومنشأ الخلاف هنا هو أن أحدهما متحد مع الحدث في إطاره المرجعي والآخر منفصل عن الحدث في إطار مرجعي مباين ، ولذلك فالثاني يشاهد مالا يشاهده الأول.

وهكذا الأمر بالنسبة لحركة الشمس. فالعلماء المؤيدون للنموذج الأرضي يشترطون التواجد في إطار مرجعي منفصل عن المجموعة الشمسية بأسرها للوقوف على حقيقة حركتها ومن ثم الحكم عليها حساً بالإثبات أو النفي. وهذا الأمر غير متأت وتبقى الحقيقة الكونية الحسية مجهولة. أما الحقيقة الشرعية فظواهر النصوص دالة على حركة الشمس ولكنها في الوقت ذاته لا تنفي حركة الأرض بل مفهوم ظواهر بعض النصوص قد يدل على حركتها وعدم ثباتها. والآيات والأحاديث دالة على ذلك أوضح دلالة ، ولا يمنع أن يكون كل من الشمس والأرض يدوران حول بعضهما بحيث تتكامل سرعة دورانهما حول بعضهما في سرعة مركبة يظنها المشاهد على الأرض سرعة كوكب الأرض ، وهو رأي لنفر من علماء الفلك. ومع ذلك فمفهومات حشد من الأدلة الشرعية لا تمنع دوران الأرض و حركتها بل يمكن أن تدل على ذلك من جهة المفهوم تارة بدلالة الإيماء والتنبيه وتارة بدلالة الاقتضاء واللزوم. وأما حركة الشمس وعدم ثباتها، بغض النظر عن هيئة هذه الحركة ، فهي ثابتة بالقرآن والسنة وإجماع العلماء ، لا يرد ذلك إلا زنديق. والخلاصة هنا بيان أن النموذج الشمسي لا يزيد في أحسن أحواله عن كونه نموذجاً مستحسناً وإطاراً عملياً مفضلاً لتفسير حركة الكواكب في المجموعة الشمسية وخاصة بعض الظواهر التي لم يوفق النموذج الأرضي في تفسيرها كظاهرة الحركة التراجعية أو (retrograde motion) لكوكب المريخ. و منهج الأطر العملية المفترضة أو ما يسمى بـ (framework) من خطوات البحث العلمي التي يخضعها أصحابها للاختبار والتمحيص حتى يغلب على الظن صلاحية ذلك الإطار للتفسير.

والذي اضطرني لوضع هذه المقدمة أمر واحد: ألا وهو أننا لا نزال نجهل الكثير عن ما نعتقد في أذهاننا أننا قد بلغنا النهاية والغاية في إدراك حقيقته ، مع أن هذه الأشياء هي المقدمات التي يترتب على كمال إدراكها صحة النتيجة العقلية الحاكمة على تلك القضية ، ولكن كثير من الناس لفرط استجابتهم لبادي الرأي من أنفسهم يحكمون بالنتيجة قبل استصلاح المقدمات و اكتمالها ، وقد قال الله تعالى (وكان الإنسان عجولا).
------------------------

انتهى النقل ...
< وبالمناسبة : روايات حديث غروب الشمس في عين حامية كلها ضعيفة :
http://islamqa.info/ar/ref/176375
وهي غير روايات حديث سجود الشمس تحت العرش الذي تحدثت عنه هنا >

وأقول :
فهل بعد ذلك يوصف عدم البت في هذه الأمور : تخلفا ًأو تشددا ًأو تحجرا ًأو دفاع عن خطأ؟!!..
وهل لدينا مكان بعيد عن الأرض والشمس رصدت منه ما يجري بينهما من علاقة دوران ؟؟؟..

بل :

وهناك رؤى أخرى لمسلمين مثل الهيئة الجاموسية لتصور الكون (نسبة إلى صاحبها سعيد الجاموس) :
https://sites.google.com/site/aljamousuniverseconceptarabic/whatisaljamousconcept

وهذا رابط أحد مواضيعها الهامة أيضا ً:
https://sites.google.com/site/aljamousuniverseconceptarabic/westernscientistsearthmovement

وأيضا ًكتاب :
الأرض مركز المنظومة الشمسية ومركزها مركز الكون ومركز ثقله : لطارق شوقي :
http://shawki.weebly.com/

والأمر كما أخبرتكم - وسيظل هكذا مع غياب راصد خارجي - :
الأمر لا يعدو كونه حسابات هندسية وعلاقات انتظمت هكذا أو هكذا !.. وكلما تقدم الوقت اكتشف البشر ما لم يكن يعلموه !!.. فهل لاجظتم حركة السباحة المغزلية في الفيديوهات التي وضعتها لكم ؟؟؟..

فلماذا إذا ًيُحكر على المسلمين أن يسيروا في درب الغرب دوما ًبغير دليل قاطع ؟
ولماذا يُقبل من الملاحدة واللادينيين نظرياتهم الحديثة في علاقات الشمس والأرض والقمر إلخ :
ولا يُقبل مثل ذلك من المسلمين - بالذات - ؟!!..

ولو افترضنا أن العلم الحديث أثبت غدا ًدوران الشمس حول الأرض :
فلماذا نحرم الإسلام هذه الأسبقية في إثبات ذلك منذ أكثر من 1400 عام !!!..

وفي رابط الكتاب المذكور أعلاه : عن مركزية الأرض للمجموعة الشمسية والكون :
نجد تفاصيل أيضا ًحسابية وزاوية دقيقة : قائمة على مركزية الأرض لا الشمس :
(لمَن أراد التنزيل : اضغط على أيقونة البي دي إف للتنزيل) :
http://shawki.weebly.com/

وأقتبس لكم من آخر الكتاب الصور التالية (والشرح في الكتاب) :

http://up.ql00p.com/files/ecm1oxfmykvfqbsqntg9.jpg

http://up.ql00p.com/files/xbawaokt0kxhbkunk8y1.jpg

http://up.ql00p.com/files/2633672c3rf8ar9sldeg.jpg

http://up.ql00p.com/files/by17d1jm2s66c3mshoyz.jpg

http://up.ql00p.com/files/6l2gfmkw1nm5kf7375xr.jpg

http://up.ql00p.com/files/vy9v0b8p2dbsrizk53mu.jpg

http://up.ql00p.com/files/6u7bm9mtxs6bwn7scs5x.jpg

http://up.ql00p.com/files/5r18xvtdjp508rxamyfq.jpg

وطول ما لم يتوفر ذلك الراصد الخارجي : وصحت الدراسات الحسابية لتحمل هذه الفكرة وغيرها :
فالانحياز لأي منهما دون الآخر مرفوض !!..
وخصوصا ًوأنا من المنادين بعدم تصديق الغرب دوما ًوكل مؤسساته والثقة فيهم ثقة عمياء : فمنهم مدلسين كثر : وعلى المستوى الرسمي الحكومي المدفوع ..!!
والذي جعل الغرب نفسه (الأمريكان) يشككون أصلا ًفي نزول بشر على القمر بعد 40 سنة من الحدث !!!..

وإليكم خمس روابط لحلقة قناة فوكس الشهيرة : والتي أظهرت الغش والخداع إعلاميا ًبصورة أكبر من ذي قبل لأول مرة على الشاشات الأمريكية نفسها :
http://www.youtube.com/watch?v=PhLzMQKyYPQ
http://www.youtube.com/watch?v=-eprRKV44pg
http://www.youtube.com/watch?v=g0_A4AS3mns
http://www.youtube.com/watch?v=qvBBmdjm64c
http://www.youtube.com/watch?v=aBc52pfySiU

ولمَن أراد رابطا ًقصيرا ًمختصرا ً:
http://www.youtube.com/watch?v=zvv-uu9RXjk&feature=related

ولا زلت أكرر : أنا لا يعنيني الوصول للحقيقة هنا بنسبة 100 % :
فقد يكونوا نجحوا في إرسال آلات وأجهزة إلخ من عدمه : ولكن يعنيني الكذب المتعمد الذي لا يمكن إنكاره في تصويرهم لرحلات أبوللو الكثيرة في الأرض على أنها فوق القمر !!.. كما يهمني فضيحتهم في قطع الأخشاب الأرضية المتحجرة والتي أعطتها ناسا لبعض الحكومات والمتاحف على أنها من صخور القمر !!!..

فهذا خبر الصخرة المزيفة التي قـُدمت لرئيس الوزراء الهولندي حينها على أنها من القمر (ديلي تلغراف) :
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2009/8/29/1_936836_1_34.jpg

والصورة التالية هي صورتها بالمتحف الوطني الهولندي : والذي كان يفتخر بأنها من ممتلكاته الثمينة !

http://www.cbc.ca/gfx/images/news/photos/2009/08/28/fake-moon-rock-cp-300-72211.jpg

وتلك القطعة كان مؤمنا ًعليها بـ (( 500 ألف )) دولار أمريكي : في حين أنها لا تساوي أكثر
من 78 دولارا ً!!!.. وفي الصورة التالية ترى خبر الفضيحة من موقع سي بي سي نيوز :

http://img94.imageshack.us/img94/8886/moonn.jpg

وأهديكم على الجانب : هذه الفيديوهات باللغة العربية :
وأعتذر عن الموسيقى ( يمكن خفض الصوت لأنها مصحوبة بالكتابة العربية ) :

ثبات الأرض وجريان الشمس - النظريات :
http://www.youtube.com/watch?v=WRN26P1Zfzk

ثبات الأرض وجريان الشمس - تجربة مايكلسون ومورلي :
http://www.youtube.com/watch?v=eWQr-ohEyLg

ثبات الأرض وجريان الشمس - غسيل الدماغ :
http://www.youtube.com/watch?v=Bkja4c7MPSw

ثبات الأرض وجريان الشمس - الطاعة المبصرة لخلق الكون :
http://www.youtube.com/watch?v=xh-VZOQOrWM

ثبات الأرض وجريان الشمس - تزوير التاريخ :
http://www.youtube.com/watch?v=jRsutq9pWvI

ثبات الأرض وجريان الشمس - أعداء الإسلام والعلم :
http://www.youtube.com/watch?v=n6RjP6EvUa8

ولمَن يستغرب أن تجري الشمس بسرعة كبيرة : نظرا ًلكتلتها الهائلة
< ومسألة كتلتها ومسافتها عن الأرض هذه : لها قصة أخرى >
فأقول لكل مَن يتعجب ويجعل من ذلك حُجة على عدم قبول دوران الشمس حول الأرض :
اقرأ ما يقوله علماء الفلك والكون اليوم عن السرعات النسبية الجبارة : مع الكتل العملاقة !!..

فالأرض حسب نظرية دورانها حول الشمس تكون سرعتها 29.5 كم/ثانية !
وسرعة جري الشمس في المجرة 240 كم/ثانية !!!..
والمجموعة الشمسية بكل ما فيها : تجري في المجرة بسرعة 19.2 كم/ثانية !!!..
وأما سرعة دوران المجرة حول نفسها فهي 192 كم/ثانية !!..
وأما سرعة تباعد المجرة عن بعض المجرات 960 كم/ثانية !!!!!..
إلى أن تصل مع مجرات أخرى إلى 64000 ألف كم/ثانية !!!!!!!!!!!!!!!!!!..
وبالطبع الأرقام الفلكية تتغير كل بضع سنوات مع تطور أجهزة القياس والرصد والنظريات ..!

والذي بات وشيكا ًكما أراه اليوم هو :
أن هناك نظرية أخرى قوية قادمة في الطريق : فاستعدوا ..
حيث بات يتسارع سقوط أقنعة ناسا ومَن وراءها والغش الصهيو أمريكي للعالم ...
وباتت تتزايد الأسئلة العلمية والواقعية أمام فكرة دوران الأرض حول الشمس :
ولعل من أشهر مَن طرحها : هو الطيار الكابتن نادر جنيد من دمشق سوريا ..
والرجل للعلم :
ليس مجرد طيار .. بل له دراسات واهتمامات فلكية وفيزيائية في أكثر من مكان في العالم ..
ولكنه يقول بأن الأرض لا تدور حول نفسها - وربما من هنا قابلك مَن قابلك بهذا القول - :
ولكن سبب هذا القول من الكابتن نادر : هو اعتقاده أن أمريكا هبطت فعلا ًعلى القمر ...
على العموم ...
سنترك التفاصيل لتكشف عنها الأيام تباعا ً...
ولكن رجاءً من كل من ينادي بالتحرر الفكري ومعاداة السائد ورفض كل مفروض كما يقول :
أن يحترم عقولنا وفرضياتنا وإن خالفناه : وتماما ًكما يريد منا المثل !!!..

وهذا رابط فيديوهات الكابتن نادر جنيد :
http://archive.org/details/naderjneid

وبتمرير الماوس لأسفل في قائمة مقاطع الفيديو تجد العديد من مقابلاته ...

وأخيرا ً...
إليكم هذه المفاجآت حتى لا نعول كثيرا ًعلى (البعد الرهيب المفترض بملايين السنين الضوئية بيننا وبين النجوم والمجرات) ..

رابط موضوع الدكتور السرداب :
سلسلة خرافة عمر الكون وحجمه (كيف مكر الله بالملاحدة) .. الجزء الأول :
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?29246-%D3%E1%D3%E1%C9-%CE%F5%D1%C7%DD%C9-%DA%F5%E3%D1-%C7%E1%DF%E6%E4-%E6%CD%CC%E3%E5-(-%DF%ED%DD-%E3%DF%D1-%C7%E1%E1%E5-%C8%C7%E1%E3%E1%C7%CD%CF%C9-)-%C7%E1%CC%D2%C1-%C7%E1%C3%E6%E1

سلسلة خرافة عمر الكون وحجمه (وهم جسيمات الضوء) .. الجزء الثاني :
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?30175-%D3%E1%D3%E1%C9-%CE%F5%D1%C7%DD%C9-%DA%F5%E3%D1-%C7%E1%DF%E6%E4-%E6%CD%CC%E3%E5-(-%E6%E5%E3-%CC%D3%ED%E3%C7%CA-%C7%E1%D6%E6%C1-)-%C7%E1%CC%D2%C1-%C7%E1%CB%C7%E4%ED

أي باختصار :
يمكن بين ليلة وضحاها أن نجد الإعلام وقد امتلأ بخبر اكتشاف ثابت (س مثلا ً) :
يتم ضربه في مسافات الكون وعمره ليعطينا الحقيقة التي انخدع بها العلماء زمنا ً!!!..
فلماذا العجلة إذا ًكما قلت : والإنسان بجوار علم الله ما أجهله :
" وما أوتيتم من العلم : إلا قليلا ً" ؟!!..
والله المستعان ..!

( محمد الباحث )
03-13-2013, 04:20 PM
علي فكرة يا اخي be stranger
انت لم تفرق بين قول نقل الاستاذ ابو حب لادلة دوران الارض حول الشمس و ادلة دوران الارض حول نفسها
؟؟؟؟
في فرق !!!!و علي ما اعتقد انك خلطت بين الاثنين ؟؟؟

BStranger
03-13-2013, 11:54 PM
أولا ً....
للأسف الشديد أخي سترينجر كلامك الذي سقته بالأعلى :



يوحي أن الأخ سعيد الجاموس هو الذي يقول بسطحية الأرض !!!..

في حين أن الأمر وكما ذكرت أنت بإخلال : هو مجرد ((تعليق)) كتبه شخص اسمه kof ..
وقد رد عليه الأخ سعيد الجاموس بقوله في التعليق الذي يليه مباشرة ً:
أظن اني وضحت انه تعليق، ولم اقصد ان اظهر ان السيد جاموس هو صاحب الفكرة ولكني اضفت اثبات كروية الارض العلمي للفائدة فقط، وأظن أني وضعت الموضوع في القسم الخاطئ.


فللأسف طريقتك في الاعتراض أخي - وكما وقع في تعليقك على مناظرتي مع هشام آدم والتطور الاصغر - : تدل على أنك لا تتريث في كتابة مشاركاتك .. إذ يبدو من كلامك أعلاه أني أحلت القراء إلى رابط لأحد المخابيل مثلا !!!..
ثم بدأت تجادل لإثبات شيء - وهو كروية الأرض - في الإسلام :
وتغاضيت عن آخر سطرين في موضوعي حيث قلت فيهما :



وما كنت لأثبت شيئا ً- وهو كروية الأرض - ثم أحيل القاريء على رابط من موقع آخر يقول ضده !!!..
أعترف اني متسرع في القراءة والرد أحياناً، ولكني أعلم بالاجماع على كروية الارض.


هذا بالنسبة إلى أولا ً...
وأما ثانيا ً:

فهو أنك إذا أردت أن تعرض أدلة القائلين بدوران الأرض حول الشمس في دراسة علمية :
فعلى الأقل - حتى ولو خالفتها - كان الأجدر أن تعرض أدلة الفريق الآخر أيضا والقائل بمركزية الأرض !
أنا كنت أريد وضعها في تكملة للمشاركة، ولم استطع فعل هذا من الهاتف لصعوبة الكتابة.


على العموم :
يمكن التوسع في ذكر أدلة الفريقين ودراستها ..
وإن كنت أعلم أنها لن تغني شيئا ولن تبت في شيء : طالما كان الراصد من بعيد للأرض والشمس ما زال مفقودا !!..
وستظل نسبية الحركة بينهما مجالا للدراسة والفرضيات ..
هذا رده في اثبات دوران الارض حول الشمس.


يجب أن نقرر أولاً أن مسألة دوران الأرض حول الشمس مما اتفق عليه العلماء الكونيين منذ قرون مضت غير أن هذا الاتفاق لا يعود إلى حقيقة مشاهدة أو واقع ملموس بل يرجع إلى دقة الحسابات الناشئة من افتراض أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس. يقول الفيزيائي المعاصر بول ديفس:"واليوم لا يشك عالم في كون الشمس مركز المجموعة الشمسية وأن الأرض هي التي تدور وليس السماء" [[6]] ،
[6] بول ديفس وجون جريبين، 1998، " أسطورة المادة: صورة المادة في الفيزياء الحديثة"، ترجمة علي يوسف علي، سلسلة الألف كتاي الثاني (299)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة.
هذا رده في معضلة بطليموس، يظن الناس ان هذا هو نموذج بطليموس:
1217
ولكن هذا نظام مبسط عن نظام بطليموس، هذا هو نظام بطليموس:
1218
الكواكب تدور حول نقطة خيالية التي بدورها تدور حول الارض، وهذا ينتج هذه الحركة بالنسبة للارض:
http://myreckonings.com/wordpress/Images/MagneticDeviation/PtolemaicSystem.png
http://csep10.phys.utk.edu/astr161/lect/retrograde/epicycle-move.gif
نظام بطليموس نجح جزئياً في توقع حركة الشمس، القمر، عطارد، والزهرة ولكن فشل في توقع حركة المريخ ولهذا اضطر بطليموس الى تحريك الارض:
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/2/29/Ptolemaic_elements.svg/250px-Ptolemaic_elements.svg.png


ولكنه يستدرك قائلاً أنه لن نتمكن أبداً من التأكد من صحة هذا التصور مهما بدا دقيقاً "فليس لنا أن نستبعد كلياً أن صورة أكثر دقة قد تُكتشف في المستقبل" [[7]]،
لكي تثب نظام بطليموس عليك ان تحل معضلته وأن تحل مشكلة الجاذبية، انت قلت ان الواقع والنظري يختلفان، هذا صحيح في فيزياء الكم ولكن ليس في الفيزياء الكلاسيكية ودوران الكواكب فيزياء كلاسيكية.


وخلاصة القول كما يعبر عنه الفيلسوف الإنجليزي-الأمريكي والتر ستيس إنه "ليس من الأصوب أن تقول أن الشمس تظل ساكنة وأن الأرض تدور من حولها من أن تقول العكس. غير أن كوبرنكس برهن على أنه من الأبسط رياضياً أن نقول أن الشمس هي المركز ... ومن ثم فلو أراد شخص في يومنا الراهن أن يكون "شاذاً" ويقول إنه لا يزال يؤمن بأن الشمس تدور حول أرض ساكنة فلن يكون هناك من يستطيع أن يثبت أنه على خطأ".
انا لم اقل بثبوت الشمس.

هل الأرض مركز الكون؟
لا يوجد "مركز" للكون.



وكما نتخيلها نحن الآن بصورة معينة : فقد وضع لها الأقدمون أيضا ًصورة دوران الشمس حول الأرض (أو مركزية الأرض بين الكواكب) : وظلوا عليها آلافا ًمن السنين وحتى قرون ٍقليلةٍ مضت بدون أن يجدوا ما يفندها بحساباتهم وأدواتهم القياسية !!
هذا خاطئ 100%، الاقدمون لم يجدوا حسابات صحيحة اصلاً تحتاج الى تفنيد وهم عرفوا بذلك ولكن اعتمدوه لاه كان افضل حل متوفر، فهم حاولوا بكل الطرق ان يحلوا معضلة بطليموس وهو بنفسه علم بالمعضلة ولكن لم يستطيعوا حلها، والمسلمون هم أول من اقتربوا من الحل، وكوبرنيكوس هو من اضاف اللمسة الاخيرة لبدأ الحل باستخدام ارقام من المسلمين.

.. وكلما تقدمت الحسابات وتطورت الأدوات كما قلت : يظهر العجب العجاب !!..
يمكنكم فقط الإمساك بكتاب من 20 أو 30 سنة مضت : واقرأوا معلوماته الكونية والفلكية ..
ثم قارنوها بما عليه العلوم الكونية والفلكية اليوم من اختلاف سرعات وكتل وأوزان متوقعة إلخ !!..
الفيزياء الكلاسيكية لم تتغير منذ عهد نيوتن، ولكن المتغير هو حساب السرعات والاوزان فهم لن يكتشفوا فجأة ان الارض ستجذب الشمس وهي ذات جاذيبية تساوي حوالي 273.7 م/ثانية2، هنالك فرق كبير.


النظرية ليست محل اتفاق بين العلماء من جهة الدليل الحسي المشاهد وإن كانت محل اتفاق من جهة الدليل الرياضي الحسابي ولا يلزم من سلامة الدليل الرياضي مطابقته للواقع الفيزيائي على وجه الإطلاق كما هو مقرر عند جمهور فلاسفة العلوم الطبيعية وعلماء الرياضيات وهو ما سنتعرض له لاحقاً.
هذا غير صحيح، 99.9% من علماء الفلك يقولون بدوران الارض من حيث دليل "حسي" وهو موجود في مشاركتي الاولى، وعندما تتكلم على التطابق الفيزيائي و الرياضي انت تتكلم عن فيزياء الكم.


ولكنه يستدرك قائلاً أنه لن نتمكن أبداً من التأكد من صحة هذا التصور مهما بدا دقيقاً "فليس لنا أن نستبعد كلياً أن صورة أكثر دقة قد تُكتشف في المستقبل". والحقيقة أننا لا نحتاج أن ننتظر اكتشاف تصور آخر لحركة النظام الشمسي حتى نتمكن من القول أن النظام الحالي والذي يفترض مركزية الشمس ودوران الأرض حولها هو مجرد افتراض رياضي لا يصور الحقيقة، بل إن العلم يذهب إلى أبعد من ذلك فيقول إن السؤال عمّا إذا كان هذا التصور حقيقاً أو غير ذلك ليس بذي معنى في لغة العلم. فالحركة - والتي هي أساس المسألة التي نتحدث عنها - كمية نسبية. فإن قلت أن الأرض تتحرك فلا بد أن تنسبها إلى شيء ما حتى يصبح قولك معقولاً، فلو تصورنا كوناً فارغاً لا حدود له، ولا يوجد به سوى جرم واحد، فلن نستطيع حينئذ أن نقول أن هذا الجرم ساكن أو متحرك، إذ لا بد أن ننسبه إلى مرجع لكي نقول إنه متحرك بسرعة كذا بالنسبة إلى هذا المرجع، أو إنه ساكن بالنسبة له. ومنذ أن ألغت النسبية الخاصة فكرة الأثير والذي كان يمثل الوسط الساكن والمطلق الذي تتحرك فيه الأجرام السماوية أصبح قولنا إن الأرض تدور حول الشمس مجرد افتراض وجدنا أنه يفيدنا من الناحية العملية أكثر من الافتراض المعاكس، بل إنه حتى في زمن كوبرنكسنفسه "فقد دافع مناصروه عنه أمام الكنيسة بأن النموذج الذي قدمه كان مجرد تحسين رياضي مفيد لتحديد أماكن الكواكب في المجموعة الشمسية وليس تمثيلاً حقيقيا لواقع العالم". لكن الإضافة التي جاءت بها النسبية هي أنها جعلت من قضية مركزية الشمس أو مركزية الأرض مسألة اعتبارية بالضرورة، إذ إن كل شيء في هذا الكون يتحرك بالنسبة لكل شيء فيه ولا يوجد سكون مطلق أو حركة مطلقة كما أوضح ذلك الرياضي والفيلسوف الإنجليزي الشهير برتراند رسل. وخلاصة القول كما يعبر عنه الفيلسوف الإنجليزي-الأمريكي والترستيس إنه "ليس من الأصوب أن تقول أن الشمس تظل ساكنة وأن الأرض تدور من حولها من أن تقول العكس. غير أن كوبرنكس برهن على أنه من الأبسط رياضياً أن نقول أن الشمس هي المركز ... ومن ثم فلو أراد شخص في يومنا الراهن أن يكون "شاذاً" ويقول إنه لا يزال يؤمن بأن الشمس تدور حول أرض ساكنة فلن يكون هناك من يستطيع أن يثبت أنه على خطأ". أ.هـ.
لو افترضنا جدلاً ان الشمس تدور حول الارض، ماذا عن بقية الكواكب؟ حول ماذا تدور؟ الامر سيكون اسهل بالنسبية اذا كان هنالك قمر وشمس فقط لكن هنالك المشتري، ارانوس، نبتون، زحل، وخمسة كواكب قزمة، والملايين من الكويكبات والمذنبات.


وقد ظهر الآن فريق من العلماء يعرفون بـ (Neo-geocentric scientists) أو "العلماء الجدد للنموذج الأرضي " و يؤيدون بأدلتهم النموذج الأرضي القائل بثبات الأرض
الدليل الوحيد الذي يملكونه هو الحسي، وهو يرد عليه بالنسبية، فلو سألت: لماذا لا نشعر بدوران الارض؟ الجواب بسيط، لانك تتحرك مع الارض بسرعتها، فلو انك ركبت طائرة لن تلتصق في المؤخرة والطائرة تتحرك بسرعة 800 كيلو/ساعة، الارض كذلك تتحرك بسرعة ثابته ولكنها لو اسرعت أو توقفت فجأة سنشعر بذلك.


ولذلك لم يجرؤ العلماء على الإجماع بثبوت النموذج الشمسي بطريق الحس والمشاهدة وإن كان لديهم قرائن ليست بأفضل من استحسانهم الرياضي للنموذج.
هذا غير صحيح ورده في اثبات دوران الارض.

ومع كونه رياضياً فإنهم لم يجعلوا الحساب فيصلاً يقينياً لأن جمهورهم متفقون على أنه لا يلزم من صحة النتيجة الرياضية مطابقتها للحقيقة الفيزيائية الخارجية من كل وجه
انت ايضاً تتكلم على فيزياء الكم.

وقد اشتغل الفيزيائي ستيفن هوكنغ ردحاً من الزمن بتفسير ما أسماه الثقوب السوداء بالاعتماد على الرياضيات والمعادلات حتى اغتر هو وكثير من العلماء – فضلاً عن عوام الناس - وكادوا يقطعون بوجود هذه الثقوب لولا أن هذا العالم أعلن قبل عدة أشهر أنه لم يتوصل إلى نتيجة مرضية وأنه لا يوجد ما يمكن الاعتماد عليه للقطع بوجود هذه الظاهرة سوى التخمينات الرياضية. ولنضرب على ذلك مثلاً من فيزياء الكم أو الفيزياء الكمومية والتي اعتبرها العالم الألماني البرت أينشتاين ضرباً من الخرافة لما انطوت عليه من أمور يظن السامع لها أنها تخالف صريح المعقول ، ومع ذلك فالعلماء الملاحدة يؤمنون بأعاجيبها وغراباتها ويستميتون في الدفاع عنها
مرة أخرى، فيزياء الكم.


النظرية التي أوردها مثالاً هنا تتعلق بالتجربة المشهورة التي افترضها شرودنجر وأسموها فيما بعد بتجربة قطة شرودنجر. وهذه التجربة مثال مشهور على الانفصام بين الصحة الرياضية والواقع الفيزيائي لظاهرة ما ولذلك قال عنها العالم البريطاني ستيفن هوكنج :"كلما سمعت عن قطة شرودنجر مددت يدي نحو المسدس !!" أي يريد أن يقتل نفسه لأن المعادلة تبدو صحيحة رياضياً ولكنها مستحيلة في الواقع فكيف يحصل هذا التناقض المحير؟
فيزياء الكم.

تجربة شرودنجر هذه مبنية على مبدأ الاحتمالات الرياضية. وبإيجاز وتبسيط شديدين تعتمد هذه التجربة على افتراض وجود قطة داخل حاوية مغلقة بها علبة غاز سام وهناك خطاف يتدلى منه مطرقة معلقة فوق هذه العلبة فلو افترضنا أن نسبة احتمال تحرك هذا الخطاف هي النصف 50% بحيث يرخي المطرقة لضرب علبة السم ومن ثم موت القطة لبقي هناك نسبة أخرى كذلك هي 50%تضمن سلامة القطة من موتها بهذا الغاز السام وبالتالي يكون الاستنتاج الرياضي الصحيح هو وجود الاحتمالين معاً لأنه لا يوجد سبب منطقي لإهمال أحدهما وبالتالي فالقطة حية وميتة في نفس اللحظة !! ولكن الشيء المبهر من حيث الواقع الفيزيائي هو أنه لا يمكن أن يكون هناك إلا احتمالا واحدا من احتمالين : إما حية أو ميتة !! فأي التفسيرين أصوب: الرياضي (العقلي) أم الفيزيائي (الحسي)؟
دوران الارض ليس مبني على افتراض رياضي كقطة شرودنجر، بل هو فيزياء مرحلة ثانوية.


ومما يجدر التنبيه عليه هو أن اختلاف زمان ومكان الملاحظين مؤثر في الحكم على الأعيان المتحركة التي تشغل زماناً ومكاناً مختلفين كذلك. وهو ما يسمى "بالإطار المرجعي" للأشياء أو (frame of reference). ومن الأمثلة البسيطة التي يضربها أصحاب النظرية النسبية للتمثيل عليها هو وجود ملاحظين يشاهدان قطاراً واحداً هذا في الجهة الأولى من سكة القطار والمشاهد الآخر في الجهة المقابلة من سكة القطار. فالأول يقول القطار متجه إلى اليسار أما الآخر فيجزم باتجاه القطار إلى اليمين ، فأثّر اختلاف مكان الملاحظين في الحكم على الجهة. ومثال أجود منه هو ما لو كان على القطار المتحرك راكب وأطلق رصاصة في اتجاه سير القطار مع وجود من يلاحظه من خارج القطار من فوق جبل أو شاهق – أي في إطار مرجعي مختلف. فالراكب الذي أطلق الرصاصة يجزم بأن سرعة الرصاصة ثابتة وأما الملاحظ الذي يشاهد الحدث من خارج القطار فيجزم بأن سرعة الرصاصة تجاوزت سرعتها الطبيعية بسبب إضافة سرعتها إلى سرعة القطار الذي يسير في ذات الاتجاه ، فتصير السرعة سرعة مركبة. ومنشأ الخلاف هنا هو أن أحدهما متحد مع الحدث في إطاره المرجعي والآخر منفصل عن الحدث في إطار مرجعي مباين ، ولذلك فالثاني يشاهد مالا يشاهده الأول.
هذا كان سينجح لو ان هنالك شمس فقط!!! ولكن هنالك كواكب اخرى.


والذي جعل الغرب نفسه (الأمريكان) يشككون أصلا ًفي نزول بشر على القمر بعد 40 سنة من الحدث !!!..
الوحيدين الذين يشككون في رحلة القمر هم النصارى لانهم يؤمنون بأن الله فوق السحاب.


ولا زلت أكرر : أنا لا يعنيني الوصول للحقيقة هنا بنسبة 100 % :
فقد يكونوا نجحوا في إرسال آلات وأجهزة إلخ من عدمه : ولكن يعنيني الكذب المتعمد الذي لا يمكن إنكاره في تصويرهم لرحلات أبوللو الكثيرة في الأرض على أنها فوق القمر !!..
اتذكر انه كان هنالك عالم مصري متدين أشرف على الهبوط على القمر، اسمه: فاروق الباز!!!!

ادلة الاستاذ شوقي ليست ادلة، فكما قلت سابقاً نموذج كبورنيكوس استطاع توقع دوران الشمس والقمر بالنسبة للارض ولكن المشكلة في البقية. وهذه الارقام يمكن التوصل الى ما هو ادق منها عن طريق نموذج دوران الارض. فهو كمن يقول 3-1=2 والآخر يقول 1+1=2، الاثنان لهما نفس الحل فلا يقول ان هذا دليل على صحته فهذه الحسابات لم تكن المشكلة اصلاً.


علي فكرة يا اخي be stranger
انت لم تفرق بين قول نقل الاستاذ ابو حب لادلة دوران الارض حول الشمس و ادلة دوران الارض حول نفسها
؟؟؟؟
في فرق !!!!و علي ما اعتقد انك خلطت بين الاثنين ؟؟؟

أنا اثبت الاثنين، لا أكثر.

طالب علم شرعي
06-12-2013, 07:51 PM
جزاكم الله خيراً ..

سيد السقا
03-26-2015, 04:59 AM
الدلائل من القرآن بدوران الارض
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=348712