المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نقض الأساطير العلمانية : الأسطورة الأولى



ابن عبد البر الصغير
06-09-2013, 06:02 AM
نقض الأساطير العلمانية
الأسطورة الأولى : أن ميثاق حقوق الإنسان كوني

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..

وبعد

العَلمانية هي مذهب فكري واسع الانتشار قائم على فكرة رئيسة تقول بفصل الدين عن كل مناحي الحياة، يتخذ من السياسة مرتعاً أساسيا لما لهذه الأخيرة من إكراه على فرض المبادئ ونشرها على عموم الشعوب، لقيت إتفاقا من الدول الغربية المهيمنة وجعَلتها نسقاً فكريا جديدا يغذي الإمبريالية ويسهل عملية قولبة الكرة الأرضية في قالب موحد يسهل عليها استغلال الشعوب الأخرى وتوسيع مصالحها وأهدافها، فكان أن روجت لها إعلاميا وسياسيا في حرب على كل القيم المخالفة وجندت لذلك أقلاما وأبواقا من مختلف الجنسيات والأوطان هدفهم الترويج من جهة وهدم ومعارضيهم وصلت إلى حد محاكمتهم ورفع دعاوى قضائية ضدهم .

وإن كان هذا المذهب الفكري لقي - ومازال - معارضة فكرية شديدة من شتى الأديان والمعتقدات بل حتى من سائر الفلسفات والمذاهب الفكرية الغربية منها والشرقية فإنه يتم درء كل ذلك على الساحة الإعلامية ، والناظر لهذا الوباء الفكري قد يتصور أول الأمر بأن له أسسا فكرية ومنطقية محكمة الأركان وقوية الحجج، لكن ما يلبث أن يكتشف الوهن والتهافت فيه، كونه قائما على مجموعة من الأساطير التأسيسية التي أحسن الغرب تسويقها على جميع الأصعدة .

وبغيتنا من خلال هذا المقال والسلسة اللاحقة له كشف زيف هذه الأساطير التي تتكرر في كل مرة على وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة، حتى نبين حجم اللاعقلي فيها وكم المغالطات المنطقية والواقعية التي تتسربل بها.


الأسطورة الأولى : أن ميثاق حقوق الإنسان كوني !

هذه الأسطورة يصورها العَلماني للناس على أنها كونية مجمع عليها بين سكان الكرة الأرضية !! ضاربا عرض الحائط كل الأديان والمعتقدات التي تخالفها، وإن كانت بنود عديدة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تتوافق مع الإسلام وبعض الديانات الأخرى بل سبقهم إليها، لكن من جهة أخرى فهناك بنود مرفوضة كليا في الشريعة الإسلامية وغيرها في معتقدات كثيرة وأديان كبرى، فيشهر العلماني بطاقة " كونية " هذه القيم موهما نفسه أن ذلك حجة تسمو على قيم الشعوب ومعتقداتهم، وهو من الكذب والخداع والتضليل، وجوابه كالآتي :

أولا : أن هيأة الأمم المتحدة يفترض فيها أن تأخذ بعين الاعتبار كل المعتقدات والأديان والفلسفات والمذاهب الموجودة على كوكب الأرض وتراعي اختلافهم وخصوصياتهم وتجعلها مصدرا لهذا الإعلان إن أُريد له الوفاق، والحاصل أن هذه الهيأة خرجت قيما موافقة لفلسفة غربية معينة مختلطة بهوى نفسي تحرري فقط دون الباقي وضربت بعرض الحائط كل ما تعارضه حتى داخل الديانة المسيحية. فمن الطبيعي أن تكون حينئذ دعوى الإجماع منتقضة، فالإنسان أي إنسان يمجد ثقافته وموروثه ودينه ومعتقده ويستحيل أن يقبل النصراني بندا معارضا لدينه وكذلك اليهودي والبوذي والمسلم .
فالميثاق العالمي لحقوق الإنسان الذي صودق عليه داخل الأمم المتحدة هو نسخة متأثرة أساسا بإعلان حقوق الإنسان والمواطن لسنة 1789 م الذي أتت به الثورة الفرنسية الممجدة لفلسفة الأنوار، وصيغ على أساس قومي لا يتعداه إلى العالمية أو الكونية، وقد عارضه مجموعة كبيرة من الفلاسفة الغربيين والمفكرين أبرزهم : الفيلسوف الإيرلندي إيدموند بورك، والفيلسوف الانجليزي جيرمي بنتهام ومواطنه الفيلسوف دفيد هيوم، الفيلسوف كارل ماركس ومن تابعه من الاشتراكيين، كما عارضته أيضا الأديبة الفرنسية ماري غوز، وبيير جيومار . أما إعلان الأمم المتحدة فلازال يلقى انتقادات من علماء الاجتماع والأنثروبولوجيا الغربيين المنتمين لمدرسة التنوع الثقافي خاصة مفهوم " الكونية " المزعوم. ونكتفي بذكر الأسماء وعلى القارئ التوسع دونما دخول في عرض الانتقادات وبيانها .

ثانيا : أن الأمم المتحدة ينبغي أن تكون هيأة محققة للاستقلال التشريعي، لا ترضخ لضغوط دولة على حساب أخرى، ولا تنبني علاقتها بالدول على أساس من يمول أكثر، حتى تضمن الشعوب تخريجات ومواثيق عادلة لا تشريعات تمجد الدول الكبرى كما هو حاصل الآن، حيث أنها تأتمر بأوامر الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها كفرنسا وألمانيا وانجلترا، والصين وروسيا بدرجة ثانية، وتأتي مواثيقها موافقة للأهداف الإمبريالية التي تريدها تلك الدول، وهو ما أشار إليه عدد من الباحثين والمفكرين الغربيين . فهذا الاقتصادي الفرنسي جورج إلغوزي يقول : [ هيأة الأمم المزعومة متحدة هدفها فقط حماية حقوق الشعوب لكي يخضعوها خطيا إما للولايات المتحدة الأمريكية أو للصين أو للاتحاد السوفياتي ] - كتاب روح الكلمات -

أما السياسي والحقوقي الفرنسي ستيفان هوسيل الذي كان دعامة أساسية في الأمم المتحدة فيعلنها بشجاعة ويقول : [ الإعلان العالمي كان في أول أمره إعلانا صاغته الدول المنتصرة في الحرب وإن لفظ العالمي خضع لنقاشات قوية ] - كتاب مواطنون بلاحدود / نقلا عن مقال حقوق الإنسان هل هي عالمية ؟ - جريدة الملاحظ الجديد الفرنسية 2008 م -

فأنت ترى هداك الله وأصلحك بأن هذا الإعلان قد تدخلت الدول المنتصرة في صياغته وكان واضعوه على علم بأن ما يكتبونه ما هو إلا اجتهاد من مجموعة من البشر تأثروا بفلسفة غربية معينة، مدركين صعوبة بل استحالة تعميمه على الشعوب الأخرى إلا على سبيل الإكراه والفرض! فليت شعري كيف يقول بكونيتها عاقل وفيها بنود مخالفة لأكبر خمس ديانات على ظهر البسيطة ؟
فكان الهدف الأسمى والأول للميثاق هو مراعاة مصالح تلك الدول المهيمنة وتعميم منهج فكري اقتصادي وحيد على شتى المجتمعات الأخرى، وهذا ما قرره المفكر البلجيكي راوول فانيجيم : [ حقوق الإنسان ماهي إلا قولبة لحق واحد وهو العمل على إحياء ونشر اقتصاد شمولي فُرض بالكذب على أنه المنهج الوحيد الذي على البشرية اتباعه ] - نقد لحقوق الإنسان -

ثم يضيف المفكر الفرنسي جيل لوبرتان : [ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان صيغ على أساس ليبرالي وأصبح أداة سياسية تستعمل لمكافحة إيديولوجية للمد الماركسي .. إن حلم كونية حقوق الإنسان كسره واقع التعدد الثقافي .. إن على الإعلان العالمي أن يعترف بالتنوع الحضاري والثقافي للشعوب عوض أن يفرض كونية غامضة عليهم .. وأن يؤسس مشروعه في بناء نظام عالمي إنساني على موافقة الدول عن طيب خاطر لا أن يفرضه عليهم فرضا . ] - منشور نقد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان -

فظاهرا للعيان بأن كونية حقوق الإنسان المزعومة هي آخر صيحة من صيحات الاستعمار الفكري والاقتصادي والسياسي الذي يهدف إلى عولمتها بشتى الطرق والأساليب، سواء تعلق ذلك بالحريات الفردية أو الجماعية، فالغرب لم يتخلص من نزعته الاستعمارية في كل حقبه التاريخية عامة ومنذ فجر الدعوة الإسلامية خاصة، وعلى هذا الأساس يطرح الباحثان جاك مورجون وهنري باه الأسئلة التالية : [ لماذا الغرب الذي تجاهل طويلا حقوق الشعوب أيام استعمارها يدافع اليوم بحماس عن حقوق الإنسان حينما استعادت تلك الشعوب استقلالها ؟ أليست حقوق الإنسان هي وسيلة جديدة لهيمنة الغرب على بقية العالم ؟ ] - مقال : كونية حقوق الإنسان على محك التعددية الثقافية السياسية -

أليست هذه أسئلة مشروعة حذر منها علماء ومفكرون مسلمون قبل هؤلاء بسنين ؟ ألم يقلها بصراحة رئيس الحكومة الفرنسية أمام برلمان بلاده في شهر يونيو من عام 1885 م : [ إن إعلان حقوق الإنسان لم يُكتب من أجل الأفارقة السود ] - كتاب الانطلاقة الخاطئة لإفريقيا السوداء لجيل فيري - وهو يقصد إعلان حقوق المواطن الذي كتب عقب الثورة الفرنسية .

ألا نرى تطبيق هذا من قبل الدول الغربية ؟ ما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي السجون التابعة للولايات المتحدة الأمريكية وقوانين الإرهاب الدولية وغيرها ؟

ثالثا : أنه لا شيء يعلو فوق الشريعة الإسلامية، سواء كانت عالمية أو كونية ، من وضع الأمم المتحدة أو حتى الكائنات الفضائية، فليس هناك شيء عند أهل الإسلام اسمه سمو المواثيق الدولية على الشريعة الإسلامية، بل اعتقاد هذا ناقض من نواقض الإيمان لا يُعتبر معتقده من أهل الإسلام جملة وتفصيلا وذلك لأن النصوص كلها تدل على سمو الشريعة ووجوب تطبيقها وأن كل ما عارض نصا قطعي الدلالة صريح العبارة يضرب بالحائط ولا يُعتبر به . فدعاوى العلمانيين والحقوقيين بإلغاء عقوبة الإعدام، وإزالة حد الردة، وإباحة شرب الخمور والزنا والترخيص لزواج الشواذ وإباحة الإجهاض مطلقا وتحريم تعدد الزوجات والمساواة بين المرأة والرجل في المواريث وغيره كل ذلك متعارض قطعا مع الإسلام لا نقبله حتى ولو اجتمعت كل الدول وفوقهم الإنس والجن من غير أهل الإسلام على تطبيقه، ونظموا له قصيدة عصماء مع لحن ساحر ومعازف رنانة وظلوا فوق رؤوسنا يغنونه صباح مساء. يقول الله تعالى : { ٱتَّبِعُواْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ } وهذا أمر عام في اتباع جميع ما أنزله الله تعالى لعباده سواء في الأوامر والنواهي، أو في القصاص والعقوبات، أو في غيرها.

فذاك هو الصراط المستقيم الذي أمر الله المؤمنين باتباعه، وكل قانون أو حق أو بند يخالفه لا نعتبر به وليس بملزم لنا وهو سبيل غير سبيل القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ليست ملزمة للأمة الإسلامية حكاما ومحكومين مصداقا لقوله تعالى : { وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَٱتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } وفي آية كريمة أخرى يعلنها الرحمن جل وعلا صريحة في كتابه العزيز { أفَحُكْمَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ } وفي آية أخرى : { فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً }...

والآيات الأخرى الدالة والأحاديث النبوية القاطعة كثيرة جدا، فلا يُعقل أن يتحجج العلماني بكونية حقوق الإنسان - المنقوضة أصلا - ليطلب من الدول الإسلامية المصادقة على حقوق مخالفة لثقافتهم ودينهم وأعرافهم ! فهذا من الخطل الفكري، والسفه الإيديولوجي الذي لا يقبله عقل سوي ولا شرع محكم، وهو من المسائل المسلمة في علم الإجتماع والنفس فلا يعقل أيها العلماني :

أن يقبل اليهودي بحرية الزنا والشذوذ الجنسي وهو يقرأ في كتابه : [ ولا تضاجع ذكرا مضاجعة امراة، إنه رجس. 23 ولا تجعل مع بهيمة مضجعك فتتنجس بها ولا تقف امراة امام بهيمة لنزائها.انه فاحشة 24 بكل هذه لا تتنجسوا لانه بكل هذه قد تنجس الشعوب الذين انا طاردهم من امامكم 25 فتنجست الارض.فاجتزي ذنبها منها فتقذف الارض سكانها. 26 لكن تحفظون انتم فرائضي واحكامي ولا تعملون شيئا من جميع هذه الرجسات لا الوطني ولا الغريب النازل في وسطكم. 27 لان جميع هذه الرجسات قد عملها اهل الارض الذين قبلكم فتنجست الارض. 28 فلا تقذفكم الارض بتنجيسكم اياها كما قذفت الشعوب التي قبلكم. 29 بل كل من عمل شيئا من جميع هذه الرجسات تقطع الانفس التي تعملها من شعبها. 30 فتحفظون شعائري لكي لا تعملوا شيئا من الرسوم الرجسة التي عملت قبلكم ولا تتنجسوا بها.انا الرب الهكم ] - سفر اللاويين الإصحاح 18 -

أو أن يقبل النصراني ذلك وهو يقرأ في كتابه : [ أم لستم تعلمون ان الظالمين لا يرثون ملكوت الله.لا تضلوا.لا زناة ولا عبدة اوثان ولا فاسقون ولا مابونون ولا مضاجعو ذكور 10 ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله. ] - رسالة بولس إلى أهل كورنثوس الإصحاح 6 -

كما لا يعقل أن تنتظر من الهندوسي أن يعتبر الزنا حقا مشروعا كما شرب الخمر وهو يقرأ في كتابه [ الذي يقتل براهماناً أو يسرق ذهبا أو يشرب خمرا سيذهب إلى نار سوكارا .. والذي يتهم بالزنا مع زوجة معلمه الروحي سيذهب إلى نار طالا .. ] - فيشنو بورانا الفصل السادس -

ونفس الشيء يُقال على البوذي الذي يقرأ : [ وخلال رحلته إلى السماء سيجد عدة صعوبات تعترض طريقه وأفكاره السيئة ستقوده إلى الخسران وسيتدرج فيها شيئا فشيئا، قتل البهائم، السرقة والزنا، الكذب .. الحسد، الزعم بأنه لا وجود لخطيئة ولا لسلام أبدي كل هذه الأشياء محرمة عند بوذا وكل من مات على مثل هذه الخطايا سيدخل جهنم ويتعذب كثيرا، وحينما سيعود للحياة مرة أخرى سوف يعاني من أمراض لا علاج لها . ]

فهل يتصور بعد هذا إجماع على حقوق الإنسان فضلا عن أن توصف بالكونية ؟!!! فتلك تخريفة علمانية لا تصمد فتأملها أخي بتمعن فإنما اكتفينا بما يبين تهافتها ويجلي للنفوس غرضها، بشكل مختصر وخربشة ليلية وحسبك من القلادة ما يلف العنق وإلا فالكلام له ذيول .

وإلى نقض أسطورة ثانية إن شاء الله تعالى فارتقب أيها الكريم .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

إلى حب الله
06-09-2013, 09:35 PM
بارك الله فيك أخي الحبيب ابن عبد البر ...
جمع وعرض طيبين جيدين ... أستأذنك في النقل ...
وسأتابع البقية بإذن الله تعالى ..

ابن عبد البر الصغير
06-09-2013, 10:32 PM
مرحبا بعودتك أيها الكريم الحبيب ويشرفني أن ينال موضوعي على علاته واختصاره استحسانك .

وقد بدأتُ بالأساطير المعاصرة للعلمانية التي تكون منثورة في ثنايا مقالات بني جلدتنا، ولم أقصد الترتيب حسب الأهمية إنما جاء ذلك حسب ما يتكرر على مسامعي من أفكار .

ولتقريب إخواننا القراء من هذا النقض الناعم فقد أسقطتُها - وأسأل الله أن أيكون قد وفقت في ذلك - من جهات :

1- نقض الإجماع الموهوم والكونية المزعومة عبر إبراز أن الثقافات والأديان لا تتوافق مع الإعلان الحقوقي ذاك، وأنها صيغت بخصوصيات مجتمعات ذات ثقافة معينة دون أخرى ومنه قول الفيلسوفين ألان رونو و لوكاس سوسو : [ إعلانات حقوق الإنسان ظهرت في سياق تاريخي معين وفي مجتمعات لها نوع خاص وبدون شك فصيغها تتوافق مع أهداف معينة ومقبولة عندها اجتماعيا ] - كتاب فلسفة الحق -

2- الضرب في مصداقية الأمم المتحدة واستقلاليتها حيث أنه بمقتضى العقل أي ميثاق يُراد له العالمية لا يجب أن يكون من كتابة دول دون أخرى.

3- دفع دعوى أن حقوق الإنسان متفق عليها من قبل أهل الغرب أنفسهم .

4- إثبات أنها وسيلة للضغط على الشعوب الأخرى وحكوماتها من أجل ترسيخ الإمبريالية الغربية .

5- أنه حتى الدول المتقدمة والمهيمنة لا تطبقها وإنما دائما تتجاوزها دونما قيد أو شرط.

6- أن هذا الإعلان يصدم بواقع التعدد الديني والثقافي لشعوب كوكب الأرض، ولا شيء يعلو عند الإنسان على ما يقدسه .

هذا وأغفلنا كثيرا من الجوانب الأخرى والحجج التي تصلح أيضا لإسقاطها منها مقررات مدرسة التعاقد الاجتماعي المضادة لفلسفة الحق الطبيعي، ومنها مؤلفات الماركسيين التي تقرر بأنها تكريس للاستغلالية البروجوازية، ومنها تواليف علماء الاجتماع من المدارس البنيوية والوظيفية والتعدد الثقافي التي تضرب أكذوبة التطوريين الذين يرسمون منهجا أفقيا واحدا للتقدم ....

والله أعلم

إلى حب الله
06-09-2013, 10:58 PM
مرحبا بعودتك أيها الكريم الحبيب ويشرفني أن ينال موضوعي على علاته واختصاره استحسانك .

وقد بدأتُ بالأساطير المعاصرة للعلمانية التي تكون منثورة في ثنايا مقالات بني جلدتنا، ولم أقصد الترتيب حسب الأهمية إنما جاء ذلك حسب ما يتكرر على مسامعي من أفكار .

ولتقريب إخواننا القراء من هذا النقض الناعم فقد أسقطتُها - وأسأل الله أن أيكون قد وفقت في ذلك - من جهات :

1- نقض الإجماع الموهوم والكونية المزعومة عبر إبراز أن الثقافات والأديان لا تتوافق مع الإعلان الحقوقي ذاك، وأنها صيغت بخصوصيات مجتمعات ذات ثقافة معينة دون أخرى ومنه قول الفيلسوفين ألان رونو و لوكاس سوسو : [ إعلانات حقوق الإنسان ظهرت في سياق تاريخي معين وفي مجتمعات لها نوع خاص وبدون شك فصيغها تتوافق مع أهداف معينة ومقبولة عندها اجتماعيا ] - كتاب فلسفة الحق -

2- الضرب في مصداقية الأمم المتحدة واستقلاليتها حيث أنه بمقتضى العقل أي ميثاق يُراد له العالمية لا يجب أن يكون من كتابة دول دون أخرى.

3- دفع دعوى أن حقوق الإنسان متفق عليها من قبل أهل الغرب أنفسهم .

4- إثبات أنها وسيلة للضغط على الشعوب الأخرى وحكوماتها من أجل ترسيخ الإمبريالية الغربية .

5- أنه حتى الدول المتقدمة والمهيمنة لا تطبقها وإنما دائما تتجاوزها دونما قيد أو شرط.

6- أن هذا الإعلان يصدم بواقع التعدد الديني والثقافي لشعوب كوكب الأرض، ولا شيء يعلو عند الإنسان على ما يقدسه .

هذا وأغفلنا كثيرا من الجوانب الأخرى والحجج التي تصلح أيضا لإسقاطها منها مقررات مدرسة التعاقد الاجتماعي المضادة لفلسفة الحق الطبيعي، ومنها مؤلفات الماركسيين التي تقرر بأنها تكريس للاستغلالية البروجوازية، ومنها تواليف علماء الاجتماع من المدارس البنيوية والوظيفية والتعدد الثقافي التي تضرب أكذوبة التطوريين الذين يرسمون منهجا أفقيا واحدا للتقدم ....

والله أعلم

لو جعلت تلك النقاط المختصرة في صدر بداية نقد الكونية المزعومة لحقوق الإنسان : لكان أوفق من وجهة نظري ..
وسأحاول القيام بذلك عند نقلي لموضوعك ونشره إن شاء الله ...
فوضع تلك النقاط المختصرة في المقدمة مفيد جدا وخصوصا للعوام ...
وأجمل ما في هذه السلسلة هي اختيارك للأهم فالمهم حسب ما يترامى لسمعك كما قلت ..
وهذا هو المطلوب بارك الله فيك وسدد قلمك ..

مشرف 10
06-09-2013, 11:17 PM
متابعون أيها التنين الذهبي ..

ابن عبد البر الصغير
06-11-2013, 12:59 AM
اقتراح طيب أخي أبو حب الله، لكني أفضل أن يكون في ذيل الموضوع وحبذا من المشرف حفظه الله التصرف .

أخي المشرف 10 هناك أسطورة إلحادية منتشرة عند العرب على سبيل المشاغبة يقولون فيها أثبتوا لنا بأن الخالق ليس هو التنين الأحمر - ابتسامة - غباء وطفولية منقطعة النظير نسأل الله السلامة .

عبد التواب
03-12-2014, 04:10 AM
جزاك الله خير

احمد الحسن
03-12-2014, 01:25 PM
كتب ابن عبد البر الصغير

العَلمانية هي مذهب فكري واسع الانتشار قائم على فكرة رئيسة تقول بفصل الدين عن كل مناحي الحياة
من اين لك بهذا التعريف؟! العلمانية تعني فصل الدين عن الدولة او فصل المؤسسة الدينية عن السلطة السياسية وليست فصل الدين عن كل مناحي الحياة كما تقول..في الغرب العلماني مؤسسات دينية قائمة ومنظمات دينية ناشطة وسائر مظاهر الدين والتدين موجودة فالدين ليس مفصولا عن المجتمع..

مشرف 7
03-12-2014, 01:40 PM
كتب ابن عبد البر الصغير

من اين لك بهذا التعريف؟! العلمانية تعني فصل الدين عن الدولة او فصل المؤسسة الدينية عن السلطة السياسية وليست فصل الدين عن كل مناحي الحياة كما تقول..في الغرب العلماني مؤسسات دينية قائمة ومنظمات دينية ناشطة وسائر مظاهر الدين والتدين موجودة فالدين ليس مفصولا عن المجتمع..

إذن لماذا في فرنسا مهد العلمانية وأصل مُنظريها يشنون حربا شعواء على لبس المسلمة للحجاب ووصل ذلك لمضايقتهن في المدارس أو طردهن منها ؟
ولماذا في الدول العربية والإسلامية - المتعولمة كما كانت تونس وتركيا كمثال - يمنعون ذلك كذلك حتى أن المرأة الحامل تمنع من دخول المستشفى للولادة العاجلة إلا بعد خلع حجابها - خسة ونذالة ما بعدها خسة ونذالة :): وكذلك تمنع من المشاركة في الأعمال السياسية وتقلد المناصب رغم تغنيهم الزائف بحقوق المرأة الذي لا يعرفون منه إلا حقها في التعري والتفسخ والفساد ؟ :):

لماذا وكلا من التعليم أو الولادة أو الإدارة لا علاقة لهما من قريب ولا من بعيد بلبس الحجاب ؟!

هذه فقط أسئلة - وعليك البحث لتنحي أكوام الجهل بالعالم الغربي الجاثمة على قلبك - وأترك المجال للإخوة للتعليق

احمد الحسن
03-12-2014, 03:01 PM
إذن لماذا في فرنسا مهد العلمانية وأصل مُنظريها يشنون حربا شعواء على لبس المسلمة للحجاب ووصل ذلك لمضايقتهن في المدارس أو طردهن منها ؟

فرنسا حالة استثنائية ..لا توجد دولة غربية اخرى حظرت الحجاب او النقاب ..لم تفعلها كندا ولا بريطانيا ولا امريكا..وتعرض الموقف الفرنسي الى انتقاد من بعض الاحزاب والمنظمات الفرنسية..


ولماذا في الدول العربية والإسلامية - المتعولمة كما كانت تونس وتركيا كمثال - يمنعون ذلك كذلك حتى أن المرأة الحامل تمنع من دخول المستشفى للولادة العاجلة إلا بعد خلع حجابها - خسة ونذالة ما بعدها خسة ونذالة :): وكذلك تمنع من المشاركة في الأعمال السياسية وتقلد المناصب رغم تغنيهم الزائف بحقوق المرأة الذي لا يعرفون منه إلا حقها في التعري والتفسخ والفساد ؟ :):

هل انت نائم منذ سنين؟؟؟!!! ثورة الحرية والكرامة في تونس اطاحت بالمستبد بن علي والغت قانون منع الحجاب وتمكنت تونس من وضع دستور ديمقراطي بالتعاون بين اسلاميين معتدلين وعلمانيين معتدلين..وهذه تجربة رائدة وفريدة لا يستطيع فهمها اتباع الفكر الصحراوي المتحجر..
اما تركيا فقد جمعت في السابق بين العلمانية والاستبداد وهذا مخالف للعلمانية الغربية الديمقراطية اما الآن فهي تحت حكم ديمقراطي لحزب اسلامي معتدل ولم تعد تحظر الحجاب..

هذه فقط أسئلة - وعليك البحث لتنحي أكوام الجهل بالعالم الغربي الجاثمة على قلبك - وأترك المجال للإخوة للتعليق
اي قاموس محترم للعلوم السياسية ستجد فيه تعريف العلمانية بكونها فصل للدين عن الدولة وليس عن الحياة..اقرا اكثر وتحرر من جهلك باكثر المفاهيم تداولا..ولعلمك انا اعرف تماما عيوب الاشراف في هذا المنتدى ولست حريصا على البقاء هنا..

مسلم أسود
03-12-2014, 03:37 PM
لم تفعلها كندا ولا بريطانيا ولا امريكا
بعد . ثم ما المانع الأخلاقي لديك كشخص لا أدري تجاه فعلة فرنسا ؟


هل انت نائم منذ سنين؟؟؟!!!
النائم هو من لا يقرأ ما يقتبسه .

ولماذا في الدول العربية والإسلامية - المتعولمة كما كانت تونس وتركيا


وهذه تجربة رائدة وفريدة لا يستطيع فهمها اتباع الفكر الصحراوي المتحجر..
طيب يابو فكر متفتح تسيل منو الموية ، و بعدين ؟

احمد الحسن
03-12-2014, 05:23 PM
مسلم اسود كتب

ثم ما المانع الأخلاقي لديك كشخص لا أدري تجاه فعلة فرنسا ؟

هل ستلاحقني في كل موضوع بالسؤال عن الاخلاق؟!
افتح موضوعا جديدا اذا اردت عن الالحاد والاخلاق وساحاورك..

darkman1
03-12-2014, 06:00 PM
لا فرق بين فصل الدين عن الدولة و فصل الدين عن مناحي الحياة
الدولة و قوانينها هي التي تشكل مناحي الحياة
المثال الذي قتلناه نقاشا سابقا حول القوانين الخاصة بملابس أفراد المجتمع أكبر دليل على أنه لا يمكن فصل الدين عن الدولة

احمد الحسن
03-12-2014, 07:54 PM
لا فرق بين فصل الدين عن الدولة و فصل الدين عن مناحي الحياة
الدولة و قوانينها هي التي تشكل مناحي الحياة
المثال الذي قتلناه نقاشا سابقا حول القوانين الخاصة بملابس أفراد المجتمع أكبر دليل على أنه لا يمكن فصل الدين عن الدولة

لا ..هناك فرق كبير..اقرا اكثر عن العلمانية من مصادرها وستفهم ..فصل الدين عن الحياة يعني طرد الدين من المجتمع وهذا ما لم يحصل في اي دولة ديمقراطية علمانية..امريكا مثلا الحركات الانجيلية ناشطة جدا فيها ولها تاثير على الجمهوريين بالرغم من علمانية الدولة..

إلى حب الله
03-12-2014, 08:07 PM
لا ..هناك فرق كبير..اقرا اكثر عن العلمانية من مصادرها وستفهم ..فصل الدين عن الحياة يعني طرد الدين من المجتمع وهذا ما لم يحصل في اي دولة ديمقراطية علمانية..امريكا مثلا الحركات الانجيلية ناشطة جدا فيها ولها تاثير على الجمهوريين بالرغم من علمانية الدولة..

في أمريكا مسموح لزواج الشواذ من الحكومة !!.. وللزواج بالحيوانات من الحكومة !!!..
وأما عن الزنا والإباحية المستشرية هناك بأكبر صورة مقززة في العالم : فهذه بمباركة أيضا الحكومة !!!..
وكذلك المخدرات بصورة معينة : والخمر والمُسكرات !!!!..

هذا كله تكفله أمريكا العلمانية : فما الذي فعله المتدينون هناك - الإنجيليون على حد قولك ! -
ثم انظر بعد ذلك لإحصائياتهم هم أنفسهم عن أبناء الزنا بالملايين !!!.. ومعاناة ملايين حالات الإجهاض !!!..
ومعدلات الإجرام والاغتصاب والاعتداء والقتل والحوادث إلخ إلخ إلخ !
والآن :
هل هذا هو النموذج المرضي عندك : حتى تكون الدولة علمانية ؟!!!..
أن يصير أسلوب الحياة متفسخ منزوعا منه الدين والإلزام الديني الذي يحمي المجتمعات من هذه ((القاذورات)) ؟!

وأما في الدول الإسلامية - من المفترض - :
فالدين يدخل في كل ذلك ليمنعه !!..
فالدين أصلا لم يوجد للآخرة وليتم حصره في عبادة في مسجد أو كنيسة أو معبد !!!..
وإنما هو منهج حياة ونجاة كامل لعمارة الأرض في الدنيا : وللفوز في الآخرة !

فهل علمت الآن معنى فصل الدين عن السياسة / أو الحياة ؟!!!!..

ملحوظة :
لو أردت أي إحصائيات فقط اطلب ... :):
حيث يبدو أن الوضع عندك متردي للغاية بالفعل في الوقوف على الوجه الحقيقي لبلاد الكفر !

احمد الحسن
03-12-2014, 08:32 PM
كتب ابو حب الله

في أمريكا مسموح لزواج الشواذ من الحكومة !!.. وللزواج بالحيوانات من الحكومة !!!..
وأما عن الزنا والإباحية المستشرية هناك بأكبر صورة مقززة في العالم : فهذه بمباركة أيضا الحكومة !!!..
وكذلك المخدرات بصورة معينة : والخمر والمُسكرات !!!!..
لا علم لي بحكاية الزواج من الحيوانات!!! اما الباقي فهو صحيح وهو جزء من الحرية الشخصية التي هي حق من حقوق الانسان ..وكما يوجد في امريكا ما تتحدث عنه يوجد فيها ايضا متدينون ملتزمون من كل دين..الديمقراطية العلمانية لا تجبر احدا على ترك دينه ولا تلزمه باي دين قسرا..انها التطبيق الحقيقي لمبدأ لا اكراه في الدين الذي نص عليه القرآن

إلى حب الله
03-12-2014, 09:02 PM
كتب ابو حب الله

لا علم لي بحكاية الزواج من الحيوانات!!! اما الباقي فهو صحيح وهو جزء من الحرية الشخصية التي هي حق من حقوق الانسان ..وكما يوجد في امريكا ما تتحدث عنه يوجد فيها ايضا متدينون ملتزمون من كل دين..الديمقراطية العلمانية لا تجبر احدا على ترك دينه ولا تلزمه باي دين قسرا..انها التطبيق الحقيقي لمبدأ لا اكراه في الدين الذي نص عليه القرآن

أولا :
لسنا ننتظر منك أن تعلمنا أنه لا إكراه في الدين !!!..
فهذه حقيقة وواقعة إسلامية من قبل أن تولد أنت وتختار اللا أدرية تبريرا لكفرك بالله :):
هذا رابط باعترافات المنصفين من غير المسلمين أنفسهم بمدى عظمة الإسلام - إن كنت لا تدري - :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/08/blog-post_7922.html

ثانيا :
بالنسبة للزواج من الحيوانات في أمريكا - وأوروبا كذلك - فلعلك لم تدري بخبر الأمريكية من سياتل شمال غرب أمريكا والتي أعلنت زواجها من حمار في العام الماضي 2013م !
أو لعله وصلك ولكنك لم تهتم به لكونك لا أدري !!.. فلربما كانت المرأة عندك (عاقلة) وصدقت في قصة حبها مع الحمار لمدة عامين قبل الزواج ؟!
مَن يدري ؟!!!!!!!!!!!!!!!!..
على العموم :
هذا رابط (مسخرة) في الجيش الأمريكي يبيح لجنوده ممارسة الشذوذ والجنس مع الحيوانات !!!..
ورغم أن هذه مصيبة ((صحية)) بكل المقاييس ولكن : هي محاولة يائسة منهم لتقليل فضائح التعدي والتحرش والاغتصاب في الجيش الأمريكي - المؤسسة التي من المفترض أنها تمثل قمة الإلتزام ! فما بالك بغيرها ؟! -
Senate Approves Bill that Legalizes Sodomy and Bestiality in U.S. Military
http://www.conservativeinfidel.com/uncategorized/senate-approves-bill-legalizes-sodomy-bestiality-u-s-military/

وانظر حتى لتسميتهم الشذوذ باسم (Sodomy ) أي : فعل قوم سدوم !!.. قوم نبي الله لوط عليه السلام المنهي عن فعلهم المشين في التوراة نفسها !
وسلم لي على العلمانية التي تحترم الدين !!!!!!!!!!!!!!..

والخلاصة - التي لم تفهمها من مشاركتي السابقة وما زلت تجادل جدالا عقيما فيها :): - :

أن العلمانية عندك : هي أن تبيح لكلب قذر نجس يحمل الأوبئة أن يدخل بيتك ليعدي من فيه ويضرهم (حرية) !
وأن الإسلام عندنا : لا مجال فيه لهذه السخافات والعقول الفاسدة (دين محترم) !

فعندما يحرم الإسلام الاختلاط والتعري والإباحية والدعارة والزنا والشذوذ : فهو لا يحمي فقط الأشخاص من الوقوع في هوة السعار الجنسي ! بل :
يحمي المجتمع ككل والأبرياء من الأمراض التي يجلبها هؤلاء بعلم أو جهل - حتى ما تركوا الحيوانات حاملة الأمراض ! :): حرية ! -

26 ألف اعتداء جنسي في الجيش الأمريكي في عام 2012 فقط !
http://www.policymic.com/articles/41457/26-000-sexual-assaults-in-the-military-in-2012-but-how-many-held-accountable

وحتى الضابط المسئول عن مكافحة الاعتداءات الجنسية في سلاح الطيران الأمريكي : تم ضبطه في اعتداء جنسي ! (مسخرة والله !)
http://ara.reuters.com/article/entertainmentNews/idARACAE9B2DWF20130507

الدين يقول : لا ضرر ولا ضرار ...
ولا يلقي بأبناء المجتمع إلى المهالك ثم يجلس ليبكي عليهم أو يدفع مليارات في علاجهم بما تسبب لهم فيه هو نفسه !

وأما العلمانية :
فتقول لك : ألق نفسك من فوق الجبل : فلن تقع !!!!!!!!!!!!!.. ولن تموت !!!!!!!!!!!!!..

وسلم لي على العقول المتنورة !

إحصاءات بلاد ودول الكفر والعلمانية والإلحاد :
http://abohobelah.blogspot.com/search/label/%D8%A5%D8%AD%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A7%D8%AA%2 0%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%81%D8%B1%20%D9%88%D8%A7%D9% 84%D8%A5%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF

احمد الحسن
03-12-2014, 09:46 PM
بالنسبة للزواج من الحيوانات في أمريكا - وأوروبا كذلك - فلعلك لم تدري بخبر الأمريكية من سياتل شمال غرب أمريكا والتي أعلنت زواجها من حمار في العام الماضي 2013م !

حالة شاذة وقد تكون مرضية...الا تعترف بوجود الشذوذ في الطبيعة؟! انت تريد فقط تجاهل الايجابيات الكثيرة للانظمة الديمقراطية العلمانية وابراز بعض المظاهر الشاذة التي لا يخلو منها مجتمع ..انت غير منصف..وعلى كل الحال فان المراة التي تزوجت بحمارها لم تضرك ولم تضر احدا ..


هذا رابط (مسخرة) في الجيش الأمريكي يبيح لجنوده ممارسة الشذوذ والجنس مع الحيوانات !!!..
وهل تراجع الجيش الامريكي في قدرته العسكرية نتيجة لهذه الممارسات؟! مازال اقوى جيش في العالم ومازالت دول اسلامية كثيرة تعول عليه في حماية نفسها..


أن العلمانية عندك : هي أن تبيح لكلب قذر نجس يحمل الأوبئة أن يدخل بيتك ليعدي من فيه ويضرهم (حرية) !

هذا الفهم يلزمك وحدك وهو يدل على انك لا تقرأ عن الفكر الديمقراطي العلماني من مصادره..

مستفيد..
03-12-2014, 09:49 PM
الأخ مشرف7 فضح المتعلمنين العرب بذكر ما حدث في عهد بن علي..فجاء الرد من الزميل أحمد الحسن على سؤال آخر لم يُطرح ! وكأن الأخ المشرف سأله متى اندلعت الثورة أو من شارك في صياغة الدستور !!!!


هل انت نائم منذ سنين؟؟؟!!! ثورة الحرية والكرامة في تونس اطاحت بالمستبد بن علي والغت قانون منع الحجاب وتمكنت تونس من وضع دستور ديمقراطي بالتعاون بين اسلاميين معتدلين وعلمانيين معتدلين..وهذه تجربة رائدة وفريدة لا يستطيع فهمها اتباع الفكر الصحراوي المتحجر..

أو لربما أنتَ من وُلد بعد الثورة..!!..الذي أسميتَه بالمستبد هو علمــــــاني حتى النخاع..ومن سبقه كذلك علماني وكلاهما أنتن من بعض ..الثورة نعم ألغت قانون منع الحجاب ولكن هل الثورة علمانية أم ثارت على مصائب العلمانية ؟..وإلا قل لي من سنّه ؟..أليس العلماني بن علي..ومن قبله العلماني الآخر بورقيبة..
والدستور الذي تتفاخر به..فلولا وجود بعض الأصوات الإسلامية لأبيح الشذوذ الذي نادت إليه بعض الأصوات العلمانية..

إلى حب الله
03-12-2014, 10:13 PM
حالة شاذة وقد تكون مرضية...الا تعترف بوجود الشذوذ في الطبيعة؟! .

العبرة ليست في وجود المجانين :):
العبرة فيمن يدافع عن معاملتهم كالعقلاء وفتح بيوت الأطفال والشباب والمراهقين لهم ولكلامهم :)):


انت تريد فقط تجاهل الايجابيات الكثيرة للانظمة الديمقراطية العلمانية وابراز بعض المظاهر الشاذة التي لا يخلو منها مجتمع ..انت غير منصف..وعلى كل الحال فان المراة التي تزوجت بحمارها لم تضرك ولم تضر احدا .

أولا :
أنا لم أنكر أن العلمانية والديموقراطية فيها (بعض) الأشياء الجيدة - وإلا لما كانت استمرت : هو شيء أشبه بقليل مفيد وسط الكثير الضار :): - ولكن :
اذكر لي أنت أي شيء مفيد منها : وأنا أستخرج لك من الإسلام ما هو مثله أو أفضل منه !!!!!!!!!!.. والسؤال بعدها سيكون :
إذا كان هذا هو (الكمال) الإسلامي الرباني :
لماذا تدعونا لاستبداله بما هو أخس منه وأأقذر وأكثر تناقضا وجنونا ؟!!.. - يبيح السجائر والخمور والزنا والمخدرات : ثم ينفق المليارات لعلاجهم ! -


وهل تراجع الجيش الامريكي في قدرته العسكرية نتيجة لهذه الممارسات؟! مازال اقوى جيش في العالم ومازالت دول اسلامية كثيرة تعول عليه في حماية نفسها..

الباطل دوما هو الأضعف والأحقر ....
فقط هو يتقوى بنوعين من الناس ...
أناس سفهاء العقول جهال يتم غسل عقولهم ليكونوا في يديه مثل الخاتم يدافعون عنه بهوى وعمه :):
وأناس خونة يصل بهم إلى سدة الحكم في البلاد التي يحتنكها لصالحه : يعملون على إضعاف شعوبهم :

فلا دواء ولا غذاء ولا سلاح ولا دواء إلا بتوجيهاته ورضاه وترويجا لأسواقه !
واقرأ مقدمة كتاب (أمريكا طليعة الانحطاط) لروجيه جارودي لتعلم كيف تسير الأمور (على حقيقتها) مع محبوتك أمريكا :):


هذا الفهم يلزمك وحدك وهو يدل على انك لا تقرأ عن الفكر الديمقراطي العلماني من مصادره..

كان هذا هو ردك عندما قلت لك :
(( أن العلمانية عندك : هي أن تبيح لكلب قذر نجس يحمل الأوبئة أن يدخل بيتك ليعدي من فيه ويضرهم (حرية) !

أقول : ووالله العظيم ما أخطأت في كلمة واحدة !!!!..

أليست العلمانية هي أن تترك ابنتك تفعل ما تشاء وهي المراهقة ذات القلب الرهيف المعمي على عقلها بالهوى وبريق الحب :
فتزني مع من تشاء : ثم تصاب بالأمراض الجنسية الفتاكة وتحمل وتجهض فيموت جنينا لا ذنب له : أو تموت هي في الإجهاض !

أليست العلمانية هي فتح ماخور الإباحية على مصراعيه وتقنين بيوت الدعارة تحت مسمى الحرية الشخصية :
حتى تستعر الشهوات الجنسية وتنجب لك ملايين حوادث الاغتصاب والقتل والاعتداء والشذوذ والأمراض ؟!!!..

أخبرتك إن كانت تنقصك الإحصائيات : أن تنظر إليها في الرابط السابق وإلا :
فلا تحاول رسم دور ((الجاهل)) بعد الآن ...
الصراحة دور (سمج) لا يليق بشخص يحاور عقلاء ومثقفين في منتدى التوحيد !

سلاما ...

عبد التواب
03-13-2014, 07:42 AM
الديمقراطية العلمانية لا تجبر احدا على ترك دينه ولا تلزمه باي دين قسرا
لكنها تلزمه باعتناق تعاليم العلمانية قسرا !
مثلا :
-
تعاليم طائفة المورمون ( في امريكا )، وهي طائفة تنتمي إلى المسيحية، تبيح تعدد الزوجات تعددا لا حد له فيما يبدو. لكن المحكمة العليا منعتهم من ذلك وألزمتهم بعدم التزوج بأكثر من واحدة.

-
القوانين في البلاد العلمانية الأوربية تبيح كثيرا من الممارسات الجنسية التي لا يوافق عليها كثير من اليهود والنصارى المستمسكين بدينهم.
-
العلمانية تشترط أن يكون الحاكم علمانياً نعم إنه لا يهمها ـ من الناحية النظرية ـ أن يكون مسلماً أو نصرانياً أو يهودياً أو بوذياً ما دام انتسابه إلى دينه انتساباً ترضى عنه العلمانية، أي أن يكون تدينه تدينا محصوراً في الجانب الشخصي. أما في المجال العام فهو ملزم بالدستور والقوانين العلمانية
-
استطاع حزبان سويسريان يوصفان بكونهما متطرفَين أن يجمعا التوقيعات اللازمة لإجراء استفتاء عام يقضي بمنع المسلمين من تشييد مآذن جديدة بالإضافة إلى المآذن الأربعة القائمة - فعلاً - في البلاد. وكانت نتيجة الاستفتاء الذي أُجري في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر 2009م، أن وافق ٪57 من المواطنين على المنع.
العلمانية دين ضد كل دين له تشريعات ومبادئ مختلفة عن تشريعاتها ومبادئها
وكتابها المقدس هو الدستور.