المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مناظرة تساؤلات ملحد -انتهت بانقطاع الحجة -



الفرعون الصغير
03-14-2014, 07:17 PM
ما هو تعريف الإيمان؟ و ما الفارق بينه و بين المعرفة؟
هل يمكنك ذكر أمثلة امثلة لملحدين طيبين و على درجة عالية من الخلق؟
كيف يمكن أن يكون معتقدك خاطئ؟ ما هى الشروط أو الأدلة التى تحتاجها, عزيزى المسلم, حتى تقتنع بأن دينك على خطأ؟
كيف تستطيع أن تفرق معتقدك من الوهم؟ هناك العديد ممن يشهدون من أعماق قلبهم بألوهية إمبراطور اليابان, و آخرون يقدسون الثالوث و الإنجيل. كيف تعرف أنك لست موهوما مثلهم؟

مشرف 10
03-15-2014, 12:45 AM
الحوار سيقتصر على الدكتور سرداب والزميل فرعون ..

elserdap
03-16-2014, 12:21 AM
بسم الله والحمد لله؛
مرحبًا أُستاذ فرعون، تفضل بطرح ما يُشكل عليك !

الفرعون الصغير
03-16-2014, 01:45 AM
أهلا بك و أتمنى أن يكون الحوار مثمرا.

أنا سأطرح التساؤلات التى ذكرتها فى أول الموضوع مرة أخرى بأسلوب أكثر تنقيحا:
ما هو تعريف الإيمان؟ و ما الفارق بينه و بين المعرفة؟
هل هناك ملحدون على درجة عالية من الخلق؟
أى معتقد مبني على أدلة فهو عرضة لظهور دليل جديد متعارض مع الادلة السابقة له. و عندما يحدث ذلك, يقوم الفرد بتغيير معتقداته. ما هو الدليل المطلوب لتغيير الرأى حول صحة الإسلام؟
هناك العديد ممن يشهدون من أعماق قلبهم بصحة المسيحية أو اليهودية أو البهائية أو البوذية أو الهندوسية...إلخ, و يستدلون بالمعجزات المذكورة فى كتبهم المقدسة و القصص على شاكلة أنهم رأوا مريم العذراء تحلق فوق الكنيسة أو بوذا فى المنام. و لكن لا يمكن أن يكونوا كلهم محقين, أليس كذلك؟

الفرعون الصغير
03-16-2014, 02:31 AM
أحب أن أضيف هذا السؤال:
ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة العقلية وحدها بدون أى دليل تجريبى؟ و ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة التجريبية بدون اللجوء للفلسفة أو الأدلة العقلية, بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه؟

الفرعون الصغير
03-16-2014, 03:03 AM
سؤال آخر و آسف على التثقيل عليك:
العلم حتى الآن لا يعرف كيف يقوم المخ بالتفكير. كيف يكون هناك ثقة فى أداة كالمخ للوصول للحقيقة و نحن لا نعرف كيف تعمل؟
العلم تعرف على الكثير من المغالطات المنطقية و التحيزات التى يقع فيها الناس عند التفكير, و من الصعب جدا عليهم تفاديها حتى بعد دراسة هذه المغالطات و قراءة أمثلة عليها. [1] كيف يكون هناك ثقة فى أداة مليئة بالعيوب كالمخ للوصول للحقيقة؟

هناك إختبار لمدى التفكير المنطقى عن الناس إسمه CRT و أعلى نتيجة له هى 3. الفلاسفة حديثى التخرج حصلوا فيه على 1.32 [2]. و هذا الرقم لا يختلف كثيرا عن دارسى علم النفس (1.5) أو المخططين الماليين (1.76) أو القضاة فى الولايات المتحدة (1.23) [3] أو مجموعة عشوائية من الناس تحتفل بعيد الإستقلال فى الولايات المتحدة (1.53) [4]. هو أيضا أقل بكثير من نتائج طلبة جامعة MIT (2.18) [4]

[1]: http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_cognitive_biases
[2]: http://commonsenseatheism.com/wp-content/uploads/2012/11/Livengood-et-al-Philosophical-Temperament.pdf
[3]: http://www.hertig.ethz.ch/LE_2007_files/Papers/Rachlinski_Blinking_2007.pdf
[4]: http://psych.fullerton.edu/MBIRNbAUM/PSYCH466/articles/Frederick_CRT_2005.pdf

elserdap
03-16-2014, 03:27 AM
مرحبًا بك زميلنا المحترم؛

ما هو تعريف الإيمان؟ و ما الفارق بينه و بين المعرفة؟
الإيمان لغةً: هو التصديق، واصطلاحًا: قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان.
المعرفة: هي التصور الذهني - الموجودات في الذهن-.


هل هناك ملحدون على درجة عالية من الخلق؟
نعم يوجد ملحدون على درجة عالية من الخلق، وفي هذا الحُجة الأولى والأقوى للدين، لأن هذا يعني أنهم لا يستطيعون رفض التكليف الإلهي بداخلهم؛ فالأخلاق غير مصلحية وغير منفعية وغير مادية وهي تأتي دائمًا ضد المصلحة الشخصية، وقصور الإنسان في القوة ناتج عن التزامه الأخلاقي كما قال نيتشه، فاعتناق الملحد للأخلاق يعني أنه لا يستطيع أن يكون حيوانًا- ماديًا- حتى ولو أراد ذلك من كل قلبه.


أى معتقد مبني على أدلة فهو عرضة لظهور دليل جديد متعارض مع الادلة السابقة له. و عندما يحدث ذلك, يقوم الفرد بتغيير معتقداته. ما هو الدليل المطلوب لتغيير الرأى حول صحة الإسلام؟
الدليل المطلوب لتغيير الرأي حول الإسلام هو فقدان العقل، وساعتها ستستوي كل المذاقات في الفم المريض.
أما مسألة الأدلة فهذا خطأ جوهري في فهم المسألة، سأطرحه في نهاية المداخلة مع بقية سؤالك هذا.


ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة العقلية وحدها بدون أى دليل تجريبى؟ و ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة التجريبية بدون اللجوء للفلسفة أو الأدلة العقلية, بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه؟
مصدر المعرفة في العلم التجريبي الوضعي هو العمل العقلي في مُدخلات الحس والمشاهدة والتجريب، وأساس العلم التجريبي هو البديهيات العقلية والمُسلمات المنطقية ثم يكون الإستقراء المعرفي بدرجاته، هذه بداية العلم التجريبي ونهايته.!
فأدوات التثبت من معطيات العلم التجريبي هي أدوات عقلية.
بل لا يُتخيل التسليم بدليل تجريبي واحد مجرداً دون تأسيس عقلي ومنطقي ورياضي ومعرفي، فلابد من بديهة عقلية أسبقية A-Priori مستقرة في عقل الباحث أو العالم أو الفيزيائي، وبالتالي فسؤالك عن الحقائق العلمية التى اكتشفت بالأدلة التجريبية بدون اللجوء للفلسفة أو الأدلة العقلية هو سؤال خاطيء!
ولكن هناك نقطة تكملة لسؤالك هذا وهي : ما هي الحقائق التي لا تخضع للعلم ولا للدليل التجريبي؟
وجواب هذا السؤال؛ ما أكثر هذه الحقائق مثل الحس الأخلاقي والحس الجمالي والحس القيمي
يقول شرودينغر أبو ميكانيك الكم في كتابه الطبيعة والإغريق nature and the greeks، أن العلم التجريبي حين يتحدث عن القيمة الأخلاقية أو القيمة الجمالية فهو أراجوز نستمع له لنضحك لا لنأخذ كلامه على محمل الجد.!



هناك العديد ممن يشهدون من أعماق قلبهم بصحة المسيحية أو اليهودية أو البهائية أو البوذية أو الهندوسية...إلخ, و يستدلون بالمعجزات المذكورة فى كتبهم المقدسة و القصص على شاكلة أنهم رأوا مريم العذراء تحلق فوق الكنيسة أو بوذا فى المنام. و لكن لا يمكن أن يكونوا كلهم محقين, أليس كذلك؟
نقطة في غاية الأهمية، ولذلك جعلتها في آخر المداخلة؛
اختلاف البشر في مبرهنة لا ينفي وجودها؛ هذا أولاً!
ثانيًا: {ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين ﴿١١٨﴾ إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم } سورة هود، فنحن خُلقنا لهذه القضية العظمى، قضية التكليف الإلهي، فكيف تجعل من نتائج القضية- اختلافنا-، ما تنفي به أصلها -تكليفنا-؟
ثالثًا: بخصوص تعدد الديانات فلا يوجد معبـود على وجه الأرض إلا الله ..!!
وخلافنـا مع بقية الأديـان ليس لأنهم لا يعبدون الله ولكن لأنهم جعلوا لله شركاء في الدعـاء والطلب والتصرف في الكون ..فجميع أديـان الأرض تعبد الله وهو عندهـا الخالق العظيم .. حتى أكثر الديانات إغراقا في الوثنيـة ................ لكنهم جعلوا له شركـاء متشاكسون نسبوهم للخالق واعتبروهم أدنى منه منزلة - آلهة صغيرة - Subordinationism.
ففي الكعبة مثلا ذلك المكان الصغير يوجد ثلاثمائة وستون صنما هُدمت كلها يوم فتح مكة.. لكن هذه الاصنام كانت تُتخذ وسائط متعددة لإله واحد … قال القرآن على لسانهم {ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } ﴿٣﴾ سورة الزمر ..ما يعبدونهم إلا تقربا وواسطة إلى الله وقد ألغى الله الواسطة بينه وبين خلقه على لسان جميع أنبيائه .. ولذا يقول تعالى {ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله} ﴿٢٥﴾ سورة لقمان.
يقول الشهرستاني عن أوثان العرب قديما :- أما الأصنام فلم يكن العرب يعبدونها لذاتها ولم تكن عندهم أكثر من مجرد قطعة من حجر .
ويوجد في الهند قريبا من أربعة آلاف من الآلهة وهذا لا مثيل له في العالم ومع ذلك يُنظر لهذه الكثرة الكاثرة من الآلهة أنها صور وتجسيدات للكائن الواحد الأعلى الله سبحانه وتعالى وهذا ما ذكره التقرير المرفوع إلى الحكومة البريطانية في الهند وفيه أن : النتيجة العامة التي انتهت إليها اللجنة من البحث هي أن كثرة الهنود الغالبة تعتقد عقيدة راسخة في كائن واحد أعلى .. المصدر :- قصة الحضارة للملحد ول ديورانت مجلد 3 ص 209
ويرى ول ديورانت أن هذه الألوف من الآلهة هي نفس ما تفعله الكنائس المسيحية من تقديس لآلاف القديسين فلا يتطرق إلى ذهن الهندي ولو للحظة واحدة أن هذه الآلهة التي لا حصر لها لها السيادة العليا .. المصدر السابق
ولذا فقد كان النزاع بين الرسل وأقوامهم في توحيد الألوهية " إفراد الله بالعبادة " لا في توحيد الربوبية "إفراد الله بالخلق " ولهذا لم يَرد التكليف بمعرفة وجود الصانع وإنما ورد بمعرفة التوحيد ونفي الشريك ... يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله " ومن ظن في عباد الأصنام أنهم كانوا يعتقدون أنها تخلق العالم أو أنها تنزل المطر أو أنها تنبت النبات أو تخلق الحيوان أو غير ذلك فهو جاهل بهم بل كان قصد عباد الأوثان لأوثانهم من جنس قصد المشركين بالقبور للقبور المعظمة عندهم "مجموع الفتاوى 1-359
فتوحيـد الله فطرة البشـر جميعـا ... والجميع يؤمنون بالخالق .. فالغريزة الدينية التوحيدية توجد في كل الأعصار والأصقـاع وهي إحدى النزعات الخالدة للإنسانية ...
يقول المؤرخ الإغريقي بلوتارك: "لقد وجدت في التاريخ مدن بلا حصون، ومدن بلا قصور، ومدن بلا مدارس، ولكن لم توجد أبدا مدن بلا معابد".

أيضًا الإسلام ليس فِرقة من الفِرقة ولا عقيدة من بين عقائد الأرض حتى يوضع في مجال مُقارنة بباقي الديانات .. بل هو أصل الأديان والعقائد والعبادات وهو أنقى أديان التوحيد كما يقول جوستاف لوبون .
فالإسلام هو تصحيح لمسار الديانات التي انحرفت وإعادة لنهج أنبياء العهد القديم من لدن آدم إلى نوح وصالح وأيوب وهود وإبراهيم وموسى وداوود ويونس وهارون وعيسى .. فعقيدة هؤلاء جميعا هي عقيدة الرب إلهنا رب واحد بلفظ التوارة والإنجيل .. هذه العقيدة التي لا تعرف تثليث ولا أقانيم ولا موت آلهة منتحرة ولا انتزاع آلهة من آلهة أخرى - انتزاع الروح القدس من الآب - ولا آلهة قومية .. يقول تعالى{شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب} ﴿١٣﴾ سورة الشورى
وقال تعالى :{إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا} ﴿١٦٣﴾ سورة النساء، إذن فالإسلام ليس ديانة كالديانات وإنما هو أصل الديانات وتصحيح للخلل الذي أصاب الديانات وبالأخص اليهودية والمسيحية في نسختيهما العهد القديم والجديد .

إذن يا صاحبي المحترم نصيحتي لك: لا تكن كالقاضي الفاشل الذي وجد أن الحق يتنازع عليه أشخاص كُثر، فحَكم على الجميع بالسجن، ولم يبحث عن الحق بينهم ثم يلتزم به، فكفر غيرك لا يُبرر كفرك، والله سبحانه يوم القيامة سيحاكمك وحدك، وفقك الله وسدد خُطاك وأصلح أمرك !

الفرعون الصغير
03-16-2014, 05:07 AM
مرحبًا بك زميلنا المحترم؛

الإيمان لغةً: هو التصديق، واصطلاحًا: قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان.
المعرفة: هي التصور الذهني - الموجودات في الذهن-.
تعريف الإيمان الذى إستخدمته جميل و لكنه لا يعرفنى ما أستطيع و ما لا أستطيع تصنيفه تحت خانة الإيمان. تعريف أكثر تحديدا سيمكننى من فعل ذلك و أرجو سماعه لو أمكن.


نعم يوجد ملحدون على درجة عالية من الخلق، وفي هذا الحُجة الأولى والأقوى للدين، لأن هذا يعني أنهم لا يستطيعون رفض التكليف الإلهي بداخلهم؛ فالأخلاق غير مصلحية وغير منفعية وغير مادية وهي تأتي دائمًا ضد المصلحة الشخصية، وقصور الإنسان في القوة ناتج عن التزامه الأخلاقي كما قال نيتشه، فاعتناق الملحد للأخلاق يعني أنه لا يستطيع أن يكون حيوانًا- ماديًا- حتى ولو أراد ذلك من كل قلبه.
هل هناك أمثلة لمتدينين أشرار؟


الدليل المطلوب لتغيير الرأي حول الإسلام هو فقدان العقل، وساعتها ستستوي كل المذاقات في الفم المريض.
أما مسألة الأدلة فهذا خطأ جوهري في فهم المسألة، سأطرحه في نهاية المداخلة مع بقية سؤالك هذا.
أفهم من هذه الإجابة أنه بالنسبة للإنسان العاقل لا يمكن أن يظهر دليل فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام.
لو الأدلة التجريبية هى فقط التى يمكن دحضها بظهور أدلة جديدة, و لا يوجد دليل يمكن أن يظهر فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام, هل هذا يعنى ان أدلة الإسلام كلها عقلية و لا يوجد للإسلام أدلة تجريبية؟


مصدر المعرفة في العلم التجريبي الوضعي هو العمل العقلي في مُدخلات الحس والمشاهدة والتجريب، وأساس العلم التجريبي هو البديهيات العقلية والمُسلمات المنطقية ثم يكون الإستقراء المعرفي بدرجاته، هذه بداية العلم التجريبي ونهايته.!
فأدوات التثبت من معطيات العلم التجريبي هي أدوات عقلية.
بل لا يُتخيل التسليم بدليل تجريبي واحد مجرداً دون تأسيس عقلي ومنطقي ورياضي ومعرفي، فلابد من بديهة عقلية أسبقية a-priori مستقرة في عقل الباحث أو العالم أو الفيزيائي، وبالتالي فسؤالك عن الحقائق العلمية التى اكتشفت بالأدلة التجريبية بدون اللجوء للفلسفة أو الأدلة العقلية هو سؤال خاطيء!
و لكن حتى لو إكتشفنا فى يوم من الأيام أن المنهج التجريبي غير منطقى و فيه أخطاء فلسفية, هل سيفقد مصداقيته؟ ألم يثبت نفسه بطرق أخرى؟ ألم يرسلنا للفضاء و يؤدى بنا لإختراع الحاسوب و علاج الأمراض و تسهيل الإتصالات؟ هل من الممكن القول بأن الأسس العقلية و المنطقية و الرياضية و المعرفية ساعدت فى إكتشاف المنهج العلمى و لكنها ليست حتمية لبقائه؟
للتوضيح اكثر, أليس من الممكن الإستمرار فى إستعمال حسابات الإحصاء ليس لأنها منطقية عقليا و لكن لأنها أدت لإستنتاجات صحيحة فى تجارب سابقة؟
ناهيك عن اننى وضعت فى إعتبارى هذه الأسس عندما قلت "بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه"
سؤالى مازال ينتظر الإجابة:

ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة العقلية وحدها بدون أى دليل تجريبى؟ و ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة التجريبية بدون اللجوء للفلسفة أو الأدلة العقلية, بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه؟



ولكن هناك نقطة تكملة لسؤالك هذا وهي : ما هي الحقائق التي لا تخضع للعلم ولا للدليل التجريبي؟
وجواب هذا السؤال؛ ما أكثر هذه الحقائق مثل الحس الأخلاقي والحس الجمالي والحس القيمي
يقول شرودينغر أبو ميكانيك الكم في كتابه الطبيعة والإغريق nature and the greeks، أن العلم التجريبي حين يتحدث عن القيمة الأخلاقية أو القيمة الجمالية فهو أراجوز نستمع له لنضحك لا لنأخذ كلامه على محمل الجد.!

و لكن هل يوجد حقائق مطلقة فى مسائل الأخلاق أو الجمال أو القيم؟

نقطة في غاية الأهمية، ولذلك جعلتها في آخر المداخلة؛
اختلاف البشر في مبرهنة لا ينفي وجودها؛ هذا أولاً!
ثانيًا: {ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين ﴿١١٨﴾ إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم } سورة هود، فنحن خُلقنا لهذه القضية العظمى، قضية التكليف الإلهي، فكيف تجعل من نتائج القضية- اختلافنا-، ما تنفي به أصلها -تكليفنا-؟
ثالثًا: بخصوص تعدد الديانات فلا يوجد معبـود على وجه الأرض إلا الله ..!!
وخلافنـا مع بقية الأديـان ليس لأنهم لا يعبدون الله ولكن لأنهم جعلوا لله شركاء في الدعـاء والطلب والتصرف في الكون ..فجميع أديـان الأرض تعبد الله وهو عندهـا الخالق العظيم .. حتى أكثر الديانات إغراقا في الوثنيـة ................ لكنهم جعلوا له شركـاء متشاكسون نسبوهم للخالق واعتبروهم أدنى منه منزلة - آلهة صغيرة - subordinationism.
ففي الكعبة مثلا ذلك المكان الصغير يوجد ثلاثمائة وستون صنما هُدمت كلها يوم فتح مكة.. لكن هذه الاصنام كانت تُتخذ وسائط متعددة لإله واحد … قال القرآن على لسانهم {ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } ﴿٣﴾ سورة الزمر ..ما يعبدونهم إلا تقربا وواسطة إلى الله وقد ألغى الله الواسطة بينه وبين خلقه على لسان جميع أنبيائه .. ولذا يقول تعالى {ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله} ﴿٢٥﴾ سورة لقمان.
يقول الشهرستاني عن أوثان العرب قديما :- أما الأصنام فلم يكن العرب يعبدونها لذاتها ولم تكن عندهم أكثر من مجرد قطعة من حجر .
ويوجد في الهند قريبا من أربعة آلاف من الآلهة وهذا لا مثيل له في العالم ومع ذلك يُنظر لهذه الكثرة الكاثرة من الآلهة أنها صور وتجسيدات للكائن الواحد الأعلى الله سبحانه وتعالى وهذا ما ذكره التقرير المرفوع إلى الحكومة البريطانية في الهند وفيه أن : النتيجة العامة التي انتهت إليها اللجنة من البحث هي أن كثرة الهنود الغالبة تعتقد عقيدة راسخة في كائن واحد أعلى .. المصدر :- قصة الحضارة للملحد ول ديورانت مجلد 3 ص 209
ويرى ول ديورانت أن هذه الألوف من الآلهة هي نفس ما تفعله الكنائس المسيحية من تقديس لآلاف القديسين فلا يتطرق إلى ذهن الهندي ولو للحظة واحدة أن هذه الآلهة التي لا حصر لها لها السيادة العليا .. المصدر السابق
ولذا فقد كان النزاع بين الرسل وأقوامهم في توحيد الألوهية " إفراد الله بالعبادة " لا في توحيد الربوبية "إفراد الله بالخلق " ولهذا لم يَرد التكليف بمعرفة وجود الصانع وإنما ورد بمعرفة التوحيد ونفي الشريك ... يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله " ومن ظن في عباد الأصنام أنهم كانوا يعتقدون أنها تخلق العالم أو أنها تنزل المطر أو أنها تنبت النبات أو تخلق الحيوان أو غير ذلك فهو جاهل بهم بل كان قصد عباد الأوثان لأوثانهم من جنس قصد المشركين بالقبور للقبور المعظمة عندهم "مجموع الفتاوى 1-359
فتوحيـد الله فطرة البشـر جميعـا ... والجميع يؤمنون بالخالق .. فالغريزة الدينية التوحيدية توجد في كل الأعصار والأصقـاع وهي إحدى النزعات الخالدة للإنسانية ...
يقول المؤرخ الإغريقي بلوتارك: "لقد وجدت في التاريخ مدن بلا حصون، ومدن بلا قصور، ومدن بلا مدارس، ولكن لم توجد أبدا مدن بلا معابد".
أنت تذكرنى بمقولة أنه فى الماضى كان الناس يعبدون العديد من الآلهة. اليوم يكفرون بكل الآلهة عدا إله واحد فقط. إذا هى مسالة وقت حتى يكفروا بكل الآلهة.
أنا بصراحة لا يهمنى إن كان غير المسلمين كلهم موحدون أم لا. نحن الإثنان نتفق على أن معتقداتهم خاطئة و هذا يكفينى. أنت لم تجيب على تساؤلى و لذلك سأطرحه مرة ثانية هنا:

هناك العديد ممن يشهدون من أعماق قلبهم بصحة المسيحية أو اليهودية أو البهائية أو البوذية أو الهندوسية...إلخ, و يستدلون بالمعجزات المذكورة فى كتبهم المقدسة و القصص على شاكلة أنهم رأوا مريم العذراء تحلق فوق الكنيسة أو بوذا فى المنام. و لكن لا يمكن أن يكونوا كلهم محقين, أليس كذلك؟

إذن يا صاحبي المحترم نصيحتي لك: لا تكن كالقاضي الفاشل الذي وجد أن الحق يتنازع عليه أشخاص كُثر، فحَكم على الجميع بالسجن، ولم يبحث عن الحق بينهم ثم يلتزم به، فكفر غيرك لا يُبرر كفرك، والله سبحانه يوم القيامة سيحاكمك وحدك، وفقك الله وسدد خُطاك وأصلح أمرك !
هذا ليس قصدى. أنا أقصد أن كل الناس من كل الأديان يستشهدون بنفس الأدلة. كل الأديان تقول أن عندها رسل صنعت معجزات شهدها عدد كبير من الناس. معتنقى كل الأديان تحدث لهم مواقف شخصية لا يستطيعون تفسيرها سوى بأنها معجزة من إلههم. بل بعض الأديان تستشهد بالإعجاز العلمى و اللغوى فى نصوصها. لن أخوض فى تفاصيل لأنى لا أؤمن بأى من هذه الأديان و لن أدافع عن شئ أنا لست مقتنعا به.


أيضًا الإسلام ليس فِرقة من الفِرقة ولا عقيدة من بين عقائد الأرض حتى يوضع في مجال مُقارنة بباقي الديانات .. بل هو أصل الأديان والعقائد والعبادات وهو أنقى أديان التوحيد كما يقول جوستاف لوبون .
فالإسلام هو تصحيح لمسار الديانات التي انحرفت وإعادة لنهج أنبياء العهد القديم من لدن آدم إلى نوح وصالح وأيوب وهود وإبراهيم وموسى وداوود ويونس وهارون وعيسى .. فعقيدة هؤلاء جميعا هي عقيدة الرب إلهنا رب واحد بلفظ التوارة والإنجيل .. هذه العقيدة التي لا تعرف تثليث ولا أقانيم ولا موت آلهة منتحرة ولا انتزاع آلهة من آلهة أخرى - انتزاع الروح القدس من الآب - ولا آلهة قومية .. يقول تعالى{شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب} ﴿١٣﴾ سورة الشورى
وقال تعالى :{إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا} ﴿١٦٣﴾ سورة النساء، إذن فالإسلام ليس ديانة كالديانات وإنما هو أصل الديانات وتصحيح للخلل الذي أصاب الديانات وبالأخص اليهودية والمسيحية في نسختيهما العهد القديم والجديد .

هذا كلام جميل و أحترمه, و لكنى أرى فيه بعض الإسترسال مما يجعل من الصعب على مناقشته. يمكننا تركه مؤقتا و نعود إيه لاحقا.


سؤال آخر و آسف على التثقيل عليك:
العلم حتى الآن لا يعرف كيف يقوم المخ بالتفكير. كيف يكون هناك ثقة فى أداة كالمخ للوصول للحقيقة و نحن لا نعرف كيف تعمل؟
العلم تعرف على الكثير من المغالطات المنطقية و التحيزات التى يقع فيها الناس عند التفكير, و من الصعب جدا عليهم تفاديها حتى بعد دراسة هذه المغالطات و قراءة أمثلة عليها. [1] كيف يكون هناك ثقة فى أداة مليئة بالعيوب كالمخ للوصول للحقيقة؟

هناك إختبار لمدى التفكير المنطقى عن الناس إسمه CRT و أعلى نتيجة له هى 3. الفلاسفة حديثى التخرج حصلوا فيه على 1.32 [2]. و هذا الرقم لا يختلف كثيرا عن دارسى علم النفس (1.5) أو المخططين الماليين (1.76) أو القضاة فى الولايات المتحدة (1.23) [3] أو مجموعة عشوائية من الناس تحتفل بعيد الإستقلال فى الولايات المتحدة (1.53) [4]. هو أيضا أقل بكثير من نتائج طلبة جامعة MIT (2.18) [4]

إذا كان الفلاسفة لا يستعملون سوى عقلهم حتى يصلوا للحقيقة, و مستوى تفكيرهم ليس أفضل من العامة, ماذا يمكننا أن نستنتجه من ذلك؟

[1]: http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_cognitive_biases
[2]: http://commonsenseatheism.com/wp-content/uploads/2012/11/Livengood-et-al-Philosophical-Temperament.pdf
[3]: http://www.hertig.ethz.ch/LE_2007_files/Papers/Rachlinski_Blinking_2007.pdf
[4]: http://psych.fullerton.edu/MBIRNbAUM/PSYCH466/articles/Frederick_CRT_2005.pdf

elserdap
03-16-2014, 11:31 PM
تعريف الإيمان الذى إستخدمته جميل و لكنه لا يعرفنى ما أستطيع و ما لا أستطيع تصنيفه تحت خانة الإيمان. تعريف أكثر تحديدا سيمكننى من فعل ذلك و أرجو سماعه لو أمكن.تصنيف أكثر ضبطًا، في حديث جبريل عليه السلام!
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب ، شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبته إلى ركبتيه ، ووضع كفيه على فخذيه ، وقال : " يا محمد أخبرني عن الإسلام " ، فقال له : ( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ) ، قال : " صدقت " ، فعجبنا له يسأله ويصدقه ، قال : " أخبرني عن الإيمان " قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ) ، قال : " صدقت " ، قال : " فأخبرني عن الإحسان " ، قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) ، قال : " فأخبرني عن الساعة " ، قال : ( ما المسؤول بأعلم من السائل ) ، قال : " فأخبرني عن أماراتها " ، قال : ( أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء ، يتطاولون في البنيان ) ثم انطلق فلبث مليا ، ثم قال : ( يا عمر ، أتدري من السائل ؟ ) ، قلت : "الله ورسوله أعلم " ، قال : ( فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم ) رواه مسلم .


هل هناك أمثلة لمتدينين أشرار؟
الدنيا دار تكليف والإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.


أفهم من هذه الإجابة أنه بالنسبة للإنسان العاقل لا يمكن أن يظهر دليل فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام.
لو الأدلة التجريبية هى فقط التى يمكن دحضها بظهور أدلة جديدة, و لا يوجد دليل يمكن أن يظهر فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام, هل هذا يعنى ان أدلة الإسلام كلها عقلية و لا يوجد للإسلام أدلة تجريبية؟
هذا السؤال سأُفصِّل فيه القول، في مسألة الهاديات الأربع التي سأطرحها في بقية هذه المداخلة.



و لكن حتى لو إكتشفنا فى يوم من الأيام أن المنهج التجريبي غير منطقى و فيه أخطاء فلسفية, هل سيفقد مصداقيته؟ ألم يثبت نفسه بطرق أخرى؟ ألم يرسلنا للفضاء و يؤدى بنا لإختراع الحاسوب و علاج الأمراض و تسهيل الإتصالات؟ هل من الممكن القول بأن الأسس العقلية و المنطقية و الرياضية و المعرفية ساعدت فى إكتشاف المنهج العلمى و لكنها ليست حتمية لبقائه؟
للتوضيح اكثر, أليس من الممكن الإستمرار فى إستعمال حسابات الإحصاء ليس لأنها منطقية عقليا و لكن لأنها أدت لإستنتاجات صحيحة فى تجارب سابقة؟
ناهيك عن اننى وضعت فى إعتبارى هذه الأسس عندما قلت "بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه"
سؤالى مازال ينتظر الإجابة:
هذا التعليق يعني أنك لم تفهم ما قلته ؛
الآن سأشرح لك المسألة بشيء من التبسيط، لكن رجاءًا ركز معي قليلاً
مراتب الأدلة والبراهين التي اتفق المناطقة على حُجيتها، تتراوح بين الدليل الرياضي والدليل العقلي والدليل التجريبي وفي الأخير يأتي الدليل الحسي ..
والمعرفة تعتمد على الهاديات الأربع العقل والنقل والتجربة والوجدان.
فالأدلة المعرفية لا تنحصر في الدليل التجريبي الوضعي، والدليل التجريبي الوضعي ذاته يدور في العمل العقلي في مُدخلات الحس والمشاهدة والتجريب، وأساس العلم التجريبي هو البديهيات العقلية.
واليقين لا يندفع بالظن، والظن القوي لا يندفع بالظن الضعيف، والظن الضعيف لا يندفع بالشك، والشك لا يندفع بالإفتراض، فحاول أن تؤسِس مراتب الأدلة عندك وتعرف اليقين والظن القوي والظن الضعيف والشك والفرضية!
هذه بديهيات إذا مُسخت مُسخ العلم ذاته وتحول إلى لغو فارغ !
لذا أنت عندما قلت " ألم يرسلنا للفضاء و يؤدى بنا لإختراع الحاسوب و علاج الأمراض و تسهيل الإتصالات؟ " كان هذا توكيدًا كلامي، فوصول العلم إلى نتائج حقيقية هذا يعني أن البديهة المُركبة في البشر هي الوصول للحقائق والاستقرار عليها، وهذا يثبت ثقتنا في معطيات العقل ومقدماته !



و لكن هل يوجد حقائق مطلقة فى مسائل الأخلاق أو الجمال أو القيم؟
أصل الأخلاق والجمال والقيم مطلق.
1- أثبت علم النفس أنه توجد نقاط كثيرة مشتركة بين الثقافات المختلفة فيما يتعلق بمعايير الجمال الحسي ، ومقاييس الجمال العامة، ولذا مقولة الجمال في عين الرائي أصبحت خرافة، فالجمال له معاييره، المصدر: أشهر 50 خرافة في علم النفس، سكوت ليلينفيلد ص 202
2- كل القيم الأخلاقية مطلقة، فالأخلاق لا تعتمد على نزوات البشر أو تطلعاتهم، فالخير خير عند الصالح والفاسد، والشر شر عند الصالح والفاسد، فالأخلاق تعتمد على شيء خارج الذهن البشري؛ تعتمد على إرادة الله التي يريدها لهذا العالم، فالأخلاق لها غرضية كونية يُفترض فيها الإستقلال عن أفكار البشر ورغباتهم، والقيم الأخلاقية يعتنقها كل إنسان بوعي أو بغير وعي، والإيمان بقضايا مثل أن للحقيقة قوة أو أنه لابد أن ينتصر الخير في النهاية وأن الإتجاه نحو الخير كامن في العالم هذا الإعتقاد مُستمد من شعور غامض بأن العالم نظام أخلاقي غائي!




أنت تذكرنى بمقولة أنه فى الماضى كان الناس يعبدون العديد من الآلهة. اليوم يكفرون بكل الآلهة عدا إله واحد فقط. إذا هى مسالة وقت حتى يكفروا بكل الآلهة.
مَن قال هذه المقولة العبيطة ؟
وكيف أنت فهمت ذلك من مداخلتي ؟
إذا كانت مداخلتي كلها لنقد هذه المقولة العبيطة، تأتي أنت وتفهم ذلك منها ؟ ما هذا يا فرعون ؟
علماء الأديان الآن أمثال لانج Lange وباسكال Pascal وشميث Schmitt وبروس Bruce وكوبرز Coopers وغيرهم، يقرون أن التوحيد وعبادة الله الواحد كانت سابقةً على التعدد وصناعة الآلهة الوثنية.
المصدر: andrew lang : the making of religion ..new york
إذن ما فهمته أنت عكس خط سير الحوار تمامًا..!!!


هذا ليس قصدى. أنا أقصد أن كل الناس من كل الأديان يستشهدون بنفس الأدلة. كل الأديان تقول أن عندها رسل صنعت معجزات شهدها عدد كبير من الناس. معتنقى كل الأديان تحدث لهم مواقف شخصية لا يستطيعون تفسيرها سوى بأنها معجزة من إلههم. بل بعض الأديان تستشهد بالإعجاز العلمى و اللغوى فى نصوصها. لن أخوض فى تفاصيل لأنى لا أؤمن بأى من هذه الأديان و لن أدافع عن شئ أنا لست مقتنعا به.
أُكرر مرةً اخرى، وهل اختلاف الناس في الحكم على قضية معينة يعني عدم وجودها؟
من البديهي أن يوجد اختلاف" ولذلك خلقهم " المهم أن تبحث عن الحق وتتبعه، ولا تجعل كفر غيرك مُبررًا لكفرك.

ومع ذلك سأوضح لك فكرة تعدد أدلة أهل الديانات في طرح مبسط:
يوجد على وجه الأرض ثلاث ديانات - إسلام ويهودية ومسيحية - يُشكل أتباعها أكثر من 65 % من سكان الارض ..
باقي الديانات وضعية لا حاجة حتى للرد عليها لأنها تعترف ببشريتها وهي في طريقها للإنقراض وأتباعها يُصنفون في مراكز الأبحاث العلمية أنهم مُلحدون أو روحيون - بلا دين - .
إذن محك الجدال في الديانات الثلاث الكبرى لا أكثر
اليهودية أقرت أنها ديانة قومية لا يدخلها إلى يهودي الأبوين - إذن محسوم أمرها باعترافها هي -
المسيحية أدخلت التثليث والأقانيم والآلهة البشرية في قلب عقيدتها ولم يقل المسيح يوما أنا الله أو اعبدوني أو أنا لاهوت وناسوت ولكن أتباعها أصروا على صورتها الوثنية المعاصرة .
فمثلا .. كلمة لم ترِد في الإنجيل ولو مرة واحدة مع أنها أصل المسيحية وبذلك تحولت المسيحية من ديانة سماوية إلى ديانة وضعية وثنية .
وفكرة الأقنوم تدور في إطار تعدد الآلهة مع محاولة الحفاظ على نسق التوحيد الفطري صيغة الثلاثة في واحد
فهم يقولون : أقنوم الإبن الآله الكامل .. وأقنوم الآب الإله الكامل .. وأقنوم الروح القدس الإله الكامل ... ومع ذلك لا يجوز أن يكون الإبن هو الآب بل كل إله مستقل تماما عن الآخر ... ومع ذلك هؤلاء الثلاث آلهة إله واحد .. وبداهة هذه منتهى الوثنية وتحدي بديهيات العقل بسفسطة يونانية قديمة
ومع ذلك كل هذه الأفكار الوثنية يخلو منها الإنجيل تماما تماما .. إذن المسيحية انتقلت من السماوية إلى الوضعية الوثنية على يد مجامع صناعة الآلهة في عهد قسطنطين .
إذن لا يوجد سوى الإسلام الدين التوحيدي النقي الذي ينادي بما نادى به جميع أنبياء العهد القديم، ويُحاول أن يعيد البشر إلى التوحيد النقي ديانة أنبياء العهد القديم وهذا أصل رسالة الإسلام، إذن تعدد الباطل لا يجعل منه كسرًا عشريًا من الحق.



سؤال آخر و آسف على التثقيل عليك:
العلم حتى الآن لا يعرف كيف يقوم المخ بالتفكير. كيف يكون هناك ثقة فى أداة كالمخ للوصول للحقيقة و نحن لا نعرف كيف تعمل؟
العلم تعرف على الكثير من المغالطات المنطقية و التحيزات التى يقع فيها الناس عند التفكير, و من الصعب جدا عليهم تفاديها حتى بعد دراسة هذه المغالطات و قراءة أمثلة عليها. [1] كيف يكون هناك ثقة فى أداة مليئة بالعيوب كالمخ للوصول للحقيقة؟
مسألة التفكير والذكاء وغيره فهي وظائف مخية لا عقلية تتمتع بها الأميبا وحيدة الخلية ويتمتع بها كل كائن حي بنسب متفاوتة كما أنت ذكرت، وهي ليست أداة لتقييم حُجة رسالية، ولا ضبط بديهة عقلية، بل هي تختص بباب الحسابات الفراغية والذكاء بأصنافه السبعة، وهذا أمر لا علاقة له بالقضية الدينية التي يضبطها العقل اللامادي والغير محكوم بقوانين المادة أو معادلات الرياضيات .

فمعرفتنا المادية العلمية للعقل لم تتقدم خطوة واحدة للأمام منذ العصر الحجري القديم، ومع أن الرئيس بوش أعلن أن العقد الأخير من القرن العشرين سيكون عِقد أبحاث الدماغ، وبعد عقد كامل من الأبحاث المُكثفة خرج ستيفن مورس Stephen Morse، أُستاذ علم النفس في جامعة بنسلفانيا مخاطبًا المؤتمر العالمي لعلوم المخ والأعصاب المنعقد في عام 2005 قائلاً أن " الأبحاث لم تتقدم خطوة واحدة للأمام وليست لدينا حتى مفاتيح الفهم للوعي والعقل ."
ولذا يعترف روبرت كون Robert L.Kuhn الحاصل على الدكتوراة في بحوث المخ ، أن هناك جوهر غير مادي يتحد بالمخ ليفرز العقل، ولا مفر من اعتباره الروح التي يتحدث عنها المتدينون .
ويعترف ليونارد ملدينوف Leonard Mlodinow الفيزيائي الشهير والمشارك co-author في كتاب التصميم العظيم مع ستيفن هاوكنج 2011 أن الوعي والعقل غير ماديين .
https://www.youtube.com/watch?v=WGvzheu1JQA
والعقل هو مناط التكليف ويوجِب على صاحبه النظر والاستدلال والقيام بما كُلف به، ويمثل العقل ميزة فريدة وضعها الله عز وجل في الإنسان؛ به يعرف ثم يعمل، ومن هنا كانت مسئولياته، ولولا العقل ما صحَّت مُحاكمة ولا وُضع دستور ولا عُرف حق من باطل، ومِن هنا نحن لسنا مُخيرين في رفض التكليف الإلهي، طالما تمتعنا بالعقل.
.

الفرعون الصغير
03-17-2014, 12:24 PM
... قال : أخبرني عن الإيمان " قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ) ، قال : " صدقت "... .

كيف يمكن إستخدام الكلمة المراد تعريفها فى التعريف نفسه؟ هل التعريف هو مجرد إعطاء أمثلة للمفهوم المراد تعريفه؟ هذا التعريف أيضا لم يساعدنى فى فهم الإيمان.

الدنيا دار تكليف والإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
أنت لم تجيب على سؤالى:

هل هناك أمثلة لمتدينين أشرار؟

أنا مازلت أنتظر إجابة هذا السؤال:

أفهم من هذه الإجابة أنه بالنسبة للإنسان العاقل لا يمكن أن يظهر دليل فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام.
لو الأدلة التجريبية هى فقط التى يمكن دحضها بظهور أدلة جديدة, و لا يوجد دليل يمكن أن يظهر فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام, هل هذا يعنى ان أدلة الإسلام كلها عقلية و لا يوجد للإسلام أدلة تجريبية؟




هذا التعليق يعني أنك لم تفهم ما قلته ؛
الآن سأشرح لك المسألة بشيء من التبسيط، لكن رجاءًا ركز معي قليلاً
مراتب الأدلة والبراهين التي اتفق المناطقة على حُجيتها، تتراوح بين الدليل الرياضي والدليل العقلي والدليل التجريبي وفي الأخير يأتي الدليل الحسي ..
والمعرفة تعتمد على الهاديات الأربع العقل والنقل والتجربة والوجدان.
فالأدلة المعرفية لا تنحصر في الدليل التجريبي الوضعي، والدليل التجريبي الوضعي ذاته يدور في العمل العقلي في مُدخلات الحس والمشاهدة والتجريب، وأساس العلم التجريبي هو البديهيات العقلية.
واليقين لا يندفع بالظن، والظن القوي لا يندفع بالظن الضعيف، والظن الضعيف لا يندفع بالشك، والشك لا يندفع بالإفتراض، فحاول أن تؤسِس مراتب الأدلة عندك وتعرف اليقين والظن القوي والظن الضعيف والشك والفرضية!
هذه بديهيات إذا مُسخت مُسخ العلم ذاته وتحول إلى لغو فارغ !
لو هذا الكلام بديهى و كل الفلاسفة متفقون عليه, لماذا يتم إعتبار W.V. Quine خامس أهم فيلسوف فى ال200 سنة الماضية, و هو رجل رأى أن الفلسفة متكاملة مع العلم التجريبيى و ما هو ليس علما تجريبيا فهو سفسطائية؟ هذا الرجل رفض الأدلة العقلية أو الa priori knowledge بمجملها, و هو أيضا صرف النظر عن نقاش الأسئلة الكبيرة المبهمة مثل "ما هى المعرفة" و قام بإعادة صياغتها كأسئلة أوضح يستطيع العلم التجريبى إجابتها. و له مقولة شهيرة عن أن الفلسفة و المعرفة جزء من علم النفس الذى هو بدوره علم تجريبى: Epistemology, or something like it, simply falls into place as a chapter of psychology and hence of natural science.
http://leiterreports.typepad.com/blog/2009/03/so-who-is-the-most-important-philosopher-of-the-past-200-years.html

هذه المقولة رد قوى على مسألة أن الأدلة العقلية حتمية لبقاء العلم التجريبي. أنا أيضا طرحت ردا آخر و انت لم تجيبه حتى الآن:


و لكن حتى لو إكتشفنا فى يوم من الأيام أن المنهج التجريبي غير منطقى و فيه أخطاء فلسفية, هل سيفقد مصداقيته؟ ألم يثبت نفسه بطرق أخرى؟ ألم يرسلنا للفضاء و يؤدى بنا لإختراع الحاسوب و علاج الأمراض و تسهيل الإتصالات؟ هل من الممكن القول بأن الأسس العقلية و المنطقية و الرياضية و المعرفية ساعدت فى إكتشاف المنهج العلمى و لكنها ليست حتمية لبقائه؟
للتوضيح اكثر, أليس من الممكن الإستمرار فى إستعمال حسابات الإحصاء ليس لأنها منطقية عقليا و لكن لأنها أدت لإستنتاجات صحيحة فى تجارب سابقة؟
ناهيك عن اننى وضعت فى إعتبارى هذه الأسس عندما قلت "بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه"



لذا أنت عندما قلت " ألم يرسلنا للفضاء و يؤدى بنا لإختراع الحاسوب و علاج الأمراض و تسهيل الإتصالات؟ " كان هذا توكيدًا كلامي، فوصول العلم إلى نتائج حقيقية هذا يعني أن البديهة المُركبة في البشر هي الوصول للحقائق والاستقرار عليها، وهذا يثبت ثقتنا في معطيات العقل ومقدماته !
لو هذا الكلام صحيح, لماذا كان هناك فجوة مئات الملايين من السنين بين بداية البشرية و إكتشاف فرانسيس باكون المنهج التجريبى فى القرن ال17 الميلادى؟
أيضا هذا يذكرتى بسؤالى الذى لم تجبه حتى الآن:
ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة العقلية وحدها بدون أى دليل تجريبى؟ و ما هى الحقائق العلمية التى إكتشفت بالأدلة التجريبية بدون اللجوء للفلسفة أو الأدلة العقلية, بإستثناء الفكرة الفلسفية التى يعتمد عليها المنهج التجريبيى نفسه؟
و ساضيف عليه, مع إعتبار أن المنهج التجريبي لم يتم تطبيقه بدرجة كبيرة إلا لمدة 500 سنة فقط حتى الآن, بينما المنهج العقلى البديهى متاح لجميع البشر منذ بداية البشرية.




أصل الأخلاق والجمال والقيم مطلق.
1- أثبت علم النفس أنه توجد نقاط كثيرة مشتركة بين الثقافات المختلفة فيما يتعلق بمعايير الجمال الحسي ، ومقاييس الجمال العامة، ولذا مقولة الجمال في عين الرائي أصبحت خرافة، فالجمال له معاييره، المصدر: أشهر 50 خرافة في علم النفس، سكوت ليلينفيلد ص 202
فى البداية كان تساؤلى: ما هي الحقائق التي لا تخضع للعلم ولا للدليل التجريبي؟
أنت قلت: أشياء كثيرة مثل الأخلاق و الجمال و القيم.
فأنا أجبتك: و لكن هل يوجد حقائق مطلقة فى مسائل الأخلاق أو الجمال أو القيم؟
فتقدم لى الرد المقتبس بالأعلى.

هل لاحظت اين الإشكال؟

.
.
.

ردك يستشهد بعلم النفس, الذى هو علم تجريبي, و بالتالى أنت نفسك تقول ما معناه أن الجمال خاضع للعلم و الدليل التجريبى. و لكن هذا يتعارض مع قولك السابق حول أن الجمال من الحقائق التى لا تخضع للعلم التجريبى.

2
- كل القيم الأخلاقية مطلقة، فالأخلاق لا تعتمد على نزوات البشر أو تطلعاتهم، فالخير خير عند الصالح والفاسد، والشر شر عند الصالح والفاسد، فالأخلاق تعتمد على شيء خارج الذهن البشري؛ تعتمد على إرادة الله التي يريدها لهذا العالم، فالأخلاق لها غرضية كونية يُفترض فيها الإستقلال عن أفكار البشر ورغباتهم، والقيم الأخلاقية يعتنقها كل إنسان بوعي أو بغير وعي، والإيمان بقضايا مثل أن للحقيقة قوة أو أنه لابد أن ينتصر الخير في النهاية وأن الإتجاه نحو الخير كامن في العالم هذا الإعتقاد مُستمد من شعور غامض بأن العالم نظام أخلاقي غائي!
أنا لست مقتنعا بهذا الكلام لأنى لا أعتقد بأن الله موجود. أنت مقتنع بهذا الكلام لأنك تعتقد بأن الله موجود. و بالتالى حتى نناقش هذه المسألة يجب علينا أولا أن نناقش مسألة وجود الله, و هو ما نفعله الآن.


مَن قال هذه المقولة العبيطة ؟
وكيف أنت فهمت ذلك من مداخلتي ؟
إذا كانت مداخلتي كلها لنقد هذه المقولة العبيطة، تأتي أنت وتفهم ذلك منها ؟ ما هذا يا فرعون ؟
علماء الأديان الآن أمثال لانج Lange وباسكال Pascal وشميث Schmitt وبروس Bruce وكوبرز Coopers وغيرهم، يقرون أن التوحيد وعبادة الله الواحد كانت سابقةً على التعدد وصناعة الآلهة الوثنية.
المصدر: andrew lang : the making of religion ..new york
إذن ما فهمته أنت عكس خط سير الحوار تمامًا..!!!

كيف هذا؟ أعنى آلهة الفراعنة و الإغريق و الرومان كانوا كلهم متعددين. اليوم تقريبا كل الأديان عدا الشرق الأقصى تعبد إله واحد أو عدد صغير من الآلهة.



كانوا
أُكرر مرةً اخرى، وهل اختلاف الناس في الحكم على قضية معينة يعني عدم وجودها؟
من البديهي أن يوجد اختلاف" ولذلك خلقهم " المهم أن تبحث عن الحق وتتبعه، ولا تجعل كفر غيرك مُبررًا لكفرك.
و لكن لو كل معتنقى الأديان يقدمون نفس الدلائل, كيف يمكن لأحد أن يختار الصواب؟


ومع ذلك سأوضح لك فكرة تعدد أدلة أهل الديانات في طرح مبسط:
يوجد على وجه الأرض ثلاث ديانات - إسلام ويهودية ومسيحية - يُشكل أتباعها أكثر من 65 % من سكان الارض ..
و لو كنت ولدت من 2000 سنة هل كنت ستؤمن بآلهة الرومان؟ و لو كنت ولدت من 4000 سنة هل كنت ستؤمن بآلهة الفراعنة؟ لو رجعنا بالتاريخ سنجد أن كل 2000 سنة الدين الأكثر إنتشارا مختلف عن سلفه. إذا كيف أثق فى صحة دين لمجرد أنه الأكثر إنتشارا؟


باقي الديانات وضعية لا حاجة حتى للرد عليها لأنها تعترف ببشريتها وهي في طريقها للإنقراض وأتباعها يُصنفون في مراكز الأبحاث العلمية أنهم مُلحدون أو روحيون - بلا دين - .
إذن محك الجدال في الديانات الثلاث الكبرى لا أكثر
هناك 4200 دين غير الإسلام و المسيحية و اليهودية و كل دين من هؤلاء ينقسم لعشرات أو مئات المذاهب و الطوائف. هل قرأت كل كتبهم المقدسة و سالت كل معتنقيهم عن معتقداتهم حتى تختزلهم فى جملة واحدة بهذا الشكل؟

اليهودية أقرت أنها ديانة قومية لا يدخلها إلى يهودي الأبوين - إذن محسوم أمرها باعترافها هي -
المسيحية أدخلت التثليث والأقانيم والآلهة البشرية في قلب عقيدتها ولم يقل المسيح يوما أنا الله أو اعبدوني أو أنا لاهوت وناسوت ولكن أتباعها أصروا على صورتها الوثنية المعاصرة .
فمثلا .. كلمة لم ترِد في الإنجيل ولو مرة واحدة مع أنها أصل المسيحية وبذلك تحولت المسيحية من ديانة سماوية إلى ديانة وضعية وثنية .
وفكرة الأقنوم تدور في إطار تعدد الآلهة مع محاولة الحفاظ على نسق التوحيد الفطري صيغة الثلاثة في واحد
فهم يقولون : أقنوم الإبن الآله الكامل .. وأقنوم الآب الإله الكامل .. وأقنوم الروح القدس الإله الكامل ... ومع ذلك لا يجوز أن يكون الإبن هو الآب بل كل إله مستقل تماما عن الآخر ... ومع ذلك هؤلاء الثلاث آلهة إله واحد .. وبداهة هذه منتهى الوثنية وتحدي بديهيات العقل بسفسطة يونانية قديمة
ومع ذلك كل هذه الأفكار الوثنية يخلو منها الإنجيل تماما تماما .. إذن المسيحية انتقلت من السماوية إلى الوضعية الوثنية على يد مجامع صناعة الآلهة في عهد قسطنطين .
إذن لا يوجد سوى الإسلام الدين التوحيدي النقي الذي ينادي بما نادى به جميع أنبياء العهد القديم، ويُحاول أن يعيد البشر إلى التوحيد النقي ديانة أنبياء العهد القديم وهذا أصل رسالة الإسلام، إذن تعدد الباطل لا يجعل منه كسرًا عشريًا من الحق.
أنا لا أؤمن بهذه الأديان و أتفق معك فى أنها خرافات, و لكن لو كان الإسلام هو الدين الوحيد النقى الذى ليس فيه عيوب, لماذا لا يعتنق العالم كله الإسلام اليوم و يجد بعض الناس صعوبة فى الإقتناع بصحته؟





مسألة التفكير والذكاء وغيره فهي وظائف مخية لا عقلية تتمتع بها الأميبا وحيدة الخلية ويتمتع بها كل كائن حي بنسب متفاوتة كما أنت ذكرت، وهي ليست أداة لتقييم حُجة رسالية، ولا ضبط بديهة عقلية، بل هي تختص بباب الحسابات الفراغية والذكاء بأصنافه السبعة، وهذا أمر لا علاقة له بالقضية الدينية التي يضبطها العقل اللامادي والغير محكوم بقوانين المادة أو معادلات الرياضيات .

فمعرفتنا المادية العلمية للعقل لم تتقدم خطوة واحدة للأمام منذ العصر الحجري القديم، ومع أن الرئيس بوش أعلن أن العقد الأخير من القرن العشرين سيكون عِقد أبحاث الدماغ، وبعد عقد كامل من الأبحاث المُكثفة خرج ستيفن مورس Stephen Morse، أُستاذ علم النفس في جامعة بنسلفانيا مخاطبًا المؤتمر العالمي لعلوم المخ والأعصاب المنعقد في عام 2005 قائلاً أن " الأبحاث لم تتقدم خطوة واحدة للأمام وليست لدينا حتى مفاتيح الفهم للوعي والعقل ."
ولذا يعترف روبرت كون Robert L.Kuhn الحاصل على الدكتوراة في بحوث المخ ، أن هناك جوهر غير مادي يتحد بالمخ ليفرز العقل، ولا مفر من اعتباره الروح التي يتحدث عنها المتدينون .
ويعترف ليونارد ملدينوف Leonard Mlodinow الفيزيائي الشهير والمشارك co-author في كتاب التصميم العظيم مع ستيفن هاوكنج 2011 أن الوعي والعقل غير ماديين .
https://www.youtube.com/watch?v=WGvzheu1JQA
والعقل هو مناط التكليف ويوجِب على صاحبه النظر والاستدلال والقيام بما كُلف به، ويمثل العقل ميزة فريدة وضعها الله عز وجل في الإنسان؛ به يعرف ثم يعمل، ومن هنا كانت مسئولياته، ولولا العقل ما صحَّت مُحاكمة ولا وُضع دستور ولا عُرف حق من باطل، ومِن هنا نحن لسنا مُخيرين في رفض التكليف الإلهي، طالما تمتعنا بالعقل.

عدد علماء النفس و علماء المخ و الأعصاب يقدر بعشرات الملايين. لو 3 منهم فقط هم من يرفضون فكرة أن المخ و العقل هما شئ واحد, ألا يكون هذا دليل لصالح و ليس ضد هذا الرأى؟

و لكن سؤال لو أمكن:
ما هى الوظائف التى تقوم بها الروح و لا يقوم بها المخ؟
التفكير؟ و لكن بم تفسر بأن التفكير يتأثر بالمواد الكيميائية فى الدم التى تصل للمخ كالمخدرات أو أدوية الأمراض النفسية؟
الذاكرة؟ و لكن بم تفسر أن إصابة المخ تؤدى لفقدان الذاكرة؟
الحركة؟ و لكن بم تفسر أن إصابة المخ يمكن أن تؤدى للشلل؟
ما هى الوظيفة التى تركها المخ للروح تقوم بها؟

و أخيرا سأكرر السؤال الذى طرحته فى آخر ردى السابق:
العلم حتى الآن لا يعرف كيف يقوم المخ بالتفكير. كيف يكون هناك ثقة فى أداة كالمخ للوصول للحقيقة و نحن لا نعرف كيف تعمل؟
العلم تعرف على الكثير من المغالطات المنطقية و التحيزات التى يقع فيها الناس عند التفكير, و من الصعب جدا عليهم تفاديها حتى بعد دراسة هذه المغالطات و قراءة أمثلة عليها. [1] كيف يكون هناك ثقة فى أداة مليئة بالعيوب كالمخ للوصول للحقيقة؟

هناك إختبار لمدى التفكير المنطقى عن الناس إسمه CRT و أعلى نتيجة له هى 3. الفلاسفة حديثى التخرج حصلوا فيه على 1.32 [2]. و هذا الرقم لا يختلف كثيرا عن دارسى علم النفس (1.5) أو المخططين الماليين (1.76) أو القضاة فى الولايات المتحدة (1.23) [3] أو مجموعة عشوائية من الناس تحتفل بعيد الإستقلال فى الولايات المتحدة (1.53) [4]. هو أيضا أقل بكثير من نتائج طلبة جامعة MIT (2.18) [4]

إذا كان الفلاسفة لا يستعملون سوى عقلهم حتى يصلوا للحقيقة, و مستوى تفكيرهم ليس أفضل من العامة, ماذا يمكننا أن نستنتجه من ذلك؟

[1]: http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_cognitive_biases
[2]: http://commonsenseatheism.com/wp-content/uploads/2012/11/Livengood-et-al-Philosophical-Temperament.pdf
[3]: http://www.hertig.ethz.ch/LE_2007_files/Papers/Rachlinski_Blinking_2007.pdf
[4]: http://psych.fullerton.edu/MBIRNbAUM/PSYCH466/articles/Frederick_CRT_2005.pdf]

مشرف 7
03-17-2014, 05:42 PM
نرجو من كلا المحاورين أن يحاولوا تقديم كلامهم في شكل نقاط مرقمة بالترتيب لكي يسهل متابعة الحوار من الإشراف ورؤية إلزامات كل طرف إلى الآخر مشكورين

elserdap
03-17-2014, 08:35 PM
هذا التعريف أيضا لم يساعدنى فى فهم الإيمان.
تمت الإجابة على سؤالك لغةً واصطلاحًا، ثم تمت الإجابة حول معنى الإيمان عمليًا، لو ثمة شق آخر تريده في مفهوم الإيمان حدده، وحاول أنت تكون مُحدد ضابط للسؤال، حتى لا يكون كلامك عبثي بلا معنى .............

هل هناك أمثلة لمتدينين أشرار؟
كانت إجابتي" الدنيا دار تكليف والإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية."
إذن الشر يمكن أن يرتكبه كل أحد، لأننا في دار تكليف إذا لم تفهم هذا الجواب البسيط فهذه مشكلتك أنت، لكن هناك فرق جوهري بين شر المؤمن وشر الملحد، فالمؤمن عندما يرتكب الشر يعلم أنه مُخطيء وأنه شذوذ في ملكوت يسبح بحمد الله، لكن الملحد عندما يرتكب الشر فهو لا يستوعب أصلاً أنه شر، فالملحد عبد المادة، اللطخة البروتوبلازمية، النمط ثلاثي الأبعاد، الذي جاء بطريقة داروينية وقوانين مادية حتمية، لا يستوعب الشر؛ إن الإنسان يشعر بالبلل عندما يسقط في الماء لأنه ليس حيوانًا مائيًا أما السمكة فما كانت لتشعر بالبلل، مجرد شعورك بالبلل - الشر- هذا يعني أنك لست ملحد ولا وجود للإلحاد، مجرد استشعارك لوجود خطأ فهذا يعني أنكِ منفصل عن هذا العالم المادي وتحكم عليه وتُقيمه من إطار خارجي مرجعي أعلى متجاوز، وهذه أكبر ضربة يمكن توجيهها للإلحاد على الإطلاق، ولذا فعندما يتحدث الملحد عن الشر، مجرد استيعاب الشر وحده كافٍ تمامًا لتدمير إلحاده، ولو كنا مجرد حيوانات مادية وكان العرض كله عديم المعنى لما كان قد تبين لنا إطلاقًا أنه عديم المعنى، فالوضع شبيه تمامًا بهذا : لو لم يكن في العالم نور ولم تكن في العالم مخلوقات لها أعين لما كُنا نعرف قطعًا أن الظُلمة مسيطرة ولكانت الظُلمة كلمة عديمة المعنى .. لو كان للشر استيعاب إذن لا وجود للإلحاد!
ولذا سؤالي الأول لك في هذا الحوار المثمر إن شاء الله : هل تشعر بوجود الشر، أو تستوعب وجوده - الشعور بالبلل-؟
سؤالي الثاني: هل ثمة وجود مادي للحس الأخلاقي والحس الجمالي والحس القيمي ؟ هل هذه معاني من هذا العالم ؟

لو الأدلة التجريبية هى فقط التى يمكن دحضها بظهور أدلة جديدة, و لا يوجد دليل يمكن أن يظهر فى المستقبل يدلل على عدم صحة الإسلام, هل هذا يعنى ان أدلة الإسلام كلها عقلية و لا يوجد للإسلام أدلة تجريبية؟
قلت لك في الهاديات الأربع أن أدلة الإسلام هي العقل والنقل والتجربة والوجدان.
لكن هل الأدلة منحصرة في الإسلام على الأدلة العقلية ؟
الجواب مرةً أخرى أدلة الإسلام العقل والنقل والتجربة والوجدان
لكن السؤال الأهم من سؤالك من وجهة نظري الساذجة؛ هو : هل أدلة اليقين الديني يمكن حصرها في معيار واحد -دليل عقلي فقط مثلاً-؟
مسألة الإيمان الديني والوصول إلى ضرورة يقينية بصحة الإسلام، هذه مسألة تجتمع عليها أدلة متكاثرة توجب في مجموعها يقينًا ضروريًا وتسلميًا بصحة الرسالة الخاتمة، وسأنقل في نقاط مختصرة شيئًا منها :
1- دليل الفطرة المُعدة والممهدة لتلقي الوحي الإلهي، فالفطرة هي خِلقة مُقتضية للتوحيد، يقول الشيخ حسنين محمد مخلوف شيخ الأزهـر السابق في تفسير قوله تعالى {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} ﴿٥٦﴾ سورة الذاريات، أي لم أخلق الثقلين إلا مُهيئين لعبادتي بما ركَّبت فيهم من العقول والحواس والقُوى، فهم في حـالة صالحة للعبادة، مُستعدة لها، فمن جرى على موجب استعداده وفطرته آمن بي وعبدني وحدي، ومَن عـاند واستكبر اتبع غير سبيل المؤمنين.

2- المعيار الجوهري في التسليم بصحة الرسالة هو صدق النبي يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رائعته ثبوت النبوات ص 573 " ليست المعجزة هي الشرط الأوحد للنبوة، فمُدعي النبوة إما أن يكون أصدق الصادقين أو أكذب الكاذبين ولا يُلبس هذا بهذا إلا على أجهل الجاهلين، وقد أسلم السابقون الأولون أمثال أبي بكر الصديق وخديجة والمُبشَّرون قبل انشقاق القمر والإخبار بالغيب والتحدي بالقرآن، ....و كثير من الناس يعلم صدق المُخبر بلا آية البتة، وموسى ابن عمران لما جاء إلى مصر وقال لهم إن الله أرسلني علموا صدقه قبل أن يُظهر لهم الآيات، وكذلك النبي لما ذكر حاله لخديجة وذهبت به إلى ورقة ابن نوفل قال هذا هو الناموس الذي يأتي موسى، وكذلك النجاشي، وأبو بكر علموا صدقه علمًا ضروريًا لما أخبرهم بما جاء به وما يعرفون من صدقه وأمانته مع غير ذلك من القرائن يوجب علمًا ضروريًا بأنه صادق، وخبر الواحد المجهول من آحاد الناس قد تقترن به قرائن يُعرف بها صدقه بالضرورة فكيف بمن عُرف بصدقه وأمانته وأخبر بمثل هذا الأمر الذي لا يقوله إلا مَن هو أصدق الناس أو أكذبهم وهم يعلمون أنه من الصنف الأول دون الثاني ."

3- موافقة صفة النبي الخاتم واسمه ونعته لما يجده أهل الكتاب موصوفًا في كُتبهم، {الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل} ﴿١٥٧﴾ سورة الأعراف وبسفر نشيد الإنشاد في التوراة وإلى اليوم إسم محمد بالعبرية .. الذي يترجمه النصارى في الترجمة العربية إلى مشتهى الأمم، محمد نطقا وكتابة The KJV Old Testament Hebrew Lexicon Original Word من اليمين إلى الشمال: dmxm وبالنطق اللاتيني تتطابق مع "محمد" Transliterated Word Machmad Phonetic Spelling…. makh-mawd' وفي الإنجيل إلى اليوم الباركليتوس القادم الذي بشَّر به المسيح والذي معناه باليونانية أفعل تفضيل من الحمد أي أحمد، والباراكليتوس ليس هو الروح القدس كما يروج الكهنة، لأن الباركليتوس لن يأتي حتى يذهب المسيح ، والروح القدس نزل على المسيح علي هيئة حمامة قبل هذا الحوار الذي تنبأ فيه بقدوم أحمد بسنوات.

4- موافقة ما جاء في الرسالة لبديهيات العقل ومتطلبات النفس وحاجة الخلق، فأشبع الإسلام جوعنا الروحي وتألقنا الذهني، وانسابت مبادئه إلى القلوب من تلقاء نفسها انسياب البديهيات!

5- الإسلام الدين التوحيدي الأنقى، الدين الشمولي الأوسع والأشمل، الدين الإيماني الروحي العملي المادي، الدين الذي يدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياتك حيت يكون أمرك كله لله.

6- الإسلام الذي يوافق في عقيدته عقيدة جميع أنبياء العهد القديم فالإسلام هو تصحيح لمسار الديانات التي انحرفت، وإعادة لنهج أنبياء العهد القديم من لدن آدم إلى نوح وصالح وأيوب وهود وإبراهيم وموسى وداوود ويونس وهارون وعيسى .. فعقيدة هؤلاء جميعا هي عقيدة الرب إلهنا رب واحد بلفظ التوارة والإنجيل .. هذه العقيدة التي لا تعرف تثليث ولا أقانيم ولا موت آلهة منتحرة ولا انتزاع آلهة من آلهة أخرى - انتزاع الروح القدس من الآب - ولا آلهة قومية .. يقول تعالى {شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب} ﴿١٣﴾ سورة الشورى
وقال تعالى : {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا} ﴿١٦٣﴾ سورة النساء، إذن فالإسلام ليس ديانة كالديانات وإنما هو أصل الديانات وتصحيح للخلل الذي أصاب الديانات وبالأخص اليهودية والمسيحية في نسختيهما العهد القديم والجديد

7- وقوع ما تبنأت به الرسالة على نحو عجيب عبر السنين والأيام ! إلى آخر ذلك من المعايير الكثيرة!
ولذا فمن الخطأ بمكان وضع معيار واحد في مسألة تحتمل وتستعمل وتنضبط بعدة معايير، ولذا فقد استخدم القرآن الكثير من المعايير في إثبات صحة الرسالة وصحة التوحيد وضبط العبودية لله، وكذلك استخدم النبي صلى الله عليه وسلم معايير كثيرة، فمن الناس مَن يريد معيار القوة العضلية مثل ركانة الذي صرعه النبي فأسلم وكان هذا شرطه، ومثل بعض اليهود الذي أرادوا أجوبة علمية على أسئلتهم، ومثل فطاحلة اللغة الذين جذبتهم لغة القرآن، ومثل السود الذين وجدوا في القرآن أفضليتهم بالتقوى وليست باللون، ومثل البدو والأعراب الذين يتبعون مَن غلب، ومثل العلماء الماديين المعاصرين الذين يجدون في الإسلام إجابة عملية للتساؤلات الكبرى في الوجود، وكل صنف من البشر يجد في الإسلام ضالته طالما تحرر من قيود الكِبر وتقليد الآباء، ويوم القيامة ستُبلى السرائر وتكون المحاكمة الكبرى بحسب معطيات الإنسان وطاقته وما وصله من رسالة، وهكذا تتعدد المعايير و لا نرتكن إلى معيار واحد في إقامة الحُجة وهذه طريقة أعلم وأحكم وأسلم وأضبط
ويمكن أن يتعاون المسلمون سويًا في إضافة معايير جديدة لا قصرها في معيار واحد، ولذا نحن لا نُلزم البشر بما لم يُلزمهم به الله فنشُق على الناس ونُضيق عليهم واسعًا، بل لكل إنسان أن يُسلم بصحة الدين ويصل لليقين بحسب ما وصل له من علم وفهم ومقدرة استنباطية استقرائية معرفية.

وهنا يحلو لي أن أطرح سؤالي الثالث لك في هذا الحوار الرائع وهو : هل يوجد دليل واحد على صحة الإلحاد ؟ دليل واحد لا يقوم على نقد ما عند الآخر ؟ دليل مستقل على صحة الإلحاد؟


لو هذا الكلام بديهى و كل الفلاسفة متفقون عليه, لماذا يتم إعتبار W.V. Quine خامس أهم فيلسوف فى ال200 سنة الماضية, و هو رجل رأى أن الفلسفة متكاملة مع العلم التجريبيى و ما هو ليس علما تجريبيا فهو سفسطائية؟ هذا الرجل رفض الأدلة العقلية أو الa priori knowledge بمجملها, و هو أيضا صرف النظر عن نقاش الأسئلة الكبيرة المبهمة مثل "ما هى المعرفة" و قام بإعادة صياغتها كأسئلة أوضح يستطيع العلم التجريبى إجابتها. و له مقولة شهيرة عن أن الفلسفة و المعرفة جزء من علم النفس الذى هو بدوره علم تجريبى: Epistemology, or something like it, simply falls into place as a chapter of psychology and hence of natural science.
http://leiterreports.typepad.com/blo...200-years.html
هذا الكلام به خلل جوهري رهيب، وهو نفس الكلام الذي افتتح به ستيفن هاوكنج كتابه الأخير التصميم العظيم، وهذا الكلام كما يقرر العلماء فضيحة معرفية؛
فالدين جواب لسؤال آخر لا علاقة له بالعلم .. وأكثر الأسئلة أهمية وإثارة تقع خارج قدرات العلم فعلى سبيل المثال : ما معنى الخير والشر .. الصواب والخطأ ... النجاح والفشل ... المعنى واللا معنى .... القيمة ... الغاية .. مصدر القوانين .... لماذا الآن وليس قبل ذلك ..... ماذا قبل ذلك ...
هذه أسئلة خارج نطاق العلم ليس لعجزالعلم وقِصر أدواته بل لأنها تقع خارج إطار العلم والمادة معا ..!!
سأُحدثك الآن عن مستر فورد؛
هل معرفة طريقة الإحتراق الداخلي في السيارة تنفي وجود مُسبب للسيارة وغاية من صنعه لها ؟
العلم يستحيل أن يخبرنا شيئا عن فورد أو صاحب تويوتا لكن حتما يخبرنا كل كبيرة وصغيرة في الطريقة والقوانين التي تحكم عملية الإحتراق الداخلي في موتور السيارة ... العلم يستحيل أن يخبرنا شيئا عن عقل فورد أو غايته من صنع السيارة لكن العقل بكل بساطة يستدل على غاية مستر فورد وعلى عقل مستر فورد وهدفه حين قام بصنع السيارة بمجرد رؤية السيارة ... هذه بديهة عقلية لا علاقة لها بكونك ملحد أو مؤمن
ألا يكون استبعاد مستر فورد من المنظومة خطأ منطقي ومنهجي وإن كان علميا لا دليل عليه ..!!؟
يستحيل استبعاد مستر فورد من المنظومة إلا عن طريق سفسطة جدلية عقيمة وهذه هي بداية الالحاد ونهايته
{وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ } ﴿٩٩﴾ سورة الأنعام فالقرآن الكريم يؤكد أن الله يخلق الأشياء بالأسباب ..
إذن العلم التجريبي لن يحل محل المعرفة الفلسفية أو الدينية، العلم هو وصف الظاهرة بُغية تفسيرها .. فالعلم يفكِّر في كيف تتنفس الهواء وكيف يدخل الهواء إلى الرئتين، والحويصلات الهوائية، وطريقة تبادل غاز الأُوكسجين مع غاز ثاني أوكسيد الكربون .. لكن لا يتعامل العلم مع أسئلة من قبيل : لماذا يتنفس الإنسان ؟ وما الغاية من ذلك ؟
والإنسان لم يتبن العلم إلا عندما علم أن الطبيعة تتبع قوانين ثابتة وإعداد بعناية وعظيم صنع وروعة خلق ولم يفعل العلم أكثر من إطلاق التسميات على هذه القوانين ثم حصد الجوائز نتيجة الكشوف العلمية ... فالنظام المدهش والقابلية للتنبؤ والإنضباط والمصداقية والتي لولاها ما قام العلم ..
من الذي يقف خلف القضية ككل .......!!
الله يقف وراء قصة العلم كلها
والخالق أراد منا أن نفهم الكون فخلق قوانين الكون ممكنة الإستيعاب ..
وقضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن يُختبر الإنسان فيما هو دون ذكاؤه الفطري بكثير ....
والآن سؤالي الرابع لك في هذا الحوار : هل العلم له علاقة بالغاية أو القيمة أو الهدف أو يعرف شيء بخلاف وصف الظاهرة واستغلالها ؟


لو هذا الكلام صحيح, لماذا كان هناك فجوة مئات الملايين من السنين بين بداية البشرية و إكتشاف فرانسيس باكون المنهج التجريبى فى القرن ال17 الميلادى؟
ما علاقة هذه العبارة الغريبة بمداخلتي ؟
ما علاقة الإستقراء الميثودولوجي عند بيكون بما طرحته أنا ؟
البديهة المُركبة في البشر هي الوصول للحقائق والاستقرار عليها، هذا يحدث منذ البدء، منذ الإنسان الأول منذ كان الإنسان الأول يصك أحجار الصوان ويشعل بها النار، ثم تتكرر الظاهرة ويستغلها، عندما كان الإنسان الأول يعلم أن أكل اللحم الطازج هضمه أسهل من اللحم النيء ففضله عليه !


هل لاحظت اين الإشكال؟

.
.
.

ردك يستشهد بعلم النفس, الذى هو علم تجريبي,
علم النفس علم تجريبي ؟
عبارة صادمة
علم النفس استقرائي إبستمولوجي


و لو كنت ولدت من 2000 سنة هل كنت ستؤمن بآلهة الرومان؟ و لو كنت ولدت من 4000 سنة هل كنت ستؤمن بآلهة الفراعنة؟ لو رجعنا بالتاريخ سنجد أن كل 2000 سنة الدين الأكثر إنتشارا مختلف عن سلفه. إذا كيف أثق فى صحة دين لمجرد أنه الأكثر إنتشارا؟
هذه نفس حجة فرعون على موسى
فرعون أعلن كفره بموسى لأنه لو ولد قبلها بألفي سنة لم يكن ليرى موسى {قال فما بال القرون الأولى} ﴿٥١﴾ سورة طه
وأنت اليوم تحتج علينا بأيام فرعون وهكذا الكفر لا تنقطع له حجة .
ولم يكن الجاهل فرعون يعلم أن لله في كل زمان وفي كل مكان حجة
ثم يأتي الأواخر ويحتجون لكفرهم بكفر الأوائل، شيء في منتهى السفسطة والكذب على الله
ثم بخصوص تعدد الديانات فقد وضحتها بالتفصيل في مداخلتي السابقة، فكل البشر كان توحيدهم سابق للتعدد وكل أمة كان بها نذير بلفظ القرآن، والذين لم تقم عليهم الحجة في الدنيا ستقام عليهم يوم القيامة وهو يوم كخمسين ألف سنة من عمر الدنيا - يعني أطول من عمر البشرية كله-.



أنا لا أؤمن بهذه الأديان و أتفق معك فى أنها خرافات, و لكن لو كان الإسلام هو الدين الوحيد النقى الذى ليس فيه عيوب, لماذا لا يعتنق العالم كله الإسلام اليوم و يجد بعض الناس صعوبة فى الإقتناع بصحته؟
لا حجة للإسلام إلا على من وصله صحيحًا، وليس من شرط صحة الدين أن يعتنقه الجميع !


عدد علماء النفس و علماء المخ و الأعصاب يقدر بعشرات الملايين. لو 3 منهم فقط هم من يرفضون فكرة أن المخ و العقل هما شئ واحد, ألا يكون هذا دليل لصالح و ليس ضد هذا الرأى؟
أولاً هؤلاء الثلاثة قالوا خلاصة أبحاث العقد الأخير من القرن العشرين
لكني سأعتبر أن هؤلاء الثلاثة مهرجين، ونصابين، وكلامهم لغو فارغ بلا معنى
والآن أنا أطلب منك ورقة علمية واحدة peer-reviewed تحلل الوعي ماديًا؟ تُقدم تفسير مادي للوعي والعقل ؟ وبالمناسبة هذا هو سؤالي الخامس
أُكرر مرة أخرى
سأعتبر أن هؤلاء العلماء مهرجين في سيرك وسانتظر منك أنت ورقة علمية واحدة peer-reviewed تحلل الوعي ماديًا؟ تُقدم تفسير مادي للوعي والعقل ؟
ورقة علمية واحدة صادرة عن أي عالم من عشرات الملايين من علماء المخ والأعصاب تحلل ماديًا الوعي والعقل.


ما هى الوظائف التى تقوم بها الروح و لا يقوم بها المخ؟
الروح تقدم لك المعرفة الأخلاقية والمعرفة القيمية والمعرفة الغائية والمعرفة الوجدانية.
الروح تقدم لك الإختيار الحر
الروح تقدم لك معنى الصواب والخطأ، القداسة والنجاسة، إذ لو كان العالم ماديًا ما بدا لنا شيء فيه مقدس ولا نجس .


التفكير؟ و لكن بم تفسر بأن التفكير يتأثر بالمواد الكيميائية فى الدم التى تصل للمخ كالمخدرات أو أدوية الأمراض النفسية؟
الذاكرة؟ و لكن بم تفسر أن إصابة المخ تؤدى لفقدان الذاكرة؟
الحركة؟ و لكن بم تفسر أن إصابة المخ يمكن أن تؤدى للشلل؟
قام عالم النفس الشهير وأخصائي السلوك والذاكرة كارل لاشلي Karl Lashley بتدريب الفئران والقرود على العديد من الخدع، وعندما يتعلمون الخدعة يقوم بقطع جزء من الدماغ لمعرفة في أي جُزء تُخزن الذاكرة، وقد تفاجأ عندما رأى أنه باستطاعته قطع أجزاء كبيرة من الدماغ، لا يهم أي جزء أعلى أسفل داخل خارج سطحي عميق أمامي خلفي علوي سفلي، النتيجة واحدة دائمًا وهي عدم تلف الذاكرة أو ضياعها، فهي ليست في النهايات العصبية المُعدلة، ولا في فسفرة البروتين ولا الطرق الجزيئية الأخرى، ببساطة الذاركة ربما لا تكون في الدماغ أصلاً.

لكن المشكلة أننا نتعامل مع دوغما جديدة بإسم العلم المادي يتزعمها كهنة الإلحاد الجديد، فلابد أن تكون الذاكرة والعقل في الدماغ، ولابد أن تكون المشكلة قصور في البحث فقط وليس خطأ في الدوغما .
ما المانع أن يكون دماغنا مثل جهاز التلفاز مجرد مشتقبِل للمعلومة ومعالِج لها، و حين قطع الأسلاك يتوقف ويفقد الإرسال، فالأصوات الصادرة من التلفاز ليست صادرة عنه أو مُخزنة فيه، بل هو مجرد مستقبل ومعالج للمعلومة، وإذا تلفت الدائرة الكهربية فيه أو تلفت الأسلاك يتوقف عن الإرسال والإستقبال وبالضبط هذا ما يحدث في حال تلف أسلاك الدماع نتيجة صدمة أو تعاطي عقاقير أو تلفت الدائرة الكهربية نتيجة زهايمر يتوقف عن الإرسال والإستقبال.


و أخيرا سأكرر السؤال الذى طرحته فى آخر ردى السابق:
العلم حتى الآن لا يعرف كيف يقوم المخ بالتفكير. كيف يكون هناك ثقة فى أداة كالمخ للوصول للحقيقة و نحن لا نعرف كيف تعمل؟
العلم تعرف على الكثير من المغالطات المنطقية و التحيزات التى يقع فيها الناس عند التفكير, و من الصعب جدا عليهم تفاديها حتى بعد دراسة هذه المغالطات و قراءة أمثلة عليها. [1] كيف يكون هناك ثقة فى أداة مليئة بالعيوب كالمخ للوصول للحقيقة؟

هناك إختبار لمدى التفكير المنطقى عن الناس إسمه CRT و أعلى نتيجة له هى 3. الفلاسفة حديثى التخرج حصلوا فيه على 1.32 [2]. و هذا الرقم لا يختلف كثيرا عن دارسى علم النفس (1.5) أو المخططين الماليين (1.76) أو القضاة فى الولايات المتحدة (1.23) [3] أو مجموعة عشوائية من الناس تحتفل بعيد الإستقلال فى الولايات المتحدة (1.53) [4]. هو أيضا أقل بكثير من نتائج طلبة جامعة MIT (2.18) [4]

إذا كان الفلاسفة لا يستعملون سوى عقلهم حتى يصلوا للحقيقة, و مستوى تفكيرهم ليس أفضل من العامة, ماذا يمكننا أن نستنتجه من ذلك؟

[1]: http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_cognitive_biases
[2]: http://commonsenseatheism.com/wp-con...emperament.pdf
[3]: http://www.hertig.ethz.ch/LE_2007_fi...nking_2007.pdf
[4]: http://psych.fullerton.edu/MBIRNbAUM...k_CRT_2005.pdf]


سأشرح لك هذه القضية من خلال هذا الطرح العلمي؛
الإبصار كنقطة بداية هو عملية كهرومغناطيسية كيمائية في المقام الأول حيث تنعكس الصورة على الشبكية ثم نبضات عصبية في مراكز مخية معينة تحدد الصورة ومكانها لكن هذه عملية كيمائية لا علاقة لها بإدارك وجود الصورة أو استيعاب وجودها، فالوعي شيء والحسابات الكيميائية شيء آخر، ولذا يقال أن الوعي والعقل يوجد داخلهما كل ما تدركه فكل السماء توجد داخل عقلك، لكن هذا ما ترفضه دوغما كهنة الإلحاد بشدة، فلابد أن يكون العقل والذاكرة والوعي وكل شيء داخل الدماغ، ولابد أن تكون الحسابات الكيميائية هي المعادلة الأخيرة في النهاية، ولابد أن تكون الرؤية المادية الإختزالية هي الحصان الأسود الوحيد في جميع المبارزات.

إن مليارات الدولارات التي تُنفق سنويًا على مراكز البحث العلمي في أبحاث الدماغ تقوم على فرض دوغمائي مسبق وهو أن الذاكرة والعقل والوعي وكل الأنشطة الإدراكية تقبع داخل الدماغ ولذا ستظل المليارات تُنفق دون جدوى ،
يقول الدكتور هوجو زوكاريلي Hugo Zucarelli أن هذه الرؤية الكهنوتية للعقل و أدوات الإدراك أدت إلى قصور شديد في الكثير من المباحث العلمية الحقيقية فالإنسان مثلاً يستطيع تحديد مصدر الصوت دون تحريك رأسه حتى ولو كانت أذن واحدة تعمل، وهذا مستحيل ماديًا لأنه لا توجد خاصية داخل أذن أو دماغ الإنسان لمثل هذا الأمر، لكن الإنسان يلتفت فورًا نحو مصدر الصوت، ومع ذلك نحن مُطالبون بتفسير الأمر من داخل الدماغ مع أن البحث من المعلوم مُسبقًا أنه سيكون بلا جدوى .

ويرى عالِم الأعصاب الدماغية الشهير كارل بريبرام Karl Pribram أن الوعي والإدراك الإنساني لا علاقة لهما بالدماغ أو الوصلات العصبية والذي يرهق نفسه في هذا النفق الضيق فلن يخرج بشيء.
ومع ذلك كهنة الإلحاد الجديد سيُصرون على الدوغما مُعطلين بذلك العلم نفسه، ويدفعون الشباب للعزوف عن العلم المادي لأنه أصبح قوالب جامدة وعاجز عن تفسير الكثير من الأمور التي يحكم عليها مُسبقًا بأنها خارج دائرة العلم أو من قبيل الخرافة مع جديتها و إثارتها، وتتابع تكرارها مما يُعطيها نمطًا إحصائيًا قابلاً للرصد.
المشكلة أنه حتى الذين يقبلون بالبحث خارج إطار ما حدده لهم كهنة الإلحاد الجديد، يتعرضون في النهاية لرفض أبحاثهم، أو تهديد مستقبلهم الوظيفي، أو تقليل المبالغ المالية المرصودة لأبحاثهم، وتبتعد أسماؤهم عن عناوين المجلات المرموقة ويُنظر إليهم كمروجي علم زائف pseudo-science وهذا ما يجعل ممارسات كهنة الإلحاد الجديد أشبه ما تكون بقوانين كنسية تشلح كل من يتعرض لها بالنقد.


حوار موفق إن شاء الله وبانتظار الإجابة عن أسئلتي الخمسة

الفرعون الصغير
03-17-2014, 09:42 PM
أنا لن أستطيع إستكمال الحوار لعدة أسباب:
1) القص و اللصق. فى البداية تحملته و لكن الرد الأخير كله تقريبا قص و لصق. أنا لن اضيع ساعة فى الرد على كلام هو نقله من جوجل فى خمس دقائق.
2) تجاهل معظم أسئلتى.
3) الأسئلة التى تم الرد عليها يكون الرد فيها أ)محاولة للإلتفاف على السؤال نفسه أو ب)بكلام إنشائى مرسل أو بإقتباسات لعلماء و فلاسفة يقولون كلاما إنشائيا مرسلا. الإسترسال واضح عندما يبدأ رده بأشياء على شاكلة "سأشرح لك" أو "هذه فضيحة لو كنت مقتنعا بهذا الكلام" أو "إتفق الجميع على عكس ما تعتقده"...إلخ ثم نص إنشائى يخلو من تقديم أسباب لهذه الآراء.

ربما لو قام السرداب بإعادة كتابة رده بدون هذه العيوب سأستكمل الحوار.

مشرف 7
03-17-2014, 09:49 PM
أنا لن أستطيع إستكمال الحوار لعدة أسباب:
1) القص و اللصق. فى البداية تحملته و لكن الرد الأخير كله تقريبا قص و لصق. أنا لن اضيع ساعة فى الرد على كلام هو نقله من جوجل فى خمس دقائق.
2) تجاهل معظم أسئلتى.
3) الأسئلة التى تم الرد عليها يكون الرد فيها أ)محاولة للإلتفاف على السؤال نفسه أو ب)بكلام إنشائى مرسل أو بإقتباسات لعلماء و فلاسفة يقولون كلاما إنشائيا مرسلا. الإسترسال واضح عندما يبدأ رده بأشياء على شاكلة "سأشرح لك" أو "هذه فضيحة لو كنت مقتنعا بهذا الكلام" أو "إتفق الجميع على عكس ما تعتقده"...إلخ ثم نص إنشائى يخلو من تقديم أسباب لهذه الآراء.

ربما لو قام السرداب بإعادة كتابة رده بدون هذه العيوب سأستكمل الحوار.

لا داعي زميلنا الزائر , فقد وصلت رسالتك ولا تتعب نفسك في شرحها أكثر من ذلك وسكب ماء الوجه :):
فلست أول ولا آخر من يتهرب عند مناقشته بأسئلة محددة ومرقمة وواضحة عوضا عن أسلوب الإغراق الذي لا تجيدون غيره :)):
والعجيب أنك تعيب على الدكتور ما هو فيك أنت لا هو ! - وهذه سمة أصيلة فيكم وكأنكم تتوارثونها كابرا عن كابر ! -
والرجل لم يترك لك حجة مسفسطة إلا ونسفها بالأدلة ! فعلام الاعتراض ؟! كل ذلك لأنك لن تستطيع الرد ؟!
مشكور دكتورنا السرداب على المشاركة الأخيرة بورك في يمينك
وللزميل فرعون , هذا الموضوع سيبقى عندنا شاهدا في الذاكرة وفي انتظارك كلما فكرت العودة من جديد !
هداك الله

الفرعون الصغير
03-17-2014, 09:57 PM
مشرف 7, أنا تركت فرصة للسرداب كى يصلح العيوب و يعيد كتابة رده حتى نستكمل الحوار. فى حالة عدم إستكمال الحوار, فأنا على اى حال سعدت بالحوار معه. هو جعلنى أعيد التفكير فى بعض الأشياء و طرح تساؤلات جديدة فى ذهنى.

أما الحكم على التهرب و عدم التهرب, فأنا لا أحب هذا الأسلوب فى التعامل. المسألة ليست تحدى و لكنها نقاش هادئ. بإمكان أى شخص ترك الحوار بدون مشاكل لو مل منه أو لم يعد لديه الوقت. و ليس عندى مانع لو جاء ملحد أو لادينى غيرى و إستكمل الحوار مكانى.

مشرف 10
03-17-2014, 09:59 PM
سبحان الله هنا يجتمع الكبر عند الملحد في أقصى درجاته ...
لا إله إلا الله ما أغفل الإنسان! لا إله إلا الله ما أجفى الإنسان! لا إله إلا الله ما أظلم الإنسان! يوم يأتي من بطن أمه لا ملابس له ولا منصب ولا وظيفة ولا بيت ولا سيارة ولا جاه، ليسقط قطعة لحم على الأرض وهو يبكي، فإذا ما بصَّره الله وعلمه وأنبته وتملك، وأصبح له وظيفة، وأصبح ذا منصب وسيارة وجاه؛ نسي الله، وتمرد على حدود الله، وانتهك محارم الله وحدوده، فأين العقول؟!
يا أيها الملحد: خلقت من نطفة، وأتيت إلى الدنيا من بطن أمك وأنت تبكي وكأن بطن أمك أوسع لك من الأرض، فلماذا خرجت تبكي من بطن أمك؟!

ولدتك أمـك يابن آدم باكياً والناس حولك يضحكون سروراً
فاعمل لنفسك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكاً مسروراً

elserdap
03-17-2014, 10:55 PM
الحمد لله رب العالمين؛
أتحداك يا فرعون أن تأتي بسطر واحد قمت بأخذه من أحد
هذا تحدي
أتحداك أن تأتي بشيء اقتبسته من أحد
هذا تحدي ثاني
كونك تجد شيء لم تسمعه من قبل، كون إلحادك مبني على هشاشة فكرية، وسفسطة عقلية،
كوني حاولت بفضل الله أن أُعيد ضروراتك العقلية إلى مكانها
كان الأولى أن تشكرني وتذعن للحق وتُسلم به أما أن تتهمني وتترك الحوار فهذا لا أملك فيه إلا أن أدعو لك بالهداية، هداك الله
واعلم أن كل مداخلتي لم اقتبس فيها شيئًا بفضل الله، بل قررت أن يكون حوار هادم لأسس الإلحاد المعرفي الجديد، وعزمت على ضبط بعض الإشكالات الإلحادية المعرفية الجديدة في حوارنا حتى يستفيد منه الباحين عن الحق، لكنك قررت التوقف وفي هذا الحال لا أملك إلا أن أقول وفقك الله وأصلح شأنك

بالمناسبة يا زميلنا فرعون وكما أوضح أُستاذنا الغالي مشرف 10 فهذه الحوارات من هذا القبيل نحن نجعلها في ذاكرة المنتدى لنضبط بها إشكالات معرفية منتشرة عند الشباب الصغير، ممن أصابتهم لوثة الإلحاد، لذا في العادة يقوم المحاور المسلم بضبط مباحث معرفية جديدة أثناء الحوار، فيُخال للملحد الحدث أنها مواضيع منقولة من مفكرين متخصيين، فيُسقط في يده ويقرر التفلت، لأن الرد عسير والإلحاد عنده عزيز، ولولا تزيين الكفر ما استلذه أحد .
ولك هذه المناظرة التي جرت بيني وبين لاديني ويها تحرير لإشكالات ربما تفيدك إن شاء الله
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?54940-%CD%E6%C7%D1-%C8%ED%E4-%E1%C7%CF%ED%E4%ED-%E6%E3%D3%E1%E3
وهنا مناظرة أخرى مع باحثة فيزيائية ملحدة أيضًا قررت ترك المناظرة
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?55216-%E3%E4%C7%D9%D1%C9-%E3%DA-%C7%E1%D2%E3%ED%E1%C9-Ahu-Dilruba
إن شاء الله تفيدك هذه المناظرات في ضبط أي إشكالات معرفية عندك!
هداك الله

Omar ElShanbly
03-17-2014, 11:44 PM
اهررررررررررررب :41:
يا راجل دة أنتا قولت على علم النفس علم تجريبي ههههههههههههههههههههه
مداخلاتك عبارة عن سفسطائية وجهل مركب لكن الدكتور هيثم ظبتك والله

Omar ElShanbly
03-17-2014, 11:58 PM
يشرح سام هاريس (الملحد المتعصب) طبيعة الوعى المتجاوزة للمادة فيقول : ((إن بنية المخ وأسلوب أدائة لوظيفتة لا يمكن أن يفسرا كيف تتحول النبضات الكهربائية والناقلات الكيميائية التى يمارس بها المخ وظائفة الحركية والحسية إلى العمليات العقلية التى نعهدها كلنا. إن ذلك يدفعنا إلى الإقرار بأن العقل ليس نتاجا مباشرا للمخ المادى ومن ثم يدفعنا إلى البحث عن مصدرة الغيبى))
يقول جيرالد شرويدر (عالم الفيزياء والحاصل على الدكتوراة فى الفيزياء النووية من mit) : ((إذا نظرنا إلى دقائق البنية المادية للأشياء فلن نجد فرقا يذكر بين مخ اينشتين وبين حفنة من الرمل فكلاهما يتركب من ذرات تتكون من نفس البروتونات والنيوترونات والإلكترونات))
المصدر : كتاب رحلة عقل ص117,118
يبقى متجادلش فحاجة إنتا مش فاهم فيها الله يخليك

ابن سلامة القادري
03-18-2014, 12:55 AM
فاجئني .. بل صدمني بعد ما أبداه من حسن خلق .. فتبين أنه حسن خلق أجوف مُتصَنّع .. ذكّرني موقفَيْ هرقل و أبي طالب !! عندما يرمي الإنسان بالحقيقة الصارخة المنجية عرض الحائط ليحفظ ماء وجهه لنفسه الأمارة خشية أن يقال .. و قد قيل .. فماذا بقي لك لآخرتك الأبدية بعد أن تشبع إطراء أجوف أيضا ممن ترجوه و تخشاه على حساب قربك من مولاك ؟؟

سبحان من قذف الحجة على لسانك كالصاعقة يا دكتور هيثم .. ما شاء الله لا قوة إلا بالله، و إنك لا تهدي من أحببت ...

ابو عبد الرحمن (سلفي
03-18-2014, 01:26 AM
بارك الله فيكم دكتورنا الحبيب السرداب على هذا الحوار الماتع القصير ونسعد دوما بحواراتكم المتزنة
كما أوجه شكري للإشراف و وأخص بالذكر في هذا الشريط _المشرف 7 و المشرف 10_ على مساهمتهم في ضبط الحوار
و نسأل الله الهداية للزميل الفرعون الصغير ارجوا ان لا يكون من إسمه نصيب و أن لا يمنعه كبره على تقبل الحق وبتابع المسير في تحري الصدق و الرضى به
ونأمل أن يوفقه الله تعالى للايمان ويشرح صدره للاسلام ويتذوق قلبه حلاوة الايمان



ملاحظة : إذا كانت مشاكرتي غير مسمح بها في هذا الشريط فأعتذر للإشراف عن التعليق هنا

abdullah khalaf
03-18-2014, 01:40 AM
بارك الله فيكم دكتورنا الحبيب السرداب على هذا الحوار الماتع القصير ونسعد دوما بحواراتكم المتزنة .

أسلمت لله 5
03-18-2014, 01:42 AM
بارك الله فيكم دكتورنا الحبيب هيثم .. على الحوار الماتع .. وأدعو الله يهدى الزميل الملحد إلى الحق وأن يترك إسطوانة الملاحدة التى تتطلب التوقف عندما ينتهى الشريط الذى يحفظونه !

مشرف 10
03-18-2014, 02:34 AM
مشرف 7, أنا تركت فرصة للسرداب كى يصلح العيوب و يعيد كتابة رده حتى نستكمل الحوار. فى حالة عدم إستكمال الحوار, فأنا على اى حال سعدت بالحوار معه. هو جعلنى أعيد التفكير فى بعض الأشياء و طرح تساؤلات جديدة فى ذهنى.

أما الحكم على التهرب و عدم التهرب, فأنا لا أحب هذا الأسلوب فى التعامل. المسألة ليست تحدى و لكنها نقاش هادئ. بإمكان أى شخص ترك الحوار بدون مشاكل لو مل منه أو لم يعد لديه الوقت. و ليس عندى مانع لو جاء ملحد أو لادينى غيرى و إستكمل الحوار مكانى.

لفظ الهروب لفظ عامي قح ، أما توصيف الحالة علميا فيسمى انقطاع الحجة ..
وهو أن لا يتمكن أحد المتناظِرَيْنِ من الإسْتِمرار في نُصْرةِ ما ينافِح من أجْلِهِ ويعجز عن إقامة الحُجة على الغاية التي يُحاور من أجلها نفياً أو إثْباتاً, وأظهر أنواعه هو قوله تعالى "فبُهِت الذي كفر".
قال ابن عقيل في (الواضح في أصول الفقه) 1 / 483: اعلم أن الانقطاع : هو العجز عن إقامة الحجة من الوجه الذي ابْتُدئ للمقالة .
وعرفه الفراء : "الإنقطاع في المناظرة هو: العَجْز عن بلوغ الغرض المطلوب بالمناظرة . وذلك مأخوذ من قولهم: انقطع في السفر: إذا عجِز عن السير وبلوغ الغاية المقصودة به"(1).
وقد عرفه البلعمي فقال: الانقطاع كإسمه, وحكمه مقتضب من لفظه, وهو قصوره عن بلوغ مغزاه, وعجزه عن إظهار مراده ومبتغاه. (3)
وقال الصيرفي : الإنقطاع يكون :
1) بالخروج من مسألة إلى مسألة عن جواب ما سأل عنه, أو
2) بالإعتراف بأن لا جواب عنده, أو
3) كون ما يدفعه عدله على نفسه إما جحد الضرورة أو سمع أو غير ذلك من الأصول, أو
4) السكوت عن الجواب بعد أن أخذ فيه.

mouhalab
03-18-2014, 05:29 AM
مناظرة جميلة
ولكني أرى أنه ماكان عليكم أن تعنفوه في الآخير فتأخذه العزة بالإثم ويتعصب للباطل
لابأس أن تغضوا البصر على هروبه لأجل أن يهتدي إلى الصواب فوالله لئن يهدي الله بكم رجلاً واحداً خير لكم من أن يكون لكم حمر النعم
هو يحتاج بعد إفحامه لحضن دافئ يضمه
عاملوه كالبيض عندما تخشون أن يكسر
لأن المعاملة بالحسنى لها دور كبير في هداية المرء قال تعالى :{ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك}

مسلم أسود
03-18-2014, 11:43 AM
قد يكون قول الأخ المهلب صحيحاً .
لي ملاحظة لو سمحت يا أستاذ . حين تقول أن هناك أموراً خارج نطاق العلم فأظنك تقصد العلم التجريبي (Science) أم لا ؟ فالعلم التجريبي جزء من العلم و العكس غير صحيح .

manhalr78
03-18-2014, 01:14 PM
رغم ظروف عملي وانشغالي الشديد.. تابعت باهتمام وتركيز كبيرين هذا الحوار الماتع للدكتور السرداب ، لم أجد في كلامه ماهو غامض أو يعصى فهمه على أحد. وكنت أرى من فرعون الصغير ادعاءات لا منطقية نستطيع أن نقول أنها لا أدرية أكثر من كونها تصدر عن ملحد مندفع لآرائه. ادعاءات الزميل فرعون (وأرجو أن يعذرني) بعيدة عن الواقع لا يتقبلها عقل. إذا كنت تدعي زميلي فرعون أن العلم كله يأتي من المعرفة التجريبية فما أدراك أنها صحيحة إذن ؟؟ ما أدراك أن إسمك فرعون وتعيش في زماننا ؟؟
العقل ببساطة هو من يحكم المعرفة التجريبية ومهيمن عليها وإلا لما كان هناك اقتراح لإجراء تجربة، وما كان ردة فعل علمية نتيجة لهذه التجربة. فالعقل يدرك ماهية التجربة والغرض منها أما حدث فيزيائي بجانب هذه التجربة (لنقل أن هذا الحدث هو نبضة كهربائية داخل كمبيوتر) لن يدرك هذه التجربة ولن يتحقق من نتائجها. ومن أين لك ياسيد أن تحكم على صحة التجارب إلا بالعقل ؟
نرجو لك الهداية وإيانا.

manhalr78
03-18-2014, 01:23 PM
بارك الله تعالى في المشرفين والمحاورين ممن أثروا هذا الموضوع وفعلاً هكذا حوارات تعتبر مراجع قوية لمن أراد درب الهداية أو أن يتعرف أكثر على دينه.
اللهم لكل من شارك في هذا الحوار اجعله نوراً لطريق كل مسلم أو كافر أراد أن يهتدي . اللهم اجعله صدقة جارية لهم إلى يوم الدين واجعله يثقل ميزان حسناتهم مايبلغهم جنات الفردوس مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين. آمين يارب العالمين.

الفرعون الصغير
03-19-2014, 02:07 PM
أنا لم أنسحب بسبب إنقطاع الحجة كما يقول عنوان الموضوع و لكن للأسباب التى ذكرتها فى آخر مشاركة لى:

أنا لن أستطيع إستكمال الحوار لعدة أسباب:
1) القص و اللصق. فى البداية تحملته و لكن الرد الأخير كله تقريبا قص و لصق. أنا لن اضيع ساعة فى الرد على كلام هو نقله من جوجل فى خمس دقائق.
2) تجاهل معظم أسئلتى.
3) الأسئلة التى تم الرد عليها يكون الرد فيها أ)محاولة للإلتفاف على السؤال نفسه أو ب)بكلام إنشائى مرسل أو بإقتباسات لعلماء و فلاسفة يقولون كلاما إنشائيا مرسلا. الإسترسال واضح عندما يبدأ رده بأشياء على شاكلة "سأشرح لك" أو "هذه فضيحة لو كنت مقتنعا بهذا الكلام" أو "إتفق الجميع على عكس ما تعتقده"...إلخ ثم نص إنشائى يخلو من تقديم أسباب لهذه الآراء.

ربما لو قام السرداب بإعادة كتابة رده بدون هذه العيوب سأستكمل الحوار.

و أنا مازلت عند موقفى. لو قام السرداب بإعادة كتابة رده بدون هذه العيوب سأستكمل الحوار.

مستفيد..
03-19-2014, 07:22 PM
تحداك الرجل أن تأتِ بما ادعيتَ..

muslim.pure
03-20-2014, 01:14 AM
هداك الله زميل الفرعون الصغير و لا تحرمنا من ان نقول لك اخي المسلم
لا تجعل الكبر يحول بينك و بين الحق و لو تعلم كم ينتظر الاخوة خبر اسلامك لو تعلم مقدار الفرحة بدخولك للاسلام فلا تحرمنا
ارى زميل الفرعون الصغير ان تعيد اسئلتك مرتبة الاهم فالاهم و تطرح مراجعك و ان كلف الامر اعادة الحوار من بدايته فالامر مهم و خطير و لا تاجل الامر الى غد فقد تموت و حينها لن يجدي الندم فلا تجعل الكبر يمنعك من الحق
ثم لا تجعل اسباب هروبك من الحق ان محاورك ينقل من جوجل فليس سببا لترك حوار فالغاية مناقشة الفكرة و قد قال لك انه لم ينقل ثم الكلام الانشائي فحاور في تفاصيل علمية و ستجد ردود علمية اما الحديث عن اطروحة الالحاد فلن تجد ردود للحديث عن تفاصيل خلق العين مثلا و لكل مقام مقال ثم تجاهل اسئلتك فلم يتم تجاهلها و ان كنت مصرا فاطرح ما تم تجاهله و سيتم الرد عليه
هداك الله