مشاهدة تغذيات RSS

جميع مقالات المدونة

  1. مقامة لصوص رمضان

    مقامة لصوص رمضان

    حدثنا أبو النوادر السوسي قال:

    تصرّمت سراعا أيام رجب, و صامه الأخيار و ما وجب, ثم أدركني شعبان, و أنا رَيّان شبعان, فأزمعت صيامه, و إن استطلت أيامه, فكان أسرع من سابقه, كأنما يستحث مقدم لاحقه, و كلما هممت بتبييت النية, و اغتنام العمر قبل نزول المنية, قطعتني عن الصوم القواطع, و صرفتني عنه الصوارف, من ضيف عزيز نازل, أو سفر نأى بي عن المنازل, حتى بقيت من كأس شعبان فُضلة استقللتُها, فأصبحت يوما ممسكا, ولمسالك البر سالكا, و ما إن حلّ الضحى, حتى خِلت أن الشمس
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. الرسم : مقدرة... والمحو : فن...

    لطالما كنت بارعاً فى الرسم... كم من مرة أشاد الخبراء بأعمالى الفنية، وكم من مرة أشير إلى بالبنان فى كل مكان غريب أغدو إليه لأول مرة.
    لقد كنت قادراً -بالأقلام الخشبية الملونة وحدها- على أن أسلب العقول... أن أسحر العيون... أن أحوز أعلى المراتب الفنية فى أى مكان !
    أما اليوم فقد تيبست أصابعى من قلة استخدام الأدوات الكتابية...
    يا للمأساة... هذه إحدى إرهاصات عصر الأمية المقنّعة !
    إذا اختفت أجهزة الكمبيوتر من العالم، فلن تعدو نسبة المتعلمين الحقيقيين من البشر أن تكون كعدد شعرات
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. جديد الكوميديا الإلحادية: 47- في ثنايا مخ ملحد

    هذه اليومية كتبتها هذا الصباح على عجل, ثم نقحتها الآن, وهي هدية لأخي محمود المغيربي شكرا له لاهتمامه بهذه اليوميات العجيبة, التي أبشركم أنها مقبلة على انقلاب حقيقي يوشك أن يحدث, فبارك الله في كل من قرأها أو دعا لصاحبها بخير.

    47- في ثنايا مخِّ مُلحد

    دخل أبو الإلحاد جُحْره ليلة وبطنه تقرقر من الجوع, كانت أمعاؤه تصدر أصواتا حزينة كأنها تستعطفه أن يملأها بشيء ما.
    شعر بالعجب من الحيل والوسائل التي ابتكرها التطور الدارويني للحفاظ على بقاء ابنه المدلل سليل القردة العليا.
    ...

    تم تحديثها 12-09-2013 في 12:54 AM بواسطة [ARG:5 UNDEFINED]

    التصانيف
    غير مصنف
  4. جديد الكوميديا الإلحادية

    46- الملحد الصغير


    خرج أبو الإلحاد يوما هائما على وجهه غائصا في تأملاته مستغرقا في همومه, حتى سمع جلبة وضحكا وضوضاء, نظر إلى جماعة من الأطفال يلعبون ويتراكضون في خفة الطير, قرأ على وجوههم حروف البراءة, وفي عيونهم بريق الأمل, تذكر طفولته, وقع في روعه أنها امتدت زمانا طويلا ولم يخرجه منها إلا اعتناقه لمذهب التنوير, لقد فقد براءته الأصلية يوم فقد الإيمان, ويوم فقد أباه, ولعل الأمرين حدثا في اليوم نفسه, لم يعد يذكر الأمر بالتفصيل, يبدو أن الإلحاد قد أطفأ شعلة الأمل في نفسه, ...

    تم تحديثها 04-26-2013 في 09:54 PM بواسطة [ARG:5 UNDEFINED]

    التصانيف
    غير مصنف
  5. الملحد العربى

    يا ملاحدة العرب...
    هذه مرآتكم... وهذا غرسكم !







    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 3 من 14 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة
شبكة اصداء