النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: الإلحاد موقف نفسي أكثر من كونه موقفا عقليا

  1. افتراضي الإلحاد موقف نفسي أكثر من كونه موقفا عقليا

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    كثيرا ما نسمع العبارات الرنانة أن الملحدين يعتمدون على العقل و العلم في تبرير إلحادهم

    و أنا أضن أن موقف الملاحدة عاطفي نفسي أكثر منه عقلي و هذا ما ذهب إليه العديد من أكابر علماء المادة

    الذين تيقنوا أن فكرة عدم وجود الله لا يصدقها إلى عقل مفعم بالعواطف و النفسيات المضطربة

    لذلك أطرح السؤال للمناقشة

    هل فعلا موقف الملحد من إلحاده مبني على حقائق علمية و أين هي

    أم انه اضطراب نفسي ليس إلا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    165
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أعتقد أنه خلل عقلي.!
    يرافقة اضطراب نفسي حاد
    لأنه وعلى سبيل المثال.. في المناظرات التي تحدث في المنتدى والتي يناظر فيها اخوة أفاضل من الأساتذة والعلماء والاعضاء..يردون بحجج علمية بحته.. وبطريقة عقلية جدا.. بالرغم من كل هذا يكابرون ويكابرون ويشتمون ويقذفون..!-عجيب أمرهم-
    فايات الله منتشرة في نفوسهم..!في كل ذرة يعيشونها.! ولا يبصرون.؟!
    اضافة الى أن أغلب العلماء الأجانب منهم حتى.. ممن تعمقوا في العلم.. وجدوا ان كل شيء وكل اية تنطق بوجود خالق وللاستشهاد.. كتاب الله يتجلى في عصر العلم الذي كتبه علماء أجانب.. ممن أقروا بوجود خالق لهذا الكون استنادا على حقائق علمية في مجال تخصصهم..!
    فان كان العلماء يقولون هذا يأتي أحدهم ويتفذلك..! ويقول أنا الحادي مبني على حقائق علمية
    الأصل فيه القول - الحادي مبني على اضطرابات نفسية واضطرابات دماغية-
    هم يكابرون ويستكبرون.. لكن على من.؟ على الله .. سبحان ربي ما أحلمه وما أعظم شأنه تبارك وتعالى وتنزه ما يصفون..
    أسأل الله أن يهديهم جميعا.! ويوفقنا الى ما يحبه ويرضاه ويحشرنا يوم الفزع الأكبر من الامنين في زمرة سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم..
    قلْ للحُثالـةِ بعدَهَـا أوَ تَجْـرُؤونَ بـأنْ يُدَنَّـسَ شَرْعُـنَـا بسَـمَـادِ
    أينَ الطرابيشُ التي باعتْ ضَمَائِرَهَا بـسُـوقٍ للـعِـدا بـكَـسَـادِ؟
    يـا ربِّ وحِّـدْ بالخلافـةِ أمَّــةً سُفِكَـتْ دِماهَـا رحمـةً بعـبـادِ
    يا ربِّ واحفَـظْ بالخلافـةِ عِزَّنَـا يا ربِّ أرجِـعْ سالـفَ الأمجـادِ

  3. افتراضي

    هؤلاء القوم مصابون باسهال فكري عقيم -اصابهم على اثره هزال عقلي وخيم -فالمار على منتداهم العقيم فلن يرى الا فشة خلق بالاديان و متبعيها و تنفيس الاحقاد ,فاصح تسميه وجدتها لمنتداهم انه مصحه نفسيه و لكنهم كالعطشان الذي يزداد عطشا بشربه ماء البحر و لن تجد لديهم دليل فيما ذهبوا اليه - فلا تراهم الا منتقصين من الطرف الاخر - فلذلك لن تجد عندهم مداخلات قائمه على حوار لاديني لاديني


    ip address + نظام التشغيل لديك

  4. افتراضي

    بارك الله فيكم

    أحد العلماء الماديين المشهورين حائز على جائزة نوبل الذي عرف عند العلماء بخليفة أينشتاين لا أتذكر اسمه
    المهم أنه كان ملحدا لكن عندما وصل إلى درجة كبيرة في العلوم المادية أقر بوجود الله و قال ما قلناه
    قال أن موقف الإلحاد موقف نفسي أكثر من كونه موقف عقلي

  5. افتراضي

    الملحد الغربي قد نجد له مبررا لإلحاده نظرا لأنه لا يرى في مجتمعه إلى الدين المسيحي الباطل المحرف المخالف للعقل و المضاد للعلم

    لكن الملحد العربي فسبب إلحاده يرجع بشكل كبير إلى الأمر التالي
    ---هذا الملحد يرى في الدين الإسلامي مانعا له في مزاولة شهواته الحيوانية من شرب خمر و مخدرات و زنا وقد تصل ببعض الملحدين المتجردين عن القيم الأخلاقية إلى حد اللواط و هذا معلوم في مجتمعاتنا

    المهم أنه يجد في الإلحاد أو الشيوعية أو أي فكر مماثل يجد فيه السبيل للتحرر من العبودية لله

    فيكون أول دافع هو الشهوة و الغريزة و هنا تبدأ المرحلة الثانية هي محاولة تغطية ذلك فليس من المنطقي أن يسأله أحدهم لماذا انت شيوعي أو ملحد أو لا ديني و يجيبه لأني اريد اللواط
    فأتخذ من العلم الذي هو منه براء اتخذ منه دريعة لتصويغ إلحاده فيبدأ بالتمعلم و التفلسف و التمنطق
    أغلب الذين نعرفهم من الملحدين يعيشون حياة الفوضى و العبثية و لا يسعون إلا لتلبية رغباتهم الشهوانية و كما سبق أن ذكرت قد تصل بهم غلى حد اللواط و أحيانا إلى زنا المحارم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    22
    المذهب أو العقيدة
    شيوعى

    افتراضي لا حول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yassinoss مشاهدة المشاركة
    الملحد الغربي قد نجد له مبررا لإلحاده نظرا لأنه لا يرى في مجتمعه إلى الدين المسيحي الباطل المحرف المخالف للعقل و المضاد للعلم

    لكن الملحد العربي فسبب إلحاده يرجع بشكل كبير إلى الأمر التالي
    ---هذا الملحد يرى في الدين الإسلامي مانعا له في مزاولة شهواته الحيوانية من شرب خمر و مخدرات و زنا وقد تصل ببعض الملحدين المتجردين عن القيم الأخلاقية إلى حد اللواط و هذا معلوم في مجتمعاتنا

    المهم أنه يجد في الإلحاد أو الشيوعية أو أي فكر مماثل يجد فيه السبيل للتحرر من العبودية لله

    فيكون أول دافع هو الشهوة و الغريزة و هنا تبدأ المرحلة الثانية هي محاولة تغطية ذلك فليس من المنطقي أن يسأله أحدهم لماذا انت شيوعي أو ملحد أو لا ديني و يجيبه لأني اريد اللواط
    فأتخذ من العلم الذي هو منه براء اتخذ منه دريعة لتصويغ إلحاده فيبدأ بالتمعلم و التفلسف و التمنطق
    أغلب الذين نعرفهم من الملحدين يعيشون حياة الفوضى و العبثية و لا يسعون إلا لتلبية رغباتهم الشهوانية و كما سبق أن ذكرت قد تصل بهم غلى حد اللواط و أحيانا إلى زنا المحارم
    تحياتي
    لماذا كل هذا التمركز حول الجنس؟
    بما انك اتحفتنا بالوازع النفسي فلا بد من التطرق الى فرويد وتحليلاته لأسباب التمركز حول الجنس
    يا اخي لديك الالاف الألاف من المسلمين يمارسون اللواط والسحاق وسفاح القربى وزنا المحارم ... ولم يحتاجوا للتستر بالشيوعية ولا الإلحاد بل تراهم يقومون بعد فعلتهم ليصلوا جماعة!!! فمن اين تستحضر هذه الأفكار
    يا اخي كمسلم لا بد ان تتوخى الدقة بكلامك حتى لا ينطبق عليك قول
    واذا اتاكم فاسق بنباء!!!

  7. افتراضي

    قد يقترف الإنسان الزنا و المحرمات لكن مع ذلك يعلم انه مخطأ و ليس الإنسان بالمعصوم و يقر بأنع عبد و واجب عليه أن يعبد خالقه الذي خلقه للعبادة و هو الله غني عنا

    لكن الملحد قبل إلحاده يرى في التكاليف و الأوامر و النواهي كبحا له و سجنا له
    و يقترف المحرمات كبيرها و صغيرها و رغم ذلك يحس بالضيق لأنه لازال تحت العبودية
    فيبحث عن مفر و عن مخرج فلا يجده إلا عند الملحدين الذين أبطلوا عبوديتهم لله و الخضوع له
    فيجد أنهم يفعلون المحرمات فيتوافق هواهم مع هواه و سرعان ما يتشرب أفكارهم الإلحادية

    و هذا ليس تعميما فقد نجد من الملحدين من له أخلاق حسنة لكنه ألغى عقله

    و خلاصة القول فالسير في طريق الضلال يكون بالأمور التالية
    1 اتباع الشهوة لكن رغم ذلك يبقى موحد
    2 اتباع الشهوة و بعد ذلك شبهة قد تخرجه من الدين
    3 اتباع شبهة في الدين قد تخرجه حسب نوعيتها
    4 اتباع شبهة و بعد ذلك تترك له العنان للتباع شهواته

    أسأل الله أن يهدي كل ضال ملحد
    آمين


    اتمنى يا abunidal أن تجد الترحيب و تجد ما تبحث عنه
    و لو كنت تبحث عن الحق فأبشر فستجد ما تريد

  8. افتراضي

    للرفع

  9. #9

    افتراضي

    الأخ الفاضل أبو عمر الأنصاري

    السلام عليكم ،

    لا أدري كيف فقدت هذا الموضوع من ذاكرتي ، والغريب أنني كنت أبحث في الشبكة عن علاقة الإلحاد واللادين بالمرض النفسي فوجدت موضوعك هذا ، فالحمد لله رب العالمين .

    وجود الوساوس الشيطانية حول المعتقد والخالق أمر طبيعي حتى الصحابة رضوان الله عليهم واجهوه فقد روي أن أحد الصحابة قال للرسول صلى الله عليه وسلم : " إني لأجد في صدري ما تكاد أن تنشق له الأرض، وتخر له الجبال هدًّا "، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أوجدتموه في قلوبكم.. ذلك صريح الإيمان"، ثم قال: "الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة". والمقصود هنا بصريح الإيمان ليس الوسوسة بحد ذاتها وإنما الألم الذي ينتاب الشخص الذي تأتيه هذه الوساوس وإنكاره لها . وفي حديث آخر : "إن الشيطان ليأتي أحدكم فيقول له: مَنْ خلق الشمس؟ فيقول: الله. فَمَنْ خلق القمر؟ فيقول: الله. فمن خلق الله؟ فمن وجد ذلك فليقل: آمنت بالله ورسوله". فالاستعاذة من إبليس كافية إن شاء الله بصد هذه الوساوس ، وهذا بطبيعة الحال يكون مع المؤمن الذاكر لله دوماً صاحب النفسية الواثقة ، المحافظ على إيمانه من أدران المعصية .

    أما إن صادفت هذه الوساوس نفساً مريضة مشككة مكتئبة فقد لا تحمد العواقب ، فهنا سيقع الشخص تحت نارين : الشيطان من جهة ، ونفسه المضطربة من جهة أخرى . ومن المعروف أن النفس المضطربة تسيطر على عمل العقل وقد تعطله ، فكثير من المكتئبين يقتلون أنفسهم لأن مدار فكرههم أصبح حول التشاؤم ، عدا عن اضطرابات نفسية أخرى قد تؤدي بالشخص إلى حالات فكرية غير طبيعية ، كالاعتقاد بأن الآخرين يريدون إلحاق الأذى به ، أو نشوء أفكار خاصة بهم بعيدة عن الحقيقة تجعلهم يعيشون من خلالها . وهناك مقولة شهيرة في الطب النفسي تقول : " إن المريض النفسي هو شخص يبني القصور في عقله ، أما المريض العقلي فهو الشخص الذي يسكن تلك القصور " .

    لهذا فإن بناء النفسية الراكزة كان من المهم بمكان في حياة المسلم ، ليس من أجل حياته الدنيوية وعلاقاته مع الآخرين ، ولكن أيضاً من أجل صد الوساوس الشيطانية المختلفة التي تنتابه من حين لآخر ، والتي من أخطرها ما يتعلق بالمعتقد ، وبخاصة مسائل القضاء والقدر . فالبعض من المضطربين نفسياً تكثر لديهم أفكار منحرفة ، كظلم الله له ، أو لماذا خلقه الله ؟ ، ولماذا فلان أغنى منه ، أو فلان أفضل منه رغم أنهما يتساويان في المقدرة ، ..... الخ . وارتكاز هذه الأفكار في العقل وشغلها الشاغل له إنما يرجع أساساً للاضطراب النفسي بدرجة كبيرة ، وقد يتنبه لها البعض فيستشيرون أهل الاختصاص بذلك ويتخلصون منها بعد المعالجة ، ولقد تعجبت عندما وجدت أن هناك ما يسمى مرض (الوسواس القهري) في الطب النفسي الذي يتعامل مع مثل تلك الحالات .

    ولا شك أن إدمان المعاصي والكبائر من أكثر ما يقتل هذه النفس البشرية ويمرضها ويصيبها بالإضطرابات النفسية ( وقد خاب من دساها ) ، وهذا من استراتيجيات إبليس اللعين بكسر الحواجز التي ستمنعه من إيصال وساوس الكفر وتثبيتها في عقل المسلم على مدى طويل من الزمن ، فيبدأ من الوساوس البسيطة للمعصية ويتدرج بها . وإبليس لديه خبرة الآلاف من السنين مع البشر ويدرك من أين تؤكل الكتف وكيف تؤكل . لهذا فإن وجود نفسية مضطربة هو من أفضل ما يتوفر لإبليس لإخراج المسلم من دينه ، بل ولجعله رسولاً له بين البشر من خلال تلك الأفكار والوساوس ، ولا شك أنا رأينا ذلك في أكثر من مرة .

    ولهذا والله أعلم تجد أن بعضاً ممن يأتي ليقول أنه كان مسلماً وألحد لأنه قرأ عن الإسلام أموراً يراها بشعة ، إنما وجدت هذه الوساوس في نفسه مرتعاً لكونه لم يربي نفسه عن البعد عن مسارب المعصية أو الرذيلة ، وقد يضاف إلى ذلك وجود أحداث مؤلمة في حياته رسبت في نفسه أحزاناً استغلها إبليس ، ولكن لا عذر هنا للمبتلى بهذه الأحداث ، فالصبر هو من أفضل العلاجات النفسية الواقية من كوادر الزمن ، والصبر إنما يأتي من التصبر وتربية النفس عليه .

    الخلاصة فيما أردت قوله :
    أن تدنيس النفس بالمعاصي والرذائل والكبائر هو من أول الأبواب التي تستقبل فيها النفس وساوس الشيطان حول المعتقد والرسالة ، واضطراب النفس من جراء هذه المعاصي ، سيحدث معه اضطراب في الفكر ، الأمر الذي سيجعل من وساوس الشيطان هذه قصوراً في عقل المضطرب نفسياً ، ولا أرى تملحد بعض بني الإسلام إلا نتيجة لذلك .

    هذا والله أعلم ، فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي وما توفيقي إلا بالله ...
    وصية المهدي
    هي وصية الخليفة المهدي إلى ولده موسى الهادي
    بتتبع الزنادقة وجهادهم وكشفهم والفتك بهم ..
    ولادينيو اليوم هم ورثة زنادقة الأمس

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الأنصاري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    كثيرا ما نسمع العبارات الرنانة أن الملحدين يعتمدون على العقل و العلم في تبرير إلحادهم

    و أنا أضن أن موقف الملاحدة عاطفي نفسي أكثر منه عقلي و هذا ما ذهب إليه العديد من أكابر علماء المادة

    الذين تيقنوا أن فكرة عدم وجود الله لا يصدقها إلى عقل مفعم بالعواطف و النفسيات المضطربة

    لذلك أطرح السؤال للمناقشة

    هل فعلا موقف الملحد من إلحاده مبني على حقائق علمية و أين هي

    أم انه اضطراب نفسي ليس إلا
    حياك الله

    أخي ابوعمر الانصاري

    الصراحة لم أجد أي تفسير لحقيقة الإلحاد الا لما قرأت هذا من عنوانه الإلحاد موقف نفسي أكثر من كونه موقفا عقليا

    بهذا المفهوم تبث الأية فيهم قول الله تعالى _[ في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ]

    لأنهم يركزون كل تفكيرهم على السلبيات ووينفونها عن أنفسهم كأن مابهم شيئا من النقص علوا واستكبارا

    ولوتذبروا الأية التي تقول [فبأي ألاء ربكما تكذبان ] يمكن يعرفون بأن كل هذه النعم في الدنيا من عندالله

    واجب عليهم أولا أن يشكروه ولا يكفروا به هذا ما لا يعترف به أي ملحد مهما كان من طبيعة الحال.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإلحاد خلل نفسى !!
    بواسطة Omar ElShanbly في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-17-2018, 11:19 PM
  2. الإلحاد - فكر أم مرض نفسي ؟؟
    بواسطة DirghaM في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-25-2012, 04:34 PM
  3. سؤال و جواب عن الإلحاد، مع الداعية التركي: فتح الله كولن.
    بواسطة أمَة الرحمن في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-24-2010, 03:01 PM
  4. هذا ما جناه الإلحاد علي و ما جنيت إلا على نفسي
    بواسطة آرام في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-13-2009, 09:14 PM
  5. تعليق الأعضاء على موضوع ((موقف الإلحاد))
    بواسطة أبو مريم في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-26-2007, 01:36 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء