صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345
النتائج 61 إلى 75 من 75

الموضوع: مناقشة مع الزميل يوسف الهيتي اللاأدري

  1. افتراضي

    الزميله ايمان:
    قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزيه عن يد وهم صاغرون
    تبرر الزميله ايمان اغتصاب اموال الستة مليارات شخص بالعالم وتحويلها الى حسابها بستة نقاط:
    1-
    جزاء لبقائكم على الكفر
    يشركون بالله
    يقولون عزير ابن الله او المسيح ابن الله
    اتخذوا الأحبار اّلهة من دون الله
    يعني لانهم يشركون بالهها كما تفترض عقيدتها ,اعطت نفسها الحق بسلبهم.ونست بانهم احرار سواء اشركوا او عبدوا الحجاره,فهم احرار العقيده وواجب احترام حقوقهم وليس الغائهم وسلبهم.

    2-
    يريدون أن يطفئوا نور الله ) اى يحاربون نشر دينه
    هل اثبتي للعالم بأن هذا هونور الله فعلا؟انتي تفترضين امرا لااثبات له ثم تلزمين العالم بدفع المال لكي ان منعوا نشره.هذا من جهه,من جهه اخرى ان عقيدتك هذه اللتي تظنين بانها نور الله, تنشريها بقوة حجتها ,بفحواها,بمحتواها اللذي يبهر عقول الناس بما فيه من قوانين خارقة الذكاء لايرقى لها عقول الناس بالعالم (كقطع اليد مثلا),بالمنهج الانساني العظيم اللذي تحتويه,وبالتالي ستقبل الناس جميعا على عقيدتك الذكيه هذه,وتنتشر للعالم من غير الحاجه لأن تسقطي انظمة دول العالم,من غير الحاجه لقتل من يحاول ان يطفئ نورها اللذي بدا واضحا بذكاء وانسانية الدعوى,من غير الحاجه الى ان تسلبي اموال من يمنع انتشار افكارك الغايه بالذكاء.لان هذا اللذي يحاول ان يمنع بان يرسم صورا ضد ماجئتي به من افكار لن يسمع له الناس ,ولن يستطع ان يغير شيئا,لان العالم كله مبهور بما جئتي به من عقيده خارقة عن المألوف,ولكن في حال كون نيتك بالاساس اجتياح العالم وامتلاك خيرات البلاد وافكارك الجديده اللتي جئتي بها من الهك افكار هزيله وضعيفه ففي هذه الحاله ستحتاجين للقوه في نشرها وقتل من يمنع نشرها وبالنتيجه سلب مال من يمنع نشرها.

    باختصار: لايحق لكي سلب مال احد(الجزيه)لمجرد انه يمنعك من نشر افكارك.هذا غير انساني

    3-
    المسلمون يدفعون كما رهيبا من الضرائب فى الغرب جزية مقننة "لى أهل فى أمريكا
    هنا تعطي نفسها الحق بسلب اموال الغير مسلمين,لان اخوانها المسلمين بامريكا يدفعون الضرائب.
    اولا,لايوجد تشبيه بين الضريبه والجزيه.
    لكل مواطن بامريكا حقوق وواجبات دستوريه,يكتبونها ثم يصوتون عليها ويتعاهدون كمجتمع واحد(بضمنهم المسلمون) على الالتزام بها,ومن يخالفها يعاقب.ومن جملة هذه القوانين قانون الضرائب.
    فالدوله ليست دين.كل دوله تحتوي عدة اديان واطياف,يحق لكل طائفه ممارسة شعائرها كما تشاء,لان هذه الدول علمانيه وتحترم جميع الفئات فيها,وليست كما تظنين دوله نصرانيه.لان الدين عقيدة يؤمن بها صاحبها فقط,ولايلزم هذا الديني دولته جميعا بالعمل بمايؤمن هو.بل هناك دستور يصوت عليه الجميع وتعدل القوانين من فترة لاخرى حسب مجالس الشعب اللتي تمثل افراد المجتمع فيستطيعون تغيير ما يريدون.يعني المجتمع كله يشارك بالحكم والقوانين.وان ماجرى من تجميد اموال اقربائك هذا لانهم يدعمون الارهاب.
    فعلى سبيل المثال لجزيه هي مفردة ارهابيه,لانه هنا يأتي شخص يؤمن بعقيده خاصه به ويريد ان يلزم العالم جميعا بها,ولوان الامور كذلك,لجاء كل يوم والثاني شخص يقول بانه جاء بعقيدة جديده تقول كذا وكذا والزم الناس بدفع مالهم له ولن ينتهي الموضوع.

    4-
    حق لنا عليكم لندافع عنكم
    من طلب منكم ان تأتوا تغزوا بلدنا بحجة تدافعوا عنا؟
    من طلب منك ان تدافعي عنا؟


    5-
    حافز لتعلم ونشر الإسلام
    ولكي يكون لكي حافز لنشر افكارك.تقومين بسرقة المال من غيرك

    6-
    الزكاة حق الفقير علينا ولنفع الإسلام
    تقول كما انها تدفع زكاة,تلزم غيرها بدفع جزيه.
    عزيزيتي:انتي تؤمني بفكر,يحق لكي ان تطبيقيه على نفسك فقط,فان كنتي تؤمنين بانه واجب عليكي ان تدفعي زكاة,ادفعي ,لاشأن لنا بكي,نحترم حقك بالايمان بذلك.لكن لاتلزمي غيرك بان يعمل بما تؤمنين,كما تقولين في الزامك العالم بدفع ماله لكي.يجب ان تحترمي حق غيرك بالايمان بما يشاء.

    والان النقاط الاخرى:
    الجزية فى المسيحية لا يؤثر ذلك فى شىء فهى فى الدين وفى كل دين سماوى
    انا احاسب على التطبيق وليس النظريه

    والاسلام لا يأخذ اتاوات يأخذ جزية
    صدقة
    زكاة
    يؤخذها ممن يؤمن بوجوب دفعها,لاأن يقاتل الغير حنى يدفعها له.عكذا ستصبح اتاوة.


    اليهود اخوان القردة والخنازير نعم
    شكرا على هذه الاخلاق العاليه الموجوده عند المسلم فقط,تبتسمين عندما تشتمين الغير, هؤلاء القرده والخنازير هم السبب في تحضرك وعلمك وخدمتك,لولاهم مااستطعتي تكتبين لي على الانترنيت الان.

    لم لا تدافع بكل القوة هذه عن اطفال فلسطين
    اطفال فلسطين ضحايا ارهاب ذويهم,اللذين اعلنوا الحرب على اليهود ووصوفهم بالقرده منذ اول انطلاقه لقرانهم ولليوم,اللذين يرفعون شعار تقتلون او تقتلون,النصر او الشهاده,وهاهم يفوزون بالشهاده,فلاحزن عليهم,هذا ما ارادوه هم.

    تركت موقعى الشخصى بسبب "السلام على من اتبع الهدى " وهذا يعكس لى انك صعب ان تقتنع او تسمع للاّخر اذا اختلف معك فى الشىء الكثير او اليسير رأيت أن السلام على من اتبع الهدى تعدى والصور المسيئة وافلام الغرب عن الرسول صلى الله عليه وسلم حرية
    لم أعدي الصور المسيئه,هذه اساءه نعم, لكن قلت حاوري لاتقتلي,تعلمي الحوار,هذا اعلام حر,تمدني قليلا.
    اللذي لايقبل الاستماع للاخر اذا اختلف معه هو من يضع في عنوان موقعه عبارة(السلام على من اتبع الهدى)الارهابيه ,هومن يخبر المتصفح للموقع منذ اللحظه الاولى بانه لاسلام عليك ان كنت لست على الهدى,الحرب والموت لك ان لم تكن على الهدى اللذي أقدمه لك بهذا المنتدى.فأن كنتي ترفعين شعار الحرب لمن يخالف هداكي,فلم فتحتي الموقع اصلا؟اليس الغرض من موقعك حوار من ليس على الهدى,حتى تأخذي به الى طريق الهدى اللذي تزعميه,فأن كان ذلك غرضك فلم الغيتيه منذ البدايه.

    وليس من المنطقى ان تصور لفيلم لم ينتهى بعد
    ولمجرد انه ليس من المنطقي, كان عليكي ان تهدري دمي وتقتليني.اليس كذلك؟

    لم لا تعتبر الصور والتعرض للدين اساءة وتعتبر الجزية اساءة ؟
    انا اعتبر الصور والتعرض اساءه نعم,ففيه جرح لمشاعر الغير,ولكن ليس ان تكون عقوبته القتل.
    الجزيه اغتصاب لمال الغير بغير حق.
    لامقارنة

  2. #62

    افتراضي

    سلام على من اتبع الهدى
    المدعو الهيتي لما لا تقرا هذا وتريح نفسك عسى ان تهتدي للإسلام إن كنت تريد الهداية لا الجدل


    http://eltwhed.com/vb/showthread.php?t=12323
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها".
    رواه البخاري ومسلم

    قال أبو الوفا بن عقيل رحمه الله :
    " إذا أردت أن تنظر إلى محل الإسلام من أهل الزمان ، فلا تنظر إلى ازدحامهم في أبواب المساجد ، ولا إلى ضجيجهم بلبيك ، ولكن انظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة"


    شبكة ومنتديات عشاق الحور
    http://www.i7ur.com/vb/
    موقع الدرر السنية
    http://www.dorar.net/

  3. افتراضي

    الزميل فؤاد
    قلت بان نبيك لايقتل النساء وقد اثبت لك العكس.
    والان تجعل من رواية بنت مروان ضعيفه لكنك لاتزال تقر بقتل شاتم النبي.
    فما هو المنهج الانساني اللذي اتبعته للوصول لهذه النتيجه(قتل الشاتم):
    جوابه كان:
    عمل إجرامي
    لماذا؟
    لا ينبغي السكوت عنه
    اتفق معك,ولكن لماذا القتل؟
    فهو ليس كأي إهانة
    اتفق معك.هوليس كاي اهانه,وانا اعترف بانه اساءه,ولكن لماذا القتل بالذات؟
    وحده القتل
    يااخي هوهذا سؤالي لماذا حده القتل,؟قلي بسرعه فقد نفذ صبري
    رغما عن أنفك
    !!!!
    الجواب اذن كان رغما عن أنفي.يعني يقتل رغما عن انف العالم,يضرب قوانين الانسانيه عرض الحائط ويتزمت امام العالم ويقول انا اقتل رغما عن انوفكم.
    فشاتم النبي .لاتعرف كي تحاوره,لاتعرف كيف تبرء نبيك من التهم,كل ماتعرفه هو انك تهدر دمه.



    الأمم المتحدة ) الذي سكتت عن قتل الألوف من الأبرياء في فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين
    لايقتل الا من يعتدي.في فلسطين يرفع الارهابيون شعارا موجودا بدينهم اما ان نقتل او نقتل اما النصر اوالشهاده.رفعوا الشعار وعملوا به منذ انطلاق قرانهم لليوم.هم لايقبلون الحوار.هم يريدون الشهاده وينالوها.ماذا بوسع الانسانيه ان تفعل لهم.هل تغير عقيدتهم.دعوناهم مئات المرات لتغيير مناهجهم الداعيه للقتل واستدبالها بالحوار لكن لافائده.تعتبت منهم الانسانيه.

    الذي يقوم بهذا الحد هي الدولة الإسلامية وحاكمها وليس الافراد العاديين
    الدين عقائد يعمل بها من يؤمن بها,لايلزم الدوله بالعمل بها,الدول علمانيه تحترم كل الطوائف بداخلها ولاتعمل باوامر طائفه دون اخرى.ماعدا دوله او دولتين متخلفه سياسيا دكتاتوريه,تلزم الناس بالعمل بقوانين طائفه ما وتلغي باقي الطوائف من دون مشاركة الناس بصنع القوانين.والناس هناك ضحايا لاحريه لهم,يعاقبوك على امر انت غير مؤمن به,يعاقبون الغير محجبه حتى لوكانت غير مؤمنه اصلا بالحجاب!.فلايمكن للدين ان يكون دوله.الدوله اختيار الشعب لقوانينه ثم يتعاهدون على الالتزام بها, وليست عقيده شخص تغتصب حقوق الغيرحتى لو كان رافضا!رجاءا افصل بين الدين والدوله



    فقتال الصادين عن سبيل الله هو قتال الدول التي تعارض نشر الديني الإسلامي
    وجهاد طلب لإسقاط القوى والإمبراطوريات التي تمنع الناس من الإسلام
    من سمح لك ان تسقط الامبراطوريات كي تنشر دينك؟
    ماهو المنهج الانساني اللذي تتبعه لتبرر جريمة قتل من يمنعك من نشر افكارك؟
    كيف تدافع عن الاتهام بانك تحاول سلب خيرات تلك الدول من خلال اسقاط ملوكها بحجة ان لك فكر جديد تريد نشره؟
    مالمانع ان ينتشر فكرك من دون ان تقتل وتطيح الدول اللتي تمنعك من نشره؟
    مامدى مصاقية الفكر اللذي جئت به,الا يمكن ان تكون بدعه؟
    ان كان فكرك نابغا انسانيا عظيما ,فهو سينتشر من خلال التبادل التجاري والاختلاط والسفر لباقي الدول حتى لو اراد احد ان يمنعه,لكن لوكان فكرا هزيلا.فاقول لك نعم,هنا ستحتاج لقتل من يقف بوجه نشره.

    وبعد إسقاط القوى الغاشمة التي تحيل بين الناس والإسلام لا يفرض الاسلام على الناس كدين بل يعرض فمن شاء بقي على دينه ومن شاء دخل في الاسلام بدون إكراه
    اقوى نكته لعام 2009,يعني بعد ان اسقط الدوله وامتلك خيراتها وجعل الناس عبيدا وهذا مايهمه,تحول الان انسانا رحيما ويعطي هؤلاء العبيد الحق بالاختيار.وللعلم حتى هنا هو يغالط,بدليل ان هذا الاختيار اللذي يتحدث عنه هو مشروط,لان من لايقبل بالاسلام مصيره دفع الجزيه وتسلب امواله.

    الكافر أو المشرك لا يجوز قتله طالما لم يعتدي على [دماء] المسلمين واعراضهم
    هذه العباره ستصبح اشهر عباره للزميل فؤاد بالمنتدىد,هل هوصادق بها؟تعالوا نرى
    اين الاعتداءعلى دماءك اللذي يسببه لك شاتم النبي وقد حللت قتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يمنعك من نشر افكارك(الصادين كما اسميتهم) كي تحل قتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك المرتد كي تقتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يقول بمايخالف القران كي تقتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يمتنع عن اداء الجزيه لك كي تقتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي سببه لك كسرى عندما ارسلت له تخيره امايسلم اوتقتله وقد قتلته؟

    اتعرفون ماهو الواقع المر,الواقع ان عبارة على دماءك هي مع الاسف محاوله من الزميل لتجميل حقيقة الايه:
    قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزيه عن يد وهم صاغرون
    لان الايه لم تقل على دماءك,هي قالت كل من لايدين بدين الحق(الاسلام)وانتهى,والزميل يضيف للايه على دماءك لانه حول كلمة يدينون بدين الحق الى (الصادين,اي اللذين يمنعون نشر فكره),وحتى هذه المحاوله لم تنفع.

    القول الوحيد اللذي يفسر كل الاسباب اللتي يقتل لاجلها المسلم واللتي ذكرتها اعلاه هي هذه الايه واللتي تقول صراحه بان
    كل من يخالف الاسلام يجب قتاله .
    فاذا كان هناك بالمنتدى من يؤمن بمايلي فليثبت ذلك لنفسه:
    كل كافر اومشرك يجب قتاله بالاسلام.

    وأمريكا المسيحية ماذا تفعل بالمسلمين اليوم؟؟؟؟
    هذه دول وليست اديان.امريكا ليست مسيحيه.امريكا بلد علماني يحترم 1000دين وعقيده يعيشون جنبا لجنب داخل امريكا.وفقط من يخالف دستوره يعاقب.

  4. افتراضي

    الزميل ناصر التوحيد:
    اياك نعبد واياك نستعين
    الايه واضحه جدا
    اياك تم تقديمها للتخصيص
    يعني نعبدك ولانعبد غيرك
    نستعين بك ولانستعين بغيرك
    اذن كل من يعبد غير الله او يستعين بغير الله هو مشرك
    وتعرف من اقصد
    انتهى التعريف الى حد هنا
    انتظر جوابك على سؤالي في مداخلتي السابقه

  5. افتراضي

    الزميل صهيب.سأقرأه ,
    كل ماأقوم بها,هو التهيئه لطرح المنهج اللذي ادعو اليه,ولكن لابد في البدايه ان اناقش الحضور ثم اطرحه
    وماادعو اليه,لست انا اللذي افترضه,هوموجود بقرانكم.

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    مــــــصـــــــــر
    المشاركات
    1,178
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جيد جدا تجاهلك لبعض ردى يايوسف يسعدنى هذا
    اضافة مع الإخوة
    ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا
    القصة الكاملة بدون اقتطاف
    جاءعتاب القرآن الكريم في قوله تعالى ( ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض ) وهي الآية التي نزلت يوم بدر عتابا من الله عز وجل لأصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم في أخذ الفداء من الأسرى بدلا من القتل :

    ….قال ابن عباس : فلما أسروا الأسارى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر : ما ترون من هؤلاء الأسارى ؟ فقال أبو بكر رضي الله عنه : يا رسول الله هم بنو العم والعشيرة ، أرى أن تأخذ منهم فدية فتكون لنا قوة على الكفار ، فعسى الله أن يهديهم للإسلام. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما ترى يا ابن الخطاب قال قلت : لا والله يا رسول الله ما أرى الذي رأى أبو بكر ، ولكني أرى أن تمكنا فنضرب أعناقهم ، فتمكن عليا من عقيل فيضرب عنقه وتمكنى من فلان – نسيبا لعمر- فأضرب عنقه ، فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديدها ، فهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر ، ولم يهو ما قلت ، فلما كان الغد جئت ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر قاعدين يبكيان . فقلت : يا رسول الله أخبرني من أي شيء تبكي أنت وصاحبك ؟ فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبكي للذي عرض علي أصحابك من أخذهم الفداء ، لقد عرض علي عذابهم أدنى من هذه الشجرة -- شجرة قريبة كانت من نبي الله صلى الله عليه وسلم – وأنزل الله عز وجل " ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض " إلى قوله تعالى " فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا " فأحل الله الغنيمة لهم .

    وروى يزيد بن هارون قال أخبرنا يحيى قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة عن عبد الله قال لما كان يوم بدر جيء بالأسارى وفيهم العباس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما ترون من هؤلاء الأسارى ؟

    فقال أبو بكر: يا رسول الله قومك وأهلك استبقهم لعل الله أن يتوب عليهم .

    وقال عمر : كذبوك وأخرجوك وقاتلوك قدمهم واضرب أعناقهم .

    وقال عبدالله بن رواحة انظر واديا كثير الحطب فأضرمه عليهم

    فقال العباس وهو يسمع : قطعت رحمك

    قال فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يرد عليهم شيئا

    فقال أناس : يأخذ بقول أبي بكر رضي الله عنه ، وقال أناس : يأخذ بقول عمر ، وقال أناس : يأخذ بقول عبد الله بن رواحة

    فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن الله ليلين قلوب رجال فيه ، حتى تكون ألين من اللبن ، ويشدد قلوب رجال حتى تكون أشد من الحجارة . مثلك يا أبا بكر مثل إبراهيم قال " فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم " ، ومثلك يا أبا بكر مثل عيسى إذ قال " إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم " . مثلك يا عمر كمثل نوح عليه السلام إذ قال " رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا " ومثلك يا عمر مثل موسى عليه السلام إذ قال " ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم " أنتم عالة فلا ينفلتن أحد إلا بفداء أو ضربة عنق فقال عبدالله : إلا سهيل بن بيضاء فإني سمعته يذكر الإسلام .

    فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فما رأيتني أخوف أن تقع علي الحجارة من السماء مني في ذلك اليوم فأنزل الله عز وجل " ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض " إلى آخرالآيتين . في رواية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كاد ليصيبنا في خلاف ابن الخطاب عذاب ولو نزل عذاب ما أفلت إلا عمر

    وروى أبو داود عن عمر قال لما كان يوم بدر وأخذ - يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم- الفداء أنزل الله عز وجل " ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض " إلى قوله " لمسكم فيما أخذتم من الفداء عذاب عظيم " ثم أحل الغنائم

    وذكر القشيري : .. الإثخان كثرة القتل عن مجاهد وغيره ، أي يبالغ في قتل المشركين ، تقول العرب : أثخن فلان في هذا الأمر أي بالغ وقال بعضهم حتى يقهر ويقتل . وقيل : " حتى يثخن " يتمكن ، وقيل : الإثخان القوة والشدة فأعلم الله سبحانه وتعالى أن قتل الأسرى الذين فودوا ببدر كان أولى من فدائهم

    وقال ابن عباس رضي الله عنه : كان هذا يوم بدر ، والمسلمون يومئذ قليل ، فلما كثروا واشتد سلطانهم أنزل الله عز وجل بعد هذا في الأسارى " فإما منا بعد وإما فداء " على ما جاء بيانه في سورة القتال .

    وقد قيل : إنما عوتبوا لأن قضية بدر كانت عظيمة الموقع والتصريف في صناديد قريش وأشرافهم وساداتهم وأموالهم بالقتل والاسترقاق والتملك ، وذلك كله عظيم الموقع ، فكان حقهم أن ينتظروا الوحي ولا يستعجلوا فلما استعجلوا ولم ينتظروا توجه عليهم ما توجه والله أعلم [1]

    وهذا يبين أن كلا من قتل الأسير أوالاسترقاق والمن والفداء فإنه يجوز أو لا يجوز تبعا لموضعه في باب المعاملة بالمثل وموضعه من تحقيق المصلحة .

    قصة فيها عبرة عن حسن معاملة الأسير
    ثمامة بن أثال – سيد بني حنيفة – جئ به أسيراً ، فرُبط بسارية المسجد ، فجاء إليه الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : ماذا عندك يا ثمامة ؟

    قال : عندي يا محمد خير ، إن تقتل تقتل ذا دم – أي أستحق القتل لأني قتلت من المسلمين - ، وإن تُنعم تُنعم على شاكر ، وإن كنت تريد المال فسل تُعط منه ما شئت فتركه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثلاثة أيام وفي كل يوم يأتي إليه فيسأله مثل هذه الأسئلة ويجيبه ثمامة بمثل إجابته تلك ، وبعد اليوم الثالث أمر بفك أساره ، فانطلق إلى نخلٍ قريب من المسجد فاغتسل ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله ، ثم قال : يا رسول الله : والله ما كان على الأرض أبغض إلى من وجهك ، فقد أصبح وجهك أحب الوجوه كلها إليَّ ، والله ما كان من دين أبغض إليَّ من دينك فأصبح دينك أحب الدين كله إليَّ ، والله ما كان من بلد أبغض إليَّ من بلدك فأصبح بلدك أحب إليَّ ، وإن خيالتك أخذتني وأنا أريد العمرة فماذا ترى ؟

    فبشره رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم،وأمره أن يعتمر ، فلما قدم مكة قال له قائل : صبوت ؟

    فقال : لا ، ولكني أسلمت مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولا والله لا يأتينكم من اليمامة حبة حنطة حتى يأذن فيها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم
    http://www.islam-qa.com/index.php?ref=13241&ln=ara

    http://www.ahrar-pal.info/arabic/?ar...topic&topic=70

    رابط مهم جدا الأخير هذا
    فاصل ونواصل
    تركت كل المنتديات واسأل الله الفرج القريب .
    دردشة مع ملحد لادينى
    تتمة الدردشة
    نـــــور * مدونتى لطلبة العلم **نـــور على نـــور مدونتى لى ولكل التائبين
    رضيت بما قَسم الله لى ، وقلتُ ياقلبى يكفيك الجليل مدبراً لى ولا علم لى فحسبى الله ونعم الوكيل .كلمة أعجبتنى .
    وإني لأدعو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع .كلمة أعجبتني .

  7. #67

    افتراضي

    مامشكلتك مع القتل ياهذا

    في كل مشاركة تذكر كلمة قتل

    اهدأ ياهذا لااحد سوف يقتلك


    اذن كل من يعبد غير الله او يستعين بغير الله هو مشرك
    وتعرف من اقصد
    اذا كنت صاحب دين متخفي بلاادري فليس مكانك هنا

    طريقة كلامك تذكرني بعقيدة ناس كل مايتكلمون مع مسلم كلمة قتل ماتطيح من لسانهم المعفن
    ﴿ فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ﴾ [سورة الأنعام :125].
    ~ التصوير القرآني لأضرار الصعود في الفضاء ~

    55a.net ا~
    aljame3.net - ansaaar.com

  8. #68

    افتراضي

    انت يامحب كلمة قتل في كل حوار

    تعال انظر الى المناهج الدراسية للتربية الإسلامية في المدارس

    وانظر الى مدى الاخلاق التي تحتويها

    واذا لقيت تحريض على قتل مثل ماتدعي يامدعي

    تعال تكلم بعدين

    ياعاشق كلمة قتل
    ﴿ فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ﴾ [سورة الأنعام :125].
    ~ التصوير القرآني لأضرار الصعود في الفضاء ~

    55a.net ا~
    aljame3.net - ansaaar.com

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    مــــــصـــــــــر
    المشاركات
    1,178
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف الهيتي مشاهدة المشاركة
    الزميله ايمان:

    تبرر الزميله ايمان اغتصاب اموال الستة مليارات شخص بالعالم وتحويلها الى حسابها بستة نقاط:
    1-

    يبدو لا تقرأ جيدا ياهيتى كما اعرف عنك
    فى بلاد
    الحكم
    الإسلامى
    هاااااااااااا
    ركز

    يعني لانهم يشركون بالهها كما تفترض عقيدتها ,اعطت نفسها الحق بسلبهم.ونست بانهم احرار سواء اشركوا او عبدوا الحجاره,فهم احرار العقيده وواجب احترام حقوقهم وليس الغائهم وسلبهم.

    نعم احرار فى اختيار عقيدتهم
    وفى بلاد المسلمين يخضعون للحكم الإسلامى كما نخخضع نحن لحكم الغرب فى بلاد الغرب

    ركز يايوسف

    2-
    هل اثبتي للعالم بأن هذا هونور الله فعلا؟انتي تفترضين امرا لااثبات له ثم تلزمين العالم بدفع المال لكي ان منعوا نشره.هذا من جهه,من جهه اخرى ان عقيدتك هذه اللتي تظنين بانها نور الله, تنشريها بقوة حجتها ,بفحواها,بمحتواها اللذي يبهر عقول الناس بما فيه من قوانين خارقة الذكاء لايرقى لها عقول الناس بالعالم (كقطع اليد مثلا),بالمنهج الانساني العظيم اللذي تحتويه,وبالتالي ستقبل الناس جميعا على عقيدتك الذكيه هذه,وتنتشر للعالم من غير الحاجه لأن تسقطي انظمة دول العالم,من غير الحاجه لقتل من يحاول ان يطفئ نورها اللذي بدا واضحا بذكاء وانسانية الدعوى,من غير الحاجه الى ان تسلبي اموال من يمنع انتشار افكارك الغايه بالذكاء.لان هذا اللذي يحاول ان يمنع بان يرسم صورا ضد ماجئتي به من افكار لن يسمع له الناس ,ولن يستطع ان يغير شيئا,لان العالم كله مبهور بما جئتي به من عقيده خارقة عن المألوف,ولكن في حال كون نيتك بالاساس اجتياح العالم وامتلاك خيرات البلاد وافكارك الجديده اللتي جئتي بها من الهك افكار هزيله وضعيفه ففي هذه الحاله ستحتاجين للقوه في نشرها وقتل من يمنع نشرها وبالنتيجه سلب مال من يمنع نشرها.

    باختصار: لايحق لكي سلب مال احد(الجزيه)لمجرد انه يمنعك من نشر افكارك.هذا غير انساني


    نعم اثبتنا انه نور الله
    والقتال يأتى كما ذكرت بعد محاربتكم بوسائل شتى الدين الإسلامى
    فلكم فى بلاد الاسلام حرية العقيدة ولكن نحن لا فى بلاد الغرب اشرت فى تعليق سابق
    لا احبذ التكرار العقيم

    3- هنا تعطي نفسها الحق بسلب اموال الغير مسلمين,لان اخوانها المسلمين بامريكا يدفعون الضرائب.
    اولا,لايوجد تشبيه بين الضريبه والجزيه.
    لكل مواطن بامريكا حقوق وواجبات دستوريه,يكتبونها ثم يصوتون عليها ويتعاهدون كمجتمع واحد(بضمنهم المسلمون) على الالتزام بها,ومن يخالفها يعاقب.ومن جملة هذه القوانين قانون الضرائب.
    فالدوله ليست دين.كل دوله تحتوي عدة اديان واطياف,يحق لكل طائفه ممارسة شعائرها كما تشاء,لان هذه الدول علمانيه وتحترم جميع الفئات فيها,وليست كما تظنين دوله نصرانيه.لان الدين عقيدة يؤمن بها صاحبها فقط,ولايلزم هذا الديني دولته جميعا بالعمل بمايؤمن هو.بل هناك دستور يصوت عليه الجميع وتعدل القوانين من فترة لاخرى حسب مجالس الشعب اللتي تمثل افراد المجتمع فيستطيعون تغيير ما يريدون.يعني المجتمع كله يشارك بالحكم والقوانين.وان ماجرى من تجميد اموال اقربائك هذا لانهم يدعمون الارهاب.

    لو تحترم امريكا كل الفئات وكذلك بلاد الغرب مامنعوا الحجاب مامنعوا ولاية الاب ماماماما اقرأ تعليقاتى السابقة
    لااحب التكرار العقيم
    الجزية مقابل الدفاع عنكم وحمايتكم وعمل بعض من واجباتكم تجاه وطنكم كالجهاد


    فعلى سبيل المثال لجزيه هي مفردة ارهابيه,لانه هنا يأتي شخص يؤمن بعقيده خاصه به ويريد ان يلزم العالم جميعا بها,ولوان الامور كذلك,لجاء كل يوم والثاني شخص يقول بانه جاء بعقيدة جديده تقول كذا وكذا والزم الناس بدفع مالهم له ولن ينتهي الموضوع.

    الجزية مثل الزكاة والضرائب ياالهيتى ندفعها نحن للغرب ونحن تحت حكمهم

    4-
    من طلب منكم ان تأتوا تغزوا بلدنا بحجة تدافعوا عنا؟
    من طلب منك ان تدافعي عنا؟

    المجاهدين فى العراق من أهل العراق ياالهيتى
    ركز

    5-
    ولكي يكون لكي حافز لنشر افكارك.تقومين بسرقة المال من غيرك

    تانى سرقة ياالهيتى بعد كل هذا الشرح
    6-
    تقول كما انها تدفع زكاة,تلزم غيرها بدفع جزيه.
    عزيزيتي:انتي تؤمني بفكر,يحق لكي ان تطبيقيه على نفسك فقط,فان كنتي تؤمنين بانه واجب عليكي ان تدفعي زكاة,ادفعي ,لاشأن لنا بكي,نحترم حقك بالايمان بذلك.لكن لاتلزمي غيرك بان يعمل بما تؤمنين,كما تقولين في الزامك العالم بدفع ماله لكي.يجب ان تحترمي حق غيرك بالايمان بما يشاء.

    لا تقول لى عزيزتى ياالهيتى
    بعد كل هذا الهجوم عزيزتى
    انا لا انافق لذا لا اقول لك السلام على من اتبع الهدى
    انا ادفع لك فى بلاد الغرب وانت تدفع لى فى

    والان النقاط الاخرى:

    انا احاسب على التطبيق وليس النظريه


    يؤخذها ممن يؤمن بوجوب دفعها,لاأن يقاتل الغير حنى يدفعها له.عكذا ستصبح اتاوة.

    لا يهم ان تؤمن ان كنت تؤمن ان اليهود مظلومين
    وان كنت تكتب
    لاأدرى عند عقيدتك !!!!!!!!!!كيف اقنعك

    شكرا على هذه الاخلاق العاليه الموجوده عند المسلم فقط,تبتسمين عندما تشتمين الغير, هؤلاء القرده والخنازير هم السبب في تحضرك وعلمك وخدمتك,لولاهم مااستطعتي تكتبين لي على الانترنيت الان.


    طبعا تقصد الاخلاق ال... بصورة ملتوية
    لن ارد عليك
    عاملك الله بعدله
    وانتقم من اخوان القردة والخنازير
    لم اقل ابناء حيث لا نسل لممسوخ

    موضوع كبير كدة بس حضرتك مش بتقرا بتهاجم بس

    وهل سنحاور فيمن علمنى الانترنت ؟؟؟؟؟؟
    هروب هذا ام ماذا

    اطفال فلسطين ضحايا ارهاب ذويهم,اللذين اعلنوا الحرب على اليهود ووصوفهم بالقرده منذ اول انطلاقه لقرانهم ولليوم,اللذين يرفعون شعار تقتلون او تقتلون,النصر او الشهاده,وهاهم يفوزون بالشهاده,فلاحزن عليهم,هذا ما ارادوه هم.

    اطفال فلسطين ابناء ارهابيين
    واليهود ناس طيبين
    انت منين يايوسف بالظبط
    ده بعض الغرب يثور من اجل فلسطين
    ياخبر

    الشهيد يدافع عن ارضه ودينه
    ماذنب الاطفال والنساء ؟؟؟
    كن منصفا ياالهيتى

    لم أعدي الصور المسيئه,هذه اساءه نعم, لكن قلت حاوري لاتقتلي,تعلمي الحوار,هذا اعلام حر,تمدني قليلا.
    اللذي لايقبل الاستماع للاخر اذا اختلف معه هو من يضع في عنوان موقعه عبارة(السلام على من اتبع الهدى)الارهابيه ,هومن يخبر المتصفح للموقع منذ اللحظه الاولى بانه لاسلام عليك ان كنت لست على الهدى,الحرب والموت لك ان لم تكن على الهدى اللذي أقدمه لك بهذا المنتدى.فأن كنتي ترفعين شعار الحرب لمن يخالف هداكي,فلم فتحتي الموقع اصلا؟اليس الغرض من موقعك حوار من ليس على الهدى,حتى تأخذي به الى طريق الهدى اللذي تزعميه,فأن كان ذلك غرضك فلم الغيتيه منذ البدايه.
    نعم نحاور ونحاول نشر الدين وتمنعونا فى بلاد الغرب لانكم تعلمون قوة هذا الدين
    اسأتم
    اى بدأت بقتالنا واستفزاز مشاعرنا بصور افلام
    قوانين غير منصفة


    -+
    انا اعتبر الصور والتعرض اساءه نعم,ففيه جرح لمشاعر الغير,ولكن ليس ان تكون عقوبته القتل.
    الجزيه اغتصاب لمال الغير بغير حق.
    لامقارنة
    ما الحل اذا اساء غير المسلم برمز الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم
    انتظر ردك

    الجزية حق عليكم لنا فى بلاد الحكم الإسلامى
    كما ان لدينا واجبات فى بلادكم
    وحقوق تضيع اشرت اليها نحن فقط نأخذ جزية وهذا للاسف فى التاريخ والدين وغير معمول به فى الدول العربية فى حين ان العكس يحدث معنا فى بلاد الغرب

    فاصل ونواصل
    التعديل الأخير تم 03-22-2008 الساعة 10:54 PM
    تركت كل المنتديات واسأل الله الفرج القريب .
    دردشة مع ملحد لادينى
    تتمة الدردشة
    نـــــور * مدونتى لطلبة العلم **نـــور على نـــور مدونتى لى ولكل التائبين
    رضيت بما قَسم الله لى ، وقلتُ ياقلبى يكفيك الجليل مدبراً لى ولا علم لى فحسبى الله ونعم الوكيل .كلمة أعجبتنى .
    وإني لأدعو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع .كلمة أعجبتني .

  10. افتراضي

    أعتذر لكل الإخوة المسلمين الأفاضل و الأخت الفاضلة إيمان نور عن عدم قراءة الحوار كاملًا قبل أن أرد على رد العضو يوسف الهيتي ، و سأحاول قراءة ما فاتني حين يتيسر الوقت بعون الله و هو حوالي 4 صفحات من الردود .

    سألتُ : ماذا يفعل المرء لمن أساء لأهله جميعًا و رماهم بأقذع الشتائم و أسفل الأوصاف و لم يرتدع بالتي هي أحسن ؟!

    و كنت أريد جوابًا مباشرًا شجاعًا يصلح أن يكون قانونًا ينفذ !!

    فكان رد العضو يوسف كالتالي ( جوابي لك:مايفعله المرء هنا,هو ان يرده رميا بنفس الشتائم ونفس الاوصاف ,وبنفس الوقت يبرء اهله من كذب الشتائم والاوصاف اللتي وجهت لهم امام الناس. )

    و هذا الجواب لا يصلح أن يكون قانونًا ينفذ و إليك المثال :

    رجل رمي زوجة رجل فاضل بالزنا ، فماذا يفعل من سُبَّ في عرضه ؟

    وفقًا لكلامك : يرد الرجل الفاضل عليه بنفس الوصف و يرمي بالزنا زوجة الذي سبه و هي لا ذنب لها !!! ثم يقف الرجل الفاضل أمام الناس يقنعهم بأن زوجته المصونة لم تزنِ !!!

    بالتأكيد أنت لا توافق على هذا الكلام ، لذا أنتظر منك جوابًا آخر مباشر يصلح أن يكون قانونًا ينفذ :

    ماذا يفعل المرء لمن أساء لأهله جميعًا و رماهم بأقذع الشتائم و أسفل الأوصاف و لم يرتدع بالتي هي أحسن ؟!
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  11. #71

    افتراضي

    قلت بان نبيك لايقتل النساء وقد اثبت لك العكس.
    والان تجعل من رواية بنت مروان ضعيفه لكنك لاتزال تقر بقتل شاتم النبي.
    انا اتيت لك بأحاديث ينهى فيها النبي عن قتل النساء (صحيحة )وانت لم تتعرض لها بالطبع (، بشرط ألا تكون المرأة محاربة)
    ثانيا من قال لك اننا نحن من نصحح ونضعف الاحاديث انا ذكرت لك الرواية وسبب تضعيفها والمصدر ايضا فما حجتك اذا؟؟؟
    اتفق معك,ولكن لماذا القتل؟
    أولا بما انك (لا تدري ) فلا يحق لك ان تعترض على العقوبة فمحدد العقوبة هو الشرع الإسلامي
    والعقوبة تكون شديدة هنا لانها تتعلق برسل الله وهم خير البشر وأطهرهم وهي للردع حتى لا يفكر أحد في التطاول عليهم وخاصة سيد الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم
    فأنت ليس عندك مقياس لتعيين العقوبة وإنما الموجود على الساحة قوانين وضعية قد تزيد الجريمة في المجتمع وليست أوربا وأمريكا منا بعيد
    اتفق معك.هوليس كاي اهانه,وانا اعترف بانه اساءه,ولكن لماذا القتل بالذات؟
    لان الشرع هو الذي شرع ذلك وهذا ليس لإرادة قتل البشر بل لردع أي مجرم اثيم يتبجح بشتم الأنبياء
    ولكن السؤال هو كيف تحكم انت وأنت لا تدري بأن هذا الحكم مناسب أم لا

    م,يضرب قوانين الانسانيه عرض الحائط ويتزمت امام العالم ويقول انا اقتل رغما عن انوفكم.
    كلما تذكر احكام الانسانية وقوانين الإنسانية تجعلني أضحك على هذا العقل المخدوع
    أي انسانية هذه ؟؟
    اليست هي التي سكتت عن قتل ملايين الناس بلا ذنب لانها من قتلهم هي اكبر قوة في العالم
    ماذا فعلت الإنسانية لقتل ملايين مئات الالوف في هيروشيما وتشريد الملايين
    وماذا فعلت الانسانية التي تزعم لقتل وذبح مئات الالوف بل الملايين في العراق وأفغانستان وفلسطين واندونيسيا والشيشان والبوسنة والفلبين
    عجبا لهذه الانسانية التي لا تذكر الا لمحاكمة المسلمين ومنعهم عن حق دفاعهم
    فشاتم النبي .لاتعرف كي تحاوره,لاتعرف كيف تبرء نبيك من التهم,كل ماتعرفه هو انك تهدر دمه.
    لو أراد هذا الشاتم الاثيم الحوار لما شتم أصلا ولجاء وطلب الحوار والوصول الى الحق
    كيف تبرء نبيك من التهم,
    لله الحمد نبينا مبرأ من كل ذنب ولنا في ذلك الحجج والبراهين لكن لمن يحاور ويناقش ليس من يشتم

    لايقتل الا من يعتدي.في فلسطين يرفع الارهابيون شعارا موجودا بدينهم اما ان نقتل او نقتل اما النصر اوالشهاده.رفعوا الشعار وعملوا به منذ انطلاق قرانهم لليوم.هم لايقبلون الحوار.هم يريدون الشهاده وينالوها.ماذا بوسع الانسانيه ان تفعل لهم.هل تغير عقيدتهم.دعوناهم مئات المرات لتغيير مناهجهم الداعيه للقتل واستدبالها بالحوار لكن لافائده.تعتبت منهم الانسانيه.
    هههههههههههههههههه
    نعم فمن اعتدى هو أطفال المسلمين الرضع ونسائهم العزل وشيوخهم
    نعم هؤلاء هم الذين اعتدوا عليهم ويحق للإنسانية الرحيمة التي تحاكمنا ان تقتلهم جزاء إجرامهم المشين في حق الإنسانية
    أنظر الى الصور الرحيمة لهؤلاء الأطفال الإرهابيين المعتدين على اسرائيل صاحبة الحوار

















    بالفعل هؤلاء الاطفال والناس العزل مجرمون في حق الإنسانية التي ستحاسبنا لاننا سمحنا لانفسنا الشريرة ان نطلب حقوقنا
    وان ندافع عن انفسنا أمام إسرائيل ملاك الرحمة
    عجبا لملحد لا ينتحر



  12. #72

    افتراضي

    هم لايقبلون الحوار
    أي حوار هذا
    لو جاء اليك شخص وتهجم على بيتك واغتصب ارضك ثم قال لك تعال نتحاور
    ماذا سيكون ردك بالطبع انت لا تدري
    عندما اعتدي الاسرائليون على سيناء وأخذوها
    متى استرد المصريون ارضهم ؟؟؟
    لم يستردوا ارضهم الا بالسلاح والنصر عليهم والشهادة في سبيل الله
    بالطبع هذا بالنسبة اليك إرهاب كان يكفي التحاور
    ثم تعال هنا
    هناك فئة من الفلسطنيين قبلوا التحاور مثل حركة فتح وغيرهم ورضوا بكل تنازل فماذا كانت النتيجة؟؟؟
    عجب لك أيها النصراني

    .دعوناهم مئات المرات لتغيير مناهجهم الداعيه للقتل واستدبالها بالحوار لكن لافائده.تعتبت منهم الانسانيه.
    سبحان الله
    يالا رحمة هذه الإنسانية التي تعبت من ارهاب الفلسطنيين المعتدين الذين اعتدوا على الإسرائليين
    ويالا عفن الإلحاد الذي جعل الانسان أحط من البهيمة في الفكر والإدراك
    الدين عقائد يعمل بها من يؤمن بها,لايلزم الدوله بالعمل ب
    هذا هو الفكر العلماني القاصر الملحد
    وأما عندنا فالإسلام دين دولة كما صرح بذلك الاستاذ خالد محمد خالد بعد تراجعه
    رجاءا افصل بين الدين والدوله
    لن نفصل ديننا عن شئون الحياة أبدا
    من سمح لك ان تسقط الامبراطوريات كي تنشر دينك؟
    ماهو المنهج الانساني اللذي تتبعه لتبرر جريمة قتل من يمنعك من نشر افكارك؟
    الامبراطوريات الغاشمة التي تصد الناس عن الدين الإسلامي وتحاربه يجب ان تسقط فكريا وعسكريا كما حدث لفارس والروم
    هذا حق الناس علينا
    يجب ان يصل اليهم دين الله
    فلو أبت الديكتاتوريات الغاشمة وحاربت هذا الدين فلا هناك سبيل الا محاربتها
    وهناك فرق بين القتل والقتال
    هل تعرف لماذا اسقاط هذه العوائق التي تحول بين الناس والدين مثل الروم وفارس
    لأجل هذه الاية
    {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً }النساء75
    لاجل هؤلاء المستضعفين من الرجال والنساء
    وبالطبع تعرف ما كان موجود في مصر قبل الفتح الإسلام من استضعاف لكل الطوائف المخالفة حتى في المذهب وقتل وتشريد وغيره
    ولذلك يقول الانبا شنودة في كلمته
    ونذكر هنا في مصر أنه عندما أتي عمرو بن العاص إلى مصر كان البابا القبطي بنيامين منفياً ثلاثة عشر عاماً بعيداً عن كرسيه ، فأمَّنه عمرو بن العاص وأعاده إلى كرسيه وأسلمهُ كنائسه التي أخذها منه الروم ، وعاش معه في سلام .
    هل تعلم لو لم يخرج المسلمون الروم من مصر لما كان هناك واحد ارثوذكسي
    وكذلك في فارس وكل الامبراطوريات الغاشمة
    اقوى نكته لعام 2009,يعني بعد ان اسقط الدوله وامتلك خيراتها وجعل الناس عبيدا وهذا مايهمه,تحول الان انسانا رحيما ويعطي هؤلاء العبيد الحق بالاختيار.وللعلم حتى هنا هو يغالط,بدليل ان هذا الاختيار اللذي يتحدث عنه هو مشروط,لان من لايقبل بالاسلام مصيره دفع الجزيه وتسلب امواله.
    الاسلام لن يجعل الناس عبيدا كما تفعل أمريكا في سجون جوانتانموا بل والله للعبيد والرقيق افضل حالا من سكان فندق جوانتانموا
    الاسلام يحرر المرء من كل معبود الا الله
    لان من لايقبل بالاسلام مصيره دفع الجزيه وتسلب امواله
    تسمح لي جملة عامية وهي(يادي الجزية الي تعباكم قوي كده)
    بالطبع كلام ليس الا من منطلق الجهل والحقد ليس الا
    الجزية هي أقل من الزكاة التي يدفعها المسلم واقل من الضرائب التي يدفعها الناس اليوم
    والجزية لا يدفعها النساء أو الصبيان او الشيوخ فلا يدفعها الا المقاتلون
    قال القرطبي: "قال علماؤنا: الذي دل عليه القرآن أن الجزية تؤخذ من المقاتلين... وهذا إجماع من العلماء على أن الجزية إنما توضع على جماجم الرجال الأحرار البالغين، وهم الذين يقاتلون دون النساء والذرية والعبيد والمجانين المغلوبين على عقولهم والشيخ الفاني".(4)
    وقد كتب عمر إلى أمراء الأجناد: (لا تضربوا الجزية على النساء والصبيان، ولا تضربوها إلا على من جرت عليه المواسي)(5) أي ناهز الاحتلام
    نقلا عن موقع صيد الفوائد
    ولم يكن المبلغ المدفوع للجزية كبيراً تعجز عن دفعه الرجال، بل كان ميسوراً ، لم يتجاوز على عهد النبي صلى الله عليه وسلم الدينار الواحد في كل سنة، فيما لم يتجاوز الأربعة دنانير سنوياً زمن الدولة الأموية.
    فحين أرسل النبي معاذاً إلى اليمن أخذ من كل حالم منهم دينارا، يقول معاذ: (بعثني النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن، فأمرني أن آخذ من كل ثلاثين بقرة تبيعا، أو تبيعة، ومن كل أربعين مسنة (هذه زكاة على المسلمين منهم)، ومن كل حالم ديناراً، أو عدله مَعافر(للجزية)) رواه الترمذي في سننه، والمعافري: الثياب.
    وفي عهد عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- ضرب الجزية على أهل الذهب: أربعة دنانير، وعلى أهل الورِق: أربعين درهما؛ مع ذلك أرزاق المسلمين، وضيافة ثلاثة أيام.مشكاة المصابيح ح (3970)، وصححه الألباني.

    1- التحذير من ظلم أهل الذمة
    يأمر الله في كتابه والنبي في حديثه بالإحسان لأهل الجزية وحسن معاملتهم، وتحرم الشريعة أشد التحريم ظلمهم والبغي عليهم، فقد حثّ القرآن على البر والقسط بأهل الكتاب المسالمين الذين لا يعتدون على المسلمين { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(لممتحنة) ، والبر أعلى أنواع المعاملة ، فقد أمر الله به في باب التعامل مع الوالدين ، وهو الذي وضحه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث آخر بقوله : (( البر حسن الخلق ))(رواه مسلم) .
    ويقول صلى الله عليه وسلم في التحذير من ظلم أهل الذمة وانتقاص حقوقهم: (( من ظلم معاهداً أو انتقصه حقه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة)) ( رواه أبو داود في سننه)، ويقول: ((من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً )). ( رواه البخاري)
    وحين أساء بعض المسلمين معاملة أهل الجزية كان موقف العلماء العارفين صارماً، فقد مرّ هشام بن حكيم بن حزام على أناس من الأنباط بالشام قد أقيموا في الشمس، فقال: ما شأنهم؟ قالوا: حبسوا في الجزية، فقال هشام: أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا)). قال: وأميرهم يومئذ عمير بن سعد على فلسطين، فدخل عليه، فحدثه، فأمر بهم فخُلوا. ( رواه مسلم)
    وأما الأمر بالصغار الوارد في قوله: { وهم صاغرون }، فهو معنى لا يمكن أن يتنافى مع ما رأيناه في أقوال النبي صلى الله عليه وسلم من وجوب البر والعدل، وحرمة الظلم والعنت، وهو ما فهمه علماء الإسلام ، ففسره الشافعي بأن تجري عليهم أحكام الإسلام، أي العامة منها، فالجزية علامة على خضوع الأمة المغلوبة للخصائص العامة للأمة الغالبة.
    وفسره التابعي عكرمة مولى ابن عباس بصورة دفع الجزية للمسلمين، فقال: "أن يكونوا قياماً، والآخذ لها جلوساً"، إذ لما كانت اليد المعطية على العادة هي العالية، طلب منهم أن يشعروا العاطي للجزية بتفضلهم عليه، لا بفضله عليهم، يقول القرطبي في تفسيره: "فجعل يد المعطي في الصدقة عليا، وجعل يد المعطي في الجزية سفلى، ويد الآخذ عليا". ( الجامع لأحكام القرآن)

    2- بعض صيغ عقد الذمة في الدولة الإسلامية
    وقدم الإسلام ضمانات فريدة لأهل الذمة، لم ولن تعرف لها البشرية مثيلاً، ففي مقابل دراهم معدودة يدفعها الرجال القادرون على القتال من أهل الذمة، فإنهم ينعمون بالعيش الآمن والحماية المطلقة لهم من قبل المسلمين علاوة على أمنهم على كنائسهم ودينهم .
    وقد تجلى ذلك في وصايا الخلفاء لقادتهم ، كما أكدته صيغ الاتفاقات التي وقعها المسلمون مع دافعي الجزية، ونود أن نلفت نظر القارئ الكريم إلى تأمل الضمانات التي يضمنها المسلمون وما يدفعه أهل الجزية في مقابلها.
    ونبدأ بما نقله المؤرخون عن معاهدات النبي صلى الله عليه وسلم لأهل الجزية، ونستفتح بما أورده ابن سعد في طبقاته من كتاب النبي لربيعة الحضرمي، إذ يقول: " وكتب رسول الله e لربيعة بن ذي مرحب الحضرمي وإخوته وأعمامه، أن لهم أموالهم ونخلهم ورقيقهم وآبارهم وشجرهم ومياههم وسواقيهم ونبتهم وشِراجهم (السواقي) بحضرموت ، وكل مال لآل ذي مرحب ، وإن كل رهن بأرضهم يُحسب ثمره وسدره وقبضه من رهنه الذي هو فيه ، وأن كل ما كان في ثمارهم من خير فإنه لا يسأل أحد عنه ، وأن الله ورسوله براء منه ، وأن نَصْرَ آل ذي مرحب على جماعة المسلمين ، وأن أرضهم بريئة من الجور ، وأن أموالهم وأنفسهم وزافر حائط الملك الذي كان يسيل إلى آل قيس ، وأن الله جار على ذلك ، وكتب معاوية" (طبقات ابن سعد (1/266) )
    وقوله: (( وأن نصر آل ذي مرحب على جماعة المسلمين )) فيه لفتة هامة، وهي أن المسلمين يقدمون حياتهم وأرواحهم ودماءهم فدىً لمن دخل في حماهم ، وأصبح في ذمتهم ، إنها ذمة الله تعالى وذمة رسول الله صلى الله عليه وسلم . يقول القرافي: "فعقد يؤدي إلى إتلاف النفوس والأموال صوناً لمقتضاه عن الضياع إنه لعظيم". (الفروق (3/14-15))
    كما كتب النبي صلى الله عليه وسلم كتاب ذمة وعهد إلى أهل نجران النصارى، ينقله إلينا ابن سعد في طبقاته، فيقول: " وكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسقف بني الحارث بن كعب وأساقفة نجران وكهنتهم ومن تبعهم ورهبانهم أن لهم ما تحت أيديهم من قليل وكثير، من بيعهم وصلواتهم ورهبانهم وجوار الله ورسوله، لا يغير أسقف عن أسقفيته ، ولا راهب عن رهبانيته ، ولا كاهن عن كهانته ، ولا يغير حق من حقوقهم ، ولا سلطانهم ولا شيء مما كانوا عليه، ما نصحوا وأصلحوا فيما عليهم غير مثقلين بظلم ولا ظالمين ، وكتب المغيرة". ( الطبقات الكبرى لابن سعد)
    وانساح أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يطبقون ما تعلموه من نبيهم العظيم، ويلتزمون لأهل الجزية بمثل الإسلام وخصائصه الحضارية، وقد أورد المؤرخون عدداً مما ضمنوه لأهل الذمة، ومن ذلك العهدة العمرية التي كتبها عمر لأهل القدس، وفيها: "بسم الله الرحمن الرحيم ؛ هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان ، أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ، ولكنائسهم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أن لا تُسكن كنائسهم ولا تُهدم ولا يُنتقص منها ولا من حيزها ، ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم .
    ولا يكرهون على دينهم، ولا يُضار أحد منهم ، ولا يُسَكَّن بإيلياء معهم أحد من اليهود ، وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية كما يعطي أهل المدائن، وعليهم أن يُخرجوا منها الروم واللصوص ، فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغ مأمنه ، ومن أقام منهم فهو آمن، وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية ...ومن شاء سار مع الروم ، ومن شاء رجع إلى أهله فإنه لا يؤخذ منهم شيء حتى يحصد حصادهم.
    وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية ، شهد على ذلك خالد بن الوليد ، وعمرو بن العاص ، وعبد الرحمن بن عوف، ومعاوية بن أبي سفيان ، وكتب وحضر سنة خمس عشرة". ( تاريخ الطبري (4 / 449) .) ، وبمثله كتب عمر لأهل اللد.(انظر: تاريخ الطبري)
    وحين فتح خالد بن الوليد دمشق كتب لأهلها مثله، "بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أعطى خالد بن الوليد أهل دمشق إذا دخلها أماناً على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم وسور مدينتهم لا يهدم، ولا يسكن شيء من دورهم ، لهم بذلك عهد الله وذمة رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء والمؤمنين، لا يُعرض لهم إلا بخير إذا أعطوا الجزية". (فتوح البلدان للبلاذري)
    ويسجل عبادة بن الصامت هذه السمات الحضارية للجزية في الإسلام، وهو يعرض الموقف الإسلامي الواضح على المقوقس عظيم القبط ، فيقول: "إما أجبتم إلى الإسلام .. فإن قبلت ذلك أنت وأصحابك فقد سعدت في الدنيا والآخرة ، ورجعنا عن قتالكم، ولم نستحل أذاكم ولا التعرض لكم ، فإن أبيتم إلا الجزية، فأدوا إلينا الجزية عن يد وأنتم صاغرون، نعاملكم على شيء نرضى به نحن وأنتم في كل عام أبداً ما بقينا وبقيتم ، نقاتل عنكم من ناوأكم وعرض لكم في شيء من أرضكم ودمائكم وأموالكم، ونقوم بذلك عنكم إن كنتم في ذمتنا ، وكان لكم به عهد علينا ...". (فتوح مصر وأخبارها لابن عبد الحكم)
    ونلحظ ثانية كيف يتقدم المسلم بنفسه لحماية أهل الجزية وأموالهم، ونرى فداءه لهم بماله ودمه "نقاتل عنكم من ناوأكم وعرض لكم في شيء من أرضكم ودمائكم وأموالكم، ونقوم بذلك عنكم" .

    5- صور ناصعة من معاملة المسلمين لأهل الذمة
    وحين عجز المسلمون عن أداء حقوق أهل الذمة وحمايتهم من عدوهم ردوا إليهم ما أخذوه من الجزية لفوات شرطها، وهو الحماية، فقد روى القاضي أبو يوسف في كتاب الخراج وغيره من أصحاب السير عن مكحول أن الأخبار تتابعت على أبي عبيدة بجموع الروم، فاشتد ذلك عليه وعلى المسلمين ، فكتب أبو عبيدة لكل والٍ ممن خلَّفه في المدن التي صالح أهلها يأمرهم أن يردوا عليهم ما جُبي منهم من الجزية والخراج ، كتب إليهم أن يقولوا لهم: إنما رددنا عليكم أموالكم، لأنه قد بلغنا ما جمع لنا من الجموع ، وإنكم قد اشترطتم علينا أن نمنعكم، وإنا لا نقدر على ذلك، وقد رددنا عليكم ما أخذنا منكم، ونحن لكم على الشرط وما كان بيننا وبينكم إن نصرنا الله عليهم".
    وحين قام أهل الذمة بالمشاركة في الذود عن بلادهم أسقط عنهم المسلمون الجزية، كما صنع معاوية رضي الله عنه مع الأرمن، يقول لوران المؤرخ الفرنسي في كتابه "أرمينية بين بيزنطة والإسلام" : "إن الأرمن أحسنوا استقبال المسلمين ليتحرروا من ربقة بيزنطة، وتحالفوا معهم ليستعينوا بهم على مقاتلة الخزر، وترك العرب لهم أوضاعهم التي ألفوها وساروا عليها، والعهد أعطاه معاوية سنة 653م، إلى القائد تيودور رختوني ولجميع أبناء جنسه ماداموا راغبين فيه، وفي جملته: ((أن لا يأخذ منهم جزية ثلاث سنين، ثم يبذلون بعدها ما شاؤوا، كما عاهدوه وأوثقوه على أن يقوموا بحاجة خمسة عشر ألف مقاتل من الفرسان منهم بدلا من الجزية، وأن لا يرسل الخليفة إلى معاقل أرمينا أمراء ولا قادة ولا خيلا ولا قضاة... وإذا أغار عليهم الروم أمدهم بكل ما يريدونه من نجدات. وأشهد معاويةُ الله على ذلك)). (37)
    ولا يتوقف حق أهل الذمة على دفع العدو عنهم، بل يتعداه إلى دفع كل أذى يزعجهم، ولو كان بالقول واللسان، يقول القرافي: "إن عقد الذمة يوجب لهم حقوقاً علينا لأنهم في جوارنا وفي خفارتنا (حمايتنا) وذمتنا وذمة الله تعالى، وذمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودين الإسلام، فمن اعتدى عليهم ولو بكلمة سوء أو غيبة، فقد ضيع ذمة الله وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم، وذمة دين الإسلام". (38)
    وواصل المسلمون بهدي من دينهم عطاءهم الحضاري حين تحولوا من آخذين للجزية إلى باذلين للمال رعاية وضماناً للفقراء من أهل الذمة، فقد روى ابن زنجويه بإسناده أن عمر بن الخطاب رأى شيخاً كبيراً من أهل الجزية يسأل الناس فقال: ما أنصفناك إن أكلنا شبيبتك، ثم نأخذ منك الجزية، ثم كتب إلى عماله أن لا يأخذوا الجزية من شيخ كبير.(39) وكان مما أمر به رضي الله عنه : "من لم يطق الجزية خففوا عنه، ومن عجز فأعينوه". (40)
    وأرسل الخليفة عمر بن عبد العزيز إلى عامله على البصرة عدي بن أرطأة يقول: "وانظر من قبلك من أهل الذمة، قد كبرت سنه وضعفت قوته، وولت عنه المكاسب، فأجرِ عليه من بيت مال المسلمين ما يصلحه". (41)
    أما إذا امتنع الذمي عن دفع الجزية مع القدرة عليها فإنه يعاقب، من غير أن تنقض ذمته، يقول القرطبي: "وأما عقوبتهم إذا امتنعوا عن أدائها مع التمكين فجائز، فأما مع تبين عجزهم فلا تحل عقوبتهم، لأن من عجز عن الجزية سقطت عنه، ولا يكلف الأغنياء أداءها عن الفقراء". (42)
    لقد أدرك فقهاء الإسلام أهمية عقد الذمة وخطورة التفريط فيه، وأنه لا ينقض بمجرد الامتناع عن دفع الجزية، يقول الكاساني الحنفي: "وأما صفة العقد (أي عقد الذمة) فهو أنه لازم في حقنا، حتى لا يملك المسلمون نقضه بحال من الأحوال، وأما في حقهم (أي الذميين) فغير لازم". (43)
    رابعاً : شهادة المؤرخين الغربيين
    ولسائل أن يسأل : هل حقق المسلمون هذه المثُُل العظيمة ، هل وفوا ذمة نبيهم طوال تاريخهم المديد؟ وفي الإجابة عنه نسوق ثلاث شهادات لغربيين فاهوا بالحقيقة التي أثبتها تاريخنا العظيم.
    يقول ولديورانت: "لقد كان أهل الذمة، المسيحيون والزرادشتيون واليهود والصابئون يتمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح، لا نجد لها نظيرا في البلاد المسيحية في هذه الأيام، فلقد كانوا أحراراً في ممارسة شعائر دينهم، واحتفظوا بكنائسهم ومعابدهم، ولم يفرض عليهم أكثر من ارتداء زيّ ذي لون خاص، وأداء ضريبة عن كل شخص باختلاف دخله، وتتراوح بين دينارين وأربعة دنانير، ولم تكن هذه الضريبة تفرض إلا على غير المسلمين القادرين على حمل السلاح، ويعفى منها الرهبان والنساء والذكور الذين هم دون البلوغ، والأرقاء والشيوخ، والعجزة، والعمى الشديد والفقر، وكان الذميون يعفون في نظير ذلك من الخدمة العسكرية..ولا تفرض عليهم الزكاة البالغ قدرها اثنان ونصف في المائة من الدخل السنوي، وكان لهم على الحكومة أن تحميهم..." (44)
    يقول المؤرخ آدم ميتز في كتابه "الحضارة الإسلامية": "كان أهل الذمة يدفعون الجزية، كل منهم بحسب قدرته، وكانت هذه الجزية أشبه بضريبة الدفاع الوطني، فكان لا يدفعها إلا الرجل القادر على حمل السلاح، فلا يدفعها ذوو العاهات، ولا المترهبون، وأهل الصوامع إلا إذا كان لهم يسار". (45)
    ويقول المؤرخ سير توماس أرنولد في كتابه "الدعوة إلى الإسلام" موضحاً الغرض من فرض الجزية ومبيناً على مَن فُرضت: "ولم يكن الغرض من فرض هذه الضريبة على المسيحيين - كما يردد بعض الباحثين - لوناً من ألوان العقاب لامتناعهم عن قبول الإسلام، وإنما كانوا يؤدونها مع سائر أهل الذمة. وهم غير المسلمين من رعايا الدولة الذين كانت تحول ديانتهم بينهم وبين الخدمة في الجيش في مقابل الحماية التي كفلتها لهم سيوف المسلمين".
    (37) وانظر فتوح البلدان (210- 211).
    (38) الفروق (3/14).
    (39) الأموال (1/163).
    (40) تاريخ مدينة دمشق (1/178).
    (41) الأموال (1/170).
    (42) الجامع لأحكام القرآن 8/73-74.
    (43) بدائع الصنائع (7/112).
    (44) قصة الحضارة (12/131).
    (45) الحضارة الإسلامية (1/96).
    يقول د. نبيل لوقا بباوي (قبطي): «إن الجزية التي فرضت على غير المسلمين في الدولة الإسلامية بموجب عقود الأمان التي وقعت معهم، إنما هي ضريبة دفاع عنهم في مقابل حمايتهم والدفاع عنهم من أي اعتداء خارجي، لإعفائهم من الاشتراك في الجيش الإسلامي حتى لا يدخلوا حرباً يدافعون فيها عن دين لا يؤمنون به. ومع ذلك فإذا اختار غير المسلم أن ينضم إلى الجيش الإسلامي برضاه فإنه يعفى من دفع الجزية». ويتابع د. لوقا قوله: «إن الجزية كانت تأتي أيضاً نظير التمتع بالخدمات العامة التي تقدمها الدولة للمواطنين مسلمين وغير مسلمين، والتي ينفق عليها من أموال الزكاة التي يدفعها المسلمون بصفتها ركناً من أركان الإسلام. وهذه الجزية لا تمثل إلا قدرا ضئيلا متواضعاً لو قورنت بالضرائب الباهظة التي كانت تفرضها الدولة الرومانية على المسيحيين في مصر، ولا يعفى منها أحد. في حيث أن أكثر من 70% من الأقباط الأرثوذكس كانوا يعفون من دفع هذه الجزية. فقد كان يُعفى من دفعها: القُصّر والنساء والشيوخ والعجزة وأصحاب الأمراض والرهبان».
    وبعد كل هذا يزعم أمثالك ان المسلمين نهبوا ثروات غيرهم ياللعجب
    التعديل الأخير تم 03-24-2008 الساعة 02:14 AM

  13. #73

    افتراضي

    الكافر أو المشرك لا يجوز قتله طالما لم يعتدي على [دماء] المسلمين واعراضهم
    هذه العباره ستصبح اشهر عباره للزميل فؤاد بالمنتدىد,هل هوصادق بها؟تعالوا نرى
    اين الاعتداءعلى دماءك اللذي يسببه لك شاتم النبي وقد حللت قتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يمنعك من نشر افكارك(الصادين كما اسميتهم) كي تحل قتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك المرتد كي تقتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يقول بمايخالف القران كي تقتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يمتنع عن اداء الجزيه لك كي تقتله؟
    اين الاعتداء على دماءك اللذي سببه لك كسرى عندما ارسلت له تخيره امايسلم اوتقتله وقد قتلته؟
    كم انك ظريف
    انا قولت وأعراضهم اليس كذلك؟؟؟
    وعرض الرسول وحقه هو من عرضنا وحقنا
    فمن اعتدى على رسولنا بسب فقد اعتدى على عرض كل المسلمين
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك المرتد كي تقتله؟
    حد الردة هذا له علاقة بالمسلم وليس الكافر الاصلي مثل اليهودي والنصراني
    فالمسلم يكون خاضع لقوانين فإن زنى مثلا يجلد وأن فعل فعل قوم لوط يقتل وإن ارتد يقتل
    لا اراك فهمت شيئا لكن لا بأس
    اين الاعتداء على دماءك اللذي سببه لك كسرى عندما ارسلت له تخيره امايسلم اوتقتله وقد قتلته
    يالا كذبك وغشك وتزييفك
    اتكذب على التاريخ ياجاهل
    هل وصل حقدك على الإسلام الى هذا الحد
    إن كسرى من قتله هو ابنه شيرويه الذي بعث رسالة الى بازان حاكم اليمن يقول له فيها (" أما بعد فقد قتلت كسرى، ولم أقتله إلا انتقامًا لقومنا، فقد استحلَّ قتلَ أشرافهم، وسبيَ نسائهم، وانتهابَ أموالهم، فإذا جاءك كتابي هذا فخذ لي الطاعة ممّن عندك ".)
    فالان عندك اصبح القاتل المجرم ضحية وكل ذلك لأجل تشويه الاسلام وحسب
    نعوذ بالله من الجهل والحمق
    اين الاعتداء على دماءك اللذي يسببه لك من يمتنع عن اداء الجزيه لك كي تقتله؟
    قد انتهينا من موضوع الجزية واقرا الموضوع جيدا
    ولكن من قال لك ان من رفض دفع الجزية من النصارى مثلا يقتل أتفتري علينا ؟؟؟
    انه يؤدب ويؤخذ من ماله قصرا ثم اخبرني ما يحدث لمن يرفض دفع الضرائب؟؟؟
    كل كافر اومشرك يجب قتاله بالاسلام.
    كم انت مضحك ياجاهل
    هل تعرف لو كان ما تقوله حقا
    لما بقي في بلاد المسلمين كلهم واحد نصراني أو يهودي
    يالا غبائك
    اما تعرف كيف تكذب وتغش ولكن ليس بهذا الشكل الفاضح
    يكفينا قول ربنا (ن { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }وهي مدنية بالطبع
    وقول نبييا ( (( من ظلم معاهداً أو انتقصه حقه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة))
    (من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً )
    لن تعرف يايوسف ان تطفيء نور الإسلام بدليل ان عدد المسلمين في ازدياد مستمر رغم ضعف المسلمين
    (مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ
    )
    عجبا لملحد لا ينتحر



  14. #74

    افتراضي

    سأتوقف عن المشاركة في المنتدى بسبب فترة الامتحانات ولا باس فستجد من يفضح كذبك وغشك من الاخوة اساتذتنا عبد الواحد وناصر الشريعة وحسام الدين حامد وغيرهم بارك الله لنا في علمهم واسال الله ان يجعلني مثلهم في العلم والفهم
    بس نصيحة يايوسف حاول تبقى ذكي شوية لان غبائك وتناقضك فاضحك دايما
    عجبا لملحد لا ينتحر



  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    4,556
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    باستثناء بعض الأشياء التى لا تمت للحوار بصلة كدعوى أن المسلمين قتلوا أخاه أو سبوا اخته وطلبوا منه فدية وأن ذلك هو الذى أمر به الدين ونحن طبعا لا نقر بان الدين أمر بذلك ولا أن ذلك قد حصل بالفعل وحتى لو حصل فلا نقر بأن من فعلوه مسلمين ولا بأى شىء مما يرويه هنا .. لكن دعنا ندخل فى الموضوع :

    لا توجد شريعة عامة تضم شريعة الإسلام مع شرائع غيرها نقر بها نحن المسلمون وهذا هو مكن الخطأ فى كل ما يفعله الهيتى هنا هو يظن أننا نتفق معه على أن هناك شريعة معينة هو يحاول أن يتصورها يمكن أن تحاسب بموجبها الشريعة الإسلامية ويقول هنا أخطأت الشريعة وظلمت لأنها خالفت القانون الفالنى فى الشريعة العامة الكبرى التى نقر بها جميعا ، ونحن لا نقر بذلك فالكلام كله هنا مقارعة ألفاظ ولن يقتنع أحد برأى الآخر هذا مع افتراض أن اللاأدرى يمتلك الضمير الواجب للاعتراف بالخطا .
    شف يا هيتى :
    قتل المرتد شىء حسن وهذا يعتمد على صحة الشريعة وصدق محمد صلى الله عليه وسلم .
    وأكل أموال الكفار المحاربين كذلك .
    وقتل المرأة التى سبت النبى صلى الله عليه وسلم كذلك .
    وكل ما تعترض عليه وتصفه بأنه ظلم ووحشية -وهو من شريعة الإسلام حقا وليس على سبيل الجهل والتجنى منك- هو كذلك .
    فإن أردت أن تثبت أنه ليس بحسن فلتبطل الأصل الذى استند إليه ذلك التحسين وهو صدق الشريعة وصحتها فإن أثبت أن تلك الشريعة ليست من عند الله تعالى ثبت قولك وإلا فلا معنى لكل ما تفعله هنا .
    إن لم تستطع إبطال صحة الشريعة وأن الإسلام من عند الله تعالى فلنحاول نحن إثباتها لك لكن لا بد من ذلك حتى يكون الحوار منطقيا .
    وحتى أبسط لك الأمور ولا زلت أفترض أن لديك من الضمير ما يكفى أقول لك :
    هناك حقيبة بها أموال وجدت شخصا يضع يده فيها ويأخذ المال أنت تتهمه بالسرقة وهو يقول لك إن تلك الحقيبة ملك لى أو أن صاحبها هو أبى أو صديق لى أذن لى بذلك فهل تصر على اتهامه بالسرقة استنادا لآخر لقطة التقطها بكاميرة عينك أم تبحث فى فى دعوى الامتلاك والإذن ؟
    طبيعى أنك تسأل وتستفسر هل هى له أو أذن له بالأخذ منها أو لا ويصبح الاتهام والتبرئة مقرونة بالتحقق من ذلك الشرط .
    نفس الشىء لو كان الإسلام حق فكل ما يترتب عليه حق سواء أمر بقتل شاتم النبى صلى الله عليه وسلم لأنه يشتم من أرسله الله تعالى يقينا وهو يعنى أنه يهين شريعة الخالق ورمزها فاقل ما يقال فيه إنه يستحق أن يسلب نعم الخالق ويقتل وسواء قالت الشريعة إن اليهود خنازير لأنهم يقتلون ويحاربون الله تعالى يقينا أو قالت إن أموال المحاربين ودماؤهم مباحة وهدر... كل ذلك حتى تثبت أنه قبيح ومخالف وغلط وسىء لا بد أن تثبت أولا بطلان الشرط الذى يقوم عليه حسنة .
    أعتقد أننى قد فصلت الأمر بما فيه الكفاية .
    التعديل الأخير تم 03-24-2008 الساعة 08:08 AM
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. منهجية بحث اللاأدري
    بواسطة عَرَبِيّة في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 07-08-2014, 03:32 AM
  2. كشف جهالة اللاأدرى أحمد حسن
    بواسطة Omar ElShanbly في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 03-13-2014, 01:17 PM
  3. الدرس الليبي..و نظرية القانون الحي (رد على مقالات لباسم يوسف)
    بواسطة عياض في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 09-05-2013, 05:58 AM
  4. رد على '' اللاأدري'' ألب أرسلان .
    بواسطة بدوية متصحرة في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-06-2013, 02:18 PM
  5. zinder اللاأدري .
    بواسطة zinder في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-03-2012, 01:16 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء