صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 32

الموضوع: العالم الشهير penfield يُثبت أن العقل ليس هو الدماغ

  1. #16

    افتراضي

    شكرا عزيزى riozaki واتمنى حقا ان ان نختلف لكن نحتفظ بالاحترام المتبادل

    و بالنسبة للاخ ابو عمر الانصارى
    لا تقول ان الله يمكن ان يضعنى فى النار لاننى مادة ويكون هذا عدل
    لان الله فى الكلامة نسب هذة المعانى المجرد لذاتة
    وبذلك اكتسبت شرعية من شرعية الله ذاتة
    لذلك انا استطيع ان ان انفى معنى محدد للمعانى المجردة اما انتم فملزمين بالقران (على راى السلف طبعا)

  2. افتراضي

    يبدو أن المداخلات الطويلة تشتت الحوار، وقد أخطأت عندما ظننت أن المداخلة رقم 14 ستنهي النزاع، فسبحان من خلق العقول وميز بينها

    من أجل سلامة الحوار سأطرح بعض الاسئلة وأنتظر من الملحد الإجابة عليها، ولها علاقة بالموضوع حتى ولو توهم الملحد غير ذلك

    1 تزعمُ أن الحياة مادة فقط ومعلوم ان المادة خاضعة لقوانين لا تستطيع الخروج عنها
    السؤال: هل أنت حر، علما أنك مادة فقط (أجب ب نعم/لا )(من غير إحالتي على مواقع أخرى أو إعطائي راوبط لكتب- كن واثقا مما لديك وناقش بعقلك لا بعقول الآخرين)

    2 باب خشبي مكون من مادة سقط على رجل فقتله، رفع أولياء الرجل دعوى قضائية لمحاكمة الباب الخشبي المادي
    أولياء الرجل هل هم سفهاء أم عقلاء ؟

    3 إنسان أطلق رصاصة على رجل فقتله، رفع أولياء القتيل دعوى قضائية لمحاكمة القاتل
    أولياء الرجل هل هم سفهاء أم عقلاء ؟ (ملابسات الحادثة في عالم افتراضي بأبعاد إلحادية)

    4 هل ضعف الإنسان وعجزه سببه إلتزامه الاخلاقي ؟

    5 القانون الوضعي جاء من أجل نصرة الضعيف والحرص على أن يكون الناس سواسية، بينما القانون المادي يقول ان البقاء للأقوى و الضعيف يجب أن يُبعد لأنه عبء على الإنسانية المادية، كيف إذا تستطيع أن تزيل التعارض في قولك ان القوانين الوضعية ما هي إلى امتداد للمادية ؟

    6 هل تؤمن بسقوط نظرية نيوتن القائلة بثبات الكون ؟

    أرجو أن تكون الإجابات مختصرة


    ----------------
    ملاحظات

    وجدتُ صعوبة في قراءة ردودك لكثرة الاخطاء الموجودة فيها حتى أن الجملة قد تُظهر معنا ربما أنت لا تقصده وردك الأخير قرأته من اليمين إلى اليسار ومن اليسار إلى اليمين لكن لم أخرج بفائدة
    ولا أدري هل نفس الإشكال عندك في القراءة وفهم ما أكتبه، ولعل هذا ما يتضح لي من ردك ما قبل الأخير
    وعلى أيت حال في الردود القادمة منعا لوجود اللبس ارجو ان تتأني في وضعها وان تتحرى خلوها من الأخطاء الإملائية.

    لا أجيد اللغة الإنجليزية، ولا أحب أن أناقش مفرقع شبه وأحسب أنك لست كذلك، فحاول في ردودك القادمة ان تناقش أفكارك التي تقتنع بها
    التعديل الأخير تم 03-06-2009 الساعة 04:09 AM

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
    481
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الزميل الملحد ، إذا استمر مستواك في التدني لغويا وفكريا فسوف تمنع من المشاركة في المنتدى ، لأن مناقشة طلاب الابتدائية الفاشلين في دروسهم حتى في الإملاء لا يكون في منتدى التوحيد ، ولك في حالة عجزك أن تكتفي بالقراءة والسؤال في قسم الحوارات الخاصة .

    والوقتُ أشرف ما عنيت بحفظه ... وأُراه أهونَ ما عليك يضيعُ

  4. #19

    افتراضي

    الاخ مراقب 2
    انا سوف احاول ان احسن النحو والاملاء .لكن لا اعدك بمستوى عالى جدا لاننى لست خبير فى اللغة .واللغة بالنسبة لى وسيلة تعبير ليس الا
    و نحن من نعطى اللغة معنى بكلامنا (اعتذر ليس على الاخطاء النحوية والاملائية لكن على صعوبة التوضيح فقط )

    الاخ ابو عمر الانصارى
    اولا قضية الاستعانة بالمواقع الاجنبية ان وضعتها لانكم تطالبون بالدليل وترفضون استعانتى بمنتديات عربية اخرى بها هذا الشرح بالعربى فكان لابد ان ارسل لكم مواقع اجنبية
    رغم ان كلامى واضح ولم يكن يحتاج الى دليل من ناحيتى


    1 تزعمُ أن الحياة مادة فقط ومعلوم ان المادة خاضعة لقوانين لا تستطيع الخروج عنها
    السؤال: هل أنت حر، علما أنك مادة فقط (أجب ب نعم/لا )(من غير إحالتي على مواقع أخرى أو إعطائي راوبط لكتب- كن واثقا مما لديك وناقش بعقلك لا بعقول الآخرين)


    لا افهم سوالك لانك تسال هل انت حر ؟
    ما معنى حر ؟ (مستحيل ان تكون مشاركاتى فى هذا الموضوع وموضوع الانسان مسير ام مخير بطروح اخرى لم توضح لك اننى اشترك معكم فى لفظ الحرية واختلف معكم فى معناها تماما )


    باب خشبي مكون من مادة سقط على رجل فقتله، رفع أولياء الرجل دعوى قضائية لمحاكمة الباب الخشبي المادي
    أولياء الرجل هل هم سفهاء أم عقلاء ؟


    هم سفهاء .لان القانون المستخدم فى المحاكم الذى وضعناه نحن لا يحاكم الا المادة فى الصورة الانسانية (والسبب انها تمتكلك اله اسمها المخ تم وضع قوانين معينة تفرض عليها انظمة معينة فى العمل )



    3 إنسان أطلق رصاصة على رجل فقتله، رفع أولياء القتيل دعوى قضائية لمحاكمة القاتل
    أولياء الرجل هل هم سفهاء أم عقلاء ؟ (ملابسات الحادثة في عالم افتراضي بأبعاد إلحادية)


    الدعوة القضائية فى هذة الحالة ترفعها النيابة وليس اهل القتيل
    لكن على العموم
    عقلاء .لان قوانين الوضعية المستخدة فى المحاكم تحاسب المادة فى الصورة الانسانية فقط (لان لديها اله اسمها المخ وضعت القوانين فى المحاكم لتنظيم عملها )


    4 هل ضعف الإنسان وعجزه سببه إلتزامه الاخلاقي ؟

    لا افهم السوال .ما معنى ضعف الانسان وعجزة ؟
    ما معنى الالتزام الاخلاقى ؟
    ارجو تعريفا دقيقا لكى لا يختلط الامر على
    لكن على فهمى لهذا السوال الالتزام الاخلاقى يقوى البشرية ككل وبالتالى يزداد كل فرد من افراد البشرية قوة لزيادة قوى المجموع
    لكن الاتزام الاخلاقى يتم ابتكارة بقواعد انسانية و ثقافية وعلمية (ليس الالتزام الاخلاقى الذى جاءت به الاديان السماوية وان كان المبادى العامة متشابهة الا فكرة تفضيل اتباع الدين عن باقى البشر او التفرقة بين الذكور على الاناث (حتى اذا كنتم تروا ان هذة التفرقة ليست تمييز للذكر لكن تبقى التفرقة موجودة ) وبعض المبادى الاخر مثل قواعد التشريع)


    5 القانون الوضعي جاء من أجل نصرة الضعيف والحرص على أن يكون الناس سواسية، بينما القانون المادي يقول ان البقاء للأقوى و الضعيف يجب أن يُبعد لأنه عبء على الإنسانية المادية، كيف إذا تستطيع أن تزيل التعارض في قولك ان القوانين الوضعية ما هي إلى امتداد للمادية ؟


    ليس صحيحا
    القانون المادى لا يقول البقاء للاصلح (وليس للاقوى )
    فهذا مبدا فى الانتخاب الطبيعى ( وهنا لم تتدخل القوانين الوضعية به بل هو موجود فى البيئة وليس له علاقة بالمحاكم )
    و القانون الوضعى جاء لاضافة الشرعية (وليس لنصرة الضعيف المخطى او لتدمير القوى المتبع للعدالة )
    ولكن هناك ملاحظة ليس كل الماديين من نفس الانتماء الايدولوجى (لكن انا اتكلم عن الراى السائد فى العالم )
    وابرز مثال الحركات النازية (التى ترى البقاء للاصلح )
    لكن على العموم الماديين الليبراليين هزموا باقى الماديين التحكميين (دون دخل للاسلام بذلك النصر )


    6 هل تؤمن بسقوط نظرية نيوتن القائلة بثبات الكون ؟

    نعم .
    لكن اصل المادة فى الكون يفسر بنظريات اخرى (مبدا عدم اليقين فى الفيزياء الكمية ) .لكن هذا ليس موضوع نقاشنا . لان هذا سيتطلب ان يكون لك حد من المعرفة الفيزيائية ليس قليل .وسوف يتطلب منك ان تكون مستعد ان تتخلص من المعانى القديمة للزمن والسرعة و الطول والعرض و عدد ابعاد هذا الكون و الكتلة والطاقة

    لكن انا لن اتناقش الان فى هذا الموضوع لضيق وقتى .خصوصا هذا الموضوع سيحتاج منى جهد كبير جدا
    لكن من الممكن ان اناقشك فى هذا الامر فى الصيف
    لكن لكى تعرف موقعك العلمى ومدى تاخرك فسوف اعطيك رابط لكتاب بالعربى لاشهر علماء الفيزياء قى العصر الحالى وهو ستيفن هوكنج (يمكنك ان تتصفحة وسوف تعرف ان العالم الذى تعيش انت فيه قد ذهب من 70 عام منذ نظرية الكم . و بذلك يمكنك ان تجمع اكبر قدر من المعلومات عن العالم الجديد فربما يتاح لى الوقت لنقاش معك فى الصيف )
    الكون فى قشرة جوز
    http://www.4shared.com/file/61638085/dd1c4fe3/____.html

    على فكرة لاتاخذ من الكتاب فقرات و تستدل بها وتترك الباقى لان الفقرات توضح بعض
    لكن يمكنك ان تتصفح الكتاب لتعرف التغير فى العالم ويجب ان يكون واضح لديك ان العالم كاتب الكتاب (وضعى ) وهو اشهر علماء الفيزياء فى العالم الان فلا يغرك عقلك للاستهزاء بكلامة
    فالامور الغريبة التى يتحدث عنها لها تفسيرات فى عالم (الفيزياء الحديثة)
    على العموم لا نتظر منك رد فى هذا الموضوع يمكنك تجاوزة اذا اردت

    اما اذا كنت تتكلم عن عدم اليقين فى جزيئات المخ فهذا امر دخولنا فيه غير مفيد ( لانه يجعل العقل متاثر بالفوضى الخاضعة للاحتمال و هذا مبدا مادى ايضا ولن يوثر على الحرية بمفهومكم )

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    2,498
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الزميل os90os سالك الأخ أبو عمر الأنصاري
    (باب خشبي مكون من مادة سقط على رجل فقتله، رفع أولياء الرجل دعوى قضائية لمحاكمة الباب الخشبي المادي. أولياء الرجل هل هم سفهاء أم عقلاء ؟) تجيب:
    هم سفهاء .لان القانون المستخدم فى المحاكم الذى وضعناه نحن لا يحاكم الا المادة فى الصورة الانسانية (والسبب انها تمتكلك اله اسمها المخ تم وضع قوانين معينة تفرض عليها انظمة معينة فى العمل )
    ملخص كلامك انه لا يوجد مذنب في العالم. أنت هنا تريد أن تهرب من حقيقة وجود المحاكم بحجة انك تنتقدها.. لكنك لم توضح: (هل تنتقد وجود فكرة المحاكم في حد ذاتها؟) أم (تنتقد طريقة إدارتها للقضايا فقط؟)

    الإشكالية الثانية: لاحظ ان مجرد نعتك لهم بالسفهاء فهذا في حد ذاته حكم!!! فتأمل كيف تناقض نفسك في نفس السطر!
    وما قيمة حكمك الأخلاقي إذا كان المخ (الإله المادي) كما سميته أنت قد فرض عليك أنت العاقل وعلى السفهاء أعمالكم؟
    أنت هنا تؤمن بتعدد الآلهة المادية لان (إلهك المادي في مخك) نعت بالسفاهة (إلها ماديا آخر) في مخ غيرك.
    النتيجة: حتى تتمكن من أنكار وجود الإله الواحد, إستبدلته بعدة آلهة مادية تسب بعضها!

    ثم سالك الأخ أبو عمر الأنصاري عن (إنسان أطلق رصاصة على رجل فقتله، رفع أولياء القتيل دعوى قضائية لمحاكمة القاتل أولياء الرجل هل هم سفهاء أم عقلاء ؟) تجيب:
    عقلاء .لان قوانين الوضعية المستخدة فى المحاكم تحاسب المادة فى الصورة الانسانية فقط (لان لديها اله اسمها المخ وضعت القوانين فى المحاكم لتنظيم عملها )
    1- إذا اتبع القوانين الوضعية وأشتكى من "الإنسان المذنب" فهو عاقل.
    2- وإذا اشتكى من "الخشبة المذنبة" فهو سفيه.
    3- وإذا اشتكى "من الأسد المذنب" فهو سفيه.
    أليس كذلك؟
    إذاً معيار العقل عندك ان يتبع الإنسان قانوناً وضـــعـــيــــاً يمكن أن يخطئ (والقوانين الوضعية * تختلف باختلاف المجتمعات)
    والمفترض أن يكون معيار العقل عندك كملحك أن يتبع الإنسان قانونا مادياً لا يخطئ! الفيزياء مثلاً لم نعلم أنها تخطئ.

    فأنظر مدى التناقض الذي أوقعك فيه الإلحاد! ولم تنتهي مشاكلك يا عزيزي لان إستعمالك لكلمة (وضعي) في حد ذاته مشكلة.
    - إذا كان القانون الوضعي ليس مادياً فمن تسبب إذاً في ظهوره؟
    - وإذا كان مادياً إذاً لا يوجد فرق بين (1) و(2) وبالتالي لا يوجد فرق بين العاقل والسفيه.

    النتيجة المرة: الفكر الإلحادي لا يمكنه التمييز بين الحكمة والسفاهة.
    ليس صحيحا . القانون المادى لا يقول البقاء للاصلح (وليس للاقوى ) فهذا مبدا فى الانتخاب الطبيعى
    هل تقصد أن الانتخاب الطبيعي (حيث البقاء للأصلح) ليس قانون مادي.. فما هو إذا؟
    و القانون الوضعى جاء لاضافة الشرعية
    مرة أخرى تكفر بإلحادك دون أن تدري... هناك في تاريخ البشرية من فرض القانون بالقوة لكنه قانون رحيم بالضعفاء. وأنت كملحد لابد أن تفسر "عملية فرض القانون" على أنها "عملية مادية بحتة" فرضت نفسها بقوة الواقع. فكيف لهذا القانون الذي ظهر بمنطق (البقاء للأقوى) كيف له أن يكون رحيما بالضعفاء ويتناقض مع مبدأ (البقاء للأقوى)؟ حتى إن قلت أن العقل هو سبب رحمة البعض بالضعفاء.. فهذا لن يحل الإشكال عندك لان كل قرار وكل حدث في المخ وحتى في القلب هو أيضاً حدث مادي فرض نفسه بقوة الواقع.

    تحياتي.

    {وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا}

  6. افتراضي

    إذا حضر الماء بطُل التيمم

    سأكتفي الآن بحمل الكراسة

    جزاكم الله خيرا أستاذ عبد الواحد ورفع الله من قدركم

  7. #22

    افتراضي

    عزيزى عبد الواحد

    اولا ان وضحت جزء من رويتى فى هذا الرابط
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=16877&page=2

    وبالتالى ان لا اقول انه ليس هناك مذنب
    بل هناك مذنب :وكلمة مذنب نحن من نضعها ونقول على من تنطبق وعلى من لا تنطبق فهى مجدر كلمة نحن نعطيها معناها وليس لها لها معنى مستقل عنا

    (هل تنتقد وجود فكرة المحاكم في حد ذاتها؟) أم (تنتقد طريقة إدارتها للقضايا فقط؟)

    لا هذا و لا هذا
    و انا لا انتقد القوانين الوضعية ابدا
    فمن حق المخ (الموجود فى عقول المشرعين) ان يضع قوانين ( تحدد قواعد معينه )
    طالما ان كل هذا لا يتناقض مع القانون الاولى (معنى كلامى يوجد فى الرابط)

    الإشكالية الثانية: لاحظ ان مجرد نعتك لهم بالسفهاء فهذا في حد ذاته حكم!!

    كلمة حكم وكلمة السفهاء لا تتناقض مع القانون الاول
    طالما انت تعتبر ان الكلمات ليس لها وجود مستقل عنا كل شيى يصبح واضح

    النتيجة: حتى تتمكن من أنكار وجود الإله الواحد, إستبدلته بعدة آلهة مادية تسب بعضها

    اتمنى توضيح معنى كلمة اله حتى اعرف الحكاية التى تتحث عنها

    والمفترض أن يكون معيار العقل عندك كملحك أن يتبع الإنسان قانونا مادياً لا يخطئ! الفيزياء مثلاً لم نعلم أنها تخطئ.

    اتمنى حقا ان تفهم هذة الكلمة
    العقل كلمة لا معنى لها نحن من نعطيها معناها
    لكن الفيزياء هى الاساس وهى القانون الاولى
    لكن مفهوم الخطا يرتبط بفاهيم اخرى (الحق والشر و الثواب والعقاب ) .وكلها مفاهيم تعرف من خلال العقل
    و لا وجود مستقل لكل هذا بل كلها صور للفيزياء

    ذا كان القانون الوضعي ليس مادياً فمن تسبب إذاً في ظهوره؟
    هو قانون مادى لكن ليس قانون اولى (هنا فى اختلاف على معنى كلمة قانون ) وكل هذا وضحتة فى الرابط
    و التناقض غير موجود (لان القوانين الغير اولية هنا مختلفة )

    هل تقصد أن الانتخاب الطبيعي (حيث البقاء للأصلح) ليس قانون مادي.. فما هو إذا؟

    هو قانون مادى ناتج من القانون رياضى وفيزيائى وكيميائى وبيولوجى
    لكن هو قانون غير اولى

    مثلا : عند وضع مادة كيميائية (س) مرة على مادة (ش) و مرة على (ع)
    فتتفاعل المادة مع (ش) و لا تتفاعل مع (ع)
    و عند تفاعلها مع (ش) تعطى ( و)
    هذا كله يخضع لقوانين الكم التى تخضع قوانين الكيمياء
    لكن هذا لا يعنى ايضا ان بما ان القانون الاصلى واحد يجب على الجميع ان يتفاعل
    فالقاتون الاصلى يحدث له تعقيد
    لكن يبقى القانون الاصلى هو الاصلى

    فقانون الانتخاب الطبيعى هو احد نواتج القوانين الفيزيائية و القوانين الوضعية احد نواتج القوانين الفيزيائية
    لكن هذا لا يتطلب منهم التماثل (ش) و (ع ) غير متماثلين
    رغم ان القوانين واحدة بل عناصر المادة واحدة ايضا (الكترونات وبروتونات ونيترونات )

    فكيف لهذا القانون الذي ظهر بمنطق (البقاء للأقوى) كيف له أن يكون رحيما بالضعفاء ويتناقض مع مبدأ (البقاء للأقوى)؟


    اولا نحن مختلفين حول كلمة مبدا
    و انا اوكد ان القانون هو (البقاء للاصلح للاصلح للاصلح للاصلح) (ورحمه الضعفاء نوع من ان تكون اصلح)

    لكن نعود للمثال (و) لا يجب ان تكون متماثلة مع (س) او مع (ش) رغم انها منهم
    وهذا لا يعنى ايضا ظهور قوانين جديدة .او ان (و) تمتلك صفات الهية
    التعديل الأخير تم 03-11-2009 الساعة 02:03 PM

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    2,498
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    سامح الله أخي الحبيب أبو عمر الأنصاري, الموضوع هو موضوعك ولا يحق لي أن أحتكر الحوار وأصادر أسئلتك..


    الزميل os90os تحية طيبة,
    لا يوجد عيب في أن تنسى ما قلتَه في مداخلاتك السابقة. والمفترض أن لا يوقعك ذلك في تناقض مادامت تكتب بالحق, فإذا نسيت أنت فالحق لا ينسى ولا يتناقض. الشخص الذي يكتب بمنطق سليم لا يخشى من النسيان.. لكن حالتك مختلفة تماما فكل مرة تتناقض مع نفسك كما سيتبين لاحقاً.
    ان لا اقول انه ليس هناك مذنب
    بل هناك مذنب :وكلمة مذنب نحن من نضعها ونقول على من تنطبق وعلى من لا تنطبق فهى مجدر كلمة نحن نعطيها معناها وليس لها لها معنى مستقل عنا
    التناقض الأول في كلامك:
    إذا كنت تؤمن أن الإنسان هو نتيجة تطور داوريني.. فلا يحق لك القول أن الإنسان يدرك ما ليس له معنى مستقل عنه.
    لماذا؟
    - لان كل ما له علاقة بالنتيجة له علاقة بالمسبب أيضاً.
    - ولان الإنسان ودماغه بالتحديد وعواطفه في عقيدتك هي نتيجة مادية لتطور دارويني.
    إذاً كل ما يصدر عن الإنسان من أفعال ومفاهيم وقيم هو لم يستوردها من كون آخر .. بل كلها لها علاقة مباشرة بالتطور الدارويني.
    وهكذا عقيدتك تناقض إقتباسك السابق الذي اضطررت إليه حتى تلتف حول سؤال الأخ أبو عمر الأنصاري:
    الذي قال لك (تزعمُ أن الحياة مادة فقط ومعلوم ان المادة خاضعة لقوانين لا تستطيع الخروج عنها)
    وهذا قاده إلى السؤال عن الحرية وعن ذنب "الخشبة القاتلة" وعن سفاهة أو عقلانية من يشتكيها.


    التناقض الثاني في كلامك:
    إدعائك أن "الذنب" هو وصف نحن من اختلقه "وليس له معنى مستقل عنا" دليل قاطع أنك لا تجد أي فرق بين العاقل والمجنون
    مادام المجنون يمكنه أن يفهم كلمة "مذنب" بطريقة ليس لها معنى مستقل عنه.
    1- فيصف الخشبة التي قتلت الطفل بـ(الخشبة المذنبة).. ويصف من يشتكيها بالعاقل.
    2- ويصف الإنسان الذي قتل الطفل بـالبريء .. ويصف من يشتكي القاتل بالسفيه.
    أما أنت الإنسان العاقل فقلت العكس تماماً..
    ومع ذلك أتحداك أن تأتي بفرق واحد بين المجنون والعاقل في الإلحاد دون أن تناقض اقتباسك السابق.
    - المجنون وضع مفهومها للذنب (ليس له معنى مستقل عنه)
    - والعاقل وضع مفهومها للذنب (ليس له معنى مستقل عنه)
    النتيجة: في الإلحاد لا يوجد فرق بين العاقل والمجنون لأنه لا يوجد معيار مستقل عن المجنون والعاقل.
    هذه هي نتيجة إلحادك عليك أن تقبلها بكل روح رياضية.


    سألتك هل (هل تنتقد وجود فكرة المحاكم في حد ذاتها؟) أم (تنتقد طريقة إدارتها للقضايا فقط؟).. تجيب:
    لا هذا و لا هذا
    و انا لا انتقد القوانين الوضعية ابدا
    فمن حق المخ (الموجود فى عقول المشرعين) ان يضع قوانين ( تحدد قواعد معينه )
    طالما ان كل هذا لا يتناقض مع القانون الاولى (معنى كلامى يوجد فى الرابط)
    طبقا لمعيارك حتى المجنون له نفس الحق.. لان كل نشاط في مخه وكل نتيجة مادية لذلك النشاط يستحيل ان تخالف القوانين المادية الأوّلية.

    تقول (معنى كلامى يوجد فى الرابط) حيث كنتَ تتحدث عن ( الفكر المادى ومعنى الحرية فيه) وتؤكد أن كل ذلك يرجع إلى (الاصل هو تطبيق ميكانيكا الكم و القواعد الرياضية على كل ذرة)

    جميل, بما انه لا يوجد في دماغ (المجنون والعاقل) نشاط خالف القوانين المادية الأولية.. إذاً:
    - كما يحق للمخ (الموجود في عقول المشرعين) وضع قوانين ( تحدد قواعد أخلاقية معينة) بحجة أنها لم تناقض القانون الأوّلى.
    - كذلك يحق للمخ (الموجود في عقول المجانين) وضع قوانين ( تحدد قواعد أخلاقية معينة) بحجة أنها لم تناقض القانون الأوّلى.
    - كذلك يحق للمخ (الموجود في عقول المجرمين) وضع قوانين ( تحدد قواعد أخلاقية معينة) بحجة أنها لم تناقض القانون الأوّلى.

    وهكذا وطبقا لكلامك أثبتتَ انه لا يوجد في الإلحاد معيار واحد يفرق بين المشرع العاقل والمجنون والمجرم.....
    وإذا كانت هذه النتيجة تناقض الواقع الذي يثبت وجود ذلك الفرق. فهذا يعني ان إلحادك يُكذبه واقعك.

    اتمنى توضيح معنى كلمة اله حتى اعرف الحكاية التى تتحث عنها
    مشكلتك يا عزيزي انك تنسى ما كتبته بنفسك. ألم تقل (والسبب انها تمتكلك اله اسمها المخ )
    وبما أن "الإله الموجود في مخ العاقل" نعت "الإله الموجود في مخ المجنون" بالسفه....
    إذاً أنت كفرت بالإله الواحد... وآمنت بتعدد الآلهة المادية التي يسب ويُـخَطّئ بعضها بعضا.
    وهنا المشكلة, لان إلهك المادي -حسب كلامك - ما هو إلا نتيجة لقوانين أولية .
    فكيف "للقوانين الأوليّة في عقلك" أن تُـخَطّئ وتنعت بالسفه "القوانين الأوليّة في عقل المجنون"؟

    اتمنى حقا ان تفهم هذة الكلمة
    العقل كلمة لا معنى لها نحن من نعطيها معناها
    لكن الفيزياء هى الاساس وهى القانون الاولى
    لكن مفهوم الخطا يرتبط بفاهيم اخرى (الحق والشر و الثواب والعقاب ) .وكلها مفاهيم تعرف من خلال العقل
    و لا وجود مستقل لكل هذا بل كلها صور للفيزياء
    ماشي..
    - إذا كان العقل ما هو إلا مظهر من مظاهر النشاط المادي للمخ وإذا كانت مفاهيم العقل ليس لها وجود مستقل عن "الصورة الفيزيائية".
    - وإذا كنت كعاقل لا يمكنك أن تنعت الفعل بالسفه دون أن تنعت الفاعل الحقيقي بالسفه...
    فكيف إذاً "للقوانين الأوليّة في عقلك والتي تسببت في ظهور مفاهيمك" كيف لها أن تُـخَطّئ وتنعت بالسفه "القوانين الأوليّة التي تسببت في ظهور أفعال ومفاهيم المجنون"؟ والمفترض أن تكون تلك القوانين متناسقة حتى يستقيم الكون.

    سألتك (إذا كان القانون الوضعي ليس مادياً فمن تسبب إذاً في ظهوره؟) تجيب:
    هو قانون مادى لكن ليس قانون اولى (هنا فى اختلاف على معنى كلمة قانون ) وكل هذا وضحتة فى الرابط
    و التناقض غير موجود (لان القوانين الغير اولية هنا مختلفة )
    معذرة أنت هنا تتلاعب فقط بالعبارات.
    - لان كل قانون وضعي في عالم مادي هو بالضرورة قانون مادي.
    - ولان كل قانون مادي غير أوّلي هو بالضرورة قانون مركب من قوانين أوّلية...
    مثلا : عند وضع مادة كيميائية (س) مرة على مادة (ش) و مرة على (ع)
    فتتفاعل المادة مع (ش) و لا تتفاعل مع (ع)
    و عند تفاعلها مع (ش) تعطى ( و)
    هذا كله يخضع لقوانين الكم التى تخضع قوانين الكيمياء
    لكن هذا لا يعنى ايضا ان بما ان القانون الاصلى واحد يجب على الجميع ان يتفاعل
    فالقاتون الاصلى يحدث له تعقيد
    لكن يبقى القانون الاصلى هو الاصلى
    بعد هذه اللفة الطويلة . أكرر سؤالي: (إذا كان القانون الوضعي ليس مادياً فمن تسبب إذاً في ظهوره؟)
    المفترض أن تجيب أن القانون الوضعي هو قانون مادي أو ليس مادي. عليك أن تحدد!
    ربما تريد أن تتراجع لكنك متردد!
    - لأم تقل أن حرية الإنسان تحكمها قوانين مادية تعود في النهاية إلى قوانين أوّلية للمادة؟ (أ)
    - أليس القانون الوضعي هو نتيجة لحرية الإنسان؟ (ب)
    إذاً (أ) و (ب) يقودك حتما إلى القول أن القانون الوضعي هو نتيجة لقوانين أولية تماما كأي قانون مادي آخر....
    ولذلك بمجرد تمييزك بين القوانين الطبيعية والقوانين الوضعية ... تهدم إلحادك!
    فقانون الانتخاب الطبيعى هو احد نواتج القوانين الفيزيائية و القوانين الوضعية احد نواتج القوانين الفيزيائية
    لكن هذا لا يتطلب منهم التماثل (ش) و (ع ) غير متماثلين
    رغم ان القوانين واحدة بل عناصر المادة واحدة ايضا (الكترونات وبروتونات ونيترونات )
    المشكلة أصلاً ليست في التماثل ولم أحاول إقناعك أن قوانين اللغة العربية هي نفسها قوانين الجاذبية هي نفسها قوانين السير....
    لكن عند حديثك عن الكون المادي... لا يحق لك أن تقول أن قانون السير هو قانون وضعي.
    - من وضعه؟ ستقول الإنسان.
    - ومن جعل الإنسان يضعه؟ ستقول حريته
    - وماذا تفهم أنت من كلمة حرية؟ ستقول هي نتيجة قانون مادي أولي
    إذاً في نهاية الأمر الذي وضع قانون السير هو نفسه القانون الأوّلي الذي وضع القانون البيولوجي وغيرها من القوانين المركبة..
    إذاً لا معنى لتمييز الملحد بين القانون الوضعي والطبيعي! ولذلك أنت هنا في ورطة ! حتى إن آمنت أن واضع الأخلاق والقيم هو الإنسان وليس الخالق... مازلت في ورطة لأنك:
    1- إن ميزت بين القانون الوضعي والطبيعي تناقض اقتباسك الأول حيث أدعيت أن القيم والمفاهيم الإنسانية (ليس لها معنى مستقل عنا)
    2- وإن لم تميز بين القانون الوضعي والطبيعي.. يصبح فكر وسلوك الإنسان العاقل لا يختلف عن سلوك وفكر المجنون مادام لا يوجد شيء اسمه (قانون وضعي) وان كل قانون في الكون المادي هو قانون طبيعي واضعه الحقيقي هو القانون الأوّلي!


    سألتك: (كيف لهذا القانون الذي ظهر بمنطق (البقاء للأقوى) كيف له أن يكون رحيما بالضعفاء ويتناقض مع مبدأ (البقاء للأقوى)؟ تجيب
    اولا نحن مختلفين حول كلمة مبدا
    و انا اوكد ان القانون هو (البقاء للاصلح للاصلح للاصلح للاصلح) (ورحمه الضعفاء نوع من ان تكون اصلح)
    لكن نعود للمثال (و) لا يجب ان تكون متماثلة مع (س) او مع (ش) رغم انها منهم
    وهذا لا يعنى ايضا ظهور قوانين جديدة .او ان (و) تمتلك صفات الهية
    أولا: لم يقل احد أن صفات الكون هي صفات الله.. فلا أدري هل تعي ما هو موضوع النقاش ام لا.
    ثانياً: أنت هنا تخالف أبسط البديهيات في المنطق. إذا كانت كل القوانين الأولية لها خاصية (أ) فيستحيل أن تحصل على قانون مركب يناقض (أ)

    مثال. في مجال المعلوميات هناك عدت لغات كلها مركبة من اللغة الأولية (binary language)
    ورغم إختلاف وتنوع تلك اللغات... إلا انه يستحيل أن تناقض مبادئ وقوانين اللغة الأولية.

    ملخص:
    - بما انه لا يوجد في الإلحاد فرق بين القانون الوضعي والطبيعي مادام الواضع هو نفسه القانون الأوّلي.
    - وبما انك تعترف أن القانون الأصلي هو البقاء للأصلح وأن القوانين المادية الأولية تفرض نفسها بقوة الواقع.
    إذاً طبقاً للفلسفة الإلحادية يستحيل أن أن يظهر في الكون قانون وضعي يخالف مبدأ البقاء للأقوى.
    وهذا بالطبع يكذبه الواقع, لان هناك قوانين ترحم الضعفاء وتعيد الحقوق إلى أصحابها.

    تحياتي.

    {وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا}

  9. #24

    افتراضي

    اخى لا اعرفهل قرات الرابط ام تصفحت جزء منه ام تحاول ان تقول اى كلام لاثبات انك قادر على الرد

    كلمات ( وضعى - مادى - طبيعى - سفيه - محنون - عقل - مخ - حرية )

    لا وجود لها مستقل عن اى شى لذلك لا تبحث عن التناقض بين معانى الالفاظ ( الذى يوجد لان كل منا يتكلم عن الكلمات بالمعنى الذى يفهمه )

    لذلك كل القوانين هى قوانين مادية مادية مادية مادية
    و قانون المادة الوحيد هو نظرية الكم و نظرية النسبية و الرياضيات ( والقوانين الموحدة مثل الاوتار الفائقة )
    وهذة القوانين هى والمادة شى واحد (فهى ليست حاكمة للمادة بل صفة للمادة )

    وكل القوانين والمسميات الاخرى تنشا من هذا القانون الاولى
    ونطلق عليها نحن مسميات ونعطيها معانى والفاظ لكن هذة الالفاظ ليست شيئا يجعل اى قانون قانون اولى
    فمثلا قانون الانتخاب الطبيعى ليس قانون اولى
    لكن ما علاقتة بالقانون الاولى
    ارجع لقواعد البيولوجيا والكيمياء والرياضيات (معرفة شبب الانتخاب الطبيعى )
    ثم ارجع لقواعد الفيزياء (لمعرفة سبب قواعد البيولوجيا والكيمياء )
    وكل الفيزياء ترجع للقانون الاولى (وهو جزء من الفيزياء )
    لو فهمت هذا الترتيب تجد ان كل القوانين تفسر
    فمثلا مساله العقل و الاخلاق والحق والظلم والعقاب و الحرية والجبرية
    كلها :ليس لها معانى بذاتها
    لكن نرجع للقوانين المفسرة لها
    من اين تصدر :من العقل
    من اين ياتى العقل؟
    من المخ وقد اثبت ذلك ببحوث علمية ولو تريد المزيد من الممكن ان اعطيك اكثر
    المخ كيف يصدر منه هذا ؟
    للمخ تركيب عصبى مميز يصدر هذا الافعال
    وكيف يفعل التركيب العصبى هذا ؟
    التركيب العصبى خاضع للكيمياء ويمكن ان اوضح لك بعض نقط فى كيفية فعل الكيمياء فى المخ
    كيف يفعل التركيب الكيميائى هذا ؟
    يرجع هذا الى الخصائص الكمية لمكونات الذرة
    وهذه الخصائص مع القواعد الاولية تصنع كل شيى

    السوال المشهور من اين تاتى القواعد الاولية ؟
    جارى العمل على توحيد هذة القوى وتفسيرها لكن اذا اردت تثبت انها من الله
    فاعلم ان تركيب المعجل الذى يقوم بهذة التجارب يكلف 10 مليار دولار
    فارجو ارسالها لاحد الجمعيات العلمية لتصل انت الى توحيد هذة النظريات تماما
    لكن حتى الان لا تتطلب هذة القوانين اله لوضعها

  10. #25

    افتراضي

    لذلك كل تعليقاتى ووصفى يكون من خلال المستوى الخامس (الفكرى ) لكن اذا طلب منى الرجوع للاصل فهذا ممكن
    لكن مسالة الجنون ترجع للتركيب الكيميائى الذى ينتج الوصف وليس لها وصف مستقل عن المخ
    وبالتالى لا يوجد قانون يتناقض مع القاون الاولى لان هذة القوانين ليست شيئا مستقلا
    فمثلا لو انت قلت انك لست ماده وان فيك روحا
    هذا لايعنى ان انت لست مادة وان فيك روحا
    بل مادة والمادة تقول هذا وهذا لا يقترب من التناقض مع القانون الاولى (لان الكلمات ليس لها وجود مستقل لتتناقض مع القانون الاولى الا اذا كنت تقول انك لا تخضع للنسبية فتتحرر من الجاذبية وتطير )

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    2,498
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اخى لا اعرفهل قرات الرابط ام تصفحت جزء منه ام تحاول ان تقول اى كلام لاثبات انك قادر على الرد
    يا عزيزي, نعم قرأته وفيه خلطتَ الحق بالباطل ورغم ذلك سلمتُ لك بكل ما تقول حتى أثبت لك انك تكتب دون ان تعلم ما هو المطلوب إثباته.
    كلمات ( وضعى - مادى - طبيعى - سفيه - محنون - عقل - مخ - حرية )
    لا وجود لها مستقل عن اى شى لذلك لا تبحث عن التناقض بين معانى الالفاظ ( الذى يوجد لان كل منا يتكلم عن الكلمات بالمعنى الذى يفهمه )
    الصراحة لا أدري هل هذه جملة مفيدة أم لا.على كل حال أنت إلى الآن لم تبرر التناقض في كلامك.
    1- فأنت تقول أن الكلمات والمفاهيم الإنسانية (ليس لها معنى مستقل عنا )
    2- وهذا يناقض قولك أن كل شيء في الإنسان هو مظهر من مظاهر النشاط المادي الذي تطور داروينيا
    ترى التناقض في كلامك عندما تعلم أن أي شيء له علاقة بالنتيجة له بالضرورة علاقة بالمسبب.
    فإذا كانت الطبيعة المادية هي المسبب في ظهور الإنسان .. فلا يمكنك أن تقول أن مفاهيم الإنسان مستقل عن الطبيعة.
    لذلك كل القوانين هى قوانين مادية مادية مادية مادية
    و قانون المادة الوحيد هو نظرية الكم و نظرية النسبية و الرياضيات ( والقوانين الموحدة مثل الاوتار الفائقة )
    وهذة القوانين هى والمادة شى واحد (فهى ليست حاكمة للمادة بل صفة للمادة )
    وقد سلمتُ لك جدلا بكل ما تقول. ( كل القوانين هى قوانين مادية مادية مادية مادية ) ماشي, فما هو الفرق:
    1- بين القانون الوضعي الذي يضعه المجنون والذي هو قانون مادي أصله القانون الأولي؟
    2- وبين القانون الوضعي الذي يضعه العاقل والذي هو قانون مادي أصله القانون الأولي؟
    يا رجل أنت إلى الآن لم تقدم فرقا ماديا واحداً؟
    وكل القوانين والمسميات الاخرى تنشا من هذا القانون الاولى
    ممتاز. هذا يؤكد سؤالي السابق.
    ونطلق عليها نحن مسميات ونعطيها معانى والفاظ لكن هذة الالفاظ ليست شيئا يجعل اى قانون قانون اولى
    مرة أخرى تناقض نفسك! وأعجب كيف لم تنتبه بعد إلى تكرارك لنفس التناقض كل مرة وفي نفس السطر!!!! لنحلل يا زميلي جملتك بالتفصيل الممل.
    تقول (ونطلق عليها نحن) ..(ونعطيها معانى)! إذاً هناك فعل (أطلق) وفعل (أعطى). وبما انه لا يوجد في الكون المادي فعل غير مادي.. إذاً هي أفعال مادية في كل مراحلها. وبالتالي تخضع لقوانين مادية بيولوجية ونشاط مثل (Neural Activity) المحكومة في الأصل بالقانون الأولي. النتيجة: القانون الأولى هو المسبب الحقيقي و الأصلي لفعل (أطلق).. أطلق ماذا؟ أطلق (المسميات). والمسبب الحقيقي لفعل (أعطى) أعطى ماذا؟ (المعاني و الألفاظ)
    إذاً كيف تقول أن القانون الذي خضع له في الأصل الفعل (أي أعطى وأطلق) هو قانون بريء من نتيجة الفعل (أي المسميات والمعاني و الألفاظ)؟
    النتيجة: لا يحق لك أن تقول هذه مجرد مفاهيم شخصية وتميعها! بل قل ان تلك المفاهيم هي نتيجة لقانون مادي حقيقي في الكون المادي.
    فمثلا قانون الانتخاب الطبيعى ليس قانون اولى
    لكن ما علاقتة بالقانون الاولى
    ارجع لقواعد البيولوجيا والكيمياء والرياضيات (معرفة شبب الانتخاب الطبيعى )
    ثم ارجع لقواعد الفيزياء (لمعرفة سبب قواعد البيولوجيا والكيمياء )
    وكل الفيزياء ترجع للقانون الاولى (وهو جزء من الفيزياء )
    لو فهمت هذا الترتيب تجد ان كل القوانين تفسر
    فمثلا مساله العقل و الاخلاق والحق والظلم والعقاب و الحرية والجبرية
    كلها :ليس لها معانى بذاتها
    لكن نرجع للقوانين المفسرة لها
    من اين تصدر :من العقل
    من اين ياتى العقل؟
    ربما هذه هي المرة الرابعة التي أؤكد لك فيها أني سلمت لك بما تقول. هل عليّ أن أقسم لك مثلاً؟ سلمتُ لك جدلاً أن العقل ما هو إلا تفاعلات مادية تحكمها قوانين ترجع هي الأخرى إلى قانون أولي. خلاص؟ الآن نريد أن نرى نتيجة هذا الافتراض وعلى أساسه عرضتُ تناقضاتك وطرحتُ أسئلة تتجاهلها.
    من المخ وقد اثبت ذلك ببحوث علمية ولو تريد المزيد من الممكن ان اعطيك اكثر
    المخ كيف يصدر منه هذا ؟
    للمخ تركيب عصبى مميز يصدر هذا الافعال
    وكيف يفعل التركيب العصبى هذا ؟
    التركيب العصبى خاضع للكيمياء ويمكن ان اوضح لك بعض نقط فى كيفية فعل الكيمياء فى المخ
    كيف يفعل التركيب الكيميائى هذا ؟
    يرجع هذا الى الخصائص الكمية لمكونات الذرة
    وهذه الخصائص مع القواعد الاولية تصنع كل شيى
    لا يوجد مسلم يقول ان الدماغ خلقه الله عبثاً.. أو أن التفاعلات في الدماغ ليس لها شكل مادي. أظنك تتهرب من الإشكالية بتكرارك لمسألة لم أعترض عليها أصلاً. السؤال هل هذا النشاط المادي البحت يمكنه أن يرد على الأسئلة التي لا تريد أن ترد عليها ؟
    السوال المشهور من اين تاتى القواعد الاولية ؟
    جارى العمل على توحيد هذة القوى وتفسيرها لكن اذا اردت تثبت انها من الله
    فاعلم ان تركيب المعجل الذى يقوم بهذة التجارب يكلف 10 مليار دولار
    فارجو ارسالها لاحد الجمعيات العلمية لتصل انت الى توحيد هذة النظريات تماما
    لكن حتى الان لا تتطلب هذة القوانين اله لوضعها
    يعني تركت كل أسئلة الحوار وذهبت إلى سؤال لا يقدم ولا يؤخر هنا؟ طيب لنفترض أن الإنسان علم كل القوانين المادية... في نهاية الأمر تلك القوانين ستشكل منظومة متناسقة .. لن يأتي (قانون مادي) ليصف (قانون مادي آخر) على انه خاطئ !! طبعا هذا كلام مجانين!! ومع ذلك نجد أن في الكون قوة تُخَطّي بعض النتائج المادية التي خضعت لقوانين مادية صحيحة ... وهذا يعني أن تلك القوة يستحيل أن تنتمي إلى نفس النسق المادي.

    النتيجة: عندما تتحدث عن الخطأ والظلم والعيب الخ.. فهذا اعتراف منك أنك تمتلك قوة (حكم) لا تخضع للقوانين المادية. ومن يجادل في ذلك يسخر من عقله .. لو كانت المادة تنتقد سلوك بعضها.. (والانتقاد عندك هو فعل المفترض ان يخضع هو نفسه لقانون مادي).. هذا يعني أن هناك قانون (أ) يقول للقانون (ج) أنت أخطأت وكان عليك أن تخفف من قوة جاذبيتك مثلاً أو كان عليك أن تجعل درجة حرارة التبخر أعلى قليلا... يا (ج) ما فعلته هو ظلم!!!! طبعاً هذه صورة كاريكاتورية لكنها تبين حماقة من يقول ان المادة تنتقد بعضها,, وهذا محال لان النظام المادي يفرض نفسه بقوة الواقع. وبالتالي كل أمر واقع هو من المنظور المادي صحيح لا عيب فيه...


    سؤال: في رأيك , هل النقد الأخلاقي للأحداث حولك هو فعل مادي أم لا؟ (أقصد فعل النقد)
    - ذا كان الجواب بلا.. تعترف بفاعل غير مادي في الكون.
    - إذا كان الجواب بنعم.. أعود الى ال سؤال أصلي:
    من أين أتيتَ بقدرتك على النقد الأخلاقي لما هو صحيح ماديا سواء كان الفاعل خشبة قاتلة أو إنسان مجرم؟

    لذلك كل تعليقاتى ووصفى يكون من خلال المستوى الخامس (الفكرى ) لكن اذا طلب منى الرجوع للاصل فهذا ممكن
    لكن مسالة الجنون ترجع للتركيب الكيميائى الذى ينتج الوصف وليس لها وصف مستقل عن المخ
    وبالتالى لا يوجد قانون يتناقض مع القاون الاولى لان هذة القوانين ليست شيئا مستقلا
    إذاً تصرفات المجنون ومفاهيمه لا تتناقض مع القانون الأولي.
    وكذلك تصرفات العاقل ومفاهيمه لا تتناقض مع القانون الأولي.
    فمن أين أتى ذلك المعيار الذي به تميز بين المجنون والعاقل.

    عندما تقول ان الجنون يرجع إلى تركيبة المخ؟ أقول وما العيب في تلك التركيبة؟
    - إن قلت أن ليس فيها عيب.. إذاً لا يوجد فرق بين العاقل و المجنون في الإلحاد.
    - وإن قلت أن فيها عيب.. إذا عليك أن تأتي بالمعيار الذي به حكمت انه خطأ (رغم صحته من المنظور المادي)

    وحتى لا نتلاعب بالمصطلحات:
    إذا كان المعيار (أ) له تمثيل في القانون المركب (ج) الذي = مجموعة من القوانين الأولية
    إذاً المعيار (أ) يمكن صياغته بالإعتماد فقط على تلك القوانين الأولية المؤسسة للقانون (ج)
    الأمر واضح وبديهي ولا يحتاج إلى فلسفة.

    وهنا المشكلة.. هذا المعيار الأخلاقي :
    1- إذا كان مستقلاً عن القانون الأولي .. تناقض نفسك لان هناك معيار ليس له أصل مادي
    2- وإذا كان له تمثيل في القانون الأولي.. أيضاً تناقض نفسك لأنه يستحيل أن يُخطّئ القانون نفسه!

    فما هو مصدر المعيار الأخلاقي يا زميل؟

    {وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا}

  12. #27

    افتراضي

    الاخ عبد الواحد

    سوف اعطيك كوبا من ماء النار وكوبا من حمض الكبريتيك المركز
    وسوف اقول لك ان الماء و حمض الكبريتيك يتكونون من (الكترونات وبروتونات ونيترونات والعلاقة بينهم كلها قوانين متشابها)

    هل سوف تشرب حمض الكبريتيك المركز ؟
    لا .لماذا . لان التركيب الجديد اعطاه صفات غير صفتة الاصلية ولا تتناقض معها

    هل تستطيع شرح السبب بالقوانين الاولية ؟
    ستقول لا
    لماذا ؟
    لانها اكثر من ان توصفها جميعا انت هنا . لكن ممكن وصفها
    فانا مستعد ان اقدم لك اماكن وكتب تقول لك كل التفاصيل الذى تريد ان تعرفها لكن لست انا من سوف يكتب كل هذا
    فاذا سمحت الادارة بوضعى للروابط يمكن ان ادلك على المواقع
    واذا كان هناك نقطة معينة راسلنى على الخاص (لكن وجودى الفترة المقبلة غير مضمون )

    ومفاهيم الانسان لا تتعارض باى شكل مع الطبيعة ابدا (ليس الانتخاب الطبيعى هى قانون الطبيعة بل القوانين الاولية هى القانون الطبيعى وكل القوانين الاخرى تعبيرا لها)

    اما فكرة العقل والمجنون
    كان هناك فيلم (لاسماعيل يس) حيث يسمى المجانين انفسهم العقلاء (مع معرفتى ان الجنون ليس بهذا الشكل كما فى الفيلم ) .فهل هذا خطا؟
    لا
    يحق للمجانين ان يسموا انفسهم العقلاء ويحق للناس لن يسموهم مجانين
    لكن هناك مستوى سادس للفكر لم اشرحة وهو القانون الجمعى والذى يحدد ان الراى الغالب يسود ولا يلغى الراى الصغير لكن يعتبر هو الراى الصحيح (صحيح صحة نسبية ايضا فقد تقول الاقلية انها صحيحة ايضا لكن المجموع من سيغلب غالبا ويطبق قواعدة وبذلك الصواب والخطا نسبيان )
    لذلك المجانين يسمون انفسهم العقلاء لكن لن يستطيعوا ان يفرضوا رايهم .لكن الناس سوف تسميهم مجانين وتفرض رايها (وكل هذة القوانين تسير بالقانون الاولى مدفوعا بالكيمياء )


    لكن ما هو اساس الاخلاق ؟
    وضحت مرارا وتكرارا انها تعتمد على المخ و وضعت روابط سابقا لتشير الى اين تقع بالتحديد
    لكن لاختلاف بيننا هو ان انا اعتبر ان الاخلاق ليس لها وجود مستقل . وانت تعتبرها مستمدة من مثال اخلاقى اسمى (الله فى الدين او الانسان الكامل فى المدرسة المثالية)
    لكن ساوضح لك مفهومى
    الرحمة ان تقتل ثعبان و ان لا تقتل قطة
    كيف هذا ؟
    رحمتك نسبية وتقوم على المصلحة وليس على مبدا اخلاقى سامى (الا اذا جعلت ان هذا المبدا يرفع من الانسان وهذه ايضا ليس رحمة )

    تخيل شعور هذا الثعبان وانت تقتلة لمجرد انك تخاف ان يقتل احد افراد جنسك الانسانى
    تخيل اطفال هذا الثعبان الذى ربما ليس لهم عائل غيره (فالبشر متكافلين اكثر من معظم الحيوانات)
    تخيل الالم الذى سبببته لهم
    الم يكن من الافضل ان يموت ابنك على ان يموت الثعبان الذى خرج يعمل لاجل ابنائه ؟

    وتخيل موت هذة القطة ما الذى سوف تخسرة عند موتها ؟
    لا شى
    لكن تطبيق قواعد الاخلاق عند الانسان جعلنا نعطيها لكل الكائنات حولنا

    لكن الرحمة نسبية لدى الانسان تنبع من المصلحة وليس من قانون اخلاقى مثالى (بدليل عندما تعارضت المصلحة مع الاخلاق جعلت المصلحة اهم وقتلت الثعبان)


    فالقانون الاخلاقى هو قانون للمستوى السادس (المستوى الجمعى ) فكل منا له ميل الى سلوك معين وكل منا يرغب من الاخرين سلوك معين .لذلك نضع قانون اخلاقى نسبى يجمعنا ويوفق العلاقة بيننا

    واكبر دليل هو العلاقات الجنسية (لا اقصد اى اهانه )

    فكر يا اخى ما الذى يخسره الشخص عندما تمارس زوجتة البغاء ؟
    سوف تستمتع الزوجة و يستمتع هذا الشخص
    اذا هذا خير
    لكن تركيب المخ لدينا يولد الغيرة و الاحساس بالاستقلال
    اذا لا نمنع اهلنا من هذا لكن نفعله نحن مع الناس
    لكن كل الناس لا تحب هذا (غالبا طبعا)
    لذلك نضع قانون لكى يحكم العلاقة بيننا ونسمية القانون الاخلاقى (وهو قانون نسبى يختلف باختلاف المجتمع والافراد )
    وهذا يحقق السلامة بيننا
    (الغيرة نشات لان الحيوانات كانت تتصارع فى الماضى على الزواج ومن يكون اشد غيرة يترك نسلا اكبر)

    فالقانون الاخلاقى ينبع من المخ
    لكن بما ان الانسان لا يشعر بالالتزام نحو هذا القانون الاخلاقى فلذلك اضاف الانسان هذا الالتزام الاخلاقى للدين لكى ينسب الى قوى عليا (وهذة مرحلة مهمة فى تتطور الاديان وتطور الانسان ) وبذلك لا يصبح قانون نسبى بل مطلق

    لكن بسبب العلم و التحضر استطاع الانسان ان يفهم معنى القانون الاخلاقى النسبى
    ففى استطلاع للراى قال 13 % من الاوربيين ان الاخلاق تحتاج الى الله لكى تنسب اليه و الاخرين قالوا لا تكفى الحضارة والاحساس الفردى
    فكلما تحضر الانسان تخلى عن الموروثات التى ظنها مقدسة

    مع احترامى لك فانا لم اقصد الاساءة للاسلام لكن التوضيح فقط

  13. #28

    افتراضي

    تفسيرك لقانون الاخلاق ياايها ملحد مقرف فعلا اعوذ بالله مما انت فيه
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  14. #29

    افتراضي

    آسف على التدخل
    لكن حاولوا جميعا كتابة القليل الكلام المفيد المختصر
    و أنا مسلم سني ولم أفهم جيدا الكثير من الموضوع و الردود
    و ياريت تأتونا بروابط بعدة لغاة حتى يتبين الأمر

    الأمر المحزن هو أن الإكتشافات العلمية تكون في مقالات خفيفة بدون فيديو أو صور أو شروح كما أننا نحن العوام لا نفهم الكثير و يبدو الأمر ضبابي و هذا عادي

    ------
    أعتقد أن الملخص كله هو أننا نحن المسلمون نقول أن عالم غربي إكتشف أن الدماغ الموجود في جمجمة الإنسان ليس هو العقل
    و جاء ملحد و إعترض على طريقة طرح الموضوع

    بالنسبة لي أنا حزين لأنني لم أستفد لأنني من العوام...

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    2,498
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nabilbenka مشاهدة المشاركة
    آسف على التدخل
    لكن حاولوا جميعا كتابة القليل الكلام المفيد المختصر
    و أنا مسلم سني ولم أفهم جيدا الكثير من الموضوع و الردود
    أخي الكريم نبيل ملخص الموضوع أن الملحد يدعي انه مادة صرفة وأن كل مل يخضع له أو يصدر منه هو نتيجة لقوانين - بما في ذلك البيولوجيا - هي في الأصل مادية (فيزيائية) وبذلك لم يعد هناك فرق بين المجنون والعاقل لان دماغ المجنون ودماغ العاقل خضعا لقوانين فيزيائية سليمة والمفترض ان لا يُخطّئ العاقلُ المجنونَ لان (القانون الفيزيائي السليم الذي خضع له دماغ العاقل) لا يمكنه أن يُخطّئ (القانون الفيزيائي السليم الذي خضع له دماغ المجنون).

    ولذلك فالملحد عليه أن يختار بين أمرين:
    1- إما ان يُقر بوجود الروح والعقل وبمرجع أعلى للحق لا تحكمه القوانين المادية.
    2- أو يقر انه لا يوجد فرق بين المجنون والعاقل في الإلحاد.

    هذا هو الأمر بكل بساطة .

    {وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا}

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إعلان: الفرق بين التفكير و العقل و عمل الدماغ
    بواسطة ابن السنة في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-03-2011, 10:54 PM
  2. هل العقل محله القلب أم الدماغ ؟
    بواسطة د. هشام عزمي في المنتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-21-2010, 09:41 AM
  3. "كليات العالم" في ميزان العقل - نقد وتحليل
    بواسطة د. هشام عزمي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-21-2010, 02:46 AM
  4. الضمير الإنساني والأعراف الاجتماعية.
    بواسطة ياسين اليحياوي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-24-2009, 12:46 AM
  5. نعمة الضمير
    بواسطة ايمان نور في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-20-2008, 02:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء