صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 46 إلى 53 من 53

الموضوع: الرد على ما أثير من شبهة حول حديث سجود الشمس تحت عرش الرحمن

  1. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الكلمة مشاهدة المشاركة
    2) خرور أى جسم تجذبه الشمس سيكون فى اتجاه الشمس
    وقد يكون فى اتجاه الأعلى بالنسبة لمكانى إذا كانت الشمس فوق رأسى

    3) خرور الشمس نفسها سيكون فى اتجاه نجم عملاق تدور الشمس حوله أى فى اتجاه مركز المجرة
    نعم أخي هاتين النقطتان كنت أفكر فيهما ولكن من وجه آخر يختلف قليلا ً وهو إنعدام الإتجاهات بالفضاء.
    وجزاك الله خيرا ً.


    وهذا رد آخر للأخ ومضة فيه كلام مفيد إن شاء الله فليسمح لي بنقله :
    هناك طريقة أخرى للتفكير .............وقد تكون مصيبة أو مخطئة.............إذا قلنا أن نسبة الصعود والهبوط متعلق بكل أهل الأرض لا بالقوم الذين تشرق عليهم ( بمعنى أنها تنخفض وترتفع كل 24 ساعة ) أو متعلق بنصف أهل الأرض ( أي تنخفض وترتفع كل 12 ساعة ).....باعتبار أن حالة الأرض الدائمة نصف مظلم ونصف مضيء...............فسيزول الإشكال كذلك.............
    غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ

  2. افتراضي

    وإضافة إلى ما سبق...............كان لي وجهة نظر معينة نقلتها إلى أحد الأخوة الذين أحبهم ........وكانت كالآتي :

    الظن بأن الحديث ينسب الخرور والارتفاع للشمس في آن واحد ظن خاطيء

    لو تلاحظ الترتيب الزمني للحدث بالنسبة لأهل خط طول 3 من الأرض فهو كالآتي...

    كونها في الوضع س=========ثم الانخفاض إلى المستوى ص =====ثم العودة إلى المستوى س=====ثم الإشراق على أهل الخط طول 3




    هذا هو مقتضى ألفاظ الحديث النبوي....


    ولو تلاحظ.....أن نسبة الارتفاع والانخفاض ثم العودة إلى ذات الوضع متعلقة بالشروق فقط........ولا علاقة لها بالغروب كما تظن......لأن الحديث لم يتكلم عن الغروب أصلا

    ونقطة أخرى : هذه الحركة (الصعود والهبوط ) مرتبطة بمسار الشمس اليومية ومدارها الذي تدور فيه........ لكن(وهذه أهم نقطة ) ليست هي ذات حركة الشمس في مسارها.....


    بمعنى آخر : الشمس تتحرك في مسارها اليومي المعروف..........وفي نفس الوقت تنخفض وترتفع أثناء هذا الوقت..........وعليه فمن الخطأ أن نفسر صعودها وهبوطها بالحركة اليومية للشمس في مسارها اليومي المعروف.....


    إذا كيف يمكن تخيل ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    لو قلنا على سبيل المثال العقلي (وهذا مجرد مثال عقلي ولا أتقول أن هذا هو ما يحدث بالفعل) أن للشمس حركة اهتزازية متناهية في السرعة بحيث تكون نسبة الصعود والهبوط ( الارتفاع والانخفاض ) تكون إلى محاذاة العرش....فسينتج من ذلك أن تنخفض الشمس وترتفع في كل لحظة بحركتها الاهتزازية مع استمرارها في الشروق كل لحظة............وعليه لا يكون هناك تناقض أبدا




    وعلى أية حال..........فإن إيجاد التناقض يستلزم الإحاطة اليقينية العقلية بكافة طرق حركة الشمس..........والإحاطة اليقينية بالوصف النبوي معرفة الكيفية التي كان يقصدها.....

    ولكن بما أن الوصف النبوي لم يحدد هذه الكيفية..............ولا أظن أن العلم قد صارت جميع أنواع حركته من الحقائق العلمية (وهذا لم يقل به عالم فلك ).....فلا يمكن القول بوجود تناقض أبدا...........


    خلاصة القول : الله أعلم بالمراد...........مع يقيننا بصدق النبي

  3. #48

    افتراضي

    الاقتباس من شرح الحديث المنقول عن ملتقى أهل الحديث:
    "وعليه فسجود الشمس مما يختص بها ولا يلزم ان يكون سجودها كسجود الآدميين كما أن سجودها متحقق بخضوعها لخالقها وانقيادها لأمره"
    مداخلة 1. كيفية سجود الشمس تحت العرش
    ----------------------------------------
    ما دام السجود هنا يعني الخضوع من باب المجاز اللغوي فإنه يقتضي بأن المجموعة الشمسية (الشمس والكواكب بأقمارها) تسجد لمركز المجرة بحكم خضوعها لقوة جذب المركز وتسجد أيضا للقوة الطاردة المركزية لنفس السبب.
    وحيث أن الكواكب كلها خاضعة لقوة جذب الشمس لها فهي إذن في حالة سجود شبه دائري للشمس وكل كوكب هو ساجد للقوة الطاردة المركزية الخاصة به بحكم الخضوع. وكذلك الحال بالنسبة لخضوع الأقمار لجاذبية كواكبها وخضوع كل قمر للقوة الطاردة المركزية الناتجة عن دورانه.
    إذن فكل في فلك يسجدون لمستويات مختلفة من الآلهة (المجازية) وكأنما لسان حال كل منهم يقول إنما نسجد لهم ليقربونا من الله زلفى.

    بقي الآن مسألة "تحت العرش" وماذا تعني؟
    أما العرش فهو ليس كعروش سلاطين البشر بل يعني مجازيا الكون. هذا جائز في اللغة فالمتيم يقول لمن تيمه (قبل الزواج طبعاً): تربعتي على عرش قلبي بمعنى أنها هيمنة على قلبه وحيث أنه لا يحمل في قلبه عرش فإن القلب بكامله يمثل العرش هنا. وحيث أن الخالق مهيمن على كل شيء فإن المقصود بالعرش هو الكون بكامله. إذن فالعرش ليس قبة كما ذهب إليه البعض (غفر الله لهم) بل كروي.
    أما عن ظرف المكان (تحت) فهو يعني (فوق) كما أن (فوق) يعني (تحت)، فالاتجاه في كون مستدير مرهون بموقع التأمل والتفكير.
    ومن خلال ذلك السجود المتعدد الاتجاه – كما سلف وبينّا - فإن المجموعة الشمسية بإمامة شمسها تكون ساجدة تحت العرش فهي تجري لتسجد وتسجد في جريّها. وهذا يوضح معنى الحديث.
    إلى هنا ينتهي بنا التأويل.
    التعديل الأخير تم 03-18-2008 الساعة 06:40 PM
    خذ ما رأيت ودع شيئاً سمعت به --- في طلعة البدر ما يغنيك عن زحل

  4. #49

    افتراضي

    الأقتباس من الأستاذ أبي جهاد الأنصاري:
    هل سمعت عن النسبية يا وليد؟
    مداخلة2 . نسبية الحقيقة
    ----------------------
    يسأل الأستاذ أبوجهاد الأنصاري الأستاذ وليد ،متعجباً أو مداعباً أو متهكماً، فيقول: هل سمعت عن النسبية يا وليد؟ وذلك حين قال وليد: الشمس لا تغرب أبداً (وهذه حقيقة علمية ثابتة).
    والنسبية لها مظاهر متعدده، منها أنك حين تنطلق بالسيارة بسرعة عاليه ترى الأشياء عن يمين ويسار وكأنما تتحرك بعكس اتجاه السيارة وكلما زادت سرعة السيارة كلما اتضحت أكثر للمشاهد الحركة الوهمية لتلك الأشياء. فهي إذا حركة ظاهرية وليست حقيقية وتبدو فقط بالنسبة للمراقب داخل السيارة.
    وحيث أن الأرض تدور حول محورها بسرعة عالية (1670 كيلومتر بالساعة) فإن نفس هذه الظاهرة تبدوا لنا جميعا حين نراقب الشمس فيهيئ لنا أنها تغرب وتشرق بينما الحقيقة أننا وأرضنا نشرق و نغرب.
    وأنا بودي أن أعيد طرح سؤال الأستاذ أبي جهاد الأنصاري ولكن بصيغة مختلفة: هل حقاً يعرف أبوذر والصحابة (أو محمد نفسه) أي شيء عن النسبية؟
    يعني إذا أمتطى أبو ذر ناقته وانطلق بأقصى سرعتها فهل يلاحظ أن بيوت يثرب تتحرك بالاتجاه المعاكس لكي يستخدم نفس الملاحظة لتفسير ظاهرتي الشروق والغروب ويفهم بذلك مضمون الحديث كما فهمه الشيخ عبدالله بن سعيد بن علي الشهري (والمتلقنون منه طبعاً)؟ لا أعتقد.
    أم أنّ محمد فقط هو الذي كان يفهم كل ذلك بحكم النبوة؟ لو كان الأمر كذلك لكان من المتوقع منه (كهادي) أن يعطى تفصيلاً في مستوى التفصيل الذي تراه في أحاديث الدجال والإسراء والمعراج وغيرها حتى لا نحتاج إلى 9 صفحات من الإسهاب في التأويلات من أجل شرح حديث طوله 4 أسطر .
    ولكن لو سلمنا أن النسبية هي من بديهيات ثقافة الصحابة فإن هذا يعني أن السجود المقصود بالحديث هو حركة نسبية أي سجود نسبي للشمس وليس حقيقي. إذن فهذا مثال على أن الحقيقة تكون أحيانا نسبية وهذه مقولة طالما أنكرها علي الإسلاميون.
    ومادام خضوع الشمس لله من خلال خضوعها لقوانينه الفيزيائية هو ما يعنيه السجود (من باب المجاز) فهو إذن سجود لا روحانية فيه! هو سجود غير تعبدي لم تسبقه نية وليس به خشوع بل سجود ميكانيكي جاء كتحصيل حاصل للوقوع تحت تأثير قوانين الحركة! ولا أدري ما في ذلك من موعظة أراد محمد أن يلفت انتباه أبي ذر إليها؟!
    هل هذا التأويل الغريب جاء فقط من أجل إسباغ المعقولية على هذا الحديث وإسدال الخِمار على التعارض بين مضمونه وبين العلم المادي؟ أم هو فهم متفق عليه بين السلف والخلف ؟
    إن كان محمد يخاطب صحبه أحياناً من منظور النسبية والمجاز اللغوي فيجب عليكم إعادة قراءة النصوص القرآنية والأحاديث من هذا المنظور التأويلي لتحري الفهم الصحيح.
    وقد كفاكم مشقة ذلك المعتزلة والجهمية فيما يخص الصفات والأسماء والأفعال فهم يعتمدون كثيراً في التأويل على المعنى المجازي وليس المدلول المباشر والسائد بين الناس. فعليكم إذن نبذ ما يقوله السلفيون وتبني فكر المعتزلة والجهمية. وبالطبع هذا سيغضب ابن تيمية لو عاد إلينا و كذلك بقية مشائخ السلفية وبالأخص أهل الظاهر ولكن الحق أحق أن يتبع.
    التعديل الأخير تم 03-18-2008 الساعة 07:03 PM
    خذ ما رأيت ودع شيئاً سمعت به --- في طلعة البدر ما يغنيك عن زحل

  5. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,888
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة human_pulse مشاهدة المشاركة
    مداخلة 1. كيفية سجود الشمس تحت العرش
    ----------------------------------------
    ما دام السجود هنا يعني الخضوع من باب المجاز اللغوي فإنه يقتضي بأن المجموعة الشمسية (الشمس والكواكب بأقمارها) تسجد لمركز المجرة بحكم خضوعها لقوة جذب المركز وتسجد أيضا للقوة الطاردة المركزية لنفس السبب.
    وحيث أن الكواكب كلها خاضعة لقوة جذب الشمس لها فهي إذن في حالة سجود شبه دائري للشمس وكل كوكب هو ساجد للقوة الطاردة المركزية الخاصة به بحكم الخضوع. وكذلك الحال بالنسبة لخضوع الأقمار لجاذبية كواكبها وخضوع كل قمر للقوة الطاردة المركزية الناتجة عن دورانه.
    إذن فكل في فلك يسجدون لمستويات مختلفة من الآلهة وكأنما لسان حال كل منهم يقول إنما نعبدهم ليقربونا من الله زلفى.

    كلامك لا يخرج عن حالتين اما انه جهل او تدليس ..... فلا يوجد فى الكلام المقتبس ما يوحى بمقصد صاحبه ان خضوع الشمس مجاز ولا توجد اشارة الى هذا الفهم ....وكان ينبغى عليك السؤال بدلا من التفيقه وادعاء الفهم ثم الخروج بنتيجة تدعى انها التاويل الصحيح للحديث
    ان كنت لا تفهم الكلام الذى اقتبسته فلا اسهل من ان تطلب التفسير فنجيبك اما التعالم وادعاء الفهم فذلك امر غير مرغوب به خاصة وان ردك على الاقتباس ظاهر فيه للغاية عدم الفهم

    يقول الشيخ عبدالله بن سعيد بن علي الشهري
    وعليه فسجود الشمس مما يختص بها ولا يلزم ان يكون سجودها كسجود الآدميين

    اى ان الشمس تسجد بالفعل لكن سجود غير سجود البشر لاختلاف كيفية الاثنين .... فهو يؤمن بسجود للشمس لا نعلم له كيفية ولا يصح القياس بين سجود الشمس وسجود البشر لاختلاف حال الاثنين

    يقول الشيخ عبدالله بن سعيد بن علي الشهري
    كما أن سجودها متحقق بخضوعها لخالقها وانقيادها لأمره

    اى ان الشمس سجودها متحقق من وجه اخر كونها مخلوق خلقه الله وكل ما خلقه الله خاضع له ومنقاد له
    هذا معنى كلام الشيخ ففى اى موضع فهمت من كلامه انه يقصد المجاز اللغوى والذى بنيت عليه نتائج وافكار مغلوطة وكان يسعك السؤال والتاكد اولا من موافقة فهمك لكلامه بدلا من الانطلاق فى سرد نتائج وتحاليل مخالفة لمقصد صاحبها .

  6. #51

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اعذرونى فان علمى قليل ولكنى لا ارى اى تعارض فى الحديث النبوى الشريف والعقل لانى افهمه بمنظور آخر
    اولا لا يوجد انسان على الارض يستطيع ان يرى الشمس تغرب فى مكان وفى نفس الوقت يراها تشرق فى مكان آخر
    الا ان كان يسير معها بنفس السرعه فلا تغيب عنه الشمس ابدا
    ولحظه الغروب والشروق واحد فهى تغرب وتشرق فى لحظه واحده والمختلف هو الانسان الذى يراها
    فبغروب الشمس عنك هى تشرق فى مكان آخر وهذا
    لان العلم تفدم وعرفنا الكثير مما كان يخفى على الصحابه رضوان الله عليهم
    وبما ان الشمس مسخره من الله عز وجل فهى ساجده لله ابدا ولا تستطيع ان تخرج من قدرة الله
    وذهاب الشمس هنا للسجود ليس بمعن عباده لانها عابدة لله ابدا ولكن السجود بمعنى الانصياع لامر الله فيما سخرها له
    الاوهو ان تظل تؤدى دورها الذى خلقت من اجله
    وكان المؤمنين يسألون الرسول اين تذهب الشمس حين تغرب وكان يجاوب الجواب الذى يحتمله العقل آن ذاك
    ولان الرسول لم يكن يخاطب انسان من هذا العصر بل كان يخاطب انسان يرى الشمس تختفى وتعود فى الصباح
    وربما توهم هذا الانسان ان الفتره التى تغيب فيها الشمس الى الصباح قد خرجت من سلطان الله وقدرته وهذا غير صحيح
    فبرغم ان الشمس قد خرجت من ادراكك لها واصبحت باالنسبة لك غيبا لا تعرفه فاخبره الرسول انها ذهبت لتسجد
    اى تكمل مهمتها التى سخرها الله لها وتحت العرش لان الحدث واقع تحت سلطان الله وعرشه
    ليعرفوا ان ما غرب عنهم واختفى لم يغب ولم يختفى عند الله وان مجيئها صباحا انما بقدرته وتسخيره لها
    فلا يظنوا انها ذهبت لتنام مثلا
    ولم يكن يستطيع الرسول ان يفسر لهم تلك الاشياء العلميه لانهم ما كانو سيفهموها
    ولكنه اراد من الحديث المعنى الذى يريحهم عقليا وفى نفس الوقت لا تغيب عنه الحقيقه ولا المعنى
    الحسى اى ان تكون دائما ابدا منصاعا لله
    لوقال احدهم انا ذاهب للجهاد
    وذهب الى العمل اوالى رعاية والديه اوللسجود والتعبد الا يكون صادقا
    اويقول احدهم انا ذاهب لابر والدى
    فيذهب الى المسجد ليسجد لله ويدعوالله لهم
    الا يكون صادقا
    وهى ايضا معانى اخذناها من احاديث النبى العظيم
    ان الجهاد له صور متعدده والسجود له صور متعدده البر له صور متعدده
    وبما اننا كلنا نحن والشمس والقمر من خلق الله فلقد تعامل معنا الرسول من نفس المبدأ
    فا الرسول صادق وان اختلف فعل الشمس عما قال لان سجود الشمس ما هو الا اكمال مسيرتها التى سخرها الله لها ليظل اليل والنهار
    الى ان يشاء رب العالمين هذا هو سجود الشمس تحت عرش الله كما فهمت والله اعلى واعلم
    التعديل الأخير تم 11-08-2008 الساعة 03:44 AM

  7. #52

    افتراضي

    هذا الحديث تم الرد عليه بالتفصيل

    سجود الشمس و صحة صحيح البخاري

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...C7%E1%D4%E3%D3

  8. افتراضي

    السلام عليكم قرأت هذه المقالة بخصوص سجود الشمس فأحببت أن ـتطلعوا عليها
    وفحواها

    ان سجود الشمس ليس كسجود البشر، بل سجودها هو امتثالها لأمر الله وما أودعه فيها من قوانين كونية لا تحيد عنها.

    أما الحقيقة الثانية فهي حقيقة غيبية تؤكد سجود الشمس تحت العرش، والعرش هو أمر غيبي مجهول بالنسبة لنا، لا نعرف مكانه ولا طبيعة مادته ولا حجمه ولا شكله... ولذلك فإننا نرتكب خطأً عندما نفسر حقيقة غيبية بحقيقة علمية، ينبغي أن نميز بينهما، فنحن نعلم حجم الشمس ومادتها وآلية عملها وسرعة جريانها وغير ذلك بدقة تامة، أما ما يتعلق بالعرش فليس لدينا علم حوله، وبالتالي نقول إن هذا الحديث صحيح ونحن كمسلمين نؤمن به كإيماننا بالله تعالى.

    وهذا هو الرابط

    http://www.kaheel7.com/modules.php?n...ticle&sid=1034

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رفع اللبس عن حديث سجود الشمس
    بواسطة محب أهل الحديث في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 12-10-2012, 01:19 AM
  2. وقفة مع حديث سجود الشمس,,,
    بواسطة أبوأمير الحمصي في المنتدى قسم السنة وعلومها
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-07-2012, 02:25 AM
  3. سؤال: حول حديث سجود الشمس وموافقته للعقل.
    بواسطة عُبَيْدُ الله في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 07-15-2011, 05:11 AM
  4. الرد على شبهة سجود الشمس
    بواسطة yousri777 في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-03-2010, 12:06 AM
  5. حول حديث سجود الشمس تحت عرش الرحمن
    بواسطة سالم الحربي في المنتدى خنفشاريات
    مشاركات: 54
    آخر مشاركة: 11-19-2008, 06:50 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء