صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 26

الموضوع: نصيحة لمن يحاور غير المسلمين في الشبهات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    عمان - الاردن
    المشاركات
    1,461
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي نصيحة لمن يحاور غير المسلمين في الشبهات

    هذا الموضوع هو اعادة ترتيب لموضوع إذا خطفتك الشبهات فأنت السبب
    ليتلائم مع الأخوة الذين يردوا على الشبهات بارك الله فيهم جميعا

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=12248

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إذا كنت تعيش مطمئنا ,ثم دخلت مواطن الشبهات , قبل أن تتسلح بسلاح العلم,فغرقت ببحر الشبهات , فلا تلم أحدا فأنت السبب , لأنك دخلت معركة دون أن تتسلح بالعلم, و إذا كنت عالما بما تحاور ثم دخلت في حوار مع ثعلب بري ولم تكن نبيها فأنت السبب في دخول الشبهة لغيرك,لأن البديهي المعروف عندك قد يكون لغيرك أمر جديد أخي المسلم أختي المسلمة , إن القلب ليعتصر ألما على الكثير من الغيورين , الذين تصدوا لرد الشبهات قبل أن يتعلموا العلم السليم المتكامل فيما يناقشوا به غيرهم في الشبهات , ويعتصر ألما عندما يرى من خرج لقتال غيره وحصنه مهدد من الداخل , يعتصر ألما على من يبحث عن الشبهات والرد عليها ولا يبحث عن العلم النافع . لماذا ؟؟؟ لأنه اتعب نفسه , فالقلب ينقلب , الشبهات خاطفة , والعلم اضمحل ,من هنا تكمن الفتنة, فتنة أساسها ان البيوت دخلها كل شيء ,دخلها الغث والسمين , دخلها الأهواء والاغراء , دخلها ما لا نرد ان يدخلها ,في عصر انتشرت فيه وسائل الإتصال , ودخلت وسائل نقل المعلومات كل بيت , وزالت الحواجز بين البلاد , وأصبحت البيوت تدخلوها أي معلومة دون رقيب ,و اختلط على الناس الكثير من أمور دينهم , حتى أصبحت الشبه تدخل قلوب العوام أكثر مما يدخل عليهم من علم نافع من مصدر موثوق , انتشرت الشبهات في كل مكان , فأصبحت تدخل البيوت من غير أبوابها , حتى أصبحت الشبه تعرف أكثر من العلم النافع الذي يجب على المسلم تعلمه , فتجده يعرف الشبهات أكثر من معرفته سنن الصلاة وأحكام الصيام , وهذه المشكلة التي عمت بيوت المسلمين ,وانتشرت من الشبكة العنكبوتية خصوصا وفي وسائل الاعلام عموما , وأصبحت مما يخاض بها بشكل يومي , سواء ممن له علم ليرد الشبهة , أم ممن له حمية وقليل من العلم ,أو ممن يخوض بكل شيء دون علم ويستقر حيث يستقر الهوى .
    المشكلة عمت وطمت وأهلكت الكثير من الناس , فهذا كي يرد الشبهة ينكر حديثا صحيحا لعدم فهمه الحديث , أو لظنه انه يخالف القرآن أو العقل, وهذا يرد بما يخالف الشريعة ,ولو راجع كلام أهل العلم لما احتاج الى ذلك كله . وأخر يقف محتار لا يعرف الأمر بصورة صحيحة ,فتعلق الشبهة ولا تزال بالبحث والمعرفة والسؤال . ومنهم من يرد الشبهات بإتباع الأسلوب الصحيح بسؤال أهل العلم والإختصاص ,أو التعرف على أقوال أهل العلم ,والرد بما آتاه الله من علم بطريقة صحيحة .
    إلا أن الأمر الأهم من ذلك كله التعرف على أصل حدوث الشبهة , أو طريقة اشتباه الأمر على القاريء أوالسامع أو المستشكل , ومن بعد ذلك الطريقة الصحيحة لعلاج الشبهة وإزالتها من أصولها .


    أساس الشبهة وعلاجها :
    الشبهة أصلها من التشابه فاذا لبس عليك بين أمرين فإن الأمر اشتبه عليك . وسبب الشبهة دائما جهل بالأمر وعدم الإحاطة به . أو تلبيس من الخصم أو كذب منه,وعلالجها فهم الأمر والإحاطة به , وطريقتها البحث والسؤال لأهل الإختصاص , وهذا ما لا يحصل عليه كسلان ولا خجلان , وانما همام شجاع في طلب العلم جبان في الفواحش,فالعلم سلاح المؤمن ضد كل الشبه , شبه الملحدين وأهل الكتاب وأهل البدع , لا يغرنك التسمية فالقلوب تشابهت وإن تناكرت الصور والأسماء , كيف لا وقد تعلموا عند أستاذ واحد اسمه الشيطان ,وويذيعون على موجه واحدة اسمها الهوى, وعلى خلق واحد وهو الكبر.
    اذا كان هذا منبع الداء , وكانت هذه صفة المروجين له ,فانه لا يدخل القلوب مثل هذا الداء الا عند الجهل بالمسألة ,وان كان الجهل هو الداء ,فان دواء الجهل هو العلم , قال الله عز وجل وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) [النحل/43] ,[الأنبياء/7] فالسؤال يحقق المعرفة الصحيحة التي توصل صاحبها إلى الإطمئنان في المسألة وعدم الإلتباس فيها إن كان الجواب كاملا وصحيحا . ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ .سنن أبي داود - (ج 1 / ص 411) فالعلم والتعلم هو سبيل زوال الشبهة التي أساسها جهل بالمسألة والجهل لا يزوال إلا بالسؤال والتعلم ,و قال سابق البربري لعمر بن عبد العزيز :
    واستخبر الناس عما أنت جاهله******* إذا عميت فقد يجلو العمى الخبر
    والعلم يجلو العمى عن قلب صاحبه******* كما يُجلّي سوادَ الظلمةِ القَمَرُ

    فلما كانت الشبهة من نواتج الجهل كان العلم هو ما يزيل الجهل وبزوال الجهل بالمسألة تزول الشبه فيها .

    فاذا طلبت العلم فاحرص على آدابه ووسائل تحصيله ,فالعلم لا يتم لمستحي عنه أو لمتكبر عليه , بل لهمام في الطلب , متواضع للعلم , منصت بسمعه , واعيا بقلبه ,لا يستحي من أن يسأل, ولكن يستحيي أن يكون ممن يجهل فيما لا يجب أن يجهل .

    ومهما تعلمت فالعلم أوسع من أن يحيطه قلب رجل , بل إنه ينهل منه من اللحد إلى الكفن , وكلما تعلم علم أن ما يجهله أكثر مما يعلمه , لأن العلم بحر لا يدرك الإنسان بره, لأن عمره أقصر من أن يبلغه .ومهما تعلمت فلا تترك طلب العلم , وتذكر أن نبي الله موسى عليه السلام اتبع الرجل الصالح ليتعلم منه , فلست بمنزلة أفضل منه ولا بمزلة مساوية له , فأنت أولى بطلب العلم والسؤال .

    وتحصيل العلم الشرعي لا يعني أن يتصدى الإنسان مباشرة للشبة , بل يجب الإحاطة بالمسألة من جوانبها , لأن هذا العلم دين , لا يجتهد فيه بغير مواطن الاجتهاد , ولا يتعبد فيه إلا بما شرع الله , ولا يقال فيه إلا ما قال الله عز وجل ,فإذا أحاط المسلم بالمسألة ودرسها بشكل جيد لما كانت تلك شبهة له , بل سيجدها جهلا عند السائل , أو تلبس عليه , أو تلبيس منه , وعدم الإحاطة بشكل جيد بالمسألة يجعل الشبهة تتغلغل في القلوب , لضعف الرد أو لعدم إزالة الشبهة بشكل كامل , وهذا ما يحدث كثيرا في المنتديات الحوارية ,بعض الشباب يتصدى للشبهات قبل أن يتعلم المسألة فيشتبه عليه الباطل بالحق ولا يميز فتنكت شبهة هنا وشبهة هناك حتى يظلم قلبه من الشبهات . والذي ينبغي عليه هو ان يحصن نفسه فإذا حصنها ركب جواد العزم وصبر. وتخلق بأخلاق المسلمين . فلا ينجرف تحت أخلاق أهل البدع والإلحاد فتتغير أخلاقه , فلا يقابلهم السب قذارة الحاقدين , وإنما يزداد حلما كلما ازداد خصمه جهلا , والصفح والعفو أولى الإساءة , ثم الهجران للمكابر خير , من بدالته الجهل والقذى بمثله , والأخذ بيد الغرقى حتى يصلوا لشاطيء النجاة واجب على العالم بالمسألة , فكلنا في مركب واحد ان غرقوا غرقنا , وإن نجونا فبرحة ربنا ,فرد الشبهات واجب عند وقوعها في قلوب العوام , أو عند نشرها من أهل الأهواء . إنه عمل نبيل, ولكنه لا يصلح إلا لمن علم المسألة وأحكمها , فانه يضيء الدرب ويزل القذى عن الطريق ليعبره غيره من الناس ,فاذا وقعت بشبهة فأمسك نفسك وتعلم أصل الشبهة وأقرء أقوال العلماء وتفقه بالمسألة وانظر ستجد أنه لا شبهة وانما علم لم تتعلمه دخل مكانه جهل تعلمته , إياك والركون إلى النفس دون التعلم , فان كثرة الجهل تزيل الطمئنينة , وتعلم بشكل صحيح , فإن لم تكن تعرف السباحة فلا تسبح في العميق , وإن كنت واثقا من علمك فلا تأمن ان يأتيك ملبس فيلبس عليك بعض الحقائق.
    وعند الرد على الشبهات يجب أن تضع هذه الأمور بالحسبان :

    **************الشرع والعلم لا يتعارضان وإنما يختلف فهم الناس, فأي مسألة من هذا النوع يجب أن تنظر في المتعارض بشقيه . فتنظر إلى المسألة العلمية . فإن كانت مجرد نظرية , فإن النظرية تحت النظر حتى تثبت وتبرهن وتصبح حقيقة علمية ,فلا يجوز أن تجعل النظرية حكما على شيء , بل النظرية بحاجة إلى ما يثبتها ويبرهنها ,فالنظرية لا تصلح للحكم على شيء بالصحة والبطلان , بل هي تابعة للأصل الذي بنيت عليه . وهو الإحتمال والتوقع والإستدلال الذهني المجرد , فلا يقال أن النظرية تصلح لتحكم على قضية علمية بالصحة أو الخطأ بل قد نعلم حقائق تفسد النظريات , فإكتشاف الشيفرى الوراثية أبطل نظرية التطور بين المخلوقات مثلا ,فالنظرية هي اسم لحل مقترح لمشكل علمي ,يبقى تحت الدراسة علميا حتى يثبت عدم صحته . أما الشق الآخر وهو الجانب الشرعي فيجب أن نفهم وجه التعارض في الشبهة من الناحية الشرعية , فذلك يكون من التأكد من صحة النقل , فيكون النص الشرعي هو نص صحيح , أما إن كان ضعيفا فقد كفانا الله بالصحيح عن الضعيف والموضوع , وإن كان صحيحا فيجب أن ينظر له في سياق الوحدة الشرعية للآيات والأحاديث فيفهم وفق الكتاب والسنة , وليس على أي فهم محتمل , فمن هنا يكون البحث في الفهم الصحيح للشرع والعلم اليقيني .
    *********العقل والنقل لا يتضادان إن كان العقل صريحا والنقل صحيحا**********
    بالنسبة للنقل فقد سبق بيان ذلك , حيث البحث في صحة النقل من المصدر وصحة نسبة النص إلى الرسول إن كان حديثا ودقة نقل الآيات , أما جانب العقل فيجب أن يكون الأمر العقلي صريحا , ومعنى ذلك أن لا يختلف فيه العقلاء , لأن بعض من يستشكل عليك أمرا , يضع قاعدة حسب فهمه ,ثم يقول لك العقل يقول هذا , ثم يأتي مخالفه بفهم مختلف فيقول لك العقل يقول هذا , وحقيقة لو كان الأمر كما يزعم لما خولف ذلك عقلا , الأن القاعدة العقلية يجب ان تكون قطعية , وإذا وقع احتمال في الفهم بطل الإستدلال , لأن الاحتمال عكس القطعية , فلا يجوز جعل فهم لإنسان هو الحكم على الشرع ولا على العلم ولا جعله قاعدة . بل القاعدة العقلية يتفق العقلاء على صحتها . وهذا يسمى القطعيات العقلية , أما افهام الناس وما يقولون :العقل يقول كذا أو كذا فيما ليس قاعدة عقلية , فهذ فهم قد يتغير إذا دقق المرء في المسألة .فإذا استشكل عليك بقولهم يخالف العقل , فانظر اي عقل يتكلموا عنه , هل هو القواعد العقلية . ام أفهام مختلفة عارض أحدها ؟ فان كان فهم فانه بحاجة ليثبت فهمه وصحة ما ينسبه للعقل قبل أن يحكم عليه على أي مسألة أخرى سواء أكانت شرعية ام غير ذلك .

    وهذا أهم ما يمكن أن يقع به من يلقي الشبه , أو من يقع بشركهم , وبعد ذلك يجب دائما التأكد من صحة النقل والعزو والأمانة العلمية لمن طرح الشبهة , لأن الكثير من هؤلاء اما يتعمد قطع النصوص لافتعال شبهة أ, ينقل شبهة دون ان يرجع الى صحة ما كتب واضع الشبهة .
    وبعد ذلك يبحث في أقوال أهل العلم , فتحصل لك الفائدة من الإحاطة بعلم جديد والتوسع بالمسألة ومعرفة ما يتعلق بها من الناحية الشرعية , وهذا أمر ضروري , لان أغلب الاستشكالات ستجد أهل العلم تكلموا عنها, وتعرف توجيه أهل العلم لمختلف الأقوال عند تعددها ,وأقوال العلماء يرجح بينها بالدليل لا بقائلها , لان الرجال تعرف بالحق , فاعرف الحق تعرف الرجال , ولا يوجد معصوم في شرعنا إلا من عصمه الله , وهو الرسول صلى الله عليه وسلم في التبليغ ,وما بلغ به صلى الله عليه وسلم هو الكتاب والسنة.فلا تتعصب لشخص فالحق أحق أن يتبع , فان اجتمع أهل العلم في المسألة فلا تخالفهم لهواك , فلأن يد الله مع الجماعة وقد أجار الله نبيه ان تجتمع أمته على باطل .

    لا تلزم قول نفسك بفهم المشتبه في فهم الأيات والآحاديث, بل يجب أن ترجع الى أصل النص وتنظر في الآيات والأحاديث ,وتنظر في المعاني وفق المعاجم العربية المعروفة , ويساعدك في ذلك البحث في أقوال العلماء وشروحهم , فبذلك تختصر الكثير من الجهد . وحاول أن تحصر نقطة الشبهة وتحصرها وتعرف سببها , ثم تقدم الشرح الصحيح , والتوجيه الصحيح , وعندها ستزول الشبهة إن شاء الله .


    أصبحت الشبهات أمرا لا بد من الرد عليه لدخولها كل البيوت بوسائل الإتصال كالشبكة العنكبوتية , لذا وجب الرد عليها بطريقة صحيحة , وذلك يوجب على المسلم التفقه في دينه بشكل جيد وتعلم العلم الصحيح الذي يمكنه من الرد على الشبهة , و كي لا يبقى منها شيء في قلبه , وهذه الشبهة إنما نتجت لإلتباس في فهم المشتبه , ولا تزول الشبهة من القلب إلا بعلم يزيل تلك الشبهة من أصلها فلا يبقي لها أثر ,فان كان سبب الشبهة الجهل بالمسألة , فالعلم بجوانبها هو دواء الشبهة, وأن الشرع والعقل والعلم لا يتضاربوا فيما بينهم , ويفهم الشرع من أقوال أهل العلم لا بأهواء من يتتبع الشبه .
    اذا أبقت الدنيا على المرء دينه /////فما فاته منها فليس بضائر

  2. افتراضي

    بارك الله فيكم و زادكم علما و حكمة
    ما تحسر أهل الجنة على شئ..كما تحسروا على ساعة لم يذكر فيها إسم الله

  3. افتراضي

    بارك الله فيك اخي الحبيب على هذا التوضيح الطيب وارجو الله عزوجل ان يجعله في ميزان حسناتك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الغربة ()
    المشاركات
    174
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تسجيل متابعة

    جزاك الله خير

  5. افتراضي

    موضوع رائع أخي الكريم
    وهذه مشكلة كثير من المسلمين
    وأنا منهم ومن غيري الكثير الكثير
    الذين ضلوا وأرتدوا عن دينهم بسبب
    شبهة تافهة ردها سهل جداً
    مثال: رضاع الكبير ، والرسول فعل كذا وكذا والله كذا وكذا ومن
    هذا الكلام الذي نستحي من ذكرة
    وأتمنى كلامك يعرفه كل من غاص في بحار الشبهات
    جزاك الله خيراً
    تقبل مروووري

  6. #6

    افتراضي

    أخى الفاضل حسام
    بارك الله فيك و زادك من العلم و الحكمة فجزاك الله خير الجزاء و أستأذنك إن إستعرت منك تلك النصائح لأن هناك بالفعل بعض شياطين الإنس ممن يدخلون الشبهات بأعماق أعماق القلب و لا تجد إلا ردوداً واهنة ضعيفة من أشخاص لا يعرفون من الدين سوى إسمه و لا يتركون مجالاً لأهل العلم بل و يناقشون بأمور لا تقبل الجدل
    أسأل الله أن ينير بصائرنا و الله من وراء القصد

  7. #7

    افتراضي

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,807
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    كنت أنوى اليوم كتابة شىء عن ذلك...
    فوجدت هذا الموضوع الرائع فى أرشيف المنتدى
    حبذا لو قامت الإدارة الكريمة بتثبيته فى قسم الحوار عن الإسلام !
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,515
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    للتثبيت

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    138
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تم نسخ الموضوع إلى ملفاتي الخاصة قصد التدارس في الموضوع

    شكرا لك

  11. افتراضي

    بارك الله فيك أخي العزيز وجزاك عنا كل خير

  12. Post

    اسال الله العظيم ان يجعل هذا العممل خالصا لوجة وان يجعلة فى ميزان حسناتك يوم تلقاة اللهم امين

  13. افتراضي

    It's great read Jazakallahu khair

  14. افتراضي

    جزاك الله خير

  15. #15

    افتراضي

    اتمنى التثبيت من الادارة

    موضوع مهم وقوي وسوف اعيد قرائته فيما بعد انشالله

    شكرا يا استاذ مجدي
    انا بحثت عن الحق فكنت متخبطا بين هذا وذاك فما وجدت ملة اقرب للعقل وانقى للروح من اهل السنة والجماعة (السلف الصالح) فهم الوسطيون الذين يعطون كل ذي حق حقه
    فاعطوا الله العبادة وحده بلا شريك ولم يبتدعوا واتبعوا السنة بحذافيرها
    ولم ارى ملة ولا مذهب يقدس الذات الالهية مثل مذهب السلفية
    فالحمدلله رب العالمين وحده

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نداء للإخوة المسلمين واضعى الشبهات
    بواسطة أبو مريم في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-21-2014, 02:21 AM
  2. دكتور فيزيائي ملحد يحاور اعرابيا
    بواسطة عبدالرحمن الحنبلي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-28-2012, 07:53 PM
  3. مغالطات جدلية ..... هام الى كل مسلم يحاور مخالف
    بواسطة حازم في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 03-21-2012, 02:32 PM
  4. الشبهات حول الرق فيالإسلام تندك أمام ردود المسلمين ..
    بواسطة د. هشام عزمي في المنتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-20-2011, 10:03 AM
  5. إلى : كل من يحاور غير المسلمين
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-13-2010, 01:06 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء