النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الفيزياء الحديثة ومذهب السفسطة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    4,556
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي الفيزياء الحديثة ومذهب السفسطة

    تتردد حاليا وعلى نطاق واسع دعوى أن العلم التجريبى قد أبطل فكرة اليقين التى كثيرا ما ترددت فى كلام الفلاسفة وعلماء الدين،ويستند أصحاب تلك الدعوى إلى معطيات التجارب التى أجريت على الأجسام الذرية وتفسيرها فى ضوء نظرية الكم والتى اشتملت على ما يعرف بمبدأ (عدم التيقن) أو (مبدأ الريبة) ويسمى أيضا (مبدأ هيزنبرج) نسبة لواضعه الفيزيائى الألمانى Werner Heisenberg
    والسؤال الذى يتبادر إلى الذهن الآن: ما الذى يعنيه ذلك المبدأ (بغض النظر عن اسمه)؟وما هى قيمته العلمية؟ وما وجه استدلالهم به على نفى اليقين؟
    إن الفكرة الرئيسية هى أننا عندما نقوم بإدراك حقيقة شىء ما فإننا نتفاعل معه تماما كما يحدث فى عملية الشم والتذوق، وهذا الامتزاج والتفاعل يؤثر على ذلك الشىء الذى نعمل على إدراكه ويغيره، وبالتالى فنفس عملية الإدراك هى التى تجعل من الإدراك التام اليقينى للأشياء غير ممكن بحيث لا بد من وجود نسبة خطأ فى معارفنا.
    والواقع أنه لم تكن لتلك الفكرة أهمية فى حياتنا قبل اكتشاف الذرة وما دونها وإجراء التجارب على هذا المستوى، فتلك النسبة من الخطأ أو ما يسمى بهامش الدقة الناشئة عن استعمال أدوات الإدراك لم يكن له قيمة تذكر من الناحية العملية فى تعاملنا مع الأجسام، أما تلك الجسيمات المتناهية فى الصغر فإن أى تأثير مهما كان ضئيلا يصبح ذا فاعلية بالنسبة لها، وإذا كنا معنيين بإدراكها والتعامل معها فلا بد من أن يؤخذ ذلك المبدأ فى الاعتبار.
    ومبدأ (عدم التيقن) هو تطبيق لتلك الفكرة فى مجال الجسيمات الذرية ويعنى أنه لا يمكن تحديد خاصيتين مقاستين من خواص جملة كمومية إلا ضمن حدود معينة من الارتياب، أي أن تحديد أحد الخاصيتين بدقة ارتياب ضئيلة يستتبع ارتيابا كبيرا في الخاصية الأخرى.
    ويشيع تطبيق هذا المبدأ بكثرة على خاصيتي الموضع والسرعة لجسيم كمومي.
    ولتوضيح ذلك: إذا أردنا مثلا أن نعرف مكان وجود كرة داخل حجرة مظلمة فإننا لو قمنا باستخدام اليد فإننا سنظل نبحث حتى تصطدم أيدينا بالكرة، وسنقول إننا وجدنا الكرة ليس فى مكان محدد بدقة تامة لأن فى لحظة الإدراك اصطدمت اليد بالكرة فحركتها من مكانها، ومهما حاولنا فلن نستطيع أن ندرك مكان الكرة الحقيقى لحظة الاصطدام ولكننا سنقترب فقط منه بقدر ما نتمكن من تقليل نسبة الطاقة التى تكتسبها الكرة من اليد وبقدر معرفتنا بسرعة الكرة، وسنبقى دائما غير متيقنين 100 % من مكان الكرة فى لحظة ما.
    نفس الشىء ينطبق على تحديد موقع الإلكترون فإننا حتى نحدد موضع إلكترون فى لحظة معينة فإننا نسقط عليه سيلا من الفوتونات ثم نستقبلها، وبفرض أنها تسلك مسلك الجسيمات فقط وليس مسلك الموجات والجسيمات معا من باب التبسيط فإن الإلكترون سيكتسب طاقة نتيجة لاصطدامه بالفوتون، وبالتالى يحدث له ما يشبه حالة الكرة عند اصطدام اليد بها ،وبالتالى لا يمكن أن نحدد مكانه.
    أما عن قيمته العلمية فهو من الركائز الأساسية فى نظرية الكم والتى هى من أنجح النظريات فى الفيزياء الذرية، كما أنه أمكن بواسطته التعبير بدقة عن هامش عدم التيقن الذى يمكن أن نصل إليه عن طريق وضع المعادلة الرياضية التى تحكم العلاقة بين درجتى الارتياب فى كمية التحرك والموضع عن طريق تحديد الثابت فى العلاقة العكسية وهو ثابت بلانك .
    فمبدأ هيزنبرج إذن هو من المسلمات التى لا مجال لإنكارها، وهو يعنى فقط محدودية وسائل الإدراك وأن هناك تبعا لذلك سقفا معرفيا لا يمكن تجاوزه، وهو ما أكد عليه الفلاسفة والأصوليون كإمام الحرمين منذ أمد بعيد، فهو يقرر أن معرفة خصائص الأجسام على التحقيق يتراوح بين كونه من مواقف العقل وبين كونه متعذرا، ولا أدرى الفرق بين الاستحالة والتعذر فيما يتعلق بهذا الأمر إلا إذا كان إمام الحرمين يريد انتقاد الأوائل ( يعنى بها فلاسفة اليونان ) على أصولهم غير أنه لا يستطيع أن يخالفهم فى أمر لا يسعه إلا أن يوافقهم فيه، يقول إمام الحرمين( وقد صار معظم الأوائل إلى أن درك خواص الأجسام وحقائقها من مواقف العقول فليس من الممكن أن يدرك بالعقل الخاصية الجاذبة للحديد في المغناطيس.. وهذا عندي فيه نظر؛ فإنها وإن دقت فهي من عالم الطبائع فالجزئي من العقل مسيطر على كل الطبائع، ولكن ينقدح عندي في ذلك أمر يحمل التعذر عليه وهو إن تهيأ مفيض العقل من الإنسان للفيض الطبيعي فلا يكاد يبلغ هذا التركيب والتهيؤ مبلغا يفيض من العقل عليه ما يحيط بالخواص..))
    فالمشكلة إذن لا بد وأنها تكمن فى وجه استدلالهم بهذا المبدأ، فالفكرة فى الأصل ذات بعد إحصائى وقابل للتطبيق على مجاميع من الإلكترونات، ثم إنها بدأت تأخذ بعدها الفلسفى على يد هيزنبرج فجعل منها دليلا على استحالة التعرف على طبيعة المادة وهل هى طاقة أم جسيمات ، ثم تطور هذا المفهوم -أو لنقل انحرف كثيرا- على يد عالم الفيزياء النظرية الدانمركى نيلز بور Bohr بإعطائه ذلك المبدأ معنى فلسفيا عاما وشاملا أقرب ما يكون إلى مذهب السفسطة، وقال إن مبدأ هيزنبرج لا يعكس فقط عدم قدرتنا على إجراء قياسات دقيقة بل أيضا عدم وجود حقيقة موضوعية محددة بمعزل عن عملية القياس، وأن العشوائية ليست سمة التجربة فحسب بل هى خاصية مميزة للكون.
    وبالطبع لم يلق هذا التفسير غير العلمى رواجا تاما فى أوساط الفيزيائيين، فقد عارضه الكثيرون وهاجموه بضراوة، ومن أبرزهم ألبرت آينشتاين Einstein والذى لم ير مبررا على الإطلاق لما زعمه بوهر؛ فالعشوائية الحاصلة فى عملية القياس لا تدل إلا على أن هناك عناصر لم تؤخذ فى الاعتتبار تؤثر على التجربة، وأكد على أن هناك حقيقة موضوعية ثابتة للأشياء مستقلة عن المراقب، وسمى هذا الموقف ب ( الواقعية الموضوعية ) وقد قام لإثبات ذلك بإجراء تجربة ذهنية معقدة بمساعدة عالمين آخرين عرفت باسم(مفارقة آينشتاين- بودولسكى – روسين، أو EPR)..
    ولا شك فى صحة ما ذهب إليه آينشتاين من أن حقيقة الأشياء لا تخضع لمعارفنا، فهذا لا يحتاج لبرهان، ولا شك أن الكون يسير وفق نظام مطرد، ولا شك أن العشوائية التى نجدها نحن فى عملية القياس وتقديرنا للأشياء لا ترجع إلى حقيقة تلك الأشياء..
    إذن المسألة برمتها قد أسىء فهمها مرتين:
    الأولى: حين اعتقدوا أن اليقين يعنى العلم المطلق الكامل المحيط بالمعلوم، وهذا ليس مفهوم اليقين بل هو مفهوم العلم الإلهى، ولو كان هذا هو المقصود باليقين لاستنكر الناس وجوده لهم لأول وهلة، ولما تطلب الأمر أن ينتظروا كل هذه المبادئ والتجارب والمعادلات لإثبات عدم وجوده.
    والثانية: حين خلطوا بين نسبية المعرفة ونسبية الحقيقة فظنوا أن نسبية المعرفة تستلزم نسبية الحقيقة وأن وجود حاجز معرفى لا يمكن تجاوزه بالنسبة للإنسان يعنى أنه لا توجد حقيقة تامة للأشياء، وكأن لمعرفة الإنسان بالأشياء أثر فى وجودها!!
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

  2. #2

    افتراضي

    أستاذي أبو مريم

    الموضوع جميل جدا, بارك الله فيك

    أعتقد أنه عندما نتحدث عن العلم التجريبى لابد من التمييز بين منهجين أو نظريتين في المعرفة (Epistemology):
    - النزعة التجريبية الكلاسيكية التقليدية
    - النزعة التجريبية المنطقية

    فالأولى هي كباقي النزعات التجريبية التي ترى أت التجربة هي المصدر الوحيد لكل ما يمكن أن نحصل عليه من معرفة عن الواقع, فليس هناك في نظرها أي أفكار قبلية أو أية بداهة عقلية, و بالتالي فان القضايا التي تتحدث عن أشياء لا يمكن اخضاعها للتجربة قضايا ميتاواقعية.

    أما التجربة المنطقية عند سادة 'دائرة فيينا' كاموريس شيليك و وردولف كارناب و هانس ريجنبرغ و برتروند رووسل لا توافق هيوم و جماعة التجريبيين التقليديين في رأيهم أنه من المستحيل بلوغ اليقين سواء في الميدان الفلسفي او العلمي لكون المعرفة مستمدة من المعطيات التجريبية الحسية المتغيرة باستمرار. هذه التجربة المنطقية على عكس ذلك, فهي ترى امكانية اكتساب المعرفة اليقينية في ميدان العلم عندما يلتزم العالم بالمنطق الذي هو استدلال رسمي او صوري بحت, كالرياضيات.

    لكن الكثير من هؤلاء و اولئك لا يفرقون بين التجربة و الحكم على التجربة.

    لنقم بتجربة ما, فكيف نحكم عليها و نستخرج منها قاعدة أو منهاج أو تصور ؟؟ بالتجربة؟ مستحيل و الا وقعنا في تسلسل لانهائي و أزمة الأسس, بالعقل طبعا و لكن هل عقل شخص أ و شخص ب نفس العقل و هل العقل صحيح و اذا افترضنا صحة العقل فأي عقل اذن: عقل التجريبيين, العقليين, التجريبيين المنطقيين, الوضعيين, التطوريين, الجدليين, ........ ؟؟؟؟؟
    التعديل الأخير تم 08-31-2008 الساعة 06:02 PM
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    دبي
    المشاركات
    470
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    موضوع رائع جدا لكن هنا سؤال
    ألا تعد نسبية التزامن في تجربة القطار الذهنية لآينشتين قولا بنسبية الحقيقة ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    4,556
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الأخ الكريم يحيى أشكرك على تعليقك الرائع.
    بالفعل يا أخى العقول مختلفة ولا يمكن إقامة اليقين على افتراض البديهيات و افتراض وحدة العقول وسيكون ذلك موضوع مقالة جديدة أعدها الآن إن شاء الله تعالى أرجو ألا تنقطع عن هذه التعليقات القيمة فإننى أستفيد منها كثيرا .
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إن هم إلا يظنون
    ألا تعد نسبية التزامن في تجربة القطار الذهنية لآينشتين قولا بنسبية الحقيقة ؟
    أخى الكريم شكرك على مرورك وكل عام وأنتم بخير .
    أعتقد يا أخى أن تلك التجربة لا علاقة لها بمفهوم الحقيقة بل بمفهوم المعرفة فحقيقة القطار وسرعته فى ذاته ثابتة وإنما النسبة غنما هو إدراكنا لتلك الحقيقة ومعرفتنا بها ومثال ذلك أنك ترى التفاح أحمر ويراه من على عينيه غشاوة أحمر قاتم ويراه من فقد التمييز بين الألوان رماديا لكن هذا لا علاقة له بحقيقة لون التفاح فى نفس الأمر فهناك فرق يا أخى بين نسبية الحقيقة التى تؤول إلى السفسطة وبين نسبية المعرفة وهى مبدأ قرآنى صحيح قال تعالى (( وفوق كل ذى علم عليم )).
    التعديل الأخير تم 09-01-2008 الساعة 02:42 PM
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    دبي
    المشاركات
    470
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كل عام وأنتم بخير

    أنا قصدت حقيقة تزامن الضوئين فبالنسبة للمشاهد الخارجي الضوئين متزامنين أما المسافر داخل القطار فيراهما متلاحقين
    فعلا كل له إدراك مختلف حسب موقعه لكن هل الحقيقة أن الضوئين متزامنين أم لا, آينشتاين قال أن مفهوم التزامن نسبي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فهناك فرق يا أخى بين نسبية الحقيقة التى تؤول إلى السفسطة وبين نسبية المعرفة وهى مبدأ قرآنى صحيح قال تعالى (( وفوق كل ذى علم عليم )).
    أيا ليت السوفسطائيين يدركون الفرق!
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  7. #7

    افتراضي

    لا قيمة فعلية للحقيقة الموضوعية إن لم يكن هناك قيمة للمعرفة، ولو كان هناك حقيقة مطلقة لا يمكن إدراكها بصورة من الصور بسبب نسبية المعرفة فإن هذه الحقيقة الموضوعية سوف تفقد قيمتها!

    الإستقراء مشكلة عويصة، والبحث فيها أيضا ليس متيسرا للجميع، وأنصح القراء الأفاضل أن يقرؤوا كتاب الأسس المنطقية للاستقراء للمفكر محمد باقر الصدر الذي يوضح فيه خطأ رسل وكارناب وغيرهم الذين لم يستطيعوا إعطاء قيمة للمعرفة البشرية إلا بمقدار الاحتمال، ولكن هل التجربة لا تولد اليقين؟!

    أبدا، التجربة هي المرحلة الأولى التي يبدأ العقل بإعطاء المعرفة الحاصلة عن طريقها اليقين، وهذه النقطة بالرغم من عبقرية العلماء الذي بحثوا في منطق الاستقراء ودرسوا نظرية الاحتمال لم يستطيعوا إعطاء قيمة يقينية للمعرفة الحاصلة بواسطة التجربة، مع أنهم يبنون على أن المعرفة التجريبية يقينية، والدليل هو أنهم يأخذون نتائج التجارب كنتائج يقينية يبنون عليها أسس معرفية كثيرة مع اعترافهم بأن هذه المعرفة قد تتغير مستقبلا، وهذا تناقض لم يستطعيوا حله حتى وضع المفكر محمد باقر الصدر نظرية المنطقية التي أسماها "المذهب الذاتي في نظرية المعرفة"، وهي تجعل المرحلة الأولى والتي أسماها التوالد الموضوعي، هي المرحلة التي تعتمد على التجربة والاستقراء الرياضي بالاعتماد على نظرية الاحتمال لتقوية الاحتمال، والمرحلة الثانية التي أسماها التوالد الذاتي، هي المرحلة التي يتولد على أساسها اليقين الموضوعي الذي يعتبر أقوى أنواع اليقين باصطلاح المنطقيين.

    أرجو من الأخوة الكرام لكي يطلعوا بتفصيل أكثر على هذا الكتاب: الأسس المنطقية للاسقراء، المؤلف: محمد باقر الصدر.

    مع التحيات

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. استفسار عن كتب في الفيزياء الحديثة
    بواسطة محمد عبدالمنعم عثمان في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-18-2013, 11:42 AM
  2. نقض ابن حزم لمذهب السفسطة
    بواسطة ياسين اليحياوي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-06-2008, 12:02 AM
  3. نقض مذهب السفسطة
    بواسطة أبو مريم في المنتدى أبو مريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-15-2008, 11:40 PM
  4. الفيزياء الحديثة ومذهب السفسطة
    بواسطة أبو مريم في المنتدى أبو مريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-31-2008, 02:27 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء