صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 72

الموضوع: من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم

  1. #1

    افتراضي من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم

    من المعجزات المذكورة في القرآن الـكـريـم :

    1 ـ المعجزة الخالدة ( القرآن الكريم ) الذي تحدى به كل أعداء الإسلام بأن يأتوا بدعوة جديدة وقرأن لها ،
    وهذا ما لم يحصل :{وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }البقرة23

    {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }يونس38

    {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }هود13

    {قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}القصص49

    2 ـ تكثير عـدد المسلمين في أعين الكفار وتقليلهم في أعين المسلمين:
    {وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ }الأنفال44

    3 ـ التأييد بالريح والملائكة في القـتال :
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً }الأحزاب9
    إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ{12}الأنفال

    4 ـ الإسراء والمعراج :
    {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1

    5 ـ ومعـجـزات أخرى كـثيرة تنبأ بها القرآن الكريم فتحققت مثل ( انتصار الروم ، استمرار كفر أبي لهب وامرأته " تبت يدا أبي لهب وتب" ، معرفته بما كان يدور في الناس "يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل " ، )

    6 ـ عـدم علم النبي بأخبار الأمم والكتب السابقة ( وموافقة الناس للقرآن الكريم ) :
    {ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ }آل عمران44
    {ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ }يوسف102
    {وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ }القصص44
    "وَمَا كُنتَ ثَاوِياً فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا"القصص45
    {وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }القصص46

    7 ـ القرآن الكريم يذكر أمـية الـنـبي وعدم معرفته بأي كتاب :
    {وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ }العنكبوت48
    وشهادة الناس وموافقتهم على ذلك ،

    هـذا ما يـحـضـرني الآن ،

    أما المعجزات المذكـورة في السـنة والأحـاديث وكـتب السـيرة فهـي كــثـيرة ،

    * * * * * * * * * * * * * *

    {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ }الأنعام33



    مـن مـعـجـزات نـبـي الله مـحـمـد ( صـلـى الله عـلـيـه وسـلـم )

    أنبياء بني إسرائيل بعثوا لوقت محدد وزمن محدد ‘ فكانت معجزاتهم أنية ( وقتية ) معجزات مناسبات ،
    وكانت لسيدنا وحبيبنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) معجزات كثيرة جداً معروفة ومذكــورة في كـتب التفـسـير وكتب التاريخ ، مــنـهـا : ـ
    1 ـ رسالته إلى "باذان" الفارسي حاكم اليمن يخبره فيها بأن كسرى قد قتل ،ولما تأكد له الخبر دخل في الإسلام ،
    2 ـ نجاته من حوادث الاغتيال والقتل المتكررة ( في مكة والمدينة وحصون اليهود ) والتي لا مجال لذكرها هنا ،
    3 ـ تكثير الطعام واللبن ومباركة الشاة ونبع الماء من بين أصابعه، وحنين الجذع إليه، وإخبار الشاة المسمومة، وانشقاق القمر ..الخ
    4 ـ الإخبار بالأمور المستقبلية ، وعلامات الساعة ، والتبشير بالنصر والتمكين ( منذ أن بدا الدعوة ) .
    5 ـ دخول الناس في دعوته ونصر الله تعالى له وتمكينه ،
    6 ـ حادثة الإسراء والمعراج ، وانشقاق القمر ، وتنزيل الملائكة للمشاركة مع المسلمين في الحروب ،
    7 ـ قدرته على الـتأليف بين الأوس والخزرج في المدينة والقضاء على ثاراتهم وحروبهم ( في وقت قصير ) رغم مكر اليهود ( تجار السلاح ) وقدرته على إقناع سكان المدينة بمؤاخاة المهاجرين إليهم ،
    8 ـ معجزات مكة المعروفة من تأكل صحيفة المقاطعة ، وأخذ حق المظلوم من خصمه أبي جهل ، وتحقق نبوءته في ابن ابن عمه ( عتبة ابن أبي لهب ) عندما أكله الأسد،..
    9 ـ بعض الروايات المتفرقة عن معجزات أخرى ( حادثة السيف المعلق ، حديث جاسوس قريش ورسالته مع المرأة ، شفاء عين علي ، إخبار الصحابة بما يحصل مع الناس ، .. وغيرها )
    وكل ما سبق تجـدون تفاصيله في كتب السيرة والتاريخ الإسلامي .

    * * * * * * *
    قال الحسن بن الفضل: لم يجمع الله لأحد من الأنبياء اسمين من أسمائه إلا للنبي صلى الله عليه وسلم، فإنه قال فيه: " بالمؤمنين رؤوف رحيم "،
    وقال في نفسه:
    "إن الله بالناس لرؤوف رحيم ".



    أدلـة جـديـدة ( أيـن الاخـتراع فـيـها ؟ ) :
    معـجـزة عـلـمـيـة كـونـيـة :
    1 ـ هل شاهدت الدوران حول الكعبة بسبعة أشواط ؟ ما لسر في ذلك ؟
    أليس هذا توافق مع دوران الذرات والجسيمات الفضاية والمجرات والمجموعات الشمسية ؟
    أليست هذه أكبر معجزة جاءت من تدبير الله تعالى قبل اكتشاف التلسكوب والميكروسكوب ؟
    لا .. والدوران الكـوني هـو أيضاً بنفس اتجـاه حـركة الطواف بالكعـبة ( عكس اتجاه دوران عقارب الساعة )
    مـعـجـزة بـيـانـيـة :
    2 ـ هل تعرف حروف كلمة لفظ الجلالة " الله " ؟
    إنها تتكـون من 3 أحـرف ( الألف واللام والهاء ) المكـونة لكلـمة " إله "
    بل ومؤلف منها عبارة جامعة مانعـة هي شعار الإسلام ، ونفي الإلوهية عن غيرالله تبارك وتعالى :
    * " لا إله إلا الله " = 12 حرفاً ، ( نصـف اليوم )
    * " مـحـمـد رسـول الله " = 12 حرفـاً ( النصف الأخر )
    عدد كلماتهـما = 7 ( أيـام الأسـبـوع )


    وهنا بعض من معجزاته


    المعجزات كثيرة والخوارق متعددة، ولكن بعض قلوب البشر كالحجارة أو أشد قسوة. وقد رأى الناس صوراً مختلفة من الإعجاز النبوي الذي أذهلهم وبهرهم، وعرضت كتب السيرة عدداً من تلك الصور. ومن ذلك قصته صلى الله عليه وسلم مع بائع الإبل، ومع المصارع ركانة، ومع سر عمير الذي أخفاه.
    لنتناول أولاً قصته مع بائع الإبل: في ذات يوم قدم رجل بإبل له يرغب في بيعها في مكة، ووصل بها إلى السوق وعرضها للمزاد، وكان من بين الحاضرين أبو جهل، الذي أعجبه جمال الإبل ونضارتها فقرر امتلاكها، فأصبح يزايد في قيمتها، ويغالي في ثمنها، احتقاراً وازدراء منه لذلك الأعرابي الذي أضمر له السوء وقرر مماطلته في دفع قيمة الإبل، وانخدع الأعرابي بعرض أبي جهل وتشبث به لأنه أوصل القيمة لأكثر مما تستحق، وعرض ثمناً لم يكن يتوقعه.
    بعد انتهاء المزايدة أمضى الأعرابي البيع، وأمر أبو جهل الرعاة بسوق الإبل ودفعها إلى حظائره، وعندما طلب الأعرابي منه قيمة الإبل تعذر له بأن المبلغ كبير وليس معه في السوق نقود تكفيه، وعليه التريث وسيسلمها له في مكان آخر، وصدّق الأعرابي أبا جهل وصبر ذلك اليوم، وما إن أشرقت شمس اليوم التالي حتى ذهب يبحث عن أبي جهل ليسأله قيمة إبله، وما إن قابله حتى أجله وواعده يوماً آخر، ومضت الأيام والأعرابي يتابع ويلح، وأبو جهل يماطل ويؤجل. وأخذ الأعرابي يضرب كفاً بكف، فقد عرف أن المشتري من كبار قريش، فكيف يأخذ حقه؟ ومن سيأخذ له ثأره؟ ورأى أن يبحث عمن يساعده على دفع مظلمته. وطاف بأندية مكة حتى أقبل على ناد من أندية قريش، ومحفل من محافلها وصوت فيهم واشتكى، وعرض مظلمته، وقص حكايته، وكان الجالسون في ذلك النادي يجلون أبا جهل، ويعلمون قوته ويعرفون جبروته، ويتحاشون خصومته، ويشاركونه في عداوة الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن جهر بالدعوة في مكة، وصدع بما أمر الله به، فأرادوا السخرية بذلك الأعرابي والعبث به، والإيقاع بين رسول الله وأبي جهل، وقالوا لذلك الأعرابي: أترى ذلك الرجل الجالس- وهم يقصدون رسول الله- اذهب إليه فإنه يؤديك حقك، وينصفك من أبي جهل.
    صدّقهم ذلك الأعرابي وفرح واستبشر، وأقبل على رسول الله ووقف بين يديه وعرض عليه مأساته، وبسط له مظلمته، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: انطلق إليه، وقام معه وتوجها إلى أبي جهل. ولما رأى معشر قريش رسول الله ينطلق إلى أبي جهل ومعه ذلك الأعرابي، قالوا لرجل ممن معهم: اتبعهما وانظر ماذا يفعل محمد مع أبي جهل.
    وحين وصل النبي إلى بيت أبي جهل طرق بابه، فقال أبو جهل: من بالباب؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أنا محمد، فاخرج إليّ. فخرج أبو جهل على عجل، وقد تغير لونه، وعلته الخشية، وتجلله الخوف، فبادر النبي، وقال له: اعط هذا الرجل حقه. فقال له أبو جهل: نعم، الآن لا تبرح حتى أعطيه الذي له، وخرج بكامل حق الأعرابي ودفعه إليه. ثم انصرف الرسول وطرب ذلك الأعرابي وفرح واستبشر بماله الذي ظل أبو جهل يسوفه مدة من الزمن. وعاد الرجل الذي بعثته قريش ليأتيهم بالخبر، فقال لهم: رأيت عجباً من العجب، وقص عليهم ما رأى.
    وبينما قريش في ناديهم يتعجبون من الخبر بين مصدق ومكذب، إذ جاءهم أبو جهل يجرجر أذيال الخيبة والذل، فقالوا له: ويلك مالك؟ والله ما رأينا مثل ما صنعت قط، فقال أبو جهل: والله ما هو إلا أن ضرب علي محمد بابي وسمعت صوته حتى ملئت منه رعباً، ثم خرجت إليه وان فوق رأسه لفحلاً من الإبل ما رأيت مثل هامته ولا عنقه ولا أنيابه لفحل قط، ووالله لو أبيت لأكلني!
    أما قصته مع المصارع ركانة المطلبي ففيها من الخوارق ما يثير العجب، لقد كان ركانة رجلاً جلداً يتحدى رجال قريش، ويبطش بفتيانهم، وبينما هو يسير ذات يوم في أحد شعاب مكة مزهواً بفتوته، لقيه الرسول صلى الله عليه وسلم، ودعاه للإسلام، فقال له ركانة: إني لو أعلم أن الذي تقول حق لا اتبعتك. فقال له الرسول: أفرأيت إن صرعتك، أتعلم أن ما أقول حق؟ قال له ركانة: نعم. وتماسك مع رسول الله فبطش به الرسول وصرعه، وأضجعه على الأرض مرتين وهو لا يملك لنفسه شيئاً، وصغرت نفسه وانكمش كبرياؤه، وقال: يا محمد، والله إن هذا لعجب أن تصرعني، فقال له الرسول: وأعجب من ذلك إن شئت أن أريكه، إن اتقيت الله واتبعتني، قال له ركانة: وما هو؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أدعو لك هذه الشجرة التي ترى فتأتيني، فقال ركانة: ادعها، قال الرسول: اقبلي أيتها الشجرة، فأقبلت حتى وقفت بين يدي الرسول، ثم قال لها ارجعي فرجعت إلى مكانها. وانبهر ركانة، واهتز كيانه، وذهب إلى قومه وقال لهم: يا بني عبد مناف، ساحروا بصاحبكم أهل الأرض، فو الله ما رأيت أسحر منه قط.
    أما إخباره صلى الله عليه وسلم لعمير بن وهب بالسر الذي نواه، فقصته انه ذات يوم جلس عمير مع صفوان بن أمية في الحجر يذكرون مصابهم في بدر، وما نالهم على أيدي المسلمين من ذل وعار، وكان ابن عمير ضمن أسارى بدر، فقال عمير لصفوان: أما والله لولا دين علي ليس له عندي قضاء، وعيال عندي أخشى عليهم الضيعة بعدي لركبت إلى محمد حتى أقتله، فإن لي قبل المسلمين علة، ابني أسير في أيديهم. فتكفل له صفوان بدينه وعياله. وتعاهدا على ذلك واتفقا على كتمان هذا السر، وانطلق عمير إلى المدينة يغذ السير وحين وصل رآه عمر بن الخطاب حين أناخ على باب المسجد متوشحاً بالسيف، فقام عمر ودخل على الرسول، وقال له: يا نبي الله، هذا عدو الله عمير بن وهب قد جاء متوشحاً سيفه، فقال له الرسول: ادخله علي، وأقبل عمر حتى أخذ بحمالة سيفه في عنقه فلببه به وأدخله على الرسول، فلما رآه الرسول قال: أرسله وأطلقه يا عمر، ادن يا عمير، فدنا، فقال له الرسول: فما جاء بك يا عمير؟ قال عمير: جئت لهذا الأسير الذي في أيديكم فاحسنوا إليه، فقال له الرسول: فما بال السيف في عنقك؟ أصدقني ما الذي جئت به؟ قال له: ما جئت إلا لذلك. فأخبره الرسول بما دار بينه وبين صفوان من حديث وما اتفقا عليه، وذهل عمير من معرفة الرسول صلى الله عليه وسلم بما جاء من أجله وبما كان يضمر من سوء، وأيقن بالحقيقة، وشرح الله صدره للإسلام، وشهد شهادة الحق.
    هذه صور من المعجزات، وما أكثرها من صور، وأجملها من حكايات، أسأل الله العظيم أن ينفعنا بها، وأن يجعلنا من أتباع المصطفى صلى الله عليه وسلم ويرزقنا شفاعته.


    موقع موسوعة الاعجاز العلمي في القران
    وهذا الرباط واقرا الاعجاز الغيبي والعلمي


    http://www.55a.net
    التعديل الأخير تم 12-12-2008 الساعة 04:03 PM
    محرك بحث منتدى الدفاع عن السنة لتسهيل الحصول على الردود على الشبهات

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=14624

  2. #2

    افتراضي




    موضوع ذو صلة عن المعجزات
    المبحث الثالث: إنكار المعجزات والتشكيك فيها والتعسف في تأويلها:

    المطلب الأول : معجزات قبل النبوة :


    معجزة الطير الأبابيل.
    معجزة شق الصدر.
    معجزة تسليم الحجر على النبي صلى الله عليه وسلم .
    المطلب الثاني : معجزات بعد النبوة :
    معجزة الإسراء والمعراج .
    معجزة انشقاق القمر.
    معجزات الهجرة .





    http://eltwhed.com/vb/showthread.php?t=15341
    محرك بحث منتدى الدفاع عن السنة لتسهيل الحصول على الردود على الشبهات

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=14624

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,744
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    شكرا اخي قتيبة
    الله هو الواجب فلا موجود احق منه تعالى ان يكون موجودا فهو احق بالوجود من مثبتيه ونفاته ومن كل ما يتثبه المثبتون.وليس في الدنيا احمق واضل من نفاته او الشاكين في وجوده اذ يمكن كل شيء الا يكون موجودا او يشك في وجوده لانه ممكن يقبل الوجود والعدم ليس وجوده اذا اكان موجودا ,ضروريا ولا عدمه اذا كان معدوما ,,ولا يمكن الا يكون الله موجودا ,ولو فرض عدمه كان هذا فرض عدم من يجب وجوده ,وهو تناقض محال.(الشيخ مصطفى صبري).يقول حجة الإسلام الغزالي ( إن رد المذهب قبل فهمه و الاطلاع على كنهه هو رمي في عماية )

  4. #4

    افتراضي

    فصل في معجزاته صلى الله عليه وسلم

    http://eltwhed.com/vb/showthread.php?t=15631

  5. افتراضي

    يا اخوان كان في بالمنتدى معجزة بناء المسجد الكبير باليمن ودقة الوصف !!
    شلتوها من المنتدى ؟؟ كان اسم الموضوع (معجزة المسجد الكبير تتحدى اذكى ملحد)

  6. #6

    افتراضي

    شكرا ًللأخ يزن السبعاوي أن رفعت لنا هذا الموضوع القيم للأخ قتيبة ..
    وأما بالنسبة لمعجزة النبي في تحديد اتجاه قبلة المسجد الكبير في اليمن :
    فأرجو ان تقرأ الموضوع التالي لي بعنوان :
    ((وما ينطق عن الهوى - أحاديث الإعجاز الغيبي والعلمي للنبي)) ..
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=25783

    ففيه الكثير الذي سيُعجبك بإذن الله تعالى ...
    وأما الحديث عن إعجاز تحديد قبلة اليمن التي طلبتها : فستجده في النقطة (4) ..
    وستجد فيها أيضا ًرابط فيلم فيديو رائع يُبين هذا الإعجاز بالتفصيل .. وبواسطة البرنامج العالمي جوجل إيرث ..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

  7. #7

    افتراضي

    النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت له معجزة القران فقط

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,550
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت له معجزة القران فقط
    يعني انت تظن نفسك في مقهى بكلمة واحدة تحسم الأمر ؟؟؟؟؟؟
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  9. #9

    افتراضي

    الزميل أبو الميم ...
    لقد خلق الله تعالى لنا عقلا ًوميزنا به عن الحيوانات :
    فإن الناجي الحقيقي في هذا العالم : هو مَن احترم عقله ولم يتكبر على الحق إذ جاءه ..
    ومن هنا :
    فنحن نسعد بالحوار الجاد المتزن ..
    فإن كان لديك اعتراض على شيءٍ مما قيل في إعجاز النبي في غير القرآن :
    فأرجو أن تشرفنا برأيك في موضوعي :
    (( وما ينطق عن الهوى - أحاديث الإعجاز الغيبي والعلمي للنبي )) على الرابط التالي :
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=25783

    ونحب أن نستقبل تفنيداتك لها ونناقشها معا ًهنا ......
    هداني الله وإياك لما يُحب ويرضى ..

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    الزميل أبو الميم ...
    لقد خلق الله تعالى لنا عقلا ًوميزنا به عن الحيوانات :
    فإن الناجي الحقيقي في هذا العالم : هو مَن احترم عقله ولم يتكبر على الحق إذ جاءه ..
    ومن هنا :
    فنحن نسعد بالحوار الجاد المتزن ..
    فإن كان لديك اعتراض على شيءٍ مما قيل في إعجاز النبي في غير القرآن :
    فأرجو أن تشرفنا برأيك في موضوعي :
    (( وما ينطق عن الهوى - أحاديث الإعجاز الغيبي والعلمي للنبي )) على الرابط التالي :
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=25783

    ونحب أن نستقبل تفنيداتك لها ونناقشها معا ًهنا ......
    هداني الله وإياك لما يُحب ويرضى ..
    أولا معجزات الأنبياء السابقين فصلت في القرآن الكريم و لا معنى لقول ان للنبي عجزات لم ترد بالنص القرآني وبالتالي بالمنطق البسيط القرآن وما ورد فيه هو معجزته الوحيدة...

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    مصر/ الأسكندرية
    المشاركات
    138
    المذهب أو العقيدة
    منكر للسنة

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الصديق العزيز قتيبه
    أنا أؤيد الصديق متروي، والصديق أبو الميم في إنكاره آي معجزات للرسول غير القرآن الكريم وسأثبت هذا بالبراهين والأدلة كعادتي دائما من المصدر الوحيد المؤكد الثبوت وهو القرآن الكريم .
    ولكن دعنا نتفق على تغير الكلمة من كلمة "معجزة" إلى كلمة "آية" لأن :
    المعجزة : هي أمر خارق للعادة مقرون بالتحدي
    الآية : هي أمر إلهي منزل لهداية الناس
    وكلمة معجزة لم تذكر في القرآن نهائيا ، وآلتي ذكرت هي كلمة آية ، فالله سبحانه وتعالى لا يتحدى البشر وانما يهديهم إلى الحق 0 وإذا كانت الفرق والمذاهب المختلفة قد ذهبت في تفسيرها لآية سورة البقرة والتي تقول:
    وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24)
    بأن هذه الآية الكريمة فيها تحدى للكفار، كان تفسير جانبه الصواب، لان الله سبحانه وتعالى كان واضحا حينما قال (وَلَنْ تَفْعَلُوا) ومعنى ذلك انه ليس هناك تحدى لان الله حسم الأمر بعدم قدرتهم على الإتيان حتى ولو بسورة وهذا دليل على انه ليس قول بشر وانما هو من عند الله
    والآن نبدأ في وضع الأدلة من القرآن الكريم بأنه لا توجد آيات لرسول الله، عليه السلام، إلا القرآن الكريم ، فتدبر معي يا آخي هذه الأدلة القرآنية
    يقول الله تعالى في سورة الأنعام
    وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37)
    ويقول الله تعالى في نفس السورة
    وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ (109)
    وقوله تعالى في سورة الرعد
    وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27)
    في الآيات السابقة دلالة واضحة إن الرسول لم يمنح آية حسية وإلا ما كانوا تمنوا أن تنزل عليه آية من ربه تدبر أقوالهم . " وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ"،،،،، " وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا"،،،،، " وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ"،، فإذا كانت للرسول آيات حسية كما ذكرت الأحاديث فلماذا طالب الكفرة بضرورة إنزال آيات حسية .
    ثم يبدأ الله في إعلامهم إن القرآن هو آية الرسول الهادية إلى الحق انظر إلى قول الله تعالى في سورة الأعراف
    وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)
    لاحظ رد الرسول انه ليس لديه آيات وانما آيته هي آلتي توحي إليه من ربه وهو القرآن الكريم ، لذلك أمر الله بالاستماع إلى هذا القرآن فهو الوحيد القادر على هدايتهم .
    وفى سورة الرعد يقول الله تعالى
    وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)
    وهنا أيضا رغم قوة آية القرآن الكريم إلا انهم يريدون الآيات الحسية
    وفى نفس السورة يقول الله تعالى
    وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنْكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآَبِ (36) وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ (37) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ (38)
    وهنا يشرح الله لرسوله إن الآيات وان كانت بإذن الله إلا إن عليه آلا يتبع أهواءهم وإلا لن ينصره الله وليعلم إن كل رسول له آياته الخاصة به
    ثم نأتي إلى سورة الإسراء يا صديقي العزيز وهى السورة آلتي تحمل خبر الإسراء برسول الله وفى هذه السورة بالذات ينفى الله تماما أن يكون لرسوله آي آية غير القرآن الكريم ، انظر إلى قول الله تعالى
    وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59)
    لاحظ أمر الله الواضح جدا انه منع نزول الآيات على رسوله الخاتم بسبب تكذيب الأمم السابقة لرسلهم الذين حملوا الآيات من قبل ثم ضرب مثلا انه أعطى ثمود آية الناقة فكذبوه 0 ثم تابع معي
    وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73)
    لاحظ محاولاتهم بأن يفتنوا الرسول للبعد عن ما أوحي به الله لرسوله، وإصرار الله ببقاء القرآن آية الرسول الخالدة .
    وفى الآيات التالية من سورة الإسراء توضيح كامل بأن الرسول آياته الوحيدة هي القرآن الكريم
    وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89) وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93)
    اقرأ هذه الآيات الواضحة وضوحا تام بان الله جعل القرآن هو الآية الوحيدة ، وحينما طلبوا الرسول أن يفجر لهم من الأرض ينبوع أو يفجر لهم من الأرض الأنهار أو يسقط من السماء قطعا من العزاب أو يأتي بالملائكة ليشهدوا لك بالرسالة أو يصعد إلى السماء ويأتي لهم بتشريع يقرءوه فماذا كان رد رب العباد عليهم؟ قال : قل لهم يا محمد انك فقط بشر رسول لا تستطيع ذلك إلا أن يشاء الله بهذا .
    وفى سورة طه توضيح للأمر فيقول الله تعالى
    وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَى (133) وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى (134) قُلْ كُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى (135)
    ولاحظ في سورة طه أمر واضح جدا أن الرسول لم يكن له آيات غير القرآن الكريم
    بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)
    لو كان للرسول آية من الآيات آلتي يطلبونها كما كانت للرسل السابقة ما كانوا قالوا (فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ) لانه لو كان للرسول آيات رأوها كما ذكر في الأحاديث ما كانوا قالوا هذا القول ولكنهم لم يروا للرسول آيات لذلك كانوا يطلبونها منه
    وفى سورة طه يقول الله تعالى
    فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ (48) قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (49) فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50)
    لاحظ يا صديقي تمنياتهم أن يكون للرسول آيات حسية مثل التي أتى بها موسى ولو كان الرسول له هذه الآيات ما كانوا طالبوه بهذه الأمنية، وكيف يطلبونها وقد أتى بها كما تقول الروايات البشرية للأحزاب المختلفة، ثم لاحظ رد الله سبحانه وتعالى عليهم بأن القرآن الكريم هو الآية الهادية
    وتدبر معي لترى الوضوح التام في سورة العنكبوت وآلتي يوضح الله فيها نهاية الجدل كله
    وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51)
    لقد طلبوا الآيات الحسية فقال الله تعالى إن الآيات عنده كلها ولكن ألم يكفهم أن يكون القرآن المنزل على الرسول هو الآية الهادية والرحيمة لقوم يؤمنون
    إن الادعاء الذي تناولته الأحاديث إن الرسول له آيات غير القرآن الكريم يضعف من الإسلام لان الناس ستنصرف إلي هذه الآيات وتبعد عن القرآن الكريم الذي هو أصل الدين والآية الوحيدة الهادية للناس
    هذه هي ردود الله تعالى على من يدعي إن الرسول له آيات حسية كما كان للرسل السابقون .
    تبقى أمر رحلة الإسراء التي شغلت كل الفرق والأحزاب أنها آية من عند الله تعالى وبنفس العقل الذي تكلمت به وطلبت من صديقنا متروى أن يخاطبك به ، أرجو أنت أيضا أن تبحث معي هذا الأمر :
    أولا ما هي الشروط التي تتوفر في آيات الله تعالى المرسلة للرسل :
    1/ إن الآيات المرسلة للرسل لا يمكن لبشر في آي عصر حتى قيام الساعة أن يقوم بمثلها،، فلا يوجد بشر وحتى قيام الساعة يستطيع أن يحول الجماد إلي كائن حي كما فعل موسى بعصاه أو أن يتكلم وهو وليد كما فعل عيسى.
    ولكن في رحلة الإسراء تستطيع أنت وأنا أن نذهب من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام في وقت أقل مما أخذه رسول الله لأن رحلة الرسول أخذت وقت الليل كما قال الله تعالى .
    2/ إن الآيات التي يهبها الله تعالى إلي الرسل لابد أن تكون هادية مجمعة للناس، وليست مفرقة، فقد سجد السحرة بمجرد أن رأوا الآية ، وصدق قوم عيسى عندما سمعوه وهو يتكلم في المهد وكان كلامه هداية لقومه.
    أما رحلة الإسراء فقد كانت سببا في تفرق من أسلم وكثيرا منهم ارتد
    3/ إن آيات الرسل لابد أن تكون واضحة وبينة ولابد أن يشهدها قومهم حتى يصدقوا إن من حملها هو رسول، تدبر كيف كانت آية موسى " قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى "، إن آية موسى كانت في يوم العيد والناس كلها شهود، وتدبر كيف كانت آية عيسى " فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا..،الآية" لقد كانت آية عيسى أمام قومه جميعا .
    من الواضح إن كافة الآيات كانت أمام كل الناس حتى يصدقوا إن من يحملها هو رسول،، بينما رحلة الإسراء كانت ليلا والناس نيام ولم يروا الرسول وهو يقوم بهذه الرحلة " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا" فكيف سيقر الناس بأن من فعلها رسول الله ماداموا لم يروها .
    هذه بعض الأسباب فقط التي تجعلك تفكر في إن رحلة الإسراء كانت مجرد نزهة لرسول الله أخذه فيها الله سبحانه وتعالى ليرفه عنه بعد كل ما رآه من عذاب في نشر الدعوة ، ويقوى فيها قدرته على مواصلة الطريق الصعب، ولابد إن الله سبحانه وتعالى قد جعله يرى ما قوى به قلبه.
    إذا فهي رحلة خاصة جدا برسول الله تعالى ، وقد ذكرها الله في سطرين فقط في القرآن الكريم ليثبت صدق قول الرسول عندما تحدث بها إلى أصحابه ، ولذلك لا يوجد لها ذكر آخر في القرآن الكريم ،،،، بينما آيات الرسل الأخرى ذكرت أكثر من مرة وكل مرة بشكل مختلف ليثبت بها الله إن من حملها هو رسول مرسل من عند الله .
    والسؤال :
    لماذا لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم، آي آيات حسية؟؟
    والإجابة :
    لأن كل آيات الرسل الحسية تموت بموت أصحابها، فلن تجد من يستخدم عصى ليحولها إلى ثعبان غير موسى ، ولن تجد من يتكلم في المهد أو يحيى الموتى غير عيسى،عليهم السلام، ولذلك فإن حتى ما حملوه من دين مات بموتهم وموت آياتهم معهم، ولأن الإسلام الرسالة الخالدة الهادية للبشرية كلها ، فكان لابد أن تكون آية الرسول خالدة بخلود الدين ، ويستطيع أن يتعامل مع هذه الآية كل البشر وليس الرسول فقط، فتصبح حجة على البشرية وهم يروا الآية واضحة أمامهم ، لذلك جاءت آية رسول الله الآية الوحيدة العقلية وليست حسية ، يتعامل معها العقل الذي تتكلم عنه يا صديقي العزيز.
    ولذلك لو جاءك ابنك الآن يسألك إنه لا يصدق أن موسى كان يلقى بالعصا فتصبح ثعبانا، فهل يمكنك إقناعه ، أما لو سألك كيف يكون القرآن آية هادية للبشر، فيمكنك إقناعه بسهولة لأنها أمامه .
    أما إستخدامك لآيات الريح والملائكة فهذه آيات كان يؤيد بها الله تعالى رسوله والمؤمنين معا ، ليس للرسول فيها آي دخل فالرسول لم ينزل الملائكة أو يأمر الرياح بالتحرك .
    التعديل الأخير تم 12-12-2010 الساعة 06:13 PM السبب: تغير إسم

  12. افتراضي

    الزميل يوسف نور :


    ....الآيَةُ اصطلاحاً : تأتي بمعنى الدلالة أو العبرة أو الحُجة أو البرهان وتأتي الآية بمعنى المعجزة ، وهي أمر خارق للعادة....

    فالاية كلمة ابلغ واشمل واوسع من معجزة..



    فالله سبحانه وتعالى لا يتحدى البشر وانما يهديهم إلى الحق
    قال تعالى :

    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ
    وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ۚ ضَعُفَ الطَّالِبُ ْوَالْمَطْلُوبُ )


    قال تعالى : ( أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين )
    ( 13 ) [ ص: 165 ]

    وهنا ايضا تحدى الله -تبارك وتعالى- الكفار بان ياتوا بعشر سور مثل سور القران الكريم في الفصاحة والبلاغة والمعنى!!


    وقال تعالى :
    ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ*فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴾ (البقرة:23-24)

    وهنا ايضا تحدي للكافرين ان يأتوا بسورة ...


    وبما ان ردك بني على هذا فهو باطل

    ..ما بني على باطل فهو باطل..
    التعديل الأخير تم 12-12-2010 الساعة 07:12 PM

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,550
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فلنبدأ يا زميل يوسف من حيث أنتهيت أنت و هي حادثة الإسراء و المعراج فأنت تقول عنها انها نزهة و هذا يكون مقبولا لو لم يحدث بها أحدا أما أنه يذكرها في القرآن فهذا لا معنى له سوى أنه يقول لكفار قريش و للعرب جميعا أنه ذهب إلى بيت المقدس و عاد في ليلة واحدة و هذا لا معنى له سوى أنه معجزة و آية إذ كيف لكفار قريش أن يسمعوا كلامه ثم يعتبرونه بلا أثر ولا خطر و كفر من إرتد لا يضر المعجزة شيئا فقوم صالح رأوا الناقة تخرج من الصخرة و قتلوها فهل كفرهم بها يقلل من قيمة المعجزة ؟؟؟
    ثم الإسراء لم يستغرق الليل كله حتى تستطيع أنت أو غيرك إجتياز رحلة مماثلة في ظرف أقل مع أن تشبيهك لا معنى له فالمعجزة هي أنت تسافر بظروف ذلك الزمن من مكة إلى القدس و تعود من ليلتك ؟؟؟؟؟؟
    و الله عز وجل جعل الإسراء و هي رحلة أرضية ليتقين بواسطتها من المعراج الذي هو رحلة سماوية فقريش لم يتركوا رسول الله حتى تحققوا منه بشكل دقيق شامل من وصف بيت المقدس فلما تأكدوا من معرفته التامة له سكتوا و لم يحروا جوابا هذا و النبي قد استدل عليهم بدلائل اخرى من الطريق حتى يقطع عنهم كل شك بأنه أخذ الوصف عن غيره ؟؟؟
    وكلمة معجزة لم تذكر في القرآن نهائيا ، وآلتي ذكرت هي كلمة آية ، فالله سبحانه وتعالى لا يتحدى البشر وانما يهديهم
    و هل التحدي ينافي الهداية فهو يتحداهم حتى يقروا بعجزهم و بالتالي يعرفوا ان المعجزة من الله عزوجل و هذا هو معنى المعجزات أي تعجيز المتحدي و بالتالي تسليمه بالأمر.

    وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ"،، فإذا كانت للرسول آيات حسية كما ذكرت الأحاديث فلماذا طالب الكفرة بضرورة إنزال آيات حسية .
    الكفار دائما يطالبون من أجل الهروب فقط و عندك الحواريين وهم مسلمون من كبار أصحاب عيسى عليه السلام وقد رأوا قدرة المسيح عليه السلام على إحياء الموتى و على شفاء المرضى و على الإخبار بالغيب و مع ذلك طالبوا بمائدة من السماء فهل نستدل بطلبهم المائدة على عدم وجود معجزات للمسيح عليه السلام؟؟؟؟؟؟؟؟
    ولاحظ في سورة طه أمر واضح جدا أن الرسول لم يكن له آيات غير القرآن الكريم
    بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)
    لو كان للرسول آية من الآيات آلتي يطلبونها كما كانت للرسل السابقة ما كانوا قالوا (فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ)
    و ماذا عن وصفهم لهم بالساحر و ماهية الصفة التي يتميز بها الساحر ؟؟؟؟؟؟؟
    إن الادعاء الذي تناولته الأحاديث إن الرسول له آيات غير القرآن الكريم يضعف من الإسلام لان الناس ستنصرف إلي هذه الآيات وتبعد عن القرآن الكريم الذي هو أصل الدين والآية الوحيدة الهادية للناس
    و لماذا أنزل الله كتاب و معجزات مع موسى و عيسى عليهما السلام و هل التوراة ليست معجزة أم أن تأليف كتاب كالتوراة أمر سهل فالتوراة كتاب الله و الله عز وجل ليس له كتاب جيد و كتاب متوسط فإذا كان الله عز وجل قد تحدى الكفار بالقرآن فلا يعني هذا أن التوراة سهل و لكن الله فقط لم يتعهد بحفظ التوراة و إلا لو بقيت محفوظة لما كان هناك شك في إلهيتها؟؟؟
    و لماذا لم ينصرف الناس بالمعجزات عن التوراة و الإنجيل و إذا تعنت و قلت محالا بل إنصرفوا فهل الله أنزل المعجزات ليصرف الناس عن التوراة و الإنجيل ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ولذلك لو جاءك ابنك الآن يسألك إنه لا يصدق أن موسى كان يلقى بالعصا فتصبح ثعبانا، فهل يمكنك إقناعه ، أما لو سألك كيف يكون القرآن آية هادية للبشر، فيمكنك إقناعه بسهولة لأنها أمامه .
    أنت تخلط في الكلام بين المعجزة الحسية التي تنزل خصيصا للمعاصرين للنبي في الزمان و المكان و بين المعجزة الخالدة و من اجل الخلود تنفي وجود المعجزة الحسية و هذا منطق مقلوب فنحن ليس موضوعنا بقاء المعجزات الحسية لكنه وجود المعجزات الحسية فهل أدركت الفرق ؟؟؟؟؟؟؟

    هذا و من المعجزات الحسية الموجودة في القرآن و التي لا تستطيع إنكارها إنزال الملائكة في الحرب فإن قلت أن الملائكة لا يشعر بها و لا يحس قلنا فما فائدة إنزالها أصلا بل و ما فائدة زيادة عددها ؟؟؟؟

    و من المعجزات الحسية إخباره بالغيب كما في قصته مع زوجته المذكورة في القرآن و على العموم إخباره بالغيب لا حصر له و لا عد منها إخباره بالفتوحات شرقا و غربا و إخباره بفتح القسطنطينية الذي تحقق بعد وفاته بثمانية قرون أي لو نسبنا الحديث للبخاري لكان البخاري نبيا ؟؟؟؟؟ و كذلك إخباره بقتال الترك و إخباره بتطاول الأعراب في البنيان حتى اصبح أطول برج في الدنيا بناه اعرابي كان يركب الجمل حقيقة في صغره ؟؟؟؟؟؟؟ و إخباره عن تداعي الأمم على الأمة الإسلامية ؟؟؟؟ و حديث الذبابة ؟؟؟؟؟؟؟ و المعجزات في السنة النبوية بلا حصر و هي كلها معجزات حسية إلا إذا كنت تفرق بين المعجزات الغيبية و المعجزات الحسية فهنا تكون تنقض كلامك عروة عروة لأنك تحصر الإعجاز في القرآن حصرا فوجود معجزة غيره يثبت الجميع ؟؟؟؟؟؟؟؟
    التعديل الأخير تم 12-12-2010 الساعة 07:52 PM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  14. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إذا فهي رحلة خاصة جدا برسول الله تعالى ، وقد ذكرها الله في سطرين فقط في القرآن الكريم ليثبت صدق قول الرسول عندما تحدث بها إلى أصحابه ، ولذلك لا يوجد لها ذكر آخر في القرآن الكريم
    طالما انها خاصة بالرسول صلى الله عليه وسلم وليست معجزة عامة ... فليس على كفار قريش حرج اذاً إن لم يصدقوها !!
    الاسراء معجزة للرسول صلى الله عليه وسلم ... ومن انكرها فهو منكر لما هو اعظم منها بالضرورة .. وهي من آية من الايات الدالة على نبوته ... صلى الله عليه وسلم ..

    ولذلك لو جاءك ابنك الآن يسألك إنه لا يصدق أن موسى كان يلقى بالعصا فتصبح ثعبانا، فهل يمكنك إقناعه
    معنى كلامك اننا لا نستطيع الان الاقتناع بمعجزات الرسل طالما انها حسية !!!
    اتمنى ان تعيد النظر فيما تقول ... فالايمان بمعجزات الرسل الذين سبقوا النبي صلى الله عليه وسلم امر لازم ... والله اعلم واحكم

  15. #15

    افتراضي

    السيد نور ... تحية طيبة

    ذكرت في معرض استشهادك على عدم وجود معجزات حسية للنبي محمد عليه الصلاة والسلام ببعض الآيات _ ظنا منكم _ أنها تثبت ماذهبت اليه من عدم وجود أي معجزة سوى القرآن للنبي محمد عليه الصلاة والسلام ورسالته الخاتمة الى أن يرث الله الأرض ومن عليها ... لنرى الآيات التي أتيتنا بها :

    وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
    وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ
    وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ
    ياسيد نور ... إن هؤلاء المشركين وغيرهم لم يطلبوا من النبي إقامة آية ما من الآيات التي تدل على صدقه ، وإنما اقترحوا عليه إقامة آيات خاصة , وقد صرح القرآن بها في مواضع كثيره منها قوله تعالى : " وقالوا لولا أنزل عليه ملك " ,,,, وقوله تعالى : " وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون # لو ما تأتينا بالملائكة إن كنت من الصادقين " ,,,, وقوله عز وجل : " وقالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الاسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا #أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا " ,,,, وقوله تعالى : " وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الارض ينبوعا # أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الانهار خلالها تفجيرا #أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا أو تأتي بالله والملائكة قبيلا# أو يكون لك بيت من زخرف أوترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا " وغيرها من الآيات التي تدلنا على أن المشركين إنما يريدون الاتيان بما اقترحوه من الآيات : أنهم لو أرادوا من النبي أن يأتي بآية ما ، تدل على صدقه لاجابهم على الاقل بالاتيان بالقرآن الذي تحدى به في كثير من مواضعه ....!
    كذلك فأن هؤلاء المشركين طلبوا هذه المعجزات من النبي عليه الصلاة والسلام ليس في مقام الاثبات او الاذعان ابدا انما كان طلبهم في مقام العناد للحق فجعلوا متعنتين تصديقهم بالنبي موقوفا على أحد هذه الامور التي اقترحوها ، ولو كانوا غير معاندين للحق لاكتفوا بكل آية تدل على صدقه ، ولم تكن لهذه الامور التي اقترحوها خصوصية على ما سواها من الآيات , كما في قولهم : " أوترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤة " وأي معنى لهذا التقييد بإنزال الكتاب أفليس الرقي إلى السماء وحده آية كافية في الدلالة على صدقه ؟ أو ليست في هذه التشهيات الباردة دلالة واضحة على عنادهم للحق . وتمردهم عليه ؟ !!
    كما ان هذه الامور التي اقترحها المشركون في الآيات المتقدمة منها ما يستحيل وجوده ، ومنها ما لا يدل على صدق دعوى النبوة . فلو وجب على النبي صلى الله عليه وسلم أن يجيب المقترحين إلى ما يطلبونه ، فليس هذا النوع من الامور المقترحة مما تجب إجابته لأن الامور المقترحة على النبي عليه الصلاة والسلام المذكورة في هذه الآيات ستة : ثلاثة منها مستحيلة الوقوع :" سقوط السماء عليهم كسفا . فان هذا يلازم خراب الارض ، وهلاك أهلها ، وهو إنما يكون في آخر الدنيا وقد ذكر هذا في مواضع عديدة من القرآن الكريم ...منها قوله تعالى : " إذا السماء انشقت " ..وقوله : " إذا السماء انفطرت " وقوله : " إن نشأ نخسف بهم الارض أو نسقط عليهم كسفا من السماء" وإنما كان ذلك مستحيلا ، لان وقوعه قبل وقته خلاف ما تقتضيه الحكمة الالهية من بقاء الخلق ، وإرشادهم إلى كمالهم . ويستحيل على الحكيم أن يجري في أعماله على خلاف ما تقتضيه حكمته ,, كذلك قولهم : أن يأتي بالله بأن يقابلوه ، وينظروا إليه , وذلك ممتنع لان الله لا تدركه الابصار ,,,, كذلك طلبم تنزيل كتاب من الله , ووجه استحالة ذلك أنهم أرادوا تنزيل كتاب كتبه الله بيده ، لا مجرد تنزيل كتاب ما لانهم لو أرادوا تنزيل كتاب من الله بأي طريق اتفق لم يكن وجه معقول لطلبهم إنزاله من السماء ، وكان في الكتاب الارضي ما في الكتاب السماوي من الفائدة والغرض والا لاكتفوا بالقرآن كتابا من عند الله وحيا الى رسوله عليه الصلاة والسلام ، ولا شك ان هذا الذي طلبوه مستحيل ..وثلاثة منها غير مستحيلة ، ولكنها لا تدل على صدق المدعي للنبوة فإن فجر الينبوع من الارض ، أو كون النبي - ص - مالكا لجنة من نخيل وعنب مفجرة الانهار , أو كونه يملك بيتا من زخرف ، امور لا ترتبط بدعوى النبوة ، وكثيرا ما يتحقق أحدها لبعض الناس ثم لا يكون نبيا , بل فيهم من يتحقق له جميع هذه الامور الثلاثة ، ثم لا يحتمل فيه أن يكون مؤمنا ، فضلا عن أن يكون نبيا ، وإذا لم ترتبط هذه الامور بدعوى النبوة ، ولم تدل على صدقها كان الاتيان بها في مقام الاحتجاج عبثا ، لا يصدر من نبي حكيم ..!
    نحن معك في أن تحدي النبي عليه الصلاة والسلام لعامة البشر إنما كان بالقرآن خاصة من بين سائر معجزاته ,الامر لا بد وأن يكون كذلك ، لان النبوة الابدية العامة تستدعي معجزة خالدة عامة ، وهي منحصرة بالقرآن ، وليس في سائر معجزاته عليه الصلاة والسلام ما يتصور له البقاء والاستمرار عكس المعجزات المادية التي رآها من عاصرها فقط وماهي لمن بعدهم الاتواتر أخبار ,, ومن ضمن طرق نقلها الينا كان القرآن الكريم نفسه , ففي القرآن أيضا آيات دالة على صدور الآيات من النبي صلى الله عليه وسلم . منها قوله تعالى : " إقتربت الساعة وانشق القمر# وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر# وإذا جاءتهم آية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتي رسل الله " ,,, فواضح أن المراد من الآية هنا هي المعجزة : أنه عبر برؤية الآية ، ولو كان المراد هو آيات القرآن لكان الصحيح أن يعبر بالسماع دون الرؤية وأنه ضم إلى ذلك انشقاق القمر ,,, وأنه نسب إلى الآية المجئ دون الانزال وما يشبهه ... بل وفي قولهم : " سحر مستمر " دلالة على تكرر صدور المعجزة عنه صلى الله عليه وسلم وإذا : فلو سلمنا دلالة الآيات السابقة على نفي صدور المعجزة عنه ، فلا بد وأن يراد من ذلك نفيه في زمان نزول هذه الآيات الكريمة ، وما بمعناها ، ولا يمكن أن يراد منه نفي الآية حتى بعد ذلك ... !


    أولا ما هي الشروط التي تتوفر في آيات الله تعالى المرسلة للرسل :
    1/ إن الآيات المرسلة للرسل لا يمكن لبشر في آي عصر حتى قيام الساعة أن يقوم بمثلها،، فلا يوجد بشر وحتى قيام الساعة يستطيع أن يحول الجماد إلي كائن حي كما فعل موسى بعصاه أو أن يتكلم وهو وليد كما فعل عيسى.
    نعم هذه هي المعجزة أمر خارق للعادة لايمكن لبشر الاتيان به على الوجه الذي جاء على يد النبي او الرسول الى يوم القيامة , لكن ماذا عن ماجاء ذكره في القرآن من معجزات النبي محمد عليه الصلاة والسلام الحسية والتي تندرج تحت ذات المعنى ..؟؟ وماذا عن أخبار المسلمين المتواترة الدالة على صدور المعجزات منه ، وقد ألف المسلمون - على اختلاف مللهم ونحلهم في هذه المعجزات - مؤلفات كثيرة , لاحظ أن لهذه الاخبار جهتان من الامتياز على أخبار أهل الكتاب بمعجزات أنبيائهم التي تستشهد بها :
    الجهة الاولى : قرب الزمان ، فإن الشئ إذا قرب زمانه كان تحصيلي الجزم بوقوعه أيسر منه إذا بعد زمانه ...
    الجهة الثانية : كثرة الرواة : فإن أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام الذين شاهدوا معجزاته أكثر - بالوف المرات - من بني إسرائيل ، ومن المؤمنين بعيسى الناقلين لمعجزاتهما .
    فإن المؤمنين بعيسى - عليه السلام - في عصره كانوا لقلتهم يعدون بالاصابع ، وإن نقل معجزاته لا بد وأن ينتهي إلى هؤلاء المؤمنين القليلين في العدد ، فإذا صحت دعوى التواتر في معجزات موسى وعيسى صحت دعوى التواتر في معجزات نبينا عليه الصلاة والسلام بطريق أولى ... كما أن نبينا عليه الصلاة والسلام قد أثبت للانبياء السابقين معجزات كثيرة ، ثم ذكر أنه هو أفضل هؤلاء الانبياء جميعا ، وأنه خاتمهم , وهذا يقتضي صدور تلك المعجزات منه على نحو أتم ، فإنه لا يعقل أن يدعي أحد أنه أفضل من غيره ، وهو يعترف بنقصانه عن ذلك الغير في بعض صفات الكمال فهل يعقل أن يدعي أحد أنه أعلم الاطباء جميعا ، وهو يعترف بأن بعض الاطباء الاخرين قادر على معالجة مرض هو غير قادر عليها ؟ ! إن ضرورة العقل تمنع ذلك .. أليس كذلك ..؟؟

    ولكن في رحلة الإسراء تستطيع أنت وأنا أن نذهب من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام في وقت أقل مما أخذه رسول الله لأن رحلة الرسول أخذت وقت الليل كما قال الله تعالى .
    أنا وأنت وهو وهي في زمننا ... نعم ..
    انما زمن النبي عليه الصلاة والسلام وحال العصر والمواصلات في زمنه ... ألاترى أن هذا الاستشهاد ساقط لامعنى له وقياس فاسد تماماً..؟؟

    / إن الآيات التي يهبها الله تعالى إلي الرسل لابد أن تكون هادية مجمعة للناس، وليست مفرقة، فقد سجد السحرة بمجرد أن رأوا الآية ، وصدق قوم عيسى عندما سمعوه وهو يتكلم في المهد وكان كلامه هداية لقومه.
    الجملة التي تحتها خط ياسيد يوسف من قولك ان سلمنا بصحتها فيها طعن في كتاب الله الذي هو المعجزة الكبرى والخالدة لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ولرسالتنا الخاتمة الاترى ذلك ...؟
    من قال لابــــــــد هذه ..؟؟
    ولماذا لم يؤمن البشر جميعاً اذن ومعنا القرآن باق الى يوم القيامة ..؟؟
    ولماذا على سياق المثال الذي وضعت مثلا لم يؤمن باقي أهل البلاد سوى السحرة ..؟؟ لماذا لم يؤمن فرعون وهامان وباقي الشرذمة التي حاربت نبي الله موسى ولاحقته ومن آمن معه ..؟؟
    " أولم يكفروا بما أوتي موسى من قبل قالوا سحران تظاهرا وقالوا إنا بكل كافرون " ...!!!


    من الواضح إن كافة الآيات كانت أمام كل الناس حتى يصدقوا إن من يحملها هو رسول،، بينما رحلة الإسراء كانت ليلا والناس نيام ولم يروا الرسول وهو يقوم بهذه الرحلة " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا" فكيف سيقر الناس بأن من فعلها رسول الله ماداموا لم يروها .
    وماذا عن خلود هذه الحادثة المعجزة بكلام الله تعالى العزيز الى يوم القيامة ..؟
    وماذا عن صحة تواتر أخبارها من عصر نبينا عليه الصلاة والسلام وأصحابه عليهم رضوان الله الى يومنا هذا ...؟؟
    هل ترى مع ماذكرت لك أنها اندثرت فلايصح الاستشهاد بها كمعجزة لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ...؟؟؟
    منطق عجيب بالفعل ..!!

    لماذا لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم، آي آيات حسية؟؟
    والإجابة :
    لأن كل آيات الرسل الحسية تموت بموت أصحابها، فلن تجد من يستخدم عصى ليحولها إلى ثعبان غير موسى ، ولن تجد من يتكلم في المهد أو يحيى الموتى غير عيسى،عليهم السلام، ولذلك فإن حتى ما حملوه من دين مات بموتهم وموت آياتهم معهم، ولأن الإسلام الرسالة الخالدة الهادية للبشرية كلها ، فكان لابد أن تكون آية الرسول خالدة بخلود الدين ، ويستطيع أن يتعامل مع هذه الآية كل البشر وليس الرسول فقط، فتصبح حجة على البشرية وهم يروا الآية واضحة أمامهم ، لذلك جاءت آية رسول الله الآية الوحيدة العقلية وليست حسية ، يتعامل معها العقل الذي تتكلم عنه يا صديقي العزيز.
    ولذلك لو جاءك ابنك الآن يسألك إنه لا يصدق أن موسى كان يلقى بالعصا فتصبح ثعبانا، فهل يمكنك إقناعه ، أما لو سألك كيف يكون القرآن آية هادية للبشر، فيمكنك إقناعه بسهولة لأنها أمامه .
    أما إستخدامك لآيات الريح والملائكة فهذه آيات كان يؤيد بها الله تعالى رسوله والمؤمنين معا ، ليس للرسول فيها آي دخل فالرسول لم ينزل الملائكة أو يأمر الرياح بالتحرك .

    سؤال واجابـــــة خلطت بها بعض الحق بكثير من الماديــــة التي نحاور بها الملاحدة واللادينيين هنا للأسف ....!!
    كيف لابنك أن يكذب آية حسية ويقر بالقرآن الذي أمامه على حد قوله اذا كان القرآن نفسه يذكر ويؤكد هذه الآية الحسية سواء التي مثلت بها أو سواها ....؟
    اذا فالابن هنا أو غيره منكر للقرآن من باب أولى .. أليس كذلك ..؟
    ياسيد يوسف ... هناك معجزة خالدة باقية الى أبد الدهر والى أن يتم الله أمراً كان مفعولا وهي قرآننا العظيم الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , لأنه لم يكن لزمان محدد ولالقوم محددين بل للبشر جميعا وفي جميع الأزمنة لايرده الا جاهل أو كافر ... كما أن هناك معجزات مؤقتة كمعجزات كل الأنبياء ومنهم نبينا عليه الصلاة والسلام الحسية والتي شهدها أقوامهم دون سواهم ووصلتنا عن طريق القرآن والأخبار المتواترة , نؤمن بها كما وردت في قرآننا وكما وصلتنا من صادق الأخبار المتواترة ونعلم ماسببها ولمن أرسلت ولأي سبب ,,, دلائل يعطيها الله تعالى ويجريها على لرله وأنبيائه حتى يثبتوا لأقوامهم أنهم رسلاً من عند الله تعالى ... جاءوا بالحق من عند ربهم ... فيعطيهم ربنا عز وجل بعضا من خارق العادات والقدرات والأفعال والأحداث حتى يروها لأقوامهم قيؤمنوا بهم الا الذين يصمون آذانهم ويعمون أعينهم عن الحق فينبغي لنا بعد الايمان بها التدبر لحالها وحال انفاذها من الله تعالى ولمن ولماذا ....!


    تحياتي للموحدين
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معجزات النبي صلى الله عليه وسلم.. رؤية استدلالية
    بواسطة قلب معلق بالله في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 10:14 PM
  2. من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم تأليف: عبد العزيز بن محمد السلمان
    بواسطة السالم في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-28-2008, 01:07 PM
  3. معجزات النبي صلى الله عليه وسلم الغيبية
    بواسطة ميدو 1021 في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-30-2008, 03:13 AM
  4. من معجزات المصطفي صلي الله عليه وسلم
    بواسطة سيف السنة في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 06-20-2005, 10:32 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء