صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 25

الموضوع: ... بل الالحاد دين وايمان !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    189
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي ... بل الالحاد دين وايمان !!

    الحمد لله وحده ..
    أما بعد، فكثيرا ما يقول الملحدون: "الالحاد ليس ايمانا"
    انه حالة غياب الايمان وغياب الدين!
    هكذا يدعون ..
    فأقول: أنت لا تفهم معنى الدين ولا الايمان اذا!

    كيف لا يكون الالحاد ايمانا وهو قائم على اعتقاد في الغيب، تنبني عليه مواقف وأعمال وأقوال للقلب واللسان، هي في جملتها، على اختلافها من ملة الى ملة، ما يقال عليه "ملة" و"دين"؟؟ الدين هو جملة من العقائد في الغيب بشأن الخالق وما فعل وما هو فاعل بعد بمخلوقاته، ينبني عليها جملة من الأقوال والأفعال والسلوكيات و"الأخلاقيات" التي يعيش الانسان بها ويدعو اليها! فهل يخلو الملاحدة من اعتقاد في شأن الغيب مفاده أن المسؤول عن الخلق الذي نراه ليس هو الخالق الحكيم الذي يؤمن به الموحدون وانما هو مادة صماء على مستوى الجينات أو غيرها، تنتقي وتنتخب وترقي وتحسن وكذا (بعقل أو بغير عقل، بارادة أو بغير ارادة ليست هذه قضيتنا)؟ هذه عقيدة في الغيب، سعى أصحابها بتأليفهم لها وتعضيدها بسبل ما يظنونه استدلالا على صحتها، الى ملء سائر الفراغات الواسعة والعميقة التي خلفها في قلوبهم تركهم لوحي السماء وراء ظهورهم! هي عقائد غيبية، لولا أن كانت عند الملاحدة لا تقل رسوخا عن نظيرها من الاعتقاد في الغيب عند الموحدين، لما رأيتهم يملأون المنتديات بنعيقهم ودعواهم وسعيهم الدؤوب في سبيل اثبات صحتها وصد هجمات الموحدين عليها! أليس كذلك ؟؟

    عندما يخرج الداعية من دعاة الالحاد بكتب ومؤلفات يسعى فيها سعيا حثيثا لاقناع العالم بأن كل خير يجدونه في أديانهم، يجد الملحد مثله فيما ينتهجه ويعتقد صحته، ولا يحتاج الى الاعتقاد في وجود رب خالق – بزعمه – حتى يتحصل عليه .. أليست هذه دعوة الى دين متكامل في مكان الأديان الأخرى؟ معتقد في الغيب وما بعد الموت، ونموذج أخلاقي منبثق عنه لتعريف الخير والشر ونشاة ذلك المفهوم في الناس وغايته ومآله، مع منطلقات للعمل الخيري والدعوة لذلك المذهب الفكري تنافح عنه لتنزع الديانات الأخرى من قلوب الناس وتنزل في مكانها ... أليس هذا هو ما يسميه العقلاء بالدين؟؟

    اذا كانت عقيدتنا نحن الموحدين ينبني عليها جهادنا بالكلمة في سبيل بيانها ونصرتها ودعوة الناس اليها، ففي مقابل ذلك عقيدتكم أيها الملاحدة ينبني عليها عملكم وسعيكم وجهادكم بالكلمة في سبيل نصرتها واثباتها والدفاع عنها كذلك، بل والهجوم بها - الهجوم الشديد - على خصومها كما هو دأب دوكينز وأضرابه! قفوا مع أنفسكم لحظة واحدة وتاملوا فيما أنتم فاعلون هنا وفي غير هذا المكان يتبين لكم! انظروا في قلوبكم يتبين لكم! انظروا الى احمرار وجوه بعضكم وتعصبكم وشدة حرصكم على الانتصار لنظرية داروين المتهافتة، كما لا يكون مع أي نظرية أخرى من نظريات العلم في الدنيا ولا يكون – حقيقة – الا من صنيع الكهنة عندما يجابهون بما يهدم لهم دينهم! انظروا وتأملوا بصدق! كذب من ادعى منكم أنه يرى أن نظرية داورين قد ياتي في يوم من الأيام من يقدم للناس تفسيرا لنشاة الحياة أفضل منها! لماذا؟ لأننا هنا لم نزل ننادي فيكم نداء الحي في قبور الموتى، أن دعوا عنكم تعصبكم لهذه النظرية بالذات وزنوا الأمر بذات الميزان العقلي الذي تطبقونه على سائر نظريات العلم الدنيوي الأخرى، واصدقوا أنفسكم القول، وأقروا بما هو بين الفساد في أصول فكرة داروين، فان فعلتم، لم يكن لكم الا الاقرار بما لا يدانيه في وضوحه الا قرص الشمس في كبد سماء اليوم المشرق!! ولكنه تعصب سائر أهل الملل الباطلة سواء بسواء! نضرب الأمثال والقياسات الواضحة الجلية لهم على مخالفة استدلالاتهم كلها فيما يستدلون به لأصول العقل السوي، ولأصول يلزمهم ان خالفوها أن يهدموا البحث العلمي كله من أساسه، ومع ذلك يصرون على التمسك بالنظرية ويتذرعون لها بذرائع لو سمعوا جورو من السيخ يتلمس مثلها لعبادة البقرة لسخروا منه ولرموه بفساد عقله!!

    فيا سادة، الخرافة في أمر الغيب هي الخرافة والأسطورة هي الأسطورة، سواء كانت في قالب عاطفي وثني، أو في قالب مادي طبيعي! والحال أنكم جميعا تؤمنون بعقيدة غيبية في الغيب الماضي – والمستقبل تبعا – وفي الغيب المكاني – ما وراء الكون – مبناها باطل عقلا – تماما كالثالوث والتجسد والأوتار الهندوسي ووحدة الوجود ونحوه من خرافات الملل - ولا يمكنكم اثباته بحال من الأحوال! ففي أي شيء خالفتم أهل الملل والأديان الا في قلب دعواهم – كما يفعل كل منهم بدعوى الآخر؟

    يقولون: كما أنكم لا تؤمنون بكل اله يخالف معبودكم، نحن مثلكم لا نؤمن بتلك الآلهة أيضا، غير أننا نزيد عنكم جميعا باله واحد نضمة الى جملة ما كفرنا به من الآلهة، وهو الاله الذي يعبده اهل كل ملة منكم .. وهذا هو الفرق بيننا وبينكم! هذه الحجة التي أطلقها دوكينز وتبعه عليها غيره من الملاحدة وأعجبوا بها أيما اعجاب، انما هي حجة البلداء والجهلاء! كمن يقول: أنت ترى عدة خيارات أمامك في قضية من القضايا، ولا تدري على وجه التحقيق أيها هي الحق، وانما تقلد غيرك في التمسك بالخيار الذي ذهبت اليه، أما أنا، فأنا أشجع منك! أقرر بصراحة أني لا أدري أي تلك الخيارات هو الحق، ولهذا فقد توصلت الى القرار بنبذها جميعا دون تفرقة!

    هذه شجاعة العميان يا سادة! والمتكلم بها لا يوافق على قراره هذا الا ان تحقق بالدليل اليقيني القاطع من أنه ليس ثمة ملة أخرى في الأرض فيها من مقومات الدلالة والبرهان العقلي ما يرقى ليكون هو الحق في مقابل ما اختاره هو من تفاسير لقضايا الغيب! أما أن ينظر في النصرانية – مثلا – فينقض الثالوث وما في العهدين من تناقضات، - وهو مصيب في ذلك القدر - فيحكم بذلك على بطلان سار الملل والديانات وتخلفها عن اصابة ما به يكون الحق حقا، فهذا سفه محض ورعونة وحماقة لا يتكلم بها الا الصبيان، وان تلقبوا بلقب بروفيسور ونالوا أعلى الشهادات!!

    فاما أنك أيها البروفيسور الملحد على يقين من صحة ما تزعمه من أمر الغيب، لأن أدلتك التي تقف عليها لا شك فيها ولا مرية، فلا يلزمك حينئذ النظر في الملل الأخرى نظر الباحث عن تفسير يرضاه عقله، ولا يفعل ذلك الا لاثبات بطلان ما عند مخالفيه جميعا، واما أنك على شك، ذلك الشك الذي تزعم بوصفك عالما للطبيعيات أنه هو أساس تناولك لسائر مسائل الطبيعة، فأنت على استعداد دائما في ضوء ذلك الشك الى قلب ما تبنيته من نظريات وقبول غيره في مكانه في أي لحظة بمجرد أن يثبت لك بالدليل! فان كانت على الثانية، ولا تدري أحق ما أنت عليه أم باطل، ولا تتمسك به الا لأنك الى الآن لم تجد ما يقنعك بخلافه، فما بالك تدعي حسن الاستقراء وتمامه لما يزعمه أهل الملل والأديان في أمر الغيب بشأن خالق الكون وما يعتقدونه فيه، وأنت غاية ما فعلته أن قرأت كتابا من هنا وكتابا من هناك، في ملة أو ملتين من الملل الباطلة، وان قرأت عن ملة الحق لم تقرأ من ثقات علمائها – غالبا كما فعلت في غيرها من الملل – واذا نظرت لم تنظر الا الى الارهاب هنا، والدموية هناك، والحرب والقتال في سبيل الدين وما الى ذلك مما لم تتأهل لا عقلا ولا علما للنظر في دلالاته وأصوله ومواقف أصحابه منه وتعليلاتهم له، ثم اذا بك بعد ذلك كله تخرج بالنتيجة الجازمة بأنك، وبكل ثقة، تؤمن بأن سائر الملل باطلة وخرافات وأساطير، ولذلك فلا تختلف عن أهل أي ملة منهم الا في كونك تكفر بإله واحد زيادة عنهم جميعا ؟؟؟

    لقد أحسن البروفيسور النصراني جون لينوكس الرد في مناظرة له مع مايكل شيرمر عندما ذكر شيرمر هذه العبارة اذ رد بقوله: ان مثل قولك هذا كمثل الذي يقول أن الفرق بين المتزوج والمتبتل المترهبن هو أن الأخير نقص عن الأول بفرق زوجة! انه الكبر والغرور المحض الذي لا يقوم على علم ولا دليل ولا استقراء أبدا!

    لما سئل ريتشارد دوكينز في يوم من الأيام في زيارته لاحدى جامعات أمريكا سؤالا بسيطا: "ماذا لو كنت مخطئا؟" اندفع بكل استكبار وعلو للرد على سائلته، يقرر في البداية أمرا بديهيا لا يخالفه عليه العقلاء، ألا وهو أن كل من نشأ في بيئة تؤمن بدين ما، فانه يؤمن به تبعا لهم، ويتربى عليه، فلم يكن هو الذي اختاره بطبيعة الحال .. ثم اذا به بعدها يقول، "نعم أي أحد يمكن أن يكون مخطئا، ولكن" .. يضيف هازئا مازحا: "ماذا لو كنت أنت مخطئة بشأن الجوجو الصغير في قاع البحر؟" (يشير الى عقيدة من عقائد القبائل الوثنية البدائية)!! فيضحك الناس في القاعة، وينتفش الرجل المسكين ويحسب أنه بذلك قد أقام حجة عقلية على سائلته!!

    فهل هذه اجابة؟ هذا هروب واضح وحيدة لا تخفى الا على أعمى! قلها صراحة يا بروفيسور! لو كنت مخطئا، فانك ولابد ستلقى مصيرا أبديا بعد موتك لا تعلمه! مصيرا تصفه احدى تلك الملل التي كذبت بها، والتي ربما كان الحق في احداها!! هكذا ينبغي أن يكون جواب من ينتسب الى البحث العلمي ويلقب نفسه بالبروفيسور!! الجواب العلمي الصحيح، أن يقول بكل بساطة: لا أدري! فهو فعلا لا يدري! هو يتبني نظرية يدعي أنه يقبل احتمال أن يثبت في يوم من الأيام بطلانها! فكيف يخرج هذا الكلام وهذا الأسلوب ممن هكذا دعواه؟؟ هذا كلام رجل دين، كلام كاهن ينتصر لملته، على الرغم من اقراره بقيامها على الجهل وعدم الدليل، وليس بكلام باحث علمي أبدا!!

    ولكن أي علم هذا الذي تنتسب اليه ملة الالحاد ؟؟؟
    انها دين في مكان الأديان ولو زعموا خلاف ذلك!

    ان الذي يؤمن بأن الدنيا خرجت من بطن تنين كبير وبأن الكائنات الحية كانت كلها هدية من اله الشمس صنعها ليمتن بها على البشر، وبأن ابن الشمس قتل نفسه من بعد ما تجسد للناس انسانا مثلهم لينالوا هم الخلاص، هذا لا يختلف من جهة القدرة على البرهنة على صحة عقيدته تلك، عن الذي يؤمن بأن الدنيا كانت مادة من مادة من مادة أزلية لا ابتداء لها، وأنه كان في الأرض زمان لا حياة فيه الا في بركة قديمة ظهرت فيها أحاديات الخلية، ثم مضت الى سمكة اضطرتها الظروف للخروج الى البر، الى زاحف اصطرته الظروف للطيران، الى قرد الى انسان، يحرك ذلك كله في الغيب حرص وارادة – بلا عقل ولا ارادة، وتأمل – للجنيات على الحفاظ على بقائها من خلال تكاثرنا!! فان أثبتنا نحن الموحدون لهؤلاء وهؤلاء بطلان أسطورتهم وفساد أصولها العقلية، ومخالفتها لصريح العقل والفطرة، رمانا أتباع داروين بالقصور والعجز عن التصور "العلمي"، وزعموا أن العلم ينصرهم!!

    فوالله لهم أشد اعتقادا و"ايمانا" بنظرية داروين، من ايمان بعض الموحدين بدينهم الحق، ولا حول ولا قوة الا بالله! نعم، فالايمان يتفاضل بين المنتسبين اليه، وهو قول وعمل، ليس مجرد دعوى باللسان يكذبها عمل الأركان! بل العمل برهان الايمان وعلامته! ودعاة الالحاد يسهرون الليالي في الرد والجدل والمحاربة الفكرية في قضية هي قضية حياتهم، فلو لم يكن ايمانهم بها - بغض النظر عن فساد أساسه في قلوبهم وتذبذبها فيه وقيامه على التقليد المشوب بالشك والريبة العميقة - هو حاديهم وحاملهم على هذا الدأب، فماذا يكون اذا ؟؟ ان لم يكن هذا ايمانا - على فساده ومرضه البين في قلوبهم - فما الايمان اذا ؟؟ وكيف يفهمون معنى كلمة ايمان ؟؟؟ لو سألته : هل تؤمن بصحة نظرية داروين، فبم يجيب؟ هل سينفي أنه يؤمن بها؟

    سيقول متفلسفوهم: الايمان عندنا هو كل معتقد قائم على اتباع سنن الآباء بلا ارتكان الى دليل أو برهان! ونقول هذا جهل منكم، لأن الايمان ليس هذا هو معناه لا لغة ولا اصطلاحا! فان كان هذا هو ما غلب - ولابد - على سائر المنتمين الى الملل الباطلة - وأقول ولابد لأنها لو كانت حقا لما عدموا لها دليلا يشيدوا ايمانهم بها عليه - فأهل الملة الحق في هذه الأرض لا يشيدون ايمانهم على موروث الآباء بالتقليد الأعمى، ومن فعل ذلك فهو في محل مذمة عندهم، وان كانوا أكثر أتباع الملة! فالتقليد عند أهل الحق مذموم مذمة أكل الميتة، ولا يباح عندهم الا من ضرورة! وضد التقليد، الاجتهاد وهو معرفة الشيء - خبرا كان أو تكليفا - بالدليل، من بعد تحقيق صحة الدليل وصلاحيته للاستدلال ابتداءا! ولهذا فأهل الحق فيهم من علوم ومعارف تنقيح الأدلة وتحقيقها ما لم تعرفة أمة أخرى على وجه هذه الأرض أبدا! فاطلاق أهل الالحاد بأن الايمان هو ضد العلم القائم على الدليل، لمجرد أنهم كلما نظروا فيمن حولهم في مجتمعاتهم الكافرة المتهاوية ممن ينسبون أنفسهم الى الايمان، لم يجدوهم في ذلك الا مقلدة مستشربة قلوبهم لما يخلفه آباؤهم وأهليهم في مجتمعاتهم من عقائد وخرافات، هذا فساد بين وانخرام واضح في منطق النظر والتفكير والاستدلال!

    لا يحق لي أن أقول - من جهة الاستقراء - أنه بما أني لم أر اليوم صباحا - مثلا - وأنا في طريقي الى العمل، الا سيارات بيضاء اللون في الشارع، اذا فجميع السيارات في الأرض بيضاء ولابد، ولا يوجد للسيارات لون آخر!! هذا ليس استقراءا، هذا جهل مبين!! وهذه هي حقيقة الالحاد: كيان اعتقادي بأحكام في أمر الغيب ومتعلقاته، مبناها تأصيل الجهل وتنظيره وتزيينه في لبوس العلم وليس بذاك، ولا قريبا منه!! فهل الملحد من هذه الجهة "مؤمن" ؟ نعم ولاشك، هو مؤمن بمحتوً عقدي فكري قرأه وسمع به ونشأ عليه! ولولا هذا ما اقتنع به!

    والا فأنا وكل عاقل مثلي يجزم بأنه لو ترك الانسان على طبيعته منذ مولده بلا تأثر ولا تعرض لنظرية داروين ولا لغيرها من النظريات والفلسفات التي نشأت في حوض الالحاد، فانه لن يملك الا أن تحمله نفسه وعقليته السوية على الاعتقاد بضرورة العقل في وجود كيان عظيم فيما وراء هذا الكون، هو الخالق وهو الرازق والقائم على شئون سائر تلك الأمور الجارية في جسده ومن حوله والتي لا يملك من أمرها شيئا! هو ذا الكيان الذي يجأر اليه كل انسان أيا كانت ملته عند الغرق أو عند وقوع الشدائد .. هو ذا الذي يرفع اليه عينيه في السماء بتلقائية يتلمسه هناك وان لم يكن يدعوه باسمه!! سيجد نفسه - ولابد - مقرا بوجود الخالق! كل طفل يولد على الفطرة فكما أن أبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه، فقد "يلَحِدانه" كذلك! ولو لم يسمع الطفل عن الديناصروات ولا عن العصر الحجري ولا عن أصل الأنواع شيئا، ولو لم يسمع استدلال القوم بذلك على عدم وجود خالق عليم متقن لصنعته، لما خالف فطرته الى ذلك المعتقد الواضح البطلان .. بل لكان سعيه – ان افترضنا نشأته في معزل عن أهل يتلقى منهم دينهم – جادا في سبيل معرفة خالقه الذي يشعر في قرارة نفسه بأنه يدين له بالخضوع والعرفان والشكر، ولنظر عند أهل الأديان بحثا عنه، ولما خطر في قلبه طرفة عين أن ينكره، ناسبا ذلك الملكوت المذهل في الكون الى الصدفة والمادة وغير ذلك مما يأفكون!! فهل هذه الفطرة التي لا ينكرها الا مكابر، سببها فساد في عقول البشر جميعا، كانوا وما زالوا يولدون به جميعا من قديم الزمان الى يوم الناس هذا، ولا يفلح في علاجهم منه الا ما جاء به داروين، أو الذين سبقوه من فلاسفة الالحاد؟؟؟ عقول سائر البشر فيها مرض وعلة تحملهم على هذا الشعور في عمق قلوبهم، لأنهم يجهلون "بنظرية" داروين وأتباعه؟؟؟ ياللكبر والنزق!

    هل ما يستند اليه أهل الالحاد دليل يصح وصفه بأنه دليل؟ هل نظرية داروين دليل؟ هل الانفجار الكوني دليل؟ هل النظرية، أيها الملحد، من حيث كونها تفسيرا يتصوره انسان مثلي ومثلك، له خلفيته الثقافية التي نشأ منها، وتصوره البشري القاصر قصور البشر، ترقى في ذاتها لأن تكون دليلا لك، وان آمن بها سائر أهل الأرض جميعا؟؟ كلا! فان كانت حجتك أن أهل "الايمان" يميزهم بعمومهم الارتكان على ايمان موروث يدافعون عنه ويشيدون على أساسه عقيدتهم في أمر الغيب ويعملون به ومن أجله، ولم يستقروا فيه على دليل صحيح تنشرح له الصدور وترضى به العقول، فيا هذا الملحد اعلم ان أحق الناس بهذا الوصف لما يدين به ويجادل عنه انما هو أنت!!!!

    أنت صاحب دين باطل وايمان فاسد، كغيرك من أهل الأديان، من أجله تنافح وعنه تجادل كما يجادلون، فراجع نفسك قبل فوات الأوان واسأل نفسك بصدق وتجرد:
    "ماذا لو كنت مخطئا؟؟؟؟؟" ....

    أقولها وأفوض أمري الى الله، والله من وراء القصد والحمد لله رب العالمين.

    كتبه أبو الفداء
    في الثامن من شهر الله المحرم من العام 1430 من الهجرة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    2,155
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هذه عقيدة في الغيب، سعى أصحابها بتأليفهم لها وتعضيدها بسبل ما يظنونه استدلالا على صحتها، الى ملء سائر الفراغات الواسعة والعميقة التي خلفها في قلوبهم تركهم لوحي السماء وراء ظهورهم! هي عقائد غيبية، لولا أن كانت عند الملاحدة لا تقل رسوخا عن نظيرها من الاعتقاد في الغيب عند الموحدين، لما رأيتهم يملأون المنتديات بنعيقهم ودعواهم وسعيهم الدؤوب في سبيل اثبات صحتها وصد هجمات الموحدين عليها! أليس كذلك ؟؟
    بلى هي كذلك ..
    جزاك الله الخير أستاذنا الكريم على ما كتبته وجعله الله في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وميزان بالحسنات ثقيل ..

    قال الله تعالى :
    كذلك زينا لكل امه عملهم ثم الى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون // الانعام (آية:108)
    شفاك الله وعافاك يــا أخي، نسألكم الدعاء لأحد إخواننا في المنتدى بالشفاء


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    189
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    آمين واياك ..
    ومما يلفت النظر أن الملاحدة اليوم أصبحوا يقلدون دوكينز وغيره من متأخري تلك الملة في الزعم بأنها ليست ملة أصلا، وحجتهم في ذلك قياس موقفهم من سائر الآلهة المعبودة عند أهل الملل بموقف كل صاحب ملة من سائر الآلهة بخلاف الهه الذي يعبده .. يقولون للنصراني مثلا: أنت ملحد فيما يتعلق بزيوس، ونحن كذلك ملحدون فيما يتعلق بزيوس وغيره، بما في ذلك الهك أنت.. وهذا هو غاية موقفنا .. التكذيب! بهذا الكلام يتصور دوكينز أنه قد أثبت أن الالحاد بجملته ليس دينا أو ايمانا! اذ كيف يكون ايمانا وهو نفي لا اثبات؟ هكذا يحتجون .. ونقول لهم وهل كونكم تؤمنون ايمانا راسخا بأنه ليس فيما وراء الكون شيء، وأنه ليس فيما قبل الكون خلق أول، هل هذا ينفي عن تلك العقائد صفة الايمان عندكم، ولا يجعلها دينا في مكان الدين؟ كلا ولا شك! هي ايمان حتى على اصطلاحكم أنتم للايمان! أنتم تقولون أن الايمان هو الاعتقاد في شيء دونما الوقوف على دليل يثبته، وهذا كما بينا آنفا في المقال السابق ليس هو معنى الايمان عند العقلاء ولا يلزم من كون المرء مؤمنا بشيء لم يره، ألا يكون قد وقف له على دليل! ولكن نقول حتى على هذا المفهوم للايمان عندكم، فانكم كغيركم : أهل ملة أنتم بها مؤمنون وبغيرها كافرون! فهذا المعنى: ليس فيما وراء الكون شيء يستحق أن يعبد ويطاع، هذا معتقد غيبي يستوي من حيث محله في قلوب أهل الديانات كلها، باعتقادهم في وجود اله في الغيب بصفة عامة يستحق أن يعبد! فأنتم أهل معتقد غيبي هو دينكم الذي تدينون به! أليس حين يسأل الواحد منكم عن دينه يقول أنا ملحد؟ وحين يسمع الناس كلمة ملحد، تنطلق أذهانهم الى عقيدة مفادها الايمان بأنه ليس وراء الكون الا الفراغ اللا نهائي، وأنه ليس وراء نشأة الكون كيان عاقل يستحق أن يعبد؟ بلى!
    فالشاهد أن قياس القوم لملتهم واعتقادهم من جهة نفي وجود فلان وفلان من الآلهة المعبودة على صنيع أهل الملل الأخرى اذ ينفون كل ما يخالف معبوداتهم، هذا القياس انما يلحقهم بجملة أهل الملل حقيقة ولا يفصلهم عنهم كما يتصورون! فهو بضرورة العقل لا ينفي عنهم صفة الايمان بما يجعلونه في مكان تلك الآلهة جميعا، بناءا على نظرياتهم، أيا ما كان ذلك!! فلولا أنهم عندهم ما يجعلونه في مكان تلك الآلهة - وان كان عدما! - وهم به مؤمنون مصدقون وله متحيزون، لما نفوا تلك الآلهة جميعا وما جزموا بذلك الذي يقولون به، ولما جادلوا عن اعتقادهم هذا على نحو ما يفعلون!! فان قالوا نحن ننفي ولا نثبت، قلنا لهم بأي حجة نفيتم اذا ما نفيتم ان لم يكن عندكم ما تثبتونه في مكانه؟؟ عندما يأتيك من يقول لك سيارتي زرقاء، فتقول له أنت كذاب .. أنت لا تملك سيارة! هل هذا النفي يمكن القول به والذهاب اليه - فضلا عن الانتصار له والمجادلة عنه - لمجرد عدم العلم بدليل صحة دعوى المتكلم وصدقه فيها؟؟ كلا ولا شك! ولولا أنكم قد آمنتم بصحة نظرية داروين وبأنها خير ما أنتجته عقول البشر كما يقول دوكينز وغيره،، وبأنها (تغني) عن الحاجة الى الاعتقاد في وجود اله عاقل مدبر، لما نفيتم ما تنفون هكذا بثقة لا تقع الا في نفس رجل اتخذ من تلك النظرية دينا وايمانا!!
    يجب أن يكون عندك دليل صحيح لتنفي وجود شيء في الغيب كما أنه يجب أن يكون عندك دليل لتثبت، سواءا بسواء! فحتى على اصطلاحك أنت للايمانن = أنت مؤمن يا بروفيسور!
    فالله المستعان!
    التعديل الأخير تم 01-07-2009 الساعة 06:54 AM

  4. #4

    افتراضي

    جزاك الله خيرا.

    نعم الإلحاد اعتقاد لكنه باطل، ودين ولكنه وضعي، وإيمان ولكن بالجهالة.

    فالملحد حين يلحد ويجحد ويكفر بالله والدين الحق فإنه يرتكس في حياته ليقع في عبادة وتأليه المادة أو الطاقة أو الفراغ الذي يحمله فوق كتفيه!!

    وشتان بين من يعبد الله ومن يعبد هواه!

  5. #5

    افتراضي

    صدقت اخونا الفاضل ابو الفداء

    هم يؤمنون بالعقل ولا يرونه وينكرون خالق العقل لانهم لا يرونه,,

    معادلة غريبة عجيبة فعلا

    جزاك ربي خيرا وبارك الله فيك
    الملاحدة:يؤمنون بالعقل ولايرونه,,وينكرون وجود خالق العقل لانهم لا يرونه,,عجيب
    ينامون الليل كله ثم يقومون للفطور,,فيقولون لا بعث بعد الموت ولا نشور,,غريب ,,
    يريدون كل شي بدليل علمي ملموس,,وليس لهم اي دليل علمي ملموس على ماهية العقل وشكله ولونه,,فكر مهووس,,رهيب


    الموحدون المؤمنون:{الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} (ال عمران 16)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    المغرب ـ> مراكش
    المشاركات
    343
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا الاخ الفاضل على المقال ....


    والنتيجة حتما التي يحصدها عابد هواه حياة فوضوية تؤدي إلى الانتحار أو الامراض العصبية والعقلية.........

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    حق هذا الموضوع أن يكون في الصدارة
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  8. #8

    افتراضي

    موضوع معـدى بصراحه

    ربنا يكرمك ويجزيك خيرآ يآآرب .
    ..



    اللهم فك كـرب أمتـك إيمـان عبد الفتـاح .. ويسـر لهـا أمرهـا .. واحسن خاتمتهـا .. واعفو عنها سيئاتها يا أرحم الراحميــن ..آمين آمين آمين ..

    ..

  9. #9

    افتراضي

    مشكور على الموضوع

  10. #10

    افتراضي

    أنت صاحب دين باطل وايمان فاسد، كغيرك من أهل الأديان، من أجله تنافح وعنه تجادل كما يجادلون، فراجع نفسك قبل فوات الأوان واسأل نفسك بصدق وتجرد:
    "ماذا لو كنت مخطئا؟؟؟؟؟" ....
    ولايجادل وينافح الا من ظن ان مامعه هو الحق !!
    أضف الى ذلك أنهم يدعون الى مامعهم وان كان هواء وهباء
    رائع اخي الفاضل ماوضحت وبينت وكشفت في هذا الموضوع
    لا أدري هل سيستطيع أحدهم التقدم لنفي ما أثبت ؟؟


    تحياتي للموحدين
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    أرض الله
    المشاركات
    646
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    للرفع
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "



  12. افتراضي

    ذلك أن الدين هو الأصل في البشرية ..
    كيفما توجهوا ومهما قالوا , إنه ذلك السحر الذي ينقلب على الساحر ..
    فسبحآن الله ..

    جزى الله أستاذنا أبو الفداء خير الجزاء
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    386
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما شاء الله موضوع رائع
    ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار

  14. #14

    افتراضي

    يرفع لأهميته بعد مشاركة جديدة كتب فيها صاحبها
    (الإلحاد ليس عقيدة كما يعتقد الكثيرون..
    إنه أرضية لتفكير جديد،
    لا يعتمد على الجهل كوسيلة لإثبات الخرافات السائدة
    )

    أصبحت عقيدة العَالمانية "ما هي إلا أرحام تدفع و أرض تبلع"
    و #وَقَالُواْ مَا هِيَ إِلاّ حَيَاتُنَا الدّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَآ إِلاّ الدّهْرُ#
    أرضية لـــ ""تفكير"" جديد!!!

    و ما هو هذا "التفكير"؟؟
    يدعي: عدم الإعتماد على الجهل, الخرافات السائدة!!
    و ما هو هذا الجهل؟
    يدعي: ... وهذه الإثباتات تعتمد على الأحاسيس الخمسة ..
    بمعنى ما لا تثبته الحواس ليس بواقع و بالتالي خرافة.
    فورب الكعبة هذه هي المثالية السفسطائية بجمجمتها و عظمها و صدرها ..
    فمن يدعي أن الواقع ليس إلا ما هو قابل للتجربة الحسية و بالتالي الواقع غير مستقل
    عن الحواس, فقد ولج إفلاس (و لا أقول فلسفة) المثالية, وحدة الوجود, وحدة الروح ..
    و كل المعتقدات اللاواقعية ..
    ثم يبني إعتقاد خرافي مسيحي ركيزته لاوجود إلا للمحسوس ..
    و هذا ليس مجرد إيمان, بل إيمان أعمى فالمنطق يقول "عدم العلم بالدليل ليس علما بالعدم"

    فهذا المخلوق إن لم يسبق له زيارة كوبا, اليابان و لم يسبق له أن التقى بالملك المظفر سيف الدين قطز
    فلا وجود لهذا الملك و لا وجود لليابان
    و إن اعترض, و لابد, فإنه يثبت أشياء غير خاضعة للحس المباشر

    ثم يفترض إفتراضا في داخله أكثر من إفتراضات
    كلها إيمانيات و غيبيات ..
    و منها الايمان بأن الظاهرة (القلم الذي تسمكه بيدك مثلا) مطابق مطابقة كلية
    لتلك الاشارات التي يعالجها الدماغ = إيمان
    و أن الحواس هي التي تشكل الفكرة عن هذا القلم = إيمان
    و أن هذا القلم ليس إلا ما تعالجه الحواس أو الدماغ
    و أنه ليس هناك شيء آخر جوهري أو جمساني أو عرضي في القلم = إيمان

    ثم صاحب هذا الكلام إذا سألناه هل أنت قديم أم محدث
    و أنت هنا = ما ينتمي إليه و غير مسقل عنه في الذات مثل الحياة, الطبيعة و الكون
    أي أنت جزء من الكل, فبالتالي السؤال "هل أنت قديم أم محدث"
    هو نفسه السؤال "هل أمك قديمة أم محدثة"
    و هو نفسه السؤال "هل الحياة البيولوجية قديمة أم محدثة"
    و هو نفسه السؤال "هل الكرة الأرضية قديمة أم محدثة"
    و هو نفسه السؤال "هل الكون قديم أم محدث"
    و هو نفسه السؤال "هل ما ينتمي اليه الكون في ذاته قديم أم محدث"

    فإن أجاب و قال إنه قديم فقد آمن إيمان النصارى
    إيمان خرافي يكذبه الواقع لأنه حصل في ذاته تغيير
    ولادته مثلا ..
    (و بالتالي تغيير في كل شيء غير مستقل عنه في ذاته)
    و يكذبه المنطق لأن التسلسل و الدور محال

    أما إن قال أنه مُحدَث و هو الواقع
    فإنه لابد للمحدَث من مُحدِث
    و يجب أن يثبت "علو" هذا المحدِث (أي إستقلاليته في الذات عن المُحدَثات)
    أي أن المُحدِث لم يلد (لم يُحدِث من ذاته) و لم يولد (ليس محدثا من قديم أو محدث آخر أحدثه من ذاته)
    و هذا هو الايمان الصحيح الذي يؤكده الواقع و المنطق و الفطرة الغريزية و الخبر الصحيح.

    طبعا هناك أمثلة كثيرة على أن الإلحاد إيمان مسيحي خرافي وثني
    لكن نكتفي بأوضح و أسهل الأمثلة.

    التعديل الأخير تم 10-24-2010 الساعة 08:18 PM
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,842
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فعلا مقالة قيمة للأستاذ ابي الفداء..احسن في البيان الاجمالي للديماغوجية الالحادية

    " المعرفة الحقة هي الوصول الى التعرف على الذكاء الذي يتحكم في كل شيء...من خلال كل شيء " هرقليطس.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خبر: سبب الالحاد .
    بواسطة عبد تحت امر ربى في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 02-22-2013, 08:44 AM
  2. سبب الالحاد
    بواسطة هارون في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 05-09-2011, 01:14 PM
  3. ... بل الالحاد دين وايمان !!
    بواسطة أبو الفداء في المنتدى أبو الفداء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-07-2009, 06:35 AM
  4. وهم الالحاد
    بواسطة محمود جعفر في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 09:57 PM
  5. الالحاد مرض .
    بواسطة مجدي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-07-2006, 06:46 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء