النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الصراع بين السلفية والفلسفية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    361
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي الصراع بين السلفية والفلسفية

    الصراع بين السلفية والفلسفية

    للشيخ زياد العضيلة



    ليست الفلسفة ممقوتة بكل حال بل فيها النافع المفيد جدا .....لكن الذي يمقت جدا ويستهجن هو كلام الفلاسفة في الالهيات .أو ما يسمى عندهم بما وراء الطبيعه .....

    فأن القوم وهم اصحاب عقول لما وجدوا عظيم الصنع قالوا انه مفتقر الى عظيم صانع فجال بينهم ناموس الجدل حتى افضى الى الالحاد والدجل ......

    وقد تبعهم على ذلك جماعات من المسلمين من حيث لايشعرون وسنأتي لبيانهم ..

    وايضا للقوم كلام حول الاخلاق والمجتمعات والعلاقة بين الحاكم والمحكوم او ما يسمى بالمدينة الفاضلة مدينة افلاطون وتبعهم ايضا جماعة من المسلمين على ذلك وسنبينه ان شاء الله .

    الملاحظ ان الفلسفة اليونانية او الاغريقية كانت خلوا من الوحي فأستخدمت عقولها الجبارة في معرفة ما وراء الكون وما خلف الطبيعة فكان الفشل الذريع فما سبب ذلك ....

    أمرين : اما الاول فهي حكمة الله جل وعلا وسنته في ان الغيب لايطلع عليه ولا يتوصل اليه الا بسبب من الله وجعله الله الوحى العظيم ومنه النبوة اما خلاف ذلك فالعقل قاصر ذليل عن ادراكه .....

    فحصل من اهل الكلام من المسلمين الوقوع في نفس الشرك بزعم التأويل والتنزيه ..ولما يعلموا انهم على نفس الخط يسيرون ....

    الامر الثاني ان للمادية الاغريقية نفس من الدين وسبب ذلك انه كما قال شيخ الاسلام لاتوجد امة وان كانت ملحدة الا على بقايا دين قامت .....

    وكان لعظيمهم افلاطون القرب الاكثر من النفس الديني . بينما ارسطوا أبعد ما يكون عن ذلك ...

    لذلك توجد في كنيسة روما لوحة رسم معبرة فيها يشير افلاطون الى السماء ويشير ارسطوا الى الارض ,,,, فالاول يقرن الاسباب بالسماء والاخر ينسبها الى المادية والارض ...

    أما فيما يتعلق بمناهج البحث والنظر فلهم كلام جيد فيها , يستفاد منه ويترك اكثره ...

    أما كلامهم في الطبيبعات فلا شك ان مفيد جدا ومنه كلامهم في الفلك والفيزياء وعلوم الارض والنبات وغيرها ....

    قال شيخ الاسلام : اما في الطبيعيات فلهم كلام اغلبه جيد ولهم عقول عرفوا به ذلك ...


    كيف وقع أهل الاسلام في مشابهة الفلاسفة من حيث لا يشعرون ؟؟

    ----- جاء رينيه ديكارت بنظرية مشهورة وهي نظرية الشك حتى وصل به الشك الى نكران المحسوس والتشكيك فيه ...

    * قد يستفاد من نظرية ديكارت احيانا في تحقيق المسائل لانها تشترط طرح جميع العلائق السابقة ثم النظر المجرد للقضية .

    قال اهل الكلام ان أول مأمور هو النظر في الكون ثم معرفة خالقه ؟؟
    حتى لو أقررت بوجود الخالق !!

    من اوجه الشبه بين الفلاسفة وأهل الكلام التعقيدات اللفظية والمعنوية والاسهاب في لغة الترميز والاشارة ....

    بل ان ابن سينا قال قرأت كتاب ارسطوا ما بعد الطبيعة اربعين مرة ولم أفهمه (( قلت ولن تفهمه اذ هو مستعصى في ذاته فمن زعم انه فهمه فهو كاذب )) .

    تجد هذا في رسائل اخوان الصفا وفي قصائد ابن عربي وكذلك اقرأ السنوسية بتمهل وتأمل هل هذه هي العقيدة الربانية التى انزلها الله لجميع العباد ...
    كل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ولا وفى بموجب العلم والإيمان ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ولا أفاد كلامه العلم واليقين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    361
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الكلام في بيان ..أن الوصول الى الحق قد يكون بأكثر من طريق لكن منها الطريقة الشرعية ومنها غير الشرعية وقد تكون هذه الطرق موصلة الى المراد لكنها ليست جميعا ممدوحة بل كلها مذمومة الا الطريقة الشرعية ....

    ومن هذه الطرق طريقة التعقيد الكلامية وتقديس المصطلحات الفلسفية فعند الاشاعرة مثلا لاتجد الانسان البسيط قادرا على قراءة جوهرة التوحيد بله فهمها ...

    لذلك تجد ان الرازي ارتضى طريقة ابن سينا في اشاراته في اثبات وجود الله وذلك بطريقة واجب الوجود وجائز الوجود ..هذه الطريقة وان قال عنها شيخ الاسلام ابن تيمية انها صحيحة لكنها كما قال ليست الطريقة الشرعية التى أذن الله بها ....

    أّن الوسائل والطرائق من الله جل وعلا .....لذلك تكلم الشاطبي رحمه الله في أول الموافقات بكلام جميل ...حول هذا لم ينكر فيه طريقة الفلاسفة لانها قد تكون موصلة لكنها غير شرعية من أوجه منها انها غير صالحة لكل الناس بينما الشريعة صالحه لكل أحد ....

    ولنرسم خطين خط عالي لايكون الا لثلة من الناس وهذا تسير عليه خطى اهل الكلام .....

    وخط اخر موصل للمطلوب وهو صالح لكل احد ...وهو الامر الرباني والهدى الالهي ....

    اما فيما يتعلق بمذاهب الفلاسفة في البحث والنظر ....
    فلهم فيها طريقتين مشهورتين :

    الاولى : النظريه..ثم الاثبات .

    الثانية : الملاحظة ...ثم التفسير .

    هذا اجمالا وهو يصدق في النظر في الكون والنظر في المسائل والدلائل ....
    اما دون ذلك فلهم تفصيل طويل بعضه نافعا حتى في المعارف الانسانية وسبب ذلك ...ان العلم له في التحقيق نفس واحد فكما ان الاستقراء يصدق صحة على المحسوسات والنظريات الغير شرعيه فهو يساعد ايضا في العلوم الاسلامية.....

    ومن ذلك ان ارسطوا لما وضع ضوابط الاستقراء الناقص ...كان بالامكان اذا تحققت حتى في العلوم الشرعيه ان يصدق الاستدلال بها وهي ركني الاستقراء الناقص :

    العلية .
    والطرد .

    وهذه الامور كما ذكر شيخ الاسلام رحمه الله غالبها عقلي فطري ...
    أقول ولم يكن للفلاسفة فيها والمناطقة فضل الا البيان والا هي من نوازع الفطرة فوقع الخلل المنهجي في اعتبار نصوص الفلاسفة هي المقياس الفكري ....

    او ما يسمى الايجابية الفكرية ...مع ان المفترض عقلا ان تكون الايجابيه الفكريه هي العقل البشري وثوابته الاعتيادية .


    ومثل القياس المنطقي فهو بدرجة من القوة لايشك فيها منصف إذا صدقت مقدماته .....وقد رد شيخ الاسلام على من عظّم هذا وقال انه اثبت من القياس الفقهي (( قياس الشبه والعلة )) كابن حزم والغزالي واضرابهم ..

    ومن الاشياء التى وقع في تعريفها خلاف بين السلفيه والفلسفيه وذريتها الخداج من اهل الكلام وغيرهم ..العقل فالعقل عند السلفية ليس العقل الفلسفي المعقد فكريا الى درجة الذوبان في بحر من الغموض السادر .....بل العقل هو العقل الانساني الذي خاطبته الشريعه امرا ونهيا .

    وايضا من اشد نقاط الصراع هو ما اعلنه اتباع السلف الصالح من ان المقدمات الكلامية الهلامية والمعمات المنطقية يستحيل ان تكون وسيلة لاثبات الكمال الالهي ومن الطاغوتية تسليطها على نصوص الشرع الحنيف وتحريف النصوص بها ....

    حتى انك تجد ان دين الخلف مخالف لدين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم واتباعه بل والقرون الكثيرة الاولى ..وأول ما أدخل ابليس هذا الفكر كان بدعوى الرد بنفس الاله على الفلاسفة فما طال الامر بهم حتى صار في خندق واحد نسأل الله السلامة ....
    فقد كان الاشاعرة في البداية يقرون بوجود طريقتين الطريقة السلفيه والطريقة الخلفيه في الاولى الاثبات وفي الثانية التأويل والتجهم ....

    ثم صاروا يزعمون ان الاولى هي التفويض والثانية هي التصحيح ....

    ثم وصل الامر الى القول انه لا يصح الا طريقة واحدة هي طريقة التأويل بسيف المجاز ....
    كل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ولا وفى بموجب العلم والإيمان ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ولا أفاد كلامه العلم واليقين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    عمان - الاردن
    المشاركات
    1,461
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزى الله خيرا الجندي والشيخ زيادالعضيلة.
    اذا أبقت الدنيا على المرء دينه /////فما فاته منها فليس بضائر

  4. Arrow

    جزاكم الله خيرا جميعا،،، ولكن:
    أليس لهذه المقالة من تتمة؟!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مناظرة: الصراع العلماني الإسلامي
    بواسطة سـامي بركاتـي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 04-08-2011, 03:32 AM
  2. موسوعة المذاهب الفكرية والفلسفية
    بواسطة الاشبيلي في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-15-2010, 10:22 AM
  3. موسوعة المذاهب الفكرية والفلسفية
    بواسطة الاشبيلي في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-14-2010, 02:01 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-28-2007, 07:27 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء