النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: ارجومساعدتي في اعداد بحث(في وصف الله تعالى بالوجود)

  1. افتراضي ارجومساعدتي في اعداد بحث(في وصف الله تعالى بالوجود)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
    الاخوه الاعزاء اصحاب الفضيله والدكاتره حياكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    طلبت منكم طلب وكلي فيكم امل وهومساعدتي في اعداد بحث في الموضوع التالي
    (وصف الله تعالى بالوجود والادله على ذالك
    )

  2. افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
    سوف اعطيك عناوين او كلامات مفتاحية لتساعدك في البحث
    فنقول
    1- نشعر بوجود الله عن طريق دراسة هذا الكون و الكائنات الموجودة فيه فنجد ان هذا الكون يعمل بدقة متناهية مما يحثنا على التفكير و الاستنتاج ان من قام بصنع هذه الامور ما هو الا خبير عليم و هو الله بديع السماوات و الارض
    2-عن طريق القران الكريم فالايات الصحيحة و الدقة في الوصف و الاعجاز انما يدل على ان هذا الكتاب منزل من الله
    3-الانسان السليم يشعر بان هنالك خالق يستحق العبادة و الشكر على نعمة و هو الله

    اعلم انك كنت تتوقع المزيد من المعلومات و لكن اعتذر لضيق الوقت
    وفقق الله و السلام عليكم
    سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    189
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الحمد لله وحده
    والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أما بعد .. أخي الحبيب، فهمت من كلامك أنك تعتزم إعداد بحث في علم العقيدة عن مشروعية وصف الله تعالى بالوجود من جهة قول القائل (الله موجود).. فإن كان كذلك، فأحيلك بإذن الله على بعض الروابط العلمية التي أسأل الله أن تنفعك.

    هذا رابط لمناقشة علمية طيبة جرت على ملتقى أهل الحديث في تلك المسألة:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=140074

    وهنا أيضا:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...614#post113614
    وأستحسن فيه مشاركة الدكتور هشام عزمي (رقم 9)..

    وهنا بحث مفيد فطالعه - غير مأمور:
    http://www.dorar.net/enc/aqadia/197

    وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة هذا السؤال:
    السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 6245 ) :
    س3: لم أجد في أسماء الله وصفاته اسم (الموجود) وإنما وجدت اسم (الواجد) وعلمت في اللغة أن الموجود على وزن مفعول ولا بد أن يكون لكل موجود موجد كما أن لكل مفعول فاعل، ومحال أن يوجد لله موجد. ورأيت أن الواجد يشبه اسم الخالق والموجود يشبه اسم المخلوق، وكما أن لكل موجود موجد فلكل مخلوق خالق، فهل لي بعد ذلك أن أصف الله بأنه موجود؟
    ج3: وجود الله معلوم من الدين بالضرورة، وهو صفة لله بإجماع المسلمين، بل صفة لله عند جميع العقلاء حتى المشركين لا ينازع في ذلك إلا ملحد دهري. ولا يلزم من إثبات الوجود صفة لله أن يكون له موجد؛ لأن الوجود نوعان:
    الأول: وجود ذاتي وهو ما كان وجوده ثابتا له في نفسه لا مكسوبا له من غيره، وهذا هو وجود الله سبحانه وصفاته، فإن وجوده لم يسبقه عدم ولا يلحقه عدم: { هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } (1)
    الثاني وجود حادث وهو ما كان حادثا بعد عدم فهذا الذي لا بد له من موجد يوجده وخالق يحدثه وهو الله سبحانه، قال تعالى { اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ } (1) { لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } (2) وقال تعالى { أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ } (3) { أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ } (4) وعلى هذا يوصف الله تعالى بأنه موجود ويخبر عنه بذلك في الكلام فيقال الله موجود، وليس الوجود اسما، بل صفة
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    السؤال الرابع من الفتوى رقم ( 6915 )
    س4 سؤالي في خطابي السابق عن كلمة الموجود لم يكن استفهاما عن وجود الله، فأنا أعلم علم اليقين أن الله هو واجب الوجود بذاته، ووجود الله قبل، والآن، وبعد؛ ثابت بالنقل وبالعقل ولا يماري في ذلك إلا ملحد دهري، لذلك تعجبت عندما وجدت أن الرد على سؤالي انصبت أدلته جمعاء على إثبات وجود اللهففهمت أن السؤال أخذ على غير مراد؛ لذلك رأيت أن أتوسع قليلا في طريقة عرض السؤال هذه المرة حتى يتضح بإذن الله تعالى من المعلوم أنه لا يصف الله أعلم بالله من الله { أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ } (1) ولا يصف الله بعد الله أعلم بالله من رسول الله صلى الله عليه وسلم: { وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى } (2) { إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } (3) فيجب على كل مؤمن أن لا يصف الله إلا بما وصف الله به نفسه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، ولو نظرنا إلى أسماء الله وصفاته لوجدنا لفظ الواجد، فإذا ما بحثنا في كلمة (الموجود) لم نجدها في الأسماء والصفات وإنما جرى استخدامها للتعبير عن وجود الله عز وجل، لكن التعبير عن وجود الله ليس بقاصر على استخدام لفظ الموجود بل يمكن التعبير عن وجود الله بأي اسم من أسمائه الثابتة في الحديث الشريف فساعة أن أؤمن وأنطق بأن الله حي أو بأنه هو الأول والآخر فهذا إقرار مني باستمرارية وجود الله من أزل الآزال إلى أبد الآباد، ولكنك قلت بالنص في الخطاب السابق ردا على سؤالي (الوجود نوعان: الأول: وجود ذاتي وهو ما كان وجوده ثابتا له في نفسه لا مكسوبا له من غيره وهذا هو وجود الله سبحانه). اهـ.
    وعندما نظرت في الرد وجدت أنك قسمت لي الوجود نوعان ولكن لم تقل الموجود نوعان، على الرغم من أن سؤالي كان يدور حول لفظ الموجود لا عن كلمة الوجود ثم انتقلت بعد ذلك إلى قولك: (وعلى هذا يوصف الله تعالى بأنه موجود ويخبر بذلك في الكلام فيقال: الله موجود وليس اسما بل صفة).. وهذا هو محل سؤالي: رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف الله تعالى بأنه الواجد في حديثه الشريف ولم يصفه بأنه الموجود فلا بد أن كلمة الموجود ليست بضرورية للتعبير عن وجود الله (دليل نقلي) كما سنجد في أسماء الله تعالى وصفاته كلمة الخالق التي تكاد تتطابق مع كلمة الواجد وهما من أسماء الله وصفاته، وكلمة الموجود أو المخلوق على وزن مفعول ولا بد أن يكون لكل مفعول فاعل ولكل مخلوق خالق ولكل موجود واجد فهل بعد ذلك يصح لي أن أعبر عن وجود الله باستخدام لفظ (الموجود) الذي إن دل على شيء فإنما يدل على الحدوث بعد العدم وهذا لا يحق إلا في حق المخلوقين؟ أفتونا مأجورين.
    ج4: أولا: الواجد ليس اسما من أسماء الله ولا صفة من صفاته، والحديث الذي ورد فيه تسميته بذلك ليس بصحيح.
    ثانيا: إنما قسمنا الوجود إلى قسمين؛ لأنك قلت في سؤالك: (إن كلمة الموجود على وزن مفعول ولا بد لكل موجود من موجد كما أن لكل مفعول فاعل) وهذا غير صحيح، بل الموجود قسمان موجود لذاته لا يحتاج إلى من يوجده وليس مثل المخلوق، وموجود حادث يحتاج في وجوده إلى غيره يخرجه من العدم، فقسمنا الوجود إلى نوعين؛ لتعرف من ذلك أن الموجود المشتق منه نوعان، وأن الذي يحتاج منهما إلى موجد إنما هو الموجود الحادث. وبذلك تعرف أننا فهمنا السؤال وأجبناك عليه لكنك لم تفهم الجواب، ونسأل الله لنا ولك التوفيق لفهم الصواب.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    -----
    حاصل الأمر أنه يجوز وصف الله تعالى بالوجود وبأنه موجود من باب الإخبار عنه تبارك وتعالى، وليس في ذلك حرج من جهة اللغة أو المعنى كما نص أهل العلم.. أما إثباتها كإسم علم يدعى به الرب على نحو قولك: "با موجود" فلا يصح لأنه ليس من الأسماء الحسنى، والله أعلم ..

    تنبيه آخر بشأن العزو: لا إشكال إن شاء الله في العزو العلمي عند كتابة الأبحاث العلمية على حوار جرى على ملتقى أهل الحديث، فيكتب:
    قال فلان، في المداخلة رقم كذا، في موضوع كذا، في ملتقى أهل الحديث، برابط كذا، المدخول بتاريخ كذا (أو نقلا عن أرشيف الملتقى ص كذا، من المكتبة الشاملة) ..
    وهذا من باب نسبة الكلام إلى أهله، ولكن الأولى والمقدم في ذلك - ولا شك - العزو إلى أمهات الكتب وكلام العلماء الكبار أو طلبة العلم المعروفين، دون المجهولين منهم.. والله الموفق

  4. افتراضي

    مواضيع أدلة وجود الله على المنتدى كثيرة وما عليك سوى البحث عنها بواسطة آلية البحث في المنتدى والتي تراها أعلى الصفحة وهذه بعض منها :

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=166

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=2683

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=581

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=288

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=1047

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=6780

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    4,556
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الأخ العزيز الفاضل لا بد من تحديد أمرين :
    الأول : نوعية البحث (بحث صفى - بحث تخرج - ماجستير - دكتوراه ..)
    ثانيا : عنوان البحث الذى حدده لك الأساتذة أو المشرفون .
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

  6. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي المهاجر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
    سوف اعطيك عناوين او كلامات مفتاحية لتساعدك في البحث
    فنقول
    1- نشعر بوجود الله عن طريق دراسة هذا الكون و الكائنات الموجودة فيه فنجد ان هذا الكون يعمل بدقة متناهية مما يحثنا على التفكير و الاستنتاج ان من قام بصنع هذه الامور ما هو الا خبير عليم و هو الله بديع السماوات و الارض
    2-عن طريق القران الكريم فالايات الصحيحة و الدقة في الوصف و الاعجاز انما يدل على ان هذا الكتاب منزل من الله
    3-الانسان السليم يشعر بان هنالك خالق يستحق العبادة و الشكر على نعمة و هو الله

    اعلم انك كنت تتوقع المزيد من المعلومات و لكن اعتذر لضيق الوقت
    وفقق الله و السلام عليكم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اشكرك اخي على المهاجر على المساعده التي قدمتها
    من اجل ان اعد بحث وجزاك الله الف خير

  7. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    الحمد لله وحده
    والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أما بعد .. أخي الحبيب، فهمت من كلامك أنك تعتزم إعداد بحث في علم العقيدة عن مشروعية وصف الله تعالى بالوجود من جهة قول القائل (الله موجود).. فإن كان كذلك، فأحيلك بإذن الله على بعض الروابط العلمية التي أسأل الله أن تنفعك.

    هذا رابط لمناقشة علمية طيبة جرت على ملتقى أهل الحديث في تلك المسألة:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=140074

    وهنا أيضا:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...614#post113614
    وأستحسن فيه مشاركة الدكتور هشام عزمي (رقم 9)..

    وهنا بحث مفيد فطالعه - غير مأمور:
    http://www.dorar.net/enc/aqadia/197

    وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة هذا السؤال:
    السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 6245 ) :
    س3: لم أجد في أسماء الله وصفاته اسم (الموجود) وإنما وجدت اسم (الواجد) وعلمت في اللغة أن الموجود على وزن مفعول ولا بد أن يكون لكل موجود موجد كما أن لكل مفعول فاعل، ومحال أن يوجد لله موجد. ورأيت أن الواجد يشبه اسم الخالق والموجود يشبه اسم المخلوق، وكما أن لكل موجود موجد فلكل مخلوق خالق، فهل لي بعد ذلك أن أصف الله بأنه موجود؟
    ج3: وجود الله معلوم من الدين بالضرورة، وهو صفة لله بإجماع المسلمين، بل صفة لله عند جميع العقلاء حتى المشركين لا ينازع في ذلك إلا ملحد دهري. ولا يلزم من إثبات الوجود صفة لله أن يكون له موجد؛ لأن الوجود نوعان:
    الأول: وجود ذاتي وهو ما كان وجوده ثابتا له في نفسه لا مكسوبا له من غيره، وهذا هو وجود الله سبحانه وصفاته، فإن وجوده لم يسبقه عدم ولا يلحقه عدم: { هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } (1)
    الثاني وجود حادث وهو ما كان حادثا بعد عدم فهذا الذي لا بد له من موجد يوجده وخالق يحدثه وهو الله سبحانه، قال تعالى { اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ } (1) { لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } (2) وقال تعالى { أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ } (3) { أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ } (4) وعلى هذا يوصف الله تعالى بأنه موجود ويخبر عنه بذلك في الكلام فيقال الله موجود، وليس الوجود اسما، بل صفة
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    السؤال الرابع من الفتوى رقم ( 6915 )
    س4 سؤالي في خطابي السابق عن كلمة الموجود لم يكن استفهاما عن وجود الله، فأنا أعلم علم اليقين أن الله هو واجب الوجود بذاته، ووجود الله قبل، والآن، وبعد؛ ثابت بالنقل وبالعقل ولا يماري في ذلك إلا ملحد دهري، لذلك تعجبت عندما وجدت أن الرد على سؤالي انصبت أدلته جمعاء على إثبات وجود اللهففهمت أن السؤال أخذ على غير مراد؛ لذلك رأيت أن أتوسع قليلا في طريقة عرض السؤال هذه المرة حتى يتضح بإذن الله تعالى من المعلوم أنه لا يصف الله أعلم بالله من الله { أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ } (1) ولا يصف الله بعد الله أعلم بالله من رسول الله صلى الله عليه وسلم: { وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى } (2) { إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } (3) فيجب على كل مؤمن أن لا يصف الله إلا بما وصف الله به نفسه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، ولو نظرنا إلى أسماء الله وصفاته لوجدنا لفظ الواجد، فإذا ما بحثنا في كلمة (الموجود) لم نجدها في الأسماء والصفات وإنما جرى استخدامها للتعبير عن وجود الله عز وجل، لكن التعبير عن وجود الله ليس بقاصر على استخدام لفظ الموجود بل يمكن التعبير عن وجود الله بأي اسم من أسمائه الثابتة في الحديث الشريف فساعة أن أؤمن وأنطق بأن الله حي أو بأنه هو الأول والآخر فهذا إقرار مني باستمرارية وجود الله من أزل الآزال إلى أبد الآباد، ولكنك قلت بالنص في الخطاب السابق ردا على سؤالي (الوجود نوعان: الأول: وجود ذاتي وهو ما كان وجوده ثابتا له في نفسه لا مكسوبا له من غيره وهذا هو وجود الله سبحانه). اهـ.
    وعندما نظرت في الرد وجدت أنك قسمت لي الوجود نوعان ولكن لم تقل الموجود نوعان، على الرغم من أن سؤالي كان يدور حول لفظ الموجود لا عن كلمة الوجود ثم انتقلت بعد ذلك إلى قولك: (وعلى هذا يوصف الله تعالى بأنه موجود ويخبر بذلك في الكلام فيقال: الله موجود وليس اسما بل صفة).. وهذا هو محل سؤالي: رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف الله تعالى بأنه الواجد في حديثه الشريف ولم يصفه بأنه الموجود فلا بد أن كلمة الموجود ليست بضرورية للتعبير عن وجود الله (دليل نقلي) كما سنجد في أسماء الله تعالى وصفاته كلمة الخالق التي تكاد تتطابق مع كلمة الواجد وهما من أسماء الله وصفاته، وكلمة الموجود أو المخلوق على وزن مفعول ولا بد أن يكون لكل مفعول فاعل ولكل مخلوق خالق ولكل موجود واجد فهل بعد ذلك يصح لي أن أعبر عن وجود الله باستخدام لفظ (الموجود) الذي إن دل على شيء فإنما يدل على الحدوث بعد العدم وهذا لا يحق إلا في حق المخلوقين؟ أفتونا مأجورين.
    ج4: أولا: الواجد ليس اسما من أسماء الله ولا صفة من صفاته، والحديث الذي ورد فيه تسميته بذلك ليس بصحيح.
    ثانيا: إنما قسمنا الوجود إلى قسمين؛ لأنك قلت في سؤالك: (إن كلمة الموجود على وزن مفعول ولا بد لكل موجود من موجد كما أن لكل مفعول فاعل) وهذا غير صحيح، بل الموجود قسمان موجود لذاته لا يحتاج إلى من يوجده وليس مثل المخلوق، وموجود حادث يحتاج في وجوده إلى غيره يخرجه من العدم، فقسمنا الوجود إلى نوعين؛ لتعرف من ذلك أن الموجود المشتق منه نوعان، وأن الذي يحتاج منهما إلى موجد إنما هو الموجود الحادث. وبذلك تعرف أننا فهمنا السؤال وأجبناك عليه لكنك لم تفهم الجواب، ونسأل الله لنا ولك التوفيق لفهم الصواب.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    -----
    حاصل الأمر أنه يجوز وصف الله تعالى بالوجود وبأنه موجود من باب الإخبار عنه تبارك وتعالى، وليس في ذلك حرج من جهة اللغة أو المعنى كما نص أهل العلم.. أما إثباتها كإسم علم يدعى به الرب على نحو قولك: "با موجود" فلا يصح لأنه ليس من الأسماء الحسنى، والله أعلم ..

    تنبيه آخر بشأن العزو: لا إشكال إن شاء الله في العزو العلمي عند كتابة الأبحاث العلمية على حوار جرى على ملتقى أهل الحديث، فيكتب:
    قال فلان، في المداخلة رقم كذا، في موضوع كذا، في ملتقى أهل الحديث، برابط كذا، المدخول بتاريخ كذا (أو نقلا عن أرشيف الملتقى ص كذا، من المكتبة الشاملة) ..
    وهذا من باب نسبة الكلام إلى أهله، ولكن الأولى والمقدم في ذلك - ولا شك - العزو إلى أمهات الكتب وكلام العلماء الكبار أو طلبة العلم المعروفين، دون المجهولين منهم.. والله الموفق
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي ابو الفداء حياك الله وجزاك الله خيرا
    على هذه المساعده القيمه التي افادتني كثيرا
    فاجزاك الله عني خير الجزاء وزادك الله علما

  8. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muslimah مشاهدة المشاركة
    مواضيع أدلة وجود الله على المنتدى كثيرة وما عليك سوى البحث عنها بواسطة آلية البحث في المنتدى والتي تراها أعلى الصفحة وهذه بعض منها :

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=166

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=2683

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=581

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=288

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=1047

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=6780
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خيرا اختي مسلمه على هذه الروابط التي
    نصحتيني ان اتصفح فيها .فا هيا فعلا افادتي
    فالك جزيل الشكر وجزاك الله خيرا الجزاء
    وزادك الله علما ومعرفه

  9. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم مشاهدة المشاركة
    الأخ العزيز الفاضل لا بد من تحديد أمرين :
    الأول : نوعية البحث (بحث صفى - بحث تخرج - ماجستير - دكتوراه ..)
    ثانيا : عنوان البحث الذى حدده لك الأساتذة أو المشرفون .
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم اخي ابو مريم وحياك الله وجزاك الله خير الجزاء:-
    لقد سألتني عن نوع البحث فاأنا في اول سنه دراسيه بكالوريوس
    في اكاديمية الشريعه في امريكا الشماليه ونحن في كل شهر نأخذ
    ماده وبين ماده وماده يطلب منا بحث.فاهذه الماد ه هي (عقيده إسلاميه)
    فالدكتور جزاه الله خيرا طلب منا بحث في اي عنوان من عناوين هذه
    الماده فاخترت هذاالعنوان(وصف الله تعالى بالوجود والأدله على ذالك)
    ونحن في امريكا ليس لدينا مراجع اومكتبات نجد فيها كل مانريد وإنما
    اعتمادنا كله على الانترنت وعلى مساعدة اهل العلم امثالكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشروع اعداد (محاور) على كل الاخوه الافاضل المحاورين التكرم بالدخول هام
    بواسطة بحب دينى في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 121
    آخر مشاركة: 12-14-2012, 06:50 PM
  2. مشروع اعداد خوارزمية الادله على صدق النبي صلى الله عليه وسلم
    بواسطة عبدالرحمن الحنبلي في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-27-2012, 01:56 AM
  3. الادلة على تحريم المشاركة فى اعياد الكفار لاخيكم سمير السكندرى
    بواسطة سمير السكندرى في المنتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-29-2010, 08:45 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء