النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: "..وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ "

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي "..وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ "

    قال الله "مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيما } [الأحزاب:40] .



    قال المبشر القادياني: "إن كلمة خاتم قد تستعمل في معنى الأفضل والأشرف, كما يقال خاتم الشعراء وخاتم المهاجرين، مثلا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يا عباس أنت خاتم المهاجرين كما أنا خاتم النبيين"




    قلت " هذا الخبر اورده ابن أبي حاتم في العلل 2619- وَسألتُ أبي ، عن حديثٍ ، رواه إِبراهيم بن حمزة عن إِسماعيل بن قيس ، عن أبي حازم , عن سهل بن سعد قال لما رجع النبي صَلَّى الله عَلَيهِ وَسَلَّمَ من بدر استأذنه العباس في أن يرجع إلى مكة فيهاجر منها فقال له النبي صَلَّى الله عَلَيهِ وَسَلَّمَ اطمئن يا عم فإنك خاتم المهاجرين في الهجرة كما أني خاتم النبيين في النبوة.
    قال أبي : هذا حديث موضوع وإِسماعيل منكر الحديث.


    وذكره الالباني في الضعيفة " 7030 - ( اطْمَئِنَّ يَا عَمِّ ! فَإِنَّكَ خَاتَمُ الْمُهَاجِرِينَ فِي الْهِجْرَةِ ؛ كَمَا أَنِّي خَاتَمُ النَّبِيِّينَ فِي النُّبُوَّةِ ).
    ضعيف.

    روي من حديث سهل بن سعد، ومن حديث ابن شهاب الزهري مرسلاً.

    1 - أما حديث سهل: فيرويه إسماعيل بن قيس عن أبي حازم، عنه قال:
    لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر ومعه عمه العباس! ؛ قال له: يا رسول الله! لو أذنت لي فخرجت إلى مكة فهاجرت منها - أو قال: فأهاجر منها -، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :... فذكره.
    أخرجه عبد الله بن أحمد في " زوائد فضائل الصحابة" ( 2/ 941/ 1812 )، وابن حبان في" الضعفاء والمممجروحين " ( 1/ 128 )، والطبراني في " المعجم الكبير " ( 6/190/ 5828 )، وابن عدي في "الكامل" ( 1/301 )، وابن عساكر ( 26/ 296 ) من طريق الهيثم بن كليب والحسن بن عرفة وغيرهما عن إسماعيل به.
    أورده ابن عدي في ترجمة إسماعيل هذا، وقال:

    "قال البخاري: مديني منكر الحديث ". وقال ابن حبان:
    "في حديثه من المناكير والمقلوبات التي يعرفها من ليس الحديث صناعته، مات وقد نيف على تسعين سنة ". وقال ابن أبي حاتم في" العلل":
    " قال أبي: هذا حديث موضوع، واسماعيل: منكر الحديث ".

    وقال الذهبي في "سير أعلام النبلاء، ( 2/ 84 ):
    "إسناده واهٍ، رواه أبو يعلى والشاشي في " مسنديهما"، ويروى نحوه في مراسيل الزهري".
    وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" ( 9/ 266 ):
    " رواه أبو يعلى، والطبراني، وفيه أبو مصعب إسماعيل بن قيس، وهو متروك "



    قال الشيخ عبد الغفار حسن " لم نجد هذه الرواية في الدر المنثور ولا في تكملة مجمع البحار كما جزم بذلك هذا القادياني، ولكن وجدناه في ميزان الاعتدال للذهبي وفي كنز العمال لعلي المتقى الهندي
    في إسناد هذا الحديث راويان أحدهما الحارث بن الزبير، قال فيه الأزدي: "ذهب علمه" ميزان الاعتدال ج ص433

    . والثاني إسماعيل بن قيس بن سعد، قال فيه البخاري والدارقطني: "منكر الحديث". وقال النسائي وغيره: "ضعيف". ونقل بن القطان أن البخاري قال: "كل من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل الرواية عنه" ميزان الاعتدال ج ص 6

    . وقال ابن عدي الكامل لابن عدي مخطوطة ق2 ج1 ص12
    : حدثنا أحمد بن الحسين الصوفي حدثنا سعيد بن سلمة الأنصاري حدثنا إسماعيل بن قيس حدثنا أبو حازم عن سهل عن سعد قال: "استأذن العباس النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة فكتب إليه: يا عم، أقم مكانك فإن الله يختم بك الهجرة كما ختم بي النبوة". ثم قال بن عدي: "عامة ما يرويه منكر" ميزان الاعتدال للذهبي ج1 ص245

    وفي كنز العمال: "اطمأن يا عم فإنك خاتم المهاجرين في الهجرة كما أنا خاتم النبيين في النبوة" كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال ج12 ص278 طبعة الهند الثانية

    الشاشي وابن عساكر عن سهل بن سعد والروياني وابن عساكر عن ابن شهاب مرسلا، هذه الرواية رواها ابن عساكر بإسنادين، أحدهما عن سهل بن سعد وفيه إسماعيل بن قيس وهو ضعيف جدا والثاني عن ابن شهاب مرسلا والمرسل لا يحتج به عند كثير من أهل العلم ومع ذلك لم نقف على رواة بين ابن شهاب الزهري المتوفى سنة 124هـ وبين ابن عساكر المتوفى سنة 571هـ بينهما مفاوز لا يعلمها إلا الله، فإسناده مظلم لا يعبأ به.


    وعلى سبيل التنزل يمكن أن يجاب عن ذلك أن العباس بن عبد المطلب هاجر قبيل الإصابة لابن حجر مع الاستيعاب ج2 ص263
    فتح مكة إلى المدينة فصار خاتم المهاجرين الذين هاجروا من مكة إلى المدينة لأنه لا هجرة بعد فتح مكة من مكة كما ورد في الحديث الصحيح "لا هجرة بعد الفتح" أي بعد فتح مكة فتح الباري ج6 ص 37.
    و إلى هذا المعنى يشير حديث سهل بن سعد: "يا عم أقم مكانك فإن الله يختم بك الهجرة كما ختم بي النبوة" فالمراد بخاتم المهاجرين آخر المهاجرين فلا يثبت دعوى المبشر القادياني أن المراد بخاتم النبيين أفضل النبيين، فهذا الاستدلال في غاية الوهن والفساد، والله يهدي من يشاء إلى سبيل الرشاد. "


    الختم لغةً:.

    قال ابن الجوزي في نزهة الأعين النواظر في علم الوجوه والنظائر
    272-273"
    110 - باب الختم

    الختم : الطبع بالخاتم . والمراد منه احراز ما وراءه لئلا يخرج منه
    شيء ، أو يصل إليه شيء من خارج : يقال خاتم ، وخاتم ، وخاتام ، ( وختام ) وخيتام . وختام كل مشروب : آخره .
    وذكر بعض المفسرين أن الختم في القرآن على أربعة
    أوجه :
    أحدها : الطبع . ومنه قوله تعالى في البقرة " ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة " وفي الجاثية :
    " وختم على سمعه وقلبه "

    والثاني : الحفظ والربط . ومنه قوله تعالى في الشورى " فإن يشأ
    الله يختم على قبلك " أي : يحفظه ويربطه .

    والثالث : المنع . ومنه قوله تعالى في يس : " اليوم نختم على أفواههم " أي : نمنعها الكلام .

    والرابع : الآخر . ومنه قوله تعالى في الأحزاب " وخاتم النبيين " وفي المطففين "ختامه مسك "



    قال ابن المنظور في لسان العرب 12-163 "
    ( ختم ) ختمه يختمه ختما وختاما الأخيرة عن اللحياني طبعه فهو مختوم ومختم شدد للمبالغة والخاتم الفاعل والختم على القلب أن لا يفهم شيئا ولا يخرج منه شيء كأنه طبع وفي التنزيل العزيز ختم الله على قلوبهم هو كقوله طبع الله على قلوبهم فلا تعقل ولا تعي شيئا قال أبو إسحاق معنى ختم وطبع في اللغة واحد وهو التغطية على الشيء والاستيثاق من أن لا يدخله شيء كما قال جل وعلا أم على قلوب أقفالها وفيه كلا بل ران على قلوبهم معناه غلب وغطى على قلوبهم ما كانوا يكسبون وقوله عز وجل فإن يشأ الله يختم على قلبك قال قتادة المعنى إن يشأ الله ينسك ما آتاك
    وقال الزجاج معناه إن يشأ الله يربط على قلبك بالصبر على أذاهم وعلى قولهم أفترى على الله كذبا والخاتم ما يوضع على الطينة وهو اسم مثل العالم والختام الطين الذي يختم به على الكتاب وقول الأعشى وصهباء طاف يهوديها وأبرزها وعليها ختم أي عليها طينة مختومة مثل نفض بمعنى منفوض وقبض بمعنى مقبوض والختم المنع والختم أيضا حفظ ما في الكتاب بتعليم الطينة ...

    وتفتح تاؤه وتكسر لغتان والختم والخاتم والخاتم والخاتام والخيتام من الحلي كأنه أول وهلة ختم به فدخل بذلك في باب الطابع ثم كثر استعماله لذلك وإن أعد الخاتم لغير الطبع ... ويقال فلان ختم عليك بابه أعرض عنك وختم فلان لك بابه إذا آثرك على غيرك وختم فلان القرآن إذا قرأه إلى آخره ابن سيده ختم الشيء يختمه ختما بلغ آخره وختم الله له بخير وخماتم كل شيء وخاتمته عاقبته وآخره واختتمت الشيء نقيض افتتحته وخاتمة السورة آخرها

    وقوله أنشده الزجاج إن الخليفة إن الله سربله سربال ملك به ترجى الخواتيم إنما جمع خاتما على خواتيم اضطرارا وختام كل مشروب آخره وفي التنزيل العزيز ختامه مسك أي آخره لأن آخر ما يجدونه رائحة المسك وقال علقمة أي خلطه مسك ألم تر إلى المرأة تقول للطيب خلطه مسك خلطه كذا ؟

    وقال مجاهد معناه مزاجه مسك قال وهو قريب من قول علقمة وقال ابن مسعود عاقبته طعم المسك وقال الفراء قرأ علي عليه السلام خاتمه مسك وقال أما رأيت المرأة تقول للعطار اجعل لي خاتمه مسكا تريد آخره ؟

    قال الفراء والخاتم والختام متقاربان في المعنى إلا أن الخاتم الاسم والختام المصدر قال الفرزدق فبتن جنابتي مصرعات وبت أفض أغلاق الختام وقال ومثل الخاتم والختام قولك للرجل هو كريم الطابع والطباع قال وتفسيره أن أحدهم إذا شرب وجد آخر كأسه ريح المسك وختام الوادي أقصاه وختام القوم وخاتمهم وخاتمهم آخرهم عن اللحياني ومحمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء عليه وعليهم الصلاة والسلام التهذيب والخاتم والخاتم من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم وفي التنزيل العزيز ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين أي آخرهم قال وقد قرئ وخاتم وقول العجاج مبارك للأنبياء خاتم إنما حمله على القراءة المشهورة فكسر ومن أسمائه العاقب أيضا ومعناه آخر الأنبياء .." بتصرف
    وذكر كلاما كثيرا فليراجع


    قال الزمخشري في أساس البلاغة 206-207 " خ ت م وضع الخاتم على الطعام والخاتم وهو الطابع وما ختامك طينة أم شمعة وختم الكتاب وعلى الكتاب ومن المجاز : ليس الخاتم والخاتم وتختم بالعقيق وختم صاحبه سمى باسم الطابع لأنه يختم به وختم القرآن وكل عمل إذا أتمه وفرغ منه
    والتحميد مفتتح القرآن والاستعاذة مختتمه .
    وقد افتتح عمل كذا واختتمه وختم الله على سمعه وقلبه .
    ويقال للنحل إذا ملأ شورته عسلاً : قد ختم و " ختامه مسك " أي عاقبته ريح المسك وهذه خاتمة السورة وكل أمر والأمور بخواتيمها
    وبلغوا ختامه وإذا أثاروا الأرض بعد البذر ثم سقوها قالوا اختموا عليه وقد ختموا على زرعهم وختمنا زرعنا قالوا : لأنه إذا سقى فقد ختم عليه بالرجاء وفلان ختم عليك بابه إذا أعرض عنك .
    وختم لك بابه إذا آثرك على غيرك وتختم بعمامته : تنقب بها وجاءنا متختماً متعمماً وتختم بأمره : كتمه .
    واحتجم في خاتم القفا وهو نقرته .
    وما في قوائمه إلا خاتم وهو شيء من الوضح يقال له الزرق شعيرات بيض وزفت إليه بخاتم ربها وخاتمها وختامها .
    وسيقت هديهم إليه بخيتامها ."


    وفي كتاب العين للفراهيدي 4-241-242 "

    ختم :
    خَتَم يختِمُ خَتْماً أي : طبَع فهو خاتِم
    والخاتَمُ : ما يوضع على الطينة اسم مثل العالم والخِتام : الطين الذي يُخْتَم به على كتابٍ
    ويقال هو الخَتْم يعني : الطين الذي يختم به
    وخِتامُ الوادي : أقصاه
    ويقرأ ( ( خاتِمهُ مِسكٌ ) ) أي خِتامه يعني عاقبته ريحُ المِسك ويقال : بل أراد به خاتَمَه يعني خِتامَه المختُوم ويقال : بل الخِتام والخاتم ها هنا ما خُتِمَ عليه
    وخاتِمة السورة : آخرها
    وخاتِمُ العمل وكل شيء : آخرُهُ
    وخَتَمتُ زرعي إذا سقيتُه أول سقيةٍ فهو الخَتْم والخِتامُ اسم لأنه إذا سُقي فقد خُتِمَ بالرجاء
    وخَتَموا على زرعهم خَتْماً أي سقوه وهو كَرابٌ بعدُ "


    قال ابو الحسين ابن الفارس في معجم مقاييس اللغة 2-245"

    (ختم) الخاء والتاء والميم أصلٌ واحد، وهو بُلوغ آخِرِ الشّيء. يقال خَتَمْتُ العَمَل، وخَتم القارئ السُّورة. فأمَّا الخَتْم، وهو الطَّبع على الشَّيء، فذلك من الباب أيضاً؛ لأنّ الطَّبْع على الشيءِ لا يكون إلاّ بعد بلوغ آخِرِه، في الأحراز. والخاتَم مشتقٌّ منه؛ لأنّ به يُختَم. ويقال الخاتِمُ، والخاتام، والخَيْتام. قال:
    أخذْتِ خاتامِي بغيرِ حَقِّ

    والنبي صلى الله عليه وسلم خاتَِمُ الأنبياء؛ لأنّه آخِرُهم. وخِتام كلِّ مشروبٍ: آخِرُه. قال الله تعالى: {خِتَامُهُ مِسْكٌ} [المطففين 26]، أي إنّ آخرَ ما يجِدونه منه عند شُربهم إياه رائِحَةُ المسك."



    قال الجوهري في الصحاح 6-186" [ ختم ] ختمت الشئ ختما فهو مختوم، ومختم شدد للمبالغة. وختم الله له بخير. وختمت القرآن: بلغت آخره. واختتمت الشئ: نقيض افتتحته. والخاتم والخاتم، بكسر التاء وفتحها. والخيتام والخاتام كله بمعنى، والجمع الخواتيم. وتختمت، إذا لبسته. وخاتمة الشئ: آخره. ومحمد صلى الله عليه وسلم خاتم الانبياء عليهم الصلاة والسلام. والختام: الطين الذى يختم به. وقوله تعالى: (ختامه مسك) أي آخره، لان آخر ما يجدونه رائحة المسك. وقول الاعشى: وأبرزها وعليها ختم أي عليها طينة مختومة"



    وفي معجم الفروق اللغوية للأبي هلال العسكري212 "

    832 الفرق بين الختم والرسم: أن الختم ينبئ عن إتمام الشئ وقطع فعله وعمله تقول ختمت القرآن أي أتممت حفظه وقرأته وقطعت قراءته وختمت الكبر لانه آخر ما يفعل به لحفظه ولا ينبئ الرسم عن ذلك وإنما الرسم إظهار الاثر بالشئ ليكون علامة فيه وليس يدل على تمامه ألا ترى أنك تقول ختمت القرآن ولا تقول رسمته فإن أستعمل الرسم في موضع الختم في بعض المواضع فلقرب معناه من معناه، والاصل في الختم ختم الكتاب لانه يقع بعد الفراغ منه ومنه قوله تعالى " اليوم نختم على أفواههم "

    منع وقوله تعالى " ختم الله على قلوبهم " ليس بمنع ولكنه ذم بأنها كالممنوعة من قبول الحق على أن الرسم فارسي معرب لا أصل له في العربية فيجوز أن يكون بمعنى الختم لا فرق بينهما لانهما لغتان"

    قلت :هو بمعنى لقول الله " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ " الاعراف (146)
    فالتعليل كان بسبب التكذيب والغفلة والتغافل



    وفي المعجم الوسيط لمجموعة من العلماء 1-218 باب الخاء
    "
    ( ختم )
    النحل ختما وختاما ملأ خليته عسلا وعلى الطعام والشراب وغيرهما غطى فوهة وعائه بطين أو شمع أو غيرهما حتى لا يدخله شيء ولا يخرج منه شيء فهو مختوم وفي التنزيل العزيز ( يسقون من رحيق مختوم ) وعلى فمه منعه الكلام وفي التنزيل العزيز ( اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم ) ويقال ختم على قلبه جعله لا يفهم شيئا كأنه غطاه وفي التنزيل العزيز ( ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ) والشيء وعليه طبعه وأثر فيه بنقش الخاتم يقال ختم الكتاب ونحوه وختم عليه وبابه على فلان أعرض عنه وبابه له آثره على غيره والزرع وعليه سقاه أول سقية بعد الحرث والبذر والشيء أتمه وبلغ آخره وفرغ منه يقال ختم القرآن ونحوه
    ( ختمه ) طبعه وصاحبه ألبسه الخاتم
    ( اختتم ) الشيء أتمه
    ( تختم ) لبس الخاتم ويقال تختم به وبعمامته تنقب بها وبأمره كتمه وعن الشيء تغافل وسكت
    ( الخاتام ) ما يختم به وحلقة ذات فص تلبس في الأصبع خواتيم
    ( الخاتم ) الخاتام والبكارة يقال زفت إليه بخاتمها وبخاتم ربها ونقرة في القفا يقال احتجم فلان في خاتم القفا وشعيرات بيض تكون في قوائم الفرس ومن كل شيء آخره وفي التنزيل العزيز (ولكن رسول الله وخاتم النبيين )
    ( الخاتمة ) من كل شيء عاقبته وآخره
    ( الخاتيام ) الخاتام
    ( الختام ) الطين أو الشمع يختم به على الشيء وفي التنزيل العزيز ) ختامه مسك ( والبكارة يقال زفت إليه بختامها ومن كل شيء عاقبته وآخره
    ( الختم ) أثر نقش الخاتم وأفواه خلايا النحل
    ( الختم ) الخاتام والمختوم
    ( الخيتام ) الخاتام والبكارة يقال زفت إليه بخيتامها
    ( المختم ) من الخيل ما يكون من حوافره إلى منتهى شعر أرساغه بياض خفي كالبقع
    ( المختوم ) المكيال كالصاع ونحوه"



    وفي غريب الحديث للحربي ابو اسحاق 2-558 "
    باب ختم
    حَدَّثنَا عَلَىٌّ حَدَّثنَا أَبُو غَسَّانَ عَنْ أَبى حَازِمٍ : سَمِعْتُ سَهْلَ بنَ سَعْدٍ عَنِ النَّبِىَّ صَلَّى اللّه عَلَيْهِ : الأَعْمَالُ بِالخَوَاتِيم ِ
    حَدَّثنَا ابنُ نُمَيْرٍ حَدَّثنَا مُحَاضِرٌ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِى رَزينٍ قالَ عَبْدُ اللّهِ : كُنْتُ مَعَ النَّبِىَّ صَلَّى اللّه عَلَيْهِ في الغَارِ فَنَزَلَتْ عَلَيْهِ وَالْمُرْسَلاَتِ فَما أَدْرِى بَأَىِّ الآيَتَيْنِ خَتَمَهَا

    قوله : الأعْمَالُ بِالْخَوَاتِيمِ يُرِيدُ آخِرَهَا . وَخَواتِمُ السَّوَرِ : أَوَاخِرُهَا

    وَخَتْمُ الكِتَابَ : آخِرُ مَا يُعْمَلُ مِنْهُ وَهُوَ طَبْعُهُ بِالْخَاتَمِ عَلَى طِينِه . وَقَال اللّه تعالى : خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ
    حَدَّثنِى إِبْرَاهِيمُ بنُ عَبْدِ اللّهِ عَنْ حَجَّاجٍ عَنِ ابنِ جُرَيْحٍ عَنْ مُجَاهِدٍ الخَتْمُ : الطَّبْعُ

    يُقَالُ : خَتَمْ يَخْتِمُ خَتْماً وَقَالَ : مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ
    حَدَّثنَا ابنُ نُمَيْرٍ حَدَّثنَا وَكيعٌ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ عَبْدِ اللّه بنِ مُرَّةَ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَبْدِ اللّهِ : قوله مَخْتُوم قال : مَمْزُوج خِتَامُهُ مِسْكٌ قَالَ : طَعْمُهُ وَرِيحُهُ
    أخبرنا سَلَمَةُ عَنِ الفَرَّاءِ الخَاتِمُ والخِتَامُ سَوَاءٌ . الخَاتِمُ الأسْمُ والخِتَامُ المَصْدَرُ
    أخبرنا الأَثْرَمُ عَنْ أَبِى عُبَيْدَة : مَخْتُوم له خِتَامٌ : عَاقِبَةُ رِيحِ خِتَامِه "


    قال القاضي عياض مشارق الأنوار على صحاح الآثار 1-230
    "
    ( خ ت م ) وقوله وأنا خاتم النبيين قال ابن الأعرابي الخاتم والخاتم من أسماء النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال ثعلب فالخاتم الذي ختم به الأنبياء والخاتم أحسن الأنبياء خلقا وخلقا وقوله أعطي جوامع الكلم بخواتمه وعند العذري جوامع الكلم وخواتمه هما بمعنى جمع المعاني الكثيرة في الألفاظ القليلة والختم عليها بضمها في تلك الكلمات كما يختم على ما في الكتاب وقوله أو ليختمن الله على قلوبكم هو أن يخلق الله في قلوبهم ضد الهدى والإيمان وأن يصرف لطفه ونظره عنهم وقيل هو شهادة الله عليهم بكفرهم وقيل هو علم يخلفه الله في قلوبهم تعرفهم به الملائكة وقيل طبعه عليها حتى لا يعي خيرا وقوله ولا تفض الخاتم إلا بحقه تريد عذرتها لا تستبحها إلا بالنكاح الجائز "


    فخلاصة الختم هو ما يختم عليه ىخره وهو احراز ما وراءه لئلا يخرج منه
    شيء ، أو يصل إليه شيء من خارج وهو نهاية الشيء وحتى لو قيل انه خاتم للتزين فهو هو فان الخاتم يوضع في اليد فلا يدخل اليه شيء وكذا لا يخرج منه شيء لو قُدر بوجود ما ما وراءه وهو كناية في العرف عن الارتباط وعدم الانفكاك والحجز ... هذا على التسليم بعدم ورود قرينة ترجح احد المعاني المرادة في الاية والا قد ثبت بما لا يدع مجال للريبة بالترجيح ان خاتم النبيين هو اخرهم كما سترى ن شاء الله
    والله الهادي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي



    أقوال المفسرين ..


    قال الطبري 20-278-279
    " ..ولكنه رسول الله وخاتم النبيين، الذي ختم النبوة فطبع عليها، فلا تفتح لأحد بعده إلى قيام الساعة، وكان الله بكل شيء من أعمالكم ومقالكم وغير ذلك ذا علم لا يخفى عليه شيء.
    وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

    ذكر من قال ذلك:
    حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة قوله( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ ) قال: نزلت في زيد، إنه لم يكن بابنه، ولعمري ولقد ولد له ذكور؛ إنه لأبو القاسم وإبراهيم والطيب والمطهر( وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ) أي: آخرهم...


    واختلفت القراء في قراءة قوله(وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ) فقرأ ذلك قراء الأمصار سوى الحسن وعاصم بكسر التاء من خاتم النبيين، بمعنى: أنه ختم النبيين. ذُكر أن ذلك في قراءة عبد الله(وَلَكِنَّ نَبِيًّا خَتَمَ النَّبيِّينَ) فذلك دليل على صحة قراءة من قرأه بكسر التاء، بمعنى: أنه الذي ختم الأنبياء صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم وعليهم، وقرأ ذلك فيما يذكر الحسن وعاصم(خَاتَمَ النَّبِيِّينَ) بفتح التاء، بمعنى: أنه آخر النبيين، كما قرأ(مَخْتُومٌ خَاتَمَهُ مِسْكٌ) بمعنى: آخره مسك من قرأ ذلك كذلك ."



    قال القرطبي في الجامع لاحكام القرآن 14-196
    " قوله تعالى: " ولكن رسول الله " قال الاخفش والفراء: أي ولكن كان رسول الله.
    وأجازا " ولكن رسول الله وخاتم " بالرفع.

    وكذلك قرأ ابن أبي عبلة وبعض الناس " ولكن رسول الله " بالرفع، على معنى هو رسول الله وخاتم النبيين.
    وقرأت فرقة " ولكن " بتشديد النون، ونصب " رسول الله " على أنه اسم " لكن " والخبر محذوف " وخاتم " قرأ عاصم وحده بفتح التاء، بمعنى أنهم به ختموا، فهو كالخاتم والطابع لهم.

    وقرأ الجمهور بكسر التاء بمعنى أنه ختمهم، أي جاء آخرهم.

    وقيل: الخاتم والخاتم لغتان، مثل طابع وطابع، ودانق ودانق، وطابق من اللحم وطابق.

    الثالثة - قال ابن عطية: هذه الالفاظ عند جماعة علماء الامة خلفا وسلفا متلقاة على العموم التام مقتضية نصا أنه لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم.
    وما ذكره القاضي أبو الطيب في كتابه المسمى بالهداية: من تجويز الاحتمال في ألفاظ هذه الآية ضعيف.
    وما ذكره الغزالي في هذه الآية، وهذا المعنى في كتابه الذي سماه بالاقتصاد، إلحاد عندي، وتطرق خبيث إلى تشويش عقيدة المسلمين في ختم محمد صلى الله عليه وسلم النبوة، فالحذر الحذر منه ! والله الهادي برحمته."



    قال ابن كثير في تفسير القران العظيم 3-595
    " فهذه الآية نص في أنه لا نبي بعده, وإِذا كان لا نبي بعده فلا رسول بعده بالطريق الأولى والأحرى, لأن مقام الرسالة أخص من مقام النبوة, فإِن كل رسول نبي ولا ينعكس, وبذلك وردت الأحاديث المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث جماعة من الصحابة رضي الله عنهم..."


    ثم قال رحمه بعد ان ساق الادلة 3- 597" فمن رحمة الله تعالى بالعباد إِرسال محمد صلى الله عليه وسلم إِليهم, ثم من تشريفه لهم ختم الأنبياء والمرسلين به وإِكمال الدين الحنيف له, وقد أخبر الله تبارك وتعالى في كتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده, ليعلموا أن كل من ادعى هذا المقام بعده فهو كذاب وأفاك دجال ضال مضل, لو تحرق وشعبذ وأتى بأنواع السحر والطلاسم والنيرنجيات فكلها محال وضلال عند أولي الألباب كما أجرى الله سبحانه وتعالى على يد الأسود العنسي باليمن ومسيلمة الكذاب باليمامة من الأحوال الفاسدة والأقوال الباردة ما علم كل ذي لب وفهم وحجى أنهما كاذبان ضالان لعنهما الله, وكذلك كل مدع لذلك إِلى يوم القيامة حتى يختموا بالمسيح الدجال, فكل واحد من هؤلاء الكذابين يخلق الله تعالى معه من الأمور ما يشهد العلماء والمؤمنون بكذب من جاء بها, وهذا من تمام لطف الله تعالى بخلقه

    فإِنهم بضرورة الواقع لا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر إِلا على سبيل الاتفاق أو لما لهم فيه من المقاصد إِلى غيره ويكون في غاية الإفك والفجور في أقوالهم وأفعالهم, كما قال تعالى: {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ} الآية, وهذا بخلاف حال الأنبياء عليهم الصلاة والسلام, فإِنهم في غاية البر والصدق والرشد والاستقامة والعدل فيما يقولونه ويفعلونه ويأمرون به وينهون عنه, مع ما يؤيدون به من الخوارق للعادات والأدلة الواضحات والبراهين الباهرات, فصلوات الله وسلامه عليهم دائماً مستمراً ما دامت الأرض والسموات."



    قال البقاعي نظم الدرر في تناسب الآيات والسور 6-432-434
    " { وخاتم النبيين } أي لأن رسالته عامة ونبوته معها إعجاز القرآن ، فلا حاجة مع ذلك إلى استنباء ولا إرسال ، فلا يولد بعده من يكون نبياً ، وذلك مقتض لئلا يبلغ له ولد يولد منه مبلغ الرجال ، ولو قضي أن يكون بعده نبي لما كان إلا من نسله إكراماً له لأنه أعلى النبيين رتبة وأعظم شرفاً ، وليس لأحد من الأنبياء كرامة إلا وله مثلها أو أعظم منها ، ولو صار أحد من ولده رجلاً لكان نبياً بعد ظهور نبوته ، وقد قضى الله ألا يكون بعده نبي إكراماً له ، روى أحمد وابن ماجه عن أنس وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ابنه إبراهيم : « لو عاش لكان صديقاً نبياً » ، وللبخاري نحوه عن البراء بن عازب رضي الله عنه ، وللبخاري من حديث ابن أبي أوفى رضي الله عنه : لو قضى أن يكون بعد محمد صلى الله عليه وسلم نبي لعاش ابنه ، ولكن لا نبي بعده .

    والحاصل أنه لا يأتي بعده نبي بشرع جديد مطلقاً ولا يتجدد بعده أيضاً استنباء نبي مطلقاً ، فقد آل الأمر إلى أن التقدير : ما كان محمد بحيث يتجدد بعده نبوة برسالة ولا غيرها ولكنه كان - مع أنه رسول الله - ختاماً للنبوة غير أنه سيق على الوجه المعجز لما تقدم من النكت وغيرها ، وهذه الآية مثبتة لكونه خاتماً على أبلغ وجه وأعظمه ، وذلك أنها في سياق الإنكار لأن يكون بنيه أحد من رجالهم بنوة حقيقية أو مجازية بغير جهة الإدلاء بأنثى أو كونه رسولاً وخاتماً ، صوناً لمقام النبوة أن يتجدد بعده لأحد لأنه لو كان ذلك بشر لم يكن إلا ولداً له وإنما أوثرت إماتة أولاده عليه الصلاة والسلام وتأثير قلبه الشريف بها إعلاء لمقامه أن يتسنمه أحد كائناً من كان ، وذلك لأن فائدة إتيان النبي تتميم شيء لم يأت به من قبله ، وقد حصل به صلى الله عليه وسلم التمام فلم يبق بعد ذلك مرام « بعثت لأتمم مكارم الأخلاق »

    وأما تجديد ما وهى بما أحدثه بعض الفسقة فالعلماء كافون فيه لوجود ما خص به صلى الله عليه وسلم من هذا القرآن المعجز الذي من سمعه فكأنما سمعه من الله ، لوقوع التحقق والقطع بأنه لا يقدر غيره أن يقول شيئاً منه ، فمهما حصل ذهول عن ذلك قروه من يريد الله من العلماء ، فيعود الاستبصار كما روي في بعض الآثار « علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل » وأما إتيان عيسى عليه الصلاة والسلام بعد تجديد المهدي رضي الله عنه لجميع ما وهن من أركان المكارم فلأجل فتنة الدجال ثم طامة ياجوج وماجوج ونحو ذلك مما لا يستقل بأعبائه غير نبي ، وما أحسن ما نقل عن حسان بن ثابت رضي الله عنه في مرثيته لإبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال :
    مضى ابنك محمود العواقب لم يشب ... بعيب ولم يذمم بقول ولا فعل
    رأى أنه إن عاش ساواك في العلا ... فآثر أن يبقى وحيداً بلا مثل


    وقال الغزالي رحمه الله في آخر كتابة الاقتصاد : إن الأمة فهمت من هذا اللفظ - أي لفظ هذه الآية - ومن قرائن أحواله صلى الله عليه وسلم أنه أفهم عدم نبي بعده أبداً ، وعدم رسول بعده أبداً ، وأنه ليس فيه تأويل ولا تخصيص ، وقال : أن من أوله بتخصيص النبيين بأولي العزم من الرسل ونحو هذا فكلامه ، من أنواع الهذيان ، لا يمنع الحكم بتكفيره ، لأنه مكذب بهذا النص الذي أجمع الأمة على أنه غير مؤول ولا مخصوص هذا كلامه في كتاب الاقتصاد ، نقلته منه بغير واسطة ولا تقليد ، فإياك أن تصغي إلى من نقل عنه غير هذا ، فإنه تحريف يحاشى حجة الإسلام عنه
    وكم من عائب قولاً صحيحاً ... وآفته من الفهم السقيم
    وقد بان بهذا أن إتيان عيسى عليه الصلاة والسلام غير قادح في هذا النص ، فإنه من أمته صلى الله عليه وسلم المقررين لشريعته ، وهو قد كان نبياً قبله لم يستجد له شيء لم يكن ، فلم يكن ذلك قادحاً في الختم وهو مثبت لشرف نبيناً صلى الله عليه وسلم ، ولولا هو لما وجد ، وذلك أنه لم يكن لنبي من الأنبياء شرف إلا وله صلى الله عليه وسلم مثله أو أعلى منه.."



    قال البغوي في معالم التنزيل 6-358"
    { وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } ختم الله به النبوة، وقرأ عاصم: "خاتم" بفتح التاء على الاسم، أي: آخرهم، وقرأ الآخرون بكسر التاء على الفاعل، لأنه ختم به النبيين فهو خاتمهم."



    قال الألوسي في روح المعاني 22-41-42
    " وكونه خاتم النبيين مما نطق به الكتاب وصدعت به السنة وأجمعت عليه الأمة فيكفر مدعي خلافه ويقتل أن أصر
    ومن السنة ما أخرج أحمد والبخاري ومسلم والنسائي وإبن مردويه عن أبي هريرة أن رسول الله قال : مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى دارا بناه فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية من زواياها فجعل الناس يطوفون به ويتعجبون له ويقولون هلا وضعت هذه اللبنة فإنا اللبنة وأنا خاتم النبيين وصح عن جابر مرفوعا نحو ذا وكذا عن أبي بن كعب وأبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنهم وللشيخ محيي الدين بن عربي قدس سره ( كذا !!)كلام في حديث اللبنة قد انتقده عليه جماعة من الأجلة فعليك بالتمسك بالكتاب والسنة والله تعالى الحافظ من الوقوع في المحنة .."



    قال ابن الجوزي في زاد المسير في علم التفسير5-139
    " ومن قرأ : { خاتِمَ } بكسر التاء ، فمعناه : وختم النبيِّين؛ ومن فتحها ، فالمعنى : آخِر النبيِّين . قال ابن عباس : يريد : لو لم أَختِم به النبيِّين ، لَجَعلتُ له ولداً يكون بعده نبيّاً ."


    قال ابن العربي المالكي في أحكام القرآن 6-367"
    وَأَمَّا خَاتَمُ النَّبِيِّينَ : فَهُوَ آخِرُهُمْ : وَهِيَ عِبَارَةٌ مَلِيحَةٌ شَرِيفَةٌ ، تَشْرِيفًا فِي الْإِخْبَارِ بِالْمَجَازِ عَنْ الْآخِرِيَّةِ ; إذْ الْخَتْمُ آخِرُ الْكِتَابِ ، وَذَلِكَ بِمَا فُضِّلَ بِهِ ، فَشَرِيعَتُهُ بَاقِيَةٌ وَفَضِيلَتُهُ دَائِمَةٌ إلَى يَوْمِ الدِّينِ .."


    قال القاسمي في محاسن التأويل " { وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } بفتح التاء وكسرها ، قراءتان ؛ أي : فهذا نعته وهذه صفته ، فليس هو في حكم الأب الحقيقي ، وإنما ختمت النبوة به ؛ لأنه شرع له من الشرائع ما ينطبق على مصالح الناس في كل زمان ، وكل مكان ؛ لأن القرآن الكريم لم يدع أُمّاً من أمهات المصالح إلا جلّاها ، ولا مكرمة من أصول الفضائل إلا أحياها ، فتمت الرسالات برسالته إلى الناس أجمعين ، وظهر مصداق ذلك بخيبة كل من أدعى النبوة بعده ، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، وهو خير الوارثين.."




    قال الله "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا" المائدة 3


    قال ابن كثير " 3-26
    " هذه أكبر نعم الله ، عز وجل، على هذه الأمة حيث أكمل تعالى لهم دينهم ، فلا يحتاجون إلى دين غيره، ولا إلى نبي غير نبيهم، صلوات الله وسلامه عليه؛ ولهذا جعله الله خاتم الأنبياء، وبعثه إلى الإنس والجن، فلا حلال إلا ما أحله، ولا حرام إلا ما حرمه، ولا دين إلا ما شرعه، وكل شيء أخبر به فهو حق وصدق لا كذب فيه ولا خُلْف.."


    قال البغوي في معالم التنزيل 3-13
    " قوله عز وجل: { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ } يعني: يوم نزول هذه الآية أكملت لكم دينكم، يعني الفرائض والسنن والحدود والجهاد والأحكام والحلال والحرام، فلم ينزل بعد هذه الآية حلال ولا حرام، ولا شيء من الفرائض. هذا معنى قول ابن عباس رضي الله عنهما، وروي عنه أن آية الربا نزلت بعدها"

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    الأدلة من السنة ...

    قال البخاري 2699 - حدثني محمد بن المثنى حدثنا عبد الوهاب حدثنا خالد عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال
    قال النبي صلى الله عليه وسلم وهو في قبة اللهم إني أنشدك عهدك ووعدك اللهم إن شئت لم تعبد بعد اليوم فأخذ أبو بكر بيده فقال حسبك يا رسول الله فقد ألححت على ربك وهو في الدرع فخرج وهو يقول
    { سيهزم الجمع ويولون الدبر بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر }


    قال الحافظ في الفتح 11-291"قوله : ( اللهم إن شئت لم تعبد )
    في حديث عمر " اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض " . أما " تهلك " فبفتح أوله وكسر اللام ، و " العصابة " بالرفع ، وإنما قال ذلك لأنه علم أنه خاتم النبيين فلو هلك هو ومن معه حينئذ لم يبعث أحد ممن يدعو إلى الإيمان ، ولاستمر المشركون يعيدون غير الله ، فالمعنى لا يعبد في الأرض بهذه الشريعة ."



    وفي حديث الشفاعة: (فيأتوني فيقولون: يا محمد: أنت رسول الله وخاتم النبيين وغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر اشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا). رواه ابن حبان 6465
    قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين


    وعن عرباض بن سارية قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : اني عبد الله وخاتم النبيين" رواه احمد 17191
    قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح لغيره



    وقال -صلى الله عليه وسلم-: (فضلت على الأنبياء بست، أعطيت جوامع الكلم، ونصرت بالرعب، وأحلت في الغنائم، وجعلت لي الأرض طهورًا ومسجدًا، أرسلت على الخلق كافة، وختم بي النبيون). مسلم 1195


    وقال أبو الحسن عبد السلام المباركفوري في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح 16-412" وختم بي النبيون أي وجودهم فلا يحدث بعدي نبي ولا يشكل بنزول عيسى عليه السلام وترويج دين نبينا على أتم النظام وكفى به شهيدا شرفا وناهيك به فضلا على
    سائر الأنام قال الطيبي أغلق باب الوحي وقطع طريق الرسالة وسد وأخبر باستغناء الناس عن الرسل وإظهار الدعوة بعد تصحيح الحجة وتكميل الدين كما قال تعالى اليوم أكملت لكم دينكم المائدة وأما باب الإلهام فلا ينسد وهو مدد يعين النفوس الكاملة فلا ينقطع لدوام ضرورة حاجتها إلى تأكيد وتجريد وتذكير وكما أن الناس استغنوا عن الرسالة والدعوة احتاجوا إلى التذكير والتنبيه لاستغراقهم في الوساوس وانهماكهم في الشهوات فالله تعالى أغلق باب الوحي بحكمته وفتح باب الإلهام برحمته لطفا منه بعباده .."


    قال المناوي في شرحه على الجامع الصغير 2-333"
    (وختم بي النبيون) فلا نبي بعده وعيسى إنما ينزل بتقرير شرعه .."


    وكذا قال محمد عبد الرحمن أبو العلا المباركفوري في تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي 5-136"
    (وختم بي النبيون) فلا نبي بعده صلى الله عليه و سلم"



    وعن جبيْر بن مُطعِم قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( لي خمسة أسماء : أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي ، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي ) بخاري 3339 مسلم 6252.


    قال الحافظ ابن عبد البر في الاستذكار لما في الموطأ من المعاني والآثار 7-622"
    وأما العاقب فقد جاء عنه في هذا الحديث وأنا العاقب الذي ليس بعدي نبي
    قال أبو عبيد سألت سفيان بن عيينة عن العاقب فقال لي آخر الأنبياء وكذلك كل شيء خلف بعد شيء فهو عاقب
    قال أبو عمر هذا يشهد له كتاب الله تعالى في قوله ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبين ) الأحزاب 40
    وذكر بن وهب عن مالك قال ختم الله به الأنبياء وختم بمسجده هذه المساجد
    قال أبو عمر قال عباس بن أنس السلمي
    ( يا خاتم النبأ إنك مرسل بالحق ... كل هدى السبيل هداكا )..."


    وقال ابو العلا المباركفوري 8-105 " ( وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي ) قال النووي أما العاقب ففسره في الحديث بأنه ليس بعده نبي أي جاء عقبهم
    قال بن الأعرابي العاقب والعقوب الذي يخلف في الخير من كان قبله "



    و عن سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي بن أبي طالب - رضي الله عنه - : « ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي » . بخاري 4416 مسلم 6370



    عن أَبَي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَمْ يَبْقَ مِنْ النُّبُوَّةِ إِلَّا الْمُبَشِّرَاتُ قَالُوا وَمَا الْمُبَشِّرَاتُ قَالَ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ " بخاري 6990


    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي)) بخاري 3455 مسلم 4879


    عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي عبد الله الأغر - وكانا من أصحاب أبي هريرة - أنهما سمعا أبا هريرة يقول: "صلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر الأنبياء وأن مسجده آخر المساجد". وفي رواية: قال لنا عبد الرحمن بن إبراهيم أشهد أني سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى عليه وسلم: "فإني آخر الأنبياء ومسجدي آخر المساجد " مسلم مع شرح للنووي ج9 ص164


    قال السندي في حاشيته على النسائي رقم 694
    " آخر المساجد أي آخر المساجد الثلاثة المشهود لها بالفضل أو آخر مساجد الأنبياء أو أنه يبقى آخر المساجد ويتأخر عن المساجد الآخر في الفناء أي فكما أنه تعالى شرف آخر الأنبياء شرف كذلك مسجده الذي هو آخر المساجد بأن جعل الصلاة فيه كألف صلاة فيما سواه الا المسجد الحرام "


    قال الشيخ عبد الغفار حسن " فهذا السياق يدل على أن المراد بقوله صلى الله عليه وسلم: "مسجدي آخر المساجد", آخر مساجد الأنبياء ولا شك أن هذه المساجد الثالثة أسست بأيدي الأنبياء وتحت إشرافهم فتكون كلمة "أل" في المساجد عوضا عن المضاف إليه فصار المعنى مسجدي آخر مساجد الأنبياء وهذا التأويل يوافق ما ذكرناه في الحلقة الأولى من النصوص الصريحة الصحيحة التي تدل على انقطاع النبوة لجميع أنواعها, فلا بد من تقديم المنطوق الصريح على المفهوم المشكوك فيه كما صرح به علماء الأصول"



    وغضب النبي صلى الله عليه وسلم حين رأى مع عمر صحيفة فيها شيء من التوراة وقال أفي شك أنت يا بن الخطاب ألم آت بها بيضاء نقية لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا إتباعي " رواه أحمد والبيهقي في كتاب شعب الإيمان انظر مختصر ارواء الغليل 1589 واسناده حسن


    1510 –قال ابن ماجه حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا محمد بن بشر حدثنا إسماعيل بن أبي خالد قال
    قلت لعبد بن أبي أوفى رأيت إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ قال مات وهو صغير ولو قضي أن يكون محمد الله صلى الله عليه و سلم نبي لعاش ابنه ولكن لا نبي بعده
    الحديث قد أخرجه البخاري بعين هذا الإسناد في الأدب في باب من سمى بأسماء الأنبياء .
    قال الشيخ الألباني : صحيح


    وأخرج الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « (إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى بيتًا فأحسنه وأجمله ، إلا موضع لبنة من زاوية ، فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون : هلا وضعت هذه اللبنة ؟ قال : فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين » البخاري (3535) ، ومسلم (2286) واللفظ للبخاري


    قال القاضي عياض في الشفا بتعريف حقوق المصطفى 2-286
    " وأجمعت الأمة على حمل هذا الكلام على ظاهره وأن مفهومه المراد به دون تأويل ولا تخصيص فلا شك في كفر هؤلاء الطوائف كلها قطعا إجماعا وسمعا وكذلك وقع الإجماع على تكفير كل من دافع نص الكتاب أو خص حديثا مجمعا على نقله مقطوعا به مجمعا على حمله على ظاهره .."


    قال الحافظ في الفتح 10-340
    " أي أن المراد بالخاتم في أسمائه أنه خاتم النبيين ، ولمح بما وقع في القرآن ، وأشار إلى ما أخرجه في التاريخ من حديث العرباض بن سارية رفعه " إني عبد الله وخاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته " الحديث ، وأخرجه أيضا أحمد وصححه ابن حبان والحاكم فأورد فيه حديثي أبي هريرة وجابر ومعناهما واحد وسياق أبي هريرة أتم ، ووقع في آخر حديث جابر عند الإسماعيلي من طريق عفان عن سليم بن حيان " فأنا موضع اللبنة جئت فختمت الأنبياء " .


    قال النووي في المنهاج 7-488" فِيهِ فَضِيلَته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَأَنَّهُ خَاتَم النَّبِيِّينَ ، وَجَوَاز ضَرْب الْأَمْثَال فِي الْعَلَم وَغَيْره . وَ ( اللَّبِنَة ) بِفَتْحِ اللَّام وَكَسْر الْبَاء ، وَيَجُوزُ إِسْكَانُ الْبَاء مَعَ فَتْحِ اللَّام وَكَسْرِهَا كَمَا فِي نَظَائِرهَا . وَاللَّهُ أَعْلم " قلت اللبنة هي الطوب"

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أقوال الأئمة الأعلام ...

    ولهذه النصوص أجمعت الأمة سلفًا وخلفًا على هذه العقيدة كما أجمعت على تكفير من ادعى النبوة بعده صلى الله عليه وسلم ووجوب قتل مدعيها إن أصر على ذلك . قال الألوسي 22-41 : " وكونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين مما نطق به الكتاب ، وصدعت به السنة ، وأجمعت عليه الأمة ، فيكفر مدعي خلافه ويقتل إن أصر "
    أصول الإيمان في ضوء الكتاب والسنة 225



    وفي اعلام السنة المنشورة لاعتقاد الطائفة المنصورة للحافظ الحكمي 123 "

    س : من هو خاتم النبيين ؟

    جـ : خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم .
    س : ما الدليل على ذلك ؟

    جـ : قال الله تعالي : { مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « إنه سيكون بعدي كذابون ثلاثون كلهم يدعي أنه نبي وأنا خاتم النبيين ولا نبي بعدي »
    قال حازم القاضي" رواه أحمد ( 5 / 278 ) ، وأبو داود ( 4252 ) ، والترمذي ( 2219 ) قال الإمام الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ، وقد صححه الألباني وسكت عنه الإمام أبو داود ، وفي مسلم : « لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله ) . ( الفتن / 84 ) .

    وفي الصحيح قوله لعلي رضي الله عنه : « ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي » رواه البخاري ( 3706 ، 4416 ) ، ومسلم ( فضائل الصحابة / 31 ) ، وأحمد ( 1 / 182 ، 184 ، 3 / 32 ) ، والترمذي ( 3724 ، 3731 ) .

    وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث الدجال : « وأنا خاتم النبيين ولا نبي بعدي » رواه البخاري ( 3535 ) ، ومسلم ( الفضائل / 22 ) ، وأحمد ( 2 / 398 ). وغير ذلك كثير ."


    وجاء في الرسل والرسالات 175" وإذا كان رسولنا خاتم الأنبياء فهو خاتم المرسلين من باب أولى ، ذلك أنّ كل رسولنا خاتم الأنبياء فهو خاتم المرسلين من باب أولى ، ذلك أنّ كل رسول فهو نبي لا شك في ذلك ، فإذا كانت النبوة بعد نبينا ممنوعة مقطوعة ، فالرسالة ممنوعة أيضاً ، لأن الرسول لا بدَّ أن يكون نبيّاً .

    ومعنى كونه خاتم الأنبياء والمرسلين أنّه لا يبعث رسول من بعده يغير شرعه ويبطل شيئاً من دينه – ظهر بعد بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم مجموعة من أدعياء النبوة ، كمسيلمة والأسود العنسي وسجاح ، ولا يزال يظهر بين الفينة والفينة من أمثال هؤلاء ، وقد ظهر في القرن الماضي علي محمد الشيرازي ( ولد سنة 1819م ) ولقب بالباب ، وأتباعه يدعون البابية ، وادعى النبوة حيناً والألوهية حيناً ، وسار على نهجه تلميذه الذي لقب ( ببهاء الدين ) وأتباعه يدعون البهائية ، ومن هؤلاء الأدعياء ميرزا غلام أحمد القادياني ، وله أتباع منتشرون في الهند وألمانيا وإنكلترا وأمريكا ، ولهم فيها مساجد يضلون بها المسلمين ، وكانوا يسمون بالقاديانية ، وهم يسمون اليوم - أنفسهم بالأحمدية إمعاناً في تضليل عباد الله - .

    وآخر هؤلاء الأدعياء رجل ظهر في السودان يدعى أنه نبي وقد تكفل الله بفضح كل من ادعى هذه الدعوى وهتك ستره . ( إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ ) [يونس: 69] .

    أمّا نزول عيسى آخر الزمان فهو حقٌّ وصدق - كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم - ولكنه لا ينزل ليحكم بشريعة التوراة والإنجيل ، بل يحكم بالقرآن ، ويكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ، ويؤذن بالصلاة ."


    قال ابن حزم في المحلى "
    11 - مسألة نسخ عز وجل بملته كل ملة وألزم أهل الأرض جنهم وإنسهم شريعته التي بعثه بها ولا يقبل من أحد سواها وأنه عليه السلام خاتم النبيين لا نبي بعده برهان ذلك قول الله تعالى { ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما }

    دثنا أحمد بن محمد بن الجسور نا وهب بن مسرة ثنا محمد بن وضاح ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن إدريس عن المختار بن فلفل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن النبوة والرسالة قد انقطعت فجزع الناس فقال قد بقيت مبشرات وهن جزء من النبوة

    12 مسألة إلا أن عيسى ابن مريم عليه السلام سينزل السلام أنبياء كثيرة ممن سمى الله تعالى ومنهم لم يسم والإيمان بجميعهم فرض

    برهان ذلك ما حدثنا عبد الله بن يوسف ثنا أحمد بن فتح ثنا عبد الوهاب بن عيسى ثنا أحمد بن محمد ثنا أحمد بن علي ثنا مسلم بن الحجاج ثنا الوليد بن شجاع وهارون بن عبد الله وحجاج بن الشاعر قالوا حدثنا حجاج وهو ابن محمد عن ابن جريج قال أخبرنا أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة
    قال فينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيقول أميرهم تعال صل لنا
    فيقول لا إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة الله هذه الأمة ..."

    44 مسألة وأن الوحي قد انقطع مذ مات النبي صلى الله عليه وسلم

    برهان ذلك أن الوحي لا يكون إلا إلى نبي وقد قال عز وجل { ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين }


    45 مسألة والدين قد تم فلا يزاد فيه ولا ينقص منه ولا يبدل
    قال تعالى { حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم }

    وقال تعالى { لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم } والنقص والزيادة تبديل
    جزء العقيدة من المحلى 9 و 26


    وقال رحمه الله في الفِصل في الملل والنحل 4-138" هذا مع سماعهم قول الله تعالى ولكن رسول الله وخاتم النبيين وقول رسول الله صلى الله عليه و سلم لا نبي بعدي فكيف يستجيزه مسلم ان يثبت بعده عليه السلام نبيا في الارض حاشا ما استثناه رسول الله صلى الله عليه و سلم في الآثار المسندة الثابتة في نزول عيسى بن مريم عليه السلام في آخر الزمان "


    قال السفاريني في لوامع لانور البهية وسواطع الأسرار الأثرية لشرح الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية 2- 269 " { مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } ) أي : الذي ختمهم وختموا به ، فلا نبي بعده .."



    وفي حاشية الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية 95 ل عبدالرحمن بن قاسم عند قول السفاريني "
    ولم تزل فيما مضى الأنباء .... من فضله تأتي لمن يشاء
    حتى أتى بالخاتم الذي ختم .... به وأعلانًا على كل الأمم

    أي : ولم تزل الأنباء ، في الزمن الذي مضى من الأزمان ، من فضل الله ولطفه ، تأتي بإبلاغ الشرائع ، وإيضاح السبل لمن يشاء من الأمم الماضية ، والقرون الخالية ، فلم تخل الأرض من داع يدعو إلى الله ، من لدن آدم ، إلى أن بعث محمد صلى الله عليه وسلم الذي ختم الله به النبيين والمرسلين ، وأكمل به الدين... "


    وفي شرح مشكل الاثار للطحاوي 3-124 " وسمي العاقب لأنه أعقب من قبله من الأنبياء صلوات الله عليهم وسمي خاتما لأنه خاتم النبيين وذكر الله عز وجل ذلك في كتابه فقال ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وسمي المقفي لأنه قفى من قبله من الأنبياء"


    وقال القرطبي في المفهم لما أشكل من صحيح مسلم 5-423"
    وقوله : (( وإنه لا نبي بعدي )) ؛ هذا الشيء عامٌ في الأنبياء والرُّسل ؛ لأن الرَّسول نبيٌّ وزيادة . وقد جاء نصًّا في كتاب الترمذي قوله : (( لا نبي بعدى ، ولا رسول )) . وقد قال الله تعالى : { ولكن رسول الله وخاتم النبيين } ، ومن أسمائه في الكتب المتقدمة ، وفيما أطلقته هذه الأمَّة : خاتم الأنبياء . ومن أسمائه : العاقب ، والمقفي. فالعاقب : الذى يَعْقُبُ الأنبياءَ ، والْمُقَفَّي : الذى يقفوهم ؛ أى : يكون بعدهم .

    وعلى الجملة : فهو أمرٌ مجمع عليه ، معلوم من دين هذه الأمَّة ،

    فمن ادَّعى أنَّ بَعْدَهُ نبيّ أو رسول ؛ فإن كان مُسِرًّا لذلك واطّلع عليه بالشهادة المعتبرة قُتل قِتْلة زنديق . فإن صرَّح بذلك فهو مرتد ، يُستتاب ، فإن تاب وإلا قُتِل قِتْلة مُرتدٍّ ."


    قال البغوي في شرح السنة 13-194" وَلكِنْ رَسُولَ اللهِ
    وَخَاتِمَ النَّبِيِيِّنَ " أي : ختمهم ، فهو خاتمٌ لهم ، وقرئ خاتم بالنصب"
    قال شيخ الاسلام في كتاب النبوات 192 " كالخاتِم بالكسر فإنّه الذي يختم؛ قال تعالى: {وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وخاتِمَ النَّبِيِّين}؛ لأنّه ختمهم؛ كما يُسمّى الماحي، والحاشر، والعاقب. وقد قُرِىء: {وَخَاتمَ}؛ أي خُتِمُوا به"


    قال المباركفوري في تحفة الأحوذي 9-51
    " ولكن كان رسول الله وخاتم النبيين قرأ الجمهور بكسر التاء وقرئ بفتحها ومعنى الأولى أنه ختمهم أي جاء آخرهم ومعنى الثانية أنه صار كالخاتم لهم الذي يختمون به ويتزينون بكونه منهم
    قال أبو عبيدة الوجه الكسر لأن التأويل أنه ختمهم فهو خاتمهم وأنه قال أنا خاتم النبيين وخاتم الشيء آخره
    وقال الحسن الخاتم هو الذي ختم به والمعنى ختم الله به النبوة فلا نبوة بعده ولا معه قال بن عباس يريد لو لم أختم به النبيين لجعلت له ابنا يكون بعده نبيا وعنه أن الله لما حكم أن لا نبي بعده لم يعطه ولدا ذكرا يصير رجلا وعيسى ممن نبئ قبله وحين ينزل ينزل عاملا على شريعة محمد كأنه بعض أمته"


    قال ابن بطال في شرح البخاري 2-475
    " قوله : ( نحن الآخرون السابقون ) ، يريد عليه السلام آخر الأنبياء والرسل ، وهو خاتم النبيين لا نبى بعده.."


    قال الالباني في مختصر العلو 31" ونحوهم طائفة القاديانية اليوم الذين أنكروا بطريق التأويل كثيرا من الحقائق الشرعية المجمع عليها بين الأمة كقولهم ببقاء النبوة بعد النبي صلى الله عليه و سلم متأسين في ذلك بنبيهم ميرزاغلام أحمد ومن قبله ابن عربي في ( الفتوحات المكية ) وتأولوا قوله تعالى : { ولكن رسول الله وخاتم النبيين } بأن المعنى زينة النبيين وليس آخرهم وقوله صلى الله عليه و سلم : ( لا نبي بعدي ) بقولهم : أي معي .."


    قال أبو بكر السرخسي في أصوله 300
    " فإن الله تعالى جعل الرسول خاتم النبيين وحكم ببقاء شريعته إلى يوم القيامة وأنه لا نبي بعده وإلى ذلك أشار رسول الله صلى الله عليه و سلم في قوله لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من ناوأهم فلا بد من أن تكون شريعته ظاهرة في الناس إلى قيام الساعة وقد انقطع الوحي بوفاته فعرفنا ضرورة أن طريق بقاء شريعته عصمة الله أمته من أن يجتمعوا على الضلالة فإن في الاجتماع على الضلالة رفع الشريعة وذلك يضاد الموعود من البقاء وإذا ثبت عصمة جميع الأمة من الاجتماع على الضلالة ضاهى ما أجمعوا عليه المسموع من رسول الله صلى الله عليه و سلم وذلك موجب للعلم قطعا.."

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    شبهة "قولوا خاتم النبيين ولا تقولوا لا نبي بعده"


    أخرج ابن أبي شيبة في مصنفه
    باب من كره لا نبي بعد النبي-صلى الله عليه وسلم-

    26653 - حدثنا حسين بن محمد قال حدثنا جرير بن حازم عن عائشة قالت قولوا خاتم النبيين ولا تقولوا لا نبي بعده" ( منقطع جرير لم يسمع من عائشة ويروى عن جرير عن ابن سرين عن عائشة وهو منقطع ايضا)

    قال الإمام ابن أبي حاتم: سمعت أبي يقول: "ابن سيرين لم يسمع من عائشة شيئا" كتاب المراسيل ص116
    ب عبدالغفار حسن

    قلت :هذا ظاهر لا اشكال فيه وخفاء والحمد لله فلا داعي للتمسك بالشبهات والهلكة عند المحكمات هذا على فرض صحة الاثر
    وحتى ان صح فلا حجة فيه لوجوه شتى منها ان الاثر موقوف فلا يثب في ذلك شيء
    وحتى على التسليم بأن الاثر في حكم المرفوع فقد جاء ما يعارضه من جوه كثيرة قرانا وسنة ولغة الاقوال المتظافرة
    فيقدم الراجح على المرجوح والمنطوق على المفهوم !

    ثم ان في قول عائشة -ان صح عنها وليس كذلك - رضي الله عنها ما يشعر انها تلتزم بألفاظ القرآن كما هي عادة السلف في ذلك وهي اكثر من ان تذكر
    وايضا في الاثر ما يشعر بالتزام الادب بنزول عيسى عليه السلام اخر الزمان لئلا يظن ظان بأنه ينزل رجل صالحا بل ينزل نبيا متبعا لسنة النبي المصطفى صلى الله عليهما وسلم


    26654 - حدثنا أبو اسامة عن مجالد قال أخبرنا عامر قال قال رجل عند المغيرة بن شعبة صلى الله على محمد خاتم الأنبياء لا نبي بعده قال المغيرة حسبك إذا قلت خاتم الأنبياء فإنا كنا نحدث أن عيسى خارج فإن هو خرج فقد كان قبله وبعده



    قلت لو تجاوزنا الكلام عن مجالد بن سعيد الهمداني لما كان في الاثر اشكال اصلا
    قال ابن حجر : ليس بالقوى و قد تغير فى آخر عمره
    قال البخارى : كان يحيى بن سعيد يضعفه ، و كان عبد الرحمن بن مهدى لا يروى عنه شيئا . و كان ابن حنبل لا يراه شيئا يقول : ليس بشىء..

    فهذا يؤكد ان الاثر موافق لترجمة الباب من الكراه خشية ان يظن ظان ان عيسى لن ينزل وان نزل نزل بشرا صالحا لا نبيا متبعا

  6. #6

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع التوثيقي المهم
    بارك الله في جهودك أخي الكريم

    تحياتي للموحدين
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    شكر الله لكم وبارك فيكم
    وأيُّما جِهَةٍ أعرَضَ اللهُ عَنها ؛ أظلمت أرجاؤها , ودارت بها النُحوس !

    -ابن القيم-

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,517
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    أحسنت أخي ماكولا وكتب الله أجرك
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  9. #9

    افتراضي طلب أجوبة

    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وبعد
    :

    إخوتي الأفاضل سلام الله عليكم

    ما المشكلة إذا قال إنسان بأفضلية المصطفى ؟ كان من المفروض أن نحارب أولئك الذين يحاولون الانتقاص من قيمته وشرفه ، أليس كذلك ؟

    يقول الحكيم الترمذي في كتابه '' ختم الأولياء '' ما معناه أن تفسير خاتم النبيين = آخرهم ، هو تفسير البله الجهلة ، فأي منقبة في ذلك و أي علم في ذلك ؟

    ما تعليق الإخوة على هذا القول ؟

    هذا و الله أعلم و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما المشكلة إذا قال إنسان بأفضلية المصطفى ؟ كان من المفروض أن نحارب أولئك الذين يحاولون الانتقاص من قيمته وشرفه ، أليس كذلك ؟
    وهل يختم الكامل بالناقص ؟ وهل يتمم البناء بما يحتاج الى تمامه ؟
    ارجع الله يهديك الى المشاركة رقم #3 !

    يقول الحكيم الترمذي في كتابه '' ختم الأولياء '' ما معناه أن تفسير خاتم النبيين = آخرهم ، هو تفسير البله الجهلة ، فأي منقبة في ذلك و أي علم في ذلك ؟
    اراك تعتد بغلاة الصوفية على الطريقة الاحمدية المارقة ؟! ومن قال بأن اولياء الله لهم قد نفذوا ؟
    يا ليت شعري هل ختمت النصرة والتأييد والحبة والذل والتقرب للرحمن ؟ وهل خُتم تأييد الله لعبادة الموحدين , وهل ختم هذا الجاهل العبادات وباب القرب والتزلف للرحمن ؟!
    هل تدري ما هي الولاية ؟ وهل تعيّ الفرق بينها وبين النبوة ؟!

    ان الاعراض عن سنة النبي صلى الله عليه سلم المبعوث للامة , والمأمورين باتباعه ونبذ الاهواء التي تتجارى بأصحابها كما يتجارى الكَلب بصاحبه ! له ضلالٌ مبينٌ , واعراض عن الصراط القويم , ولا يعول على امثال هؤلاء في الاهتداء والاسترشاد !

    بل يعول على قال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلم وعلى أصحابه
    والله الهادي
    وأيُّما جِهَةٍ أعرَضَ اللهُ عَنها ؛ أظلمت أرجاؤها , ودارت بها النُحوس !

    -ابن القيم-

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    108
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاكم الله خير الجزاء - صفحتكم هذه كافية شافية فهي مرجع لموضوع ختم النبوة - أسأل الله أن يجزيك بها خيرا في الدنيا والآخرة

  12. افتراضي

    بارك الله فيك انت قضيت عليهم

  13. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ..... لك مني أجمل تحية .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا"
    بواسطة ماكـولا في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-18-2009, 10:52 PM
  2. فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا
    بواسطة muslimah في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-30-2006, 12:48 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء