النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: شكرا لكم على عدم اهتمامكم

  1. Question شكرا لكم على عدم اهتمامكم

    دخلت قبل عدة شهور طلبا للهداية فلم يساعدني احد ورجعت الان ولا احد يريد مساعدتي ولا اضن اني سادخل مرة اخرى وسارجع للحياة وملذاتها وشكرا لكم على اهتمامكم
    الحياة غريبة فكلما اجيب على سؤال اجد الاف الاسئلة

  2. #2

    افتراضي

    من رفض مساعتدك او اعانتك على شيطاين الجن والانس يا اخي ؟
    تريث ولاتكن متسرعا والجميع هنا يرحب بحوارك حتى تصل الى الحق الذي يجلب لك اليقين من الله
    أنرحب بحوار ملحد منكر ولانرحب بحوار اخ مسلم تائه ؟؟
    لا يا أخي نرحب بك جميعا وكلنا يتمنى لك الخير والهداية فاطرح ماتريد وكلنا هنا اخوة لك
    واهلا بعودتك , ارجو ان لاتذهب كما ذهبت سابقا بدون استفادة على الال نل شرف المحاولة يا أخي وكلنا معك

    تحياتي للموحدين
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  3. افتراضي

    شكرا جزييييييييلاااااا اختي وهنا ساقول لك ما اريد بضبط اريد ان يزداد اماني وان اصلي ولا اقول الكلام الفاحش وان ابتعد عن الرذيلة والتدخين جزاك الله خيرا
    الحياة غريبة فكلما اجيب على سؤال اجد الاف الاسئلة

  4. #4

  5. #5

    افتراضي

    وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا .
    سورة الكهف 28

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    مــــــصـــــــــر
    المشاركات
    1,178
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
    كل عام وأنت بخيـــر
    وثانياً أهديك موقعي فهو لي ولكل التائبين في التوقيع وهو نفسه هنا
    وهذا للدروس

    عسى الله أن ينفعك به ...
    تركت كل المنتديات واسأل الله الفرج القريب .
    دردشة مع ملحد لادينى
    تتمة الدردشة
    نـــــور * مدونتى لطلبة العلم **نـــور على نـــور مدونتى لى ولكل التائبين
    رضيت بما قَسم الله لى ، وقلتُ ياقلبى يكفيك الجليل مدبراً لى ولا علم لى فحسبى الله ونعم الوكيل .كلمة أعجبتنى .
    وإني لأدعو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع .كلمة أعجبتني .

  7. افتراضي

    إن كنت تريد حواراً خاصاً فتفضل واطرح ما تريد على قسم الحوارات الخاصة
    وبإذن الله تجد من الأخوة كل استجابة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    613
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حبيبي التائه جدا

    et moi je t'aime aussi

    إن شاء الله ستكون بخير

    ثق بهذه الثلة الطيبة من طلبة و شيوخ منتدى التوحيد

    سيأخذون بيدك لبر الأمان

    أبشر أبشر و لا تقنط من رحمة الله

    و اعلم أنك على خير كبير مادامت نفسك تئنبك و مازال واعظ القلب عندك يقوم بوظيفته
    يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    1,636
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    "تائه جدا"، يا أخي في الدين، اطرح ما بدا لك سواء على الخاص -وهو أفضل- أو العام ، فسوف أتابعك أنا وإخواني الأحباب هنا ونجيب عن كل تساؤلاتك إن شاء الله عز وجل ..
    {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ}

    وكيف يعرف فرق ما بين حق الذمام وثواب الكفاية من لا يعرف طبقات الحق في مراتبه، ولا يفصل بين طبقات الباطل في منازله‏. [ الجاحظ ]

  10. افتراضي

    طلب الهداية عند رب العالمين مو من عند عباده فمن اسباب الهداية حسن الإلتجاء لرب العالمين ومخافته جل وعلا في السر والعلن (اعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك)وإصلاح لباطن قبل الظاهر فالهداية هى سكينة القلب فانظر في نفسك ايها التائه ما الذي يمنعك عنها؟فهل اعلنت امام نفسك بعصيانك لها بعدم الإستجابة لرغباتها بتوقفك عن المحرمات والمنكرات ومجاهدتها وصبرتها على الطاعات حتى تنقاد لرب البريات وتتنعم براحة القلب ويطمئن (آلا بذكر الله تطمئن القلوب)يا أخي الفاضل لا تجعل نفسك في دائرة التوهان ولا تعزف عن صحبة الصالحين ومناصحة الإخوان فلا تقل او تتحدث بالهجران فهذا وعيد قاله رب الأرض والسموات (ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشا ضنكا)اسأل الله العلي العظيم وبأسماءه الحسنى وما استأثر به في علم الغيب عنده ان يشرح صدرك ويزيل همك ويحبب إليك طاعته ويعينك عليها ويكره إليك الكفر والفسوق والعصيان اللهم آمين
    التعديل الأخير تم 11-21-2009 الساعة 06:40 AM

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    2,155
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الحمد لله وحده, والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:

    لا شك أن أشرف ما في الإنسان قلبه, وأن نجاة الإنسان وهلاكه بحسب ما تنطوي عليه القلوب, وأن صلاح الجوارح وفسادها بحسب صلاح القلب وفساده, فهو ملك الأعضاء وأمير الجوارح كما قال صلى الله عليه وسلم: «....ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ,ألا وهي القلب» [متفق عليه].

    ولما علم أعداء الله من شياطين الجن والإنس شأن القلب وجليل أمره ,أجلبوا عليه بالوساوس والشبهات تارة, وبوجوه الشهوات والملذات تارة أخرى, حتى صرفوا قلوب كثيرة من الخلق عما خلقت له من معرفة الله و توحيده و الاستقامة على أمره إلى إتباع الهوى و الشهوات الناتج عن الشرك في المحبة والتعظيم, وعدم معرفة الله عزوجل حق المعرفة, كما قال تعالى: {وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرهِ} [سورة الأنعام: 91].

    أيام الحج فرصة لإصلاح القلوب:

    وبينما هؤلاء على حالهم, أهل الشبهات في شبهاتهم, وأهل الشهوات في شهواتهم, إذا بأيام الحج تطل على الدنيا, فيبعث الحياة في من جديد.

    تأتي بسحائب الرحمة, ونسائم المغفرة, وبشائر العتق من النار..

    تأتي بالخير العميم, والأجر الجزيل و الفوز الكبير.

    تأتي لتقول: "يا باغي الخير أقبل, ويا باغي الشر أقصر"...

    يا من تريد الهداية!!، هذه فرصتك فلا تضعيها..

    يا من تريد السعادة!، هذا طريق السعادة فإياك أن تضله..

    يا من تريد النجاة!!، هذا سبيل النجاة فلا تحد عنه..

    لكن!!!!

    كيف يمكن الاستفادة من هذه الأيام في إصلاح القلوب التي امتلأت بحب الشهوات, وأظلمت بارتكاب المعاصي والمخالفات؟؟

    وماذا تستطيع هذه الأيام المباركات أن تفعل مع قلوب أشربت الفتن ولم تنكرها حتى اسودت وانتكست, كما قال صلى الله عليه وسلم: «تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا, فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء, وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء, حتى تصير على قلبين: على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة مادامت السموات والأرض, والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه» [رواه مسلم].

    فهل لهذه الأيام أثر في إصلاح هذه القلوب وتزكيتها و إعادتها إلى جادة الصواب؟؟

    نعم يمكن أن يكون لها أكبر الأثر في إصلاح هذه القلوب المريضة, وذلك بشروط منها:

    صدق الرغبة:

    1- أن تكون هناك رغبة حقيقية وإرادة صادقة للصلاح والهداية: فينظر الإنسان إلى نفسه, ويرى كثرة عيوبه ومعاصيه, ويتحسر على ما وصل إليه أمره , وهذه "اليقظة"، هي أول مراتب العبودية والاستقامة وهي كما قال -ابن القيم-: "هي انزعاج القلب لروعة الانتباه من رقدة الغافلين", وهذا الانزعاج ضروري جدا في إصلاح القلوب.

    قوة العزيمة:

    2- أن يكون هناك عزم على الإصلاح, ومفارقة كل سبب يحول دون ذلك, من صاحب سوء أو آلة فساد أو غير ذلك, ومرافقة كل معين وموصل إلى طريق السعادة والنجاة.

    البصيرة:

    3- أن تكون هناك بصيرة يرى بها عظمة هذه الأيّام وخصوصيتها, وأنها فرصة عظيمة للنجاة, والتخلص من أمراض القلوب ومن أسقامها, فهذه الأيام ليست كغيرها من أيام السنة , فالقلوب مهيئة لاستقبال ما يصلحها, والجوارح مستعدة للطاعات, والمساجد عامرة بالمصلين والذاكرين, والإنسان يجد فيه أعوانا على الخير في كل مكان, -فإن أعانه الله وصامها- فالجوع والعطش يقتل كل رغبات السوء ونوايا الشرور ونيران الشهوات.

    قال ابن القيم: "جماع أمراض القلب هي أمراض الشبهات والشهوات, والقرآن شفاء للنوعين, ففيه من البيانات والبراهين القطعية ما يبين الحق من الباطل, فتزول أمراض الشبه المفسدة للعلم والتصور والإدراك, بحيث يرى الأشياء على ما هي عليه.

    وأما شفاؤه لمرض الشهوات, فذلك بما فيه من الحكمة والموعظة الحسنة بالترغيب والترهيب, والتزهيد في الدنيا, والترغيب في الآخرة, والأمثال والقصص التي فيها أنواع العبر والاستبصار, فيرغب القلب السليم إذا أبصر ذلك فيما ينفعه في معاشه ومعاده ويرغب عما يضره, فيصير القلب محبا للرشد, مبغضا للغي, فالقرآن مزيل للأمراض الموجبة للإرادات الفاسدة, فيصلح القلب, وتصلح إرادته, ويعود إلى فطرته التي فطر عليها, فتصلح أفعاله الاختيارية الكسبية, كما يعود البدن بصحته وصلاحه إلى الحال الطبيعي, فيصير بحيث لا يقبل إلا الحق, كما أن الطفل لا يفبل إلا اللبن" (إغاثة اللهفان).

    فعلى المعتكف أن يغتنم هذه العبادة في إصلاح قلبه, ومحاسبة نفسه, وأن يجتهد في طاعة ربه وذكره ودعائه وتلاوة كتابه والمحافظة على الصلوات الخمس والنوافل, بحيث يخرج من اعتكافه طاهر القلب منشرح الصدر, قد ذاق طعم الإيمان وحلاوة الطاعة.


    دار الوطن هنا المصدر مع تغييرات بسيطة
    شفاك الله وعافاك يــا أخي، نسألكم الدعاء لأحد إخواننا في المنتدى بالشفاء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شكرا لاحترامك .......!!!
    بواسطة أبو مريم في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-27-2015, 02:31 AM
  2. شكرا
    بواسطة صلاح الدين سليمان في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-02-2012, 09:07 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء