النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: المسلمين و علاقتهم بالإبادة الجماعية و الإرهاب!

  1. #1

    افتراضي المسلمين و علاقتهم بالإبادة الجماعية و الإرهاب!

    قال احد المفكرين الغربيين انه يساند قانون منع الحجاب في المؤسسات و بذلك منع النساء المحجبات من العمل بحجابهن في تلك المؤسسات و لما سؤل عن السبب قال بكل صراحة (و مخالفا لكل المنافقين الذين يساندون منع مظاهر إسلامية بحجج واهية جدا) بان تلك المرأة تنشر الاسلام من موقع عملها بطريقة أو بأخرى و إحدى تلك الطرق ترجع لطبيعة الناس, فطبيعة الناس تميل إلى ربط عمل جيد و خدمة ودية بعقيدة المرأة و دينها.

    جلست أفكر فوجدت أن كلامه يصح فكثير من البلدان انتشر فيه الاسلام بسبب تعامل المسلمين, و لو كان الرسول محمد غير صادق و غير أمين (استغفر الله) هل كان العرب سيفكرون فيما يتلوه عليهم من القرآن؟

    لكن إذا صحت هذه النظرية فالعكس أيضا صحيح و لذلك يحاولون بإعلامهم ربط العنف, الارهاب و التعصب بالمسلمين و لأن الناس قد تميل إلى ربط ذلك بالاسلام, يكون تشويه كل ما له علاقة بالاسلام خطوة فعالة لمنع الناس من التفكير في الاسلام, لكن هناك كثير من القصص في الماضي و في الحاضر عن أناس اعتنقوا الاسلام و هم كانوا يوما أشد عداوة للاسلام (منهم من أعرف شخصيا) .. المهم هو أن الاكثرية قد لا تفكر في الاسلام بسبب ربط الشر و عدم التسامح و العنف و كل تلك الأمور بالاسلام .. حتى تخلف الدول الاسلامية ..

    الارهاب هو أكثر ما يستخدم و قد تجدهم يتكلمون عن ارهابيين من خلفية اسلامية أو الارهاب الاسلامي أو التطرف الاسلامي أو المتطرفين المسلمين أو ما يشبه ذلك. أحداث 11 شتنبر أصبحت خيطا في التاريخ فقسم التاريخ الى ما بعد و ما قبل الحدث, فالكثير يربط الهجوم هذا بالاسلام و القرآن, لكن القليل من يربطه بما يحدث في العالم الاسلامي من ظلم, و عدد لا يستهان به من المفكرين يشكون في القصة و منهم الأمريكي المسلم Kevin James Barrett و غيرهم من المتخصصين في نظريات المؤامرة و من يطعنون في الرواية الرسمية عن هذه الأحداث.

    لكن بالاضافة الى هذه الاحداث يستعملون ايضا تفجيرات لندن و مدريد و ما يحدث بشكل شبه يومي في العالم الاسلامي.

    غالبا ما يواجهون انتقادات محلية من طرف المعارضين للسياسية الليبيرالية الذين يرجعون الاحداث كلها إلى ما يحدث من ظلم في العالم نتيجة السياسية الراسمالية الامبريالية و غطرستها, لكن هؤلاء يتكلمون بالفكر, و الغرب الذي تنتشر فيه الملاهي قلما تجد من يعير الفكر اهتماما, و من يهتم هم الأقلية و حتى الأقلية تجد منهم من هو مشحون بأفكار المجندين ضد الاسلام كالمستشرقين و المتخصصين في "الإسلاميات" يتكلم لك عن التاريخ الاسلامي و أن ما يحدث الآن ليس بشيء غريب فقد سبقه ما هو أعظم و أكبر:

    - إبادة يهود بني قريظة
    - الحروب الاستعمارية (الفتوحات الاسلامية)
    - طرد أهل الكتاب من الجزيرة و منعهم من ممارسة طقوس دينية أو بناء معابد لهم
    - إبادة الأرمن
    - إبادة إسلامية للهندوس
    ..


    الموضوع مطروح للنقاش
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  2. #2

    افتراضي

    بعض المؤرخين الذين تخصصوا في تاريخ الدولة العثمانية ك Bernard Lewis, Justin McCarthy و Gilles Veinstein لا يعتبرون ما حدث للأرمن إبادة بل "تهجير" و "مذبحة".

    هذه ربما قد تكون معلومة مهمة لفهم وجهات النظر المختلفة حول ما حدث.
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  3. #3

    افتراضي

    بيهود بنى قريظة
    هى القصة ايه
    كان اليهود من بني قريظة يسكنون في ضواحي المدينة، وكان بينهم وبين النبي عهدٌ بأن لا يساعدوا العدوّ عليه، ولكنهم نقضوا العهد عندما بدأت مؤامرة الأحزاب، وأعلنوا الحرب ضد النبي محمد والمسلمين، ما جعل النبيّ في حلٍّ من عهده معهم، فأعلن الحرب عليهم بعد هزيمة الأحزاب، ونادى مناديه أن يخرج المسلمون إلى بني قريظة، فلما بلغوهم، أغلقوا عليهم باب الحصن، فعرض عليهم رسول الله الإسلام على أن يكون لهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم، وإلا حاصروهم حتى يستسلموا أو يحاربوا، فأشار عليهم رئيسهم كعب بن أسد أن يسلموا ويؤمنوا بمحمد وقال: فوالله، لقد تبين لكم أنه نبي مرسل وأنه الذي تجدونه في التوراة، فأبوا وقالوا: لا نفارق ديننا.

    وبدأ الحصار الإسلامي يطبق عليهم، واستمر إلى خمسٍ وعشرين ليلة، حتى لم يستطيعوا البقاء معه، فطلبوا من النبي النـزول على حكم سعد بن معاذ، وهو رئيس الأوس، وكان بنو قريظة حلفاء لهم، فوافق النبي على ذلك، وقال لسعد: احكم بما شئت عليهم، قال سعد: وحكمي نافذ عليهم؟ قال النبي: نعم، فحكم سعد أن يقتل رجالهم المقاتلون وأن تقسم أموالهم وتسبى ذراريهم ونساؤهم، وأن تكون ديارهم للمهاجرين دون الأنصار، لأن للأنصار دياراً ولا ديار للمهاجرين.

    وهكذا استجاب الرسول لهذا الحكم ونفّذه بشكلٍ دقيق، انطلاقاً من نقضهم العهد بالمستوى الذي تحوّلت فيه مواقعهم في المدينة إلى خطرٍ مستقبليٍ دائم على الإسلام والمسلمين، بعد أن كان حاضرهم يتحرك في اتجاه ممارسة هذا الخطر الذي حذَّر الله المسلمين منه. وإلى هذه الموقعة أشار القرآن الكريم وذلك في قوله تعالى: {وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب فريقاً تقتلون وتأسرون فريقاً * وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضاً لم تطأوها وكان الله على كل شيء قديراً} [الأحزاب:26 ـ 27].

    مما سبق يتضح انه وفقا للمعايير العسكرية والسياسية ان ما فعله اليهود هو خيانة عظمة، وفى اى دستور لاى دوله عقوبة الخيانة العظمة هى الموت ، ومع ذلك اتاح لهم نبى الرحمة فرصة اخرى للنجاه فرفضوها ، ولم يحكم عليهم النبى بشىء بل هم الذين حكموا على انفسيهم ، ولو رضوا بحكم النبى لكان خيرا لهم

    وقد ذكر الكاتب المصري عباس محمود العقاد في هذا المجال «أنّ سعداً إنما حكم عليهم بما هو موجود فى التوراة الذي يؤمنون به"، كما جاء في التثنية: «حين تقرب من مدينةٍ لكي تحاربها استدعها إلى الصلح، فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك، فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك، وإن لم تسالمك بل عملت معك حرباً فحاصرها، وإذا دفعها الرب إلهك إلى يدك، فاضرب جميع ذكورها بحدّ السيف، وأمّا النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمة تغنمها لنفسك، وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك إلهك[1]»[2].

  4. #4

    افتراضي

    ثانيا الفتوحات الاسلامية

    بداية يجب ان نعلم ان لكل عصر اساليبه وظروفه ووسائله الاعلامية التى تساعد فى نشر فكر او ثقافة معينة

    يظنّ البعض أنّ الموقف الشرعي الواجب على الدولة المسلمة أن تخيّر الدول الأخرى بين الإسلام أو الجزية أو القتال التزاماً بظاهر بعض الأحاديث الصحيحة عندما تفهم مقطوعة عن ظروفها التاريخية.

    ولكن تسلسل النصوص الشرعية والأحداث التاريخية يؤيّد ذلك. فالرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن استقرّ له الأمر في المدينة المنوّرة، كتب رسائل إلى الملوك من حوله يدعوهم إلى الإسلام وإلى الإيمان بالله وحده لا شريك له. فكتب إلى قيصر ملك الروم، وإلى كسرى ملك الفرس، وإلى النجاشي ملك الحبشة، وإلى المقوقس عظيم القبط، وإلى الحارث ملك تخوم الشام. وطلب من هؤلاء الملوك أن يبلّغوا دعوته إلى شعوبهم، وإلاّ فإنّهم يتحمّلون إثم هؤلاء الناس. وذلك بسبب ما كان معروفاً أنّ الملوك يمنعون شعوبهم أن يدينوا بغير دينهم.

    ثمّ كانت الفتوحات الإسلامية، وكان تخيير هؤلاء بين الإسلام أو الجزية أو القتال مبنياً على سببين:
    الأول: هو مبادرة بعضهم لقتال المسلمين كما حدث مع كسرى الذي مزّق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلّم وكتب إلى نائبه في اليمن (باذان) أن يبعث له هذا الذي يدّعي أنّه نبي. وكما حدث مع الحارث الغسّاني الذي رمى كتاب النبي وعزم أن يسير إليه ليقاتله، وكما حدث في غزوة تبوك عندما تجمّع الروم لغزو المدينة، وقتلوا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم حسبما ورد في كتب السيرة.

    الثاني: هو منع هؤلاء الملوك لشعوبهم من حرية قبول الإسلام أو رفضه بناء على العرف العام في تلك العصور الذي يمنع الشعوب أن تعتقد ديناً يخالف دين ملوكها. وهذا ما أشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما حمّل الملوك مسؤولية رعاياهم، وهذه هي الفتنة التي أمر المسلمون بالقتال لرفعها عن جميع الناس.

    إذاً فتخيير الشعوب غير المسلمة بين الإسلام أو الجزية أو القتال ليس حكماً إلزامياً مطلقاً في جميع الظروف، إنّما هو حكم شرعي يترتّب على:
    1- البدء بالقتال ضد المسلمين0
    2- وعلى فتنة الناس ومنعهم من الدخول في الإسلام.

    وحين لا يحصل أيّ من هذين السببين يكون الواجب الدعوة فقط. وهذا ما يؤيّده الحديث المشهور الذي رواه الإمام مالك: "دعوا الحبشة ما ودعوكم، واتركوا الترك ما تركوكم" وعندما سُئل عن صحّة هذا الحديث قال: (ما زال الناس يتحامون غزوهم).

    لذلك اقول ان هذا العصر هو عصر الدعوة عبر شبكات الاعلام التى جابت العالم ولم تدع بيتا الا دخلته ، فاذا وجدت دوله رئيسها يمنع تلك الوسائل ويمنع اهلها من الاطلاع عليها فهذا يستحق الحرب حتى يخلى بيننا وبين الشعوب تختار ما تشاء
    ولو أنّ الدولة المسلمة في هذا العصر رأت أن تخيّر الدول الأخرى بين الإسلام أو الجزية أو القتال فماذا سوف يحدث؟
    من الطبيعي أن ترفض هذه الدول الدخول في الإسلام طالما أنّ هذه الدعوة تأتيها ضمن تهديد، وليس بالحكمة والموعظة الحسنة، ولما عندها من شبهات وأحقاد ضدّ الإسلام.
    ليس هناك إذاً إلاّ القتال.

    إنّ حرباً كهذه لو اندلعت في وجود التقنية الحديثة والرؤوس النووية والأسلحة البيولوجية والكيماوية الفتّاكة، فإنّها ستؤدّي حتماً إلى دمار شامل للبشرية كلّها ومنها المسلمون. فهل هذا هو المقصود؟ وهل من المعقول أن يسعى الإسلام لقتل المسلمين وإنهاء الدعوة إلى الله كلّياً بسبب هذا التصرّف؟

    رحم الله فقهاءنا الأقدمين الذين لفتوا النظر إلى العمل بالمآلات، ومعناه أنّ العمل المباح أصلاً يمكن أن يكون حراماً إذا أدّى في ظرف معيّن إلى الحرام.

    ومن أجل ذلك فإنّنا نقول في هذا العصر: طالما أنّ باب الدعوة مفتوح، وطالما أنّ بإمكان غير المسلم أن يدخل في الإسلام دون أن يتعرّض إلى إيذاء أو قتل، فإنّ السبب الشرعي للقتال غير موجود. وأنّ الاكتفاء بالدعوة إلى الله عزّ وجلّ وإلى دينه بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن هو الواجب الأول والأخير. فالله تعالى استخلف الإنسان في الأرض لعمارتها لا لتخريبها، والإسلام دين الله ينظّم كيفية عمارة الأرض على الوجه المراد.
    والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    70
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم

    - الحروب الاستعمارية (الفتوحات الاسلامية)

    هل الفتوحات الاسلامية تشبه الاستعمار؟؟
    بصفتي جزائري سأهديكم بعض الامثلة عن المدنية الفرنسية :
    'منقول''
    1- نماذج عن جرائم الإبادة في القرن التاسع عشر:
    تعددت الجرائم التي ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في القرن التاسع عشر، بطرق مروعة فمن التقتيل الجماعي للسكان، إلى النهب والسلب وتدنيس المقدسات، وقد أطلق احد الجنرالات الفرنسيين" Bugeaud" سياسة الأرض المحروقة وحرب الإبادة،( ) على مشروعهم الهمجي والقائمة على إنهاء الوجود الجزائري بكل الطرق .
    فإلى جانب عمليات الاستيطان واغتصاب الأراضي الصالحة للزراعة شنت قوات الاستعمار الفرنسي حرب إبادة منظمة للسكان، بتوجيه من قادة الجيش، وارتكبت مجازر جماعية استهدفت مئات السكان والقبائل الجزائرية( )، خاصة تلك التي أبدت رفضها للاستعمار الفرنسي، وقد عبر عن هذه السياسة الإجرامية أحد الفرنسيين المشاركين، في إحدى عمليات الإبادة كمايلي: "...أن مسالة العرب قبرت نهائيا، ولم يبقى لهم سوى الموت أو الهجرة أو قبول الخدمة عند أسيادهم، هل يستيقظون قبل أن تطلق عليهم رصاصة الرحمة؛؟ أتمنى ذلك..." ( )


    واتسمت عملية الإبادة قبل حدوثها بنوع من التخطيط المسبق للعملية حيث يصفها احد القادة الفرنسيين بقوله: "... وقد تتخذ الإجراءات الصارمة للإطاحة بالقبيلة المنوي تدميرها بقوات كبيرة، بحيث يكون الهرب مستحيلا لأي مخلوق، والسكان الآمنون لايدركون الخطر المحدق بهم، إلا عندما يسمعون قرع الطبول التي تضرب نغمة مؤذية للسمع وبعد ذلك تحدث المفاجأة التي لايوجد لها مثيلا إلا فيما نعرفه من قصص إبادة الهنود الحمر..."
    و يعترف الكونت ديريسون-d’hérisson هو الأخر في كتابه" مطاردة الإنسان" la chasse a" homme"، فيقول:" إننا والحق يقال أتينا ببرميل مملوء ة أذانا غنمناها أزواجا من الأسرى..."
    ترى لماذا قطع أذان الأهالي وجمعها؟. يؤكد ديريسون أن في أيام الاحتلال بلاد القبائل سنة 1857 كان قادة الاحتلال الفرنسي يشجعون الجنود ويعطوهم عشر فرنكات عن كل زوج من أذان الأهالي التي يحضرونها ...!
    ويستمر ديريسون في اعترافاته ويقول:
    " ...اقترفنا جرائم يذوب لوحشيتها الصخر، وكثيرا ما حكمنا بالإعدام... ونفذنا ذلك رميا بالرصاص"
    وهذه تصريحات لضباط آخرين:
    يقول العقيد "فوري" – forey –:" انطلقت من مليانة سبعة طوابير بهدف التخريب، واختطاف اكبر عدد ممكن من قطعان الغنم، وعلى الأخص النساء والأطفال، لان الوالي العام ( الجنرال بيجو) كان يريد بإرسالهم إلى فرنسا أن يلقي الفزع في قلوب السكان، واختطفنا في هذه الحملة ما يزيد على ثلاثة ألاف من رؤوس الغنم، وأشعلنا النار في مايزيد على عشرة من القرى الكبرى، وقطنا واحرقنا أكثر من عشرة ألاف من أشجار الزيتون التين وغيرها...
    ويتحدث الرائد " ويستي " عن إحدى حملاته فيقول:" إن الدواوير التي أحرقت والمحاصيل الزراعية التي أتلفت، لا تكاد تصدق، فلم يكن يرى من الجانبين من الطابور سوى النيران."
    ويقول " ديفو " في مذكراته - عن قرية بني راشد - :" بعد العشاء كانت جميع المنازل قد التهبت بالحطب الذي بنيت به، وكانت السنة اللهب تتصاعد، فكم كانت هذه العملية جريئة من طرف جيوشنا، فرغم الجرائم لا أنسى قساوة حياة هؤلاء المساكين في فصل الخريف القريب، كم امرأة وطفل هلكوا .

    ولم تكن عمليات الإبادة والتخريب قاصرة على المناطق الشمالية بل امتدت إلى المناطق الجنوبية والى واحات الصحراء، مثل ماحدث في واحة الزعاطشة سنة 1849.
    حيث ها هو العقيد " بان " – pein " يكرر نفس المشهد في مدينة الاغواط سنة 1852، يحدثنا بان بنفسه فيقول: " لقد كانت مذبحة شنيعة حقا، كانت المساكن والخيام التي في ساحة المدينة والشوارع والأزقة، والميادين، كانت كلها تغص بالجثث. إن الإحصائيات التي أقيمت بعد الاستيلاء على المدينة وحسب معلومات استقيناها من مصادر موثوقة، أكدت أن عدد القتلى من النساء والأطفال 2300 قتيل، أما عدد الجرحى فلا يكاد يذكر لسبب بسيط هو أن جنودنا كانوا يهجمون على المنازل ويقتلون كل من وجدوه بلا شفقة ولا رحمة."
    هكذا كانت حملات العدو التوسعية لم تتحلى ولو بقيمة إنسانية واحدة، فهذه الجرائم المذكورة على أساس الاعتراف الذي صرح به هؤلاء الجنود الذين ارتكبوا هذه الجرائم، ماهي إلا محولة إبادة شعب برمته عن طريق الرق والقتل والإبادة الجماعية وغيرها، فقد تفنن الاستعمار الفرنسي في بداية الحملة، خاصة في مرحلة الحكم العسكري التي دامت من 1830 إلى 1870 والتي سخرت فيها كل الأساليب القمعية من إبادة وتشريد، وهذا كله من اجل القضاء على فتيل المقاومة. وقد تعددت جرائم الإبادة في هذه مرحلة ومن أهمها مايلي:
    1- إبادة سكان البليدة26 نوفمبر 1830)
    وقعت هذه الجريمة على اثر الهجوم الذي نظمه المقاومون ضد الحامية الفرنسية بالمدينة، وبعد انسحاب المقاومون قامت القوات الفرنسية بالانتقام من السكان العزل، ففي يوم 26 نوفمبر 1830 أقدم الضابط " ترو لير" إلى إصدار أمر إلى وحداته العسكرية بمحاصرة بلدة البليدة الآمنة وأقدمت على تقتيل جميع سكانها البالغ عددهم قرابة الألفين مواطن
    وفي بضع ساعات تحولت المدينة إلى مقبرة حقيقية وامتزج التراب بالدم حتى أصبح لون الأرض احمرا لشدة القتل الذي لم يرحم لا طفلا ولا شيخا و لا عجوزا ولا امرأة .




    2-إبادة قبيلة العوفية بوادي الحراش ومصادرة ممتلكاتها05 افريل 1832)
    وسبب ذلك كونهم اشتبهوا فيها بأنها قامت بسلب مبعوثي " فرحات بن السعيد " احد عملاء فرنسا بمنطقة الزيبان، بالرغم من أن التحقيق قد أوضح انه ليس لقبيلة العوفية أي مسؤولية في ذلك ، فقد أقدم الجنرال دوروفيقو" والذي يعف بسياسة العنصرية اتجاه الجزائريين، بإعطاء أمر بمحاصرة قبيلة العوفية المتمركزة في المنطقة الجنوبية من وادي الحراش في ليلة 05 افريل 1832، وبعد إلقاء القبض على شيخها "الربيعية" وإعدامه دون محاكمة ، ثم قتل جميع أفرادها في مذبحة رهيبة والناس نيام، وعند عودتهم من هذا العمل المخجل كان الفرسان يحملون القتلى على أسنة رماحهم ...!!، وبيعت كل أرزاقهم لقنصل الدانمرك، وباقي الغنيمة عرضت في سوق باب عزون، وكان يظهر في هذا المنظر الفظيع أساور النساء في معاصم مبتورة، وأقراط أذان لاصقة و أشلاء اللحم متدلية منها ثم وزع ثمن هذا البيع على ذابحي أصحابها، وفي مساء ذلك اليوم أمرت السلطات السكان بإضاءة محلاتهم احتفالا بذلك
    فلهول هذه المجزرة ولعنة أرواحها التي زهقت باطلا، ظلت تراود الدوق روفيقو في نومه ويقضته حتى أصيب بهستيريا رهيبة، فقد على إثرها عقله وجن
    3- إبادة قبيلة بني صبيح :
    يعترف الجنرال كافينياك بجريمته في إبادة قبيلة بني صبيح عام 1844 قائلا: " لقد تولى الأجناد -(أصل الكلمة "الجنود" لكنها وردت هكذا فنقلناها كما وردت)- جمع كميات كبيرة من الحطب، ثم كدسوها عند مدخل المغارة التي حملنا قبيلة بني صبيح على اللجوء إليها بكل ما تملك من متاع وحيوانات وفي المساء اضرمت النار وأخذت جميع الاحتياطات حتى لا يتمكن أيا كان من الخروج حيا.
    أما الناجون من فرن كافينياك الذين كانوا خارج أراضي القبيلة، فقد تولى العقيد كانروبار" جمعهم بعد حوالي عام من حرق أهاليهم، ثم قلدهم إلى المغارة ثانية وأمر ببناء جميع مخارجها ليجعل منها على حد تعبيره:" مقبرة واسعة لإيواء أولئك المتزمتين . ولم ينزل احد تلك المغارة، ولا يعرف احد غيري أنها تضم تحت ركامها خمسمائة من الأشرار الذين لن يقوموا بعد ذلك بذبح الفرنسيين" وفي تعليقه على هذه




    الجريمة قال السيد برار " لقد ظلت تلك المغارة مغلقة وبداخلها جثث رجال ونساء وأطفال وقطعان تتآكل أو يأكلها التراب" ( )
    4- إبادة قبيلة أولاد رياح بجبال الظهرة:
    مهندس هذه الجريمة التي تضرب لنا مثالا أخر عن جرائم الإبادة المنظمة التامة الأركان، من الركن المادي إلى المعنوي وحتى الشرعي الدولي من خلال المقاصد الضرورية في أركان الجريمة ضد الإنسانية، هو القائد بيليسيه – builissyh – وخلاصتها أن معركة كبيرة وقعت خلال جانفي 1845 بناحية الظهرة تعرف عند الفرنسيين بانتفاضة الطرق الصوفية، شاركت فيها على الخصوص القادرية والرحمانية والدرقاوية والطيبية وفروعها، وكانت قبيلة أولاد رياح التي شاركت في الانتفاضة تقطن جنوب تنس فغزاها بيليسيه( )، بحجة المشاركة في انتفاضة الصوفية.
    وأمام عمليات الحرق العشوائي فر ماتبقى من السكان إلى الجبال واحتموا بغار يطلق عليه اسم غار الفراشيش ، وعددها أكثر من 1000 شخص رجالا ونساءا وأطفالا وشيوخا مع حيواناتهم، فحاصرهم بيليسيه وجنوده بالغار من جميع الجهات وطالب القبيلة بالاستسلام فردت عليه بإطلاق النار، فأعطى الأوامر لجنوده بتكديس الحطب أمام مدخل المغارة، وإشعاله فهلك كل أفراد القبيلة المقدرين كما ذكرنا بحوالي 1000 شخص ( )
    وتوالت هذه العملية يومين كاملين 17 و 18 جوان، وقبل طلوع نهار اليوم الثاني بنحو ساعة وقع انفجار كبير داخل المغارة فقضى على من تبقى على قيد الحياة ( )
    ونظرا لكون السلطات الفرنسية أعجبت بهذا العمل قامت بمكافأة الجنرال بيجو الحاكم العام حيث منحت له "عصا المارشالية " أو ما يسمى بقاهر الجزائريين وهذا دليل على أن فرنسا دولة قانون بالفعل!
    5- إبادة واحة الزعاطشة 26 نوفمبر 1849)
    بدافع الانتقام من الانتصارات التي حققتها مقاومة الشيخ بوزيان ببسكرة، أرسلت السلطات الفرنسية " والعقيد " كاريوكسي ". hiripion جيشا قوامه 19 ألف جندي بقيادة الجنرال هيربيون "


    فحاصروا كل المحيط الخاص بالقبيلة واستخدمت المدفعية لضرب الواحة وتدميرها، وكلل هذا القصف بدخول الفرنسيين إلى الواحة في 26 نوفمبر 1849( ).
    وبدءوا في تنفيذ أحكام الإعدام في حق أكثر من 1500 شخص من الواحة على رأسها الشيخ بوزيان وتعليق رأسه على مقصلة أمر بنصبها على باب معسكره، رفقة رأس ابنه ورأس الحاج موسى الدرقاوي نكاية وعبرة للثائرين ( )، وقام بحرق أشجار النخيل وانعكس ذلك سلبا على السكان حيث انتشرت المجاعات والفقر بين السكان الناجين من هول المجزرة
    هذه النماذج المقدمة هي مجرد عينة من أنواع القهر والعذاب الذي ذاقه الشعب الجزائري على ايدي الاستعمار، فجرائم الإبادة التي رسمتها أنامل الجنود لم تتوقف عند هذا الحد بداية من سنوات الخمسينات من القرن التاسع عشر اقترف سفاحون آخرون يشيب لهوله الولدان، أمثال ديمونتنياك الذي اشتهر كقاطع للرؤوس، يسجل في كتابه رسائل جندي : " أننا رابطنا في وسط البلاد وهمنا الوحيد الإحراق والقتل والتدمير والتخريب حتى تركنا البلاد قاعا صفصفا، إن بعض القبائل لازالت تقاومنا لكننا نطاردها من كل جانب حتى تصبح النساء والأطفال بين سبي وذبيح والغنائم بين سلب ونهب . ( )
    وفي رسالة بعث بها إلى احد أصدقائه قائلا :" لا يمكن تصور الرعب الذي يستولي على العرب حيث يرون قطع رأس ب مسيحية، فاني أدركت ذلك منذ زمن بعيد واقسم لك بأنه لا يفلت احد من أظفاري حتى ينال من بز رأسه مايناله... وقد أنذرت بنفسي جميع الجنود الذين أتشرف بقيادتهم أنهم لو أتوا بعربي حي لأنهلت عليهم ضربا بعرض نصل سيفي. وأما قطع الرؤوس فهي تكون على مرأى ومسمع جميع الناس( )
    ويضيف هذا السفاح قائلا:"ينبغي أن نقتل كل الرجال والأطفال وان نضعهم في السفن ونبعث بهم إلى جزر المركيز أو غيرها،وبكلمة مختصرة، ينبغي أن نقضي على كل من لايركع أمامنا كالكلب "( )
    وديمونتنياك هذا هو القائل في إحدى رسائله: " قد اقطع الرؤوس لطرد الخواطر المحزنة التي تساورني احيانا ...!!!"( )
    هذه الظواهر اللاانسانية ميزة تميز بها معظم جنرالات دولة القانون، فرنسا فلا يكاد الجنرال" سانت أرنو " يشذ عن هذه الظاهرة حيث يقول: " ان ناحية بني مناصر بديعة وهي من اغنى نواحي افريقيا،

    ترى فيها القرى والمساكن متقاربة بعضها لبعض، احرقنا كل شيء فيها وحطمنا كل شيء. الحرب وما أدراك ما الحرب!، ما أكثر عدد النساء والأطفال الذين اعتصموا بثلوج الأطلس فماتوا فيها بردا وجوعا"
    " إننا نحطم ونحرق، ونخرب الديار والأشجار أما المعارك فإنها لاتوجد أو قلما توجد"

    وعن حملته التي قادها على منطقة القبائل 1851 يقول سانت أرنو: " تركت ورائي حريقا هائلا، أحرقت نحو مائتين من القرى، أتلفت جميع البساتين وقطعت جميع أشجار الزيتون "( )
    إن فضاعة القوات الفرنسية اتجاه تعاملهم نحو السفك والقتل فقط، أثارت كذلك بعض السياسيين في فرنسا، وعلى شاكلة هذا الأمر فقد تم إيفاد لجنة في التحقيق تدعى في الكتابات بـ :" اللجنة الإفريقية" التي أرسلها الملك لويس فيليب في أواخر 1833 والتي تعتبر إدانة صارخة للاحتلال الفرنسي، وفي مايلي ماجاء في التقرير الذي اعدته اللجنة: " لقد استحوذنا على أوقاف المؤسسات الدينية.... بل ذهبنا إلى أكثر من ذلك الاعتداء على حرمات المساجد والمقابر، ( ) والمنازل والأماكن المقدسة عند المسلمين.وتضيف" لقد أصبحنا أكثر وحشية من السكان الذين جئنا لتمدينهم..."( ) ( انظر الملحق الخاص بالنص الكامل للجنة الإفريقية والملحق الخاص بأسماء المساجد التي حولت)

  6. #6

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي
    في كتاب مذاهب معاصرة للمفكر الاسلامي محمد قطب فصل جميل يشرح فيه الفرق بين الفتوحات الاسلامية و الاستعمار.
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  7. #7

    افتراضي

    قال احد المفكرين الغربيين انه يساند قانون منع الحجاب في المؤسسات و بذلك منع النساء المحجبات من العمل بحجابهن في تلك المؤسسات و لما سؤل عن السبب قال بكل صراحة (و مخالفا لكل المنافقين الذين يساندون منع مظاهر إسلامية بحجج واهية جدا) بان تلك المرأة تنشر الاسلام من موقع عملها بطريقة أو بأخرى و إحدى تلك الطرق ترجع لطبيعة الناس, فطبيعة الناس تميل إلى ربط عمل جيد و خدمة ودية بعقيدة المرأة و دينها.
    وماذا عمن ترتدي أو يرتدي الصليب ويلفه حول عنقه في المؤسسات ألا يقومون بالدعاية لدينهم أيضا؟ وإلا هو حلال عليهم وحرام علينا؟

    من كذا شهر كنت أشاهد برنامجا على قناة المستقبل مع الممثل المصري أحمد السقا. وجاء وقت الأسئلة المسجلة على شريط فيديو فخرجت علينا واحدة من أتباع بني مارون تلف صليبا حول عنقها وتسأل أحمد السقا عن رأيه في قرار الفنانة حنان الترك وما إذا كان سيؤثر على مشوارها!!! فرد عليها أحمد السقا بأن القرار لم يؤثر من قريب أو من بعيد على فن حنان الترك وأن هذا قرار بينها وبين الذي خلقها. وقال مقدم البرنامج أنه أيضا دافع عن قرار حنان الترك.
    هذه المارونية الطائفية لا تر ضررا في لبسها للصليب في بلد هم فيه أقلية, لكنها ترى ضررا متوقعا في لبس حنان الترك لقطعة قماش زائدة في بلد هي فيه من الأغلبية!
    لكن ماذا نقول في العنصرية الطائفية التي أصبحت تخرج علينا من كل حدب وصوب؟
    لكن إذا صحت هذه النظرية فالعكس أيضا صحيح و لذلك يحاولون بإعلامهم ربط العنف, الارهاب و التعصب بالمسلمين و لأن الناس قد تميل إلى ربط ذلك بالاسلام, يكون تشويه كل ما له علاقة بالاسلام خطوة فعالة لمنع الناس من التفكير في الاسلام, لكن هناك كثير من القصص في الماضي و في الحاضر عن أناس اعتنقوا الاسلام و هم كانوا يوما أشد عداوة للاسلام (منهم من أعرف شخصيا) .. المهم هو أن الاكثرية قد لا تفكر في الاسلام بسبب ربط الشر و عدم التسامح و العنف و كل تلك الأمور بالاسلام .. حتى تخلف الدول الاسلامية ..

    الارهاب هو أكثر ما يستخدم و قد تجدهم يتكلمون عن ارهابيين من خلفية اسلامية أو الارهاب الاسلامي أو التطرف الاسلامي أو المتطرفين المسلمين أو ما يشبه ذلك. أحداث 11 شتنبر أصبحت خيطا في التاريخ فقسم التاريخ الى ما بعد و ما قبل الحدث, فالكثير يربط الهجوم هذا بالاسلام و القرآن, لكن القليل من يربطه بما يحدث في العالم الاسلامي من ظلم, و عدد لا يستهان به من المفكرين يشكون في القصة و منهم الأمريكي المسلم kevin james barrett و غيرهم من المتخصصين في نظريات المؤامرة و من يطعنون في الرواية الرسمية عن هذه الأحداث.

    لكن بالاضافة الى هذه الاحداث يستعملون ايضا تفجيرات لندن و مدريد و ما يحدث بشكل شبه يومي في العالم الاسلامي.
    هذا صحيح فلن تجدهم يقولون على رجل مسيحي أو يهودي أو حتى هندوسي إرهابي مهما يفعل من جرائم! كلمة إرهابي عندهم أصبحت لصيقة بالمسلمين.
    و الغرب الذي تنتشر فيه الملاهي قلما تجد من يعير الفكر اهتماما,
    صحيح جدا.
    و من يهتم هم الأقلية و حتى الأقلية تجد منهم من هو مشحون بأفكار المجندين ضد الاسلام كالمستشرقين و المتخصصين في "الإسلاميات" يتكلم لك عن التاريخ الاسلامي
    هذا أيضا صحيح لكن هناك أيضا منصفين.
    و أن ما يحدث الآن ليس بشيء غريب فقد سبقه ما هو أعظم و أكبر:

    - إبادة يهود بني قريظة
    هؤلاء من بدأوا العدوان والخيانة وتم تنفيذ فيهم حكم توراتهم وبرضاهم.
    - طرد أهل الكتاب من الجزيرة و منعهم من ممارسة طقوس دينية أو بناء معابد لهم
    بعد خياناتهم المتكررة كان هذا أقل رد فعل يجب أن يقام تجاههم.
    - إبادة الأرمن
    مشكوك فيها.
    - إبادة إسلامية للهندوس
    هذه أسمع عنها كثيرا من الهندوس وبالمناسبة الهندوس من أكثر الناس كراهية للمسلمين يمكن أكثر من المسيحيين والله.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تنقذ من اصيب بالجلطة الدماغية
    بواسطة بن تيمية الحراني في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-26-2007, 01:19 AM
  2. أمريكا أم الإرهاب
    بواسطة الملحد في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 09-25-2007, 05:04 PM
  3. الجلطة الدماغية
    بواسطة مجد الاسلام في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-04-2006, 06:11 PM
  4. أنا مع الإرهاب
    بواسطة muslimah في المنتدى قسم اللغة والشعر والأدب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-26-2006, 11:43 AM
  5. هذا هو الإرهاب
    بواسطة الأسمر في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-25-2005, 06:59 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء