النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: جذور العلمانية ( 4 ) المَحْرَقة الكنسية

  1. افتراضي جذور العلمانية ( 4 ) المَحْرَقة الكنسية

    :emrose بسم الله الرحمن الرحيم

    بقلم د. أحمد إدريس الطعان
    بريد إلكتروني : ahmad_altan@maktoob.com
    المحرقة الكنسية :
    أشرنا إلى أن نظرية كوبرنيقوس نشرت سنة 1543 م وهو العام الذي توفي فيه كوبرنيقوس ، وبعد خمس سنوات من هذا التاريخ ولد جيوردانو برونو 1548 – 1600 م الذي تبنى الفلك الكوبرنيقي وأثار ضجة قوية عندما بدأ يجاهر به في كل مكان( ) ، وذلك لتعزيز نظريته في الكون اللامتناهي ، هذه النظرية التي تحل برأيه محل المسيحية بوصفها السبيل الأوحد للخلاص والسعادة ، لأنها تحرر قلبه من الخوف السخيف من الموت والمحن الأرضية( ) ، ورفض التسليم بالوحي على أنه حقيقة سواء على صورته الكاثوليكية أو البروتستانتية ، كما رفض أن
    ينظر إلى الأخلاق المسيحية على أنها سبيلاً للسعادة الإنسانية ( ) ، وقال بأن الله عز وجل هو روح الكون ( ) ، وأن الله والطبيعة الجوهرية شيء واحد ، والتجلي الوحيد المسموح به لهذا الإله هـو التجـلي الطبيعي وليس لله [ عز وجل ] علو واقـعي جوهري على الطبيعة المحسوسة ( ). إنه بذلك يعبر عن وحدة الوجود ، ويمهد لسبينوزا ( ) .
    لم يكتف برونو بذلك بل أنكر التثليث والأقانيم والتجسد والتحول ، واعتبر المسيح دجالاً مخادعاً ساحراً ، فقُبض عليه وسُلِّم للسلطة المدنية لتتولى إنزال العقاب به على أن تتجنب سفك الدماء ، وهو ما يعني قراراً بإعدامه حرقاً ، وعندما قُدِّم لتنفيذ الحكم قبل حرقه مبـاشرة عُرِضت عليه صـورة المسيح على الصـليب فرفضـها بوجـوم تام وأشاح عنها بوجهه( ).
    لم يكن جيوردانو برونو أول من يعدم حرقاً ، فقد أعدم حرقاً قبله جيو فروي فاليه أحد نبلاء فرنسا بتهمة الإلحاد مع أنه في الواقع لم يكن ملحداً بل كان يقر بالألوهية ، ولكنه كان يناصب الأديان العداء لأنها بنظره تبث الهلع في النفس البشرية ، ويرفض اعتبار المسيح قدوة ونموذجاً يُحتذى به ، فأعدم حرقاً سنة 1574 م ( ) .
    وفي سنة 1587م أعدم بومبو نيو راستيكو في روما لأنه ذهب إلى أن الحكايات الواردة في الكتاب المقدس لا تستحق غير الاستخفاف والاستهزاء ( ) .
    كان هذان الشخصان قبل برونو ، وقد أُعدم بعده عدد من المفكرين ففي عهد الملك جيمس الأول 1566 – 1625 م أُحرق شخصان من المارقين على الكنيسة الكاثوليكية هما بارثو لوميو ليجات ، وإدوارد وايتمان ، أعدم الأول حرقاً سنة 1612م لأنه أنكر ألوهية المسيح
    واعتبره مجرد إنسان ، ولم يمض شهر واحد في نفس العام حتى أحرق الثاني ، لأنه تشكك في التثليث ، ونفى أن يكون الله [ عز وجل ] ثلاثة أقانيم ، ورفض قدسية العشاء الأخير ، وأنكر تعميد الأطفال( ).
    ثم خرج جوليو سيزار فانيني 1585 – 1619م على الناس بهرطقاته الإلحادية فهو ينفي وجود الله لكي لا ينسب إليه الشر : ويقول : "" كيف يمكن لإله غير مادي أن يخلق عالماً مادياً ؟ وينتهي إلى أن العبادة الحقة ليست عبادة الله بل عبادة الطبيعة ، ويؤمن بخلود المادة ، ويرى أن الحياة خرجت من الحرارة والعفونة ، وأن الأديان من اختراع الحكام والكهان لاستذلال العباد . قُبض عليه وأعدم حرقاً في مدينة تولوز وهو لا يتجاوز الرابعة والثلاثين من عمره( ) .
    وفي فرنسا أُعدم قسيس اسمه فيرانت بالافيسينو سنة 1644 م لأنه يعتبر الكنيسة تحتكر المعرفة ، وتعمل على تجهيل الناس لكي لا يدركوا الحقيقة ، كما رأى أن الإباحية الجنسية شيء طبيعي ( ) .
    وفي اسكتلندا أنكر جون الاسكتلندي التثليث وألوهية المسيح وسخر بالأديان ، وتجرأ على الذات الإلهية فقيل له ذات يوم : ألا تذهب إلى الكنيسة ؟ فقال : ليذهب الله [ جل شأنه ] إلى حبل المشنقة . قُبض عليه وأُدين سنة 1651 م فذهب هو إلى حبل المشنقة ( ) .
    هذه الإعدامات المتعددة في أنحاء أوربا للمفكرين هي نماذج ذكرناها فقط لبيان أن واقع الكنيسة كان يفرض على المجتمع والأمة أن تتكاتف وتتخلص من منابع الاستبداد والقهر والاضطهاد التي تعتمد عليها الكنيسة ولم يكن ذلك إلا في " الدين " وهو ما بدأ الغرب يسعى للتخلص منه وإلا فإن القتل كان بأعداد هائلة فقد قدر لورنتي سكرتير التفتيش في إسبانيا عدد الضحايا فيها الذين تم إحراقهم من سنة 1790 م إلى 1792 م بنحو ثلاثين ألف شخص ( ) ، هذه الوحشية الكنسية خلقت لدى الناس نوعاً من التشاؤم والكراهية للكنيسة ، بل للأديان جميعا ، كما أثار تعاطف الناس مع هؤلاء الذين يعدمون في سبيل أفكارهم ، وكان هذا يزيد من أعداد القراء لأفكار هؤلاء وإعجابهم بها ، ويجتذب ضمائر الجماهير ضد الكنيسة . وإذا علمنا أن حال الكنيسة أصلاً كان في غاية الانحلال والتردي فإننا نضيف عاملاً آخر من عوامل انتشار الفكر العلماني وترسيخه ، فقد أصبح فساد البابوات والرهبان شائعاً إلى درجة خطيرة ( ). فالفساد أصبح هو القاعدة ، والصلاح استثناء ، فالغدر والخيانة وارتكاب الآثام لم يكن ينفصل عنهم ( ) إلى درجة أن الكرادلة في إيطاليا كانوا حين يدعون إلى الغذاء بمناسبة تتويج أحد البابوات يحضرون معهم غداءهم الخاص وسقاتهم خوفاً من السم ( ) .
    هذا الفساد الكنسي بالإضافة إلى ممارسة التسلط والقهر والقتل والإحراق كان كافيا لإلغاء مصدر سلطتهم وتسلطهم ، ولم يكن هذا المصدر الذي يفعلون باسمه كل الموبقات إلا " إلاههم " لقد كان أفضل عقاب لرجال الكنيسة أن يُلغى " إلاههم " الذي يرتكبون باسمه وتفويضه - حسب زعمهم - كل الموبقات والشرور والآثام ، وعندئذ لن يبقى لهم مبرر يتقبلون باسمه الصدقات والتبرعات وسيضطرون للعودة إلى مجاديفهم . ( )
    لقد ألغى الغرب " الإله " ليس لأنه يكرهه ، ولكن لكي يلغي الكنيسة لأنها أصبحت مكروهة من كل الناس ، بل إن الغرب قتل " الإله " وأماته على يد نيتشة لكي تنتهي وتموت الكنيسة .
    ومن هنا بدأ التيار المضاد للكنيسة يقوى ويتسع ولم يعد بإمكان الكنيسة أن تحرق كل المهرطقين والمجدفين على كثرة ما قتلت وأحرقت وعذبت ، لأن زمام الأمور بدأ يفلت من يدها ، والبساط أخذ يسحب من تحتها .
    فقد عبر ميشيل دي مونتاني 1533 – 1592م وبيير شارون 1541 – 1603م عن شكوكهما وشكلا مذهباً شكياً على غرار المذهب الشكي اليوناني الذي تزعمه بيرون ( ) ، فتبنى الأول الفلسفة الإيطالية التي تتلمذت على شروحات ابن رشد ، فذهب إلى أن الفلسفة البحتة والعقل المجرد لا يمكنه أن يدافع عن خلق حر ، أو عناية إلهية ، أو خلود شخصي ، وعلى هذه النظريات أن تنسحب أمام البراهين الفلسفية الصلبة التي تؤيد أبدية المادة ، وحتمية القوانين الطبيعية للحركة ، وفناء الروح ، وكل ما تستطيع الفلسفة أن تؤكده هو أن الله عز وجل ليس خالقاً حراً ، بل صانعاً للعلم بالضرورة ، ومُلزَمٌ على أن تتماشى أفعاله مع قوانين الطبيعة ، وبذلك تصبح المعجزات مظهراً من مظاهر الجهل الإنساني بقوى الطبيعة( ).وأعلن عن عجـز العلم والعقل عن توفير اليقين، وقال""بأن أكـثر الناس علماً ليعلمون أننا لا نعلم شيئاً ""( ). وهنـا نتذكـر سقـراط الذي قال :""أنا لا أعـرف إلا شيئاً واحداً هو أنني لا أعرف شيئاً""( ).
    وأما الثاني فقد كتب كتاباً " عن الحكمة " قيل عنه بأنه لا يمكن لأحد أن يقرأه دون أن تتعرض عقيدته الكاثوليكية للاهتزاز ( ) وقد أصدر البابا سنة 1605م قراراً بتحريم الكتاب ، مما زاد في شيوعـه وانتشـاره ، فطُبع مختصـراً ما بيـن 1606 – 1645 م اثنتي عشرة مرة ( ) .
    ويرى شارون أن الشك ليس تعاسة وشقاء كما يُظن بل هو سعادة الحكماء وملاذهم ، وأن الإنسان العاقل هو الذي ينتهي إلى نسبية الأخلاق والأديان . ويصف الدين بأنه مجرد خزعبلات تنتشر بين الناس بسبب التقليد الأعمى ، الذين يستولي على الحمقى ولأن عدد هؤلاء أكثر من عدد العقلاء فإن الأديان تظل شائعة بين الناس ( ) .
    ونلفت النظر هنا إلى أنه رغم هرطقاته هذه فهو لا يريد القضاء على النصرانية ، بل يدعو إلى تنصير العالم - قد يكون ذلك بدوافع سياسية استعمارية – وأفضل وسيلة بنظره لتنصير العالم هي إشاعة مذهب الشك بين الناس ، فعلى المبشر أن يمسك الكتاب المقدس بيد ، وسكستوس امبيريقوس( ) باليد الأخرى( ) .
    وهذا ما يمارسه المنصرون اليوم على أرض الواقع فهم لا يهمهم أن يدخل المسلم في النصرانية بقدر ما يهمهم أن يترك دينه ، ويتجرد من إيمانه .. ما أشد براءة المسيح عليه السلام من هذه الأخلاقيات الذئبية !!

    رجاء دعوة صالحة من أخ مسلم بظهر الغيب ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    دبي
    المشاركات
    470
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. جذور العلمانية ( 1 ) الفكر الرشدي والممانعة الكنسية
    بواسطة د. أحمد إدريس الطعان في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-13-2012, 07:45 PM
  2. جذور العلمانية ( 2 ) فكرة الحقيقة المزدوجة والمراوغة العلمانية أمام الإرهاب الكنسي
    بواسطة د. أحمد إدريس الطعان في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-20-2008, 04:08 AM
  3. جذور العلمانية ( 4 ) المَحْرَقة الكنسية
    بواسطة د. أحمد إدريس الطعان في المنتدى د. أحمد إدريس الطعان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-29-2005, 01:07 AM
  4. جذور العلمانية ( 2 ) فكرة الحقيقة المزدوجة والمراوغة العلمانية أمام الإرهاب الكنسي
    بواسطة د. أحمد إدريس الطعان في المنتدى د. أحمد إدريس الطعان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-27-2005, 02:26 PM
  5. جذور العلمانية ( 1 ) الفكر الرشدي والممانعة الكنسية
    بواسطة د. أحمد إدريس الطعان في المنتدى د. أحمد إدريس الطعان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-27-2005, 04:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء