صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 26 من 26

الموضوع: مع د.عمرو الشريف في نظرية التطور!!

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فالغرض المقصود أنّ نظرية التطور في ذاتها، لا تحمل الأدلة على هذه القضية، لا تطرح أية أدلةٍ تجريبية للدلالة على هذه القضايا، وإنّما تقوم على مقدماتٍ فلسفيةٍ غير مسلّمةٍ، لا فرق بينهم وبين خصومهم في الاعتماد على "ما وراء الطبيعة"، إلّا إنّهم يعتمدون عليه في النفي وخصومهم يعتمدون عليه في الإثبات، وهم يتناقضون باعتمادهم عليه بما لا يوافق المنهج التجريبي، وخصومهم لا يتناقضون لأنّهم لا يحصرون طرق إثبات العلم في المنهج التجريبي.
    ما أروعها و ما أحكمها من حجّة!

    بارك الله فيك، أستاذنا.
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  2. افتراضي

    أستاذنا الفاضل أبا القاسم: بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرًا.

    أختنا الفاضلة أمة الرحمن: بارك الله فيكم وزادكم من فضله.
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  3. افتراضي

    "وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ"

    وقد أُعلن استقلال الهند عن بريطانيا سنة 1947م، وانقسمت الهند البريطانية إلى باكستان المسلمة والهند الهندوسية، ومنذ ذلك الحين سالت الدماء من الجهتين في فوضى ما بعد الاستقلال وفي قضايا حدودية كقضية كشمير وفي غيرهما، هذه الدماء لم تمنع من طقسٍ يُمارس بين الحين والآخر عند نقطة "واجه" على الحدود بين البلدين، حيث تفتح البوابة الحدودية ويتصافح جنديّ باكستانيٌّ مع آخر هندي، ثمّ تُغلق البوابة، كعلامةٍ على حسن العلاقة بين البلدين... وما الفرق بين صلحٍ كهذا، ومحاولة التوفيق بين الإسلام ونظرية التطور من خلال فهمٍ خاطئٍ لنصوصٍ عامة، مع غض النظر –أو التعامي- عن آياتٍ قرآنيةٍ وأحاديثَ نبويةٍ وكلياتٍ عقديةٍ يتمثل فيها الخلاف الحقيقي؟!

    يقول الفيلسوف ألفن بلانتينجا "إنّ الأعضاء الأثرية والتوزيع الجغرافي وعلم الأجنة هي كلها براهين ظنية، ولا تقترب بحالٍ من القطعية"(1)، ويجيبه الفيلسوف والمؤرخ التطوري مايكل روس "والمعجزات والسببية والوجود هي كلها براهين ظنية، ولا تقترب بحالٍ من القطعية"(2)، وهذا اعترافٌ ضمنيٌّ من مايكل روس بأنّ الاحتجاج بالأعضاء الأثرية وأخواتها احتجاجٌ بحجةٍ ظنية، فإن جاءنا –يا د.عمرو- نصٌّ من الله عزّ وجل قطعي الثبوت قطعيّ الدلالة على أن الله تعالى خالقٌ حكيمٌ قديرٌ، خلق من كل شيءٍ زوجين، وخلق آدم بيديه وخلق منه زوجه حواء، وجب تقديم هذا الدليل القطعي على تلك الظنيات، هذا هو مقتضى العلم عند من لا يكيل بمكيالين.. أمّا تسوية روس بين الاحتجاج بالأعضاء الأثرية على نظرية التطور والاحتجاج بالمعجزات والسببية على وجود الله تعالى في أنّ كليهما ظني، هذه تسويةٌ بين مختلفين كما سيأتي!

    يقوم برهان الخلف على السبر والتقسيم، بأن يحصر المستدِل جميع الأقسام التي يتعلق بها مذهب الخصم، ثمّ يبطلها جميعًا ليلزم من ذلك بطلان مذهب الخصم وصحة مذهب المستدِل، أو أن يحصر المستدل جميع المذاهب التي تتعلق بالحكم، ثمّ يبطلها جميعًا ليصح بذلك مذهبه، فإن كان السبر والتقسيم للمذاهب أو الأقسام غير حاصرٍ لها، كان البرهان ظنيًّا، وإن لم يستطع المستدل إبطال مذهب الخصم لم يقم البرهان أصلًا، وإن استطاع المستدل حصر الأقسام والمذاهب واستطاع إبطالها جميعًا إلا مذهبه كان البرهان قطعيًّا!

    مثال ذلك: عندما تسمع صوتًا داخل غرفةٍ ما في منزلك، وتريد أن تثبت أن ذلك صوت "أحمد"، رغم أنّك لم تره يدخل، فباستعمال برهان الخلف تستطيع رصد كلّ من في المنزل من الأفراد، وتثبت أن كل واحدٍ منهم لا يمكن أن يكون داخل الغرفة، فهاهو "محمد" خرج من المنزل لتوّه، وهاهي "ماجدة" تعد الشاي في المطبخ، وهاهو "علي" يجلس إلى جوارك، لم يبقَ إلّا "أحمد"؛ فهو إذن الذي في الغرفة... يعني أنك سبرت وقسمت فكانت الاحتمالات المتعلقة بالفرد المتحدث في الغرفة أن يكون واحدًا من هؤلاء: (أحمد – محمد – ماجدة – عليّ)، ثمّ أبطلت كل الاحتمالات الممكنة ولم يبق إلا احتمالٌ واحدٌ وهو أن المتحدث داخل الغرفة هو "أحمد".. لا يقوم هذا البرهان لو أنّك لا تستطيع أن تنفي مثلًا أنّ "ماجدة" خرجت تعد الشاي لزميلاتها اللاتي يتحدثن في الغرفة، بينما لو جزمت أن الاحتمالات لا تخرج عن (أحمد – محمد – ماجدة – عليّ)، ثم استبعدت الثلاثة الآخرين، لكان برهانك قطعيًّا.

    فهناك ثلاث مراحل، المرحلة الأولى: هي السبر والتقسيم، وهي في مثالنا هذا برصد الأفراد الذين يحتمل وجودهم في الغرفة (أحمد – محمد – علي – ماجدة)، فإن كان هذا الرصد حاصرًا كان البرهان قطعيًّا، وإن كان الرصد غير حاصرٍ كان البرهان ظنيًّا، والمرحلة الثانية: هي إبطال كل الاحتمالات التي لا تتبناها (محمد – ماجدة – علي)، فإن استطعت إبطالها كان البرهان قطعيًّا، وإن لم تستطع إبطالها لم يصح البرهان، لتكون النتيجة –المرحلة الثالثة- هي إثبات الاحتمال الذي لم تُبطله (أحمد).

    ونعيد الآن صورة برهان التطوريين على صحة التطور من خلال الأعضاء الأثرية وأخواتها:
    المقدمة الأولى: إمّا أن العضو أو الكائن خلقه إلهٌ حكيم أو أنّه تكون نتيجة التطور.
    المقدمة الثانية: لو كان العضو أو الكائن خلقه إلهٌ حكيم لكان كاملًا خاليًا من العيوب.
    المقدمة الثالثة: العضو أو الكائن محل الدراسة ليس كاملًا.
    النتيجة: العضو أو الكائن محل الدراسة تكوّن نتيجة التطور ولم يخلقه إلهٌ حكيم.

    السؤال الأول: هل السبر والتقسيم في المقدمة الأولى- الاحتمالات المتعلقة بالحكم-، والمقدمة الثانية –الأقسام المتعلقة بمذهب الخصم- من استدلال التطوريين بالأعضاء الأثرية وأخواتها= حاصر؟؟

    الجواب: كلا! فإنّ القول بأنّ "الكائن" إمّا أن يكون خلقه إلهٌ حكيمٌ خلقًا مباشرًا أو أن يكون نتاج تطور، هذه الثنائية مغلوطة، فهناك احتمالٌ أن يكون الخالق غير قادرٍ كمذهب بعض الفلاسفة، أو أن يكون الخالق يخلق لغير حكمةٍ كمذهب بعض الفرق الإسلامية من نفاة الحكمة ونفاة التحسين والتقبيح العقلي.

    وهناك قسمٌ آخر هو الصواب، وذلك أن يكون الخالق خلق من كلِّ نوعٍ من الكائنات زوجين، ثمّ تغيرت بعض صفات نسل هذه الأنواع نتيجة الأسباب التي قدّرها الله تعالى، كما في الحديث الصحيح "خلق الله آدم وطوله ستون ذراعًا ... فلم يزل الخلق ينقص بعده حتى الآن"(3)، دون أن يلزم من ذلك ما تقرره نظرية التطور –مما لا يصح عليه دليل- من تحول نوعٍ إلى نوعٍ، فنقص الخلق في ذرية آدم عليه السلام لا يلزم منه تصحيح أن آدم كان نتاج التطور من أنواعٍ أخرى سبقتهم!

    ولا يلزم من إثبات التغيرات الحادثة داخل النوع microevolution، إثبات التغيرات المؤديّة لتحول نوعٍ إلى نوعٍ آخر macroevolution، لا يلزم ذلك حتى على مذهب التطوريين أنفسهم، فإنّ بعضًا من كبار التطوريين مثل جاولد Gould وإلدردج Eldredge ومن قبلهما جولدشمد Goldschmidt، هؤلاء يرون أنّ التغيرات داخل النوع ليست كافيةً للتحول من نوعٍ إلى نوع.

    السؤال الثاني: هل نجح التطوريون في إبطال مذهب الخلق المباشر بنفي الحكمة في عضوٍ ما كما في المقدمة الثالثة؟

    الجواب:لا! وذلك من عدة جهات:

    الجهة الأولى: أن الحكمة التي ينفيها التطوريون هي حكمة لا نقول نحن بها، فليست الحكمة عند المؤمنين بالخلق هي أن يكون كل مخلوقٍ خاليًا من العيوب والنقائص، قال أبو سليمان الخطابي في بيان معنى اسم الله (الحكيم): "ومعنى الإحكام لخلق الأشياء، إنما ينصرف إلى إتقان التدبير فيها وحسن التقدير لها، إذ ليس كل الخليقة موصوفًا بوثاقة البنية وشدة الأسر، كالبقة والنملة وما أشبههما من ضعاف الخلق"(4)، ألم يقل الله تعالى "اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً"؟!


    الجهة الثانية: أنّ النظر إلى حكمة الله تعالى في خلق كائنٍ ما أو صفةٍ ما، لا تنفك عن النظر إلى علاقة هذا الخلق الخاص بما حوله من المخلوقات، في حين أن التطوريين يتناولون الحكمة من خلق كائنٍ ما بقطع النظر عن علاقة ذلك بالحكمة من خلق ما حوله، ونحن نعتقد أن الله تعالى جعل الدنيا دار ابتلاء، فيكون فيها الخير والشر، والقوي والضعيف، والصحيح والسقيم، ويوم القيامة تؤدى الحقوق إلى أهلها، "حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء"(5)، فلا يصح من التطوريين إبطالٌ للحكمة بالنظر إلى عضوٍ واحدٍ ماداموا يتكلمون في الحكمة من جهة الله تعالى.


    الجهة الثالثة: أن غاية حال هؤلاء أن يكون عندهم عدم علمٍ بالحكمة من أمرٍ ما، وعدم العلم لا يعني علم العدم هاهنا، فربما غابت عنهم الحكمة في قضيةٍ ما، غير أنّ جهلهم بالحكمة لا يعني انعدامها، وليت الأمر اقتصر على ذلك، فمن:


    الجهة الرابعة: أنّ التطوريين لا يكتفون بالاحتجاج "بجهلهم" بالحكمة من خلق كائنٍ أو عضوٍ معين، فيجعلون جهلهم مساويًا لانعدام الحكمة، بل يعممون ذلك الجهل فيجعلون "انعدام" الحكمة في بعض الأعضاء، غيابًا لها في كل الأعضاء والكائنات! مع أنّ الناظر –أدنى نظرٍ ممكن- يرى أن الأصل في الكائنات ظهور الإبداع ووضوح التناسق، فالعاقل من يردّ ما غاب عنه من حكمةٍ في خلق بعض الأعضاء إلى ما علم منها في غالب الأعضاء والكائنات، ثمّ يحفزه ذلك على السعي في معرفة الحكمة المجهولة، بدلًا من أن يتكئ على أريكته يحتج على الناس بجهله!


    الجهة الخامسة: أنّ إنكار النفع لكائنٍ معين أو إثبات الضرر له، هذا لا يعني غياب الحكمة من خلقه، "بل قد يكون ذلك المخلوق شرًّا ومفسدة ببعض الاعتبارات وفي خلقه مصالح واعتبارات أخر أرجح من اعتبارات مفاسده"(6).


    الجهة السادسة: أنّك لكي تحكم على نية إنسانٍ ما، فلابد من الإحاطة بمراده وغايته وما يحيط به من أحداثٍ وما يقترن بفعله من ملابسات، ألا تذكرون قصة مخترع المقصلة وكيف كان تحري الحكم عليه عسيرًا؟! فكيف بمن يتصدر للحكم على حكمة الخالق تعالى، وهو سبحانه "يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً"؟!

    من هذين الجوابين يتضح أنّ استدلال التطوريين ليس بشيء أصلًا، فلا هو قام على سبرٍ وتقسيمٍ حاصر، ولا هو أبطل مذهب الخصم، وعليه فلا يصح دليلًا على صحة نظرية التطور، بخلاف المعجزات التي تقوم على فعلٍ ليس في طوق بشرٍ الإتيان به، تجري على يدِ بشرٍ صادقٍ أمينٍ، يقول إنّه رسولٌ من رب العالمين، فهذه لا يمكن أن تكون حجةً ظنيةً بمجرد ادعاء مايكل روس ذلك، أمّا السببية فهي من معاقد الفكر وبدهياته التي لا يشكك فيها ويجعلها ظنيةً إلا متهورٌ لا يدري عاقبة قوله!

    وهكذا فإنّ الاستدلال بالأعضاء الأثرية وأخواتها، لا يثبت بالمنهج التجريبي الذي التزم به التطوريون، بل لا يصح من أية جهةٍ عقليةٍ صحيحةٍ كما سبق بيانه، فهذا جوابٌ عام يشمل كل هذه المجموعة من "الأدلة" التي يطرحها التطوريون، وبقي أن نفصّل الرد على كلٍّ منها على حدة إن شاء الله..


    (1) Intelligent design creationism and its critics – edited by Robert T. Pennock - P.132.
    (2) Intelligent design creationism and its critics – edited by Robert T. Pennock - P.380.
    (3) متفق عليه.
    (4) شأن الدعاء – الخطابي – 73.
    (5) رواه مسلم.
    (6) مدارج السالكين (1:596) – ط. دار المنار.


    يتبع إن شاء الله...
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  4. #19

    افتراضي



    أخي الحبيب وأستاذي د. حسام الدين ...
    أود أن أ ُضيف إضافة ً ( تبسيطية ) من عندي : تلقي ضوءً على نقطةٍ هامة ...
    ألا وهي :

    1...
    التطوريون : لم يُثبتوا إلى اليوم وجود حلقة وسطية واحدة بين كائنين حيين !!!...
    فالذي خرجوا به علينا إما : كذب وتلفيق : وإما كائنات عادية أصلا ً: حاولوا
    الإيحاء للناس بأنها غير عادية وأنها تلك الحلقات الوسط المفقودة !!!..
    ( مثال الكذب والتلفيق إنسان البلتادون .. ومثال التدليس إنسان الناندرتال )

    2...
    وطالما أن التطوريين لم يأتونا بمثال ٍواحد فقط على حلقة التطور المزعومة (من بين
    بلايين أنواع الكائنات الحية
    ) : فإنه على أضعف الإيمان (عقلا ًومنطقا ًوأنا لا أتحدث
    بالدين الآن
    ) : تستوي ( فرضية ) أن الكائنات تطورت من بعضها البعض : مع
    (فرضية) أنها وجدت كلها في وقت ٍواحد ٍبالخلق الخاص كما يدين المؤمنون بذلك !

    3...
    وعليه : فحتى فكرة دمج التطور : مع خلق الله تعالى لذلك التطور : فسوف تظل
    تلك الفكرة ( فرضية ) لا دليل عليها : طالما بقيت ( فرضية ) الخلق الخاص في
    وقت ٍواحد للكائنات الحية !!!.. إن لم تكن هي التي تزداد قوة ًيوما ًمن بعد يوم !

    4...
    أسلوب ( دس ) نظرية دارون والتطور والانتخاب الطبيعي في ( الدراسة ) في بلادنا
    العربية والإسلامية للأسف الشديد نتيجة العمالة المفضوحة لوزارات التعليم والثقافة :
    لدرجة أن ظنها البعض واقعا ًلا شك فيه (كما لا زال ملايين شبابنا وأطفالنا إلى
    اليوم بفضل مناهج التاريخ في مصر يعتقدون بصلاح الدولة الفاطمية !.. ولا
    يعرفون أنها دولة عبيدية باطنية خبيثة لا تمت لآل بيت النبي بصلة !.. ولا زالوا
    يمدحون الحاكم بأمر الله : ولا يعرفون أنه هو الذي كان يؤلهه الفاطميون الذين
    هم الدروز الآن في الشام !.. ولا يعرفون أن صلاح الدين الأيوبي رحمه الله : لم
    يخط خطوة ًلتحرير القدس : إلا بعدما أجلى هذه النجاسات الكفرية عن مصر
    ) !
    أقول : مثل هذا ( الدس ) والـ (الفرض) المتعمد :
    هو ليس عندنا نحن فقط !!.. بل في أغلب دول العالم أيضا ًشرقا ًوغربا ًلاعتبارات ٍ
    نفسية واجتماعية وسياسية شتى !!!..
    ولكن كل ذلك لم يستطع إخماد أصوات الحق حتى في الخارج : فمنهم مَن بات
    ينتقد التطور علنا ًاليوم بل : ومنهم مَن صار يُطالب رسميا ًبإلغاء تدريسه وفي أمريكا
    نفسها
    !!!..
    ويمكن الاطلاع على ذلك في الرابط التالي :

    ضربة قاضية ...التربويون في أمريكا يسقطون فقاعة "التطور" !

    وأرجو للاطلاع على نظرة شاملة لتطور أكذوبة التطور : وبعض أهدافها التي تم
    الترويج لها في العالم من أجلها : على الرابط الماتع التالي :

    نقد نظريات التطور

    والرابط السابق سيساعد كثيرا ًفي زيادة فهم مَن يتابع موضوع د.حسام هنا بإذن
    الله تعالى ..
    وهذه بعض الروابط الأخرى للتأكيد على التزييف والاحتيال فيما يعلنه التطوريون !

    الداروينية: البقاء للمزيف المحتال

    نظرية التطور.. مسلسل من التزييف

    كيف تتعلم الداروينية في خمس دقائق !

    مأسـاة المسكين أوتـا بينجـا ضحية الداروينــيين الأوبـاش ..!!

    نسبة التشابه في الجينات بين الإنسان والقرد 98.5% خدعـة إلحـادية !!

    البرهـان هنـا : الإنسـان والديناصور عاشـا معـا ..!!

    أقول :
    ولهذا السبب : لا نجد من علماء المسلمين في الأحياء : من اهتم كثيرا ًلتتبع
    ونقد مثل هذه الأكاذيب العالمية والتغريبية والحداثية والإلحادية
    : ليقينه
    التام من تهافتها على كلا الصعيدين : الشرعي (بالتصريح في القرآن والسنة
    بالخلق الخاص
    ) : والعلمي !!!..

    وأعتذر أخي د. حسام الدين على التدخل في موضوعك ...
    وفقك الله فيما بقى وسدد على طريق الحق خطاك ..

    والحمد لله رب العالمين ..


  5. افتراضي

    ماشاء الله تبارك الرحمن ,
    مقالات علمية مضمونًا وَ بديعة بناءً , بارك الله في علمك وعملك وعمرك , ونفع بك الإسلام والمسلمين أستاذنا حسام الدين .
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,722
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي برفع

    يرفع .. للفائدة
    سلِم ... تسلَم ...
    فإنك لا تدرى غور البحر إلا وقد أدركك الغرق قبل ذلك ..


  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    للرفع.
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ..

    جزاكم الله خيراً على هذا الموضوع الماتع يا دكتور حسام..
    لكنى مازلت أنتظر بقية الموضوع.. فهل يا تُرى فرج قريب؟

  9. #24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام الدين حامد مشاهدة المشاركة
    وبقي أن نفصّل الرد على كلٍّ منها على حدة إن شاء الله..


    (1) Intelligent design creationism and its critics – edited by Robert T. Pennock - P.132.
    (2) Intelligent design creationism and its critics – edited by Robert T. Pennock - P.380.
    (3) متفق عليه.
    (4) شأن الدعاء – الخطابي – 73.
    (5) رواه مسلم.
    (6) مدارج السالكين (1:596) – ط. دار المنار.


    يتبع إن شاء الله...
    ان شاء الله
    حتى إذا جاءوا قال أكذبتم بآياتي ولم تحيطوا بها علما أم ماذا كنتم تعملون

    http://hamzatzortzis.blogspot.com/

  10. #25

    افتراضي

    يرفع
    لكونه أحد أفضل مواضيع منتدى التوحيد للمبدع د. حسام الدين حامد

  11. #26

    افتراضي

    يُرفع لإعادة القراءة
    الكُفْرُ يُعْمي و يُصِم

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نظرية الكائنات الفضائية ستحل محل نظرية التطور عند سقوطها
    بواسطة الدكتور قواسمية في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 08-22-2015, 07:18 PM
  2. مع د.عمرو الشريف في نظرية التطور!!
    بواسطة حسام الدين حامد في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 07-05-2012, 12:59 PM
  3. سلسلة العلم الحديث في مواجهة الالحاد مع د. عمرو الشريف [فيديو]
    بواسطة هاشمي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-19-2011, 03:32 AM
  4. تعليقات: لماذا لا تعتبر نظرية التطور نظرية صحيحة من الناحية العلمية
    بواسطة مراد أبوعمرو في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-17-2010, 08:47 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء