صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 40 من 40

الموضوع: لو كنت نصرانياً لألحدت !

  1. افتراضي

    الأخ (يحيى)

    حقيقة لم أفهم ما هي الإشكالية المطروحة منك عبر العديد من المشاركات ، حاولت أن أفهم فلم أصل إلى شئ يمكن نظمه في شئ واحد

    على أية حال يبدو أنك قرأت في ردي ما لم أكتب ، فأقول أني لم أتكلم ولا أريد أن أتكلم ولست بصدد الحوار في هذه المقالة عن رؤيتي الخاصة وتفضيلي أنا كمسلم لما ينبغي أن يفعله النصاري حال تعارض عقائدهم مع عقولهم ووصولهم لمحطة الرفض التام لما ورد فيها ، فما تقوله أنت هو من باب (المفروض) و (الينبغي) ، وقد لا أختلف معك في جزئية ضرورة البحث عن بدائل الدين المحرف رغبة في معرفة الحقيقة ، وقد وضحت في تعقيبي أن النصارى قد تفرقوا على أحوال شتى وهي الحقيقة ، فما أحاول ايصاله دون تكلف أني أتكلم عن وصف لحالة .. لا تحليل لعوامل ، فالوصف يخلو من دراسة العوامل وتقييم فاعليتها بمبدأ الصواب والخطأ ، والتحليل يبحث عن العوامل المؤدية للنتيجة ويضع تصوراً للحلول ويقيس الفعل بمقياس الصواب والخطأ ، وهذا الثاني (التحليل) لم يرد ذكره في مقالي ولا عنواني ولا ردي التوضيحي.

    ثم إنه لا يمكن أن يقول عاقل بالبقاء على ديانة تنطحك في كل جزئية من جزئيات فهمك لمجرد أنك لا تجد بديلاً ، والحاصل الواقع يشهد بذلك ، فهناك مرحلة مهمة تفضي بالنصراني إلى رفض المطروح ثم التوقف ، إما للبحث (وهذا هو المفضل والمفروض) ، أو إلى ايمان سلبي مبهم ، أو إلى رفض قاطع للألوهية استناداً إلى فساد العقيدة التي لم يعرف سواها. والأخيرتان مسكونتان بالسكون السلبي والرضا بموقف (لا أعلم ولا أريد أن أعلم) ، فهذا هو وصف الواقع دون ترجيح أو قياس متعلق بالإسلام لم يأت الحديث عليه في هذا السياق

    ثم إن العنوان لا يرجح ولا يؤيد صواباً وخطأ ، بل ينقل طريقة عمل لاقت رواجاً في التحول عن النصرانية الغربية طيلة قرون !

    أرجو أن يكون هذا الرد سبب لزوال الإشكال والفهم ..

    وشكراً

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    أخي يحيى:

    موقفك المذكور في قولك : "فسر لي كيف يُعقل أن تجد هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحيث ان السلطة تجلد و تعاقب و تسجن و الشيخ 'الناهي عن المنكر' (على حد قوله) يشرع الجلد و ""الحرابة"" بإسم الإسلام!! ....إلخ

    هو موقفُ من عاش في الغربِ طويلاً ولا يدري بالواقع السعودي شيئاً...لا من ناحية تركيبه...ولا من ناحية طبيعة التدافع الحاصل بين الحق والباطل...ولا من ناحية الجهود الحقيقيّة الحاصلة لأهل الحق "عموماً" في الحفاظ على سفينة المجتمع....ولا من ناحية الهجمات الشرسة والتدخّل غير المعقول لخفافيش الظلام وزوّار السفارات لتسيير دفّة السفينة نحو بركان الحضارة الغربيّة بكلّ علاّتها للانصهار في بوتقتها


    باختصار: موقفٌ لا يدلّ على إدراكٍ واعٍ للواقع....ولو زرتَ السعوديّة وعشتَ فيها لكان لك كلامٌ آخر
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  3. #33

    افتراضي

    الأستاذ الفاضل الفارس المفروس
    قصدي من الرد واضح فقد بينته في أول رد و في آخر رد, و الكلام واضح جدا, لا يمكن أن تتناول أي دين بغض النظر عن صحته و تناقضاته بالنقد من خلفية دهرية لأن أساس الدهرية غير معقول, فالملحد لا يستطيع و لا يحق له التفوه بكلمات مثل الخطأ و المستحيل و التناقض, و الدهري عموما لا يحق له الانتقاد, لكي ينتقد يجب أن يعطي المعنى لنقده, و هذا محال مع غياب معنى وجوده هو و معنى الحياة, و من يتصور الحياة على أنها عبثية أو على أنها وُجدت لتكون فتنتهي لا يحق له الكلام عن أي شيء.

    الأستاذ المُحترم مجرّد إنسان
    لا أتكلم هنا عن المملكة السعودية و لا المتابعة القضائية لناصر أبو زيد و لا منع المآذن في سويسرا, ما أقوله مجمل و يمكن تطبيقه على أي نظام إسلاميا كان أم غير إسلامي, فيمكن لك أن تضع مكان الهيئة -و أنا لم اكتب الهيئة و لا أدري ماذا حدث فقد كنت أكتب هيائيتو معرفي مونكتااااارر او شيء من هذا القبيل-, بل يمكن أن تضع "دين الدولة الاسلام, العلمانية", "الامر بالمعروف", "إمارة المومنين", "دولة الحق و القانون" .. أو أي شيء, المهم إستغلال هوية الشعب السيوسيوثقافية. مثلا سويسرا تدعي الديموقراطية و من ضمن الديموقراطية حرية الفكر (تتبعها حرية التدين) فيحق للشعب أن يحكم شرط أن لا يتعارض مع أسس الديموقراطية, لكن الدولة قامت بإستغلال هوية الشعب لتصدر حكما بمنع المآذن ما يتعارض مع تطبيق الديموقراطية, و نفس الشيء نقوله في الحكم على الناس بالتكفير و الخروج و الحرابة و غير ذلك من المصطلحات في دولة لا تحكم أصلا بالاسلام و لا تحقق أدنى مستويات المعيشة و الكرامة و التحضر!!

    لا أريد الكلام عن دولة إسلامية معينة, أتكلم عن الدين المؤسساتي (إسلاما كان ام نصرانية, علمانية, شيوعية ..) الذي يستغل هوية الشعب السوسيوثقافية و هي هوية إسلامية المعالم بلا شك في الدول الاسلامية, لضرب أي معارض للمؤسسة بإسم هذا الإنتماء الهوياتي.

    معك حق فأنا لا يحق لي أن أتكلم عن المملكة العربية السعودية, فأنا لا أعرف عنها شيئا في الداخل و لا أعرف شيئا عن الصراع الدائر بينهم, لكن إذا كنت تبحث عن رأي إنسان عارف بأحوالهم و يرى أن ما يحدث يُنفر من الإسلام, فدونك هذا الرجل.

    أنا لا أعرف هل يصح كلامه أو لا يصح, فهذا لا يهمني في شيء, أنا أتكلم هنا بشكل عام و مجمل:
    1) هوية الشعب السيوسيوثقافية
    2) تحقق مقتضيات الهوية (1) في الواقع الإجتماعي
    3) المعارضة [من الشعب: لا ترى حصول (2)]
    4) المؤسسة تستخدم (1) لضرب (3) في حين تغيب (2).

    هذا ممكن يحدث مع أي دولة و نسبية تحقيق العدالة ممكن عندما يكون هناك تناسق بين (2) و (1) و هذه القاعدة هي الشرح الأمثل لكلام أحد الأئمة (( اللَّهُ يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الْعَادِلَةَ وَإِنْ كَانَتْ كَافِرَةً -لا 4- وَلَا يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الظَّالِمَةَ وَإِنْ كَانَتْ مُؤْمِنَةً -4-)).


    و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    التعديل الأخير تم 01-12-2011 الساعة 09:27 PM
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    ارض الله
    المشاركات
    533
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الإحصاءات تؤكد الفكرة الأساسية التى طرحها الأستاذ الفاضل (الفارس مفروس)

    فهناك اعتراف رسمى لشنودة الثانى يقول فيه ان 80% من الملحدين كانوا فى الأصل نصارى

    (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ). [الطور: 35].
    (أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ). [إبراهيم: 10]
    (قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ). [يونس: 101]


    للسؤال عن الغائبين

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    أخي الحبيب يحي...تحيّة طيّبة وبعد:

    لربما لا تعلم أنه قد قرّر لي الطبيب أخيراً لبس النظّارات الطبّية....ولعلي وهمتُ في تقويلك ما لم تقله..وأنك بالفعل لم تتحدث عن السعوديّة

    دعني ألبس النظّارة....ثواني من فضلك....أها: دعنا نعاود النظر مرّةً أخرى...فماذا أجد؟؟


    فسر لي كيف يُعقل أن تجد هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحيث ان السلطة تجلد و تعاقب و تسجن و الشيخ 'الناهي عن المنكر' (على حد قوله) يشرع الجلد و ""الحرابة"" بإسم الإسلام!! ....
    لا توجد في الكرة الأرضيّة بل ولا في مجرّة درب التبانة دولة لديها "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" سوى السعودية!!!

    و إلا فسر لي ظهور الليبيرالين في أقدس بقعة في الأرض
    الذي أعلمه أن أطهر بقعة على وجه الأرض تُسمّى (مع توسيع المفهوم) بلاد الحرمين!!!

    فأنت هنا بدأت تُحلّل المعلومات وتمارس التحليل السياسي والفكري لواقعٍ لا تعلمُ عنه شيئاً باعترافك

    وبالمناسبة: ليست هذه أوّل مرّة تتحدّث فيها عمّا لا تعرفه...كأنّي بك منذ قديم الزمان تكلّمت عن الوهابية والسلفيّة ونحوهما بحيث كوّنت قاعدتك المعلوماتيّة من غير المصادر الأصليّة (أعني من أتباعها وأرباب فكرها) والتي يتبعها كلّ باحث سيسولوجي أو كيكولوجي أو سمّها ما شئت!!!!


    ما هكذا يا سعد تورد الإبل (مسكين سعد تكلّمنا عنه كثيراً في هذا الموضوع)


    وأنت عندما تأتي بكلام المسعري...تُعزّز ما أقوله من عدم معرفتك بالواقع السعودي ولا حتى الخليجي...فلا تُحلّل أو تستنج أو تربط أحداثاً بأحداث وأنت لم تدخل هذا العالم لتعرفه من الداخل (طبعاً أقصد الدخول المجازي لا الحقيقي)


    ولك منّي كلّ الود والتحيّة
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  6. #36

    افتراضي

    الأستاذ الفاضل مجرد إنسان
    أسلوب بعض المسملين ممن يتكلمون بإسم الاسلام و للأسف هو السبب الذي يجعلني أقتنع بأن ما حدث في الغرب من إنقلاب على الكنيسة ممكن يحدث في العالم الإسلامي إن لم يكن قد بدأ بل إذا حاولنا أن نفهم النفس البشرية نقول: يجب أن يحدث. إبحث عن مفهوم العلمانية في اللاتينية الكنائيسية قديما و ستجد أنها مشتقة من الجهل أي الفصل بين رجل دين و رجل عامي, فإن لم تكن من الكنيسة فأنت لا يحق لك أن تتكلم في أي شيء, لا في كروية الأرض و لا عمر الأرض, أنت جاهل لأنك من العامة, و هذه الأمور من تخصص رجال الدين .. نعم هو نفسه السيناريو يتكرر, الإنسان المسلم يجب أن لا يتدخل لا في الكلام عن الواقع و ما يمكن أن يسببه هذا الواقع من أزمات نفسية .. طيب!! ممكن هذا الإنسان لا يفهم و ما وصل إليه من نتيجة تكون غير صحيحة, لماذا لا نحاوره و نبين له الصواب من الخطأ بالدليل و البرهان بدل "أنت لا تعرف, إذن لا تتكلم" أو التكفير أو التبديع أو التصنيف أو أو ؟؟؟ ..

    أين تكلمت أنا عن السعودية في كلامي عن الهيئات؟؟ عندما أقول لك أنا لا أتكلم عن السعودية ثم تعود بالطبيب و النظارة و التبانة و السلفية - و كأنها حلقة قضائية لتصفية حسابات قديمة- لتقول لي أنه لا وجود لهيئة الامر بالمعروف إلا في السعودية, فأقول لك: أنا أولا لم أكن أكتب هيئة بل كتبت هيئاتيئو معرفي مونكتااااارر أو شيء من هذا القبيل و لا أدري من عدل كلامي, ثم هناك تجد "هيئات" و ليس "هيئة" و لا "الهيئة" ثم من السياق تعرف أن المعروف و المنكر هو ما تراه السلطة كذلك, ثم لا وجود لهمزة وصل بين "هيئات" و السؤال الذي يليه و هو مجرد مثال من السعودية في الحديث عن العالم الاسلامي ككل, ثم بينت بعد ذلك أنه يمكن أن تضع أي شيء مكان المعروف و المنكر, المهم أننا نتكلم عن مؤسسات تسيء إستخدام هوية الشعب السوسيوثقافية كما وضحته لك في المعادلة أعلاه.

    لنعود إلى سياق كلامنا, ما حدث في الغرب من صراع بين المؤسسة الدينية و المجتمع كانت نتيجة عوامل نفسية أنتجتها طبيعة الواقع الاجتماعي الذي مارست فيه هذه المؤسسة دورا من الأدوار, و هذا ممكن يحدث في العالم الإسلامي أيضا, إن لم يكن قد بدأ, بل في بعض الحالات يجب أن يحدث, و لا مجال هنا لتقول لي أنت لا تعرف العالم الاسلامي, أنت لا تعرف, لا وجود لعالمانيين يقولون بان دولهم تطبق (؟)"الاسلام"(؟), ليس هناك ليبيراليين يرون مشاكل في تزويج الصغيرات و يلصقون هذا بالدين, ليس هناك شيوعيين يعتقدون ان الاسلام -كما تصوره وزارات الأوقاف و الصكوك الغفرانية- دين رأسمالي من درجة الاقطاعية و ليس هناك كتاب يكتبون في الجرائد و المجلات و المواقع, و المسعري لا يفهم, و الذين نسمع عنهم أخبار عندما يذهبون في سفر الى الغرب لا يفهمون, و الذي يطلبون اللجوء لا يفهمون .. طيب أخي, نحن كلنا لا نفهم, لكن أنت أخي تفهم, صحيح؟

    طيب, بين لنا وجود العالمانيين وسط المسلمين, فسر لنا هذا.
    1) هل كلهم وصلوا الى تلك المعتقدات عن قناعة و عن علم و فكر؟
    2) هل كلهم مصابيين بجنون الشهوات و الشبهات؟
    3) أم هناك جزئ مهم يعد من الأزمات النفسية التي ينتجها الواقع الاجتماعي الذي يسير على دستور فيه (دين الدولة الاسلام) ؟؟؟
    ماذا ترى؟
    أجبني هذه المرة بدون تصفية حسابات و ربط هذا الموضوع بكلام عن المنتخب المصري في موضوع آخر ..

    وأنت عندما تأتي بكلام المسعري...
    هل قرأت هذا الكلام: أنا لا أعرف هل يصح كلامه أو لا يصح, فهذا لا يهمني في شيء, أنا أتكلم هنا بشكل عام...؟؟؟ أم قرأت المسعري فقط؟؟

    و هل كلام هذا الرجل عن المؤسسة الكهنوتية و هيبتها الدينية (حسب تعبيره) غير صحيح؟ أنا لا أعرف و قد قلت هذا بشكل واضح, لكن ما رأيك؟؟ هل هو أيضا يكذب؟ يزور الواقع؟ و عندما يقول أن ما يحدث يُنفر الناس من الاسلام, هل يكذب هو أيضا؟ هل يحلل بدون أن يعرف واقع المجتمع الذي يتكلم عنه؟

    لندافع عن الحق, و ليس عن الانتماء المذهبي أو الوطني أو القومي أو الجغرافي أو الثقافي.
    لا نستطيع أن نواجه المشكلة ما دمنا لا نعترف بها و لا نتحمل صعوبة محاولة وصفها.

    عذرا أخي إن رأيت مني سوء أدب مع حضرتك.
    التعديل الأخير تم 01-13-2011 الساعة 03:05 PM
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  7. افتراضي

    أخي الكريم يحيى:

    نعم هو نفسه السيناريو يتكرر, الإنسان المسلم يجب أن لا يتدخل لا في الكلام عن الواقع و ما يمكن أن يسببه هذا الواقع من أزمات نفسية .. طيب!!
    نعم .. هناك مشكلة عند بعض طلبة العلم إذ يكاد بعضهم يصل إلى درجة منع العامي أو الواحد من فئام المسلمين من التعليق على العالم بما يراه العامي خطأ .. وهذا خلاف مقتضى النصيحة لله ولرسوله ولعامة المسلمين وخاصتهم.

    لكن... هل هذا هو الذي طلبه منك الأخ مجرد إنسان؟؟ هل طلب منك ألا تتكلم ولا تتدخل مطلقًا؟؟


    ممكن هذا الإنسان لا يفهم و ما وصل إليه من نتيجة تكون غير صحيحة, لماذا لا نحاوره و نبين له الصواب من الخطأ بالدليل و البرهان بدل "أنت لا تعرف, إذن لا تتكلم" أو التكفير أو التبديع أو التصنيف أو أو ؟؟؟ ..
    يا أخ يحيى اخرج قليلًا من دائرة الحوار وانظر لنفسك، تحلل وتشخص المشكلة وتقترح الحل، تطبق ذلك على بلد من البلدان، وهذا البلد لا تعرفه أنت ولم تهتم بقراءة أدبياته المتخالفة، وعندما سئلت أعطيت رابط لفيديو من عشر دقائق، في حوار تلفزيوني... فالأخ إنسان يقول لك إن التحليل لا يكون إلا عن علم بالحال، هل هذا لا يعتبر تبيانًا للصواب؟؟

    لم أكن أكتب هيئة بل كتبت هيئاتيئو معرفي مونكتااااارر أو شيء من هذا القبيل
    إيه ده؟؟

    طيب, بين لنا وجود العالمانيين وسط المسلمين, فسر لنا هذا.
    1) هل كلهم وصلوا الى تلك المعتقدات عن قناعة و عن علم و فكر؟
    2) هل كلهم مصابيين بجنون الشهوات و الشبهات؟
    3) أم هناك جزئ مهم يعد من الأزمات النفسية التي ينتجها الواقع الاجتماعي الذي يسير على دستور فيه (دين الدولة الاسلام) ؟؟؟
    ماذا ترى؟
    هذا هو الذي ظننته أخي الكريم، عندك منظومتان من الآراء، إما أن يكون مخالفك على منظومة الأفاعي والثعابين(1)، (2)، أو أن يكون على رأيك(3)، رغم أن الاختيارات لا تنحصر في هذه الثلاثة أبدًا كقسمة عقلية حتى تجعلها هي السكة التي نختار منها.

    أخي الحبيب..
    لم أتدخل الآن للرد ولا للسؤال .. ولكن محاولة أرجو أن تكون صادقة لترى تحميلك لكلام غيرك ما لا يحتمل والخلل الذي في منهجك في الحوار، ومثلك أهل لأن يقف على هذا الخلل بمجرد الإشارة، وحقيق بأن يصوبه أحسبك والله حسيبك.

    وفقكم الله.
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  8. #38

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام الدين حامد مشاهدة المشاركة
    هذا هو الذي ظننته أخي الكريم، عندك منظومتان من الآراء، إما أن يكون مخالفك على منظومة الأفاعي والثعابين(1)، (2)، أو أن يكون على رأيك(3)، رغم أن الاختيارات لا تنحصر في هذه الثلاثة أبدًا كقسمة عقلية حتى تجعلها هي السكة التي نختار منها.
    لا أخي الكريم, المشكلة هنا تحصل بسبب سوء تفاهم, فليس هناك أفاعي و لا ثعابين و لا تبانة و لا رأيى. هب أن (3) هو رأيى فهل هذا يعني أني أنا أستثني حصول 1 و 2 و ربما أكثر 4,5, .. داخل في ((ماذا ترى؟))؟؟ أين تقرأ و من أين فهمت أنني أحصر الاختيارات في ثلاثة, و من أين أستقرأت أنني أفهم ردة المسلمين و آعتناقهم مذاهب
    دهرية من زاوية سيكولوجية فقط؟؟

    ا أخ يحيى اخرج قليلًا من دائرة الحوار وانظر لنفسك، تحلل وتشخص المشكلة وتقترح الحل، تطبق ذلك على بلد من البلدان، وهذا البلد لا تعرفه أنت ولم تهتم بقراءة أدبياته المتخالفة، وعندما سئلت أعطيت رابط لفيديو من عشر دقائق، في حوار تلفزيوني... فالأخ إنسان يقول لك إن التحليل لا يكون إلا عن علم بالحال، هل هذا لا يعتبر تبيانًا للصواب؟؟
    لا أطبق ذلك على بلد من البلدان, لا أخصص, بل عممت و ذكرت ذلك تكرارا و مرارا, لكن هناك بعض الحالات التي يقرأ فيها الإنسان ما يريد أن يقرأه لحاجة في نفس يعقوب قضاها. أنا عندما آتي بأمثلة و أقول كيف تفسر كذا ..؟ كيف تفسر كذا و كيف تفسر؟ أيعقل أن .. ؟؟ هذه أسئلة إن تم الإجابة عليها فقد خصصنا و أنزلنا القاعدة بالتخصيص على مثال مُحدد و هذا لم يحصل في كلامي, بل كلامي كله يعبر عن غياب هذا التخصيص, و الأخ عندما قرأ "هيئات" وضع همزة وصل ضرورية بينها و بين السؤال عن ظهور الليبيراليين في أقدس بقعة في الأرض, بينما الحقيقة لا تُلزم بذلك, هذا خطأ و الخطأ الثاني هو الذي تسميه أنت هنا "تطبق ذلك على بلد من البلدان" و هذا لم يحصل.
    وهذا البلد لا تعرفه أنت ولم تهتم بقراءة أدبياته المتخالفة،
    أنا لا أريد أن أناقش بلدا بعينه, فهذا مخالف لقوانين المنتدى, و لا أريد أن أتكلم عن زعماء عرب و شيوخ و مؤسسات كهنوتية معينة في بلدان معينة, و لذلك من الأفضل أن نترك التعليقات من قبيل "لا تعرف هذا البلد", فأنا قلت لا أعرف إحتراما لقوانين المنتدى و لا أريد أن أدخل هنا في صراع مع المذهبيين و الوطنيين من إخواننا المسلمين.

    وعندما سئلت أعطيت رابط لفيديو من عشر دقائق، في حوار تلفزيوني... فالأخ إنسان يقول لك إن التحليل لا يكون إلا عن علم بالحال، هل هذا لا يعتبر تبيانًا للصواب؟؟
    أنا لم أُسئل, أم تقصد أنا من سئل؟ لا أدري, على أي أنا لم أضع الفيديو لأجيب على سؤال, فالسؤال مطروح و مفتوح و إذا أجبنا عليه بدقة و بدليل فسوف نخصص و نطبق القاعدة على بلد معين, و هذا طبعا لا أريد فعله, فأنا أتكلم بشكل عام, لذلك قلت أن ما قيل في الفيديو لا يهمني هل هو كلام صحيح أم كلام خاطئ:

    و هذا هو كلامي:

    أنا لا أعرف هل يصح كلامه أو لا يصح, فهذا لا يهمني في شيء, أنا أتكلم هنا بشكل عام و مجمل:
    1) هوية الشعب السيوسيوثقافية
    2) تحقق مقتضيات الهوية (1) في الواقع الإجتماعي
    3) المعارضة [من الشعب: لا ترى حصول (2)]
    4) المؤسسة تستخدم (1) لضرب (3) في حين تغيب (2).

    لماذا لا يهمنى؟ أنا لا أريد أن أخصص, فلا أركز هنا على الدين المؤسساتي النصراني فقط, و لا الدين المؤسساتي الاسلامي و لا أي دين آخر من الأديان الوضعية و المحرفة, فما حصل بين الكنيسة و الغربيين, يمكن أن يحصل بين أي مؤسسة دينية أخرى و الشعب حيثما وجدت نفس التفاعلات النفسية التي تحس بالتحقير و الظغط و حبس الأنفاس و كتم الأفواه في مجتمع لا يحقق أدنى مستويات العدل و المعيشة و الكرامة و التحضر.

    أعتقد أننا إبتعدنا عن الموضوع قليلا !

    أعتقد أنه علينا أن نهتم بالقراءة و نصرف الوقت في القراءة أكثر مما نصرفه في الرد و التفكير فيه!

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    التعديل الأخير تم 01-13-2011 الساعة 06:57 PM
    الفلسفة الإنسانية أو علمنة الفلسفة و العلم وراء الكارثة الحديثة التي تسبب اللاوعي و الإحباط كنتيجة للصراع بين المتناقضات, فعلى سبيل المثال لا الحصر, تصور الحياة على أنها عبثية -أو نتيجة عملية عبثية- من جهة, و من جهة ثانية إبعاد صفة العبث عن هذا التصور و عن أي محاولة فلسفية فكرية متتالية في إثبات هذا التصور!!

  9. افتراضي

    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه و لا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، و لا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].
    عملًا بهذه النصيحة، فحدة الرد وسرعته والإصرار عليه يجعلني أظن أني مش فاهم ماذا تريد، ولا فيم تختلف، كمثلك لا تدري هل سَألتَ أو سُئلت، وحيث إني مش فاهم رغم إني قرأت الرد أكثر من مرة، فيكفيني هذا القدر، وقد صدقت في حاجتنا للقراءة أكثر من الرد والتفكير فيه، بالفعل هناك مؤلفات أولى بالقراءة.

    ولا تزعل أخي الكريم، فلستُ عليك بوكيل، وإنما هي محاولة لحوار ثم محاولى لتصحيح مسار حوار، وكلتاهما باء بالفشل، والعيب عندي.

    وأرد على سلامك ختاماً:
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  10. #40

    افتراضي

    أستاذنا الكريم
    حسام الدين حامد العيب فى العنوان
    أنا واحد من عوام هذا المنتدى الكريم
    لو كنت نصرانياً لألحدت !
    هوسبب الإختلاف وسؤ الفهم الذى حصل !!
    الأستاذ الكريم الفارس مفروس
    هل يمكن تغيير هذا العنوان
    لو كنت نصرانياً لألحدت !
    90 %من رواد هذا المنتدى عوام ولاأدريين وملحدين وعلمانيين
    التعديل الأخير تم 01-16-2011 الساعة 12:08 PM

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. منهجية بحث اللاأدري
    بواسطة عَرَبِيّة في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 07-08-2014, 03:32 AM
  2. سؤال حول منهجية المنتدى
    بواسطة أبو العباس الجزائري في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-19-2011, 12:49 AM
  3. لو كنت نصرانياً لألحدت !
    بواسطة الفارس مفروس في المنتدى الفارس مفروس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-04-2011, 11:50 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء