النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: كيف نرد على هذه الشبهة !!

  1. افتراضي كيف نرد على هذه الشبهة !!

    يقول القدياني يروي البخاري :
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في مرضه الذي مات فيه : ( يا عائشة ، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر ، فهذا أوان وجدت إنقطاع أبهري من ذلك السم )
    قوله أبهري بفتح الهمزة وسكون الباء الموحدة وفتح الهاء وهو عرق مستبطن القلب قيل وهو النياط الذي علق به القلب فإذا انقطع مات وقيل هما أبهران يخرجان من القلب ثم يتشعب منهما سائر الشرايين وقيل هو عرق في الصلب متصل بالقلب.
    يقول أن هذا الحديث لا يمكن أن يصح ولو قلتم أنه صحيح فقد قال الله تعالى في كتابه :
    ولو تقول علينا بعض الأقاويل ( 44 ) لأخذنا منه باليمين ( 45 ) ثم لقطعنا منه الوتين ( 46 ) فما منكم من أحد عنه حاجزين ( 47 ) وإنه لتذكرة للمتقين ( 48 ) وإنا لنعلم أن منكم مكذبين ( 49 ) وإنه لحسرة على الكافرين ( 50 ) وإنه لحق اليقين ( 51 ) فسبح باسم ربك العظيم
    يقول أنه سوف يقول المخالفون ان الله قطع وتين رسولكم و أنه قد تقول عليه لهذا أماته بهذه الميتة مصداقا للآية السابقة
    فكيف نرد على هذه الشبهة بارك الله فيكم أحبتي.

  2. افتراضي

    من لها يا إخوة ؟؟؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,520
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    السؤال: هل الأبهر هو الوتين؟ راجع تعريف الوتين في اللغة....


    وعلى البداهة أقول وجهاً من أوجه الرد: أن ذلك دليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان صادقاً طيلة سنوات عمره إذ حفظ الله له حياته طيلة ذلك الوقت....ومن مضامين ما صدق فيه: دعواه بأبي هو وأمي في النبوة....أليس كذلك؟؟؟
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  4. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    http://www.islamqa.com/ar/ref/104825

  5. #5

    افتراضي

    ولاتنقضي عجائب عُباد يلاش ..!!
    هذه من شُبه النصارى التي رد عليها كثيرٌ من الاخوة في عدة مواقع , أصبحت شُبهة قاديانية وهم يدعون محاججة النصارى والدفاع عن الاسلام ؟؟؟!!!
    سُبحان الله ..!!
    عموماً الرد عليها هنا : http://aljame3.net/ib/index.php?showtopic=8385

    ووالله لو أن مافيها من عوار يقف عند نقطة واحدة وهي أن استعمال العرب لمعنى الموت والهلاك كان بقول ( قُطع أبهره _ أو قُطع أبهري) وهذا موجود في الكُتب لامجال للتدليس فيه لكفت ..!
    أضف اليها نزول آية : (اليوم أكملت لكم دينكم ....) , أضف اليها أحاديث تبين ارهاصات وفاته عليهالصلاة والسلام وعلمه بذلك مابين تعاهد القرآن الى قوله الذي فهمه عنه أبا بكر وبكى الى آية سورة النصر الى امهاله كل هذه المدة والآية تشدد على قطع الوتين والاهلاك في الحال , الى أن النبي عليه الصلاة والسلام حقق شرط اليهودية التي قالت: ( ان كنت نبياً فسيعلمك الله " أو كما ورد في الحديث " ) والكثير الكثير , عموماً الرابط به الرد واضح وجلي ان شاء الله
    وفقكم الله
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  6. #6

    افتراضي

    وعلى البداهة أقول وجهاً من أوجه الرد: أن ذلك دليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان صادقاً طيلة سنوات عمره إذ حفظ الله له حياته طيلة ذلك الوقت....ومن مضامين ما صدق فيه: دعواه بأبي هو وأمي في النبوة....أليس كذلك؟؟؟
    قرات فى بحث عن الاعجاز العلمى , ان تاثير السم على الرسول تاخر بسبب انه احتجم عندما اكل من الشاه

    فهذا ادى الى تاخير تاثير السم

  7. افتراضي

    أحسن الله إليكم إخواني ...وجمعنا الله و إياكم في الفردوس الأعلى

  8. افتراضي

    هذا القادياني كان يقول أن من تقول على الله فإن مصيره هذه الميتة لكي يقول أن الدجال غلام لو كان متقولا على الله لزم أن يقطع وتينه ولما قلت له يلزمك من فهمك لهذه الآيه أن يموت النصارى كلهم بهذه الطريقة لأنهم يتقولون على الله ويقولون أنه أوحى إليهم أن يسوع ابنه و كذلك البهاء وغيرهم كثير.

  9. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا رد كتبته للرد على النصارى و الملاحظ أن الفرق الضالة و الكفرة ينقل بعضهم من بعض أقول و بالله التوفيق


    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و صحبه و بعد:
    إن سعي النصارى حثيث في محاولات يائسة للنيل من أشرف الخلق و أفضلهم على الإطلاق . لكن لا يضره ذلك بل هم يسيئون إلى أنفسهم و يبينون نوع محتدهم و ثمار تربيتهم و آثار معتقدهم.
    إن هؤلاء الأنجاس في كل مرة يسيئون فيها الأدب مع رسول الله صلى الله عليه و سلم يثمر خبثهم و سعيهم القبيح الشنيع ثمارا لو يعلمون لكفوا عن سعيهم ذلك.
    فعلى مستوى علاقة الأمر بالمسلمين:
    لا يزيدهم ذلك إلا صلابة و حبا شديدا لنبيهم عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام. زد على ذلك اهتبال المسلمين لتلك الفرص للعودة إلى الكتاب و السنة يسائلونهما فينهلون من معينهما و يزدادون إيمانا على إيمانهم. و ما الأسئلة التي ترد على المنتديات و القنوات المتخصصة عن الشبهات و رد العلماء عليها لمن ثمار ذلك .
    أما على مستوى علاقة الأمر بالنصارى
    و أسيادهم من اليهود :فإساءتهم تعود وبالا عليهم : ذلك أن بحث الناس عن الحقيقة كامن في نفوس العقلاء الذين جردوا أنفسهم للحق و الدفاع عنه فتعالت أصوات من علية القوم و عظمائهم تشيد بأخلاق النبي صلى الله عليه و سلم و كان ذلك أن أسلم العلماء و الدكاترة و من لا يرجون إسلامهم فكان أن أعز الله الإسلام برجال كانوا بالأمس القريب من أشد الناس بغضا له و عداوة فأصبحوا اليوم دعاة إلى الله يجاهدون بالكلمة السواء.و أمس البارحة قرأت عن إسلام سكرتير بابا الفاتيكان و هو من هو .فما منعه الباطل و البهرج من قبول الحق فأعلنها مدوية :
    أشهد ألا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله.
    أما الخبثاء المطبوع على قلوبهم فيجنون المرارة و الحسرة فيرون بأم أعينهم باطلهم ينهار على رؤوسهم و بناؤهم يخر عليهم.و هم الذين أنفقوا الأموال الطائلة في سبيل تنفيق ذلك الباطل و يصدق عليهم قول الله تعالى :
    {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَـــسْرَةً ثُمَّ يُغْـــــــــــــلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ }
    الأنفال الآية : 36
    إن ما يحز في نفوس و أعناق الضالين أن يروا اسم رسول الله صلى الله عليه و سلم يخفق عاليا في الآفاق مع طهارة الباطن و جمال الظاهر و هم الذين أشربوا حب القذارة و السماجة فتراهم يتحينون كل فرصة في سبيل تصيد ما يرونه مغمزا يغمزون به رسول الله صلى الله عليه و سلم و هم يعلمون أن الإساءة إلى رسول الله صلوات ربي و سلامه عليه مما يقلق المسلمين و يغضبهم و يقلق راحتهم .فكان إغضاب المسلمين بالإساءة إلى الإسلام و معبودهم جل في علاه و قدوتهم صلى الله عليه و سلم و باقي إخوته من الأنبياء و الرسل بغية الضالين و المغضوب عليهم لها يعيشون و في سبيلها يغدقون المال و يجندون الأباليس و المفاليس.
    و إن مما ينعق به هؤلاء فرية موت رسول الله مسموما لتخلي ربه عنه و معاقبته له لكذبه عليه حاشاه حاشاه.
    أحببت أن أكتب ردا أبين فيه جهل هؤلاء و ألقمهم العلقم بحول الله تعالى و قوته.
    نقرأ هذا الحديث الصحيح من صحيح مسلم و آخر من سنن أبي داود الذي أخرج عن أبى سلمة .
    في مسلم

    عن أنس أن امرأة يهودية أتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشاة مسمومة فأكل منها فجىء بها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فسألها عن ذلك فقالت أردت لأقتلك. قال « ما كان الله ليسلطك على ذاك ». قال أو قال « علي». قال قالوا ألا نقتلها قال « لا ». قال فما زلت أعرفها فى لهوات رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

    و في سنن أبي داود:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ولا يأكل الصدقة. زاد فأهدت له يهودية بخيبر شاة مصلية سمتها فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها وأكل القوم فقال « ارفعوا أيديكم فإنها أخبرتني أنها مسمومة ». فمات بشر بن البراء بن معرور الأنصاري فأرسل إلى اليهودية « ما حملك على الذي صنعت ». قالت إن كنت نبيا لم يضرك الذي صنعت وإن كنت ملكا أرحت الناس منك. فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتلت ثم قال في وجعه الذي مات فيه « ما زلت أجد من الأكلة التي أكلت بخيبر فهذا أوان قطعت أبهري ».
    دعونا نستفيد منه جملة من الأمور:

    الفائدة الأولى:

    رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل الهدية من اليهودية و هي من هي عداوة له صلى الله عليه و سلم و هذا من أخلاقه عليه السلام تواضعا و حبا للسلم و الأمان. و احتراما لحق جير انه اليهود في المدينة .و اليهودية علمت من صفات النبوة رغم كبريائها و صلفها المعهود منها و من بني ملتها أنه لا يأكل الصدقة . أخرج عبد الرزاق في مصنفه عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك أن امرأة يهودية أهدت إلى النبي صلى الله عليه و سلم شاة مصلية بخيبر فقال لها: ما هذه؟ قالت: هدية .وتحذرت أن تقول من الصدقة فلا يأكلها.

    الفائدة الثانية:

    مات بشر بن البراء رضي الله عنه وغيره وهم رجال و لم يمت النبي صلى الله عليه و سلم لأن الله حماه و لم يمت إلا في الأجل الذي قدر له ربه أن يموت فيه.في مصنف عبد الرزاق:
    واحتجم النبي صلى الله عليه و سلم على الكاهل وأمر أن يحتجموا فمات بعضهم.
    و الأحلى في الأمر أنه ورد في بعض كتب السيرة أنها سألت أي الأعضاء يحبها النبي صلى الله عليه و سلم فقيل لها الذراع فأكثرت فيه من السم.

    الفائدة الثالثة:

    لقد أظهرت اليهودية سبب تسميمها للشاة بغية اغتيال رسول الله صلى الله عليه و سلم.
    إنه الميزان و المعيار و هي ذكرته : إن كان نبيا لم يضره السم و إن كان غير ذلك مات .
    في سنن البيهقي قالت:
    إن كان نبيا فلن يضره وإن لم يكن نبيا استرحنا منه
    في مصنف عبد الرزاق قالت:
    إن كنت كاذبا أن يستريح منك الناس وإن كنت نبيا لم يضرك .
    فهل مات رسول الله في حياة تلك اليهودية و هي تنظر إليه يتلوى من الألم ؟
    لا و الله بل رد الله كيدها في نحرها و عاش رسول الله صلى الله عليه و سلم و أكمل دعوته .قال تعالى :
    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينا.
    المائدة3
    نعم إنه رسول الله حقا و صدقا و يتحداها رسول الله صلى الله عليه و سلم قائلا :
    « ما كان الله ليسلطك على ذاك ». قال أو قال « عليَّ ».
    قال محمد بن يوسف الصالحي الشامي في كتابه :
    سبل الهدى والرشاد، في سيرة خير العباد، وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد:
    جزم باسلامها سليمان التيمي في مغازيه ولفظه بعد قولها: " وإن كنت كاذبا أرحت الناس منك، وقد استبان لي أنك صادق، وأنا أشهدك ومن حضرك أني على دينك، وأن لا إله إلا الله، وأن محمد عبده ورسوله، قال: وانصرف عنها حين أسلمت.
    و قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه على صحيح مسلم:
    وقوله ( "ما كان الله ليسلطك على ذاك أو قال علي" فيه بيان عصمته ( من الناس كلهم كما قال الله تعالى: {والله يعصمك من الناس} وهي معجزة لرسول الله ( في سلامته من السم المهلك لغيره وفي إعلام الله تعالى له بأنها مسمومة وكلام عضو منه له فقد جاء في غير مسلم أنه ( قال : إن الذراع تخبرني أنها مسمومة... وهذه المرأة اليهودية الفاعلة للسم اسمها زينب بنت الحارث أخت مرحب اليهودي روينا تسميتها هذه في مغازي موسى بن عقبة ودلائل النبوة للبيهقي.

    الفائدة الرابعة:

    النبي صلى الله عليه و سلم علم أن الشاة مسمومة و من علامات النبوة إخبار الشاة له قال صلى الله عليه و سلم :
    فإنها أخبرتني أنها مسمومة.
    فمن هذا الذي تحدثه الشياه المصلية التي فارقها روحها؟
    قال أبو الطيب محمد شمس الحق العظيم أبادي في عون المعبود:
    وهي معجزة لرسول الله صلى الله عليه و سلم في سلامته من السم المهلك لغيره وفي إعلام الله تعالى بأنها مسمومة وكلام عضو ميت له كما جاء في الرواية الآتية أنه صلى الله عليه و سلم قال إن الذراع تخبرني أنها مسمومة.

    الفائدة الخامسة:

    النبي صلى الله عليه و سلم يحرص على منفعة أصحابه فقد قال لهم:
    ارفعوا أيديكم فإنها أخبرتني أنها مسمومة.
    نعم يحرص على أرواحهم و حياتهم . أما يسوع فإنه يرسل خرافه و سط الذئاب و يذكرني فعل يسوع بكاميكاز اليابانييننقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة.

    الفائدة السادسة:

    النبي صلى الله عليه و سلم يعاقب الجاني و لا يدع المجرم يمشي على رجليه مزهوا بجريمته.قال ابن القيم رحمه الله في كتابه زاد المعاد في هدي خير العباد:
    قيل: إنه عفا عنها في حقِّه، فلما مات بشر بنُ البراء، قتلها به.
    فعفوه عنها من حلمه و قدرته عند المقدرة و قتله لها من عدله الذي أطبق الأرض.
    في مصنف عبد الرزاق :
    قال الزهري فأسلمت فتركها النبي صلى الله عليه .
    نعم لقد عفا عنها و هو القادر أن يبطش بها.
    و أين هذا من يسوع الذي يشجع الزانية على عملها و لم يُقم عليها الحد الوارد في العهد القديم و أنى له ذلك و هو الذي لا يستطيع أن يحمي نفسه من أخس الناس و أشدهم دناءة و هم اليهود .

    الفائدة السابعة:

    النبي صلى الله عليه و سلم رغم إساءة اليهودية إليه فإنه عفا عنها .في صحيح مسلم عن أنس رضي الله عنه: قالوا ألا نقتلها قال « لا ».
    و هذا درس لرب العهد القديم و الجديد اللذين ضيعا حقوق المرأةو ساماها سوء العذاب و لم يعتبراها شيئا ذا بال. أما النبي صلى الله عليه و سلم و رغم إساءة المرأة اليهودية إليه فإنه أحسن إليها .

    مع تحيات:
    الصارم الصقيل
    المغرب الأقصى
    ليلة التاسع من ذي الحجة 1430

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    43
    المذهب أو العقيدة
    لاأدرى

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohamed77 مشاهدة المشاركة
    قرات فى بحث عن الاعجاز العلمى , ان تاثير السم على الرسول تاخر بسبب انه احتجم عندما اكل من الشاه

    فهذا ادى الى تاخير تاثير السم
    الا يخالف هذا " والله يعصمك من الناس " ؟

  11. #11

    افتراضي

    الزميل نون ..
    إن أكبر وأهم وظيفة للرسول صلى الله عليه وسلم هي : تبليغ رسالته ( تامة ) ..
    وعليه :
    فإن خوفه من الموت أو القتل إلخ : لم يكن على نفسه ولكن :
    خوفا ًفطريا ًمن عدم تبليغ الرسالة قبل تمامها ..

    ومن هنا :
    جاء التطمين الرباني للنبي صلى الله عليه وسلم بأنه لن يناله سوء من الناس :
    يقطع عليه ( تمام ) تبليغ الرسالة ..

    وهذا ما كان بالفعل .. وهذا هو الإعجاز ...

    فرسول الله صلى الله عليه وسلم لاقى من الإيذاء ومحاولات القتل :
    الكثير ... سواء قبل نزول هذه الآية .. أو بعدها " والله يعصمك من الناس " ..

    ولكنه لم يمت بأبي هو وأمي : إلا بعد أن ( أتم ) الله تعالى به الدين والرسالة الخاتمة :
    والتي ستبقى مضيئة ًللبشر طوال القرون الباقية :
    مما حملته بما يناسب تطور حياة الإنسان وتقارب الأمم والمعارف ..

    وللعلم : بقاء أثر هذا السم الزعاف في جسد النبي بما قارب الثلاث سنوات وعدم موته :
    هو في ذاته معجزة ..

    هدانا وهداك الله ..

  12. افتراضي

    تخريج الحديث في أقوى كتب الحديث وهو البخاري : معلق - والمعلق مردود باجماع علماء الحديث - وفي الكتب الاخرى تجد أن تخريجه : مرسل . لماذا نجهد أنفسنا فى الرد على حديث معلق .
    " وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف الجواب على هذه الشبهة
    بواسطة أبو سيرين في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 12-08-2011, 11:08 PM
  2. سؤال: كيف أردّ على هذه الشبهة؟
    بواسطة السيف القاطع في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 11-11-2011, 09:32 PM
  3. كيف نرد على هذه الشبهة !!
    بواسطة سلفي مغربي في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-29-2011, 03:28 AM
  4. كيف نرد على هذه الشبهة ؟
    بواسطة حمادة في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-27-2009, 02:41 PM
  5. ما الرد على هذه الشبهة
    بواسطة yousouf_ibn_tachafin في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-10-2007, 01:50 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء