النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ناب الإعلام الأزرق.. فى خاصرة الأمة !

  1. افتراضي ناب الإعلام الأزرق.. فى خاصرة الأمة !

    لا أدرى..
    هل هى مصادفة.. أم حظ عاثر .. أم ترسيخ لمفهوم الإنفصال التام لأى منطق عن أفعالنا وأذواقنا
    أم أنه ناب أزرق جديد.. يضاف إلى باقى الأنياب الفكرية التى تفتك بعقولنا وهوياتنا ليل نهار..
    يتم غرزه تدريجياً فى خاصرة الأمة.. على حين غفلة.. أو (إستغفال) !

    الناب الجديد الذى فتح الثغرات فى عقولنا ، وأحدث شقاً عميقاً فى هويتنا المهترئة.. هو ناب الإعلام.. هذا الغول الذى ظننا أنه مجرد عفريت صغير يكبر ويلهو أمام أعيننا ، يمكن صرفه بسهولة وإعادته إلى داخل "القمقم" إذا أردنا ذلك.. بحكة بسيطة على مصباحه المنير ! .. وتركناه وشأنه.. كعلامة على تقدمنا الحضارى.. وأفُقـنا الديموقراطى الحر.. وإتبعنا سنن من كان قبلنا فى نقل المعايير ووسائل تقييم النمو الحضارى حذو القذة.. بالفرجار الثقافى والإجتماعى تارة.. وبالمكيال الإقتصادى الذى لا يملك من الحس العملى.. إلا إقتفاء رائحة الدولار ! .. وإعتبرنا أن معيار التقدم الأخلاقى.. يقاس بمدى تفسخنا الإعلامى.. وتفلتنا من أى قيد بدعوى الحرية الإعلامية !!

    المصيبة التى لا أريد التحدث عنها هى تنحى الأخلاق وضوابط الشرع عن إعلامنا بشكل عام !
    ولذلك.. فيكفينى ما قد يشعر به المسلم البسيط من غزو إنحلالى فاسد ، يقتحم عليه بيته وعمله ، ويشاركه فى الأموال والأولاد ويعده الغرورَ والثبورَ.. ويعتصر ثمرة فؤاده وعقول أكباده التى تطأ الأرض بجانبه ، ليرى أجيالاً بشرية تقطع الليالى والأيام سائرة إلى.. لا شئ.. فقط حافة ضيقة زلقة.. لهاوية السقوط الحر !!

    وإنما أريد بحديثى هذا.. أن أفضَّ بأسنانى ومخالبى غشاء الخداع والزيف الذى يغلف إعلامنا بغلاف فضفاض لامع ، يعكس على وجوهنا علامات حائرة باهتة.. تسأل عن مصير القافلة التى أصبح بين يوم وليلة حـدَّاؤها مجموعة من الأفاقين الأفاكين.. تلوك ألسنتُهم لحومنَا وأعراضنا بتلذذ عجيب مريب.. وتدك قلاع ديننا بشئ من الحرفية المنظمة ، فى تتابع لا يفتر .. وعزيمة لا تخور.. وهدفٍ لا حيدة ولا تراجع عن السير إليه.. قد إرتدوا عقالاً وشماغاً .. ويقهقهون بالعربية الفصحى أحياناً.. وبما تلهج به ألسنة العرب على إختلاف مشاربهم.. ساترين بذلك أحذية المارينز الضخمة.. التى يطأون بها جماجمنا وأشلاءنا فى سعيهم المبارك.. لقطع شجرة الدين وما قرب إليه من قول أو عمل !!

    فجأة.. أصبحت كراسى الإعلام فى بلادنا لا تحمل فوقها إلا مؤخرات منتة.. تربت وترعرعت فى مرابض الخنازير.. تغذت بالذل وفُطمت على إستحسان الخزى والعار ، خلعت عقولها وأرواحها فى صفقة شيطانية ماجنة ، ليحل فى هذه الأجساد الخاوية.. أرواح شريرة.. ونفايات طالما بحثت لها عن مستقر آمن ، نظرة لا تجلب لنا إلا كل كآبة وإحباط.. كيف تسلل هؤلاء بين أظهرنا وإرتقوا الرؤوس وإعتلوا الأكتاف.. وتخطوا الأكابر والشرفاء ؟! .. فى فترة زمنية طويلة تم الإعداد لها جيداً ، قاربت الخمسين عاماً ، تغير كل شئ.. وأصبح الإعلام بكافة روافده ، والذى يقتات الناس منه ثقافات وهويات.. وقضايا وثورات.. وآراء الرجال وأحلام الأجداد ، أصبح هذا المعلم الحضارى البارز مجرد ثقب أسود.. يسحق هويتنا وماضينا وحاضرنا فى هوة سحيقة ، ويجذب إليه النفايات وثقافة العار والإستسلام ، لتختلط بها دماؤنا عن غصب وإكراه.. ولئن كنا -نحن الأقدمون- قد علمنا الخير وطعمناه.. فبانت لنا قرون الشر علانية.. فما بال أجيال ولدت وعاشت فى زمن الإنكسار والحسرات ، وما ذاقت يوماً طعم عزةٍ ولا نصرٍ ولا أمانٍ فى ظل هوية سليمة قوية سامقة.. كيف بهم.. وآهٍ لهم !!؟

    إعلامنا ذو الناب الأزرق المسموم.. بات يهدم فى ثوابتنا بطريقتين ناجعتين : إستبدال وإحلال !
    أما الإستبدال.. فهو أساس المشكلة.. وزعاف السم الذى سال من مقدمة الناب المسلط علينا ، فالذى يتم إستبداله ببساطة هو كياننا وهويتنا.. إنتماؤنا وجذورنا.. عربيتنا وفصاحة ألسنتنا.. صلاتنا وصيامنا.. دعاؤنا على من ظلمنا.. تميزنا عن غيرنا.. قدرتنا على بُغض من نشاء وحُب من نشاء.. أرضنا وسماؤنا.. تاريخنا ومستقبلنا ، كل ذلك يُستبدل فى هدوء وسكينة ووقار تحيط به الأضواء والكاميرات والصخب الزائف ، مؤامرة أشبه بالجريمة المنظمة .. إلا أنها مافيا الإعلام العربى !!

    الإستبدال لا يحدث أيها السادة إلا لكوننا أردنا ذلك ! .. لم نُستبدل وتُسرق منا أحلامنا إلا بموافقة ممهورة بختم.. وبصمة عقل.. وتوقيع من مثقف جاهل ! .. حين توافقت أهواؤنا مع نفايات أعدائنا.. حدثت المعجزة.. وسُرقت أجيال وأجيال من شباب المسلمين ! وأصبحنا فى هزلية شنعاء.. نضحك ملء النواجذ.. وأقدامنا تتحسس الأرض فلا تجد إلا منزلقاً رخواً .. صرنا الآن نبحث عن علاج ودواء لأسقام ما كان لها أن تنبت فى لحومنا وعقولنا.. فى الوقت الذى ما يزال فيه النزف مستمراً.. والسقوط مدوياً.. وإعلامنا يحفر تحت أقدامنا هوة لا قرار لها !

    وبعد الإستبدال.. يأتى الإحلال ! .. ونرى عقولا تم حشوها بالمنتجات الرخيصة.. المقطوعة النسب والمجهولة الهوية.. إنتماؤنا تم إحلاله (إعلامياً) بفرْجٍ آمن.. وكرش دافئ ! .. إحكام منضبط لعملية أشبه بالإخصاء العقدى والفكرى تحدث الآن.. بعد أن إجتزنا مرحلة الإستبدال بجدارة لا نظير لها.. وبدلاً من أن نبحث عن علاجٍ بمنطقية الباحث الذكى.. بأن نعود من حيث أتينا لنحكم القبضة على هويتنا المتفلتة ، والتى تستبدل على مدار الساعة.. صرنا أسوأ من نعامة داهمها جيش من الأسود.. وأحكمنا دفن رؤوسنا بالرمال.. ولا حديث لنا إلا عن : كيف نقاوم الإحلال.. مع أننا قد إستبدلت هويتنا بالفعل !!

    لا سبيل للنجاة.. إلا بمقاومة الإستبدال الإعلامى المقنن.. وليس الإحلال فقط ! .. والغباء أن نحارب كل مسوخ العالم التى نراها فى بيوتنا وعلى فرشنا.. ونحن بلا أرضية صلبة.. سُلبت منا فى عمليات التطهير العرقى للهويات.. استبدلت منذ زمن وضاعت معها جذور كثيرة.. وما بقى لا يكفى فى ظل هذه الحرب الشعواء. الإعتراف بأننا هزمنا فى الموقعة الأولى لا مفر منه.. وعلينا تحديد الخسائر وحصرها .. وكما أراها أمامى.. فإن خسارتنا الكبرى فى هويتنا التى ذابت.. وتلبس بها ما ليس منها ثم أُشربت لصغارنا وشبابنا على أنها ديننا وهويتنا الصحيحة !

    بحاجة لوقفة جادة.. تتبعها وقفات ووقفات !

    مفروس


  2. #2

    افتراضي

    اخي الفارس
    لست والله المفروس الوحيد من هكذا حرب اعلامية تحت مظلية عربية تعطيها اهلية وحق دخول بيوتنا وعقولنا وفرض ماتراه ومالاتراه من منظورها الماسوني الصهيوني المريض المغلف بقشور باهتة من العروبة والاخوة والاسلام ايضا , ولا اقول هنا اننا لانتحمل المسؤولية بل على العكس اخي وكما ذكرت بالفعل كنا نحن التربة الخصبة التي اثمرت حماقاتهم واينعت مخططاتهم صدقا نحن من نتحمل المسؤولية كاملة في التجمع الواعي للقيام بعملية قد تكون خطيرة ونتائجها غير مؤكدة في ظل امومة اعداء الدين لاعلامنا العربي , لاجتثاث هذا الناب بل السرطان المتفشي في كل بيت من بيوتنا , نسال الله السداد
    تحياتي لروعه ووجميل ماطرحت
    بوركت قلما كحد السيف
    تحياتي الحارة لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    2,210
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    نعم فالإعلام الأزرق سيف الغزو الفكرى المضاد للإسلام وقد أثمر مزيدا من البعد عن الدين ومزيدا من المخذولين والمخذلين ومزيدا من الوهن الذى أخر قيام الأمة وأعثرها فى طرق الأمم وأبعدها عما يليق بها من عزة المسلم بربه
    الدنيا ساعة اختبار *** فإما جنة وإما نار تحقق من حديث
    http://www.dorar.net/hadith.php

  4. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اخت مسلمة
    اخي الفارس
    لست والله المفروس الوحيد من هكذا حرب اعلامية تحت مظلية عربية تعطيها اهلية وحق دخول بيوتنا وعقولنا وفرض ماتراه ومالاتراه من منظورها الماسوني الصهيوني المريض المغلف بقشور باهتة من العروبة والاخوة والاسلام ايضا , ولا اقول هنا اننا لانتحمل المسؤولية بل على العكس اخي وكما ذكرت بالفعل كنا نحن التربة الخصبة التي اثمرت حماقاتهم واينعت مخططاتهم صدقا نحن من نتحمل المسؤولية كاملة في التجمع الواعي للقيام بعملية قد تكون خطيرة ونتائجها غير مؤكدة في ظل امومة اعداء الدين لاعلامنا العربي , لاجتثاث هذا الناب بل السرطان المتفشي في كل بيت من بيوتنا , نسال الله السداد
    تحياتي لروعه ووجميل ماطرحت
    بوركت قلما كحد السيف
    تحياتي الحارة لك
    الأخت الفاضلة.. حياك الله

    جميل أن يعى كل واحد منا حقيقة الأمر.. لكن برأيى هناك خطوات لازمة مفقودة بعد التشخيص ، وهى تفعيل مفهوم المواجهة
    القضية ليست فى دخول المفاهيم الغريبة إلى مركز البرمجة الإجتماعية لبلادنا ، بقدر ما هى فى الأفعال التى لابد وأن تترتب على ذلك ، فعلى وفرة العلم بحقيقة المؤامرة ، إلا أن العمل قليل.. والسير يكون بإتجاه التعامل مع النتائج.. ولا يمس علاجنا أى جذر حقيقى للمشكلة. يقولون أننا إن أردنا أن نغلق أبواب الخراب عن أمتنا فسوف نعزل أنفسنا عن العالم ، وهذا لعمرك من التدليس الفاضح.. لأننا لم نفتح أبواب العالم فى عقولنا إلا لخوائها.. ولم يصب فى نفوسنا كل ثقافاتهم البائدة إلا لأننا تبرأنا من تراثنا وحضارتنا على المستوى العام. وحين نفخر بما لدينا ونسعى لتفعيله وترسيخه بين الناس.. فلن يكون لنا حاجة فى إستيراد الخبائث باغلى الأثمان.

    لك التحية

  5. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الكلمة
    نعم فالإعلام الأزرق سيف الغزو الفكرى المضاد للإسلام وقد أثمر مزيدا من البعد عن الدين ومزيدا من المخذولين والمخذلين ومزيدا من الوهن الذى أخر قيام الأمة وأعثرها فى طرق الأمم وأبعدها عما يليق بها من عزة المسلم بربه
    الحبيب سيف الكلمة.. أهلاً بك

    حين يشتد الجوع بالإنسان.. ولا يجد اللقمة النظيفة المريئة
    فسوف يبحث فى زبالات الناس ليجد ما يسد به جوعه
    ونحن حين مُنعنا من تراثنا وحضارتنا وديننا إلا من قراءة فى المساجد
    أصابنا هذا الجوع والعطش للأفكار.. والإنسان بطبعه يبحث عن الهدف والقدوة
    فإن لم يجدها فى بيوتنا.. سيجدها حتماً فى بيوت غيرنا

    شكراً لك

  6. افتراضي

    بارك الله قيك
    لربما كنت من هؤلاء الذين طعنهم هذا الناب الأزرق نسأل الله التوبه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العلماء الأعلام الذين فقدتهم الأمة في 13 عاماً
    بواسطة الاشبيلي في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 03-25-2010, 09:42 AM
  2. قضية خاسرة ودفاع متهافت -- رجاء النقاش يترافع عن رواية أولاد حارتنا
    بواسطة الجندى في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-09-2008, 10:30 AM
  3. أريني يدك يا ملحد ،، سدت علينا المشرق !!!
    بواسطة DirghaM في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 02-13-2008, 05:47 PM
  4. أمريكا مصابة بعمى الألوان فلا ترى غير الأزرق
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-19-2006, 11:49 PM
  5. ناب الإعلام الأزرق.. فى خاصرة الأمة !
    بواسطة الفارس مفروس في المنتدى الفارس مفروس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-25-2005, 03:16 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء