النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: التديُّن غريزة في الإنسان

  1. Question التديُّن غريزة في الإنسان

    خلق الله الانسان والحيوان وجعل فيهما طاقة حيويه,وهذه الطاقة –وهي غير الروح_تظهر في الكائن الحي اما من مؤثرات داخلية وهذه يجب ان تشبع واشباعها حتمي وذلك لآنه في حالة عدم الاشباع تؤدي الى الموت وهي ما يطلق علية الحاجات العضوية,مثل الحاجة الى الاكل او الشرب او النوم...وغيرها, وهي موجوده عند الانسان والحيوان على السواء . أو ان تظهر من مؤثرات خارجية,وهذه تجب ان تشبع ولكن اشباعها ليس حتمي,لأنه في حاله عدم الاشباع لايموت الكائن الحي ولكنه يضطرب ويقلق نفسياً وهي ما يطلق عليها الغرائز وهي ثلاثه غرائز اساسيه غريزه حب البقاء,وغريزه حفظ النوع,وهما موجوداتان عند الانسان والحيوان,واما الغريزه الثالثه وهي غريزه التدين موجوده عند الانسان فقط.
    وسبب هذا التصنيف من حيث الغريزه والمظهر,هو ان الغريزه لا يمكن ان تنعدم في الكائن الحي,لأن الله عزوجل غرزها فيه,واما المظهر فيمكن ان يطغى مظهر على آخر فنرى مثلاً انسانا يحب امه اكثر من زوجته او ابنائه اكثر من زوجته,او ان يحب زوجته اكثر من امه ابنائه.اما غريزة حب البقاء فلها مظاهر عده منها الخوف,حب السياده ,الخيلاء والتكبر وحب الظهور,وهي موجوده عند الانسان والحيوان على السواء.واما غريزه حفظ النوع فلها ايضا مظاهر عده منها الجنس(علاقة الرجل مع المرآه) ,الامومةوالابوة,العمومه والخؤلة والصداقة, وهي موجوده عند الانسان والحيوان على السواء. واما غريزة التدين فإنها خاصة في الانسان لأنها تدعو الى التفكير ويثيرها التفكير بآيات الله ، أو في يوم القيامة ، أو ما يتعلق بذلك ، أو النظرة إلى بديع صنع الله مما في السموات و الارض ، أو ما يتعلق بذلك ,ولأن التفكير بحد ذاته حكم على واقع فوجود الانسان والكون والحياه يدعو الى اطلاق حكم عليها من حيث الوجود والخلق وما قبله وما بعده.
    ومن هنا نجد الغريزة ظاهرة آثارها عند حصول ما يثيرها ، ولاترى هذه الآثار في حالة عدم وجود ما يثيرها، أو في حالة تحويل ما يثيرها عن الإثارة بتفسيره تفسيرات مغالطة تفقده لدى مفهوم الشخص صفته الأصلية التي تثير الغريزة.
    والتدين غريزة طبيعية ثابتة ، اذ هو الشعور بالحاجة إلى الخالق المدبر بغض النظر عن تفسير هذا الخالق المدبر . وهذا الشعور فطري يكون في الانسان من حيث هو إنسان، سواء أكان مؤمناًَ بوجود الخالق ، أوكافراًَ به مؤمناًَ بالما دة أو الطبيعة . ووجود هذا الشعور في الانسان حتمي لأنه يخلق معه ويكون جزءاًَ من تكوينه ، ولا يمكن أن يخلو منه أو ينفصل عنه ، وهذا هو التدين.
    والمظهر الذي يظهر به هذا التدين هو التقديس لما يعتقد أنه هو الخالق المدبر، أو الذي يتصور أنه قد حل به الخالق المدبر.
    وقد يظهر التقديس بمظهره الحقيقي فيكون عبادة،و قد يظهر بأقل صوره فيكون التعظيم و التبجيل.
    و التقديس هو منتهى الاحترام القلبي ، و هو ليس ناتجاً عن الخوف بل ناتجاً عن التدين . لأن الخوف ليس مصدره التقديس ، بل مظهره الملق، أو الهروب، أو الدفاع، وذلك يناقض حقيقة التقديس. فالتقديس مظهر للتدين لا للخوف، فيكون التدين غريزة مستقلة غير غريزة البقاء التي من مظاهرها الخوف.
    و لذلك نجد الانسان متدينا ، ومنذ أن أوجده الله على الأرض نجده يعبد شيئاً. فقد عبد الشمس و الكواكب، و النار، و الأصنام، و عبد الله، و لا نجد عصراً، ولا أمة ، ولا شعباً، إلاَّ وهو يعبد شيئاً، حتى الشعوب التي قام فيها السلطان بالقوة يجبرها على ترك التدين ، كانت متدينة تعبد شيئاً ، رغم القوة التي تتسلط عليها، و تتحمل كل الأذى في سبيل أداء عبادتها . ولن تستطيع قوة أن تنزع من الإنسان التدين، وتزيل منه تقديس الخالق ، وتمنعه من العبادة ، و إنما تستطيع أن تكبت ذلك إلى زمن ، لأن العبادة مظهر طبيعي من مظاهر التدين الذي هو غريزة طبيعية في الإنسان .
    أما ما يظهر على بعض الملحدين من عدم العبادة، أو من الاستهزاء بالعبادة،فإن هؤلاء قد صرفت غريزة التدين عندهم عن عبادة الله إلى عبادة المخلوقات،فنراهم يقدسون حكامهم او روؤساء احزابهم مثل الشيوعية فنجد صور وتماثيل الحكام في كل مكان وحتى في البيوت وجعل مظهرها في تقديس الطبيعية أو الابطال أو الاشياء الضخمة أو مشاكل ذلك ، واستعملت لهذا الصرف المغالطات والتفسيرات الخاطئة للاشياء.
    ومن هنا كان الكفر أصعب من الايمان لأنه صرف للانسان عن فطرته ، وتحويل لها عن مظاهرها . فيحتاج ذلك إلى جهد كبير وما أصعب أن ينصرف الانسان عن مقتضى طبيعته وفطرته ! ولذلك تجد الملحدين حين ينكشف لهم الحق ، ويبدو لهم وجود الله حسا فيدركون وجوده بالعقل إدراكا جازماً، تجدهم يسرعون إلى الإيمان ويشعرون بالراحة و الاطمئنان ، و يزول عنهم كابوس كان يثقلهم ، و يكون إيمان أمثال هؤلاء راسخاً قوياً لأنه جاء عن حس و يقين ، لأن عقلهم ارتبط بوجدانهم ، فأدركوا إدراكا يقينياً وجود الله ، و شعروا شعوراً يقينياً بوجوده ، فالتقت فطرتهم بعقلهم فكان الإيمان اقوى واشد واكثر ارتباطاً بالواقع لإحساسهم به.
    وهؤلاء لا يمكن زحزحه ايمانهم حتى لو اُستعملت القوه معهم والامثله لا تعد ولا تحصى خذ مثلاً سحرة فرعون عندما القى موسى عليه السلام عصاه والتهمت ما القوا فأدركوا بعلمهم ان هذا ليس بسحر وانه من عمل خالق ,فخروا ساجدين مؤمنين برسالة موسى ورب موسى,والعلماء الذين سبحوا في الكون وشاهدوا عظمته ادركوا ان له خالق مدبر.

    .....
    منقول من شبكة الفصيح




    ........
    الفرصة لا تأْتي إلا مرةً واحدة.. فاغْتَنِم فرصتك.. وابحثْ عن الحقيقة!

  2. افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله

    معك حق اخي قد اصبت


    قرات مؤخرا مقالا في مجلة العلم و الحياة science et vie الفرنسية مقالا مفاده


    نحن مبرمجون لنؤمن



    و في هذا المقال دراسة تثبت وجود مناطق في الدماغ مسؤولة عن الايمان كما هناك مناطق خاصة لالرؤية و السمع

    يبدو ان الملاحدة ليس لديهم دماغ متطور كفاية

    على العموم فهذه دراسة حديثة و سيثبت العلم مدى صحتها

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخي الحبيب الفرصة الأخيرة على هذا الموضوع الجميل

    وقد قرأت قريبا من هذا الكلام منذ فترة وأنا أنقل الآن مقالا يتحدث عن الأمر وهذا المقال أنقله على عُهدة كاتبه .....
    دبي-العربية.نت

    في دراسة اجرتها الباحثة النفسية لورا كوينج من جامعة مينيسوتا ونشرت في مؤخرا في مجلة "جورنال أوف برسوناليتي"، أوضحت أن الميل نحو الدين أو التدين ليس محددا بفعل البيئة المحيطة فحسب، بل للجينات دور مهم في ذلك.

    وكانت الدراسة التي قامت بها الباحثة أجريت على مجموعة مكونة من 546 شخصا منهم 169 زوج توائم حقيقية ويمتلكون إرثاً جينياً متشابهاً تماماً و104 أزواج توائم غير حقيقية (أي من بيوضات مختلفة ولا يمتلكون إرثاً جينياً متشابهاً).

    وتم طرح لائحة من الأسئلة عليهم، حسب ما ذكرته صحيفة "الخليج" الإماراتية الخميس 22-9-2005، وذلك لمعرفة مدى أهمية الديانة أو التدين في حياتهم (كالالتزام بتأدية الصلوات، واحترام الشعائر الدينية وغيرها) وكيف كان تأثير الديانة فيهم أثناء طفولتهم؟ وجاءت النتائج على النحو التالي: بالنسبة للتوائم المتشابهة كان السلوك أو الموقف متشابهاً في مرحلة البلوغ إزاء الدين عما هو عليه بالنسبة للتوائم غير المتشابهة فقد كان الأمر غير ذلك بالنسبة هذه الفئة.

    في المقابل لم يلحظ الباحثون أي اختلاف على كلتا المجموعتين إزاء مسألة الدين خلال مرحلة الطفولة، وهو ما يؤكد وجود قواعد وراثية (جينية) لها علاقة بمسألة التدين، إلا أن تأثير هذه القواعد يظهر بشكل تدريجي خلال مراحل النمو وذلك حينما يتخلص من تأثيرات البيئة المحيطة والأفكار المتوارثة التي تلقاها أثناء طفولته.




    جينات التدين

    ويقول علماء الأنثروبولوجيا إن بنية دماغ الإنسان مصنوعة بشكل يؤهلها نحو الإيمان واعتناق فكرة التدين خاصة إذا وجدت من يستطيع سرد حكاية الخلق والإيمان والقدرة على الاقناع.

    ففي عام 1992 عرض اخصائي علم النفس الأمريكي كارين وين من جامعة يال بالولايات المتحدة، مجموعة من الدمى المتحركة على خشبة مسرح صغير على أطفال لم تتجاوز أعمارهم الأربعة أشهر، فاكتشف الباحث أن الأطفال قادرون على معرفة أن الدمية المتحركة لا يمكن ان توجد في مكانين في وقت واحد خاصة عندما تختفي من أمامهم فجأة.

    وكانت دراسة أخرى أجراها هنري ويلمان وسوزان جلمان أثبتت ان الأطفال قادرون قبل اكمالهم سن السنة على معرفة انه لا يمكن للإنسان أن يتحول الى حيوان أو أي جسم آخر، ويشير دان سبيسبر مدير الأبحاث في معهد جون نيكود للعلوم الإدراكية في باريس إلى أن الأطفال يضعون بالفطرة الكائنات البشرية ضمن خانة مغايرة للخانة التي يرتبون فيها الحيوانات أو الاشياء الأخرى، لذا فالانسان يمتلك بالفطرة نظرة عن العالم المحيط به سواء كان هذا العالم طبيعياً أم فوق الطبيعي، وهو ما يثبت بوضوح ان الدماغ البشري عبارة عن أرض خصبة للاعتقادات الدينية.
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  4. افتراضي

    وجزيتم خيرًا وبارك الله فيكم
    الفرصة لا تأْتي إلا مرةً واحدة.. فاغْتَنِم فرصتك.. وابحثْ عن الحقيقة!

  5. #5

    افتراضي

    جزاك الله خير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. غريزة طلب البقاء المتأصلة في النفس البشرية دليل على أنها للبقاء خلقت!
    بواسطة أميرة الجلباب في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-17-2011, 04:48 AM
  2. سؤال: عقل الإنسان اخترع الكمبيوتر فهل للطبيعة عقل لتخترع الإنسان
    بواسطة Mohammed في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-09-2010, 09:27 AM
  3. مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 09:04 AM
  4. "غريزة التدين بين وحدة الأصل والتأصل"
    بواسطة جـواد في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-19-2009, 12:18 AM
  5. دعوى عريضة .. ضاقت على صاحبها !!
    بواسطة حسام الدين حامد في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 10-27-2008, 03:38 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء