النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: و يسألونك عن الروح .. تأملات في دلائل النبوة و الإعجاز العلمي

  1. افتراضي و يسألونك عن الروح .. تأملات في دلائل النبوة و الإعجاز العلمي !

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم و على آله و صحبه و من اتبع هداه إلى يوم الدين ..

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته أعزائي ..

    هناك آية معينة كلما قرأتها أحسست بعظمة هذا القرآن الكريم .. و تجعلني أفكر في نبوة محمدٍ صلى الله عليه و سلم ..

    فما رأيكم أن أشارككم خطراتي و و تأملاتي حول تلك الآية الكريمة ؟!

    طبعًا نعرف - من عنوان الموضوع - أن الآية الكريمة هي قوله سبحانه و تعالى ..

    " و يسألونك عن الروح .. قل الروح من أمر ربي .. و ما أوتيتم من العلم إلا قليلًا " ! ..

    عندما قرأت تلك الآية لأول مرة .. لم أتوقف أمامها كثيرًا ..

    ربما لأني وقتها لم أكن أتدبر القرآن الكريم بالشكل الذي أمرني الله سبحانه و تعالى به ..

    " أفلا يتدبرون القرآن ؟! " ..

    إن التدبر في آيات الله سبحانه و تعالى أمر هام للوقوف على آياته .. و التي وضعها لنا للدلالة على ربانية المصدر القرآني ..

    فهيا نتدبر معًا تلك الآية ..

    أقول أنني عندما قرأت تلك الآية أول مرة لم أتوقف أمامها كثيرًا .. إلا أني قرأت موضوعًا لأحد الملحدين منذ فترة يتناول تلك الآيه ..

    و كانت الأسئلة التي تدور في فلك موضوعه من ملحدين آخرين تقول : لماذا لم يقل محمد - و هو بزعمهم مؤلف القرآن الكريم - شيئًا عن الروح ؟ ..

    و كنت أن غصت في مقعدي لدقائق و أغلقت عيناي أفكر في تلك الآية الكريمة ..

    و هذه بعض الأمور التي تكشفت لي .. و التي برقت في ذهني .. و هي مجموعة من التأملات منها أسئلة أوجهها للادينيين .. و الملحدين .. و خواطر حول الآية نفسها ..

    في الحقيقة إن تدبري لسؤال هذا الملحد .. لماذا لم يتكلم محمد صلى الله عليه وسلم عن الروح ؟ .. قد طرح تساؤلًا في خاطري ..

    و هو سؤالٌ موجه إلى الملحد و اللاديني على حد سواء ..

    ألا ترى معي عزيزي انه من الغريب جدًا ألا يتكلم محمد صلى الله عليه و سلم حول الروح ؟ .. ( إن فرضنا أن القرآن الكريم كلام محمد صلى الله عليه وسلم ) .. !

    أوليس ذلك غريبًا بعض الشئ ؟

    أقصد ..

    إن القرآن الكريم كان يتكلم في أمور كثيرة من التي يمكن لأي شخص أن يكشفها لو أن محمد ( مؤلف القرآن بزعمهم ) أخطأ فيها ..

    ورغم ذلك كان يروي التفاصيل ..

    و رغم وجود الكثير من العلماء الدارسين لأمور تلك التفاصيل كأهل الكتاب مثلًا ..!!

    في حين أن الأمر الوحيد الذي لا يمكن كشفه و لا يعرف أحد عنه شئ ... سكت عنه القرآن الكريم ... !!!!!

    ألا يدل هذا على أن محمدًا صلى الله عليه وسلم كان يتبع ما يوحى إليه فقط .. دون زيادة أو نقصان ؟!

    عندما وصلت إلى تلك النقطة في تفكيري - و الحق أقول لكم - توقفت برهة و قلت .. لا تتسرع في الحكم بهذا الشكل .. ربما هناك وجهة نظر أخرى ..

    هنا قررت أن أتخيل نفسي لو أني شخص يدعي النبوة و يدعي هبوط وحي عليه من السماء و يدعي أن كتابه ( لا ريب فيه ) ..

    قررت أن أضع نفسي مكان الوضع - المزعوم - لمحمد صلى الله عليه و سلم عند زملاءنا اللادينيين ..

    هل جربت ذلك عزيزي اللاديني ؟؟ .. هل جربتم ذلك ؟ .. جرب معي و احك لي عن تجربتك ..

    أنا جربت .. !

    و إليك ما توصلت إليه ..

    توصلت أني وجدت أن الموضوع الوحيد الذي كنت سأتكلم فيه دون أي مواربة و بإستفاضة تامه .. هو موضوع الروح !!!

    لأنه ببساطة .. الكل يجهل عنها كل شئ !! ..

    فمن سيمسك لي سيف النقد المحكم و يلعب دور المشكك الملهم !

    تصوروا أعزائي .. الأمر الوحيد الذي يستطيع مدعي النبوة أن يؤلف فيه امتنع عنه محمد صلى الله عليه و سلم !! ..

    أوليس ذلك يدل على أنه " يتبع ما أوحى إليه " .. فقط دون نقص أو زيادة ..

    أوليس ذلك يدل على صدق الآية القرآنية " إن اتبع إلا ما يوحى إلي " ..

    أما الأمور التي يمكن تخطأته فيها .. بل أشد الأمور التي اختلف فيها اليهود و النصارى .. تجد القرآن الكريم يفصل فيها .. !!!

    غريبٌ حقًا أمر هذا الكتاب .. !

    هل حقًا تعجبون كما أعجب أنا ؟ !

    لهؤلاء الذين أثار ذلك الأمر اعجابهم أقول .. أقرأوا القصة التالية و سوف يزاداد عجبكم .. و للذين لم يمسكوا بالفكرة و لم تثبت بعد في تلافيف المخ عندهم أقول .. أقرأوا معي تلك القصة ربما تقنعكم و تشفي صدوركم ..

    هذه القصة كما في الطبري ..

    فقد حدث أن جاء وفد قرشي مكون من من النضر بن الحارث وعقبة بن أبى معيط .. أو على الأقل كان النضر وعقبة على رأسه إلى اليهود في يثرب ..

    و قد قال لهم اليهود أن يتحدوا محمدًا - صلى الله عليه و سلم - بأن ينبأهم بالقصص الثلاث الموجودة في صورة الكهف .. عن الرجل الصالح و ذي القرنين و أهل الكهف ..

    ما دلالة هذا التحدي إخواني الكرام ؟

    أن اليهود الخبثاء كانوا موقنين أشد ما يكون اليقين أن محمدٌ صلى لاله عليه وسلم لا يمكن أبدًا أن يكون على علم بتلك القصص !

    و إلا ما فكر أحبار اليهود الخبثاء أن يحرّضوا قريشًا على تحدى الرسول بهذا السؤال .. فالإنسان لا يقدم على مثل هذا التحدى الخطير إلا وهو موقن أن الخصم لن ينجح فى الجواب. أليس كذلك ؟!

    وهب أن هذه النقطة قد فاتت اليهود .. ( وهم أخبث أهل الأرض فلا يمكن أن تفوتهم ) ..

    أفكانت تفوت مشركى قريش ؟!

    لاحظ أخي القارئ أن الوفد مكون - كما قلت سابقًا - من النضر بن الحارث وعقبة بن أبى معيط .. كما جاء في الطبري .. و الأول كان يتهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - أنه يقول " أساطير الأولين " .. و الشخص الذي يقول شيئًا مثل هذا لا يمكن إلا أن يكون مطلعًا على هذه القصص بشكل لا يفوقه فيه غيره .. مما يؤهله لإطلاق هذا الإفك دون أن يستنكره الناس .. فكيف فات عنه ذلك ؟؟!!

    وعندنا أيضا الشعر الجاهلى .. وهو يخلو من الإشارة إلى أى من الحكايات الثلاث ( و هذا على ذمة د.ابراهيم عوض و هو أستاذ اللغة العربية في جامعة عين الشمس بالقاهرة و مؤلفاته في اللغة غنية عن التعريف ) ..

    إن دلالة هذا التحدي أن مشركي قريش و اليهود كانوا على يقين جازم بأن من سيعرف هذا الكلام هو و لابد أخذه من الله سبحانه و تعالى ..

    إن من يطلق تحديًا خطيرًا كهذا لا يمكن إلا أن يكون في تأكد تام من هذا الأمر ..

    و لكن نحن لسنا هنا لمناقشة ذلك ..

    نحن هنا لنرى شيئًا عجيبًا في النص القرآني ..

    إن القصص موجودة في القرآن الكريم .. و مليئة بالتفاصيل الدقيقة التي إن كان فيها خطأ بسيط انتفى زعمه عند هؤلاء بالدليل القاطع ..

    لاحظ من هم المحكمون .. إنهم اليهود ! .. بل زعماء اليهود .. فإن أخطأ خطأ بسيط .. فسوف تكون نهاية هذه الدعوى ..

    و نقرأ القصص نجد تفصيلًا لهذا الأمر ..

    بل إن المفسرين حاروا فى شرح معنى "الرقيم" .. وفى تحديد مكان الكهف .. وفى معرفة الشخصية الحقيقية للعبد الصالح بل لموسى نفسه .. وفى التعرف على مواضع البلاد التى بلغها ذو القرنين والأقوام الذين قابلهم ... !! (*)

    هنا أسألكم سؤالًا ..

    ألم يكن من الأجدى ( لو أنك مدعي كاذب للنبوة ) أن تقول : يسألونك عن ... قل هذا من علم ربي ... !!

    و لا تقل أنهم سيكذبونك .. و أنك مضطر ..

    لأن الآية القرآنية التي كان الممكن أن يؤلف فيها محمد صلى الله عليه وسلم - بزعمكم - قرآنًا و يزيد فيها بيانًا .. نقرأ القرآن الكريم فنرى قوله سبحانه و تعالى ..

    " و يسألونك عن الروح .. قل الروح من أمر ربي .. و ما أوتيتم من العلم إلا قليلًا " ...

    أريد أي ملحد أو لاديني أن يحل لي تلك الإشكالية بالله عليكم .. !!!!

    أريد أي شخص أن يفحمني و يوضح لي أن هذا ليس دليلًا قويًا على النبوة و أنه - صلى الله عليه وسلم - لا يتبع إلا ما يوحى إليه من ربه .. و أنه نبي صادق و لا مكان في وحيه لأغراض شخصية أو هوى بشري ..

    غريبٌ حقًا هذا الكتاب !! ..



    غير أن عقلي لم يكف !! ...



    تبًا لشياطين الانس و الجن .. ماذا هناك ؟؟؟

    قال لي شيطاني و قد ظن أنه أمسكني من أم رأسي و أنه لا مهرب لي أو مخرج ..

    قل لي يا هذا .. أنا سأتفق معك فيما قلت .. و ما حكيت إن أجبت على سؤالي ..

    قل لي يا هذا .. إن كان محمد صلى الله عليه وسلم نبيًا حقًا .. و أن الله سبحانه و تعالى بكل شئ عليم ..

    فقل لي بالله عليك ..

    لماذا لم ينبأنا الله سبحانه و تعالى في القرآن الكريم بأمر الروح ؟؟!!

    هنا تذكرت قول الله سبحانه و تعالى .. " أفلا يتدبرون القرآن " .. إنه وعد الله يا شباب ..

    إن من يتدبر القرآن بصدق سيجد غايته ..

    فقرأت الآية الكريمة .. بتدبر ..

    " و يسألونك عن الروح .. قل الروح من أمر ربي .. و ما أوتيتم من العلم إلا قليلًا " ! ..

    هنا تفتق ذهني عن تلك الأمور و الخطرات التي أرجوا من الله سبحانه و تعالى أن يعيننا جميعًا في تدبرها .. و أرجوا من إخوتي المسلمين و كل من تدبر تلك الآية أن يفيدنا بخطراته ..


    يتبادر إلى ذهني بعض الأشياء ...

    مثلًا ..

    1 - أن مسألة معرفة كنه الروح هو أمر بلا أي أهمية بالنسبة للإنسان .. فما دام هناك خالق فإن للروح خالق .. لذا فيجب على الإنسان أن يبحث في مسألة وجود الخالق .. عندها يصبح أمر الروح من العلم الذي لا يضر الجهل به و لا ينفع العلم به .. و هذا ينسف سؤالك الخبيث .. بل إن الآية جاءت بهذا الشكل لتوجه الإنسان إلى علم أنفع و أن أفضل علم هو علم الخالق و الذي يثبت بالضرورة وجود روح ..

    2 - أن عقلي لا يستطيع فهم ماهية الروح .. أنظر إلى تعقيدات الجسم البشري .. في يوم ذهبت إلى صديقي في كلية طب الأسنان... و دخلت إحدى المحاضرات .. وجدت تعقيدًا شديدًا في شرح أحد العلوم التجريبية هناك .. إن جسد الإنسان معجزة بحد ذاته !! .. فلابد أن أمر تلك الروح و التي سر الحياة أمر شديد التعقيد .. أمر شديد التعقيد إلى درجة أن فهم ماهية تلك الروح أمر شديد الصعوبة على الفكر الإنساني .. و أضرب على هذا مثلًا .. أنت عندما تتكلم .. تتحرك عضلات الحنجرة .. و عندما تتحرك عضلات الحنجرة ما الذي دفعها أصلًا لتتحرك .. إشارة المخ .. طيب .. ما هو المؤثر على إشارات العصبية للمخ ؟ .. قس على ذلك المتعة الجنسية أيضًا .. اتبع الخطوات معي ..

    إن دراسة كل عملية من تلك العمليات يُفنى عمر المرأ ( رغم التقدم الطبي الرهيب ) و لا يبلغه .. فكيف بالروح .. كيف بالآمر لكل هذا ؟؟!

    3 - أن الآية من وجهة نظري تحتوي على إعجاز علمي ... لاحظ قوله سبحانه و تعالى ( و ما أوتيتم من العلم إلا قليلًا ) .. أي أن علمكم أيها البشر مهما تقدم فلن يعرف السر الكامل للروح .. كل ما يهمك أن تعلموا أنها من أمر الله سبحانه و تعالى .. و هذا هو المفيد .. و هذا هو مبلغ علمكم ... و أنا هنا لا أستبق الأحداث و لا أعلق على أمر مستقبلي في العلم الحديث قد يكشفه بتسرع مني ..

    و إنما ألفت النظر إلى أمرغريب .. و هو أن قول القرآن الكريم الذي خرج علينا من بيئة جاهلية منذ الف و اربعمائة سنة ما زال يصدق حتى الآن .. و العلم يقف حائرًا سلبيًا أمام تلك الظاهرة .. التي صنفت على أنها .. ظاهرة ميتافيزيقية ... !!!

    فانظروا كيف التطايق بين حدود العلم البشري و النص القرآني ..

    " و ما أوتيتم من العلم إلا قليلًا " .. بل إن تطور العلوم بهذا الشكل ... يجعل أكثر علماء القرون الماضية علمًا و خبرة كـ " نيوتن " و " بيكون " .. و غيرهم ...... لو أنهم بعثوا الآن لشعروا أنهم حفنة من الجهلة !! .. لأن العلم في تقدم مستمر .. و في كل لحظة من كل زمن نجد أننا كنا قد أوتينا القليل جدًا من العلم !! .. هذه حقيقة تاريخية تجريبية لا سبيل لإنكارها ..

    لذا فإن هذه الآية في حد ذاتها هي من أعظم آيات الإعجاز العلمي في القرآن الكريم ..

    أم لكم رأي آخر ؟؟؟

    أتمنى سماع آرائكم ... !

    و حتى هذا الحين .. ألقاكم على خير إن شاء الله سبحانه و تعالى ..

    و الحمد لله رب العالمين ..

    و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ..

    _____________________________________

    (*) بتصرف من مقال الدكتور ابراهيم عوض " المهزلة الأركونية في المسألة القرآنية " .. يمكن الرجوع إلى مقال لمعلومات أكبر حول ذلك التحدي ..
    التعديل الأخير تم 02-06-2006 الساعة 11:00 PM
    [frame="13 70"]
    [grade="00BFFF 4169E1 0000FF"]إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [/grade]
    [/frame]

  2. افتراضي

    قرأت المقال أخي حسام وأخذ بلبي وخاطري وشعرت بذلك الشعور الطيب الذي يتذوقه من تدبر آيات القرآن....يا الله ما أجمله من شعور وما أحلاه...شعورٌ لا يذوقه إلا القليل في أوقاتٍ نادرة في هذا الزمان، فالكل مشغولٌ عن كتاب الله وعن تدبر آياته!!
    ولعل البعض يقرأ المقال فيشتاق لكتاب ربه ، فيذهب فيتوضأ ويجلس يتلوا ما يشاء الله من آياته البيّنات.

    هذا المقال مثالٌ على كثير من المقالات القوية المتينة التي يكتبها الإخوة الأكارم في هذا المنتدى والتي نراها مهجورة من قبل الملحدين ، فلا تكاد تسمع تعقيباً حتى يختفي المقال في أرشيف المنتدى!!
    حقيقةً إني لأعجب من شدة حرص الزوّار على حضور المناقشات الساخنة التي تسمع فيها الأعاجيب من سخافات الملحدين ولا أرى إقبالاً على المقالات الجادة المفيدة!!
    فهل من مبيّنٍ ما سبب الإعراض عن المقالات الجادة؟!!
    اللهم فك أسر الشيخ المجاهد حامد العلي و اخوانه من العلماء المجاهدين الذين صدعوا بكلمة الحق عندما خرس الكثير
    موقع الشيخ حامد العلي
    http://h-alali.info/npage/index.php
    منبر التوحيد و الجهاد
    http://www.tawhed.ws/
    حمل موقع الشيخ علي الخضير فك الله اسره و أسر اخوته
    http://www.islammessage.com/books/ali_alkhudair/22.rar
    فلم وثائقي:براءة المجاهدين من تقصد سفك دماء المسلمين
    http://islammessage.com/vb//index.ph...=0&#entry41729

  3. افتراضي

    جزاكم الله خيرًا.. واستنباط رائع .. وتدبُّر سليم مائة بالمائة
    تمنياتي بالسعادة الدائمة
    الفرصة لا تأْتي إلا مرةً واحدة.. فاغْتَنِم فرصتك.. وابحثْ عن الحقيقة!

  4. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ..

    جزاكم الله سبحانه و تعالى خيرًا إخواني الكرام .. و قد كنت أنتظر بالفعل أخي الكريم " أبو ماريه " ردًا من هؤلاء و اندهشت لعدم وجود رد واحد ..

    خصوصًا و قد دعوت أحد الملاحدة للحوار هنا حول هذا الموضوع بنفسي .. و قد وعدني بذلك .. و لم أر منه ردًا حتى الآن ..


    فصبر جميل ! ..


    أسأل الله سبحانه و تعالى أن يعيننا على تدبر القرآن الكريم .. و أن يهدينا بهداه و لطفه سبحانه و تعالى ..


    والحمد لله رب العالمين ..

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
    [frame="13 70"]
    [grade="00BFFF 4169E1 0000FF"]إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [/grade]
    [/frame]

  5. افتراضي

    هذا المقال مثالٌ على كثير من المقالات القوية المتينة التي يكتبها الإخوة الأكارم في هذا المنتدى والتي نراها مهجورة من قبل الملحدين ، فلا تكاد تسمع تعقيباً حتى يختفي المقال في أرشيف المنتدى!!
    حقيقةً إني لأعجب من شدة حرص الزوّار على حضور المناقشات الساخنة التي تسمع فيها الأعاجيب من سخافات الملحدين ولا أرى إقبالاً على المقالات الجادة المفيدة!!
    فهل من مبيّنٍ ما سبب الإعراض عن المقالات الجادة؟!!
    انا ايضا اود معرفة هذا السبب بشدة فحينما كان الملحد ايف هيتس موجود كان المنتدى نشيط جدا
    اما الان فالمنتدى فاضى وقليله جدا المشاركات فيه ؟؟؟؟
    شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

  6. افتراضي

    (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ)

    بارك الله فيك أخي حسام وفي تأملاتك الرائعة وأسلوبك الأروع. وكم أحزنني أنني لم أقرأ هذا الموضوع الرائع قبل الآن، وبارك الله في الإخوة الذين رفعوه رفع الله شأنهم في الدنيا والآخرة. وجعل عملك خالصا لوجهه الكريم.

    سبحان الله؛ الكلام الطيب طيبٌ مهما غفل عنه الناس وبقى تحت أركام المواضيع؛ يضع الله فيه البركة،

    والخبيث خبيثٌ مهما زاد عدد قرائه وطفح على السطح - تعافه الأنوف وتمقته الأنفس ثم يذهب جفاء. و..

    (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ)
    التعديل الأخير تم 04-13-2007 الساعة 07:51 PM

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    مــصــر
    المشاركات
    292
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    موضوع جميل وأسلوب منطقى متسلسل وطريقه سرد رائعه سهله ...

    شكرا أخي الكريم حسام على موضوعك القيم .

    {وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ }يونس37

    صدق الله العظيم
    {أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } فاطر8

    {وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً }النساء27

  8. افتراضي

    ياأخي اعتقد ان الروح المدكورة في هده الاية


    المعني بها هو جبريل عليه السلام

    علينا ان نتدبرالايات كلها

    وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82) وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83) قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84) وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85) وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86) إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87) قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)

    ادا الموضوع يدور حول الروح المكلف بامر الله وهو جبريل عليه السلام


    وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)

    وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)


    فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17)


    يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38)


    واختلف أهل التأويل في الروح الذي ذُكِر في هذا الموضع ما هي؟ فقال بعضهم: هي جبرئيل عليه السلام.
    * ذكر من قال ذلك:
    حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ) قال: هو جبرائيل، قال قتادة: وكان ابن عباس يكتمه.
    وقال آخرون: هي مَلك من الملائكة.
    * ذكر من قال ذلك:
    حدثني عليّ، قال: ثنا عبد الله، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ) قال: الروح: مَلك.
    حدثني عليّ، قال: ثنا عبد الله بن صالح، قال: ثني أبو مروان يزيد بن سمرة صاحب قيسارية، عمن حدثه عن عليّ بن أبي طالب، أنه قال في قوله( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوح ) قال: هو ملك من الملائكة له سبعون ألف وجه، لكل وجه منها سبعون ألف لسان، لكل لسان منها سبعون ألف لغة يسبح الله عزّ وجلّ بتلك اللغات كلها، يخلق الله من كلّ تسبيحة مَلكا يطير مع الملائكة إلى يوم القيامة.

    قاله الطبري في تفسيره


    { ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي } فيها خمسة أقاويل :
    أحدها : أنه جبريل عليه السلام ، قاله ابن عباس . كما قال تعالى { نزل به الروح الأمين } [ الشعراء : 193 ] .


    لثاني : ملك من الملائكة له سبعون ألف وجه ، لكل وجه سبعون ألف لسان يسبح الله تعالى بجميع ذلك ، قاله علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    الثالث : أنه القرآن ، قاله الحسن ، كما قال تعالى { وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا } [ الشورى : 52 ] فيكون معناه أن القرآن من أمر الله تعالى ووحيه الذي أنزل عليّ وليس هو مني .
    الرابع : أنه عيسى ابن مريم هو من أمر الله تعالى وليس كما ادعته النصارى أنه ابن الله ، ولا كما افترته اليهود أنه لغير رشدة .
    الخامس : أنه روح الحيوان ، وهي مشتقة من الريح . قال قتادة سأله عنها قوم من اليهود وقيل في كتابهم أنه إن أجاب عن الروح فليس بنبيّ فقال الله تعالى { قل الروح من أمر ربي } فلم يجبهم عنها فاحتمل ذلك ستة أوجه :

    قاله الماوردي في تفسيره للايه
    التعديل الأخير تم 07-17-2007 الساعة 01:18 PM

  9. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم ..

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    جزاكم الله خيرًا إخواني ... و جعل الله لي من دعاءكم نصيبًا ..

    أخي الكريم " الرسالة " .. لا أظن أن الروح المقصودة هنا هي جبريل عليه السلام لعدم وجود ما يدل على ذلك .. فالآيات التي جاءت فيها ذكر الروح على أنها جبريل عليه السلام كانت تحمل في ثناياها الدلالة على ذلك كقول الله عزّ و جلّ " نزل به الروح الأمين " .. " تنزل الملائكة و الروح فيها " ... أما استشهادك بالحديث عن وحي القرآن فلا يدل على ذلك لان في الآيات العديد من المعاني التي تبعد كل البعد عن معرض الحديث عن الوحي و القرآن و الروح منها " و إذا أنعمنا على الإنسان ... " إلى آخر الآية .. و هذا يدل على أن إلزام السياق بهذا الترابط هو إلزام غير موضوعي .. لوجود أكثر من آية بعدت عن هذا الترابط ...

    و جزاك الله خيرًا .. و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ..

    و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ...
    [frame="13 70"]
    [grade="00BFFF 4169E1 0000FF"]إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [/grade]
    [/frame]

  10. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم ...

    كنت قد تلقيت تلك الرسالة من الأخ " عبد الله مغرب الفاسي " تعليقًا على المقال ... أترككم مع سؤاله و تعقيبي عليه ...

    -----------------------------------------------------



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله مغرب الفاسي
    السلام عليكم ورحمة الله اخي الكريم وانا متكئ على السرير بدأت افكر في الروح ومن ثم تناولت المصحف الكريم ولكي اعثر عن الاية الكريمة فتحت موقع كوكل قكانت اول صفحة هذا المنتدى فبدأت اقرأ موضوعك واسترسلت في القراءة الى ان وصلت الى ما ذكرته من قصة قريش وبالتحديد
    (أن اليهود الخبثاء كانوا موقنين أشد ما يكون اليقين أن محمدٌ صلى لاله عليه وسلم لا يمكن أبدًا أن يكون على علم بتلك القصص)
    فخطر على بالي الاية الكريمة ( الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم )و لقد تكرر في القرآن الكريم ذكر معرفة أهل الكتاب - وهم اليهود والنصارى لصحة رساله محمد
    وبالتالي اذا كانوا على علم بنبوة محمد صلا الله عليه وسلم فلاشك انهم يعرفون انه صلا الله عليه وسلم يستطيع ان يجيب عن تساؤلاتهم .
    هذا ما جادت به الافكار ولا ادعي انني مثقف او ملم بالعلم والمعرفة تحياتي لكم .
    أخي الفاضل .. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    أشكرك بشدة على إثراءك للموضوع .. و معذرة على تأخرى في الرد كل تلك الفترة فلم أر رسالتك إلا الآن ..

    أثرت مسألة هامة .. و لا يمكن الإجابة عنها بمعزلٍ عن كلام الله عزّ و جلّ في صفات اليهود بصفة عامة .. إذ لا يصح اجتزاء صفة دون الإحاطة ببقية الصفات .. و ما فعلته أنت هو أنك أتيت بصفة معينة .. و هي أنهم يعرفون الحق ثم ينكرونه .. و نسيت أن تذكر صفة أخرى وصفهم بها نبيهم " موسى " صلوات الله و سلامه عليه .. " إنكم قوم تجهلون " .....

    فهم - رغم معرفتهم بالحق في صورته العامة - إلا أنهم يجهلون الكثير من خصائصه و صفاته .. و تجد هذا متمثلًا أشد ما يكون التمثل في قول الله عزّ و جلّ حين يقول عنهم أنهم قالوا " يد الله مغلولة " .. فهم مع معرفتهم بالخالق الأوحد إلا أنهم يصفونه بالبخل !! .. و قولهم عن " جبريل " عليه السلام بأنه عدو لليهود لأنه يأتي بظنهم بالعذاب .. و قد أنزل الله في هذا الأمر قوله عزّ و جلّ " قل من كان عدوًا لجبريل ..... " إلى آخر الآية .. فهم يعلمون بوجود جبريل و لا يعلمون أنه لا يعادي احدًا لأنه ببساطة ملك و عبد مرسل لا يأتي بشيء من عنده ! ... و هناك أكثر من مثال من القرآن الكريم .. و هناك أمثلة أخرى من العصور المختلفة منها قول ابن حزم بأن أئمة اليهود يتكلمون بالكذب و الافتراء بالعربية و يقولون أنهم لن يحاسبوا على ذلك لان الملائكة الذين يكتبون أعمالهم لا تعرف إلا العبرية !!! ...

    من كل ما سبق يتبين لنا أن مفتاح الإجابة على سؤالك هو في المعرفة الشاملة لصفات اليهود .. و أن نعلم أن معرفة اليهود بأن محمد صلى الله عليه وسلم نبي مرسل لا يستلزم بالضرورة تسليمهم بأنه يعلم كل ما حوته صحفهم ! ... و نتبين ذلك أيضًا في قوله عزّ و جلّ " يجعلونه قراطيس يبدونها و يخفون كثيرًا " .. إذ لو كانوا يظنون أنه يعلم كل ما تحويه الصحف ما أخفوا كثيرًا منها ! ..

    _________________________________________________


    هنا قد تثار عندك شبهتيم أخرتين : الأولى أن تقول : " فلم إذن يتحدونه بأن يعلمهم القصص رغم تصوراتهم الجاهلة بأن خاتم المرسلين لا يلزمه علم جميع تلك القصص ؟ " .. والجواب عن هذه الشبهة هو التأمل في الصفة الأساسية التي أتيت بها أنت .. أنهم يعرفون الحق ثم ينكرونه .. إذ تستلزم تلك الصفة أنهم و لابد سيستخدمون كل الحيل التي منها إلزام النبي بما يظنون هم أنه غير ملزم له لينكروه و يحرجوه و يوقفوا رسالته ! .. و قد فعلوها من قبل حين قالوا افتراءً و كذبًا ان الله عهد إليهم ألا يصدقوا برسول حتى يأتيهم بقربان من النار .. و هم يعلمون جيدًا أن هذا كذب و يعلمون أن محمد صلى الله عليه و سلم نبي حق و رغم ذلك يحتجون عليه بهذا الكذب ليثبتوا بهتانًا أنه ليس بنبي !!!! .. صلوات ربي و سلامه عليه ..

    و الشبهة الثانية أن تقول : " و ما أدراك فعلًا بأنهم كانوا يعلمون أنه الحق ثم ينكرونه ؟؟ .. لاسيما و أن أفعالهم تدل على أنهم كانوا على أشد درجات التكذيب و العداوة له .. فكيف يُعقل أن يعادونه بهذا الشكل مع علمهم بأنه نبيٌ مرسل ؟؟ " .. و الجواب على هذه الشبهة من وجهين : الأول أن تعلم سنن الله عزّ و جلّ في الهداية .. و أن الأمر متعلق بنبذ الكِبر و الاستعلاء و الظلم و غيرها من الأمور المتعلقة بالقلب .. إذ ما أن ينبذ المرأ الكِبر مثلًا حتى يكون تسليمه و تصديقه بالله و رسله .. إذ أن البعض قد يؤثر المنصب و الجاه على الآخرة .. كما حدث مع الوليد بن المغيرة .. و هناك من استعظم نفسه و نزهها عن الخلق و استعلى بها حتى أنه لا يطيق أن يلصق قدمه بقدم عبد أسود أو أن تسجد هامته لله .. و هؤلاء يفضلون الاستعلاء في الدنيا عن المقام الكريم في الآخرة ... أما الوجه الثاني فهو ان تستعرض تاريخ اليهود مع نبي الله محمد صلى الله عليه و سلم و شهادات كبراءهم عليها .. لتعلم انهم كانوا بالفعل مستيقنين بنبوته و مصدقين بها و لم يمنعهم إلا الكبر و الهوى .. منها إسلام حبر اليهود " عبد الله بن سلام " .. و قصة حيي بن الأخطب .. و شهادة السيدة صفية أم المؤمنين - رضوان الله عليها - عن تكذيب اليهود بالنبي صلى الله عليه و سلم رغم إيمانهم به .. و شهادة الكفار أنفسهم بأن اليهود كانوا يستفتحون عليهم بنبي سيأتي من بينهم في جزيرة العرب .. فكل هذه الشهادات تدل بما لا يدع مجالًا للشك على صدق قول الله عزّ و جلّ أنهم يعرفونه كما يعرفون أبنائهم ..

    و بعد أخي الكريم ... جزاك الله سبحانه و تعالى كل الخير في أن أثريت الموضوع بسؤالك هذا .. و اتمنى أن توافيني بردك و استفسارتك متى تيسر لك الأمر .. وفقك الله و حفظك و غفر لك و أجاب دعاؤك و فك كربك أينما كنت ... اللهم آمين .. ..

    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ..

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...
    [frame="13 70"]
    [grade="00BFFF 4169E1 0000FF"]إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [/grade]
    [/frame]

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    ألف ألف سلامة على عودتك أيها الحبيب
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  12. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجرّد إنسان مشاهدة المشاركة
    ألف ألف سلامة على عودتك أيها الحبيب
    سلّمك الله أخي الحبيب ... جزاك الله خيرًا
    [frame="13 70"]
    [grade="00BFFF 4169E1 0000FF"]إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [/grade]
    [/frame]

  13. افتراضي

    إن التدبر في آيات الله سبحانه و تعالى أمر هام للوقوف على آياته
    موضوع جميل والكارثة الكبرى ان علماء المسلمين الى الان لم يفرقوا بين النفس والروح

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    في حضن الإسلام
    المشاركات
    200
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي



    جزاكم الله خــــيرا ،،
    يقول الحقّ :

    (( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ))
    الإســــــراء : 85

    هناكَ من خصّص إمكانات مهـُولة جدّا لفهم الـرّوح و كـُنهها ،
    لكن بدون جدوى !
    (( قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي ))
    ويستمـرّ التحدّي !



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دلائل النبوة
    بواسطة pharmacist في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-29-2012, 01:37 PM
  2. بحوث الإعجاز العلمي... وأثرها في القضايا الفقهية "متى تنفخ الروح فى ال
    بواسطة فارس السنة في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-17-2010, 03:24 PM
  3. دلائل النبوة
    بواسطة مجدي في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 12:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء