صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 27

الموضوع: مخ الذكر يختلف تماما عن مخ الأنثى ولا وجود بيولوجي أو مادي للمساواة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    Post مخ الذكر يختلف تماما عن مخ الأنثى ولا وجود بيولوجي أو مادي للمساواة

    تُعتبر الأكاديمية الأمريكية للعلوم العصبية American academy of neurology أكثر الجهات في العالم تخصصاً في علوم المخ والأعصاب، وهي تضم أكثر من 15.000 عضو من العلماء المتخصصين من كل أنحاء العالم وقد أذاعت الأكاديمية بياناً على الصحافة والإعلام في ختام مؤتمرها الدولي السنوي الحادي والخمسين، والذي عُقد في تورنتو بكندا في ابريل 1999
    وجاء في البيان:- (( لا شك ان هناك فوارق بين المخ الذكوري والمخ الأنثوي، فينما تحتوي القشرة المُخية للذكور على المزيد من الخلايا العصبية، فإنها في المخ الأنثوي تحتوي على المزيد من الزوائد الشُجيرية والوصلات التي تكفل المزيد من التواصل بين هذه الخلايا. لذلك إذا تعرَّض كل من الرجال والنساء لفقد نفس العدد من خلايا القشرة المُخية -نتيجة لإصابة او لجلطة مثلاً-فإن التأثير على وظيفة المخ يكون أكبر في النساء. كذلك قد تفسر لنا هذه الفوارق لماذا تكون النساء عرضة للأمراض العقلية والنفسية من الرجال .. إن التعرف على الفوارق بين المخ الذكوري والمخ الأنثوي يُفسر لنا الاختلاف في طريقة التفكير وفي السلوك بين الرجال والنساء، كذلك فإن إدراك هذا الاختلاف يفيد في تحقيق تعامل أفضل بين الأشخاص من الجنسين كما يُمكننا من تقديم خدمة أفضل لكل منهما في مجالات الصحة والتعليم وعلم النفس)).
    ((وليس معنى وجود هذه الفوارق أن أحد الجنسين أفضل من الآخر، بل إن الخسارة ستكون كبيرة لو حاول البعض أن يستغل إقرار العلماء بهذه الفوارق ليَدَّعى تفوقاً لجنس على الجنس الآخر))
    المصدر :- congress of American academy of neurology april 1999 www.sciencedaily.com

    انتهت المقتطفات من بيان الأكاديمية الأمريكية للعلوم العصبية وهكذا أعلنت أوثق الجهات مرجعية في علوم المخ والأعصاب في العالم الكلمة الفصل في موضوع الفوارق البنائية والوظيفية بين المخ الذكوري والمخ الأنثوي في الإنسان كما اعترفت في بيانها إلى ما قد ينتج عن الإقرار بهذه الحقائق من ردود فعل تميز جنسا على آخر .
    وفي تقرير شامل أصدرته الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة عام 2001 حول الفروق الجنسية وعلاقتها بالصحة البشرية أكدت :- ( أن الاختلافات الجنوسية في بنية ووظيفة المخ تُعد عاملا أساسيا ينبغي أخذه في الاعتبار عند تصميم وتحليل جميع الأبحاث المرتبطة بالصحة .)
    المصدر :- sexual differentiation of human brain and behavior vol4 p.425

    يعرض د. سيمون بارون كوهين أستاذ علم النفس والأمراض النفسية بجامعة كمبريدج نتائج أبحاثه التي استمرت عشرين عاماً في مجال التمايز العقلي والنفسي بين الرجال والنساء في كتاب نشره عام 2003 بعنوان ((الفوارق الجوهرية بين المخ الذكوري والمخ الأنثوي))
    The truth about male and female brain , the essential difference
    ويمكن تلخيص محتوى الكتاب في قول د. كوهين: ((إن المخ الانثوي قد تم تشكيله وإعداده سلفاً ليقوم بالمشاركة والتعاطف بينما تم تشكيل المخ الذكوري ليقوم بالوظائف التحليلية والتنظيمية))
    The female brain is predominatly hard wired for empathy , while the male brain is predominatly hard wired for understanding and building systems

    تتطلب دراسة الفيزياء مثلا قدرات تحليلة وانشائية لا قِبل لمُخ المرأة بها ومن بين 170 عالما حاصلين على جائزة نوبل في العلوم هناك ثلاث سيدات فقط كما أظهرت دراسة أجرتها الهيئة القومية للعلوم بالولايات المتحدة أن 23% من علماء البيولوجيا من النساء، بينما تكون النسبة 5% في الفيزياء و3% في الهندسة.
    المصدر :-Women in science and engineering American scientist 79 p404

    وفي دراسة مهمة أجرتها جامعة جون هوبكنز عام 1972 وجد أن الطلبة الذين يحصلون على أعلى من 500 درجة تكون نسبة الذكور إلى الإناث فيهم 2: 1، وعند الدرجات الأعلى من 600 تصبح النسبة 6: 1 أما في الحاصلين على أعلى من 700 درجة كانت النسبة بين الذكور والإناث 13: 1
    المصدر:-The essential difference Baron-Cohen basic books ,perseus books group

    إن ذلك يعني أن الرياضيات التي تحتاج إلى تطبيق مباشر كالعمليات الحسابية والمسائل الهندسية البسيطة تتقدم فيها البنات. أما الرياضيات المتقدمة التي تحتاج إلى قدرات عالية في استنباط علاقة بين قواعد وقوانين مختلفة لحل موقف مشكل وتحتاج إلى تفوق في الذكاء الرياضي وكذلك الرياضيات التي تحتاج إلى تصور الأشكال الفراغية وتعتمد على الذكاء البصري الفراغي فيتفوق فيها الأولاد، لذلك كلما زادت صعوبة الرياضيات ظهر تفوق الأولاد.
    وفي الأولمبياد الدولية لعلم الرياضيات!! نستطيع بنظرة واحدة إلى شبكة المعلومات أن نكتشف أن كل الفائزين من الذكور، بل إن الأغلبية العظمى من المشاركين يكونون من كالذكور كذلك .
    المصدر :- The essential difference Baron-Cohen basic books ,perseus books group.

    يقول دكتور سيمون بارون كوهين :- ( لا شك أن إنكار هذه الفوارق الجنوسية يعد أكبر محاولات التدليس في تاريخ العلم ...!!)
    ولا ندري لماذا دُعاة المساواة بين الذكور والإناث يقفون في وجه هذه الحتميات البيولوجية لماذا يعاند دعاة المماثلة بين الذكور والإناث هذه الحقائق العلمية القطعية ؟؟ لماذا هم دائما يحاولون تمرير أفكارهم الغامضة والمُربكة على حساب العلم والبيولوجيا هل فقط لأنهم يريدون غمس المرأة في طوابير الموظفات وطوابير الموديلات .ففي مؤسسات المساواة بين الرجال والنساء نجد هنـاك افتخـار دائم بعدد النسـاء اللاتي نزعتهن من الأُسـرة لتُلحقهن بطـابور الموظفـات .

    وقد أشار الدكتور سومرز l.somers رئيس جامعة هارفارد في مطلع عام 2005 إلى أن بيولوجيا الدماغ يمكن أن تفسر سبب قلة نجاح النساء مقارنة بالرجال في المهن العلمية .
    المصدر :-l.seymour 2005 scientific American journal ,January

    تقول الدكتورة اليس روزي Alice Rossi احدى عالمات الاجتماع الشهيرات أن من ينكرون الفروق الفطرية بين تفكير وسلوك كل من الرجال والنساء أنهم يقفون في وجه علوم البيولوجيا وعلوم المخ والاعصاب وترى أن انكار هذه الفوارق يعتبر كالوقوف في وجه تغيرات الطقس أو انكار وجود جبال الهيمالايا وترى د. روزي أن الفوارق المدهشة في تركيب المخ وآلياته تؤثر في مزاجنا وأولوياتنا وآمالنا وطموحاتنا وزفي قدراتنا ومهاراتنا إنها ببساطة فروق قي ذاتنا وكينونتنا إن إنكار تلك الفروق لا يعد إخلالا بحقائق العلم فحسب ولكنه إخلال أعمق بإنسانيتنا كرجال ونساء وتهديد كبير لحياتنا الأسرية
    المصدر :-Rossi A.S. gender and parenthood ,gender and lifecourse ,aldine,new york

    وترى دكتور روزي أن الفوارق النفسية والعقلية بين الرجل والمرأة تعتبر حقيقة بيولوجية لا تقبل التشكيك وينبغي أن تُدرس في هذا الإطار أما عندما تُطرح فكرة المساواة للبحث فهي قضية سياسية اجتماعية يجب أن يعاد النظر فيها وأن يتم الرضا والاعتراف بوجود فوارق جوهرية وبيولوجية بين الذكر والأنثى .
    إن محاولات المساواة بين الرجل والمرأة هي وقوف في وجه الحتمية اليبولوجية والفطرة الانسانية والخاسر الحقيقي نتيجة هذه المحاولات هو المرأة التي تُدفع إلى طريق مليء بالتعاسة من خلال انكار الفوارق البيولوجية.

    لكن يبقى سؤال في قمة الدهشة وهو لماذا دائما تعتبر الداعيات إلى المماثلة بين الجنسين أن قيم الرجال هي القيم الأساسية التي ينبغي أن تتبناها النساء وأنها هي المقياس والمرجع الذي نحكم من خلاله على الافضلية ...!!
    إن أي محاولة لأن تكون المرأة أكثر شبها بالرجل تعني أنها ستكون أقل سعادة كامرأة
    المصدر :- Tannen ,D. you just don’t understand : women and men in conversation . William morrow

    لقد صار التمايز البيولوجي والعقلي بين الذكور والإناث من المسلمات العلمية فمن المدهش أن تعرف أن أطباء النفس المتخصصين يعرفون جنس المولود ذكر أم أنثى من أول يوم بحركات عينيه فقط .
    من المدهش أن تعرف أن أطباء النفس المتخصصين يقومون بطرح تصنيفات لحركة الطفل من عمر يوم حتى ستة سنوات حسب جنسه ذكر أو أنثى .
    في إحدى دراسات د. سيمون بارون كوهين قام بعد مُضي يوم واحد من ولادة بعض الأطفال قيد الدراسة بتعليق صور لأوجه فتيات يبتسمن فوق أسِّرة هؤلاء الأطفال كما قام بتعليق نماذج لأجهزة ميكانيكية فلاحظ أن الأطفال الإناث قضين وقتا أطول في النظر لأوجه الفتيات بينما قضى الذكور وقتا أطول في النظر إلى الأجهزة الميكانيكية مما يعني أن ميل الإناث للأشخاص وميل الذكور للأشياء هو ميل فطري موجود منذ الساعات الأولى بعد الولادة
    المصدر :-Good nature Atlanta DeDall,F.1996

    يقول الدكتور سيمون بارون كوهين أستاذ الطب النفسي بجامعة كامبردج :- ( إن الكثير من الحقائق التي تم التوصل إليها في مجال الفوارق بين الرجال والنساء قد تم إخفاؤها لما لها من انعكاسات اجتماعية وسياسية وبدلا من الإقرار بالحقيقة والتصرف في ضوئها وقف رد فعل الكثيرين عند مجرد الاندهاش والقول بأن ذلك ما كان ينبغي أن يكون كذلك لقد آن الأوان لنسف الفكرة القائلة بأن الجنسين متماثلان وأن كلا منهما يمكن أن يقوم بدور الآخر .)

    تقول الدكتورة آن موار Anne Moir في كتابها جنس المخ Brain Sex ما يلي :- ( لم يمر على البشرية عبر التاريخ وقت سعت فيه بإصرار إلى مخالفة الفطرة الإنسانية والطبيعة البيولوجية كما يحدث الآن في حضارتنا المادية الحديثة .. إنه زمان بشع يُصارع فيه كل من الرجل والمرأة ضد الفوارق الفطرية الطبيعية بينهما .)
    المصدر :- Moir ,A.1992 Brain Sex chapter 11 Dell publishing new york

    وللإنسان أن يتساءل لماذا الحضارة بنمطها الغربي الحديث تتنكر لهذه الحقائق العلمية لماذا الوقوف ضد الحتمية البيولوجية ؟؟ لمصلحة من ؟؟ لماذا المتغربون في بلادنا صرعى نفس الأفكار وبنفس الحماسة بل ربما أكثر حرصا ومناداة بالمساواة من أكثر الغربيين تطرفا ..!!!
    يقول دكتور ليونيل تايجر أستاذ الأنثروبولوجيا الأمريكي أن مقولة التماثل بين الذكور والإناث قد أدت إلى قدر كبير من عدم المساواة ذلك أن إنكار الفوارق يعني استمرار كل مؤسسات المجتمع في ممارسة مهامها على النمط الذكوري وعلى النساء أن يتنافسن في عملهن بالأسلوب والمقاييس الذكورية مما يعني الكثير من الإحباط والتوتر والاكتئاب نتيجة الاخفاق في تحقيق مستويات ذكورية فإذا كان أداء الفتيات في امتحانات القدرات والمهارات والامتحانات التحريرية ينخفض أثناء الدورة الشهرية بمعدلات تصل إلى 14% أليس من حق الإناث أن يُراعي الممتحنون ذلك عند تقويم نتائجهن أم نتجاهل هذه الحقيقة ونعاملهن كذكور .

    لقد انتهى الأمر تماما من الناحية العلمية وأصبح من المسلمات العلمية أن مخ الذكر يختلف تمام الاختلاف عن مخ الأنثى حتى إن علماء التشريح بجامعة اكسفورد يطلقون على هذه الفوارق مصطلح الثنائية التركيبية الجنوسية sexual dimorphism
    المصدر :- Gibbons,A.1991 the brain as a sex organ science 253

    يقول الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس والرئيس الأسبق للجمعية العالمية للطب النفسي يقول :- ( لقد توصل العلماء في بدايات العام 2011 إلى أن هناك اختلافا في الشحنات العصبية الكهربية الصادرة عن مخ كلا الجنسين سواء عند ممارسة النشاطات العقلية كالقراءة أو في حالة الاسترخاء لقد ثبت أن هناك انفصالا بين مشاعر الرجل ومنطقه بمعنى أن الرجل عندما يحب فإنه يحب بلا منطق وعندما يمنطق الأمور فإنه يُمنطقها بلا عاطفة في حين أن المرأة تُمنطق الأحداث بعاطفية وفي قمة عواطفها لا تتخلى عن المنطق ولقد تبين من الاكتشافات الحديثة أن المرأة عندما تتسلط عليها الأفكار الحزينة تبذل جهدا عقليا أكثر مما تبذله عند حل أعقد معادلات الرياضة الحديثة .)
    المصدر :- المخ ذكر أم أنثى د. عمرو شريف مكتبة الشروق الدولية تقديم د. أحمد عكاشة ص5



    هل ما زلت تنكر أن الذكر يختلف تمام الإختلاف عن الأنثى ؟؟ هل ما زلت تعاند المسلمات العلمية والحتميات البيولوجية ؟؟ هل ما زال لدعاة التغريب ذوي الأفكار الغامضة والغير مريحة تأثير على قراراتك ؟؟ إذن ارجع إلى بيتك وابدأ في ملاحظة تصرفات أولادك وبناتك لتدرك كم كنت صريعا لأفكار خاطئة وغامضة ..!!
    هل لاحظت أن طفلتك الرضيعة كانت أكثر هدوءا من طفلك الذي كان أكثر صراخا وأقل استجابة لمحاولات تهدئته، سواء بالعناء أو بالهدهدة؟
    وهل لاحظت أنها كانت أكثر تجاوبا مع محاولات اللعب معها؟
    عندما بدأت ابنتك في الحبو ثم المشي، هل لاحظت أنها أقل اهتماما باستكشاف المنطقة المحيطة عن ابنك الذي كان قليلا ما يعود إليك، حتي أنك كنت تعدو خلفه خوفا عليه ؟.
    هل لاحظت اهتمام ابنتك بالعرائس التي لم يكن ابنك يعيرها اهتماما، ويفضل عليها اللعب بالعربات والمسدسات؟.
    هل لاحظت أن ابنتك بدأت الكلام في عمر مبكر عن ابنك، وأنها أصبحت قادرة علي التعبير عما تريد قبل أن يتمكن ابنك من ذلك؟.
    عندما اصطحبت أنت وزوجتك صغيركما إلي الحضانة لأول مرة، هل لاحظت كم كان صعبا علي الطفلة أن تتركها أمها وتنصرف؟، بينما لم يكن الأمر بهذه المشقة مع الطفل الذي كان أقل بكاء عند مفارقتكما له.
    وعندما كنت تدخل إلي فناء الحضانة لزيارة ابنك أو ابنتك، هل لاحظت تجمع الأطفال في شلل (مجموعات) من جنس واحد، أولاد أو بنات؟ وهل لاحظت الأولاد يلعبون ألعابا عنيفة ويُسقط بعضهم بعضا علي الأرض ويحتاجون لمساحات أوسع يلعبون فيها ويجرون مادين أذرعتهم. مُصدرين أصواتا يحاكون بها الطائرات، بينما تتجمع البنات في أحد أركان الفناء لتحدثن أو يلعبن ألعابا أقل خشونة، وربما يسخرن من تلك الألعاب العنيفة السخيفة والغبية التي يمارسها الأولاد؟.
    هل لاحظت نوع الصداقات التي كوَّنها صغارك في الحضانة والمدرسة الابتدائية؟
    فالأولاد يسعون عادة إلي مصادقة من هم أكبر منهم عمرا، ويقبلون في شللهم الوافد الجديد إذا كان مفيدا للمجموعة، بينما تقبل البنات صداقة من هن أصغر منهم حتي وإن كان لا يرتجي من صداقتهن منفعة. وربما لاحظت ترحيب البنات بالزميلة الجديدة القادمة إلي الحضانة، مقارنة باللامبالاة التي يبدلها الأولاد تجاه الوافد الجديد.
    وربما لاحظت كذلك نوع الحكايات التي يرويها أطفالنا لبعضهم، إن الأولاد يتحدثون عن باتمان وجرندايزر، أما البنات فتدور حكاياتهن غالبا حول المنزل والصداقة والمشاعر. وبينما يميل الولد لتأييد موقف الضحية المظلوم عندما يقوم بالانتقام، فإن البنت تقف مع الضحية المنكسر أو الذي يميل للمسامحة.
    تعال نُلقي نظرة أخري علي فناء المدرسة وقد بلغ أبناؤنا سن العاشرة. لاشك أننا سنلمح بشكل أوضح التمايز الجنوسي الذي لاحظناه بعد الولادة بقليل.
    انظر إلي الركن التي تقف فيه الفتيات، إنهن يتحدثن ويستمعن لبعضهن، وربما يتبادلن حقائب أيديهن، وإذا تشاجرن (يحدث ذلك في حالات أقل مما يحدث بين الصبية) فعادة ما يحسمن أمورهن بالنقاش والصياح وليس بالأيدي، ودائما ما تكون ألعابهن مشتركة، وفي مجموعات قليلة العدد دون تنافس شديد. أما الأولاد فإنهم يتنافسون في اللعب والجري والسباق من أجل السيادة والقيادة، ولا يحبذون الاعتماد علي الآخرين.
    وإذا جرح أحد الأولاد أثناء اللعب وأخذ البكاء، فسنجد أن زملاءه يزيحونه بعيدا وتستمر اللعبة. أما إذا حدث الشيء نفسة في مجموعة من البنات فسيتوقف اللعب وتتجمع البنات حول زميلتهن التي تبكي من أجل أن يساعدنها ويخففن عنها.
    وعند عودة صبية العاشرة إلي بيتوهم بعد اليوم الدراسي، فقد تتجه ابنتك إلي دفتر مذكراتها لتُدون فيه ما حدث لها ولصديقاتها، ثم تندمج في الحوار الأسري. أما ابنك فإنه يفضل ألعاب الكمبيوتر أو الخروج من البيت ليلعب الكرة مع أبناء الجيران علي الجلوس لكتابة مذكراته أو الاندماج في حوار أسري طويل.
    ونصل إلي مرحلة البلوغ، هل تتفق معنا أن الأولاد أصبحوا أكثر عدوانية من البنات؟ ياتري مَن من الجنسين يعتمد علي عضلات الذراعين في تصفية خلافاته ومن يعتمد علي عضلات اللسان، من يسعي للانغماس في المشاحنات ومن يحاول تحاشيها؟.
    هل لاحظت أن البنات خبيرات في "التكتيكات" العدوانية الفنية، مثل النميمة الشريرة في حق من يغضبن عليهن وإثارة الشكوك في جدارتهن بالبقاء ضمن الشلة، وتجاهل من يخاصمن وغير ذلك من وسائل الثأر غير المباشرة. أما الأولاد فيفضلون المواجهة المباشرة عند غضبهم، وهم أقل وعيا من البنات بتلك الأساليب الخفية واستعمالاتها؟.
    حاول أن تراقب ردود أفعال المراهقين والمراهقات تجاه مشاهد العنف والتعذيب وكذلك تجاه مواقف الحب والرومانسية في الأفلام. وراقب منهم أكثر اهتماما بالدخول في حوارات عير الانترنت (chat) وأكثر ودا مع الآخرين.
    هل توصلت من ذلك كله إلي أن الأولاد يشعرون بالفخر بفرديتهم وتفكيرهم المستقل وأنهم أكثر ميلا للسيادة وحب الرياسة واستعراض القوة، ومن ثم يستفزهم كل ما يمكن أن يتحدي استقلاليتهم. بينما تري البنات أنفسهن جزءا من مجموعة مترابطة فيما بينها، ويشعرن بالتهديد إذا حدث انشقاق في علاقاتهن؟
    والأن فلنترك أبناءنا وننظر إلي أنفسنا وإلي المجتمع ككل .
    هل لاحظت أن ما يجذب الرجال إلي النساء يختلف عما يجذب النساء إلي الرجال ؟
    هل لاحظت أن اهتمام الرجال (معظمهم علي الاقل )يتجه إلي جمال المرأة الظاهري بينما يتجه اهتمام النساء ألي أمور تتعدي الظاهر في الرجل لتصل إلي سلوكه وشخصيته وحنانه وثروته ؟
    هل لاحظت أن المرأة تقبل علي الزواج بمشاعرها الرومانسية والرغبة في أن يعتمد كل من الطرفين علي الأخر ويدفعها البحث عن الصحبة الحميمة وعن علاقة جنسية تكون نتاجا لكل ذلك وتُتوجه وفي المقابل فإن الرجل الذي يبحث عن الاستقلال وينطلق في الأغلب من اعتبار أن دوره في مؤسسة الزواج هو توفير المتطلبات المادية فإنه يبحث عادة عن علاقة جنسية مشبعة بالمفهوم المادي وتثمر في النهاية قبيلة صغيرة يترأسها؟
    ولا شك أننا نلاحظ ميل الكثير من الرجال إلي تكوين علاقات نسائية متعددة في حين تحرص معظم النساء علي إقامة علاقة واحدة وتظل هذه القاعدة هي السائدة سواء في مجتمعات تعلن رفض وتجريم ذلك أو مجتمعات تضع لذلك قواعد من العرف أو الدين أو مجتمعات تقبل ذلك من الرجال دون النساء أو تقبله من كليهما علي حد سواء وفي النهاية تبقي هذه القاعدة أقوي من الأعراف وسلطات المجتمع .
    هل حاولت أن تعرف كيف نجحت المرأة في تقييد الرجل بمؤسسة الزواج في كل الحضارات عبر التاريخ بالرغم من ميله للعلاقات النسائية المتعددة بل وعزوفه أحيانا عن العفة لولا رادع من دين ؟
    ولعلنا لسنا في حاجة إلي أن يلفت أحد أنظارنا إلي شكوى الزوجات من أن أزواجهن قليلو الكلام وربما سمعنا جميعا شكاوي مثل ان الزوج كلاما من أبي الهول بينما يشكو الكثير من الرجال مما تسببه لهم زوجاتهم من صداع بكثرة كلامهن وثرثرتهن وإذا حدث خلاف فأن النساء يتفاعلن مع يثير أعصابهن بطريقة أكثر حدة فهن ينفعلن ويرفعن أصواتهن بل ويصرخن أكثر من الرجال هذا بالرغم من أن الرجال أكثر عرضة للغضب وأكثر ميلا للعنف .
    هل تخيلت في يوم من الأيام أن الرجل يمكن أن يتحمل أعباء الأمومة بدلا عن زوجته ؟ وهل لاحظت أن العلاقة بين الأم وطفلها علاقة تبادلية خاصة حتي إنه لم يحدث في تاريخ معظم المجتمعات البشرية أن نجح الرجال في القيام بدور الأمهات مهما كانوا حريصين علي ذلك ومهما كانوا معطائين حتي وإن قاموا بتقديم وجبة الرضاعة أو تغيير الحفاضات ؟ بل لقد فشلت محاولات علماء الاجتماع في جعل الطفل أكثر قبولا لرعاية أبيه بدلا من أمه ويعتبر قيام الأب بتربية أطفاله بعد فقد الأم استثناء من هذه القاعدة .
    هل قارنت بين مشاعرك ومشاعر زوجتك عندما تركتما وليد كما لأول مرة بالمنزل لتذهبا لقضاء واجب عائلي أو لتغيير الجو أن الأم تشعر عادة أنها تركت قطعة منها في البيت اما الأب (مهما بلغت درجة تعلقه بابنه )فإنه يشعر أنه في إجازة (يستحقها )من أعباء الأبوة .
    هل لاحظت الاختلاف في أسلوب مداعبة الأباء والأمهات لأبنائهن ولاحظت أن الأب قد يداعب ابنه و يقذفه في الهواء وتدريجيا يزداد ارتفاع الطفل حتي تصرخ زوجته كفي هذا وهل تعلم أن إحصائيات أقسام الاستقبال والطوارئ بالمستشفيات تؤكد أن نسبة الأطفال الذين أصيبوا وهم تحت رقابة أبائهم أكثر بكثير ممن أصيبوا وهم تحت رعاية أمهاتهم ؟
    والأن تعال لنتأمل حال الأولاد والبنات في التعليم ثم في مجالات العمل وذلك من خلال إحصائيات تعرضها علينا سيلفيا هيوليت sylvia Hewlett الخبيرة الاقتصادية التي تخصصت في الكتابة عن النساء في محيط الدراسة والعمل في الولايات المتحدة وأوروبا وقد قمنا بإختيار العالم الغربي حتي لا تُفسر نتائج الإحصائيات بأنها ترجع لقيود يضعها المجتمع علي تعليم الإناث أو توظيفهم كما يحدث في بعض دول الشرق تخبرنا سيلفيا هوليت أنه في ثمانينات القرن العشرين كان عدد الفتيات البريطانيات اللاتي اخترن دراسة المستوي المتوسط من الرياضيات والفيزياء والكيمياء يتساوي مع عدد الفتيان أما في المستوي الرفيع فقد كن يُمثلن 20%-37%من إجمالي عدد الدارسين أي أنه كلما ازدادت صعوبة هذه العلوم كلما عزفت الفتيات عن دراستها واتجهن إلي دراسة اللغات .
    في نفس الفترة في الولايات المتحدة كانت الفتيات يمثلن 75%من الدارسين بكليات اللغات الأجنبية بينما يمثلن 14% فقط من دارسي كليات الهندسة وفي الولايات المتحدة عام 1979 بلغت نسبة مديري البنوك من الذكور 99%بينما كانت نسبة السيدات المتعاملات مع العملاء (تيلر-teller)في العام نفسه 93%وفي عام 1980بلغت نسبة الرجال في المراكز القيادية من مديري الشركات والمهندسين والجراحين 99%وفي بريطانيا .
    المصدر :- Hewlett, S.A. 1987 A lesser life , London
    وفي بريطانيا أظهرت إحصائيات عام 1980أن 98% من أساتذة الجامعات كانوا من الذكور وكان هناك تسع شركات فقط يترأسهن سيدات ضمن أكبر مائة شركة إنجليزية وإذا كان البريطانيون قد انتخبوا السيدة مارجريت تاتشر عام 1979 كرئيسة لوزرائهم فإن عدد السيدات الإنجليزيات اللاتي كن يمارسن السياسة في هذا العام كان اقل من عددهن عام 1945أي ان مارجريت تاتشر تمثل حالة خاصة لا يقاس عليها .
    وإذا نظرنا إلي الأعمال التي تُمثل فيها النساء الأغلبية وجدنا أن الرجال يشغلون معظم وظائفها العليا فإذا كانت النساء 96% من هيئة التمريض في المستشفيات في الولايات المتحدة فإن معظم المسئولين في المستشفي يكونوا من الرجال وبينما تمثل المدرسات في المرحلة الابتدائية 83%من أعضاء هيئة التدريس فإن 81% من مديري هذه المدارس من الرجال وإذا كانت الإناث يمثلن نصف دارسي الطب في إنجلترا فإن 2% منهن فقط يصلن إلي الوظائف الإدارية الأعلى في هذه المهنة .
    بعد استعراض هذه الإحصائيات هل تتفق مع عالم الاجتماع الذي يقول (إن المرأة تبدع في الأعمال التي تتطلب تعاملا مع الناس وكذا الأعمال التي تتطلب ذاكرة قوية واهتماما بالتفاصيل كأعمال السكرتارية التي تكون المرأة فيها عونا لرئيس رجل فهي تقوم بالاتصالات وتجميع البيانات وترتيب المواعيد وتزيل العقبات حتي يتفرغ للأمور الإستراتيجية والقرارات الحاسمة ولا ينشغل بالتفاصيل المعوقة أم أنك تعتقد أن هذه نظرة ذكورية متعصبة ؟
    المصدر:- Baron ,N.J. Gender and life course Aldine new york 233
    ولننظر إلي الجريمة في المجتمعات الغربية تشير الإحصائيات الحكومية في الولايات المتحدة وأوروبا إلي أن في مقابل كل 10: 15 جريمة سرقة بالإكراه يقوم بها الذكور تقوم النساء بجريمة واحدة أما بالنسبة للجرائم غير المصحوبة بالإكراه فأن المعدل يصبح 3: 1 .
    يرجع البعض ارتفاع نسبة العنف في جرائم الذكور إلي قدرات الرجال العضلية التي لا تتوافر للإناث لكن ألا يعوض استخدام الأسلحة النارية هذا النقص ؟وبالرغم من ذلك ما زالت جرائم الأسلحة النارية أكثر كثيرا إلي جانب الرجال عنه إلى جانب النساء هل ذلك يعني أن العنف سمة ذكورية بغض النظر عن القوة العضلية ؟
    تأمل معي هذا الموقف الإنساني المعقد الذي عُرض علي عدد من الرجال والنساء في استقصاء للرأي في إحدى الدراسات وطلب منهم إبداء الرأي في كيفية التصرف .
    (رجل فقير تعاني زوجته من أزمة صحية حادة تتطلب علاجا سريعا بدواء معين ولا يستطيع الزوج شراء الدواء المطلوب لارتفاع ثمنه هل تؤيد أن يسرق الرجل الدواء من الصيدلية ؟)كانت إجابة معظم الرجال السريعة القاطعة "نعم"فالحياة أغلي من أن تضحي بها من أجل قيمة أخلاقية أما أغلب النساء فقد تعاملن مع الموقف بأسلوب آخر وطرحن عددا من الأسئلة :
    ألا يستطيع الزوج أن يناقش الأمر مع الصيدلي ؟
    ألا يستطيع الزوج أن يقترض ثمن الدواء ؟
    ما الذي يمكن أن يحدث لزوجته إذا ضبط متلبسا بالسرقة وأودع السجن ؟
    هل يعني طرح هذه الأسئلة أن النساء يدركن أبعاد أكثر للقضية (أقصد الأبعاد الأخلاقية والنفسية )؟ لاشك أنهن سيخرجن بحلول أكثر إحاطة بالأمر من مختلف نواحيه ولكنها أقل حسما .



    _____________________
    مصادر المقال :- كتاب المخ ذكر أم أنثى د. عمرو شريف رئيس أقسام الجراحة جامعة عين شمس ... مكتبة الشروق الدولية
    التعديل الأخير تم 09-07-2012 الساعة 04:10 PM
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  2. #2

    افتراضي

    أحتاج للتواصل معك بشكل ضروري يا دكتور ..
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    مِنْ أَرْضِ الرِّمَـال !
    المشاركات
    1,304
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مقال قيّم فعلاً , وفيه إكبار وتعظيم لأهميّة المرأة بعكس ما قد يظهر
    وقد قال أحد أشياخنا "إن غابت زوجتي من البيت أضيع في نفسي قبل أبنائي"
    ووجود المرأة في محيط الرجل -بأي شكل سواءا زوجة أو أم ,بنت- ضروري وأساسي ولا يشعر بأهميته إلا من فقده !
    وإني أقول مفاخرا موقناً أن رحمة الله تتجلى في البشر بأن خلق لهم أزواجاً يسكنوا إليها .
    {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا}
    في إنتظار "ملحد حقيقي" ليعطي تفسيرات لهذه الكُبرَيات بالمنظور الإلحادي
    " الإنسانُ ليسَ مُفصّلاً على طرازِ دارون , كما أنّ الكونَ ليسَ مفصّلاً على طرازِ نيوتن " بيجوفتش

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    أرض الله
    المشاركات
    142
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اُستاذ السرداب على هذا المقال الرائع جدا...
    سأضيف بعض الإقتباسات المتواضعة لعلها تفيد ..

    أن المرأة نزيهة في القضاء مالم يكن الشخص المدّعى عليه امرأة حسناء
    Handbook of Psychology.
    المجلد : 11.
    لصفحة: 165.

    أظهرت دراسات أجراها كل من كارل وونتش و تشالرز مور أن المرأة في إصدار الأحكام القضائية تتأثر أضعاف ما يتأثر به الرجل من الميل إلى الشكل أو الوجه الحسن للمدعى أو المدعى عليه ، وأنها أكثير ميلاً من الرجل في القفز إلى استنتاجات خاطئة.

    Effects of Physical Attractiveness on Evaluations of a Male Employee's Allegation of Sexual Harassment by His Female Employer. Journal of Social Psychology
    2004,144 (2), 207-217




    في لقاء مع الكاتبة الفرنسية "فرانسوز ساغان"
    وعند سؤالها عن سبب سخريتها في كتابها من حركة تحرير المرأة اجابت فرانسوز:
    "من خلال نظرتي لتجارب الغالبية العظمى من النساء اقول :ان حركة تحرير المرأة أكذوبة كبيرة اخترعها الرجل ليضحك على المرأة "

    نشرت الكاتبة الفرنسية "مريم هاري" خطابا موجها منها الى النساء المسلمات في كتابها (الاحاريم الاخيرة ) تقول لهن :"يا اخواتي لاتحسدننا نحن الاوربيات ولا تقتدين بنا .انكن لاتعرفن بأي ثمن من عبوديتنا الادبية اشترينا حريتنا المزعومة .اني اقول لكن :الى البيت الى البيت ,كن حلائل ,ابقين امهات ,كن نساء قبل كل شيء ,قد اعطاكن الله كثيرا من اللطف الانثوي فلا ترغبن في مضارعة الرجال , ولاتجتهدن في مسابقتهم , ولترض الزوجة بالتأخر عن زوجها وهي سيدة , ذلك خير مت ان تساويه ويكرهها
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    اللهم ارزقني الإخلاص في العمل.
    اللهم إني أعوذ بك من أن اشرك بك و أنا أعلم
    و استغفرك فيما لا أعلم
    من فضلك أدخل هنا و لن تندم
    http://www.wgdjo.com/up/do3a2.html

  5. #5

    افتراضي

    موضوع رائع - كالعادة ما شاء الله - أستاذنا الحبيب سرداب - وبعد طول غياب نعاتبك عليه -
    ولا ينقصه التوثيق ...
    وأجمل أجزائه : هي المقارنات الواقعية التي تناولت مختلف مراحل الحياة ومواقفها ...

    والله الهادي ...

  6. #6

    افتراضي

    ماشاء الله بحث رائع وأظنه جاء في وقتـــــــــه !
    سأضيف عليه بعض المنقولات لتكامل الموضوع لدى القارئ :

    الأبحاث العلمية الحديثة تفضَح دَعْوَى التَّماثُل الفكري بين الجنسين:

    في مقالٍ نَشَرَتْه مجلة الريدرز دايجست الواسعة الانتشار في عدد ديسمبر 1979 تحت عنوان «لماذا يفكر الأولاد تفكيراً مختلفاً عن البنات» وهو مُلَخَّص لكتاب «الدماغ: آخر الحدود» للدكتور ريتشارد ديستاك «The Brain: The Last Frontier» جاء ما يلي:

    «إن الصِّبْيان يفكرون بطريقةٍ مُغَايرةٍ لتفكير البنات رغْم أن هذه الحقيقة الناصِعَة ستصْدُم أنصار المرأة والدَّاعِين إلى المساواة التامَّة بين الجنسين.. ولكن المساواة الاجتماعية في رَأْيِنا تعتمد على مَعْرِفة الفروق في كيفية السلوك ومعرفة الفروق بين مخ الفتى ومخ الفتاة.

    وفي الوقت الحاضر فإن الفروق بين الأولاد والبنات التي لاحظها الآباء والمعلمون والباحثون على مدار السنين تتجاهَل تجاهُلاً تامَّاً ويُقَدَم للطلبة والطالبات منهجٌ دِراسيٌّ مُتَمَاثل.

    إنَّ طُرَقَ التدريس في المدارس الابتدائية تُلائم البنات ِأكثر مما تلائم الأولاد ولِذا فهُم يُعانون في هذه المرحلة.. أمَّا في المراحل التي تَلِيها حتى الجامعة فَهِي تُلائم الفتيان أكثر مما تلائم الفتيات..

    ويعتقد الباحثون الاجتماعيون أن الاختلاف في سلوك الأولاد عن البنات راجعٌ إلى التوجيه والتربية في البيت والمدرسة والمجتمع و التي ترى أن الولد يجب أن يكون مِقداماً كثيرَ الحركة بل وتَقْبَل مِنْه أيَّ سُلوكٍ عُدْوانيٍّ بِهَزِّ الكَتِفَين ,بينما ترى في الفتاة أن تكون رقيقةً هادئةً لطيفةً.

    ولكن الأبحاث العلمية تُبَيِّن أن الاختلاف بين الجنسين ليس عائداً فحسْب إلى النَّشْأة والتربية وإنما يَعود أيضاً إلى اختلاف التركيب البيوليجي وإلى اختلاف تكوين المخ لدى الفتى عن الفتاة.

    وحتى لو حاول الداعون إلى المساواة المُطْلَقة بين الفتى والفتاة أنْ يُنْشِّئوهما على نفس المنهج حتى لَتُعْطِى لِعَب المُسَدْسات وآلات الحرب للفتيات وتُعطِى العَرائس للأولاد فإن الفروق البيولوجية العميقة الجذور ستفرِضُ نفسها وتؤدي إلى السلوك المُغَايِر بين الفتى والفتاة.

    ولقد أدرك العلماء والباحثون عُمْق هذه الفروق فوجدوا أنَّ الطفل الرضيع يختلف في سلوكه على حسْب جِنْسه.. فالبِنت بعد ولادتها بأيام تنتبه إلى الأصوات وخاصة صوت الأم بينما الولد لا يكْتَرِث لذلك.. ولهذا فإن َّالرضيعة يمكن إخافَتُها بِإِحْداثِ صوتٍ مُفاجئٍ بأكثر مما يمكن إخافة أخيها..

    وتقول الدراسة أن الطفلة تستطيع في الشهر الخامس أن تُمَيِّز بِسَهُولةٍ بين الصُّور المَعْهودة لَدَيْها.. وتبدأ الطفلة مُحاوَلَة الكلام والمُنُاغاة من الشهر الخامس إلى الثامن بينما يفشل أخوها في التفريق بين وجه إنسانٍ ووجه لُعْبَةٍ.. وتبدأ الطفلة في الحديث عادةً قَبْل أخيها.. وتتمكَّن من تَعَلُّم اللغات في الغالب أكثر من أخيها.

    ويُظْهِر الأولاد تفوقاً كبيراً على البنات في الأمور البَصَرِية وفي الأشياء التي تتَطَلَّب تَوازُنًا كاملاً في الجسم.. ويقوم الطفل الذَّكر بالاستجابة السريعة لأيِّ جسم متحركٍ أوْ لأيِّ ضَوْءٍ غَمَّاز كما أَنه يَنْتَبِه إلى الأشكال الهندسية بِسُرعة أكبر من أخته وله قدرةٌ فائقةٌ على محاولة التَّعَرُّف عليها وتفكيكها..

    وفي سِنِّ الصِّبا فإنَّ الأولاد يتُوقُون إلى التَّعَرُّف على بيئاتهم ويَنْتَقلون بكَثْرةٍ من مكانٍ إلى آخر لاكتشافها بينما تَمِيل البنات إلى البقاء في أماكنهم..

    ويستطيع الأولاد التصرف بِمَهارةٍ أكبرَ في كل ما يتعلق بالأشكال الهندسية وفي كل ما له اتجاهاتٌ ثُلاثية «Three Dimensional objects» وعندما يُطْلَب مِن الولد أن يُكَوِّن شكلاً مُعَيَّناً من وَرَقٍ مُقَوّى مَثَلاً فإنه يتفَوَّق على أخته في ذلك تفَوُّقاً كبيراً.

    وما يُعْتَبَر اكتشافاً مُذهِلاً هو؛أن تخزين القدُرات والمعلومات في الدِّماغ يختلف في الولد عنه في البنت.. ففي الفتى تتجمَّع القُدُرات الكلامية في مكانٍ مختلفٍ عن القدرات الهندسية والفراغية بينما هي موجودةٌ في كِلا فَصَّي المُخ لَدَى الفتاة ومعنى ذلك أن دماغ الفتى أكثر تَخَصُّصاً مِن مُخ أخته.

    ولعل هذه الحقائق المُكْتَشَفَة حديثًا تُفَسِّر ولَو جُزْئِياً؛لماذا نرى أغلب المهندسين المِعْمارِيِّين من الذكور دون الإناث.. وقد كان أول من اكتشف هذه الحقيقة الباحث النفسي لانسدل من المعهد القومي للصحة في الولايات المتحدة عام 1962 ثم أَكَّد هذه الأبحاث كثيرون؛منهم أُستاذة علم النفس في جامعة مكماستر بكندا ,الدكتورة, ساندرا ويلسون.

    ولهذا نجد أن اختبارات الذكاء تُرِينا تساوياً بين الفتى والفتاة ما عدا فَحْصَين منهما... وهما فَحْص ترتيب الصور والفراغات بين الأصابع Picture arrangment and digial span فإنهما يُرِيانا تفوُّقاً كبيراً في صالح الأولاد على البنات.
    ولهذا فإن فحْص الذكاء في مجموعةٍ يؤدي دائمًا إلى تَفَوُّق الأولاد على البنات.
    ويقول أستاذ علم النفس في جامعة جورجيا البروفسور توراناس :

    «إن المساواة بين الجنسين تُشَكِّل عَقَبَةً كَأْداءَ في القدرات الخَلاَّقة. فالقُدرات الخلاَّقة لَدَى الفتاة تحتاج إلى الحساسية والصفات الأنثوية بينما تحتاج في الفتى إلى الاستقلالية وصفات الرجولة».

    وتقول الدراسة إنَّ أغلب الأولاد يَمِيلون إلى كثرة الحركة وشئٍ من العُنْف بينما أكثر الفتيات إلى السَّكِينة والهدوء وقِلَّة الحركة.

    إن هذه الدراسات احصائية وتتحدث عن الجنسين على صورة العُموم ولكنها ليست شخصيةً: أيْ أنها لا تتحدث عن هذا الشخص أو ذاك وإنما تتحدث عن المجموع والصبغة الغالبة..

    وإمْكانِية أنْ يَشُدَّ فردٌ من هذا الجنس أو ذاك عن القاعدة أمرٌ لا يُلْغِي القاعدة في ذاتها.

    وعلينا أن لا نتجاهل الحقائق العلمية البيولجية فنحاول أن نجعل تربية الفتى مماثلةً لتربية الفتاة, ودورَ الفتى في الحياة مماثلاً لِدَورِ الفتاة لأننا فقط نرغب في ذلك... فهذا التفكير المَيْنِيُّ على الرغبات Wishful Thinking يُصادِم الحقائق العلمية».
    مقال الريدرز دايجست :
    أثبتت الأبحاث الطبية أن دماغ الرجل أكبر من دماغ المرأة وأن التلافيف الموجودة في مخ الرجل هي أكثر بكثيرٍ من تلك الموجودة في مخ المرأة.

    وتقول الأبحاث أن المقدرة العقلية والذكاء تعتمدان إلى حد كبير على حجم ووَزْن المخ وعدد التلافيف الموجودة فيه.

    فالانسان يُعْتَبَر صاحب أكبر دماغ بين جميع الحيوانات بالمُقارَنة مع حجم ووزن جسمه.. وتلافيف مُخِّه أكثر بكثير مما هي عليه في أي من الحيوانات الدنيا أو العليا.

    وقد يقال إنَّ وزن وحجم المخ يعتمد على وزن وحجم الشخص.وهذا صحيح فإن مخ الفيل أكبر من مخ الإنسان ولكن مخ الفيل بالنسبة لوزنه وحجمه ضئيلٌ جداً.. وأما مخ الإنسان فإنه كبير بالقياس إلى جسمه ومقارنته ببقية الحيوانات.

    وحتى لو أخذنا هذه الحقيقة في الحُسْبان فإن دماغ الرجل سيَظَل أكبر وأثْقَل وأكثر تلافيفاً من دماغ المرأة.

    ويزيد مخ الرجل في المتوسط عن مخ المرأة بمقدار مائة جرام... كما يزيد حجمه بمعدل مائتي سنتيمتر مكعب. ونسبة وزن مخ الرجل إلى جسمه هي 1/40 بينما نسبة مخ المرأة إلى جسمها تبلغ 1/44 فحسْب.
    ولعل في هذا دليلاً على ما ورد في الحديث النَبَوِيِّ الشَّريف مِن نُقْصان عَقْل المرأة بالنسبة للرجل.

    وجعل الله سبحانه شهادة المرأتين مساويةً لشهادة رجلٍ واحدٍ {وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِن رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى}[البقرة 281].

    هذه الفروق كلها تؤكد إعجاز الآية{ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ } وليست الدرجة مُقْتَصِرةً فقط على التركيب البيولوجي ولكنها أيضًا تشمل التركيب النفسي... والقدرات العقلية والكلامية.. والفَنِّية ( أَوَ مَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ).

    فإذا نَظَرْتَ في التاريخ وجدت النابغين في كل فَرْعٍ من فروع المعرفة والاختراع والحياة من الرجال لا يَكاد يُحْصِيهم مُحْصٍ... بينما النابغات من النساء في أي مجال من مجالات المعرفة أو الاختراع محدودات معدودات وتستطيع أن تَذْكُر المئات من الرجال في كل فنٍّ من فنون المعرفة.. وفي قِيادة الجيوش وفي الاختراعات وفي الصناعة وفي المال والاقتصاد.. ولكنه سيَعْسُر عليك أنْ تَعُدَّ العشرات من النساء في أي من هذه الفنون المختلفة من المعارف الإنسانية والصناعات والاختراعات... وتستطيع أن تعد عشرات الأنبياء والمرسلين وهم صفوة البشر.. ولكنك لا تستطيع أن تَجِدَ واحدةً تَتَّصفُ بصفات النُّبُوة والرسالة... رغم عِظَم بعض هؤلاء النساء من أُمَّهات الأنبياء وزوجاتهم وبناتهم... فمَرْيَمُ العَذْراءُ سَيِّدَة النساء في زمانها... وفاطمة الزَّهْراء سيدة نساء العالمين... لا يُضَارِعُهُنَّ أحدٌ من النساء.. ونِعالُ الواحدةِ منهن خيرٌ مِن آلافِ الرجال.. لكنَّ الحقيقة تَبْقَى بعد ذلك أنَّه لم تَرْقَ واحدةٌ منهن إلى مَصافِّ النُّبُوة...

    وليس هذا قَدْحاً في المرأة... فإن أعظم العباقرة يتَصاغَرُ أمام أبسَطِ الأمهات... ولا يستطيع أعظَمُ قادةِ الدنيا من الرجال أن يفْعَل ما تفعلُه أبسط النساء وأجْهُلُهُنَّ... إنه لا يستطيع أن يُنْجب طفلاً ويَحْمِلَه في بطنه تِسعة أشْهرٍ كما أَنَّه لا يُمْكِنُه إِرْضاعُه وتربيته مهما كان له من العبقرية والنُّبوغ!!

    فوظيفة الأُمُومة لا يستطيع أن يقوم بها أيُّ رجلٍ مهما كان حظُّه عظيما من النُّبوغ.. ووظيفة الأمومة تتصاغر أمامها كل الوظائف الأخرى.. حتى يَجْعل الرسول الكريم الجَنَّة تحت أقدامها «الجَنَّةُ تحَتْ أَقْدَامِ الأمَّهاتِ» ويُوْصِي أصحابه وأُمَّتَه بِرِعاية الأُم بأَضْعاف ما يُوْجِبُه لِلأبِ. فعندما سُئِلَ المُصْطفى صَلوَاتُ اللهِ وسلامه عليه مِن أحَدِ أصحابه: مَنْ أحَقُّ الناسِ بِحُسْن صُحْبَتِي وبِرِّي, قال المصطفى: «أُمُّك ثُمَّ أُمُّك ثُمَّ أُمُّك ثُمَّ أَبوك ثُمَّ أدْناكَ فأدْناكَ».
    ويقول الأستاذ العقاد في المرأة في القرآن في فصل ِ«وللرجال عليهن درجة»

    «فَلَيْسَت شواهِدُ التاريخ الحاضر المُسْتَفيضة بالظاهرة الوحيدة التي تُقِيم الفارق بين الجنسين. إذ لا شك أن طبيعة الجنس أدَلُّ من الشواهد التاريخية والشواهد الحاضرة على القوامة الطبيعية التي اخْتُصَّ بها الذكورُ من نوع الإنسان إنْ لم نَقُل من جميع الأنواع التي تحتاج إلى هذه القَوامة.. فَكُلُّ ما في طبيعة الجنس الفسيولوجية في أصل التركيب يَدُلُّ على أنه علاقةٌ بين جنسٍ يُريد وجِنْسٍ يَتَقَبَّل وبين رَغْبةٍ داعيةٍ ورغبة مُسْتَجِيبَةٍ تتمثلان على هذا النحو في جميع أنواع الحيوانات التي تَمْلِك الإرادة وترتبط بالعلاقة الجنسية وقتاً من الأوقات.

    وعلى وجود الرغبة الجنسية عند الذكور والإناث لا تبدأ الأنثى بالإرادة والدعوة ولا بالعِراك لِلْغلَبة على الجنس الآخر..

    وليس هذا مما يَرْجع في أُصوله إلى الحياء الذي تَفْرِضه المجتمعات الدينية ويُزَكِّيه واجبُ الدين والأخلاق؛بل يُشاهَد ذلك بين ذكور الحيوان وإناثه حيث لا يُعْرَفُ حياءُ الأدب والدين. فلا تُقْدِمُ الإناث على طَلَبِ الذُّكور بل تتَعَرَّض لها لتراها وتَتَّبِعَها وتُسَيِْطِر عليها باختيارها ولا تزال الأنثى بِمَوْقِف المُنْتَظِر لِنَتِيجَةِ العِراك عليها بين الذكور لِيَظْفَر بها أقْدَرُها على انْتِزاعِها.

    وأدَلُّ مِن ذلك على طبيعة السيطرة الجنسية أنَّ الاغْتِصابَ إذا حَصَل إِنَّما يَحْصُل من الذكر للأنثى ولا يَتَأَتَّى أنْ يكُونَ هناك اغْتِصابٌ جَسَدِيٌّ من أنثى لِذَكر.. وإن غَلَبَةَ الشَّهوة الجنسية تَنْتَهِي بالرجل إلى الضَّراوة والسيطرة وتنتهي بالمرأة إلى الاستسلام والغَشْية... وأعْمَقُ من ذلك في الإبانَةِ عَن طبيعة الجنس؛أنَّ عَوَارِضَ الأنوثة تكاد تكون سَلْبِيةَّ مُتَلَقِّية في العلامات التي يُسَمُّونها بالعلامات الثانوية فإذا ضعُفَت هُرمونات الذكورة وقَلَّت إفْرازاتُها بَقِيَت بَعْدَها صفات الأنوثة غالبةً على الكائن الحي كائناً ما كان جنسه (وذلك ما هو مُشاهَدٌ عند إخصاء الذكور فتظهر الصفات الأنثوية وتضْمَحِلُّ صفات الذكورة).. ولكنَ صفات الذكورة لا تأتي وحدها إذا ضعُفَت هرمونات الأنوثة... إنما يَظْهر منها ما كان يَعُوقُه عائق عن الظهور.

    ومن الطبيعي أن يكون للمرأة تكوينٌ عاطفيٌّ خاصٌّ لا يُشْبِه تكوين الرجل لأن ملازمة الطفل الوليد لا تَنْتهي بمناولَتِه الثَدْي وإرْضاعِه.. ولابُد مَعَها من تَعَهُّدٍ دائم ومُجاوَبَةٌ شُعورية تَستدعِي شيئاً كثيراً من التناسب بين مزاجها ومزاجه.. وبين فهمها وفهمه ومدارج حسه وعطفه.. وهذه حالة من حالات الأنوثة شوهدت كثيراً في أطوار حياتها من صِباها الباكِر إلى شيخوختها العالية فلا تخلو من مُشابَهة للطفل من الرضى والغضب وفي التدليل والمُجافاةِ ,وفي حُب الوِلاية والحَدْبِ مِمَّن يُعامِلها ولو كان في مِثْل سِنِّها أو سِن أبنائها..

    وليس هذا الخُلُق مما تَصْطَنِعُه المرأة أو تتركه باختيارها إذ كانت حضانة الأطفال تَتِمَّةً للرضاع تَقْتَرِن فيها أدواته الجسدية ولا تنفصل إحداهما عن الأخرى. ولا شك أن الخلائق الضرورية للحضانة وتَعَهُّد الأطفال الصِّغار أصْلٌ من أصول اللِّينِ الأُنثوي الذي جعل المرأة سريعة الانقياد للحِسِّ والاستجابة للعاطفة. ويصْعُب عليها ما يسْهُل على الرجل من تحكيمِ العقل وتَقْليب الرأْيِ وصلابة العزيمة... فهما ولا شك مختلفان في هذا المِزاج اختلافاً لا سبيل إلى المُمَاراة فيه».

    تتعرَّض المرأة وتنتظرُ والرجل يطلب ويسعى والتَّعَرُّضُ هو الخُطْوَة الأُولى في طَرِيق الإغراء ,فإن لم يَكْفِ فَوَراءَه الإغْواءُ بالتَّنْبِيهِ والحِيْلَة والتَّوَسُّل بالزِّينَةِ والإيْماء. وكل ذلك مَعْناه تَحْرِيكُ إرادة الآخَرِين والانتظار».
    كلام الأستاذ العقاد :

    والفروق بين الذكر والأنثى في الجَنين من الشهر الرابع حيث تَتَميز أعضاء الذُّكورة وأعضاء الأنوثة.. وحيث يكون المخ ومنطقة «تحت المهاد» قد تَمَيَّزت كاملاً بين الجنين الذكر والجنين الأنثى.

    وقد لاحظ العلماء والأطباء والمرَبُّون الاختلاف الشاسع في سلوك الطفل الذكر عن سلوك شقيقته الأنثى ولو كانا تَوْأمين.. فالصَّبي عادةً أكثر عُنفاً ونشاطاً وإدْراكاً من أخته.

    وتشكو الأمهات في العادة من نَشاط أولادهِنَّ الزائد وما يُسَبِّبونه لهَنُ من متاعب وتحطيمٍ في أثاث المنزل بينما البنات في العادة هادئاتٌ..

    وتَمِيل الصَّغيرات إلى اللعب بالعرائس وإلى تَسْرِيحِهِن والعناية بهن ويَقُمْن تِلْقائيًا بِدَوْر الأُم بينما يَصْعُب على الصَّبِي فِعْل ذلك وسرعان ما يَلْوِي رَقَبة العروسة إنْ أُعْطِيَت له ويُمَّزقها لِيَنْظر ما في أحشائها؟

    ويعرف الآباء والأمهات الذين رزقهم الله ذُرِّيةً من الأولاد والبنات الفروق الشاسعة بين أطفالهم.. وتَقِف البنت الصغيرة أمام المرآة وتَتَدَلَّل تِلقائياً.. وكثيراً ما كنت أسمع من بناتي وهُن لم يُجَاوِزْن بعد سن الثالثة عند لِبْسها ثوباً جديداً واستعدادها للخروج مع أمها: يا بابا شُوف الجمال!!.. أو يا بابا إيه رأيك في الفستان الجميل دَه «أو يا بابا شوف التَّسريحة الحُلوة دي».

    ولم يخْطُر بِبال الصبي أن يفْعَل مثل ذلك بل هو مشغولٌ منذ طفولته الباكرة باللعب بالكرة أو بِتَفكيك الألعاب التي تُهْدى له لِيَعْرف ما بداخلها.

    وتستمر الفروق تنمو يوماً بعد يوم حتى تَبْلُغ أَوَْجَ اختلافها عند البلوغ عندما تستيقظ الغُدد التناسلية من هَجْعَتِها الطويلة وتَنْشَط فَتُرْسل هرمونات الذكورة إلى الصبي ليُصبح رجلاً فينمو شعر عُذارِيه وذَقْنه وشاربه ويصبح صوته أجَشّ غليظاً... وتنمو عضلاته وعظامه وتَقْوَى.. ويتوزع الدهن في جسمه توزيعاً عادلاً.. ويكون عريض المِنْكَبين قَوِي الساعدَين مفتول الذِّراعين.. أما الفتاة فتنهَمِر عليها هرمونات الأنوثة فتنمو أثْداؤُها وأجهزتها التناسلية وتبدأ الحيض.. ويتوزع الدهن في جسمها بحيث يُخْفِي أيَّ نُتُوءٍ أو حُفْرَةٍ لا ترتاح لها العين.. ويزداد الدهن في أرْدافها وعَجُزِها.. ويَنْعُم صوتها ويَصِير رخيماً.. ليس هذا فحسب ,ولكنَّ الهرمونات تُؤَثر في السلوك كما تؤثر في القَوام والمِشْيَة فتَجعلَ الفتى مِقْداماً مُحِباً لِلْمُغامرة وتجعل الفتاة شديدة الخَفْر والحياء مَيَّالةً إلى الدَّلال والتَّغَنُّج.

    وهي فروقٌ تظهر في الحيوان المنويّ والبويضة كما تَظْهر في الفتاة اليافِعَة والشاب الذي طرَّ شارِبُه.
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  7. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elserdap مشاهدة المشاركة

    _____________________
    مصادر المقال :- كتاب المخ ذكر أم أنثى د. عمرو شريف رئيس أقسام الجراحة جامعة عين شمس ... مكتبة الشروق الدولية
    نعم كتاب رائع بالرجوع اليه كثيرا
    وفيه فصول اروع
    وخاصة الباب الاخير (حصاد الرحلة ) في الملاحق 1-مفاهيم بيولوجية 2-من الكناريا الى الشنبانزي3-المخ البشري بين الذكر والانثى (وهي خلاصة الكتاب)
    أُلفت انتباه الاخ الفاضل الدكتور السرداب هذا الكتاب لم يؤلفه د /عمرو شريف فقط .....بل اشترك معه ايضا د/ نبيل كامل خبير في التنمية البشرية

    الكتاب فيه مادة علمية دسمة لمواجهت الملاحدة اذا احسنا اسغلالها

    وهنا على السريع
    نوجه سؤال الى الزملاء الملحدين
    لماذا المخ لدى الانسان - الذكر والانثى -متشابهين فزيائيا وبيولوجيا الى حد كبير جدا
    لكن مختلفين جذريا وظيفيا اختلاف تكاملي بعكس ما كان يُروج له في الدوائر الالحادية ؟
    أيها الملحد ..هل فقاعة التطور ..والإنتخاب الطبيعي ..والطفرة العشوائية ...إلخ تجعل بصمتك علامة لهويتك وتميزك على كل البشرعلى مدار التاريخ؟؟!!
    أيها الملحد ..لماذا خرافة التطور ..تريد ان تحدد هويتك؟؟!!
    وماذا تريد منك بالضبط في تحديد هويتك ؟؟!!
    أيها الملحد ..بصماتك دليل إدانة إلحادك

  8. #8

    افتراضي

    استفسار :
    اليس الدكتور عمرو من مؤيدي نظرية التطور ؟
    فهل تنصحون بقراءة الكتاب المذكور ؟
    الكُفْرُ يُعْمي و يُصِم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    222
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي

    طيب , ما هو الاستنتاج من كل هذا ؟؟

    ماذا تريد ان تقول ؟؟ يعني ما هي انعكاسات هذا الكلام في رأيك على المجتمع ؟؟ وماذا يجب ان نفعل ؟؟

    ان تظل المراه في البيت ولا تعمل ؟؟؟ ام يتم اقصائها من الوظائف بحجه ضعف عقلها كما تقول ؟؟

    بهذه النتائج ايضا انت لا يمكنك ان تقوم باقصاء النساء , حتى مع هذه الدراسات انت ستترك الامر للانتخاب الطبيعي , من تثبت جداره في مجال عملها تظل و من لا تتفوق سيتم استبدالها .
    التعديل الأخير تم 09-08-2012 الساعة 05:40 PM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة man777 مشاهدة المشاركة
    طيب , ما هو الاستنتاج من كل هذا ؟؟

    ماذا تريد ان تقول ؟؟ يعني ما هي انعكاسات هذا الكلام في رأيك على المجتمع ؟؟ وماذا يجب ان نفعل ؟؟

    ان تظل المراه في البيت ولا تعمل ؟؟؟ ام يتم اقصائها من الوظائف بحجه ضعف عقلها كما تقول ؟؟

    بهذه النتائج ايضا انت لا يمكنك ان تقوم باقصاء النساء , حتى مع هذه الدراسات انت ستترك الامر للانتخاب الطبيعي , من تثبت جداره في مجال عملها تظل و من لا تتفوق سيتم استبدالها .
    لو قرأت المقال كله لما ذكرت هذا ، وأنا أشك أنك قرأته كله ، غاية ما هناك أنك قرأت عبارة الاختلاف بين مخ الذكر والأنثى وسارعت بالرد !
    ثم ألا تذكر الاتفاق بيننا وبينك والذي ينص على فتح مواضيعك في القسم الخاص فقط
    أي مخالفة لهذه الشروط التي اتفقنا عليها ستتسبب بإيقافك
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  11. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة man777 مشاهدة المشاركة
    طيب , ما هو الاستنتاج من كل هذا ؟؟

    ماذا تريد ان تقول ؟؟ يعني ما هي انعكاسات هذا الكلام في رأيك على المجتمع ؟؟ وماذا يجب ان نفعل ؟؟

    ان تظل المراه في البيت ولا تعمل ؟؟؟ ام يتم اقصائها من الوظائف بحجه ضعف عقلها كما تقول ؟؟

    بهذه النتائج ايضا انت لا يمكنك ان تقوم باقصاء النساء , حتى مع هذه الدراسات انت ستترك الامر للانتخاب الطبيعي , من تثبت جداره في مجال عملها تظل و من لا تتفوق سيتم استبدالها .

    انت تناقش في الفروع والمختلف فيها كمان ....ولا تعنيك من قريب اوبعيد


    تقفز وتغمض عيناك على الاصول


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالك بن نبي مشاهدة المشاركة


    وهنا على السريع
    نوجه سؤال الى الزملاء الملحدين
    لماذا المخ لدى الانسان - الذكر والانثى -متشابهين فزيائيا وبيولوجيا الى حد كبير جدا
    لكن مختلفين جذريا وظيفيا اختلاف تكاملي بعكس ما كان يُروج له في الدوائر الالحادية ؟
    يالا ..جواب .. يا شاطر
    أيها الملحد ..هل فقاعة التطور ..والإنتخاب الطبيعي ..والطفرة العشوائية ...إلخ تجعل بصمتك علامة لهويتك وتميزك على كل البشرعلى مدار التاريخ؟؟!!
    أيها الملحد ..لماذا خرافة التطور ..تريد ان تحدد هويتك؟؟!!
    وماذا تريد منك بالضبط في تحديد هويتك ؟؟!!
    أيها الملحد ..بصماتك دليل إدانة إلحادك

  12. افتراضي

    استفسار
    اليس داوكينز من دعاة التطور
    فهل تنصحون بقراءة كتبه ؟


    ...
    لاتفكر ان الملك يفكر في مكانك
    أيها الملحد ..هل فقاعة التطور ..والإنتخاب الطبيعي ..والطفرة العشوائية ...إلخ تجعل بصمتك علامة لهويتك وتميزك على كل البشرعلى مدار التاريخ؟؟!!
    أيها الملحد ..لماذا خرافة التطور ..تريد ان تحدد هويتك؟؟!!
    وماذا تريد منك بالضبط في تحديد هويتك ؟؟!!
    أيها الملحد ..بصماتك دليل إدانة إلحادك

  13. #13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمة ابن الاكوع مشاهدة المشاركة
    استفسار :
    اليس الدكتور عمرو من مؤيدي نظرية التطور ؟
    فهل تنصحون بقراءة الكتاب المذكور ؟
    سؤالك مشكلة حقيقية يا أخي ، فالكتاب فعلا مفيد جدا علميا وفيه معلومات موثقة غير موجودة في مصدر آخر .. لكن يعيبه فعلا انتصار كاتبه لنظرية التطور وتقليده لعلماء الغرب في اعتقاد صحتها .. وهذا لا يجعلنا ننصح بقراءته لمن يمكن أن يقع في فخ الاعتقاد بصحة التطور ، لكننا في الوقت نفسه نتردد في التشدد في التحذير من الكتاب لما فيه من علم نافع .. والمعادلة صعبة وعسيرة ، ولا يستوي كل الناس في هذا الأمر ، فهناك من ينبغي أن يبتعد عن قراءة هذه النوعية من الكتب التي قد تؤثر في دينه وسلامة عقيدته ، وهناك من لا يخشى عليه هذا ، والله أعلم .
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  14. افتراضي

    خياركم في الجاهلية خياركم في الاسلام اذا فقهوا ....
    كنت أسأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم -عن الشر مخافة الوقوع فيه...
    نحن هنا في مواجهة الافكار الهدامة من دعاة نظرية التطور و الالحاد و....
    بالله عليكم كيف نواجه هاؤلاء القوم دون ان نعرف اسلحتهم (افكارهم المسمومة )
    كيف نقضي على الفيروسات بدون مضاداتها

    ...
    لم يُجبن احد على سؤالي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالك بن نبي مشاهدة المشاركة
    استفسار
    اليس داوكينز من دعاة التطور
    فهل تنصحون بقراءة كتبه ؟


    ...
    لاتفكر ان الملك يفكر في مكانك
    ...
    كدت انسى الزميل عرفة في( مشاركة 11)

    يالا ...جاوب ...يشاطر
    أيها الملحد ..هل فقاعة التطور ..والإنتخاب الطبيعي ..والطفرة العشوائية ...إلخ تجعل بصمتك علامة لهويتك وتميزك على كل البشرعلى مدار التاريخ؟؟!!
    أيها الملحد ..لماذا خرافة التطور ..تريد ان تحدد هويتك؟؟!!
    وماذا تريد منك بالضبط في تحديد هويتك ؟؟!!
    أيها الملحد ..بصماتك دليل إدانة إلحادك

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    222
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي

    لو قرأت المقال كله لما ذكرت هذا ، وأنا أشك أنك قرأته كله ، غاية ما هناك أنك قرأت عبارة الاختلاف بين مخ الذكر والأنثى وسارعت بالرد !
    ثم ألا تذكر الاتفاق بيننا وبينك والذي ينص على فتح مواضيعك في القسم الخاص فقط
    أي مخالفة لهذه الشروط التي اتفقنا عليها ستتسبب بإيقافك
    قرات النقولات و الدراسات ثم في وسط الموضوع وجدت رغيا كثيرا عن الفرق بين سلوك الطفل و الطفله في الحضانه و هو يخاطب الاباء فمملت و نزلت للنهايه لم اجد استنتاج ايضا من الموضوع , او ما الهدف من عرض هذه المعلومات

    بالنسبه للموضوع انا لم افتح موضوع ولم ادخل مناظره , انا اعلق فقط .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مخ الذكر يختلف تماما عن مخ الأنثى ولا وجود بيولوجي أو مادي للمساواة
    بواسطة elserdap في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 09-10-2012, 10:09 AM
  2. الذكر و الأنثى
    بواسطة White-dove في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-12-2010, 12:34 AM
  3. الرد على شبهة ميراث الأنثى نصف ميراث الذكر/ د محمد عمارة
    بواسطة قتيبة في المنتدى قسم السنة وعلومها
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-11-2008, 07:48 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء