النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: رساله مؤلمه من أبو أسلام ألى زكريا بطرس وغجر المهجر وسفلة العلمانية

  1. افتراضي رساله مؤلمه من أبو أسلام ألى زكريا بطرس وغجر المهجر وسفلة العلمانية

    رساله مؤلمه من أبو أسلام ألى زكريا بطرس وغجر المهجر وسفلة العلمانية

    رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنيِ إِلَيْهِ

    وقت طويل مضى وأنا أقاوم قلمي في كتابة هذا المقال , ظناً مني أن الخنازير سيرتدعون بصمتي , لكن ابنتي الصغيرة (وهي بالمناسبة رئيسة جماعة الإذاعة والصحافة بمدرستها) قالت لي أن الخنازير لا يرضيها إلا أن تضربها على رأسها ، وتُهينها ، وتَهزأ منها ، و(تُمَرمِِط) بها الأرض وتحتقرها .
    قلت لإبنتي : إن الخنازير التي أقصدها ليست هي على الحقيقة , ولكنه تشبيه مجازي أقصد به زكريا بطرس وناهد متعري وعصابة الأربعة (مايكل منير ـ عدلي أبادير ـ سليم نجيب ـ مجدي خليل) وأتباعهما في مصر وبلاد العرب.
    صمتت ابنتي الصغيرة وبَدَت على وجهها علامات الأسى والأسف .
    سألتها: لماذا هذا الامتعاض الشديد يا صغيرتي الحبيبة ؟
    قالت : عُذرًا أبي, يبدو أنك ظلمت الخنازير.
    *
    جاء العميل الخائن مايكل منير إلى القاهرة في حماية الشيوعي رفعت السعيد ليجري مباحثات مع المسئولين السياسيين في مصر حول مطالب عصابة الأربعة ومن يمثلونهم من غجر المهجر , وقبل زيارته الكريهة إلى مصر بيومين أُلقيَ القبض عليّ , وبعد أن ترك مصر إلى غير رجعة أفرجوا عني , ولا أدري ما العلاقة بيني وبين هذا الخنزير الطاعن في كتاب الله وسنة النبيّ صلى الله عليه وسلم , غير أنه وعصابة الأربعة كانوا يرتعون في حقول الأمريكان ، ويأكلون على موائد الصهاينة ، ويلتهمون لحومهم الحرام ثمناً لهذه الخيانة وهذا الاعتداء.
    العلاقة الوحيدة بيني وبين هذا الخنزير المعتدي هو وبطانته وسَيّدَهم المفضوح المدعو زكريا بقلظ , أنهم سفلة مأجورون لشتم وسب خاتم الأنبياء والمرسلين ، وأنا وهبت ما بقيَ من عمري للذود عن خاتم الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وآله وسلم .
    وثَمّ علاقة أخرى ، وهي أن عصابة الأربعة تتاجر بتاريخ الإسلام في مصر الذي زَوَّروه ودَنَّسوه ، وأنا أكشف من كتبهم المتروكة والمخفية تاريخ الإسلام في مصر , الذي شهد به أجدادهم الأولون ، حيث قالوا أنه لولا الفتح الإسلامي لمصر ما بقى لأتباع هذه الملة التي ينتمون إليها , أثر في بلاد المسلمين.
    وإذا كان المسلم يرضى سعيداً بالابتلاء لكونه رزق من عند الله , فقد رضيت وسعدت بقضاء الله أن أكون معتقلاً في سجن استقبال طره لأنني دافعت عن النبي صلى الله عليه وسلم , أما أن أكون معتقلاً ثمناً لإرضاء الخنزير العميل الخائن في زيارته غير المرغوب فيها للبلاد فهذا ما أحزنني وآلمني كثيراً.
    *
    عندما جاء زوار الفجر إلى بيتي وقاموا بعملية مسح شامل لغرفة مكتبتي , ثم عملية مسح شامل لمكتبي بمركز التنوير الإسلامي , فكان الحصاد ستة (كراتين) ضخمة لا يقل وزن الكرتونة عن (70) سبعين كيلو جرام بما يدنو من (النصف طن) من الكتب والأوراق , كنت أظن أن التهمة التي سوف توجه إليّ هي إنشاء تنظيم إرهابي تابع لأسامة بن لادن , وأنني عضو عالمي على مستوى (شي جيفارا) تابع لتنظيم القاعدة , حيث الجنود المدججين بالسلاح والضباط الذين يرتدون زياً أسوداً إشارة للقوات الخاصة , وسيارات نقل الأفراد وهلم جرة , لينتهي بي المقام بعد يومين من الحجز الخاص , أمام أحد رؤساء نيابة أمن الدولة العليا بمصر الجديدة – ليلاً - حتى لا تعرف الصحافة ولا الإعلام ولا المحامين ولا أهلي وأولادي أين أنا ، ويوجه لي رئيس النيابة ثلاث تهم من أشرس وأخطر الاتهامات التي توجه لمسلم على الإطلاق.
    الاتهام الأول : أنت تُكَفِّر الحاكم .
    الاتهام الثاني : أنت لا تصلي في مساجد بها أضرحة.
    الاتهام الثالث : أنت ألّفت ونَشَرت ووزعت مطويات (ورقية) ترد على شبهات تطعن في النبي صلي الله عليه وسلم .
    ولعجزي عن رد الاتهامين الثاني والثالث تساءلت في نفسي :
    ـ هل في القانون المصري بنداً يُجرَّم تكفير الحاكم ؟
    ـ وهل وسوسة الشياطين لي ، أو الرؤية فيما يرى النائم ، أن الحاكم كافر ، تستوجب القبض علىّ والزج بى في المعتقل ؟
    وعلى العموم فأنا لم أشرف من قبل بإصدار كتاب ، أو كتابة مقال ، أو إلقاء درس في مسجد ، أو محاضرة في مؤتمر ؛ قلت فيه أن الحاكم كافر من عدمه ، لأنني في الحقيقة لم أنشغل بالحاكم كثيراً ، لأن الحاكم أصلاً لم ينشغل بى ، وتركني لقمة سائغة لضباط أمنه يعتقلوني حينما يشاؤون ويتركوني وقتما يريدون.
    *
    مجلة (السفلة) المعروفة بوقاحتها دائماً ـ ليس معي أنا كما حدث مؤخراً ، إنما ـ مع المسلمين والإسلام ورب الإسلام ونبي الإسلام ، إذ أن مجلة "السفلة" هي واحدة من مدارس الصحافة الموصوفة بـ (الدعارة) ، والدعارة في عالم الصحافة أنواع عديدة , منها الدعارة الجسدية , والدعارة الفكرية , والدعارة الإعلامية , والدعارة الإعلانية , والدعارة السياسية , والدعارة الأمنية .
    ومجلة (السفلة) منذ أيام رئيسة تحريرها ومؤسساتها , حتى عهد صبيان ، صبيان ، صبيان العالمة باشا ، الذين تولُّوا الآن شأنها , يشهد التاريخ على أنهم لم يتركوا صنفاً من أصناف الدعارة إلا ومارسوه بكل وقاحة وبجاحة , وكما يقول المثل العامي : (القحبة تلهيك وتأتي بالذي فيها فيك) ـ مع شديد اعتذاري للقراء عن سوء اللفظ ـ فنشروا مؤخراً مقالاً يصفونني فيه بالسفالة , وكانت حيثيات هذه الصفة القبيحة ، أنني أدافع عن النبي صلى الله عليه وسلم , وأكتب مقالات ضد غجر المهجر ، وزكريا بقلظ ، وأعوانهم ، وعملائهم في بلاد العرب ، ومصر , وأصفهم فيها بالكلاب .
    وللحق أقول أنني أخطأت في إطلاق هذا الوصف ـ الكلاب ـ على هؤلاء السفلة ومجلتهم , خطأين مركبين ؛ الأول شرعي ؛ إذ لا يصح للمسلم أن يصف آدمياً مَهْما كان قذراً ووقحاً ومُنحَطاً بـ (الكلب) , إنما كان الواجب أن أقول : (كالكلب) أو (مثل الكلب) .
    أما الخطأ الثاني وهو خطأ أدبي , أنني أهنت (الكلاب) وأنزلت من مقامها إلى مقام هؤلاء الغجر ، خونة التاريخ والأرض والوطن والدين والعرض.
    وقال (السفلة) في مجلتهم أنني أفضح قلة أدب زكريا بطرس مع رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم , وأفضح خيانة غجر المهجر لمصر ، وسَبِّهم للمصريين ، وشتمهم لعلماء الأمة ، ووقاحتهم في حق خير البشرية صلى الله عليه وسلم , لذا وصفوني بما فيهم من صفة (السفالة) .
    أما المعنى الاصطلاحي للسفالة على حقيقتها فقد غاب عن عقولهم ، وغَيَّبوه عن قراء مجلتهم ، ألا وهو نشر الزنا والخنا والدعارة والفسق والفجور والمجون وإعلانات الخمور والصور الإباحية والنساء العرايا لزيادة نسبة المبيعات ورفع نسبة التوزيع وزيادة قيمة المكافآت المالية التي يتقاضاها رئيس التحرير وبطانته , فيأكلون من المال الحرام ما يغذي لحومهم ودمائهم ويطعمون به أمهاتهم وشقيقاتهم وأبنائهم ناراً تأكل أجسادهم.
    إن السافل الحقيقي هو الصحفي الذي ينشر بوقاحة ما يسئ لكتاب الله الكريم , وما يهين النبي صلى الله عليه وسلم , وما يجرح مشاعر المسلمين , وما يعين الكافرين والمشركين على ظلم المسلمين.
    إن السافل الحقيقي هو الصحفي الذي يعمل مرشداً في الشرطة , وغانية في الملهى , ودجالاً في الصحافة , وكذاباً في رصد الحقائق , وسفيهاً فيما يسوده من كتابات.
    فإذا كان السفلة قد ظنوا أنهم استطاعوا تزييف القيم , وتخريب الذمم , وإحباط الهمم , وتزوير النصوص , وسلب الحقوق , وتبديل المفاهيم , فإن لغة العرب لا تخضع لهذه القوانين الإبليسية , ولن تتخلى الكلمات عن معانيها , ولن يصبح أبو إسلام سافلاً , إنما السافل هو الذي تفضحه قواميس اللغة ، حتى لو كان اسمه (كرم ) أو اسمه (كمال) أو اسمه (روزا) .
    *
    رسالة إلى زميلي الصحفي كرم جبر رئيس تحرير مجلة روز اليوسف , وصديقه الحميم المسيحي المتعصب سامح فوزي ـ صناعة أمريكية بتجميع مصري ـ ومن على شاكلتهما , أهمس في أذن كل واحد منكما على حدة وأقول له بالفم المليان : (طظ) .
    *
    أختنا الكريمة ماريان
    أختنا الكريمة كريستين
    بلغتني رسالتكما الطيبة , وأشكركما على صالح دعائكما , وكل القلوب تلهث إليكما بالدعاء أن يحفظكما الله ، ويثبت قلبيكما على دينه .
    أما بشأن الكتاب الذي تعده ماريان للرد على ضلالات زكريا بطرس ، فأهلاً وسهلاً به , أرسليه لي بالبريد وسوف أسعى جاهداً لطبعه ونشره إن لم يكن في مصر , فليكن في عقر دار أسياد نصارى مصر في أمريكا أو كندا بمشيئة الله , ورزقي ورزقكم على الله.
    *
    مع كل صباح تأتيني رسالة هاتفية من مسيحي قذر تربية شوارع ، يسب فيها قرآني ورسولي , فأقول له في كل مرة, وأكرر هنا ما أقوله :
    يا أغبياء أنا عندي خدمة إظهار رقم الطالب وأستطيع أن أرد لكم الكيل بمثله , لكنني أعترف لكم أن قدرتي في السفالة على أمثالكم لم تنحط إلى مستوى تربيتكم فأعتذر للمسلمين .
    وبالمناسبة لمزيد من الشتم وقلة الأدب :
    هاتف المنزل : 4844604
    هاتف المكتب : 4857573
    هاتف المحمول: 0107079888
    *
    تهنئة خاصة للمسلمين بمناسبة إصدار (إنجيل أبو إسلام : 6×1) والذي يحمل عنوان (الجامع الفريد لاختلافات العهد الجديد ـ البشارات الأربع) ويبلغ عدد صفحاته حوالي الألف صفحة من قطع (a4) , ويضم ست طبعات لما يُعرف خطأ بالأناجيل ، وهي :
    ( طبعة فاندايك الإنجليزية ـ طبعة فاندايك العربية ـ أول طبعة عربية عام 1822 ـ طبعة الكاثوليك ـ الطبعة العربية المشتركة ـ طبعة اليسوعيين ، ونهدي معها طبعة البروتستانت مستقلة) ويستطيع الباحث من خلال هذا الإنجيل السداسي (السباعي) أن يقرأ النص الواحد في ست طبعات في صفحتين متقابلتين (وطبعة هدية) لإثبات عدم قدسية هذا الكتاب الذي بين أيدي أصدقائنا المسيحيين العرب , لأنه ببساطة كتاب مترجم ، وكل كنيسة وضعت فيه ما أحبت ، وحذفت منه ما كرهت ، وأثبتنا ذلك الوضع وذلك الحذف من أدبيات المكتبة الأرثوذكسية المصرية ، والمترجم على العموم لا قداسة له .
    *
    أصدرنا مؤخراً بحمد الله (24000) مطوية ورقية ترد على شبهات زكريا بطرس الغبية ، حول بعض القضايا الإسلامية ، بأسلوب راق وحضاري وبسيط , يمكن لأهل الخير شرائها وتوزيعها على طلاب المدارس الإعدادية والثانوية والجامعات .
    المطويات مطبوعة على ورق جيد بلونين (الأزرق والأحمر) بسعر زهيد للغاية (كل ثمان مطويات = جنيه مصري واحد ) بعد حساب الأرباح .
    قولوا ما شاء الله ولا قوة إلا بالله , لأن أعداء الإسلام يقولون أن تكلفة المطوية الواحدة ضعف ذلك خمس مرات ، وأن الدعم ينهال علينا من أسامة بن لادن المطارد في الجبال ، ومن عمر عبد الرحمن المسجون في بلاد العم سام , ومن آية الله الخميني وهو في قبره بجمهورية إيران ، ومن بعض المنظمات الإرهابية في بلاد الواق واق , وخزى الله أهل الضلال .
    على فكرة : متياس الأرثوذكسي بعزبة النخل , وناجي الإنجيلي بالنزهة الجديدة , يطبعون صحفهم الإرهابية العنصرية المتطرفة على ورق (100) جرام أبيض مستورد ،والطباعة أربعة ألوان , وأكيد أكيد من أموال الكنيسة التي لا تحصى إلا بالأكوام , ولا يتم تمييزها بغير الدولار .
    *
    إلى المنصر داوود رياض بكنيسة قصر الدوبارة الإنجيلية : عيب جداً التجارة في أعراض بنات الكنيسة وتشجيع اختلاطهم بالشبان ، وتهيئة الجلسات الخاصة فيما بينهم ولدينا الصور المهينة التي تشهد على ما نقول ، وعلى العموم نشكرك على المحمول المتطور الذي تهديه لكل شاب تحسب أنه سيتنصر عندك , ونؤكد لك أننا نقدر دورك الكبير في الكنيسة , وأنك تستحق بجدارة احتلال مكان منيس عبد النور بعد موته مباشرة . لكن:
    - هل ممكن أن ترسل لي محمول مع نسخة من كتاب أمير ريشاوي (الأهبل ) , هدية منك مقابل فضحك هنا بذكر اسمك كمنصر كبير في هذا المقال ؟
    لو فعلت ذلك سوف أرد لك الجميل وأنشر صورتك وصورة سيارتك السوداء ورقم هاتفك المحمول ،وعنوان صيدليتك ورقم هاتفها والمعهدين اللذين تعلم فيهما التنصير, وذلك لمساعدتك على توسيع نشاط التنصير في أنحاء البلاد (فَكَّر جيداً في هذا العرض السخي) .
    *
    في معرض القاهرة الدولي للكتاب ، الذي أزعج اشتراكنا فيه هذا العام كبار الكنيسة وصغارها ، عندما شاء الله أن يكون لنا جناح بيع ، بين اثني عشر دار بيع مسيحية , استطعنا بحمد الله تعالى إفساد كل الجهود التنصيرية لها , ولم يغنموا كما كانوا يغنمون في الأعوام الماضية بعشرات من الشباب والفتيات المسلمين والمسلمات , فكتبوا في حقنا أكثر من ثلاثين شكوى في محاولات فاشلة لطردنا من المكان ولنقلنا إلى مكان آخر , كانت أهم شكوى تلك التي ادَّعوا فيها أننا نرفع صوت مسجل الصوت (الكاسيت) وأننا نزعجهم بقراءة القرآن , فلما جاءت لجنة أمن المعرض تبينت أن الجناح ليس به كهرباء وليس به تسجيلات من أصله ، فلما تعجبوا وتأسفوا , قلت لهم أنه لا داعي للعجب ولا للأسف , فهم عندما كتبوا لكم بالكذب في حقنا ، فإنما كانوا يمارسون العبادة حسب وصايا كتابهم الذي يقول فيه بولس : إذا كان مجد الرب يزداد بكذبي فلماذا أدان ؟
    *
    أما أخطر شكوى في حقنا ، قالوا فيها أن بعض الأخوات المسلمات تسلّطوا على بناتهم في أجنحة البيع (ومرمطوا) بهم الأرض و (مسحوا) بهم البلاط ، عندما اعتدت الفتيات المسيحيات والراهبات اللاتي جيء بهن لاصطياد الفتيان والفتيات المسلمات , وبدأن الحوار مع المسلمات ظناً منهن مثل كل عام أنهن من الجاهلات , ففوجئن بالأخوات من خريجات الأكاديمية الإسلامية لدراسة الأديان ، يقلبن عليهن الحوار ويجتحن بحججهن خطوط الهجوم حتى جعلوها خطوط دفاع ، ثم انسحاب ، ثم بكاء وعويل وشكاوي هنا وهناك ( الحق أقول لكم : لقد كانت فضيحة بجلاجل) .
    القس غطاس من مدينة المنيا , جاء إلى جناحنا لتمثيل دور عبد الحليم حافظ في فيلم (أبي فوق الشجرة) , فلما وجد أدباً من مندوبي الجناح , تقمص دور محمود المليجي في فيلم (رصيف نمرة 5) , وصنع هياجاً وصراخاً في الجناحـ عكس محبة يسوع ـ فلما انتقلنا إلى قسم الشرطة وفضحنا فعلته النكراء أمام الضابط , تَقَمّصَ دور دجاجة مصابة بانفلونزا الطيور , ولما عاد إلى المنيا في حالة انكسار نفسي شديد , أشاروا إليه أن يشكوني من خلال المحامي جبرائيل ـ رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق المسيحيين العنصريين ـ إلى النائب العام مع أنني تعاملت مع القس بأدب وحسن سلوك ، بينما تعامل هو معنا (بجليطة) وكفاه شراً لنا , أنه هو الذي أتى إلى جناحنا ولم نذهب نحن لأجنحته .
    *
    لإبداء حسن النوايا مع الناشرين المسيحيين أهديت إليهم باقة ورد ضخمة ثمنها حوالي مائة جنيه ، مكتوب عليها (هدية من أبو إسلام رئيس مركز التنوير الإسلامي إلى الناشرين المسيحيين) ، ففرحوا بها جميعاً والتقطوا مع شبابنا الصور التذكارية ، وفي اليوم التالي أهدونا طبق بسبوسة بالمكسرات , وفي اليوم الثالث قدمت لهم دعوة لكل دار نشر من الدور الإثنى عشر المسيحية لتناول الغداء في بيتي يوم الثلاثاء 7/2/2006 ، لكن واحداً لم يلب الدعوة ولم يعتذر عن الحضور , باسم محبة الرب يسوع .
    *
    القس عبد المسيح بسيط , زعيم حركة التنصير في منطقة مسطرد , والذي يروق له دائماً أن يتعامل مع الشباب المسلم الصغير , زار جناحنا وأبدى غضبه الشديد مما ننشره من مؤلفات تُسعد قلب القراء والمشاهدين , ونسى القس الوديع أنه من رواد نشر سموم الفتنة بممارساته في الكنسية المشبوهة بالمنطقة ، وبما أصدره من مؤلفات .
    وعلى العموم يا نيافة القس , فإن أصغر صبي مسلم تتعامل معه هذه الأيام , هو يعمل لحسابي الخاص , للوقوف على كل ما عندك من شبهات (خايبة) حول المسلمين والإسلام, وأمنحه مقابل ذلك أجراً كبيراً جداً مقداره الدعاء الشهير عند المسلمين (جزاك الله خيراً) ، وأتمنى عليك أن تقبل رغبتي المؤجلة من طرفك أنت والأسقف مارقس أسقف إبراشية شبرا الخيمة ومسئول قناة أجابي الفضائية ، في زيارة بيتي والتحاور معي بدلاً من الحوار مع العيال الصغيرة .
    *
    مما أزعج المسيحيين الذين زاروا جناحنا في سراي (6) علوي أو جناحنا في سراي (4) , كتاباً صغيراً بعنوان (نصارى مصر ، كم ؟ ومن ؟ ) .
    مصدر الإزعاج أن الدراسة التي أعددتها رجوعاً إلى جميع إحصائيات السكان التي تمت في مصر منذ عام 1897 حتى 1996 , توصلت إلى أن عدد نصارى مصر لا يزيد عن 5.9 % من عدد سكان مصر .
    ولما ارتفع صوت أحد القسس بصورة غير حضارية اعتراضاً على كتابي هذا الصغير , أخرجت له صورة ضوئية لموقع جهاز المخابرات الأمريكية (c.i.a) حيث جاء فيه عن مصر , أن عدد غير المسلمين من المسيحيين واليهود وغيرهم هو 6 % , لذلك أطالب المحامي جبرائيل , أن يضم هذه المعلومة إلى ملف طلب محاكمتي الذي تقدم به للنائب العام (الجهل دائماً يكون نقمة) , فتقبلوا تحياتي.
    *
    ـ ماذا يعني السجن لمثلي؟
    ـ سؤال مهم للغاية , والإجابة ببساطة شديدة , أنه قدر الله , وكل ما يقدره الله فيه الخير كله , ومن لا يرضى بقضاء الله آثم , وأجمل ما في قضاء الله بالنسبة لي لو استجابت الدولة للسفلة وألقت القبض علي وقذفت بي في السجون المصرية مرة ثالثة خلال شهرين حتى أموت , هو أنني سأكون سجيناً في سبيل الله , بسبب زَودي عن محمد صلى الله عليه وسلم ، ومواجهتي لأهل الضلال من المسلمين ، وأهل الشرك من غير المسلمين ، وفضحي للسفلة والخونة من العلمانيين عبدة الدرهم والدينار .
    وأشد ما يثلج صدري إذا ما سجنوني للمرة الثالثة ـ خلال شهرين ـ أنني :
    ـ لم أكن طاعناً لمسلم يصلي فروض الله .
    ـ ولا خائناً للدولة .
    ـ ولا أجيراً عند واحد مثل سعد الدين إبراهيم كما سامح فوزي.
    ـ ولا متعدياً على دين الله ولا آكلاً من حرام مثل كرم جبر ومجلته .
    ـ ولا عميلاً لجهة أجنبية مثل مايكل منير وعصابة الأربعة.
    ـ ولا خنـزيراً وقحاً مثل زكريا بطرس .
    ـ ولا متاجراً بالدين مثل نجيب جبرائيل ميخائيل الذي أنشأت له الدولة مؤخراً (منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان) ومقرها (115) ش شبرا, وهاتف المنظمة (2030009) والتي خالف بممارساته الشاذة اسم منظمته التي جعلها لخدمة المسيحيين واستنفارهم ضد الدولة والشعب في آن واحد .
    (وأخبرهم أنهم يستطيعون رفع أمري للقضاء باعتبار ما أصفه بهم هو سب علني ، لكن أطمئنهم أنني ما وصفت واحداً منهم وصفاً إلا وأملك الدليل القانوني عليه ، خنزيراً أو عميلاً أو سافلاً أو وقحاً أو منحطاً).
    ـ فإذا ما سجنوني ، وعذبوني ، وجلدوني ، وصعقوني بالكهرباء , إرضاء لأهل الضلال والشرك والجهل , فهذا شرف يحسدني عليه كل مسلم حُرٌ أبيّ ، يعرف معنى البر ويدرك مفهوم الإحسان .
    إذ أن:
    ـ كل ما أفعله من جهود لمقاومة جيوش كلاب إرساليات التنصير بين المسلمين في مصر .
    ـ وما أكتبه من مقالات أزدري فيها كتائب كلاب العملاء والخونة والمأجورين في مصر .
    ـ وما أؤلفه من كتب تفضح سرايا الضلال العقدي والتزييف الفكري والخلل الاعتقادي في مصر .
    كل ذلك أحسبه من البر و الإحسان.
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    إياك إياك أن تظن بي سوءاً , أنني أسب أهل الباطل عدواً وظلماً .
    وإياك إياك أن تظن بي سوءاً أنني أتعدى حدود الله .
    فوا لله الذي لا إله إلا هو ما فعلت وما كتبت وما ألفت إلا مصداقاً وتنفيذاً لأوامر الله عز وجل القائل في محكم كتابه : (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم) .
    وأشهد الله أنني ما استطعت رغم كل ما قلته ، أن أعتدي عليهم بمثل ما اعتدوا هم على كتاب الله الكريم , وعلى خير الأنبياء وخاتم المرسلين , وعلى عقيدة الإسلام , وعلى تاريخ وحضارة وحاضر المسلمين , ومن ليس لديه العلم بعدوانهم , فلا يظلمني بظلمهم وعليه أن يسألني البينة , ويثق أنني أعرف وأعلم وأحفظ وأفهم معنى قول الله تعالى عز وجل في محكم التنـزيل : ( ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين) .
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    أدعو الله العلي القدير أن يرقق قلب كل من يقرأ مقالي هذا , وأن يفقه قولي.
    فأنا أملك رخصة إصدار صحيفة مثل مئات غيري من أعضاء نقابة الصحفيين , لكن المئات كلها أعطيت حق إصدار صحفها , أما أنا فممنوع بسلطة قانون الطوارئ وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم .
    والذي يجعل طامة هذا الظلم كبرى , أن هناك من المتطرفين المتعصبين الحاقدين المسيحيين المنتمين إلى طائفة رجال الدين ويحمل لقب أسقف أو قمص , ولا يملك رخصة إصدار صحيفة مثل التي أملكها , غضت سلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم ، الطرف عنه , وتركته ينفث سمومه في المجتمع, وهو متياس نصر منقريوس كاهن كنيسة العذراء بعزبة النخل , في صحيفة إرهابية يصدرها كل شهر , تحمل اسماً مستفزاً هو (الكتيبة الطيبية) , ومثله أيضاً مواطناً مسيحياً متطرفاً هو ناجي يوسف رئيس تحرير صحيفة تحمل اسم (الطريق) لسان حال الكنيسة الإنجيلية في مصر.
    وأنا أسأل : هل حلال للمتطرفين المسيحيين , وحرام عليّ حتى لو كنت أحمل لقب متطرف مسلم بحسب التسمية التي يحب أهل الضلال تسمية كل المسلمين بها؟
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    إن عشرات الآلاف من المسلمين في مصر يستطيعون تأليف ما يريدون , ونشر ما يكتبون دون رقابة أو مساءلة ظالمة باسم قانون الطواريء , ونقرأ مع صبيحة كل يوم مقالات تعتدي على قرآن ربنا وسيرة رسولنا ورموز ديننا تحت لافتة حرية الفكر , فإذا ما كتبت أنا مقالاً أو كتاباً فلابد أولاً أن يمر على رقابة سلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , ولأن ذلك صعب على نفسي ويتعارض مع حرية الفكر التي يمارسونها ضد ديني وعقيدتي , ولا يقره حاكم البلاد الرئيس حسني مبارك الذي قال نصاً في 21/12/2005 في احتفال وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر : (لم يعد ممكنا تجريم فكر, أو مصادرة رأي , أو حرمان مبدع من حقه في التعبير , والمشاركة في حركة المجتمع) .
    وها أنا يا سعادة الرئيس مبارك أشارك بقلمي اللاذع في حماية المجتمع من خفافيش الظلام ، وصناع الفتنة ، ومخربي الذمم ، وهادمي القيم ، والمستهزئين بدين البلاد والعباد .
    وأنبه أصحاب سلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , إن كنتما حريصان على تصنيفي في صفوف الإرهابيين بعد بلوغي الرابعة والخمسين من عمري ، فإن حرية القلم لا بد أن تكون مكفولة لمثلي ، ما دمتما بسلطانكما وعسكركما كفلتموها وباركتموها والتزمتما الصمت حيالها للإرهابيين المتطرفين على الحقيقة من رجال الدين المسيحي في الداخل والخارج ، وفق الدستور ، وأحكام كتاب الله الكريم .
    وإن كانت لديكما الرغبة الجامحة في إخراسي ، فهل بيدكم أن تخرسوا الكلاب المسعورة التي تنهش في لحم محمد صلى الله عليه وسلم ، وتدعوا لاسترداد مصر من الغزاة العرب ليملكها شنودة وبطانته ، ويحضون في سفور بلا مواراة على مواجهة المصريين حكومة وشعباً ، وكليكما ملتزم الصمت في أدب شديد ؟
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    إن ملايين البشر في كل أنحاء الدنيا تستطيع أن تنتقل من مسكن إلى مسكن ، ومن مكتب إلى مكتب ، أما أنا فبقرارات وسلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , ممنوع أن أنتقل من مكان إلى آخر وإلا أكون هارباً من مضايقتهم لي طوال عشر سنوات مضت عشتها صابراً أبتلع الظلم والكدر وأتعامل معهما بكل أدب تعلمته من سيرة خير الأنام صلى الله عليه وسلم.
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    إن ملايين البشر في كل أنحاء الدنيا تستطيع أن تتحدث في غرف المحادثة على الإنترنت ، وأن تتاجر ، وأن تدعو ، أما أنا فبقرارات وسلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , ممنوع أن أمارس الدعوة وأنشيء عملاً تعليمياً لمقاومة التنصير ، في الوقت الذي لايملك أحدهما سلطاناُ على شنودة ليطلب منه فقط أن يخرس كلابه المسعورة على برنامج البالتوك ، وكأنهما لا يعرفان أنه يملك على كل غجر المهجر سلطان إدخالهم الجنة من عدمه ، كما فعل مع عشرات من أساقفته وقمامصته وقسسه وكهنته وشعبه .
    *
    أخي كل مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    إن ملايين البشر في كل أنحاء الدنيا تستطيع أن تنشيء عملاً تجارياً يسترزقون منه ، أما أنا فبقرارات وسلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , علمت مؤخراً أنه موقوف منحي السجل التجاري لمنشأتي الجديدة التي تحمل اسم مركز التنوير ، بدون إبداء الأسباب .
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    إن ملايين البشر في كل أنحاء الدنيا تستطيع أن تخرج من بيتها وتمارس حياتها في حرية ، أما أنا فبقرارات وسلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , مهم جداً أن يعلما بتحركاتي ، ويطمئنون عليّ كل يومين مع كثير السلامات والتحيات والأمنيات بصحة وفيرة .
    *
    إلى كل أخ مسلم صالح تقي ، إلى كل منظمات حقوق الإنسان في العالم (الحرة منها والصهيونية)
    هل أسألكم أن ترفعوا معي شكواي إلى الله؟
    تلك هي صورة حياتي بإيجاز شديد في ظل هيمنة وسلطات الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , كل شيء في حياتي مصادر شفهياً ، ولا أعرف هل ذلك إرضاء للكنيسة ، أم ترضية لشيء في نفس الضابطين بعد أن باعني الأول (في إدارة الإعلام) ، للثاني (في إدارة التطرف الديني) بأمن الدولة ، أم انتقاماً لأمر أجهله ، أم هي الرغبة فقط في قطع كل باب رزق يمكن أن أطرقه .
    *
    أما بعد :
    فقد أصبحت مؤلفات أبو إسلام صداعاً يدق رؤوس قادة الإرهاب الفكري في الصحافة والكنائس على سواء , لكن المخابيل الجهلاء , ركزوا جميعاً خلال الأسابيع القليلة الماضية على كتابي (الكنيسة والانحراف الجنسي) فأقول لهم فضحكم الله فوق فضيحتكم , وخزاكم فوق خزيكم , وزاد عليكم نقمة الغباء أكثر مما أنتم فيه , فإن الكتاب الذي تتخذونه تكأة لإثارة أجهزة الأمن وسعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , ضدي ، هو صادر منذ عام 1994 بمناسبة مؤتمر السكان الذي عقد في القاهرة حينذاك , وأعتمد فيما جاء به من فضائح يندى لها الجبين , على كتاب (قضايا مسيحية) الذي توزعه (دار الثقافة المسيحية التنصيرية) في شارع الجمهورية بقلب العاصمة القاهرة , فإذا كان لكم مأخذاً على ماجاء بالكتاب ، فلترفعوا أمركم للقضاء ، لتتاح لي فرصة (جرجرة) كبار قساوستكم معي ، إذ هم الذين كتبوا في هذا الكتاب أن زنا المسيحية مع المسيحي حلال مادام ذلك الفعل المشين يتم بالرضا بين الطرفين بلا أموال , فمالي أنا ما تفعلوه في معتقداتكم خيب الله ظنكم ؟
    *
    وبهذه المناسبة ، فقد نشرت صحيفة (السفلة) اليومية ، خبراً على أربعة أعمدة , كتبه صحفي مسيحي متطرف يحرض أجهزة الأمن ضدي , مع صورة جماعية لمؤلفاتي وصورة فردية لكتابي (الكنيسة والانحراف الجنسي).
    ثم تبع ذلك خبراً في جريدة الدستور للمدعو المحامي نجيب جبرائيل ميخائيل , أنه قدم بلاغاً للنائب العام يتهمني فيه بازدراء الأديان ذاكراً عنوان نفس الكتاب وكتابي الجديد (أمة بلا صليب) , وكتاب آخر لمؤلف آخر نسبه المحامي الجاهل لي بعنوان (العقائد الوثنية في الديانة المسيحية) , وأنا بدوري أتقدم للنائب العام بسرعة استدعائي للتحقيق معي ومع البابا شنودة شخصياً لأن مؤلفاته هي من أهم المصادر التي يعتمد عليها المؤلفون في كشف خفايا تلك العقيدة , والتي أذكر منها كتابي الذي أزعج جبرائيل بعنوان (النصرانية من الوحدانية إلى التثليث ) .
    وأنصح المحامي(ميخا) أن يشتري بقية كتبي , إذ سيلزمه بعد ذلك أن يكتب بلاغاً ليس للنائب العام في مصر ، إنما للأمين العام في الأمم المتحدة خاصة كتابيّ الرقيقين جداً (آآآآآه يا غجر) ، و(ليس مقدساً) ، وأطالب بلجنة من أهل العلم الأزاهرة ، ومن رجال الدين المسيحي أن يحكموا عليّ بالإعدام إن وجدوا كلمة واحدة من عندي ، إنما أنا كنت ناقلاً من كتابات غيري ، التي غفلوا عنها ، وسلّطوا الضوء نحوي ذراً للرماد في العيون ، واستغلالاً لموقف سعادة ضابطيّ أمن الدولة ناصر محيي الدين وخالد كرم , العدائي تجاهي .
    *
    ثم رسالة ود أبعثها لكل مسيحي محترم , ثم إلى كل مسلم مخدوع بضلالات الجهالة , وإلى كل ضابط يخشى الله ويحب الوطن ، أقول فيها:
    - ألجموا الكلاب المسعورة في بلاد المهجر والتي يرأسها ويحركها عصابة الأربعة في أمريكا وكندا.
    - ألجموا الكلاب المسعورة التي استأجرها زكريا بطرس ويطعمها ويسمنها في لندن وقبرص ولبنان والكويت والقاهرة .
    - ألجموا الكلاب المسعورة على برنامج البال توك.
    - ألجموا الكلاب المسعورة من القسس والرهبان الذين انتشروا في حواري مصر وأزقتها يعرضون بضاعتهم الفاسدة على ضعاف النفوس وقليلي العلم , ولدينا هواتفهم ونفكر بجدية شديدة في نشرها في المقال القادم بمشيئة الله.
    ـ ثم بعد أن تفعلوا ذلك ولن تفعلوا
    ـ سوف تحصدون فوائداً ثمينة , أعظمها أنني سوف أكف عن نفسي وعنكم أذاي , إذا لم تسبقكم نحوي يد أجهزة الأمن التي قد تخشاكم , أو تخشى غضب أسيادكم في أمريكا.

    *
    سعادة ضابط أمن الدولة , كبيراً كنت أم صغيراً , أستحلفك بالله الذي خلقك فأحسن خلقتك , ورزقك فأوسع لك الرزق , في المال والولد والصحة والعافية , وأكرمك بهذا المنصب الذي حُرِم منه كثيرون , ألا تظلمني لحساب الكنيسة , ولا تجعلني أضحية لمن أخبر الله أنه لن يرضى عنك حتى تتبع ملته , وكن عادلاً معي ، فإن منعت عني الرزق , أو صادرت عقلي , أو كممت فمي , فافعل ذلك أولاً مع الذي في البدء كان هو المعتد .
    أستحلفك بالله , فأنا لا أخشى منك لأنك قَدَر الله في , إنما أخشى عليك من حساب ربي , فإن أمن البلاد لن يتحقق بترك المعتدين يأكلون لحمنا طرياً سائغاً ، إنما بالضرب على يديهم وقطعها إن لزم الأمر كما قال يسوع المحبة (لوقا 19 : 27) فيمن لا يؤمن به : (أما أعدائي الذين لم يريدوا أن أملك عليهم ، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي).
    *
    أخي القارئ , إن سجنوني فلا تأسف لي , ولا تبكِ علي , إنما ادع لي بالثبات على الحق , وألا يكون عملي هذا فتنة لي أو لأهلي أو لأولادي أو للمسلمين .
    أخي القارئ , إن سجنوني فأرجوك أن تواصل طريقي .
    أخي القارئ , إن راق لك ما قرأت , ووجدت فيه نصرة لدينك , فلا تتأخر بنشره , ونفع المسلمين به .
    - وأخيراً تقبل الله مني ومنكم صالح الأعمال .
    وصلى الله على خاتم النبيين والمرسلين وخير الأنام أجمعين .
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
    أبو إسلام أحمد عبد الله
    رئيس مركز التنوير الإسلامي

  2. افتراضي

    الله أكبر
    الله أكبر
    الله أكبر
    الحمد لله رب العالمين الذي رزقنا برجال مثل أبي إسلام والدكتور محمد عباس والدكتور إبراهيم عوض ،هتكوا ستر الباطل ، وكسروا أوثان المشركين الملحدين...........حفظهم الله وبارك فيهم وأعلى كلمتهم ورزقهم الحسنى في الدارين.
    اللهم فك أسر الشيخ المجاهد حامد العلي و اخوانه من العلماء المجاهدين الذين صدعوا بكلمة الحق عندما خرس الكثير
    موقع الشيخ حامد العلي
    http://h-alali.info/npage/index.php
    منبر التوحيد و الجهاد
    http://www.tawhed.ws/
    حمل موقع الشيخ علي الخضير فك الله اسره و أسر اخوته
    http://www.islammessage.com/books/ali_alkhudair/22.rar
    فلم وثائقي:براءة المجاهدين من تقصد سفك دماء المسلمين
    http://islammessage.com/vb//index.ph...=0&#entry41729

  3. افتراضي

    الاتهام الأول : أنت تُكَفِّر الحاكم .
    الاتهام الثاني : أنت لا تصلي في مساجد بها أضرحة.
    الاتهام الثالث : أنت ألّفت ونَشَرت ووزعت مطويات (ورقية) ترد على شبهات تطعن في النبي صلي الله عليه وسلم .
    أهنئك أخي العزيز من صميم فؤادي على نيلك هذه النياشين التي تزيدك عزاً إلى عز

    وأهنئك على محبة الله لك فمن أحبه الله ابتلاه

    وأهنئك على أن محنتك لم يكن سببها

    لم تكن طاعناً لمسلم يصلي فروض الله .
    ـ ولا خائناً للدولة .
    ـ ولا أجيراً عند واحد مثل سعد الدين إبراهيم كما سامح فوزي.
    ـ ولا متعدياً على دين الله ولا آكلاً من حرام مثل كرم جبر ومجلته .
    ـ ولا عميلاً لجهة أجنبية مثل مايكل منير وعصابة الأربعة.
    ـ ولا خنـزيراً وقحاً مثل زكريا بطرس .
    ـ ولا متاجراً بالدين مثل نجيب جبرائيل ميخائيل الذي أنشأت له الدولة مؤخراً (منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان) ومقرها (115) ش شبرا, وهاتف المنظمة (2030009) والتي خالف بممارساته الشاذة اسم منظمته التي جعلها لخدمة المسيحيين واستنفارهم ضد الدولة والشعب في آن واحد .
    وأهنئك أن أصبحت مؤلفاتك صداعاً يدق رؤوس قادة الإرهاب الفكري في الصحافة والكنائس على سواء

    فسر على بركة الله والله يرعاك و {قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ }التوبة51

    أما عبيد أعدائنا فأكتفي بإيراد هذا الحديث الشريف ويا ليتهم يقرأونه :
    59156 - اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه ، و من ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به
    الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1312


    اللهــــــم اشقق على كل من شق على مسلم
    وشُل يد كل من آذى مسلماً
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    والحمد لله على نعمة الإسلام

  4. افتراضي

    لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم .. لا تألم ولا تحزن ابو اسلام .. هذه اول مرة اقرأ عنك ربما لحداثتى بالمنتديات ولكنى اظنك ممن اخلص لله ورسوله وللاسلام ولا ازكى على الله احد .. نعم تلك الايام تحتاج الى تكاتف كل احباب الله وجنوده المخاصين لدين الاسلام وشريعة الله لفضح اعدائه وكسر شوكتهم .. ولى موضوع انا على يقين باذن الله انه سيكون كاسر لشوكة اعداءنا من النصارى والمشركين وفاضح لكل ممارساتهم الاجرامية والارهابية .. هو على منتدى الجامع قسم نصرانيات باسم ( لعنة جماعة الامة القبطية على اقباط مصر ) ولا مانع ابدا عندى من نشره وتعميمه بكل المنتديات وفضحهم على الصحف وان اجرى الا على الله .. وان شاء الله وبعونه سأفضح كل افعالهم وسأكشف عن اسرار خطيرة ستقلب السحر على السحرة الافاقين من كهنة وقيادات الكنائس القبطية المنحرفة عن كل قيم وتعاليم المسيحية .. وادعوك عزيزى ان تخفف عنك وتسر عن نفسك بقراءة بعض سطور الموضوع فربما تجد فيه مايسرك وبشرى لاقتراب نهاية تلك العصابات النصرانية واعوانهم وافتضاح كل امورهم وافعالهم الاجرامية .. وربنا الرحمن المستعان على مايصفون

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,888
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هذه اول مرة اقرأ عنك ربما لحداثتى بالمنتديات ولكنى اظنك ممن اخلص لله ورسوله وللاسلام ولا ازكى على الله احد
    هذان كتباتان لابو اسلام
    كتاب : حقيقة الروتارى فى مصر
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=4002
    كتاب : التاريخ الكاذب للفراعنة فى مصر
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=2802

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 06-20-2008, 05:56 PM
  2. زكريا بطرس يتسبب في إسلام فتاة مسيحية!!!
    بواسطة المستغفر في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 09:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء