صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 78

الموضوع: سبق وعلو ماء المرأة - والعلم الحديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي سبق وعلو ماء المرأة - والعلم الحديث

    منقول , ردا على افتراءات الزميل هومو في الرابط التالي - تعديل إشرافي -
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...%D2-%BF!/page2

    القِسم الأول

    كما قلت ما جعلني أنفعل و أشارك هو زعم هذا الزميل ككل لا من ناحية أسلوبه في التحليل الذي يتخلله الإنحياز و النفاق و لا من ناحية الإستنتاج الذي وضعه ليصل لتلك النتيجة التي يحلم بما زميلنا "اللائدري " و هي هدم الإسلام إنطلاقا من مدلولات الحديث العلمية التي تعرض لها بعض من السلف المتأخر بالتفسير و الشرح ، فاستمات ليفرض فهمه الشخصي هو متعذرا " بمصداقيته الإيمانية بعِلم السلف بنفاق و تملق !! " و أنه لم يُخالف بالتالي قصد الرسول بالضبط أي موقف الإسلام ككل إذن كما خالفناه نحن !! و لماذا كل هذا ؟ كي يعارض كل هذا في النهاية بخلاف ما جاءت به الحقائق العلمية التي في رأسه هو وحده ! تحقيقا لمآربه و هدفه من تسفيه لعلم المفسرين الذين و صفهم "بحجة عصرهم" في دباجته في البدء كي يحتفظ بتفسيرهم ليس إلا فيثبت بناء عليه الخطأ العِلمي بالحديث وصولا لحلمه هذا --->

    - أن الحديث به خطأ علمى واضح و هذا يهدم الدين الاسلامى كله مهما أتيتم بأدلة أخرى على صحة الاسلام .
    - أن السلف لا يفقهون شيئا فى التفسير .

    لن أقول لك سوى بتعبير فرنسي chapeau !! كم أنت مبهر بالنفاق و أساليب الإلتواء ! لإثبات زعمك الذي أساسه و نقطة قوته "حسب زعمك " أن العلم الحديث هو حجتك للضرب في قول الرسول الكريم ...فتكلَّفت عناء تمجيد علم المفسرين الأوائل لتلتف عليهم و علينا و على ديننا في ما بعد بل أيضاً ترفض أي باب للإجتهاد و إمكانية الخطأ التي لم ينكرها المُفسرون على أنفسهم كما أخبرك الأستاذ أبو القاسم المقدسي و المشرف الفاضل و رغم ذلك تحاول أن تجعل أن ذاك الحديث قضية محسومة إسلاميا في إبن حجر و القرطبى !! و واضحة جدا لك و " لضميرك " حتى تبني عليها نتيجة و معيارا لصحة الإسلام من عدمها يا حضرة من لا يدري على مذهب اللائدرين كما تقدم نفسك ! دعني أسألك سؤالا رجاءً : مادام هذا هو موقفك الفكري و مذهبك تجاه القضايا الوجودية الكبرى و بالتالي كل حقيقة فرعية تليها (!) فلماذا نجدك تميل للحسم و الضبط ها هنا فقط و التشبت بتفسير السلف كشرح للمقصود بقطعية ؟! " و الذي في الأصل هو ضرورة مذهبية إيمانية محضة فما دخلك أنت بها و بتطبيقها في فهمنا لسنتنا ؟ "

    بل ما حجتك العلمية بتفصيل لهذه الظاهرة البيولوجية التي تعرضت لها بالخطأ و الصحة أساساً ؟؟ ما دليلك و إثباتك العلمي أن حتى فهم السلف خاطئ عِلميا ؟ هل لك ورقة بحث علمية عن هذا ؟ ما بال كل من نكلمهم في هذا المنتدى منكم يتشدق لنا بالعلم أثبت كذا و دحض كذا ! و أنتم أبعد الناس عنه ؟ تكتفون بالتفاخر بما ليس منكم و لا لكم و الإستهزاء بكل مقدساتنا ...لبث كراهة أهوائكم لهذا الدين فقط !

    طيب ما دام هدفك هو دين الإسلام و موقفه من قضية أصل الإنسان و تخلقه و جنس المولود ...إلخ سأقوم بعرض ما جاءت به النصوص الشرعية من إعجاز متفرد في زمن كان أعظم علم البشرية عنذ اليونان يموج بأفكار و نظريات مضحكة بينة البُطلان و الخطأ بوضــــــــــــــــوح و بلا شك ، لكن أولا لنرى أمر الحديث الذي تعترض عليه

    لنا أحاديث إقتطفت منها ما يهمنا في هذا الشريط :

    وَأَمَّا الْوَلَدُ فَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَ الْمَرْأَةِ نَزَعَ الْوَلَدَ ، وَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الْمَرْأَةِ مَاءَ الرَّجُلِ نَزَعَتِ الْوَلَدَ

    إِنَّ مَاءَ الرَّجُلِ غَلِيظٌ أَبْيَضُ ، وَمَاءَ الْمَرْأَةِ رَقِيقٌ أَصْفَرُ ، فَمِنْ أَيِّهِمَا عَلَا ، أَوْ سَبَقَ يَكُونُ مِنْهُ الشَّبَهُ

    أَيُّ النُّطْفَتَيْنِ سَبَقَتْ إِلَى الرَّحِمِ ، غَلَبَتْ عَلَى الشَّبَهِ "

    هي تتحدث عن إشتراك كل من الأم و الأب في عملية تحديد جنس المولود و أيضا في الشبه في ما يخص الصفات الشكلية المورفولوجية ....بتأثير مائيهما معاً ..

    و ضروري ذكر أنها كلها أحاديث أعطت مدلولات و إشارات عِلمية خاطفة في مصطلحات عربية دقيقة عن ظاهرة تكون الجنين و جنسه من ماء والديه معاً فنجد مثلا أن الرسول في حديثه أوحي إليه أن هناك نوع من السبق و السِّباق و العلو و في النهاية فوز و غلبة طرف عن آخر ما يوحي لوجود نوع من التنافس أي عوامل مضاداة تعمل ضد أخرى مختلفة حتى يتم تخيير و تفضيل واحد فقط في نهاية هذا التنافس ...

    فما كان إعتراض الزميل ؟ هو إعترض على أن المقصود بماء المرأة هو البويضة و تحديدا ماء حويصلة جراف الأصفر لأنه مُخالف لما فهمته زَيْنَبَ بِنْتِ أُمِّ سَلَمَةَ من قول الرسول و لفهم المفسرين ...و أن الواضح من الحديث من ذكر ماء المرأة هو الإفرازات المهبلية أي كما قال السلف ....طيب ما رأيك أن حتى هذا التفسير يوجد من المتخصصين البيولوجيين من قال به و إتخذه أحد العوامل المؤثرة في الإنجاب بل في تحديد صفة و جنس المولود ؟ بل يوجد في دراسة علمية سأضعها هنا في ما بعد....باختصار الأخصائيون من هم عِلميون حقا لا يستهزؤون بأي مُعطى في ظاهرة معينة من شأنه أن يفسر و يكشف عن دورٍ ما ...أي ليس كما تفعل أنت و فوق هذا تعترض عن ما جاء به الحديث و المفسرون بحجة الإكتفاء بقول " خطأ علمي " بلا دليل علمي أو إثبات ببحث رصين يفند و يثبت زعمك !!

    طيب لندع تفسير السلف جانبا سوف أعود له ، و لنرى ما نفهمه من حديث الرسول مباشرة من كلمات الحديث :

    إِنَّ مَاءَ الرَّجُلِ غَلِيظٌ أَبْيَضُ ، وَمَاءَ الْمَرْأَةِ رَقِيقٌ أَصْفَرُ ، فَمِنْ أَيِّهِمَا عَلَا ، أَوْ سَبَقَ يَكُونُ مِنْهُ الشَّبَهُ

    فوصف الرسول للمائين بالإختلاف من حيت الشكل و اللون : و هو ( أمر معروف /مشهور /عادي ) لمن قال لهم هذا الحديث = ما هو إلا : ---> زيادة إثبات و تنبيه (!) أن هناك إختلافا فاصلا بينهما يصل لتكوينهما الأصلي أي الكيميائي و بالتالي في دورهما كنتيجة بديهية كما نفهم نحن ; لذلك نبّه الرسول لهذا الإختلاف و شدد على وصف الفرق بينهما و أيضا بيَّن و قال أن بينهما نوع من السبق و بالتالي غلبة و علو لأحدهما على الآخر بالضرورة إذن فالحديث يضعنا أمام حقيقة واضحة :

    أن جنس المولود و شبهه في الصفات خاضع لنوع من المنافسة و التسابق بين مائي والديه المُختلفين شكلا مرئيا --> و بالتالي تركيبا كيميائيا و في النهاية تكون الغلبة لأحدهما ...لن أخفيكم والله العظيم عنذما قرأت هذا الحديث أمس لأول مرة لأنني لم أكن أعرفه تسمرت في مكاني و دمعت عيني !! لأن الحديث زودني بمعلومات و دلَّني على مصطلحات سبق و درستها و مرت علي ..الحديث له إشارة قوية على مفاهيم نتداولها علميا فعلا بنفس المصلحات ...!كما سأضع و بمراجع موثقة .


    تنبيه و ملاحظة على التحليل و المنطق العجيب للزميل :


    لا تقلق أنا أيضا لن أقول لك أن المقصود بماء المرأة هو البويضة الثابتة التي لا تتسابق أصلا بل كما تقول أنت هي الإفرازات المهبلية لكن من الضروري أن أنبهك على منطقك العجيب الغريب في فهم الأحاديث : هل كنت تنتظر أن تجد في قول الرسول تحديدا لفظياً من نوع كلمة DNA و بويضة و حويصلة جراف ؟؟؟ هل هذا أساسا ما كنت تنتظره لتفهم و تقتنع ؟ صدقاً !! هل هذا هو منطقك و هذا ما سيرضي عقلك ؟؟!! أم أنه كما سيفهم العُقلاء الفطنين المنصفين أن خاطب عقول ذلك الزمن بأشياء موجودة أمامهم يستطيعون رؤيتها ! و أنه للكناية و المشاكلة سماها و حددها في ما يعرفونه و يشهدونه ثم على أساسها -> بنى الحقائق التي جائت في الحديث الشريف ؟

    ---->> فالإشارة إلى " ماء المرأة " بما تَرَهْنَه هن ثم الدلالة إنطلاق منه أن لهن أيضا " مكون جنسي " مسؤول عن تخلق الجنين كما الرجل و أنه تحصل بين المائين ظاهرة سبق ثم علو و غلبة بل إشتراك في تحديد جنس المولود لهو قمة الإعجاز صراحة !!

    = لأنه أقرَّ حقيقة دقيقة لكن بلطف إزاء عقول السابقين و بكناية و تَسمية محددة لما يرونه و يعرفونه حينها ثم :
    أضـــــــــــــــــــــاف مُعطيات أخرى للظاهرة لــــــــم يكونوا يعلمونها لدرجة بلغت بالمفسرين للإختلاف في فهمهم له و عرض أكثر من شرح حسب إجتهاداتهم : و هو شيء مفهوم و منطقي لأن المفسرين بَنوا إستنتاجاتهم على قدر معلوماتهم حينها خصوصا و أنه حديث في أحد القضايا الكونية و إحدى الظواهر الطبيعية....لا عقدية حاسمة فلا تنس هذا ! " وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ "
    و من المتوقع بديهيا أن نفس المفسرين لو كانوا في عصر يُفهم فيه ماء المرأة بوضوح و إحاطة أكثر و تُفهم فيه مكونات كل إفرازاتها -> لتغيرت تفسيراتهم لتصبح أدق و أعم ...! لكن لا عليك و مع ذلك فتفسيرهم لم يُجانب الصواب علميا أيضا !

    وجه الإعجاز أيضا أن هناك نصوص شرعية قرآنا و سنة جاءت لتصف هذه الظاهرة المهمة في حياة الإنسان بتفصيل و دقة و تطابق لما جاء به العلم و أثبته مخالف تماما لمعتقدات البشرية في ذاك الزمن حتى فكر اليونان الفيلسوفة التي إهتمت بدراسة الطبيعة ومنها أصل تخلق الإنسان كما سيأتي به ختام هذه المداخلة أيها المنصف المتحيز الذي تريد أن تهدم كل الإسلام بحديث واحد بناء على معلوماتك الناقصة ..و هذا كله من إنصافك و عدم مكابرتك و موضوعيتك كما تصف نفسك يا زميل ..



    لنُعد الآن لمدلول الحديث :


    تزعم يا زميل أن ماء المرأة المذكور هو إفرازاتها المهبلية على رأي المفسرين و الواضح " لفظا " من الحديث و ليس البويضة التي فسر بها بعض الأخوة و أنه لا دور لها - إفرازاتها المهبلية - في تحديد صفات و جنس الكائن كما قال رسول حينما ذكر أن للمرأة دورا مُعادلا أيضا في هذه المسألة ...

    فما رأي العلم في قولك هذا ؟ سوف آتيك يازميل بأبحاث موثقة في زعمك هذا و بأبحاث من جامعات كهارفورد و أكسفورد و كمبردج و غيرها لا الإكتفاء بالإدعاء كما تفعل أنت لتنتقد و تطعن و تهدم !

    يُتبع ...
    التعديل الأخير تم 11-06-2012 الساعة 09:07 AM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    القسم الثاني

    عن سيد البرية

    وَأَمَّا الْوَلَدُ فَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَ الْمَرْأَةِ نَزَعَ الْوَلَدَ ، وَإِذَا سَبَقَ مَاءُ الْمَرْأَةِ مَاءَ الرَّجُلِ نَزَعَتِ الْوَلَدَ

    إِنَّ مَاءَ الرَّجُلِ غَلِيظٌ أَبْيَضُ ، وَمَاءَ الْمَرْأَةِ رَقِيقٌ أَصْفَرُ ، فَمِنْ أَيِّهِمَا عَلَا ، أَوْ سَبَقَ يَكُونُ مِنْهُ الشَّبَهُ

    هنا نبهنا من لا ينطق عن الهوى أن إفرازات الجنسين مختلفين بمقدار ما يُلاحظ أهل ذاك الزمن و أنه إختلاف محسوب في عملية سبق و تنافس في عملية تحديد جنس المولود و صفاته و شبهه مشتركة بين الأبوين أيضا ...

    و فِعلا هذا ما أثبتته الأبحاث العلمية و لازالت تقيم فيه دراسات حول إفرازات المرأة ذات الطبيعية الحامضية و التي تدخل في عملية " حرب كيميائية " مع ماء الرجل ذو الطبيعة القاعدية لذلك نجد أن عدداً قليلاً من النطاف الأبوية هو من ينجح للوصول للبويضة ..لكن المُفاجأة ! هو ما وُجد حديثاً أنه كلما زادت حمضية إفرازات الأم و ضعُفت قاعدية ماء الرجل ---> كلما ستؤثر بشكل أكبر على النطاف الذكرية y فتضعفها و تفتك بها في الوقت الذي تُعطي فيه الأسبقية للنطاف الأنثوية x لتربح السباق لأنه في الأساس هناك فرق بين النطاف الذكرية Y و الأنثوية X و أيضا إختلاف إزاء فعاليتهما داخل إفرازات المرأة ..

    " ماء المرأة " أو إفرازات المرأة ---> التي تلعب دورا في الإختيار و تفضيل و تحديد جنس على آخر و بالتالي إعطاء أسبقية بناءً عن مكوناتها المختلفة لمكونات إفرازات الرجل و التي هي في الطبيعة ملائمة أكثر للنطاف الأنثوية x

    يجب أولا ذكر هذه الإختلافات بين النطاف الذكرية و الأنثوية :

    هناك أولا إختلاف في الحجم فالذكرية أصغر حجما من الأنثوية ٪ 2٫3 أساسا الكروموزوم Y أصغر من الكروموزوم X لدرجة النصف و لو أن المادة الوراثية تكون منكمشة بشدة و متقلصة محمية في نوى الحيوانات المنوية و أيضا لها رؤوس صغيرة Y و هي الأسرع في الحركة و السباق مقارنة بالنطاف الأنثوية X لكن لها مدة حياة أقل مقارنة بها كما أنها أضعف و أقل تحملا و مقاومة لإفرازات المرأة كلما كانت أكثر كثافة و أشد حمضية ( تجدر الإشارة إلى أنه معروف تقليديا و في الموروث عن كلام النساء أن إسقاط حمل بذكر أسهل من حمل بأنثى بمعنى أن الحامل بذكر بحاجة أكثر للعناية من الحامل بأنثى و هذا ما أثبتته أحد الدراسات البريطانية كما سيأتي لاحِقاً )

    شراكة كل من الزوج و الزوجة بيولوجيا في التحديد النهائي لجِنس المولود بإذن الله " إثبات علمي تجريبي " كما أشار الحديث الشريف

    و كما قلت على أساس هذه الإختلافات بين X and Y + دور إفرازات المرأة الحمضية المعطي للأسبقية لجنس حسب آخر في مواجهة مع قاعدية إفراز الرجل أقام العالم البيولوجي Landrum Brewer Shettles نظريته الشهيرة ثم حدد تقنيات و توجيهات Shettles Method للأزواج الراغبين في تحديد جنس مولودهم و ذلك لرفع إحتمال إخصاب النطاف ذات الجنس الرغوب و هي تقنية معمول بها عالميا منذ ظهرت هذه النظرية في المؤسسات الخاصة commercial clinics نظرا لإعطائها بعض النتائج المثمرة خصوصا للأزواج الذين لا يرغبون بحمل صناعي و أي تدخل إصطناعي في هذه العملية كما تسمى " IVF" الإخصاب الصناعي " in "vitro fertilization و التي طُورت أيضا على يد Landrum Brewer Shettles و يُعد رائدا و ذا فضل كبير في هذا التخصص المعمول به حاليا بكثرة بأمريكا و أستراليا و أظنه دخل الإمارات و قطر قبل سنتين ...

    ** هذا مقال من الموقع الأمريكي ncbi العالمي US National library of Medicine / National unstitues of Health : يثبت دور حمضية ماء المرأة و إفرازاتها في التأثير المختلف على النطاف الأبوية الذكرية و الأنثوية و بالتالي تحديد جنس المولود في ما بعد و إن كانت دراسة مستعصية لضرورة جودة و دقة التقنيات للكشف عنها عن نتائجها و تحليلها:

    The effects of altering the pH of seminal fluid on the sex ratio of rabbit offspring


    Abstract


    It has been suggested that the pH of the vagina at the time of fertilization may have a differential effect on X- or Y-bearing sperm and thereby affect the sex of the offspring. To test this postulate, rabbit semen was collected, diluted 1:10 with a buffer of pH 5.4, 6.9, or 9.6, and after 20 minutes 0.5 ml of semen-buffer mixture was used for insemination in an ovulation-induced female. Newborn pups were examined both externally and internally for gender. The females inseminated with acidic semen had 6 litters, 50 offspring, with 48% males; those with neutral semen had 8 litters, 48 offspring, with 63% males; and those with alkaline semen had 7 litters, 49 offspring, with 49% males. There was no significant difference in these sex ratios from the expected 50% males. Motility of rabbit sperm at 23 degrees C in buffers of pH 4.6, 5.4, 6.9, 9.6, and 9.8 was reduced in vitro as the pH deviated from neutrality. Acid conditions were more detrimental than alkaline conditions. Sperm lost their motility more quickly in buffers of 37 degrees C than in buffers of 23 degrees C. It was not possible with scanning electron microscopy to distinguish morphologically between X- and Y-bearing sperm. It seems unlikely that a direct effect of pH on sperm can be a single influence on the sex of offspring




    ** و في هذه دراسة من نفس الموقع تُثبت إختلاف سرعتي النطاف داخل الإفرازات المهبلية للمرأة التي تقوم بالإختيار و التحديد حسب كيميائيتها :

    Sperm velocity in seminal plasma and the association with gender of offspring

    Abstract

    The gender of the offspring is determined by the fertilizing sperm. Previous gender studies were based on washed sperm, but not on sperm in seminal plasma. The objective was to correlate motility parameters assessed during semen analyses with the offspring gender. For comparison, fixed sperm head DNA quantitated by Hoechst 33342 fluorescence microscopy was also analyzed. Forty-six patients undergoing assisted reproduction procedures resulted in livebirth deliveries with either male or female-predominant offsprings. Sperm head fluorescence was weakly correlated to the gender in 61% of the cases. Sperm of patients with male offsprings had slower curvilinear (44.2 +/- 1.8 mean +/- SEM, versus, 49.9 +/- 2.7 micro /sec) and slower average path velocities (32.4 +/- 1.2 versus 36.3 +/- 1.7 micro /sec). Using cut-off values for the curvilinear (< 49 micro /sec) and average path (< 36 micro /sec) velocities of sperm swimming in seminal plasma, the two parameters predicted 75 and 68% of the male offspring births, respectively. The data suggest that sperm movement in seminal plasma is a marker for factors that skew the ratio of the X- to Y-sperm populations.



    ** و هنا دراسة من جامعة هارفارد harvard تثبت من جديد تأثير نسبة الكالوري و السعرات الحرارية في جسم المرأة و بالتالي في إفرازاتهن التي تقوم بتأثير مُختلف على كلٍّ من النطاف الذكرية و الأنثوية .

    و هذا يُؤكد أيضاً على دور إفرازآت المرأة في تحديد جنس المولود بشكل مثبت كما أكد الحديث و أن في إفرازاتها في الأصل تفضيلية للنطاف الإيناث و ملائمة لها أكثر لإعطائها الأسبقية على الذكرية خصوصا --> كل ما إشتد تركيز إفرازاتها الكيميائي الحمضي بشكل يفوق و يغلب شدة قاعدية النطآف و على هذا الأساس أقيمت نظرية و تقنيات العالم Shettles و نشره في كتابه كيف تختار جنس طفلك ؟ How to Choose the Sex of Your Baby


    ** و هنا نوع من التحليل لدراسة جسم المرأة : لفهم سلوكه الإنتقائي و فهم ما يؤثر على إفرازها المهبلي ذو العامل التفضليي للنطاف ذات الجنسين X / Y في دراسة جامعة هارفارد :

    Energy intake during pregnancy in relation to offspring gender by maternal height

    Abstract

    Male newborns are somewhat heavier than female ones and it has been reported, in a Caucasian population, that mothers carrying boys have higher energy intake during pregnancy compared to those carrying girls. In the context of a prospective study comprising 150 Caucasian women in Boston, USA and 243 Asian women in Shanghai China, energy intake at the second trimester of pregnancy was estimated based on center-specific food frequency questionnaires. There was a significant interaction (P = 0.01) of maternal height with offspring gender with respect to maternal daily energy intake. Among taller women, male gender of the offspring was associated with higher maternal energy intake (difference 341 kcal/day, 95% Confidence Interval 77-604; P = 0.01), whereas among shorter women, no significant association existed between offspring gender and maternal daily energy intake (difference -213 kcal/day, 95% Confidence Interval -479 to 54; P = 0.12). Our findings indicate that the higher somatic growth potential of boys in intrauterine life is realized only when there are no constrains imposed by maternal anthropometry and it is, then, associated with higher maternal energy intake during pregnancy.


    ** و هنا بحث و دراسة " بريطانية - أمريكية " من جامعة أكسوفورد تثبت الدور الفعال في نوعية النظام الغذائي للأم في تأثيره على مكونات جسمها و بالتالي إفرازاتها المهبلية و البويضة أيضا بحيث أن تناولها لأطعمة معينة دون غيرها يزودها بخصائص كيميائية تؤثر على سلوك إفرازها الإنتقائي و الذي سيعطي أسبقية لنطاف على أخرى أذكر أو أنثى للنظام الغذائي للمرأة دخل في تحريف مسار التأثير لصالح إما جنس X أو جنس Y !

    Boy or girl? See what your mother-to-be eats

    New research by the Universities of Oxford and Exeter provides the first evidence that infant sex is associated with a mother’s diet.

    The study, published in the journal Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences, shows a clear link between higher energy intake around the time of conception and the birth of sons. The findings may help explain the falling birth-rate of boys in industrialised countries, including the UK and US.

    This research may help to explain why in developed countries, where many young women choose to have low-calorie diets, the proportion of boys born is falling


    ** وأيضاً نُشرت هذه الدراسة أول مرة في الموقع البريطاني المتخصص the journal Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences

    لإثبات أن للأم أيضا دور في إنتقاء و تحديد جنس الطفل قبل الإخصاب من خلال التأثير على نوعية أطعمتها

    لعلماء بيولوجيا بريطان بِعنوان :

    You are what your mother eats: evidence for maternal preconception diet influencing foetal sex in humans

    (و إن تم من جديد أدلجة " هذه الخاصية الإنتقائية في ماء المرأة لنطاف الرجل " لصالح " مفهوم الإنتخاب الطبيعي الدارويني والله الدراونة مساكين و مكشوفين كل عِلمي مثبت يسعون لتحريفه لنظريتهم المهلهلة العديمة الإثبات بذاتها لا بغيرها من الحقائق ...! و يحاولون أيضا الإستفادة من هذه الدراسات مستقبلا " ما يمكنهم " لتحديد النسل و جِنس النسل هذه المرة .. )

    Abstract

    Facultative adjustment of sex ratios by mothers occurs in some animals, and has been linked to resource availability. In mammals, the search for consistent patterns is complicated by variations in mating systems, social hierarchies and litter sizes. Humans have low fecundity, high maternal investment and a potentially high differential between the numbers of offspring produced by sons and daughters: these conditions should favour the evolution of facultative sex ratio variation. Yet little is known of natural mechanisms of sex allocation in humans. Here, using data from 740 British women who were unaware of their foetus's gender, we show that foetal sex is associated with maternal diet at conception. Fifty six per cent of women in the highest third of preconceptional energy intake bore boys, compared with 45% in the lowest third. Intakes during pregnancy were not associated with sex, suggesting that the foetus does not manipulate maternal diet. Our results support hypotheses predicting investment in costly male offspring when resources are plentiful. Dietary changes may therefore explain the falling proportion of male births in industrialized countries. The results are relevant to the current debate about the artificial selection of offspring sex in fertility treatment and commercial ‘gender



    ** و هذا بحث آخر من جامعة كامبردج يؤكد على خاصية الإنتقائية و السباق و التنافس لكل من مائي الأبوين و بالتالي للغلبة لأحد الجنسين Y or X :

    The evolution of eutherian spermatozoa and underlying selective forces: female selection and sperm competition

    Abstract
    We have integrated information from evolutionary, physiological and behavioural studies to address this issue. We argue that two main selective forces may have favoured these changes: female selection within the reproductive tract and sperm competition. The female tract represents a formidable barrier for spermatozoa and its provides an environment where numerous interactions take place. The extent of these barriers and the complexity of these poorly understood interactions suggest that females may be exercising a strong selection, which may enable them to favour particular types of spermatozoa or ejaculates from particular males. Throughout their evolution males must have evolved adaptations to overcome these barriers, and the conflicting interests of choosy females. Sperm competition is a potent evolutionary force among mammals, which has influenced not only the evolution of sperm numbers but also changes in sperm dimensions. Thus, sperm competition has favoured the elongation of the sperm tail, which has led to the attainment of faster swimming speed, an important factor when sperm from rival males compete to reach the ova first


    ** بل هي ظاهرة أصبحت مثبتة عنذ باقي الكائنات ذات التوالد الجنسي : الحكاية تتلخص في أن الرجل يُقدم جميع الإحتمالات ثمّ جسم المرأة يختار :
    example: marine organisms

    Density-dependent sexual selection in external fertilizers: variances in male and female fertilization success along the continuum from sperm limitation to sexual conflict in the sea urchin Strongylocentrotus franciscanus.

    Abstract

    Sperm competition and female choice are fundamentally driven by gender differences in investment per offspring and are often manifested as differences in variance in reproductive success: males compete and have high variance; most females are mated and have low variance
    (...) etc


    **
    و هذه ورقة بحث علمية تامة پدف pdf تناقش كيف لنسبة الهرمون الذكري التستوسترون testostérone في دم و إفرازات المرأة أن يؤثر على خاصية الإنتقائية عندها لجنس المولود و هو تأثير ليس حصري على ما يحصل من تفاعلات بين إفرازات المرأة و الرجل بل يؤثر أيضا على المستقبلات الغشائية ZP3 للبويضة التي تختار بإنتقائية أيضا !!

    Can mammalian mothers influence the sex of their offspring peri-conceptuall ?

    Document Format (PDF)
    http://www.reproduction-online.org/c...3/425.full.pdf


    ** و هذه دراسة لنفس العالم Valerie J.Grant / University of Auckland New Zealand حول فرضيته ذات البعد البسيكولجي / السايكلوجي / الفزيولوجي للمرأة و إفرازاتها حول تأثيرها و تدخلها القوي للفصل و تحديد أي الجنسين سيخصب البويضة منذ رحلته بين إفرازات الأبوين معا وصولا للبويضة ....و قد ركز على النساء الوالدات للذكور أكثر و خصائصهن..

    Sex determination and the maternal dominance hypothesis

    The maternal dominance hypothesis has been derived from work with humans which shows that women who are more dominant than other women are more likely to conceive sons. In both animals and humans dominance is a characteristic or personality trait, underpinned by testosterone and responsive to a range of environmental changes: physical, social and psychological. Studies of the sex ratio in the social sciences and animal behaviour either support or are compatible with the idea that the sex-determining role of X- and Y- chromosome bearing spermatozoa may be preceded by factors under maternal control which provide for differential access of spermatozoa. Findings in reproductive physiology and physiological psychology suggest that follicular testosterone or a related hormone may play a critical role. Reproductive physiologists have already identified maternal mechanisms which could provide the context for such a model

    http://www.bio.davidson.edu/courses/...01Dom/Dom.html


    هل فعلا أخطأ المفسرون الأوائل علميا بشكل قطعي في تفسيراتهم تلك كما إحتج و إعترض به الزميل اللائدري ؟؟


    يقول الزميل ما يلي بإصرار ! ---->>>

    خلاصة ما سبق أن علماء السلف عندما فسروا هذا الحديث فهموا ماء المرأة على أنه الإفرازات التى يفرزها المهبل عندما تصل المرأة الى الذروة الجنسية (orgasm) وفهموا العلو على أنه كثرة كمية هذه الإفرازات و فهموا السبق على أنه سبق الإنزال (أى منهما يصل الى الذروة و ينزل منه المنى أولا الرجل أم المرأة) و قسموا ذلك الى ستة أقسام .
    الأول أن ينزل منى الرجل أولا ثم تنزل المرأة بعده و يكون منى الرجل أكثر كما (مثلا منى الرجل 7 سم3 و منى المرأة 3سم3) فى هذه الحالة يكون المولود ذكر بحكم السبق لأن الرجل أنزل أولا و يشبه أعمامه بحكم العلو لأن منى الرجل كان أكثر . و الثانى عكسه
    ما رأيك نحن نوافق على ما قلت ! لكن لنجعل تفسير السلف المتأخرين تحت مجهر العلم و المختصين من جهتنا نحن لنفحص عِلمية إعتراضك الشيء بالطبع الغير معتمد في كل زعمك لإثباتك " للخطأ العِلمي في الحديث و تفسيره " لأنك لم تُحضر بحثا يُفند قولهم بهذا التفسير و هذا ما يلزمك أيها العلمي لكي تهدم حقائق الحديث و عِلميته أولا قبل كل دين الإسلام بالتالي أيها الطموح ! بصراحة إتخاذك لمعيارك هذا على الإسلام عجيب غريب (!)

    هل تعلم أن حتى تفسير" السبق " كما فهمه السلف "ووقت الإنزال " له دخل فعلي و هو أحد العوامل المؤثرة المحتملة على تحديد جنس المولود حسب الإخصائيين ؟ و تجده أحد المعطيات المهمة في تقنية العالم Shettles و أيضا بنيت نظرية كاملة لعالمين بريطانيين على نفس فهم المفسرين و ما قلته هنا :

    خلاصة ما سبق أن علماء السلف عندما فسروا هذا الحديث فهموا ماء المرأة على أنه الإفرازات التى يفرزها المهبل عندما تصل المرأة الى الذروة الجنسية (orgasm) وفهموا العلو على أنه كثرة كمية هذه الإفرازات و فهموا السبق على أنه سبق الإنزال
    ---> و العِلم يجيبك مع الأخصائيين قائلا : نعم صدقت و هم صدقوا فهذا عامل يحتسب بيولوجيا في عملية التحديد الجنسي للنطاف

    Shettles Method :
    By following the various methods outlined in the book, it is proposed that a couple can affect the probability of having a boy or a girl
    Concept

    According to the theory, male (Y) sperm are faster but more fragile than female (X) sperm. Further, acidic environments harm Y sperm, according to the theory, making conception of a girl more likely[2][page needed]. The Shettles method aims to exploit these two factors
    factors :
    Timing of Intercourse/ Sexual Position / Orgasms

    و هذا نظرية البيولوجيين البريطانيين Robin Baker and Mark Bellis تسمى upsuck hypothesis مبنية على مفهوم السبق بما فهمه المُفسرين الذين إلتصقت بتفسيرهم بتكلف شديد " مكشوف النية المبيتة " كي تستهزأ بهم و تُعارضهم بإدعاء اتك الخاوية من أي إثبات أو مادة عِلمية بناءً على نقص معلوماتك أنت في هذا العلم و إن تشدقت به !! لتستخرج أخطائك العلمية الوهمية و بالتالي تهدم على أساس كل هذا دينا كله من ؟ -> إنه الإسلام العظيم !!! بصراحة أرى إدعائك هنا خنفشرية باستحقاق !!

    female orgasm favors some sperm over others. They sought to learn how female orgasms might affect which of a lover's sperm is used to fertilize a woman's eggs

    Baker and Bellis proposed that by manipulating the occurrence and timing of orgasm, via subconscious processes, women influence the probability of conception

    و ها هي ورقة البحث العلمية كاملة مفصلة لهذه الفرضية للعالمين البريطانيين مبنية فعلا على أسبقية ووقت الإنزال لتحديد جنس المولود كما فهم قال به المفسرين شرحا للحديث في زمانهم و إن أدرجت هذا فلكي يُعلم أنه ليس من العِلمية بحال الإستهزاء بأي معطى هكذا فضلا على الكلام عِلميا بالخطأ و الصحة بقطعية بلا دراسة و بلا إثبات و خصوصا لإثبات أنه حتى لتفسير المفسرين الأوائل قدم صِدق في ما إنتهوا إليه في العلم الحديث و كلام المختصين !

    pdf document

    Humain sperm competition : ejaculation manipulation by femeles and fonction for femele orgasm

    http://www.google.co.ma/url?sa=t&rct...--zLp0zW17Lswg

    يُتبع لقسم أخير ....
    التعديل الأخير تم 11-06-2012 الساعة 02:06 PM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  3. افتراضي

    الرجاء تلخيص الموضوع من خلال ذكر خلاصة الابحاث دون الحاجة لادراج نصوص من الابحاث او مقتطفات منها مع الاكتفاء بوضع روابط لتلك الابحاث

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mahmoud Muhammad مشاهدة المشاركة
    الرجاء تلخيص الموضوع من خلال ذكر خلاصة الابحاث دون الحاجة لادراج نصوص من الابحاث او مقتطفات منها مع الاكتفاء بوضع روابط لتلك الابحاث
    أخي الفاضل لقد قمت فعلا بتلك الخلاصة في سطر لكل بحث أو دراسة أدرجتها قبل الإقتباس و كذلك هناك فقرات تمهيدية أول المداخلة و أيضا فإنني وضعت العناوين ...أما ضرورة الإقتباس فإني أراها ضرورة منهجية " ممكن لأنني تعودت على هذا في كتابة أي مقال أو عرض علمي في دراستي " و لم أذكر أصلا سوى abstract و هي ما معناه الملخص ! لكنني أعتذر إن أثقلت طريقة العرض ..

    و أساسا فلهذا وعدت "بيتبع لقسم أخير " وله إذخرت الخلاصة إن شاء الله ...
    التعديل الأخير تم 11-06-2012 الساعة 02:16 PM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  5. افتراضي

    هناك مسألة جديرة بالذكر أن الاحاديث التى تتكلم عن ماء المرأة وماء الرجل وعلو احدهما على الاخر تتحدث عن الشبه أو الجنس
    وفى بعض روايات الحديث " أشبه أعمامه " أو أشبه أخواله "
    أما دور الافرازات المهبلية فى تحديد جنس المولود فهو أمر على الاقل محتمل من الناحية العلمية على ما تقدم لكن ما بال دورها فى تحديد الشبه او الصفات الوراثية هل لديك جواب على هذا الأمر ؟

  6. #6

    افتراضي

    هناك مسألة جديرة بالذكر أن الاحاديث التى تتكلم عن ماء المرأة وماء الرجل وعلو احدهما على الاخر تتحدث عن الشبه أو الجنس
    وفى بعض روايات الحديث " أشبه أعمامه " أو أشبه أخواله "
    بعد الشكر الجزيل للدكتورة -إن شاء الله -طالبة علم وتقوى على بحثها القيّم، أقول: اللفظ الواحد يرد على معان متعددة فلابد من جمع الأحاديث الصحيحة في سياق واحد ، فقد يراد تارة بالماء النطاف ، فيكون الحديث عن الشبه ، وقد يراد به غير ذلك بحسب السياق .كما ان لفظ السماء مثلا تارة يطلق على المطر وتارة على السحاب وغير ذلك بحسب السياق..والله أعلم
    التعديل الأخير تم 11-06-2012 الساعة 07:14 PM
    مقالاتي
    http://www.eltwhed.com/vb/forumdispl...E3%DE%CF%D3%ED
    أقسام الوساوس
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...5-%E3%E4%E5%C7
    مدونة الأستاذ المهندس الأخ (أبو حب الله )
    http://abohobelah.blogspot.com/

  7. افتراضي

    جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
    عندي مداخلة بسيطه
    يقول الله تعالى (ألم يك نطفة من مني يمنى )
    النطفة جزء صغير فقط من المني
    والعلماء فسروا أن المني هو الماء الذي يحمل النطف
    فهل نفهم منه أن النطفه تحدد الجنس والماء الذي يحملها سبقه سبب للشبه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mahmoud Muhammad مشاهدة المشاركة
    هناك مسألة جديرة بالذكر أن الاحاديث التى تتكلم عن ماء المرأة وماء الرجل وعلو احدهما على الاخر تتحدث عن الشبه أو الجنس
    وفى بعض روايات الحديث " أشبه أعمامه " أو أشبه أخواله "
    أما دور الافرازات المهبلية فى تحديد جنس المولود فهو أمر على الاقل محتمل من الناحية العلمية على ما تقدم لكن ما بال دورها فى تحديد الشبه او الصفات الوراثية هل لديك جواب على هذا الأمر ؟
    أخي الفاضل شراكة المرأة و الرجل في تحديد جنس مولودهما ليس أمراً ( على الأقل محتمل من الناحية العلمية ) بل حقيقة عِلمية مثبتة تجريبيا و إلا لماذا وضعت نتائج الدراسات أصلا ؟ التي تفصِح على هذا المدلول المثبت بدلائل تجريبية أقيمت على نساء قبل الإخصاب و أخرى حوامل ، فمجرد قراءة عناوين دراسات جامعات عالمية مثلا يؤكد هذه الحقيقة مثلا :
    You are what your mother eats: evidence for maternal preconception diet influencing foetal sex in humans

    The evolution of eutherian spermatozoa and underlying selective forces: female selection and sperm competition

    The effects of altering the pH of seminal fluid on the sex ratio of rabbit offspring

    و هي حقيقة منذ سنوات على يد العالم Shettles و علماء بيولوجيين آخرين لم أذكرهم و قد دخلت حيز التطبيق في مؤسسات خاصة commercial clinicis الآن أكثر بعد أن تراكمت الدراسات المثبتة و لازالت الأبحاث قائمة للكشف بدقة و تعميق فهمنا لميكانيزمات جسم المرأة في شراكتها لإختيار أي من النطاف Y or X

    أما سؤالك أخي الفاضل فسوف أتعرض له في الخلاصة إن شاء الله ..
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
    بعد الشكر الجزيل للدكتورة -إن شاء الله -طالبة علم وتقوى على بحثها القيّم، أقول: اللفظ الواحد يرد على معان متعددة فلابد من جمع الأحاديث الصحيحة في سياق واحد ، فقد يراد تارة بالماء النطاف ، فيكون الحديث عن الشبه ، وقد يراد به غير ذلك بحسب السياق .كما ان لفظ السماء مثلا تارة يطلق على المطر وتارة على السحاب وغير ذلك بحسب السياق..والله أعلم
    بارك الله فيكم شيخنا الكريم ، أرجو من حضرتكم إن وجدتم أني جانبت الصواب في فهمي لألفاظ الحديث و النصوص الشرعية التي سوف أدرج في الخلاصة أن تصححوا لي بارككم المولى ففي النهاية هو إجتهاد و قد إعتمدت على ما أثبتته العلوم بخصوص هذه الظاهرة و هو موافق تماما لما جاء في ديننا و لله الحمد كما سنرى ... رفع الله قدركم .
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلوا على رسول الله مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
    عندي مداخلة بسيطه
    يقول الله تعالى (ألم يك نطفة من مني يمنى )
    النطفة جزء صغير فقط من المني
    والعلماء فسروا أن المني هو الماء الذي يحمل النطف
    فهل نفهم منه أن النطفه تحدد الجنس والماء الذي يحملها سبقه سبب للشبه
    أختي الفاضلة المكرمة جزاك الله خيرا أخية ، سوف أجيبك بإذن الله في الخلاصة ...
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  11. افتراضي

    بارك الله فيك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    Exclamation تنبيه مع إضافات مهمة

    تنبيه مع إضافات مهمة

    كما ذكرتُ سابقا فمشاركاتي هذه جاءت ردا على زعم الزميل بوجود خطأ علمي في الحديث و بتسفيهه لتفسير المفسرين الأوائل بقطعية دون إثبات من جهته مع غلقه لباب الإجتهاد المعروف أنه مفتوح عنذ أهل العِلم الشرعي خصوصا في القضايا غير القطعية كالعقائدية أو التعبدية ، فنحن أمام حديثٍ لرسول الله عن ظاهرة بيولوجية معروف مدى تعقيدها عنذ المختصّين و غموض قسم كبير من حقائقها الذي لازال قيد البحث ...و مع ذلك نجد من يسبر أغوار هذا التخصص بالقطع بالخطأ و الصحة و النفي بشكل لا يتجرأ عليه حتى أهل الإختصاص ...! فمِن المعروف أن كل من له حس عِلمي أو كان داخل ميدان علم تجريبي يُعاب عليه الحديث بلا دليل تجريبي عن نفي أو إثبات دور عنصر ما في ظاهرة ... و ما يُعاب عليه أكثر أن يُقِرَّ بقطعية عن عنصر ما عدم إمكانية دخوله في وظائف أخرى تمكن الإنسان من الكشفِ عنها ، خصوصا في عِلم الأحياء الآن بعد أن بينت الدرسات تلو أخرى عن عدد من الأدوار التي صرّح علميا بعدم وجودها أو فاعليتها مثل جينات Junk DNA التي وصِفت بالزبالة لأنها غير مشفرة لِبروتينات كالجينات الوظيفية فإذا بها هي أصلا المايسترو و المتحكمة في عمل الجينات الوظيفية !! ..نفس الشيء حصل مع الزائدة الدودية و الجينات الكاذبة pseudogens و الخلايا الجذعية somatic cell التي وجدت في الدماغ أي أن قسم من خلاياه يتجدد أيضاً و ليس كما كنا نظن في السابق !! بل حتى طريقة ترجمة جين لبروتين التقليدية كما نعرفها أصبحت جد سطحية حسب ما كُشف عن أبحاث البيولوجيا الجزيئية و الوراثية .....لذلك فالحسم بقطعية في الظواهر البيولوجية و نفي دور أو حصره ليس بالعلمية أبدا بحال !! وكل ما أراه من الزملاء المخالفين يفعل ذلك أعرف مباشرة أنه خارج المجال العلمي دراسة و أيضا ثقافة بل هو برئي ناقص و عليل منطقٍ أيضاً...و لنأخذ مثالين فقط قريبين من موضوعنا :

    1) فلقد كان شهيرا جدا أن ما يجعل من الرجل رجلا هو تعبير جينات الكرموزوم الجنسي الذكري Y فقط الآن أصبح هذا معلومة مختزلة من الماضي ! فلقد كشف أن جين الأم الأنثوي X يتدخل بتوازي و تحفيز أيضا لإعطاء صفات الذكورة للطفل الذكر و أيضا بالتوازي مع جينات أخرى جسمية " غير جنسية " autosomal chromosomes التي يرثهما من أبيه و أمه أيضا !! باختصار الذكورة ليس فقط والده من يزوده بمؤنتها وراثيا ! و هذا يدلنا على التعقيد و التداخل في الجينات و شدة تخصصيتها في كذا دور قد نعتقده مستبعداً !



    ليس فقط الجين الذكوري الأبوي Y من يعطي صفات الذكورة لمولود ذكر بل أيضا جين الأم الأنثوي X -> يساهم في إعطائها له مع الجينات الغير جنسية أصلا من والديه معاً

    الكروموزوم الذكوري Y مسؤوليته وحده عن صفات التذكير معلومة غير صحيحة تلك كانت حقيقة جزئية فقط و ليست كل الحقيقة العِلمية !! بل ِ لِ X الأنثوي و غيره من الجينات دور أيضاً ..

    Is the Y chromosome all that is required for sex determination ??

    Abstract

    The gender identity of a person is the final result of genetic, hormonal and morphologic sex. Over a long period sex determination, and, specifically, male sex determination, has been correlated to the presence of the Y chromosome, which in turn has been the karyotype signal of the testes. However, research has provided data to convince that this theory is only part of the truth. In addition to the Y chromosome, a multitude of other genes influence sex determination and are able to cause male to female sex-reversal and vice versa. It is of great interest that these genes are located in more than one autosomal chromosomes or even in the X chromosome. It has become obvious that sex determination, according to the genetic sex,
    . This fact triggered extensive research of the Y chromosome and led to great insight into its structure, origin, evolution and eventual fate in humans.


    2 ) أيضا كان يعتقد أن الحسم في جنس الطفل لنطاف الرجل فقط و طبعا هذه نصف الحقيقة فجسم المرأة له شراكة و دور إختياري :

    1 ماء الرجل يقدم جينيا كلا الإحتمالين X and Y
    2ماء المرأة يقوم بالإختيار حسب مكوناته الطبيعية--> المفضلة أصلا للنطاف الأنثوية X لكن قد تُؤثر معطيات أخرى على إفرازاتها كيميائيا مثلا نسبة و شدة تركيز الهرمون الذكري testostérone الملائم أكثر للإخصاب بنطفة ذكر Y أو وجود معادن دون آخر بشكل غير طبيعي في إفرازات الأم و أيضا التأثير المباشر و القوي للنظام الغذائي للأم كما أثبتته تجريبيا الدراسة البريطانية بتعاون مع جامعة أكسفورد التي نشرته أيضاً و لكل هذه العوامل تأثير على تحوير السلوك الإنتقائي المُكتشف و المثبت عنذ المرأة لجِنْسي نطاف ماء الرجل.....و بعيدا عن هذه الدراسات أليس لنا من الواقع شهادة ؟

    ألسنا نجد أن هناك من الأزواج من رُزقوا بجنس واحد فقط أي إما أن تكون ذريتهما كلها بنات أو كلها أولاد أو نجد مثلا أسر معظم الأبناء ذكور مع بنت واحدة أو في أسر أخرى معظمهم إيناث مع ذكر واحد : مع أنه في الغالب لو فحص ماء الرجل كما جاء في عديد من التحاليل نجد أنه يحتوي على توزيع طبيعي لجنسي النطاف إذن فأين المشكلة ؟ لماذا في كل مرّة يرزق هو و زوجه بنفس جنس المولود ؟ ---> إنه شدة الإنتقائية في ماء المرأة كما قلت و غَلبة إختيارٍ على آخر كنتيجة و تحليل منطقي ينسجم مع ما أثبت في الدراسات التي قدمت بعض ما نشر منها ...

    و أعود و أنبه لنقطة مهمة ( و هنا جوابي عن الأخ محمود ) أنه مسألة الشبه التي تحدث عنها الحديث إنطلاقا من ماء المرأة إذا غلب مع عدم إستبعاد إفرازات المرأة كفاعل فقد يكون فعلا لها تأثير على المادة الوراثية في ترجمة الجينات و علاقات الآلايل ، قد يقول قائل أن علاقات الآلالية تحكمها علاقات ثابتة من حيث التنحي و السَّيادة ! أقول : نعم هذا مثبت كحقيقة في ذاته -> لكن لا ينفي فعالية العامل المذكور ( إفرازات المرأة) " المحتمل جدا خصوصا و أنه أثبت أن له دور إنتقائي في توجيه جنس النطفة المخصَّبة + عالم DNA و ترجمة الجينات لازال مجهول جدا و في كل مرة يكتشف عنه شيء جديد يقلب معرفة الماضي أو يوضحها و يزيد من عمق فهمها ...و هذا شيء إعتاد عليه العلماء بل حتى المتابعون للمنشورات العلمية بشيءٍ من الإهتمام ...

    قد يقول قائل ألا تكفينا ظاهرة crossing-over التي تحدث لفهم و حصر كل إحتمالات الشبه و الصفات الشكلية للطفل في المادة الوراثية و علاقات أليلاتها المتقابلة في كل حالة ؟ سأقول : بلى و هذا أيضا مثبت لكنه لا ينفي أن تكون هناك عوامل جزيئية خارجة عن المادة الوراثية لكن لها تأثير مباشر عليها و هذا فعلا موجود في دراسة التخصص la signalisation cellulaire أنا أسميه تخصص لأنه رائع مبهر!! ذلك التواصل المذهل بين الإشارات الخلوية التي تتحكم في تعبير DNA و العكس صحيح فهناك تناغم و تحكُّم متبادل بنظام رهيب دقيق كثيير التفاصل ! تصوروا فليست النوى DNA هي المتحكمة في الخلية بل أيضا عناصر أخرى تأمر عن طريق رسالة كيميائية لِهذا DNA كي يعبر و يستنسخ معلومة محددة دون غيرها --> باختصار شديد عالم الجينات و علاقته مع باقي المنظومة البيولوجية مُعقد جدا جدا فعِلمنا لازال جد جد قاصر عن عالم DNA على قول مختصي و علماء الوراثة و البيولوجيا ...

    فضلا على أنني قدمت دراسة ذات بعد سايكلوجي و بسيكولوجي للعالم Valerie J.Grant يعتمد في نظريته على الدراسة الفزيولوجية حتى يثبت أن أبعاد أخرى كنفسية و شخصية المرأة تتحكم فعلا في فزيولوجيتها و بالتالي في جنس إختيارها لمولودها من نطاف الرجل و قدم مثالا عن المرأة ذات الشخصية المتسلطة و القوية هذه مثلا يقول أنه لوحظ أن أطفالها أغلبهم ذكور دائماً ...

    فإن كان للنفسية دور في التحديد الجنسي للمولود حسب أبحاث و نظريات أخصائيين بنوها على بعض الحقائق و الدلائل هل نستبعد
    بقطعية " (لمكون فزيولوجي) كإفرازات المرأة أن يكون لها دور في الشبه ؟ " أنا هنا لا أثبت شيئا عِلميا لكنني أسأل سؤالا منطقيا و بمنهجية و نظرة علمية حذرة أراها الموقف الأقرب للصواب ...و أيضا أنا مع أن مسألة الشبه محسومة بنسبة كبيرة للمادة الوراثية حصرا لكن حسب معرفتنا الحالية قطعاً...


    و أيضا مسألة الشبه هذه أجد لها رأيا آخر في موروثنا لستُ أقطع بصحته على وجه الحقيقة لست أدري و هو ما تقوله النساء المتزوجات خصوصا نساء الجيل القديم ..فكثيرا ما كنت أتجادل مع جدتي رحمها الله و النساء الكبار في السن عندنا في العائلة و غيرهن في المجتمع عامة حينما يقلن أن المرأة الحامل إن كانت تُكِنُّ مشاعر قوية لزوجها سواء إجابية أو حتى سلبية و هي حامل مع كثرة التحديق في شكله و التعجب فيه فأكيد طفلها سيكون شبهه تماما بل أيضا يقلن أن كثرة تحديق الحامل بشخص و إن كان غير زوجها أو خارج العائلة كيف ما كان المهم أن تتأثر بشكله بشدة سواءً بالقبول أو النفور فإن وليدها سيكون شبه أكيد من تأثرت به !! فأجادلهن أنا و أقول لهن هذه خرافات لا يمكن !! كل صفات المولود الشكلية هي خطة محكمة تحت إمرة جيناته و جسمه هو و ما ورثه من والديه و فقط ...فتجبنني أغلبهن أنهن على وفاق لكن ما يقلنه حقيقة واقعية فأضحك أنا عليهن لأنهن حسبي لا يفقهن حقيقة ما يقلن و هن يضحكن مني أيضا لأنهن يعتبرنني أن كل كلامي و إن كان " عِلم أطباء " فهو خارج التجربة الحية لهن و ما عشنه فعلا و ما ثوارتنه عن سابقات ! و أنني صغيرة لا أعلم ما أقول و هن أعلم لأنهن ذوات تجربة و خبرة و لن يُكذِّبن ما أثبته الواقع و المتداول كحقيقة منذ زمن بين النساء ثم يصدقن علم الأوراق العظيم و الآلات على بضع عينات كما يقلن هن ليضحكن !!!
    و فِعلا بقيت هذه المعلومة في ذهني هي و مغزى ظاهرة الوحم = " إشتهاء الحامل لألوان من الأطعمة بشدة دون غيرها " لأنهما حيرتاني ، حتى سألت عنهن البروفيسورة التي درستنا مادة la reproduction humaine فأجابت أن معلومة الشبه هاته التي تقلن عنها النساء لا سند علمي لها حسب عِلمها هي" و قالت أن هذا تخصص ممكن بسيكولوجي محض " أما عن الوحم أخبرتني أنه قرأت مقالات علمية كشفت حقيقة مبهرة للغاية !! :
    إن إشتهت الحامل مثلا طعاما محددا -> فلأن جنينها يحتاج لنموه و رحلة تكونه بالضبط للمكونات الموجودة في ذلك الطبق و الطعام الذي إشتهته أمه ! خصوصا إن كان بجسمها خصاص في تلك المواد المغذية التي يحتاجها الجنين ، لذلك نجد أن بعض الحوامل ميالة للأطعمة التي بها حوامض أكثر و بعضهن تميل و تشتهي السوائل و عصائر الفواكه الفيتامينية و أخرى تحب الأطباق الدسمة المالحة و أخرى كل ما هو حلو من أطعمة سكرية و كل هذا حسب بعض الأبحاث وجدوا أن له علاقة باحتياجات الجنين لمواد غذائية دون أخرى في رحلة نموه ...

    سبحان الخالق العظيم حتى للوَحَم حكمة و دورا إعجازيا حيث تلتقي حاجة الجنين البيولوجية و التأثير النفسي على شهية الحامل وصولا للهدف الكيميائي للطعام المشتهى من الأم سبحانك ربي ...هذه تكتفي كل مخبول ملحد ليبحث لها عن تفسير مادي إلحادي عشوائي حياته كاملة أو أكثر و لن يفلح في إيجاد تفسير مادي منطقي أبدا !!


    و أخيرا أقول فظاهرة تخلق إنسان و الحمل عموما من أعقد أعقد الظواهر البيولوجية على الإطلاق حيث تتداخل مجموعة من العوامل المختلفة منها مُكتشف في القسم البيولوجي التجريبي و منها من ليس بعد من يدري ماذا تخبأ لنا معرفة المستقبل عن آلائ و آيات الله ... ؟ لذلك فالبعد عن النفي و الحصر هو المنهجية العِلمية الرصينة للتعامل مع هذه الحقائق و الظواهر المذهلة ...و هذا ما عِبتُه على الزميل الذي وضحت له أن حتى تفسير السلف المتأخر للسبق على أنه سبق إنزال لهو عامل مُعتبر علميا في تحديد جنس المولود حسب أكثر من عالم بيولوجي و قد ذكرت فقط ثلاث منهم



    يُتبع ...
    التعديل الأخير تم 11-07-2012 الساعة 07:17 AM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    بلاد الشام- على اكناف بيت المقدس
    المشاركات
    968
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تسجيل متابعة بشغف... سأعيد القراءة بتمعن عندما انتهي من الامتحان ان شاء الله. أدعوا لي

  14. افتراضي

    الخلاصة أن ماء المرأة اسم يشمل الماء الذى قد ينفصل من الفرج وهو الشفاف أو المائل للبياض وكذلك سائل حوصلة جراف الأصفر الرقيق
    وأن انكار السيدة أم سلمة ليس على كون للمرأة ماء فى المطلق ولكن كونها تحتلم شأنها شأن الرجل فأجاب النبى صلى الله عليه وسلم جوابا يذهب إلى ما هو أبعد من حدود السؤال و لكنه متعلق بموضوعه بقوله " فبم يشبهها ولدها " ردا على قولها " وتحتلم المرأة ؟ " أى أن المرأة ليس فقط أنها تحتلم بل أن الولد يخلق من مائها أيضا كما يخلق من ماء الرجل
    وهذه كانت من عادة النبى صلى الله عليه وسلم أنه يذهب فى الجواب احيانا الى ابعد من حدود السؤال بايراد حقاق ذات تعلق بموضوع السؤال كقوله فى ماء البحر عندما سئل عن صلاحيته للوضوء فقال " هو الطهور ماؤه الحل ميتته "

  15. افتراضي

    تساؤل اخر ارجوا أن نجد له تفسير طبيا فضلا ليس أمر يا دكتوره
    وهو من أين يأتي هذا السائل الاصفر الذي تنضج بواسطته البويضة كل شهر
    وماهي كيميائيته وماذا يسميه الاطباء
    وهل تنتهي مهمته بإنضاج البويضه أم ان له دور هو أيضا في تخلق الجنين
    وكيف يخرج من المبيض بعد أن ينهي إنضاج البويضه الصالحه للتلقيح

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سبق وعلو ماء المرأة والعلم الحديث
    بواسطة الدكتور قواسمية في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-27-2014, 02:31 PM
  2. المرأة.. بين طرفي الجهل والظلم!!
    بواسطة د. هشام عزمي في المنتدى قسم المرأة المسلمة
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 09-12-2012, 08:44 PM
  3. القـــــــــرآن والعلم الحديث: موريس بوكاى
    بواسطة احمد المنصور في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-19-2012, 12:42 AM
  4. خلق الإنسان بين القرآن الكريم والعلم الحديث
    بواسطة أمةُ الله في المنتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-23-2011, 01:22 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء