صفحة 16 من 24 الأولىالأولى ... 61415161718 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 226 إلى 240 من 358

الموضوع: أصل التوحيد - بقلم الشيخ لطف الله خوجه

  1. #226

    افتراضي

    < 30 >


    قول الله عز وجل:

    {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ
    قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ،
    لا تَعْتَذِرُوا
    قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ
    }

    [التوبة: 65-66] .

    فائدة:
    سُئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    رحـمه الله:


    هل تنطبق الآيتان السابقتان
    على الذين يسخرون ويستهزئون بالذين يعفون لحاهم،
    ويلتزمون بدين الله؟


    فأجاب رحـمه الله :

    "هؤلاء الذين يسخرون بالذين يلتزمون بدين الله،
    المنفذين لأوامره،
    إذا كانوا يستهزئون بهم من أجل ما هم عليه من الشرع،
    فإن استهزاءهم بهم استهزاء بالشريعة،
    والاستهزاء بالشريعة كفر.


    أما إذا كانوا يستهزئون بهم،
    يعنون أشخاصهم -
    بقطع النظر عما هم عليه من اتباع السنة
    في الثياب واللحية؛
    فإنهم لا يكفرون بذلك؛
    لأن الإنسان قد يستهزئ بالشخص نفسه،
    بغض النظر عن عمله وفعله.

    لكن يجب على كل إنسان
    أن يحذر
    من الاستهزاء بأهل العلم،
    أو الاستهزاء بأهل الدين
    الذين يتمسكون بما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله
    صلى الله عليه وسلم " ( 1 ).

    ````````````````````
    1 - فتاوى العقيدة لابن عثيمين ص196.
    وانظر المرجع نفسه ص197.


    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

  2. #227

    افتراضي

    < 31 >



    الناقض السابع: السِحر،
    ومنه الصرف والعطف ( 1 ).


    السحر من نواقض "لا إله إلا الله":

    ومن السحر أدوية وعقاقير وعقد وطلاسم
    تؤثر على بدن المسحور
    فتجده ينصرف عن زوجته "الصرف"؛
    فيبغضها ويبغض بقاءها معه.

    أو ينعطف قلبه ويميل نحو زوجته
    أو امرأة أخرى "العطف"؛
    حتى يكون كالبهيمة تقوده كما تشاء( 2 ).

    والدليل على هذا الناقض،

    قول الله عز وجل:

    {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ
    وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ
    وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا
    يُعَلّمُونَ النَّاسَ السّحْرَ

    وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ
    وَمَا يُعَلّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا
    إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ

    فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ
    وَمَا هُمْ بِضَارّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ
    إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ

    وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ

    وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ
    مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ

    وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ
    لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ
    }

    [البقرة: 102] .

    ````````````````````
    1 - سيأتي الحديث عن هذا الناقض بالتفصيل في الباب الثالث من هذا الكتاب.

    2 - انظر: شرح نواقض التوحيد لحسن عواجي ص78-87،
    وتيسير ذي الجلال والإكرام بشرح نواقض الإسلام لسعد القحطاني ص79-84.

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

  3. #228

    افتراضي

    < 32 >




    الناقض الثامن

    مظاهرة المشركين،
    ومعاونتهم على المسلمين


    المراد بهذا الناقض:

    المقصود من مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين:

    أن يتخذ البعض الكفار والمشركين أولياء،
    فيكونوا لهم أنصارا وأعوانا ضد المسلمين،
    وينضمون إليهم،
    ويذبون عنهم بالمال والسنان والبيان؛
    فهذا كـفر يناقض الإسلام.

    والله عز وجل نهانا في آيات كثيرة
    أن نتخذ الكفار والمشركين أولياء،
    ومن معاني هذه الولاية التي نهينا أن نصرفها لهم:
    المحبة،
    والمودة الدينية،
    والنصرة،
    والتأييد على المسلمين ( 1 ).



    من الأدلة على هذا الناقض:

    1- قول الله عز وجل:
    {لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ
    وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ
    فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ

    إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً
    وَيُحَذّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ
    وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ}

    [آل عمران: 28] ؛

    أي لا تتخذوا أيها المؤمنون الكفار
    ظهرا وأنصارا توالونهم على دينهم،
    وتظاهرونهم على المسلمين من دون المؤمنين
    وتدلونهم على عوراتهم؛
    فإنه من يفعل ذلك فقد برئ من الله،

    وبرئ الله منه
    بارتداده عن دينه،
    ودخوله في الكفر؛

    إلا أن تكونوا في سلطانهم،
    فتخافونهم على أنفسكم،
    فتظهروا لهم الولاية بألسنتكم،
    وتضمروا لهم العدواة،
    ولا تشايعوهم على ما هم عليه من الكفر،
    ولا تعينوهم على مسلم بفعل ( 2 ).


    2- قول الله عز وجل:

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
    لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ
    بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
    وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ
    إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}

    [المائدة: 51] ؛

    أي لا تتخذوا أيها المؤمنون اليهود والنصارى أولياء،
    ومن يفعل ذلك منكم فإنه منهم؛
    لأن "التولي التام يوجب الانتقال إلى دينهم
    والتولي القليل يدعو إلى الكثير،
    ثم يتدرج شيئا فشيئا،
    حتى يكون العد منهم" ( 3 ).




    ```````````````````
    1- انظر مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 11/ 160-161.
    2- انظر جامع البيان في تأويل القرآن لابن جرير الطبري 3/ 227.
    3- تيسير الكريم الرحمن لابن سعدي 2/ 304.


    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

  4. #229

    افتراضي

    < 33 >



    الناقض التاسع

    من اعتقد أن بعض الناس يسعه الخروج
    عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم،
    كما وسع الخضر عليه السلام
    الخروج عن شريعة موسى عليه السلام

    المراد بهذا الناقض:

    يعتقد البعض أن بالإمكان الخروج عن شريعة نبينا
    محمد صلى الله عليه وسلم
    ومخالفته،
    والاستغناء عن متابعته
    في عموم أحواله أو بعضها،
    زاعمين أن في قصة الخضر عليه السلام حجة لهم
    ( 1 ).

    ولا ريب أن هذا الاعتقاد
    كفر مخرج عن الملة.



    يقول الشيخ موسى بن أحمد المقدسي:

    من اعتقد أن لأحد طريق إلى الله
    من غير متابعة محمد صلى الله عليه وسلم،

    أو
    لا يجب عليه اتباعه،

    أو
    أن له أو لغيره خروجا عن اتباعه
    وأخذ ما بعث به،

    أو قال:
    أنا محتاج إلى محمد في علم الظاهر
    دون علم الباطن،

    أو في علم الشريعة دون علم الحقيقة،

    أو قال:
    إن من الأولياء من يسعه الخروج عن شريعته
    كما وسع الخضر الخروج عن شريعة موسى،

    أو أن غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم
    أكمل من هديه،
    فهو كافر"
    ( 2 ).



    ```````````````````
    1- انظر مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 11/ 422.

    2- الإقناع لطالب الانتفاع لموسى المقدسي 4/ 287-288.



    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html


  5. #230

  6. #231

    افتراضي


    < 34 >

    الناقض العاشر


    الإعراض عن دين الله ،
    فلا يتعلمه، ولا يعمل به.

    المراد بهذا الناقض:

    الإعراض التام عن دين الله عز وجل،
    والتولي عن طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    والامتناع عن الاتباع،
    والصدود عن قبول حكم الشريعة؛

    فلا إرادة له في تعلم الدين
    ولا يحدّث نفسه بغير ما هو عليه ( 1 )،

    ويعرض إعراضا كليا عن جنس العمل الظاهر
    "الطاعة أو الاتباع".

    والإعراض التام الكلي
    لا يقع إلا ممن تمكن من العلم ومعرفة الحق،
    وتمكن من العمل، فأعرض، وفرّط،
    وترك ما أوجبه الله عليه،
    من غير عذر؛

    فهذا وأمثاله مفرّط
    بإعراضه عن اتباع داعي الهدى.
    فإذا ضل،
    فإنما أُتي من تفريطه وإعراضه( 2 ).


    ويجب أن يُعلم أن الإعراض ليس كله
    مما يخرج من الملة؛

    بل الذي يكفر بتركه
    هو الإعراض عن تعلم الإيمان العام المجمل،
    والإعراض عن جنس العمل
    الذي يُعد شرطا في صحة الإيمان
    ( 3 )،

    فهذا هو الذي يكفر فاعله
    لأنه لم يتعلم دين الله،
    ولم يعمل به.



    يقول العلامة ابن القيم
    عن الإعراض عن تعلم الإيمان المجمل
    الذي يدخل صاحبه في دائرة الإسلام:

    والإسلام هو
    توحيد الله وعبادته
    وحده لا شريك له،
    والإيمان بالله وبرسوله،
    واتباعه فيما جاء به.

    فما لم يأت العبد بهذا فليس بمسلم،
    وإن لم يكن كافرا معاندا،
    فهو كافر جاهل ( 4 ).



    ```````````````````
    1- انظر: طريق الهجرتين وباب السعادتين لابن قيم الجوزية ص412-413.
    وتيسير ذي الجلال والإكرام بشرح نواقض الإسلام لسعد القحطاني ص102.

    2 - انظر: مفتاح دار السعادة لابن قيم الجوزية 1/ 43.
    والمجموع الثمين للشيخ ابن عثيمين 3/ 17.

    3- انظر: شرح نواقض الإسلام لحسن عواجي ص105.
    وتيسير ذي الجلال والإكرام بشرح نواقض الإسلام
    لسعد القحطاني ص102-103.

    4- طريق الهجرتين وباب السعادتين لابن قيم الجوزية ص411.

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html





  7. #232

    افتراضي


    < 35 >


    خاتمة النواقض:

    ختم شيخ الإسلام
    محمد بن عبد الوهاب رحـمه الله

    مبحث النواقض بقوله:

    ولا فرق في جميع هذه النواقض
    بين الهازل، والجاد، والخائف،
    إلا المكره.

    وكلها من أعظم يكون خطرا،
    ومن أكثر ما يكون وقوعا،
    فينبغي للمسلم أن يحذرها،
    ويخاف منها على نفسه.
    نعوذ بالله
    من موجبات غضبه، وأليم عقابه،
    وصلى الله على محمد.

    وكلامه - رحـمه الله -
    بعدم التفريق بين الهازل والجاد في محله،
    ويمكنك إدراكه إذا تأملت في سبب نزول الآية
    { لا تَعْتَذِرُوا
    قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ
    } ؛

    كفروا بسبب كلمة
    قالوها على وجه المزاح واللعب.
    نسأل الله أن يعصمنا بالتقوى
    إنه سميــع مجيب.


    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html


  8. #233

    افتراضي

    < 36 >


    العبادة في الاصطلاح :

    اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه ،
    من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة
    ( 1 ).

    وهي تتضمن
    غاية الذل الله تعالى ،
    بغاية المحبة له عز وجل ؛

    فمن خضع لإنسان مع بغضه له
    لا يكون عابدا له،

    ولو أحب شيئا ولم يخضع له
    لم يكن له عابد؛
    كما قد يحب ولده وصديقه
    ( 2 ).


    فالعبادة -إذًا-
    تتضمن غاية الحب، مع غاية الذل،

    كذا عرفها العلامة ابن القيم بقوله:


    وعبادة الرحمن غاية حبه ...
    مع ذل عابده، هما قطبان
    ( 3 ).

    فهي في مفهومها العام تعني:

    " التذلل لله محبة وتعظيما،
    بفعل أوامره، واجتناب نواهيه،
    على الوجه الذي جاءت به شرائعه "
    ( 4 ).

    والله عز وجل أحب إلى عبده المؤمن من كل شيء،
    وأعظم عنده من كل شيء.




    `````````````````````
    1 - انظر العبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية ص23.
    2 - انظر المصدر نفسه ص33-34.
    3 - انظر النونية لابن القيم -الهراس- 1/ 95.
    4 - المجموع الثمين من فتاوى فضيلة الشيخ محمد الصالح العثيمين 2/ 25.


    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html


  9. #234

    افتراضي

    < 37 >


    إن الإسلام أسبغ

    على أعمال الإنسان كلها صفة العبادة،
    إذا تحقق فيها شرطا قبول العمل،
    وهما ( 1 ):

    أولا: الإخلاص؛

    بأن يكون العمل خالصا لوجه الله الكريم،
    كما قال تعالى:

    {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ
    مُخْلِصِينَ لَهُ الدّينَ حُنَفَاء}

    [البينة: من الآية5] .

    فينوي العبد أن يكون عمله، وقوله:
    وإعطاؤه، ومنعه،
    وحبه، وبغضه
    لله وحده،
    لا شريك له؛

    إذ الأعمال لا تقوم إلا بالنيات،

    كما قال صلى الله عليه وسلم:
    "إنما الأعمال بالنيات" ( 2 ) ؛

    فالنية تتحكم في العمل،
    وتقلبه إلى عبادة.



    `````````````````````
    1 - انظرهما في كتاب: تجريد التوحيد المفيد
    للمقريزي ص88-89.

    2- صحيح البخاري، كتاب بدء الوحي،
    باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وصحيح مسلم، كتاب الإمارة،
    باب قوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات".

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

  10. #235

    افتراضي

    < 38 >




    ثانيا: المتابعة؛

    بأن يكون العمل على منهاج رسول الله
    صلى الله عليه وسلم،
    وهديه القويم،

    كما قال تعالى:
    {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ
    وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا
    }

    [الحشر: من الآية7] .

    فالأعمال لا اعتبار لها
    إلا إذا كانت على الوجه الذي رسمه الشرع.

    روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

    "من أحدث في أمرنا هذا
    ما ليس منه،
    فهو رد" ( 1 ).

    وكل عمل بلا متابعة،
    فإنه لا يزيد عامله إلا بُعدا من الله؛

    فإن الله عز وجل
    إنما يُعبد بأمره،
    لا بالأهواء،
    ولا الآراء.


    والمسلك الحسن
    ليس في إخلاص العمل لله عز وجل فحسب،
    ولا في متابعة الرسول
    صلى الله عليه وسلم فقط،
    بل في مجموعهما معًا،

    فإن الله عز وجل ذكر العمل الصالح،
    فقال:

    {فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا
    وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدًا}

    [الكهف: من الآية 110] ،

    والعمل الصالح هو
    الخالص الصواب
    ،
    فإذا جمع العمل هذين الشرطين،
    كان عبادة.



    `````````````````````
    1 -صحيح البخاري، كتاب الصلح،
    باب إذا اصطلحوا على جور، فالصلح مردود.

    وصحيح مسلم، كتاب الأقضية،
    باب نقض الأحكام الباطلة، ورد محدثات الأمور.


    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html



  11. #236

    افتراضي

    < 39 >




    العبادة تتعدد وتتنوع
    لتشمل حياة الإنسان المسلم كلها،
    وفي هذه الأمثلة بيان لذلك:

    1- الله عز وجل لم يقصر وصف الصلاح
    على العبادات المخصوصة،
    بل جعله شاملا لأعمال أخرى

    يقول عز وجل:

    {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ
    وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
    وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئًا يُغِيظُ الْكُفَّارَ
    وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوّ نَيْلًا

    إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ
    إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ،
    وَلا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً
    وَلا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ
    لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}

    [التوبة: 120-121] .

    2- عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن ناسا قالوا:
    يا رسول اللهّ!
    ذهب أهل الدثور بالأجور،
    يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم،
    ويتصدقون بفضول أموالهم.

    قال صلى الله عليه وسلم:

    "أو ليس قد جعل الله لكم ما تصدقون به:
    إن بكل تسبيحة صدقة،
    وكل تكبيرة صدقة،
    وكل تحميدة صدقة،
    وكل تهليلة صدقة،
    وأمر بالمعروف صدقة،
    ونهي عن المنكر صدقة،
    وفي بضع أحدكم صدقة".

    قالوا: يا رسول الله! أيأتي أحدنا شهوته،
    ويكون له فيها أجر؟


    قال صلى الله عليه وسلم:

    "أرأيتم لو وضعها في حرام، أكان عليها فيها وزر؛
    فكذلك إذا وضعها في الحلال،
    كان له أجر"
    ( 1 )


    وهكذا تتسع دائرة العبادة
    بقدر امتداد النية المقرونة بالعمل،
    حتى تشمل حياة المسلم كلها،
    في يقظته ومنامة،
    وفي صمته وكلامه،
    وفي سعيه لمعاشه ومعاده،
    ما دام العمل موافقا لشرع رسول الله
    صلى الله عليه وسلم

    وما دامت نيته
    ابتغاء وجه الله عز وجل.


    ``````````````````
    1 - صحيح مسلم، كتاب الزكاة،
    باب بيان أن اسم الصدقة يقع على كل نوع من المعروف.




    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html



  12. #237

    افتراضي

    < 40 >


    أركان العبادة وأصولها


    تقوم العبادة على أركان،
    باجتماعها يحصل كمال العبودية
    لله عز وجل ( 1 ).

    وهذه الأركان هي:
    المحبة ،
    و الرجاء،
    و الخوف ،
    التي يجب اجتماعها،
    ولا يجوز إهمال واحد منها،

    كما قال علماؤنا رحمهم الله:

    من عبد الله بالحب وحده فهو زنديق،
    ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ،
    ومن عبده بالخوف وحده فهو حروري،

    ومن عبده بالحب والخوف والرجاء
    فهو مؤمن موّحد ( 2 ).


    ```````````````````````
    1 - انظر معارج الصعود إلى تفسير سورة هود للشنقيطي ص136.

    2 - انظر: العبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية ص161-162.

    وتوحيد الألوهية لمحمد الحمد ص37.

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html


  13. #238

    افتراضي


    < 41 >

    اتّباع الرسول

    صلى الله عليه وسلم؛

    فمن كان محبا لله،
    لزم أن يتبــع الرسول
    صلى الله عليه وسلم،

    فيصدّقه فيما أخبر،
    ويطيعه فيما أمر،
    ويتأسى به فيما فعل ( 1 ).

    وقد أمر الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم
    أن يقول لأمته:

    {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ
    فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}

    [آل عمران: 31] ؛

    فليست المحبة مجرد دعوى باللسان؛
    بل لا بد أن يصاحبها الاتّباع لرسول الله
    صلى الله عليه وسلم،
    والسير على هداه.


    ```````````````````````
    1- العبودية ص126-127.

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html



  14. #239

    افتراضي


    < 42 >


    الركن الثاني:

    الرجاء:

    1- ارتباط الرجاء بالمحبة:

    على حسب المحبة وقوتها يكون الرجاء؛
    فكل محبّ راجٍ بالضرورة؛
    لأن محبته لله عز وجل
    تحمله على أن يرجو ما عنده
    سبحانه وتعالى ( 1 ).


    2- المراد بالرجاء:

    أن يرجو العبد ما عند
    مولاه عز وجل
    من الأجر، والثواب، والرحمة، والمغفرة؛

    فالعابد والمطيع يرجو الأجر والثواب والقبول،
    والتائب يرجو الرحمة ومغفرة الذنوب.

    وهذا الرجاء ينبغي أن يكون
    بلا يأس من روح الله،
    ولا قنوط من رحمته عز وجل؛

    لأن الله تعالى ذم الأمرين،
    فقال:
    {إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ
    إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ}

    [يوسف: 87] ،

    وقال:
    {وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبّهِ إِلَّا الضَّالُّون}

    [الحجر: 56] .

    3- المطلوب فيه:

    المطلوب في الرجاء كماله وغايته؛
    فيرتقي العبد في الرجاء صعدا؛

    من رجاء يبعث على الاجتهاد في أداء العبادة
    طمعا فيما يؤمله من ثواب،

    إلى رجاء يقدم فيه لزوم الأحكام الدينية
    على ما تستلذه النفس وتميل إليه،

    إلى رجاء لقاء الخالق سبحانه وتعالى ( 2 )،

    كما قال عز وجل:
    {فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا
    وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدًا}

    [الكهف: 110] ،

    {مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ
    فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ
    وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

    [العنكبوت: 5] .



    ```````````````````
    1 - انظر مدارج السالكين لابن القيم 2/ 44.
    2 - انظر المصدر السابق 2/ 54-56.

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html



  15. #240

    افتراضي

    < 43 >


    4- من أسباب حصول الرجاء:
    يحصل الرجاء بأمور، منها ( 1 ).

    أ- شهود كرم الله تعالى وإنعامه،
    وإحسانه إلى عبادة.

    ب- صدق الرغبة
    فيما عند الله عز وجل
    من الثواب والنعيم.

    ج- التسلح بصالح العمل،
    والمسابقة في الخيرات.



    5- من الأدلة على الرجاء:

    تقدم آنفا دليلان، هما:

    قوله عز وجل:

    {فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا
    وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدًا}

    [الكهف: 110] ،

    {مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ
    فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

    [العنكبوت: 5] .

    وثمة أدلة أخرى، منها:

    أ- قول الله عز وجل:

    {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا
    وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ
    أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ
    وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}

    [البقرة: 218] .

    ب- قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    " يقول الله عز وجل:
    أنا عند ظن عبدي بي "
    ( 2 ).


    ج- قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    " لا يموت أحدكم إلا
    وهو يحسن الظن بربه " ( 3 ).

    فالله عز وجل عند ظن عبده.
    وعلى العبد أن يحسن الظن بربه
    كي لا يصيبه القنوط من رحمة الله،
    ولا اليأس من روحه عز وجل؛
    فيبقى متطلعًا لما عند الله من الثواب العظيم،
    راغـبًا في نيل ما ادخره لعباده المؤمنين
    من النعيم المقيم.


    ``````````````````````
    1 -انظر المدخل لدراسة العقيدة الإسلامية
    للدكتور إبراهيم البريكان ص140.


    2 - صحيح البخاري، كتاب التوحيد،
    باب قول الله تعالى: {أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ} .

    3 - صحيح مسلم، كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها،
    باب الأمر بحسن الظن بالله تعالى عند الموت.

    **************
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html


صفحة 16 من 24 الأولىالأولى ... 61415161718 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الشيخ عبد الله العجيري يمدح منتدى التوحيد
    بواسطة د. هشام عزمي في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-28-2014, 11:26 PM
  2. لماذا يفرض الصوفية طاعة الشيخ؟!! / للشيخ لطف الله خوجه
    بواسطة أبو فراس السليماني في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-23-2014, 01:40 AM
  3. ما هو ابن عربي؟! / للشيخ لطف الله خوجه
    بواسطة أبو فراس السليماني في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-05-2013, 11:18 AM
  4. أشتاق الى الله ... بقلم الشيخ هانى حلمى
    بواسطة طالبه علم في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-21-2008, 04:20 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء