صفحة 16 من 18 الأولىالأولى ... 61415161718 الأخيرةالأخيرة
النتائج 226 إلى 240 من 263

الموضوع: ***تباشــــير الصبـــــاح***

  1. افتراضي

    يقول سيدنا عمر : " ما ابتليت ببلية إلا كان لله علي فيها اربع نِعم : إذ لم تكن في ديني ، إذ لم اُحرم الرضا ، إذ لم تكن اعظم ، إذ رجوت ثواب الله عليها ".
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

  2. افتراضي

    يقول سيدنا عبد الله بن مسعود : " أَنْ تَكُونَ تَابِعًا فِي الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَكُونَ رَأْسًا فِي الشَّرِّ ".
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

  3. افتراضي

    ( وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيمًا )
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

  4. افتراضي

    ( لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ).

    قال ابن تيمية : هو سبحانه لا يُسأل عما يفعل لكمال حكمته ورحمته وعدْله، لا لمجرد قهره وقدرته.
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

  5. #230
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وَالعِلـــــمُ إِن لَـم تَكتَنِفـهُ شَمائِـلٌ --- تُعليهِ كـانَ مَطِيَّـةَ الإِخفـاقِ
    لا تَحسَــبَنَّ العِلمَ يَنفَـعُ وَحـدَهُ ----- ما لَـم يُتَـوَّج رَبُّـهُ بِخَـلاقِ

    -حافظ ابراهيم-
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  6. افتراضي

    لما رأى المتيقظون سطوة الدنيا بأهلها ، وخداع الأمل لأربابه ، وتملك الشيطان قياد النفوس ، ورأوا الدولة للنفس الأمارة ؛ لجأوا إلى حصن التضرع والالتجاء ؛ كما يأوي العبد المذعور إلى حرم سيده.
    -ابن القيم-
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

  7. #232
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    يظل الانسان في هذه الحياة ؛

    .. مثل قلم الرصاص ..!
    تبريه العثرات ليكتب بخط أجمل..

    وهكذا حتى يفنى القلم
    ،،، فلا يبقى له إلا جميل ما كتب

    أسعد الله صباحكم
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  8. #233

    افتراضي

    قال الامام الحسين :
    هيهات منا الذلة

  9. افتراضي

    ( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ )
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

  10. #235
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    يوشك أن يكون الاجتهاد في التعبد لله فريضةً غائبةً عند كثيرٍ من إخواننا أصحاب الشبهات، وسببُ ذلك أنّ طريقة التعبد في معالجة الشبهات لا تشبه الطريقة المعتادة للرد المفصّل على شبهةٍ بعينها، لأنّ أثر العبادة يكون في جهاز استقبال الشبهات نفسه، يحوّله من إسفنجةٍ تتشربُ الشبهات –أو جهاز استشعارٍ يبحث عنها- إلى زجاجةٍ مصمتةٍ تمر عليها الشبهات كأنّها لم تكن(*)..

    وإنّك لترى بعض إخواننا يأتي بشبهةٍ تحتاج منك لمجهودٍ مستقلٍّ للوقوف على محل الاشتباه فيها بينا هو يتعجب من "اشتباه محل الاشتباه" عليك!! بل إنّ بعضهم تحولّ عنده جهاز الاستقبال إلى ماكينة إنشاء للشبهات، فما أن يقف على نصٍّ من النصوص –ولو للمرة الأولى- حتى يتبادر إلى ذهنه عدة شبهاتٍ بمجرد النظر، وما ذلك إلا من سوءِ الظن والحكم المسبق، بسبب كثرة الخلطة بالشبهات وأصحابها وضعف العبادة.

    ولعلّ هذا المعنى هو سرّ ورود آية الحفاظ على الصلاة والصلاة الوسطى والقيام قانتين بين آيات الطلاق في سورة البقرة، إذ إنّ الصلاةَ والقنوت كفيلان بإنتاج ذلك القلب السليم، الذي لا ينسى الفضل ولا يسيء الحكم ولو كان بشأن مطلقته، فالعبادة كفيلةٌ بحرق كثيرٍ من الشبهات وحدها، لأنّها تنفي عن القلب حظ النفس وسوء الظن والشطط في الحكم، وتورثه خضوعًا وافتقارًا ويقينًا بالله واليوم الآخر، لا يستشكل بعده كثيرًا مما كان بالأمس يشتبه عليه!

    -----
    (*) قال ابن القيم رحمه الله: "قال لي شيخ الإسلام -رحمه الله- وقد جعلتُ أورد عليه إيرادًا بعد إيراد: لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل السفنجة فيتشربها فلا ينضح إلا بها، ولكن اجعله كالزجاجة المصمتة تمر الشبهات بظاهرها ولا تستقر فيها، فيراها بصفائه ويدفعها بصلابته، وإلا فإذا أَشربت قلبك كل شبهة تمر عليها صار مقراً للشبهات، أو كما قال" وقال ابن القيم –رحمه الله- عن هذه النصيحة: " ما أعلم أني انتفعت بوصيةٍ في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك".

    الدكتور حسام الدين حامد
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  11. #236
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    الدكتور حسام الدين حامد:

    وما يصف نفسية الملحد العربي من الإسلام إن لم يحتويها وصف الخيانة؟! وثمّ فرقٌ بين الصدود والخيانة(*)، فالصدود هجرٌ ورفض، من قبولٍ لا يُرتجى، وسوء انطباعٍ عند النظر، والخيانة عهدٌ ينقض، وودٌ ينسى، وجميلٌ يُقابله البطر، وما يصف نفسيته كمثل سلوك الزوجة الخائنة؟! امرأةٌ قليلة التجربة كأنّ عهدها بالحياة أمس، انساقت وراء لحظة ضعف، وانخدعت في ريعان الشباب، تحس بالذنب، وتسأل نسوة المدينة عن الحل، ثم طال بها عهد الخيانة حتى نسيت قبح الخيانة، وجعلت الخائن رجلها، رجلها الذي تحفظ ودّه، وتراعي خاطره، وتسمع كلمته، وودت لو قطّعت النسوة أيديهن، ثم طال العهد وتولّدت من الخيانة نيرانُ العداوة، فانقلب الزوج قبحًا يمشي على قدمين، وتبدّلت خلسة الخيانة جرأة، والهرب منها طلبًا، وحرقة الذنب تلذذًا، تلذذًا بإغاظة الحبيب الأول، تغشى بخيانتها أماكن اللقاء الأولى، وتدنس فراشه، وتفشي سره، ولا تبالي بنسوة المدينة.. هكذا! وسرعة الترقي –أو قل التردي- في هذه المراحل يكون بحسب أمورٍ شتى، ليس أعظمها صدق المحبة الأولى، ولا أحطها خسة النفس الخائنة!

    (*) وعامة الباحثين في علم النفس والاجتماع على التفرقة بين الصدود Rejection والخيانة Betrayal، والأساس النفسي للخيانة أن يفضل المرء محابه ورغباته على علاقته بالطرف الآخر وإن لم يكن له مبغضًا أو رافضًا! والصدود يشبه موقف الملحد غير العربي من الإسلام، أما الملحد العربي فموقفه أشبه بالخيانة، والذي بعثني على كتابة ذلك تفسير ما رأيته من صور لملحدين يصورون أنفسهم بتصريحات الإلحاد في المساجد!
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  12. #237
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    رسالة إلى رجلٍ يجعل الفيسبوك محور حياته، ويقيس مجده ببوستاته، وشعبيته بعدد أصدقائه، وتاريخه بألبوم صوره، حتى تحسب أنك لو نزعت الفيسبوك من حياته لم يتبق منه شيء، يقول لك بنيامين فرانكلين يا سيدي:
    "المشكلة في إنجاز "اللاشيء" أنك لا تدري متى انتهيت"

    الدكتور حسام الدين حامد
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  13. #238
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1,527
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    الملحد حينما يعتنق الإلحاد يشعر في أول الأمر بحلاوة موهومة مردها إلى شعور التحرر من تكاليف الدين؛ لكنها في نفس الوقت حلاوة يكدرها الانزعاج من ترك دينه الأصلي الذي كان جزءا من شخصيته وثقافته؛ فما يلبث أن يعيش الانعكاس الرجعي، وقوامه الحزن والحيرة والشك. وهنا الفرق بين الإيمان والإلحاد؛ فالمؤمن كلما تدرج في معارج السالكين ازداد إيمانا وطمئنينة وسكينة؛ أما الملحد فكلما انحدر في مسالك الضالين وتعمق ازداد ضنكا وهما وغما. وذلك عين الفرق بين الارتفاع والانحدار.

  14. #239
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1,527
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    تقول الفيلسوفة Madame de Staël وهي من رواد المذهب الرومانسي في الفلسفة: " الإلحاد لا يوجد إلا في البرودة، والأنانية، والوضاعة " - عن كتاب كورين أو إيطاليا-
    أن تكون ملحدا : معناه أنك تؤمن بمعتقد باردٍ، لا يدفيء الروح، ولا يغذيها، بل يسبب في ألمها، تصطك أسنانك وترتعد فرائصك من شدة البرودة تلك، تساؤلات متزاحمةٌ في رأسك، وفطرةٌ تناديك، ولا مجيب...
    أن تكون ملحدا : معناه أنك تعتقد بمعتقد أنانيّ، ماديّ، فلا تهمك إلا نفسك وما بعدك الطوفان، لا تهمك إلا مصلحتك، ولا تعترف لا بأخلاق، ولا بخير، ولا بمساعدة، ولا يهمك أن تعيش وغيرك لا يعيش، كما قال آدام سميث " الدقيقة التي لا تعود علي بنفع ماديّ لا أحتاج عيشها"...
    أن تكون ملحداً : معناه أن تؤمن بالوضاعة في أعفن مظاهرها، لعّانٌ فاحش بذيء، تسبّ من خالفك وتصفه بأقذع الصفات، تحتقر الأديان ولا تبالي بمشاعر الأتباع، تسبّ مقدسات غيرك من البشر وتتمنى لو أن كل الأديان انقرضت بأتباعها " المتخلّفين"، لا يهمّك سوى إشباع غرائزك، بأي ثمن وغاية، والقوي عندك يأكل الضعيف،والقانون لا يحمي المغفّلين! ...

  15. #240
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1,527
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    مما حفظته عن أهل الحكمة : صغيراً لا تستصغر، وضعيفاً لا تحقر، فالصغير غداً سيكبر، والضعيف قويا في يومٍ سيحضر، فتنبّه وحاذر، فأكوان قامت، وعوالم نهضت، قد قامت من بذرةٍ حسبها الناس قد اندثرت.

صفحة 16 من 18 الأولىالأولى ... 61415161718 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء