صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 48

الموضوع: أنا ربوبي دعوة لمناظرة مع مسلم

  1. افتراضي أنا ربوبي دعوة لمناظرة مع مسلم

    الى الأخوة المسلمين تحية طيبة وبعد ..
    أرجو أن يكون النقاش هادئاً وهادفاً وعقلانياً واهم نقطة هو الألتزام بنقطة البحث وأنا علي عهد إن ثبت لي بأن الخالق العظيم أرسل لنا كتباً سأتبعه لأني احب الخالق واتمنى ارضائه قرأت جميع الكتب المقدسة وأعتقد أن افضلها القرآن أولا وكنزا ربا ثانياً لكن القرآن أروووووووع لكن قد يكون جهد بشري أنا اسف لاتنزعجوا اخوتي المسلمين فهذه عقيدتي أنا احترم معتقدكم وانا اشكر الأخ الذي سيتحاور معي واشكره من كل قلبي لأني متأكد من نيته ألا وهي مساعدتي.
    مدير منتدى الربوبيين
    مع كل الحب
    التعديل الأخير تم 03-30-2013 الساعة 10:28 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لعلك تعلم أيها الزميل أنه في قوانين المنتدى يمنع وضع روابط لمنتديات أخرى ..
    بالنسبة للمناظرة فعلى الرحب والسعة ، ستقوم الإدارة بالتنسيق مع الدكتور السرداب وفي حال قبل وسمح وقته بذلك فسيكون محاورك وإلا فسنرشح لك محاورا آخر...
    مع التحية
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  3. افتراضي

    أنا اسف أخي لم أقرأ قوانين المنتدى
    وأتشرف في الدكتور السرداب وأي محاور أخر
    مع كل الإحترام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    سيرد عليك الدكتور السرداب قريبا إن شاء الله
    سيكون الحوار الثنائي متضمن للرد على هذه النقطة
    وأنا علي عهد إن ثبت لي بأن الخالق العظيم أرسل لنا كتباً سأتبعه
    ستكون مناظرة ليظهر الحق من الباطل وليس سؤال منك وجواب من الدكتور يعني لا بد أن تناقش أدلته كما سيناقش أدلتك بالبرهان وبالحجة وبالدليل ....
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مرحبا بالأحبة جميعا
    مرحبا بالزميل عيسى الربوبي
    أعتذر عن التأخر في الرد
    هل نبدأ في المناظرة يا زميل ؟ أم أن عندك بعض المقدمات ؟
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  6. افتراضي

    إلى الأخ الدكتور السرداب تحية طيبة وبعد ..
    بدايةً : قرأت عدت محاورات لك أستاذي مع بعض الأخوة فؤعجبت بطريقة حوارك وأستدلالاتك فتمنيت أن تكون أنت المحاور معي وتحققت أمنيتي.
    أستاذي أعلم أنشغالك لذلك لن اتطرق لمواضيع تشتتية وهي معروفة في منطق الحوار مع الخصم وهذا أسلوب الكثير من المحاورين ,وأشكر إدارة المنتدى لأنهم يمنعون النقاش مع غير المتخصصين ويديرون الحوار بطريقة رائعة.
    عندي شرط واحد للنقاش ألا وهو المرجع الأول هو العقل والمرجع الثاني ثوابت علم الفلسفة والمنطق كما يقول القرآن الكريم {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق : 37] فالخطاب للقلب أي للعقل وما يخالف العقل وثوابت علم الفلسفة لايعتبر دليلاً مع الأخذ بقوانين العلم الحديث وأي نظرية لايعتد بها.
    وأقترح على فضيلتكم أن تكون نقاط الحوار :
    1- الخالق العظيم
    أ‌- الله عز وجل في الاسلام
    ب‌- الله الخالق العظيم عند الربوبيين
    2- الوحي والرسالات وحاجة البشر للرسالات
    3- نقاش الرسالة الخاتمة القرآن الكريم أفضل الكتب المقدسىة
    مع كل الإحترام
    لا مكان للجهلاء والمسفسطين المتهربين في منتدى التوحيد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تحية طيبة للجميع مرة أخرى
    أشكر الزميل عيسى الربوبي على دماثة الخلق وإحسان الظن وأدب المحاور الباحث عن الحق أسأل الله أن يوفقني للحق وإياك حيثما كان ثم يُرضينا به قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ [الزخرف : 81]


    وأقترح على فضيلتكم أن تكون نقاط الحوار :
    1- الخالق العظيم
    رائع نبدأ على بركة الله
    في البداية سأطرح عشرة أسئلة نستوعب من خلالها منظومتك الفكرية ونظرتك إلى الخالق العظيم
    ولغز إيمانك بخالق عظيم وفي نفس الوقت رفضك لعبادته - من منظورنا نحن المتدينين - .

    1- كيف آمنت بخالق عظيم بدون الحاجة إلى نص ديني وهل تؤمن بالفطرة – فطرة إبراهيم عليه السلام التي استدل منها على توحيد الربوبية -؟

    2- لماذا أنت ترفض الإلحاد و ما هي الأدلة التي من خلالها أسقطت الإلحاد من عقلك ونظرك – فأنا أشعر من خلال قراءتي لمداخلاتك القليلة في المنتدى أن بداخلك فيض من الحب الإلهي تصوف ربوبي إذا جاز الأمر - ؟

    3- هل تعتبر أن اللادينية تصلح أن تكون موقف حياتي دائم – تعيش عليها وتموت عليها – أم تعتبرها مرحلة وقتية - مرحلة بحث – بعدها تقرر الطريق الحق ؟

    4- هل تتصور أن الله خلقنا وقدَّر أقواتنا وخلق الخير والشر وخلق الحياة والموت وخلق العدل والظلم لنموت في النهاية لادينيين ؟ هل تعتبر هذه هي غاية الوجود ؟

    5- ما هي الميزة الرائعة التي وجدتها في اللادينية ولم تجدها في الإيمان الديني والتي من خلالها قررت أن تكون لادينيا ؟

    6- ما هي صفات إلهك هل هي صفات مطلقة قريبة مما يقول به الدين أم أنك تُجيز على إلهك أن يموت مثلا ؟

    7- هل يجوز عمليا طبقا لتأسيساتك العقلية أن يكون قد مات إلهك – موتا يليق بعظمته من منظورك – وهذا قد أكده نيتشه وأثبت موت إلهه – أم أن إلهك يستحيل أن يموت وما هو دليلك إذن ؟

    8- هل إلهك مُطلق العدل والحكمة والخير والعظمة ؟

    9- هل إلهك يطعمك ويرزقك ولن يحاسبك أم تؤمن بجزاء أُخروي أو جزاء تعويضي لمن يموت مظلوما مكلوما مقهورا وجزاء انتقامي لمن يموت ظالما فاجرا باغيا أم أن الجميع يستوون بعد الموت وبالتالي فالحياة لمن غلب ؟

    10- هل يستوي الذي يكفر بإلهك والذي يؤمن به ؟

    حاولت قدر الإمكان أن تكون أسئلتي سريعة ومختصرة قبل أن نبدأ في النقاش وأود منك – وليس إلزاما – أن تكون أجوبتك سريعة ومختصرة حتى نحدد مواطن الخلاف قبل النقاش حولها ..!!
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  8. افتراضي

    أعتقد أخي أنك تجاوزت فرع (أ) من نقطة (1) فالمفروض النقاش الأولي يكون حول الله عز وجل في الأسلام لكن مع ذلك سأتقدم أنا ,أولاً كلامي سيكون مسبوق ب(أقول)
    قلت أخي :
    1- كيف آمنت بخالق عظيم بدون الحاجة إلى نص ديني وهل تؤمن بالفطرة – فطرة إبراهيم عليه السلام التي استدل منها على توحيد الربوبية -؟
    أقول :الإيمان باله لايحتاج إلى كتاب أول معجزات ولكن يحتاج العقل والطبيعة نحن نرى التصاميم الموجودة في الكون وهذا الإدراك يجلب لنا صوت الاعتقاد بالإله.

    وكما قال إبراهيم : {فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)} [الأنعام : 76 - 79]

    2- لماذا أنت ترفض الإلحاد و ما هي الأدلة التي من خلالها أسقطت الإلحاد من عقلك ونظرك – فأنا أشعر من خلال قراءتي لمداخلاتك القليلة في المنتدى أن بداخلك فيض من الحب الإلهي تصوف ربوبي إذا جاز الأمر - ؟
    وأقول :هنالك تفكير عقلاني يؤدي للإيمان بالخالق العظيم وهنالك تفكير لا عقلاني يؤدي للإلحاد ,ببساطة التفكير السليم يؤدي إلى نتائج سليمة والتفكير الغير سليم يؤدي إلى نتائج غير سليمة .والأدله التي تثبت وجود الخالق العظيم عدد الوجود ,لكن سأذكر
    بعض القوانين الفيزيائية :كثيراً ما يؤخذ قانون نيوتن الأول الذي ينص على الآتي :" الجسم الساكن يبقى ساكنا ما لم تؤثر عليه قوة خارجية فتحركه، والجسم المتحرك بسرعة ثابتة في خط مستقيم يبقى على هذه الحالة ما لم تؤثر عليه قوة خارجية فتغير الحالة الحركية له.ويسمى أيضا هذا القانون بقانون القصور الذاتي " ومن هذا القانون تأتي الأسئلة الآتية فارضةً نفسها على عقولنا إذا فكرنا بهذا الموضوع عميقاً : كيف للكواكب أن تتحرك بشكل حلقي دائري حول الشمس ، وكيف للأرض أن تدور حول نفسها إذا لم يكن هناك قوة ظاهرة تحركها أو تؤثر عليها ؟

    وقد يؤخذ أحياناً " قانون حفظ الطاقة " والذي ينص على الآتي " في أي نظام معزول الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من عدم " ومن ذلك يأتي السؤال : من أين أتى وكيف نشأ واشتعل الهيدروجين (طاقة كيميائية) المكون للشمس والذي هو السبب الأول والرئيسي للطاقة الحرارية والضوئية في مجرة درب التبانة ؟؟، إذا قيل أنه انقسم عن نجمة أكبر منه، فسيفرض السؤال الآتي نفسه : (كيف نشأ النجم الذي انقسمت الشمس عنه ؟ ومن أين أتى ؟) موسعاً باب النقاش والجدل في هذا الشأن.

    ويقول توماس باين نجد هذه الرؤية التي أسسها تعارض الإلحاد في الحديث إلى أحد مجتمعات فرنسا، بعد فترة قصيرة من الثورة الفرنسية:

    "في المكان الأول، نسلم أن المادة لها خصائصها، كما نحن نرى أنها تملك، السؤال يبقى، كيف أتت المادة بهذه الخصائص؟ لهذا هم سوف يجيبون، هذه المادة تملك هذه الخصائص بشكل أبدي. هذا ليس الحل، ولكنه تأكيد؛ ولرفض أنه من المستحيل إثبات وتأكيد هذا. إنه من الضروري أن أذهب أبعد، وأقول إذا كان هناك وجود لاحتمال أن هذه ليست هبة مميزة من المادة، كالكون، الكلام، المجموعة الشمسية، لا أحد يستطيع تأكيد حجج الإلحاد، إن التفكير المتفوق بكل هذا سيسقط أفكار الإلحاد حول أن المادة أساس لكل شيء، وسيصبح الإله معروفا وكل هذا عن طريق الفلسفة الطبيعية.

    إن الاحتمالات حول وجود كل شيء هي على النحو التالي:
    أولا أن المادة خلق الكون، ونظامه يتغذى عن طريق الحركة. الحركة هي ليست مملوكة من المادة، ومن دون هذه الحركة، النظام الشمسي لم يكن موجودا. لأن الحركة غير مملوكة من المادة، هذه الحركة من المستحيل أن تكون بيد كل شخص ولكن هذه الحركة بيد خالقها. عندما الملحدين يصبحون قادرين على إنتاج الحركة، عندها من الممكن أن نصدقهم.
    إن الحالة الطبيعية للمادة، بالنسبة للمكان، هي حالة البقية. الحركة، أو تغيير المكان، هي تأثير سبب خارجي تعمل بناء للمادة، أما بالنسبة للجاذبية، هي نتيجة، حيث أن جسمين أو أكثر يعملون بشكل عكسي أو متبادل ليلتصقا. كل شيء حتى الآن أكتشف، مع احترامنا لحركة الكواكب في النظام الشمسي، يعود فقط للقوانين حول كيفية نشاط الحركة، وليس سبب الحركة.
    الجاذبية، بعيدة جدا عن أن تكون سبب حركة الكواكب التي تشكل النظام الشمسي، فهي قد تؤدي إلى دمار النظام الشمسي. وفي كلمة واحدة الإلحاد يقول، والفلسفة تقول أن المادة في حركة دائمة.
    إن الحركة هنا تعود لحالة المادة، والتي فقط على سطح الأرض. هي إما تجزأ، والتي تدمر جسم المادة، أو إعادة تركيب والتي تركب المادة في نفس الشكل أو بشكل مختلف، كتفتت جسم المواد الحيوانية والنباتية التي تدخل في تركيب الأجسام الأخرى.
    ولكن الحركة التي تدعم النظام الشمسي، هي من نوع مختلف، وهي ليست ملكا أو جزءا من المادة. وهي تقوم بتأثير مختلف التأثير كليا. إنها تعمل للحفظ الدائم، ولمنع أي تغيير في حالة النظام القائم.
    عندما نكتشف حدث في مثل هذه الأهمية، والتي من دونها الكون لم يكن موجودا، وكذلك المادة، وكل الخصائص الأخرى، نصبح مجبرين على الاعتقاد العقلاني القائل بوجود سبب أرفع من المادة، وهذا السبب يسميه الإنسان الإله.
    أما بالنسبة لمن يقولون الطبيعة، إنها فقط قوانين الحركة والأفعال من كل نوع. وعندما نتحدث عن الرؤى من خلال الطبيعة يعود إلى إله الطبيعة، نحن فلسفيا نتحدث بنفس اللغة العقلانية عندما نتحدث عن الرؤى من خلال قوانين البشر التي تعود للقوة التي شرعتهم.
    إن الإله هو القوة المسببة الأولى، الطبيعة هي القانون، والمادة هي الشيء الذي ينفذ". وعندما سأل توماس باين عن الإله قال هو الإله الذي قدراته مساوية لإرادته.

    ويقول توماس جيفرسون يضعنا في اتجاه التحرر من تشويشات رجال الدين والديانات السماوية:
    "إنني أعلم (من دون الوحي) أنه عندما نلقي نظرة على الكون، في أجزائه، عامة أو جزئيا، إنه لمن المستحيل على العقل البشري أن لا يدرك ويشعر بإقناع التصميم، المهارة الكاملة، والقوة اللا محدودة في كل ذرة من محتوياتها. إن حركات الأجرام السماوية دقيقة جدا ومتوازنة. إن تكوين الأرض بنفسها، مع توزيع الأراضي، المياه الغلاف الجوي، الحيوانات والنباتات، مع فحص كل أجزائها الدقيقة، الحشرات، الذرات المجردة من الحياة، منظمة جدا كالإنسان والحيوان. المواد المعدنية، تكوينهم واستخدامهم، إنه من المستحيل على العقل البشري أن لا يصدق أنه في تلك الأشياء كلها، تصميم، سبب ونتيجة، إلى سبب لا نهائي، المخترع لكل الأشياء من المادة والحركة، حافظهم ومنظمهم، هم من الممكن لهم أن يتواجدوا بأشكالهم الحالية، وتجديدهم بأشكال جديدة وأشكال أخرى. نحن نرى أيضا، البراهين الواضحة لأهمية وجود القوة المراقبة، إبقاء الكون في سياقه وتنظيمه."
    لأن الإلهية تستند على الطبيعة، وقوانينها، والخلق، إنها دين طبيعي ترفض الدين السماوي وترفض الدين الذي هو من صنع الإنسان.

    العلم الحديث يجلي خمسة أبعاد تشير إلى الإله الخالق العظيم :
    1- الكون له بداية ,وقد نشأ من العدم.
    2- أن الطبيعة تسير وفق قوانين ثتبتة مترابطة.
    3- نشأت الحياة ,بكل ما فيها من دقة وغائية من المادة فير الحية.
    4- أن الكون بما فيه من موجودات وقوانين يهيء الظروف المثلى بظهور ومعيشة الإنسان وهو ما يعرف ب ((مبدأ البشري))
    5- أن القدرات العليا للعقل البشري لا يمكن أن تكون نتاجاً مباشراً للنشاط الكهروكيميائي للمخ.

    الأدلة الفلسفة :
    يقول الفيلسوف الأمريكي ((ألفن بلاتنجا))
    "أن الإيمان شعور فطري ’وأن الأعتقاد في وجود الإله مثل الإعتقاد في مفاهيم أساسية أخرى,كالإعتقاد أن للأخرين عقول كعقولنا ,والأعتقاد في صحة حواسنا ,والقول بأن الكل أكبر من الجزء ,... إننا نؤمن بصحة هذه المفاهيم دون الحاجة إلى أن نسوق الدليل"

    يقول الفيلسوف ((الف مك أينري))
    "أن الأنتظام والإعجاز في بنية الوجود ,وثبات قوانين الطبيعة تجعل القول بوجود خالق بديهية منطقية ’وعلى من ينكر ذلك أن يقدم الدليل"

    3- هل تعتبر أن اللادينية تصلح أن تكون موقف حياتي دائم – تعيش عليها وتموت عليها – أم تعتبرها مرحلة وقتية - مرحلة بحث – بعدها تقرر الطريق الحق ؟
    وأقول :الحقيقة لا أعلم لكني واثق في الخالق العظيم كما خلقني في الحياة وجعل أمراة (والدتي) تسهر على رعايتي وترضعني وتحميني وجعل لي رجلاً (والدي) يعمل ليل نهار ليربني فكل هذا الحب هو من الله هذا شعور وضعه الله لوالدي ووالدتي من أجلي اذاً هو يحبني وأنا متأكد أني معه لن أضيع.

    4- هل تتصور أن الله خلقنا وقدَّر أقواتنا وخلق الخير والشر وخلق الحياة والموت وخلق العدل والظلم لنموت في النهاية لادينيين ؟ هل تعتبر هذه هي غاية الوجود ؟
    وأقول :الخالق العظيم لم يخلق الشر ولا الظلم مطلقاً الشر من صنع الإنسان وليس هنالك شر الشر كما يقول أنشتاين :هو غياب الخير كما أن الليل غياب الشمس.
    أما بخصوص الموت الخالق العظيم خلقنا لنفعل الخير وهذا نعرفه بضمائرنا فكل أنسان يخطئ يحاسبه ضميره فلذلك يجب على الأنسان أن ينسجم مع قوانين الكون فلا يجوز تدمير كل هذه الروعة فهذه هدية الخالق العظيم فلا يجوز فعل ما هو مضر أو مثلا زنى المحارم لا يحتاج لتحريم لأن البشر بطبيعتهم لايفعلوا ذلك ولايرغبون به أو القتل وغيرها من المحرمات عقلاً ,ولا نعرف هل توجد حياة أخرى أم لا ,الوجود لا بد له من غاية وهو ما يعرف في المصطلح العلمي ((المبدأ البشرية)).

    5- ما هي الميزة الرائعة التي وجدتها في اللادينية ولم تجدها في الإيمان الديني والتي من خلالها قررت أن تكون لادينيا ؟
    وأقول :
    1- صورة الأله.
    2- اليقين.
    3- الثقة.

    6- ما هي صفات إلهك هل هي صفات مطلقة قريبة مما يقول به الدين أم أنك تُجيز على إلهك أن يموت مثلا ؟
    وأقول :صفات الإله – الفيلسوف الأكبر والمعلم الأول آرسطو
    إله واحد أحد
    واجب الوجود
    غير مادي - لا يطرأ عليه التغير
    مطلق القدرة – مطلق العلم
    كامل الخير



    7- هل يجوز عمليا طبقا لتأسيساتك العقلية أن يكون قد مات إلهك – موتا يليق بعظمته من منظورك – وهذا قد أكده نيتشه وأثبت موت إلهه – أم أن إلهك يستحيل أن يموت وما هو دليلك إذن ؟
    وأقول : هذا ما يظنه أصحاب العقول الساذجة ولا يجوز وصف الإله بالموت والحياة لأنه لا يخضع لقوانين الطبيعة التي وضعها سبحانه ,والخالق العظيم لا يجري عليه الزمان ولا المكان فكيف ... وهو جلت قدرته واهب الحياة وهنالك قاعدة عقليه فاقد الشيء لايعطيه ,ما دام الخالق يمد الطبيعة بالحياة فهو مالكها وهذا المفهوم يخالف الأزلية فأما أن الكون ازلي وأثبت العلم أن درجة حراة الكون تنقص وذلك بسبب أنتقال الحراة من الموجب للسالب لذلك وجب عقلاً أن يكون الأله أزلي.

    8- هل إلهك مُطلق العدل والحكمة والخير والعظمة ؟
    وأقول :أكيييييد

    9- هل إلهك يطعمك ويرزقك ولن يحاسبك أم تؤمن بجزاء أُخروي أو جزاء تعويضي لمن يموت مظلوما مكلوما مقهورا وجزاء انتقامي لمن يموت ظالما فاجرا باغيا أم أن الجميع يستوون بعد الموت وبالتالي فالحياة لمن غلب ؟
    وأقول : لا يتفق الربوبيون حول مذهب محدد عن خلود الروح وعن ما إذا كان الموت هو نهاية المطاف بالنسبة للبشر ... فمنهم من يؤمن بوجود حياة بشكل ما بعد الموت ومنهم من لا يؤمن بذلك ... ولكن الشئ الذي يتفق عليه الربوبيون هو استحالة الجزم بذلك لأن الإله العظيم لم يخبر الناس عن ذلك ولا يمكن الوصول ليقين حول هذا الشئ عن طريق العقل والمنطق المجرد.

    ويجب على الأنسان أن يأخذ حقه ولايرضى بالظلم وان ينسجم مع قوانين الطبيعة.

    10- هل يستوي الذي يكفر بإلهك والذي يؤمن به ؟
    من يكفر بالخالق العظيم هو شخص متوحش كاره للعقل ولم يفكر بعقلانية
    ومن يؤمن بالخالق العظيم هو من فكر بعقلانية.

    هذه أجوبة فقط.
    مع كل الحب
    لا مكان للجهلاء والمسفسطين المتهربين في منتدى التوحيد

  9. افتراضي

    عموماً سأتكلم بما أراه صحيحاً وقد يخالف كلامي مدرسة الربوبية لكن هذا ما اراه صواباً الحق أن الربوبية قدمت أجابات منطقية لجميع الأسألة لكنها أخفقت في سؤال واحد ومهم وهو لماذا خلقنا الله ومستحيل الإجابة عنه عقلاً وقد يرسل الخالق رسول يقول له خلقتكم لكذا مثلاً لكن لا نعرف من هو الحق ولا أستبعد ذلك.
    لا مكان للجهلاء والمسفسطين المتهربين في منتدى التوحيد

  10. افتراضي

    أقترح على الزميل السرداب أن يكون النقاس عن الله في الأسلام وبعدها يتم مناقشة أدلة الطرفين
    لأنك أخي إذا سألت الآن سيكون لديك مشاركتين أسألة وأنا مشاركتين فقط أجوبة
    فلذلك يجب أن أسألك عن الله في الاهوت الإسلامي كما سألتني عن الخالق العظيم
    فيكون لدي مشاركة سؤال وجواب ويكون لديك مشاركة سؤال وجواب فهل تتفق معي في ذلك
    مع كل الحب
    لا مكان للجهلاء والمسفسطين المتهربين في منتدى التوحيد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,516
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    يا جماعه النقاش ثنائي.....أية تعليقات دعوها في رابط مستقل
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مرحبا بالجميع مجددا
    نقاش هاديء وممتع ومفيد لي على المستوى الشخصي
    تحياتي للزميل عيسى الربوبي
    أسأل الله أن يوفقنا وإياه للحق


    أقول :الإيمان باله لايحتاج إلى كتاب أول معجزات ولكن يحتاج العقل والطبيعة نحن نرى التصاميم الموجودة في الكون وهذا الإدراك يجلب لنا صوت الاعتقاد بالإله.
    إسقاط أُسطورة الإيمان بالعقل بدون حاجة إلى كتاب
    عندما تُرك الناس للعقل آمنوا بالله وآمنوا بالأصنام والأوثان وعبدوا الملوك وألحدوا وصاروا لاأدرية في آن واحد ..فمعطيات العقل متفاوتة للغاية وتخريجاته مزعجة ومُربكة لأقصى مما نتصور .

    فقد استخدم أرسطو العقل وأسس للمنهج الإتجاهي الحذر وقال أنه لا يثق إلا بما تزودنا به الحواس الخمس وهو في هذا استخدم العقل وبرهن على استخدامه .
    ووصل ديكارات (1637) بإستخدام العقل إلى قمة الجنون الفلسفي واستخدم وسيلة الشك المنهجي الجذري واستطاع بهذه الوسيلة أن يهدم معتقداته في كل شيء حتى الأفكار المُجردة ..ثم بعد ذلك أيضا عقليا أسس لفلسفة الكوجيتو cogito – أنا أُفكر إذن أنا موجود – وأيضا هذه الفلسفة ضمن مفردات ومنتوجات العقل إذن العقل يبني ويهدم .. يرفع ويخفض .. يُؤله ويُوثن .

    ثم إن الشك التصاعدي الذي لا يرحم والذي يؤدي إلى الوسواس القهري هو أيضا أحد مفردات العقل .

    يقول الفيلسوف ديفيد هيوم إن العقل قد بولغ جدا في تقديره ...

    والعقل البشري ليس بنية مكتملة متميزة منحازة معزولة عن السياقات المعرفية بل يمكن خداعه بسهولة وقولبته وتدجينه والتأثير فيه سلبا أو إيجابا وأكبر طبقة عُمالية في العالم توجد في أمريكا وهي أكبر دليل على فلسفة القطيع العقلي وهي أكبر دليل على سقوط التقييم العقلي المجرد ...
    مثال : في المناظرة التاريخية على الرئاسة بين ريتشارد نيكسون وجون كينيدي وكانت أول مناظرة متلفزة وكان نيكسون خارجا لتوه من المستشفى لعلاج آلام الركبة ولم يضع مكياجا في مقابل الوسيم جون كينيدي ولدى الإقتراع بعد المناظرة ربح نيكسون بأغلبية ساحقة جمهور الراديو الذي استمع له فقط لكن في اقتراع الجمهور الذي شاهد التلفاز ربح كينيدي بأغلبية ساحقة .
    المصدر :- الفيلم الوثائقي لغة الجسد على قناة العربية

    إن العقل قاصر للغاية في التقييم المجرد .
    ثم إن العقل البشري لا يملك أي عتاد حقيقي يمنعه من التورط في صناعة الخرافة وقبولها .. أيضا العقل البشري من منظور آخر هو نفعي مادي بحت وهو في هذين الإطارين عاجز أشد العجز عن التقييم السليم والفحص الرزين .
    كل هذه الأدلة تؤكد سقوط أُسطورة أن العقل كافٍ للإيمان .

    وبدون العودة بالعقل إلى وظيفته الأصلية ضمن أُطر ومسلَّمات يُؤمِّنها الوحي ويُحدد أبعادها الكتاب بدون هذه العودة فإننا نظلم العقل وندخله ميادين ليست ميادينه وحروبا ليست حروبه ثم بعد ذلك نلومه ونغضب عليه إذا عاد خائبا منكسرا حزينا .

    هل ما زلت مُصرا على أن الإيمان بالله لا يحتاج إلى كتاب فقط بالعقل ؟

    *أنا في هذه الجزئية ذكرت المسلمات والوقائع التاريخية ولم أذكر الأمثلة والإسقاطات في الواقع حتى لا يطول بنا البحث إلى ما لا نهاية وإلا فإذا أذا أراد الزميل التوسع فعلى العين والرأس فإن تاريخ خلل العقل في التقييم هو تاريخ الحضارات الإنسانية وتاريخ الأمم والعصور .


    3- هل تعتبر أن اللادينية تصلح أن تكون موقف حياتي دائم – تعيش عليها وتموت عليها – أم تعتبرها مرحلة وقتية - مرحلة بحث – بعدها تقرر الطريق الحق ؟
    وأقول :الحقيقة لا أعلم لكني واثق في الخالق العظيم كما خلقني في الحياة وجعل أمراة (والدتي) تسهر على رعايتي وترضعني وتحميني وجعل لي رجلاً (والدي) يعمل ليل نهار ليربني فكل هذا الحب هو من الله هذا شعور وضعه الله لوالدي ووالدتي من أجلي اذاً هو يحبني وأنا متأكد أني معه لن أضيع.
    والله أحسنت
    أسأل الله لك التوفيق والهداية
    أنت تقول أنا متأكد أني معه لن أضيع.
    أنت هنا بالفعل لم تضيع لكنك أضعت إلهك فقد أدخلته في إطعامك وأكلك وشرابك ثم أخرجته بعد ذلك من كل شيء جعلته عبدا عندك يطعمك ويرزقك ولن يحاسبك .
    يؤسس لك هذا الفندق العظيم الذي أنت تقيم فيه – أمك ترعاك وأباك يعمل من أجلك كما تقول - والأرض تُدر غلاتها من أجلك وقوانين الطبيعة كلها مُعدة بعناية من أجلك fine-tuned وهرمونات جسمك تنضبط لتُحقق لك أقصى درجات الأمان والإتزان واتخاذ القرارات السليمة وحياة طويلة عريضة تفعل فيها ما تشاء كل هذا من أجلك .. ثم بعد كل ذلك تقول بلسان حالك ها أنا آمنت بوجود خالق لهذا الفندق الذي أنا أعيش فيه ألا يكفيه هذا ؟ دعنى الآن آكل وأشرب وأتمتع وأفعل كل الشهوات وأزني وأفسق ولا تحجر علي فضميري سيوبخني في اللحظة المناسبة .
    وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ [محمد : 12]

    يا زميل الذي له الخلق له أيضا الأمر فهو كما لم يخلقك عبثا لن يتركك عبثا أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [الأعراف : 54]


    وأقول :الخالق العظيم لم يخلق الشر ولا الظلم مطلقاً الشر من صنع الإنسان وليس هنالك شر الشر كما يقول أنشتاين :هو غياب الخير كما أن الليل غياب الشمس.
    هذا أهم ما في المناظرة
    وجود الشر يؤسس لنهاية اللادينية كفلسفة للحياة
    في البداية : الله خالق كل شيء
    لكن سأتنزل معك
    الشر هو غياب الخير
    الآن الله كلي القدرة كلي العلم كلي الخير – كما أنت ذكرت في إجابتك على السؤال رقم 6 ورقم 7– الآن الله لماذا يسمح بوجود الشر والمرض والبلاء وهو قادر حتما طبقا لعقيدتي وعقيدتك على إزالته ؟
    إذا كانت اللادينية هي الحل وإذا كان الإنسان فقط يؤمن بوجود المصمم الأعظم ثم يموت بهذا الإيمان وانتهت القضية - طبقا لأغلبكم - لماذا لم يُزل الإله المصمم الأعظم هذا الشر وهذا البلاء لماذا ترك الظالم يموت منتصرا قويا عزيزا في أهله وترك المظلوم يموت مكلوما مقهورا غريبا عن أهله لماذا لم يتدخل الإله كلي الخير كلي القدرة كلي العدل ويجعل العالم أكثر أمنا وسلاما وعافية .

    إذا كانت اللادينية هي الحل وكان الإله كلي القدرة كلي الخير كلي العدل قد قرر أن تكون اللادينية هي المنهج الذي يرتضيه لعباده فمن المستحيل أن تجد في عالمه شرا ولا ضرا ولا بلاءا
    ( إذا كان كُل أمل الإنسان قاصرا على هذا العالم فيستحيل أن تجد فيه ما يسوءك من الله كلي الخير والقدرة والعدل)

    فأنت أمام أحد أمرين لا ثالث لهما
    إما أن تؤمن باليوم الآخر والحساب – بأي مفهوم كان – ويستحيل حتما أن يكون في هذا العالم لأن الملايين يموتون مكلومين كل يوم .
    وإما أن تُنكر إلهك كلي الخير كلي العدل كلي القدرة .

    وجود الشر في هذا العالم هو أكبر ضربة للفكر اللاديني ويستحيل أن يتعافى الفكر اللاديني بعدها .


    أما بخصوص الموت الخالق العظيم خلقنا لنفعل الخير وهذا نعرفه بضمائرنا فكل أنسان يخطئ يحاسبه ضميره فلذلك يجب على الأنسان أن ينسجم مع قوانين الكون فلا يجوز تدمير كل هذه الروعة فهذه هدية الخالق العظيم فلا يجوز فعل ما هو مضر أو مثلا زنى المحارم لا يحتاج لتحريم لأن البشر بطبيعتهم لايفعلوا ذلك ولايرغبون به أو القتل وغيرها من المحرمات عقلاً
    الله أكبر
    الآن صار الضمير يُعادل الميزان والحساب واليوم الآخر الثلاثة مجتمعين ...
    بخمسة دولارات تستطيع أن تشتري عقار من مجموعة LSD وبهذا العقار تُذيب ضميرك يقول الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي ورئيس الجمعية العالمية للطب النفسي يقول في كتابه ثقوب في الضمير أن أي عقار من عقاقير LSD أو مركبات الأفيون تؤدي إلى ذوبان الضمير تماما في غضون أسابيع قليلة ولا يوجد بعد ذلك أي ملامح لوخز الضمير الأخلاقي .
    الآن أنت أمامك عرض لا يُفوت تشتري ضميرك واليوم الآخر والحساب والميزان بخمسة دولارات طبقا للعقيدة اللادينية وتفعل بعدها ما تشاء .

    يا رجل هل هذه عقيدة تدين الله العظيم بها
    يا رجل اتق الله الذي أنت تؤمن بوجوده ودع عنك هذه الافكار المخزية .

    الآن وهو الأهم
    هل الضمير يصلح لتقويم البشر ؟
    لا يعرف تاريخ الدنيا كلها ولا تعرف الحضارات ولا دساتير الدنيا أن أحد المُشرعين عبر كل العصور اعتمد على الضمير في تقويم سلوك البشر ولو أن شخصا استخدم هذه الحجة وتقدم بها إلى أحد المشرعين فلا مانع أن يحكم هذا المشرع بشنقه بتهمة الدعوة إلى الإباحية الإلحادية ولن نستطيع أن ندافع عنه .
    وفي أعظم الأبحاث والمراجع العلمية (allen&santrock )
    يعتبرون العقاب هو المانع الوحيد للدوافع وحيل التوافق .....

    أُكرر مرة أُخرى العقاب هو المانع الوحيد للدوافع وحيل التوافق .....
    ولا يوجد في دساتير الدنيا كلها شيء بخصوص الضمير لأنه يستحيل أن يتم التعويل عليه في التشريعات ......
    بل وفي أحد التعريفات الشهيرة للباعث incentive
    هو قوة بيولوجية نفسية داخل الفرد تستحثه على القيام بنشاط معين لإشباع أو إرضاء رغبة محدده كما أن هذه القوة تستمر في دفع الفرد وتوجيه سلوكه حتى يُشبع رغبته هذه ... وطبعا القوة البيولوجية تشمل جميع أنواع الشهوات .... والشهوة امام الدافع والحاجة والتوتر والحافز والمثير تتحول إلى فيضان كاسح ..... وساعتها قُم بتبليغ سلامي الحار للضمير وللوازع .

    لا يوجد مانع إلا الجزاء والعقاب لأن الإنسان هو الإنسان منذ آلاف السنين التي مضت إلى آلاف السنين التي يلدها التاريخ لن تتغير طبيعته ولن تتبدل مآربه .


    ,ولا نعرف هل توجد حياة أخرى أم لا ,الوجود لا بد له من غاية وهو ما يعرف في المصطلح العلمي ((المبدأ البشرية)).
    ما هذا
    الله أكبر
    انتهت المناظرة
    هل أنت تستوعب مُؤدى كلامك يا رجل ؟
    شيء رهيب وعظيم كاليوم الآخر بل ربما أعظم شيء ينتظره الإنسان بل هو أهم من الحياة ذاتها لا يخبرنا إلهك هل هو موجود أم لا ؟ ثم تتحدث عن الحياة وعظيم نعم الله علينا وعن أمك الحنونة وأباك الذي وهبه الله لك ليرعاك ؟

    أقسم بالله فلتذهب هذه النعم إلى الجحيم ولست بحاجة إليها إذا كان هناك يوم آخر ينتظرنا ولم يخبرنا إلهك المُنعم بهذا اليوم .
    يا رجل كفاك شتما وسبا لإلهك .

    أما عن كونك لا تدري فتلك مصيبة أعظم – بمعنى أدق أعظم المصائب - لأنك تُقرر أن إلهك لم يخبرك وربما يوجد هذا اليوم .
    يا رجل الإله أعظم وأحكم من ذلك يا رجل اتق إلهك الذي أنت تؤمن بوجوده .

    7- هل يجوز عمليا طبقا لتأسيساتك العقلية أن يكون قد مات إلهك – موتا يليق بعظمته من منظورك – وهذا قد أكده نيتشه وأثبت موت إلهه – أم أن إلهك يستحيل أن يموت وما هو دليلك إذن ؟
    وأقول : هذا ما يظنه أصحاب العقول الساذجة ولا يجوز وصف الإله بالموت والحياة لأنه لا يخضع لقوانين الطبيعة التي وضعها سبحانه ,والخالق العظيم لا يجري عليه الزمان ولا المكان فكيف ... وهو جلت قدرته واهب الحياة وهنالك قاعدة عقليه فاقد الشيء لايعطيه ,ما دام الخالق يمد الطبيعة بالحياة فهو مالكها وهذا المفهوم يخالف الأزلية فأما أن الكون ازلي وأثبت العلم أن درجة حراة الكون تنقص وذلك بسبب أنتقال الحراة من الموجب للسالب لذلك وجب عقلاً أن يكون الأله أزلي.
    في البداية هذا خطأ علمي لا يوجد شيء اسمه حرارة الكون تنقص
    حرارة الكون ثابتة وهي 3.5 درجة كلفن
    الذي يحدث هو انتقال الحرارة – الطاقة – من الأجسام الأعلى حرارة – طاقة – إلى الأجسام الأدنى حرارة – طاقة – داخل نفس المنظومة – الكون - حتى تتساوى حرارة الجميع وهذا طبقا للقانون الثاني للثرموديناميك وعندها يحدث الموت الحرارى للكون thermal death of universe .

    ثانيا : أنا سأفترض من الآن أن إلهك مات موتا يليق بذاته بعد أن وهب الحياة للكون وأستطيع أن أطرح مئات الأدلة العقلية – المغلوطة طبعا - على ذلك لكن بعد أن تأتي بدليلك على أنه لم يمت – أنه حي – .

    أما حُجتك بأن الإله هو واهب الحياة فكيف يموت .. فهذه حجة خاطئة لأن مبرمج الكمبيوتر يوما ما ستتوقف برمجة عقله فليس في هذا حجة
    ما زلت أنتظر الدليل على أن إلهك لم يمت - موتا يليق بعظمته - بعد أن وهب الحياة للكون .

    *- بالمناسبة صدقني لو اعتصرت عقلك لألف عام لن تستطيع أن تأتي بدليل عقلي واحد على أن إلهك لم يمت فالإله لن تعرفه حق المعرفة إلا بالنقل لا العقل – وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً [الفرقان : 58]

    9- هل إلهك يطعمك ويرزقك ولن يحاسبك أم تؤمن بجزاء أُخروي أو جزاء تعويضي لمن يموت مظلوما مكلوما مقهورا وجزاء انتقامي لمن يموت ظالما فاجرا باغيا أم أن الجميع يستوون بعد الموت وبالتالي فالحياة لمن غلب ؟
    وأقول : لا يتفق الربوبيون حول مذهب محدد عن خلود الروح وعن ما إذا كان الموت هو نهاية المطاف بالنسبة للبشر ... فمنهم من يؤمن بوجود حياة بشكل ما بعد الموت ومنهم من لا يؤمن بذلك ... ولكن الشئ الذي يتفق عليه الربوبيون هو استحالة الجزم بذلك لأن الإله العظيم لم يخبر الناس عن ذلك ولا يمكن الوصول ليقين حول هذا الشئ عن طريق العقل والمنطق المجرد.
    يا رجل ما هذه الدُرر ؟
    الشئ الذي يتفق عليه الربوبيون هو استحالة الجزم بذلك لأن الإله العظيم لم يخبر الناس عن ذلك ولا يمكن الوصول ليقين حول هذا الشئ عن طريق العقل والمنطق المجرد. ؟
    هل تحتاج عبارة أقوى من هذه العبارة لنفض الفلسفة اللادينية من الجذور ؟
    يعني أولا تعترف أن مسألة البعث وخلود الروح هي أعظم المسائل ثم تقرر بالجزم أن إلهك لم يخبركم بذلك ثم تأتي بثالثة الأسافي وتقول أن العقل يستحيل أن يعرف هذه القضية ؟
    هل ما زلت ربوبيا ؟
    طالما أن أعظم قضية في تاريخ البشر وهي الموت والبعث والتي طبقا لول ديورانت هي أساس حضارات وديانات وفلسفات الدنيا كلها لم يخبركم إلهك عنها شيئا ويستحيل معرفة هذه القضية بالعقل كما أنت ذكرت إذن بالعقل أيضا والمنطق لابد أن إلهك كلي الخير كلي الفضل كلي العدل لابد وحتما - فضلا منه وتكرما - أنه أخبرنا بهذه القضية ليس عن طريق العقل كما أنت تفضلت واعترفت وإنما عن الطريق الوحيد الباقي وهو طريق الرسل والرسالات .
    هل ما زال عقلك بحاجة للمزيد من الأدلة ؟
    أسأل الله أن يوفقك للحق سريعا قبل أن يأتي الموت والبعث وأنت لا تعرف عن هذه القضية شيئا .

    10- هل يستوي الذي يكفر بإلهك والذي يؤمن به ؟
    من يكفر بالخالق العظيم هو شخص متوحش كاره للعقل ولم يفكر بعقلانية
    ومن يؤمن بالخالق العظيم هو من فكر بعقلانية.
    شخص متوحش ما معنى كلمة متوحش ؟ كِخ مثلا - بالمناسبة كلمة كخ هي كلمة عربية فصحى -
    ما معنى متوحش كاره للعقل ؟
    ما الفرق بين المتوحش والمفكر بعقلانية على مستوى التطبيق ؟
    هل تصنفني أنا مثلا أني مؤمن بإلهك أم كافر به ؟
    ما هو الفرق بين أشد المؤمنين بإلهك وأشد الكافرين به ؟
    هل إلهك خلق الكون ووهبك أُما حانية وأبا راعيا وأنت آمنت به أشد الإيمان تستوي أنت ومن يكفر به أشد الكفر ؟
    ثم يأتي أكفر الناس هذا ويصلبك ويعذبك ويعيش على خيراتك وينكح زوجتك وفي لحظة تتعادلان صدقني أي عاقل هذا الذي يمانع في قتلك ؟ الآن المنطق والعقل يقول بأن الكفر بإلهك هو الغنيمة الباردة ؟
    ما هذا الإله الذي يُعظم وينصر من يكفر به ويرضى بصلب وتعذيب من يؤمن به ؟
    الآن بالله عليك ما الفرق بين من يؤمن بإلهك ومن يؤمن بصنم ؟ الذي يؤمن بإلهك سيتضرر أشد الضرر وبلا مقابل .. والذي يؤمن بصنم لن يستفيد ولن يتضرر .

    الحق أن الربوبية قدمت أجابات منطقية لجميع الأسألة لكنها أخفقت في سؤال واحد ومهم وهو لماذا خلقنا الله ومستحيل الإجابة عنه عقلاً وقد يرسل الخالق رسول يقول له خلقتكم لكذا مثلاً لكن لا نعرف من هو الحق ولا أستبعد ذلك.
    هذا كلام رائع صدقني ولا يصدر إلا من قلب باحث عن الحق أسأل الله أن يوفقني وإياك للحق
    لكن أنت تقول
    وقد يرسل الخالق رسول يقول له خلقتكم لكذا مثلاً لكن لا نعرف من هو الحق ولا أستبعد ذلك.

    أذكر أنني منذ سنوات كنت أُناقش أحد الربوبيين على البالتوك وساعتها قال لي أنه لا يمانع إطلاقا من الإيمان برسول لكن لا أعرف من هو الحق ومع من الحق فلذا أنا ربوبي فقلت له هذا هو القاضي الفاشل الذي وجد أن الحق يتنازع عليه أشخاص كُثر فحَكم على الجميع بالسجن ولم يبحث عن الحق بينهم ثم يلتزم به.
    فهذا المفترض أن يخجل من فشله لا أن يجعل من فشله مذهبا يدافع عنه ويسميه اللادينية الربوبية .
    وصدقني في اليوم التالي جاء نفس الرجل وأعلن الشهادة وقال أنا اعترف أني كنت قاض فاشل فلله الحمد في الأولى والآخرة .


    الخاتمة
    والآن هل ما زلت تعتقد أن الربوبية هي العقيدة التي يرتضيها إلهك من البشر وهي العقيدة التي تحيا عليها وتموت عليها ؟
    هل تعتقد أن الغاية العظمى من وجودك توجد داخل فلسفة الربوبية ؟
    هل تؤمن بإله كلي القدرة كلي الخير لم يخبرك عن غايتك من الوجود ولم يخبرك بشيء عما بعد الموت مع أنه أهم مما قبل الموت ؟
    هل تؤمن بإله كلي الخير كلي العدل كلي العظمة يسمح للشر بأن يوجد وللبلاء بأن يقع وفي النهاية لا تعرف الغاية ؟
    هل تؤمن بإله يطعمك ويرزقك ولن يحاسبك هل هذه عقيدة أم شهوة وهروب من التكليف ؟
    ما الذي يمنعك من التسليم بالرسالات بعد أن أثبتنا من كلامك حاجة البشر إليها حتما ؟
    طالما أنك آمنت بالإله كلي القدرة كلي الخير كلي العدل فهذا هو الإله الذي نؤمن به نحن أيضا ما الذي يمنعك من الإسلام والإذعان لله في الخلق والأمر وليس في الخلق فقط ؟
    هل تعتبر أن الوقت في صالحك وأنت تعترف بقصور معطيات الفكر اللاديني وعجزه عن تقديم أجوبة عن أهم ما في الوجود ؟
    متى ستقولها وبصدق أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ؟أسأل الله أن يوفقك لها في مداخلتك القادمة فكل لحظة هي جرس إنذار ولحظة اقتراب من مصيرك المجهول بالنسبة لك ..
    لقد أقسم الله عز وجل أن الإنسان مخلوق في أحسن تقويم لكن ابتعاده عن المنهج يجعله في أسفل سافلين
    وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ .. وَطُورِ سِينِينَ ..وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ .. لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ .. ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ .. إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ .. فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ .. أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ [التين ]
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  13. افتراضي

    الأسئلة عن إله الإسلام :
    1- هل إلهك يحتاج للملائكة وإذا كان الله كلي القدرة فلماذا خلقهم هل ليساعدوه مثلاً؟
    2- هل إلهك يحتاج للعبادة والتعظيم أم لا؟
    3- هل إلهك متكبر يغضب ويفرح متغير المزاج {يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ}؟
    4- هل إلهك أزلي وهل يتشابه مع الملائكة في هذا المفهوم ومع البشر الذين سيخلدون في النار؟
    5- لماذا خلق الله أبليس ولماذا يتحمل البشر غلطة معتوه كأبليس ستدخل ثلاثة ارباع البشرية النار بسبب إبليس؟
    6- هل إلهك يجلس على عرش تحمله الملائكة وهل هو محدود أم غير محدود؟وهل يسكن السماء {أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ}؟
    7- كيف تتحمل الكرة الأرضية الله فكيف يتجلى إلهك للجبل؟
    8- هل إلهك يرى ؟وهل لديه يد أو يمين أو قدم أو عين ؟وما رأيك بحديث خلق الله آدم على صورت؟ وحديث أتاني ربي؟ وحديث القلوب بين أصبع من أصابع الرحمن؟
    9- كيف سيأتي الله يوم القيامة كما يقول القرآن {وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا} [الفجر : 22]؟ وكيف ينزل في الثلث الأخير من الليل؟
    10- هل تجري الأيام على إلهك؟
    بصراحة أنا لدي الكثيييييييييييير من الأسئلة لكني إلتزمت بعشر فقط.
    أنا أجبت على أسألتك ال10 فلذلك يجب أن تجيب على أسألتي ومن ثم التعليق.
    أما أخي أنك تريدني أن أكون مستمع لأسئلتك فهذه ليست مناظرة بل هذا نقاش (......).
    كما من واجبي الجواب فمن حقي السؤال.
    التعديل الأخير تم 04-05-2013 الساعة 03:25 AM
    لا مكان للجهلاء والمسفسطين المتهربين في منتدى التوحيد

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الزميل عيسى لك الحق في السؤال كما هو حق محاورك ولم نضيق عليك واسعا في الرد والسؤال بل كلامنا أعلاه متضمن لنقاش أدلة الدكتور والرد عليها ولك الحق أن تسأل ..
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  15. افتراضي

    الزميل سأل 10 أسألة وأجبت عليها الآن أنا أسالة 10 وبعدها يجيب ويعلق الزميل على جوابي وأنا أعلق على جوابة فلا يجوز أن يسأل فقط وأنا لايحق لي السؤال أنا لم أتي مستمعاً أنا عندي النظام أولاً فلو اجبته الآن سيكون لديه مشاركتا أسأله فقط وأنا مشاركاتي أجوبة فقط لايجوز ذلك أعلم أني إن اجبته سيعلق أيضاً وهكذا فلن نصل لحل.
    والله عجيب ... أنتم حينما سألتوني ألم اجبكم؟ الآن دوري في السؤال وليس دور الزميل في التعليق أنا لم أسأل لا أعلم هل وضيفة الزميل السؤال فقط هل لايستطيع الجواب فليقل ليس عيباً.
    لا مكان للجهلاء والمسفسطين المتهربين في منتدى التوحيد

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دعوة لمناظرة عامة
    بواسطة zchawki في المنتدى قسم الحوارات الثنائية
    مشاركات: 122
    آخر مشاركة: 11-08-2012, 02:52 PM
  2. دعوة لمناظرة عامة
    بواسطة zchawki في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 97
    آخر مشاركة: 10-04-2012, 10:02 AM
  3. دعوة لكل مسلم و غير مسلم لسماع هذه الآيات
    بواسطة ياسين اليحياوي في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 12-15-2007, 11:27 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء