صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 48

الموضوع: ما فائدة 'الدعاااء'

  1. #1

    افتراضي ما فائدة 'الدعاااء'

    تحية لاخوتي في الانسانية
    اولا اريد الاشارة واتمنى ان يكون الرد بشكل موضوعي بعيدا عن اي ردود فعل تعصبية او لا فائدة منها نريد تحليل موضوعي واجابة ضمن الاطار الفلسفي للفكرة
    وهنا نحدد بالخصوص مفهوم 'الدعاء' واتمنى ان تكون الردود ضمن هذا الموضوع دون اللجوء الى مواضيع لا علاقة لها واريد من القارئ ان يركز معي قليلا

    -جميع الاديان تتفق على الدعاء كجزء من مماسرتها ومن ضمنها الاسلام

    -الدعاء هي طلب الاله لقعل شيئ ما او تلبية مطلب ما
    -يقول المتدينون ورجال الدين ان القدر مكتوب لدى الاله ويعلم ماذا سيفعل فلان او ما لا يفعل وكتب ذالك للانسان قبل ان يولد
    حسنا جميل

    -ما فائدة الدعاء
    -ان ادعو الاله ليستجيب لطلب ما ؟
    ادعو مثلا الاله ان انجح في امتحان ما ؟
    -هل اذا استجاب لي في ان انجح مثلا فهو غير شيئا كان قد لا يكون نجاحا اي كتب مثلا 'القدر' انني سارسب وغير ذالك الى نجاح بدعائي

    -اذا ان كان كتب اني سارسب وغير ما كتبه وجعله نجاحا ؟
    فهو لم يكن يعلم انني سادعوه وبذالك تنتفي صفة 'العلم ' من الاله
    -وان كان ما كتبه لا تعديل فيه فما فائدة الدعاء اصلا ؟
    الافتراض المتبقى هو
    -اذن هو علم انني سادعو وكتب ذالك في (ن فلان سيدعو) ويتحقق له (ما يريده)
    وان لم ارد الدعاء ؟
    فهو كتب لي ان ادعو اذن انا مجبر ان ادعو وكتب انه سيجيب لي الدعاء او لا
    وان كان كذالك فاين الحرية في مفهوم الحساب ؟؟

    فاما ان ادعو ويتغير شيئ وبذالك الله غير شيئا ما اذن هو لم يكن يعلم بفعلي؟
    ان انه لن يغيره وبذالك لا فائدة من الدعاء؟
    -او انه كتب انه سيرفض او يجيب الدعاء وشرط ذالك ان اكون مجبرا على الدعاء في الوقت الفلاني كي لا اناقض مخطط الاله
    وان كنت كذالك مجبرا فلماذا يحاسبني على شيئ ان فعلته او لا وانا مجبر فيه
    اذن اين الحرية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,611
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الدعاء مثله مثل باقي الأعمال إذا عطلته بحجة علم الله بالغيب وجب عليك تعطيل كل الأعمال ؟؟؟؟
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    استجابة الله تعالى للدعاء أو عدمها مما يدخل في عموم مسألة القدر، فالقدر هو علم الله بكل كائن و حادث و المكتوب سلفا في اللوح المحفوظ، و الدعاء هو جزء مما هو كائن و حادث، و مشيئة الله تعالى محيطة بذلك كله،

    يبقى أن الإنسان حر مختار على كل حال، و لكنه مقيد بمشيئة الله في اختياره و في دعائه و في إجابة دعائه و كيفية الإجابة أو عدمها أصلا.

    لا إشكال و الحمد لله

  4. #4

    افتراضي

    بداية :
    الدعاء هو عبادة : فيها الاعتراف التام بعبوديتنا لله عز وجل : واعترافنا بأنه وحده مالك كل شيء ..
    ومن هنا كان المؤمن مأمور دوما بالدعاء وهو على يقين بقدرة الله تعالى على إجابته لو شاء ...

    وأما القدر : فهو مكتوب بالفعل عند الله .. وهو واقع بك وحادث مهما فعلت ...
    فإن دعوت الله :
    فمكتوب عند الله أنك ستدعوه .. ومكتوب عنده هل سيستجب أم لا بحكمته وتصريفه للأمور ..
    وإن لم تدع الله :
    فأيضا مكتوب عنده أنك لن تدعوه .....

    وأما مسألة استجابة الدعاء من عدمها : فلن يقول عاقل أن الله تعالى سيستجب لـ (كل) الناس !!!..
    أولا :
    ليس كل الناس قد حقق شروط استجابة الدعوة ...
    ثانيا :
    تصريف الله تعالى للأمور هو فوق استجابة دعوى كل أحد ... مثال :
    أنا و(س) من الناس ندعو الله لنتزوج من فلانة .. والسؤال : هل يستجب الله تعالى لنا نحن الاثنين معا فنتزوجها معا ؟!!
    إذا : الله تعالى يمكن أن يستجب لأحدنا : ثم يعوض الآخر أو يبتليه أو يكتب دعائه عنده حسنات يوم القيامة إلخ ..
    وكل ذلك حسب حكمة الله تعالى وتصريفه للأمور ...

  5. #5

    افتراضي

    كنت أتوقع استشكالاً أعمق من هذا ، لكن الحقيقة أنها الشبهة المعتادة : لماذا كذا - الدعاء أو العمل أو غيرهما - إن كان الله علمه وكتبه ؟
    والحقيقة أنها مسألة يسيرة تجد جوابها في كتب العقيدة الإسلامية للمبتدئين ..
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  6. #6

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سلامة مشاهدة المشاركة

    استجابة الله تعالى للدعاء أو عدمها مما يدخل في عموم مسألة القدر، فالقدر هو علم الله بكل كائن و حادث و المكتوب سلفا في اللوح المحفوظ، و الدعاء هو جزء مما هو كائن و حادث، و مشيئة الله تعالى محيطة بذلك كله،

    يبقى أن الإنسان حر مختار على كل حال، و لكنه مقيد بمشيئة الله في اختياره و في دعائه و في إجابة دعائه و كيفية الإجابة أو عدمها أصلا.

    لا إشكال و الحمد لله

    مرحبا
    -تقول يا طيب ان ذالك مكتوب في اللوح المحفوظ اذن نفس السؤال
    -ما فائدة الدعاء ان كان ما ادعوه لن يغير شيئا في اللوح المحفوظ؟

    -فلت ان الانسان حر مقيد ضمن مشيئة الله!!!
    ان كان حتى في اصغر التفاصيل الانسان حرا فعل ما سيفعله اذن مكتوب مسبقا اذن
    اين الحرية في ا يفعل ما ليس مكتوبا ؟
    كيف يمكن للانسان ان يكون حرا ضمن اطار ان يكون مقيدا حتى في اصغرالتفاصيل
    اما امران اما ان الانسان حر او مقيد
    ان كان حرا فالله لا يعلم ما قد ينوي عليه وبذالك تؤمن فكرة الحساب لكنها تطعن في صفات الاله اذن
    ان كان مقيدا فتنفي مسؤولية ومفهوم الحساب كذالك؟

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    بداية :
    الدعاء هو عبادة : فيها الاعتراف التام بعبوديتنا لله عز وجل : واعترافنا بأنه وحده مالك كل شيء ..
    ومن هنا كان المؤمن مأمور دوما بالدعاء وهو على يقين بقدرة الله تعالى على إجابته لو شاء ...

    وأما القدر : فهو مكتوب بالفعل عند الله .. وهو واقع بك وحادث مهما فعلت ...
    فإن دعوت الله :
    فمكتوب عند الله أنك ستدعوه .. ومكتوب عنده هل سيستجب أم لا بحكمته وتصريفه للأمور ..
    وإن لم تدع الله :
    فأيضا مكتوب عنده أنك لن تدعوه .....

    (((((اذن ان كل الامر يعلم اني ما انا فاعل قبل ان اولد يوكتب واذا كتب فلا تغيير فيه اذن انا مجبر على فعل ما كتب اذن هل من العدل مفهوم الحساب الاخروي يعني ؟؟)))
    ان لم ارد ان ادعوه فاين الحرية ان قررت ان ادعوه؟واما ان دعوته فمكتوب اني دعوته ؟
    اذن اي شيئ افعله يلصق عليه 'قدر'
    اي انا لقدر هو مجرد وصف للالقاء الصفة على فعل مباشر دون العودة الى الماضي لفعل العكس وفل ماهو مكتوب يمنه عليك ان تفعل او تخطط ان تفعل ما غير ذالك اذن انت مجبر؟
    وهذا ينفي مسالة الحساب مع الاجبار ؟؟))))))))

    وأما مسألة استجابة الدعاء من عدمها : فلن يقول عاقل أن الله تعالى سيستجب لـ (كل) الناس !!!..
    أولا :
    ليس كل الناس قد حقق شروط استجابة الدعوة ...

    ثانيا :
    تصريف الله تعالى للأمور هو فوق استجابة دعوى كل أحد ... مثال :
    أنا و(س) من الناس ندعو الله لنتزوج من فلانة .. والسؤال : هل يستجب الله تعالى لنا نحن الاثنين معا فنتزوجها معا ؟!!
    إذا : الله تعالى يمكن أن يستجب لأحدنا : ثم يعوض الآخر أو يبتليه أو يكتب دعائه عنده حسنات يوم القيامة إلخ ..
    وكل ذلك حسب حكمة الله تعالى وتصريفه للأمور ...
    هذا تشبيه خاطئ فنحن نضع اما مفهومين صحيحين في مثالي اخي الكريم اي
    انا والنجاح

    اما شخصين والزواج بفلانة واحدة فهنا اصلا هنالك تعارض قبل التاويل الديني لكن لا باس

    ان هذه الفلانة اذا اختارت الشخص (لاول) سيكون ذالك قدرا وهو مكتوب اصلا ؟
    اليس لديها فرصة لتختار الثاني عوض انه كتب لها الاول اي
    اليس لديها الحرية في تغيير قراراها في الللحظة الاخيرة مثلا ؟
    اي ان كل ما ستختاره سيكون ضمن 'القدر( اي ان هذا القدر اصطلاح لغوي لاضفاء الاجبارية على اي فعل وهو يلغي الحرية لانهما لا ينسجم القدر مع الحرية
    تحياتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انسان راقي مشاهدة المشاركة
    مرحبا
    -تقول يا طيب ان ذالك مكتوب في اللوح المحفوظ اذن نفس السؤال
    -ما فائدة الدعاء ان كان ما ادعوه لن يغير شيئا في اللوح المحفوظ؟

    -فلت ان الانسان حر مقيد ضمن مشيئة الله!!!
    ان كان حتى في اصغر التفاصيل الانسان حرا فعل ما سيفعله اذن مكتوب مسبقا اذن
    اين الحرية في ا يفعل ما ليس مكتوبا ؟
    كيف يمكن للانسان ان يكون حرا ضمن اطار ان يكون مقيدا حتى في اصغرالتفاصيل
    اما امران اما ان الانسان حر او مقيد
    ان كان حرا فالله لا يعلم ما قد ينوي عليه وبذالك تؤمن فكرة الحساب لكنها تطعن في صفات الاله اذن
    ان كان مقيدا فتنفي مسؤولية ومفهوم الحساب كذالك؟
    مرحبا،

    زميلي - إنسان راقي - المقصود بالكتابة القدرية ليس هو المصطلح العامي الذي راج على الألسنة، و الذي هو بمعنى الجبر و الإلزام، لا هذا خطأ عقدي، و يجب تصحيحه :

    المكتوب في اللوح المحفوظ هو علم الله لكل ما هو كائن من تفاصيل الخلائق في الدنيا و الآخرة، إلى ما لا نهاية،

    لاحظ : هو كتابة العلم الإلهي و ليس الجبر و الإلزام المنافي للإختيار و الحرية، هذا أولا


    أما المشيئة الإلهية و التي ظننت أيضا أنها جبر للعبد و إلزام له - بحيث لا يعني له ما اكتسب شيئا قط من دعاء أو غيره -

    المشيئة الإلهية، مشيئة الله تعالى لما هو كائن و التي هي قسم من أقسام القدر الإلهي إلى جانب العلم و الكتابة، هي إذن الله تعالى بخلق ما يشاء و يدخل تحت مشيئة الله أيضا اختيار العبد و إرادته الحرة، فأنت مثلا - و لله المثل الأعلى - لديك صبي بعمر 10 سنوات - منحته أشياء كثيرة و جعلت التصرف فيها في متناوله، لكن وفق شروطك أنت و حدودك أنت، فهل هذا يمنعه الإختيار لما يشاء من تلك الأشياء الممنوحة له سلفا ؟. آمل أن تكون فهمت قصدي.

    قال الله تعالى : لمن شاء منكم أن يستقيم . و ما تشاءون إلا أن يشاء الله.

    هذه الآية الكريمة هي تذكير بفضل الله على الإنسان في منحه سبل الهداية المعرفية و الذاتية و السلوكية، و أن الله تعالى يعطينا الحق كاملا في أن نستقيم و هذا من صميم مشيئته سبحانه و تعالى.

    و مدار الحساب و الثواب و العقاب على ما اختاره الإنسان و قدر عليه و ليس في ما لم يسمح له به القدر.


  9. افتراضي

    أهلا بالزميل إنسان
    القضية يا زميل ليست كما فهمت فالقضية مثل المفتاح والباب فإذا وضعت المفتاح في حلقة الباب فتح لك وإلا لا فالدعاء من هذا القبيل والمقصود أن الله عز وجل قدر السبب والمسبب، فقدر شيئاً يحصل بوجود شيء، فقدر أن من أسباب دفع الضرر والسلامة من الضرر الدعاء، وأن من أسباب طول العمر البر.
    فالدعاء مُعالجة لأقدار الله بأقدار الله ، كما قال عمر رضي الله عنه...
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انسان راقي مشاهدة المشاركة
    هذا تشبيه خاطئ فنحن نضع اما مفهومين صحيحين في مثالي اخي الكريم اي
    انا والنجاح

    اما شخصين والزواج بفلانة واحدة فهنا اصلا هنالك تعارض قبل التاويل الديني لكن لا باس

    ان هذه الفلانة اذا اختارت الشخص (لاول) سيكون ذالك قدرا وهو مكتوب اصلا ؟
    اليس لديها فرصة لتختار الثاني عوض انه كتب لها الاول اي
    اليس لديها الحرية في تغيير قراراها في الللحظة الاخيرة مثلا ؟
    اي ان كل ما ستختاره سيكون ضمن 'القدر( اي ان هذا القدر اصطلاح لغوي لاضفاء الاجبارية على اي فعل وهو يلغي الحرية لانهما لا ينسجم القدر مع الحرية
    تحياتي
    في القدر مكتوب ماذا ستختار، فهي لو اختارت الاول، المكتوب هو انها اختارت الاول ولو اختارت الثاني مكتوب انها اختارت الثاني، القدر غير مجبر عليها بل مكتوب ما اختارت، فليس هنالك هنالك ناصح يقول: "حسناً، سأخدع القدر، ٍأختار أ بدل من ب!" في القدر مكتوب انه قال: "حسناً، سأخدع القدر، ٍأختار أ بدل من ب!" وانه اختار ب، ثم لماذا انت اساساً تؤمن بالحرية؟ فالكثير من العلماء يعتقدون اننا مجرد آلات وان الحرية عبارة عن وهم من اختراع الدماغ:
    http://phys.org/news186830615.html
    فلو اننا مجرد تفاعلات كيميائية، لا توجد حرية اساساً!
    قال الحسن الكتاني: «ما من مسألة اختلف فيها الفقهاء بين مشدد على المرأة وميسّر، فإن ابن حزم يسلك سبيل التيسير، وعنده أن المرأة في الأحكام كالرجل إلا ما خصّه الدليل... وأنظر إلى كثير من الفقهاء، خاصة المتأخرين منهم، فإنهم يلمح من كلامهم استنقاص المرأة والتحجير عليها مرة بحجة قصورها وأخرى بحجة سد الذرائع. وهذا ما لم أجده عند ابن حزم، بل الصالحات منهن عنده صالحات والفاسدات بحسب فسادهن، مثلهن في ذلك مثل الرجال».

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    بلاد الشام- على اكناف بيت المقدس
    المشاركات
    968
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    """""""""اما امران اما ان الانسان حر او مقيد
    ان كان حرا فالله لا يعلم ما قد ينوي عليه وبذالك تؤمن فكرة الحساب لكنها تطعن في صفات الاله اذن""""""""""""

    اين تجد الاستحالة في الجمع بين علم الله وحرية الانسان...
    (أنا أتكلم عن العلم وليس عن الموضوع ككل... أتكلم عن هذه الجزئية من كلامك)
    قد تعلم مثلا ان صديقك سيزورك اليوم ولكن هل سلبته حريته!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    (إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين () وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون () واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون () تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون ()

    كتابي: مختصر رحلة إلى الايمان
    خواطري حول التطور: لقد طلقت نظرية التطور بالثلاثة
    تعرف على عظمة الله في مخلوقاته: سلسلة الذين يتفكرون



  12. افتراضي

    واضح لكل عاقل بالعقل والحس والمشاهدة أن الانسان يختار أفعاله ،ولا يحس قوى خفية أو ما شابه تلزمه باختيار شيء دون آخر...
    إذن الانسان حر.
    حرية الانسان هذه لا تخرج عن علم الله اﻷزلي ،وهي كذلك لا تخرج عن مشيئته (أي أن الانسان وان كان مختارا فإنه لن يفعل شيئا يجهله الله ،أو قسرا عن الله)...المسألة بسيطة لا إشكال فيها ،ولكن المشكلة في إعادة طرح السؤال بنفس الصيغة بعد الإجابة عليه..وكأن أحدا لم يقل شيئا.
    هذا مقال مفيد
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...CE%CA%ED%C7%D1
    واﻵن السؤال يرتد عليك:
    كيف للمادة الصماء أن تهب الحرية للانسان؟
    تدبر ما يطرحه هذا الموضوع ،وحاول أن تجد إجابة شافية
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...F-%C7%E1%E1%E5

  13. #13

    افتراضي

    يقول المتدينون ورجال الدين ان القدر مكتوب لدى الاله ويعلم ماذا سيفعل فلان (مثل الدعاء) او ما لا يفعل وكتب ذالك للانسان قبل ان يولد

  14. #14

    افتراضي

    انا مش عارفة انتوا بتتكلموا على اساس ايه..كلنا نعلم انه لا يوجد شيىء اسمه دعاء ولكن يوجد الوهم
    ادعى زى ما انت عايز لو حتى 50 سنة
    لا يتغير شىء الا بنفسك .انت الوحيد القادر على تغير الاشياء .ولكن الدعاء اكبر وهم .
    وانا عايزة المؤمنين قبل الملحدين يدعون فى امر مهم لهم ويشوفوا ايه اللى هيحصل .لاشىء
    واكبر دليل على ذالك...
    انا جميع اديان العالم تدعوا الاله بتعهم .وكلهم مؤمنين باستجابة الدعاء ..هات اى دين فى العالم حتى اللى بيعبدوا القرود هيقولوا لك عن طرق استجابة الدعاء
    الكل يجرب يدعوا الله فى شىء لا يقبل الصدفه .ويدعوا سنين من الان ويشوفوا هل تغير شىء ولا لاء

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,611
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    انا مش عارفة انتوا بتتكلموا على اساس ايه..كلنا نعلم انه لا يوجد شيىء اسمه دعاء ولكن يوجد الوهم
    لا تتكلمي يا ملحدة يا لا أدرية بإسم الجميع فهذا كلام غير علمي ..
    أما الدعاء فلو لم يكن مفيدا و عمليا ما استمر البشر و منهم الملاحدة بالدعاء ؟؟؟؟
    فالدعاء أمر فطري ؟؟؟؟
    فحتى الملحد دوكينز يدعو ؟؟؟؟؟
    و أما استجابة الدعاء فأمر حقيقي يعرفه كل مؤمن و الله ليس ربا للمسلمين فقط فهو رب العالمين و لهذا يستجيب دعاء الكفار في حاجاتهم الخاصة حتى يكون حجة عليهم ..
    و أما تجربة الدعاء فلو لم نجربه ما استمرينا في الدعاء و كم و كم استجاب الله لنا ..
    و بما أنك تنكرين حقيقة الدعاء فهل تجربين أن أدعو الله عليك ؟؟؟؟
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ما فائدة هذه الآية؟
    بواسطة Hossam Agnostic في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-12-2012, 12:47 AM
  2. فائدة التبرير
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-07-2010, 08:18 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء