النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: بخصوص أوصاف الأرض في القرآن الكريم

  1. #1

    افتراضي بخصوص أوصاف الأرض في القرآن الكريم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    لفت انتباهي بكثرة قيام بعض الفاشيلين في الدراسة بمحاولة تشكيك المسلمين في كتاب الله عز وجل ومن ذلك قولهم ان القرآن الكريم يقول أن الأرض مسطحة .
    فما هي حقيقة قولهم
    بالعودة الى اوصاف التالية: “سطحت” و “دحاها” و “مددناها” و “بسطها” و “فراشاً” و “مهادا” و “طحاها”
    فالآية تصف تكون اليابسة فوق سطح الماء وليس شكل الكرة الأرضية ، إن الكلمات “سطحت” و “دحاها” و “مددناها” و “بسطها” و “فراشاً” و “مهادا” و “طحاها” ليس لها علاقة بشكل الأرض أو بكرويتها وإنما تتعلق بطريقة تشكُّل وتوسع اليابسة فوق “سطح الماء” والتي اصبحت “مهداً” و “فراشاً” يصلح لنشأة للحياة البرية وبالتالي نحن؛ فجعلها الله مِهاداً للعباد.

    فالارض عند خلقها لم تكن ممهدة لاستقبال البشر الا بعد أن جرت عليها بعض العمليات الجيو مورفولوجية وهي
    التسطيح والدحي والبسط والمد والطحي
    وبدون هاته العمليات لم تكن الكرة الأرضية ممهدة لبقاء البشر واستقرارهم
    فلو كانت الارض صماء لم يظهر على سطحها النباتات والأشجار
    ولو بقيت وعرة لما استطاع الانسان ان يمشي عليها
    ولو لم تسطح الكرة الأرضية لماتمكن الانسان من شق الطرق وبناء المساكن
    وباختصار شديد
    التسطيح والدحي والطحي والمد كلها عمليات جيومورفولوجية هيات كوكب الارض ليكون فراشا ومهدا للانسان
    ولا علاقة له بتاتا بوصف شكل الكرة الأرضية التي هي محل آيات اخرى مثل "يقلب الله الليل والنهار" و" يكور الليل على النهار"
    ودمتم سالمين
    التعديل الأخير تم 12-31-2016 الساعة 01:41 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,058
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يا ليت الردود على الشبهات تكون بهذه الوجازة و قوة الاستدلال...
    بارك الله فيك و اهلا بك في منتدى التوحيد...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,683
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    للرفع

    من أقوى أدلة إثبات وجود الله سبحانه

    الدلائل العقلية على نبوة محمد صلى الله عليه و سلم
    أقوى الدلائل على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم

    يارب لك القدرة المطلقة و نحن الضعفاء العاجزون.
    يارب لك الحمد المطلق و نحن الجاهلون المذنبون,




  4. #4

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين

    مقدمة
    التبس فهم الآيات القرآنية التي تتحدث عن تاريخ تشكل اليابسة أو القشرة الأرضية في القرآن على كثير من الناس في حين أن علماء المسلمين الأوائل وهم أعلم بلغة الوحي لم يجدوا أي لبس في الجمع بين كروية الأرض واخبار القرآن الكريم عن مد الأرض وبسطها وتسطيحها.وقد نقل نقل شيخ الاسلام ابن تيمية وابن حزم اجماع علماء الاسلام على كروية الارض قبل أن يكتشف ذلك كوبرنيكس بعدة قرون.
    وفك اللبس يعود الى لفت الانتباه الى أن كلمة (الأرض) التي وردت في القرآن الكريم لا تعني دائما كوكب الارض
    فلفظ (الأرض) في القرآن الكريم ورد في ثمانية وخمسين وأربع مائة موضع في القرآن الكريم لا يعني دائما كوكب الأرض ,‏بل جاء بعدة معاني منها ما يشير إلي كوكب الأرض في مقابلة السماء أو السماوات‏,‏ ومنها ما يشير الي اليابسة التي نحيا عليها أو إلي جزء منها‏,‏ ومنها ما يشير الي التربة التي تغطي صخور اليابسة‏, ومنها ما يشير الى بلاد مخصوصة ومنها ما يشير الى الجنةوغير ذلك ‏ وتفهم الدلالة من سياق الآية الكريمة‏.‏

    معانى الأرض في القرآن الكريم

    - ترد كلمة أرض بمعنى كوكب الأرض ككل ، كقوله تعالى: {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ } (ص:66). وهو المعنى الأكثر ورودا (في حوالي ثلاثمائة وتسعين موضع)؛
    2- وترد بمعنى التربة وذلك في بضع آيات منها قوله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (فصلت:39)؛ وتأتى الأرض بمعنى الأرض المزروعة " وأية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا : 36/ 33 " ومنه قوله تعالى " إنها بقرة لا ذلول تثير الأرض : 2/ 71 "
    3- كما ترد بمعنى اليابسة، وذلك في ثلاثين موضع من القرآن الكريم – على الأقل-، كقوله تعالى: {ألم يرو انا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها }

    4(الأرض) بمعنى (الجنة)، من ذلك قوله سبحانه: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون} (الأنبياء:105)، روى الطبري عن ابن عباس رضي الله عنهما، قوله: {أن الأرض يرثها عبادي الصالحون}، قال: أرض الجنة. ونحو ذلك قوله تعالى: {وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض} (الزمر:74)، روى الطبري عن قتادة وغيره، قوله: {وأورثنا الأرض}، قال: أرض الجنة.

    5(الأرض) بمعنى أرض (مكة)، من ذلك قوله سبحانه: {قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض} (النساء:97)، قال البغوي: يعني أرض مكة. ونحو ذلك قوله تعالى: {وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها} (الإسراء:76)، المراد بـ (الأرض) هنا مكة على أصح الأقوال، وقيل: المدينة.

    6(الأرض) بمعنى أرض (الشام)، من ذلك قوله سبحانه: {وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها} (الأعراف:137)، قال قتادة و الحسن البصري: هي أرض الشام. ومن هذا القبيل، قوله عز وجل: {ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين} (الأنبياء:71)، قال الطبري: هي أرض الشام، فارق صلوات الله عليه قومه ودينهم، وهاجر إلى الشام.

    7(الأرض) بمعنى أرض (مصر)، من ذلك قوله سبحانه: {إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده} (الأعراف:128)، قال القرطبي: أطمعهم في أن يورثهم الله أرض مصر. وعلى هذا المعنى قوله تعالى: {قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم} (يوسف:55)، قال سعيد بن منصور: سمعت مالك بن أنس رضي الله عنه، يقول: مصر خزانة الأرض. وثمة العديد من الآيات التي ورد فيها لفظ (الأرض) مرادٌ منه أرض مصر.

    8وورد لفظ (الأرض) في القرآن الكريم بمعان أخر، أغلبها مستفاد من السياق، كقوله تعالى: {فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض} (المائدة:26)، فالمراد هنا أرض التيه، التي تاه فيها بنو إسرائيل. ونحو ذلك قوله تعالى: {وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضا لم تطئوها} (الأحزاب:27)، والمراد بـ (الأرض) هنا ما فتحه الله على المسلمين من أراضي فارس والروم وغيرهما.

    وجاء ذكر فرش الأرض‏,‏ وبسطها‏,‏ وتمهيدها‏,‏ وتوطئتها‏,‏ وتسويتها‏,‏ وتذليلها في عشر آيات من آي القرآن الكريم علي النحو التالي وكلها تعني اليابسة أو القشرة الارضية‏:‏

    ‏(1)‏
    الذي جعل لكم الأرض فراشا‏...

    ‏ ‏(‏البقرة‏:22)‏
    ‏(2)
    الذي جعل لكم الأرض مهدا وسلك لكم فيها سبلا‏...

    (‏ طه‏:53)‏
    ‏(3)‏
    الذي جعل لكم الأرض مهدا وجعل لكم فيها سبلا لعلكم تهتدون

    ‏(‏الزخرف‏:10)‏
    ‏(4)‏
    والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏

    (‏الذاريات‏:48)‏
    ‏(5)‏
    هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فأمشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور
    ‏(‏الملك‏:15)‏
    ‏(6)‏
    والله جعل لكم الأرض بساطا‏,‏ لتسلكوا منها سبلا فجاجا
    (‏ نوح‏:20,19)‏
    ‏(7)‏
    ألم نجعل الأرض مهادا‏,‏ والجبال أوتادا‏ (‏ النبأ‏:7,6)‏
    ‏(8)‏
    والأرض بعد ذلك دحاها‏,‏ أخرج منها ماءها ومرعاها‏,‏ والجبال أرساها‏,‏ متاعا لكم ولأنعامكم‏
    (‏ النازعات‏:33,30)‏
    ‏(9)‏
    أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت‏,‏ وإلي السماء كيف رفعت‏,‏ وإلي الجبال كيف نصبت‏,‏ وإلي الأرض كيف سطحت‏
    (‏ الغاشية‏:20,17)(10)‏
    (10)‏
    والأرض وما طحاها
    ‏ (‏ الشمس‏:6)‏

    ثانيا بسط اليابسة فوق سطح الماء وتمددها وتشكل تضاريسها
    يشير تاريخ الأرض الجيولوجي الى أن الأرض في بدايتها كانت مكونة من قارة واحدة كبيرة (بانجيا pangea) ومحاطة بمحيط واحد وبمرور الأزمنة الجيولوجية انقسمت هذه القارة الأم إلى قارات أصغر أخذت في التحرك والابتعاد عن بعضها البعض، وهذه القارات لم تتخذ موضعا ثابتا منذ أن تكونت الأرض، حيث أنها تتحرك حركة مستمرة ولكن ببطء شديد منذ الزمن السحيق وحتى الآن.
    وقد روي عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قوله‏:‏ كانت الكعبة خشعة على الماء فدحيت منها الأرض‏,‏ والحديث ذكره الهروي في غريب الحديث‏
    وفي الحقيقة فان الأرض في بداية تشكلها لم تكن مهيأة وممهدة لاستقبال الجنس البشري فقد كانت كتلة صخرية صلبة وصامدة ومرت القشرة الارضية بتاريخ طويل من العمليات الجيومورفولوجية كالمد والدحي والطحي والتسطيح وعمليات هدم وحت و تسوية طويلة حتى أصبحت مهدا يصلح لاستقبال البشر.
    ودون تلك العمليات الجيومورفولجية التي استغرقت أزمنة جيولوجية طويلة لم تكن الأرض قابلة لاستقبال البشر لذلك يمتن الله عز وجل على عباده في عشرات المواضع في القرآن الكريم بجعله الأرض مهادا وفراشا وبساطا يصلح للحياة والزراعة والحياة فيقول سبحانه وتعالى " ألم نجعل الارض مهادا " ويقول تعالى " والله جعل لكم الأرض بساطا" قرآن كريم.
    وهذا المقال العلمي يشرح العمليات الجيومورفولوجية الطويلة التي جعلت من الأرض مهدا لاستقبال البشر وامكانية العيش عليها.

    http://ar.marefa.org/sources/index.p...A3%D8%B1%D8%B6


    ثالثا الحقيقة القرآنية
    يخبرنا العلم أن الارض في بداية نشأتها لم تكن ممهدة لاستقبال البشر الا بعد أن جرت عليها بعض العمليات الجيو مورفولوجية الكثيرة وهي التسطيح والدحي والبسط والمد والطحي
    وبدون هاته العمليات لم تكن الكرة الأرضية ممهدة لبقاء البشر واستقرارهم .فلو بقيت الارض صماء لم يظهر على سطحها النباتات والأشجار ولو بقيت وعرة لما استطاع الانسان ان يمشي عليها ولو لم تسطح القشرة الأرضية لما تمكن الانسان من شق الطرق وبناء المساكن.
    فهاته الارض التي نراها وادعة مستقرة لو تخيلنا اننا نقوم بتصويرها عبر ملايين السنين فاننا سنشاهد حركة مستمرة للغلاف الصخري(القشرة الارضية والطبقة التي تليها) حركة تمدد وتقلص ويقول العلماء أن القشرة الارضية لا تزال في حالة تمدد مستمر وحركة والعجيب أن القرآن أشار الى تمدد الأرض في قوله تعالى " وهو الذي مد الارض وجعل فيها رواسي وانهارا"وقد أثبت العلماء أن حركة القشرة الارضية وتمددها عبر ملايين السنين أدى الى تشكل الجبال والانهار.
    فالآيات الكريمة تصف تكون اليابسة أو القشرة الأرضية فوق سطح الماء وليس شكل الكرة الأرضية ، إن الكلمات “سطحت” و “دحاها” و “مددناها” و “بسطها” و “فراشاً” و “مهادا” و “طحاها” ليس لها علاقة بشكل الأرض أو بكرويتها وإنما تتعلق بطريقة تشكُّل وتوسع اليابسةأو القشرة الارضية فوق “سطح الماء” والتي اصبحت “مهداً” و “فراشاً” يصلح لنشأة للحياة البرية وبالتالي نحن؛ فجعلها الله مِهاداً للعباد.

    فهم المفسرين للآيات القرآنية
    تفسير الطبري
    وقوله : ( وإلى الأرض كيف سطحت ) يقول : وإلى الأرض كيف بسطت ، يقال : جبل مسطح : إذا كان في أعلاه استواء .
    لاحظ أن المفسرين لا يقولون جبل مسطح معناه جبل مستوي بل في أعلاه استواء وما يعلو الأرض هو اليابسة أو القشرة الارضية
    تفسير ابن كثير
    ( وإلى الأرض كيف سطحت ) ؟ أي : كيف بسطت ومدت ومهدت ، فنبه البدوي على الاستدلال بما يشاهده من بعيره الذي هو راكب عليه ، والسماء التي فوق رأسه ، والجبل الذي تجاهه ، والأرض التي تحته - على قدرة خالق ذلك وصانعه.
    لاحظ أن ابن كثير قال ان التسطيح هي مايراه الراكب على بعيره والراكب على بعيره لا يرى سوى اليابسة او القشرة الارضية
    تفسير القرطبي
    "والأرض فرشناها" أي بسطناها كالفراش على وجه الماء ومددناها .
    "فنعم الماهدون "أي فنعم الماهدون نحن لهم . والمعنى في الجمع التعظيم ; مهدت الفراش مهدا بسطته ووطأته ، وتمهيد الأمور تسويتها وإصلاحها
    لاحظ أن ما تم فرشه على الماء هو اليابسة أو القشرة الارضية
    تفسير ابن كثير
    ( والأرض فرشناها ) أي : جعلناها فراشا للمخلوقات ، ( فنعم الماهدون ) أي : وجعلناها مهدا لأهلها
    والقشرة الأرضية او اليابسة هي فراش الناس في الارض فوق كرة الأرض الملتهبة والصهارات الذائبة

    الخلاصة
    "المد" و"الدحي" و"الطحي" و"التسطيح" كلها عمليات جيومورفولوجية تؤرخ لتشكل القشرة الارضية او اليابسة والتي جعلت منها فراشا ومهادا لحياة البشر وصلاح معيشته
    http://ar.marefa.org/sources/index.p...A3%D8%B1%D8%B6

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أوصاف السماء في القرآن
    بواسطة الدكتور قواسمية في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-04-2013, 10:40 PM
  2. تساؤل بخصوص القرآن الكريم.
    بواسطة باحث عن النور في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 70
    آخر مشاركة: 03-12-2011, 05:47 PM
  3. تساؤل بخصوص القرآن الكريم.
    بواسطة باحث عن النور في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-06-2011, 09:41 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء