صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 68

الموضوع: معضلة في خلق الاديان (الكفرية ) !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    49
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي معضلة في خلق الاديان (الكفرية ) !!


    ان اول ما قد تواجهه في لفكرة الدينية عن الدين الصواب والدين الخطا وبالخصوص لو افترضنا هنا ان الاديان السماوية (الثلاث) هي من الاه واحد تم تحريفها ولناتي عند مربط الفرس

    يقال في القران ((( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ))

    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { إِنَّا نَحْنُ نَزَلْنَا الذِّكْر } وَهُوَ الْقُرْآن , { وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } قَالَ : وَإِنَّا لِلْقُرْآنِ لَحَافِظُونَ مِنْ أَنْ يُزَاد فِيهِ بَاطِل مَا لَيْسَ مِنْهُ , أَوْ يَنْقُص مِنْهُ مَا هُوَ مِنْهُ مِنْ أَحْكَامه وَحُدُوده وَفَرَائِضه . وَالْهَاء فِي قَوْله : " لَهُ " مِنْ ذِكْر الذِّكْر . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 15893 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء ; وَحَدَّثَنِي الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا شَبَّابَة , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء ; وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } قَالَ : عِنْدنَا . * حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 15894 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } ; قَالَ فِي آيَة أُخْرَى : { لَا يَأْتِيه الْبَاطِل } وَالْبَاطِل : إِبْلِيس , { مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه } 41 42 فَأَنْزَلَهُ اللَّه ثُمَّ حَفِظَهُ , فَلَا يَسْتَطِيع إِبْلِيس أَنْ يَزِيد فِيهِ بَاطِلًا وَلَا يَنْتَقِص مِنْهُ حَقًّا , حَفِظَهُ اللَّه مِنْ ذَلِكَ . 15895

    http://www.alro7.net/ayaq.php?aya=9&sourid=15

    والان السؤال هو :

    -لماذا لم يحفظ الله التوراة او الانجيل !ان كان باستطاعته حفظهما وفعل ذالك مع (القران) ؟

    -هنالك جوابين مطروحين :

    -الاول :انه لم يعلم انهما (سيحرفان) وبعد ان حرفا حفظ القران (تفاديا للمشاكل السابقة مع اللانجيل والتوراة) وهنا يطرح مشكلة (ان الله ليس بعليم) بتحريف الكتابين السابقين وبالخصوص نحن هنا امام (كتابين)وليس واحدا فقط وكان هنا (تعلم من الخطا السابق) وهذا يناقض (علم الله المطلق) بعلمه بتحريفهما !!

    -الاطروحة الثانية هي : الله علم بتحريفهما وتركهما يحرفان وبعد ذالك اوجد القران وحفظه من التحريف !الواضح هنا هو
    -اليس الله هنا هو من (خلق المسيحية اوليهودية (الكافرة التي مصيرهم النار)؟
    -اليس الله هنا هو من خلق (الكفر) ! بسماحه بتحريف الكتب المقدسة السابقة ؟وان اكثر من 2 مليار مسيحي الان هم بمفهوم (الاسلام الصحيح (المفترض) )كفرة لانه كتابهم محرف والقران لا !اليس الله هنا

    -يخلق الكفر

    -يخلق احتمال دخول جهنم !

    -يعني ملايير الذين ولدو في المسيحية نسبة كبيرة منهم سيدخل النار والسبب ان هنالك الاه سيعاقبهم لانهم وثقو في كتاب سمح هو (بتحريفه)
    -بينما المسلمون سيدخلون (الجنة) لانه لديهم نفس الكتاب وحفظه الله !

    -لماذا لم يحفظ الله (التوراة ) مثلا منذ الاول وينتهي من كل هذا ! اليست الحروب الدينية واسرائيل وفلسطين والارض الموعودة وقتال اليهود وكل هذه المعاناة
    بسبب خطة الله نفسه !!

    -هب انا مثلا انا استاذ احضرت ثلاث ورقات امتحان لثلاثة تلاميذ

    -الفتى الاول اولثاني اعطيتهم الورقتين وسمحت لهما عمدا (بالغش) وتركتهما يغشان وقلت لهما (انكما راسبان في الامتحان ومصيركم المجلس التاديبي)
    -اما الفتى الثالث فمنعت عنه اي احتمال للغش وسعيت جاهدا لمساعدته حتى نجح! واقول له (انت ناجح ومتفوق وسانصح بك لتدخل مدرسة عليا)

    -هذا نموذج لفكرة الكتب الدينية والكفر التي ينعدم فيهما (العدل وان العذاب والكفر والجحيم) اوجدهما الله نفسه

    والسؤال : -انا اخلق الكفر واعذب الناس لانهم كفرو بسبب كفر اوجدته انا وتسببت فيه
    -الامر اشبه بمحاكمة القتيل والرصاصة وتبرات صاحب المسدس الذي اطلق الرصاصة وقتل الفرد !!

    انتظر ردا او نقاشا هادئا

    تحياتي


  2. افتراضي

    سأرد على هذة الجزئية التى تبين جهلك التام.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم مشاهدة المشاركة

    والان السؤال هو :

    -لماذا لم يحفظ الله التوراة او الانجيل !ان كان باستطاعته حفظهما وفعل ذالك مع (القران) ؟

    -هنالك جوابين مطروحين :

    -الاول :انه لم يعلم انهما (سيحرفان) وبعد ان حرفا حفظ القران (تفاديا للمشاكل السابقة مع اللانجيل والتوراة) وهنا يطرح مشكلة (ان الله ليس بعليم) بتحريف الكتابين السابقين وبالخصوص نحن هنا امام (كتابين)وليس واحدا فقط وكان هنا (تعلم من الخطا السابق) وهذا يناقض (علم الله المطلق) بعلمه بتحريفهما !!

    -الاطروحة الثانية هي : الله علم بتحريفهما وتركهما يحرفان وبعد ذالك اوجد القران وحفظه من التحريف !الواضح هنا هو
    -اليس الله هنا هو من (خلق المسيحية اوليهودية (الكافرة التي مصيرهم النار)؟
    -اليس الله هنا هو من خلق (الكفر) ! بسماحه بتحريف الكتب المقدسة السابقة ؟وان اكثر من 2 مليار مسيحي الان هم بمفهوم (الاسلام الصحيح (المفترض) )كفرة لانه كتابهم محرف والقران لا !اليس الله هنا

    -يخلق الكفر

    -يخلق احتمال دخول جهنم !

    -يعني ملايير الذين ولدو في المسيحية نسبة كبيرة منهم سيدخل النار والسبب ان هنالك الاه سيعاقبهم لانهم وثقو في كتاب سمح هو (بتحريفه)
    -بينما المسلمون سيدخلون (الجنة) لانه لديهم نفس الكتاب وحفظه الله !

    -لماذا لم يحفظ الله (التوراة ) مثلا منذ الاول وينتهي من كل هذا ! اليست الحروب الدينية واسرائيل وفلسطين والارض الموعودة وقتال اليهود وكل هذه المعاناة
    بسبب خطة الله نفسه !!

    -هب انا مثلا انا استاذ احضرت ثلاث ورقات امتحان لثلاثة تلاميذ

    -الفتى الاول اولثاني اعطيتهم الورقتين وسمحت لهما عمدا (بالغش) وتركتهما يغشان وقلت لهما (انكما راسبان في الامتحان ومصيركم المجلس التاديبي)
    -اما الفتى الثالث فمنعت عنه اي احتمال للغش وسعيت جاهدا لمساعدته حتى نجح! واقول له (انت ناجح ومتفوق وسانصح بك لتدخل مدرسة عليا)

    -هذا نموذج لفكرة الكتب الدينية والكفر التي ينعدم فيهما (العدل وان العذاب والكفر والجحيم) اوجدهما الله نفسه

    والسؤال : -انا اخلق الكفر واعذب الناس لانهم كفرو بسبب كفر اوجدته انا وتسببت فيه
    -الامر اشبه بمحاكمة القتيل والرصاصة وتبرات صاحب المسدس الذي اطلق الرصاصة وقتل الفرد !!

    انتظر ردا او نقاشا هادئا

    تحياتي

    أتعجب كيف تحصر الإجابة في إحتمالين؟
    هذا يثبت أنك لم تطلع على ماتقولة بقية الأديان...ولوكلفت نفسك بالبحث عن سؤالك ستجد الإحابة...
    أولاً : هل تستطيع أن تثبت لنا بالدليل أن الله تعهد لحفظ التوراة والإنجيل ؟
    فلو وجدت دليل بأن الله تعهد لحفظها حينها يحق لكَ السؤال "لماذا تعهد الله بحفظهما ولم يحفظهم!...ولكنك لن تأتي بدليل...لذلك كانت حكمت الله التى يعلمها هو وليس نحن وأحياناً نعلم بحكمة الله في امراً ما بما يرشدنا بةِ ... فليس شرطاً ان نعلم بكل حكمة لله!.

    ثانياً : الله أوكل لأهل الكتاب حفظهما ولكنهم لم يحفظوا كتبهم وقاموا بتحريفها وتبديلها!....ولكنة تعهد بحفظ القران ولم يوكلة لبشر!.

    يقول الرب في رو : 3 : 2 - 3 " كثير على كل وجه، أمّا أولاً فلأنهم أستؤمنوا على أقوال الله "
    يقول القس انطونيوس فكري في شرحة لهذا العدد :
    2): "كثير على كل وجه أما أولاً فلأنهم استؤمنوا على أقوال الله."

    أول مزايا اليهود أن الله إستأمنهم علي أقواله. إذاً هم كانوا أفضل من الأمم أمام الله، فالله لم يكن ليستأمن أحد علي أقواله إن لم يكن جديراً بذلك. وكان اليهود هم أول من يستأمنهم الله علي كلامه.

    وهنا الرسول يذكر ميزة واحدة لليهود وأكمل باقي مميزاتهم في (رو4:9) استؤمنوا علي أقوال الله= قيل أنهم صاروا أمناء مكتبة المسيحية. كانت التوراة فيها نبوات كاملة عن المسيح. كان الكتاب في أيديهم بنبواته عن المسيح شاهداً أن خطة الله لخلاص العالم كانت خطة أزلية. وهم كانوا بلا شك أمناء علي كتابهم وسلموه لنا دون تحريف. والله إختار إبراهيم المؤمن وحده وسط عالم وثني إنحرف عن الحق، كان إبراهيم أحسن الموجودين في العالم، وأعطاه الختان الذي كان علامة عهد الله معهم، فهم فعلاً كانوا مميزين عن باقي الشعوب المحيطة. والله إختارهم كشعب خاص له يخرج منهم المسيح والعذراء والرسل والأنبياء وكل أبرار العهد القديم، كل هؤلاء الأبرار خرجوا في ظل الناموس. ولنلاحظ أن الله أعطي الضمير لكل الناس شاهداً للحقداخل قلوب البشر ولما فسد الضمير أعطي الله الناموس عوناً للبشر، لكنه أعطاه لمن يقدِّره، أي لأحسن الناس وكان هؤلاء هم اليهود. وكان هذا حتى يأتي المسيح وبنعمته يُقْبَلْ كل البشر، إذ بالنعمة سيتغير الجميع عن طبيعتهم القديمة الفاسدة ويصيروا خليقة جديدة (2كو17:5). أي أن الخلاص لهم ومنهم ولكنه ليس حكراً لهم. ولكن فضل اليهود كان قبل مجيء المسيح، أما بعد المسيح فالكل واحد (غل28:3).

    فهذا من كتابهم الذى يؤمنون بة يعترفون بأن الله أوكل لهم بحفظ كتبهم ولم يصونوا امانة الله بل حرفوها وأستبدلوها بشرائع ماأنزل الله بِها من سلطان!.فالله عزوجل يعلم بأنهم سيحرفون كلامة ... فالله ليس بظالم لعبيدة كذلك لة حكمة في جعلهم مؤتمنين على كتابة وليس شرطاً ان نعلم حكمة الله فيها..
    ومما يثبت انهم حرفوا كتبهم :
    يقول الرب في إر: 23 : 36 " أما وحي الرب فلا تذكروه بعد لأن كلمة كل إنسان تكون وحيه إِذْ قَدْ حَرَّفْتُمْ كَلاَمَ الإِلَهِ الْحَيِّ، الرَّبِّ الْقَدِيرِ، إِلَهِنَا "
    إش : 29 : 15 - 16 " ويل للذين يتعمقون ليكتموا رأيهم عن الرب فتصير أعمالهم في الظلمة ويقولون من يبصرنا ومن يعرفنا : يالتحريفكم "
    مز : 56 : 4 " ماذا يصنعه بي البشر. اليوم كله يحرفون كلامي. عليّ كل افكارهم بالشر "

    فهذا هو كتابهم يصرخ بتحريفهم في اكثر من موضع لذلك يقول الرب " الجميع زاغوا وفسدوا "


    ثالثاً : التوراة الموجودة الأن ليست هي التى نزلت على موسى ..... لأن مانزل على موسى فقدوة أثناء السبي والموجود بيننا اليوم كتبت بعد السبي...
    فالسبي كان على اربع مراحل لأعوام متفاوتة : السبي الأول والسبي الثاني والسبي الثالث والسبي الرابع. هذا بإختصار فشرحها يحتاج لوقت كثير ولكن اختصرتهالعدم اهمية ذكرهابالتفصيل.
    وكما أسلفت بعد السبي قام عزرا بكتابة التوراة أو ( جمع ماتبقى منها) وقام بحذف بعص الأسفار (ظناًمنة) أنها ليست قانونية وهذا بإعتراف أكابر الأباء مثل باسيليوس وترتليانوس وإيريناوس ...


    إذاً لايحق لكَ أن تلوم الله لعدم حفظة كتابهم ! ولحكمتة في توكيل حفظهما لأهلا .... بل تكون الملامة لأهل الكتاب الموكلين لحفظة!..
    فالمعضلة يازميلنا هي في قصور فهمك للأمور..
    تحياتي.
    " تباً للحرية عند العرب ناقضو عهود! " Christina Samuil

    Io sono di zeloti

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    49
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي

    الزميلة ام سمية :


    ارى ان هنالك سوء فهم في الموضوع

    سؤالك : أولاً : هل تستطيع أن تثبت لنا بالدليل أن الله تعهد لحفظ التوراة والإنجيل ؟

    -انا لم اقل ان الله قال بحفظ التوراة والانجيل انا قلت -لماذا لم يفعل ولماذا فعل مع القران
    ان كان هدف الله هو هداية البشرية فلماذا لم يحفظ التوراة اولا وينتهي الامر وهكذا يكون قد بين كل شيئ مرة واحدة
    لماذا علم بتحريف (كتابين) وسمح بذالك بينما حفظ اخيرا (القران) اليس هو من خلق اصلا المسيحية واليهودية وامر بالحرب عليهما وما تكبدته البشرية من ماس احد نتائجها هي الصراع الفلسطيني واليهودي على القدس والارض الموعودة !

    ثانيا =انا افترضت معكم مسبقا ان التوراة والانجيل محرفين والمشكلة نفسها لا تغير

    ولكنك قلت جوابا لذالك في

    ((فالله ليس بظالم لعبيدة كذلك لة حكمة في جعلهم مؤتمنين على كتابة وليس شرطاً ان نعلم حكمة الله فيها..))

    -اي حكمة من ان يدخل الناس جهنم؟يعني للمعلم حكمة في ان يرسب فتيان عمدا بينما يتسبب في فوز الاخر
    هذا ظلم وعدم عدل وخلق للشرور

    -اليس الله هو من تسبب في صنع هذين الدورين (صراع الاديان)
    اماذا سيستفيده الله هنا؟ والسؤال الاخر

    -من تسبب بارادته وادراته في الحروب الدينية والاحقاد هل الله ام الشيطان ؟
    ل
    -لا تقول لي ان الشيطان هو من حرف الكتب المقدسة ولم يفعل لان الله منعه في القران
    والسؤال كذالك_ لماذا لم يمنع الله اصلا الشيطان في الانجيل والتوراة وفعل في القران؟

    -تخيلي كم سيكون من (المريح) لكل هذا العذاب والمعاناة البشرية وقتلى فلسطين والمحرقة اليهودية وغيرها من بؤس العالم
    لو كان هنالك (دين الهي واحد المصدر ) منذ الاول
    -احسبي لي كم من الصراعات سيوفر لنا هذا وهل سترى الان سوى (ان ما يسمونهم ليهود والمسيحين والمسلمين يتعايشون كالجيران لا حقد لا بغض لا قتل لا معاناة

    -لماذا علي ان اقاتل الكافر واحقد عليه فقط لان الذي تسبب في كفره هو الله الذي لم يحفظ كتابه وولد لابوين مسيحيين ! وكانني هنا ملزم بتصحيح (خطا الله)؟؟؟!!!



  4. #4

    افتراضي

    للأجابة على هذا السؤال يجب أن نمهد له بالقول
    كيف تم التحريف كما وصفه القرآن
    ثم نعقبه بالاجابة على السؤال

    فلقد وكل الله حفظ كتاب السابقين إليهم والدليل على ذلك
    قوله تعالى
    { إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} 44 سورة المائدة

    ولكنهم خانوا العهد فكتموا وحرفوا وزادوا فى كتاب الله ما ليس منه

    والدليل
    قوله تعالى
    {وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ }[ آل عمران الآية 187]

    وقوله تعالى
    {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }[ البقرة الآية 79]

    وقوله تعالى
    {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }[ البقرة الآية 75]
    وقوله تعالى
    {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }[ المائدة الآية 13]

    وهنا قد يقول قائل لماذا حدث التحريف؟
    هكذا يكون السؤال خطأ
    ولكن لو قال ما الحكمة من تركهم يحرفون؟ لكان اصح
    والاجابة على هذا من وجوه:-

    1 منهج أهل السنة والجماعة أن كل أمر فى الكون يحدث فلقد علمه الله قبل وقوعه وقبل خلق السموات والأرض وأن له فيها حكمة قد يعلمها البشر وقد لا يعلمونها
    ولو صح الاعتراض على هذا لصح القول مثلا لماذا ترك الله البشر يعصون ولماذا تركهم يرتكبون الجرائم فالإجابة تكون بأن هناك فارق بين الإرادة الكونية والإرادة الشرعية
    فالله سبحانه وتعالى حرم فعل المعاصى فهذه ارادة شرعية ربانية
    وخلق للبشر (ارادة وقدرة ) على فعل الطاعات وفعل المعصية فهذه ارادة كونية ربانية
    فلا تعارض لانه لو صح القول بأنه لماذا تركهم يفعلون المعاصى لقلنا أننا مصيرين مجبرين وهذا خلاف الواقع
    ورغم ذلك سنقوم بتلمح بعض الحكم من وقوع التحريف منها..

    2 علم الله المسبق أن هذه الكتب خاصة بقومها غير عامة لجميع البشروأنها خاصة بزمانها وعلمه أنه سينزل كتاب ينسخها ويهيمن عليها ويكون للناس كافة فى جميع أقطار الارض وصالح لكل زمان إلى يوم القيامةألا وهو القرآن

    {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }[ المائدة الآية 48]


    3 عندما شدد بنى اسرائيل على انفسهم واعترضوا غير مرة على أوامر الله شدد الله عليهم بتحميلهم أمانة حفظ الكتاب

    قال تعالى
    {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ....}إلى آخرالقصة فى سورة البقرة [67 إلى 73 ]
    والناظر فى كتاب الله يجد الكثير من ذلك لبنى أسرائيل
    ولكن كان تخفيف الله على المسلمين بعدم تحميلهم أمانة حفظ كتابه ( القرآن الكريم) لانهم قالوا سمعنا واطعنا خلاف بنى أسرائيل الذين قالوا سمعنا وعصينا
    قال تعالى
    {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }[ البقرة الآية 285]
    وقال تعالى
    {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُواْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ }[ البقرة الآية 93]

    (والجزاء من جنس العمل)

    فالحمد لله على تمام المنة
    منقول

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,599
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    معضلة؟ منك لله يا زميل
    سؤالك : أولاً : هل تستطيع أن تثبت لنا بالدليل أن الله تعهد لحفظ التوراة والإنجيل ؟
    الله الذي لا تؤمن بوجوده ؟
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  6. #6

    افتراضي

    الإجابة ببساطة :
    لماذا أمر الله إبليس بالسجود لآدم : وقد عرف أنه لن يسجد وسيتكبر ؟!!!..
    الإجابة ببساطة :
    لماذا أمر الله تعالى آدم بعدم الأكل وزوجته من الشجرة : وقد عرف أنهما سيأكلان منهما ويتوبان ؟!!..

    الإجابة بكل بساطة :
    الله تعالى يختبر كل أمة وكل فرد بما يُظهر مكنوناته !!!!....
    تماما كما تأتي أنت لشاب بتاع ستات .. وآخر حرامي فلوس .. وثالث تقي صالح :
    وتريد أن تختبرهم هل يستحقون أن تكرمهم في بيتك ويعيشوا معك أم لا - حتى ولو كنت تعرف النتيجة مسبقا ولكنك تريد إقامة الحجة على كل منهم فيما ستفعله بعد -

    فتختبر الشاب بتاع الستات بالشهوات وترى : هل سيقاوم من أجلك : أم لا ؟!!.. - وأنت تعده لو قاوم وهو يستطيع فستأتيه منهن بالحلال في بيتك -
    وتختبر الآخر حرامي الفلوس بأن تضع في طريقه حقيبة من المال وترى سيأخذها أم سيعلن عنها ؟!.. - وأنت تعده بالمال في بيتك إذا انصلح حاله بما يستطيع -
    وتختبر الشاب التقي الصالح بالطاعة وبالشهوات ........

    ولله تعالى المثل الأعلى .....

    وكما قالت لك الأخت واسطة زميلي ....
    اثبت العرش : ثم انقش !!!..

    لو أثبت الإله الإسلامي - والذي تنطلق شبهاتك من حوله - : لأثبت له الحكمة ولعرفت مراده من الحياة وتصريفاتها واختباراتها !
    أما وأنت ملحد : فليس من الحكمة أن تسأل عن الإله في الإسلام : وقبل أن تحدد لنفسك هل يوجد إله أصلا أم لا !!!!..

    الله تعالى اختبر اليهود والنصارى بأشياء : كان منها حفظ كتبهم ..
    والله تعالى اختبر أمة محمد بأشياء : لم يكن منها حفظ كتابهم ..!
    ما المشكلة إذا كنا نسلم لله تعالى بحكمته ؟!!!..

    الله اختبر فلان بزوجة سيئة : ولكنه لم يختبر علان بزوجة سيئة ! بل بمرض عضال !!..
    الله اختبر فلان بالفقر : ولكنه لم يختبر فلان بالفقر ! بل اختبره بالغنى والسلطان !!..

    وعلى هذا فقس ....

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,599
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    لاحظ استاذنا انها عند الزميل غلطة الله لان اليهود و النصارى حرفوا كتبهم.
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  8. #8

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    ثم ان من حكم الله تعالى ان يكون الناس امما يتحاورون بينهم ولو شاء لجعلهم امة واحدة
    السائل حكم على اليهود والنصارى كلهم بالنار والله عز وجل يقول عنهم ليسوا سواء
    يوجد كثير من النصارى وخاصة العلماء الكبار من يؤمن بأله واحد مجرد وغير مقتنع بالتثليث ..اقرأ كتاب "الله يتجلى في عصر العلم" وهو موجود في النت
    كتبه حزمة من العلماء الغربيون تجد أنهم يؤمنون بالله المجرد الذي نؤمن به ..اهتدوا له بعلمهم وصفاؤ سريرتهم.
    والله أعلم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,207
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    "العبد يسير إلى اللـه بين مطالعة المنة ومشاهدة التقصير!" ابن القيم
    "عندما يمشي المرؤ على خطى الأنبياء في العفاف, يرى من نفسه القوة والعزة والكبرياء. بينما يعلم المتلوث بدنس الفحش الضعف من نفسه والضعة والتساقط أمام الشهوات"


  10. افتراضي


    الله عز وجل وكّل علماء ورهبان اليهود والنصارى حفظ الكتب السابقة للقرآن بدليل قوله تعالى : "إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء"(المائدة: 44) .

    و لكنهم نقضوا الميثاق و حرفوا و بدلوا

    قال تعالى : َ"بِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين"(المائدة: 13) .


    فتبعهم في ذلك النصارى في التبديل و التحريف

    قال تعالى : "وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ"(المائدة :14) .


    فجاء القرآن الكريم ليكشف هذا التحريف و التبديل و يُصححه و يُهيمن على التوراة و الإنجيل ، فتكفل الله سبحانه و تعالى بحفظه إلى يوم القيامة .

    قال تعالى :"إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" (الحجر :9) .

    وقال أيضاً سبحانه وتعالى : "وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ"(المائدة :48) .



    فالحكمة من عدم حفظ التوراة و الإنجيل هي :

    1 ـ أن يبقى القرآن الكريم هو الكتاب الخالد الباقي إلى يوم القيامة، و أن يتبعه كل الناس.
    2 ـ اختبار أهل الكتاب ـ اليهود و النصارى ـ هل يقومون بالدور الذي وكل لهم في حفظ الكتاب ؟ و هل يؤمنون بما جاء فيه من نبوءات ؟ و يتبعون النبي المكتوب عندهم في التوراة و الإنجيل؟ أم يخفونها و يكتمونها و يحرفون معناها ؟ حتي يظهر الله خبثهم يقيم عليهم الحجة فهم معرفوني قتل أنبياء أنكر نبوات
    .
    الحمدلله الذي هدانا إليه

    ۞ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله ۞

    "" ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون"""

  11. #11

    افتراضي

    إن لم يحفظ الله كتبه سيسألون " لم لم يسند لنا الله تلك المهمة ؟ " و سيقسمون أنهم إن أسندت لهم سيكونوا أمناء و أوفياء على حفظها ...

    إن حفظ الله كتبه سيسألون " لِمَ لم يحفظ الله كتبه و ترك لنا تلك المهمة ؟ " و يهيمون وراء تلك المعضلة ...

    إن أنزل الله لهم ملكا رسولا سيقولون لم لم يبعث الله إلى بشر مثلنا فنكون على عبادة ربنا أقدر و إن بعث بشرا رسولا يتسآلون لِمَ لم ينزل الله ملكا رسولا ؟؟؟

    الله ترك لهم سابقا مهمة حفظ كتبه أولا قبل أن يحفظ هو فماذا فعلوا ؟ فشلوا فى حفظ كتبه فكان لزاما عليه أن يحفظ هو سبحانه و تعالى ... يبحثون عن الفرعيات التى لا تفيدهم و يتركون الأصول التى أهلكتهم فكرا لما تركوها !!!

    سيتسآلون لم لم يجعل الله كتابا واحدا منذ بدء الخليقة سنقول لهم كان لزاما إرسال كتب كل مدة لنعرف أحداث الغابرين و إلا لكان القرآن بلا أحداث و لا عبر ... و هكذا دواليك .....

    يسألون و يسألون و لكن متى سيؤمنون و الآيات بين أيديهم جلية ساطعة لكل من له بصر ؟؟؟
    { قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَىٰ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } - يونس 35

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    49
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي

    رد الى (ابن حيان )


    فلقد وكل الله حفظ كتاب السابقين إليهم والدليل على ذلك
    قوله تعالى
    { إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} 44 سورة المائدة

    ولكنهم خانوا العهد فكتموا وحرفوا وزادوا فى كتاب الله ما ليس منه

    -اولا هنا قلت وكل) في الكتب السابقة بينما لم يفعل في القران وقال (وانا له لحافظون) اي (الله نفسه تكلف بحفظا لقران) !
    فهل من العدل اساساا =ان يكلف احدهم بحفظ كتاب ثم لا يكلف الاخرين ؟اليست هذه خطة فيها تفضيل قوم على اخرين بمقابل وضع احتمال (ضلالة الفريقين الاولين) وهداية الثاني (عمدا)
    لماذا لم يكلف الله (المسلمين) بهذه القاعدة كذالك ! وهذا ما لم يفعله (الله) ! الا ترى ان الامر في خلق للتفرقة واضلال عمدي لطوائف مقابل هداية عمدية لاخرى ومثال (الاستاذ والثلاميذ اعلاه خير مثال)

    -ثانيا الايات التي تمدح الكتب السابقة في القران (
    { وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه } (المائدة:47)، ومنها: وصف القرآن للإنجيل بأنه كتاب هدى ونور وموعظة للمؤمنين، كما قال تعالى: { وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين } ( المائدة:46) ومنها: بيان القرآن أن العمل بالإنجيل سبب السعادة في الدنيا والآخرة، كما في قوله: { ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم } (المائدة:66)، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل أمر الله نبيه محمداً أن يجعل الإنجيل مرجعاً له، كما في قوله: { فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك } (يونس:94)


    -ففي هذا اتى كله كما يسمى بالوصف السياسي لدولة (محمد) انه دغدغة لمشاعر اليهود مدحا لهم في هجرته الى (يثرب) اثر الاضطهاد الذي عانى منه في (مكة) او ما يسمى حاليا ب(اللجوء السياسي) ولروابط اسرية لانتمائه الى اسرة بنو هاشم ونفس الامر فعله مع الانجيل في هجرته الى (الحبشة ) بالايات السابقة
    وبهذا تقبله اليهود والمسيحيون ابان ضعف الدولة المحمدية وهذا بعد ان يشتد ساعد محمد في سياسته انقلب عليهم (بالايات التي تتهم كتبهم بالتحريف)!! في الايات التي سبق ان اردفتها

    {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }[ البقرة الآية 79

    {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }[ البقرة الآية 75]

    {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }[ المائدة الآية 13]

    وهذا ما نسخته الاية ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ))

    تفسير الاية =http://www.alro7.net/ayaq.php?aya=85&sourid=3

    __


    الخلاصة :

    -ان كان التوراة محرفا والانجيل كذالك فلماذا لم يقل الله ذالك منذ الاول وكان هنالك (مدح اولي ثم انقلاب) على نفس المفهوم ونحن نعلم ان
    الفترة بين مدح الكتب السابقة واتهامها بالتحريف والتزوير بضع سنوات ابان دعوة محمد ! فاما ان يكون( مزورا ولا يؤخذ به واما هو صحيح) والتناقض بين الموقفين والتذبذب فيه
    ماهو الا يعكس بوضوح (الاهداف السياسية للانشاء محمد لدولته) ونختصر في جملتنا ونرى الامر واضحا هنا بقولنا :

    -محمد احتاج الى اليهود والمسيحيين في هجرته الاضطرارية الى الحبشة ويثرب واردف ما يمدحهم به وبعد ان استقوى واجه معهم مشاكل سياسية وبالخصوص (اليهود)
    ولذالك انقلب عليهم في الاخير واصفا اياهمب الكفر والدين المزور وختم لذالك في ما يعرف بالاية التي لا (تقبل بغير دين الاسلام والباقي (خاسرون)
    __

    الخلاصة :

    -الله حفظ القران ولم يحفظ الانجيل والتوراة ! وهذا سيكون جواب اي شخص سيقول للمسلم

    -القران كتاب محرف ؟ فسرعان ما سياتيه بالاتي

    (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) [الحجر: 9].


    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=6472

    وبذالك نقول :

    -ان كل المشاكل والصراعات الدينية الموجودة حاليا هي بسبب ان الله فضل قوم على قوم بان اضل وسمح بضلال -عمدي_ لطائفتين
    بينما تكفل شخصيا بهداية الاخرى وبهذا خلق نفسه (الكفر والضلال)

    -الله يخلق الكفر والضلال ويخلق النار ليدخل اليها قوما (خطط للاضلالهم)
    -وخلق الجنة (ليدخل اليها قوما تكفل شخصيا بدخولهم الجنة )!

    -هذه التراجيديا الغير العادلة والتي تصنف تحت ضمن (التناقض البديهي للاديان من انتاج بشري)
    وتناقض بكل تاكيد مفهوم (الاله الخير العادل) !

















  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    49
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    الإجابة ببساطة :
    لماذا أمر الله إبليس بالسجود لآدم : وقد عرف أنه لن يسجد وسيتكبر ؟!!!..
    الإجابة ببساطة :
    لماذا أمر الله تعالى آدم بعدم الأكل وزوجته من الشجرة : وقد عرف أنهما سيأكلان منهما ويتوبان ؟!!..

    الإجابة بكل بساطة :
    الله تعالى يختبر كل أمة وكل فرد بما يُظهر مكنوناته !!!!....
    تماما كما تأتي أنت لشاب بتاع ستات .. وآخر حرامي فلوس .. وثالث تقي صالح :
    وتريد أن تختبرهم هل يستحقون أن تكرمهم في بيتك ويعيشوا معك أم لا - حتى ولو كنت تعرف النتيجة مسبقا ولكنك تريد إقامة الحجة على كل منهم فيما ستفعله بعد -

    فتختبر الشاب بتاع الستات بالشهوات وترى : هل سيقاوم من أجلك : أم لا ؟!!.. - وأنت تعده لو قاوم وهو يستطيع فستأتيه منهن بالحلال في بيتك -
    وتختبر الآخر حرامي الفلوس بأن تضع في طريقه حقيبة من المال وترى سيأخذها أم سيعلن عنها ؟!.. - وأنت تعده بالمال في بيتك إذا انصلح حاله بما يستطيع -
    وتختبر الشاب التقي الصالح بالطاعة وبالشهوات ........

    ولله تعالى المثل الأعلى .....

    وكما قالت لك الأخت واسطة زميلي ....
    اثبت العرش : ثم انقش !!!..

    لو أثبت الإله الإسلامي - والذي تنطلق شبهاتك من حوله - : لأثبت له الحكمة ولعرفت مراده من الحياة وتصريفاتها واختباراتها !
    أما وأنت ملحد : فليس من الحكمة أن تسأل عن الإله في الإسلام : وقبل أن تحدد لنفسك هل يوجد إله أصلا أم لا !!!!..

    الله تعالى اختبر اليهود والنصارى بأشياء : كان منها حفظ كتبهم ..
    والله تعالى اختبر أمة محمد بأشياء : لم يكن منها حفظ كتابهم ..!
    ما المشكلة إذا كنا نسلم لله تعالى بحكمته ؟!!!..

    الله اختبر فلان بزوجة سيئة : ولكنه لم يختبر علان بزوجة سيئة ! بل بمرض عضال !!..
    الله اختبر فلان بالفقر : ولكنه لم يختبر فلان بالفقر ! بل اختبره بالغنى والسلطان !!..

    وعلى هذا فقس ....
    اولا عندما يتكلم الزميل عن (ملحد) فلا ينسى ان هذا الملحد مسلم سابق !

    واما جوابك فيعتليه عدة اشكالات منها:

    -من يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو من الخاسرين !

    لو كان مفهوم العقاب بالمبدا الاخلاقي ونسبة الافعال الخيرة بدون الاهتمام بماهية (دينك) لقلت معك نعم
    لكن في الاية التي نسخت كل تلك ايات التسامح الاولية والمدح كما سبق ان اردفته في رد سابق تقول (الخاسرين)

    يعني مهما فعلت ان لم تكن مسلما فكانك لم تفعل شيئا !

    وبهذا نصل الى

    -ان حظ الولد الذي ولد للابوين مسلمين في ان يدخل الجنة لان الله حفظ كتاب بيئته (كبيرة)

    -بينما ابن اليهودي او المسيحي (التعيس) سيدخل النار ان سمع بالقران وانكره لان الله لم يحفظ كتابه ؟

    -فرصة ان تدخل الجنة بحظ موطن ولادتك اكبر بعكس من ولد لوالدين خطا وسمع بدين فلاني ورفضه مثلما ترفض انت الان البوذية او السيخية او الهندوسية
    -

    -يعني ملايير الناس سيدخلون النار واكبر نسبة منهم ولدو لوالدين يؤمنان بالوراثة بكتاب لم يحفظه الله لهم !ونسبة تشبثهم بدينهم الابوي كبيرة جدا (وملياري مسيحي الان)!

    -الواضح انه ليس منطق (الله العادل= ثم انها لعبة خاسرة لملايير البشر الذين سيشوون في النار الى الابد لان حظهم العاثر اوجدهم في بيئة ملعونة سمح لها الله بالكفر !

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    49
    المذهب أو العقيدة
    ملحد

    افتراضي

    واظن ان باقي الردود يتضمن تناولهما ردي الاخيرين !

  15. #15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم مشاهدة المشاركة
    رد الى (ابن حيان )




    -اولا هنا قلت وكل) في الكتب السابقة بينما لم يفعل في القران وقال (وانا له لحافظون) اي (الله نفسه تكلف بحفظا لقران) !
    فهل من العدل اساساا =ان يكلف احدهم بحفظ كتاب ثم لا يكلف الاخرين ؟اليست هذه خطة فيها تفضيل قوم على اخرين بمقابل وضع احتمال (ضلالة الفريقين الاولين) وهداية الثاني (عمدا)
    لماذا لم يكلف الله (المسلمين) بهذه القاعدة كذالك ! وهذا ما لم يفعله (الله) ! الا ترى ان الامر في خلق للتفرقة واضلال عمدي لطوائف مقابل هداية عمدية لاخرى ومثال (الاستاذ والثلاميذ اعلاه خير مثال)

    -ثانيا الايات التي تمدح الكتب السابقة في القران (
    { وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه } (المائدة:47)، ومنها: وصف القرآن للإنجيل بأنه كتاب هدى ونور وموعظة للمؤمنين، كما قال تعالى: { وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين } ( المائدة:46) ومنها: بيان القرآن أن العمل بالإنجيل سبب السعادة في الدنيا والآخرة، كما في قوله: { ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم } (المائدة:66)، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل أمر الله نبيه محمداً أن يجعل الإنجيل مرجعاً له، كما في قوله: { فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك } (يونس:94)


    -ففي هذا اتى كله كما يسمى بالوصف السياسي لدولة (محمد) انه دغدغة لمشاعر اليهود مدحا لهم في هجرته الى (يثرب) اثر الاضطهاد الذي عانى منه في (مكة) او ما يسمى حاليا ب(اللجوء السياسي) ولروابط اسرية لانتمائه الى اسرة بنو هاشم ونفس الامر فعله مع الانجيل في هجرته الى (الحبشة ) بالايات السابقة
    وبهذا تقبله اليهود والمسيحيون ابان ضعف الدولة المحمدية وهذا بعد ان يشتد ساعد محمد في سياسته انقلب عليهم (بالايات التي تتهم كتبهم بالتحريف)!! في الايات التي سبق ان اردفتها

    {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }[ البقرة الآية 79

    {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }[ البقرة الآية 75]

    {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }[ المائدة الآية 13]

    وهذا ما نسخته الاية ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ))

    تفسير الاية =http://www.alro7.net/ayaq.php?aya=85&sourid=3

    __


    الخلاصة :

    -ان كان التوراة محرفا والانجيل كذالك فلماذا لم يقل الله ذالك منذ الاول وكان هنالك (مدح اولي ثم انقلاب) على نفس المفهوم ونحن نعلم ان
    الفترة بين مدح الكتب السابقة واتهامها بالتحريف والتزوير بضع سنوات ابان دعوة محمد ! فاما ان يكون( مزورا ولا يؤخذ به واما هو صحيح) والتناقض بين الموقفين والتذبذب فيه
    ماهو الا يعكس بوضوح (الاهداف السياسية للانشاء محمد لدولته) ونختصر في جملتنا ونرى الامر واضحا هنا بقولنا :

    -محمد احتاج الى اليهود والمسيحيين في هجرته الاضطرارية الى الحبشة ويثرب واردف ما يمدحهم به وبعد ان استقوى واجه معهم مشاكل سياسية وبالخصوص (اليهود)
    ولذالك انقلب عليهم في الاخير واصفا اياهمب الكفر والدين المزور وختم لذالك في ما يعرف بالاية التي لا (تقبل بغير دين الاسلام والباقي (خاسرون)
    __

    الخلاصة :

    -الله حفظ القران ولم يحفظ الانجيل والتوراة ! وهذا سيكون جواب اي شخص سيقول للمسلم

    -القران كتاب محرف ؟ فسرعان ما سياتيه بالاتي

    (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) [الحجر: 9].


    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=6472

    وبذالك نقول :

    -ان كل المشاكل والصراعات الدينية الموجودة حاليا هي بسبب ان الله فضل قوم على قوم بان اضل وسمح بضلال -عمدي_ لطائفتين
    بينما تكفل شخصيا بهداية الاخرى وبهذا خلق نفسه (الكفر والضلال)

    -الله يخلق الكفر والضلال ويخلق النار ليدخل اليها قوما (خطط للاضلالهم)
    -وخلق الجنة (ليدخل اليها قوما تكفل شخصيا بدخولهم الجنة )!

    -هذه التراجيديا الغير العادلة والتي تصنف تحت ضمن (التناقض البديهي للاديان من انتاج بشري)
    وتناقض بكل تاكيد مفهوم (الاله الخير العادل) !















    ليش تكتب خلاصتين خلاصة واحدة بتكفي
    والحمد لله
    أنت قمت بطرح تساؤلاتك في الموضوع الأصلي وتمت الإجابة التي لم تكن تتوقع وجودها فلما أسقط في يدك قمت تسأل عن عدلة الله هروبا من أن تعترف أنك كنت تجهل هذه الإجابة التي أخرستك
    لكن نقول لك خيرها في غيرها وبإمكانك فتح موضوع آخر حول عدالة الله سبحانه وتعالى لأن موضوع العدالة خارج إطار موضوعك الأصلي

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الثورة السورية تنسف شبهات الملاحدة والملل الكفرية !
    بواسطة بحب دينى في المنتدى أحوال المسلمين بالعالم
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 10-29-2014, 10:36 AM
  2. كيف تتخلص من الافكار الكفرية والإلحادية والشكوك في الدين بطريقة سهلة
    بواسطة ذو الفقار في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-28-2013, 06:26 PM
  3. تحدٍّ مفتوح إلى يوم القيامة : لجميع الملل الكفرية
    بواسطة أبو القـاسم في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-07-2012, 06:20 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء