النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: هل صحيح أن كلمة جهنم و عدن مقتبسة من اليهود

  1. افتراضي هل صحيح أن كلمة جهنم و عدن مقتبسة من اليهود

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وجدت موضوع يتكلم عن جهنم وجنة عدن وأنها كلمة يهودية الأصل ، وها هي الشبهة بارك الله فيكم .

    هل تعرف جهنم، عدن، إيل؟!

    أولا: جهنم

    كلنا يعرف جهنم
    انها النار التي سوف تكون نهاية الكفرة بها
    ولكن هل يعلم احد ما معني كلمة جهنم و من اين اتت؟
    جهنم تعني "جي هانوم" و هي كلمة عبرية تعني وادي هانوم وهو احد اودية القدس و يدعي حاليا وادي الربابة
    وهذا الوادي كان بجانب الهيكل وكانت تلقي به القرابين بعد ذبحها
    فكان لا يحق لليهود ان ياكلوا من اضحياتهم و لذلك كانوا يلقونها في المزبلة في هذا الوادي و بعد ان تتجمع يحرقونها حتي لا تتعفن فتقوم نار عظيمة في الوادي

    و عندما اراد المسيح ان يصف قوة النار قال انها نار مثل تلك النار الرهيبة التي ترونها في وادي هنوم "جهنم"
    فذكر جهنم كان لتقريب الصورة لافراد رأوا الحدث و رأوا قوة النار

    ولكن يبدو ان النبي محمد لم يكن يعرف العبرية فاعتقد ببساطة ان الجنة اسمها عدن و ان النار اسمها جهنم كمسميات الهية كجبريل و ميكائيل و غيرها من الاسماء العبرية التي تعطي الدين شكلا قدسيا باستخدام اسماء غير مألوفة عند العرب

    و هذا شئ يدعوني للتساؤل القران عربي فمن اين اتي بجهنم
    واذا قال قائل ان الله انزلها عليه وهو يعلم جهنم
    فهل الله يستعمل كلمة تصف وادي هنوم لوصف النار للعرب الذين لم يروا ذلك الوادي سابقا بل اكاد اجزم انهم لم يعلموا ذلك المعني من اساسه
    فما الحكمة ان يستخدم الله تلك الكلمة التي تصف حدثا مفهوما لليهود مع العرب الذين لا يفهمون معناها ولا راوا اثارها

    ان هذا يتنافي مع حكمة الله

    فما تفسير وجود تلك الكلمة اذا ؟
    ________________

    الكتب التي تبين تلك المعاني
    جاء في كتاب ( قاموس الكتاب المقدس ) :

    * ( هنّوم ) :

    ( وادي ومزبلة القدس ، ومن هنا ولدت كلمة جهنم ، حيث البكاء وصرير الأسنان ، وحيث النار البدية والعقاب الدائم للخطاة ) ( ص 1003) .

    وجاء في كتاب ( كفارة المسيح ) يقول القس ( عوض سمعان ) :

    ( كلمة جنهم مشتقة من كلمة " جي هنوم " أو وادي هنوم الذي كانت تحرق فيه الضحايا البشرية كل يوم قربانا للوثن مولك ، وكانت من لا تصيبه النار من هذه الضحايا يصبح مسرحا للدود ، فاتخذ الوحي اسم " جي هنوم " الذي يعرفه الناس وأطلقه على مكان عذاب الأشرار البدي الذي لا يعرفونه ، وجهنم هي الهاوية ) ( ص 42 ) .


    ===========================================

    ثانيا: أسماء وثنية، عدن و إيل مثالان
    يحتوي التراث الإسلامي على العديد من الألفاظ التي تناقلها عبر التوراة دون أن يكون لها معنى مفهوم في وقتها . و الطريف أن بعض هذه الاستخدامات هو من قبيل الاعتراف بالوثنية وتعدد الإلهة طبعا دون قصد و سأضرب لهذا الاستخدام مثلين (عدن) و (إيل).

    1- عدن
    تكلمت التوراة عن "جنات عدن" و نقل الإسلام نفس الاسم جنات عدن لتدل علي النعيم الذي سيعيش به المنعمون لكن هل كان محمد يعرف من أين انتقلت هذه الكلمة إلى التوراة ومنها إلى القرآن .
    إن عدن هي تحريف للكلمة "آدون" وتعني السيد أو الإله وكانت تسبق بعل فتنطق هكذا آدون بعل أي السيد بعل أو الرب بعل ومع الوقت أصبح النداء للإله بآدون وسقطت بعل ( كما نقول صلي علي النبي فحل اللقب محل الاسم والأصل النبي محمد ) وهو احد الآلهة السورية رب النبات و الخصب و الخضرة فإذا أراد السوري القديم أن يصف أحلى جنة فلمن سينسبها ؟
    سينسبها للإله الذي هو المسئول عن الخصب فهل من الممكن أن تكون هناك جنة أجمل من جنات آدون . وهذه الجنات موجودة في طقوس الخصب السورية القديمة .
    وآدون معروف أيضًا باسم أدونيس وذلك عندما انتقل من الحضارة الكنعانية إلى الإغريقية ولان اللهجة تفرض نفسها فكما تحول آدون إلى عدن وتحول في اللهجة اليونانية بإضافة يس في النهاية و أصبح أدونيس .
    والذي يهمنا هو أن الأصل لهذه الكلمة ينسب الخضرة إلى اله الخضرة و الخصب فهل كان الله في القرآن يعلم هذا الأمر ؟
    يمكننا بسهولة تتبع الأسطورة و انتقالها من الحضارة السومرية إلى الحضارة البابلية ومنها إلى التوراة والعديد من الأفكار مشتركة بين الثلاث ثقافات ولأي دارس سيلاحظ هذا التشابه في الأفكار المعتقدات الأساسية مع تغير في أسماء الآلهة و النظر إليها. ولذلك لن نجد أنفسنا في حيرة كيف انتقل لفظ عدن إلى التوراة فبحكم الاحتكاك بين الثقافات وأصبحت جنات عدن هي رمز الخضرة و الخصوبة . لكن ما اسأله هنا هل آدون الوثني هو صاحب الفضل في جنة المسلمين ؟؟

    2- الإله أيل
    أيل هو احد الآلهة السورية القديمة وهو مع بعل كانا يمثلان تياران متعارضان حيث بعل اله الخصوبة و ارتبط بالجنس و الانفتاح أما أيل فكان إلها متزمتا وعندما هاجر إبراهيم من بلاد الرافدين إلى ارض كنعان وجد الإلهين في المنطقة في حالة مد وجزر فتارة تسير الأمر بعلية وتارة أيلية وكلا الإلهين لم يكونا الهين وحيدين بل كل كان معه مجمع من الآلهة وعندما نادى إبراهيم بأيل كاله فوق الجميع كان عليه النزول ببقية الآلهة إلى رتبة التابع لا الإله وظهرت الملائكة التابعة لأيل فاله المطر تحول إلى ميكائيل و الموت إلى عزرائيل و سمى إبراهيم ابنه إسماعيل و عن طريق إسماعيل انتقلت الديانة الايلية بكل مفرداتها إلى الجنوب و منها إلى العرب فتحول أيل إلى ايلوهيم ولفظه العرب اللهم وكانوا في موسم الحج يلبون باسمه لبيك اللهم لبيك و بقيت أسماء الآلهة القديمة المنسوبة لأيل كما هي الملائكة فلا نعلم لماذا يتخذ الله مثلا ملاكا للمطر لكن إذا تخيلنا تطور الفكر البشري من عبادة مجمع من الإلهة إلى اله له أتباع دونه في المرتبة سيمكننا تخيل ذلك الأمر بسهولة وقد أنث العرب أحيانا الاسم فأصبح أيلات ونطقوه اللاة ووصول اللفظ بهذه الصورة مع بقاء أسماء الملائكة كما هي غير مفهوم فلماذا سمى الله نفسه بالعربية بينما ظلت أسماء الملائكة بالآرامية تنتسب إلى الإله الوثني أيل؟
    ولا يمكن القبول بان أيل هو اسم لله وان أيل هو نفسه الله و لكنه حرف فإذا كان أيل هو الله فمن هو بعل إذًا . بل إننا نجد أسماء في القرآن هي نفسها أسماء آلهة قديمة في الديانة البعلية كالكوثر مثلا والكوثر هو احد آلهة البناء وهذا هو اسمه . و لا يوجد استخدام في العربية لكلمة كوثر مفهوم .
    ما أخلص إليه أن القرآن تأثر تأثرا شديدا بالتوراة التي كانت في حد ذاتها خليطا من الأساطير السورية وان ما بين أيدينا من أسماء أرامية في القرآن ترجع إلى أصول سومرية بابلية وثنية

  2. #2

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    سيدي أبي بكر ناجي تحية عطرة و بعد
    عندما تقول لي
    غدا سأذهب الى باريس وأزور برج ايفل وبعدها الى لندن أزور متحف اللوفر
    هل هذه القصيدة عربية أم أعجمية
    هل كلمتا " ايفل " و" لوفر" أخرجتا القصيدة من كونها عربية
    اسم العلم لا يتبدل غالبا بتبدل اللغة
    كلمة "عدن" و"جهنم " علمان على الجنة والنار
    الله سبحانه وتعالى هو الذي خلقهما وسماهما كذلك
    وصاحب المقال يفترض أن التورات من تأليف اليهود االذين ألفوها من أساطيرهم وأساطير الشعوب السابقة ومحمد نقل أساطيرهم الى القرآن وقد علمت أن التوراة والانجيل والقرآن من اله واحد.
    اقرأ المقال التالي
    http://elazhar.com/qadaiaux/4.asp

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    بلاد الشام- على اكناف بيت المقدس
    المشاركات
    954
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لم اقرا كامل الموضوع...
    ولكن ان قدر لي الوقت الكافي سادرج ذلك في موضوعي عن الاسماء الاعجمية...
    سألقم فيه خبيث هذه الشبهة حجرا بل كسارة من الحجارة لن ينساها...
    أو إذا قرأ أحد الاخوة الكتاب الذي اقتبس منه موضوعي فارجو الافادة هنا...
    (إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين () وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون () واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون () تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون ()

    كتابي: مختصر رحلة إلى الايمان
    خواطري حول التطور: لقد طلقت نظرية التطور بالثلاثة
    تعرف على عظمة الله في مخلوقاته: سلسلة الذين يتفكرون



  4. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور قواسمية مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    سيدي أبي بكر ناجي تحية عطرة و بعد
    عندما تقول لي
    غدا سأذهب الى باريس وأزور برج ايفل وبعدها الى لندن أزور متحف اللوفر
    هل هذه القصيدة عربية أم أعجمية
    هل كلمتا " ايفل " و" لوفر" أخرجتا القصيدة من كونها عربية
    اسم العلم لا يتبدل غالبا بتبدل اللغة
    كلمة "عدن" و"جهنم " علمان على الجنة والنار
    الله سبحانه وتعالى هو الذي خلقهما وسماهما كذلك
    وصاحب المقال يفترض أن التورات من تأليف اليهود االذين ألفوها من أساطيرهم وأساطير الشعوب السابقة ومحمد نقل أساطيرهم الى القرآن وقد علمت أن التوراة والانجيل والقرآن من اله واحد.
    اقرأ المقال التالي
    http://elazhar.com/qadaiaux/4.asp
    الله يحييك أخي الحبيب الدكتور قواسمية ، وجزاك الله خير على الجهود التي تبذلها من أجل الإسلام ورد الشبهات حوله .
    أنا أتفق معك في كون إسم العلم لا يتغير مع تغير اللغة ، ولكن المشكلة التي تطرحها الشبهة هي أن هذان الإسمان ليسا من عند الله ، بل هي أسماء لأماكن مثل جهنم تعني "جي هانوم" و هي كلمة عبرية تعني وادي هانوم وهو احد اودية القدس و يدعي حاليا وادي الربابة وهذا الوادي كان بجانب الهيكل وكانت تلقي به القرابين بعد ذبحها .
    ويقول صاحب الشبهة أن المسيح وصف نار الآخرة بذلك الوادي ، وليس أن نار الآخرة إسمها جنهم .
    وأيضا هكذا الأمر بالنسبة لجنة عدن التي يقول عنها أن أصلها آدون وهو إله الخصب والخصرة ، ويقول أن أصل كلمة إيل التي هي جزء من إسم الملائكة أنه أحد الآلهة السورية القديمة وقد قام سيدنا إبراهيم عليه السلام بتوحيد الإله أيل وجعل الآلهة الأخرى ملائكة وتابعة لأيل ، وأيضا قوله أن الكوثر هو أحد الآلهة عند الوثنيين .
    فهو يقول أن الأسماء التي وردت في الأديان عندها أصل وثني وهذه حجتة أن الأديان هي من صنع البشر ، فلو كانت من عند الله لما كانت فيها هذه الأسماء .

  5. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبدالله. مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لم اقرا كامل الموضوع...
    ولكن ان قدر لي الوقت الكافي سادرج ذلك في موضوعي عن الاسماء الاعجمية...
    سألقم فيه خبيث هذه الشبهة حجرا بل كسارة من الحجارة لن ينساها...
    أو إذا قرأ أحد الاخوة الكتاب الذي اقتبس منه موضوعي فارجو الافادة هنا...
    نعم أخي الكريم موضوع الأسماء الأعجمية هو موضوع جميل أخي ويالتك تقوم بالبحث عن معاني هذه الأسماء و معانيها في القرآن الكريم ، قد تفيدنا في الرد على الشبهة .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    بلاد الشام- على اكناف بيت المقدس
    المشاركات
    954
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    نعم أخي الكريم موضوع الأسماء الأعجمية هو موضوع جميل أخي ويالتك تقوم بالبحث عن معاني هذه الأسماء و معانيها في القرآن الكريم ، قد تفيدنا في الرد على الشبهة .
    لم أغامر في ادعائي... فالكاتب تطرأ لهذه المسميات... لذلك وضعت المشاركة أعلاه...
    (إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين () وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون () واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون () تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون ()

    كتابي: مختصر رحلة إلى الايمان
    خواطري حول التطور: لقد طلقت نظرية التطور بالثلاثة
    تعرف على عظمة الله في مخلوقاته: سلسلة الذين يتفكرون



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,601
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أولا كنصيحة لك أنصحك بترك التنقيب عن الشبهات و بترك الولولج لمنتديات الملاحدة لأنها تسود القلب و تقفل العقل و من لم يكن له علم شرعي قد يهلك و أنتَ هنا تجد اخوانا يساعدونك فماذا لو هلكت قبل الجواب و في قلبك من الشبه ما فيه فهؤلاء الملاحدة لا خير في منتداياتهم ولا علم في رؤوسهم إنما هم دعاة على أبواب جهنم ..

    الرد ببساطة أن عدن لا علاقة لها بأدون !!!! فلو طبقنا قاعدة الملحد لربطنا كل شيء بكل شيء ..
    عدن لا تشبه أدون لا في الكتابة ولا في المعنى فالأولى فيها العين و الثانية فيها الألف و نحن هنا لا نتكلم عن أوروبيين لا ينطقون العين بل عن ساميين إلههم بعل ؟؟؟؟
    فكلمة بعل فيها العين يعني لو كانت أدون هي عدن لكان القوم ينادون ربهم عدون بعل ؟؟؟؟؟ أرأيت السخف ؟؟؟؟
    ثم عدن مدينة عريقة في اليمن يعرفها النبي صلى الله عليه و سلم جيدا فهل عندما قال جنات عدن كان العرب يظنون أنه يتكلم عن اليمن !!!!!
    فمن أسماء الجنة جنة الفردوس فهل هي ايضا مسروقة و جنة المأوى و جنة النعيم و جنة دار السلام !!!!!
    ثم كلمة عدن تعني الإقامة و منها اشتقت كلمة المعدن و المعادن لإقامتها الطويلة في بطن الارض !!!!
    و منها اسم عدنان أي المقيم فجنة عدن معناها جنة الإقامة الدائمة ....
    ثم كلمة كوثر وردت في القرآن على أنها نهر فما علاقة النهر و الوادي بصنم ؟؟؟؟ و ما معنى اعطاء صنم للنبي ؟؟؟؟
    و كلمة ايل هي الله ذاتها و الدليل إسرائيل و جبرائيل و في القرآن قال تعالى ( لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّة) و الإل الملونة بالأحمر هي الله كما فسر ذلك المفسرون ..
    فكلمة ايل تعني الله و هي كما ترى قديمة جدا من عهد اسماعيل عليه السلام و ما قبله فببساطة نحن نقول أن الناس أشركوا مع ايل آلهة أخرى حتى اختلط معناه على الناس فالوثنيون هم الذي سرقوا هذا الإسم و شوهوه و هذا مثلما فعلت قريش مع اسم " الله" فهي كانت تعبده كإله من الآلهة و ليس كإله وحيد ..
    و الملحد يقول أن جبريل و مكائيل أسماء آلهة و أنا أتحداه أن يأتيني بقوم عبدوا جبريل أو ميكائيل ؟؟؟؟
    أما جهنم فهي قد وردت في التوراة بلفظ جي بني هنوم يعني لا تنطق جهنم إلا بالحذف و الاختصار ثم هي مكان للحرق و بما أن اليهود أهل كتاب فلا غرابة في تحويرهم للإسم ليصبح جهنم ففي بلادنا العربية عشرات الوديان تسمى وداي جهنم ..
    هذا من جهة و من جهة أخرى لا يوجد لفظ جهنم لا في التوراة و لا في الانجيل فمترجمو الاناجيل للعربية هم من سرقوا لفظة جهنم من القرآن فلا وجود لها في كتبهم بلغتهم الاصلية ؟؟؟؟
    يعني ببساطة جي بن هنوم كلمة تشبه فقط جهنم من بعيد !!!!
    اليهود أهل كتاب فلا غرابة أن يسموا مكانا للحرق بـ "جهنم" مثلما نفعل نحن مع كل الأماكن التي فيها حريق أو حتى حرارة شديدة !!!
    لا وجود أصلا لكلمة جهنم في التوراة و الأناجيل !!!!
    قساوسة العرب هم من سرقوا لفظة جهنم من القرآن !!!!
    التعديل الأخير تم 10-20-2013 الساعة 10:38 PM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  8. افتراضي

    جزاكم الله خيراً أخى متروى .. ولى سؤال : هل كلمة جهنم بالعربية لها أصل أو معنى ؟

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,601
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو العباس العيسوى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً أخى متروى .. ولى سؤال : هل كلمة جهنم بالعربية لها أصل أو معنى ؟
    و جزاك خيرا كثيرا
    جهنم (لسان العرب)
    الجِهنّامُ: القَعْرُ البعيد.
    وبئر جَهَنَّمٌ وجِهِنَّامٌ، بكسر الجيم والهاء: بعيدة القَعْر، وبه سميت جَهَنَّم لبُعْدِ قَعْرِها، ولم يقولوا حِهِنَّام فيها؛ وقال اللحياني: جِهِنَّام اسم أَعجمي، وجُهُنّام اسم رجل، وجُهُنَّام لقب عمرو بن قَطَنٍ من بني سعد بن قيس بن ثعلبة، وكان يُهاجِي الأَعشى، ويقال هو اسم تابعته؛ وقال فيه الأَعشى: دَعَوْتُ خَلِيلي مِسْحَلاً، ودَعَوْا له جُهُنَّامَ جَدْعاً للهَجِينِ المُذَمَّمِ وتَرْكُه إِجراءَ جهُنَّام يدل على أَنه أَعجمي، وقيل: هو أَخو هُرَيْرَة التي يَتَغَزّل بها في شعره: وَدِّعْ هُرَيْرَةَ. الجَوْهري: جَهَنَّم من أَسماء النار التي يعذّب الله بها عباده، نعوذ بالله منها؛ هذه عبارة الجوهري ولو قال: يعذب بها من استحق العذاب من عبيده كان أجود، قال: وهو مُلْحَق بالخماسي، بتشديد الحرف الثالث منه، ولا يُجْرَى للمعرفة والتأْنيث: ويقال: هو فارسي معرّب الأَزهري: في جَهَنَّم قولان: قال يونس بن حبيب وأَكثر النحويين: جهنم اسم النار التي يعذّب الله بها في الآخرة، وهي أَعجمية لا تُجْرَى للتعريف والعُجْمة، وقال آخرون: جَهَنَّم عربيّ سميت نار الآخرة بها لبُعْد قَعْرِها، وإِنما لم تُجْرَ لِثقَلِ التعريف وثِقَل التأْنيث..

    فكما ترى في أصلها اختلاف ..
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  10. افتراضي

    القس سمعان يقول جى هنوم هل هى عند القوم جى هنوم أو جى بنى هنوم ؟ .. لان جى هنوم الفرق بينها وبين جهنم بسيط

    من جهة أخرى ماذا تسمى جهنم عند اليهود عموماً وأشهر أسمائها ؟ .. القس سمعان افترض أن الوحى عند اليهود اختار هذه التسمية كمكان لتعذيب الأشرار

    لانه معروف عندهم فهل هو صحيح ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,601
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو العباس العيسوى مشاهدة المشاركة
    القس سمعان يقول جى هنوم هل هى عند القوم جى هنوم أو جى بنى هنوم ؟ .. لان جى هنوم الفرق بينها وبين جهنم بسيط

    من جهة أخرى ماذا تسمى جهنم عند اليهود عموماً وأشهر أسمائها ؟ .. القس سمعان افترض أن الوحى عند اليهود اختار هذه التسمية كمكان لتعذيب الأشرار

    لانه معروف عندهم فهل هو صحيح ؟
    أصلها جي بني هنوم ثم جعلوها جي ابن هنوم ثم اختصروها جي هنوم
    افتراض القس معكوس يعني الذين حرفوا الإسم هم من اختار اسم النار جهنم لإسم الوادي لما فيه من تحريق ..
    يعني لو لم تختصر و بقيت جي بني هنوم لما وجدت بينها و بين جنهم رابط ..
    اسم النار عند اليهود هو للعجب شئول أي الهاوية !!!!!!!!!!! و هو نفس اللفظ الوارد في القرآن و نفس معنى جهنم في العربية !!!!!!
    و الإنجيل فهو يذكر في ترجمته العربية "جهنم" : "بل أريكم ممن تخافون. خافوا من الذي بعد ما يقتل، له سلطان أن يلقي في جهنم" (لوقا12/5)،
    لكن الترجمة هي من قساوسة العرب الذين سرقوا لفظة جهنم القرآنية و نسبوها للإنجيل لكن في اللغة الأصلية لإنجيل لوقا وردت الكلمة هكذا :
    جِهنا Gehenna في الأصل اليوناني،
    و هي قريبة جدا من جهنم و بعيدة عن جي بن هنوم ؟؟؟؟ و هذا يدل على أن لفظة جهنم التي يقصد بها نار الآخرة هي الأصل إذ لو كانت جي هنوم هي الاصل لوردت
    في الإنجيل جي هنوم لكنها وردت جهنا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ومعناها "دار العقاب" ، جهنم أو الجحيم أو الهاوية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    التعديل الأخير تم 10-21-2013 الساعة 12:29 AM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  12. افتراضي

    جزاكم الله خير الجزاء أخى .. استفسار أخير بارك الله فيكم كلمة جهنا كلمة يونانية أم عبرية ؟

    من حيث أصلها ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,601
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو العباس العيسوى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خير الجزاء أخى .. استفسار أخير بارك الله فيكم كلمة جهنا كلمة يونانية أم عبرية ؟

    من حيث أصلها ..
    يقول الدكتور رءوف أبوسعدة عن أصل جهنا :
    وهي باتفاق ليست يونانية، وإنما هي عبرية أو آرامية، فالأصيل في اليونانية "كولاسي" Kolasi، ومعناها "دار العقاب" ، جهنم أو الجحيم أو الهاوية أو ما شئت من أسماء النار، ولكن لوقا كدأبه آثر استبقاء "جهناً" علي أصلها، أقرب ما تكون إلى ما نطق به المسيح.

    والراجح عندي أن المسيح عليه السلام نطق بها علي أصلها العربي "جهنام" حذف لوقا ميمها في الرسم اليوناني، علي نحو ما فعل في إنجيله أحيانا من حذف ميم "مريم" فرسمها في بعض مواضع Maria، أو أنه عليه السلام نطقها "جهنا" بحذف الميم ترخيما علي نحو ما كتبها لوقا، وأن "جهنا" هذه أو "جهنام"، هي المقابل الآرامي - لا العبري - لجهنم أو جهنام العربية، بمعنى البعيدة القعر، أي الهاوية، يعني بها "شئول" العبرية لا أكثر و لا أقل.

    ولكن "اليونانية الكنسية" التي لم تجد في المعجم العبري أصلا تشتق منه "جهنا" الإنجلية هذه أقرب من "جي- هنوم" ظنتها الصورة الآرامية لــ"جهناً" أو "جهنام"، وفاتها أن المسيح عليه السلام في السياق المتقدم يخوف السامع بما بعد الموت، أي يخوفه بدار العذاب في الآخرة، لا بمحرقة للنفايا علي أطراف أورشليم.
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  14. افتراضي

    جزاكم الله خيراً أستاذنا ..

  15. #15

    افتراضي

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱسْجُدُو لِلرَّحْمَٰنِ قَالُو وَمَا ٱلرَّحْمَٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورا
    قوله تعالى : قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ منكرين له ، قال الماوردي : فيه ثلاثة أقاويل
    : أحدها
    أن العرب لم تكن تعرف الرحمن في أسماء الله تعالى ، وكان مأخوذا من الكتاب ، فلما دعوا إلى السجود لله تعالى بهذا الاسم سألوا عنه مسألة الجاهل به فقالوا : وَمَا الرَّحْمَنُ
    --------
    علما انه فى جنوب الجزيرة العربية كانوا يعبدون الاها اسمه الرحمن اظن انهم نصارا نجران

    العرب كانوا يعلمون ان جهنم تعنى الجحيم بعيدة القعر او الهاويه اضف الى ذلك ان لديهم عدة معان اخرى لجهنم كالجحيم والنار والسعير والهاويه
    وكل كلمة من هذه الكلمات تستخدم لتوضيح معانى محدده يحتاج اليها سياق الموضوع فهى لغة كاملة وعاقلة

    وكان على اصحاب الشبهه ان يقولوا ان العرب اخذت هذه الكلمة من اليهودية
    ولاداعى ان يتقولوا على على القرآن الكريم ولا على محمد لان محمد جاء الى الدنيا وكل تلك الكلمات كانت موجوده فى لغة العرب
    سخفاء وسفهاء يريدون ان تتغلغل شبهة ان القرآن من صنع محمد فى عقول السفهاء والمشككين والمتشككين
    هذه الشبهات لاتنطلى الا على مرتادى منتديات الملاحدة والمغفلين وجهلة المسلمين
    اضيف ان كلمة جي ابن هنوم او جى بنى هنوم التى تعنى الجحيم بالعربية لم تعد فى اليهوديه بل اصبحت شئول كما قرانا فى مداخلة الاستاذ متروى
    ثم اين
    كان اليهود فى زمن محمد ولم لم يستدركوا ويستنفروا قدراتهم على التحريف فى اثبات ان هذه كلمة غير عربية ؟؟
    وفى الاخير لو ان القرآن الكريم إستخدم كلمات غير عربيه فى ذلك الزمن ومنهم من يعيب ذلك إستنقاصا وليس كمالا
    يقال له
    العرب كانوا على علم بها واصبحت من ضمن اللغة العربية الى يومنا هذا
    وقد لانجد هذه الكلمات فى اللغات الاخرى اليوم لانها ماتت كلها او على الاقل 90 % منها ومات اصحابها
    وهذا دليل على عروبيتها
    فسبحان الله اللذى تكفل بحفظ كتابه بجمعه وقرآنه
    ومن خلاله اى
    القرآن الكريم حفظت لغتنا العربيه
    والله اعلى واعلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. النار..جهنم..الخلود
    بواسطة متبع محمد في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-07-2012, 01:37 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء